الشباب السوداني بالتنسيق مع القوى السياسية السودانية بولاية كولارادو يدعون لوقفة يوم الأحد ٤ ديسمبر
أرقام قياسية سودانية: مرشحة لموسوعة جينيس العالمية Guinness World Records!
التفكير الاستراتيجي و التفكير الآني - بين العصيان المدني و المقاطعة الجزئية آراء و مقارنات
الوقفة الاحتجاجية الكبرى بفلادلفيا لدعم العصيان المدنى فى السودان
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-03-2016, 09:37 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

الإرهاب...خيبة الإسلاميين!! بقلم بثينة تروس

07-17-2016, 10:01 PM

بثينة تروس
<aبثينة تروس
تاريخ التسجيل: 11-01-2013
مجموع المشاركات: 49

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
الإرهاب...خيبة الإسلاميين!! بقلم بثينة تروس

    11:01 PM July, 18 2016

    سودانيز اون لاين
    بثينة تروس -كالقرى-كندا
    مكتبتى
    رابط مختصر

    الإرهاب...خيبة الإسلاميين!!


    كلما تجددت أحداث دامية في حاضر اليوم، وأمتدت أصابع الاتهام بالحق ام بالباطل! متسارعة لتحمل المسلمين وزرها!! لابد لكل مسلم في اي رقعة جغرافية من مشارق الارض او مغاربها! ان يشعر بمسئوليته المباشرة تجاه تلك التهم بطريقة او باخري!
    والواقع تتفاوت الاستجابة لتحديات تلك الأحداث الإرهابية، بين المسلمين علي اختلاف منطلقاتهم الفكرية، اما في اتجاه الدفع بالاتهامات بتهم مضادة، او القول بان تلك الأحداث نتاج لسياسات مصطنعة وجيدة الحبكة لأغراض سياسية بحتة ! او انها تسعي للتبريرات الفطيرة والاجتهادات الضعيفة بنفي تهمة الاٍرهاب عن الاسلام والمسلمين! بصورة في اغلب الاحايين تلصق تهم الاٍرهاب بالإسلام والمسلمين مزيد !!
    من المؤكد ان ربط العنف والارهاب وروح التدمير والفتن بالإسلام والمسلمين ! له علاقة وثيقة بالغلو والتطرف في الفهم الديني.
    وعلي سبيل المثال، احداث المدينة المنورة الاخيرة في يوم 4 يوليو 2016 في مدينة رسول الله صلي الله عليه وسلم ، لم يتورع الإرهابيين من التفجيرات الانتحارية وقتل النفس التي حرم الله في ابرك الشهور!
    ونجد بالرغم من ان الوهابية احكموا زمام السيطرة علي ( المملكة السعودية)! بالتعاون مع ال سعود! لكن طوال عهود فكرهم الوهابي هذا، لم يستطيعوا غير ان يضعوا الاسلام في قالب واحد، اذ قدموا الاسلام لإنسانية اليوم في اغلظ وأبشع صوره، طابعه الجلافة ومعاداة التطور، وكان فيه السيف والسوط مخرجاً لتناقضات عصرهم ! في الوقت الذي فيه واقع حال كل المملكة العربية السعودية!! ذات وجه ملوكي صرف! بسط كل مفاتن الحضارة الغربية تحت قدميه مستمتعاً بها ومفتوناً بمباهجها الدنيوية !
    واوصد الباب في وجه الاجتهاد و الفهم الديني المتقدم الذي يواجه مشاكل وتحديات هذا العصر، حتي شهدنا اليوم الذي تطالب فيه نساء السعودية، بحقوقهن في الخروج من دون محرم، ومطالبتهن بحق قيادة السيارات!!
    فلقد احتكر الوهابيه بلا منازع الجهالة والمفارقة لروح الدين، وصار جل همهم معاداة الموتي! وأي موتي؟ اذ علي قمتهم من لاتصح من دون ذكرهم صلاة ( اللهم صلي وسلم علي آلِ سيدنا محمد )!! وتمدد الغلو فكانت دعوتهم حرباً علي النساء والتصوف، بالأخص في بلد مثل السودان، الذي عرف الاسلام عن طريق سماحة دعاته ومتصوفيه، و الذين لم يعادوا طبول ودفوف الافارقة، بل وجهوها في تعميق رسالة السلام ومحبة النبي صلي الله عليه وسلم والترابط والألفة بين قبائلهم المتعددة.
    ونجح الوهابيين في الدفع بالشباب الي ساحات الجهاد في أفغانستان! وساحوا البلدان تحت مسمي الجهاد والبلاغ والدعوي! وجماعات الامر بالمعروف والنهي عن المنكر، وكان ديدنهم ارهاب الناس بنبش قبور صالحيهم!! وما اعتلي أئمتهم منبرا لمسجد، الا وكان عدواناً علي جماعة من المسلمين، اختلفوا معهم في الرأي، فجعلوا من أنفسهم أوصياء علي دين الله وعلي خلقه!! وفصلوا من الدين ما يناسب طريقة تفكيرهم، فأضعفوا الأحاديث التي لاتتوافق مع منهجهم، وبالطبع أهملوا أهم شئ في الاسلام ( فبما رحمة من الله لنت لهم ولو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك )..
    وللاسف لم يقدم الوهابية ورصفائهم من السلفيين للبشرية ما يحل مشاكل إنسانيتها من داخل الدين! غير التشكيك في كل مالم يحيط به النص الديني الذي يتمسكون بظاهره!!
    كما ان الهوس والارهاب الديني والعنف العقائدي، لم يقتصر لدي جماعة الوهابية، والجماعات السلفية فقط ، بل هو من آصل أصول الفهم الديني لدي الاخوان المسلمين،وجماعات الأسلام السياسي ، فلقد انبني فكرهم في الأساس ، علي ركائز الاٍرهاب والفهم الديني الذي يجعل من الجهاد أصلاً في الاسلام ، ووسيلة لاستعادة ماضي عظمة الاسلام!! واشهار سلاح الردة والتكفير في أوجه المفكرين والمجددين الإسلاميين. ولذلك كانوا الأكثر سؤا علي الإطلاق ! اذ رفعوا المصاحف من اجل كراسي السلطة!
    وكانت اشواقهم لتطبيق الشريعة الاسلامية، علي ما كانت عليه من احكام في القرن السابع في حاضر اليوم! ورقة رابحة لكسب تأييد المحبين للدين والبسطاء من العامة، الذين يتهيبون مواجهة من سموا أنفسهم (برجال الدين) والفقهاء ! لذلك باعت تلك الجماعات صكوك الأماني! بعودة العصر الذهبي للإسلام، واستغلوا تلك العاطفة الدينية لبلوغ سدة الحكم !!
    وعندما دانت لهم السلطة في السودان ولمدة 27 عاماً ، وكان المحك العملي لممارسة تلك الأفكار! كشف الله ستره عنهم! فكان تطبيق الحدود وقطع الايدي والقطع من خلاف، فقط لسارقي قوت ابنائهم خوف المسغبة!! وكان نصيب المتمكنيين من الفاسدين من الولاة والوزراء ( التحلل) و ( فقه السترة)!! ولم يمنعهم الحياء من تفنيد معايب ( شرائعهم) ما بين مشروع حضاري ومدغمسة!
    فشوهوا سماحة الاسلام ، ونفروا عنه الأذكياء وأضعفوا الأخلاق ، فشهد بلد الطيبين السوط والجلد للشيوخ ومنفذي الأحكام من الشباب! وكانت ( ساحات الفداء) طُعماً للشباب الذين تبعوا تنظيم الاخوان المسلمين ،طمعاً في الرجوع الي عهد الخلافة الاسلامية، فتمكن منهم الهوس الديني، وتسموا بأسماء الصحابة وتخيروا من الحور العين ما فاق طاقت خيالهم، وهم في أحراش الجنوب ، حصدهم الموت الفوج بعد الآخر ، ثم اعتلي المتمكنيين كراسي الحكم! وعندها انتهي غرض الجهاد لديهم!! اعلنوا ان الذين مات من ( ابناءً السودان) فهم قد ماتوا ( فطيس)!!!
    وتبعاً لهذا السؤ والاستغلال للدين ، أستبيحت حرمة وكرامة النساء السودانيات، اذ هن دائماً يتحملن عبء قصور الفهم الديني!! وزادت قوانين سبتمبر83 وقانون النظام العام الطين بلة ، فكان لهن النصيب الأعظم من المهانة والملاحقة والضرب والاعتقال ! وتجاسر عليهن من يسمون أنفسهم برجال الدين تحت ظل تلك القوانين الاسلامية الشوهاء !! حتي تضعضعت مكتسباتهن التاريخية في الحقوق المتساوية والنهوض بقضية المراة!! والتي دفعت في سبيلها المراة السودانية التضحيات العظيمة، فاستحقن الصدارة بجدارة في مقدمة ركب القافلة النسوية في المنطقة.
    ومن سخرية الاقدار ، عندما يستنكر العالم اجمع، ما يحدث من الجماعات الإرهابية ( داعش) !! يدلي الاخوان المسلمين ايضاً بدلوهم في شجب تطرف تلك الجماعات !!
    لكن هل يخادع الاخوان المسلمين العالم مزيد!! اذ ان داعش هو وجه العملة الاخر، لجميع المتطرفين من الإسلاميين ، بما فيهم الاخوان المسلمين، فهم حملة الراية السوداء! والجهاد الاسلامي، ودعاة العودة للخلافة الاسلامية الاولي، وتطبيق قوانين الشريعة الاسلامية كما كانت عليه في عصرها الاول !
    والشي الذي جعل الاخوان المسلمين وبقية جماعات الاسلام السياسي يتسارعون ، في نكران قبح ارهاب دولة الخلافة الاسلامية بالعراق والشام! هو الاعلام!! اذ ان ( داعش) عمدت الي تنفيذ احكام الحدود قطعا ورجماً! وإعادة أسواق النخاسة وبيع النساء رقيقاً واماء، ايضاً بيعها الغلمان في ألاسواق ، وهدمها لقبور الأنبياء ودكها لآثار الحضارة الاسلامية ( بالطبع وليس الحضارة اليهودية)!! وازالة كل مظاهر وتراث الخلافة الاسلامية الاولي، والتي هي تسعي لإستعادتها وتدعوا الي أقامتها بنفس الوقت !! وتستقطب لها شباب المسلمين من كل الدول والامصار !! مستخدمة في جميع ذلك أحدث انواع وسائل الاعلام والدعاية ووسائط التواصل الاجتماعي ، ودون ان تدري ( دولة الخلافة الاسلامية بالعراق وسوريا)! فقد أشهدت جميع العالم علي استحالة تطبيق الشريعة الاسلامية ( علي كمالها كما طبقها المعصوم في ذلك الزمان) كقوانين تنظم وتحكم إنسانية اليوم..
    الشئ الذي دعي رئيس مجلس النواب الأميركي الأسبق نيوت جينجرتش عقب حادث مدينة نيس بجنوب فرنسا يوم 14 يوليو 2016 الي استخدام تلك الحقائق ! ضمن دعايته الانتخابية، فجاء تصريحه مشيراً (إلى ترحيل المسلمين المؤمنين بالشريعة الإسلامية من الولايات المتحدة)... انتهي
    وقد يصنف بعض المسلمين مثل هذا التصريح ، بانه عدائي وارهابي! لكنهم حتماً يتناسون انه واقع حال في البلدان الاسلامية وحتي خارجها في مساجد أوربا وأمريكا !! لم يعتلي امام ( ورجل دين) باستثناء العارفين منهم والذين لايركنون الي مرجعية الخطب الصفراء!! منبراً او خطبة لصلاة ،الا وأسس للارهاب وتهجم علي الطوائف الدينية الآخري ..
    وكانت الشراكة ذات الصِّلة الوثيقة بين تلك الجماعات المتطرفة هي عداوة الغرب والحضارة الغربية ، فهم من اعلي منابر تلك المساجد يلعنون اسرائيل واليهود ويتباكون علي ضياع فلسطين المحتلة.. وفي الواقع ترفرف إعلام قنصليات وسفارات اسرائيل في عواصم البلدان الأسلامية سراً وعلانيةً! وعندما فشلوا في هزيمة اسرائيل عسكرياً ولم تستطيع جيوش الدول الاسلامية، توجيه مدافعها لصدور بني إسرئيل! ارتدت حرباً وفتن في صدور أمة محمد..
    وهل ظن المتطرفين ان يتركوا في غيهم يعمهون؟؟ ( وَأَنذِرْهُمْ يَوْمَ الْآزِفَةِ إِذِ الْقُلُوبُ لَدَى الْحَنَاجِرِ كَاظِمِينَ ۚ مَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ حَمِيمٍ وَلَا شَفِيعٍ يُطَاعُ )..
    ان الهوس الديني والإمعان في إقصاء المختلف عقائدياً ودينياً بالارهاب والتطرف، ما هو الا خيبة المتاسلمين الذين ( يَرَوْن القذي في اعين الآخرين وفي اعينهم عود)!
    ولن تجدي حيل المسلمين في الخروج في تظاهرات رافضة للارهاب، عقب كل حادث تطرف، ثبت تورط المسلمين فيها او حتي قبل ان يثبت! ولن تفيد بيانات الشجب الإعلامية من الطوائف الاسلامية المختلفة، في تصحيح خلل الفكر الاسلامي المعوج!
    فاذا كنا آخذين في الاعتبار ان نسبة إعداد المسلمين بلغت حوالي 62 مليار نسمة، بنسبة تفوق 23% من سكان العالم! ونسبة المسلمين في اوروبا فقط! بحسب ماورد في احصائيات وكيبيديا ومركز بيو لأبحاث الدين والحياة ، في الوقت الحالي تصل الى 6 % وستزدادهذه النسبة لتصل عام 2030إلى 8 %
    مع اصطحاب حقيقة ان المسلمين ينجبون ويتكاثرون بفهم ( زيادة أمة محمد)! وغافلين عن النذارة في الحديث النبوي ( يوشك ان تداعى عليكم الامم كتداعي الاكلة على القصعة، قالوا أومن قلة نحن يومئذ يا رسول الله؟ قال بل انتم يومئذ كثير، ولكنكم غثاء، كغثاء السيل، لا يبالي الله بكم)...
    و هكذا أصبحت كل السبل تضيق في أوجه المسلمين ، بفعل تلك التناقضات المذهبية!! بالصورة التي تحتم قيام الثورة الفكرية والثورة الاخلاقية ! ومواجهة تحديات قضية السلام الداخلي في نفوس المسلمين أولاً ، ببداهة فاقد الشئ لايعطيه، ثم السلام الداخلي داخل حدود أقطارهم في الدول الاسلامية، ثم إعلاء شأن السلام العالمي، لارتباط جميع ذلك ببعضه البعض ارتباطاً وثيقاً لافكاك منه.
    ولابد من الاتفاق علي الحوار الواعي الجاد، في تناول موضوع قضية قوانين الشريعة الاسلامية ومعالجة قضية النصوص وفهم النصوص !! والسبيل الي ذلك معرفة السر!! والذي أشار له الاستاذ محمود محمد طه في كتابه تطوير شريعة الأحوال الشخصية ( 1971) بقوله :
    ( هذا السر هو ببساطة شديدة، أن شريعتنا السلفية مرحلية.. وأنها لا تستقيم مع قامة الحياة المعاصرة.. وأنها، لتستطيع استيعاب هذه الحياة، وتوجيه طاقتها الكبيرة، لا بد لها من أن تتفتق، وتتطور، وترتفع من فروع القرآن إلى أصوله.. هذا ما تعطيه بدائه العقول، بله حكمة الدين.. فإنه، إلا يكن هذا الأمر الذي نزعمه صحيحا، يكن الدين قد استنفد أغراضه، وأصبح عاجزا عن التصدي لتحديات الحياة المعاصرة.. وهذا ما لا يقول به رجل أوتي أبسط الإلمام بأصول الدين..) انتهي

    بثينة تروس







    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 17 يوليو 2016

    اخبار و بيانات

  • رئيس حزب المؤتمر السوداني عمر يوسف الدقير يغادر الى فرنسا للمشاركة فى اجتماعات نداء السودان
  • اعتقال الصحفي الفريد تعبان بواسطة جهاز الأمن بجنوب السودان
  • مذكرة تحمل ألف توقيع ترفض فرض رسوم على المدارس الحكومية
  • فرنسا :في عيدها الوطني الارهاب يضرب بلا رحمة
  • اعلان تحذيري من طلاب وخريجي وأساتذة جامعة الخرطوم
  • في القمة الافريقية.. جنوب السودان الهدوء الهش والجوع يهدد الملايين
  • منظمات جنوبية تدعو البشير للتدخل لإحتواء الصراع بدولة جنوب السودان
  • القائم بالأعمال التركي بالإنابة يعرب عن شكر حكومة بلاده للسودان
  • مذكرة من الف شخص ترفض الرسوم الدراسية وتطالب بزيادة ميزانية التعليم ومجانيته
  • محاكمة شبكة من القوات النظامية تعمل في تهريب البشر
  • البشير: السودان يقف صفاً واحداً مع أردوغان
  • إجلاء (3) آلاف سوداني من جوبا خلال أربعة أيام
  • تصريح صحافي من الإمام الصادق المهدي رئيس حزب الأمة القومي
  • القيادي بالمؤتمر الشعبي أبوبكر عبد الرازق: علي عثمان لا يملك إمكانيات لمناظرة الترابي
  • بالصور: يشهد أكبر مشاركة نسائية سودانية المؤتمر الدولي الثالث للهجرة بلندن
  • حركة العدل والمساواة تدين الإنقلاب الفاشل على الإرادة الشعبية التركية


اراء و مقالات

  • مقاطعة الإطار.. أم المسار؟ بقلم محمد السهلي
  • التمييز العنصري ضد الفلسطينيين في اسرائيل [ قراءات في السياسات المالية والاقتصاد]
  • ( المديدة حرقتني) بقلم الطاهر ساتي
  • النكات الإثنية ضحك مقابل ثمن باهظ بقلم د . الصادق محمد سلمان
  • النسخة التركية هي الإجمل.. بقلم خليل محمد سليمان
  • هل يتجه اردوغان الي تطبيق الحكم الشمولي؟؟ بقلم صلاح الباشا
  • ..ومع ذلك مازال الرهان على الرباعيةّ! بقلم معتصم حمادة
  • الديمقراطية / الأصولية... أي واقع؟ وأية آفاق؟.....13 بقلم محمد الحنفي
  • الشعوب الحية ضمائر الأوطان بقلم ماهر إبراهيم جعوان
  • تراويِح الخَريف..إهداء إلى شوقي بدري بقلم عبد الله الشيخ
  • آخر نكتة (وصول مهند التركي للخرطوم) !! بقلم فيصل الدابي/المحامي
  • المثقف وحقول الألغام .. ! بقلم الطيب الزين
  • ما لا يقتل أوردوغان يقويه.! بقلم عبد الباقى الظافر
  • الحكم الراشد وحقوق الإنسان بقلم نبيل أديب عبدالله
  • نظرية المؤامرة الاخونجية .. بقلم سري القدوة
  • الكتابة إلي المستقبل .. بقلم د. أحمد الخميسي
  • للديمقراطية لا لأردوغان بقلم فيصل محمد صالح
  • علاقة.. (توم آند جيري)!! بقلم عثمان ميرغني
  • والآن .. نفسر ما سكتنا عليه بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • ثورة ربيع !!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • وعاد أردوغان وفشل الانقلاب بقلم الطيب مصطفى
  • التطهير الديني: فصول من حرق الكنائس بالسودان بعد انفصال الجنوب بقلم الفاضل سعيد سنهوري
  • من وراء جمهورية اليسع عثمان ؟!(2) بقلم حيدر احمد خيرالله
  • 22 يوليو 1971 في الخاطر (2-3): رسالة لسائر شباب السودان ليتناصروا للكشف عن مقابر ضحايا انقلاب 19 يو
  • (الزمن الجميل ) مقابل (الزمن القبيح )..بقلم صلاح محمد احمد
  • شاهد ماشفش حاجة! ام شاهد عمل كل حاجة وزاغ؟؟!!---- بقلم صلاح محمد احمد
  • أيطارد الفريق ركن ابو شنب ستات الشاى بينما يحمى حميدتى الحدود؟ بقلم لبنى احمد حسين
  • تركيا و السودان مقاربات مفارقة بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • كاميرا السودان الخفية بقلم بدرالدين حسن علي
  • شعب يستحق الديمقراطية والحياة الحرة الكريمة بقلم نورالدين مدني
  • الحقائق المطموسة أثناء الهيجان العاطفي .. والثوران الشعبي ... بقلم موفق السباعي
  • تركيا والسودان (اطار للمقارنة) بقلم محمد الامين ابو زيد

    المنبر العام
  • ويسألونك عن السودانيين بأرض الحرمين !!!
  • من هو الكوز الذي حرض الاميريكان لقصف مصنع الشفاء ثم هرب الي اميريكا!!
  • JULY 17, 2016 ما صحة النظريات التآمرية حول الانقلاب العسكري في تركيا..
  • الجامعة العربية لم تعد هي من ينظر اليها الشعب السوداني في مساعدته بل اصبحت عالة علي الشعوب
  • المنبر دة عاضي مالو
  • الحرب في السودان حرب على الناطقين بالضاد..المعتنقين للإسلام الغائبين عن الوعي!
  • لم ألتق برجل بعد!
  • أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 17 يوليو 2016
  • عمرالبشير:لقد فصلوا جنوب السودان ليدمروا شمال السودان لا لأي سبب آخر!
  • ***** 2 أبريل 1998 مجزرة معسكر التجنيد بالعيلفون *****
  • كم تمنيتُ !! :( .
  • جمهورية الموز جنوبسودان: جوال السكر في جوبا يبلغ (3) آلاف و الدولار (80) جنيهاً
  • رياك مشار ما حدث بالقصر الرئاسي تدبير مسبق لاغتيالي وأنا خارج جوبا ولن ادخلها إلا بتسوية
  • ***** 22 يوليو 1971 مجزرة قصر الضيافة *****
  • رياك مشار يشترط وضع جوبا تحت الوصاية الإقليمية من جملة خمس شروط لكي يعود إلى جوبا
  • * الهالك/ عمر سليمان: مؤامرة اغتيال مبارك وضرب اسلامي السودان...؟!
  • والي الخرطوم اسرائيل ضربت السودان و لم يفعل شئ الخرطوم تغرق بالامطار هذا والي فاشل
  • اوردغان على نهج (الحسن السودانى) وعلى طريقة(إذهب إالى القصر رئيساً)!!
  • الحزب الشيوعى السودانى يخسر الشفيع خضر السياسى، ويكسب الشفيع المُفكِّر؛ وفى كلٍ خير.
  • "أنا مستعدة للموت فهل أنتم مستعدون لقتلي"!
  • اسالوا عصابات الجعليين والشوايقة الاجرامية عن اختفاء بروفسير عمر هارون
  • علماء الشيطان الانقلاب فى تركيا حرام شرعا ومن الكبائر هههههههههههههههههههه
  • تسميات الدول لمناصب الاتحاد الافريقي
  • أهالى الابيض غاضبون من استمرار الجبايات لنفير “النهضة”
  • كيف إغتال الاستاذ علي عثمان الدكتور عوض دكام والفنان خوجلي عثمان- الحملة الاسفيرية 2
  • اليسع ومدير الأراضي مثالاً… كيف يعامل البشير ابنائه لصوص الانقاذ
  • خرج الشعب التركى لرجب اردغان و لم يخرج الشعب السودانى للصادق المهدى .. لماذا .. !!
  • هل نجح اردوغان في لعبته القذره ام فشل الجبير
  • لو خاطب سيدي الرئيس شعبه لخرجت معه حتى الدواب بما فيها المطايا ......
  • هل النزعة الدينية تميل الى البهيمية ؟؟؟
  • خبر الشوم .. وفاة الزميل ماجد عثمان (سقراط) تعازينا لمدينة عطبرة في فقدها الجلل
  • يا شباب ما صحة هذا الكلام ؟ في ذمة احمدونا .. مداخلة احمدونا !
  • لنجرب تجربة انقلاب تركيا ونري عن من سيدافع الشعب السوداني
  • مشروع مكتبة الرحل- هل من متبرع
  • ما لم أفهمه .. كيف استطاع شعب تركيا إحباط انقلاب جيش مُسلّح ؟!
  • حبرتجية الاكشاك و التعدي علي الأملاك
  • انقلاب تركيا ... قراءة مغايرة
  • اطالب من الحكومة الراوندية بتسليم الرئيس البشير للمحكمة الجنائية
  • كيف يمكن تحميل الصور ؟ ارجو المساعدة بالشرح
  • تناقض الانقاذ ومعارضيها!!!!!!!!!!!!
  • كواليس دولة الرُعب والموت: منْ قتلَ علي البشير!؟ بقلم فتحي الضَّو
  • ياكيزان الشوم ..شعب تركيا لم يدافع عن أردوغان .. دافع عن حياة كريمة وفرتها له دولة ديمقراطية
  • ماهو انسب واضمن استثمار في السودان لمغترب يملك 250 الف ريال ؟
  • أسوأ من غنى في زمن "الإنقاذ".. ثم من الذي توج الحلنقي رئيسا لجمهورية الحب؟!
  • تعدد الزوجات: تعددت الآراء و لكن أهمها: ...هل هو إهانة للمرأة؟
  •  السر الباتع لفرح الكيزان وراء فشل الانقلاب على اردوغان
  • احتمال القبض علي الرئيس السوداني عمر البشير في روندا التي وصلها الان
  • تاني عملية زراعة كلى في الوطن العربي تمت لسعودي في السودان
  • حوار مع الشاعر الألماني يوأخيم سارتوريوس حول سوريا والعراق والربيع العربي
  • لأول مرة عربياً.. الإمارات تحجب بعض محتويات «سناب تشات»
  • في رواية «منتجع السّاحرات» لأمير تاج السّر: القاع السوداني وعالمه المحبط
  • لقد أخطئت .. إعتذر للجميع .الخبر قديم ..

    Latest News
  • ICC President Statement on the occasion of 17 July 2016, Day of International Criminal Justice
  • A letter from the Imam al-Sadiq al-Mahdi of French President Francois Hollande
  • Readout of the Secretary-General’s meeting with USAID Administrator and other US officials, Kigali,
  • Rains, flash floods kill 13 in Sudan
  • Secretary-General’s remarks at IGAD Extraordinary Summit, Kigali, 16 July 2016
  • Sudan OCHA bulletin 28: New site for South Sudanese refugees in East Darfur
  • Minister of Justice Forms Committee to Amend Personal Law for Muslims
  • Sudan’s Blue Nile State employees demand their full salaries
  • The acting charge affairs commends the government of Sudan
  • Sudan govt. violates ceasefire in South Kordofan: SPLM-N
  •                    <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

    07-18-2016, 02:44 AM

    بكرى ابوبكر
    <aبكرى ابوبكر
    تاريخ التسجيل: 02-04-2002
    مجموع المشاركات: 19051

    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube

    كيف احذف مداخلة من بوستى
    Re: الإرهاب...خيبة الإسلاميين!! بقلم بثينة ترو� (Re: بثينة تروس)
                       <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    · دخول · ابحث · ملفك ·

    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia
    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de