الطيب مصطفي في حوار عن الإتصالات والتلفزيون / الصحافة

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 22-09-2018, 01:13 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة الشاعرة لنا مهدى(lana mahdi)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
05-12-2004, 01:37 AM

ahmed haneen
<aahmed haneen
تاريخ التسجيل: 20-11-2003
مجموع المشاركات: 7977

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الطيب مصطفي في حوار عن الإتصالات والتلفزيون / الصحافة

    الطيب مصطفى في حواره
    الزول المحرِك زوبعة المشغل التاني بتاع إتصالات وأنا عارفه

    عندما اتصلنا بالباشمهندس الطيب مصطفى لنحدد أنا أمير عبدالماجد وزميلتي صباح أحمد موعداً للحوار معه كانت الفكرة أن نحاوره «حوار شخصية» يناقش فكرة الرجل المؤسسة. وكنت أعلم أن الرجل قد يرفض الحديث في المرحلة الحالية عن مشكلة الهاتف السيَّار. لكن عندما وصلنا إلى مكتبه بالهيئة وطرحت عليه فكرة الحوار قال خلونا في مشكلة الساعة.. أنا ما بحب أتكلم عن الطيب مصطفى وبدأنا الحوار، يرتفع المدَّ هنا.. وينخفض هناك. نأمل أن نكون قد وفقنا في المحصلة النهائية. معلومة وفكرة، تعالوا نضع تساؤلات الناس أمام الطيب مصطفى المدير العام للهيئة السودانية للاتصالات.
    * كنت مصِّراً على وجود مشغل ثانٍ للهاتف الثابت؟
    - أيوة.
    * ليه؟
    - لانو السودان متخلف جداً في الاتصالات.
    * رغم الطفرة العملتها سوداتل؟
    - سوداتل عملت طفرة مقارنة بالاوضاع السابقة وهى طفرة كبيرة يمكن لأنو ما كانت عندنا إتصالات قبلها.
    * طيب المشكلة وين سوداتل ما شغالة كويس عايز مشغل تاني ليه؟
    - قارن بين واقع الإتصالات في السودان والدول الآخرى.
    * حتى الدول الافريقية؟
    - حتى الدول الافريقية اتصالاتنا بالنسبة ليها متخلفة.
    * ده الخلاَّك مصراً على وجود مشغل؟
    - نحن بنتكلم عن الاحتياجات الآن.. عن حاجة اسمها الكثافة الهاتفية والتغلغل بالنسبة لاحتياجات الدول الاخرى نحنا أكثر الدول الافريقية تخلفاً.. ما في طريقة غير إنك.. «يتوقف».
    * غير إنك تعمل شنو؟
    - شوف دول زي قطر والبحرين.. دول صغيرة في الحجم فيها شركتين مثلاً وعندك في السودان والسودان بلد كبير شركة واحدة.. السودان ده بلد كان ممكن يكون عشرين دولة تفتكر شركة واحدة بتقدر عليهو «وجه الينا سؤال».
    * قلت.. بتقدر لو عندها إمكانات؟
    - «واصل» عايزه رأس مال كبير.. عشرات المليارات.
    * وسوداتل ما عندها....؟
    - مافي.. سوداتل في النهاية رأس مالها محدود جداً واقل من حجم السودان ومساحته.. بعدين عندك عنصر المنافسة.
    * مؤثر عندنا..؟
    - طبعاً.. عندك موباتيل شغالة من سنة 1997م وعدد هواتفه (370) ألف هاتف بمجرد ما عملنا المشغل الثاني للهاتف السيار السنة الفاتت شعرت بالخطر ورفعت العدد في سنة واحدة الى مليون. عملت مئتين في المائة. يعني العملتوا في سنة ماعملتو في ست سنوات بدافع المنافسة.
    * الشركة المحتكرة للخدمة عموماً ما ممكن تكون راضية بوجود مشغل ثانٍ؟
    - انا بفتكر انو ده لمصلحة سوداتل نفسها.. وجود مشغل ثانٍ مفيد لانو بمجرد ما شعرت انو في شركة جديدة في حالة موباتيل مثلاً إتحركت. بعدين المشغل الجديد ده ممكن يخت مليونين.. ثلاثة عشان يرجع القروش الدفعها في الترخيص.
    * البلد محتاجة للمسألة دي حالياً؟
    - حالياً من أهم المقاييس العالمية للتقدم الاتصالات.
    * ناس سوداتل كانوا زعلانين من طرح العطاء؟
    - ما حا أقول ليك.
    * كنت مصّراً على المسألة؟
    - السودان يستحق لانو.. «صمت» في نسبة ضئيلة من مساحة السودان ما مغطاة بالخدمات الهاتفية وخدمات المعلومات وغيرها، المعلومات مهمة في التنمية الاقتصادية والاجتماعية والصحية.
    * كنت مصراً على طرح عطاء لمشغل ثانٍ في الهاتف الثابت وعندك ضمانات إنو الشركات حاتقدم عروض كويسة.. ومجزية.
    * بالعكس كنت خائف الناس ما تجي.
    * ليه...؟
    - في العالم كلو الهاتف الثابت مازي الهاتف السيار
    * كيف؟
    - ناخذ السودان عندنا مليون مشترك تقريباً في سوداتل مازادوا لكن في الهاتف السيار الإقبال كبير جداً.. والزيادات كبيرة.
    * وجات شركات قدمت؟
    - أيوة
    * عددها كم..؟
    - خمسة
    * والعروض؟
    - كويسة يعني لما يكون عندنا شركتان في السيار واثنتان في الثابت مؤكد المنافسة حاتعمل طفرة نوعية.. بالاضافة لمشروع كمبيوتر لكل أسرة.. ده مشروع حا يوفر كمبيوتر لكل أسرة بمبلغ مليون جنيه وبالاقساط على عدة سنوات.
    * العطاء مشكلتوا شنو؟
    - الناس الإتحركوا في العطاء السابق وفقدوهو هم البتحركوا حالياً.
    * تقصد عطاء الهاتف السيار؟
    - أيوة.
    * وممكن أقول ليك إنو زول واحد بحرِّك في القضية.. عندو اعتقاد انو عندو حق في أى عطاء.. لازم يتقدم وياخدو.
    * عندو علاقة بقطاع الاتصالات؟
    - طبعاً وعمل قبل كدة زوبعة في قضية الهاتف السيار
    * عندو شركة في الشركات القدمت للعطاء؟
    - ايوة.
    * في مشاكل في العرض القدمو..؟
    - ايوة.. لكن المشكلة إنو ما عايز زول معاهو.. بفتكر انو لازم يفوز بالعطاء.
    * اللجنة بتاعت العطاء ما فيها غير فني واحد وفيهم ناس اشتغلوا دراسات جدوى لبعض الشركات القدمت في العطاء.
    - مالوا يا أخي الموظفين ديل اشتغلوا العطاء الفات موظفين شغالين من وزارة المالية.. مهندسين من عندنا مستشار قانوني من كمبردج ودكتور من وزارة العدل بتاع قانون.. دكتور سامي شريف من جامعة الخرطوم رئيس قسم المعلوماتية ومن أحسن اساتذة الاتصالات في العالم وعوض الكريم وداعة شغال معانا هنا وكان وكيل الوزارة يمكن لعشر سنوات ومن الناس الاشتغلوا في انشاء القمر الصناعي العربي عربسات، دي نوعية الناس الشغالين في الموضوع ده.
    * وإعدادهم لدراسات الجدوى؟
    - الناس الاشتغلوا في دراسات الجدوى القدمت في العطاء استبعدناهم من التقديم.
    * زي منو؟
    - د. عزالدين كامل بمجرَّد ما عرفنا انو اشتغل في دراسة جدوى لشركتين استبعدناه لانو ما ممكن الزول يقيم عرضاً فنياً لشركة أسهم في اعداد عرضها الفني واستبعدنا ناس تانين!
    * قلت إنكم حريصون على جودة العرض الفني ومع ذلك استبعدتم شركة زي «توما» وهى الشركة الحازت على اعجاب اللجنة و...؟
    - مقاطعاً، والا شنو.. الكلام ده أنا ما قلتوا.. الشركة كانت الأولى في مرحلة التأهيل المسبق لأن التأهيل قام على عناصر معينة.
    * ممكن نقوله؟
    الجانب الفني والقدرات المالية والخبرة.. وفي ديل توما كانت الأولى وانتقلت لمرحلة التقويم.
    * استبعدت شركات؟
    - ايوة، شركتان.
    * ليه؟
    - عروضهما ضعيفة
    * العرض المالي وألا الفني وألا....؟
    - «بسرعة» العرض الفني.. ماعندهم شئ.
    * مشت معاك ثلاث شركات؟
    - أيوة وفي المرحلة الثانية بتدخل معاي عناصر جديدة في التقديم ولما عملنا التقويم النهائي انعكست المسألة.
    ً* كيف؟
    - توما كانت الاولى.. وبقت الثالثة.. والمصرية الثانية
    * ده حصل كيف؟
    - إتقدم عرض مالي أكبر.
    * لكن توما فنياً أعلى؟
    - توما أعلى من الشركتين التانيات فنياً بقليل يعني حاجة بتاعت «3%» واتفوقوا عليها بالعرض المالي.
    * لو بالعرض المالي إنت رفضت شركة دفعت مائة مليون يورو؟
    - ضحك.. دي برضها عملت ضجة.
    ً* رفضتها ليه؟
    - تفتكر نحنا ما دايرين القروش دي؟
    * لم أجب على سؤاله..
    - «واصل» حاجة عجيبة نحنا لو ما دايرين القروش دي ما كان عملنا عطاء.. ما تتخيل أنا فرحت كيف لما جانا عرض بي مائة مليون يورو.. أنا ما كنت متخيل الهاتف الثابت ممكن يجيب لي مبلغ زي ده.
    * ورغم كده رفضتوا؟
    - صمت.. الشركة خذلتنا في العرض الفني.
    * كان ضعيفاً؟
    - تفتكر سوداتل فيها كم عامل.
    * لم أجب مرة أخرى على السؤال.. قلت أنا هنا لأسأل يا باشمهندس.
    - «ضحك».. سوداتل عندها أكثر من ثلاثة آلاف عامل.. الناس ديل بقولوا في العرض القدموهوا إنو شركتهم الحاتقوم شركة متوسطة وعدد العاملين فيها من «50-100» موظف خلال السنوات الخمس الأولى.. ده كلام ده.. دي شركة نحنا عايزنها تطوِّر الاتصالات.. بعدين العرض الفني بتاعهم معتمد على البنية الأساسية لسوداتل.. الحكاية دي قريبة من قصة شوالات التمر.
    * وقصة شوالات التمر شنو؟
    - يعني لو واحد قدم ليك مائة شوال تمر مسوِّس وشوال واحد كويس بتشيل ياتو «واصل» طبيعي تشيل الشوال الكويس.
    * القصة ما فيها شطارة وتجارة يعني..؟
    - يا أخي أنا ما تاجر في السوق العربي بس.. يعني لو جاني زول دفع لي مبلغ كبير طوالي بديهو.. لازم العرض الفني بتاعوا يكون كويس.. لو المسألة كده ما أعمل لي دلالة.. وأدق الجرس اليدفع أكثر أديهو الرخصة.
    * يعني القروش ما بتهمك؟
    - يا أخي أنا عملت خمسة عناصر للمنافسة ليه؟ ما عشان أعمل شركة اتصالات تنافس سوداتل وتقدم خدمات كويسة وتطوِّر لي الاتصالات في البلد.. ما معقول أنا هيئة اسمها هيئة الاتصالات هدفها تقوية قطاع الاتصالات اختار لي شركة عشان القروش.
    * مسألة فرز العطاء دي عملت شكوك حول اللجنة؟
    - قال بسرعة «اللجنة تشكوا فيها ليه.. أقسم بالله العظيم نحن في أول اجتماع أنا قلت ليهم «يا أيها الذين آمنوا كونوا قوامين بالقسط شهداء لله ولو على أنفسكم» صدق الله العظيم.. دي آية قرآنية.. ولو على أنفسكم، تواثقنا «كررها ثلاث مرات» عهد وميثاق إننا نشتغل بحيدة ونزاهة وعدل.. الناس ليه بخوِّنوا الناس بدون حجة.
    * الناس عايزين الشركة الفازت دي ذاتا.. منو وعرضها شنو.. وخبراتها شنو، كنار تل ديل منو؟
    - انا اتقدمت لي عروض من مجموعات، اتقدم لي عرض شراكة، مجموعة فيها عدد من الشركات، والآخرون أيضاً قدموا بنفس الطريقة. العروض دي كلها جاتني مع بعض، وكنار تل طلعت الأولى.
    * الأولى في شنو؟
    - أنا بقيِّم العرض وما بقيِّم حاجة تانية. والعرض بمعايير.
    * ممكن نعرف المعايير دي؟
    - ايوة الجانب المالي وخطة العمل والقدرات المالية والتكلفة الفنية والعرض الفني.
    * كلها نقاط متساوية يعني الفني والمالي والخطة؟
    - لا طبعاً.. عندك «25%» للعرض الفني و «5%» للعرض المالي والـ «50%» الثانية مقسمة (15%) و (10%).. بعد داك الـ 25% ذاتا بتقسما الى نقاط صغيرة عشان ما تديها كحاجة تقديرية.
    * يعني العرض الفني مثلاً الـ (25%) بتاعته موزعة كيف؟
    - ايوة الى (7- نقاط صغيرة بتكوِّن اجمالاً العرض الفني وكل نقطة من النقاط دي أديناها نمر.. وشفنا كل شركة جابت شنو مالياً وفنياً.. الحكاية دي اتعملت بشكل دقيق جداً.
    * ومع ذلك عملت مشاكل. مش غريبة؟
    - ما حا أقول القصة دي وراها منو. وهل القصة زاتا اتعملت عشان تجهض المشروع وألا لأ.
    * تفتكر ممكن الحكاية دي كلها يكون مقصود من وراها إجهاض المسألة؟
    - عليك الله ما تسألني السؤال ده.. «ضحك».
    * ملايين الدولارات ومشاكل، الاتصالات فيها قروش قدر ده؟
    - «ضحك».. أغنى أغنياء العالم شغالين اتصالات.. مايكروسفت مثلاً شغالين اتصالات ومعلومات.. المجال ده فيهو قروش.
    * مع الملايين دي والاستثمارات دي، الناس الزّينا وين..؟
    - لما نجيب مشغل تاني أسعار الخدمة حا تبقى أرخص ومستوى الخدمات حا يرتفع والاتصالات في السودان حا تتقدم الناس في العالم بقت عندهم حكومة اليكترونية، دخلت في كل شئ حتى التصويت بقى الكترونياً.. نحنا دايرين ثورة الاتصالات دي هنا في السودان.
    * في نقطة أثيرت أنو انت سمحت بدخول مشغل في عطاء الشركة الفائزة بعد فحص العطاءات.. و..
    - قصدك إتصالات الإمارات دي دخلت بعد فرز العطاء.
    * كيف؟
    - بعد إعلان كنار تل شركة فائزة قدمت شركاء فيهم الشركاء القدامى كلهم وسألونا انتو شايفين لو أضفنا اتصالات الامارات معانا تبقى اضافة وألا ما في وألا... سألونا يعني؟
    * والطيب مصطفى قال شنو؟
    - اجتمعنا كلجنة.. يعني ما الطيب مصطفى براهو.. وقررنا انها إضافة.
    * كان رأيك مع اتصالات الامارات لأنك اشتغلت فيها سابقاً؟
    - كنت معاها.. وعارف انها شركة محترمة.
    ً* يعني ما جبتها إنت؟
    - ضحك وقال.. أنا..!
    * قلت أيوة؟
    - قال والله العظيم هذا لم يحدث كررها ثلاث مرات واصابعه على الطاولة، انا ما مشيت قلت لشركة الامارات ياجماعة عليكم الله تعالوا السوق السوداني. الكلام ده ما حصل والله.
    * الحصل شنو؟
    - زي ما قلت ليك أعلنا كنار تل فائزة قدمت طلباً يدخلوا شركة الامارات، قالوا شوفوا المسألة دي فيها إضافة وألا..لأ..
    *ً الاضافة دي ما مخالفة لوثيقة العطاء؟
    - «فتح الوثيقة التي أمامه وقال» ما فيها أية مشكلة.. الوثيقة بتنص على حق الهيئة في التعديل خلال مرحلة التفاوض.. كي تفي بمتطلبات الوثيقة أو تتجاوزها وتحقق فوائد إضافية للجمهور والهيئة.
    * يعني الهيئة عندها حق التعديل؟
    - أيوة، والدليل على كده إننا رفعنا المسألة من (30) مليون يورو الى (45) مليون يورو وحتى العرض الفني صلحناهو.. وزاد.
    * زيادة في العرض الفني؟
    - أيوة زاد ألف وخمسمائة موقع ما وصلته سوداتل لانها ما تجارية.
    ً* بمعنى شنو؟
    - مناطق ما تجارية.. يعني ممكن تقول نائية في مناطق نائية توصيل الخدمات ليها ممكن ما يحقق عائداً تجارياً.. وتكلفته كبيرة، المناطق دي أضفناها للإتفاقية وحا تصلها خدمات الاتصالات خلال السنوات الخمس الأولى.
    * عملتوا اجتماعاً لمناقشة دخول شركة الامارات وقفت معاها؟
    - أيوة
    * شركة كويسة يعني؟
    - ممكن نقول من أكبر شركات الاتصالات في الشرق الاوسط والعالم الثالث، وعندها سفن وكوابل للصيانة وعندها قمر الثريا المعروف على مستوى العالم، وعندها حجمها في السوق السعودي حالياً. ضاق بيها السوق المحلي وبقت تطلع برة أما طريقة تقديم خدماتها للجمهور دي.. «سكت» ما عايز أتكلم فيها.
    ً* الموضوع بتاع العطاء شكلّوا ماشي القضاء؟
    - ما بيحكم ليهم «كررها ثلاث مرات» والمرة الفاتت عملوا نفس الضجة دي في الهاتف السيار وكتب لي محامي شهير مذكرة رديت عليها بالوثائق.
    * عمل شنو بعد رديت عليهو؟
    - سكت.
    * المرة دي ممكن يكسبوا القضية ضدك في القضاء؟
    - ما بكسبوها.
    ً* ولو كسبوها؟
    - ما في زول فوق القانون لكن نحنا عندنا نصوص هنا «وأشار للوثيقة» بتقول عندنا الحق نفعل ما نراه مناسباً دون أن نتعرض للقضاء، النص موجود في الوثيقة.. في وثيقة العطاء.
    * ما من حق أية جهة تطعن في القرار وتلغي منح الرخصة لكنار تل؟
    - ايوة.
    * حتى لو كان القرار فوقياً مثلاً؟
    - لو جاء قرار فوقي ما حا أتراجع.
    * ليه؟
    - لانو ده شغلي وبفتكر انو فيهو مصلحة للبلد.
    * معناها ممكن تغادر مقعدك في الهيئة؟
    - أغادر ونص وخمسة.
    * تغادر منصبك عشان القضية دي؟
    - أنا ما حريص على المنصب والوزارة دي أسألوا الرئيس والنائب الاول، أنا لما عينوني زعلت جداً ومشيت شاكلتهم.
    * كنت عايز تقعد في التلفزيون؟
    - «صمت لفترة».. وأجاب.. التلفزيون أنا ما دايروا ولو قالوا لي هسة أرجع ليهو ما برجع.
    * الطيب مصطفى بحوِّل المؤسسة البديرها الى مؤسسة الرجل الواحد؟
    - كيف يعني.
    * بتختزل المؤسسة في الطيب مصطفى وتتعامل بشمولية؟
    - وبعد ما الطيب مصطفى يمشي بتتصلح وألا بتتعب زيادة.
    * نمسك فترة ادارتك للتلفزيون قالوا كانت عندك مصادر تمويل تانية غير وزارة المالية؟
    - «ضحك» والله ما عندي أي مصادر تمويل تانية.. بس كنت بعرف أقلع القروش كيف..!
    * عشان انت خال الرئيس؟
    - الموضوع ما كده.. أنا كنت بمشي أسكن في وزارة المالية.. لدرجة كنت بقول ليهم حقو تعملوا لي مكتب جنبكم وكانت عندي عبارة طريفة بقولها ليهم لمن أوصل الحدَّ.
    * بتقول ليهم شنو؟
    - ببدأ خطابي.. اللهم إني اشكو اليك ضعف قوتي وقلة حيلتي وهواني على وزارة المالية، لمن أصل الحدَّ ده بيدوني القروش.
    * شايف أحوال التلفزيون كيف سحالياً؟
    - ما بقدر أقول غير انو الجماعة القاعدين هسة أكثر تأهيلاً وحماساً وقدرات من الطيب مصطفى.
    * كونك خال الرئيس المسألة دي خدمتك؟
    - خدمتني في شنو!!
    * معظم المناصب الإتقلدتها كنت الآمر والناهي فيها؟
    - «انفعل».. أنا كنت مدير سونا والتلفزيون والهيئة القومية للاتصالات.. الآمر الناهي كيف.. على كل حال أنا عندي طريقتي في الإدارة. فيها ايجابيات وسلبيات. قضيت فترة طويلة من عمري في العمل الإداري وكنت بحاول أعمل نظاماً ومؤسسية ناجحة.
    * نجحت؟
    - والله دي ما عارفها!!
    * انت ديكتاتوري؟
    - أنا رجل واضح جداً.. ما بعرف أخفى المبادئ المؤمن بيها زي منبر السلام العادل.. دي قناعاتي الشخصية، وأفتكر بعد خمسين سنة الواحد يشق طريقه براهو.
    * حاربت الغناء في التلفزيون؟
    - مسألة الغناء دي أنا عندي فيها رأى واضح.. ومستند على آراء فقهاء معتبرين زي القرضاوي وابن حزم الظاهري والامام الغزالي وكنت بعتقد إني طالما أخذت برأى فقهي معناها حميت نفسي.
    *
    والرأى الفقهي الأخدت بيهو رافض للغناء؟
    - يا أخي اصبروا علىَّ شوية.. أنا أخدت بالرأى الفقهي الببيح الغناء. لانو ده الرأى الأقرب إلى أهل السودان... شعب طروب وبيحب الطرب.
    * وافقت على بث الغناء وشلت منو العيون؟
    - ما شلت منو العيون.. أنا شلت منو الحاجات الصارخة البتتعارض مع قيم الدين. نحنا عندنا مشروع إسلامي ما ممكن يكون عندنا دولة إسلامية ونخلي الناس يغنوا عن الخمر.. الغناء حلاله حلال وحرامه حرام.. فيهو الحرام والحلال.
    * بتسمع لي منو في حلاله؟
    - بطرب لمحمد وردي من صغري.. ولعثمان حسين، بتذكر كنا صغار في كوبر وكان في قهوتين. بيتنا كان قريب من القهوة وكانوا بشغلوا الغناء بي صوت عالي، لما يغني عثمان حسين بخلي أى حاجة عندي وأجي أسمعو.. بعدين أنا أبوي كان بغني.. وكان فناناً مثقفاً بغني في حوش بانقا وعندو شعر كثير من الناس العاصروهو حافظنو.
    * يعني بتحب الغناء؟
    - أيوه في حدود القيمة الانسانية.
    * مواقفك الصعبة دي عملت ليك مشاكل كثيرة؟
    - والله تقدر تقول الواحد في النهاية عمل الحاجات الكان مفروض يعملها.. عملنا تلفزيون معقول يتماشى مع الاسلام الى حدٍّ ما.. طبعاً في ناس كان رأيهم الغناء كلوّ يقيف..؟ بعدين أنا عندي رأي انو الزول لازم يكون دوغري.. وواضح. كونك تصلى بي هنا وتجيز الأغاني الفاضحة في تناقض في المسألة.. إما تمشي مع الاغاني الفاضحة دي وتكون ما عندك قيم وألا تبقى مسلماً وتكون ماشى مع ما يتفق مع الاسلام.
    * والدراما.. طالبت بدراما محجبة حتى في غرف النوم؟
    - الحكاية دي ظلت تتبعني بشكل كبير وكنت عايز لي مخرج فقهي.
    * سألت؟
    - أيوه سألت الشيخ القرضاوي في برنامج أدرت الحوار فيهو قلت ليهو كيف نعبر عن الشر في التلفزيون.. يعني لو عندنا واحدة سيئة الخلق نجيبها محجبة المسألة دي فيها تناقض وبتضعف العمل.
    * وقال ليك شنو؟
    - قال التمثيل ما فيهو مشكلة لكن قضية التعبير عن الشر تحاولوا تلقوا ليها طريقة جماعية.
    * ما فهمنا حاجة؟
    - ضحك.. يعني ما قال رأى واضح.
    * وإلتزمت برأيك؟
    - لغاية ما غادرت التلفزيون.
    * لكن كنت بتسمح بي المسائل دي في الدراما العربية؟
    - المسلسلات دي كنا بنختار الجيد منها وبنحذف في حدود على أمل نقدر ننتج دراما سودانية. نحنا قبلنا بالدراما دي اضطراراً لعدم وجود البديل.. وكنا ماشين بخطوات جيدة السنة الأولى خمسين ساعة والثانية مائة ومائة وخمسين. عشان نصل لدراما سودانية حقيقية، لانو الدراما من أكثر أنواع الفنون تأثيراً.
    * حا تعمل قمر صناعي؟
    - ليه لا.. مافي مشكلة لكن حسب الأولويات.
    * بمعنى؟
    - نصل لمرحلة معينة.. البلد كبيرة ومحتاجة لقمر صناعي
    * في تفكير جاد؟
    - كنا كلفنا لجنة لعمل دراسة فيها خبير من عربسات. لكن الدولة العربية الوحيدة العندها قمر صناعي هى مصر والقمر العندها للبث التلفزيوني فقط.. يعني ما للإتصالات.. بعدين أفريقيا مغطاة بالاقمار الصناعية.. مين حا يستأجر منك لو عملت قمراً.
    * الفائض الممكن تعرضوا للايجار كبير؟
    - كبير جداً.. وحا تنافس أقماراً عريقة.. عشان كده انت بتعمل دراسة الجدوى وبعدين تقرر.. عموماً نتمنى يجي اليوم.
    * شكراً على صبرك علينا؟
    - «ضحك».. شكراً لكم.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-12-2004, 06:33 AM

lana mahdi
<alana mahdi
تاريخ التسجيل: 07-05-2003
مجموع المشاركات: 16047

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


سؤال للطيب مصطفي :لماذا أعطيتم """ذوى القربى""وحرمتم الاكفاء يا اهل الاسلام؟؟ (Re: ahmed haneen)

    لم يقل الطيب مصطفى ان الشركة التى انتزع منها العطاء انتزاعا لشركة اخرى كل امكاناتها ان اصحابها من "ذوى القربى"لم يقل ان الشركة المجنى عليها خسر اصحابهااكثر من 200000 دولار فى خلال سنتين بعد ان تم تبليغهم بفوزهم[المؤقت]ولم يقل لماذا بعد ان فازت هذه الشركة فى الفرز المبدئى و فاز عطاؤها الذى كانت قيمته تبلغ 100 مليون يورو ،ذلك الفرز المبدئي الذى حضره وزير الاعلام و الاتصالات ووزير الدولة بوزارة المالية ومدير عام الهيئة القومية للاتصالات-صاحب اللقاء الصحفي المحزن هذا-ومندوبوا الشركات المتنافسة ،لماذا [[[[[[[[غيروا رايهم]]]]]واعطوا كنار تل التى تقدمت بعطاء اقل؟؟
    ولماذا تم تقديم اعذار واهية اولها ان "العطاء غير مقنع" -وتامل :امقنع عطاء ب 100 مليون ام الاخر؟؟-وليس آخرها "ان الرئيس لم يطلع على الامر"
    الشركات الخمس التى تنافست هي:
    الاتصالات الفضائة و مشغلها DUTCH TELECOM
    الشركة المصرية السودانية للاتصلات و مشغلها EGYPT TELECOM
    شركة البطريق ومشغلها SWEDEN TELECOM
    شركة اشرافكو و مشغلها VSNL الهندية
    شركة توما الهندسية و مشغلها CG الكورية
    وصحي
    الاختشو ماتو!!!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-12-2004, 08:19 AM

lana mahdi
<alana mahdi
تاريخ التسجيل: 07-05-2003
مجموع المشاركات: 16047

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الطيب مصطفي في حوار عن الإتصالات والتلفزيون / الصحافة (Re: ahmed haneen)

    يرفع للمزيد من ال"تنوير"
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-12-2004, 12:31 PM

ahmed haneen
<aahmed haneen
تاريخ التسجيل: 20-11-2003
مجموع المشاركات: 7977

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الطيب مصطفي في حوار عن الإتصالات والتلفزيون / الصحافة (Re: ahmed haneen)

    الأخت لنا
    شكر للمرور والمشاركة

    تاني برجع
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de