الحسن بين الإرهاب والفساد! بقلم الطيب مصطفى

عزاء واجِب ، وتعريف .. بقلم عادل الحكيم
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 18-11-2018, 02:36 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
22-08-2015, 03:39 PM

الطيب مصطفى
<aالطيب مصطفى
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 950

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الحسن بين الإرهاب والفساد! بقلم الطيب مصطفى

    04:39 PM Aug, 22 2015
    سودانيز اون لاين
    الطيب مصطفى -الخرطوم-السودان
    مكتبتى فى سودانيزاونلاين



    وفي آخر (تقليعات) الاتحادي الأصل وزعيمه الصغير الحسن أن الأخير كشف عن اتجاهه للدفع بمقترح لرئاسة الجمهورية (لعقد جلسات تفاكرية مع الخبراء التربويين لبحث تغيير المناهج من أجل محاربة التطرف بكافة أشكاله)!
    وهكذا تمخَّض جبل الإصلاح بل النهضة التي بشّرَنا بها ابن الأكرمين و(ولي الله الصالح)! الحسن حين صرح بأن الشعب السوداني والسودان موعود بحلحلة كل مشكلاته السياسية والاقتصادية والأمنية في 181 يوماً.. أقول تمخض جبل الحسن فولد فأراً مريضاً.. فقد تقلص حلم إنقاذ السودان والصعود به إلى مراقي التقدم والنهضة خلال ستة أشهر زائد يوم واحد لا تزيد ولا تنقص.. تقلص إلى أن يقود مبادرة لتغيير المناهج الدراسية حتى يحارب التطرف والإرهاب!
    الميرغني الصغير بدلاً من أن يجلس مع وزراء التربية والتعليم أو إدارة المناهج في الوزارة أو يعرض الفكرة أولاً على رئاسة الجمهورية التي هو جزء منها ليرى ما إذا كان هذا الأمر سيحظى بموافقة من سبقوه في إدارة الدولة، دفع بهذا الكلام (طوالي) إلى الإعلام متجاهلاً الأولويات الوطنية الكبرى التي تشغل الوطن والمواطن أو التي وعد بأن يتصدى لها حتى يضع الوطن في المسار الديمقراطي الصحيح !
    أقول للحسن (بالله مالك ومال المناهج)، وهل هذه أولوية أم إن الأولى أن ينشغل بإصلاح حزبه الذي يعاني من سكرات الموت؟
    ثم قال لا فض فوه إن الغرض من مشاركة حزبه في الحكومة (الإصلاح ومحاربة الفساد)!
    قال الفساد قال! بالله عليكم قرائي انظروا إلى صورة هذا الطفل الذي يقبِّل يد الميرغني وانظروا إلى صورة الطفل الإنجليزي الذي دفعت عبقريته المبكرة رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون إلى أن يجلس بجانبه تشجيعاً وحثاً له على مواصلة مسيرة التفوق .
    حزب يحمل اسمه كلمة (الديمقراطية) رغم أنه لم ينعقد له مؤتمر منذ نصف قرن ليتداول ديمقراطياً حول المرجعيات والمؤسسات التي تحكمه بما في ذلك الدستور أو النظام الأساسي.. حزب يُدار ويُقاد بالإشارة من لندن أو من الخرطوم انصياعاً لمقولة (إن المريد لشيخه كالميت بين يدي الغاسل).. حزب يكرّس للدجل الشعوذة والخرافة والجهل والعقائد الفاسدة ويعلم الأطفال عليها لا على التقنيات المتقدمة لارتياد الفضاء.
    أقول في الختام.. لك الله يا وطني، فهل نلوم أحزاب الماضي أم نلوم من يحييها ويدعمها ويقويها بدلاً من أن يتركها تغادر إلى مكانها الطبيعي في إحدى مزابل التاريخ؟!
    العرب والتحالف الفارسي الأمريكي
    د. وضاح خنفر مدير شبكة وقناة الجزيرة الفضائية سابقاً.. تلقَّى تعليمه الجامعي في السودان.. (جامعة إفريقيا العالمية) محلل استراتيجي على درجة عالية من الاطلاع، وأرجو أن تشاركوني في قراءة هذه التغريدات التي كتبها عبر موقعه الإلكتروني حول الاتفاق النووي بين إيران والغرب وتأثيره على العرب:
    ‏الاتفاق ــ النووي ــ الإيراني يحدث خللاً جوهرياً في موازين القوى الإقليمية لصالح إيران، يحتاج العرب تحركاً استثنائياً عاجلاً لتدارك الخلل.
    ‏الخطر الأكبر على المنطقة يكمن في شراكة إيرانية غربية لإعادة تصميم الإقليم، البداية في شراكة من أجل محاربة الإرهاب (السني).
    ‏بعد الاتفاق ــ النووي ندخل مرحلة جديدة ستُحسم فيها ملفات المنطقة، الهجوم اليوم أقل كلفة من الدفاع، لا بد من انتصار عاجل في سوريا واليمن.
    ‏مصر منهكة، غيابها الإستراتيجي يزيد إيران قوة، لا بد من ردم الثقب الأسود الذي مزّق المنطقة وأدخلها غياهب الضياع.
    ‏العرب اليوم في ضياع إستراتيجي خطير: جسد منهك، وعقل محبط، والأخطر أن معاركنا هي ضد أنفسنا، هذه لحظة خطيرة قد تدمِّر مستقبلنا لعقود.
    ‏بعد الاتفاق النووي من المفترض أن تدخل العلاقات العربية مع تركيا مرحلة التحالف الاستراتيجي التام بدلاً من الوقوف في الميدان وحدنا.
    ‏التوازن مع إيران ليس في طائراتنا وصواريخنا المتقدمة، الصراع سيستمر صراع ميليشيات، وعلى العرب أن يصطفوا خلف المقاومة الشعبية في اليمن وسوريا.
    ‏العراق درع جزيرة العرب، وهي الميدان الذي سيشكل مستقبل موازين القوة مع إيران، يحتاج العرب إستراتيجية موحدة لإنقاذ العراق.
    ‏اغتيال حلم الشباب العربي في مستقبل حر كريم أوقعنا في دوامة عجز عبثي مزلزل، القوة الإستراتيجية لا يصنعها جسد عليل.
    ‏دعونا نتصالح مع أنفسنا قبل أن نشكو تخلِّي الغرب عنا، لا كرامة لمن يدمِّر ذاته.

    http://www.assayha.net/play.php?catsmktba=6559http://www.assayha.net/play.php?catsmktba=6559
    أحدث المقالات

  • رحم الله اللواء خالد حسن عباس .. بقلم حيدر احمد خيرالله 08-22-15, 07:23 AM, حيدر احمد خيرالله
  • الراحل يوسف أحمد المصطفى: من العجيمية إلى اليسار بقلم حسن وراق 08-22-15, 07:19 AM, حسن وراق
  • العراق.. صحوة الشيعة العرب بقلم نديم قطيش 08-22-15, 07:14 AM, مقالات سودانيزاونلاين
  • أكذوبة الحوار الوطني!! بقلم د. عمر القراي - كندا 08-22-15, 06:24 AM, عمر القراي
  • استقالات فلسطينية تكتيكية لكنها مستحقة بقلم نقولا ناصر* 08-22-15, 06:19 AM, نقولا ناصر
  • أخرسوا و أسكتوا .. فالسكوت من ( ذهب)!.. بقلم لبنى احمد حسين 08-22-15, 06:16 AM, لبنى أحمد حسين
  • وثائق نضالية من دفتر الآستاذ فاروق أبوعيسى14 1 بقلم بدوى تاجو 08-22-15, 02:27 AM, بدوي تاجو
  • الفيسبوك مساحة للتواصل أم ساحة لقطع الأواصر ؟ بقلم بدور عبدالمنعم عبداللطيف 08-22-15, 01:45 AM, بدور عبدالمنعم عبداللطيف
  • فقيد العلوم والمعارف والخلق الكريم.. الدكتور ابراهيم العاقب بقلم الطيب السلاوى 08-22-15, 01:43 AM, الطيب علي السلاوي
  • مقاطعة الكيان تنهار عربياً وتنهض دولياً بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي 08-22-15, 01:39 AM, مصطفى يوسف اللداوي
  • المحاولات الفاشلة (لأدلجة) معاوية محمد نور و(تجييره) حزبيا! (5 من 11) بقلم محمد وقيع الله 08-22-15, 01:04 AM, محمد وقيع الله
  • الكنديون العرب يصرخون لا للعنف بقلم بدرالدين حسن علي 08-22-15, 01:01 AM, بدرالدين حسن علي
  • هوامش شخصية بقلم عبدالله علقم 08-22-15, 01:00 AM, عبدالله علقم
  • يحتاج لتحصينه بجرعات مستدامة من المودة والرحمة بقلم نورالدين مدني 08-22-15, 00:54 AM, نور الدين مدني
  • نوستالجيا الكُتّاب والمثقفين في زمن الخدم وسودان السجم! بقلم البراق النذير الوراق 08-22-15, 00:52 AM, البراق النذير الوراق
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de