البحث العلمي في تفسير القرآن الكريم الجزء الرابع بقلم سعيد محمد عدنان – لندن – بريطانيا

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 15-12-2018, 02:58 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
08-11-2018, 05:04 PM

سعيد محمد عدنان
<aسعيد محمد عدنان
تاريخ التسجيل: 28-02-2014
مجموع المشاركات: 65

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


البحث العلمي في تفسير القرآن الكريم الجزء الرابع بقلم سعيد محمد عدنان – لندن – بريطانيا

    05:04 PM November, 08 2018

    سودانيز اون لاين
    سعيد محمد عدنان-UK
    مكتبتى
    رابط مختصر


    منظار هابل يلتقط عام 2015 صوراً لبعض مجرات غايةً في الصغر تدور خارج مجرتنا "درب التبانة"، وهي شبه مظلمة تدور داخل حلقاتها مجرات خافتة، دليل على مبعث إشعاعٍ ضعيف، وقد طابقت القياسات التي جمعها منها بحدٍ مدهش ما أتت به حسابات الحاسوب لتحليلاته للنظام المنطقي "لامدا" لكونيات المادة السوداء الباردة، الذي افترضه العلماء الباحثون في كيفية تكوّن الكون منذ الانفلاق العظيم قبل 13.8 بليون عام، حتى اعتبرها العلماء بمقام اكتشاف بقايا أول إنسان في الكرة الأرضية.
    فحسب فيض المعلومات التي أتت بها صور منظار هابل للانفلاق العظيم وتحليلاتها بالحاسوب والتي تدفقت عام 1970، انبثق الكون من انفلاق لطاقة غاية في العظم، لا يدرون كيف تأتّى له أن يحدث ولكنه حقيقة ملموسة لوجود أشعةٍ كونية التقطها المنظار وهي في أدنى سلم الذبذبات الإشعاعية، دون أشعة قاما، والتي لا تتواجد ألا عند خلق المادة من الطاقة، ولا تفسير لها إلا أنها صاحبت تكوين الكون وتوقف بثها تدريجياً، ويتم فقط التقاط المنعكس منها على بقية الأجسام الكونية التي تعكسها لغيرها، وهي دلالة على مرحلة التكوين الأولى تلك. كانت المرحلة الأولى مظلمة لأن الانفجار لم تكن به اشعة بموجاتٍ طويلة تدخل نطاق موجات الضوء.
    (ثُمَّ اسْتَوَىٰ إِلَى السَّمَاءِ وَهِيَ دُخَانٌ فَقَالَ لَهَا وَلِلْأَرْضِ ائْتِيَا طَوْعًا أَوْ كَرْهًا قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِينَ*فَقَضَاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ فِي يَوْمَيْنِ وَأَوْحَىٰ فِي كُلِّ سَمَاءٍ أَمْرَهَا وَزَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَحِفْظًا ذَٰلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ) فصلت، آية: 11، 12
كون الأرض دخان في أول الخلق، فهو مثبت كما أوردنا في الجزء الثالث بأنه غاز الهيدروجين قبيل تأيّنه، وهو أول شكل لكتلة الانفلاق من البروتونات الحافظة للطاقة الكونية عند بدء تحررها من الجاذبية المأسورة فيها، وبتحرك الأشعة الكونية تبدأ عملية التأين الهيدروجيني، وعملية خلق الأبعاد وبالتالي الحجم، وتتوفر فرص التفاعلات.
    وفي علم الكيمياء، الهيدروجين له انجذاب (سلبية كهربية) عالي لتزاوج الكترونه الواحد، وله حجم صغير ببروتون واحد، ويضعه ذلك في مقدمة المتفاعلات الأولية، كذلك الأوكسجين له ذرة صغيرة وفي مقدمة السلبية الكهربية، وتفاعله مع الهيدروجين سريع. وبما أن المادتان تواجدهما في الخلق الأول كبير، فالماء من المخلوقات الأولى، وبما أن المعادن التي تحمل سلبية كهربية أعلى كلها بأحجام ذرية أضخم، مما يصعّب عملية الأخذ والعطاء مع بقية الذرات القادرة على التفاعل، فإني أرجح أن الماء هو أول مخلوق مصداقاً لقوله تعالى "وكان عرشه على الماء" س 11، آية 7، ولعل العلم يكشف تلك الحقيقة بإثباتٍ قاطع قريباً إن شاء الله.
    السماوات السبع:
    قال تعالى في سورة فصّلت، آية 11,12: " ثُمَّ اسْتَوَىٰ إِلَى السَّمَاءِ وَهِيَ دُخَانٌ فَقَالَ لَهَا وَلِلْأَرْضِ ائْتِيَا طَوْعًا أَوْ كَرْهًا قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِينَ* فقضاهن سبع سماوات في يومين واوحى في كل سماء امرها وزينا السماء الدنيا بمصابيح وحفظا ذلك تقدير العزيز العليم "
    وقال تعالى في سورة الملك، آيات 3,4: "الذي خلق سبع سماواتٍ طباقا ما ترى في خلق الرحمن من تفاوت فارجع البصر هل ترى من فطور * ثم ارجع البصر كرتين ينقلب اليك البصر خاسئًا وهو حسير"
    المادة السوداء: 
ثمة مظاهر في وقوع الانفلاق الكبير وتمدده، فمن ناحية أولى، لاتزال المجرات تجري مبتعدة عن مركز الانفلاق، ومن ناحية ثانية، عثر الفلكيون عام 1965 على حرارة خافتة جدا في الفضاء هي أثر الحرارة الخيالية الصادرة عن الانفلاق الكبير. حيث يعتقد بعض الفلكيين أن الكون لابد أن يحوي (كتلة مفقودة)، وهي مادة غير مرئية يؤمن الفلكيون بوجودها بسبب أثر جاذبيتها المفسر لبطء توسع الكون، فلو كان الكون لا يضم هذه المادة، لكان قد توسع بعد الانفلاق الكبير بسرعة بالغة فأستحال تكوين المجرات. وفي عام 1998، رصد تلسكوب هابل انشطارات سوبر نوفا متعددة، في أوائل تكوين الكون، ورصدت سرعة توسعها فكانت بطيئة جدا مما أكد أن الكون، الأسرع اليوم، سرعته لا تنقص بسبب الجاذبية، بل تزيد وليس متجه للتوقف والانكماش كما كان معتقداً. هذه الكتلة المفقودة، ملموسة، إذ تبلغ تقريبا خمسة أضعاف الكون [كتلة النجوم والسدم (خامة كونية بدائية)] المرئي، في الحساب، لقوة جاذبيتها في حفظ المجرات في تشكلها وإلا لما تمكنت من أن تنتظم بهذا التوافق. والتفسير الوحيد المتفق مع كل الملاحظات. أولاً المعلوم الآن وجود مُعامل لا يرصدونه فلكياً، أسموه الطاقة الداكنة. يتلو ذلك بحوث مختلفة، أقرب إلى الحقيقة فيها هذه الرسومات الحاسوبية من إدارة الفضاء بناسا:


    الظاهرة المؤيدة لتلك الآية حتى الآن أنه:
    - يوجد حصر للكون كي لا تهرب اجرامه وتتشتت، وعزوها لاضمحلال قوة الدفع البدائية التي تقل خلال التوسع، ولتقوده في النهاية إلى التقهقر إلى الخلف (والذي كما ذكرنا وجدوا بطلانه عندما رأوا سوبر نوفا قديمة جداً أبطأ من توسع الكون الحالي، مما يدل على توسع الكون حالياً في تزايد، ولكنه محفوظ، حيث لا تتأثر به المجرات في تكوينها) – قوله تعالى " قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِينَ "، وذلك بفعل المادة السوداء التي تمنع السماوات من الهروب، وقوله تعالى: "وأوحى في كل سماءٍ أمرها"، أي بالمادة السوداء تتدبّر توسع مجرّاته ولا تهرب، في آنٍ واحد.
    - في رسم الكون المتوسع أعلاه، ترى طبقاتٍ بألوان مختلفة، هي حالات الكون من رؤانا الحالية في مراحل تكوينه وتوسعه بحماية المادة السوداء، وأعلى طبقة هي أقدم محتوى للفراغ الكوني المستضيف لكوننا، ويقدر العلماء تأريخها ب 75 بليون عام، أي أننا لا زلنا في بداية الطريق لرؤية ما قبل الانفلاق العظيم:
    وهذا دليل: "ثم ارجع البصر كرتين ينقلب اليك البصر خاسئا وهو حسير" فلا نرى ما سبق تكوين كوننا بعد"
    وهذا ما يبدو أنه السماوات السبع (والتي تنتظر البشر في المستقبل للوصول إلى إثبات عددها ليكون سبع) ولكنها الآن تحمل معالم أنها محفوظة بالمادة السوداء والتي ذاتها محفوظة مع زيادة الخلق.
    - وقوله تعالى: "في يومين"، وبحساب اليوم 50 ألف في الخلق كما هو معروف في البعث، فمعناها ال 100 ألف عام من الانفلاق العظيم، ويجوز أن يشير ذلك إلى فترة خلق الدخان الكوني وتوسعه إلى نجوم وكواكب متكاثرة، في حفظ المادة السوداء، قبيل مرحلة الاكتمال بانتهاء الدخان وظهور الضوء في ال 300 ألف عام الأولى: طبقة الدخان، وطبقة الكواكب، وهذه تصبح نهاية رحلة خلق السماوات السبع من منظور الفراغ الكوني الأول، الذي يكون محاذيا للسماء السابعة وقتها (والله أعلم).
    - "ولقد زينا السماء الدنيا بمصابيح" سورة الملك آية 5، يدل على أن السماء الدنيا ليست هي السماء الأقرب إلينا، لأن المصابيح، وهي الأنجم والمجرات والأكوان المكونة (رؤية الكوازي كما ذكرنا في الجزء الثاني) هي التي نراها وهي في طبقات السماوات الدنيا لسمانا.
    وفي عام 1929، اكتشف إدوين هابل أن المسافات إلى المجرات البعيدة مرتبطة بقوة بانزياحها الأحمر (لتكسُّر الضوء إلى أصوله السبع من أحمر إلى بنفسجي، نجد المجرات الزرقاء تمثل الخلق الأول كما أشرنا في الجزء السابق، لأن ذبذبة الضوء الأولى في خلقه هي في أدنى السلم، أي البنفسجية، فور تأين الغازات، أي في بداية عمر ال 300 ألف عام الأولى، وبعد تسارع الضوء يصل للذبذبات في نهاية طرفه الثاني وهو الأحمر في حدود ال 80 ألف عام التالية، وهذا الانزياح مقياسٌ لعمر المجرة أو الكوكب).
    بهذه الوسائل، تعرّف العلماء إلى وجود:
    - فراغ كوني لديه خواصه هو فقط، ولا يختلط مع الفراغ المتولد مع الانشطار العظيم ولا يدخل فيه
    - طاقة أسموها بالطاقة السوداء، والتي أصدق ما استطاعوا التماسه فيها، وليس برهانه بعد، هو المادة السوداء، وهي المسئولة عن حفظ الكون كي لا يتشتت وليتدبّر المجرات.
    - أنه كلما زادت المواد المنبعثة من المصدر، كلما زاد فراغ الكون ليتسع لها بالامتداد قدماً والالتواء للخارج (كما في منظر الجرس المقلوب أعلاه)، وزادت معه الطاقة السوداء من الفراغ الكوني

    وفي الجزء القادم نبدأ بتفسير الآية: "وجعلناها رجوماً للشياطين" سورة الملك، آية 5.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-11-2018, 11:12 AM

Saeed Mohammed Adnan
<aSaeed Mohammed Adnan
تاريخ التسجيل: 26-08-2014
مجموع المشاركات: 109

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: البحث العلمي في تفسير القرآن الكريم الجزء (Re: سعيد محمد عدنان)

    نسبة لعدم تمكن نشر الصور البيانية المشار إليها في المقال، قمت برفعها في قناتي في يوتيوب في الرابط

    [https://www.youtube.com/channel/UCkvxMKpIk9VWlVtPgvDJldAhttps://www.youtube.com/channel/UCkvxMKpIk9VWlVtPgvDJldA]

    حيث الصورتين البيانيتين:

    Expanding Universe الكون المتوسع://

    Black Matter from Above المادة السوداء من أعلى

    (عدل بواسطة Saeed Mohammed Adnan on 14-11-2018, 11:20 AM)
    (عدل بواسطة Saeed Mohammed Adnan on 14-11-2018, 11:22 AM)
    (عدل بواسطة Saeed Mohammed Adnan on 14-11-2018, 11:24 AM)
    (عدل بواسطة Saeed Mohammed Adnan on 14-11-2018, 11:28 AM)
    (عدل بواسطة Saeed Mohammed Adnan on 14-11-2018, 11:30 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-11-2018, 05:17 PM

wadalf7al


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: البحث العلمي في تفسير القرآن الكريم الجزء (Re: سعيد محمد عدنان)

    و الله يا سيدي الكريم لك جزيل الشكر علي مجهودك الجبار لكن إنت تعبان علي الفاضي إذا سمحت لي أن أقل ذلك..القران كلام الله مافي ذلك شك و لكن ليس هناك اعجاز علمي ولا يحزنون كلما ذكر في الكتاب كان معروفاً سلفاً من قدماء الفلاسفة و المفكرين الذين عاشوا في حقب زمنية متفاوته قبل نزول القران الكريم..هذا ليس قدحاً في الكتاب المقدس و لكن يجب أن نسمي الأشياء لاني اري تهافتاً و تسابقاً محموم لنثبت لانفسنا و لمن حوالينا من حضارات وديانات أن ما نتبعه من دين هو الدين الحق و القران هو معجزة الاديان و هذا خطا كبير و فخ لا يمكن الفكاك منه ..صحيح أن بالقران ذكرت حقائق علمية ليس في هذا شك و لكنها ليست جديدة..مثال الجبال خلقت أوتادا و مراحل تخلق الجنين في الرحم كلهاً كانت معروفة..هذا يجب أن يشعرنا بالفخر أكثر أن القران والدين الاسلامي كان و مازال يؤثر في و يتأثر بالحضارات الانسانية في العالم و أنه ليس مجرد نبتة نبتت لوحدها بدون جذور ..

    نحن نحمل القران الكريم أكثر ما يحتمل..سيأتي يوماً نحتاج أن ندافع عنه و قد لا نجد حجة نواجه بها منتقديه..قد يتناقض بعض ما ذكر في القران مع حقائق علمية ككروية الأرض و حجم النجوم و رجم الشياطين و هلم جر ..قد يكون ما ذكر كان صحيحاً في سياقه و في زمنه المذكور و قد لا يكون نفسه صحيحاً في مقبل الايام..القران كلام مقدس يجب إستعماله كهادي ليس إلا و لكنه ليس كتاب علمي ولا يجب أن يكون مرجعاً لنا في مجال البحوث العلمية..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-11-2018, 09:44 AM

Saeed Mohammed Adnan
<aSaeed Mohammed Adnan
تاريخ التسجيل: 26-08-2014
مجموع المشاركات: 109

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: البحث العلمي في تفسير القرآن الكريم الجزء (Re: wadalf7al)


    أخي الفاضل wadalf7al
    أشكر لك ملحوظتك ولكني أتحفظ على حكمك على القرآن على تأثره بثقافات عهده والعهود السابقة له، وأظنك اختلط عليك تأثر المسلمين، وليس القر’ن، بروايات منقولة مبنية على تلك الثقافات، فستجد في الجزء السادس من بحثي في الحلقة الخامسة استعانتي بترجمة: كلمة سُجّرت، فوجدت لها معنى: التهبت، أوحميت، ولكن المترجمين أضافوا معنى امتلأت حتى تدفقت، واستعانوا بتفسيرها من الآية " إذا البحار سُجِّرت"، وهذا عيبٌ كبير، كالذي فسر
    الماء بعد الجهد بالماء. وتجد في الجزء الأول من بحثي إشارتي إلى الإستدلال بالمعاني في القرآن من اللسان العربي وليس من القرآن نفسه، كما نص الله تعالى بذلك "انا انزلناه قرانا عربيا لعلكم تعقلون"، يوسف، أية 12
    أما علم الأديان الكتابية ببعض هذه الأشياء فوارد، لأنها أساساً هي رسالة الاسلام، ولكن بعضاً منهاحُرّف لاعتماد نشره بالنقل بواسطة البشر، أما الثقافة السائدة للبشر فغير ذلك،فما ثبتت كروية الأرض إلا باكتشاف الأمريكتين، فكانت السفن تحجم عن الإبحار في المحيطات خوفاً من نهاية العالم، وكانوا يفسرون السحر بأنه قوة خلق وتحويل وتغييب، ولكنهم لم يعلموا أنه خدعة لعيونهم، ويؤمنون بقيام الأموات الأحياء، وبالتنجيم وخلافه
    أما بحوث علمية القرآن ليست كلها تنبني على العلم المادي، بل على التأويل. لذا قمت بمحاولة جمع الأدلة المادية، لاثبات أن آيات القرأن بينات، لا بفضل إيماننا وولائنا، إنما بقدرة الله تعالى وصدقه
    أما الكتب السماوية كلها علمية، ومعها سيرات وتوجيهات،وكانت علمية القر’ن ضرورية لايفاء معجزته لكل الأجيال، وكذلك حفظه تعالى اله للإستغناء عن المنقول المحور، إلاأن الكتب السماوية تفقد هاتين الميزتين، ويتبقى من دليلها العلمي شيئاً
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-11-2018, 03:05 PM

wadalf7al


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: البحث العلمي في تفسير القرآن الكريم الجزء (Re: Saeed Mohammed Adnan)

    تشكر يا أستاذ

    ليس لدي شك في تأثر القران بثقافة عهده والعهود السابقة له ..لم أقصد المسلمين أقصد القران نفسه ..و لدي أدلة كثيرة ..إذا الموؤدة سئلت..تبت يدي أبي لهب و تب.. و الايات كثيرات و الأمثلة متعددة عشان كده بعض المشركين قالوا لسيدنا محمد-ص- ماهي إلى أساطير الأولين..لذلك أنا أصر أن القران ماهو إلا هادي للبشرية و إستعماله ككتاب علمي يدخل المسلمين في ورطات ثقافية عديدة و إلا ماهي العلمية في أن طير أبابيل قذف محاربين بحجارة و دحرهم..

    (( لأنها أساساً هي رسالة الاسلام، ولكن بعضاً منهاحُرّف لاعتماد نشره بالنقل بواسطة البشر)) ماذا تقصد بحرف..الرسالة نفسها أم القران ؟ هل لدينا دليل كافي أن التحريف لم يطل القران..قصدي ((إنا نحن نزلنا الذكر و إنا له لحافظون)) ((هو في لوح محفوظ)) نحن البشر فسرنا ذلك بان الكتاب مصان من التحريف و لكن مع الاسف لا نملك الدليل القاطع إلا إيماننا..و نحن المسملين نظل نهاجم الكتب السماوية الأخري و نتهمها بالتحريف لان بعض ما قيل فيها لم يناسب هوانا مع انها كتب من الله و مقدسة و الله أحق بحمايتها أيضاً..



                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-11-2018, 03:45 PM

Saeed Mohammed Adnan
<aSaeed Mohammed Adnan
تاريخ التسجيل: 26-08-2014
مجموع المشاركات: 109

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: البحث العلمي في تفسير القرآن الكريم الجزء (Re: wadalf7al)

    أخي الكريم
    مسألة تقييم القرآن الكريم يجب أولاً تحديد موقف من يحلله بإيمانه به وبمرسله أو عدم الإيمان، رغم أن القرآن نزل لهدي الناس بمفعول معجزته للقناعة بأنه إلهي، فهو المعجزة الوحيدة التي منحها الله تعالى لرسوله الكريم لتثبيت صدقه، لقومه وللعالم من بعده. وهناك من صدق، وهناك مالم يصدق، وهناك من لم يصله القرآن وقتها. فأما من أتاه القرآن عاجلاً أو لاحقاً فإن له أن يبحث فيه ما يعيبه، على أن يرفضه إذا وجد عيبه، أو يتقبله إذا لم يجد به عيب. يتبقى له الإيمان به وذلك عن طريق معجزة القرآن في التنبؤ بما لا مجال للبشر وقتها بمعرفة أمره، وبناءاً على عناد أو شك المستطلع يجد القناعة من واردة واحدة بالقرآن او بعدة أمثلة حتى يرضى، فيؤمن و "يسلم" لله تعالى، فكذا أصبح إسلاماً، وليس كالأديان السماوية الأخرى التي يقتنع متحريها بمعجزة يقدمها الرسول ويبني عليها صدق الرسول ثم صدق الرسالة، ومتى ماشككه أحد، طالب بمعجزةٍ جديدة، وإذا توفى الرسول، واعتماداً على ولائه وعاطفته وتأثير القيل والقال فيه فإنه معرض لترك دينه او قبوله محرفاً.
    ترى من ذلك أن استمرارية الإسلام مبنية على عدم تحريفه بعهد المولى عز وجل، وحقيقة أنه لم يحرّف كباقي المنقولات والمخطوطات.. وثانيا، تعتمد على إقناع البشر في كافة الأزمان بأنه يحوي قصصاً وحقائق لا يمكن تصورها في في الماضي بالمقدرة البشرية حينها، أو بروز حقائق علمية جديدة لم تكن معلومة للأولين ولا للعلماء في الماضي، وتقف تلك كبيّنة، ذكرها الله بالآيات المحكمات أم الكتاب، فصار كتاباً علمياً لا شك. وتتبقى الأيات المتشابهات والتي تحمل أكثر من تأويل، وبزيادة المعرفة بالآيات المحكمة، تستطيع حصر بعض الآيات المتسابه في خيارٍ واحد لكلٍ منها، فاختيارك لآية متسابهة دون شبيهتها قد يرميك في التأويل الذي حذر الله عنه.
    هذه دقة ربانية في تدريج الإنسان على الصدق والقناعة التي هي عماد الإيمان، وهذه مهمة الرسالة الإلهية، القران، وليس التنافس في حكي القصص وسرد الأعاجيب، كما قلت انزلاق بعض المفسرين والمسلمين فيها. وإذا تم الإيمان فمن السوء بمكان باتهام المولى عز وجل بالتأثر أو التأثير على الثقافات وأساطير الأولين، إذا ليس هناك إيمان فذلك مفهوم وقد ذكره الله عز وجل في كتابه الكريم "وإذا تتلى عليهم آياتنا قالوا أساطير الأولين"
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-11-2018, 05:16 PM

wadalf7al


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: البحث العلمي في تفسير القرآن الكريم الجزء (Re: Saeed Mohammed Adnan)

    (( مسألة تقييم القرآن الكريم يجب أولاً تحديد موقف من يحلله بإيمانه به وبمرسله أو عدم الإيمان)) ..ببساطة أنت تعني إذا لم يكن أحد يؤمن بالقران لا يحق له تقيمه والبحث فيه؟ إذا عنيت هذا فذاك لا ينطبق علي الكتب العلمية ..لانك تري الحق فقط للناقد المتحيز..يجب أن يكون الكتاب العلمي بالمفهوم الحديث كتاباً مفتوحاً لجميع الباحثين بل بالعكس أنا اري الباحث المحايد أفيد و أعمق من المنحاز طالما أن سبل البحث تعتمد علي الدليل و علي البرهان..

    الجزء الثاني من تعقيبك عصي علي فهمي ..فانا لست متبحر في أسس التأويل لكني أقول دوماً أن الشك لا يعني الكفر..الشك وليد التجربة و مفجر الاسئلة و أن كنا نؤمن بالله الواحد فحتماً ستقودك تسأؤلاتك إليه إذا كنا نقر بانه المبتدي و هو المنتهي..

    رأي أن هناك تقعر و تفلسف لفهم القران وتفسيره و مداد كثيف دلق علي بساط نحن كبشر لا نملك الوسائل لبرهانه لان عقولنا تقاصرت..نحن نتحدث عن اعجاز علمي لكتاب من الله و لكن نحن البشر من كتبه و خطه و بوبه و رتبه و وضع أسماء لسوره و أجزائه..و قد نكون أخطأنا و كتبنا رحمت مرة كذلك و كتبناها رحمة بالتاء المربوطة مرات كثيرة لانا بشر نخطيء في النقل و في الكتابة ..طبعاً أنت تقول نغلط في كل حاجة لكن ليس في القران أوافقك لكن ليس بالدرجة التي يجي علينا مفسر و محب للقران يكتب صفحات و صفحات إن الله قصد التاء المفتوحة هنا لسر عظيم و ذكرها تاء مربوطة في مواضع أخري لسر أخر أعظم..يا سيدي الكريم لم يكن في ذلك الوقت لا ربط و لا فتح و لا حتي نقاط علي الحروف..لم يقل الله القران لان الله لم يتكلم مع النبئ الكريم بل أوحاه له..خلينا أول نتفق علي لغة كتابة القران بعدين نجي نغلط إن كان كتاباً علمياً أم لا

    سعدت بالنقاش معك أرجو أن لاتضيق بردودي..شكراً كثيراً
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-11-2018, 06:00 PM

Saeed Mohammed Adnan
<aSaeed Mohammed Adnan
تاريخ التسجيل: 26-08-2014
مجموع المشاركات: 109

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: البحث العلمي في تفسير القرآن الكريم الجزء (Re: wadalf7al)



    عفواً أخي wadalf7al
    لا ضيق في المعرفة والتصحيح. أراك قوّلتني ان تحليل القرآن لمن يؤمن به، راجع فلم أقل ذلك، إنما قلت أن من يرغب في تحليله لا يخرج من إثنين: أما مؤمن به وبمرسله، أو غير مؤمن به وبمرسله. وقطعاً إذا سألك أحد عن مصداقية القرآن فإنك تحتاج أن تعرف هل هذا مؤمن بمن أرسله، وبالتالي يبغى التفسير فقط، أم أنه لا يؤمن به فيتوجب عليك مخاطبته بمحايدة تتطلب منك الإشارة له باعتماد تفسير القرآن بالإيمان بمن أرسله، لاستيعاب هدفه.
    ولا يمنع ذلك في كون القرآن كتاب مفتوح. وأعطيك حالة معروفة: قام أحد العاملين في متحف آثار بالعراق، وهو مسيحي، يقوم في المتحف بترتيب القطع الآثرية المكسرة، وفي تجميع لوح مكسّر، احتاج أن يستعين بما مكتوب فيه، فصارع اللعة المكتوب بها ويعرف منها القليل، واستعان بسؤال زملائه بمساعدته في بعض الكلمات. وبعد إكمال جزء كبير منه لاحظ أنه يحكي قصة الفيضان الكبير، قصة سيدنا نوح، فذكر ذلك لزملائه، وعند سماع ذلك جاءه المدير ومعه بعض العلماء، يتحدثون أن في المنطقة التي وجد فيها اللوح، أكتشفوا وجود مادة لا توجد إلا في الكواكب الآخرى وهي مشبعة في تركيبتها بالمياه، وتوجد منها طبقات هائلة في جوف الأرض، فعرفوا أن تلك المنطقة هي منطقة نوافير المياه التي أغرقت قوم نوح، وتقدموا باكتشافهم ذاك وساندوا بحثهم بأن رواية سيدنا نوح مطابقة للتوراة وللإنجيل وللإسلام، وكيف كل من تلك الأمم لها لغات مختلفة عن الآخر. فلا تحتاج لتكون مسلماً للإستشهاد بالقرآن. أنا لا زلت أعتقد أنه التبس عليك مفسري القرأن النرجسيين، كالمثال الذي طرحته عليك قبلاً، وأعطيك أمثلة أخرى في مفسري القرأن المستشهدين برأي الصحابة أو السلف، فعظموا قول السلف المنقول لإثبات بيّنات قول الله تعالى.
    أما كتابة القرآن فتمت حسب قول الله تعالى كالآتي: أنه كان يتلى على الرسول عليه الصلاة والسلام، ويسجلها هو، فقد علّمه المولى عزّ وجل أن يقرأ ويكتب، وهذا من أمر الآيات المتسابهة، لك أن تقول قال له "إقرأ" ولا يعني أنه قرأ، ولكن حقيقة ان الرسول عليه البلاغ المبين، لايسمح بتفسير المفسرين والباحثين بأن كان له كتبة للوحي، ولا أقول ليس هناك كتبة، فقد حرق عمر رضي الله عنه كتاباتهم وسميت بحرق المصاحف، لأنه كتاب الرسول نفسه هو الذي طبعت منه النسخ، فلا يجوز لنبي لا يقرأ ولا يكتب أن يترك كتابة الرسالة المعهدة إليه بآخرين يكتبون وهو لا حيلة له في مراقبتهم. هذا كيف تحسم بالأمر الأكيد أي آية متشابهة هي الصحيحة، وهذا يحتاج لقبوله بالإيمان أو قبول احتمال أن من أرسله هو الله تعالى.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-11-2018, 04:23 PM

خليفة


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: البحث العلمي في تفسير القرآن الكريم الجزء (Re: wadalf7al)

    الأخ ود الفحل يبدو أن هناك خلط فى كلامك أنت قلت أن القرآن تأثر بالثقافات السابقة وأوردت المؤودة هذا ليس تأثر هذا معالجة لأوضاع خاطئة سائد بتحريمها و غيرها من عادات الجاهلية أما إذا قصدت أن القرآن تأثر بالكتب السابقة و هذا إتهام قديم لسيدنا محمد عليه الصلاة و السلام فقالو عنه أساطير الأولين تملى عليه بكرة و أصيلا و قالوا إنما يعلمه بشر فرد عليهم القرآن فى قوله تعالى (وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّهُمْ يَقُولُونَ إِنَّمَا يُعَلِّمُهُ بَشَرٌ ۗ لِّسَانُ الَّذِي يُلْحِدُونَ إِلَيْهِ أَعْجَمِيٌّ وَهَٰذَا لِسَانٌ عَرَبِيٌّ مُّبِينٌ (103) النحل و مهاجمة القرآن ليست جديدة فكان علماء بنى إسرائيل يأتوا للرسول و يسألوه فيجيبهم فيعلمون أنه الحق من ربهم و كان كفار مكة يذهبون لأهل الكتاب و يسألونهم ما يمتحنون به محمد عليه الصلاة و السلام و من ضمنها سؤالهم عن ذى القرنين و أجابهم القرآن عنه وكذلك بعض المفكرين كإبن المقفع الفارسى الذى حاول أن يقلد القرآن فبدأ يكتب حتى وصل إلى قوله تعالى فى سورة هود(وقيل يا أرض ابلعي ماءك ويا سماء أقلعي وغيض الماء وقضي الأمر واستوت على الجودي) ♢ فتوقف و قال ما هذا بكلام بشر فالمسألة قديمة و لم يفلح القدماء ولا المحدثين فى التشكيك فى القرآن حتى الآن .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-11-2018, 05:53 PM

wadalf7al


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: البحث العلمي في تفسير القرآن الكريم الجزء (Re: خليفة)

    سيد خليفة تحياتي

    أنا لا أحاول أن أشكك الناس أبداً فالايمان و الكفر ليس بيدي فهو كما تعلم هبة من الله..أن أؤمن بالفكر الحر و بالنقد حتي و إن كان نقداً لما نؤمن به من معتقد..أنا لا أثق في الجمود و أتمني أن يكون هناك حراك و تثاقف حول من نؤمن به من أديان و إلا مافي فايدة و نقعد نقول العلاماء الأجلاء تعبوا لينا و فسروا..قد يكونوا مخطئين ؟؟

    تأثر القرأن بالثقافات من حوله و بالكتب السابقة لا يعيبه زي ما ذكرت بل يعطيه القوة و المنعة..هذا ما أري
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-11-2018, 06:08 PM

خليفة


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: البحث العلمي في تفسير القرآن الكريم الجزء (Re: wadalf7al)

    ولك التحية ود الفحل لكل إنسان الحق فى قراءة القرآن و تدبره و الله أمر بذلك وقراءة كتب المفسرين من قبلنا و العلماء لا يقلل من إجتهاداتنا لفهم القرآن و الدين بل نستفيد منها فالعالم فى الطب أ و الفيزياء لاشك أنه أفنى عمرا طويلا فى فهم الطب والفيزياء وإستفاد من تجارب غيره و أضاف خبرته و فهمه الخاص كذلك الدين علم و القرآن علم هناك من تفرغوا لدراسته و فهمه و تدبره يمكننا الإستفادة من أرائهم علنا نجد إجابة لتساؤلاتنا و و ما إلتبس علينا من مسائل و أنا قلت أن القرءان تعرض لإختبارات فى أثبات أولا أنه كلام الله ثم إختبارات فى لغته و ألفاظه و شرائعه و أحكامه فلم يجد من حاول سابقا ثغرة للنفاذ إليه فلماذا لا نأخذ العبرة منهم و نسأل الله أن يهدينا للحق.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-11-2018, 07:46 PM

wadalf7al


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: البحث العلمي في تفسير القرآن الكريم الجزء (Re: خليفة)

    و الله النقاش معاكم ظريف و مفيد جداً جداً لكن في موضوع أسد بي هناك عند اسحق فضل الله شغلني منكم..تحياتي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de