سؤال السودان ومعضلة الآجابة بقلم محمد صالح رزق الله
الطريق إلى الخلاص .. ما بين الجد والجدل بقلم عبد السلام موسى
الذكرى الخامسة لرحيل محمود الزين حامد الذي رحل في 20 سبتمبر 2011.
المؤتمر الرابع للحركة المُستقِلة، 30 سبتمبر - 2 أكتوبر 2016 - بيرمينغهام
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 09-28-2016, 07:55 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

الثغرة الكبرى ..!! بقلم الطاهر ساتي

12-02-2015, 02:29 PM

الطاهر ساتي
<aالطاهر ساتي
تاريخ التسجيل: 08-11-2014
مجموع المشاركات: 463

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
الثغرة الكبرى ..!! بقلم الطاهر ساتي

    01:29 PM Dec, 02 2015

    سودانيز اون لاين
    الطاهر ساتي -الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر


    :: وما كان يحكى كرمزية لعجز الدولة العثمانية عن مكافحة الفساد والمفسدين أن فيالق المهاجرين والمغتربين تفاجأت بابليس في صالة المغادرة بالمطار، فسألوه بدهشة : ( على وين إنت كمان؟)، فرد عليهم بحزن عميق : ( ياخ ناسكم ديل ما عندة عٌشرة ولا خوة، وناكرين جميل، أنا و أولادي نسوس ليهم طول السنة المالية ونشرح ليهم ينهبوا كيف ويسرقوا كيف بدون ما زول يسألهم ولا يشوفهم، وفي النهاية الواحد فيهم لمن يسألوه من مصدر قروشو و قصورو وشركاتو و مزارعو يقول ليك هذا من فضل ربي وهذا رزق ساقه الله إلينا)..!!
    :: وأمس الأول، بندوة نظمها المركز السوداني للخدمات الصحفية، طالب أمين الشؤون العدلية بهيئة علماء السودان، المكاشفي طه الكباشي، الحكومة بأن يتضمن قانون مفوضية مكافحة الفساد المرتقب مادة ( من أين لك هذا؟).. ثم يظن الكباشي بأن هذا السؤال يصلح أن يُحاجج به الرأي العام المسؤولين ويسبب لهم الحرج بحيث لا يفسدوا .. و لكنه ينسى أ ويتناسى بأن المسمى - سياسياً - بالتأصيل قد أوجد لهذا السؤال ألف إجابة وإجابة، ومنها على سبيل المثال (هذا من فضل ربي و هذا رزق ساقه الله إلينا).. وليس في الإجابة ما يُدهش، فقد نجح النهج العام في أن يمنح السواد الأعظم من المسؤولين إحساساً بأنهم يمتلكون هذه البلاد وما فيها من موارد، ولذلك صار كل ما يكتنزه أحدهم بالحرام (حقاً وحلالاً)، حسب قواعد النهج الحاكم..!!
    :: ثم بالتحلل يُمكن الرد على سؤال ( من أين لك هذا؟).. وحدثت الردود - بياناً بالعمل - أمام الرأي العام، وتم قبولها وإعتمادها تحت سمع وبصر القوانين التي تنص على إعدام أو سجن من يمد يده بغير حق للمال العام .. عاثوا في الأرض فساداً، ثم تحللوا بعد سنوات من الكسب الحرام عندما سألوهم ( من أين لكم هذا؟)، فما جدوى السؤال مرة أخرى - عبر قانون المفوضية وغيره - إن كان لا يزال قانون التحلل واقعاً في حياة المفسدين ؟.. وعليه، فليعلم المكاشفي وهيئة العلماء أن بالسجون خبراء وأطباء في علم النفس والإجتماع، مناط بهم مهام تحليل الجريمة، وذلك بدراسة الأحوال النفسية والإجتماعية للمدان، ثم إكتشاف أسباب جريمته والعوامل الإجتماعية والإقتصادية المحيطة بتلك الأسباب، وملخص كل هذا هو ما يعرف ب(مناخ الجريمة)..!!
    :: والحكومة ليست بحاجة الي إجراء دراسة لمناخ الفساد لتعرفه وهوية الفاسدين.. كل العوامل التي تغري المسؤولين بالفساد متوفرة في مناخ النهج الحاكم .. وعلى سبيل المثال، ليس من نقاء المناخ أن يُترك المسؤول في منصبه مدى الحياة وكأن دورة عجلة الحياة توقفت عنده..إحساس المرء بأنه وُلد ليحتكر القيادة والمنصب هو الذي يُولد فيه وفي الآخرين ( روح الفساد)..وبتلك الروح أيضا يأتي المسؤول بآل بيته و ذوي القربى وزملاء الدراسة ليلتهموا معه ( مائدة الفساد)، ثم يتنزل فسادهم إلى المجتمع ويفسد أفراده .. إحتكار المناصب العامة هو أوسع المداخل التي يدخل بها الفساد الي حياة الناس، ومكافحة هذا الإحتكار - السياسي منه والإقتصادي والإداري - هي المدخل لمكافحة كل أنواع الفساد..علما بأن مكافحة إحتكار المناصب بحاجة إلى إرادة سياسية و ليست ( مفوضية)..!!


    أحدث المقالات
  • سامع يا برطم؟!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • ويلعن خاش ابو القمح الوراه مذلة بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • سيدنا أحمد بلال استغفر الله..!! بقلم عبد الباقى الظافر
  • لكم ظلمت غندور يا عطاف بقلم الطيب مصطفى
  • الدول الأنموذج (2 من 2) بقلم د. سيد البشير حسين
  • د.أحمد بلال :ماتقول لينا كوز قديم !! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • تكتيكات المُتأسلمين لتذويب السودان ..! بقلم د. فيصل عوض حسن
  • الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (50) ستون يوماً وشهرٌ جديدٌ بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
فى FaceBook
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de