مهرجان المساوات عيد...بقلم محمد الحنفي

كسلا الوريفة يحاصرها الموت
الوضع في كسلا يحتاج وقفتنا
مواطنة من كسلا توضح حقيقة الوضع في المدينة و اسباب وباء الشكنغونيا حمي الكنكشة - فيديو
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 24-09-2018, 09:24 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
19-11-2014, 06:20 PM

محمد الحنفي
<aمحمد الحنفي
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 146

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مهرجان المساوات عيد...بقلم محمد الحنفي

    محمد الحنفي

    mailto:[email protected]@gmail.com

    إلــــــى:

    ـ نبيلة جلال المتحررة الشغوفة بتحرير الإنسان: المرأة / الرجل.

    ـ في تحررها من قيود التخلف.

    ـ في نضالها من أجل استكمال تحرير النساء / الرجال في بنية تحرير المجتمع.

    ـ من أجل مجتمع متحرر من كل قيود التخلف.

    ـ بمناسبة ذكرى اختطاف المهدي.

    ـ بمناسبة ذكرى ميلاد العزيز المهدي، الذي نتمنى له أن يشق طريقه في مناخ تتحقق فيه أهداف التحرير، والديمقراطية، والعدالة الاجتماعية، والكرامة الإنسانية.

    محمد الحنفي

    تحرير النساء / الرجال جميل...
    والنضال من أجله صار أجمل...
    والمناضلات / المناضلون من أجل المساواة...
    تتحملن / يتحملون المشقة...
    تعملن / يعملون على اقتحام أوكار التخلف...
    تراودهن / تراودهم...
    علامات التطور...
    في واقعنا...
    حتى تزول أوكار التخلف...
    حين نمشي الهوينا...
    نستنبت كل القيم...
    التعيد المجد إلى كيان النساء...
    إلى كيان الرجال في هذا الوطن...
    وعلى شرفات التقدم...
    نسارع في تفعيل التطور...
    باعتماد إبادة شاملة...
    لكل فكر التخلف...
    من المدرسة...
    من الجامعة...
    ومن كل الإعلام...
    من علاقات الأفراد في المجتمع...
    من كل علاقات الأسر...
    فتخلفنا...
    تأكيد لتقاعسنا...
    توطين لفكر التخلف...
    في علاقات الأسر...
    في علاقات الأفراد في المجتمع...
    في وسائل كل الإعلام المعتمد...
    في برامج المدرسة...
    التدرس...
    لبنات أبناء الشعب...
    في محاضرات الجامعة...
    التلقى...
    أمام بنات أبناء الشعب...
    وما يدرس في المدرسة...
    وما يلقى في الجامعة...
    يقتضي منا أن نعيد النظر...
    في كل برامج المدرسة...
    في محاضرات الجامعة...
    في مضمون الإعلام المعتمد...
    في علاقات الأفراد...
    في المجتمع...
    في علاقات الأسر...
    حتى تصير المدرسة...
    حتى تصير الجامعة...
    حتى يصير الإعلام...
    حتى تصير العلاقة بين الأفراد...
    حتى تصير العلاقة بين الأسر...
    وسيلة لتحرير الإنسان...
    لتحرير النساء / الرجال...
    لإنتاج جيل التحرر...
    اليبيد مظاهر كل تخلفنا...
    في هذا الوطن...
    في كل قطاعات الحياة...
    *********
    والجمال ليس جمالا...
    إلا بالسمات الجميلة...
    التطبع مظاهر كل الحياة...
    حياة احتضان الجمال...
    حياة احتضان كنه الإنسان...
    حياة احتضان الأمل...
    في تحقيق حقوق الإنسان...
    في المساواة بين النساء / الرجال...
    لتجسيد المساواة في كل الحقوق...
    لتصير النساء إنسانا...
    ليصير الرجال إنسانا...
    بنبذ القيم...
    التوحي باستمرار التخلف...
    لتكريم الإنسان فينا...
    حتى يستمر...
    في تحرره...
    حتى نعيش حياة الأمل...
    حياة نبل القيم...
    حياة المساواة في كل الحقوق...
    بين الناس جميعا...
    وبين النساء / الرجال...
    بين التلميذات التلاميذ...
    في المدرسة...
    بين الطالبات / الطلاب...
    في الجامعة...
    في العلاقة بين الأفراد...
    في العلاقة بين الأسر...
    وفي تمثل نبل القيم...
    التحضن كل النساء / الرجال...
    كل التلميذات / التلاميذ...
    كل الطالبات / الطلاب...
    كل الأجيال...
    ضد الرداءة في بحر القيم...
    ضد التخلف...
    اليبيد فينا الإنسان...
    لتحقيق المساواة بين البشر...
    بين النساء / الرجال...
    بعد إنجاز مهرجان المساواة عيد...
    في هذا الوطن...
    *********
    وجمال الحياة في جمال نبل القيم...
    وجمال نبل القيم...
    في النضال من أجلها...
    في بثها بين كل النساء...
    في بثها بين كل الرجال...
    في بثها بين الشابات / الشباب...
    في بثها بين الأطفال...
    في المدرسة...
    في الجامعة...
    وفي كل الأسر...
    في العلاقات بين الأفراد...
    في المجتمع...
    وفي مهرجانات الحياة...
    على مر الأيام...
    وفي مهرجان المساواة عيد...
    في كل ساحات هذا الوطن...
    والنساء لا يوطن نبل القيم...
    إلا بتحريرهن من أي قيم...
    تؤطرها...
    في خانة أدلجة دين الإسلام...
    في خانة نظام الرأسمال...
    لتصير زينة البيت...
    أو تصير مجرد سلعة...
    متعة للرجال الأزواج...
    أصحاب مثنى، وثلاث، ورباع...
    أو بضاعة لكل من يشتريها...
    من أي معرض...
    والنساء في خانة أدلجة دين الإسلام...
    لا تساوي الرجال...
    وفي خانة الرأسمال...
    لا تساوي الرجال...
    لافتقادهن نبل القيم...
    لخضوعهن إما للرجال...
    وإما لأنماط الرأسمال...
    التسلع كل النساء...
    التفقدن إنسانيتهن...
    لافتقادهن نبل القيم...
    بصيرورتهن مجرد تحفة...
    أو مجرد عارضة لبضاعتها...
    أما الزينة...
    فلا تكون إلا لنبل القيم...
    إلا للإنسان اليحرص...
    على ضمان نيل حقوقه...
    إلا للمجتمع...
    اليحترم حقوق الإنسان...
    إلا للمدرسة...
    التربي على حقوق الإنسان...
    إلا للجامعة...
    التخرج العاملين على بث نبل القيم...
    في واقعهم...
    إلا للإعلام...
    اليصير وسيلة...
    لإشاعة كل الحقوق...
    بين النساء الرجال...
    إلا للتفكير الينور...
    آفاق الأجيال...
    إلا للمساواة حين تصير حقيقة...
    بين جميع البشر...
    بين النساء الرجال...
    في كل الحقوق...
    ودون امتيازات...
    لا للنساء...
    ولا للرجال...
    في الانتصار اليصير للمجتمع...
    في الاجتماع اليمكن من كل الخدمات...
    في تفاعل كل النساء / الرجال...
    مع ثقافات الشعب...
    في هذا الوطن...
    في كل ممارسة سياسية...
    تمكن كل النساء الرجال...
    من مسؤوليات هذا الوطن...
    لأن الجمال لا يقدر...
    إلا بنبل القيم...
    التعيش في كيان الإنسان...
    كيان النساء / الرجال...
    اليصرن / اليصيرون إنسانا...
    لإيجاد مجتمع...
    يعيش فرادة نبل القيم...
    التحول دون بؤس الحياة...
    دون انبثاق التخلف...
    دون انحراف البشر...
    ونبل القيم...
    في سلوك النساء / الرجال...
    لا يصير...
    إلا باقتناع النساء / الرجال...
    بنبل القيم...
    والاقتناع تربية...
    على نبل القيم...
    حتى تترسخ في كل السلوك...
    من خلال المدرسة...
    من خلال الجامعة...
    من خلال الإعلام الممارس...
    من خلال أداء الجمعيات...
    من خلال ما تقدمه كل الأسر...
    وما يقدمه كل المجتمع...
    لإنتاج جيل جديد...
    جيل نبل القيم...
    جيل سلامة هذا الوطن...
    جيل تكريس المساواة...
    جيل زوال كل الفروق...
    بين البشر...
    وبين النساء / الرجال...
    حتى تذوب الفروق...
    في المساواة بين البشر...
    وبين النساء / الرجال...
    لإنتاج جديد الحياة...
    اللا وجود فيها...
    لما يسيء إلى من يمارس نبل القيم...
    في المدرسة...
    في الجامعة...
    وفي كل الأسر...
    وفي المجتمع...
    وفي العلاقات بين البشر...
    وبين النساء / الرجال...
    لأن التخلف لا وجود له...
    في كل مجالات الحياة...
    في المجتمع...
    لاقتناع الإنسان بنبل القيم...
    لإنتاج نبل القيم...
    لحصانتنا بنبل القيم...
    *********
    والرفيقات / الرفاق...
    اليناضلن / اليناضلون...
    من أجل بث نبل القيم...
    في مهرجان المساواة عيد...
    حتى ينبثق...
    عن المهرجان...
    شعور بعمق المساواة بين البشر...
    وبين النساء / الرجال...
    وبين كل المعتقدات...
    ودون امتياز لأي إنسان...
    ولأي معتقد...
    لتمكين التحرير من المجتمع...
    اليصير بعيدا عن الاستعباد...
    اليصير له حقه في سيادة الشعب...
    حتى يتمكن...
    من تقرير مصير حياته...
    بديمقراطية اقتصادية...
    بديمقراطية اجتماعية...
    بديمقراطية ثقافية...
    بديمقراطية سياسية...
    تمكننا من الاختيار...
    حتى تصير للشعب ديمقراطية...
    في إطار المساواة بين البشر...
    وبين النساء / الرجال...
    اليناضلن / اليناضلون...
    من أجل تحقيق العدالة...
    في توزيع ثروة هذا الوطن...
    بين الجميع...
    لا فرق فيه بين النساء / الرجال...
    بين العاملات / العمال...
    بين الأجيرات / الأجراء...
    في كل قطاعات الشعب...
    في نهج الإنسان...
    اليتمسك...
    بكل الحقوق...
    وصولا إلى حفظ الكرامة...
    في كل فرد...
    كرامة كل النساء...
    كرامة كل الرجال...
    كرامة الشعب الأبي...
    ولا شأن للشعب بمن داس كرامته...
    لا شأن للشعب...
    بمن ينبطح...
    بمن صار ذيلا لأعداء الشعب...
    بمن صارت مستلقية...
    استعدادا لإرضاء الناهبين...
    ثروة شعبي العزيز...
    لا شأن لمهرجان المساواة عيد...
    بمن داست كرامتها...
    وصارت لا تساوي الإنسان...
    لا تسعى إلى نبل القيم...
    بمن داس كرامته...
    وصار لا يساوي الإنسان...
    لا يسعى إلى نبل القيم...
    فالمنبطح، والمستلقية...
    أمام الحكام...
    وامام الناهبين ثروة الشعب...
    يفقدان العلاقة بمعنى الإنسان...
    يحرمان نفسيهما...
    من امتياز الكرامة...
    النكسبه...
    بعد نضال مرير...
    *********
    فيا مناضلات...
    من أجل كرامة كل إنسان...
    ويا مناضلين...
    من أجل كرامة كل إنسان...
    يا محررات النساء / الرجال...
    يا محرري النساء / الرجال...
    فالنضال في صفوف النساء / الرجال...
    لتحريرهن / لتحريرهم...
    من الاستعباد...
    كيفما كان مصدره...
    لا يتوقف...
    كما لا يتوقف...
    جدول الماء الآتي من النبع...
    من عمق الجبل، إلى سهل الورود...
    التفوح عطرا...
    في هذا الوطن...
    حتى تصير كل النساء / الرجال...
    متحررات / متحررين...
    يعملن / يعملون...
    على خدمة هذا الوطن...
    يشعن / يشيعون...
    فيه عطر الامل...
    يفرضن / يفرضون...
    احترام كرامتهن / كرامتهم...
    بما يقدمن / يقدمون...
    من تضحيات...
    لأجل الشعب الكريم...
    لحفظ كرامة الشعب...
    لاستنبات الإباء...
    في كل الأجيال...
    في مجرى الزمن...
    لاستئصال كل الأمراض...
    من واقع الشعب...
    لدحر الأولي الفوا...
    استعباد النساء / الرجال...
    باسم دين الإسلام...
    تسليع النساء / الرجال...
    في نظام الرأسمال...
    *********
    وأنتن أيتها المقيمات...
    مهرجان المساواة عيد...
    يا مناضلات الإباء...
    لقد ابدعتن...
    في مهرجان المساواة عيد...
    في فضاءات المهرجان...
    لإعلان المساواة ممارسة...
    بين النساء / الرجال...
    اليتحلين / اليتحلون...
    بنبل القيم...
    لتصير الفرادة...
    لمهرجان المساواة عيد...
    اليخالف...
    كل مهرجانات البغي...
    في كل المواسم...
    اليحددها...
    حكام هذا الوطن...
    اليعيش في حضنها المستلبات...
    اليقصدها المستلبون...
    ومن فقدوا...
    بوصلة الوعي في واقعهم...
    ممن نكثوا عهد شعبي العزيز...
    ممن ينتجون فساد القيم...
    ممن ألفوا نهب الثروات...
    ممن يفيضون في مدح الأسياد...
    ممن يعيشون منتظرين...
    امتيازات ريع الحكام...
    ممن يعبدون أصحاب المناصب...
    ممن يدوسون كرامتهم...
    في انتظار مجيء الفتات...
    ممن ينبطحون أمام أصحاب النفوذ...
    ممن ينتجون فساد الإدارة...
    ممن يسهمون في فساد السياسة...
    الباعوا جميعا...
    مسار تقدم هذا الوطن...
    الفتحوا مجال التدعيش...
    في صفوف الشباب...
    بعد إشاعة أدلجة الدين...
    لإعداد الشباب إلى قبول التدعيش...
    لإعداد الشابات...
    إلى قبول جهاد النكاح...
    في أوكار الدواعش...
    *********
    فيا مناضلات / يا مناضلي كرامة الشعب...
    إن النضال لا يختصر...
    في تحقيق المساواة...
    بين النساء / الرجال...
    وفي كل الحقوق...
    في إقامة مهرجان المساواة عيد...
    ولا يتسع إلا بالعمل...
    على تحقيق التكافؤ...
    في كل الفرص...
    حتى تصير النساء ندات...
    لكل الرجال...
    لإزالة كل العوائق...
    التحول دون المساواة...
    أمام كل الفرص...
    في كل قطاعات الحياة...
    وفي كل المجالات...
    حتى تتأتى المساواة...
    في مهرجان الحياة عيد...
    *********
    وأنا فيما أدونه...
    حول مهرجان المساواة عيد...
    لا انتقد...
    ولا أوجه...
    فأنا اتذوق...
    مسارات نضال النساء / الرجال...
    كما تذوقت مسار النضال...
    في مهرجان المساواة عيد...
    اليقتصر على ساحة الانعقاد...
    والساحات في كل المدن...
    في كل القرى...
    تشتاق إلى مهرجان المساواة عيد...
    لتحسيس النساء...
    لتحسيس الرجال...
    بحق المساواة بين البشر...
    وبين النساء / الرجال...
    في كل حقوق الإنسان...
    في اعتماد حقوق الإنسان...
    في كل المجالات...
    في كل مناحي الحياة...
    حتى تقوم المساواة...
    بين كل القرى...
    بين كل المدن...
    بين القرى، والمدن...
    حتى تقوم المناضلات / المناضلون...
    بالدور العظيم...
    لتحقيق المساواة...
    كما تصورنها...
    كما تصوروها...
    ين النساء / الرجال...
    بين البنات / البنين...
    فنحيا أليفين في المجتمع...
    نعيش تحررنا...
    من كل قيود التاريخ...
    من كل قيود الواقع...
    من أدلجة دين الإسلام...
    من الاستعباد...
    من الاستبداد...
    من الاستغلال...
    بكل ديمقراطية...
    بكل عدالة...
    تسود بين الجميع...
    بانين حضارتنا في كل المواقع...
    منجزين تاريخنا...
    كما نتصور...
    وكما نقرره على أرضنا...
    بفضل نضال النساء / الرجال...
    بفضل تحقيق المساواة...
    بفضل مهرجان المساواة عيد...
    في كل هذا الوطن...

    ابن جرير في 19 / 10 / 2014

    محمد الحنفي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de