بعض من ملامح العرس الوئيد "يوميات العصيان الأول...
إلى شباب ثورة العصيان المدني: الحرية لا تقبل المساومة!
منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان الازمة السودانية و افاق التغيير يتحدث فيها على الكنين
العصيان المدني...... تجميع فيديوهات للتوثيق ومزيد من النشر
19 ديسمبر .. إني أرى شعباً يثور !!
صدور... الهلوسة
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-08-2016, 06:08 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

الهاكم التحالف ..!! بقلم عمار عوض

02-26-2016, 02:48 PM

عمار عوض
<aعمار عوض
تاريخ التسجيل: 03-08-2014
مجموع المشاركات: 48

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
الهاكم التحالف ..!! بقلم عمار عوض

    02:48 PM February, 26 2016

    سودانيز اون لاين
    عمار عوض -
    مكتبتى
    رابط مختصر




    تمور الساحة السياسية السودانية بالعديد من التحركات ،في ظل حالة السيولة التي تمر بها الساحة ،بجهتي الحكومة والمعارضة ،فهناك تحالفات تتخلق ،وتحالفات تشهد العديد من الخلافات ،وتحالفات تشهد موتا سريريا، وكان اول تخلق لتحالف جديد خرج الى العلن ،هو ما اعلن عنه نهار الثلاثاء بمقر حزب حركة الاصلاح الان ،والذي اعلن من خلاله الموجهات العامة للتحالف الذي اطلق عليه (قوى المستقبل للتغيير) ،ويضم 41 حزباً ويتألف التكتل السياسي الجديد، من ثلاثة أجسام هي "تحالف القوى الوطنية"، و"القوى الوطنية للتغيير "قوت" و"أحزاب الوحدة الوطنية"، شارك بعضها في الحوار الوطني في وقت سابق، أبرزها حركة (الإصلاح الآن) و(منبر السلام العادل) وبعض فصائل الحركات الاتحادية التي توحدت مع الحزب الليبرالي تحت مسى (الاتحادي الديمقراطي الليبرالي) .

    وأطلق عضو التكتل فرح العقار، نداءً لقوى المعارضة في الداخل والخارج باللحاق للكيان الجديد الذي وصفه بانه يمثل "منصة" ليس فيها قديم ولا قادم ولا مؤسس، وأن الكيان يعد في مرحلة التأسيس لبدء صفحة جديدة تتجاوز إخفاقات الماضي .

    صحيح ان الكيان تبنى خيار الانتفاضة الشعبية ،ولكن يبدو انها ليست فعلا اصيلا مستقبليا للتحالف ،ففي حديث غازى صلاح الدين ابرز قادة الكيان الجديد ،نجد انه نادى بالعمل من أجل الحل الإستراتيجي ،وليس التكتيكي والاتفاق على نظام حكم فاعل..كما نادى بحوار وطني شامل، وقال إن مضي الحكومة في طريق المكايدة والمكابرة لن يؤدي سوى لمزيد من الشقاق للسودانيين .

    ان يكون الحوار الوطني هو العمود الذي يقوم عليه التحالف الجديد امر مفهوم ،نسبة لان الكثير من القوى المنضوية فيه خرجت من عباءة الحوار الذي دعت له الحكومة في الخرطوم ،وكانت هذه القوى تمثل جانب (المعارضة) في مقابل معسكر احزاب التوالي التي اصطفت مع الحكومة في حوار (الوثبة) .

    وقد يقول قائل لماذا هذا التوقيت بالذات لإعلان هذا التحالف ،نجد الاجابة واضحة في حديث عضو الكيان، عبد القادر إبراهيم، وهو يعلن رفض التكتل الجديد لأي نتائج ل(اللقاء التشاوري الذي دعت له الآلية الأفريقية رفيعة المستوى بين الحكومة والحركات )دون استصحاب موقف الكيان، وقال سنرفض اي نتائج جملة وتفصلاً .

    وكان الرئيس امبيكي دعا لحوار استراتيجي في اديس ابابا ودعا له الحكومة ،والحركة الشعبية ،وحزب الامة ،وحركة العدل والمساواة ،وحركة التحرير مناوي ،و كانما قادة التحالف يقولون نحن هنا ،ولا يمكن تجاوزنا ،وهو ما ظهر في دعوتهم للسفير البريطاني والامريكي ،ونجد ان من دون جميع احزاب (المعارضة) في الخرطوم كان حضور ممثل حزب الامة القومي لافتا جدا ،وان كان الامر مفهوم في سياق ان الكيان الجديد حمل اسم (قوى المستقبل ) ،وهو الاسم الذي كان يبشر به الامام الصادق المهدي في جميع تصريحاته ، بانه يسعى لبناء (قوى المستقبل) ،بالرغم من هذا الاسم غير معلوم ان كان الامام يقصد به قوى (نداء السودان ) التي هو عضو في مجلسها الرئاسي ،ام هي هذا التحالف الجديد الذي ترك الباب مواربا لهيكلته ،بما في ذلك منصب (الرئيس)! .

    غياب ممثلين لتحالف (قوى الاجماع الوطني) الذي يرأسه ابوعيسى ،وينشط فيه الحزب الشيوعي ،وحزب البعث ،والمؤتمر السوداني ،ايضا هو امر مفهوم في سياق الحوارات التي كان يجريها مختار الخطيب السكرتير السياسي للشيوعي مع الصحف الفترة الماضية ، والتي كان يعبر فيها عن رفض مغلظ لضم (حركة الاصلاح الان ) بقيادة غازى صلاح الدين لقوى الاجماع ،باعتباره (اسلامي شارك النظام )،وبالضرورة الرفض يمتد الى (منبر السلام العادل ) الذي يقوده الطيب مصطفى ،كما ان قوى الاجماع ترى ان هذا (تحالف ضرار) .

    ولكن مع هذا فان حضور ابراهيم الشيخ الرئيس السابق لحزب المؤتمر السوداني ،كان علامة فارقة لا يمكن تجاهلها ،صحيح ان ابراهيم الشيخ لم تعد لديه صفة تنظيمية داخل ديار حزب المؤتمر ،لكنه قيادي تاريخي في الحزب ،و اذا قرانا حضوره هذا الى جانب التصريحات التي ادلى بها خلفه في الحزب المهندس عمر الدقير لصحيفة الوان ،والتي عبر فيها عن رايه تجاه تحالف قوى الاجماع بالقول :"تحالف قوى الاجماع يضم قوي مهمة ونحن حريصين علي أن نكون جزء منه، لكننا لسن راضين عن أداء التحالف سياسياَ، ونفتكر أنه قد تحول الى جسم معطوب وليس له حراك وسط الجماهير، وذلك ناتج لخلاف في بعض القضايا، وقد طرحنا في الحزب قيام مواجهة شفافة وأمينة وصادقة لمختلف الاطراف المكونه لقوي الاجماع ، لكي يتم تجاوز هذه الخلافات في الرؤي الاساسية والتي تتعلق من الموقف من نداء السودان وغيرها، فإما أن يلتئم الصف علي رؤية واحدة وأما أن يتم فراق بأحسان"، ويقول الدقير انهم شرعوا في اتصالات بالقوي المكونة للتحالف لطرح وجهة نظرهم هذه بدون أستثناء حتي نتجاوز حالة العطب والقعود التي يمر بها التحالف.

    عدم الرضا الذي يشعر به رئيس الحزب عمر الدقير ،ومع تأكيده على سعيهم لإصلاح (عطب) التحالف ،لكنه لوح (بفراق باحسان ) ومن غير المعلوم ان كان حضور ابراهيم الشيخ ياتي في سياق (الضغط) على قوى الاجماع ،ام هو (يضع طوبة ) في صف الفراق بالاحسان الذي سماه الدقير! .

    ولم يكن زعيم حزب المؤتمر الشعبي بعيدا عن (جبانة التحالفات الهايصة ) هذه ،اذ ان الرجل سبق له وان بشر بفكرته الجديدة التي عكف عليها لسنوات ،و اطلق عليها (النظام الخالف ) ،حيث كشفت صحيفة (الصيحة ) عن لقاءات ومشاورات مكثفة قام بها الترابي في اليومين الماضيين شملت بعض ﻗﻴﺎﺩﺍﺕ ﻭﺭﺅﺳﺎﺀ ﺍﻷﺣﺰﺍﺏ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﺑﻬﺪﻑ ﺷﺮﺡ ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ﺃﻃﺮﻭﺣﺘﻪ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪﺓ ،ﺑﺪﺃﻫﺎ ﺑﻠﻘﺎﺀ ﺭﺋﻴﺲ ﺣﺰﺏ ﺣﺮﻛﺔ ﺍﻹﺻﻼﺡ ﺍﻵﻥ ﻏﺎﺯﻱ ﺻﻼﺡ ﺍﻟﺪﻳﻦ ﻭﺣﺰﺏ ﺍﻟﻌﺪﺍﻟﺔ ﺍﻟﻘﻮﻣﻲ ﺃﻣﻴﻦ ﺑﻨﺎﻧﻲ ﺧﻼﻝ ﺍﻷﻳﺎﻡ ﺍﻟﻤﺎﺿﻴﺔ.

    ونقلت (الصيحة ) عن ﻤﺼﺪﺭ مقرب من الترابي ان زعيم الاسلامويين ﻓﺼﻞ ﺑﺪﻗﺔ ﻓﻲ ﻭﺳﺎﺋﻞ ﻭﺃﺩﻭﺍﺕ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﺃﻃﺮﻭﺣﺘﻪ ﻣﺒﻴﻨﺎً ﺃﻥ ﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ (ﺳﻴﺒﺪﺃ ﺑﻌﺪ ﻣﺮﺣﻠﺔ ﺍﻟﺤﻮﺍﺭ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ)، ﻣﺸﻴﺮﺍً ﺍﻟﻰ ﺃﻥ ﺍﻟﺘﺮﺍﺑﻲ ﺗﻘﺪﻡ ﺑﻤﻘﺘﺮﺡ ﺣﻮﻯ ﺗﻜﻮﻳﻦ ﺟﺒﻬﺔ ﺇﺳﻼﻣﻴﺔ ﻋﺮﻳﻀﺔ ﺗﻀﻢ ﻛﺎﻓﺔ ﺍﻷﺣﺰﺍﺏ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﺻﺎﺣﺒﺔ ﺍﻟﺘﻮﺟﻪ ﺍﻹﺳﻼﻣﻲ ﺑﺎﻟﺒﻼﺩ ﺑﻐﻴﺔ ﺗﺠﻤﻴﻊ ﺍﻷﺣﺰﺍﺏ ﺍﻟﺘﻰ ﺗﺸﻈﺖ ﻋﻦ ﺃﺻﻮﻟﻬﺎ في ﻭﻗﺖ ﺳﺎﺑﻖ.

    حسنا الترابي يعمل على جمع الاحزاب الاسلامية في منظومة واحدة ،وان يبدا عملها بعد الفراغ من مرحلة الحوار الوطني ،وهو ما يعني ان الرجل يعلم تفاصيل (نهايات الحوار ) ،ويعمل على ترتيب الساحة لما بعد ذلك .

    ولم يكن اليسار بعيدا عن مقاومة ما يرسم له الترابي ،وليس عاطلا عن التعاطي مع حالة الفوران وتفكك وتشكل التحالفات الذي يسود الساحة ،وهو ما نلحظه في المقالات التي سطرها عضو اللجنة المركزية للحزب الشيوعي عبدالقادر الرفاعي بصحيفة (الميدان ) حسب ما اعتقد ،والتي وجدت سبيلها الى المواقع الالكترونية ،ووسائط التواصل الاجتماعي ،وحازت على قدر من النقاش والجدل ،والتي لأول مرة في تاريخ الحزب الحديث نسبيا ،يدعو فيها قيادي في الشيوعي السوداني الى قيام حركة تحرر (عربية ) جديدة، وبحسب الرفاعي :ان هذه الحركة الجديدة تتجه في المقام الأول الي اقامة جهاز تنظيمي يهدف أول ما يهدف الي الافادة من المنظمات الشعبية فى الوطن (العربي) لقيادة القوى الاجتماعية المسحوقة والمتضررة من النخب الحاكمة .

    تكتسب اهمية دعوة الرفاعي من انها تاتي من قيادي من ضمن القيادة التي تقود الحزب حاليا ، لكن للنظر في الاحزاب التي يرى انها ستشكل الحركة الجديدة نجد انه يقول:" هذه القوى يمثلها تنظيمات الشيوعيين والناصريين والبعثيين والشخصيات الوطنية والديمقراطية . كما لابد من العناية تنظيميا بالتنظيمات الشعبية وهى غير الاحزاب والتنظيمات العقائدية وتضم تلك التنظيمات النقابات العمالية والمهنية والجمعيات العلمية والاتحادات العامة والمحلية".

    وان كان الرفاعي يدعو الى حركة تحرر (عربية) على مستوى الوطن العربي فمن باب اولى انه يسعى لتطبيق هذه الدعوة في السودان ،وان هذا التحالف الجديد الذي يدعو له القيادي بالشيوعي وعماده سيكون البعثيين والناصريين والشيوعيين هو اعادة لفكرة (وحدة اليسار ) التي كانت يتم الدعوة لها في السابق من قبل عدد من قادة اليسار في السودان ، نقطة الخلاف الوحيدة هي دعوة الرفاعي تستند الى (العروبية ) ولكن مع هذا يبدو ان وحدة اليسار صارت ضرورة ملحة في ظل سعي الاسلاميين للاصطفاف في (النظام الخالف ) الذي يدعو له الترابي .

    لكن يظل السؤال المحوري هل كل هذه (المماحكات والتحالفات ) الايدلوجية وغيرها ،تجد اهتمام في الشارع السوداني المطحون بنيران الغلاء ،واللهث خلف لقمة العيش ،ام يا ترى يردد رجل الشارع السوداني مقتبسا من الاية الكريمة " الهاكم التحالف حتى زرتم المقابر السياسية ،كلا سوف تعلمون ،ثم كلا سوف تعلمون ،ثم لترون ماذا سيفعل الشعب بهذه الاطروحات " دعونا ننتظر ونرى وان غد لناظره قريب.




    أحدث المقالات

  • هل يعد السودان من أغنى دول أفريقيا؟
  • الى متى تدفنون رؤوسنا فى الرمال يا دكتور سلمان؟!!
  • السيد/ بحر إدريس أبو قردة .. الزواج هين الكلام في التوظيف!! (2)
  • أسياسى الشعبى الديمقراطى, أم المسلمانى الشعبوى الثيوغراطى !
  • اغتيال الشهيد عمر النايف .... من المسؤول..؟؟!! بقلم سميح خلف
  • إلى جنات الخلد يا مصطفى عبد الماجد! بقلم الفاضل عباس محمد علي
  • هاشم صديق وإهدار الموارد الثقافية بقلم صلاح شعيب
  • العنف الإخواني .. وقلة الأدب !! بقلم د. عمر القراي
  • غباء الشطار !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • الجمهوريون بين الوهم والحقيقة (4) بقلم الطيب مصطفى
  • الـملحمـة النوبية بقلم البروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد
  • شوت في المليان! Shoot to kill!،هل كان جاداً؟!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de