بعض من ملامح العرس الوئيد "يوميات العصيان الأول...
إلى شباب ثورة العصيان المدني: الحرية لا تقبل المساومة!
منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان الازمة السودانية و افاق التغيير يتحدث فيها على الكنين
العصيان المدني...... تجميع فيديوهات للتوثيق ومزيد من النشر
19 ديسمبر .. إني أرى شعباً يثور !!
صدور... الهلوسة
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-08-2016, 04:05 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

بين أخطار الهجرة وغفلة الدولة بقلم الطيب مصطفى

11-10-2015, 01:35 PM

الطيب مصطفى
<aالطيب مصطفى
تاريخ التسجيل: 10-26-2013
مجموع المشاركات: 460

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
بين أخطار الهجرة وغفلة الدولة بقلم الطيب مصطفى

    01:35 PM Nov, 10 2015
    سودانيز اون لاين
    الطيب مصطفى -الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر

    قال وزير الصحة بولاية الخرطوم بروف مأمون حميدة إن علاج الأجانب يكلف الدولة في العام 78 مليار جنيه سوداني، في حين حذر رئيس أمانة التخطيط الإستراتيجي بروف محمد حسين أبو صالح من خروج الوجود الأجنبي خاصة من اللاجئين الأثيوبيين عن السيطرة إذا لم تتخذ الدولة ترتيبات إستراتيجية لمكافحته، مشيراً إلى أن عدد سكان أثيوبيا يبلغ 90 مليوناً، يزدادون سنوياً بمعدل مليونين، وإن أثيوبيا زرعت كل أراضيها الزراعية، الأمر الذي جعل الرجل يرفع صوته عالياً ليعبر عن خشيته، مع تزايد الهجرة غير الشرعية، من أن يأتي يوم يستخدم فيه مصطلح الجالية السودانية في السودان!.
    هل فهمتم قرائي الكرام لماذا يسيطر الأثيوبيون على مليون فدان من الأراضي الزراعية عالية الخصوبة في منطقة الفشقة بالقضارف للدرجة التي جعلت الوالي ميرغني صالح يجأر بالشكوى ولا يجد من يستمع إليه، بينما البلاد تنتقص من أطرافها وتستباح من قبل جيرانها الطامعين في خيراتها؟!.
    حديث خبير التخطيط الإستراتيجي محمد أبوصالح ينبغي ألا نمر عليه مرور الكرام، فكفانا غفلةً وتعاملاً بأسلوب إطفاء الحرائق ورزق اليوم باليوم، بعيداً عن النظر المتبصر لما يمكن أن نستقبل من مآلات مدمرة نرى ارهاصاتها في واقعنا المأزوم سياسياً واقتصادياً واجتماعياً وأمنياً.
    ما قاله مأمون حميدة وأبوصالح يعبر عن جزء من أزمة الهجرة الأجنبية التي تعاني منها بلادنا ولا تعيرها الدولة أدنى اهتمام، ففي حين تحدد دول أوروبا المترفة (كوتات) صغيرة من المهاجرين الأجانب الذين ينبغي أن تسمح كل دولة بدخولهم تحت ضغط المأساة الإنسانية الناشئة عن تفاقم الأزمة السورية يستقبل السودان الفقير بل ويجنس ملايين اللاجئين الفارين من دولهم بحثاً عن الأمان كما في حالة دولة جنوب السودان التي تفتك بها الحرب الأهلية أو الهاربين في طلب لقمة العيش كما في حالة المهاجرين الأثيوبيين أو من دول غرب أفريقيا التي تعاني من اضطرابات أمنية.. كل هؤلاء يدخلون بلا تأشيرة وبلا رقيب أوحسيب ويحمل كثيرون منهم الأوبئة الفتاكة كما تتسلل من بينهم بعض الخلايا النائمة التي يزرعها من يتربصون ببلادنا سواء كانوا متمردين يحملون من الأجندة ما يحملون أو أجانب مرتبطين بأصحاب الأجندة التي لطالما عانينا من شرورها.
    إنها الغفلة التي تجعل السودان يوقع منذ نحو عام مذكرة تفاهم مع الأمم المتحدة لاستخراج وثائق ثبوتية لـ(500) ألف مواطن من جنوب السودان للحصول على أذونات للدخول بل والعمل والإقامة!.
    إنها الغفلة التي تجعل مفوض العون الإنساني بولاية النيل الأبيض يصرح قبل نحو أسبوعين وكأنه بلغ قمة المجد بأنهم فرغوا من حصر (91) ألف وافد جنوبي بمحليات السلام والجبلين (تمهيداً لتمليكهم بطاقات قومية لتسهيل معاملتهم كمواطنين وتقديم الخدمات الضرورية التي تتمثل في الصحة والتعليم والمياه)، مشيراً إلى أن عمليات الحصر تمت بالتنسيق مع الشركاء ممثلين في السجل المدني وجمعية الهلال الأحمر السوداني إلى جانب برنامج الغذاء العالمي!.
    بالله عليكم هل يحدث ذلك في أي مكان في العالم؟
    شعب آخر قاتل (ليتخارج) من الوحدة معنا وعندما اتيحت له الفرصة ليقرر مصيره أجمع مواطنوه على رفض كل ما يجمعهم بنا في وطن واحد.. حتى من عاشوا بين ظهرانينا في الشمال لعشرات السنين بعد أن فروا من جحيم الحرب في بلادهم صوتوا بما يشبه الإجماع للانفصال عن (المندكورو) الذي يبغضون ورغم ذلك نمنحهم الجنسية التي رفضوها رغم ما بذلته قبيلة النعام من أموال وهبات ومشروعات في سبيل استبقائهم في كنف الوحدة المستحيلة!.
    لماذا الجنسية ومن الذي يملك حق منحها لكل من هب ودب حتى ولو ركلها محظوظو غفلتنا بأقدامهم يوم كانت متاحة؟ لماذا ونحن نعلم أن ذلك الفعل يمثل اضراراً بوطننا؟.
    ما ذكره مأمون حميدة حول ما يخسره السودان في علاج الأجانب يمثل غيضاً من فيض الخسائر الفادحة التي يتكبدها السودان في الكهرباء والمياه والغذاء رغم اقتصاده المنهك وأزماته (المتلتلة).. ليت القائمون على الأمر يحصون، على غرار ما فعل مأمون حميدة، خسائر الهجرة الأجنبية في المجالات الأخرى مثل القمح والدقيق والغذاء واستهلاك المياه والكهرباء التي نعاني من شحها بنفس الصورة السابقة لقيام سد مروي رغم كرنفالات الفرح والأهازيج التي أقمناها في تلك الأيام ظانين أننا استدبرنا معاناة نقص الكهرباء والمياه إلى الأبد.
    بح صوتنا ونحن نتحدث عن الهجرة الأجنبية التي تمثل خطراً سياسياً واقتصادياً وأمنياً وصحياً وفوق ذلك خطراً داهماً على هويتنا الوطنية، فهلا تولى السيد رئيس الجمهورية هذا الأمر بنفسه وبما يستحقه من تدابير؟
    assayha.net/play.php؟catsmktba=8087

    أحدث المقالات
  • الحزب الشيوعي السوداني يشكل لجنة تحقيق بقيادة بشرى عبد الكريم
  • السجن 5 سنوات على قاتل رئيس اتحاد الطلاب الإسلاميين
  • اطلاق مبادرة مستقبلنا حول قضايا الشباب وتحدياتهم
  • بيان من الأمانة العامة حول مبادرة دعم السلام ( الصوت الثالث ) المجموعة الصامتة
  • إيقاف الكاردينال لموسمين محلياًً وأفريقياًً.. وحرمان الأزرق من كأس السودان
  • الحزب الإتحادي الموحد – سلام مستدام لأهلنا في دولة جنوب السودان
  • بيان مهم حول إنتهاكات حقوق الإنسان فى السودان من الأمانة العامة للحركة الشعبية لتحرير السودان
  • الشفيع خضر: سأخوض الصراعات الفكرية من داخل الحزب الشيوعي السوداني
  • بيان صحفي : رواية دي جاڤـو للأديب و القاص أ. فايز الشيخ السليكّ
  • الأمم المتحدة أكثر من 700 صحفي قُتل على مدى السنوات العشر الماضية
  • تصريح صحافي من د. الشفيع خضر عضو المكتب السياسي للحزب الشيوعي السوداني

  • الخرطوم عاصمة للثقافة العربية لعام 2050م بقلم محمدين محمود دوسه
  • إلي قسم المناهج السودانية : لماذا النهج القبائلي ؟ بقلم أرباب أحمد عبد البنات
  • النبى توفيق عكاشة وغار حراء - مصر يحكمها الامنجية بقلم جاك عطالله
  • 140 عاماً على موت تاجر الرق الملعون الغير ماسوف عليه ... الزبير باشا.. تاريخيه يفوح عفن وذبالة
  • أشلاء وجماجم فى صور كارثية بقلم محمدين محمود دوسه
  • بين حزب الدولة، وحزب الدين، وما بينهما، يعيش المواطن / الناخب المغربي وهم الخلاص... بقلم محمد الحنفي
  • لا تلوموا مصر، ولوموا أنفسكم بقلم د. فايز أبو شمالة
  • إلغاء الميثاق الوطني خيانة وطنية وقومية ودينية بقلم د.غازي حسين
  • الشيخ النمر.. تحديات السلطة والتوازنات الإقليمية بقلم د. علي فارس حميد/مركز المستقبل للدراسات الستر
  • انا شيد وردى واغانى مصطفى سيد احمد وعركى وقصائد هاشم صديق تهزم الحوار الوطنى
  • هيثرو، الوالي، سبتمبر بقلم نور الدين محمد عثمان نور الدين
  • بعد محادثات فيينا: هل بدأ العد التنازلي لرحيل بشار الأسد؟
  • الحوار الوطنى المعنى والأبعاد بقلم محمدين محمود دوسه
  • الفترة الإنتقالية ... وكسب الحركة الإسلامية الجديدة بقلم صلاح الباشا
  • ياسر عرمان صديقاً لأب قنفد بقلم حماد صالح
  • الحوار لمن؟؟! بقلم سعيد شاهين
  • العرس في زمن حظر التجول! بقلم أحمد الملك
  • بت جاد الله تحذر أمريكا ..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • منتهى السخف! بقلم صلاح الدين عووضة
  • من يريد إغتيال الحزب الشيوعي العتيد؟! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • قيادة الصحة إلي متي الكنكشة؟؟؟ بقلم عميد معاش طبيب سيد عبد القادر قنات
  • وطن النجوم شعر نعيم حافظ
  • الكنداكة السودانية في زمن العهر والفجور بقلم بدرالدين حسن علي
  • الحج مرة ومرات لو تصدق النيات بقلم شوقي بدري
  • Mossad took part in civil war in southern Sudan
  • Sudan Participates in Continental Judicial Dialogue Conference in Tanzania
  • Sudan's Nubians reject construction of Dal and Kajbar dams
  • 400 more Sudanese soldiers arrive in Yemen’s Aden
  • North Darfur Wali (governor) Affirms Stability of Security Situation in State
  • Sudanese govt. acknowledges death of 86 protesters
  • Ewaisha Commends Kingdom of Saudi Arabia Efforts on Supporting and Promoting Islamic Da'awa


    Sudanese Oline sitemaps
    sdb sitemaps
    أرشيف الربع الثانى للعام 2014م
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    11-11-2015, 11:18 AM

    مرتضى حامد


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube

    كيف احذف مداخلة من بوستى

    Re: بين أخطار الهجرة وغفلة الدولة بقلم الطيب � (Re: الطيب مصطفى)

      ابـن أختــك وثقـــوب الغربــال !!!!!

      • يقال أن الطيب مصطفى هو خال ( عمر البشير) ، ولا يجزم أحد بصحة أو بعدم صحة ذلك المقال .
      • ولكن من العجيب أن يكشف الرجل كل مرة كبيرة من كبائر وموبقات عمر البشير !! .
      • وكل سيرة في مسار السودان يشكل اليوم ذلك الغول المخيف .
      • كل خطوات البشير في معالجة قضية جنوب السودان من الألف للياء كانت خطوات خاطئة وفظيعة للغاية ، وقد كلفت البلاد الكثير والكثير من الأرواح والمقدرات والمجهودات دون مثقال ذرة من فوائد تمجد سيرة البشير ، وما زالت تبعات ذلك الجنوب تلاحق السودان ، وتلك الهجرات الفالتة للآلاف والآلاف من العائدين المرتدين للسودان بعد الانفصال ، وذلك في غفلة وبلادة مبالغة من نظام البشير .

      • وما دام الحديث عن الهجرة والمهاجرين فذلك نظام البشير الذي أطلق العنان لفوضى لا مثيل له في تاريخ السودان ،، حيث الملايين من المهاجرين الأجانب الذين غزوا السودان بطريقة عشوائية في غفلة ذلك النظام المتهالك المتعجرف في الفارغة ، والآن نجد ذلك النظام المفرط في الغباء يكتشف الصورة بعد فوات الأوان ، والسودان اليوم ملامح الأجانب فيه أكثر من ملامح السودانيين أنفسهم . والأمر لا ينحصر في منطقة معينة فقط ولكن في كل مناطق السودان .

      • وما دام الحديث عن الهجرة والمهاجرين فقد تعمد نظام البشير في طرد أبناء وشباب السودان القادرين المؤهلين من وطنهم بالضغوطات وبالإجحاف وبالمضايقات ، وهنالك اليوم الآلاف والآلاف من الكفاءات السودانية التي تخدم بلاد الآخرين ، بعد أن تركوا السودان لحثالة من سدنة النظام . وتلك قصة أخرى من موجعات نظام البشير .

      • وما زالت ثقوب الغربال تنزف في ظلال حكم الإنقاذ ، وكل ثقب يعني كبيرة من الكبائر ، الفساد المالي حدث ولا حرج ، الفساد الأخلاقي حدث ولا حرج ، الفساد في أراضي الدولة حدث ولا حرج ، الفساد في ممتلكات الدولة من الأصول والمؤسسات والمصالح حدث ولا حرج ، الفساد في أجهزة الدولة المتنوعة حدث ولا حرج ، الفساد في مشاريع الدولة حدث ولا حرج ، الإخفاقات في خدمة الشعب حدث ولا حرج ، معاناة الناس من الغلاء حدث ولا حرج ، انفلات الأمن في البلاد حدث ولا حرج ، انتشار الرزيلة والموبقات في المجتمعات حدث ولا حرج ، انتشار المخدرات في المجتمعات حدث ولا حرج ، تخلخل الأجهزة الأمنية ومواكبتها لصور الفساد حدث ولا حرج ، تزايد العطالة بين الشباب والشابات حدث ولا حرج ، مشكلة المواصلات حدث ولا حرج ، انفلات الضبط والربط في تسعيرة المواصلات حدث ولا حرج ، قطوعات الكهرباء والماء حدث ولا حرج ، تراكم النفايات والأوساخ في كل مدن وشوارع السودان حدث ولا حرج ، توقف الإنتاج لزراعي في كل أقاليم السودان حدث ولا حرج ، احتكار فئة من سدنة النظام للأنعام وارتفاع أسعار اللحوم والألبان في السودان حدث ولا حرج .

      • وهذا يمثل القليل والقليل جدا عندما يجتهد المجتهد في سرد موبقات النظام ، كما يمثل الجانب القليل عندما ينقب في إخفاقات النظام ، وتلك ثقوب الغربال التي تعني الكبائر والمصائب في ظلال الإنقاذ هي بالآلاف والآلاف .
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    · دخول · ابحث · ملفك ·

    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia
    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de