الشعب الملهم.. لن يصبر من كدا أكثر
إلى شباب ثورة العصيان المدني: الحرية لا تقبل المساومة!
أكتب وأهرب: (أوقاف ) قوقل..و (سبيل ) الفيسبوك ...! بقلم يحيى العوض
العصيان المدني...... تجميع فيديوهات للتوثيق ومزيد من النشر
19 ديسمبر .. إني أرى شعباً يثور !!
مقال للخائفين على السودان من مصير ليبيا و سوريا إن حدث التغيير
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-09-2016, 11:33 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

جمهورية الريكشا المحتضرة بقلم محمد رفعت الدومي

03-29-2016, 02:37 PM

محمد رفعت الدومي
<aمحمد رفعت الدومي
تاريخ التسجيل: 12-09-2013
مجموع المشاركات: 112

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
جمهورية الريكشا المحتضرة بقلم محمد رفعت الدومي

    02:37 PM March, 29 2016

    سودانيز اون لاين
    محمد رفعت الدومي-القاهرة-مصر
    مكتبتى
    رابط مختصر



    تعرفت علي الريكشا لأول مرة في رواية الأرض الطيبة للأمريكية "بيرل بَك"، تبدأ الرواية مع إكراه هائل، ويصل عنفها إلي نقطة الذروة عندما يهاجر الفلاح "وانج لانج" من شمال الصين فرارًا من المجاعة. ويضطر في الجنوب إلي العمل بجر الريكشا، حتي في ذلك الوقت المبكر من العمر صغير المدارك بدا لي أمرًا مهيناً أن يجر إنسانٌ عربة يستقلها إنسانٌ مثله. وقدرت لو أن "وانج لانج" اختار كامرأته وأبنائه التسول وسيلة للحصول علي قوت يومه لكان أكرم له، ووجدتني أتسائل مع "بيرل":

    - متي ترحم السماء "وانج لانج" ويعود إلي أرضه الطيبة التي اضطره إلي الهجرة منها إلي الجنوب القحط والمجاعة؟

    اختزنت ذاكرتي اللوحة التي رسمتها الكاتبة في ركن خاص بأبشع مظاهر العبودية وأكثرها بدائية، بمرور الوقت، عندما وفرت لي القراءة فرصة الدخول إلي الكثير من الرحاب البعيدة، اكتشفت أن حكومة طوكيو عام 1870 هي التي أعطت تصريحًا إلى مخترعي الريكشا ببنائها وبيعها، وأن أصل الكلمة في اللغة اليابانية يعني: عربة تسير بقوة الإنسان. اكتشفت أيضًا أنني، ككل مصري خارج دائرة حفنة من العائلات الفظة، مهما بذلت من الجهد، سوف لا أختلف كثيرًا عن "وانج لانج". أنا أيضًا عامل ريكشا يستقلها أناس منتفخوا الأوداج، أبنائي أيضًا سيقومون بأدوار حيوانات الحقل في عالم توقف عن استعمال الإنسان في الأعمال التي يتوفر للقيام بها حيوانات، بالإضافة إلي كل هذا. اكتشفت أن الفقر وحده ليس هو ما يبقي علي استمرارية الريكشا إنما إرادة متعمدة لإدارة العبودية في وطن يسطو علي مقدراته قلة يتملكها شعور مضلل بحق السيادة على الآخر, وتجد المتعة في إذلاله. وعلي هذه الخلفية، كنت أرتاب في سلامة عقول الذين يتحدثون عن مقترحات للسير إلي الأمام في أي مجال في ظلال هذه الصيغة العرجاء. ذلك أن وطناً يراد له أن يعيش وفقاً لشروط مجتمعات القرون الوسطي يجب أن يكون في المؤخرة، أو علي أقل تقدير أن يكون متجمدًا كأنه في درع، وسطاً مؤاتيًا للشرور والآلام الهائلة، ليس الإنسان هو الذي يكبر ويتعاظم إنما التعاسة والبؤس والألم. رحم صالح لتنمية العفن, حتي تصير الرائحة استدارة الدنيا، ولون الحداد دائرة الحياة. يسقط جسد فآخر، حلم فآخر، والريكشا باقية لا تصدأ في انتظار بطون تدفع بالكثير من العبيد والقليل من السادة الجدد!

    قد يري البعض وصف مصر بالريكشا تصويرًا بالمفهوم الضيق للواقع، غير أنه نقل حرفي لصورة وطن لا وجود للإنسان فيه. حتي بعض المتأنقين الذين يعتقدون أنهم من السادة، ليسوا في حقيقة الأمر سوي أهداف مشروعة لأقصي درجات التنكيل عند حاجة أصغر مسلح إلي القيام بنزوة. مع ذلك، من الإنصاف أن أقول أن المصري منذ استوطن هذه الأرض المنكوبة وهو عامل ريكشا. ربما ساهمت أخلاق المجتمع الزراعي في استدارة هذا الوضع وتكريسه، الجديد.. أنه، قبل الستينية المسلحة، كانت جسور الانتقال من طبقة إلي أخري متوفرة، وكان بإمكان أقل المصريين شأناً أن يوفر لأبنائه فرص الترقي إلي طبقة أعلي. معظم صناع تاريخ حقبة النصف الأول من القرن الماضي كانوا أبناء فلاحين أو أعيان أو تجار أو فقراء، قائمة طويلة إن كان يصعب حصرها، فلا أقل من أن أذكر أسماء بعض اللامعين منهم، مثل: "محمد عبده" و "أحمد لطفي السيد" و "سعد زغلول" و "مصطفي كامل" و "عباس العقاد" و "طه حسين". لكن، مع انقلاب عبد الناصر انهارت فجأة كل الجسور بين الطبقات وأصبح الوطن بتوكيل لم يعطه لهم أحد تعبيرًا محميًا علي الذين يرتدون الزي العسكري ومن يعيشون علي حوافهم فحسب. حتي العلم صار بلا قيمة، والثروة أيضًا ما لم يكن لهم منها نصيب..

    لقد حاول كتاب كثر تبرئة أقلامهم وتعرية هذا الوضع بحذر شديد وإذابته رموزاً علي الورق كان أشهرهم "نجيب محفوظ"، مع ذلك، لقد وضع نفسه في موضع الخفة واللامبالاة. فلقد كان لمعظم فتوات الحارات منطق وخطوط حمراء، وكان لبعضهم مواقف مشرفة ضد المستعمر، وكانوا يرددون مع "عنترة بن شداد" قوله:

    وأَغُضُّ طرفي ما بدَتْ لي جارَتي / حتى يُواري جارتي مأْواها

    هذا السياق يفرض رواية مصورة ومشهورة عن "اعتماد خورشيد"، واحدة ممن جعلهم "صلاح نصر" علي مقربة. لقد ألقي بطبيب من الطابق العاشر حين ساومه علي زوجته فرفض أن يطلقها!

    "ثروت أباظة" أيضًا حين استعان بالرمز وكتب (شئ من الخوف) كان متساهلاً، لقد كان لـ "عتريس" قلب ينبض بالحب، غير أن عواطف هؤلاء صماء. لا تعنيهم مصر ولا يعرفون أهلها الطيبين الذين لا يحلمون بأكثر من قاع كريم. لكن، لحسن الحظ، ما زال درس يناير قائمًا في الذاكرة، وأعني بالدرس هنا ألا نقف عند حدود الإدراك أو عدم الإدراك، بل أن نعتني بالأفكار المغلوطة والمنحرفة مثلما نعتني بالأفكار السليمة؛ لقد بدأ المصريون يتمردون سرًا علي التعريف السطحي لمفردة الوطن. فإن معظم التاريخ هو ذاكرة الخيانة، ولا يمكن أن تكون حقيقة هذه الذاكرة قد مرت حتي علي عقول البسطاء دون أن تترك وعيًا جديدًا. وهذه هي أكبر أخطاء انقلاب 3 يوليو، وتلك حدوده أيضًا، لقد وضع الجيش المصري والشعب لأول مرة في علاقة شديدة التوتر ومرشحة للانهيار التام في أي وقت، وعلي الرغم من وعي النظام بهذه الحقيقة، ربما لجهله بوسائل التغلب علي هذه المأساة، ما زال مُصرَّاً علي ألا يضع نفسه قبل فوات الأوان في وضعية الندم والعمل علي ترميم ما انكسر قبل أن ينهار كل شئ، ولا يجد المصريون أطلالاً حتي يبكون عندها!

    لقد فقدت كذبة "الجيش حمي الثورة" كل مراجعها، وأدرك غالبية المصريين، الشباب بصفة خاصة، أن ثورة يناير هي التي أطلقت المصريين من السجن فأعادهم العسكر إليه مرة أخري. هي التي وضعت الريكشا أمام المصري، فغرروا به وزينوا له أن يقودها علي هذه الوضعية المغلوطة إلي الماضي، دون أن يدور ببالهم أن التاريخ يؤكد أنه دائمًا ما يكون ثمن سحق ثورة أفدح آلاف المرات من ثمن التماهي معها وهضم شروطها. مع ذلك، ما زال في الوقت متسع لبداية جديدة، فبلسمة الجراح وإطفاء الندوب ما زالت ممكنة إذا توفر الوعي بشروطها وتوفرت الرغبة في تجاوز هذا العار، لصالح مصر قبل كل شئ، والرهان علي حصانة اللحظة حماقة، فهذه الحصانة لم تبلغ من الهشاشة سقفاً أعلي مما هي الآن، ولم يكن هامش المناورة أضيق رقعة في أي وقت مضي مما هو الآن، والتعويل علي ضمور مظاهر الثورة حماقة أكبر، فالمصريون الآن ليسوا مصريين حقبة عبد الناصر مرورًا بحقبة السادات حتي 24 يناير 2011، وليسوا وحدهم، لا أتحدث عن الأمم المتحدة فأنا أحب "كافكا" وأصدق كلامه حين تنبأ مبكرًا بوظيفتها فقال:

    - عصبة الأمم ليست عصبة للشعوب، بل مركزاً للمناورات وللتفاعل بين مختلف المصالح..

    كلها صيغ تديرها من وراء الستار حكومات وول ستريت المتعاقبة التي تترك لرؤساء الدول والحكومات مهمة تسلية الحشود، ووقت هذه الحكومات أثمن من أن تبذره في التفكير في آلام المقهورين، ما أقصده بالضبط أن المجتمعات الحرة مع المصريين!

    كان تقدير العالم في البداية أن الصراع سيكون بين الإسلاميين والعسكر، لكن ما حدث بعد ذلك لم يكن في حسبان أحد، لقد ظهر جليًا أن سلسلة الضربات المتتالية التي وجِّهت إلي الإسلاميين جعلتهم رمادًا، أقصي ما يستطيعون فعله حتي الآن هو الكفاح ضد الغربة في صميم الغربة نفسها. مع ذلك، وبرغم أن أحد طرفي النزاع قد مني بالهزيمة الساحقة لم تستقر أمور الطرف الآخر، ذلك لأن الصراع قد اتخذ شكلاً آخر ومسارًا غريبًا. لقد اندلع أو يتهيأ للإندلاع داخل البيت المتمسك بالولاء للماضي نفسه، وظهرت بوادره المنذرة بالخطر في رسائل أحمد شفيق قبل عدة أيام، لقد عادوته الحُمَّي بوصفه أحد الأضلاع الهامة في دولة "المِعَلِّمين" وأظهر نوعًا من شهوة السلطة، وكأني به يهتف:

    - آن الأوان ترحلي يا دولة الصِبيان..

    قالها بكل وضوح، بل امتازت مرامي كلماته بأكثر من وضوح، وهو قادر علي نشر الفوضي في المليون كيلو متر مربع من أقصاها إلي أقصاها، فمريدوه لا يمكن اختزالهم في عشرين مليون حتي، ولقد استفاد من ماضيه في مصر للطيران، واستفاد أكثر من مظاهر التسيب في ملامح وجهه وأسلوب حديثه، فهو يبدو للكثيرين رجلاً كما يقول المصريون "سبهللة" أو "ألَّلاوي"، ما يجعل المشهد الآن شديد الشبه بمشهد جولة الإعادة في الإنتخابات الرئاسية بين ممثل دولة مبارك وممثل الثورة، وهذا هي المكيدة المرتبة بعناية من وراء رسائل "شفيق" الأخيرة، غير أن رد النظام حين أُرسِل من سيناء بدا ارتجاليًا ومبتذلاً ومتهورًا، تتمثل أبسط مظاهره في توريط الجيش أعمق في حرب انصرافية من الممكن إطفائها بحلول بسيطة، الأمر الجدير بالاهتمام في هذه المواجهة هو أن وطناً أصبح صندوقاً لتبادل الرسائل بين عدة أفراد لابد أن يكون مقبلاً علي كارثة، وما يجعل وتيرة الخطر أكثر عصبية هو أن صراع النظام مع كل الأطراف صار خارج وتيرة التعقل، حيث لا صوت يعلو فوق صوت ذاكرة الانتقام من كل الذين شاركوا في توجيه الرمح الذي انغرس في رعونة نظام "مبارك"، وإذا استمر هذا السعار الأمني علي نفس الدرجة من الحدة، فإني أري بملامح شديدة الحيوية وكأنها الواقع نفسه أن المسألة مسألة وقت سوف تنمِّي خلاله أعماق المصريين استعدادًا كاملاُ لدفع ثمن استعادة إحساس الهواء الطلق، وستصبح المعادلة شديدة البساطة، جدًا:

    - إما 89 مليون عامل ريكشا أو 90 مليون حر..

    وحتي يجئ هذا الوقت، لا يريد أحد من هذا النظام سوي قدر من التهدئة يسمح بمساحةٍ تتحرك فوقها محاولات جدية قد تتمخض عن مصالحة شاملة وعادلة، لإنقاذ ما يمكن إنقاذه، فإن الذي انهار كثير، وهولُ اللحظة التاريخية هذه المرة أكبر من أدوات أي نظام ليس معه كل شعبه، وقد ينبت الفينيق من تحت الرماد فجأة كما تقول الأسطورة، وإذا كنت أظن أن صقور هذا النظام سيحافظون علي نفس الإيقاع العنيف حتي يصبحوا في النهاية فرادي وسط زحامٍ من الموتورين وطلاب الثأر فلأن هذا علي الأرجح هو الصحيح..

    محمد رفعت الدومي

    أحدث المقالات
  • تصريحات الاخوان المسلمين !! بين نقض التجربة !! واشتهاءات السلطة!! بقلم بثينة تروس
  • حالة الممارسه الديمقراطيه الاميريكيه في سباق الرئاسه بقلم دالحاج حمد محمد خيرالحاج حمد
  • ( يغلب أجاويدك ) بقلم الطاهر ساتي
  • خيوط دخان الحشيش بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • تقرير موسع عن نشاطات النظام الإيراني الإقتصاديه في العراق بقلم صافي الياسري
  • المعلم الشهيد / محمود محمد طه الميت الحي(1) بقلم حيدر احمد خيرالله
  • حسن صادقي.. الإيراني الذي ليس لديه ما يخسره..! بقلم وائل حسن جعفر
  • أدوات التغيير( 2): حروب الجيل الرابع بقلم عثمان نواي
  • ذكري مذبحة الضعين بقلم شوقي بدري
  • سلوى ألشذى شعر نعيم حافظ
  • دور جنوب السودان فى الوُحدَةِ والإستقلال، وكيف خَذّلهُ المركز؟ (7) بقلم عبد العزيز عثمان سام
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de