منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان مشروع الجزيرة وسياسة التمكين
اعفاء جمركي لسيارة المغترب السوداني"المسكين"..واجب التنفيذ
قراءة حول أسباب الصراع في جنوب السودان (1 ـ 3) بقلم أفندي جوزيف
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 04-28-2017, 05:30 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

مشروع قومي: تواضع على التواضع 1 التواضع هو الإسلام نفسه بقلم الريح عبد القادر محمد عثمان

10-12-2015, 06:05 PM

الريح عبد القادر محمد عثمان
<aالريح عبد القادر محمد عثمان
تاريخ التسجيل: 05-08-2015
مجموع المشاركات: 28

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
مشروع قومي: تواضع على التواضع 1 التواضع هو الإسلام نفسه بقلم الريح عبد القادر محمد عثمان

    05:05 PM Oct, 12 2015
    سودانيز اون لاين
    الريح عبد القادر محمد عثمان-لاهاي
    مكتبتى فى سودانيزاونلاين



    أنظرُ في نفسي وحولي فلا أرانا ندرك أكبر مآسينا.
    الفقر أشد فتكاً بنا من المرض؛
    والجهل أشد وطأة علينا من الفقر؛
    أما ما هو أكثر وبالاً علينا من المرض والفقر والجهل فهو إعجابنا بأنفسنا وغرورنا، حتى تكبر بعضنا على بعض، وتكبرنا على الآخرين.
    والأدهي أننا لا ندرك أننا مصابون بنقص فاحش في التواضع.
    التكبر أشد مظاهر جهلنا ومرضنا، والسبب الأول لذلنا؛
    والتواضع أكثر ما ينقصنا، وأشد مظاهر فقرنا.
    ****
    مَن منا نحن السودانيين ( وكذلك إخوتنا المصريون، والسعوديون، واليمنيون، وأهل الشام والخليج والمغرب، والصوماليون....) لا يظن أنه يملك شيئاً يجعله "أفضل" من غيره، سواء كان ذلك الشيء هو العرق، أو النوع، أو الجنسية، أو القبيلة، أو المنطقة، أو اللون، أو الدين، أو المهنة، أو المنصب، أو المال، أو العلم، وتطول القائمة لتشمل حتى الحي والسيارة وغيرها من عروض الدنيا؟
    أن ينسب الإنسان إلى نفسه شيئاً من الفضل أو يرى لها قدرا، أو يتوهم لها حولاً وقوة، ولو بمقدار ذرة، فذلك هو التكبر المهلك، المودي بصاحبه إلى النار.
    من منا ينتبه لذلك في زماننا هذا؟ مَن منا لا يعتقد أنه "أفضل"، وأنه "مُش زي الآخرين"؟
    مَن منا لا يعتقد أننا الشعب الأكرم والأطيب والأفضل؟
    لنكن الأكرم والأطيب والأفضل، لكن لماذا نحن بحاجة إلى الفخر بذلك وتكراره والتغني به؟
    أليس الفخر كله، بدون استثناء، حرام؟
    ألم نقرأ في القرآن الكريم "إن الله لا يحب كل مختال فخور"؟ أم أننا نحمل القرآن ولا نقرأه، وإنْ قرآناه لا نفهمه؟
    هل تندهش ولا توافق إذا سمعت شخصاً يقول: "سوداني وافتخر"؟ أم ترى أن الأمر "أكثر من عادي"؟
    ومع هذا الفخر والشعور الطاغي بالتميز على الآخرين يعتقد الواحد منا اعتقاداً لا يشوبه الشك بأنه متواضع.
    يعتقد أنه متواضع، وفي نفس الوقت يعتقد أنه أفضل من غيره!
    كيف لا يزعجنا ذلك التناقض الصارخ؟
    والغريب أن مصدر الاعتقادين واحد، ألا وهو التكبر: بما أن الشخص يرى نفسه أفضل، فإنه يرى نفسه جديراً بكل الفضائل، بما فيها التواضع.

    من أسباب هذا التناقض أننا نكاد لا ندرك معنى التواضع، ظانين أن التواضع هو "الطِيبة" والتبسّط، وأن المتواضع هو الشخص "الحبوب أخو الأخوان".
    لذلك فنحن بحاجة إلى أن نحدد، منذ البداية، ما هو التواضع:
    معنى التواضع ألا تظن، لا في اعتقادك ولا بتصرفك، أنك أفضل من أي شخص، أياً كان.
    نعم أي شخص، إلا شخصاً حكم الله في تنزيله بلعنته، مثل إبليس من الجن وفرعون من البشر.
    يتضح من هذا التعريف أن التواضع مكانه القلب في المقام الأول، ثم يتنزل في شكل سلوك وتصرفات على أرض الواقع في تعامل الشخص مع الناس. إذن فهذه التصرفات المنفردة إنما هي تعبير جزئي عن التواضع الكائن في القلب، وهو كلٌّ وجوهر لا يقبل التجزئة، ولا الانتقاص ولو بمثقال ذرة، وفي الحديث: "لن يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر". تواضعْ ما شئت في مخالطة الناس ومجاملتهم، لكن التواضع الحقيقي هو أن تعتقد في قلبك أنك لست أفضل من أي واحد منهم. إذن فإن "التواضع القلبي" جوهر لا يليق به إلا الكمال، أما "التواضع الفعلي" أو السلوكي فيمكن أن يزيد أو ينقص بحسب اجتهاد الشخص، لكن المهم أن يظل الجوهر على تمامه في القلب لا ينقص ولو بمثقال ذرة. فها هو أبو دجانة رضي الله يمشى في الحرب مشية الخيلاء، وهي مشية يبغضها الله ورسوله في غير هذا الموقع، ولكنه فعل ذلك وقلبه مطمئن بالإيمان وعامر بالتواضع، فمشى مشية تزرع الهيبة والرهبة في قلوب الأعداء بدون أن يتزعزع تواضعه في قلبه. شأن أبي دجانة في مشيته شأن القاضي الذي يرفع صوته تثبيتاً لهيبة المحكمة، وشأن الجندي الذي يمشي متحدياً عدوه، وشأن الرجل الذي يحب جمال الملبس والمركب. قال المصطفى (ص): "الله جميل يحب الجمال، وإنما الكِبر بطر الحق وغمط الناس"، أي أن التكبر هو إنكار الحق واستحقار الناس. العبرة إذن بما في القلب، حيث ينظر إلينا الله.
    ومن أسباب هذا التناقض أيضاً -أي اعتقادنا أننا أفضل من غيرنا وأننا متواضعون في نفس الوقت - جهلنا بمدى أهمية التواضع.
    لا يكاد يختلف اثنان بيننا أن التواضع مهم. لكنه، في نظر هؤلاء، ليس أهم، مثلا، من الصدق والوفاء والكرم والشجاعة. هكذا نعتقد بدون أن يرف لنا جفن. وفي هذا خطأ فادح لا بد من تصحيحه.
    إذن فعلينا كذلك، منذ البداية، أن نحدد مدى أهمية التواضع: إنه ليس مهماً فحسب، بل هو جوهر الإيمان ومعناه؛ والفرق شاسع بين ما هو مهم من جهة وما هو أساسي/ضروري/جوهري من جهة ثانية. ليس التواضع مجرد ركيزة من ركائز الدين، بل هو الأساس الذي تقوم عليه ركائز الدين؛ والفرق شاسع بين الأساس والركيزة. الأساس هو الأرض نفسها التي تقوم عليها الركائز. وبدون تلك الأرضية لا تجد الركائز ما تقوم عليه. معنى ذلك أنه بدون التواضع تصبح الركائز المهمة، مثل الصدق والأمانة، هباءً منثورا. أنت مطالب بتحقيق التواضع بنسبة مائة في المائة، وبالتخلص من التكبر بنسبة مائة في المائة. لا ينطبق ذلك على أي صفة أخرى. الكرم بنسبة مائة في المائة يعني الإسراف والتبذير؛ والشجاعة بنسبة مائة في المائة تعني التهور والوقوع في التهلكة. أما التواضع بنسبة مائة في المائة فيعني كمال العبودية لله والذل والخضوع له. أجل، التواضع أساس وبدونه لا ينفعني لا صدقٌ، ولا وفاء، ولا أمانة، ولا تقوى، ولا كرم، ولا جهاد في سبيل الله، إلى آخره من مكارم الصفات والخصال والأفعال. بدون التواضع ينتفي الإخلاص، فالشخص الصادق غير المتواضع إنما يريد بصدقه أن يقال عنه إنه صادق، والشجاع المستكبر يريد أن يمدحه المادحون بالشجاعة، والكريم المستكبر يريد أن يضرب الناس به المثل في الكرم. لكن حين يصبح المسلم متواضعاً، لن يبقي هناك مانعٌ يمنعه من أن يكون صادقاً وفياً أميناً تقياً كريماً صابراً مجاهداً في سبيل الله. المتواضع لا يريد الشهرة، ولا يفضل نفسه، ولا يرى أنه الأحق بأي شيء، ولذلك يأمنه الناس، لأنه لا يأخذ حقوقهم ولا يتسلط عليهم. المتواضع كرمه زهدٌ وتقواه إخلاص وشجاعته صبرٌ وثبات.
    وهناك قصة تُروى عن سيدنا موسى عليه السلام تعطينا مثالاً حياً لمدى التواضع الذي يجب أن يتوخاه المسلم. فقد أمره ربه جل في علاه أن يصحب معه شخصاً أقل قدراً منه حين يأتي للمناجاة. ولنا أن نتخيل ما دار في ذهن كليم الله، عليه السلام. قد يكون فكر في أن يصطحب أخاه هرون لأنه وزيره، لكنه عدل عن ذلك حين تذكّر مقام هرون وأنه ربما يكون أفضل منه. وهكذا ظل يفكر عليه السلام في أبناء قومه فلم يجد من يستطيع أن يقول أنه أفضل منه. فلما يئس ذهب إلى سوق العبيد لعله يجد عبداً آبقاً سيئاً يأخذه معه. ثم فكر: هؤلاء أناس ابتلاهم الله بالرق لكنهم قد يكونون أقرب إلى الله مني. فلما استيأس رأي كلبا عجوزاً أجرب، وربما دار في ذهنه أن ربه طلب منه أن يحضر معه أي مخلوق، والكلب مخلوق، لكنه حيوان وهو دون الإنسان، ثم إن به عيوباً ظاهرة، فأراد أن يأخذه، لكنه عاد وفكر: إنْ وقع علي سخط من ربي فحتى هذا الكلب سوف يكون أفضل مني. نعم، مهما حَسُن إيمان المؤمن وعمله في لحظته الراهنة فإنه لا يملك "ضمانات" لدخول الجنة ونيل رضا الله، ولا يستطيع أن يتأكد من أنه لن ينتهي به الأمر ليكون كالأنعام أو أضل سبيلاً، ولن يتأكد من أنه لن يقول يوم القيامة: "يا ليتني كنت ترابا". وهكذا ترك سيدنا موسى فكرة اصطحاب الكلب، وذهب لمناجاة ربه وحيدا. وحين وقف بين يدي الحق عز وجل سأله: ألم تجد شخصاً تستطيع أن تقول إنك أفضل منه يا موسى؟ قال: لا يا رب. فقال له ربه: لو كنت أتيني بذلك الكلب وأنت تعتقد أنك أفضل منه لمحوت اسمك من لوح الأنبياء. ثم قال له: أتدري لماذا اصطفيتك على الناس برسالاتي وبكلامي؟ قال موسى: لا يا رب، فقال له ربه: إني نظرت في الناس فلم أجد من هو أكثر تواضعا منك.
    لماذا لا نختصر الوقت والقول ونفيد بأن التواضع هو الإسلام نفسه؟
    لا ترفع حاجبيك مستغرباً، بل استعذ بالله من الشيطان الرجيم (ثلاثا)، وتواضع، وواصل القراءة.
    أجل، الإسلام نفسه هو التواضع: "أسلمتُ لله" تعني أنني تواضعت وخضعت وذللتُ لله، وأني لا حول لي، ولا قوة لي، ولا قدر لي بين الناس من نفسي، ولا فضل لي على أحد منهم. إن لم استيقن من ذلك فما شهدت لله بالوحدانية. وشهادتي لله بالوحدانية تعني بالضرورة نفي أي قدرة أو حول أو مكانة أو فضل لي بجانب الله.
    وإذا كنت بلا حول ولا قوة ولا قدر ولا فضل، فكيف لي أن أعتقد أنني أفضل من أي شخص؟
    وبالمثل، طالما أن جميع الناس مثلي لا حول لهم ولا قوة لهم ولا قدر ولا فضل إلا بالله، فلماذا إذن أخافهم أو أسعى لإرضائهم بما يغضب ربي؟ الله وحده الأحق بذلك.
    يقول سبحانه وتعالى إنه "لا يحب كل مختال فخور"، بلا استثناء.
    ويقول الرسول (ص): "أوحى إلي ربي أن تواضعوا حتى لا يفخر أحد على أحد".
    معنى الإسلام هو الخضوع لله والتواضع له ولخلقه؛ معنى الإسلام هو العبودية لله.
    والآن، بعد أن "أفرغنا" كلمة "إسلام" من معناها، لم يعد لنا إلا كلمة "تواضع" باعتبارها مصطلحا تقنياً ليدلنا على معنى الإسلام.
    الإسلام الذي رضيه الله لنا ديناً هو التواضع.
    الإسلام الذي إنْ ابتغى أحدنا دينا غيره لن يقبله الله منه هو التواضع.
    الإسلام الذي هو الدين عند الله، هو التواضع.
    الإسلام الذي جاء به المرسلون من لدن آدم ونوح وإبراهيم وموسى وعيسى ومحمد عليهم صلوات الله وسلامه جميعاً هو التواضع:
    "قولُوا آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنْزِلَ إِلَىٰ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَىٰ وَعِيسَىٰ وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِنْ رَبِّهِمْ". ولهذا نحن “لا نفرق بين أحد من رسله" إذ "نحن له مسلمون".
    إذن على المسلم أن يمعن في التواضع حتى لا يرى لنفسه فضلاً على الناس يفتخر به، وحتى لا تبقى في قلبه ذرة من كبر، وإلا فلن يدخل الجنة مع الداخلين، مهما صلح باقي عمله، حتى ينال عقابه في النار.
    لقد كان النبي (ص) وصحبه رضوان الله عليهم يدركون حق الإدراك أن التواضع هو الإسلام.
    والأمثلة كثيرة على ذلك.
    فحين حاصر المسلمون القدس أراد حاكمها البطريارك صفرونيوس الاستسلام، لكنه أبى أن يسلم مفاتيح المدينة لقادة الجيش المسلم لعدم انطباق "الأوصاف" على أي واحد منهم. فأرسلوا إلى الخليفة عمر بن الخطاب ليأتي فيتسلم المفاتيح بنفسه. جاء عمر رضي الله عنه وهو يتناوب مع غلامه على ركوب الدابة. وعندما بات على تخوم القدس قال له أبو عُبيدة عامر بن الجراح:
    "أتخوض الطينَ بقدميك يا أمير المؤمنين وتلبس هذه المُرقعة وهؤلاء القوم قياصرة وملوك ويُحبون المظاهر، وأنت أمير المؤمنين فهلا غيرت ثيابك وغسلت قدميك؟ ".
    فقال عمر قولته الشهيرة: “لقد كنا أذلاء فأعزنا الله بالإسلام، فإنْ ابتغينا العزة بغيره أذلنا الله". وسار الركب حتى تمنى قادة الجند أن تكون النوبة لعمر على الدابة حينَ يدخل على حاكم القدس. لكن حصل ما كانوا يحذرون، ودخل الغلام راكباً وأمير المؤمنين يمشي على قدميه، ولما وصلوا نظر صفرونيوس إلى عمر فسارع إلى تسليمه المفاتيح، وقال له : أنتَ الذي قرأنا أوصافه في كتبنا يدخلُ ماشياً وغلامهُ راكباً وفي ثوبهِ سبع عشرة رقعة، (وفي رواية أربع عشرة رقعة ). وعندما تسلم عمر المفاتيح خرَّ ساجداً لله، وقضى ليلتهُ يبكي، ولما سُئلَ عن سبب بكائه قال : أبكي لأنني أخشى أن تـُفتحَ عليكم الدنيا فينكر بعضكم بعضاً، وعندها يُنكركم أهل السماء.
    هل عرفتم وفهمتم، من خلال بكاء الفاروق عمر، سبب ذلتنا وفقرنا ومرضنا وجهلنا؟
    هل عرفتم لماذا أنكرنا أهل السماء؟
    هل عرفتم كيف كان سيدنا عمر يفهم الإسلام؟
    ألم يكن يفهم أن الإسلام معناه التواضع؟
    بلي، فحينما قال الفاروق "أعزنا الله بالإسلام" كان يقصد "أعزنا الله بالتواضع". ولكننا الآن نفهم عبارة "أعزنا الله بالإسلام" على أنها تصريح لنا بالتكبر على الآخرين، وعلى بعضنا بعضا، باسم الدين.
    وهناك مثال آخر يدلنا على أن الإسلام معناه التواضع. عندما قال الرسول (ص) لإبي ذر رضي الله عنه، وقد عيّر أبو ذر مؤذن الرسول بلالا رضي الله عنه بأمه السوداء، "أنت امرؤٌ فيك جاهلية"، أدرك أبو ذر على الفور أن هذه الجاهلية، المناقضة للإسلام، إنما هي التكبر، وأن الحل هو في الرجوع إلى التواضع، فما كان منه ألا أن وضع خده على الأرض وطلب من بلال أن يطأه بقدمه.
    إذن فقد كان النبي (ص) وأصحابه يفهمون الإسلام على أنه التواضعٌ، التواضع في القلب وفي السلوك، ويفهمون الجاهلية وكفرها وشركها على أنها التكبر والتعالي على الآخرين.
    لكننا شيئاً فشيئاً نسينا معنى الإسلام ودلالته الضرورية على التواضع، حتى صار الكثيرون يفهمون أن الإسلام يعني العكس تماماً: أن ترى نفسك أفضل من الآخرين: أفضل من غير المسلمين لإسلامك، وأفضل من المسلمين لبعدهم عن الإسلام في نظرك.
    --------
    نهاية الحلقة الأولى
    الحلقة الثانية: نظرية المؤامرة وحقيقة المؤامرة



    أحدث المقالات

  • المعارضة:الإنتفاضة خيارنا لتغيير النظام 10-12-15, 04:08 PM, حسين سعد
  • بسبب الفساد في الانتخابات السودانية: نيابة الصحافة والمطبوعات تُحقِّق مع الصحفية (هبة عبد العظيم) 10-12-15, 03:59 PM, صحفيون لحقوق الإنسان (جهر)
  • حوار النظام مع نفسه كشف عن العزلة الخانقة التي يعاني منها فلم يبق له إلا الرحيل مرغما 10-12-15, 03:58 PM, بيانات سودانيزاونلاين
  • بيان صحفي مؤتمر الاستراتيجية الأمريكية لمحاربة الإسلام في السودان 10-12-15, 03:57 PM, حزب التحرير في ولاية السودان
  • وزير الخارجية الجزائري يعتمد أول سفير لجنوب السودان 10-12-15, 02:17 PM, إعلام سفارة جنوب السودان في القاهرة
  • إبراهيم أحمد عمر:شركة سبيرين الروسية ليست شركة وهمية 10-12-15, 02:04 PM, اخر لحظة
  • محمد الأمين خليفة: الحوار ماضٍ والسودان لا يتكئ على كتف أحد 10-12-15, 02:02 PM, صحيفة الصيحة السودانية
  • توقيف رئيس حركة بمطار الخرطوم 10-12-15, 02:00 PM, اخر لحظة
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de