الشباب السوداني بالتنسيق مع القوى السياسية السودانية بولاية كولارادو يدعون لوقفة يوم الأحد ٤ ديسمبر
ما الذي جرى لحسين خوجلي؟
التفكير الاستراتيجي و التفكير الآني - بين العصيان المدني و المقاطعة الجزئية آراء و مقارنات
الوقفة الاحتجاجية الكبرى بفلادلفيا لدعم العصيان المدنى فى السودان
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-03-2016, 02:39 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

ثوار قال.. قال ثوار! بقلم عثمان محمد حسن

10-20-2015, 03:14 PM

عثمان محمد حسن
<aعثمان محمد حسن
تاريخ التسجيل: 12-30-2014
مجموع المشاركات: 309

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
ثوار قال.. قال ثوار! بقلم عثمان محمد حسن

    03:14 PM Oct, 20 2015
    سودانيز اون لاين
    عثمان محمد حسن-الخرطوم-السودان
    مكتبتى فى سودانيزاونلاين








    كثير من السودانيين يخشون ما آلت إليه الثورات العربية( المختطفة) من فوضى غير محسوبة.. فالثورة شيئ، و ركوب قطار الثورة عند محطة الوصول شيئ مختلف..
    في الأجواء رائحة التشطي تحملها الرياح القادمة من مرتفعات ( الجبهة الثورية)... بين السطور نقرأ نذر خلافات عاتية تمشي قوية الساقين في بيان هجو، نائب رئيس الجبهة، و بيان مالك عقار، رئيس الجبهة..
    تذكرت كتاباً لأحد المحللين السياسيين الأمريكان قرأته في أواخر السبعينيات عن الصراع الدائر في عدد من الدول الأفريقية في تلك الحقبة جاء فيه:- ( إذا أردت أن تفسد أحد الأفارقة، فاعطه السُلطة..) If you want to corrupt an African, give him power.. فالتشبث بالسلطة هي السمة الأكثر شيوعاً بين معظم الرؤساء الأفارقة.. و حتى الثوار في الأحراش و الجبال يتنازعون بضراوة على السلطة و التسلط و الرصاص ينهمر و القنابل تنفجر في كل مكان.. يتنازعون قبل بلوغ الهدف الذي يثورون لأجله.. فتضعف ريحهم و ربما تندثر.. و إذا نجحت ثورتهم، فكثيراً ما يتركون المبادئ و المثاليات في الأحراش و الجبال، لينْكَّبُوا على الثروة.. و على مزيد من السلطة التي قد تبلغ درجة التسلط و الديكتاتورية.. فتصبح الثورة هي السلطة و الثروة و الارتماء في عوالم رفاهية متنوعة لا إسم لها و لاحدود لامتداداتها..
    و أنا أعرف أحدهم، و كان وزيرا ( مهماً).. و لكنه كان ( زنديقاً) و فاسقاً، بمعنى الكلمة.. و ( زير نساء) استغل استغلالاً بشعاً حاجات بعض فتيات دفعتهن ظروفهن للعمل ( مؤقتاً) في الوزارة.. فأساء إلى القيم و الأخلاق دون وازع.. و قد شاهدت إحدى ضحاياه و هي جميلة كل الجمال.. شاهدتها ( تمارس الندم) بشكل رهيب:- شهيق و دموع.. و إغماءة طويلة.. فابتعدت من المشهد الذي حدث في مكتب ( الوكيل).. و كان أحد مساعديه قد أخبرني، و بفخر، بأن الفتاة كانت إحدى ( محظيات) الوزير قبل أن يغادر الوزارة.. و علمت أن ذاك المساعد كان ( معرساً) ، قواداً، رهن إشارة الوزير.. و من يومها صرت أكره ذاك الوزير البهيمي.. أكرهه جداً.. و لكن ( لكل مقام مقال).. و نحن في مرحلة لا تحتمل كشف أوراق بعض ( الثوار)..
    ثوار قال.. قال ثوار! و معذرة للثوار الصادقين، و هم الأغلبية في بحر تمخر عبابه الكثير من سفن تحمل حاويات من الغش و التدليس!
    و حين تقرأ بيان السيد التوم هجو و تقارنه ببيان السيد مالك عقار تجد التضارب في الرؤى و قراءة نصوص ما اتفق عليه الجانبان من قبل.. المشكلة، إذن، ليست في النصوص بل في النفوس.. حيث يصرح السيد عقار، في إشارة إلى بيان هجو:- "... هذا البيان غير صحيح و لا صلة له بالمجلس القيادي للجبهة الثورية السودانية و يعبر فقط عن الجهة التي أصدرته.. و نشتَّم رائحة ( السلطة) الشديدة في " .... بالتأكيد فهي ليست المجلس القيادي الذي اجتمع ( برئاستي) في ..... و حتى ( مغادرتي) ..... و بعد أن ( ترأست) الجلسة الختامية للمجلس القيادي، إلا إذا كان للسيد التوم هجو مجلسا قياديا آخر لا نعلمه" ..
    و تتعجب من:- ".... لم يتم الاتفاق على اصدار بيان و لم نتمكن من حسم الخلاف بشأن قضية اختيار رئيس جديد للجبهة الثورية..." و هو أمر محل اتفاقنا و تمحور الخلاف حول الكيفية و التوقيت لاختيار الرئيس الجديد. ( قدمتُ) عدة مقترحات للخروج من هذا المأزق، و لم يحظى أي منها بالتوافق " ... و في كل ما ذكره يظهر ضمير المتكلم ما في نفس المتكلم من إحساس بالعظمة و الجبروت.. و كان بإمكانه أن يتدث عن الجهة التي يمثلها و هي الجبهة الشعبية.. فيقول- مثلاً- " قدمت الجهة الشعبية عدة مقترحات و الخ.." دون تفخيم الذات..
    و يمضي السيد عقار مبيِّناً أن اجتماع الجبهة الثورية اتخذ قرارا في يونيو بالتمديد للرئيس الحالي لمدة عام.. حتى يتم تعديل الدستور! و هل يختاج التعديل إلى سنة كاملة يا سيدي؟
    بتعاليكم هذا، أنتم من سوف يمكِّن النظام من النجاح في اجتذاب مزيد من الحركات المسلحة إلى صفوفه تفضيلاً لسطوة البشير على سطوتكم..
    قرأت في صفحة المجموعة الرسمية لصحيفة حريات الاليكترونية صرخة لأحد المستائين يقول فيها: " لو استمر رفع السلاح، و اتبعنا أسلوب الربيع العربي.. و نسينا ما تعلمناه من ( أكتوبر و أبريل)، سيكون مصيرنا مصير سوريا.. جماعات مسلحة تقاتل بعضها.. فيضيع الشعب و يضيع الوطن..!
    نعم، لدينا خبرات متراكمة في العمل ضد الطغاة.. و أقتطف فقرة من ما كتب أستاذنا د. عبدالله علي ابراهيم في جريدة ( سودانيزأونلاين الاليكترونية نقلاً عن كتابات الأديب السوداني المصري عبدالملك بن خلدون:-
    "..... وهكذا اندلعت ثورة أكتوبر 1964، وكانت ثورة شعبية حقيقية انفعلت بأحداثها وغسلت مشاعر اليأس والإحباط من نفسي فقد رأيت مشاهد بطولات أسطورية لأناس عاديين، شبان يتحدون حظر التجول ( أو التجوال كما كانوا يقولون فى الإذاعة) وكانوا يكتبون أسماءهم على علبة سجاير أو قطعة ورق وأيضا عناوينهم حتى إذا أصابهم الرصاص فى مقتل عرف أهلهم باستشهادهم، وكان كل موكب جنائزي يتحول الى مظاهرة صاخبة تتحدى الحكم العسكري ويكون حصاده مزيدا من الشهداء...."
    و لكننا في أشد حاجة إلى من ينظمون.. نفتقر بشدة إلى الساسة الذين لا يتشبسون بالكراسي و لا يخافون!



    أحدث المقالات

  • أسئلة للبشير!! بقلم صلاح الدين عووضة 10-20-15, 01:53 PM, صلاح الدين عووضة
  • الجيش والسلطة وإشراقة..!! بقلم عبد الباقى الظافر 10-20-15, 01:51 PM, عبدالباقي الظافر
  • الجبهة الثورية السودانية والفضيحة المدوية بقلم الطيب مصطفى 10-20-15, 01:49 PM, الطيب مصطفى
  • ورشة ملوثة ..!! بقلم الطاهر ساتي 10-20-15, 01:47 PM, الطاهر ساتي
  • زيادة الأجور بقلم حامــــد ديـــــدان محمـــد 10-20-15, 06:19 AM, حامـد ديدان محمـد
  • معذورون بقلم كمال الهِدي 10-20-15, 05:57 AM, كمال الهدي
  • إيران ودعاية ظريف بقلم طارق الحميد 10-20-15, 05:52 AM, مقالات سودانيزاونلاين
  • هذا ليس المخرج سيد/عقار!! بقلم حيدر احمد خيرالله 10-20-15, 05:40 AM, حيدر احمد خيرالله
  • سياحة في قرية أوربي – أرض الملوك العظماء بقلم عباس حسن محمد علي طه – جزيرة صاي 10-20-15, 05:38 AM, عباس حسن محمد علي طه
  • بابكر عوض الله: سارق "نار" الشيوعيين إلى الانقلابيين بقلم عبد الله علي إبراهيم 10-20-15, 05:10 AM, عبدالله علي إبراهيم
  • أغنية قديمة لشهر متجدد بقلم د.جعفر محمد عمر حسب الله 10-20-15, 05:06 AM, جعفر محمد عمر حسب الله
  • الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (10) أقوالٌ وتعليقات من الشارع الإسرائيلي بقلم د. مصطفى يوسف ال 10-20-15, 01:17 AM, مصطفى يوسف اللداوي
  • تغيير السودان المتاريس والفرص القادمة.(3) بقلم فيصل سعد 10-19-15, 10:07 PM, فيصل سعد
  • لو كنت الرئيس: أما آن لعباس حتى أن يصقل سيفه؟! بقلم الدكتور أيوب عثمان 10-19-15, 10:03 PM, أيوب عثمان
  • تائه بين القوم/ الشيخ الحسين/ وضحك المرغني ....... أخيرا 10-19-15, 10:01 PM, الشيخ الحسين
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de