منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 20-11-2017, 06:11 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

لما يستنجد التعيس بخائب الرجا بقلم سعيد محمد عدنان – لندن – بريطانيا

08-02-2017, 01:11 PM

سعيد محمد عدنان
<aسعيد محمد عدنان
تاريخ التسجيل: 28-02-2014
مجموع المشاركات: 48

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


لما يستنجد التعيس بخائب الرجا بقلم سعيد محمد عدنان – لندن – بريطانيا

    01:11 PM February, 08 2017

    سودانيز اون لاين
    سعيد محمد عدنان-
    مكتبتى
    رابط مختصر


    يعتزم شمسون أمريكا، ترامب واليمين المتطرّف، في هدِّ المعبد على أنفسهم وعلى العالم
    وشمسون السودان، البشير والإخوان، كانوا قد هدَّوا المعبد على أنفسهم وعلى السودان
    حُرِم السودان من دخول أمريكا في الوقت الذي هلّل وتبجّح برفع الحصار عنه وببعث وفد برلماني لأمريكا للتشاور
    يرتكزون على أمان النظام العالمي الذي يحاربونه، فإذا بأكبر محارب للنظام العالمي يقلب السحر عليهم
    وتبكّم السودان بعد عمرٍ طويل من التبجح والسباب مع من هم "تحت جزمته"
    واليوم يغلي مرجل الأخبار العالمية في موضوعين أساسيين شخَصَت لهما الأبصار وبلغت بهما القلوب الحناجر، وكان على المسلمين حسابه من قبل أن يستفحل فيهبط على من أصاب ومن خاب، هبوط البلاء على الغافلين.
    كتب رئيس المركز القومي لمكافحة الإرهاب في أمريكا "مات أولسون"، كتب أنه، وفي منتدى القائد الأعلى للقوات الأمريكية في قناة إن بي سي التلفزيونية، حضره كلا المرشحيْن للرئاسة الأمريكية دونالد ترامب وهيلاري كلنتون ليدلي المشاهدون عن تفاوت الإثنين في رؤاهما لحفظ الأمن ومكافحة الإرهاب، لم يكن المشاهدون وحدهم يدققون في برامج هذين المرشحيْن، بل كانت داعش تتابع بدقة ما يتم سرده لتحدد أي الطرفين تفضل كعدوٍ مثالي: واختارت دونالد ترامب، ماذا يقول شمسون السودان في ذلك؟
    إختاروه وفضّلوه بحكم أنه يخلط السم بالعسل جهلاً ليصير كله سمّاً، فبدلاً من محاربة الإسلاميين لممارستهم الإرهاب، يحارب الإسلام بتهمة الإرهاب، والأمران يختلفان كل الإختلاف، وبذلك حرر دونالد ترامب شهادة مفتوحة على كل المسلمين يوصمهم فيها بتلك الجريمة مالم يثبتوا العكس، والتي بسببها تغرّب المسلمون في كل العالم وطالتهم هجمات المتطرفين اليمينيين ليدفعوا ثمن جرائم لم يقترفوها. وحرمهم من الرجوع لديارهم في أمريكا، ولأسرهم ومصالحهم فيها، فصار تشريداً قسراً لأنهم مسلمين، فصارت المعركة ليست ضد الإرهاب، إنما ضد الإسلام، وصار المسلمون والإرهابيون في خندقٍ واحد يعاني فيه المسلمون من الملأ على أنهم مسلمون، ومن الإرهابيين على أنهم خارجون عن الملة
    كيف بالله سيخاطب السودان هذا الأمر الذي وقف له كل العالم "الكافر والمسلم" موقفاً مشرّفاً لم ولن يقدر نظام الخرطوم من مثله
    وقال رئيس المركز القومي لمكافحة الإرهاب إنه في مقابلة مع أعضاء من منظمة داعش ومن تحاليل إخبارية تشمل تقريراً من الشئون الخارجية أعده كلٌ من السيدة مارا ريفكين والسيد أحمد مهيدي، أن منظمة داعش تسعى لإنجاح انتخاب دونالد ترامب، وهي تستعمل نفس وسائل التواصل الاجتماعي كدونالد ترامب لحشد الدعم له. وذكر أنه في أغسطس قبيل الانتخابات صرّح أحد نشطاء داعش بأنه يسأل الله تعالى فوز ترامب، كما وكتب آخر أن تسهيل وصول ترامب للبيت الأبيض أولوية للجهاديين بأي ثمن، وقال آخر إنهم يحشدون الطاقات لفوز ترامب بوصفه العدو الأمثل

    هذا الفرق الكبير كنت قد تناولته في مقالٍ سابق "ترامب حادي وليس له بعير"، بأن ترامب أضفى على الجهاد شرعية بأمره طرد المسلمين – وليس الإرهابيين – من ديارهم [والديار – عفواً – ليست بالضرورة الجنسية أو الانتماء، إنما هي مكان الإقامة وكسب العيش واستقرار الأسرة، فقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم، حينما عانى هو وصحبه من أذي قريش، لم ينزع إلى القتال، إلا بعد أمر المولى عز وجل إليه لما أُخرج هو وصحبه من ديارهم وظاهر القوم على إخراجهم، فهاجروا إلى المدينة، ونزلت عليهم الآية 2 من سورة البقرة "كتب عليكم القتال وهو كرهٌ لكم" الآية، فلم يطردهم أحد من قريش أو من ملة العرب، إنما طُردوا من مكان إقامتهم وغدوهم ورواحهم – وهذه هي دقة الشرعية الحقوقية في دين الإسلام]
    وصادق على أن يسبي أسرهم، وتعذيبهم لاستنطاقهم، والتجسس عليهم في المساجد
    وفي أمره بطردهم وحده يحق الجهاد ونزع الحق شرعاً وخُلُقاً، ولو تأنّى المسلمون ودخل الملأ وخرجوا يتحاورون في نزع فتيلة تلك الفتنة الخطيرة، فليس ما يمنع تفاقم المعضلة بشرعية الجهاد السائر قبيل تلافي قرار ترامب هذا، مثلاً في حالة الهجمة التي قام بها جهاديون في متحف اللوفر بباريس اليوم. سيكون هنالك رأي شرعي بأن هؤلاء لا يجب محاسبتهم كإرهابيين بل مجاهدين وأسرى حرب
    هذا هو المرجل الأول
    أما المرجل الثاني فهو وضوح معالم الوفاق الروسي أمريكي وعداء أمريكي صيني تلوح فيه سحب الحرب، وقد كان استيف بانون، كبير الاستراتيجيين في حكومة ترامب قد لوّح سابقاً بأنه لا محالة في حرب مع الصين في مشاكل بحر الصين الجنوبي الذي يعتقد فيه أن الصين ادعت أيلولة جزر فيها تتبع لها تأريخيا وهي في الواقع أعمدة من الرمال بنتها لتنشئ عليها منشآت عسكرية تهدد بها مصالح الولايات المتحدة، ويقومون بذلك في وجه أمريكا بجرأةٍ تامة
    هذا الاتجاه وحده يمنع ترامب من الرجوع القهقري من انعزاليته من المسرح العالمي، وإلا فسيكون في حربٍ مع الصين كما تنبّأ بها بانون، وهو يوليه ثقة كبرى، وحرب أخرى كبرى في الشرق الأوسط، (والتأمل في كيف لأمريكا حيث تتوسّطها روسيا في سوريا؟)
    قام الرئيس الروسي بوتين بتحذير دونالد ترامب من سدنة النظام العالمي الحالي في التآمر عليه، وحذره من حزبه الجمهوري الذي يحيك تدابير لخلعه أو حتى قتله، كما وبثت أجهزة الإعلام الغربي عن نشاط روسيا في اختراق وتشويش وتعطيل أنظمة الاتصال والمعلوماتية
    هذا المرجل تهدد به الأمن القومي الأمريكي عندما ألغى ترامب الحظر على الإجراءات التي فرضها وتوسعت به الفرقة بين كل الفرقاء، وأهمه تفتيت الحزب الجمهوري الذي هو في مخاض حزب ترامب اليميني
    وثباته في مدح روسيا مع درجها في مقام أمريكا في المبادئ، والذي ليس في الاستراتيجية السياسية الأمريكية منذ خروجها من العزلة التي كانت فيها، لدرجة تأجيجه النيران في أمريكا وحلفائها، كل ذلك من معالم الوفاق الروسي أمريكي بما يعتبر انقلاب في السياسة والاستراتيجية الأمريكية.
    ففي الأحد الماضي، الخامس من فبراير، وفي مقابلة في فوكس نيوز مع الصحفي "أو ريلي"، وعلى الهواء مباشرة ل 175 مليون مشاهد أمريكي لمشاهدة الكرة الأمريكية، علّق ترامب على احتجاج "أو ريلي" على حجة ترامب في القتل "أن بوتين رئيس لروسيا وله السلطة في الدفاع عنها"، قائلاً "ولكنه قاتل، فهو يقتل الصحافيين الذين يعترضونه"، وكان رد ترامب "الكل يقتل، هل تظن أن الأمريكيين أبرياء؟"
    ولم يكن ذلك أول تصريح له من نوعه، ففي نهاية عام 2015، في استضافته بواسطة في قناة "ام إس إن بي سي" واجهه مقدم برنامج الصباح "جو سكاربورو" بأن بوتين يغزو الدول، فرد ترامب "إنه يدير دولته، ليس كما يحدث لدينا"، ولما احتج له "إنه يقتل الصحافيين" رد عليه ترامب "اعتقد أن بلدنا تقوم بكثير من الاغتيالات، أليس كذلك يا جو؟

    وفي السودان، كان النظام قد استباح خرق قوانين التعامل في النظام العالمي الذي بلا شك له الفضل في تشكيل العالم، ليس مثاليّاً بعد، ولكنه قطعاً ناجحٌ بالنسبة لمعطيات الواقع في وقتها، وهو الأساس في بناء لبنات السلام والحوار بين الأمم المختلفة والمتخالفة، والذي حظي فيه السودان حظّاً طيباً من الحقوق، فكان له مليون ميل مربع من أرضٍ ثرية بالمعادن والمياه والأراضي الخصبة، وحماية من طمع الجيران الكُثر (تسعة دول) والذي نجد تأسيسه على الثقة المتعافية التي أمنها النظام الجديد بالحوار العقلاني وتطوير الأرضيات المشتركة من مبادئ وخلق
    ولكنه، وإسرافاً في الجشع وبغياب الوازع الأخلاقي، حرّف كتاب الله ليستخلص لنفسه رخصةً يسوم بها شعب السودان الطيب المؤمن ذا الاتزان ودماثة الخلق اللذان ميّزاه في المجتمع العالمي
    واسترخص حرمات عهد الأمة وعهد الأسرة الدولية ليهدد بعمل ثقب في نصيبه في السفينة ليبتزّ وليكسب نفسه ثوباً زائفاً من القوة، فانطبق عليه القول "من هان يسهل الهوان عليه". قام النظام بمحو هوية السودان عمداً حتى تنكّر كلٌّ بسودانية الآخر، يشير الواحد للآخر ويشهد له بعدم سودانيته، إما عربي دخيل، أو إفريقي نازح
    فشمروا سواعدهم للعبث بمعطيات الدولة بكل حرمتها من معاني، ففتحوا أبوابها لكل شياطين الإرهاب وائمة الضلال والدمار، ونهبوا شعبها في دهاليز العالم السفلي، ثم زيّنوا زهواً صدورهم العارية ببطولاتٍ زائفة تحت تهليل وتبجيل الظلاميين ثم يستعدون على الجيران، وعكفوا يستجلبون كل منبوذٍ في ممارسة الإرهاب ومحاربة النظام العالمي وسلامة الدول، وكل أساطين الإجرام ليهبطوا إلى أرض السودان ملاذاً آمناً من ملاحقة يد القانون الدولي. وتحدوا العدالة العالمية في حق من؟ في حق أبنائهم الذين استباحوا دماءهم وديارهم وعرضهم، وأفاض كبيرهم في الإجرام بأقذع ما لديه في وجه الأسرة الدولية، وتحداها بحمايته لبقية عصابته، منطبقاً عليهم قوله تعالى "ودخل جنّته وهو ظالم لنفسه قال ما أظنُّ أن تبيد هذه أبداً" صدق الله العظيم
    وظاهر مع الدول الإفريقية لرفض العدالة الدولية وبقاء أنظمة وأعمدة السوم والإستعباد
    كيف سيضحك "أب سن على أب سنتين"؟
    الدولة الوحيدة الغائبة عن الدفاع عن دين الحق لأنها ترعى دين الفتنة، فكيف ستقف مع البنيان الصلب من "الكفار" الذين يتشرّبون بسماحة الدين والذين قيل عنهم "في بلاد غير المسلمين وجدت المسلمين"
    هل يا ترى سيكون هنالك خجل أم أن "الموية ما بتروب و######################## ما بتتوب"؟









    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 08 فبراير 2017

    اخبار و بيانات

  • منظمات عالمية:نعمل من أجل سودان خال من ختان الاناث
  • مبادرة الشفافية السودانية الفساد والمحسوبية في شركات الخدمات المتكاملة بمشروع الجزيرة والمناقل
  • الاتحاد الاوربي يزور ولايتي شمال وغرب دارفور
  • سفير الاتحاد الأوروبي يلتقي غندور ويعلن عن زيارة سفراء دول الاتحاد الأوروبي لغرب وشمال دارفور غدا
  • كاركاتير اليوم الموافق 07 فبراير 2017 للفنان عمر دفع الله عن عمر البشير و المحكمة الجنائية
  • مجموعة منشقة عن الحركه الشعبيه لتحرير السودان شمال توقع على الوثيقة الوطنية
  • ضبط مصري ضمن شبكة ترويج مخدرات بكوستي
  • وزير المالية: واشنطن لن تتراجع عن رفع العقوبات
  • قال إن المقاطعة أفقدت السودان كثيراً يوسف الكودة يدعو لإقامة علاقات مع إسرائيل
  • توقيف سودانيتين ضمن داعش بليبيا واستعادة رضيعة
  • مدارس حكومية تلزم التلاميذ بدفع رسوم امتحان الفصل النهائي
  • حزب الأمة القومي : منصب رئيس الوزراء (رشوة سياسية)
  • قطبي المهدي يتطلع لبناء دولة جديدة قبل 2020
  • 90% من سرطان الرئة مرتبط بالتبغ مدير مستشفى الذرة: جهات عطلت العمل بمركز شندي لعلاج الأورام
  • استعادة رضيعة من أبوين سودانيين من داعش بعد مقتلها
  • الشروق قناة مستقلة مساحات الرأي فيها مُتاحة للرأي الآخر
  • تحالف قوى المستقبل: عودة الصادق ستملأ الفراغ الذي أحدثه غيابه


اراء و مقالات

  • وصقيرها حام بقلم عبد الله علي إبراهيم
  • لماذا يصرون على (الصورة)؟؟ بقلم عثمان ميرغني
  • الحنابلة وصلوا..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • من نحن ؟!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • من يقنع قطبي المهدي وقبيله؟! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • هل السبب ترامب أم الذي تنضح به أمريكا هو ما فيها؟ بقلم سعيد محمد عدنان – لندن – بريطانيا
  • علي خلفية انتخابات المجلس السوداني للمنظمات الطوعية )اسكوفا( بقلم د. فتح الرحمن القاضي
  • تحصين المقاومة وحماية الشعب مسؤولية وطنيةٌ وقومية بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
  • كان جاني قول ليّْ جاك .. !!بقلم هيثم الفضل

    المنبر العام

  • زول يتبرع ويجي يفهم الظلامي ده
  • (يا أيها الذين آمنوا) !! توجيهات الله تعالى من كتابه الكريم لما يكون عليه المؤمن الحق !!
  • رأي بت المجمر في مسألة - زواج المسلمة من مسيحي هل حرام وتدعو للنقاش
  • مشروع تاهيل وصيانة مستشفي الاسنان التعليمي بودمدني
  • *** المخلفات الغذائية تساعد في علاج السكر والسرطان ***
  • *** أسلوب جراحي جديد لتفادي بتر القدم عند مرضى السكري ***
  • The Great Deception New World Order and Muslim Brotherhood
  • القاء القبض على التوأم أبرار ومنارعبد السلام اللتين انضمتا لداعش بليبيا
  • شَمس السودان الغائبة.. بقلم سهير عبد الرحيم
  • حريق في قناة النيل الازرق وتوقف البث الان -صور
  • بدون عنوان!
  • رسالة من عثمان محمد صالح الى الانسة أميرة الشيخ
  • شقشقَ الضَّوءُ
  • طاقة نضمِياً سمِح بالحيّل. العِبيّد ود المقدّم تعال لي بجاي...
  • حدث في فرنسا!!!!!
  • وزارة الاستثنمار: إعداد دراسات لمشاريع استثمارية يتم طرحها على المغتربين
  • اعترافات "مثيرة" للمتهم بمحاولة إشعال النار داخل الحرم (النجيضة
  • عضو جديد
  • قتل السودان -- الحل النهائى ؟؟
  • خطاب الطّفلة السودانيّة النّابغة "نور عمر" لأوباما و رده عليها
  • الله يخرب بيت الكوره - توفيق عكاشة
  • هل تفكر في الهجرة؟ هذه أفضل دول العالم طبقًا لمعايير جودة المعيشة
  • بعد تشكيل الحكومة الجديدة سوف يطرح تعديل دستوري الرئاسة للبشير مدي الحياة
  • هشام آدم حالة تستدعي الدراسه!
  • وصل أميركا وعمره 12 عاماً.. القاضي الذي ينظر بحظر ترامب دخول اللاجئين كان لاجئاً، إليك قصته
  • تركيا: السودان بوابة تركيا الاستراتيجيه نحو افريقيا(العلاقات التركية السودانية دعوة للنقاش)
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de