سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل عبد الرحمن محمد مامان فى رحمه الله
وفاة اخونا و زميلنا عبدالرحمن مامان إلى رحمة مولاه
الله يا مامان الرحيل المر وصمت الرباب .... سلام من الله عليك في عالي الجنان.
مامان ... إنا لله. وإنا إليه راجعون .
مامان .. الرحيل المر والدمعة الحزينة
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 25-11-2017, 00:01 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

ولن أكون ماركسياً في المرة القادمة بقلم عبد الله علي إبراهيم

10-08-2015, 05:14 AM

عبدالله علي إبراهيم
<aعبدالله علي إبراهيم
تاريخ التسجيل: 09-12-2013
مجموع المشاركات: 419

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


ولن أكون ماركسياً في المرة القادمة بقلم عبد الله علي إبراهيم

    06:14 AM Aug, 10 2015
    سودانيز اون لاين
    عبدالله علي إبراهيم-Missouri-USA
    مكتبتى فى سودانيزاونلاين



    عرض لكتابي "الماركسية ومسألة اللغة في السودان"
    هذا كتاب نشرته في الرونيو في 1977 خلال تفرغي للعمل الفكري بالحزب الشيوعي في سلسلة اسمها "كاتب الشونة" أردت أن تكون ماعوناً لمساهمات ماركسية في الثقافة والمجتمع. وأعادت دار عزة نشره في 2001 لا كما كتبت من الذاكرة قبلاً. وبدأت فيه بإضاءات لبرنامج الحزب الشيوعي وممارسته في صون الثقافات غير العربية وتعزيزها شملت صدور بيانات له في لغة الزاندي والتبداوي. وقد جسد هذا الهمة أستاذنا عبد الخالق محجوب في "حول البرنامج" وهو آخر ما كتب خلال حبسه التحفظي بمعسكر الذخيرة بالشجرة في 1971. فجاء في "حول البرنامج" ما يلي:
    "بالنسبة للتجمعات القومية والقبلية الأكثر تخلفاً، وفي ما يختص بالثورة الثقافية الديمقراطية:
    لابد من التشجيع "الفعلي" (الأهلة في الاصل) الحر لثقافات هذه المجموعات. ولن يكون هناك "نمو" فعلي إلا إذا:
    · بُعثت لغات ولهجات هذه المجموعات وعمدت الدولة الوطنية الديمقراطية بجدية إلى تشذيب تلك الأدوات، والتوسل بها في التعليم (ووفقاً للتجارب التربوية في المضمار) وفي النهضة الثقافية الشاملة.

    · أن تكون هذه الثقافات جزءاً من المكونات العضوية للثقافة السودانية.

    ثم شرع الكتاب في إماطة الأذى الفكري الذي هون من هذه اللغات والثقافات ورتب لبناء الوطن غاضاً النظر عنها. واستصحب الكتاب في المبحث البنود الثقافية التي وردت في اتفاقية إديس أبابا بين نظام نميري والقوميين الجنوبيين في 1972. وحمل على جانبها الذي جعل اللغة العربية لغة رسمية بالدستور. وعاب على أولئك القوميين قبول أن تكون الإنجليزية لغة رئيسة للإقليم الجنوبي دون ذكر قوي للغاتهم سوى أنه قد تستخدم لضرورة عملية. وقال الكتاب إن هذ مقايضة للعربي بالإنجليزي لا تناسب حركة احتجت وحاربت وتضرجت بالدم لأجل ثقافتها الأفريقية لا الإنجليزية. وبلغ من إهمال القوميين الجنوبيين لحراسة لغاتهم أنهم أجازوا دستور 1972 الذي أهمل كل ذكر للغتهم وثقافاتهم. بل قبلوا بغير تحفظ سياسي وتربوي بالعربية وسيطاً للتعليم.

    استوحي الكتاب الموقف السوفياتي من القوميات كما جاء في كتاب لينين "ملاحظات نقدية عن المسألة القومية: حق القوميات في تقرير المصير" الذي انصب هجومه على ضروب العنف التي تنجم عن إعلان لغة رسمية بالدستور. ففي إضفاء الرسمية على لغة قومية تمييز ينطوي على الإكراه والقهر بما يتنافى والديمقراطية المنسجمة.ولم يقل لينين ذلك تهويناً من الدور المنتظر للغة الروسية في الدولة الوطنية السوفيتية. فهو شديد الاعتقاد بأن القوميات غير الروسية تدرك ضرورة توظيف اللغة الروسية للم شمل الوطن ولكن بغير إكراه أو قهر من تشريع. فَدَفعُ الناس بالهرواة إلى تبني الروسية يزري بالروسية نفسها التي تناصرت وقائع اجتماعية وحكومية وسياسية وتاريخية لترشحها للعب دور في بناء الوطن الجديد لن تبلغه إلا بالسماحة. ومن ذلك أن تعزز نفسها بخيار الناس لها أحراراً وعمليين.

    نظر الكتاب في جملة من الآراء لمن العربية لغة أم لهم دعوا إلى أن تكون لغتهم لغة البلاد الرسمية. ووجدهم بنوا هذه العقيدة على تهوين عظيم لغيرها من اللغات المساكنة لها في الوطن. وراج هذا الاستعلاء في كتاب في الإنجليزية عنوانه "الحقائق الأساسية عن المديريات الجنوبية" (1963). وكان صدر من وزارة الاستعلامات خلال حكم الفريق عبود بأقلام مجهولين يرد على حملات غربية على النظام لسياسته في الجنوب. وطفح بإزراء اللغات السودانية غير العربية في معرض الدفاع عن سيادة الأخيرة.

    ووجدت لينين حذر من استعلاء الروس بلغتهم وترويجها كأنها اللغة لا لغة ضمن عائلة سوفيتية متآخية من اللغات. ورمز لهذا الاستعلاء ب"درجيموردا" وهو شخصية من رواية "المفتش" لكاتب الروسي قوقول. وقال كتابي إنه إذا خشي لينين هذا المستعلي الروسي فوجب أن نخشى نحن "ود العرب" في خطاب اللغة والسياسة عندنا. وقلت عن ود العرب إنه يفرز "خيلاءه العرقية ببداهة وتلقائية ، ويغرق في تعصبه لمجرد أنه لم يفكر في أي كائن آخر، وكأن الاقرار بتفوقه أمر مفروغ منه، ولا يتطرق إليه شك أو تساؤل".

    وضرب الكتاب مثلاً لأوجه من استعلاء ود العرب في خطاب اللغة مثل وصفه للغات غير العربية بأنها "لهجات". وقال الكتاب إن هذا المصطلح قريب من وصفه لتلك اللغات ب"الرطانة": الطين في طينو والعبد في رطينو (في النص كذا). مع أن اللغة نظام كامل من الأصوات والنحو والقاموس لا تخل منه أي لغة عربية وغير عربية بينما اللهجة تنويع أو آخر في عناصر اللغة الثلاثة. فللغات السودانية لهجاتها مثلما للغة العربية.

    ومن عاميات ود العرب كما جاء في الكتاب أنه يري في عدم قيام اللغات السودانية على أبجدية تاريخية نقصاً جينياً يزكي ا اللغة العربية دونها. والمعلوم أن الأبجدية ليست جزءاً في تعريف اللغة، وهي تالية لها في كل الأحوال، وبوسع طالب لغويات للدكتوراة أن يدبج أبجدية لأي لغة في لمح البصر. ويطابق "ود العرب" بين شفاهية هذه اللغات وتجردها من الثقافة. فقال كتاب "الحقائق الأساسية" المذكور إن تراث هذه اللغات محدود مقارنة بتراث اللغة العربية الغني وخلفياتها الثقافية العالية. وهذا باطل لم نعد نحتاج لفضحه

    من راي الكتاب أن للغة العربية مساهمة خصيبة في وحدة ومستقبل وحدة الوطن ولكن استباق هذه المساهمة بجعلها لغة رسمية بالدستور كلمة لن تسلم "وليس مقدراً لها أن تسلم، من الاستعلاء ومشاعر "ود العرب" الشوفينية الضارة". وليس مناط دور اللغة العربية الوطني هذا أي امتياز "كامن فيها تعوزه اللغات المحلية الأخرى. إن التطور الاقتصادي الاجتماعي هو الذي انتخب اللغة العربية لهذا الدور بدون إضافات تصطنعها من الخيلاء القومية أو خلافها".
    وضرب الكتاب في ملحق منه مثلاً لهذا الاستعلاء لود العرب باللغة في التطبيق خلال الهجمة المسلحة ضد نظام نميري المعروفة ب"المرتزقة في 2 يوليو 1967. وأشار الكتاب إلى استخدام الأمن والإعلام لبينة اللغة خلال تعقب عناصر الحملة المهزومة للتفريق بين المواطن وبين المرتزق "الأعجمي". وهكذا ضاق عند "ود العرب" تعريف المواطن السوداني ليصبح هو الشخص الذي يتحدث العربية، اي هو ذلك الجزء من الكل (الدولة) الذي يتكلم العربية لا غيرها وفقاً لنص الدستور.
    في مقدمتي للكتاب في 2001 قلت إن الكتاب هو النواة الأولى للجنس الكتابي الذي اشتهر ب"فتح الإرشيف السري للثقافة العربية الإسلامية الجلابية" الذي برع فيه بلدو وعشاري بكتابهم "مذبحة الضعين" ومنصور خالد في سائر كتبه بعد 1985. وقد جنح هذا الجنس الكتابي إلى الفتنة والتأجيج لتورطه في الحزبية المباشرة القحة. وواصلت: "لقد حمى الكتاب من هذه السقطة الخلقية منهج ونية. فقد نهج الكتاب نهج الأكاديمية ما وسعه. فليس من واقعة اشتغل بها، أو فكرة استحسنها أو استقبحها إلا ردها إلى أصول في المراجع". ولأنه كناب صادر في سياق حركة سياسية يسارية مشغولة بالتغيير في كل آفاقه فهو شديد الثقة في أن "ود العرب" قمين بتحرير نفسه بنفسه لأن له من الأصول الثقافية والإنسانية الدقيقة ما يلهمه طريقاً سوياً إلى وطن سوي. فأتجه الكتاب إلى الدخول في حوار جدي مع أضغاث ود العرب لإحراجه وإخجاله أمام نفسه بينما يتجه أدب كشف المستور عند من ذكرتهم إلى إحراجه وإخزائه أمام العالمين للبروبقندا. فصار هذا الجنس الكتابي عند أهله نشراً للغسيل القذر بينما خطتي في الكتاب أن يكون بعثاً للقيم المثلي الكامنة في وجدانه.
    (ساسكن النسخة التي بطرفي من الكتاب خلال أيام لتتوافر للراغب في مزيد العلم بما حواه)


    أحدث المقالات
  • صدقا هل الحضارة الإسلامية حضارة نقلية أم مبتدِّعة ؟(1) بقلم محمد علي طه الملك 08-10-15, 06:09 AM, محمد علي طه الملك
  • يا أبناء عد الفرسان اتحدوا وأعيدوا الطريق الى داخل مدينتكم وسوقها بقلم عبد الله أبو أحمد 08-10-15, 06:07 AM, مقالات سودانيزاونلاين
  • مناشدة من الحركة الشعبية لتحرير السودان للأهل الجموعية والهواوير وكل زعماء القبائل بقلم مبارك أردول 08-10-15, 06:05 AM, مبارك عبدالرحمن أردول
  • كتاب جديد بقلم أبكر محمد أبوالبشر مانشستر، المملكة المتحدة 08-09-15, 11:31 PM, مقالات سودانيزاونلاين
  • عندما تبخر الحلم المصري في قناة جونقلي.. بقلم خليل محمد سليمان 08-09-15, 11:29 PM, خليل محمد سليمان
  • للإسهام في بناء مستقبل أفضل بقلم نورالدين مدني 08-09-15, 11:27 PM, نور الدين مدني
  • الحضور المسيحي في المغرب الكبير (ج1) و(ج2) بقلم عزالدّين عناية∗ 08-09-15, 11:25 PM, عزالدّين عناية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de