دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا
أرتِق الشَرِخ دَا/ العِصيان ناداك
الشعب الملهم.. لن يصبر من كدا أكثر
إلى شباب ثورة العصيان المدني: الحرية لا تقبل المساومة!
حول ضرورة تنظيم جاهز لإستلام السلطة
نيويورك 10 ديسمبر، حوار حول الحراك المعارض في السودان في ختام معرض الاشكال والجسد
19 ديسمبر .. إني أرى شعباً يثور !!
مقال للخائفين على السودان من مصير ليبيا و سوريا إن حدث التغيير
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-11-2016, 08:01 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

بكره قريبه وما بعيده!! محمد على خوجلي

09-28-2014, 06:42 PM

محمد علي خوجلي
<aمحمد علي خوجلي
تاريخ التسجيل: 03-08-2014
مجموع المشاركات: 158

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
بكره قريبه وما بعيده!! محمد على خوجلي

    محمد على خوجلي mailto:[email protected]@yahoo.com
    كتب جلال الدقير:
    " عندما يحدث انفصال بين النخب السياسيه والمكونات الاجتماعيه وتنعدم الثقه بينهما...النتيجه الحتميه هي اتجاه المكونات الاجتماعيه للتعبير عن نفسها سياسياً بوسائل غير سياسيه...دعونا...نزيح من ساحتنا التنافر والتباغض والاحتكار للعمل السياسي..."
    وقال رئيس النقابه العامه لعمال المهن الطبيه والصحيه: "السودان بكافة احزابه بما في ذلك المؤتمر الوطني لا تمثل الاغلبيه التي توصل البلاد لحل منتظر لكل قضاياه..وفقد البرلمان البوصله التي تحدد مسار الحل للازمات".
    والمقصود اثبات ضعف النخب السياسيه والمسافات البعيده بينها وجماهير الشعب (الاغلبيه).
    ومن دلالات ضعف النخب السياسيه:
    سوء ادارة صراع التيارات داخل مكوناتها والذي من نتائجه الانقسامات والخروج او الطرد من العضويه ويتبع ذلك بالضروره الضعف التنظيمي وجميعها تقود للارتباك الفكري والمحصله النهائيه هي ضمور النشاط الجماهيري ويزيد المؤتمر الوطني على كل ما ذكرت: بانفصال القيادات علن القواعد في التنظيمات التي تدعم سلطته (النقابات،الاتحادات ،التنظيمات) بل وان من عضويته من يطالب بديمقراطية هذه التنظيمات. وانتقال صراع التيارات الى التكوينات القبليه وابرز مؤشرات ضعف المؤتمر الوطني زهد المؤيدين والعضويه المشاركه في مؤسسات السلطه بما في ذلك الهيئات التشريعيه. ونموذج دوائر ولاية الخرطوم التكميليه في مارس 2013 يؤكد على هذه الحقيقه حيثُ نجد:
    الدائره المسجلين المقترعين النسبه %
    الثوره الغربيه 31942 2120 6.6
    البقعه الثانيه 32315 3267 10.1
    العيلفون والعسيلات 39003 8056 20.6
    جبل اولياء ج 42992 3328 7.7
    حي النصر ج 54629 3221 5.6
    200881 19992 10.2

    وعضوية المؤتمر الوطني مليونيه كالاتحاد الاشتراكي السوداني المايوي. والكثره في الاحزاب الحاكمه، مدعاه وخادعه (انظر موكب الردع الذي نظمه الاتحاد الاشتراكي مارس 1985 حيثُ شارك أقل من خمسين !!) وهذا لا يمنعنا من الاقرار بالفئات المستفيده من نظام الانقاذ واحزابها.
    وعندما تعرض النخب بضاعتها على بعضها كثيراً ما تشترط قبولها كما هي والإ اجراء الانتخابات في مواعيدها او/ القيام بانتفاضه. ونهتم في المقال بالانتفاضه. والغريب ان النخب السياسيه متفقه ان التضحيات مهمة الشعب السوداني البطل ثم تأتي النخب بعد ذلك للتنظيم والاشراف على انتقال السلطه. فهدف النخب هو كراسي الحكم لذلك يعارضون اي جسم جديد خارج الدائره. فحكومة اكتوبر 1964 الأولى كانت الغلبه فيها لجبهة الهيئات وهي اسُقطت لانها لا تمثل النخب.أما بعد انتفاضة 26 مارس 1985 فقد زهدت النخب وتركت الجمل بما حمل للتجمع النقابي والمجلس العسكري الانتقالي وجعلت مهمتها: تقصير الفتره الانتقاليه لتمكينهم من العوده بالانتخابات.
    وقامت التجربه في 1964 و1985 على:
    - احزاب وتنظيمات محظوره.
    - الربط بين العمل القانوني (النقابي والمطلبي) وغير القانوني (السياسي والفكري).
    - الاستفاده من امكانيات العمل الاصلاحي في الاتصال الجماهيري.
    وفي المرتين ساد هدف واحد و واضح وهو اسقاط النظام.
    وبالضروره كان للنخب الحاكمه ترياقها والذي تمثل في الاختراقات لتجميد نشاط الاحزاب المحظوره، والاعتقالات التحفظيه والمحاكمات والفصل من الخدمه ...الخ ما هو معلوم وقد زاد نظام الانقاذ بعد اغلاقه للمنافذ التي يدرك خطورتها من واقع مشاركته في تجربتين (التطهير، التمكين، تدجين النقابات، ضعف الاحزاب..)الى آخر بدفع الملايين للهجره واللجؤ السياسي.
    وقد افصحت قيادات النخب عن امانيها بشأن الانتفاضه. فامنية د.الترابي:
    الا تستغرق وقتاً طويلاً (اسبوع) ولا تسيل فيها دماء كثيره ولا تعقبها فوضى وحذر اكثر من مره من (ثورة الجياع).
    اما امنيه الامام الصادق (2010) عندما قدم (الاجنده الوطنيه لحزب الامه) واشترط المفاوضات (اولاً) والإ الانتفاضه الشعبيه السلميه فيها:
    (انتفاضه شعبيه مدروسه ومنظمه وسلميه تسبقها تعبئه وحشد وتنظيم) وعندما وقع مع (الجبهه الثوريه) اعلان باريس اكد انه اذا لم توافق الحكومه على الحوار الوطني حسب اعلان باريس فأن البديل هو الانتفاضه الشعبيه وتحالف قوى الاجماع (المعارضه الرسميه) يضع دائماً امامه هدفين تفكيك النظام لنفسه او الانتفاضه ونجحت نخبه في 2006 بالتحول من الانتفاضه المحميه الى التفكيك بالتفاوض حتى الشراكه لكن بعد (اعلان سبتمبر) اكد قائد التحالف: ان الانتفاضه بعيده.
    وانضمت قيادات ونواب من المؤتمر الوطني الى طائفة المحذرين من (ثورة الجياع) مره و(الانتفاضه) مره وشعب السودان الذي لا يقبل المساس بحرياته (!) بنموذج ساميه احمد محمد. وفي الاونه الاخيره اصبحت بضاعه كل الاطراف (مجهولة المنشأ) من نوع واحد: فشل الحوار تفتيت للبلاد/ تشتعل الثوره وينتفض الشارع وتسيل دماء (بشير ادم رحمه).
    والانتفاضه في الالفيه الثالثه قريبه وما بعيده لكنها ليست من بين الصور القديمه والشعارات والاساليب القديمه. إنها تأتي من بين تجاربنا والتجربه الانسانيه في ظروف مختلفه، يكفى ان تدعو لها احزاب مسجله ولها دورها وصحفها.
    لذلك اعتقد ان (التهديد) و(التحذير) من الانتفاضه هو ابتذال فج لها وعدم احترام للشعب الذي تنظر له النخب كما القطيع او ان الشعب عصا النخب السياسيه التى تهز بها في الوقت الذي تشاء.
    وتجدني مهتماً بالترياق الذي ستضعه الحركه الاسلاميه لمواجهة(الانتفاضه طريق الشعب) او لجعل (الحوار الوطني الشامل) يخدم مصالحها. ويبدو ان اساليب العمل الملائمه التى تكفل للحركه الاسلاميه واحزابها وتنظيماتها الاستمرار في الامساك بالسلطه الفعليه باشكال جديده هي محل تباين وهو اساس (الصراعات الثانويه) كما في حالة (حركة الاصلاح الان) .
    وترياق الحركه القديم استنفد اغراضه ولم يعد مجدياً ولا ممكناً الاستمرا فيه اليوم ونلاحظ مثلاً:
    - توصية القطاع لسياسي للمؤتمر الوطني لتحويل النظام الرئاسي القائم الى نظام مختلط رئاسي/برلماني.
    - مشروع مؤسسة الرئاسه لحكومه (مختلفة الاجزاء) تشرف على الانتخابات.
    - اجراء تحالفات متعدده ومتنوعه محليه واقليميه.
    ونواصل بعون الله مناقشة الحوار الوطني الشامل ومالآته واثر التدخلات الدوليه والاقليميه وعلاقته بالتنافس بين دول الرأسماليه الدوليه على موارد البلاد وموقع مبدأ الدفاع عن السياده الوطنيه، بعد عطلة عيد الاضحى المبارك. اشكر كل الذين تابعو المناقشه.وكل عام وانتم بخير..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de