بعض من ملامح العرس الوئيد "يوميات العصيان الأول...
إلى شباب ثورة العصيان المدني: الحرية لا تقبل المساومة!
منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان الازمة السودانية و افاق التغيير يتحدث فيها على الكنين
العصيان المدني...... تجميع فيديوهات للتوثيق ومزيد من النشر
19 ديسمبر .. إني أرى شعباً يثور !!
صدور... الهلوسة
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-08-2016, 04:12 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

الوطني.. إلى أين يسوق البلاد؟! بقلم الطيب مصطفى

11-15-2015, 02:27 PM

الطيب مصطفى
<aالطيب مصطفى
تاريخ التسجيل: 10-26-2013
مجموع المشاركات: 460

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
الوطني.. إلى أين يسوق البلاد؟! بقلم الطيب مصطفى

    02:27 PM Nov, 15 2015

    سودانيز اون لاين
    الطيب مصطفى -الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر

    132 زائر 15-11-2015 admin
    ويأبى المؤتمر الوطني مرة أخرى إلا أن ينكص على عقبيه ويتراجع عن تعهداته التي أبرمها كتابة وأقوالاً موثقة!.
    لقد قالوها مثنى وثلاث ورباع وعلى رؤوس الأشهاد إنهم ملتزمون بمخرجات الحوار أياً كانت، فما الذي جعلهم يعلنون الآن عن رفضهم للحكومة الانتقالية؟!
    في منحى آخر.. فقد بلغ الفرح منا مبلغاً عظيماً حين أتاح الوطني للأحزاب حرية إقامة الندوات خارج دورها، وعقدت ندوات محضورة تم التعامل معها بأسلوب ديمقراطي راقٍ، وهو بكل المقاييس، انفراج كبير في مناخ الحريات، ولكن لم تمض أيام على ذلك التطور الهائل حتى ارتدوا و(غرقوا في شبر موية) حين منعوا بعض قيادات الأحزاب المعارضة من السفر إلى خارج السودان، ولم يقم أي من القيادات الأمنية بتقديم توضيح عن كيف ولماذا هذه التصرفات والتناقضات التي تجعل الحليم حيران؟!.
    بالله عليكم ما الذي يجبرهم على تعكير الأجواء الآن بدلاً من تلطيفها وتمهيد الطريق لإنجاح الحوار حتى يكون شاملاً وجامعاً للصف الوطني بدلاً من هذا المسخ الذي يسجي الآن في غرفة العناية المكثفة معانياً من سكرات الموت؟.
    من تراه (يبعبص) من وراء الكواليس كشيطان رجيم يضع المتاريس ويغلق الأبواب بل النوافذ أمام أي تراض وتوافق بين أبناء السودان كلما انفتحت كوة للأمل ومسرب للضوء؟.
    حتى إذا كان الوطني غير مرحب بحكومة انتقالية لماذا يبدي الآن ما كان ممكناً إخفاؤه إلى أن يلتئم شمل المتحاورين وينخرط الممانعون ممن هم بالخارج في انتظار اللقاء التحضيري أو ممن هم بالداخل من أمثالنا الذين نقاطع الآن لكننا نتوق إلى اللحظة التي تجمعنا بالآخرين حتى يكون الحوار شاملاً بل نحرص ونسعد بلعب دور الموفق الساعي لرتق الفتق وتقريب الشقة بين الأطراف المختلفة لندخل جميعاً إلى قاعة الحوار الذي نريده شاملاً يحقق تلاقي أهل السودان وينقل البلاد إلى مربع جديد من التعافي والتراضي الوطني نستدبر به الحروب التي انهكتنا ونستقبل عهداً جديداً يسوده السلام والأمن والاستقرار والتداول السلمي للسلطة بعيداً عن البندقية التي عطلت مسيرة السودان وهوت به إلى قاع الدنيا.
    كان بإمكان الوطني، من باب حسن السياسة والتكتيك، أن يصمت ويضمر ما تنطوي عليه نفسه ويفعل كل ما من شأنه تشجيع الممانعين وإقناعهم وتطمينهم حتى يشاركوا ويحقق هدف الحوار الشامل الذي كان من أهم الأسس التي تواضع عليها المتحاورون من أول يوم وهم يصوغون خارطة الطريق التي اعتمدت كمرجعية للحوار الوطني أقولها الآن مقسماً بالله إن الوطني بسلوكه هذا الغريب لم يترك لأي متشكك أو لأي متعاطف معه ذرة من مبرر يتيح له إنكار أنه لا يرغب في أي حوار وأنه (قنعان) ظاهراً وباطناً من الحوار، لكن من تراه يقنع من يجتمعون الآن في قاعة الصداقة في انتظار النثرية والفتات حتى لو كانوا يتلقون الصفعات تلو الصفعات.. من يقنعهم بأنه قد آن الأوان لهم ليغادروا قاعة الحوار بما تبقى لهم من كرامة؟!
    الوطني يمتلك من وسائل الترغيب والترهيب ما كان من الممكن أن يحرك به الكثير من الذين حشدهم داخل قاعة الصداقة ليبصموا على ما كان ممكناً أن يسكت عنه إلى أن يحين أوانه فما الذي يدفع الوطني ليعلن موقفه من الحكومة الانتقالية الآن بدلاً من أن (يتكتك) الأمر في وقت لاحق مع الكومبارس ورقع الشطرنج المستعدة لفعل ما يريد وبدون حتى أن يصرح؟، لماذا وضع الألغام في طريق الحوار وزيادة دواعي التشكيك في صدقه في وقت ينتظر فيه الحادبون على الحوار خطوات عملية تقنع المتشككين في صدق الحكومة ومؤتمرها الوطني؟.
    بالله عليكم قارنوا بين الأحزاب التي استجابت لدعوة الحوار يوم انعقاده لأول مرة في يناير من العام الماضي والأحزاب التي انسحبت منه.. هل أصبح الحوار شاملاً بانخراط الممانعين أم أن كثيراً من الذين شاركوا في جلسته الأولى قد انسحبوا؟.
    من هو المسؤول عن هذا التراجع وعن خرق العهود والمواثيق بل عن خرق خارطة الطريق التي تواثق عليها طرفا الحكومة والمعارضة ومن زور قائمة ممثلي المعارضة في تنسيقية الحوار (7+7)؟.
    أقولها والحزن يملأ جوانحي، إن المؤتمر الوطني يتحمل مسؤولية الاختناق والاحتقان السياسي الحاصل الآن، بل يتحمل المسؤولية عن تردي الأوضاع الاقتصادية والمخاشنات التي تحدث مع الاتحاد الأفريقي والمجتمع الدولي، فبدلاً من أن يسير في طريق الحل يمضي في تعقيد الأزمة الوطنية، متجاهلاً كل ما يمكن أن تفرزه من تداعيات نخشى أن تسوق هذه البلاد إلى ما نرى بعض تجلياته في جوارنا العربي والأفريقي.
    أختم بسؤال أوجهه للمؤتمر الشعبي الذي أحرق مراكب العودة إلى صفوف المعارضة تعويلاً على آمال عراض علقها على الوطني بدون أدنى حيثيات موضوعية.. كيف يفعل الآن وقد فقد المعارضة ربما إلى الأبد، وملأ رئة الوطني بالشكوك حول ما يخبئ من سيناريوهات لا تروقه؟!.
    لن أسأل شعيب فهو مجرد مبتدئ قفز في بحر السياسة اللجي بلا أدنى فكرة عن العوم، لكني أدعوه شفقة عليه إلى أن يصمت حتى لا يضحك عليه الناس؟!

    أحدث المقالات
  • ازمة الهجرة الى اوربا لن تنتهي بدعم البلدان الدكتاتورية : السودان وارتريا نموذجا
  • بمناسبة اليوم العالمي لمرض السكري بقلم بدرالدين حسن علي
  • الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (34) فوارق ومميزاتٌ وثوابت بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
  • ياسر عرمان و الواهمون علي الحل الشامل بقلم ناصر الاحيمر

  • طباعة العُملة الأرترية... خطوة إبتزاز .. أم إقتصاد .؟؟؟!! بقلم محمد رمضان
  • قطار 7+7 محط الأنظار بقلم محمدين محمود دوسه
  • اربطوا الاحزمة .. النسخة الثانية من مهرجان البركل تنطلق بقلم محمد الننقة
  • فجر الإشراق في وجه الإنغلاق بقلم عثمان عبدالله فارس
  • علي عثمان .. مستشاراً خاصاَ لأردوغان بقلم جمال السراج
  • في الخليل مستعربون ومقاومون بقلم د. فايز أبو شمالة
  • حملات تعبئة مكثفة لحركة / جيش تحرير السودان للتصعيد للانتفاضة بقلم حيدر محمد احمد النور
  • حول مزرعة الدكتور الأصم لبيع السرطان بقلم محمد وقيع الله
  • أنقذوا تحصين الأطفال بولاية النيل الأزرق بقلم محمد عبد المجيد أمين (براق)
  • حديقة الشيطان!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • مِدماك أعوج ...!! بقلم الطاهر ساتي
  • خواطر حول تديني الأجوف ! بقلم الطيب مصطفى
  • بعد مرور اكثر من شهر على بدء الحوار الوطني ماذا تم ..!! وماذا لم يتم ..!!؟؟ بقلم محمد فضل ( جدة)
  • تكون ما قصرتا بقلم الفاتح جبرا
  • الخبير الطبى / الدكتور حسام طه المجمر طه فى الخرطوم بقلم عثمان الطاهر المجمر طه / لندن
  • لغاية باريس ياتعيس ، ولم ينجح احد؟! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • إلى كل من يترجى خيراً من مؤتمر حوارالداخل الفاشل...سلام ؟ بقلم ادروب سيدنا اونور
  • أوباما يتبنى أولويات نتنياهو الفلسطينية بقلم نقولا ناصر*
  • الترابي و تراجي و بله الغائب ثالوت الدين و الدقون و الدعارة و دنيا الدنانير بقلم سعد الدين عبد
  • الصِّراع في جنوب كردفان والنيل الأزرق وقضايا التغيير في السُّودان بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
  • في الفؤاد ترعاه العناية☀ شعر اليوزباشي الديبلوماسي بقلم يوسف مصطفي التني
  • الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (33) واجب الأمة بين كلفة الطعن وضريبة المقاومة بقلم د. مصطفى يوس
  • السُدود و(احترافية) الكيزان في الإدارة بالأزمات ..! بقلم د. فيصل عوض حسن
  • بيان هام حول مداولات لجنة الميثاق العربية لأوضاع حقوق الإنسان في السودان
  • بيان من قطاع الأطباء - الحزب الشيوعي السوداني خطر الإشعاع هو تحطيم للحاضر وتدمير للمستقبل
  • انخفاض أسعار السمسم بالقضارف
  • مهدي إبراهيم: الجنوبيون يتحملون وزر تشويه صورة السودان بالخارج
  • قطاع الأطباء الشيوعيين: إخلاء المواطنين من مناطق الإشعاع النووي ضرورة قصوى
  • ارتفاع الأسعار فى عدد من السلع الإستراتيجية فى السودان
  • الحركة الشعبية لتحرير السودان : هجوم باريس جريمة ضد الانسانية
  • أحداث عنف واعتقالات بجامعة الإمام المهدي
  • المكتب القيادي لمؤتمر البجا :زينب كباشي واسامة سعيد لا علاقة لهما بمؤتمر البجا
  • قوى نداء السودان تقر مجلساً رئاسياً وتصفية النظام
  • الموسم الزراعي..تناقص المساحات والأفات والعطش


  • Malik Agar Eyre:IN SUPPORT OF THE FRENCH PEOPLE and GOVERNMENT
  • NISS pulls plug on radio show, restricts Sudan's media
  • Sudan condemns in the strongest possible terms the ferocious bombings in Paris
  • Troops harass travellers in Sudan's Red Sea
  • Embassy , Sudanese community in Egypt celebrate UN award for Touti island
  • SPLM-N: Paris Attack is a Crime Against Humanity
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    · دخول · ابحث · ملفك ·

    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia
    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de