في ذكري انتفاضة سبتمبر ودعما للاجئين مظاهرة تحاصر مقر الامم المتحدة بجنيف
مناشدة لدعم ابنة السودان لجائزة بناة السلام في أفريقيا
الذكرى الخامسة لرحيل محمود الزين حامد الذي رحل في 20 سبتمبر 2011.
المؤتمر الرابع للحركة المُستقِلة، 30 سبتمبر - 2 أكتوبر 2016 - بيرمينغهام
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 09-29-2016, 04:23 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

تاااني يا ود تور الدبة؟! بقلم كمال الهِدي

01-21-2016, 02:50 PM

كمال الهدي
<aكمال الهدي
تاريخ التسجيل: 10-26-2013
مجموع المشاركات: 325

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
تاااني يا ود تور الدبة؟! بقلم كمال الهِدي

    01:50 PM Jan, 21 2016

    سودانيز اون لاين
    كمال الهدي-الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر

    تأمُلات


    [email protected]
    • قبل أن تنطفي نيران جريمته النكراء الأولى تماماً، إذا بإبن وزيرة الدولة بوزارة العدل تهاني تور الدبة يقع في جرم آخر.
    • في الأولى كانت حيازة المخدرات هي التهمة التي قُبض عليهما بها.
    • وفي هذه المرة مُسِكوا متلبسين في أوضاع مخلة مع فتيات بشقة بشرق الخرطوم.
    • جرأة ووقاحة وصفاقة فايتة الحد.
    • لكنها نتيجة أكثر من طبيعية طالما أنه لم يجد العقاب الرادع على جريمته الأولى.
    • فمن أمن العقوبة أساء الأدب.
    • عندما قبضت عليهما الشرطة وهو صديقه في كوبري المك نمر في المرة الأولى وهما يحملان مخدرات داخل عربة والدته الوزيرة وأحيلا إلى مركز شرطة بحري، جاءت مسئولة العدل - في بلد أكثر ما ينقصه العدل - وخلصته من قبضة الشرطة والنيابة دون حساب.
    • وفي هذه المرة تمت المحاكمة المخففة بغرامة لا تتعدي ألفي جنيه وراح الفتى وأصدقاء وصديقات السوء إلى حال سبيلهم.
    • وما بين الجريمتين ما يحث الفتى وأصدقاءه على الوقوع في المزيد من الموبقات.
    • يعني شنو لما تفرض على أولاد الذوات دفع ألفي جنيه لكل!
    • هم دافعينها من جيوبهم ولا الحصول عليها عصياً عليهم!
    • حتى عقوبة الجلد - التي عادة ما تفرض على المساكين ممن يقعون في جرائم مشابهة- رُفعت عنهم.
    • فهل يتوقع من حاكمهم أن يكفوا عن أفعالهم المشينة!
    • ولماذا أصلاً تمت المحاكمة طالما أنها عبثية بهذا الشكل؟!
    • الم يكن من الممكن أن يقول لهم القاضي: اذهبوا فأنتم الطلقاء وأفعلوا ما تشاءون في بلد لا يُعاقب فيه إلا الضعفاء!
    • ولو افترضنا أن القاضي تركهم بدون محاكمة ما الذي كان من الممكن أن يحدث يعني؟!
    • اليس الرئيس شخصياً من قال أنه سيتكفل بملف الإعلام!
    • ألم تُنهى بالأمس القريب خدمات الصحافي الجسور والصادق عثمان شبونة لأنه زول نصيحة!
    • أليس الرئيس- الذي تولى أمر ملف الإعلام بنفسه - هو من طالب الوزيرة تور الدبة في المرة السابقة بإن تواصل عملها في الوزارة وتسحب استقالتها رغماً عن الفضيحة التي جلبها لها فلذة كبدها واستخدامه لعربة الحكومة في جريمته؟!
    • طيب ما لك يا حضرة القاضي معذب حالك ومضيع وقتك ووقت العباد فيما لا طائل منه!
    • كان بإمكانك أن تقول لهم ببساطة " يا أولادي خليتكم لي رب العباد فهو أعدل مني وهو القادر على الاقتصاص منكم، أما أنا فلا حيلة لي ولا قوة."
    • المسئولون يكذبون ويطلقون التصريحات الغبية ويستفزون الشعب كل صباح والرئيس لا يلوم أحداً سوى الإعلام!
    • البرلمانيون المزعومون ينافقون ويضيعون الوقت والمال في مناقشات فجة وقضايا لا تستحق النقاش حتى تحت ظلال الأشجار، بينما وزير الإعلام يلقي باللوم على الإعلام الإلكتروني ويعد بمحاربته!
    • ونائب الرئيس السابق على عثمان طه يقول بعد عقدين ونصف أن احالته للمعاش كشفت له أموراً كانت خافية عليه، وأنه توصل لأشياء وحقائق كانت غائبة عنه فيما يتعلق بحياة الناس.. وبرضو هناك من لا يجد شماعة يعلق عليها الأخطاء سوى الإعلام!
    • وأبناء المسئولين يمارسون الفظائع في مقابل عجز تام من أولياء أمورهم عن تهذيبهم وتربيتهم ورغماً عن ذلك يُولى المسئول العاجز عن ردع أبنائه أمر العباد في بلد مترامي الأطراف كالسودان.. وبرضو اللوم على الإعلام!
    • والغريب في الأمر أنك إن بحثت في بلدان العالم المتقدمة والنامية والمتخلفة لن تجد عدداً يفوق عدد الأقلام المنافقة والمداهنة والمتملقة في بلدنا.. ورغماً عن يحسدون ويضنون على الناس بأقلام تُحسب على أصابع اليد ما زالت تمسك بجمر القضية وتمارس دورها الحقيقي والفاعل في التبصير وتوجيه النقد الموضوعي.
    • فعلي عثمان طه الذي لم يصل للحقائق- حسب زعمه- إلا بعد تقاعده وجد من يكيلون له المدح على مدى أيام واهمين الناس بأنه لم يتمكن من شراء قطعة أرض لبناء منزله الخاص وأنه رحل عن بيت الحكومة إلى بيت في مزرعة خاصة!
    • عمركم سمعتوا بي بيت حكومة في الرياض!
    • شخصي الضعف غايتو وحسب معلوماتي البسيطة أعرف أن لبيوت الحكومة مواقع محددة في عاصمتنا الخرطوم.
    • وإن سلمنا بأن على عثمان عجز طوال عقدين ونصف أو أكثر عن توفير مسكن لأسرته فهذا معناه أن البلد ليها حق تروح في حق الله لأنه لا يمكن أن نتوقع ممن يعجزون عن ترتيب شئون أسرهم الصغيرة أن يديروا بلداً كاملاً.
    • كما أن عدم حضور وزيرة الدولة بوزارة العدل هذه المرة لتخليص ابنها أو دفع الغرامة لا يفترض أن نعتبره محمده نشكرها عليها، بل يجب أن نسألها: كيف تعجزين يا سيادة الوزيرة عن تربية ولدك وتتوقعين في ذات الوقت أن تقدمي شيئاً للبلد من خلال واحدة من أهم الوزارات!
    • مصيبة بعضنا أنهم في الكثير من الأحيان يحاولون مدح بعض الشخصيات فيسيئون لها ويكشفون عوراتها من حيث لا يحتسبون.
    • ألم أقل لكم أن عدد المنافقين والمداهنين والمضللين في بلدنا يفوق عددهم في كل أرجاء المعمورة!
    • وبرضو الإعلام هو المُلام في كل مصيبة تحل بأهل البلد!
    • صحيح أن الإعلام يتسبب في الكثير من الكوارث لكن لأفراد الشعب لا للحكومة التي (راح ليها الدرب).






    أحدث المقالات

  • هل سيفعلها الصادق المهدي !؟.. بقلم جمال السراج
  • جااكُم البيطلِّق أمّكُمْ.! بقلم عبد الله الشيخ
  • ما يحدث غداً بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • سعودي يسخر منا !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • 18يناير 2016 مواجهة العنف بالعنفوان .. بقلم حيدر احمد خيرالله
  • في الرد علي صديق غاضب بقلم نبيل أديب عبدالله
  • حسين شريف بقلم عائشة حسين شريف
  • دارفور: بعد مائة عام داخل الدولة " السودانية" ... ماذا يحاك لها ؟ بقلم احمد حسين ادم
  • شهادتي للتاريخ (14)- هل بوسع سد النهضة تنظيم انسياب النيل الأزرق؟ بقلم بروفيسور محمد الرشيد قريش
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
فى FaceBook
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de