وجاءت سَكْرَةُ ما كُنتُم منه تَحِيدُون! بقلم فتحي الضَّو
كامل إدريس لن يصبح جزولي انتفاضتنا القادمة بقلم كمال الهِدي
منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان الازمة السودانية و افاق التغيير يتحدث فيها على الكنين
بيان من نصرالدين المهدي نائب رئيس الجبهة الثورية بخصوص اعلان قوات الدعم السريع بطلب مجندين
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-05-2016, 04:34 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

الوهم الانقلابي في السودان والطائفيون الجدد

04-02-2004, 05:41 AM

عبد القادر الحبيب


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
الوهم الانقلابي في السودان والطائفيون الجدد

    التاريخ : 1 / 4 / 2004م
    الكاتب : عبد القادر الحبيب
    الموضوع : الوهم الانقلابي في السودان والطائفيون الجدد
    اعترفت الحكومة السودانية الأربعاء - على لسان وزير الإعلام والاتصالات بوقوع المحاولة الانقلابية واعتبرتها محدودة ولا تؤثر على الاستقرار في البلاد ونفت أيضاً الشائعات التي ترددت حول قيام مجموعة عنصرية من الضباط بهذا الانقلاب .
    ويبدو أن الجهات الحكومية أرادت أن تتكتم على هذا الانقلاب حتى لا يؤثر على حركة الاستثمارات العربية والأجنبية في السودان والتي تتخوف من تغير الأوضاع ، ولكن تسرب الخبر للإذاعات الأجنبية ( BBC ، مونت كارلو ) وبعض الوكالات ومعظم الفضائيات العربية ، دفع الحكومة عقب انتهاء الجلسة الطارئة لمجلس الوزراء إلى التصريح بوقوع الانقلاب واعتقال منفذيه من العسكريين والسياسيين ، واتهمت الحكومة حزب المؤتمر الشعبي بقيادة الدكتور الترابي وجناحه العسكري بتدبير الانقلاب .
    وتتحدث الأوساط السودانية عن ملاحقة السلطـات لصديق حسن الترابي الهارب ( الآن ) والمشرف على الجناح العسكري لحزب المؤتمر الشعبي مستفيداً من تجربة ابن خاله عبد الرحمن الصادق المهدي ( زعيم طائفة الأنصار ) .
    الطائفيون القدامى والجدد والوهم الانقلابي :
    تشكلت الملامح الطائفية في السودان عقب انهيار الثورة المهدية وإخماد ثورات المجاهدين ( في غرب السودان علي دينار وفي الجزيرة الحلاوين ود حبوبة ) حيث عملت الحكومة الاستعمارية على استرضاء الأنصار بالتقرب من زعيمهم السيد عبد الرحمن نجل الإمام المهدي والذي أتاحت له، فرص استثمارية كبيرة في الجزيرة أبا والخرطوم ، لتشغله بالدنيا عن الجهاد وطلب الثأر ،اما طائفة الختمية فهي معروفة لكل أهل السودان بأنها ( كرازاي السودان ) وشريكة وداعمة للاستعمارين ( الأول والثاني ) واشتغل زعماءها بالربا وجمع الأموال عن طريق السخرة ( المتلبسة بمسوح الدين ) من فقراء شمال السودان ويقولون أن دعوتهم انتشرت في شرق السودان. وإنسان شرق السودان الختمي … ظل لعقود كثيرة والطائفية في أوج عظمتها وحتى الآن نموذجاً للفقر والمرض والجوع والجهل بأي شيء حتى أمور الدين التي يدعي الختمية إنهم أدخلوها في قلوب أهل الشرق ، وبعد حملات التنوير في شمال السودان التي قادها بعض المتمردين على الطريقة وبعض الدارسين في بيروت والقاهرة والخرطوم أخذ الوعي يزداد بين الشباب والأهالي وبدأت الطريقة تفقد نفوذها الربوي المادي الأمر الذي ألجأها إلى الدخول في ( معمعة ) السياسة كوسيلة للكسب والنفوذ. ثم بدأت تظهر في الآونة الأخيرة ملامح طائفة جديدة من الإسلاميين المنشقين وبعض العنصريين الذين يجمعهم التعاطف الشخصي والهوس بشخص الدكتور الترابي ولا أظن أن الطائفة الأخيرة سيكتب لها النجاح بسبب طبيعة العصر الذي تعيش فيه وبسبب المكون الثقافي للمنتسبين إليها ، أما العنصريون فإنهم لا يحبون فكر الترابي ولا شخصه ويستغلونه ويعتبرونه مطية للوصول لكرسي السلطة في السودان ، والذي يجمع بين الطوائف الثلاث على تباينها واختلافها في النهج السياسي فقدان السلطة وحبها في آنٍ معاً ، ولقد حاولت الطوائف منذ الاستقلال استقطاب العساكر واستغلالهم لتنفيذ مآربها الانقلابية وفي التاريخ السياسي السوداني لم ينجح انقلاب لعسكري ضد حكومة عسكرية وإنما ذهبت الحكومات العسكرية بثورات شعبية والشاهد في بقاء الحكومات العسكرية في الحكم لفترات أطول من حكومات الطوائف الديمقراطية تقديمها لكثير من الإنجازات التي يحس بها المواطن . والعسكريون في الغالب هم أبناء الشعب ( العمال والفلاحين والزراع والرعاة ) ولذلك يصبر الشعب عليهم وعندما تتحول الطبقة العسكرية إلى طبقة برجوازية تهتم بمصالحها الخاصة ينقلب عليها الشعب ويثور ، وكانت الانقلابات تنجح في السابق بفعل ضعف وسائل الاتصال والعاصمة التي تنوم من المغرب ، والعساكر الذين لا يمثلون إلا أنفسهم ، فما عادت الأمور كالسابق والذين يفكرون في الانقلاب واهمون .
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de