جنوب كردفان: القبائل العربية والنوبة أصدقاء أم فرقاء

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 17-11-2018, 01:15 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
02-09-2004, 05:09 PM

بريمة محمد أدم/ واشنطن


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


جنوب كردفان: القبائل العربية والنوبة أصدقاء أم فرقاء

    جنوب كردفان: القبائل العربية والنوبة أصدقاء أم فرقاء

    الجزء الثانى: التعايش السلمى المفقود أو المنشود (10)


    بريمة محمد أدم/ واشنطن
    [email protected]

    إن أبناء الأقليم لا يجب أن يصرف جهدهم في أمور إنصرافية لا تقدم ولا تنفع، بل تضر وتخرب وتقتل وتفتك وتنكل، وتشتت وحدة صف أبناء الأقليم ومن تلك الأشياء تحديداً المطالبة المتكررة بتسمية جنوب كردفان بأسم جبال النوبة والهجوم المتواصل ضد القبائل العربية في جنوب كردفان وعلى مدى خمسة عشر عاماً من عمر الحرب. ذلك الوضع الهجومى جعل القبائل العربية، التى عاشت ومازالت ترتحل خلال الأقليم من أقصى شماله حتى جنوبه، في وضع المعتدى علية بأسم العروبة فقط، وأكرر فقط لأنها قبائل عربية. فما كانت مجازر قرى أبوسفيفة والبُخس لتقع إلاّ لأنها قرى قبائل عربية فقط. إن ذلك الوضع العدوانى من قبل الحركة ليس فقط كان متمثلا في ضرب القرى بمدافع دكتريوف، أو قازفات أربجى أو إشعال الحريق، بل تمثل في حملة تشوية تأريخ القبائل العربية، علي النحو الذى قام به الأنجليز تماماً عندما وقفت هذه القبائل في وجههم وهددت مصالحهم. ماهى المصالح الأستراتيجية في الأقليم التى تهددها القبائل العربية التى تقطن المنطقة؟ وهل مصالح القبائل العربية ليست جزء من مصالح الأقليم؟ هل أبناء القبائل العربية ليست جزء من أبناء الأقليم؟ فقد قال الفاروق والله لو أن هناك شاة عرجاء في أرض الشام لسألنى الله عنها. هل عرجاء القبائل العربية يسأل عنها من أدعوا أنهم يقاتلون من أجل إنسان جنوب كردفان؟ إن تأريخ القبائل العربية هو جزء من تأريخ وإرث الأقليم، إن تشوية تأريخ القبائل العربية من قبل الحركة ومسانديها يناقض مبدأ السلام ويثبت عكس التعايش السلمى، ذلك التشويه الذى طال حتى الأرقام بتعداد القبائل العربية في الأقليم لأثبات حقائق مغلوطة نراه ضمن الأجرام المتعمد من قبل الحركة لطمس تراث القبائل العربية في الأقليم.

    لقد عزا بعض الدارسين للنوبة أن دخول البقارة لجنوب كردفان كان في عام 1800م. ومن هؤلاء دانيال بكليس في كتابه (زراعة السلام)، الذي نشره البنك الدولي، وقام بأختصاره د. محمد سليمان في أحد أوراقة عن جبال النوبة، و من بعد قام بترجمته إلي العربية مع د. صلاح آل بندر في كتاب (السودان حروب الموراد والهوية) وأصبح مختصر د. محمد سليمان عن دانيال بكليس مرجع لتأريخ القبائل العربية في المنطقة. وماهى مصادر دانيال بكليس عن السودان – الذى لا يعرف عنه إلاً أسمة، نقل بكليس من كتابات شوانفورث، كينى، وستن جرجل وغيرها وهى كتابات كتبت بعد هذيمة الأستعمار، وقد أشارت مصادر عدة في الغرب إلي تشوية الحقائق وتبدليها في تلك الكتب الصفراء بواسطة بريطانيا لكى تقنع العالم بسلامة نواياها في العودة إلى السودان (والهدف الحقيقى النيل من المهدية). إن ذلك التأريخ المغلوط (دخول البقارة عام 1800) ليس له أساس تأريخي (يأرخنه) ويسنده ولم أرى كيف حققه! أو لماذا صدقة! د. سليمان و د. آل بندر وترجماه إلي العربية. وإن من الغريب (قزف) وألصاق التهم بالقبائل العربية كتجارة الرقيق وطرد النوبة إلي رؤوس الجبال وإحتلال أراضيهم نقلاً عن دانيال بكليس (الذى لا يأتى كتاباته الشك من بين سطورها الخاوية كما يظن الناقلون). متى كان النوبة يسكنون السهول والويان، ماهى قراهم، مدنهم ومساكنهم التى طردهم منها العرب؟ ماهى الأسباب التى أتت بالنوبة إلي الجبال في المقام الأول؟ إن شعوب العالم هجرت مواطنها الأصلية لأسباب عدة منها التبشير كحالة القبائل العربية التى أتت إلي السودان؛ وحالة الأضطهاد العرقى كما في مجموعات الحلب (غجر أم درمان) التى هربت من الهند؛ وحالة الأضطهاد الدينى كهجرة سيدنا موسى وقومة. إن معرفة أسباب هجرة النوبة تجعل المؤرخين يستبينون أمرين: الأول نوع البئية التى هجروها (مساكنها، حضارتها، ثقافتها، سكانها) والثانى الظروف التى دعتهم للهجرة. ومع عدم معرفة هذه الأسباب يصبح أيّ (تخمين) وإتهام طرد النوبة إلي رؤوس الجبال حديث (حاطب ليل). وقد ذكر هؤلاء المؤرخون أن دخول القبائل العربية إلي جنوب كردفان تزامن مع إزدياد تجارة الرقيق في المنطقة، أين يوجد سوق النخاسة في جنوب كردفان إن كان ذلك صحيحاً (وتأريخ ما بعد عام 1800 يعتبر تأريخ حديث بالنسبة لشعوب العالم)، ومن الذى قام بطرد الزبير باشا إلي أدغال بحر الغزال، هم القبائل العربية أم غيرها؟ هلا قرأنا التأريخ مجدداً، ببصيرة وتمعن. فقد حمت القبائل العربية ظهر الجبال حينما كان شعب النوبة حقيقةً شعب أعزل لا يدرى فنون القتال وشق (دروب) جنوب كردفان الوعرة، كان فرسان القبائل العربية يقاتلون دفاعاً عن جنوب كردفان الأرض والأنسان. ويبدوا جلياً جهل (أو تجاهل) د. محمد سليمان بتأريخ القبائل العربية في المنطقة وإرثها الثقافي والأجتماعى والأنسانى. أضف إلي ذلك، المغالطات المتعددة (والمتعمدة) التى حوتها منشورات د. سليمان، ففى كتابه أنف الذكر وفي صفحة 205 ورد أن النوبة يمثلون 90% من قبائل المنطقة بينما القبائل العربية وغيرها تمثل في مجملها 10%، ولم يُورد دليل إحصائي لذلك، بل، يظهر أن الإحصاء قدره بل (أستوحاه) من خياله؛ وفي صفحة 252 من نفس الكتاب وفي هاشية 19 ورد أن نسبة العرب الرحل 23%، داهضاً نفسه بنفسه، قائلاً أن ذلك مأخوذاً من تقرير المخابرات السودانية لعام 1912. أذاً لماذا أنخفضت نسبة البقارة في المنطقة إلى أقل من 50% ؟ هل لأن الحركة أبادتهم وحرقت قراهم، وقتلت أطفالهم، وشردت أبناءهم في الديار إرباً؟. وقد كتب كثيرين عن الأقدام والفروسية بالنسبة للقبائل العربية في المنطقة ووصفهم أخرون بأنهم من رشيقى القامة وجميلى المظهر ويحبون التنعم بالحياة ومتفوقون على القبائل التى تجاروهم من نواحى الدهاء والذكاء. قد أبت نفس د. محمد سليمان الإ أن يرميهم بسئ السباب. ونسأل بكل صراحة لماذا الهجمة الشرسة ضد البقارة؟ ولماذا تشوه وتغيير وتبديل معالم تأريخ القبائل العربية؟ أنك شوهت وبدلت وغيرت ونكلت لكنك لم تقل رأيك صراحة ولم تحدد هدفك وموقفك ضد القبائل العربية الذى نحن نعلمه في باطنك وحتى لو أحتفظت به تقيةً (كما في تراث الشيعة أن تقول خلاف ما تبطن حفاظاً للسروذلك تقية). إن فكرك يا د. محمد سليمان فكر يدعوا لتفرقة أبناء جنوب كردفان، يفتعل عداوات تأريخية ملغوطة مستقلاً جهل القراء بها، ويختلق أوهام لم توجد إلا في وحى خيالك، وتنقل من كتب صفراء مشبوه ومشكوك في سلامة مادتها. وفوق كل ذلك، إن (أسرائيلياتك) المغرضة تعجج أوار الفتنة، عرب ونوبة، نوبة وجلابه، أهل بلد وغزاة مهاجرين، وتوقف مسيرة التعاش السلمى الذى أنت أول من دق مسماراً في نعشة، بعد أن كنا نتحدث عن جنوب كردفان (الفردوس المفقود) عدنا نتحدث عن جنوب كردفان (الجحيم المستعر)، وبعد أن كنا نتحدث بأسم الأقليم وأبناءه تراجعنا لنتحدث عن إثنياتنا وقبائلنا. هل تعلم إن القبائل العربية هى التى جعلت من جنوب كردفان وحدة عضوية متجانسة لغوياً وديناً وثقافياً حتى بين أبناء النوبة أنفسهم في حين فشل أبناء النوبة في إيجاد إطار طبيعى يوحدهم إلا في إطار الأسباب المضادة (الحرب) التى هددت وجودهم، فبأي لغة تريد أن يتحدث أهل الجبال من الخمسين لغة من لغات النوبة إن لم نقل 99 لغة بعدد الجبال؟ إن اللغة العربية فرضت نفسها قاسماً مشتركاً بين أهل جنوب كردفان (والسودان عامة) بفضل الوجود العربى، وأصبحت اللغة العربية وسيلة للتخاطب، التبادل التجارى والتواصل الفكرى، هل هذه حسنة تحسب لهذه القبائل في دعمها لمسيرة التعايش السلمى في المنطقة أم أن عين السخط لا ترى إلا المساوئ. وقد ذكر البعض أن النوبة لهم الحق في إختيار أيّ لغة يريدون (الهيروقلوفية النوبية إن شئت)، فإن أبناء القبائل العربية يرون أن أيّ تبديل وتتغير في لغة الأقليم يهدف إلي زعزعة أمنها نتيجة للعصبية الهوجاء ضد كل ما هو عربى وسوف يؤثر سلباً في أستقرار الأقليم، نموه وتطوره. ومازلنا نكرر أن تصالح أبناء الأقليم في مرحلة ما بعد الحرب وبداية السلام تعنى فهم الطرف الأخر والعمل سوياً على تحقيق آمال الجميع دون التنكر لماضى أو إختزال. فإن الحرب في السودان عامة وجنوب كردفان خاصة ودارفور حديثاً، أكدت جليا أن العالم لم يتحمل رواندا أخرى، وإن شق الأقليم والزج بأبناء في محرقة الفتن يعود بالأقليم إلي ديمومة الفقر، التخلف التنموى، الكساد التجارى، والبطالة ويصبح الخاسر الأول والأخير جنوب كردفان وشعوبها. ماذا يضير الأخرين لو حرقت جنوب كردفان أو سويت وطمرت تحت باطن الأرض؟ وهل تحرق الجمرة إلاً الذى يقبضها، ولعمرى أن تلك حقيقة. فقد عانت القبائل العربية من التهميش المزرى، وكلما جاءت بوادر تنموية في الأقليم علي قلتها فهى من نصيب النوبة، كمشاريع تنمية جبال النوبة، زراعة القطن وحتى مشاريع الزراعية الألية التى تدعون أنها اليوم سبب في سلب ثروة الأقليم تعتبر أهم مصدر للعمالة لأبناء جنوب كردفان. ولعلى لا أريد أستعداء الأستاذان، بل نريد منهما أنصاف القبائل العربية بنفس الحماس الذي كتبا به عن قبائل النوبة.

    وقد ذكر المغرضون أن شح الموراد وسلبها نتيجة لدخول الجلابة الغزاة إلي المنطقة، هى أساس الأقتتال الذى أدى للتدهور الأيكولوجى، وهلاك الزرع، وجفاف الضرع، هل من رجل رشيد يرى ذلك سبباً للأقتتال في بيئة جنوب كردفان المعطاءة التى وسعت الجميع قديماً وحديثاً دون أن تضيق بهم. وأن الضيق جاء لضيق صدور مثقفى النوبة من وجود القبائل العربية التى نمت ثرواتها الحيوانية والتجارية وكياناتها المتعلمة، الأمر الذى هدى بأبناء النوبة لتكوين المنظمات السرية التى تتحرش بهم أو اللجوء إلي الحرب لإجتثاثهم. إن فشل أبناء النوبة في خلق تحول إقتصادى في وسط مجتمعات النوبة يخرجها من نمطها الزراعى التقليدى هو الذى جعلها تنظر إلي الجلابة والمستثمرين بأنهما جهة مغتصبة للأرض. لماذا لا ينظرون إلي إبناء الفلاته الذين أشتروا أراضى جنوب كردفان وأمتلكوها بخالص أموالهم، فلحوها بعرقهم، وأنتجوا من باطن أراضيها خيرات عجز عن تحقيقها النوبة، بأنهم جماعات أستيطانية شيطانية؟ أم لأن النوبة هم الذين أبتاعوا لهم الأراضى وسلموهم مفاتيحها؟

    إن شعب البقارة في جنوب كردفان رمز من رموز الكفاح ضد المستعمر وقد عمل بكل جهد لأستنهاض شعب النوبة على مدى 63 عاماً ضد المستعمر حتى هب شعب النوبة ينتفض لكرامة الوطن وقوفاً مع ونصراً للثورة المهدية. ودعمت قبائل البقارة كفاح أبناء النوبة بعد عودة الأستعمار في مناطق جبل الداير، هيبان، كادقلى، الدلنج، الليرى، ميرى وغيرها، وظل فرسان البقارة كعادتهم يقطعون طرق الأمداد للقوافل، التى توصل المؤن الحربية والزخائر، لحصار أبناء النوبة. وقد ظل كفاح أبناء البقارة نقطة تحول إيجابى في كل الصراعات التى أشتركوا فيها، وأولها نجاح الثورة المهدية ونجاح الحكومة الحالية في كبح جماح التمرد بجنوب كردفان عندما فشلت الحركة في كسبهم ورمتهم بالفئة الهدامة وأعتدت على أرواحهم ومتلكاتهم. وما كان لسلاطين الفور أن يقعوا فريسة للزبير باشا وشرزمته من نخاسة الرق لو لا وقوف البقارة بعيداً عن المعركة بعد أن فشلوا في تحريك وإستنهاض وعى الفور بالمخاطر التى تحدق بهم. فقد أستمات أبناء البقارة دفاعاً عن دارفور جنوباً ضد الزبير باشا وشرقاً ضد الحكم الثنائى (راجع المقال السابق في سودانيز أون لاين)، وحينما لم يتحرك الفور، بل، خلدوا إلي الدعة والنعيم في القصور، (الأبوهات) السلطانية، والحواشى والخدم، قام أبناء البقارة بكتابة كتاب صلح مع الزبير باشا يلزموه أن لا يعتدى عليهم ولا يغزوا مراعيهم وأراضيهم. في ذلك الوقت إنفرد الزبير بقتال الفور فهزمهم شرهزائم وقتل سلطانهم إبراهيم وأستولى الزبير على كل أرض دارفور وسلمها للأستعمارومُنح بذلك لقب باشا، ولولا حنكة الأستعمار لعينه حكام مصر حاكماً عاماً (أو ملكاً) علي درافور. أين دارفور ومنعتها من قبائل النوبة التى تتناثر على قمم الجبال في ذلك الزمان، إذن لماذا لم يغز الزبير باشا جنوب كردفان؟ إن الأجابة البسيطة هى وجود فرسان البقارة الذين يرابطون فيها، هل هذا تأريخ مشرق للبقارة بجنوب كردفان أم أنها سوءة أخرى.

    إن الحركة الشعبية التى غزت جنوب كردفان تحمل شرها الآسن الذى شحنها به أبناء الجنوب الأنفصاليون، الذين لا يعرفون للنوبة تراث أو ثقافة ولا يحفظون للنوبة عهد حينما زجوا بأبناء النوبة في مناطق توريد، مريدى وأقاصى غرب الأستوائية ليجعلوا منهم سن الرمح في القتال أمتحاناً وأستغلالاً لهم حتى يثبتوا حسن نوياهم وولاءهم لأبناء الجنوب خطباً لودهم الأنفصالى. فإن تأريخ الحركة المكتوب اليوم والذى تم بتلقين أبناء الجنوب يسئ إلي النوبة أنفسهم قبل القبائل العربية، فإن كانت القبائل العربية هى الفئة الهدامة والمضللة أو الضالة فلماذا وكيف عشتم معها أكثر من مئتى عام؟ فقد دأبت الحركة إلي ضرب القرى العربية، إختطاف الأساتذة والتجار، ونهب أموال القبائل العربية وتخريب علاقاتها الإجتماعية مع القبائل المجاورة لها بأختلاق الفتن وإفتعال إشكالات تفكك رباط التعايش السلمى. إن تلك السياسات الرعناء التى تبررها الحركة بأنها حركة ثورية! لا تلزمها مواثيق دولية – بما فيها حق العيش والأمن والبقاء، وإن إلتزامها بتلك المواثيق إلتزام أدبى، فإنها بذلك إبتدأت سياسة العنف ضد إنسان جنوب كردفان وأوجدت المبررات للعنف المضاد، وإختزلت أهداف الحركة من قتال مشروع ضد حكومة مغتصبة للحقوق إلي صراع قبلى يصطلى بمحرقته إنسان جنوب كردفان البسيط الذى يهمه العيش في أمان. إن ضرب وعزل الحركة لأبناء القبائل العربية وفشلها في إيجاد وسيلة لتصالحهم بها بعد حلول السلام مازال يشق أبناء الأقليم إلي موالى (قبائل النوبة) ومعادى (أبناء القبائل العربية) وتلك المفاصلة سوف ترتبط إرتباطاً وثيقاً بمستقبل التعايش السلمى في الأقليم وتجعل الريف في مواجهة غير معلنة (حرب باردة) ربما تشتعل أوارها لأى داعى واهى معتمدة علي خلفية الأحداث الدامية في الأقليم. يقبى سؤال قديم حديث هل الحركة مازالت تحلم كما كانت تحلم (جدتها) منظمة الكومولو العنصرية وإخواتها بطرد القبائل العربية من المنطقة؟ تلك مفارقة، فإن وجود القبائل العربية بجنوب كردفان وإرثها الثقافى والأجتماعى والأقتصادى ليس مكاناً للمزايدة في (دلالة) سوق الحركة. إن الوجود العربى واقع تأريخى وليس هبة من جماعة إثنية أو جهة أعتباطية، وقد فرض ذلك الوجود نفسه سياسياً، أقتصادياً وثقافياً، ومحاولة أجتثاثة هى محاولة لهدم مقومات الأقليم وتدهوره وتبديداً لجهود التعايش السلمى الذى نبحث عنه بعد أن كان واقعا (خربته) الحركة. فرض وجود إثنيات مختلفة في الأقليم حتمية البحث عن مخرج عقلانى وعدم إعادة الأمور مرة أخرى إلي نفس المربع الشرير وهذا هو المحك الذى ينتظر المثقف الجنوب كردفانى. إن البديل الأمثل هو البحث عن صيغة لتعايش الأثنيات بدل زجها في عداءات تأريخية لا تقدم لجنوب كردفان، بل تقوض أمنه وتجعله عرضة للمتاجرة الرخصية وتجعل أبناءه سلعة يتاجر بأسمها في أسواق المنظمات الأنسانية (اللانسانية) والحكومات الضالة التى ترى أنها تمتلك الحقيقة المطلقة والنظام الأنسانى الذى لا يأتيه الشك ضاربة بكل التجارب الأنسانية عرض الحائط إلا تجربتها.
    إننا نرى أن بحث مسألة التعايش السلمى بين أبناء الأقليم مسألة ذات أهمية قصوى لا يمكن للأقليم أن يستقر بدونها وأول خطوة في بحث التعايش السلمى نطالب بأعتراف الحركة بتجاوزاتها الأمنية ضد القبائل العربية في المنطقة ومن خلال بحث التعايش السلمى يمكننا بحث ملف الضحايا والثروات المنهوبة، وبذلك نرمى توسيع سلام نيفاشا ليكون سلاماً حقيقاً علي مستوى الريف ويشمل القبائل والأسر التى مستها الحرب في فلذة أكبادها ويعالج جراحات المواطن والأقليم بصورة أشمل.
    إن التجربة الأنسانية في التعاش السلمى في جنوب كردفان، تجربة فريده ثبت نجاحها عبر القرون. نرى أنه من واجب المثقف الجنوب كردفانى البحث في كيفية إنبعاثها، والحفاظ عليها والأعتناء بها والأستفادة منها في تحسين ظروف المنطقة وسكانها.

    نواصل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de