تنظيمات الهوس الديني ونموذج الإخوان المسلمين (2) بقلم أحمد المصطفى دالي
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-12-2017, 12:40 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

اليهوذا السوداني يتمادي في يبيع المسيح وكنيسته للسلطات بقلم ايليا كوكو

09-10-2017, 03:42 PM

ايليا أرومي كوكو
<aايليا أرومي كوكو
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 122

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


اليهوذا السوداني يتمادي في يبيع المسيح وكنيسته للسلطات بقلم ايليا كوكو

    03:42 PM October, 09 2017

    سودانيز اون لاين
    ايليا أرومي كوكو-
    مكتبتى
    رابط مختصر


    أن قصة يهوذ الاسخريوطي الذي باع سيده المسيح ، تعد من أحدي أعظم قصص الخيانات الشهيرة علي الاطلاق في كل العصور وعبر كل تواريخ البشرية والانسانية في القديمة والحديثة . فقد استبد الشيطان بيهوذا الاسخريوطي ايما استبداد وصيره مسلوب ومستلب ، اذ رههن نفسه بكليته لنير العبودية بين يدي الشيطان . فصار يهوذا مغلوب علي أمره منقاد تحت أمرة سيده الجديد أبليس عدو كل خير ليصير ومضرب الامثال في الخيانات التي تحدث بين الناس وفي البشر كل يوم وساعة ولحظة .. فقد سلم يهوذا سيده وحبيبه يسوع المسيح بقلبة الخيانة التي لازالت تحسب كأقبح القبلات علي مر الدهور والازمنة ان يكون رمز الخيانة قبله .
    ادرك يهوذا بعد فوات الاوان الخطأ الجسيم الذي ارتكبه بحق مخلصه الامين يسوع . فقد باع يهوذا معلمه المسيح بثمن بخس جداً يقدر بوزنة ثلاثين من الفضة مع ان المسيح كان يأتمنه علي ما يملكه هو وتلاميذه وكل اتباعه . كان يهوذا أمين خزانة المسيح لكنه لم يقدر كلفة الامانة التي أوكلت اليه . لم يعرف يهوذا قيمة الوكالة الكبري ، فليته فكر لحظة بأنه كان وكيلاً علي خزانة سيد ورب الكون كلها . و لم يعرف بأن كل ما في السماوات وما علي الارض هو ملك لهذا السيد الرب يسوع المسيح الذي يتبعه ويمشي ورائة كل يوم . فيا للخسارة الكبري أغمض ابليس قلب يهوذا وأعمي بصره وبصيرته من ان تبصرا مجد الرب الملك العظيم صانع العجائب والمعجزات . لم يكن يهوذا يتبع المسيح بكل قلبه وقدرته وايمانه الكامل ولا كان يهوذا مستمع جيد لتعاليم معلمه . والا لسمع ما كان يقوله ويردده هذا المعلم من حين لأخر من له أذنان للسمع فليسمع ما يقوله الكتاب . كان اذنا يهوذا مغلقتان عن سماع الكلمة . فاتت ومرت مرور الكرام كل تعليم الرب يسوع المسيح العظيمة علي التلميذ يهوذا نسبة لقساوة قلبه . لم يتابع يهوذا كلام المرسلين من يوحنا المعمدان كما جاء في انجيل متي الاصحاح الحادي عشر 3 - 6
    أما يوحنا فلما سمع في السجن بأعمال المسيح، أرسل اثنين من تلاميذه
    3 وقال له: أنت هو الآتي أم ننتظر آخر
    4 فأجاب يسوع وقال لهما: اذهبا وأخبرا يوحنا بما تسمعان وتنظران
    5 العمي يبصرون، والعرج يمشون، والبرص يطهرون، والصم يسمعون، والموتى يقومون، والمساكين يبشرون
    6 وطوبى لمن لا يعثر في
    لم يعثر يهوذ ولم يصطدم بمعلمه يسوع المسيح لكنه عثر وتعثر بكيس الثلاثين من الفضة ثمن معلمه التي كالها له رؤساء الكهنة . وكان سقوط يهوذا سقوطاً عظيماً جداً . لم يفق يهوذا من سقطة الخيانة الا وضميره الذي كان ميتاً طيلة الثلاث سنوات التي قضاها مع الرب يبكته ليعود ادراجه الي الكهنة ، لكن بخيبة أمل كبير في رؤساء الكهنة الذين لم يصدقوا بأنهم تمكنوا اخيراً من تحقيق بغيتهم وتتميم مأربهم بسهول ويسر عن طريق او بواسطة يهوذا احد تلاميذه
    اذ عاد الي لكهنة قائلأ : كما جاء في الكتاب المقدس من سفر متي 27 : 3 - 5
    حينئذ لما رأى يهوذا الذي أسلمه أنه قد دين، ندم ورد الثلاثين من الفضة إلى رؤساء الكهنة والشيوخ
    4 قائلا: قد أخطأت إذ سلمت دما بريئا. فقالوا: ماذا علينا؟ أنت أبصر
    5 فطرح الفضة في الهيكل وانصرف، ثم مضى وخنق نفسه
    اختار يهوذ طريقاً اخراً من طرق الشيطان الذي سلمه نفسه وليته اختار طريق الرجوع الي سيده الرب يسوع كما فعل الابن الضال الذي أتي تائباً الي ابيه . كان الاب الحنون كل يوم في لهفة الانتظار والشوق تملاء وتغمر جوانحه وتحرق روحه كان الاب يرنو كل ساعة بشوق عارم وقبلة حارة وأحضان دافئة رجوع ابنه الذي قال عنه أخيه الشقيق كما جاء في الانجيل ( 29لوقا 15 : 29 قال لابيه ها انا اخدمك سنين هذا عددها و قط لم اتجاوز وصيتك و جدياً لم تعطني قط لافرح مع اصدقائي
    15 :30 و لكن لما جاء ابنك هذا الذي اكل معيشتك مع الزواني ذبحت له العجل المسمن
    بون شاسع ومسافة كبيرة جداً بين فكر الله الاب المحب نحو بنيه وتفكير الابناء الاشرار نحو بعضهم بعضاً . اختار يهوذا عقوبة خيانته وانتحر وقتل نفسه شنقاً . اصدر يهوذا علي نفسه وروحه حكم الاعدام شنقاً . ولم يكن كان هذا من فكر المسيح اوعقابه ، لو أتي اليه يهوذا معترفاً بذنبه عند تلة الجلجثة .. لو كان يهوذا حضر الي لمسيح لسمع هذه الكلمات مغفورة لك كل خطاياك يا يهوذا فأذهب بسلام ولا تخطيئ ايضاَ . وبالاحري لو ان يهوذ أتي المسيح في اللحظات الاخيرة وهو معلق فوق الصليب طالباً الغفران لسمع ذات الكلمات التي سمعها اللص التائب او اللص الذي سرق الجنة ، ولطرقت أذناه هذه الكلمات التي يتمنا كل خاطئي ( اليوم تكون معي يا يهوذا ليس في الفردوس بل في ملكوت أبي السمواوي) .
    وكم كم من اليهوذات اليوم في كنائسنا يبيعون المسيح في كل لحظة وساعة دون ان ترمش لهم عين ودن استحياء وبلا خجل اذ ماتت ضمائرهم بوزنات فضة السلطات التي صارت عبادتهم والههم وربهم . هم في غيهم انهم في ضلالهم يتمادون بل قطعواً اشوطاً كبيرة في الخيانات ضد المسح وكنيسته تجاوزوا بها كل خيانة ويهوذا وجرمه .
    سيقول الرب في مجده الاتي فطوباك يا يهوذا لأنك بعتني مرة واحده وندمت وشنقت نفسك نادماً فعلتك .. هذا أحسب لك ندم واعتراف بطريقه خاطئة ايضاً لكن مغفور لك خطاياك ..
    وأحسب ان ليهوذا ضمير ، وقد استعاد ضميره اخيراً واعترف بخطيئته وان كان بطريقته فقد ذهب في الاتجاه الخطأ بذهابه الي رؤساء لكهنة وكان الاجدر به الرجوع والذهاب والعودة الي يسوع المسيح .
    دعونا الان من يهوذا الاسخريوطي خيانته للمسيح فلمسيح لدينونته اتي
    لكن الويل كل الويل للذين لايزالون يبيعون المسيح وكنيستة للسلطات كل يوم في السودان . فالمسيح علي الابواب أتي وأجرته معه ليجازي كل واحد حسب خيانته . فمن كان منكم من يعتبر فليعتبر بالاية ادناه
    مت 16: 26): لأَنَّهُ مَاذَا يَنْتَفِعُ الإِنْسَانُ لَوْ رَبحَ الْعَالَمَ كُلَّهُ وَخَسِرَ نَفْسَهُ؟ أَوْ مَاذَا يُعْطِي الإِنْسَانُ فِدَاءً عَنْ نَفْسِهِ؟ "
    نواصل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de