منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 21-11-2017, 07:38 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

هذه أكاديميتي وأنا أجزي بها: شَغَبت شيعة منصور خالد الشغّابة بنا (3-8) بقلم عبد الله علي إبراهيم

08-06-2016, 04:36 AM

عبدالله علي إبراهيم
<aعبدالله علي إبراهيم
تاريخ التسجيل: 09-12-2013
مجموع المشاركات: 418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


هذه أكاديميتي وأنا أجزي بها: شَغَبت شيعة منصور خالد الشغّابة بنا (3-8) بقلم عبد الله علي إبراهيم

    04:36 AM June, 08 2016

    سودانيز اون لاين
    عبدالله علي إبراهيم-Missouri-USA
    مكتبتى
    رابط مختصر



    (وفي حديث ابن عباس: قيل له ما هذه الفُتْيا التي شَغَبَتْ في الناسِ؟ الشَّغْبُ، بسكون الغين: تَهْيِـيجُ الشَّرِّ والفِتْنَةِ والخِصام، والعامَّة تَفْتَحُها؛ تقولُ: شَغَبْتُهم، وبهم، وفيهم، وعليهم)
    مقدمة
    تعرضت بعد نشري للحلقة الثالثة والعشرين من مخطوطتي " . . . ومنصور خالد" في مجلة الخرطوم الجديدة في 2005 وما بعدها وفي الأسافير لحملة جاهلة طعنت في مصداقيتي الأكاديمية. وكنت عرضت في هذه الحلقة لوثيقة تحصلت عليها كشفت عن علاقة "قوالة"، كما وصفتها، بين منصور خالد، الطالب بكلية الخرطوم الجامعية وقتها، والمخابرات الأمريكية في 1953 عن طريق مكتب الاتصال الأمريكي. وجدت هذه الوثيقة في دوسيه بين مستودعات وزارة الخارجية الأمريكية بدار الوثائق الأمريكية بكولدج بارك بولاية مريلاند. واشتمل الدوسيه على تقارير عن النشاط الشيوعي في الفترة ما بين فبراير 1953 وسبتمبر 1954. ولكن مادة 1953 أغزر. وكان من بعث بهذه التقارير إلى وزارة الخارجية الأمريكية هو مكتب الاتصال الأمريكي بالخرطوم قبل أن تكون لأمريكا سفارة بعد استقلال السودان في 1956.
    وساء هذا الكشف عن وثيقة "قوالة" منصور شيعة منصور وتكأكأوا عليّ في سودانيزأونلاين تكأكأهم على ذي جنة يخطئون كشفي وحيثياته يميناً وشمالاً. ولم يتفقوا على خطأ قراءتي في زعمهم للوثيقة فحسب، بل أقبل بعضهم على بعض بالتهنئة لأنهم ردوني عن الإفتئات على منصور.
    وسيأخذنا تجديد النظر في "قوالة" منصور، على ضوء طعن الطاعنين في سداد منهجي، إلى تعريفات وأعراف ومنشآت في الاستخبارات الأمريكية خاض فيها نقدتي بغير علم.
    قال الشانئون إن من زعمت أن منصور تخابر معه من الأمريكيين دبلوماسي أمريكي في مكتب الاتصال الأمريكي قبل قيام السفارة في 1956 لا رجل استخبار، وأن ما "توهمت" أنه تقرير استخباراتي هو رسالة دبلوماسية عادية مما يجرى على أقلام الدبلوماسيين. وزادوا أنه لم يكن منصور "قوالاً" مؤجراً او غير مؤجر وإنما هو طالب وصحفي تصادف أن تحادث مع ذلك الدبلوماسي في شأن البلد العام ووجد الدبلوماسي بعض حديثة مفيداً لرسالته فأخذه من غير أن يكون لمنصور علم بالأمر. واستتفهوا المعلومة التي نقلها التقرير عن منصور بشأن سفر محمد إبراهيم نقد وعبد العزيز أبو، الطالبين الشيوعيين من زملائه ممن فصلوا من كلية الخرطوم الجامعية لنشاطهم السياسي في 1952، إلى بعثات دراسية لدول في المعسكر الاشتراكي المخلوع. وقالوا إنها لا ترقى لتكون مادة استخبار. ونفوا أن تضطلع الخارجية الأمريكية بعمل استخبارات لأن تلك وظيفة قاصرة على وكالة المخابرات الأمريكية لا غيرها
    وحلقة اليوم عن زعم شيعة منصور أن تقرير جوزيف سويني من مكتب الاتصال الأمريكي في الخرطوم كان رسالة دبلوماسية لا استخباراتية. سنتطرق هنا لتعريف الرسالتين ونرى إيهما ينطبق على تقرير سويني.
    الرسالة الدبلوماسية
    قال نقادي أنني خلطت فحسبت رسال سويني الدبلوماسية تقريراً استخبارياً. ويلزمنا هنا لفض الخلاف أن نُحْكم التعريف لماهية الرسالتين.
    الرسالة الدبلوماسية الأصل هي المكتوب من سفارة بلد ما إلى وزارة خارجية بلدها وبالعكس. وفي طبيعتها أمران: أنها موجزة. وينصح علماء الرسائل أن تكون قصيرة. فالإيجاز سمة هذا الجنس الكتابي. فكتابة التقرير الطويل سهلة والعسر في الاختصار. وقيل فإذا أطلت إشفع الرسالة بموجز يغطي على النقاط الجوهرية في المكتوب. وقال ونستون تشرشل في هذا المعنى إن إحسان الدبلوماسي لا يقاس بحجم المعلومات التي يبعث بها وإنما بنوعها. فعليه أن يقوم بتصفية كبيرة لما بين يديه من معلومات ولا يصب علينا أنواع الثرثرة المتناقضة التي يسمعها عبر سلك التلغراف المزدحم. ويضرب المثل على قصر الرسالة الدبلوماسية بما بعث به سفير أمريكا إلى الخارجية بعد مقتل القيصر نيكلوس الثاني في يوليو 1918 على يد الثورة البلشفية: "مات الامبراطور". بل جعل بيتر د إيكر العبارة عنواناً لكتابه عن فن الرسالة الدبلوماسية الأمريكية[ii].
    الثاني: على احتواء هذه الرسالة لمادة مخابرات بالطبع، لأنها مما لامهرب، ولكن معظمها ينبني مما يجمع من الوسائط العلن مثل الصحف إلا في المجتمعات المغلقة فإن الجواسيس وحدهم القادرون على النفاذ من الجدران للمعلومة
      . ويذهب جاك سي بلانو وروي ألتون إلى أن أكثر الاستخبار مما يؤتى بالنظر الفاحص للوثائق العلن وأخبار الخاصة ومصادر المعلومة. فمجال التجسس هو المعلومات الاستراتيجية الحرجة[iv].
      والرسالة الدبلوماسية، مثاليا، متعة في القراءة على أن موضوعها مصالح دول وشؤونها. فمع قيامها بهذا المطلوب إلا أنها حفلت بكتابات ترشح جمالية ويلذ لها القارئ[v]. ولذا قال قوردون كريق إن مثل هذه الرسالة تقول كل ما يستوجب قوله بصورة منظمة ولا شيء أكثر. وهو اقتضاب لم يمنع كثيراً من تلك الرسائل من بلوغ ذروة البلاغة والمتعة[vi]. بل وخالطها حتى التفكه الذي قد نستبعده في ضرب كتابي يعالج مسائله معجلاً دائماً، وبأسلوب هو محض إبلاغ، وتسوده توقعات نتائج مترتبة مما يغنيه عن التفكه. ولكن مع ذلك تفكه الدبلوماسيون لتلطيف وقع النبأ ومترتباته. بل من تلك الرسائل ما أعجب به موظفو وزارة الخارجية فصوروه ووزعوه على الجميع بغرض إمتاعهم[vii]. ووصف كريق رسائل السفراء الأمريكيين كمزيج من قوة العرض وقوة البلاغة معاً. وزاد بأن قاريء أياً من المجموعات التي ضمت رسائل لدبلوماسيين عبر تاريخ الدبلوماسية سيجد فيها جمال الأسلوب وقوة العارضة[viii].
      وبلغ هذا المطوب الجمالي الأدبي منها أن تحسر قوردون كريق على بؤس إقبال شباب المؤرخين على قراءتها لربما لأن الجنس بدا "مخرفاً" أو لإرتباطه باحتكاكات عامية مثل فيتنام التي كرهت الناس في خيلاء القوة والتوسع ودبلوماسيتها. ولكن بدأ التيار في التغير كما قال واتجه المؤرخون الآن للاهتمام بهذا الضرب الكتابي[ix]. وكتب ريتشارد إي ليندل كتاباً في فن الرسائل التي خطها أستاشي شابويس، سفير الملك شارلس الخامس أمبراطور الامبراطورية الرومانية المقدسة إلى بلاط الملك الإنجليزي هنري الثامن من 1536 إلى 1545[x].
      الرسالة الدبلوماسية في مقابل الاستخباراتية التصنيف
      وطبقاً لتعريف الرسالة الدبلوماسية وجدت رسائل من السفارة الأمريكية بالخرطوم لوزارة الخارجية خلال 1958 قصيرة نسبياً ومادتها الصحف أو ما يطرأ للسفير أو طاقمه من أحاديث مع مسؤولين سودانيين أو حتى سفراء من بلاد أخرى.
      وننظر الآن إن كان المكتوب الذي بيدنا هو رسالة دبلوماسية أو تقرير استخبارات؟
      سنبدأ بوصف التقارير التي حصلنا عليها من أرشيف وزارة الخارجية الأمريكية ليري القارئ إن وافت مطلوب الرسائل الدبلوماسية أعلاه في أي حد من حدوده.
      التقرير الذي ورد فيه اسم منصور في قائمة مصادره هو السادس في حزمة من أربعة عشر تقريراً؟؟ بعث بها مكتب الاتصال الأمريكي عن الشيوعية في السودان إلى وزارة الخارجية الأمريكية بين 3 فبراير 1953 و19 يوليو 1954. وبلغت صفحات ملفها بملاحقها مائة وتسعة عشر صفحة. وأُعَرِف أدناه بها واحدة بعد واحدة:
      1-الدعاية الشيوعية في السودان (3 فبراير 1953) وهو تعليق على ترجمة لبيان للحزب الشيوعي ضد استبداد نظام اللواء محمد نجيب وضباطه الأحرار وعلاقته بأمريكا.
      2-النشاطات الشيوعية في مدارس الخرطوم الثانوية (10 فبراير 1953) عن تقرير للجنة المركزية للحزب الشيوعي عقدته في أم درمان في 22 يناير 1953 استعرضت فيه نشاط الطلاب الشيوعيين في كلية الخرطوم الجامعية وبعض المدراس الثانوية.
      3-الشيوعية في السودان: من تسع عشرة صفحة (31 مارس 1953). وهو تقرير أحاط بالحركة الشيوعية ما وسعه. بدأ بتلخيص ما ورد فيه، ثم كتب عن تاريخ الشيوعية السودانية، وتمويلها، وتراكيبها (اتحاد نقابات العمال، منظمات الطلاب، الحركة الشيوعية، والصحافة الشيوعية). ثم تناول أنواع دعم الحزب الشيوعي (بصورة عامة، الأحزاب الأخرى، النقابات، أجهزة الشرطة، القانون وسياسات الحكومة). ثم جاء بملاحق للمصادر الرئيسة للمعلومات، وقائمة بأسماء شخصيات مرتبطة بالشيوعية في السودان، وبنبذ عنها، وبكروكي لتنظيم الأمن السياسي لشرطة السودان، والقوانين المطبقة على الشيوعية في السودان. وهو التقرير الذي بدأ به ميرفي التبليغ.
      4-الوجود الشيوعي في قوة دفاع السودان (إبريل 27، 1953) وهو عن نذر تحرك للشيوعيين بين الجنود بينما القائد الإنجليزي، بحسب بابكر الديب، نائب مدير البوليس ورئيس القسم السياسي، غير مكترث في حين كشف إضراب الشرطة في 1952 مكر الشيوعيين بين القوات النظامية.
      5-تحولات الحزب الشيوعي حيال الاتفاقية الإنجليزية المصرية (1953) والانتخابات القادمة (يونيو 20، 1953) يشرح محاولات خروج الشيوعيين من عزلتهم عن الجماهير لرأيهم السلبي في اتفاقية الحكم الذاتي لعام 1953. من بين مرفقات التقرير أعداد من جريدة "اللواء الأحمر"، لسان حال الشيوعيين، قال التقرير إن الشرطة قبضت عليها.
      6-الشيوعية في السودان (أغسطس 8، 1953). وهو التقرير الذي ورد فيه اسم منصور ضمن مصادره. شغل تسع عشرة صفحة اثنتا عشرة منها للتقرير وخمس للملاحق. وهو إضافات لأفكار سبقت في مارس 1953. وقدموا له بملخص. وأتبع نفس العناوين الجانبية القديمة (التمويل، هيكلة الحركة الشيوعية شمل منظمات العمال، الطلبة، الصحافة الشيوعية، منظمات النساء، قوة دفاع السودان، الحركة الشيوعية، خطط الشيوعيين للحملة الإنتخابية، منظمات الشرطة، القوانين وسياسات الحكومة). وشملت ملاحقه قائمة باسماء مصادر المعلومات الرئيس، وقائمة بأشخاص مرتبطين بالشيوعية في السودان ومعلومات عنهم، ووثيقة حكومة السودان التي تُعَرِف بالحركة الشيوعية وتجرمها، وتقرير عن كلمة ألقاها محمد سعيد معروف، الشيوعي الصحافي في مدينة الأبيض.
      7-تقرير عنوانه "محاولات الشيوعيين لتنظيم "جبهة بين مزارعي السودان" عن مؤتمر لمزارعي الشمالية انعقد بعطبرة في 17 أغسطس 1952 بعون اتحاد نقابات العمال وانعكاساته على مزارعي الحزيرة. وجاء ببعض مصادره خلال عرضه للمعلومات مثل بابكر الديب، وعبد النور خليل (كلاهما من البوليس السياسي)، وآر جي ساندسن من مكتب العمل وفضل بشير صحفي عمالي. ثم جاء بملاحق: أ-"قرارات هامة للمؤتمر الأول لمزارعي المديرية الشمالية" ب-ترجمة في الإنجليزية من جريدة اللواء الأحمر (عدل الترجمة من FLAG إلى BANNER للدقة) العدد 2331 بتاريخ 12 فبراير 1953. ج-مقتطف من "بروجكت"، المجلة الشيوعية العالمية، في عددها 28 أغسطس 1953 وعنوان مقالها "حركة المزارعين في السودان" د-عدد من اللواء الأحمر رقم 2331 بتاريخ 12 فبراير 1953.
      8-تقرير عنوانه التطبيق المؤقت للقانون المعادي للشيوعية (نوفمبر 4، 1953) عن قوانين أجازها المجلس التنفيذي للجمعية التشريعية لمحاربة الشيوعية وآراء صحف وأحزاب وروابط طلابية عنها. وصحبه ملحق بالقانون الحكومي المؤقت لمحاربة الشيوعية.
      9-تقرير بعنوان "تزايد نشاط الشيوعيين وسط مزارعي السودان" (ديسمبر 5، 1953). مصنف "معلومات سرية محصورة". وملحق به تقرير حقائق هذا النشاط قدمها آ ب كولن مدير النيل الأزرق إلى حكومة السودان بتاريخ 31 أكتوبر،1953.
      10-تقرير "حل جزئي لمطالب مزارعي الجزيرة" (11 يناير، 1954) عن المساعي الحكومية لملاقاة مطالب لتكوين اتحادهم حراً من لجنة المزارهين التي جعل مشروع الجزيرة لها زمام الأمر. وذكر موكب 27 ديسمبر، 1953 الذي اجتمع في ميدان عبد المنعم بالخرطوم وقدر التقرير عدده بما بين ثمان إلى خمسة عشر ألف متظاهر.
      11-تقرير بعنوان "أعضاء في أجهزة الحزب الشيوعي في غير بلاد المحور الروسي؟" (19 يوليو 1954) نظر المكتب؟؟ في قائمة بناشطين شيوعيين وأحال المرسل إليه إلى قائمة وردت في الملحق الثاني من رسالة سبقت في 8 أغسطس 1953 (وهي التقرير السادس في حسابنا هنا). ولم أجد القائمة الثانية بين أوراقي.
      12-تقرير بعنوان "تزايد في نشاط الشيوعيين" (سبتمبر 10، 1954) حمل ضيقاً باكراً لحكومة الوطني الاتحادي بتواتر النشاط الشيوعي.
      13-تقرير بعنوان "محاولات الشيوعيين لإرسال سودانيين لحضور مؤتمر السلام بستوكهولم" (نوفمبر 17، 1954) بخبر من حمل لهم أن الشيوعيين حاولوا استقطابه، وهو في مقامه الرفيع، للسفر لذلك المؤتمر ليبلغوا قطاعات ليست بوسعهم آنذاك.
      14-تقرير بعنوان "خط الحزب الشيوعي في السودان يتهم أمريكا بالتواطؤ مع الفاشية" (18 نوفمبر، 1954). وهو عما يذيعه الشيوعيون من تواطؤ مع النظام الفاشي الانقلابي في مصر.

      Freeman, W. Chass, The Diplomat’s Dictionary. Washington DC: National Defense University, 1994, 180.
      [ii] Eicker, Peter D., “Emperor Dead” and other Historic American Diplomatic Dispatches, Washington DC, 1997.
        Chass, Diplomat’s Dictionary, 180-181.
        [iv] Plano, Jack C. and Roy Olton, The International Relations Dictionary, Clio Press, 1988, 14.
        [v] Craig, Gordon A., On the Pleasure of Reading Diplomatic Dispatches, Journal of Contemporary History. Vol 26 (1991): 371.
        [vi] Gordon, On the Pleasure, 372.
        [vii] Gordon, On the Pleasure, 379.
        [viii] Gordon, On the Pleasure, 380.
        [ix] Gordon, On the Pleasure, 369.
        [x] Lundell, Richard E, The Mask of Dissimulation: Eustache Chapuys and Early Modern Diplomatic Techniques, 1536-1545. Urbana-Champaign: University of Illinois Press, 2000.


        أحدث المقالات

      1. الصيام في السودان غير بقلم نورالدين مدني
      2. وزير العدل .. جهالة وفساد !! بقلم د. عمر القراي
      3. الحكومة هي سبب طلاقي! بقلم احمد الملك
      4. سر أجنحة آلهة حضارات ارض السودان القديم! بقلم سعد عثمان
      5. أمْ دمْ
      6. وجهة نظر غربية الحصاد المر للربيع العربي (1ــــ 4) تحولات النخب وحراك اجتماعي جديد
      7. أعالي النيل الأزرق وممالكه ومدينة سنار قبل القرن 15 م بقلم د أحمد الياس حسين
      8. بصراحة.. لم أفهم (حاجة)!! بقلم عثمان ميرغني
      9. ذكريات رمضانية 2 قريمانيات .. يكتبها الطيب رحمه قريمان
      10. الخروج من الأزمة والحفاظ على الوطن بقلم بشير عبدالقادر
      11. أزمة مصرية في ( مجاهل) أفريقيا: الكلاب و العبيد بقلم عثمان محمد حسن
      12. تَانِي مَا حَيشِمّها ..! بقلم عبد الله الشيخ
      13. بابكر بدري .. والخبز الحافي بقلم طه أحمد أبوالقاسم
      14. المتهم خالد .. والقضاة عابرون بقلم د. أحمد الخميسي
      15. نكبات ونكسات بقلم ماهر إبراهيم جعوان
      16. ( تشتيت الكورة) بقلم الطاهر ساتي
      17. خارطة طريق إلى الدوحة ..!! بقلم عبد الباقى الظافر
      18. نزول الوهم !!! بقلم صلاح الدين عووضة
      19. احرسوا «دلاقيننا» بقلم أسحاق احمد فضل الله
      20. إيواء المتمردين يا غندور ويا ابنعوف.. أم تغيير الاسم؟! بقلم الطيب مصطفى
      21. كان شاورتك يوم عينتك ؟!! بقلم حيدر احمد خيرالله
      22. لاح الصباح بقلم الصادق المهدي
      23. الكلام ليك يا المطير عينيك بقلم نورالدين مدني
      24. ديمقراطية الفصل واختيار الألفا بقلم جعفر خضر

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de