الوافدون و رفض الاخر (2) بقلم كموكى شالوكا

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل حسن النور محمد فى رحمه الله
رحيل زميلنا الصلد حسن النور .. سيدني تودع الفقيد في مشهد مهيب وحزين
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 26-09-2018, 05:34 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
17-08-2017, 04:27 PM

ادريس النور شالو
<aادريس النور شالو
تاريخ التسجيل: 12-01-2016
مجموع المشاركات: 3

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الوافدون و رفض الاخر (2) بقلم كموكى شالوكا

    03:27 PM August, 17 2017

    سودانيز اون لاين
    ادريس النور شالو-الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر


    (رد على بريمة محمد البقارى و المستعربين الجدد)

    (الوافدون * فى صدر عنوان المقال اعنى بهم الكيانات التى وفدت من غرب افريقيا و شمال السودان و استقرت فى اقليم جبال النوبة فى مراحل مختلفة من التاريخ و اصبحوا ضمن النسيج و التركيبة السكانية للاقليم ، و يشملون مجموعات البقارة ببطونهم المختلفة ، الفلاتة ، الجلابة ، و غيرهم) .
    **********
    تحدثنا فى المقالة الاولى عن عداء الكاتب للحركة الشعبية لتحرير السودان و محاولته دق اسفين بين مكونات شعب الاقليم باعتبار ان قطاع كبير منهم من مناصرى الحركة الشعبية لتحرير السودان ، و قد انطلق من منظور اثنى لتصنيف الوافدين باعتبارهم اثنية مختلفة عن النوبة و ان النوبة نفسهم قسمهم الى نوبة جدد و نوبة مستعربة ، واعتمد على التقسيم اللغوى المعروف للنوبة على انها قبائل . و اول ما يلاحظ المرء هو الخلط فى امر المجموعات اللغوية التى تبلغ العشر و اعتبرها قبائل ثم اسس عليها تصنيفه وقام باضافة مجموعة اخرى و سماها مجموعة الدوليب ولا ندرى على ماذا استند ، مما يشى الى عدم امانته فى النقل . فالدواليب جماعة نوبية استعربت حتى فقدت لغتها النوبية ، وبعض الروايات تقول انهم من الكواليب ، لكنهم فى حقيقة الامر قبائل نوبية مستعربة كانت تتحدث بلغتها النوبية الى عهد قريب لكنها فقدت لغتها الاصلية ، و تستقر فى شمال كردفان كقبائل الجبال البحرية (كاجا ، كتول،ابوطبر، ام دراق، العفاريت ...الخ) ، وكل الدلائل تشير انهم اقرب الى مجموعة (الاجانق) اللغوية.
    تناولت مقالات الكاتب الجوانب المختلفة لثقافة قبائل محددة من المجموعة التى سماها (بالنوبة الجدد) و هى مجموعة كواليب – مورو (هكذا تكتب) ، مجموعة تلودى – مساكين ، ومن مجموعة تلشى- كرنقو اختار قبيلة كرنقو ، هؤلاء هم النوبة الجدد الذين صنفهم بانهم سند رئيسى للحركة الشعبية لتحرير السودان وان بقية النوبة يدعمونهم فى الميديا . القبائل التى انتخبها لمقالاته هى قبائل كرنقو، مساكين ، اتورو، هيبان ، مورو ، تيرا ، و عشيرتى "لوتى" و "كدنقى" (الهدرا و ام حيطان) من قبيلة الكواليب . وقد تحدث عن زى هذه القبائل و افتخار النوبوى بجسده العارى ، و نظام النسب و التوريث و الزواج و تعدد الزوجات و نظرة النوبة للمرأة ، و تكلم عن بعض التقاليد و العادات المتبعة و ما سماه قصر الذاكرة الجمعية و الولع بالشعوذة و السحر و غيره .
    الكاتب أقر انه اعتمد على بعض معلومات مقالاته من كتاب "النوبة" للدكتور س. ف.نادل وهى دراسة انثروبولوجية قيمة كان قد اجراها د. نادل بطلب من السير دوقلاس نيوبولد حاكم كردفان سابقا والسكرتير الادارى فيما بعد . بدأ دكتور نادل جمع معلوماته عن النوبة عام 1938 و عند اندلاع الحرب العالمية الثانية انتقل الى الابيض و اتم كتابة البحث بها ، فواضح ان المعلومات التى جمعت ترجع الى ما يقارب القرن من الزمان ، والدراسة مع قيمتها لا تعكس الحقائق الاجتماعية و الثقافية فى مجتمع جبال النوبة الان لسبب بديهى هى ان المسائل المرتبطة بهوية و ثقافة مجتمع ما تتبدل من وقت لاخر فهى مسألة ديناميكية و تتغير على الدوام ولا تثبت مطلقا .
    اغلب الظن ان كاتب المقالات بريمة البقارى لم يجر بحثا ميدانيا لكى يصل لمعلومات حديثة لكى يستند اليها ، وواضح ان بعضها محض اختلاق من الكاتب (مقالته عن لوتى ،كدنقى). وبينما نجد ان الكاتب يورد من التقاليد و الممارسات والتى يستهزئ بها - قياسا بثقافته و نظامه الرمزى- الا انه لم يتكرم بايراد النتائج القيمة لبحث الدكتور نادل الخاصة بمفهوم التكافل الاجتماعى فى مجتمع النوبة او الفيدرالية القبلية و غيرها من المكارم و الخصال التى تميز مجتمع جبال النوبة .
    يدعى الكاتب انه يؤمن بالتعدد الثقافى وتنميته للاستفادة منه فى خلق عقد اجتماعى و ان مقالاته محاولة للتلاقح الثقافى ، ولأنه يبطن غير ما يقول و هو فى الحقيقة ينكر ويرفض الاخر ، فيأبى عقله الباطن الا يقذف بما يحاول اخفائه الى الخارج . فانظر اليه عندما ينادى بالتلاقح الثقافى ثم يأتى ليستنفر (القبائل العربية فى جنوب كردفان و الشعب السودانى عامة) للمسافة الثقافية التى تفصل بينهم بما يعتبره (اعتداءا) سافرا على ثقافاتهم ومورثاتهم العربية من قبل النوبة ، ويقول (نرنو الى ان نعرف الاخر و نحترم بعضنا رغم اختلافاتنا الثقافية) ، ويأتى فى الفقرة التى تليها ليقول (ان هذه هى بمثابة فتح بصيرة لابناء النوبة (طبعا يقصد النوبة الجلابة حسب تقسيماته) ليعرفوا ان ما (يحاك) ضدهم بواسطة النوبة الجدد ، وهو (انقلاب حقيقى يحمل سمات ثقافية و دوافع مختلفة) !! هى اذن دق لطبول حرب ثقافية فى الاقليم وانكار للاخر المختلف عنه ، واحتيال منه لتبعيض النوبة ، بعضهم جدد ذوى شر يتربص بالبعض الاخر المستعرب و الخيِّر تبعا لاعتقاده. مقالات الكاتب تفضح ما يجول بخاطره ، فقد وضع ابتداءا حدا فاصلا بين النوبة و اهله البقارة لذلك يبدو مذعورا و مضطربا غاية الاضطراب نتيجة لاوهام يتخيلها ، و ينادى على شيعته ان يتدبروا امرهم للتأقلم مع هذه (الجرعة الثقافية المغايرة ) ، لكنه سرعان ما عاد الى كوابيسه فى ان النوبة الجدد سوف (يكونون حكاما و سوف "يفرضون" نهجهم الثقافى و الاجتماعى) .
    فيما يتعلق بمسائل الزى ، الزواج و نظام النسب و التوريث و غيرها فانها سمات تبين مدى تنوع و تميز الثقافات بين مجتمعات مختلفة و غير متجانسة كحال مجتمعات جبال النوبة ، ولا يمكن محاكمتها بنظام استعدادات و تصورات ذهنية مختلفة عنها. لكن دعنا هنا نتحدث عن ثلاث امور تكلم عنها الكاتب و هى ما يسميه "بالنجاسة العمرية"، الزنا و الشعوذة و السحر والتى تدلل على التهافت و درجة التحامل فى التناول .
    فقد تحدث عن مسألة الحيض عند المرأة و نظرة النوبة التى تغاير ما عند قبائل السودان الاخرى وسماها النجاسة العمرية و مرة اخرى ينعتها ب"كرنتينة المرأة الحائض" وان الرجال فى جبال النوبة يعزلون المرأة الحائض و لا تكلف باعداد الطعام و غيرها من مسئوليات المرأة فى المنزل ، و تسائل باستغراب ما هى مشكلة النوبة الجدد مع المرأة ؟ افتراضى هو ان الكاتب ان لم يكن مسلما فتعاليم الاسلام بالتأكيد هى جزء من ثقافته كسودانى كما هو شأن كثير من مسيحيى الديانة و كريم المعتقدات فى السودان ، و بدورنا نسأل الكاتب لماذا يقول القرأن الكريم باعتزال النساء فى المحيض ؟ أليس ذلك لأن الحيض "أذى" ؟ و من كل الاسباب التى يمكن ايرادها الا يمكن ان يرى البقارى تعامل النوبوى بشأن حيض المرأة من قبيل النظافة الشخصية و نظافة البيئة المحيطة به اذا اخذنا فى الاعتبار عدم توفر سبل ووسائل ال hygiene فى ذلك الزمان؟ ان كان هنالك ثمة مشكلة فهى فى ذهن الكاتب وحده ، فلا مشكلة البتة للنوبة مع المرأة و لا مشكلة للمرأة عند النوبة ، فمجتمع النوبة مجتمع ديمقراطى و المرأة فيه محل احترام و تقدير ولها مكانة عظيمة فى النسق الاجتماعى وتشارك الرجل فى كل الشئؤن .
    و كذلك ألقى الكاتب فى مسألة الزنا بقول ثقيل ، اذ أفتى بانها امر مشروع اجتماعيا فى مجتمع النوبة . و كعادته فى عدم تماسك رواياته قرر ان النوبة يحاربون الزنا "بلعنة الجذام" ، هو هنا يقر بأن النوبة يحاربون الزنا ، فلو كان مشروعا فلماذا يحاربونه اذن ؟ والجذام مرض منفر، وعندما تفشى فى جبال النوبة و كان غير معروف قبل ذلك وكان الناس يفرون من المريض دليل انه مرض خطير ، فالتخويف به كوسيلة للحض على عدم مقاربة الزنا يوضح الى اى مدى كان الزنا محظورا فى المجتمع.
    والزنا مرض اجتماعى خطيرلم ينج منه اى مجتمع ، وتبتدع المجتمعات طرق مختلفة فى محاربته و الحد من ظاهرته وآثاره و انجع وسيلة للمحاربة هو ما تعلق بالمعتقد و بالمقدس مثل "اللعنة" فى جبال النوبة . الزنا ليس مشروعا فى اى من مجتمعات جبال النوبة لكن الكاتب يثير هذه المسألة فى مواجهة "الاخر" المختلف عنه ثقافيا و اجتماعيا ليدلل على تخلفه و همجيته ، لكن دعنا نأتى بنماذج من ظاهرة الزنا فى المجتمع العربى فى الماضى و الحاضر ليعرف الكاتب ان الظاهرة شائعة فى كل المجتمعات. ونورد هنا المجتمع العربى بالتحديد لانه مركز هوية الكاتب الذى يقيس عليه الاخرين ، ولا يفهمن احد بالطبع ان الزنا مشروع فى المجتمع العربى :
    • الاستبضاع : هو ان يدفع الرجل بزوجته الى رجل اخر من علية القوم او ذوى الصقات الحميدة ، فيناكح الرجل الغريب المرأة و حين يقع حملها تعود الى زوجها وله المولود مظنة ان يصير مثل والده البيولوجى.
    • المخادنة: هى المصاحبة ،اذ ان بعض النساء تصادق عشيقا غير زوجها و قيل ان المخادنة لا تصل الى النكاح (المعاشرة)، و يكتفى العشيق من المرأة بالقبلة و الضمة و قيل انه النكاح (المعاشرة) .
    • البدل: هو ان يبدل الرجلان زوجتيهما لفترة مؤقتة بغية التمتع والتغيير دون اعلان طلاق او تبديل عقد زواج ، و يروى ان الرجل يقول للرجل " انزل لى عن امرأتك و انزل لك عن امرأتى ، و ازيدك".
    • المضامدة: و هو ان تتخذ المرأة زوجا اضافيا او اكثر غير زوجها ، و الضماد هو ان تصاحب المرأة اثنين او اكثر لتأكل عند هذا و ذاك فى اوقات القحط .
    • الرهط : هو ان يجتمع عشرة من الرجال و ينكحون امراة واحدة ، واذا حملت ارسلت اليهم جميعا ثم تختار من بينهم من يكون والد الجنين الذى فى بطنها ، ولا يستطيع احد الامتناع عن الاعتراف به .
    هذا هو انواع الزنا عند العرب قديما ، اما حديثا نذكر منه انواعا وهى شائعة حاليا عند عرب الجزيرة العربية والخليج :
    • زواج المسفار: هو محدد بمدة السفر فقط حيث يتمتع به الرجل والمرأة وعند انتهاء السفر تنقطع العلاقة .
    • زواج المصياف : حيث يتزوج بعض رجال و سيدات الاعمال فى الخليج خاصة اثناء عطلات او مهمات العمل فى الخارج .
    • المصاحبة البريئة و غير البريئة و هى شائعة جدا
    • وغيره من انواع الزنا كالزواج العرفى و جهاد النكاح ..الخ
    عن الزنا عند عرب البقارة ارجو من الكاتب الاطلاع على كتاب "الحوازمة" لمؤلفه على حموده كحيل .
    كذلك تكلم الكاتب عن ما سماه الشعوذه و السحر فى مجتمع النوبة بلا معرفة منه بالسياق الثقافى والاجتماعى لمعتقدات هذه المجتمعات . الشعوذة والسحر مرتبطان عادة بالشر و الحاق الاذى بشخص ما او تحقيق مكاسب معينة ، و هى معتقدات قديمة تحدث عنها التاريخ كما جاء ذكرها فى الكتاب المقدس . ما يحدث فى مجتمع جبال النوبة فأمر مختلف كل الاختلاف عن السحر و الشعوذة و عن كل ما هو شر، بل هى معتقدات دينية بالمفهوم العام لكلمة "دين" بما هو مرتبط بما فوق الطبيعة و بما يفسر علاقة الانسان بالكون . المعتقدات القديمة و الخرافات موجودة فى كل مجتمع ، فنرى دوما فى مجتمع الكاتب نفسه اشخاصا يضعون تمائم و "حجبات" فى اذرعهم لكف الشر عنهم او جلب منافع و غيره كثيرالذى لا نجد غرابة فيه فى زمانه ، فلا ينبغى ان نقيس الناس بمقياس غير الذى فى زمانهم . وما رأى الكاتب فيما نقرأ فى كتاب "طبقات و دضيف الله" من كرامات الاولياء و الصالحين و التى تختلط بالخرافة فى اغلب الاحيان . والاشخاص الذين يقومون بهذه الطقوس فى مجتمعات جبال النوبة والتى يراها الكاتب غريبة هم "رجال دين" فى هذه المجتمعات ، واولياء صالحون ويتصفون بكل مكارم الاخلاق ، فلن تجد "كجورا" يسرق او يقتل او يخون العهد ، وليس غريبا ان تجد "كجورا" يصلى و يصوم و يحج البيت ، اذن لا علاقة لذلك بالدجل و الشعوذة الذى يعنيه الكاتب .
    هوية السودان منذ ما قبل الاستقلال كانت مدار جدال ونقاش حول ما هى هويتنا؟ ، و قد برزت مدرستان فكريتان حاولت احداهما التدليل ان السودان دولة عربية بينما حاججت المدرسة الاخرى ان السودان دولة افريقية ، ثم ظهرت مدرسة "الغابة و الصحراء" و التى حاولت التوفيق بين مدرستى العروبة و الافريقانية فدعت الى "الافروعربية" ، فى نهاية المطاف انتصر مدرسة ان السودان دولة عربية بدفع من اكبر مناصرى العروبة و هما محمداحمد المحجوب و اسماعيل الازهرى ، فتأسس بذلك دولة اقصائية مشوهة منذ ذلك الحين والى الان .
    ولأن الهوية الاسلاموعربية التى تبناها المستعربون فى السودان لم تأت نتاج للتاريخ و تطوره الطبيعى وانما كانت نتاج للسياسة فان دولتهم الاقصائية عملت على التعريب و الاسلمة و صممت مناهج التعليم بهدف ترسيخ الهوية العربية و الاسلامية ، وهى الهوية التى تتربع على القمة الهرمية العرقية و ترتب بقية الهويات اسفلها على اساس قربها او بعدها من الهوية "الرسمية". تم كل ذلك بغرض المحافظة على الامتيازات و الثروات التى تراكمت نتيجة تحالف تحالفهم مع الغزاة ، الاتراك و من بعده الانجليز والمصريين ، هكذا كانت الهوية الثقافية شرارة الحرب ووقودها الى هذا اليوم . لذلك فان الصراع قد استمر فى السودان الى ان بزغت رؤية السودان الجديد و التى انبنت فكرتها الاساسية على التنوع التاريخى و التنوع المعاصر والتى تؤكد ان السودان ظل على مر التاريخ متنوعا دينيا و عرقيا و ثقافيا .عمل المستعربون على التزوير ومحاولة استبعاد تنوع السودان التاريخى اذ قاموا ببتر آلاف السنوات من حضارات السودان المتعاقبة و قالوا ببداية تاريخ السودان بدخول العرب الى السودان ، ثم حاولوا و ما زالت محاولاتهم جارية لانكار و محو التنوع المعاصر.
    السودان يتميز بشتى انواع الهويات كالهوية الثقافية والعرقية والدينية و ليس هناك هوية وطنية تجمع كل اقوام و ثقافات السودان ، و لا يوجد نظام واحد للاخلاق و الاعتقاد يمكن ان يحكم السودان كله . و نسوق المثل بشخصية يعتبرها المستعربون ونخب الجلابة ووكلائهم المحليين رأس مالهم الرمزي وبطلا قوميا وهو الزبير رحمه منصور، بينما هو فى حقيقة امره اكبر النخاسين و رمز للشر تسبب فى مآسى انسانية عصية على الوصف .
    التنوع حقيقة لا يمكن انكارها فى السودان ، فدعنا نعترف بالتمايز الثقافى و الدينى و الاثنى و حق الاخرين فى ممارسة اختلافهم ، و ندعو المستعربين الجدد الذين هاجروا ووفدوا الينا حديثا الى الاحتفاء بهذا التنوع وان يدركوا ما فيه من ثراء و بهاء .
    و نواصل ........
    كموكى شالوكا (ادريس النور شالو)
















    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 17 اغسطس 2017

    اخبار و بيانات

  • البدوي : الحكومة باعت كل الذرة في السودان لثلاثة أشخاص فقط
  • المراجع: ارتفاع نسبة جرائم المال العام بالخرطوم
  • الأمم المتحدة تطالب اللاجئين الجنوبيين باحترام القوانين السودانية
  • دقيقة حداد في برلمان جنوب السودان على وفاة فاطمة أحمد إبراهيم
  • الخرطوم تستورد خضار و فاكهة بـ(146)مليون دولار
  • محمد حمدان دقلو حميدتي: ترتيبات لجمع سلاح قوات الدعم السريع
  • الخرطوم تنزع أراضي استثمارية لم تستغل
  • الإمدادات الطبية تشكك في استيلاء البنوك على أموال الدواء
  • ابراهيم السنوسى يوجه وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بالحرص علي تعزيز الاستخدامات الايجابية لل
  • وفد برلماني يصل الكويت لأول مرة القطاع الخاص الكويتي يرغب في شراكات مع نظيره السوداني
  • سودانير: اكتمال صيانة آيرباص 320
  • الخطوط الجوية السودانية تخصص (3) رحلات يومية لنقل الحجاج للأراضي المقدسة
  • معارك عنيفة بين أنصار عقار والحلو في النيل الأزرق
  • توقف 35% من مصانع الخرطوم لنقص الكهرباء وضعف التمويل
  • وقفة حداد لروح الفقيدة (فاطمة) في محكمة طالب جامعة الخرطوم,,المتهم بقتل شرطي أمام المحكمة :( التغيي
  • توجيه تهمة إشانة السمعة لاستشاري انتقد سياسات مامون حميدة
  • كلمة إتحاد دارفور بالمملكة المتحدة في ذكرى إحياء عيد الشهداء والذكرى رقم ١٦ لتأسيس حركة جيش تحرير ا


اراء و مقالات

  • متى كان الإسلاميون يراعون للموت حُرمة؟؟!! بقلم عبدالله عثمان
  • متى تصحو المملكة العربية السعودية من غفوتها بقلم مجوك شاهين
  • لينين وفاطمة احمد إبراهيم (يستنكرون) ما فعله الشيوعيون مع بكري حسن صالح !!!/// بقلم جمال السراج
  • بعض الحصاد ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • شرعيات الرئيس المتآكلة والمنتهية بقلم سميح خلف
  • توضيح للعلامة الكبير غيث التميمي بقلم الشيخ عبد الحافظ البغدادي
  • تراث الاسترقاق..والانقطاع أثناء الإسهام الإبداعي بقلم صلاح شعيب
  • عفوا لقد حاولوا تقبيح سماحتك بقلم سعيد عبدالله سعيد شاهين
  • أين كبار الحزب الشيوعي؟..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • وأنا بخير !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • المشردون يا والي الخرطوم بقلم الطيب مصطفى
  • العلمانية يتبنى الزواج المدني وليس الزواج الديني بقلم فيصل محمد صالح
  • ® بَيْنَ رُهْبِانِيٍّ.. و إِرْهَابِيٍّπ√ بقلم / دفع الله ودَّ الأصيل
  • لست بساخر من حضارتنا التأريخية ولكن السودان ليس بلد سياحي ..!!؟؟ بقلم د. عثمان الوجيه
  • مُعدَّل نمو المفسدة المُستدامة .. !! - بقلم هيثم الفضل
  • فاطمة أحمد إبراهيم: أي صوت زار بالأمس خيالي (1-2)؟ بقلم عبد الله علي إبراهيم
  • تطور استراتيجية تغييرالنظام الإيراني زيارة في آلبانيا بقلم عبدالرحمن مهابادي: كاتب ومحلل سياسي
  • مدينة الخيام وغيرها .. تحديات تهدد السلام المجتمعي بقلم نورالدين مدني

    المنبر العام

  • كمال عمر: رئيس البرلمان غير مؤهل علميا للمنصب.. ويعشق الأنظمة الدكتاتورية
  • فيديو ... ردى البسيط لمزمل فقيري وشيوخ التكفير
  • الفاتح عز الدين: سوف نسن قانون يحرم المعارضين من دفنهم داخل البلاد، لأن السودان ليس حجراً تتبوّل عل
  • ريك مشار يعين ممثل لدى الإتحاد الأفريقي
  • متى ؟؟؟ متى ؟؟؟ متى ؟؟؟!
  • في المقاطعة الاجتماعية وتعازي بكري !
  • أكبر مشروع للطاقة الشمسية بمصر ... قرى ( الجعافرة ) تنتعش
  • شاعر ود مدني الجميلة حمزه بدوي ينعي الفقيدة فاطمه احمد إبراهيم
  • من بِمقدُورِهِ أن يسمعَكَ؟
  • عندما ينادي ويطالب عضو بطرد عضو آخر يؤكد وهمة ما يسمى بالديمقراطية وأن......
  • ظننت ان الشيوعي يختلف
  • فلنحذر مبادرة ( مصر والسودان يد واحدة ) ونحذر المدعوة شادية الحصري
  • هااااااااام توضيح من اسرة الراحلة فاطنة احمد ابرهيم
  • لماذا يسعون للفصل الوهمي بين هؤلاء وحزبهم الشيوعي ؟
  • قادة اركان الجيش الأمريكى يتحركون ضد توجهات ترمب
  • معذورين الذين إستهجنوا طردة بكرى وعبد الرحيم!

    Latest News

  • Sudanese tribesmen shun ruling party for non-implementation of agreements
  • Al-Basher and Desalgen Witness Graduation Ceremony in War College
  • Date set for Sudanese student’s murder verdict
  • Khartoum to Host Conference of African Heart Association in 7-11 October
  • Citizenship for children of Sudanese and South Sudanese parents
  • Amir of Kuwait Affirms Support to Sudan
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de