(١) المعتزلة، رواد العقل في تاريخ الاسلام بقلم كامل سيد احمد

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 15-12-2018, 10:28 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
06-05-2015, 02:30 PM

كامل سيد احمد
<aكامل سيد احمد
تاريخ التسجيل: 19-02-2015
مجموع المشاركات: 7

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


(١) المعتزلة، رواد العقل في تاريخ الاسلام بقلم كامل سيد احمد

    03:30 PM May, 06 2015
    سودانيز اون لاين
    كامل سيد احمد-لنكلن-المملكة المتحدة
    مكتبتى فى سودانيزاونلاين



    حلقة (١)
    يقف الفرد المسلم في هذا الزمن، حائراً بيّن تيارين يكادان أن يكونا متضاديّن. أحدهما هو التيار السلفي الذي عليه معظم الأُمة، والذي يقف من ورائه الفكر الوهابي، وإلي درجة ما الأزهر ممثلاً في غالبية مفكريه، ومعهم كمٌ هائل من جامعات ومعاهد تُدَرس القرآن والحديث والفقه كما كان يُدرس قبل مئات السنين.
    في هذه المعاهد يجتر التلاميذ ما كتبه وقاله السلف، لا يزيدون عليه ولا ينقصون، ولا يدبرونه في عقولهم لينتقوا منه ما يصلح لزمانهم، ويناسب تطلعات أهل الزمان وإحتياجاتهم، فهو قوّل قال به من أسموهم 'السلف الصالح'، قوامه صحابة وتابعين، وتابعو تابعين، هم علي ظن غالبية الأُمة معصومون لا يأتي حديثهم الباطل،، ليس إلا لأنهم عاصروا الوحي، وبعضهم لم يعاصر الوحي لكنه رأي من عاصره وشاهد رسول الله. ذلك تراث يزخر بكَمٌ هائل من نقلٌ أعمي لأساطير وقصص، وروايات وخرافات، ليس للعقل فيها دورٌ أو له منها نصيب، وهي بعد ذلك مستحيلة الحدوث ولا تفيد الاسلام سوي أن تجعل منه أضحوكة الاديان بينما هو دين العلم والعقل.
    التيار الآخر هو تيار العقل، لا النقل. التيار الذي يري أن الأديان إنما نبعت من الأرض واتجهت نحو السماء، وأن وظيفة الدين الأساسية هي هداية الإنسان وتيسير حياته، لا تعقيدها، والاستجابة لاحتياجاته في هذه الدنيا، وإرشاده لإصلاح أمره في هذه الحياة ثم في الحياة الآخرة. هذا التيار لا يعطي قدسية للتراث، سواء كان ذلك التراث أفعالاً أو أقوالاً وصلت إلينا من فجر الإسلام وضحاه، بعد أن نقلها رجال عن رجال عن رجال، فهي عرضة لكل ما يعترض ما ينتقل شفاهةً علي الألسن، وتعتمد عليه الذاكرة.
    يمثل هذا التيار أصدق تمثيل المعتزلة، رواد الفكر والعقل في تاريخ الإسلام. هذا المقال القصير يحاول إلقاء الضوء علي جانب من الفكر الإعتزالي، وعلي بعض رواده، ومن دعوا إليه.

    تعريف الاعتزال لغةً:
    الإعتزال لغةً معناه التنحي والانفصال، فأنت تقول مثلاً:
    "إعتزلت القوم"، أي فارقتهم وتنحيت عنهم، والمعتزلة هم الذين إعتزلوا آراء الناس وطرق تفكيرهم وتناولهم للإمور التي كانت سائدة وقت ظهورهم، وأتخذوا لهم اراء أخري مخالفة لما كان عليه الناس بعد أن أعملوا عقولهم في هذه الآراء، ورفضوا الخضوع لما نُقِلأ إليهم، وفارقوا الجماعة لاختلافهم معهم.
    الإعتزال إصطلاحاً:
    هذا في اللغة، فالمعتزلة تعني المعتزلين، أو المنفصلين، أما في الاصطلاح فالمعتزلة فرقة عقلانية، كلامية، فلسفية، تتكون فرقتهم من طوائف من أهل الكلام والمنطق الذين خلطوا بين الشرعيات والفلسفة والعقليات في كثير من مسائل العقيدة، وقد خرجت فرقة المعتزلة عن السنة والجماعة في مصادر التلقي ومناهج الاستدلال ومنهج تقرير العقيدة وفي أصول الاعتقاد.
    يُسمي المُعتَزلة أصحاب العدل والتوحيد (وهذان أثنان من الأصول الخمسة للإعتزال كما ساذكرها لاحقاً)، ويلقبون بالقدرية، والعدلية، وهم قد جعلوا لفظ القدرية مشتركًا، وقالوا: [ لفظ القدرية يُطلق على من يقول بالقدر خيره وشره من الله تعالى؛ احترازًا من وصمة اللقب إذ كان الذم به متفقًا عليه لقول النبي عليه الصلاة والسلام "القدرية مجوس هذه الأمة"، إذ أن القدرية - وهو ما لا يوافقهم عليه المعتزلة- كانوا ينسبون كل عمل يقدم عليه أحدهم إلي الله، فيرتكب أحدهم الكبيرة ويقول [ إن الله قدرها عليه، وأنه لا يقدر علي ردّ قَدَر الله ] لكن المعتزلة أنكروا ذلك، وجعلوا من الانسان مخلوقاً مُكرماً من عند خالقه، مالكاً لعقله وارادته، حُرّاً مختاراً لأفعاله، لأن الله سبحانه وتعالي لا يقدر علي عباده الشر ثم يحاسبهم عليه، وإلا انتفي أصل العدل عنه، سبحانه و تعالي عن الظُلم، من اسمائه تبارك وتعالي العادل، والعدل.].
    كامل سيد احمد


    مواضيع لها علاقة بالموضوع او الكاتب


  • وفاة شاعر أفريقيا: محمد مفتاح رجب الفيتوري بقلم كامل سيد احمد 04-27-15, 08:47 PM, كامل سيد احمد
  • هذا التعدي علي المال العام الذي أصبح سمة مسؤولينا أي علاقة له بالدين يا من تَدَّعون الدين ؟ 02-25-15, 04:13 PM, كامل سيد احمد
  • الانتفاضات العربية: أين يقف شعب السودان من ثورته الثالثة؟ بقلم كامل سيد احمد 02-19-15, 04:47 AM, كامل سيد احمد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de