بعض من ملامح العرس الوئيد "يوميات العصيان الأول...
إلى شباب ثورة العصيان المدني: الحرية لا تقبل المساومة!
منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان الازمة السودانية و افاق التغيير يتحدث فيها على الكنين
العصيان المدني...... تجميع فيديوهات للتوثيق ومزيد من النشر
19 ديسمبر .. إني أرى شعباً يثور !!
صدور... الهلوسة
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-07-2016, 06:26 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

المتسع و المضيق بقلم بدوي تاجو

08-10-2015, 03:16 PM

بدوي تاجو
<aبدوي تاجو
تاريخ التسجيل: 10-26-2013
مجموع المشاركات: 117

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
المتسع و المضيق بقلم بدوي تاجو

    04:16 PM Aug, 10 2015
    سودانيز اون لاين
    بدوي تاجو-Toronto, ON Canada
    مكتبتى فى سودانيزاونلاين



    هذا المقال "الضيق " يات من وحيّ التجارب العديدة ، يمكن ارتكازه وركونه لذاكرة التاريخ التالد ، حيث كان ذاك وقت "الكلام" "وأبو الكلام" ، أبو الكلام و الأخير هذا من أصدقاء قدامى بالمعهد الثانوي العلمي بالنهود ، و ربما عاصر الشيخ الدكتور أحمد البدوي ، أو بل الأحرى زميل تلمذته في ذاك الصرح ، كما كان "الجراح" في "غلالة صمته" و محرراته العديدة يشحن المعنى بمختصر العبارة الشاملة ، سيما و بعد أن نهل ليس فقط من علم العروض و المدونة اللغوية فى المعهد العلمى الثانوى، بل ساقه تواجده الأزهري " فيما اذكر لدراسة الفلسفة و الحجاج في علم الكلام ، و لا أدري وبكل اسف ديار كليهما و مواقفهما الان ، ابو الكلام الرياضي و الجراح "الالمعي".مع لقائى فى حقبة سالفة لصديقهما الآستاذ العالم د.شاع الدين فى زمان تاريخى بعيد
    عرض هذه التوطئة ضروري ، سيما و نحن نحاول عمل او ادارة قراءات و سبر لفتات من مخطوط صغير لا تجاوز صفحاته المائة صفحة في الحجم المتوسط بعنوان "متسع آخر –قصصي ونصوص - قصيرة جداً للاستاذ الالمعي عبد المنعم حسن محمود ، حيث قدمه الاستاذ عزالدين ميرغني أهمية هذا التناول تنبع من نقطتين أولهما أن المعاصرة في هذا المالتنيم تتوخى الدقة ليس في العلم وحده بل في السياسةوالاجتماع و الادب وعيونه من قصة وشعر و مسرح و خلافهما من ضروب المعارف ، و الدقة و عضوية المعني البازغ فى الاخير,سمت ووشم ، دون الشطح و الهدر "الكلامي" العسفي ، و الكلامية –معيبة منذ تاريخ قديم لشكلانيتها " سيما لو فقدت الجوهر الفلسفى والنظرى, وعلى ذات السياق السفسطائية و الرواقية في عهود تصرمت باشكالياتها و منتوجها إلى حقبة الحداثة الاوربية الرافضة "للاطار و التمظهر " الشكلاني ، وصل أعلى درجات ابتذاله في القرووسطوية في جانب الفن و مما يسمى ذاك الزمان بفن الروكوكو وانماط واشكال أخرى يمكن لاصحاب الباع في هذا المجال اظهارها أكثر منى كحسن موسى أو عصام عبدالحفيظ, او د.وداعة..بأختصار لا داعي للسعة "المدرسية" ، انظر انبعاج كتابات انيس منصور ، السباعي ضاههما بكتابات "الايام طه حسين " او بالمعاصرة نجيب محفوظ ، الطيب صالح و على ذات النسق جانبها السيكولجي ، الفلسفي ، اللغة ، والمنظور .
    أن الردح "ابو الكلام" معيب في الادب و السياسة و الفقه و الفلسفة و كافة العلوم ، فخير الكلام ما قل ودل و هذا ما ذهب اليه العارفون –ثقب الابرة- لتجلي المعرفة وباقل وبتركيزعاليين فى كثافة المعنى .وعل الثرثرة "والجدل ألخواء" مانشهده فى كادر قوانا السياسية ومنذ زمان يطول دروب انبعاج ,وبعد عن موالأة العمل السياسى ذاته, بالطبع لآنود ألآ ان نطرى شفافية وقطعية حوار الرئيس ,فبحق وصلت الوثبة لكافةى غاياتها , وباقل مجهود مفهومى وننظرى , فقط , متى ينام أمبيكى , وعمر, وألآمام نوم الكرام , بل بالآحرى , متى ينام شعبنا نوم الشعوب ألعظام؟
    و ثانيهما
    ان المعاصرة و الزمن " المنفعى" ما عاد يبيح الهرج والمرج و الكلمتان لهما عروق وطيدة المعنى في غرب السودان ، و ما يقابلها هو الأهدار . سألت نفسي كفلاش باك كم يقضي من الوقت في أجتماعات العمل السياسي السوداني" الكلاسيكي – لابداء الراي و الحجة ، والحوار ، وللمفارقة ظهرت منه "الوثبة " كتفريعة أخرى و على كافة المساحات الهرمية في التعاطي . وكم مهرج من "العضوية" ، وهو جاهل لئيم ، يهدر وقت الناس ، بل وكم مهرج من مهرجي القيادة السياسية يهزم الناس و الرفاق و العضوية في " القدة" و "الاجتماع " ، مجافياً أصول اللياقة ، القيادة كانت أو العضوية إن إنحنت للمرج ، فالحرية في إبداء الرأي ، لا يعني الهرج والمرج و الرهق وأهدار الوقت ثرثرة و ترداداً قميئاً لبسيط الفكرة و عدم تقعيرها حتى لا تصير كازرار "الهد" وزير السياحة السوداني السلقى ، و بالمفارقة ، ما أجمله ما وصل اليه القضاء الغربي المعاصر : حيث يحدد وقتك للحديث بالدقائق ، وتبتدي جلسات المرافعة من عشرة دقائق ، ولن يصل حقك كمترافع في عرض رايك حتى في الأمور الجسام - القتل ، جريمة غسيل الأموال بما لا يتجاوز اكثرها نصف الساعة او الساعة في كل الأحوال و هذا الاخير نادر حتى في مساقات التقاضي و الترافع الدستوري أمام المحكمة العليا باتاوا -كندا-
    فما بالنا ما زلنا نهدر الوقت لسماع الخطابات التاريخية ، و التي قال عنها سابقاً نزار قباني " كلفنا ارتجالنا سبغين الف خيمة جديدة" ، انقضى زمان سماع الزعيم الملهم الناصر ، و الساعات الطويلة في الانتظار ، و بهتاف " حواديث جعفر نميري " الدورية " لكن المفزع الآن أن هناك " متسع " للحشو و اللغو و الدغمسة و الفنكهة اللفظية ، و التقعير المندغم ،و الهتاف التكبيري و السجم و الرقص المسيري " مردوع الزمان مصاحباً "بالعصا لمن عصى و "الصولجان" وكم من هذا من "دغمسة" ، وتهاليل "للفطيسة "و " المناطق الحمراء" و تتويج التليفة و أين يبتدى "كزمان" " و متى ينتهي كمهرجان ، يتسع المضيف ، و ينبعج المتسع بلا حدود ,,,, أبو الكلام ؟؟؟!!!
    ألعن" أبوألكلآم" .........
    (2)
    لنتصرف في المادة بحذق " دون تصرف منبعج " سناخذ أمثلة واضاءات سأت بالنص حتى لو كان "متعسفاً " لنضعه في " متسع آخر وفق رؤية الاستاذ عبد المنعم ، وعليه أحييه ، و أرجو أن يحذو حذوه اصحاب الشأن ، لنوقف "الكلام " الذي لا يفيد ، ودون جدوى أو طائل شكسبيرى...
    في ص5 " دوران" يأت النص
    " طاحونة الايام لا يفتر قرصها عن الدوران"
    وموتور الحياة لا يجلب سوى الطمي
    الذاكرة بئر بلا غطاء
    الرجل الذي يحجب عنى الشمس و يرفع في وجهي كرباج
    الامتعاض أعرفه
    بكامل أناقتى تحولت في أزقة الماضي
    استحضرت اسمه ،
    لم يبتسم,,,, رفع الكرباج وانهال على حواسي
    فقد كان منذ الازل يحسدني على موهبة الحضور ."
    انتهى النص
    أقول تعقيباً هنا "هم الظلاميون ، يحجبون الشمس
    ويرفعون الكرباج حسداً لموهبة الحضور ؟؟,
    انظر الشعرية النثرية فيه , وفى هذا تات كافة النصوص الصعبة الموحية والمبهرة
    فى"بعثرة" ص6, يات 6 النص"
    هذا الصباح الذى يبعثر اشعته الصفراء فى انحاء الغرفة بعشوائية لم يرق لى
    جفنى المحمر بسبب غباء البارحة
    ينم عن سوداوية النهار بسياطه
    لملمت اوجاع المفاصل
    ونهضت فزعا
    ادخلت راسى فى الحذاء
    ومشطت اقدامى فى مراة المجهول
    واتجهت صوب قدرى"
    من يدخل راسه فى الحذاء لينهض؟؟
    مايخبئ القدر, للصديق, لن يكون ألمفارقة , المغادرة النص مفارقة يقرا"
    ألآعمى الذى يريد ان يشترى قدرآ من ألكهرباء
    ليضئ بها حجرته ويحتفى بسهرة راس السنة
    لم يلتزم بمسار الصف
    الحوار الذى اجراه مع الآطرش الواقف امامه
    ليسدد فاتورة هاتفه
    ويهنئ حبيبته بحلول العام الجديد لم يكن مهذبآ
    انتهره موظف الشباك الآعرج
    واغلق نافذته
    وهرول ليسجل اسمه فى سباق المائة متر رجال
    واكتفيت أنا فى ذاك اليوم بتسديد فاتورة المغادرة
    وغادرت"
    أن الآنتهار هو تغييب للمعرفة , عليه ضرب عليه حتم المغادرة ومفارقة الظلآم؟؟؟
    اما العابرة ,"عبور" يقرا النص" انحنى عامل المخبز مستندآ على قاعدة النافذة
    ليعطى الرجل المقعد كيسآ مليئآ بالخبز, مرر الرجل المقعد لعابه على زجاج نظارته السوداء ووضعها فى مكانها
    قبض الكيس ووضعه فى حجره , أدار عجلآت دراجته, وأتجه ليعبر شارع ألآسفلت المزدحم بضجيج السيارت
    الشارع اللعين يفصله عن ابتسامة أبنته الواقفة أمام باب المنزل,ألآبتسامة البريئة تمشى على رجلين,تسربت عبر عوادم السيارات,وجلت فى حضنه, أفرغ الكيس وأطعمها, وصرف النظر عن العبور"
    من العابر هو أم هى؟؟, هى بالضرورة , التحدى والمجازفة , عبرت عوادم السيارات, أعظمك من عابرة؟؟؟
    ان الفساد السياسى يظهر ايضا فى نصى الخروج ص 26 ح تسيب حزبها وتمشى للمؤتمر فست الدار المعروفة بتفسير تدعوها لذالك, ولن تاخذ منها بياض وص88 عند حامد الشطاف, لنقرأ ألاخيرة"
    يحرص حامد مند سنوات عديدة ان يكون جسدآ نحيلآ لآمعآ , ففى أواخر كل ظهيرة يشطف ماعلق به من غبار,ويغسل دواخله ويلمع مداخل السمع, ويمسح مسارات النظر, ثم يتكرفس داخل نفسه وينام , ومع أول دفرة فى ألآحلآم يأتيه صوت, لو سمحت ياشاب ,
    نفس اليد التى تعوس فى صاج ألآزقة تمتد تجاهه, ينهض ويعيد الكرة ويشرع فى الشطف من جديد."
    حامد الشطاف المنظف,ام الدوامةالمستمرةللاتساخ"
    كيف يزال الوسخ والفساد؟؟؟ ,يابكرى,ياصديقى؟؟؟






    أحدث المقالات
  • السيد عبد الرحمن لم يخطئ في الاتصال باسرائل بقلم شوقي بدرى 08-10-15, 02:54 PM, شوقي بدرى
  • أضواء على مطار الخرطوم الجديد2 بقلم محجوب أبوعنجة أبوراس 08-10-15, 02:53 PM, محجوب أبوعنجة أبوراس
  • العمل من الحبة (قبة)..!! بقلم نور الدين محمد عثمان نور الدين 08-10-15, 02:50 PM, نور الدين محمد عثمان نور الدين
  • مصطفى سرى وعدم الإنضباط المهنى عادل شالوكا 08-10-15, 02:49 PM, عادل شالوكا
  • ولن أكون ماركسياً في المرة القادمة بقلم عبد الله علي إبراهيم 08-10-15, 06:14 AM, عبدالله علي إبراهيم
  • صدقا هل الحضارة الإسلامية حضارة نقلية أم مبتدِّعة ؟(1) بقلم محمد علي طه الملك 08-10-15, 06:09 AM, محمد علي طه الملك
  • يا أبناء عد الفرسان اتحدوا وأعيدوا الطريق الى داخل مدينتكم وسوقها بقلم عبد الله أبو أحمد 08-10-15, 06:07 AM, مقالات سودانيزاونلاين
  • مناشدة من الحركة الشعبية لتحرير السودان للأهل الجموعية والهواوير وكل زعماء القبائل بقلم مبارك أردول 08-10-15, 06:05 AM, مبارك عبدالرحمن أردول
  • كتاب جديد بقلم أبكر محمد أبوالبشر مانشستر، المملكة المتحدة 08-09-15, 11:31 PM, مقالات سودانيزاونلاين
  • عندما تبخر الحلم المصري في قناة جونقلي.. بقلم خليل محمد سليمان 08-09-15, 11:29 PM, خليل محمد سليمان
  • للإسهام في بناء مستقبل أفضل بقلم نورالدين مدني 08-09-15, 11:27 PM, نور الدين مدني
  • الحضور المسيحي في المغرب الكبير (ج1) و(ج2) بقلم عزالدّين عناية∗ 08-09-15, 11:25 PM, عزالدّين عناية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de