نحو إعادة قراءة خارطة العروبة في السودان 1-2 منصور محمد أحمد السناري- الخرطوم

كسلا الوريفة يحاصرها الموت
الوضع في كسلا يحتاج وقفتنا
مواطنة من كسلا توضح حقيقة الوضع في المدينة و اسباب وباء الشكنغونيا حمي الكنكشة - فيديو
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 24-09-2018, 05:55 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
13-03-2014, 02:20 AM

منصور محمد أحمد السناري
<aمنصور محمد أحمد السناري
تاريخ التسجيل: 09-12-2013
مجموع المشاركات: 7

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


نحو إعادة قراءة خارطة العروبة في السودان 1-2 منصور محمد أحمد السناري- الخرطوم


    ظلت موضوعة الهوية تشغل حيزاً واسعاً في نقاشات و حوارات و كتابات و سجالات المثقفين السودانيين منذ استقلال السودان في العام 1956م. و قد تراوح هذا السجال بين التأكيد على عروبة السودان عند البعض، و على أفريقانيته عند البعض الآخر، و على التأكيد على الهجنة عند البعض الآخر. و قد تفاقم هذا الجدل بعد وصول اسلامجية الطبقة الوسطى العربسلاميين في العام 1989م، و محاولتهم فرض نموذجهم العربسلامي على كل السودانيين. و لعل من أميز المساهمات الرائدة في هذا المجال، و التي حاولت اجتراح هوية جامعة لكل السودانيين، هي مساهمة مدرسة الغابة و الصحراء، بريادة رموزها الكبار: الدكتور/ محمد عبد الحي، و الدكتور/ يوسف عيدابي، و الشاعرين صلاح أحمد إبراهيم، و النور عثمان أبكر، و ثالثهما الشاعر محمد المكي إبراهيم، صاحب قصيدة أمتي. و لعل المتابعين هنا يذكرون السجال الشهير الذي دار آنذاك بين النور عثمان أبكر الذي قال: "عربي و لكن....."، فرد عليه الشاعر/ صلاح أحمد إبراهيم بعبارة مسرفة- بحسب تقدير الدكتور/ عبد الله بولا- "نحن عرب العرب". و لا أدري ما الذي دعا صلاحاً إلى هذا القول المسرف، و هو أصلاً نوبي من شمال السودان، من أهل كافور الأخشيدي، لا دخل له في العرب لا شكلاً و لا محتوىً ؟؟؟؟!!! و قد كان هؤلاء الشعراء يرون أن هوية السودان هي هجين جاء نتاج التخالط الذي حدث جراء عملية صيرورة تاريخية طويلة بين العرب و الأفارقة، و بالتالي يصبح الانسان السوداني بناء على ذلك لا هو عربي قح، و لا أفريقي قح، و إنما خليط أو هجين. و اتخذوا إنسان سنار نموذجاً لذلك. لذلك كتب شاعرهم الأكبر، صاحب قصيدة العودة إلى سنار الدكتور/ محمد عبد الحي، و هو أصلاً من أصول تركية، لا يحمل في شرايينه قطرة واحدة من الدم الزنجي:
    عربي أنت ؟
    لا
    من بلاد الزنج ؟
    لا
    أنا منكم تائه عاد
    يصلي بلسان، و يغني بلسان
    و فيما بعد جاءت مساهمات الآخرين حول موضوعة الهوية و الهويولوجيا. و نذكر هنا مساهمة الدكتور/ فرانسيس دينق في كتابيه: حرب الرؤى، و ديناميكية الهوية، و الدكتور/ عبد الله بولا، في دراسته "نسب شجرة الغول"، ثم الدكتور/ الباقر العفيف في دراسته "متاهة قوم سود ذو ثقافة بيضاء"، ثم الدكتور/ أبكر آدم إسماعيل في "جدلية المركز و الهامش، و مشكل الهوية في السودان". هذا إضافة لمساهمات الدكتور/ حيدر إبراهيم، و الدكتور/ محمد جلال هاشم العديدة.
    و لعل من المساهمات الرائدة التي تصدت لمناقشة رؤية مدرسة الغابة و الصحراء، هي دراسة الدكتور/ عبد الله علي إبراهيم المعنونة ب "تحالف الهاربين"، و التي نالت حظاً واسعاً من الجدل في أوساط المثقفين السودانيي منذ أن نشرت في العام 1987م. و على غير رؤية رواد مدرسة الغابة و الصحراء، أقر الدكتور/ عبد الله علي إبراهيم بعروبة البعض من السودانيين بشكل صريح. و ذكر "أن السودان يعتبر دولة عربية بوجود جماعة عربية تنتشر على النيل و البوادي". و لذلك فهو يري أن علينا الإقرار بذلك، و بناءً عليه يجب الاعتراف بقوامين أو أكثر للثقافة في السودان، و أن أي شئ غير ذلك يعتبر نوع من "الغش الثقافي للجنوبيين". فعبد الله علي إبراهيم يقر إقراراً صريحاً بوجود جماعة عربية صرفة في السودان، و بالتالي هو يرفض فكرة الهجنة التي اجترحتها مدرسة الغابة و الصحراء لمعالجة مشكل الهوية السودانية، و وصف الذين يقولون بذلك "بالخلعاء"، و اعتبر الهجنة نوع من "السفاح".
    إلا أن ما يعيب مساهمة الدكتور/ عبد الله علي إبراهيم تلك، هو عدم التأسيس النظري و العقلاني لتوصيف تلك الجماعة، و خارطة وجودها على أرض السودان، و بالتالي تصبح رؤيته فطيرة أشبه بالتفكير الرغبوي حيث لم يوضح لماذا هذه الجماعة المنتشرة على النيل و البوادي هي التي تمثل العروبة في السودان؟؟! لذلك يتفق الكاتب مع عبد الله علي إبراهيم في وجود جماعة عربية بالسودان، لكنه يختلف معه في توصيف تلك الجماعة من ناحية أنثربولوجية، و من ناحية المشاهدة المباشرة. لذلك يرى الكاتب أن تلك الجماعة توجد فقط على البوادي، و تحتل ذلك الحزام الطويل بوسط السودان من منطقة البطانة في شرق السودان مروراً بالنيل الأزرق، و منطقة الجزيرة بوسط السودان، و النيل الأبيض، إلى سهول شمال كردفان و دار فور. و تضم هذه المجموعة القبائل الرعوية مثل الشكرية، و البطاحين، و رفاعة، و كنانة، و دغيم، و الكواهلة، و الدباسين، و السدارنة، و اللحويين، و بني جرار، و الحسانية، و دار حامد، و الكبابيش، و الهواوير، و الشنابلة، و الحمر، و الرزيقات، و المحاميد و أولاد راشد. هذه على سبيل المثال فقط. و بالتالي تخرج الجماعة المستعربة على شريط النيل من هذه المجموعة. و تستند هذه القراءة على مجموعة من الشواهد و الأسس النظرية، و التي يمكن أن نذكر منها بصورة الإجمال الآتي:
    1.القبائل التي ذكرتها أعلاه في مجملها قبائل رعوية، و تعيش بصورة عامة في البادية، و تقوم حياتها على رعي الإبل و الأبقار و الأغنام، و تقوم حياتها على الترحال و ليس الاستقرار، و ذلك باعتبار أن أجدادهم الذين هاجروا من منطقة الجزيرة العربية في قديم الزمان بدو، و ما زال العرب إلى الآن في منطقة الجزيرة قوم بدو تقوم حياتهم على الرعي و الترحال في الصحراء، و لم يعرفوا التجمعات الحضرية حول المدن بسبب عامل الصحراء، و لم يعرفوا الحرف و الصناعات كحرف مدينية إلا القليل النادر منهم في مهنة التجارة كما هو معروف في رحلة الشتاء و الصيف.
    2.تظهر على أفراد هذه القبائل بصورة كبيرة الملامح العربية أكثر من بقية أنحاء السودان خاصة المجموعة النيلية، مثل لون البشرة، و قسمات الوجه. و يقل سواد البشرة كثيراً في أفراد هذه القبائل على عكس المجموعة النيلية. و على فكرة كما يقول أهلنا في شمال الوادي، فإن من أميز خصائص الزنجي هو سواد لون البشرة، حتى أن كلمة "نقرو" في الإنجليزية لا تعني غير "الشخص الأسود"، و هي مأخوذة أصلاً من الكلمة الإسبانية "نيخو"، و تعني الرجل الأسود- بلاك مان- و ليس لديها أي حمولة تحقيرية كما يتبادر إلى أذهان البعض. و الشخص الذي يتجول في هذه المنطقة، و منطقة شمال السودان يلاحظ ذلك بوضوح، و الصور أعلاه مجرد نماذج لشخصيات عامة من الشمال أحضرتها لكي يتمكن القارئ من القيام بعملية مقارنة. و هؤلاء يمثلون ثلاث قبائل من شمال السودان: الجعليين، و الشايقية، و البديرية، و مصابين بشكل مرضي بفكرة العروبة. و السؤال هو لماذا أدرج الدكتور/ عبد الله علي إبراهيم هذه المجموعة في الجماعة العربية في السودان، و لماذا هذه الجماعة مهووسة بفكرة العروبة أكثر من بقية المجموعات المستعربة في وسط السودان، خاصة مجموعة وسط السودان؟! في تقديري أن عبد الله علي إبراهيم أدرج هذه المجموعة لسسب أيديولوجي مرتبط بالمصالح، و الأيديولوجيا وعي زائف في التحليل الماركسي.
    في الحلقة القادمة لماذا الجماعة النيلية لا تدخل ضمن الجماعة العربية في السودان، و تحليل ظاهرة الأنساب لدى هذه الجماعة مع قراءة لخارطة الجينوم البشري، و نتائج دراسة الدكتور/ أحمد الحسين حول خارطة الجينات في السودان.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de