السبت 10 ديسمبر وقفة امام السفارة السودانية بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الانسان
أرتِق الشَرِخ دَا/ العِصيان ناداك
الشعب الملهم.. لن يصبر من كدا أكثر
إلى شباب ثورة العصيان المدني: الحرية لا تقبل المساومة!
أكتب وأهرب: (أوقاف ) قوقل..و (سبيل ) الفيسبوك ...! بقلم يحيى العوض
نيويورك 10 ديسمبر، حوار حول الحراك المعارض في السودان في ختام معرض الاشكال والجسد
19 ديسمبر .. إني أرى شعباً يثور !!
مقال للخائفين على السودان من مصير ليبيا و سوريا إن حدث التغيير
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-10-2016, 06:57 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

التعليم كان رسالة .... صار هبالة بقلم شوقي بدرى

03-27-2016, 11:19 PM

شوقي بدرى
<aشوقي بدرى
تاريخ التسجيل: 10-25-2013
مجموع المشاركات: 371

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
التعليم كان رسالة .... صار هبالة بقلم شوقي بدرى

    11:19 PM March, 28 2016

    سودانيز اون لاين
    شوقي بدرى-السويد
    مكتبتى
    رابط مختصر




    من الامثال في امدرمان ، عندما يبحث الانسان عن الحقيقة ، او يطالب بالحق ، يقول ,, اديني تقرير النخيل . النخيل كانت المرأة التي تجلس امام مدرسة بيت المال وتبيع التسالي ، الفول والتمر والنبق واشياء اخري يحبها الاطفال .

    القانون كان في كل الوظائف ، ان يمكث الانسان لمدة 3 سنوات لكي يحدث تجديد وتنشيط . مفتش تعليم جديد نقل الي امدرمان ذهب الي مدرسة بيت المال واتي بتقرير نظيف خالي من اي مشاكل وكأن المدرسة هي المدينة الفاضلة . فقالوا له . امشي جيب لينا تقرير النخيل .

    النخيل جلست امام المدرسة لاكثر من عشرين سنة . كانت تعرف كل كبيرة وصغيرة . من فاز بعطاء البوفيه ومن من المدرسين يتغيب وشكوي الاطفال من تعنت بعض المدرسين وميلهم للعقاب الشديد ... الخ وكانت حبوبة نعيمة الرباطابية امام مدرسة الاحفاد في شارع الموردة والصبر امام الارسالية وحواء في الاحفاد العرضة وامام كل مدرسة هنالك مثل النخيل . والمفتشون يطبون علي المدارس بدون علم الناظر ولا يحابون ويهمهم حال التلاميذ في المكان الاول . والجميع يؤدون رسالة . والنخيل كان يهمها الاطفال في المكان الاول فهي من الحي . ولا تتغول اي امرأة اخري علي امكانهن .

    الدكتور محمد محجوب عثمان طيب الله ثراه واجه حكم الاعدام في محاولة انقلاب علي حامد وعبد البديع . وتحول الحكم الي مؤبد بسبب صغر سنه . وكان معهم في سجن كوبر ناظر مدرسة فاتح اللون حكم عليه بالسجن لمدة سبعة سنوات لانه قد قام ببيع بعد البطاطين في مدرسته الداخلية في دارفور . ومن العادة ان يعطي التلميذ اربعة بطاطين سميكة من الصوف في ايام البرد . وتصادف وجود برد غير عادي كما يحدث في دارفو ومات بعض الاطفال من البرد . الناظر كان يجد الاحتقار والضرب في بعض الاحيان من المجرمين في السجن .

    لقد كنا نحس بأننا شئ مهم وثمين فآلاف الكبار يهتمون بتعليمنا وامورنا . كان الرئيس الازهري احد آباء الوطن يحضر يوم الآباء في مدرسة بيت الامانة . ويهني الفائزين ويشجع الآخرين . نذهب الي المدرسة في بداية العام ونجد الكتب والكراسات والمدرسين . ووقتها كانت ميزانية التعليم والعلاج تساوي 25 من ميزانية الدولة . وعندما احتج وكيل وزارة المعارف البريطاني علي التوسع السريع والصرف الكبير علي التعليم قام الوزير عبد الرحمن علي طه بطرده من الخدمة في الاربعينات ولم يعترض البريطانيون. وكل شئ كان مجانيا . بل يحثون ويرغبون الناس لارسال ابناءهم للتعليم والعلاج والتطعيم . ومكتوب علي ظهر شهادة الميلاد.. ان اي اب يفشل في تقديم طفلة للتطعيم لاكثر من 6 اشهر بعد الميلاد ، يعرض الاب للغرامة او السجن او العقوبتين معا . والآن يأتي الدواء المضروب بعلم بعض المتنفذين .



    الاباء والامهات كانوا يقولون بإفتخار الولد السنة دي عنده لجنة . واللجنة هي الامتحان في نهاية السنة الرابعة قبل الانتقال الي المرحلة التالية . ولا دخل للمدرسة بقريب او بعيد مع الامتحان . كنا في مدرسة بيت الامانة الاولية بالقرب من بيت الخليفة . وفي السنة الرابعة بدأ التحضير للجنة . وسلمونا فورمات لكي يقوم اهلنا بتعبئتها بالبيانات التي تسلم للجنة المسئولة في وزارة المعارف ومكتب التعليم. وعلي اهل الطالب اختيار المدرسة المتوسطة التي يفضلونها . وكان الخيار الاول هي مدرسة امدرمان الاميرية او الكلية او مدرسة الساعة التي كانت من طابقين. وكانت تبدوا كصرح مهيب . والخيار الثاني كان مدرسة حي العرب وارجعت لنا المدرسة شهادات الميلاد التي كانت تحتفظ بها لاربعة سنوات، لكي نرفقها مع الطلبات .

    وكنا 72 طالبا في فصل واحد . وقسمونا الي فصلين لكي نجلس بعيدا عن بعضنا البعض لتجنب الغش . وسرنا في طابور منتظم الي الكلية . واتت مدارس اخري وعشرات المدرسين والمسئولين وتحسسنا بعظمة المناسبة وكنا نحن الصغار محل الاهتمام والترحيب والتشجيع من كل الرجال المهمين . ويبدوا انهم دقيقون . فلقد فصلوا علي جاد الله من شقيقة بابكر جاد الله . وفصلوا عباس حسيب عن شقيقه ربيع حسيب وكان علي جاد الله في الطابق العلوي . وكانت اول مرة نتواجد في مبني من طابقين . واحسسنا باهميتنا وعزتنا ومناعتنا وقيمتنا .

    من من شارك من مدرستنا حبيب عبد الله دلدوم والفاتح عبد العزيز حسن كديس . عمر احمد العبيد ومزمل المغربي ونعمان سعد خضر وسمير خليل عكاشة وخالد عفان الخ وكان من يتعامل معنا ويراقب سير الامتحان رجال غرباء لم نقابلهم من قبل . وكانوا في منتهي الكفاءة . وتميزوا بطول البال . واوراق الامتحان كانت تاتي بطريقة مضمونة ولا تفتح الا قبل وضعها امام التلميذ . ولا يعرف اي بشر ما الذي بداخلها . والامنحان موحد .

    لجنة الالتحاق بالمدراس الثانوية كانت اكثرمهابة . وكان ممثلي جامعة كيمبريدج واكسفورد يحضرون الي السودان . والإمتحانات حظيت باهتمام كبيرجدا وكانها حرب مقدسة . ولقد خضناها في مدرسة ملكال الاميرية . ونقلت الادراج الي قاعة الطعام الضخمة بعد ان اخرجت طاولات الأكل والمقاعد . وكنا 25 طالبا من الاصليين و12 عشر طالبا من الذين اعادوا المحاولة للمرة الثانية . واتو من الشمال منهم الشاعر والصحفي والاديب احمد محمد الحسن وفاروق طه وسماحة واسماعيل . ومن الاصليين مجذوب يوسف ويخاري محمد علي وعبد الله خيري ومصباح عبد العليم وفاروق دينق .محمد نور بابكر نميري وابو القاسم والحسيني و اجوت الونج اكول وفقوق نقور ابراهيم الحاج ابراهيم وجعفر عبد الرحمن سليمان واسماعيل حامد وعيسي عبد الرحمن سولو واوشي و الباقر ابو دقن وعبد المنعم رستم ومحمود حاج منزو وعلي عبد الله . انا اورد هذه الاسماء لان فيهم من غادر هذه الدنيا ولهم احفاد اليوم يذكرونهم ويفتخرون بهم. واريد ان اوضح كيف جمعنا التعليم الذي كان رسالة تؤدى . وكان اوشي واسماعيل من حلفا واسماعيل حامد من كجي كجي او كاجو كاجي كما يقول البعض والباقر من الباوقة وحسن شبور من الابيض ومحمود من خور شمام خارج واو وعلي عبد الله من واو وعيسي سولي من جوبا . وكانت بعدنا دفعة رائعة منهم الاديب السفير علي حمد ابراهيم والطبيب عبد السلام عكاشة والبروفسر احمد سلمان طيب الله ثراه وربيع مكي وتعبان مايكا وآخرون . والإهتمام الذي اعطتنا له الدولة جعلنا نترابط بعد اكثر من نصف قرن . فالحب والاهتمام يخلق نساء ورجالا اسوياء . يكفي ان خميس الممرض يأتي كل صباح للمدرسة بدراجة الحكومة من المستشفي لتفقد حالنا ويغير علي الجروح.

    التعليم كان مجانيا الا للمقتدرين . وكنا نزود بسرير متين وناموسية ودولاب جميل وبطانييتن وصابونتين وظهرة كل يوم خميس . وتجهز المكاوي بالجمر لكي الملابس . وتقدم ثلاثة وجبات والشاي بالحليب في الصباح وبدون حليب في الظهر ويقدم الحليب بعد العشاء . ويزود الطالب بتذكرة سفر بالباخرة والقطار ثم الشاحنات وقد تتضمن الرحلة سركي ركوب جمل . يستلم الجمال السرك ويصرفه عند اقرب صراف في كل السودان . بدون تزوير او تلاعب . واذكر الاخ حسن شبوريستلم الزاد للرحلة ويقوم بتقسيمه علي المسافرين . الكمية حسب طول الرحلة . والكل مسئولية الدولة . وهذا ما تمتع به الكيزان قبل حرمان الآخرين .

    عندما تحط اللجنة رحالها في المدرسة ، تصير لها السلطة المطلقة . اللجنة التي اتت الي ملكال . اشارت لنا انها ستشير في تقريرها أن الغر بان كانت تسبب ازعاجا غير طبيعي في ايام الامتحان ، خاصة وان السقف من الزنك . كما اشارت الي ان نطق استاذنا فيليب مضوي كومي في الاملاء الانجليزية لم يكن واضحا . وكان يمنع مدرس اللغة الانجليزية من القاء الاملاء علي طلبته . ويشترط ان يكون المشارك استاذا مختلفا . لأننا سنذب الي المدرسة الثانوية حيث يتم التعليم بالانجليزية من عدة مدرسين ، فيما عدي الدين الاسلامي واللغة العربية . كانت هنالك قوانين ولوائح لا يستطيع اي انسان ان يتخطاها والا وجد نفسه في الشارع .

    المعدات كانت تصنع في المخازن والمهمات في الخرطوم بحري وتشحن لكل اطراف السودان . وكانت الدولة توظف اصحاب الاحتياجات الخاصة . منهم الكفيفون لعد الكراسات والكتب والاقلام والطباشير الخ وتعبئنها في كراتين وصناديق . والآن لا يجد بعض حملة الشهادات العليا عملا .

    لجنة الدخول الي الجامعة كانت اكثر انضباطا والامتحان يأتي من جامعة كيمبريدج وهو نفس الامتحان الذي يتلقاه الطالب البريطاني الغاني او الكيني او السنغافوري . ولقد نحصا بعض السودانيين علي الرقم القياسي الذي كان يضرب به المثل وتفوقوا علي البريطانيين منهم عبد الخالق محجوب طيب الله ثراه وصديقه فاروق الطيب ميرغني شكاك . النتيجة كانت الامتياز في تسعة مواد . وكان يكفي الحصول علي النجاح في 6 مواد لدخول الجامعة . ووقتها لم تقسم المدارس الي علمي وادبي .

    وفي سنه 1962 بعد ان قررت اللجنة قفل باب

    مدرسة الاحفاد بدقائق اتي الطالب المعز مالك ابراهيم مالك متأخرا لبضع دقائق ورفض الفراش محمد ان يسمح له بالدخول بالرغم من انه يعرفة ويعرف انه حفيد بابكر بدري . الاوامر كانت ان لا يدخل او يخرج اي بشر بعد قفل الباب . وركض المعز لمنزله الذي كان علي مرمي حجر من المدرسة واتي بوالدة المحامي مالك ابراهيم مالك . وسمحت لهم اللجنة بالدخول بعد تدوين الواقعة والظروف الاستثناءية . وذهب المعز الي جامعة الخرطوم ثم جامعة سانت باربرا في كالفورنيا وحصل علي الدكتوراة وعمل في وزارة المالية لسنين عديدة ولا يزال يقدم للوطن . وكان من الممكن ان يحرم من الجلوس للإمتحان . كان هنالك ظبط وربط . وصوت القانون يعلي ولا يعلي عليه .ولهذا كان للسودان والسودانيين سمعة كالذهب . والان ........

    الامتحان في مدرسة الاحفاد كان يحدث في قاعة الاسمبلي الضخمة والادراج متباعدة . واسم الطالب وصورته واسمه علي الدرج . وليس هنالك مجال للغش او استعمال ,,البخرة ,, وهي الاوراق المكتوبة في قصاصات صغيرة . والمراقبون يتحركون بين الطلاب ويلاحظون كل حركة .

    الدكتور منصور نصيف الرجل العظيم صاحب الابتسامة العذبة والوجه الصبوح والشنب الاشقركان يتخصص في براغ . وكانت زوجته تعمل في المدرسة العربية التي انشأها الشيك في ميدان ,, لتنا ,, لابناء العرب من دبلوماسيين وغير دبلوماسيين . وفي يوم الامتحان تفاجأت السيدة السودانية بأن بعض الكبار يجلسون مع بعض الاطفال . ولانها قد تعودت علي الانضباط في السودان . وامتاز اهلنا الاقباط بالدقة والاخلاص في عملهم ، احتجت علي تواجد الكبار . وكان الرد... ان هذا ابن القنصل وهذا له صله بالسفير او الملحق العسكري ... الخ ويجب ان ينجحوا للإنتقال الي المرحلة التالية . فقامت بطردهم وعندما رفضوا الخروج قالت انها لن تشارك في جريمة تزوير . وتركت العمل .

    في كثير من الدول العربية يكون الغش جزء من الحياة العادية . ويعتبر نوع من الفهلوة والذكاء المحمود . ويبدو ان العدوى قد انتقلت اخيرا الي السودان . قديما كان السودان بستقبل العسكريين من بعض الدول العربية لمدرسة الاركان . وهذا يمثل التخصص عند الاطباء او الزمالة عند المحاسبين القانونيين والمهندسين . واهل الامارات كانوا يقولون لابناءهم لن تذهبوا الي مصر لكي تسهروا في شارع الهرم وتعودون بالشهادة . الخيار هو الاردن او السودان وبعدها سيعترف بهم . الفريق فابيان اقامالونق رئيس مدرسة الاكان في جبيت قال لي ان قريبي الظابط ع . م . غ . قد فشل اكثر من مرة في الامتحان بالرغم من اجتهاده.ولقد انتهت فرصه . الناطق الرسمي يإسم الخارجية السفير فاروق عبد الرحمن استضاف قريبته للسكن معه في الخرطوم . لانها جلست لامتحان الإلتحاق بوزارة الخارجية . ولم تنجح . ولم يكن عنده الرغبة او الاستطاعة في ان يساعدها . ولم تكن عند وزارة الخارجية اي صله بالامتحان . الامتحان كان مسئولية جامعة الخرطوم لأن لها الآلية وادوات تحديد مواد الامتحان والمحافظة عليه واجراءعملية التصحيح . واليوم يقول رجال الخارجية انها اصبحت مكب لزبالة الانقاذيين .

    اليمنيون من حضرموت والجنوب كانوا يعرفون كل المقرر الذي درسناه لانهم يتبعون مقرر بخت الرضا . وكان الطالب الذي يجتهد يرشحونه للذهاب الي السودان . وكانوا يحضرون عشرة من الطلاب للدراسة الثانوية، ثم صاروا عشرين طالبا . نجح تالبعض منهم في دخول جامعة الخرطوم . وهؤلاء من شارك في حكم اليمن الجنوبي . وكان الصوماليون والارتريون والاثيوبون وجنسيات اخري يحضرون الي السودان للدراسة في كلية الشرطة الاطفائية ،السجون ، مدرسة الصحة وبخت الرضا . ولفترة درس الملك خالد والملك عبد الله في بخت الرضا . ولقد اورد السفير فاروق عبد الرحمن في سفره الرائع نصف قرن لم يكتمل و الذي يجب ان يقرأه الجميع ، ان والدته كانت تقدم الشاي بالحليب مع اللقيمات للتلميذين السعوديين وقتها في بخت الرضا .

    قبل بضع سنوات ارادت الامم المتحدة ان تجعل السودان مركزا لتدريب الكادر الطبي لكل المنطقة من ايران الي المحيط . وبعد دراسات وقع اختيارهم علي جامعة الاحفاد . وبينما قاسم بدري في اجتماع مع مسئولي الامم المتحدة ارسل الكيزان قوة مسلحة لاحضار قاسم فتبرع الدكتور اشرف بدري بمرافقة الجنود . ولكن المسئول الذي كان في الخارج قال للعسكر .. ده ما العميد .. العميد طويل . واقتحم العسكر الاجتماع . واخرجوا قاسم بتهمة عدم دفع الزكاة .وتصدي لهم الطالبات من الجنوب ودارفور وهن يصرخن ويهاجمن الجنود ويقلن يدفع ليكم من وين ... انحنا بنقرا بالمجان . واسقط في يد الكيزان عندما عرفوا ان الاحفاد منذ بابكر بدري مسجلة بإسم الشعب السوداني وقاسم موظف بواسطة مجلس امناء . وافشلوا فرصة للسودان لان يكون منارة للعلم . وهولاء لا يعرفون الرسالة بل الهبالة . اذكر ان الطيب صالح طيب الله ثراه كتب موضوعا جيدا عن الحادثة التي قد نسيها الناس وسط خضم محن الكيزان .

    الدكتور فوزي خطاب الفلسطيني تحصل على الجواز السويدي وقرض للدراسة وذهب الي بريطانيا .وعلي نصيحة بعض العرب طلب منه ان يلتصق بالسودانيين . وذكر لي وآخرون مثله انهم شقيوا لاكثر من سنة لدراسة اللغة الانجليزية . ولكن السودانيون منذ اول يوم ,, ينزلون ,, في البرفسيرات مناقشة وبعض الاحتجاج ويطرحون وجهة نظرهم ، مما يحير الطلبة العرب الذين كانوا بتحسسون مواقع اقدامهم . وكان فوزي يقول لي ان السودانيين في السبعينات قد ساعدوه كثيرا وساعدوا الكثير من العرب .

    الربضي الاردني لم يكن جيدا في دروسه وهو في براغ . عرفت ان سبب تردده علي الاخ حسن ابا سعيد الذي كان يعمل في الاذاعة التشيكية القسم العربي ، كان لانه يساعده وآخرين علي كتابة اطروحته . الربضي كان يدرس بالانجليزية لانه لم يستطح اتقان اللغة التشيكية . ولقد ساعد السودانيون كثير من العرب في براغ خاصة طلبة الدراسات العليا بالانجليزية، وحتي في امريكا .

    وكان الاطباء الاردنيين يقولون للمرضي السودانيين لماذا تحضرون للأردن ؟ عندما كنا نتخصص في بريطانيا كان السودانيون هم الاحسن من الجميع . .... مين الطفا النور ؟


    أحدث المقالات
  • الطريق الي أوربا ، طريق الي الموت والهلاك في أعماق البحر المتوسط !! بقلم محمد بحرالدين إدريس
  • غداً ذكرى مجزرة من مجازر الاحتلال اليمني بالجنوب الذكرى الرابعة لمحرقة مصنع 7 أكتوبر في أبين
  • السوريين مقابل الجنوبيين . أعادة هندسة الخريطة الديموغرافية للدولة السوداني بقلم المثني ابراهيم بح
  • عمي صباحاً دار فوز بقلم أمين محمد إبراهيم
  • مواطنو جنوب السودان .. بعيداً عن النزاعات بقلم نورالدين مدني
  • الرئيس .... من هو الرئيس...؟؟!! بقلم سميح خلف
  • لو سمحت يا سعادتك .. ؟ كيف سعادتك ؟! بقلم حسن عباس النور
  • أنصار د. النعيم د. ياسر الشريف نموذجاً (3) بقلم خالد الحاج عبدالمحمود
  • إلى.. طاغية القصر.. ثورة المظاليم قادمة.. وإن تأخر أوانها بقلم الصادق حمدين
  • ما معنى هذا، يا رِجال..!؟ بقلم عبد الله الشيخ
  • منصور خالد وحقوق الإنسان (1/2) بقلم نبيل أديب عبدالله
  • ماذا أصاب ( بعض) كبار الهلال؟! بقلم كمال الهِدي
  • بأستثناء هادي .. حوار الموفنبيك والمبادرة الخليجية اجتمعوا أمس في مليونية السبعين
  • الإسلامي هو هو ولو قاد قوى المستقبل!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • طفل كبير !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • من قتل الترابي..؟ بقلم عبد الباقى الظافر
  • عقلك .. هو ما يهدم السودان «1» بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • تواضعوا قليلاً يا هؤلاء بقلم الطيب مصطفى
  • سجين الحياة بقلم عبد السلام كامل عبد السلام يوسف
  • برنامج الوزير المغضوب عليه.. فرصة للدعوة(للأحسن) بقلم البراق النذير الوراق
  • أهمية الرد كتابةً على احتيال أمبيكي وزوما بقلم د. عشاري أحمد محمود خليل
  • المقعد البائس بقلم عبد السلام كامل عبد السلام يوسف
  • هل تسقى ايران كاس السم الاقليمي ؟؟ بقلم صافي الياسري
  • المعاشيون في الأرض .. هلا عاملتموهم كما تعاملون يهودي الخليفة الراشد عمر بن الخطاب؟
  • بسبب الحرب والفقر المدقع: إنتشار واسع لمرض الإيدز في دولة جنوب السودان... صلاح الدين مصطفى
  • طلاب التوجيهي في السودان... نزيه القسوس
  • ألبراطيش والغسول, أم ألبابا ألرسول بقلم بدوى تاجو
  • على مهلي - قرشي عوض.الصحافة السودانية.. مأساة وملهاة
  • سيف الدين احمد فرج الله النقرابى: بروز عالم سوداني لم تثنيه عن النجاح سياسة الفصل والتشريد في بلاده
  • مسافر الي الغني .. قصة قصيرة من كتاب امدرمانيات حكايات عن امدرمان زمان وقصص قصيرة أخري
  • العدالة الامريكية الاستيلاء علي الاموال السودانية المساواة بين الجاني والضحية بقلم محمد فضل علي..ك
  • خارطة طريق مقفول بقلم نورالدين مدني
  • يا دول التحالف خيرت الله عليكم .. أهل الشمال شوفوهم أعدائنا واعدائكم بقلم أمين محمد الشعيبي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de