الخدمة المدنية لا يصلح العطار ما أفسده دهر الانقاذ بقلم عصام جزولي

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
إلى ذاكرة خريجي الهند ..مع التحية ًِ
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 24-10-2018, 05:00 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
12-10-2015, 03:40 PM

عصام جزولي
<aعصام جزولي
تاريخ التسجيل: 11-03-2015
مجموع المشاركات: 55

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الخدمة المدنية لا يصلح العطار ما أفسده دهر الانقاذ بقلم عصام جزولي

    02:40 PM Oct, 12 2015
    سودانيز اون لاين
    عصام جزولي-
    مكتبتى فى سودانيزاونلاين



    جاء فى البيان الاول للعميد عمر حسن البشير فى 30 يونيو 89 (أن حكومة الاحزاب شردت الكفاءات من الخدمة المدنية بأسم ( الصالح العام ) مما أدى الى تدهورها فى نظره وكان يقصد فصل عدد محدود من أساتذة جامعة الخرطوم ينتمون لتيار الاسلام السياسى وبعد عام واحد فقط (1990) قام هو بفصل مئات الالاف من الموظفين من الدرجة الاولى وحتى الدرجة الرابعة عشر (مدخل الخدمة ) فى أكبر مجزرة لتشريد الكفاءات فى تاريخ السودان وبأسم (الصالح العام ) نفسه وأضاف اليهم ضحايا جدد بسبب الخصخصة وفائض العمالة بعد أن لم يكفى الصالح العام فى التخلص من غير الموالين ثم وجه بأحلال الموالين مكانهم الذين وصفهم ( بالامناء الاقوياء ) الذين عاثوا فى الخدمة المدنية فسادا ونهبوا المال العام ورفض بعض مدراء الوحدات منهم مراجعة حساباتهم من قبل المراجع العام الذى يقدم سنويا فى تقريره حجم الاعتداء على المال العام فى الوحدات التى قبلت المراجعة وأخيرا لجأت الحكومة لحماية المفسدين عبر فتاوى دينية مضروبة من أمثال فقه السترة والتحلل فأصبح حاميها من الاقوياء الامناء هو حراميها هذا كله كوم والفساد الادارى كوم أخرو لان هولاء اللصوص تنقصهم الكفاءة الادارية فشلوا بدرجة امتياز فى اصلاح الخدمة المدنية بل استغلوا نفوذهم لنهب المال العام ومسابقة الزمن للثراء السريع قبل أن يتم الاعفاء من الوظيفة وتعيين المحاسيب وذوى القربى دون مؤهلات أو بمؤهلات بعيدة عن طبيعة الوظيفة ( تم تعيين خريج علم اجتماع مدير مالى لاحدى أكبر المؤسسات الاقتصادية فى البلاد كما تم تعيين خريج لغة عربية نائب مدير عام للشئون المالية والادارية هذا على سبيل المثال لا الحصر ) وكانت النتيجة انهيار مشروع الجزيرة والسكة الحديد والخطوط البحرية والنقل النهرى والخطوط الجوية والصمغ العربى وتوقفت 70% من المصانع بالبلاد وأكتمل تسييس الخدمة المدنية بسيطرة النقابيين الموالين للحكومة على جميع النقابات العمالية بوضع اليد فى البداية وبتزوير الانتخابات فيما بعد وأستمر احتكارهم لها لاكثر من ربع قرن وقاموا بألغاء تقسيمات العمل النقابى ( مهندسين- موظفين – عمال – أطباء- اقتصاديين واداريين ) ووحدوا العاملين جميعهم فى نقابة واحدة أسموها نقابة (المنشأة ) يتساوى فى عضويتها المحاضر مع الخفيرفى الجامعة لتكون شريكا للحكومة فى ادارة دولاب العمل فى الدولة حتى لا تلعب تلك النقابات المتعددة أى دور سياسى مناهض للدولة كما كان يحدث فى الانظمة المدنية وعندما اقتربوا من التقاعد بالمعاش سعوا الى البقاء خمسة سنوات أخرى بأقناع الحكومة بأن مستوى الغذاء والصحة والتعليم قد تحسن ( يبدو أنهم يقصدون أنفسهم ) وقد صرح السيد رئيس اتحاد العمال بأن هنالك ثلاثة أسباب لرفع سن التقاعد الى 65 عام من بينها جودة الغذاء والدواء والصحة والتعليم التى أدت الى أن يتمتع الانسان السودانى كما عامة البشر بعد سن الستين بطاقة جسمانية وذهنية عالية جدا يبدو أنهم سمعوا هذا الكلام من أجهزة الاعلام العالمية التى تتحدث عن الدول الغنية التى يبلغ متوسط دخل الفرد فيها الاف الدولارات وارتفع فيها متوسط عمر الانسان ولا يشمل ذلك بالطبع الدول الفقيرة والمتخلفة والتى يعيش غالبية سكانها تحت خط الفقر ويعانون من أمراض سوء التغذية وهكذا أصبحت النقابات تزين للحكومة سوء عملها فتراه حسنا وتشركها ادارة المؤسسات فى كل أعمالها وأصبح المدير الذى تسانده النقابة أطول عمرا فى منصبه من المدير الذى لا يتعاون معها والتعاون أحيانا يكون على حساب العمل واليوم تتحدث الحكومة عن برنامج اصلاح الخدمة المدنية برعاية السيد النائب الاول الذى كلف وزارة العمل بتدريب فرق عمل من جميع المصالح الحكومية على مستوى السودان تحت مسمى (تخطيط المسارات الوظيفية وربطه بنظم الموارد البشرية ) ومن المفارقات أن نفس العمل تم قبل أكثر من 25 عام أى فى عام 1990 تحت مسمى (تثوير الخدمة ) برعاية الدكتور الطيب سيخه رئيس المجلس الاعلى للاصلاح الادارى حيث تم اختيار مئات الموظفين من جميع أنحاء السودان وتوزيعهم على المصالح الحكومية فى العاصمة والولايات لاصلاح الخدمة و لمراجعة القوى العاملة وحصر الوحدات التى بها فائض عمالة لاعادة تدريبها وتوزيعها على الوحدات التى بها نقص وحتى الان لم تكشف الدولة تكلفة هذا المشروع وما هى النتائج التى حققها قبل أن تعيده مرة أخرى بتغير الراعى من الطيب سيخة الى بكرى حسن صالح اذ يقول سلفنا الصوفية كل تجربة لا تورث حكمة تكرر نفسها كان على السيد الفريق أول بكرى حسن صالح أن يطلب دراسة لمشروع تثوير الخدمة المدنية الذى نفذه اللواء الطيب سيخة فى عام 1990 للوقوف على سلبياته وأيجابياته ومدى نجاحه فى تحقيق أهدافه قبل الدخول فى نفس البرنامج (اصلاح الخدمة المدنية ) وعلى كل الانظمة الشمولية العسكرية أن تعلم أن ما يدمر الخدمة المدنية هو (التسيس) وتقديم الولاء على الكفاءة


    أحدث المقالات
  • يا جراكس الحوار الوطني المطلوب حلّ جذري لا عملية تجميلية بقلم الفاضل سعيد سنهوري 10-12-15, 02:38 PM, الفاضل سعيد سنهوري
  • المؤتمر الشعبي: يهدد ويتوعد المعارضة!! بقلم نور الدين محمد عثمان نور الدين 10-12-15, 02:36 PM, نور الدين محمد عثمان نور الدين
  • فشل حل الدولتين والى الدولة الواحدة"" رؤية تحليلية"" بقلم سميح خلف 10-12-15, 02:35 PM, سميح خلف
  • الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (3) شبابٌ يافعٌ ونساءٌ ثائرات بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي 10-12-15, 02:34 PM, مصطفى يوسف اللداوي
  • لحظة خارج زمن بقلم مأمون أحمد مصطفى 10-12-15, 02:32 PM, مأمون أحمد مصطفى
  • يوم المحامي تأكيد للانتقال من الاعتبار الشخصي الى القومي والانساني بقلم المحامي عمر زين 10-12-15, 02:31 PM, مقالات سودانيزاونلاين
  • توقعات ( متفائلة) بنتائج الحوار الوطني ....!!!؟؟؟ بقلم محمد فضل-جدة 10-12-15, 01:22 PM, محمد فضل-جدة
  • (دع القيادة لنا.. واستمتع بالرحلة)! بقلم عثمان ميرغني 10-12-15, 01:18 PM, عثمان ميرغني
  • خبر الشؤم!! بقلم صلاح الدين عووضة 10-12-15, 01:16 PM, صلاح الدين عووضة
  • مرحباً بـ «البدون»..!! بقلم عبد الباقى الظافر 10-12-15, 01:15 PM, عبدالباقي الظافر
  • الوالي والاستقالة المستحيلة بقلم الطيب مصطفى 10-12-15, 01:12 PM, الطيب مصطفى
  • ما أشبه الليله بالبارحه ... ( 1 ) بقلم ياسر قطيه 10-12-15, 06:08 AM, ياسر قطيه
  • وبعدين يا كوكي!! بقلم كمال الهِدي 10-12-15, 05:37 AM, كمال الهدي
  • د. الترابي : درجة درجةوالف أف!! بقلم حيدر احمد خيرالله 10-12-15, 05:32 AM, حيدر احمد خيرالله
  • زيارة الجنرال(خليفة حفتر)الى تشاد، وقصة سياسية قصيرة بين تشاد وليبيا 10-12-15, 00:29 AM, محمد علي كلياني
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-10-2015, 07:05 PM

صالح متولي


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الخدمة المدنية لا يصلح العطار ما أفسده ده� (Re: عصام جزولي)

    وما خفي من الأسـرار أكبـر وأكبـر !!!

    • الحقائق التي أوردتها عن الخدمة المدنية في السودان في أيام ( الإنقاذ ) كلها شبه مؤكدة ودامغة .
    • ولكن قبل ذلك نؤكد حقيقة قاتلة وهي أن الخدمة المدنية في السودان لم تكن في يوم من الأيام بذلك الكمال والتمام ،، بل ذلك الجهاز الفاسد المفسد بمعنى الكلمة .
    • وهنا فات عليك بعض الأسرار عن أفراد ( الإنقاذ ) في ساحات الخدمة المدنية .
    * فإن نظام ( الإنقاذ ) تعود أن يغطي على المفسدين والمختلسين لأموال الدولة من هؤلاء الذين ينتسبون لخنادق ( الإنقاذ ) .

    • ففي حالة القبض عليهم متلبسين بجريمة الاختلاس من خزينة الدولة العامة كانوا يجدون الحماية المبطنة .. حيث تلك الحماية التي تمنع محاكمتهم واسترداد الحقوق العامة .
    • ونعرف الكثير والكثير من هؤلاء الأفراد الذين اختلسوا المليارات من أموال الشعب السوداني ولم يقدموا للمحاكم بل أكثر من ذلك فإن ( الإنقاذ ) بطريقة ما كان يغطى على معاناتهم الخاصة في حالة إبعادهم عن الوظيفة بعد كشف التلاعب .

    • فالمنتسب ( الإنقاذي ) المفصول من الخدمة بسبب الاختلاس أو بأي سبب آخر لا يهمل إطلاقاَ في حياته وأسرته .. بل يتلقى الدعم المادي من خزينة الدولة . وكذلك الدعم المعنوي بكل أشكال الدعم . وفقط يكفي ذلك الولاء لمواقف ( الإنقاذ ) حتى النخاع .

    • وتلك ميزة أرادها الكثيرون من المتسلقين المنتفعين للحاق بركب الإنقاذ .. إلا أن ناس ( الإنقاذ ) بذلك القدر من الذكاء حيث لا يتعاملون إلا مع هؤلاء الذين في معية ( الإخوان ) منذ أيام الروضة والابتدائي والثانوي والجامعة ،، أما خلاف ذلك فقد يستغلونه ثم يرمونه في الشوارع عظمة ناشفة .. وتلك حقيقة أصبحت معلومة لكل أفراد الشعب السوداني .

    • ولسان حال الجميع يقول يا ليتنا كنا في خنادق ( الإنقاذ ) لعشنا تلك الحياة الهنيئة الرغدة .. ويا ليتنا لم نقف سالبين عن الأفكار السياسية .. أو يا ليتنا لم نكن في خنادق
    المعارضة .. تلك الخنادق المنحوسة الموبوءة بالعيشة النكدة القاتلة المملة الممجوجة .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de