دعارة دٌبي وشرب البيرة والشمبانيا مسئولية الجبهجيا بقلم عباس خضر

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل معاوية التوم محمد طه فى رحمه الله
الاستاذ معاوية التوم في ذمة الله
رابطة الاعلاميين بالسعودية تحتسب الاعلامي معاوية التوم محمد طه
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 10-12-2018, 02:15 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
30-12-2014, 08:15 PM

عباس خضر
<aعباس خضر
تاريخ التسجيل: 25-10-2013
مجموع المشاركات: 202

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


دعارة دٌبي وشرب البيرة والشمبانيا مسئولية الجبهجيا بقلم عباس خضر

    فقه الضرورة وفقه السٌترة وفقه التحلل لن تنفع الإنقاذ بعد اليوم
    فالطمامة الكبرى قد وقعت وضٌرِب السودان والسوداني في مقتل
    فقد كنا نسمع كلمات خطيرة مثل:
    السوداني كسول ، والسخرية من كلمة زول وأسع ، وكي، وإرهابي... وهلم جرا
    ولكن أن تصل إلى هذا الحد المميت إنه أمر لايصدق! ويجب على الحكومة أن
    تتحمل مسئوليتها كاملة وتحلها أو تنحل.

    الجبهجية كلمة حربائية تتشكل وتتلون حسب الكلمات المجاورة لها قبل أو
    بعدها فإذا كتبت الشمبانيا بالألف تجدها كتبت جبهجيا تلقائيا بالألف
    مثلها أو قد يجد الكاتب نفسه مجرورا ومضطراً لذلك لتساوي المقال بالمقام
    أولتشابه حالهم بالمحل أو لغلبة المبنى بالمعنى أو لتناغم المهام بما
    يجري في إنسجام أو حتى لاسمح الله لوأردت شكرهم لوقعت في شر مكرهم
    فالجبهجية
    أصلاً مرتبطة بتاء التأنيث المربوطة إرتباطا لا إ نفكاك لهم من فعائلهم
    المؤنثة المغروسة مع جينات فكرهم المهوس معارضة نفاقية وحكم فاشل وأهداف
    وأفعال كارثية.

    إستكانة وحيلة ودهنسة قبل القفز للمقر وتخطيط في السر وهوشة وصياح
    بالدين للبشروتمسكن من الصباح للعصر وغدر في الفجر ومن ثم فصل وتشريد
    بالطعن في الظهروحربهم دهور تستمربالخداع للعالم وقصف ونيران في القرى
    والحلال تستعر.وكلها طرائق نسائية وأفعال مؤنثة فصارت بتاء التأنيث
    المربوطة جبهجية، لكنها تغير لونها وشكلها وصفتها فقرب الشمبانيا جبهجيا
    فمنذ وقوعهم إمتلأت العاصمة المثلثة بالخمورالمهربة المتنوعة فكنت تسمع
    في الأسواق وخاصة العربي: شيك سياحي دولار ريال ويسكي ويسكي.

    وكان الشعب يحتار كيف تمر كل هذه القندرانات والحاويات وتفرغ حمولتها في
    العاصمة المثلثة في الفلل والشقق وهكذا صار السودان تاني دولة عربية من
    حيث شرب كميات مهولة من شتى أنواع الخمور في عهد حكم المتأسلمين.
    وهي نتيجة حتمية لإنهيار الأخلاق وضعف الوازع الديني مع التخفي
    بالمظهردقون سبح تلميع جباه والتغطية الشاملة بالدعاية الإعلامية
    والشعارات الدينية الكثيفة المبثوثة. فتفشت ظاهرة الختف وسميت شوارع
    بهذا وإشتهرت مناطق وحدائق وتمددت حتى وصلت لشارع النيل وتم القبض على
    مناصب عليا في شقق مفروشة. ومع تنامي وتيرة الفصل والتشريد و إزدياد
    العطالة من الجامعات وعد الإنتاج وإرتفاع الأسعار وإستفحال الغلاء زاد
    البغي وإنهار الإقتصاد وضعفت قيمة الجنيه وأوشك أن يتلاشى.

    لقد زاد وإنشر وتكاثرالبغي والعهر وتفاغم وفرلبلاد برة وأصبح تجارة
    رائجة، ويبدو أن الأموال المنهوبة في السودان طارت مع الذهب لدبي فتحولت
    نشاطات البغي والدعارة للعمارات والشقق هناك وراجت التجارة بالدرهم
    والدينار والريال والدولار بدلاً من الجنيه المنهار.فدخول الخمور
    وتهريبها مسئولية مباشرة للحكومة وتفشي الإيدز والدعارة ومنذ بداياتها
    إلى إستفحالها مسئولية الجبهجية

    بل كل زيادة إنتشار العهر وتفشي الدعارة وكل إنبهال شرب الخمرهي من صميم
    مسؤولية حكومة الإنقاذ(الكيزان) حزب الجبهجية المتأسلمين.

    وهم يكذبون كل ذلك وينفون ما رصدته وسجلته منظمات الشفافية وحقوق الإنسان
    الدولية ومعلوم سلفاُ أن المؤمن يقتل والمؤمن يزنى والمؤمن يشرب الخمر
    ولكن المؤمن لايكذب.أما فعل وإدارة كل هذه الفواحش ولإتجار فيها وفي
    المحدرات كطالبان فهي من أفعال العصابات إذاً فلاهم مسلمين ولايحزنون،
    فاليتحملوا مسئوليتهم الخبيثة التاريخية الوخيمة، وهنا لن ينفع الكذب
    والنفي وعليهم تحمل المسئولية كاملة لحل هذه المشكلة الخطيرة المميتة
    تحلها بأي طريقة أو تنحل هي وتحل عننا.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-01-2015, 06:54 AM

الكاتب السوداني / عمر عيسى محمد


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: دعارة دٌبي وشرب البيرة والشمبانيا مسئولية الجبهجيا بقلم عباس خضر (Re: عباس خضر)

    ..................................................................................... بسم الله الرحمن الرحيم

    .................................. الغربلة والزلزلة كانت عنيفة للغاية .. والكثير من تلك الأخلاقيات والصفات الحميدة التي كانت تميز ( الزول ) عن الآخرين قد انهارت .. وإنسان اليوم الذي يحمل ذلك النعت ( الزول ) ليس بإنسان الأمس .. فالتردي في الخصال والأفعال والأقوال يدمي القلوب النبيلة .. وآثار التحول المخزي أصبحت واضحة كالشمس في الداخل وفي الخارج .. فأين ذلك الإنسان النبيل الشهم الذي كان يعطي المثالية الفاضلة حين تذكر الشعوب ؟؟ .. ذلك الصادق الأمين الذي كان لا يعرف الاحتيال والنصب والمكيدة والخيانة والكذب والغش ؟؟.. أين ذلك الإنسان الفاضل الذي كان يحرص على العفة والكرامة والشرف والسمعة الطيبة ؟؟ .. لقد تسارعت خطوات التدحرج لدى ذلك الإنسان ( الزول ) في الداخل وفي الخارج !! .. في الداخل حدث ولا حرج .. قلة من الناس تتعفف وتتقي الويلات بالصبر ومحاذاة الستر والحوائط .. وكثرة من الناس كالأسماك في البحار فالقوي يأكل الضعيف !! .. والقادر يمتطي ظهر العاجز .. والشاطر يخطف ما في أيدي الآخرين من الأبرياء والضعفاء .. بجانب المفاسد الأخلاقية التي تفشت كالنار في الهشيم .. وحتى أن ملافظ اللسان لدى الكثيرين أصبحت منكرة عاهرة عند المقال أو عند الكتابة !! .. والأحوال السائدة اليوم بين الناس في الداخل تجلب الاستغراب والذهول .. وحين يجري التعامل مع أي إنسان سوداني في أمر من الأمور فإن الشك والريب يسبق التعامل .. وتلقائيا يحسب الإنسان ألف حساب قبل الوثوق والمضي في التعامل .. حيث أن التجارب السائدة أكدت الآلاف والآلاف من حالات الاحتيال والغش والتحايل والنهب والسرقة والتلاعب وعدم الصدق في المعاملات .. بجانب صور المفاسد المالية والرشاوى والاختلاسات وبيع وشراء الذمم في مقابل المقدور من الجنيهات .
    ................................. وفي الخارج كذلك حدث ولا حرج .. ولقد انهارت تلك السمعة الطيبة التي بناها الرواد الأوائل عن ذلك ( الزول ) في الخارج .. ونسمع الكثير الآن عن تلك الظواهر البغيضة الكريهة التي لطخت صورة ذلك الإنسان النبيل في ماضي الأزمان .. فالإنسان السوداني في الخارج تزعزعت صورته كثيراَ عن الماضي .. وقد تعلم الكثير من تلك العيوب التي كانت معروفة عن الآخرين من الشعوب .. ومنها ذلك التردي المخزي حين نسمع أن العفة السودانية أصبحت مهتوكة في بلاد الآخرين !! .. آخر خبر سوء كان يتوقعه الإنسان في هذا الوجود !!!! .. وحين يقع مثل ذلك الخير المخزي فأن السوداني الشريف الطاهر يتمنى أن يكون تحت الثرى داخل قبره بدلاَ من أن يتواجد مع زمرة هؤلاء المفسدين .. وقد لا ننصف حين نضع الكل في سلة تلك الصفات المعيبة .. ولكن صبغة السوء حين تلطخ فإنها لا تفرز بين الصالح والطالح .. لأن السمعة تجري حين تجري باسم الوطن والمواطنين وليست باسم ذلك الفاعل النجس .. ولا نميل كثيراَ حين يميل البعض في اتهام نظاماَ قائماَ أو جهة من الجهات بأنها مسئولة كلياَ عن ذلك التردي .. فالنظام أو الجهة الحاكمة قد تكون مسئولة بالقدر حين يتهاون أو حين لا يردع أو لا يمنع المفاسد أو لا يعاقب حين تقع الواقعة .. ولكن أخلاقيات الشعوب هي ذاتية تنبع من مورثات الفضائل في النشأة وإرث الأجداد .. ثم ذلك الإحساس بالكرامة والنخوة الصادقة .. ثم ذلك الضمير والتربية والبيئة السليمة .. بجانب التوجيهات والإرشادات الدينية وغير الدينية الناصحة .. ولو أصبحت أخلاقيات الشعوب هشة طائعة تتبدل بموجب إرهاصات النظم والحكومات لكانت كارثة !! .. فكم هي تلك التحولات السياسية التي تجري في ساحات العالم دون أن تؤثر ذلك في أخلاقيات شعوبها .. ولكن الظاهرة السودانية هي فريدة من نوعها .. ولا يعقل أن تتحول الأخلاقيات بين الناس من أقصى اليمين إلى أقصى الشمال بين ليلة وضحاها !!!!! .. والسر في ذلك غامض للغاية .. والعلم في ذلك عند الله .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de