ما الذي جرى لحسين خوجلي؟
التفكير الاستراتيجي و التفكير الآني - بين العصيان المدني و المقاطعة الجزئية آراء و مقارنات
الحزب الشيوعي بالمملكة المتحدة وايرلندا يدعوكم لندوة يوم السبت 3 ديسمبر بلندن
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-02-2016, 07:55 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة كمال بشاشة(Bashasha)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

The Marxism Burden in Sudan!

10-15-2003, 05:59 PM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17252

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
The Marxism Burden in Sudan!

    TOPIC: The Marxism Burden in Sudan(IPosted: 10 Apr 2003 23:28 Send PM
    ---------------------------------------------------------------------------
    Salam, every body!

    This time sparing my beloved Arab wannabe crowed on this board I want to take on my Marxist friends!

    Let me start by telling where I'm coming from first; As an Afro/Sudancentric I'm against the entire blue print of 'Old Sudan' intellectual infrastructure.

    Where Niferism (far right) is only the icing on the 'Old Sudan' intellectual cake, and Marxism (far left) is the actual yeast or the "baking powder"!

    Dominating the frame of reference of the entire educated class of 1940s, 50s, and 60s – this alien Marxism 'hot air' balloon remained suspended in the air, with our "intelligentsia" trapped inside!

    This is how, like Shaikheldeen, in Kerrary, our intellectuals were railroaded and tricked out of the battlefield of post-independence Sudan.

    In a way the two sides of 'Old Sudan' mental wrap, echo the Euro/Arab
    duality of the colonial era, known as the "Condominium Rule", (notice 'rule' not foreign occupation).

    To me our left, the 'supposedly' new alternative at the eve of our independence, assumes much of the responsibility of our colossal failure as reflected in our half a century war and it's 2,000,000-lives price tag.

    As our 'far left' (Communist & Arab nationalist) was cruising high in the sky, the rejuvenated and equally alien, 'far right' (Nifer/Akhwan & Wahabis) rushed in to fill the vacuum!

    Revitalizing our deeply rooted 'Identity Crisis'; our 'Islamist' right continued to polish, dress up then present Arab culture as Islam!

    In the mean time our 'communist' left wasted half a century slicing a thin air with a sharp sword, in it's relentless pursue of unfounded and preconceived class struggle!

    Historically there was never a Greco/Roman style of class formation, slave, feudal or capitalist system of production- throughout our more than 6000 years history

    .
    Sudan and African social structure is "CAST" based. Which means an individual never earn and only inherit his "CAST" or class status in western sense of the word, regardless of economics

    .
    The "Cast System" wherever found like in Yemen or India for example, is a trace of Ku####e or Sudanese influence
    .
    I know all of this is brand new and never taught or discussed in our
    current ArabEurocentric Sudan History textbooks, as authored by the American Reisner and the Lebanese Shugair.

    Like their 'Arabcentric' Islamist counterpart, our 'Eurocentrist' Marxists are faithful disciplines of Reisner/Shugair Euro/Arabcentric 'condominium' school!

    One good example is my former (Marxist) Sudan history professor, Dr. AL Gadal
    !
    As such our Marxist were deprived of the real and authentic Afrocentric Sudan history.

    Without getting myself bugged down in theoretical rhetoric, let me state the following; the Eurocentric Marxism following a well established pattern of racial prejudice, never recognized our African and namely Sudanese pioneering role in the history of humanity.

    Following the lead of the racist chauvinistic Eurocentric Egyptology, Marxism simply tagged along our own Sudanese or African economic system as Asiatic-known In Marxist literature as the "AMP"!

    This is the reason and for so long Marxists were baffled by the "lack of revolution" in this African, perceived Asian culture!

    With all respect due, my perplexed communist friends crack me up when they insist to superimpose Western Europe nomadic cultural/historical experience, on a diametrically opposing African reality in Sudan- to minute details.

    Nothing illustrate the mega failure of Marxism as an analytical tool like the mischaracterization of our half a century war as a "wealth distribution" syndrome.

    This is how and why we failed to correctly diagnose then cure our illness case for half a century!

    As the cycle of 'Old Sudan' mental makeup is coming to conclusion, as reflected clearly in the profound break up and collapse of the Arabcentric Nifer "Civilizational Project"; Marxism as impeded in SPLA/M and NDA frame of reference is standing out (Again) as an alternative to fill this intellectual vacuum!

    Low and be hold!

    Yes indeed, if you don't stand on something then you will fall for anything!

    In absence of an authentic "Sudancentric" frame of reference, carved from the granite of our collective cultural, historical track record, we will end up circling around ourselves, going nowhere for yet another ½ a century!

    These few words are my contribution in the direction of a 'Sudancentric' frame of reference


    Dear reader:
    the above was posted in Sudan.net back in April of this year.

    I am sorry the crrent setting here doesn't allow posting in English!

    Dear Bakri ,What Saaaaap with man?
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

10-17-2003, 03:05 AM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17252

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: The Marxism Burden in Sudan! (Re: Bashasha)

    one more time before we continue
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

10-19-2003, 06:08 PM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17252

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: The Marxism Burden in Sudan! (Re: Bashasha)

    Posted: 18 Apr 2003 20:53
    ----------------------------------------------------------------------------
    So far No one of the known Marxist on this board is stepping to the plat!
    Why is that?

    The answer is multifaceted:

    Based on my experience on this bard, they generally are a little shy and1-1 even afraid to come out and publicly affirm their Marxism except in Group setting and without holding a sign that read, "I'm a Marxist".

    2- Our Sudanese Marxists based on my own personal experience with them so impressed and excited with Marxism are profoundly arrogant intellectually and they don't expect to be challenged at that level.

    We have one of them on this board, Halfawi who bragged of how Marxism introduced philosophy to Sudan!

    Holy Cow!

    Another solid example on this board that represents this intellectual arrogance best is Sultan who told me repeatedly 'I don't take you seriously'!

    Don’t get me wrong this intellectual arrogance stemmed from the elitist nature of our over all intellectual structure, is a common denominator among all Sudanese intelligentsia due to our "Initiatory" Sufism, the fabric of Sudanese character and the 'DNA' of our collective African culture.

    3- The Stalinist nature of Marxism is a hostile environment to critical thinking and free debate.

    One Good example is ex-Communist "Abdel Atti" experience on this board and how our Communist viciously attacked him using their well-known "Character Assassinations" weapon against him for No reason what so ever (I wasn't here at the time), except to silence him.

    The equivalent of this on "Right" is "AL Takfear" Nifer's favored weapon.

    Don’t' get me wrong, as I strongly disagree with our Marxist, I love and respect their true representation 'at the practical level' of our Sufi culture.

    You see Sufism is in the genes of every Sudanese man or woman, North or South! And this Sufism gene is what seems to be the magnet that draws our Marxist butterfly "Dervish" to Marxism (Fanuse)!

    Ironic?

    Well what's eve more ironic is how Sudanese Marxist, compared to Nifers are more representative of this Sufi culture!

    It's hard to distinguish between "Mahjoob Shareef" and "Mahmood Muhamed Taha", in their practical life style!

    Well this is the other 'half full' cup, as we focus on the 'empty half'- for now.

    To be continued.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

10-19-2003, 09:13 PM

Abdel Aati
<aAbdel Aati
تاريخ التسجيل: 06-13-2002
مجموع المشاركات: 32869

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: The Marxism Burden in Sudan! (Re: Bashasha)

    العزيز بشاشة

    هذا طيران علي مستوي عال
    - لا تخلطه مع طيران اقطاب الصوفية - ؛
    لا اعتقد ان شيوعيي البورد
    - ولا اقول ماركسيي البورد ؛ حيث لا ماركسيين هنا -
    يستطيعوا ان يحلقوا الي افاقه

    سنعود ان توفر وقت

    عادل
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

10-21-2003, 00:17 AM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17252

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: The Marxism Burden in Sudan! (Re: Abdel Aati)

    الف مرحب يا حبييب

    انت في وضع متمز جدا!بماانك كنت جو والان بره فعندك خاصية الرؤيا من جو وبره.

    انا في انتظار مساهمة دكتور صدقي كبلو برضه.

    لي قدام!
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

10-21-2003, 05:57 PM

Tanash
<aTanash
تاريخ التسجيل: 07-29-2002
مجموع المشاركات: 561

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: The Marxism Burden in Sudan! (Re: Bashasha)


    لم أكن أرغب المساهمة فى هذا الحوار الذى ينتقد "الحزب الشيوعى السودانى" أو "الشيوعيين السودانيين", و السبب ستتوصلون اليه من خلال ما سأعرضه من تجربة لمناضل أرى أن تجربته السياسية هى من أنضج التجارب و أثراها على الاطلاق, و لا يكتمل وعى المثقف و السياسى الأفريقى دون دراستها و استخلاص الدروس و العبر من أحداثها.
    و مساهمتى هذه تأتى فى اطار توجيه الحوار فى اتجاه, أرى ان قدنا حوارنا فيه بهدوء, سيفيد منه الطرفان, "الشيوعيين" و "Afrocentrist", أو أنصار "المركزية الأفريقية", اللذين يرون أن الانسان و الحضارة ظهرا فى أفريقيا أولا, ثم انتشرا فى أنحاء العالم.
    و ان كان البعض يرى أن "المركزية الافريقية" انما جاءت كرد فعل "للمركزية الأوروبية", التى ترى انطلاق الحضارة الانسانية من "اليونان", الا أنه بينما استندت الأخيرة الى أدلة واهية لدعم آرائها, فان كل الشواهد العلمية تقف فى جانب الأولى. و بما أننى أصنف نفسى ضمن ال " Afrocentrist " سأدلل على ذلك لاحقا.
    أما فيما يخص هذا الحوار, فمدخلى له سيكون جملة "بشاشا":
    In absence of an authentic "Sudancentric" frame of reference, carved from the granite of our collective cultural, historical track record, we will end up circling around ourselves, going nowhere for yet another ½ a century!
    و أستميح "بشاشا" فى طرح الفكرة الأساسية لجملته هذه - التى حركت فى الكثير - فى صيغة السؤال التالى: لماذا لم يستطع "الحزب الشيوعى السودانى" اعتماد تاريخ وادى النيل القديم الأفريقى الأسود – والأفريقى الأسود تحتها خرطمائة خط !- كمرجعية ثقافية فى نظرية الحزب الثورية ؟.
    بجملة اخرى, .. اذا كان الماركسيين العرب, كما جاء فى كتاب "عطية سطوح" (الماركسية و أسئلة العصر), يرون أن: " .. على الماركسيين أن يبحثوا عن مكانهم و دورهم فى اطار البحث عن نهضة عربية جديدة تدمج العرب بالعصر .. ), فاذا كانت النهضة ببعدها القومى العربى يجب أن تصبح من هموم الماركسيين العرب, فهل يجوز لنا التساؤل ما اذا كانت النهضة ببعدها القومى الأفريقى يمكن أن تصبح من هموم الماركسيين السودانيين؟
    أرجو أن نجد اجابة على هذا السؤال باستعراضنا لتجربة "أبو الشعوب الأفريقية" "روليهلاهلا مانديلا" مع "الماركسية" و "الحزب الشيوعى الجنوب أفريقى" فيما يلى:

    (عدل بواسطة Tanash on 10-21-2003, 08:58 PM)

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

10-21-2003, 06:43 PM

Tanash
<aTanash
تاريخ التسجيل: 07-29-2002
مجموع المشاركات: 561

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: The Marxism Burden in Sudan! (Re: Tanash)

    سيكون الاقتباس باللغة الانجليزية من كتاب " Long Walk to Freedom ", و كنت أرغب الاقتباس من ترجمة المحامى السودانى "مصطفى أبو ادريس" للكتاب - "نلسون مانديلا – التجربة و الحصاد" -, الا أنه بجانب أننى فقدت نسختة, فان "أبو ادريس", لملابسات نشر الترجمة, عمد الى سرد أحداث الكتاب بلسان الراوى, و أرى أن من الأنسب هنا التعرف على كلمات "مانديلا" المباشرة. و سيكون الاقتباس طويلا, أرجو أن تتحلوا بالصبر و أنتم تقرأونه, سنبدأه منذ أن بدا "مانديلا" خطواته الأولى فى التعرف على السياسة, و قد كان مدخله لها "الماركسيين", وذلك عند استلامه لأول عمل له بعد تخرجه فى مكتب محاماه "للبيض". فالى الأقتباس:
    In the beginning, my work at the firm was quite rudimentary. As a combination of a clerk and a messenger, I would find, arrange and file documents and serve or deliver papers around Johannesburg. Later, I would draw up contracts for some of the firm’s African clients. Yet, no matter how small the job, Mr. Sidelsky would explain to me what it was for and why I was doing it. He was a patient and generous teacher, and sought to impart not only the details of the law but the philosophy behind it. His view of the law was broad rather than narrow, for he believed that it was a tool that could be used to change society.
    While Mr. Sidelsky imparted his views of the law, he warned me against politics. Politics, he said, brings out the worst in men. It was the source of trouble and corruption,. and should be avoided at all costs. He painted a frightening picture of what would happen to me if I drifted into politics, and counselled me to avoid the company of men he regarded as troublemakers and rabble-rousers, specifically Gaur Radebe and Walter Sisulu. While Mr Sidelsky respected their abilities, he abhorred their politics.
    Gaur was indeed a ‘troublemaker’, in the best sense of that term, and was an influential man in the African community in ways that Mr. Sidelsky did not know or suspect. He was a member of the Advisory Board in the Western Native Township, an elected body of four local people who dealt with the authorities on matters relating to the townships. While it had little power, the board had great prestige among the people. Gaur was also, as I soon discovered, a prominent member of both the ANC and the Communist Party.
    Gaur was his own man. He did not treat our employers with exaggerated courtesy, and often chided them for their treatment of Africans. 'You people stole our land from us,’ he would say, 'and enslaved us. Now you are making us pay through the nose to get the worst pieces of it back.
    ’ One day, after I returned from doing an errand and entered Mr. Sidelsky’s office, Gaur turned to him and said, ‘Look, you sit there like a lord whilst my chief runs around doing errands for you. The situation should be reversed, and one day it will, and we will dump all of you into the sea.’ Gaur then left the room, and Mr. Sidelsky just shook his head ruefully.
    Gaur was an example of a man without a BA who seemed infinitely better educated than the fellows who left Fort Hare with glittering degrees. Not only was he more knowledgeable, he was bolder and more confident. Although I intended to finish my degree and enter law school, I learned from Gaur that a degree was not in itself a guarantee of leadership and that it meant nothing unless one went out into the community to prove oneself.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

10-21-2003, 07:06 PM

Tanash
<aTanash
تاريخ التسجيل: 07-29-2002
مجموع المشاركات: 561

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: The Marxism Burden in Sudan! (Re: Tanash)

    I was not the only articled clerk at Witkin, Sidelsky and
    Eidelman
    . A fellow about, my age named Nat Bregman had started work shortly before I had. Nat was bright, pleasant, and thoughtful. He seemed entirely colour-blind and became my first white friend. He was a deft mimic, and could do fine imitations of the voices of Jan Smuts, Franklin Roosevelt and Winston Churchill. I often sought his counsel on matters of law and office procedure, and he was unfailingly helpful.
    One day, at lunchtime, we were sitting in the office and Nat took out a packet of sandwiches. He removed one sandwich and said, ‘Nelson, take hold of the other side of the sandwich.’ I was not sure why he asked me to do this, but as I was hungry, I decided to oblige. ‘Now, pull,’ he said. I did so, and the sandwich split roughly in two.
    Now, eat,’ he said. As I was chewing, Nat said, ‘Nelson, what we have just done symbolizes the philosophy of the Communist Party: to share everything we have.’ He told me he was a member of the party and explained the rudiments of what it stood for. I knew that Gaur was a member of the party, but he had never canvassed for it. I listened to Nat that day, and on many subsequent occasions when he preached the virtues of communism and tried to persuade me to join the party. I heard him out, asked questions, but did not join. I was not inclined to join any political organization, and the advice of Mr. Sidelsky was still ringing in my ears. I was also quite religious, and the party’s antipathy to religion put me off. But I appreciated half that sandwich.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

10-21-2003, 07:20 PM

aba
<aaba
تاريخ التسجيل: 03-06-2002
مجموع المشاركات: 1993

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: The Marxism Burden in Sudan! (Re: Tanash)

    الأعزاء
    بشاشا
    عبد العاطي
    طناش
    تحياتي

    قمت بطباعة الموضوع وبعد قراءة متأنية سأعود معقبا
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

10-21-2003, 07:28 PM

Tanash
<aTanash
تاريخ التسجيل: 07-29-2002
مجموع المشاركات: 561

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: The Marxism Burden in Sudan! (Re: Tanash)

    I enjoyed Nat’s company and we often went about together, including to a number of lectures and CP meetings. I went primarily out of intellectual curiosity. I was just becoming aware of the history of racial oppression in my own country, and saw the struggle in South Africa as purely racial. But the party saw South Africa’s problems through the lens of the class struggle. To them, it was a matter of the Haves oppressing the Have-nots. This was intriguing to me, but did not seem particularly relevant to present-day South Africa. It might have been applicable to Germany or England, or Russia, but it did not seem appropriate for the country that I knew. Even so, I listened and learned.
    Nat invited me to a number of parties where there was a mixture of whites, Africans, Indians and Coloureds. The get-togethers were arranged by the party and most of the guests were party members. I remember being anxious the first time I went, mainly because I did not think I had the proper attire. At Fort Hare, we were taught to wear a tie and jacket to a social function of any kind. Though my wardrobe was severely limited, I managed to find a tie to wear to the party.
    I discovered a lively and gregarious group of people who did not seem to pay attention to colour at all. It was one of the first mixed gatherings I had ever attended, and I was far more of an observer than a participant. I felt extremely shy, wary of committing a faux pas, and unequipped to participate in the high-flown and rapid-fire conversations. My thoughts seemed undeveloped by comparison to the sophisticated dialogue around me.
    At one point in the evening I was introduced to Michael Harmel, whom I was told had a master’s degree in English from Rhodes University. I was impressed with his degree, but when I met him, I thought to myself, 'This chap has an MA, and he is not even wearing a tie!’ I just could not reconcile this discrepancy. Later, Michael and I became friends, and I came to admire him greatly, in no small measure because he rejected so many of the rather foolish conventions I once embraced. He was not only a brilliant writer, but was so committed to communism that he lived in the same manner as an African, though he could have lived on a grander scale.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

10-21-2003, 08:56 PM

Tanash
<aTanash
تاريخ التسجيل: 07-29-2002
مجموع المشاركات: 561

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: The Marxism Burden in Sudan! (Re: Tanash)

    مولد مناضل من أجل الحرية
    Birth of Freedom Fighter
    بداية انتماء "مانديلا" السياسى, و علاقته بالقوميين الأفارقة

    I cannot pinpoint a moment when I became politicized, when I knew that I would spend my life in the liberation struggle. To be an African in South Africa means that one is politicized from the moment of one’s birth, whether one acknowledges it or not. An African child is born in an Africans Only hospital, taken home in an Africans Only bus, lives in an Africans Only area and attends Africans Only schools, if he attends school at all.
    When he grows up, he can hold Africans Only jobs, rent a house in Africans Only townships, ride Africans Only trains and be stopped at any time of the day or night and be ordered to produce a pass, without which he can be arrested and thrown in jail. His life is circumscribed by racist laws and regulations that cripple his growth, dim his potential and stunt his life. This was the reality, and one could deal with it in a myriad of ways.
    I had no epiphany, no singular revelation, no moment of truth, but a steady accumulation of a thousand slights, a thousand indignities and a thousand unremembered moments produced in me an anger, a rebelliousness, a desire to fight the system that imprisoned my people. There was no particular day on which I said, Henceforth I will devote myself to the liberation of my people; instead, I simply found myself doing so, and could not do otherwise.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

10-21-2003, 09:11 PM

Tanash
<aTanash
تاريخ التسجيل: 07-29-2002
مجموع المشاركات: 561

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: The Marxism Burden in Sudan! (Re: Tanash)

    I have mentioned many of the people who influenced me, but more and more I had come under the wise tutelage of Walter Sisulu. Walter was strong, reasonable, practical and dedicated. He never lost his head in a crisis; he was often silent when others were shouting. He believed that the African National Congress was the means to effect change in South Africa, the repository of black hopes and aspirations. Sometimes one can judge an organization by the people who belong to it, and I knew that I would be proud to belong to any organization of which Walter was a member. At the time, there were few options. The ANC was the one organization that welcomed everyone, that saw itself as a great umbrella under which all Africans could find shelter.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

10-21-2003, 09:29 PM

Tanash
<aTanash
تاريخ التسجيل: 07-29-2002
مجموع المشاركات: 561

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: The Marxism Burden in Sudan! (Re: Tanash)

    Walter’s house in Orlando was a mecca for activists and ANC members. It was a warm, welcoming place and I was often there to sample either a political discussion or Ma Sisulu’s cooking. One night in 1943 I met Anton Lembede, who held Master of Arts and Bachelor of Law degrees, and A.P. Mda. From the moment I heard Lembede speak, I knew I was seeing a magnetic personality who thought in original and often startling ways. He was then one of a handful of African lawyers in the whole of South Africa and was the legal partner of the venerable Dr. Pixley ka Seine, one of the founders of the ANC.
    Lembede said that Africa was a black man’s continent, and it was up to Africans to reassert themselves and reclaim what was rightfully theirs. He hated the idea of the black inferiority complex and castigated what he called the worship and idolization of the West and its ideas. The inferiority complex, he affirmed, was the greatest barrier to liberation. He noted that wherever the African had been given the opportunity, he was capable of developing to the same extent as the white man, citing such African heroes as Marcus Garvey, W.E.B. Du Bois and Haile Selassie. ‘The colour of my skin is beautiful,’ he said, ‘like the black soil of Mother Africa.’ He believed blacks had to improve their own self-image before they could initiate successful mass action. He preached self-reliance and self-determination, and called his philosophy Africanism. We took it for granted that one day he would lead the ANC.
    Lembede declared that a new spirit was stirring among the people, that ethnic differences were melting away, that young men and women thought of themselves as Africans first and foremost, not as Xhosas or Ndebeles or Tswanas. Lembede, whose father was an illiterate Zulu peasant from Natal, had trained as a teacher at Adam’s College, an American Board of Missions institution. He had taught for years in the Orange Free State, learned Afrikaans, and had come to see Afrikaner nationalism as a prototype of African nationalism
    .
    As Lembede later wrote in the newspaper Inkundla ya Bantu, an African newspaper in Natal:

    The history of modern times is the history of nationalism. Nationalism has been tested in the people’s struggles and the fires of battle and found to be the only antidote against foreign rule and modern imperialism. It is for that reason that the great imperialistic powers feverishly endeavour with all their might to discourage and eradicate all nationalistic tendencies among their alien subjects; for that purpose huge and enormous sums of money are lavishly expended on propaganda against nationalism which is dismissed as narrow’, ‘barbarous’, ‘uncultured’, ‘devilish’, etc. Some alien subjects become dupes of this sinister propaganda and consequently become tools or instruments of imperialism, for which great service they are highly praised by the imperialistic power and showered with such epithets as 'culture’, ‘liberal’, ‘progressive’, ‘broadminded’, etc.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

10-21-2003, 09:58 PM

Tanash
<aTanash
تاريخ التسجيل: 07-29-2002
مجموع المشاركات: 561

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: The Marxism Burden in Sudan! (Re: Tanash)

    Lembede’s views struck a chord in me. I, too, had been susceptible to paternalistic British colonialism and the appeal of being perceived by whites as ‘cultured’ and ‘progressive’ and ‘civilized’. I was already on my way to being drawn into the black elite that Britain sought to create in Africa. That is what everyone from the regent to Mr. Sidelsky had wanted for me. But it was an illusion. Like Lembede, I came to see the antidote as militant African nationalism.
    Lembede’s friend and partner was Peter Mda, better known as A.P. While Lembede tended to imprecision and was inclined to be verbose, Mda was controlled and exact. Lembede could be vague and mystical; Mda was specific and scientific. Mda’s practicality was a perfect foil for Lembede’s idealism.
    Other young men were thinking along the same lines and we would all meet to discuss these ideas. In addition to Lembede and Mda, these men included Walter Sisulu; Oliver Tambo; Dr Lionel Majombozi; Victor Mbobo, my former teacher at Healdtown; William Nkomo, a medical student who was a member of the CP; Jordan Ngubane, a journalist from Natal who worked for Inkundla as well as Bantu World, the largest selling African newspaper, David Bopape, secretary of the ANC in the Transvaal and a member of the Communist Party and many others. Many felt, perhaps unfairly, that the ANC as a whole had become the preserve of a tired, unmilitant, privileged African elite more concerned with protecting their own rights than those of the masses. The general consensus was that some action must be taken, and Dr Majombozi proposed forming a Youth League as a way of lighting a fire under the leadership of the ANC.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

10-22-2003, 01:50 AM

Sidgi Kaballo
<aSidgi Kaballo
تاريخ التسجيل: 07-26-2002
مجموع المشاركات: 1721

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: The Marxism Burden in Sudan! (Re: Bashasha)

    اسهام الماركسية في دراسة الواقع السوداني ونشر الوعي

    ٍسأل نميري عبد الخالق محجوب: ماذا قدمت للشعب السوداني؟ فرد عبد الخالق: الوعي الوعي قدر ما أستطعت.
    وبينما كنت عائدا في 1971 مع الأستاذ التجاني الطيب من إجتماع لمكتب الجامعات والمعاهد العليا، سألني فجأة عن مقال كتبه شقيقي الأكبر محمد عوض كبلو المعيد حينها بقسم الفلسفة جامعة الخرطوم في إحدى الصحف اليومية عن البنيوية وكان ذلك أول مقال يكتب عنها في الصحف السودانية، سألني الأستاذ التجاني الطيب: ما هذا الذي يكتبخ محمد كبلو، قلت له مدرسة فكرية جديدة يبدو أنها موضة هذه الأيام، فقال لي الأستاذ التجاني: يا بختكم لديكم الآن فلاسفة متخصصين في الفلسفة والإقتصاد والسياسة، عندما بدأنا نشاطنا كنا نكتب في الإقتصاد والفلسفة والأدب ونحضر الإجتماعات ونطلع في المظاهرات ونجتمع لنتفاوض مع قادة الحركة الوطنية وكانوا أكبرعمرا منا.
    وذكرت الأستاذ التجاني ذلك الحديث ذات مرة ونحن نجلس في ردهات فندق في أسمرا بعد عودتنا من مؤتمر مصوع وقلت له بالحرف تقريبا: الشخص لا يكتشق عظمة المساهمة الفكرية للشيوعيين السودانيين إلا عندما يتعمق في الدراسات الإقتصادية والإجتماعية والمدارس الماركسية والفكرية المختلفة، وقلت له دعني أعطيك مثالا هل تتذكر الشيوعي الذي خصص لدراسة مشروع الجزيرة على أيام نميري، قال لي نعم. قلت له وأنا أحضر للدكتوراة وأحاول دراسة البنية الإقتصادية الإجتماعية في عهد دولة الحكم الثنائي إهتديت لإحدى النظريات الماركسية التي تتحدث عن مفصلة أساليب الإنتاج ((Articulation of Modes of Production وقد ساعدتني تلك النظرية في فهم كيق إستطاع الحكم الثنائي أن يمفصل أسلوبالإنتاج الرأسمالي وأساليب الإنتاج قبل الرأسمالية في منظومة واحدة تدار تحت دولة سلطوية هي دولة الحكم الثنائي وكيف أن البراعة في المفصلة هذه ظهرت في مشروع الجزيرة وإستلاف علاقة الشراكة التي كانت تستعمل في الأساليب الإنتاجية السابقة لمشروع الجزيرة مع تلك الرأسماية التي تمثلها شركة السودان الزراعية والدولة الإستعمارية كممثلة لمصانع لانكشير، وقلت له أنني عندما رجعت وقرأت الشيوعي من جديد وجدت أن الشيوعيين إكتشفوا هذه المفصلة وأن برنامجهم قائم على أنها فقدت مقوماتها و لابد من إعادة صياغتها من جديد بحيث تحكمها القوانين الإقتصادية.
    و لا أظنني أحتاج لشرح مدلول الحكاية. الشيوعيون السودانيون إستخدموا الماركسية كمنهج لدراسة الواقع السوداني، لذا كانوا سباقين مثلا في إقتراح الحكم الذاتي الإقليمي للجنوب منذ عام 1955 وأصبح جزءا من البرنامج المقر في المؤتمر الثالث في فبراير 1956. وإقترحوا العصيان المدني (الإضراب السياسي العام كأداة لإسقاط حكومة 17 نوفمبر وأقترحوا جبهة للديمقراطية وإنقاذ الوطن كأداة تنظيمية لإسقاط نظام نميري.
    وفي دراستي التاريخية عن كيف يطرح الشيوعيون البديل توصلت لإستنتاج نظري يلخص منهجهم فقلت:
    ان صياغة البديل تتطلب فهما موضوعيا لحركة المجتمع السوداني - اي للصراع الاجتماعي في السودان بتجلياته السياسية والاقتصادية والاجتماعية دون الوقوع في شرك التفكير الميكانيكي او الاقتصادي الذي يعيد كل الظواهر الاجتماعية والسياسية لاصول اقتصادية بحتة، اذ انه رغم اهمية الاصول الاقتصادية هذه فلا بد من اخذ مسالة الاستقلال النسبي لبعض الظواهر وللآثار الايدولوجية والثقافية في الاعتبار.
    ان عملية الفهم الموضوعي تتسم ايضا بانها عملية تاريخية غير جامدة (لااستاتيكية) لان الواقع الموضوعي يتغير باستمرار، ولكنه لايتغير في خط مستقيم، فهناك الانقطاع بشكليه "الردة والقفزة"، وذلك في اللغة الحزبية يتطلب التكتيك المناسب: دفاعي ام هجومي، وفي التحليل السياسي والاجتماعي يتطلب رؤية واضحة للمستمر والمؤقت، للنهوض والتراجع، للعام والخاص؛ فانتقال الحكم في السودان بين مدني وعسكري يشمل عناصر عامة واخرى خاصة، حالات للنهوض والتراجع، عناصر استمرارية وعناصر مؤقتة، والفترات الديمقراطية في السودان ليست متطابقة ولايمكن اختزالها بانها حكم الطائفية، فالتطابق بين الفترات التاريخية مستحيل، رغم وجود الاستمرارية في بعض العناصر والسمات، والتشابه similarity لا يرقى في التشكيلات الاجتماعية الاقتصادية لان يكون تطابقا identity.
    وهك\ا لايكون الفكر الماركسي بالونة فارغة معلقة في الهواء و لايكون المثقفين الماركسيين السودانيين عاطلي مواهب ومغرورين وبدون إسهامات.
    ولعلي أتفق مع الأستاذ بشاشة حول ما قاله عن الستالينية فقد كتبت أنا في كتاب أعده الآن للنشر:
    لقد ارتبطت أخطاء الستالينية عند الكثيرين بالأخطاء السياسية والاقتصادية وبالموقف من قضية الديمقراطية داخل الحزب والمجتمع السوفيتيين، ولكن كثيرين لم يهتموا بدور الستالينية في تخلف العلم في الاتحاد السوفيتي وبالتالي وسط معظم الماركسيين الذين كانوا، بشكل عام، ينظرون للتجربة السوفيتية بإعجاب ودون أي نقد يذكر. لقد حولت الستالينية الماركسية من منهج علمي يهدف لدراسة وفهم الواقع وتغييره وتطويره إلى أيديولوجية للدولة السوفيتية تبرر وجودها وسياساتها وأخطاءها، وعلى هذا الأساس نستخدم تعبير ماركوز الشهير عن "الماركسية السوفيتية".
    وقد انعكس كل ذلك في ظاهرة ما يسمى بالجمود العقائدي في الاتحاد السوفيتي حيث أدت مصادرة الديمقراطية في المجتمع والحزب لما يمكن تسميته وجود علم رسمي أو وجهة نظر "علمية رسمية" ترقى إلى مستوى التفسير الرسمي للماركسية (مما يذكر بسلطة الكنيسة أو العلماء الرسميين للإسلام). ففي علم الوراثة مثلا كانت توجد نظرية رسمية قفلت الطريق أمام تطور ذلك العلم باعتبار أن النظريات الجديدة حينها ليست ماركسية (انظر عرض هذه القضية في كتاب:آ.ت. فر ولوف، الفلسفة وتاريخ علم الوراثة، ماكدونالد، لندن، 1991). وشمل ذلك علوما أخرى مثل السبيرنطيقيا والتي اعتبرت معادية للطبقة العاملة في العهد الستاليني. وفي العلوم الاجتماعية اعتبر علم الانثربولوجيا الاجتماعية علما استعماريا، واعتبر الاقتصاد القياسي محاولة لإضفاء العلمية على الاقتصاد البرجوازي. وهكذا أصبحت الأيديولوجيا هي التي تحكم النظرة إلى العلوم، بدل أن تكون المعرفة العلمية هي أساس صياغة الثقافة الجديدة للمجتمع السوفيتي.
    وكان لكل ذلك انعكاساته على الفكر الماركسي وتطوره على نطاق العالم. وكان أثره الأكبر على الحركة الشيوعية العالمية والتي ظلت تعاني من ممارسة الحزب السوفيتي لدور المركز رغم الحل الرسمي للكومنترن واتخاذ منهج الاجتماعات التداولية للأحزاب الشيوعية العالمية. فما ظل يصدر من الاتحاد السوفيتي (الدولة والحزب والأكاديميين) ، ظل بمثابة النظرية الرسمية، والقرار السياسي الصائب، والإجراء الضروري للدفاع عن الاشتراكية ومواجهة الإمبريالية. بل واصبح الخلاف مع القادة السوفيت، وفقا لوجهة النظر الرسمية السوفيتية، يعرض وحدة قوى الاشتراكية العالمية وحركة الطبقة العاملة وحركة التحرر الوطني للخطر. واصبح هناك محظور يسمى "العداء للسوفييت" (بعد أن جرد مفهوم العداء للسوفيت من محتواه التاريخي)، وتحت مقصلته تجز رؤوس المنتقدين لما يحدث في الاتحاد السوفيتي والمنتقدين لتجربته ونموذجه في بناء الاشتراكية، أو لما يقترحه أكاديميو وسياسيو الاتحاد السوفيتي كحلول لمشاكل البشرية العالمية. ومع استحالة أن يدرك العلماء السوفيت مشاكل العالم كلها, وان يضعوا لحركتها الثورية الحلول والتكتيكات الملائمة فان المركز السوفيتي كان إلى جانب ذلك يسوده الجمود العقائدي لسيادة الستالينية وجوهرها مصادرة الديمقراطية في الحزب والمجتمع السوفيتي. وأصبحت مدارس فكرية ماركسية كاملة مستهجنة ومعزولة لأنها تنتقد الاتحاد السوفيتي: مدرسة فرانكفورت،وماركسيي النيو لفت ريفيو، وماركسيي المنثلي ليبر ريفيو، والتيارات التروتسكية المختلفة، بل وشخصيات ومفكرين كانوا في أحزاب شيوعية غربية مثل روجيه غارودى ومساهماته ‘ماركسية القرن العشرينُ’، و ‘المنعطف الاشتراكي الكبير’، و ‘ نحو نموذج وطني للاشتراكية’ . أو الموقف السوفيتي الرسمي من العالم الاقتصادي البولندي أوسكار لانجة.
    أن هذا الموقف قد حرم الماركسية من حوار ثر، بل انه حرم السوفيت من نظرة ناقدة من مواقع الصداقة والحرص على تطور الثورة الاشتراكية. أن تعدد التيارات والمدارس الماركسية والاشتراكية هو أحد حقائق العصر التي يجب إلا يتم تجاهلها وان وحدة الحركة الثورية العالمية لا بد أن تنطلق من حقيقة تعددها وتنوعها وضرورة الحوار الثر بين فصائلها. إن حركة الطبقة العالمة العالمية والقطرية تتعدد وتتنوع فصائلها وتنظيماتها ووحدتها تتم من خلال الاعتراف بهذا التعدد والتنوع وليس بإلغائه.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

10-22-2003, 11:33 AM

Tanash
<aTanash
تاريخ التسجيل: 07-29-2002
مجموع المشاركات: 561

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: The Marxism Burden in Sudan! (Re: Sidgi Kaballo)

    معذرة .. كان يجب أن أكتب ملاحظة (يتبع) حيث توقفت آخر مرة ليلة أمس, و سأتناول مساهمة "صدقى كبلو" فى نهاية مساهمتى, .. و نواصل الاقتباس:

    The actual formation of the Youth League took place on Easter Sunday 1944 at the Bantu Men’s Social Centre in Elofi Street. There were about a hundred men there, some coming from as far away as Pretoria. It was a select group, an elite group, a great number of us being Fort Hare graduates; we were far from a mass movement. Lembede gave a lecture on the history of nations, a tour of the horizon from ancient Greece to medieval Europe to the age of colonization. He emphasized the historical achievements of Africa and Africans, and noted how foolish it was for whites to see themselves as a chosen people and an intrinsically superior race.
    Our manifesto stated: ‘We believe that the national liberation of Africans will be achieved by Africans themselves … the Congress Youth League must be the brains-trust and power-station of the spirit of African nationalism.’

    We were extremely wary of communism. The document stated: ‘We may borrow . . . from foreign ideologies, but we reject the wholesale importation of foreign ideologies into Africa.’ This was an implicit rebuke to the Communist Party, which Lembede and many others, including myself, considered a ‘foreign’ ideology unsuited to the African situation. Lembede felt that the Communist Party was dominated by whites, which undermined African self-confidence and initiative.
    يتبع

    (عدل بواسطة Tanash on 10-22-2003, 11:35 AM)

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

10-22-2003, 11:51 AM

Tanash
<aTanash
تاريخ التسجيل: 07-29-2002
مجموع المشاركات: 561

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: The Marxism Burden in Sudan! (Re: Tanash)

    Lembede’s Africanism was not universally supported because his ideas were characterized by a racial exclusivity that disturbed some of the other Youth Leaguers. Some of the members felt that a nationalism that would include sympathetic whites was a more desirable course. Others, including myself, countered that if blacks were offered a multiracial form of struggle, they would remain enamoured of white culture and prey to a continuing sense of inferiority. At the time, I was firmly opposed to allowing communists or whites to join the league.

    I was far more certain in those days of what I was against than what I was for. My long-standing opposition to communism was breaking down. Moses Kotane, the general secretary of the party and a member of the Executive of the ANC, often came to my house late at night and we would debate until morning. Clear-thinking and self-taught, Kotane was the son of peasant farmers in the Transvaal. ‘Nelson,’ he would say, 'what do you have against us? We are all fighting the same enemy. We do not seek to dominate the ANC; we are working within the context of African nationalism.’ In the end, I had no good response to his arguments.
    Because of my friendships with Kotane, Ismail Meer and Ruth First, and my observation of their own sacrifices, I was finding it more and more difficult to justify my prejudice against the party. Within the ANC, party members such as J.B. Marks, Edwin Mofutsanyana, Dan Tloome and David Bopape among others were devoted and hard-working, and could not be faulted as freedom fighters. Dr Dadoo, one of the leaders of the 1946 resistance, was a well-known Marxist whose role as a lighter for human rights had made him a hero to all groups. I could not, and no longer did, question the bona fides of such men and women
    .
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

10-22-2003, 12:05 PM

Tanash
<aTanash
تاريخ التسجيل: 07-29-2002
مجموع المشاركات: 561

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: The Marxism Burden in Sudan! (Re: Tanash)


    If I could not challenge their dedication, I could still question the philosophical and practical underpinnings of Marxism. But I had little knowledge of Marxism, and in political discussions with my communist friends I found myself handicapped by my ignorance of their philosophy. I decided to remedy this.
    I acquired the complete works of Marx and Engels, Lenin, Stalin, Mao Tse-tung and others, and probed the philosophy of dialectical and historical materialism. I had little time to study these works properly. While I was stimulated by the (Communist Manifesto, I was exhausted by Das kapital. But I found myself strongly drawn to the idea of a classless society which, to my mind, was similar to traditional African culture where life was shared and communal. I subscribed to Marx’s basic dictum, which has the simplicity and generosity of the Golden Rule: 'From each according to his ability; to each according to his needs.’
    Dialectical materialism seemed to offer both a searchlight illuminating the dark night of racial oppression and a tool that could be used to end it. it helped me to see the situation other than through the prism of black and white relations, for if our struggle was to succeed, we had to transcend black and white. I was attracted to the scientific underpinnings of dialectical materialism, for I am always inclined to trust what I can verify. Its materialistic analysis of economics rang true to me. The idea that the value of goods was based on the amount of labour that went into them seemed particularly appropriate for South Africa. The ruling class paid African labour a subsistence wage and then added value to the cost of the goods, which they retained for themselves.
    Marxism’s call to revolutionary action was music to tile ears of a freedom fighter. The idea that history progresses through struggle and that change occurs in revolutionary jumps was similarly appealing. In my reading of Marxist works, I found a great deal of information that bore on the types of problems that face a practical politician. Marxists gave serious attention to national liberation movements, and the Soviet Union in particular supported the national struggles of many colonial peoples. This was another reason why I amended my view of communists and accepted the ANC position of welcoming Marxists into its ranks.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

10-22-2003, 01:33 PM

Tanash
<aTanash
تاريخ التسجيل: 07-29-2002
مجموع المشاركات: 561

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: The Marxism Burden in Sudan! (Re: Tanash)

    A friend once asked me how I could reconcile my creed of African nationalism with a belief in dialectical materialism. For me, there was no contradiction.
    I was first and foremost an African nationalist fighting for our emancipation from minority rule and the right to control our own destiny
    . But, at the same time, South Africa and the African continent were part of the larger world. Our problems, while distinctive and special, were not unique, and a philosophy that placed those problems in an international and historical context of the greater world and the course of history was valuable. I was prepared to use whatever means necessary to speed up the erasure of human prejudice and the end of chauvinistic and violent nationalism. I did not need to become a communist in order to work with them. I found that African nationalists and African communists generally had far more to unite them than to divide them. The cynical have always suggested that the communists were using us. But who is to say that we were not using them
    ?

    الى هنا ينتهى الاقتباس من كتاب "مشوار الحرية - Long Walk to Freedom", و الذى سألخصه فى النقاط التالية, أناقشها على التوالى, و على ضوء ما سأخلص اليه من هذه المناقشة, سأحاول الاجابة على السؤال الذى طرحته فى بداية مساهمتى, و الذى استوحيته من جملة "بشاشا" الواردة فى موضوعه:

    1- الانطباع الأولى "لمانديلا" و علاقته "بالماركسيين", وهو مازال لا يفقه شيئا فى السياسة.
    2- الانطباع الأولى "لمانديلا" و علاقته "بالقوميين الأفارقة", و قد بدا يتلمس خطواته الأولى فى دروب السياسة.
    3- و جهة نظر "مانديلا" فى النظرية "الماركسية".
    4- و جهة نظر "مانديلا" فى ما سماه القومى الأفريقى "لمبيد - Lembede" بالفلسفة "الأفريقانية".
    5- الخلاصة الفكرية "لمانديلا" من خلال تجربته مع "الماركسيين" و "القوميين الأفارقة".

    GIVE ME A BREAK
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

10-22-2003, 05:56 PM

aba
<aaba
تاريخ التسجيل: 03-06-2002
مجموع المشاركات: 1993

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: The Marxism Burden in Sudan! (Re: Tanash)


    عزيزي بشاشة

    كعادتي بك ومنذ إنضمامك للبورد تفتح النار وهو شيئ محمود لقتل الركود وإثراء النقاش وأشيد هنا بدعوة أخونا طناش للحوار الهادي وهو ما نأمله دوما، وعوده لموضوعك دعني أبدأ بمدخل :يقول أستاذنا ود المكي : (1) حينما كتب محمد عبد الحي قصيدته الجليلة "العودة إلي سنار" كانت الغابة والصحراء طرحا جديدا بل وثوريا أمام مجتمع متشنج علي عروبته لدرجة المرض والناس الذين تعرضوا لها بالتفنيد كانوا يقولون لنا نحن عرب أبناء عرب إلي آدم (صلاح أحمد إبراهيم : بل نحن عرب العرب) أما أنتم فمخيرون في أنسابكم وكانوا يقولون أيضا ماذا تعرفون عن أفريقيا وما علاقتكم بها حتي تطالبون بإيغاظ أصولهم الأفريقية : أما الأن فقد أصبحت تلك الدعوة واحدة من مسلمات العقل السوداني ويمكنك أن تسأل أي مزارع أو عامل مغترب (إذا لم يكن طبيبا متنكرا في أزياء العمال والمزارعين) فيجيبك إن مسألة عروبة السودان مسألة فيها نظر وذلك دون أن يكون سمع بنا وبمحاولاتنا لتحرير ذواتنا من مرض السودان العروبي...
    وقد أراد البعض أن يقوم بقفزة سلالية وينسب السودانيين إلي العرق الأفريقي الخالص وفي إعتقادي أن الأمر الأكثر جدارة هو مهاجمة العنصرية الجاهلة BIGOTRY التي تقوم علي تحقير الأخر
    ويقول أيضا : لا بد للمرء أن يتعرف علي أفريقيا بصورة أعمق ليعرف أنها ليست نمطا وإنما باقة ألوان هنالك أفريقيا جنوبية وأفريقيا وسطي هنالك أفريقيا السافنا وأفريقيا الغابة....يقول لك السنغالي أنه لا يفهم أبناء الغابة .. والكيني يقول لك أنه لا يفهم الزائيريين ولكن المتأفرق المبتدئي يتوهم أنهم جميعا نمط واحد .

    من آفاتنا يا صديقي بشاشة نحن السودانيين الشماليين وبلا إستثناء كالنعام (لا طرنا ولا رضينا بالجري ) واتهامك للشوعيين السودانين ياصديقي هنا فيه نوع من القفز علي وقائع التأريخ السوداني الحديث والواقع يقول أن تلك الأشكالية(المرجعية الثقافية) ترتبط إرتباطا وثيقا بإشكالية الهوية ذالك السؤال الذي صار كسؤال هل البيضة جاءت أولا أم الدجاجة ، والحقيقة أن السوداني الشمالي تأثر في ثقافته بالإرث العربي الإسلامي بصورة أكبر من تأثره بالإرث الثقافي الأفريقي والشوعيين الشماليين هنا هم كغيرهم من القوة السياسية الشمالية الأخري وتخصيصك لهم بالإتهام في منظوري إنما هو إعتراف لهم بصورة ما بالتميز كما أنك لو نظرت للشيوعييين السودانيين تري أنهم قد تشربوا الفكر الماركسي عن طريق الدراسات والمكتبة الماركسية العربية حينها هذا من ناحية من ناحية أخري كانت أفريقيا حتي الأربعينات من القرن المنصرم عبارة عن مجاهل ترزح معظم الدول فيها تحت نير المستعمر الأوروبي مما حد من تواصل الثقافات الأفريقية ، شيئ أخر هنا ولا أدافع عن الشيوعيين السودانيين ففيهم من هو أجدر مني بذلك كان الشيوعيين السودانين ومنذ ما قبل الإستقلال وحتي اليوم في موقف المدافع فقد وصمهم اليمين المتأسلم دوما بتهمة الإلحاد كون الفكر الماركسي يحمل في إحدي مكوناته الجدلية المادية ورجوعا لتأريخ الحزب الشيوعي السوداني نجد أن الكثير من جهوده السياسية والفكرية قد أهدرت في في نفي تلك التهمة إذ أنها كانت تعني إستإصاله في مجتمع يرتكز في ثقافته علي الأرث العربي الإسلامي الذي لم يعتد علي الأفكار البشرية ونراهم يناقشون الفكر الماركسي كمعتقد سماوية لا يقبل النقص أو الإضافة فيأخذونه علي علاته دون الإلتفات لحقيقة كونه فكر إنساني يقبل الموائمة والتطور.. وتبقي الحقيقة الناصعة أن ما قدمه الشيعيون السودانيون من جهد في إثراء الحركة الثقافية والسياسية السودانية شيئ لا يمكن تجاوزه أو إنكاره خاصة في ما يتعلق بمشكلة الجنوب ومشاكل الأقلايات والوحدة الوطنية.كما أن الماركسيين السودانيين كانوا قد إختطوا لأنفسهم نهج بمعزل عن الشيوعيين الروس عكس الكثير من الأحزاب الشيوعية العربية وقد كان نهجهم لحد ما سوداني السمة لو جاز التعبير، أما كوش السودانية الأفريقية فقد قفزوا عليها وصار التأريخ السوداني يبدأ بدخول العرب السودان وكان الرجوع إلي كوش كملهم ومصدر ثقافي كمن يؤذن في مالطة بعد توئمةالإسلام والعروبة من ناحيةوالتأريخ السوداني الوسيط من ناحية أخري
    (1)
    كتابات سودانية العدد14 /2000
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

10-22-2003, 06:50 PM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17252

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: The Marxism Burden in Sudan! (Re: aba)

    دكتور صدقي يا الف مرحب شرفت والله وانا جاي عليك.

    الاخ الحبيب "طناش" سعيد جدا بيمعرفتك كوطني افريقي وفي انتظار انك تخلص.



    الحبيب ابا "النقاش!".

    اسمك ده امسك فيه قوي.

    لمان نقول "زمن حفروا البحر" ابا او اها" هو جدنا الحفر البحر ذاتو!

    هو اول من وحد ابنتنا الكبري مصر في 3500ق.م وهو اول فرعون ومؤسس اول اسرة واول دولة علي وجه الارض "المملكة القديمة".

    ولو شفت صورتو فتقول "فلب عباس غبوش" تفو!

    للسبب ده صورته تكاد تكون محظورة!

    انا قريت تاريخ 5 سنة في اداب الخرطوم من دون ما اشوف صورتو "الخايفين منها مش عليها" دي!

    انشاء الله لمان القي وقت حاابدا انشر الوثايق الذي دي.

    اها لي قدام!
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

10-22-2003, 07:37 PM

aba
<aaba
تاريخ التسجيل: 03-06-2002
مجموع المشاركات: 1993

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: The Marxism Burden in Sudan! (Re: Bashasha)

    عزيزي بشاشة
    تعرف يا حبيب البتقول فيه ده لو تعرف أنا شخصيا من أشد المقتنعين بيه ولست الوحيد الذي قرأ التأريخ وإن لم أجعله تخصص ، عندنا في البركل وهو موطني متحف طبيعي ولو صعدت في إحدي الإهرامات الثلاثة المتواجدة جوار جبل البركل(وهي بالمناسبة أقدم من هرم خوفو) لنظرت لمنزلنا والجبل محاط بالتماثيل التي تحمل سمات أفريقية أو فلب غبوش كما تحب أنت ونكرانه لا ينفي أثره وعظمته كونه حكم حتي حدود البحر الأبيض المتوسط . وله بالمناسبة مجموعة من الأثار والتماثيل التي تبين عظمة عهده في المتحف البريطاني بلندن ، أما إسم( أبا) فليتني أملك تسمية نفسي إذن لاخترت بعانخي أو تهراقا ولكن هل نملك من واقعنا هروب وهذا ما عنيته بالقفز علي تاريخنا فنحن أمه أولدت غسرا وصاغوا لها تأريخ جديد بلا أساس

    لك الود
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

10-22-2003, 09:09 PM

Tanash
<aTanash
تاريخ التسجيل: 07-29-2002
مجموع المشاركات: 561

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: The Marxism Burden in Sudan! (Re: aba)

    أولا- الانطباع الأولى "لمانديلا" و علاقته "بالماركسيين" و هو مازال لا يفقه شيئا فى السياسة.
    كما هو واضح من سرد "مانديلا" عن شخصية "جور راديبى", و الشاب "الأبيض" "نات", أن انطباعه الأولى عن "الماركسيين الجنوب أفريقيين" كان جيدا. فقد تعلم من الأول الندية فى التعامل مع "البيض", و كيف يمكن أن يثقف المرء نفسه ذاتيا دون الحاجة الى الشهادات الجامعية, و أن الشهادات لا تعنى شيئا مالم ينخرط المرء فى المجتمع و العمل العام الذى يستطيع من خلاله تطوير امكانياته الذاتية. و الثانى فتح عيونه على تجمعات لا تعترف بالحدود اللونية و العرقية السائدة فى جنوب أفريقيا آنذاك. و من خلال احتكاكه بهذه التجمعات و ما كان يدور فيها من نقاش سياسى أدرك تخلفه المعرفى فى هذا المجال و كان ذلك دافعا لتحسين ملكاته. و أيضا من هذه التجمعات تعلم التواضع فى المظهر, و تخلص من العادات التى اعتنقها ابان دراسته فى "فورت هير" فى هذا الخصوص.
    نخلص من ذلك, أن "مانديلا" لا ينكر أن "الشيوعيين الجنوب أفريقيين" من ضمن العديدين من السياسيين الآخرين الذين أثروا فيه ايجابيا, كما لا يخفى اعجابه بشخصياتهم. و انطباع "مانديلا" هذا عن "الشيوعيين" هو ملخص لما نجده يتكرر بصورة عامة معهم فى انحاء العالم, واضعين فى الاعتبار التفاوت فى أثر هذا الانطباع على الآخرين صعودا و هبوطا مع بعض الاستثناءات التى قد تكون سلبية تماما.
    و اذا حاولنا أن نقارن انطباع "مانديلا" بانطباع السودانيين عن "الشيوعيين السودانيين", فأستطيع أن أحكى عن انطباعى الخاص, الذى أجده لا يختلف كثيرا عن انطباع "مانديلا" رغم البون الشاسع بين شخصى الضعيف و "ماديبا العنيد". "فجور رديبى" يذكرنى بزميل الدراسة "نصر الدين" الذى من خلاله تعرفنا على النشاط السياسى و ما زال يحظى باحترامى الشديد. و من خلال بعض الزملاء الآخرين مررت على بقية انطباعات "مانديلا" الايجابية عن "الشيوعيين".
    رغم أنه لا يمكن تعميم انطباع "مانديلا" على كل "الشيوعيين", فذلك انما يعتمد فى الأساس على شخضية "الشيوعى" و تكوينه المعرفى و الصدفة التى تجمعك مع هذا "الشيوعى" دون الآخر, و ان الحكم فى هذا الخصوص يكون عادة ذاتيا, رغم ذلك بناءا على تجربة "مانديلا" و تجربتى المتواضعة, أود أن أثبت هنا, أن ما يتركه "الشيوعيون" بصورة عامة و "السودانيون" تحديدا, من انطباع عند الاحتكاك بهم فى بدايات التعرف على النشاط السياسى, يكون عادة ايجابيا.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

10-22-2003, 10:02 PM

Tanash
<aTanash
تاريخ التسجيل: 07-29-2002
مجموع المشاركات: 561

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: The Marxism Burden in Sudan! (Re: Tanash)

    ثانيا- الانطباع الأولى "لمانديلا" و علاقته مع "القوميين الأفارقة", و قد بدأ يتلمس خطواته الأولى فى دروب السياسة.

    بينما لم تحرك الأفكار "الشيوعية" فى "مانديلا" شيئا فى انطباعه الأولى عنها, و وجدها أجنبية لا تناسب ظروف بلاده, حسب تكوينه المعرفى آنذاك:
    But the party saw South Africa’s problems through the lens of the class struggle. To them, it was a matter of the Haves oppressing the Have-nots. This was intriguing to me, but did not seem particularly relevant to present-day South Africa. It might have been applicable to Germany or England, or Russia, but it did not seem appropriate for the country that I knew.

    حركت فيه أفكار "القوميين الأفارقة" انطباعا قويا, و كان تأثير "كاريزما" قادتهم عليه طاغيا, مما جعله ينجذب نحوها و يعتنقها, لا سيما و هو آنذاك كان يرى أن الصراع السياسى فى جنوب أفريقيا, صراع عنصرى بحت :
    From the moment I heard Lembede speak, I knew I was seeing a magnetic personality who thought in original and often startling ways ………… We took it for granted that one day he would lead the ANC…..
    Lembede’s views struck a chord in me ….
    Like Lembede, I came to see the antidote as militant African nationalism..

    وفرت أفكار "لمبيد" "لمانديلا" الأعتزاز بانتمائه الأفريقى عبر خلفية تاريخ أفريقيا القديم فى وادى النيل - كتابات: W.E.B.Du Bois ,Marcus Garvey - , و التعامل مع الآخر و"البيض" تحديدا من موقع الندية, تجاوز "القبلية الأفريقية" الى "القومية الأفريقية", النظر الى "القومية الأفريكانية" "للبوير البيض" باعتبارها نسخة عن "القومية الأفريقية" و ذلك بخضوعها لظروف المكان و الزمان الأفريقيين. و الأهم من ذلك أن القومية أثبتت نجاعتها فى التصدى للحكم الأجنبى و محاربة الامبريالية, و لأنها كذلك, أخذت القوى الامبريالية تحاربها بالدعاية المضادة و نعتها "بضيق الأفق, و الهمجية, و الجهل .. الخ "
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

10-22-2003, 10:14 PM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17252

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: The Marxism Burden in Sudan! (Re: Sidgi Kaballo)

    دكتور صدقي
    انت ما رديت علي النقاط بتاعتي بي صورة مباشرة.عليه كل ماخذي علي الماركسية تظل قائمة. ماخذي الاساسي ذي ماانت قلت "ان صياغة البديل تتطلب فهما موضوعيا لحركة المجتمع السوداني".

    الماركسيين السودانيين روادالبديل المفترض للسودان (المصري-الانجليزي) عشية الاستقلال فشلوا فشل قاتل في فهم حركة المجتمع السوداني كتعبير عن ازمة الهوية الاتسببت بي دورها في غياب مرجعية سودانية دما ولحما!

    واضح تماما ذي ما كنا ونحن اطفال "بندودر" القمرية باتجاه الشرك اليسار السواني تمت "مدودرته" في اتجاه المرجعية الغربية وباالتالي الطرح الماركسي كاداة او مشرط لتشخيص ومن ثم كتابة الروشتة لحالتنا المرضية.

    قطعا لانه اداة التحليل الماركسي ما كانت سليمة التشخيص لي حالتنا المرضيةما كان سليم!

    ولانه التشيص السليم نص العلاج فاالعلاج كان خاطي!

    وهكذا فشل الماركسية وبالتالي البديل اليساري ادي الي فراغ هائل ملاه يمين الاسلام السياسي "القديم"!

    نقيف هنا وند يك الفرصة ترد يا دكتور.

    حنواصل المرة الجاية لنفصل فشل الماركسية.

    (عدل بواسطة Bashasha on 10-22-2003, 10:19 PM)

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

10-24-2003, 08:36 PM

Tanash
<aTanash
تاريخ التسجيل: 07-29-2002
مجموع المشاركات: 561

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: The Marxism Burden in Sudan! (Re: Bashasha)


    معذرة للانقطاع .. فأمس كان "خميسا"..
    و عملا بقول الشاعر "الحلمنتيشى":
    السبت سبت و الخميس خميس
    و الكلب كلب و الكديس كديس

    في معنى أن "الخميس",كآخر أيام الاسبوع, يوم وديع مدعاة للكسل و الراحة والاستجمام, فهو "كالكديس"! .. بينما "السبت" أول أيام الاسبوع, حيث نداء العمل يقرع مع منبه الصباح, يوم عبوس قمطريرا, ... فهو "كالكلب"!.
    ركنا للراحة و الاستجمام, و ها نحن نبدأ ليلة الجمعة المباركة لنتقدم خطوة صغيرة الى الامام فى الحوار الدائر, الذى أجده حتى الآن يسير بصورة مرضية, ويمكن ربط المداخلات السابقة, وأتوقع اللاحقة, مع بعضهاالبعض فى مرحلة قادمة بمستوى يبدو فيهاالحوار أكثر ترابطا..
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

10-24-2003, 08:57 PM

Tanash
<aTanash
تاريخ التسجيل: 07-29-2002
مجموع المشاركات: 561

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: The Marxism Burden in Sudan! (Re: Tanash)

    ثالثا - و جهة نظر "مانديلا" فى النظرية "الماركسية"
    وجد "مانديلا" نفسه منجذبا لفكرة "الماركسية" عن "مجتمع لا طبقى", اذ و جدها مشابهة لثقافة المجتمعات الأفريقية, حيث الحياة يسودها التعاون و المشاركة الجماعية. و وجد نفسه مؤيدا لمقولة "ماركس": " من كل حسب قدرته, و لكل حسب حاجته". و رأى فى "المادية الدياليكتيكية" أداة ناجعة لتحليل قضايا الاضطهاد العنصرى, و كذلك لوضع حد له. و ساعدته فى رؤية أوضاع بلاده خارج منظار علاقات "السود" و "البيض", التى كان لابد أن يسموا الوطنيين الأفارقة فوقها حتى يؤتى نضالهم ثماره. و لأنه كان ميالا الى الاعتقاد فى ما يستطيع أن يثبته و يدلل عليه, فقد وجد نفسه منجذبا الى الأسس العلمية "للمادية الديالكتيكية". فالتحليل المادى للاقتصاد بدا له صحيحا, فكرة أن قيمة البضائع تأتى من كمية العمل المبذول فيها, وافقت تماما ما يحدث فى جنوب أفريقيا. فالطبقة الحاكمة تدفع للعامل الأفريقى ما بالكاد يضمن بقاءه, ثم تضيف قيمة من عندها لتكلفة البضائع التى تعود فى النهاية لفائدهم.
    دعوة "الماركسية" للثورة, و فكرة أن التطور التاريخى يتم من خلال الصراع الاجتماعى, و أن التغيير يحدث فى صورة طفرات ثورية, كل ذلك كان مما يروق و يجد القبول لدى المناضل من أجل الحرية. فى قراءاته للأعمال "الماركسية" و جد كم هائل من المعلومات عن نوع المشاكل التى قد تعترض السياسى النشط. الماركسيين يولون اهتماما كبيرا لحركات التحرر الوطنى, و"الاتحاد السوفييتى" تحديدا يدعم المقاومة الوطنية لعدد من الشعوب المستعمرة. و كان هذا سبب آخر جعل "مانديلا" يعدل موقفه تجاه "الماركسيين" و يقبل بموقف "المؤتمر الوطنى الأفريقى" فى الترحيب بهم فى صفوفه.

    و قد كان السبب الأول عندما تعرف "مانديلا" على معدن بعض "الشيوعيين الجنوب أفريقيين":
    Because of my friendships with Kotane, Ismail Meer and Ruth First, and my observation of their own sacrifices, I was finding it more and more difficult to justify my prejudice against the party. Within the ANC, party members such as J.B. Marks, Edwin Mofutsanyana, Dan Tloome and David Bopape among others were devoted and hard-working, and could not be faulted as freedom fighters. Dr Dadoo, one of the leaders of the 1946 resistance, was a well-known Marxist whose role as a lighter for human rights had made him a hero to all groups. I could not, and no longer did, question the bona fides of such men and women.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

10-24-2003, 08:59 PM

Tanash
<aTanash
تاريخ التسجيل: 07-29-2002
مجموع المشاركات: 561

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: The Marxism Burden in Sudan! (Re: Tanash)

    نواصل غدا ...
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

10-24-2003, 11:12 PM

Abdel Aati
<aAbdel Aati
تاريخ التسجيل: 06-13-2002
مجموع المشاركات: 32869

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: The Marxism Burden in Sudan! (Re: Bashasha)

    الاعزاء جميعا

    لم يكن للشيوعيين السودانيين ان ينتجوا وعيا خارجا عن اطار المركزية الاسلاموعروبية ؛ وذلك للاسباب التالية:

    1- ان نسختهم من الماركسية الفجة ؛ او قل الستالينية؛ لم تنظر ابدا للعامل الثقافي او العرقي؛ في توجهها الاقتصادوي الفج والميكانيكي
    2- كون توجههم كان عروبيا اسلاميا؛ ومصادرهم للمعرفة الماركسية والاشتراكية مستمدة من مصر والمشرق العربي؛ وهنا اتسائل من من الشيوعيين السودانيين قرأ حتي مساهمات ماركسيين سود وافارقة مثل دي بو ؛ وانجيلا ديفيز ؛ واميري براكا؛ وسامورا ميشيل ؛ وتقدميين مثل كوامي نكروما؛ وجوليوس نيريري ؛ وستيف بيكو ؛ الخ الخ
    3- موقفهم السلبي من قضايا المثاقفة والحوار الفكرؤي مع المدارس اليسارية والتقدمية الافريقية ؛ مثل منهج انتا ديوب الانثربيولوجي؛ ومدارس الاشتراكية الافريقية ؛ وحركة البانافريقية ؛ بل وحتي موقفهم السلبي من التيارات اليسارية السوداء في السوداء؛ ومن ذلك نقدهم الكثيف لحركة تحرير جنوب السودان في اوائل الثمانينات؛ وموقفهم من تنظيم ماركسيي ابيي ؛ وسلبيتهم تجاه مساهمات المؤتمر السوداني الافريقي وكتابات والتر كوانجوك

    لقد نشا الحزب الشيوعي السوداني داحل اطار المركزية العربية الاسلامية في السودان؛ وكان في ذلك حزبا "امدرمانيا" بجدارة؛ وقد تبدي هذا النزوع في ابعاد سكرتيره الاول عبدالوهاب زين العادبدين عبدالتام؛ وهو من اصول نوباوية؛ في انقلاب عزاه البعض لاسباب عرقية - رفض اولاد البحر لقيادة "عب" -؛ وفي تهميش العناصر الجنوبية في الحزب؛ وخصوصا بعد استشهاد جوزيف قرنق؛ حيث ان جوزيف مدستو مثلا لم يصبح ابدا في قيادة الحزب العليا؛ بل واعتراف الشيوعيين بانهم حزب "شمالي" ؛ كما في رد عبدالحالق محجوب في مؤتمر المائدة المستديرة؛ حول تهمة احفاد الزبير؛ حيث دافع عن الاستابليشمنت الشمالي؛ وقال ان احفاد الزبير يمكن ان يتطوروا ويخرج من بينهم حزب شيوعي؛ كما في تصريحات نقد المتعددة بعد الانتفاضة ؛ في ندواته دفاعا عن الاحزاب الشمالية؛ بل وقبوله بتصنيف الحزب الشيوعي كحزب شمالي

    ان هذه المركزية العربية الاسلامية عند الشيوعيين السودانيين؛ لم تقتصر علي اغترابهم عن الوعي الافريقي؛ وعن الحركات الافريقية - الجنوبية - في السودان؛ بل وفي ابتعادهم التدريجي عن حركات وجماهير الهامش الاخري؛ بعد ان كانوا قد توجهوا لها في الخمسينات والستينات - دورهم في بناء تنظيمات الريف واتحادات المزارعين الخ الخ ؛ الا ان الدراسات الحديثة؛ تثبت ان حتي نشاطات الشيوعيين في هذه المناطق؛ كانت محكومة بالانتماء العربي الاسلامي للمجموعات التي دعموها - مثلا المسيرية في الخمسينات في اطار تكوين اتحادات المزارعين بجنوب كردفان؛ الامر الذي سنوثقه في هذا البوست

    ان اكثر عنصر متطرف اليوم في وسط قيادات الحزب الشيوعي السوداني؛ وهي الاستاذة فاطمة احمد ابراهيم؛ قد تخلت في طرحهها الفكري والسياسي عن الماركسية تماما؛ حتي بصورتها المشرق-عربية؛ واستبدلتها بخطاب عروبي -اسلامي تقول انه تقدمي؛ وهو عندنا يختلف كثيرا عن الخطاب السلفي؛ هذا الخطاب الذي لم تفرضه علي اتحادها النسائي فحسب؛ وتؤثر به علي قطاع كبير من عضوية الحزب؛ بل جاول نقله الي الحركة النسائية العالمية؛ حينما كانت رئيسة للاتحاد النسائي الديمقراطي العالمي؛ كما رصدت ذلك الدكتورة فاطمة بابكر في كتابها عن المراة الافريقية

    اما عن دور السكرتير العام محمد ابراهيم نقد؛ كاكثر ممثل للاتجاه العروبي الاسلاموي البطريركي؛ الناشط في انتاج فكر ومواقف الشيوعيين السودانيين؛ فامر يحتاج الي مساهمة منفصلة

    ونواصل
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

10-26-2003, 01:51 AM

Sidgi Kaballo
<aSidgi Kaballo
تاريخ التسجيل: 07-26-2002
مجموع المشاركات: 1721

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: The Marxism Burden in Sudan! (Re: Bashasha)

    توطين الماركسية في السودان
    الفرق بين المعرفة الماركسية النظرية والنشاط المنظم وسط الجماهير
    حاولت في مساهمتي السابقة أن أوضح كيف أن الماركسية في السودان توطنت من خلال إرتباطها بالنشاط السياسي المنظم من قبل كوادر مبادرة غير متخصصة في العلوم الإجتماعية والإتصادية أساسا، تعتمد في معرفتها على التثقيف الذاتي التي تتيحه الكتب الماركسية المترجمة إذ كان قليلون من قادة الحزب يستطيعون الإطلاع على المعارف الماركسية باللغة الإنجليزية أو اللغات الأجنبية، وبالطبع هذا جعل العلاقة بين المعرفة النظرية والنشاط السياسي المنظم، بها خلل كبير هي كانت المعارف تكتسب من خلال العمل والتجربة وتلخيصها، أكثر من المعرفة النظرية وكان العبء يقع على عدد قليل من قيادة الحزب وفي مقدمتهم الأستاذ عبد الخالق محجوب. وأستمر الوضع هكذا حتى بدأت طلائع الشيوعيين المبعوثين للخارج تعود للبلادـ بعضهم درس في الغرب أمثال الدكتور فاروق محمد إبراهيم وبعضهم درس في شرق أوربا أمثال الأستاذ نقد (الذي عاد للبلادخلال خكم عبود) ود الطاهر عبد الباسط والدكتور محمد سليمان ودكتور محمد مراد الحاج ثم تبعهم فاروق كادودة وحمزة زروق وعشضرات من الخريجين الذين تلقوا معارف ماركسية بشرق أوربا. ولكن تلك الفترة شهدت تخريج دفعات جديدة من جامعة الخرطوم وجامعة القاهرة الفرع والمعهد الفني ومعهد المعلمين العالي والجامعات المصرية ممن تلقوا تعليما أكاديميا عاليا وله قدرات على تطوير معارفهم الماركسية الذاتية وإسهامهم في العمل الحزبي البحثي والثقافي والتعليمي، ولقد شهدت فترة بعد ثورة إكتوبر بداية نهوض في العمل الفكري والتعليمي داخل الحزب. وفي هذه الفترة أيضا بدأ نشاطا بحثيا أكثر دقة في بعض القضايا الإقتصادية والإجتماعية وأطلق عبد الخالق شعارين هامين وسط الطلاب: الأول وسط الطلاب في الداخل للإهتمام والمعارف وتنويع نشاط الحركة الطلابية للإهتمام بالمعارف والأداب والفنون والثاني وسط الطلاب المبعوثون في الخارج حيث دعاهم بأن يعودوا إلى البلاد بأرقى الدرجات العلمية.
    وفي مثل هذه الظروف كان الإتصال بحركة التحرر الوطني الأفريقية قد بدأ داخل السودان بالإهتمام بثوار الكمرون والكنغو (شير الشيوعيون والديمقراطيون مظاهرات في الخرطوم عندما أغتيل لوممبا) وأرتيريا وأثيوبيا، وبدأ خارج السودان بالإهتمام بحركة الطبقة العاملة الأفريفية وحركتها النقابية وإقامة علاقات مع الشيوعيين في جنوب أفريقيا، ولكن ظلت العلاقة مع حركة التحرر الوطني العربية والأحزاب الشيوعية العربية هي الأقوى، وأصبح الحزب الشيوعي السوداني، رغم موقفه المتفرد من قضية الجنوب وقضايا الأقاليم الأقل نموا، يضع نفسه جزء من حركة التحرر الوطن العربية بل أنه أفرد بابا كاملا من وثيقة مؤتمره الرابع لمناقشة قَضايا تلك الحركة بينما وردت فقرات بسيطة عن حركة التحرر الوطني الأفريقية وإنتقاد الإشتراكية الأفريقية(وفي هذه الفترة أصدر عبد الخالق محجوب كتابه عن الإشتراكية الأفريقية وأصدر التجاني الطيب كتابا صودر من الأسواق عن الإستعمار والإنقلابات العسكرية في أفريقيا). صحيح أنه نشأت إهتمامات شخصية أفريقية مثل ترجماتي في جريدة السلام الحائطية الجامعية من مجلة الشيوعي الأقريقي، التي يصدرها الحزب الشيوعي الأفريقي ولكنها لا ترقى لقيام علاقة حميمة مع حركة التحرر الوطني الأفريقية وأحزابها الشيوعية على قلتها.
    لقد كان من الطبيعي في ظروف الخمسينات والستينات أن تكون الحركة الثورية مرتبطة بحركة التحرر الوطني العربية التي كانت أعلى صوتا وأكثر تأثيرا (من خلال نفوذ الإعلام المصري) ومن خلال الإرتباط من ناحية اللغة قراءة وإستماعا ومسرحا وسينما. كما أن النضال السياسي المباشرمن أجل الديمقراطية ضد الديكتاتوريات قد أرهق الحركة الثورية والحزب الشيوعي.
    وشهدت فترة السبعينات وما تلاها، رغم ظروف القهر، تطورا دؤوبا في العمل الثقافي فبدأ مؤرخون شيوعيون دراسة التاريخ السوداني الحديث والقديم، فبدأت دراسات دكتور القدال في التاريخ الحديث وتاريخ الهدية، وبدأت دراسات دكتور محمد مراد (رغم أنها لم تنشر وقدم معظمها في محاضرات في المعتقلات) عن التاريخ القديم وحديثا أصدر الأستاذ تاج السر عثمان (رغم عدم تخصصه في دراسة التاريخ) كتابين عن تاريه النوبة المسيحية ودارفور، وقام إقتصاديون ماركسيون من أمثال الدكتور فرح حشن آدم، دز عبد المحسن صالحـ فاطمة بابكر، صدقي كبلو بدراسات في الإقتصاد السوداني بمنهج ماركسي، وتناولت اللجنة الإقتصادية للحزب الشيوعي دراسات تفصيلية حول الكثير من قضايا الإقتصاد السوداني وتناول محمد إبراهيم نقد في كتاباته قضايا تشمل الرق وعلاقات ملكية الأرض والديمقراطية والقضايا البرنامجية، وما يميز كتابات نقد عن الرق وعلاقات الأرض أنها نفذت إلى التاريخ القديم في محاولة جريئة لإستنطاق الوثائق وكتب الرحالة والكشوفات الأثرية. وتناول شيوعيون وماركسيون آخرون قضايا ثقافية وأدبية وفنية وسياسية مختلفة. والقارئ يجد أمثلة لذلك في كتابات عبدالله بولا، خاصة بحثه الناقد حول أصل الغول في الثقافة السودانية وكمال الجزولي ومقالاته الصحفية.
    كل ما ذهبت إليه أننا نتحدث عن حركة سياسية وفكرية وليست عن طالب بدأ دراسة الماركسية للإمتحان وعليه تقديم إجابات صحيحة وفقا لكراسة أستاذ ما. حركة تصارع في السياسة وتطرح برنامجها وتتخذ مواقفها وفقا لمعطيات تاريخية ليست من إختيارها، معطيات موضوعية، حركة تبني حركة جماهيرية وتدير حوارا مع الجماهير حول مطالبها العاجلة والآجلة ومن خلال ذلك تكسب الجماهير وعيا بذاتها وقدراتها وتكتسب هي، أي الحركة وعيا ونضوجا فكريا وسياسيا. وتعمل في كل الجبهات: جبهة تنظيم العمال في نقابات والمزارعين في إتحادات والمعلمين والمهنيين في نقابات وروابط مهنية وجمعيات علمية وسياسية، وتقدم أدباء وشعراء ومثقفين لا يقدمون إنتاجا فكريا وثقافيا فقطـ بل يسهمون في إنشاء صروح للعمل الثقافي والأدبي والمسرحي: جمعية الثقافة الوطنية والفكر التقدمي بجامعة الخرطوم التي لها شرف نشأة المسرح السوداني الحديث بقيادة عثمان النصيري وعلي عبد القيوم، ثم جماعة المسرح الجماعي وعمر سرالختم وميرغني الشايب و مأمون الباقر، بل أن فكرة تقديم الفنون الشعبية على المسرح بشكل متطور قدم في سبيلها الشيوعيون والديمقراطيون التضحيات الجسام ووصلت حد الصدام المسلح، ثم جاء أبا دماك بقيادة عبدالله علي إبراهيم ينصب مسرحه في الشارع وسط الجماهير، ثم ما قدمه الشيوعيون والديمقراطيون لإتحاد الكتاب السودانيين.الشيوعيون والديمقراطيون السودانيون فتحوا الطريق أمام تنظيم شباب السودان بإنشائهم لإتحاد شباب السودان الذي نظم عملا تطوعيا في كل المجالات في الداخل والخارج مشتركين في كل مهرجانات الشباب العالمية، وبادروا في العمل النسائي وصارعوامن أجل حقوق المرأة السودانية، وإذا كان للحركة النسائية الآن فصائل عديدة تتطلع نحو آفاق جديدة فذلك ينهض على ما أنجز خلال النضالات السابقة والبشرية كما قال ماركس تجد الحلول لما يطرح على أجندتها من قضايا.
    الشيوعيون في السودان لم يهتموا فقط بقضايا الإقتصاد والتنمية ومن يقول ذلك يجهل التاريخ أو يتجاهله.
    ولو عدنا لبرنامج الحركة في مجملها الداعي لإستكمال مهام الثورة الوطنية الديمقراطية، نجد أنه يطرح نهضة وطنية ديمقراطية تقوم على الديمقراطية وإحترام حقوق الإنسان والمجموعات القومية والتنمية المتوازنة لبناء سودان صناعى زراعي حديث، ودون أن يثيروا أي نزاعات عنصرية أو يدعوا لصراع بين القوميات السودانية طرحوا برنامجا لنهوض جماهير المناطق الأقل نموا حول شعارات ديمقراطية مثل الإصلاح الزراعي وتصفية الإدارة الأهلية وتطوير الحكم المحلي وساعدوا في تنظيم أول إتحاد لمزارعي جبال النوبة وساعدوا في تنظيم مؤتمر البجة منذ 1958 وبعد ثورة أكتوبر دعموا الروابط الإقليمية والقبلية وصارعوا من أجل برنامج ديمقراطي.
    ودفاعا عن وحدة السودان وتعدديته نهوض كل مشاريع الوحدة العربية مع مصر وليبيا وسوريا ودفعوا ثمن ذلك تآمرا ضدهم وضد حزبهم. وقدموا نقدا واضحا للشعارات القومية العربية في وثيقة المؤتمر الرابع وتناولوا بالنقد في دورة اللجنة المركزية حول الوضع الدولي والعلاقات الخارجية في 1977 حيث إنتقدت الأنظمة التقدمية العربية وغياب الديمقراطية قائلة:
    "ان التجربة في العديد من البلدان تثبت ان الاصلاح الزراعي وتاميم المصارف والمصالح الاجنبية وبناء قطاع عام والاجراءات المماثلة تبقى مجرد تدابير فوقية بدون الديمقراطية - اي بدون ان تشارك الجماهير في الصراع من اجلها وانتزاعها وتثبيتها في صميم التركيب الجديد للمجتمع - ومن ثم يصبح سهلا سحبها من الجماهير بعد اي انقلاب مضاد، ولا تكون اساسا متينا لتمسك الجماهير بالثورة ودفاعها عنها وعن حياتها الجديدة""(أعمال اللجنة المركزية للحزب الشيوعي، دورة يوليو 1977، الجزء الاول ص 66).
    إن من ينظر للصراع في الجنوب والغرب وجبال النوبة والبحر الأحمر أنه صراع إثني يبتعد عن الدراسة الموضوعية لواقع السودان، إنه صراع حول الديمقراطية والحقوق الأساسية، وصراع حول التنمية المتوازنة والتوزيع العادل للسلطة والثروة.
    ويذهب أحد المساهمين في هذا البورد لإتهام عبد الخالق محجوب، ذلك القائد الفذ، بالدفاع عن الؤسسة الرسمية السودانية، ولكي لا ندخل في مغالطات دعنا نورد ما قاله عبد الخالق في مؤتمر المائدة المستديرة:
    "وكنا ،امل لو شملت تلك التغيرات مفاهيم بعض أخواننا هنا، الذين يسموننا أحفاد الزبير. ونحن نقول بصراحة ووضوح: نعم نحن أحفاد الزبير باِشا، فنحن لا نتهرب من تاريخنا. ولكننا ننظر إليه نظرة موضوعية ناقدة. وفي غير مرارة نستمد منه الدروس ونستقي منه العبر. فتجارة الرقيق كانت مدفوعة من المستعمر الأوربي ولمصلحته، وهي عار عليه في تلك العهود وعار على كل من نفذها. هذه حقائق بسيطة للذين يعرفون التاريخ. ولكننا نذكر من لا يرون سوى الجانب المظلم من تاريخنا العابر، أن أخواننا الأفريقيين نقلوا بالآ لاف بل وبالملايين لزراعة القطن في الولايات الجنوبية لأمريكا … فأحفاد الزبير يتغيرون ويتطورون مع الزمن"
    ويمكن القول أنهم تطوروا أكثر منذ زمن عبد الخالق حتى صارت لديهم معارف نظرية تسمح لهم بمناقشة قضايا الثقافة والإثنية ويقرأون " مساهمات ماركسيين سود وافارقة مثل دي بو ؛ وانجيلا ديفيز ؛ واميري براكا؛ وسامورا ميشيل ؛ وتقدميين مثل كوامي نكروما؛ وجوليوس نيريري ؛ وستيف بيكو ؛ الخ الخ"
    إن إشكال بعض مثقفينا أنه عندما تتاح لهم معارف جديدة لم تتاح لأولئك المناضلين السياسيين المشغولين بقضايا النضال اليومي، لا يسعوا تواضعا وكرما بتعميم معرفهم الجديدة وتوضيح كيف يمكن للمناضلين الإستفادة منها، بل يظنون أنهم قد بلغوا من المعرفة مكانا يسمح له بإحتقار مناضلين يضعون في تواضع ونكران الذات قدر معرفتهم في خدمة الناس.
    كلنا بوجودنا في الخارج تعلمنا أشياء لم نكن نعرفها وتعرفنا على مدارس فكرية لم نسمع بها من قبل، ولكننا ننظر بإحترام لنضال أجيال سبقتنا وعاصرنا بعضها ونجد في تجربتهم وكتاباتهم الكثير الذي نتعلمه وننظر لكل تراثهم وحاضرهم بشكل نقدي دون إزدراء أو تعالي.
    ما زال الماركسيون السودانيون وبعد أكثر من خمسين هاما يتعلمون ويعيدون صياغة أفكارهم وبرامجهم بعقل مفتوح، والمثقفون السودانيون خارج الحزب الشيوعي يمكنهم، دون أن يدخلوا الحزب الشيوعي، المساعدة بالحوار الجاد مثل الذي بدأه بشاشا أن يثيروا قضايا فكرية وبرنامجية جديدة على الشيوعيين تساهم في تطويرهم ويمكنهم العمل مع الشيوعيين في مختلف المجالات حول ما يمكن الإتفاق عليه.
    إن إتهام الحزب الذي طرح أول حل جرئ لقضية الجنوب ونظم مزارعي الجبال ومؤتمر البجة وساهم في بناء الحركة العمالية والنسائية والشبابية وصصل بفروعه دارفور والجنوب وكردفان بأنه حزب أمدرماني لا يرقى لمستوى النقاش الدائر هنا.






    ؟
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

10-26-2003, 07:50 PM

Tanash
<aTanash
تاريخ التسجيل: 07-29-2002
مجموع المشاركات: 561

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: The Marxism Burden in Sudan! (Re: Sidgi Kaballo)

    رابعا – وجهة نظر "مانديلا" فى ما سماه ( لمبيد - Lembede) بالفلسفة الأفريقية.

    لم تكن آراء (لمبيد) القومية الأفريقية, فى اتحاد شباب المؤتمر الأفريقى, تجد التأييد الواسع. فأفكاره كانت تميزها العرقية المقصورة على الأفارقة "السود" فقط. و هذا كان يقلق بعض أعضاء الاتحاد الآخرين, الذين كانوا يرون أن "قومية" أكثر رحابة بحيث تشمل "البيض" المتعاطفين مع "السود" ستكون مرغوبة أكثر. البعض الآخر, بما فيهم "مانديلا", كانوا يرون أنه لو قدم "للسود" شكل مقاومة متعددة الأعراق, فانهم سيظلون مفتونين و مأسورين بثقافة البيض, و سيقعون بصورة متواصلة فريسة لشعور الدونية.
    و رغم أن "مانديلا", فى ذلك الوقت, وقف بقوة مع الرأى الثانى ضد قبول "الشيوعيين" و "البيض" فى اتحاد الشباب. الا أن موقفه هذا قد تعدل كثيرا بعد أن عركته سنين النضال فأكسبته الخبرة و سعة الأفق. فقال فى مكان آخر من كتابه, ليس حريا بمن يناضل ضد العنصرية "البيضاء" أن يدعو و يكرس لعنصرية "سوداء", فالعنصرية بكل الوانها مرفوضة و يجب محاربتها.
    ان هذا الموقف العقلانى ما كان ليتوصل اليه "مانديلا", فى ظروف بلاده العنصرية تلك, لولا احتكاكه بالديمقراطيين من "بيض" و "هنود" و "ملونين", و قبل ذلك و بالذات لولا احتكاكه "بالماركسيين الجنوب أفريقيين".
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

10-26-2003, 07:59 PM

Tanash
<aTanash
تاريخ التسجيل: 07-29-2002
مجموع المشاركات: 561

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: The Marxism Burden in Sudan! (Re: Tanash)

    خامسا – الخلاصة الفكرية "لمانديلا" من خلال تجربته مع "الماركسيين" و "القوميين الأفارقة"

    سأله أحد أصدقائه: كيف يوفق بين اعتقاده فى "القومية الأفريقية" و ايمانه "بالمادية الديالكتيكية"؟
    و كانت اجابته: بالنسبة لى, لا أجد أن هناك تناقضا بينهما, فأنا أولا و أخيرا وطنى أفريقى يناضل من أجل تحررنا من حكم الأقلية, و من أجل حقنا فى تقرير مصيرنا. و لكن فى نفس الوقت, "الأفارقة الجنوبيين" و القارة الأفريقية هما جزء من العالم الكبير, فمشاكلنا, رغم خصوصيتها الا أنها ليست فريدة أو استثنائية. و الفلسفة التى تضع مشاكلنا هذه فى سياق تاريخى و دولى فى هذا العالم الواسع, و تجد لها مكانا فى تسلسل التاريخ هى فلسفة قيمة.
    يقول "مانديلا": اننى كنت على استعداد لاستخدام أى وسيلة ضرورية من أجل الاسراع فى القضاء على النظرة المسبقة السلبية المتبادلة بين البشر, و وضع حد للشوفينية و العنف القومى. و لم أكن فى حاجة لأن أصبح شيوعيا حتى أتعاون مع الشيوعيين فى العمل من أجل تحقيق هذا الهدف النبيل. لقد وجدت بصورة عامة, أن بين "الأفارقة القوميين" و "الأفارقة الماركسيين" الكثير مما يوحدهم أكثر من ذاك الذى يفرقهم.
    و يختم "مانديلا" معلقا: كان هناك دائما من يسخر قائلا: أن "الشيوعيين" كانوا يستغلوننا. و لكن من يستطيع أن يقول أننا لم نكن نستغلهم ؟
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

10-26-2003, 08:14 PM

Tanash
<aTanash
تاريخ التسجيل: 07-29-2002
مجموع المشاركات: 561

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: The Marxism Burden in Sudan! (Re: Tanash)


    كما سلف, لظروف و متطلبات النضال فى "جنوب أفريقيا", و للاحتكاك بالعديد من الشخصيات و التنظيمات, و يهمنا هنا "الماركسيين الجنوب أفريقيين", تحرر "مانديلا" من أفكار "القوميين الأفارقة" فى صورتها الضيقة و الحصرية كما مثلتها أفكار (لمبيد). الا أنه رغم ذلك ظل واعيا بأهمية العامل العرقى – الثقافى فى هذا النضال, و نستطيع أن نلمس ذلك فى التالى:
    بعد جولته فى الدول الأفريقية حين تم تكليفه بتكوين الجناح العسكرى , لاحظ "مانديلا" أن كل من التقاهم من مسؤولين فى الدول الأفريقية كانوا يتفهمون وجهة نظر "المؤتمر القومى الأفريقى" Pan-Africanism National Conference, الذى يؤمن بأفكار (لمبيد) تلك المتعنصرة ضد "البيض", و يجدون صعوبة فى تفهم سياسة "المؤتمر الوطنى" اللاعنصرية. فكانوا يسألونه عن علاقة "المؤتمر الوطنى الأفريقى" بالشيوعيين من "البيض و الهنود", الذين كانوا يعتقدون أنهم يهيمنون على "المؤتمر الوطنى" و يسيرونه. و قد كانت علاقة "المؤتمر الوطنى الأفريقى" متوترة مع "المؤتمرالقومى الأفريقى", بينما لم تكن كذلك مع "الحزب الشيوعى" و "الديمقراطيين البيض" و "المؤتمر الهندى" و "مؤتمر الملونين", و هم يشكلون التحالف الواسع الذى شكله "المؤتمر الوطنى" من أجل القضاء على النظام العنصرى.
    و قد شغلت ملاحظة المسؤولين الحكوميين تلك "مانديلا" أيما انشغال. و فى "لندن" بينما كان يتحاور مع "يوسف دادو" – ماركسى ذو أصول هندية – حول أن تحالفهم أحيانا يتخذ قرارات فى أمور تهم "السود" فقط, بينما يجب أن يبدو "المؤتمر الوطنى" أكثر استقلالية فى اتخاذ قرارته التى لا تعنى حلفائه.اذ أن عدم الاستقلالية هذا يضر بصورة "السود" فى الدول الأفريقية, و يعرقل مساعى "المؤتمر الوطنى" لكسب الدعم المادى و المعنوى لتنظيمهم و جناحه العسكرى. و عندما اتهمه "يوسف دادو" بأنه و معه "أولفر تامبو" يسعون الى تغيير سياسة "المؤتمر الوطنى" اللاعنصرية, و أخذ يسأله و "ماذا عن السياسة؟", أجابه "مانديلا": أنا لا أتحدث عن السياسة, أنا أتحدث عن الصورة. نعم سنظل نعمل سويا, و لكن فقط يجب أن يبدو "المؤتمر الوطنى الأفريقى" فى مقدمة حلفائه المتساوين . و اليكم الحوار على لسان "مانديلا":
    It was only towards the end of my stay that I saw Yusuf, but it was not a happy reunion. Oliver and I had encountered a recurring difficulty in our travels: one African leader after another had questioned us about our relations with white and Indian communists, sometimes suggesting that they controlled the ANC. Our non-racialism would have been less of a problem had it not been for the formation of the explicitly nationalistic and anti-white PAC. In the rest of Africa, most African leaders could understand the views of the PAC better than those of the ANC. Oliver had discussed these things with Yusuf who was unhappy about Oliver’s conclusions. Oliver had resolved that the ANC had to appear more independent, taking certain actions unilaterally without the involvement of the other members of the Alliance, and I agreed.
    I spent my last night in London discussing these issues with Yusuf. I explained that now that we were embarking on an armed struggle we would be relying on other African nations for money, training and support, and therefore had to take their views into account more than we did in the past. Yusuf believed that Oliver and I were changing ANC policy, that we were preparing to depart from the non-racialism that was the core of the Freedom Charter. I told him he was mistaken; we were not rejecting non-racialism; we were simply saying the ANC must stand more on its own and make statements that were not part of the Congress Alliance. Often the ANC, the South African Indian Congress and the Coloured People’s Congress would make a collective statement on an issue affecting only Africans. That would have to change. Yusuf was unhappy about this. 'What about policy?’ he kept asking. I told him I was not talking about policy, I was talking about image. We would still work together, only the ANC had to appear to be the first among equals.

    (عدل بواسطة Tanash on 10-27-2003, 10:32 PM)

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

10-26-2003, 08:40 PM

Tanash
<aTanash
تاريخ التسجيل: 07-29-2002
مجموع المشاركات: 561

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: The Marxism Burden in Sudan! (Re: Tanash)

    كما ظلت أفكار "القوميين الأفارقة" المنطلقة من مفاهيم "المركزية الأفريقية", تحتل مكانا فى ذهن "مانديلا", و أكد على أهميتها للمناضل الأفريقى كسلاح يواجه به "المركزية الأوروبية", و قد بدا ذلك واضحا فى زيارته الى "مصر", حيث قال:
    As student, I had fantasized about visiting Egypt, the cradle of African civilization, the treasure chest of so much beauty in art & design, about seeing the pyramids & the sphinx, & crossing the Nile, the greatest of African rivers..,.. I spent the whole morning of my first day in Cairo at the museum, looking at art, examining artifacts, making notes , learning about the type of men who found the ancient civilization of the Nile Valley. This was not amateur archaeological interest; it is important for African nationalist to be armed with evidence to refute the fictitious claims of whites that Africans are without a civilized past that compares with that of the west. In a single morning, I discovered that the Egyptians were creating great works of art & architecture when whites were still living in caves.
    و أعتقد أن الديبلوماسية المراعية "لمصر" الحالية هى التى تقف وراء استخدام "مانديلا" لكلمة "المصريين" لاحقا بينما استخدم "الأفارقة" فى بداية جملته, و أعتقد ان أول سياسى سودانى يعطى أهمية "لممتلكات السودان فى مصر!!", و يتجرأ بالبوح, هو "جون قرنق" حيث علق بعد صعوده قمة الهرم: "شعرت براحة كبيرة !!؟"- أنظر كتاب زيارة "قرنق" لمصر, تقديم "الواثق كمير" -, و هو تعليق مغرق فى الدبلوماسية لن يفهمه الا بعض المصريين الذين يدركون أبعاد استيلائهم على "ممتلكات السودان" "بوضع اليد!".

    (عدل بواسطة Tanash on 10-27-2003, 10:40 PM)

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

10-26-2003, 08:54 PM

Tanash
<aTanash
تاريخ التسجيل: 07-29-2002
مجموع المشاركات: 561

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: The Marxism Burden in Sudan! (Re: Tanash)

    كما كانت صورة جارتنا "أثيوبيا" فى ذهن "مانديلا", غير تلك التى ثبتتها الثقافة العربية الاسلامية فى أذهان السودانيين:
    Formerly known as Abyssinia, Ethiopia, according to tradition, was founded long before the birth of Christ, supposedly by the son of Solomon and the Queen of Sheba. Although it had been conquered dozens of times, Ethiopia was the birthplace of African nationalism. Unlike so many other African states, it had fought colonialism at every turn. Menelik had rebuffed the Italians in the last century, though Ethiopia failed to halt them in this one. ... Ethiopia has always held a special place in my own imagination and the prospect of visiting Ethiopia attracted me more strongly than a trip to France, England & America combined. I felt I would be visiting my own genesis, unearthing the roots of what made me an African. Meeting the emperor himself would be like shaking hands with history.
    و ما كان السودانيون يستطيعوا الفكاك من ما صورته لهم الثقافة العربية الاسلامية عن "أثيوبيا", و أهم أحداث تاريخهم الحديث قد أسهم فى تدمير هذه القلعة الأفريقية – راجع مقال كمال الجزولى بمناسبة الذكرى المئوية للمهدية –
    و لم تفارق أفكار "القومية الأفريقية" ذهن "مانديلا" بين جدران معتقل "جزيرة روبن", حين ثار نقاش بينه و رفاقه, حول الأصول العرقية "لكليوباترا", عقب مشاهدتهم لفلم لها, قامت ببطولته الممثلة الأميريكية "اليزابيث تيلور":
    Cleopatra proved controversial; many of my comrades took exception to the fact that the queen of Egypt was depicted by a raven-haired, violet-eyed American actress, however beautiful. The detractors asserted that the movie was an example of Western propaganda that sought to erase the fact that Cleopatra was an African woman. I related how on my trip to Egypt I had seen a splendid sculpture of a young ebony-skinned Cleopatra.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

10-26-2003, 09:20 PM

Tanash
<aTanash
تاريخ التسجيل: 07-29-2002
مجموع المشاركات: 561

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: The Marxism Burden in Sudan! (Re: Tanash)

    قصدت من قولى فى بداية مداخلتى, من أننى لا أرغب المشاركة فى الحوار الذى ينتقد "الحزب الشيوعى السودانى" و "الشيوعيين السودانيين", و أن السبب سيتضح من خلال علاقة "مانديلا" "بالشيوعيين الجنوب افريقيين", هو تفضيلى لهذا النوع من العلاقة التى نشأت بين "مانديلا" و "الشيوعيين الجنوب أفريقيين", و أن لا يتعدى سؤ العلاقة بينهما فى أسوأ صوره, كما فى تعبير"مانديلا" الغير مكترث:
    The cynical have always suggested that the communists were using us. But who is to say that we were not using them?

    أرى أن الخلاف المفضى الى عدم التعاون بين أنصار "الثقافة الأفريقية" و "الشيوعيين السودانيين" لن يخدم قضية الطرفين, و بالذات قضية "الثقافة الأفريقية" فى السودان. بل الخلاف بين "أنصار الثقافة الأفريقية" و جهات أخرى عديدة فى السودان لن يكون المدخل الصحيح لتأسيس "حركة ثقافية أفريقية واسعة" تسعى للتأثير فى الوعى الجمعى للسودانيين. بل أرى أن المدخل الصحيح هو فتح قنوات حوار مع هذه الجهات بغية تشكيل أكبر عدد من المتعاطفين مع هذه الحركة الثقافية. فالانقلاب على تراكمات ثقافية ترسبت فى تربة وعى السودانيين, منذ عهد "الهكسوس" و حتى حكومة "الأنقاذ", عمل يحتاج لانجازه أكبر عدد ممكن من المؤسسات السياسية و الثقافية السودانية.
    كما أن الأهم من فتح قنوات الحوار مع هذه الجهات, و قبل بدئه, يجب على من يتصدى لمهمة تشجيع "الثقافة الأفريقية" فى السودان, أن يوفر المادة الثقافية أولا, ليؤسس عليها حواره من ناحية, ومن ناحية أخرى يختبر بها مدى تجاوب تلك الجهات مع مشروعه الثقافى, و على ضوئها يتخذ مواقفه منها, مع أو ضد.

    و قد زالت أسباب ارتباطات "الحزب الشيوعى السودانى" الخارجية, التى كانت تفرض عليه تابوهات أيدولوجية ضد الاثنية و الثقافة, أو لا تجعلها من أولوياته. و للتغيرات التى تمور بها المنطقة العربية التى مادت بالقوميين العرب و الاسلامويين, و المتوقع أن تطيح بهم نهائيا. و قد ذاق منهما "الحزب الشيوعى السودانى" الأمرين. و للتغيرات التى تمر بها القارة الافريقية نحو التوحد, و ما يمر به السودان نفسه فى هذا الخصوص, حيث لأول مرة فى تاريخ سودان ما بعد الاستقلال أصبح الكثير من السودانيين "الشماليين" يصرحون بصوت عالى عن أصولهم و أشواقهم الأفريقية.
    و لأن "الماركسية" انطلقت من قضايا أساسية, كانت و مازالت و ستظل تجد الكثير من الحلول و المعالجات فيها, و سقوط "الاتحاد السوفييتى" لن يقلل من ذاك بقدر ما يسمح للأحزاب "الماركسية" بالانطلاق فى ابتداع وسائل التطبيق الخلاق لأفكارها. فالنجاحات التى حققتها من قبل الدول "الاسكندنافية" فى الوصول لمجتمع الرفاهية, لم تتم الا عبر التطبيق الخلاق "للماركسية", كما أن كثير من نجاحات الرأسمالية ما كانت لتتم لولا استفادتهم من هذه الأفكار. لكل ذلك, و غيره الكثير, تجدونى, كأحد السودانيين المناصرين بشدة أفكار "المركزية الأفريقية", من المتفائلين بنجاح "الحزب الشيوعى السودانى" فى مراجعة مسيرته النضالية, و معالجة قضاياه الشائكة و من ضمنها قضية الاقتراب من "المرجعية الثقافية الأفريقية".
    و كل ذلك لا يعنى عدم سداد بعض ملاحظات "بشاشا" و "عبد العاطى", كما لا يعنى الاتفاق تماما مع تبريرات "أبا" و "صدقى كبلو". و قد أعود للتعليق والربط بين هذه المداخلات, و كذلك الكتابة عن كيف يمكن لأفكار "المركزية الأفريقية" أن تصبح مرجعية ثقافية فى السودان, ففى رأيى رغم ما توحى به "المركزية الأفريقية" من الميل نحو "العنصرية" للجنس "الأسود", كما هى فى جذورها كذلك, الا أننى أرى أنه فى الامكان أن يتم تناولها بشكل منفتح يخلق جدل مع "المركزيتين, الأوروبية و العربية", مما يرفع عن السودانيين سطوة الثقافة "العربية الاسلامية" و يفضى للوصول الى حقيقة الأصل الواحد العرقى الثقافى للانسان.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

10-26-2003, 10:27 PM

Abdel Aati
<aAbdel Aati
تاريخ التسجيل: 06-13-2002
مجموع المشاركات: 32869

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: The Marxism Burden in Sudan! (Re: Bashasha)

    الاستاذ صدقي كبلو

    تحية طيبة

    كتبت
    --------
    ويذهب أحد المساهمين في هذا البورد لإتهام عبد الخالق محجوب، ذلك القائد الفذ، بالدفاع عن الؤسسة الرسمية السودانية، ولكي لا ندخل في مغالطات دعنا نورد ما قاله عبد الخالق في مؤتمر المائدة المستديرة
    -----
    احسب ان هذا المساهم عنده اسم ؛ وقد استغربت هذا السلوك منك ؛ ان تبني المقولة للمجهول اولا ؛لقد حاورتك يا دكتور صدقي اكثر من مرة ؛ وكان الاحترام موفورا ؛ علي الاقل من جانبي ؛ وحتي في اطار الحوارات الاخيرة ؛ والتي كانت في جو من الغضب ؛ كنت اخاطبك باحترام ؛ فما بالك تستكثر ذكر اسمي ؛ وانت تناقشني ؛ واذا كان هذا المستوي الذي يعبر عنه افضل شيوعي في البورد ؛ فان علي احلام طناش هنا السلام


    اما ان فرغنا من هذا؛ فنرجع للشي المفيد؛ واعتقد انك انت يا دكتور صدقي الذي يبحث عن المغالطات؛ حينما تبتر جملتي عن سياقها ؛ وتحاول ان تقول اني زورت عبدالخالق محجوب ؛ اذا كنت انا المقصود طبعا بجملتك اعلاه ؛ حيث اني قد قلت
    -----
    .........؛ بل واعتراف الشيوعيين بانهم حزب "شمالي" ؛ كما في رد عبدالحالق محجوب في مؤتمر المائدة المستديرة؛ حول تهمة احفاد الزبير؛ حيث دافع عن الاستابليشمنت الشمالي؛ وقال ان احفاد الزبير يمكن ان يتطوروا ويخرج من بينهم حزب شيوعي؛ .......الخ
    ----

    يقول عبدالخالق ؛ كما اورد صدقي كبلو:
    ----
    نعم نحن أحفاد الزبير باِشا، فنحن لا نتهرب من تاريخنا. ولكننا ننظر إليه نظرة موضوعية ناقدة. وفي غير مرارة نستمد منه الدروس ونستقي منه العبر. فتجارة الرقيق كانت مدفوعة من المستعمر الأوربي ولمصلحته، وهي عار عليه في تلك العهود وعار على كل من نفذها. هذه حقائق بسيطة للذين يعرفون التاريخ. ولكننا نذكر من لا يرون سوى الجانب المظلم من تاريخنا العابر، أن أخواننا الأفريقيين نقلوا بالآ لاف بل وبالملايين لزراعة القطن في الولايات الجنوبية لأمريكا … فأحفاد الزبير يتغيرون ويتطورون مع الزمن
    -----

    عن من يدافع عبدالخالق هنا؛ اذا لم يكن يدافع عن الاساتبليشنت الشمالي ؛ وانا عندما تحدثت عن الاستابليشمنت الشمالي؛ لم احدد ايه ؛ واقول الان انه كان يدافع عن الاستابليشمنت الشمالي السياسي والثقافي؛ ونذهب في "المغالطات" ونسأل : ماذا تعني كلمة نحن هنا ؛ هل تعني الشيوعيين ؛ ام كل احفاد الزبير ؛ وهل الشيوعيين حصرا هم احفاد الزبير؛ ولماذا قبل الحزب الشيوعي في مؤتمر المائدة المستديرة ان يصنف كانه حزب شمالي؛ وذلك في اثناء توزيع "كوتات المشاركة"؛ ولماذا اسقط صدقي كبلو الجملة الاخيرة من مقولة عبد الحالق ؛ والتي تقول في اكتمالها : فأحفاد الزبير يتغيرون ويتطورون مع الزمن؛ ويمكن ان يخرح من بينهم حزب شيوعي
    عبد الخالق هنا يتحدث عن نفسه ؛ وعن آخرين ؛ كاحد احفاد الزبير ؛ ويقول في النهاية ؛ ان احفاد الزبير يمكن ان يتطوروا ؛ ويخرج من بينهم حزب شيوعي؛ اي انه يقول بكلمات اخري؛ ان الحزب الشيوعي حزب شمالي؛ او هو حزب خرج من بين احفاد الزبير

    فمن الذي يغالط هنا ؛ واين ذهبت مقولتنا بعيدا؛ عن المعني والنص واللفظ الذي قاله عبدالحالق؛ وهل بهتنا الرجل ؛ ام نفينا كونه شخصية فذة ؟؟ كل ما قلناه ان الحزب الشيوعي حزب شمالي امدرماني؛ بشهادة سكرتيره الراحل وسكرتيره الحالي ؛ ولماذا لم يعلق صدقي كبلو علي اقوال نقد وتصتيفه للحزب الشيوعي كحزب شمالي؛ ورده في الندوات العامة دفاعا عن الاحزاب الشمالية؛ عندما هاجمها بعض ممثلي الحنوب؛ ام هذا بهتان وتزوير ومغالطة من طرفنا ايضا؟

    نواصل
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

10-26-2003, 10:40 PM

Abdel Aati
<aAbdel Aati
تاريخ التسجيل: 06-13-2002
مجموع المشاركات: 32869

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: The Marxism Burden in Sudan! (Re: Abdel Aati)

    يقول الدمتور صدقي كبلو:
    ------
    ويمكن القول أنهم تطوروا أكثر منذ زمن عبد الخالق حتى صارت لديهم معارف نظرية تسمح لهم بمناقشة قضايا الثقافة والإثنية ويقرأون " مساهمات ماركسيين سود وافارقة مثل دي بو ؛ وانجيلا ديفيز ؛ واميري براكا؛ وسامورا ميشيل ؛ وتقدميين مثل كوامي نكروما؛ وجوليوس نيريري ؛ وستيف بيكو ؛ الخ الخ"
    ------

    الحديث هنا يا جماعة عن احفاد الزبير باشا؛ وهو استمرار لمقولة الشهيد عبدالخالق بان فأحفاد الزبير يتغيرون ويتطورون مع الزمن؛ ويمكن ان يخرجمنهم حزب شيوعي؛ ويبدو ان استاذ صدقي طول الوقت يتكلم عن اعضاء حزبه كانهم احفاد الزبير؛ فانا في اشارتي عن هؤلاء القادة والمفكرين ؛ تسائلت حصرا عن الشيوعيين؛ حيث كتبت؛ فيما يبدو ان الدكتور صدقي يرد عليه
    ----
    وهنا اتسائل من من الشيوعيين السودانيين قرأ حتي مساهمات ماركسيين سود وافارقة مثل دي بو ؛ وانجيلا ديفيز ؛ واميري براكا؛ وسامورا ميشيل ؛ وتقدميين مثل كوامي نكروما؛ وجوليوس نيريري ؛ وستيف بيكو ؛ الخ الخ
    -------

    ان الدكتور صدقي كبلو لا ينفي هنا مقولة عبدالخالق محجوب عن ان احفاد الزبير يمكن ان يتطوروا مع الزمن ؛ ويخرج من بينهم حزب يوعي؛ بل يمضي ليقول انهؤلاء الاحفاد الشيوعيين - فنحن لم نتسائل عن غيرهم -؛ تطوروا منذ زمن عبدالخالق؛حتى صارت لديهم معارف نظرية تسمح لهم بمناقشة قضايا الثقافة والإثنية ويقرأون " مساهمات ماركسيين سود وافارقة مثل دي بو ؛ وانجيلا ديفيز ؛ واميري براكا؛ وسامورا ميشيل ؛ وتقدميين مثل كوامي نكروما؛ وجوليوس نيريري ؛ وستيف بيكو ؛ الخ الخ

    ان دكتور صدقي يسير في نفس الخط مع عبدالخالق؛ في اعتبار الحزب الشيوعي والشيوعيين ؛ هم من بعض اخفاد الزبير؛ الامر الذي يوضح انهم ينظروا له كحزب شمالي؛ حيث لو كان حزبا قوميا؛ يضم الجنوبيين وابناء الغرب ممن اضطهدهم الزبير ؛ ولم يكونوا قطعا من احفاده؛ لما استخدم عبدالخالق التعبير بان احفاد الزبير بيمكن ان يتطوروا؛ ولما قال الدكتور صدقي انهم تطوروا حتي ضارت لهم معارف نظرية تسمح لهم بمتاقشة قضايا الاثنية والثقافة الخ الخ

    من الذي يمارس المغالطات هنا؛ ومن الذي يغالط نفسه ؟

    ونواصل
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

10-26-2003, 11:16 PM

Abdel Aati
<aAbdel Aati
تاريخ التسجيل: 06-13-2002
مجموع المشاركات: 32869

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: The Marxism Burden in Sudan! (Re: Abdel Aati)

    يقول الدكتور صدقي كبلو
    ------
    إن إشكال بعض مثقفينا أنه عندما تتاح لهم معارف جديدة لم تتاح لأولئك المناضلين السياسيين المشغولين بقضايا النضال اليومي، لا يسعوا تواضعا وكرما بتعميم معرفهم الجديدة وتوضيح كيف يمكن للمناضلين الإستفادة منها، بل يظنون أنهم قد بلغوا من المعرفة مكانا يسمح له بإحتقار مناضلين يضعون في تواضع ونكران الذات قدر معرفتهم في خدمة الناس.كلنا بوجودنا في الخارج تعلمنا أشياء لم نكن نعرفها وتعرفنا على مدارس فكرية لم نسمع بها من قبل، ولكننا ننظر بإحترام لنضال أجيال سبقتنا وعاصرنا بعضها ونجد في تجربتهم وكتاباتهم الكثير الذي نتعلمه وننظر لكل تراثهم وحاضرهم بشكل نقدي دون إزدراء أو تعالي.
    ---------

    ليس من مهمتي ان ادافع عن هؤلاء المثقفين اصحاب هذه الاشكالية ؛ فهذه قضيتهم؛ ولكني ولاني اظن ؛ اني من المقصودين بهذه الجملة ؛ كونها اتت مباشرة بعد جملة مقتبسة لي ؛ فاني اوضح التالي:

    اولا باب المعارف مفتوح للجميع ؛ ولقد كان الشيوعيون دائما يزعمون ان فكرهم علمي؛ وانهم حملة لواء الثقافة والفكر الجديد في السودان ؛ بل انهم سموا شيوعيتهم بالاشتراكية العلمية ؛ وسموا غيرهم بالطوباويين ؛ والخياليين؛ وباليسار المستهبل؛ والبرجوازية الصغيرة ؛ الخ الخ من الفاظ التعالي ومقولات الاحتقار؛ ولم يعرف عنهم اطلاقا التواضع والكرم وهم يتعاملوا مع جماهير شعبنا ؛ وقد نقدهم في ذلك قبل اربعين عاما عبدالخالق محجوب؛ وما زالوا في حالهم يرزحون؛ فلم يطالبوا الاخرين بما ليس فيهم ؛ ولماذا يتحللوا الان من المسؤولية عن تاخرهم الفكري والثقافي والعلمي ؛ ويبرروا بانشغالهم بالنضال السياسي ؛ وهم الذي قالوا ان كل حزب ثوري يحتاج الي نظرية ثورية ؛ وهم العاكفين منذ اكثر من عشر سنوات علي انتاج نظرية ثورية جديدة لحركة ثورية جديدة ؟

    ثانيا نحن لم نتطرق لمعارف البسطاء من الشيوعيين ؛ بل سالنا هل هناك اي شيوعي - علي الاطلاق- قرا لهؤلاء؛ وكنا نقصد بسؤالنا هنا الاغلبية الساحقة من اعضاء الحزب الشيوعي من "البرجوازية الصغيرة" ؛ وهم الطلبة والمثقفين ؛ ممن لا عمل لهم غير القراءة ؛ حيث يعرف الدكتور صدقي كبلو ان حملة الدكتوراة في حزبه ؛ هم اكثر من الهم علي القلب؛ وان غالبية اعضاء حزبه هم من المسمين بالمثقفين ؛ او المتعلمين علي اقل حال؛ فلماذا يمارس هؤلاء الكسل الفكري ؛ الذي نعاه عليهم قائدهم حسن تاج السر ؛ ويغمضوا عينهم عن الجديد والقديم ؛ الا ما صدر عن الزعيم الاوحد ؛ او اللجنة المركزية ؟

    ثالثا العناصر من المفكرين والقادة الذين اشرنا اليهم ؛ باستثناء ربما اميري باراكا؛ هم من قادة الحركة اليسارية العالمية ؛ وليسوا اكاديمين غير متاح انتاجهم الا للقليل ؛ بل ان اغلبهم قد مات منذ زمن بعيد ؛ ويكون من الواجب علي الشيوعيين السودانيين ان يتعرفوا علي نتاجهم ؛ ولهم ما لهم منابرهم التي يمكن ان ينشروافيها ؛ اذا ما ترجم احدهم - مثلا دكتور صدقي لهم - ؛ وان ينشروها بعد ذلك في الميدان ؛ او موقعهم بالانترنت ؛ او مجلة قضايا سودانية ؛ او نشرة الشيوعي؛ هذا اذا كانوا باحثين عن نظرية ثورية جديدة بحق؛ ولم يكونوا حزبا شماليا محكوما بالمركزية العربية الاسلامية

    خامسا يحاول صدقي كبلو ان يقول ان المعارف الجديدة لا تاتي الا بالوجود بالخارج ؛ واقول له هنا اني علي سبيل المثال قرات لبعض هؤلاء بداخل السودان ؛ وكان مدخلي اليهم اناس من خارج الحزب الشيوعي؛ في مدينة صغيرة اسمها عطبرة؛ فما رايه اذن ؟؟ واذا سلمنا جدلا بان هذه المعارف موجودة بالخارح فقط ؛ فان الشيوعيين السودانيين قد كانوا بالخارج منذ اوائل الخمسينات - فلماذا لم يبحثوا عن هذه المعارف ؛ وياتوا بها الي مناضليهم ؛ ويعمموها عليهم ؛ ولكنهم مع ذلك حاربوا كل فكرة جديدة ؛ واغلقوا الابواب كلها الا ما ياتي من باب الستالينية السوفيتية ؛ والمركو الشرق اوسطي ؛ وفي ذلك فان الذنب ذنبهم لا ذنب اولئك المثقفين الاخرين ؛ الذين يريد دكتور صدقي ان ينقذوا حزبه من افلاسه الفكري ومركزيته العروبواسلاموية وطابعه الشمالي الامدرماني

    سادسا اين هو الاحتقار والاذدراء والتعالي للمناضلين فيما كتبناه ؛ عن الطابع الشمالي العربي الاسلامي للحزب الشيوعي؛ او قل طابعه كحزب امدرماني؛ والقاري لمساهمتنا يري ان ما اوردناه من جهل الشيوعيين بمساهمات الماركسيين الافارقة والسود؛ لم يات من قبيل التباهي ؛ وانما لاظهار ان توجههم شرق متوسطي ؛ وشمالي ؛ وعروبي اسلامي؛ ونحن نعلم انهم قراؤا جيدا لحسين مروة ؛ والطيب تيزيني ؛ ومهدي عامل ؛ ومحمود امين العالم - ولكن ليس لسمير امين مثلا؛ اذ هو في زعمهم تروتسكي- ؛ وغيرهم من الماركسيين العرب؛ وما زالوا يتحفوننا في البورد وغيره بمقتطفات من هؤلاء؛ ونعرف انهم قادرين علي القراءة اذا ارادوا؛ فلماذا تحريف اتجاه النقاش؛ وتحويله وكانما نحن نتعالي علي بسطاء الشيوعيين ؛ لاننا اكتسبنا معارف جديدة وجدناها بالخارج ؟

    ونواصل

    (عدل بواسطة Abdel Aati on 10-26-2003, 11:20 PM)

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

10-26-2003, 11:46 PM

Abdel Aati
<aAbdel Aati
تاريخ التسجيل: 06-13-2002
مجموع المشاركات: 32869

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: The Marxism Burden in Sudan! (Re: Abdel Aati)

    يقول دكتور صدقي:
    -----------
    ما زال الماركسيون السودانيون وبعد أكثر من خمسين هاما يتعلمون ويعيدون صياغة أفكارهم وبرامجهم بعقل مفتوح، والمثقفون السودانيون خارج الحزب الشيوعي يمكنهم، دون أن يدخلوا الحزب الشيوعي، المساعدة بالحوار الجاد مثل الذي بدأه بشاشا أن يثيروا قضايا فكرية وبرنامجية جديدة على الشيوعيين تساهم في تطويرهم ويمكنهم العمل مع الشيوعيين في مختلف المجالات حول ما يمكن الإتفاق عليه.إن إتهام الحزب الذي طرح أول حل جرئ لقضية الجنوب ونظم مزارعي الجبال ومؤتمر البجة وساهم في بناء الحركة العمالية والنسائية والشبابية وصصل بفروعه دارفور والجنوب وكردفان بأنه حزب أمدرماني لا يرقى لمستوى النقاش الدائر هنا.
    -----------

    اولا لا اعرف من يقصد صدقي كبلو بالماركسيين السودانيين؛ وهل يعني بهم الشيوعيون السودانيون؛ والذي ثلثهم استالينيون ؛ وثليثهم ليبراليون؛ وثلثهم سلفيون؛ ام يقصد ماركسيين اخريين؛ فمما لا ريب فيه ان الشيوعيين السودانيين؛ الذين يقول بعض اقطابهم انهم ياخذوا من الماركسية جانبها الاقتصادي دون الفلسفي؛ ليسوا بماركسيين علي الاطلاق؛ ولم يكونوا في يوم من الايام

    اما اذا كان الكلام يتم عن الشيوعيين السودانيين؛ فانهم ابعد ما يكونوا ؛ عن هذا النموذج الذي يتحدث عنه كدتور صدقي كبلو؛ فقد توقفت معارفهم في الستينات علي احسن الفروض؛ وهم من اكثر الاحزاب السودانية جمودا فكريا؛ وتصلبا؛ وسلفية ؛ وانغلاقا عن الجديد؛ وتكاد حصيلتهم في مجال تطوير الفكر السوداني؛ اذا استثنينا مساهمات عبدالخالق؛ تكاد تساوي الصفر

    ان المثقفين السودانيين ؛ الذين يعاملهم الشيوعيين السودانيين - في جهلهم - باحتقار؛ وتعال؛ ويمارسوا ضدهم حملات اغتيال الشخصية ؛ كما ذكر دكتور حيدر ابراهيم علي؛ لا يمكن ان يقدموا للحزب الشيوعي وللشيوعيين السودانيين شيئا؛ لان الاخيرين لا يرغبوا في التطور ؛ او التعلم ؛ او احترام الاخرين؛ ودون الجميع هذا البوست؛ والذ نفر عنه كل الشيوعيين ؛ وساهم فيه غير شيوعي؛ وهو الاخ طناش؛ بالقسط الوفير؛ وعندما دخل الدكتور صدقي كبلو للحوار فيه؛ فهو لم يتخذ وضعية الحوار؛ وانما انطلق للتبرير ؛ والدفاع ؛ واثبات انه ليس في الامكان ؛ احسن مما كان

    لقد قلنا ان الحزب الشيوعي؛ قد حاول ان يخرج من مركزيته العربية -اسلامية؛ بانفتاحه علي بعض الهامش؛ وذكرنا بالضبط انفتاحه علي كردفان ومزارعي جبال النوبة الخ ؛ وان قلنا ان اثار المركزية العربية -الاسلامية لحقته هناك ؛ ثم قلنا ان هذه المحاولة قد انتكست؛ ورجع الحزب الي طبيعته القديمة؛ كحزب امدرماني

    اننا قادرين علي اثبات فروضاتنا هذه؛ وتعزيزها بالدراسات الحديثة ؛ وباعمال باحثين آخرين؛ ولا نلقي الكلام علي عواهنه؛ واذا اعتبر دكتور صدقي مع ذلك تحليلاتنا انها لا ترقي لمستوي الحوار هنا؛ فاننا نقول له ان كتاباته التبريرية الاقتصادوية؛ وكل نتاج حزبه الفقير فكريا؛ لا يرقي لاي مستوي حوار علي الاطلاق؛ لا هنا ولا في اي مكان آخر من العالم

    ونواصل
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

10-27-2003, 01:08 AM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17252

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: The Marxism Burden in Sudan! (Re: Abdel Aati)

    سلام يا خالد

    انت قلت:
    Quote: "واتهامك للشوعيين السودانين ياصديقي هنا فيه نوع من القفز علي وقائع التأريخ السوداني الحديث والواقع يقول أن تلك الأشكالية(المرجعية الثقافية) ترتبط إرتباطا وثيقا بإشكالية الهوية ذالك السؤال الذي صار كسؤال هل البيضة جاءت أولا أم الدجاجة"


    كلامك صاح ذي ماقلت ازمة المرجعية ناتجة من ازمة الهوية!

    الشيوعيين او الماركسيين السودانيين ما انتبهوا ولا كان في امكانهم ينتبهو للاشكال الاساسي ديا لانه تبني الماركسية كاداة تحليل في حد ذاته تعبير عن واعادة انتاج لازمة الهوية!

    انا حملت يسار السودان القديم وباالتحديد الشيوعيين السودانيين الجزء الاكبر من مسؤلية فشلنا كشعب "علي المستوي الفكري" لانهم قدمو روحم كبديل "اوحد" للسودان "المصري-الانجليزي" القديم وفشلوا فشل ذريع في القيام بالدور ده وكنتيجة تم نفخ الروح من جديد في اليمين "الاسلام ا لسياسي" لملئ الفراغ الناتج.

    دكتور صدقي لليوم ده وفي البوست ده لازال يتكلم بي صيغة "الحكم الثنانئ" و"مشكلة الجنوب"!

    برضك قلت:
    Quote: ، والحقيقة أن السوداني الشمالي تأثر في ثقافته بالإرث العربي الإسلامي بصورة أكبر من تأثره بالإرث الثقافي الأفريقي.


    الكلام دهفيه خلل تاريخي اساسي واكليشه "سوداني قديم"!

    اولا تاريخ السودان قديم وحديث لم يكتب ولا سطر واحد منه حتي الان!

    الاحتلال الثنائ هو الصاغ "بما يخدم مصالحه طبعا" ما يسمي بتاريخ السودان الان.

    في جانب من تاريخنا القديم فيما يتعلق بتاريخ علاقتنا بالجزيرة العربية غايب او مغيب تماما.

    جنوب الجزيرة العربية ظل مستعمرة كوشية حتي ميلاد الرسول عليه السلام. حتي الاسلام نفسه او الديانة السبأئية (اللي هم الصابئة) كان هو دين اجدادنا الكوشيين بي صومه وحجه وطوافه وحجرو الاسود وحتي موية زمزمه وصلواته السبعة.

    بي اضافة الشفع والوتر في اسلام القرن السابع تصبح الصلاوات 7تماما كما في "الاسلام الكوشي".

    نعم ناس "ثمود" و"عاد" كوشيين مرويين وليسو عرب ساميين!

    هؤلا قدموا مؤخرا جدا كمهاجرين من الشمال ولم يسهموا بشي يذكر في الارث المنسوب لعرب ماقبل التاريخ!

    علي كده وبمرور الزمن تكاثر "ضيوفنا" من العرب الساميين وعليه تطلعوا للاستقلال من قبضتنا وبذلك بدا صراع مرير وطويل تكرر بي حذافيروا في مستعمراتنا الاخري ذي مصر القديمة.

    في قصص القران اشارت عابرة لهذا الصراع ذي قصة اصحاب الفيل وابرها.

    تعبير "تفرقت بهم ايدي سبأ" يشير لي مرحلة فاصلة لهذا الصراع المرير حيث الغلبة فيه كانت للعرب الساميين وعليه تفرقت بنا ايدي سبأ بحيث احتمي بعضا منا بالجبال (عمان) والبعض الاخر بدا هجرة معاكسة في رحلة عودة لكوشي الجزيرة العربية لي ارض الاجداد كوش.

    علي القارئ ان يزيل من الذاكرة الخرطة الحالية لشرق افريقيا ليستوعب وقائع هذا التاريخ القديم لكوش .

    هذا الجانب المنزوع والمطموس من تاريخنا في الجزيرة العربية كفيل بمفرده لقلب كل المفاهيم السائدة راسا علي عقب!

    بناءا عليه الجذر التربيعي لما يسمي "بالإرث العربي الإسلامي" كوشي مروي او سوداني افريقي!

    او بعدين ياخي مع احترامي لي كلام ود المكي ياخوي انحنا افريقياومافي افارقة اقحاح اكتر مننا!

    وعشان كده "التقاليد المروية" من كل انحاء القارة بتشير للسودان كوطن للاجداد!

    مش كده وبس وانما علي نطاق العالم القديم ساد الاعتقاد بان السودان المروي هو مهد البشرية قاطبة كما رواه معاصرينا من مؤسسي الحضارة الغربية!



    يا شباب انا حاحاول اخصص يوم الاحد للبوست ده لانه ميزانية الوقت للمنبر ده علي وشك النفاذ فارجو المواظبة علي الطلة ايام الاحد اذا ممكن .

    عادل الدور جايي عليك وبعد داك طناش...اقصد الاخ طناش!
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

10-28-2003, 00:50 AM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17252

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: The Marxism Burden in Sudan! (Re: Bashasha)

    *.*
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

10-31-2003, 00:50 AM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17252

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: The Marxism Burden in Sudan! (Re: Bashasha)

    الاخ العزيز عادل:
    اتفق معاك تماما وازيد كيف مفهوم الاممية انعكس بي صورة سلبية علي واقع الاستعلاء العرقي في مجتمعنا.

    حتي اليوم اخوانا الشيوعين وحتي في المنبر ده بيتأففوا تماما وينجو بانفسهم من المواضيع البتعالج الظاهرة دي علي قلتها في هذا المنبر اللي في راي وللاسف الشديد شمالي عروبي وبالتالي اقصائ!

    الاستاذة فاطمة احمد ابراهيم حكت كيف الد خصومها في اروقة الاتحاد النسائ كانو من الكتلة الشيوعية "الرفيقات" افتراضا!

    يا ريت ياعادل لو تسلط بعض الضوء علي الجانب ده لانه فعلا اخوانا الشيعوعيين "خموا"القفة فاضية في الحتة دي!

    انا غايتو كافريقي واعي تماما لطبيعة التركيبة العنصرية وغير الطبقية لعالم السيادة الغربية العايشين في كنفو اليوم.

    مصطلح اممية ماهو الا "كود" اوتشفير للامبريالية ذاتا!

    زمان لمان كنا بنقول الكلام ده للحاج وراق في اركان الجبهة الديمقراطية كان بقول لي "انت ضحية الامبريالية الامريكية"!

    في الاخبار اليوم انو روسيا حتصبح عضو في الناتو!

    ودي واحدة من سنن الكون مما قامت الدنيا!

    اول امبريالي في التاريخ كان "واهد من اندانا"!

    تحتمس الثالث "امو كانت نوبية" مؤسس الاسرة 18
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

10-31-2003, 02:19 AM

Abdel Aati
<aAbdel Aati
تاريخ التسجيل: 06-13-2002
مجموع المشاركات: 32869

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: The Marxism Burden in Sudan! (Re: Bashasha)

    الاخ بشاشه

    تحية طيبة

    اعتقد ان نمط التركيبة العروبية الاسلاموية مسيطرة شديدا علي الحزب الشيوعي؛ وليس ذلك لانهم يريدوا ذلك ؛ ولكن لان فكرهم ؛ وخصوصا في صورته الستالينية؛ يحاول ان يتعالي علي الواقع من جهة ؛ دون دراسته ؛ ويصل بالتالي الي الاستسلام للواقع في اكثر الصور بؤسا من الجهة الاخري؛ وذلك لانك لن تنهض ابدا بجناحين من خيال وتدليس

    يحكي ان كارل ماركس؛ في احدي النقاشات في جمعية الشغيلة العالمية؛ وهي اول تنظيم عمالي شيوعي عالمي؛ اذا استثنينا عصبة الشيوعيين الالمانية؛ قد ووجه بشيوعي فرنسي؛ اصر ليس فقط علي عدم وجود مشكلة القوميات؛ بل وعلي عدم وجود القوميات نفسها؛ فما كان من ماركس الا ان سخر منه وقال له ان اكبر اثبات لوجود القضية القومية؛ هو انك تتحدث بلغة لا يفهمها اغلب الحاضرين هنا

    دعوة الاممية التي جاء بها لينين وواصلها الكومنترن وستالين؛ كانت في الحقيقة والواقع تغطية لمصالح الدولة السوفيتية؛ وفي الاتحاد السوفيتي كانت تغطية لهيمنة القومية واللغة الروسية؛ ولقد كان ستالين قوميا روسيا متطرفا؛ رغم اصوله الجورجية؛ وكان يكره ان يذكره احد انه جورجي؛ وكان يعتقد انه روسي قلبا وقالبا؛ وقد عمل الكثير لقمع القوميات الاخري؛ ومن بينها اهل جورجيا؛ ولتسييد الايدلوجية القومية الروسية تحت اسم الاممية

    الرفاق في السودان؛ تحت اسم الاممية؛ واصلوا طريق التعالي علي القوميات السودانية الاخري؛ وقد اشرنا من قبل الي واقعة ابعاد سكرتير الحزب الاول ؛ عبدالوهاب زين العابدين عبدالتام؛ دون اي اسباب معقولة ؛ الامر الذي ارجعه البعض الي دافع عنصرية -امدرمانية - بحته؛ بل ان واحدة من افضل القائدات النسويات في السودان؛ وهي الدكتورة الرائدة المناضلة خالدة زاهر الساداتي؛ لم تنج من السنة الشوفينيين الشيوعيين المستعربين ؛ حيث جاء في احاديث بعضهم - وقد كان هذا جزءا من الجو الذي ادي الي انقسام مختار عبيد- ؛ ان ابناء محجوب عثمان لم يوفقوا في زيجاتهم ؛ فاحدهم تزوج خادم ..يقصدوا الاستاذ محمد محجوب عثمان وزوجته المناضلة خالدة زاهر؛ الخ الخ من هذه الرواية السمجة

    لقد اشرت الي ان وضع الشهيد جوزيف قرنق المتميز ؛ لم يغير من طبيعة الحزب الشيوعي كحزب شمالي؛ وهناك دليلان : الاول هو مساهمة الحزب الشيوعي في مؤتمر الدائرة المستديرة عام 1965 كحزب شمالي؛ والثاني محاولة جوزيف قرنق تاسيس حزب يساري جنوبي هو حزب الجنوب الديمقراطي؛ في نهاية الستينات؛ وذلك لفشل الحزب الشيوعي في الخروج من دائرته الشمالية النيلية ؛ الامر الذي تكرر بعد ظهور نجم الاستاذ جوزيف موديستو؛ والذي لم يصعد لقيادة الحزب العليا - السكرتارية المركزية والتي لا يوجد فيها اي جنوبي او احد ابناء دارفور او البجة الخ الخ ؛ كما لا توجد بها امراة واحدة؛ الامر الذي يؤكد راينا حول طبيعة الحزب كحزب شمالي نيلي ذكوري - امدرماني-

    اقول ان الاستاذ جوزيف موديستو قد حاول اعادة الكرة ؛ وذلك بتاسيس المنبر الديمقراطي لجنوب السودان؛ وقد قرات بيانه التاسيسي ؛ وهو محاولة لادخال الحزب الشيوعي واطروحاته لارض الجنوب؛ الامر الذي لا اتوقع له نجاحا كبيرا

    بالمقابل نجد ان الحزب الشيوعي قد تساهل مع مفاهيم - شيخ العرب - ؛ والتي سادت وسط العديد من قادته؛ فقد كان احمد سليمان وقت كان نجما في الحزب الشيوعي يقدم للزوارة ولجلائل الامور؛ يتصرف بعقلية -شيخ العرب- ؛ ويكثر من الحلف بالطلاق وحرم وما اليه ؛ كما نجد ان الحزب الشيوعي قد رفد التيار العروبي الاسلامي للنخبة النيلية الشمالية؛ بافضل ممثليه ؛ والذين خرجوا منه ولكن لا تزال فيهم بقاياه ؛ ومن اهم هؤلاء الاستاذ عبدالله علي ابراهيم؛ وكان من الممكن ان نعد منهم صلاح احمد ابراهيم؛ والفيتوري؛ وغيرهم من غلاة العروبيين المتاخرين؛ والذين مروا بمدرسة الحزب الشيوعي ذات يوم؛ او تاثروا به

    اما الاستاذة فاطمة احمد ابراهيم؛ فمعاركها مع الشيوعيين مشهودة؛ ولكن لا اظن ان الاستاذة فاطمة خرجت هنا عن الاطار النيلي الشمالي؛ بل قد تكون واحدة من اكثر الممثلات لهذا المنهج وهذه العقلية؛ وما حديثها المتكرر عن تخلف الجنوب وتقدم المراة والمجتمع الشمالي المسلم؛ الا ايدلوجية النخبة الاسلاموعروبية في الصيغة الشيوعية

    ونواصل ان وجدنا وقتا

    عادل
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

11-01-2003, 02:10 AM

Sidgi Kaballo
<aSidgi Kaballo
تاريخ التسجيل: 07-26-2002
مجموع المشاركات: 1721

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: The Marxism Burden in Sudan! (Re: Bashasha)

    المركزية الأفريقية والمركزية العربية الإسلامية لا يمثلان حلا
    السوداناوية لا يمكن إختزالها لأحدى مكوناتها
    حاولت في مساهمتين سابقتين أن اضع تطور الفكر الماركسي والحركة الشيوعية السودانية في إطارهما التاريخي موضحا إسهامهما ومحدودية ذلك الإسهام بما أتيح لمناضليهما من معارف نظرية من جهة وما طرحه عليهم الواقع من تحديات وأجندة لحلها من جهة أخرى، ويقودني ذلك المنهج نفسه لطرح مسألة الهوية لا لأنها لم تكن مستبطنة في الصراع السياسي والإجتماعي من قبل ولكن لأنها أصبحت تشكل حلقة ذات إستقلال نسبي من جهة وعنصرا مهما من عناصر تجلي الأزمة السودانية في أبعادها المتعلقة بالديمقرااطية وحقوق الإنسان والتنمية المتوازنة وشكل الحكم وتوزيع السلطة.
    قلت أنها ظلت مستبطنة في الصراع السياسي والإجتماعي و ذلك لظروف تاريخية لعل أهمها طبيعة التشكيلة الإقتصادية الإجتماعية الكولنيالية الموروثة بعد الإستقلال وتطور تلك التشكيلة ما بعد الإستقلال في تجاه تعميق النمو غير المتوازي وسيادة مجموعة طبقية (الحلف التاريخي بين الأرستقراطية الدينية والقبلية والراسمالية السودانية والبيروقراطية المدنية والعسكرية) والتي بطبيعة التشكيلة الموروثة تنتمي إلى اصول مستعربة إسلامية ظلت تدعي للسودان هوية عربية إسلامية. كان الحلف الطبقي وما زاال يرى أن فرض هيمنته ستكتمل ويتحول إلى هجمنة إذا ما تم تعريب وأسلمة كل السودان وبالتالي تصبح السيادة المطلقة للحلف الطبقي ولتطوره أزاء طبقة رأسمالية تستخدم أيديولوجية إسلامية لتبرير سيطرتها وحكمها. وخلافا للرأسمالية في البلدان الأوربية والغربية التي أنتجت وتبنت الديمقراطية الليبرالية والعلمانية لتطورها، فإن الصراع السياسي الإجتماعي في السودان لم يكن يسمح للحلف الطبقي بالسيادة المطلقة في ظروف ديمقراطية، رغم أن الديمقراطية الليبرالية كانت تؤدي بنفس الحلف إلى السلطة ولكنها كان الحلف دائما يفقد المجتمع المدني الذي تشكلت قواه في الإقتصاد الحدبث وهدد بإمتداده تجاه المناطق المهمشة والأقاليم الأقل نموا بعد ثورة أكتوبر عبر منظمات إقليمية وقبلية تستهدف أركان الحلف الأرستقراطية تحديدا ( الطائفية والإدارة الأهلية)، ولكن ذلك الصراع لم يواجه مسألة الهوية المستبطنة ولم يناهض الأيديولجية المطروحة، فحتى الشيوعيين ظلوا ينتقدون طرفا واحدا من تلك الأيدولجية والمعبر عنه في الدعوة للدستور الإسلامي حتى جاءت مايو وووجهوا بالقومية العربية، بل أن القوى الإقليمية والإثنية التي هي بأصلها العرقي وطأبعها الثقافي مناهضة للمشروع العربي الإسلامي كانت تنظر للمسألة بتبسيط: دعهم يحكمون الخرطوم كما يريدون إذا كانوا سيعطوننا حكما إقليميا أو فدراليا حتى جاءت مايو وأثبتت بيانا بالعمل أن ذلك لن يحل المشكلة وأن الأزمة الحقيقية لا يمكن حلها جزئيا وأن حلها يبدأ بالخرطوم، بالمركز ولكن الصراع حول المركز يجعل من مسألة الهوية (وهي مسألة مركزية) موضوعا للصراع، يجعل الصراع ضد السلطة في الخرطوم ليس صراعا سياسيا وإقتصاديا فقط بل صراعا حول الهوية. وذلك لأن السودان العربي الإسلامي لن يقبل بغير المستعربين المسلمين سلطة له، مما جعل شراب قرنق للقهوة في شندي رمزا لقهر المركزية العربية الإسلامية يستدعي الجهاد والإستشهاد ودخول الجنة والمكافأة بتزويج الشهداء بالحور العين. ونفجرت أزمة الهوية بشكلها الأساسي بفرض نظام نميري لقوانين سبمتمبر وإعلان الدولة السودانية كدولة إسلامية ونميري كخليفة لها يعدل الدستور من أجل تنصيبه ووصلت الأزمة حدتها بإستيلاء الجبهة الإسلامية على السلطة بإنقلاب يونيو 1989.
    وأزمة برنامج الحزب الشيوعي أنه عندما طرح الحكم الإقليمي الذاتي، كان يعتقد أن ذلك الحكم مرتبط بسلطة وطنية ديمقراطية ولن ينفذه القوميون العرب أو الإسلاميون السودانيون لطبيعة الحل الديمقراطي من جهة ولأنهم لم يتوقفوا للبحث في قضية الهوية المستبطنة في الصراع السياسي الإجتماعي في السودان وكأنما تلك مسألة ستحل ضمن إنجاز مهام الثورة الوطنية الديمقراطية، ولكن حتى هنا يمكن القول أن مهام الثورة الوطنية الديمقراطية المتعددة كانت تطرح كأجندة للنضال من أجلها بينما ظلت مسألة الهوية تطرح على أساس "أن الثورة الثقافية الوطنية الديمقراطية في محيط الثقافة وبعث التراث القومي تفتح آفاقا جديدة بخلق ثقافة سودانية مناهضة للاستعمار والتعصب وضيق الأفق تستند إلى الفكر الانساني العلمي، وتضرب جذورها وتستمد حيويتها من التراث العربي الاسلامي في الشمال والتراث الأفريقي قي الجنوب وتواجه بعقل مفتوح مهام التطور الاقتصادي والاجتماعي الذي لن يتم في أرض تفتقر لنور الثقافة وثراء الحياة الروحية للانسان الجديد الذي يقتحم آفاق المستقبل مستندا الى مضاء الفكر ومعطيات العلم." (برنامج الحزب الشيوعي 1967 ص 44/43). ونلاحظ رغم نبل المقاصد والأهداف الثنائية (عربي/ أفريقي) وان الشمال كله ذا تراث عربي إسلامي وهذا غير صحيح تاريخيا وأنثربولجيا وجغرافيا، فمجموعات كبيرة من أهل السودان في الشمال لا علاقة لهم بالتراث العربي! بل لهم من التراث السوداني (النوبي، النوباوي، البجاوي، الفوراوي المسلاتي) ما لا يربطه بالعرب غير الإسلام و هذا شبيه بأن يقول الشخص قي أندونيسيا أو باكستان الإعتماد على التراث العربي الإسلامي لمجرد أن الأغلبية هناك مسلمون. والمهم هنا إهمال التراث السوداني نفسه الذي لا يمكن رده للتراث العربي أو الأفريقي كل على حدة أو في إنفصال، بل التراث السوداني ما قبل العربي وهو عنصر هام من عناصر المكون السوداني المعاصر (لاحظ الفرق بين ما أقتطفناه وماورد في مساهمة الحزب للمؤتمر الدستوري وما حاوله الأستاذ نقد في صبر لسبر أغوار التاريخ في دراسة علاقات الأرض في السودان، ودراسة الرق في السودان، وما يحاوله الان الأستاذ تاج السر عثمان من دراسة التاريخ الفور والممالك النبية المسيحية). وكان هذا تراجعا عن موقف معلن في بيان الجبهة المعادية للإستعمار نشر بجريدة "الصراحة" بتاريخ 28 سبمتمبر 1954 يقول"إن الحقيقة التي نهتدي بها في كل هذه المشكلة هي حقيقة وجود قوميات متعددة في بلادنا، ففي الجنوب توجد القوميات الزنجية وفي الشمال النوبية وفي الشرق البجاوية وفي الوسط والغرب العربية. إن تعدد القوميات هذا قد خلق فوارق في التقدم بينها والذي يحدث دائما هو أنه في حالة نمو بعض القوميات كما يحدث في حالة الاستقلال الوطني، فإن هذه القوميات لا تتمكن من مجازاة الظروف الجديدة إلا بقيام حكم محلي أو ذاتي لها يكون قريبا من مشاكلها فيستطيع حلها ويعمل لتطور المناطق …"
    صحيح أن عبد الخالق محجوب في مشروعه للبرنامج الذي كتبه بمعتقله بالشجرة كان يتحدث عن الثقافة السودانية وقال عن ثقافات التجمعات القومية والقبلية "لا بد من التشجيع الفعلي للنمو الحر لثقافات هذه المجموعات. ولن يكون هناك نمو فعلي في هذه الثقافات إلا إذا بعثت لغات ولهجات هذه المجموعات وعمدت الدولة الوطنية الديمقراطية بجدية إلى تشذيب تلك الأدوات، والتوسل بها في التعليم (وفقا للتجارب التربوية في هذا المضمار) وفي النهضة الثقافية الشاملةز أن تصبح هذه الثقافات جزءا من المكونات العضوية للثقافة السودانية" (حول البرنامج ص 50 طبعة عزة).
    وكل ذلك في نطاق إستبطان قضية الهوية. وأصدر عبدالله علي إبراهيم أثناء توليه المسئولية الثقافية كتابه عن الماركسية واللغات، طارحا مستوى جديدا للمناقشة حول التعدد الثقافي قائما على فكرة عبد الخالق التي ذكرناها. ثم جاءت الديمقراطية الثالثة وفتحت الميدان صدرها لمقالات د عشاري (وهو ليس عضوا بالحزب الشيوعي) عن اللغات.
    ثم قدم الشيوعيون السودانيون تصورهم عن المؤتمر الدستوري عام 1988 في وثيقة تحمل إسم "ألمؤتمر القومي الدستوري: من أجل ديمقراطية راسخة وتنمية متوازنة وسلم وطيد" حيث جاء في المقدمة:
    "وأننا ننطلق من حقيقة أن السودان وطن متعدد: متعدد في مستويات الاجتماعي، ومتعدد الاعراق والعناصر والقوميات والتكوينات القومية، متعدد الديانات والحضارات والتقاليد واللغات. فهناك التكوينات القومية في الجنوب ودارفور وجبال النوبة والأنقسنا اضافة الى القومية العربية في الشمال والوسط. وتعيش في السودان عشرات القبائل من أصول عربية وحامية وبربرية وزنجية، مثل قبائل الشكرية والرشايدة والبطاحين والجعليين والكبابيش والحسانية والمسيرية والرزيقات والتعايشة التي تنحدر من أصول عربية (وهذه مسالة تحتاج لمزيد من النقاش – ملاحظتي) كذلك قبائل البجة والبني عامر والهندندوة التي تنحدر من أصل حامي، وفيه قبائل الشلك والدنكا والنوير التي تنحدر من أصل زنجي.
    " كما تتمثل في السودان غالبية المجموعات اللغوية الكبيرة التي تم تحديدها في أفريقيا، فيتحدث أهل السودان مائة وأربع عشرة لغة.
    "وإن كانت حقيقة التعدد القومي والعرقي والثقافي لا تعني شيئا كثيرا فيما سبق، بالنسبة للكثيرين، فانها الآن قد صارت معترفا بها-ولو لفظيا- من قبل القوى والطبقات الاجتماعية.
    "ولكن القوى الديمقراطية تعترف بالتنوع لا لتقف عنده فحسب، بل تتقدم لصياغة الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والسياسية التي تترتب عليه.
    كما أن رؤيتها للتنوع لا تجعلها تعمى عن عوامل وحدة المجتمع السوداني والتي تراكمت عبر القرون."
    ثم ذهبت الوثيقة لملاحظة وتقييم المواقف المتمايزة مع قضايا الهوية والمساواة والتنمية والديمقراطية وحددت أربع مواقفز
    ألموقف الأول قالت عنه أن يمثل "جهات سياسية تعبر عن الرأسمالية وشبه الاقطاع ويتمثل دورها في حراسة التشكيلة الرأسمالية التابعة التي تبدد الفائض الاقتصادي وتؤيد التخلف وتضعف التكامل الداخلي للاقتصاد وتنتج بذلك جوهريا التطور غير المتوازن. وقد وظفت هذه الجهات الاسلام و العروبة لفرض هيمنتها الايديولوجية والتي لا غنى عنها لأية طبقة سائدة اقتصاديا.
    "ونتيجة لضعفها وهشاشة مواقعها الاقتصادية والاجتماعية جنحت هذه الفئات وتجنخ الى فرض أيديولوجيتها بالقسر. ولذلك أرتبط طريقها بالنزوع نحو الديكتاتورية والعنف والاستعلاء القومي والديني. وتشكل الدعوة للدستور الاسلامي والجمهورية الرئاسية والتعريب في الجنوب أركانا أساسية في برنامجها السياسي والاجتماعي.
    " ولما كانت الطبقات السائدة هذه- وبصورة غالبة- من القومية العربية، ولما كان الين الاسلامي واللغة العربية هما دينها ولغتها، فقد أججت مشاعر التعصب القومي والديني وغذت وهما خطيرا فحواه أنها تعبر عن كل القومية العربية وكل المسلمين بهدف خلق استقطاب زائف في المجتمع على أساس العرق أو العقيدة، وتمويه التناقض الرئيسي-أي الطبقي_ في المجتمع، وتسخير الكادحين من العرب والمسلمين ليخدموا مصالحها ويحاربوا لها من معاركها في اهضاع الأقليات القومية واضطهادها. ونعتقد أنها نجحت في ذلك لحدود ملحوظة"
    ولا حظت الوثيقة : "وإن كان إتجاه فرض الثقافة العربية والإسلام-الؤول تأويلا رجعيا- بالقوة هو الاتجاه العام للرأسمالية وشبه الاقطاع في البلاد، إلا أننا وضمن هذا الاتجاه نلحظ عديدا من التعارضات والاختلافات الثانوية
    "فمن جهة هناك الرأسمالية الطفيلية والقوى السياسية المعبرة عنها والتي من الطبيعي أن تكون الجهة الأكثر تطرفا وتعصبا وضيق أفق وعداء للتعددية، والأشد حماسا لاهضاع الأقليات القومية والدينية والاضطهاد والبطش.
    "ولكن هناك قوى رأسمالية أخرى تتبنى الاضطهاد القومي والديني وتمارسه عمليا ولكن بعبارات أكثر دبلوماسية وأشد حذرا وبغلالات من التضليل والديماجوجية، كما توجد دوائر سياسية بإستمرار تنطلق من نفس الواقع الرأسمالية إلا أنها بتجربتها الذاتية وادراكها السياسي توصلت الى أن طريق العنف والحرب طريق مسدود وتبحث عن حل سياسي للمشكلات القومية ولا تمانع في اعطاء بعض التنازلات."
    ثم تتناول الوثيقة الموقف الثاني: وهو موقف "قوى سياسية تجد سندها في البرجوازية الصغيرة وتتبنى أيديولجية القومية العربية، وتلهج بشعارات الاشتراكية والتنمية المتوازنة والحكم الذاتي الإقليمي وغيرها من شعارات القوى الديمقراطية والثورية.
    "إن شعار الوحدة العربية شعار له مقوماته الاقتصادية والاجتماعية في تاريخ الشعوب العربية ومن أهم تلك المقومات اللغة والثقافة والمصالح المشتركة.
    "ولقد أهمت حركة الوحدة العربية أجيالا متتابعة من الوطنيين من فترة الصراع ضد السيطرة الاستعمارية وعبرت عن أمالهم ومطامحهم في التحرر والانعتاق. وكانت تجمع قوى واسعة متباينة من رأسماليين وعمال وفلاحين معدمين وفئات أخرى مهضومة الحقوق. كانوا على تفاوت مواقفهم من الاستعمار تجمعهم الرغبة المشتركة في التخلص من التسلط الاستعماري. وبعد أن قعدت بالطبقات المتملكة مصالحها المرتبطة مع مصالح الاستعمار عن مواكبة حركة الوحدة العربية فإن حركة الوحدة تكتسب مضمونا اجتماعيا يرتبط بقضايا التغيير الاجتماعي.
    " ولكن ظروف التطور غير المتناسق التي ألمت بالبلدان العربية أحدثت تفاوتا في التركيب الاقتصادي والاجتماعي وفي تطور الثقافات العربية من بلد لآخر. ولذلك فإن حركة الوحدة العربية يجب أن تراعي الخصائص المختلفة للبلدان العربية والظروف الملموسة الهاصة بكل قطر.
    "والسودان بخصائص تعدد قومياته وثقافته، فإن اسهامه الأكبر لحركة الثورة العربية ألا يجعل من القومية العربية مبررا للاحتراب زالاستعلاء بين بنيه، وأن يصل الى معادلة سياسية واجتماعية تحفظ وحدته وتدفع به نحو التناغم والانسجام. فيكون سندا لحركتي التحرر العربية والافريقية ورابطة عضوية بينهما.
    "وبغير هذا لفهم ستكون الدعوة للقومية العربية هاملا جديدا من عوامل الحذر والحساسية بين القوميات المختلفة وستتحول إلى مركزية عرقية تنفي أ]ة امكانية لاسهام الثقافات غير العربية في اغناء واخصاب الثقافة السودانية." (ص 4 طبعة لندن)
    أما الموقف الثالث فهو بروز اتجاهات وسط "القوميات المضطهدة " مازالت "تتفاعل وتتشكل ولم تتمايز بعد بصورة كافية:
    "* اتجته يتبنى ميولا عنصرية واقليمية يحاول أن يضفي على السودان الهوية الزنجية الأفريقية وحدها دون سواها. و يصور هذا الاتجاه مضطهدي الأقليات القومية بوصفهم العرب جميعا، او المسلمين كافة، وبذلك يلغي دور القوى الاجتماعية السياسية من الأصل العربي الاسلامي والتي طرحت حلا سياسيا متقدما وتناضل من أجل تصفية المظالم الاقتصادية والاجتماعية في كل السودان.
    "ويعتنق هذا الاتجاه فكرة(حسم) قضية الهوية عن طريق الصراع المسلح الذي يفضي إلى دحر العناصر العربية والاسلامية وتجريدها من كل أدوات السيطرة بما في ذلك تحطيم القوات المسلحة"
    "ويغفل هذا الاتجاه دور القوى الوطنية داخل القوات النظامية والذي تجسد في المحكات الحاسمة في تاريخ السودان سندا للشعب ومقاومة للدكتاتورية والتبعية بدءا بحركة 1924، وانقلابات العسكريين ضد عبود ونميري وانحيازهم بسلاحهم وشرفهم العسكري في اكتوبر 1964 وأبريل 1985.
    "ويتشق مع هذا الاتجاه دأب شرائخ من البرجوازية النامية وسط هذه القوميات لتسخير الصراعات القومية لمصلحتها الخاصة، واستفادتها من الصفقات والمساومات مع البرجوازية الحاكمة لمصلحة نموها هي نفسها نموا راسماليا.
    "ويندرج في هذا الاطار افساد الحياة السياسية واقامة سوق النخاسة وشراء الذمم في البرلمانات المتعاقبة التي انغمس فيه عدد من الساسة الجنوبيين.
    "*ولكن هناك اتجاه آخروسط القوميات المضطهدة لا يضع الصراع في قوالب عنصرية أو دينية، و يعبر عن صراع هذه القوميات المشروع من أجل حقوقها الاقتصادية والاجتماعية والثقافية. ولكنه ما زال ينظر بعين الريبة والتشكك للحركة الجماهيرية الديمقراطية في الشمال وتكتيكاتها في العمل السياسي الذيمقراطي. كما أنه لم يتبين بعد بصورة كافية أن اضطهاد القوميات عصا ذات طرفين يضرب أحدهما الأقليات القومية والآخر الكادحين من كل القوميات"
    ثم تناولت الوثيقة الموقف الرابع وهو موقف الشيوعيين والديمقراطيين فتثول:
    "القوىالديمقراطية ومن بينها الحزب الشيوعي السوداني، تدعو لطريق يختلف جذريا عن طريق التطور الرأسمالي وهو طريق التطور الوطني الديمقراطي، الذي يلبي مصالح القوميات المختلفة وتتطلع اليه في نفس الوقا كل الطبقات الكادحة باعتبارها القوى الاجتماعية التي تجعل تحقيقه ممكنا. هذا البرنامج يراعي مصالح الاقليات القومية المهضومة الحقوق ويلغي قانون التطور غير المتوازن ويطور هذه الأقليات وفق قوانين تطورها الخاصة، ويفجر كل إمكانيات التطور الاقتصادي والاجتماعي في البلاد.
    "إن للجماهير الكادحة مصلحة في الوحدة وانقشاع كل أشكال التعصب القومي وفي ألا يتحول التعدد الى عداوة والتنوع الى تنافر، بل بالعكس أن يكون هذا لتنوع منطلقا لاكتشاف ما يوحد الشعب- وحدة مصالخه الاجتماعية في التنمية والعدالة الاجتماعية، أي مبتغاها هو الوخدة في التنوع: جوهلر واحد ومظهر متعدد."
    ,ان إذ أعتذر لطول المقتطفات، عذري أن ذلك يسمح برؤية مساهمة الشيوعيين حتى 1986 في مناقشة قضية الهوية. آمل أن تؤدي هذه المساهمة لمناقشة ثرية يستفيد منها الجميع بدلا من إستخلاص مواقف الحزب من الحكاوي.
    ولي عودة.

    (عدل بواسطة Sidgi Kaballo on 11-01-2003, 02:12 AM)
    (عدل بواسطة Sidgi Kaballo on 05-10-2004, 01:17 AM)
    (عدل بواسطة Sidgi Kaballo on 05-10-2004, 01:18 AM)

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

11-02-2003, 03:43 PM

Sidgi Kaballo
<aSidgi Kaballo
تاريخ التسجيل: 07-26-2002
مجموع المشاركات: 1721

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: The Marxism Burden in Sudan! (Re: Bashasha)

    قبل أن نواصل فيما قدمنا من الحديث فلتسمحوا لي أن أقف لمناقشة بعض ما ورد في البورد.
    ,أبدا بالأستاذ عادل:
    الحديث عن أحفاد الزبير هو حديث رمزي فلا عبد الخالق من أحفاد الزبير و لا أنا. ولكن من ناحية إشارته لشمال السودان فهو صحيح، والحزب الشيوعي السوداني لظروف تاريخية معينة نشأ في شمال السودان، وكان وما يزال معظم قادته وأعضائه من شمال السودان، ولكن هل هذا يجعل منه حزب شمالي؟ ما مفهموم الحزب القومي في نظرة الأستاذ عادل؟ هل هي نظرته البرنامجية المعبرة عن كل السودان أم عدد عضويته من هذا الإقليم أو ذاك؟ هل الحركة الشعبية لتحرير السودان تنظيم جنوبي؟ وهل حركة تحرير السودان في دارفور تنظيم إقليمي؟ وإذا نظر الأستاذ عادل لكل خطاب عبد الخالق في مؤتمر المائدة المستديرة لوجده ينتقد بحدة الحكومات الشمالية منذ الإستقلال، مثلا يقول عبد الخالق ضمن نقده للحكومات "ولم يحدث أي تغيير في هيكل السودان الاقتصادي وبقي جهاز الدولة الذي أسسه الاستعمار لحماية ذلك الهيكل دون مساس أو لإصلاح. فنتج عن ذلك أن الاستقلال السياسي لم يحدث تغييرا في حياة الناي الذين صنعوا الاستقلال.... وكان من الطبيعي أن تظل الحكومات السودانية المتعاقبة بلا سياسة محددة لحل المشاكل الأساسية العديدة في المجتمع ومن بينها مشكلة الجنوب، وحلت مكان السياسة الاستعمارية الخبيثة لإختلاق مشكلة الجنوب، سياسة ضيقة الأفق لا تعترف بمشكلة الجنوب. وكلتا النظرتين خاطئة ولا تقل أحداهماعن الأخرى في خلق الفتن ولإثارة الأحقاد وفقدان الثقة".
    والأستاذ عادل في نفس الوقت لا يذكر ما حدث في هجوم نقد على الساسة الجنوبيين في ندوة إشتركت فيها كل الأجزاب السياسية، وكان السيد أنرو ييو زعيم أحد أجنحة سانو قد تحدث قبل نقد وتحدث عن فساد الساسة الشماليين، فرد نقد بأن ذلك نصف الحقيقة لأن أندرو قد تجاهل فساد الساسة الجنوبيين في الحكومة المركزية والإقليمية، فالقضية ليست الدفاع عن المؤسسة الشمالية ولكن مواجهة كل المؤسسة الفاسدة من الساسة الشماليين والجنوبيين، ونسي عادل أن يقول أن نقد في نفس الندوة قد دافع عن لام كول وطالب النائب العام عمر عبد العاطي بإطلاق سراحه فورا وإلا فإن الحزب الشيوعي سيقود حملة لإطلاق سراحه. وفعلا تم إطلاق سراح لام كول.
    ولا أدري من أين جاء عادل بذلك الحديث عن المناضلة الدكتورة خالدة زاهر، والشيوعيون يكنون لها ولعائلتها التي قدمت للحزب الشيوعي رهط من خيرة المناضلين والمناضلات في الحزب الشيوعي، بل أن المناضل الشيوعي أنور زاهر توفى وهو مختفي يؤدي واجباته ككادر سري شيوعي، وأن رهط المناضلين والمنضلات من هذه العائلة المدهشة، والتي أفخر بأني أحد أصدقائهامنذ أن تعرفت على شادية وعدنان وحسام في الستينات وحتى الآن، ما زال يقدم من أحفاد المناضل زاهر السادات أعضاء وعضوات في الحزب فلهم التحية والتجلة في كل أنحاء المعمورة حيث أجبرهم النظام الفشستي على الرحيل الإجباري.
    أما الحديث عن زواج عبد الخالق فذلك درس جديد تعلم فيه الشيوعيون السودانيون دروس نافعة في قضية المرأة، وبرهنت الأيام صحة موقف عبد الخالق و من سانده من رفاقـ ذلك أن الرفيقة المناضلة نعمات مالك أثبتت أن إختيار عبد الخالق لها كان في مكانه تماما والتحية لها ولنجليها. ورجائي أن نجعل من المناقشة السياسية مكانا لتجريح الآخرين.
    أما الأستاذ بشاشا فيتحدث عن هروبنا من المناقشة وها نحن نقول كما قال الحلاج لقاضيه "نحن مشغولون بالرد على أسئلتكم"، وكنت أتمنى أن يستمر في النهج الموضوعي الذي بدأ به هذا البورد لأن القضية المطروحة تحتاج مننا جميعا كل إهتمام. أم عن حديثي عن الحكم الثنائي فذلم لأن التشكيلة الإقتصادية الإجتماعية والثقافية في السودان المستقل هي نتاج فترة الحكم الاستعماري، طبعا هذا لا يجعل تاريخ السودان قد بدأ منذ الفترة الإستعمارية، بل أن الوثيقة حول المؤتمر الدستوري التي أشرت إليها تفرد قسما عن التاريخ منذ الممالك النوبية ودخول العرب. ومسألة تاريخنا وكتابته ما زالت تحتاج لمزيد من الجهد السوداني والرؤية السودانية وهنا أتفق مع الأخ بشاشا أن تاريخنا قد كتب من وجهة نظر المستعمر، تصور مثلا الطالب في السودان لا يعرف عن مقاومة الجنوبيين والنوبة في جبال النوبة للإستعمار، ولعل أول سرد تفصيلي لذلك، رغم عدم كماله قام به البروفسير محمد عمر بشير.
    أما حديث الأستاذ عادل عن عدم مساهمة الشيوعيين الفكرية منذ عبد الخالق فهذا حديث أستغربه من قارئ مثل الأستاذ عادل وكأنه لا يتابع ما يصدر من الشيوعيين، فخلافا لوثائق اللجنة المركزية الثرة، فهناك عشرات من الأعداد من الشيوعي، ومن قضايا سودانية وكتابات الأستاذ نقد عن الرق وعلاقات الأرض والديمقراطية وحسين مروة، وكتابات كمال الجزولي والأستاذ تاج السر عثمانـ ومجلة دراسات إقتصادية التي تنشرها الجنة الإقتصادية وغير ذلك من المساهمات التي تحبس الديكتاتورية سرعة نشرها وإنتشارها. والشيوعيون على أي حال غير راضين عن حجم ونوعية مساهماتهم ويسعون لتطويرها في ظروف صعبة.
    أما عن حزب الجنوب الديمقراطي فذلك تنظيم نشأ بموافقة الحزب الشيوعي لأسباب تتعلق بحقيقة تشكك المثقفين الجنوبيين في الإرتباط بالحركة الديمقراطية التي نشأت وتطورت في الشمال وهذا هو نفس السبب لنشوء منبر الجنوب الديمقراطي، وهو السبب الذي أدى لصدور أدفانس كجريدة ناطقة بالإنجليزي وللمشاركة مع آخرين في صدور خرطوم مونيتور. وأرجو ألا يلجأ الأستاذ عادل عبد العاطي للحديث عن من هو عضو السكرتارية، فذلك ليس للنشر في الوقت الحالي ونحن لا نريد أن نبلغ على أعضاء السكرتارية غير المختفين، ولكن لعادل أن يتحدث عن أعضاء اللجنة السياسية المنشورة أسماؤهم والتي تضم موديستو وسعاد! والأستاذ موديستو كان ضمن ممثلي الحزب في مؤتمر التجمع الأخير بمصوع. و نتمنى أن ينجح الأستاذ عادل أن يضم إلى قيادة حزبه الجديد من يمثلون الجنوب والمناطق المهمشة الأخرى.
    المدهش أن الأستاذ عادل يصر على أن الحزب أمدرماني، وفي الماضي كان يقال الحزب شايقي، لأن عدد من كوادره أتت من منطقة الشايقية، ولكن ينسى عادل أن المنشأ الأساسي للحزب عطبراوي: كوادر السكك الحديدية التي قدمت قاسم والشفيع وإبراهيم زكريا والجزولي سعيد، وخضر نصر وجميعهم كانوا أعضاء باللجنة المركزية حتى وفاتهم. وخناك كوادر أساسية ومحتفية ليست لها علاقة بأمدرمان (مثلا أنا دخلت الحزب الشيوعي في الفاشر والشهيد القرشي الذي هو من القراصة ودرس بالدلنج الريفية كان المسئول التنظيمي لرابطة الطلاب الشيوعيين بالفاشر الثانوية! ويمكن أن أعد من الأموات والأحياء، المختفين والعلنيين من بالسودان ومن بالمنفى كوادر حزبية لا علاقة لها بأمدرمان أو العاصمة). ولكن تصبح العاصمة وأم درمان هي مركز الحركة الوطنيةالتي يريد الشيوعيون أن ينطلقوا منه لكل أرجاء السودان وقد فعلوا الكثير في سبيل ذلك ومازالوا حتى أصبح للحزب مرشحين في دارفور وكردفان والشرق والجنوب ووأدي حلفا. والمسألة يا صديقي ليست بالتمني، فبناء حزب، حتى بعد أكثر من خمسين عاما، تحكمه ظروف موضوعية وذاتية معقدة، وستلمس ذلك بنفسك في تجربة بناء حزبك الجديد.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

11-02-2003, 09:57 PM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17252

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: The Marxism Burden in Sudan! (Re: Sidgi Kaballo)

    دكتور صدقي كيف حالك

    انا ماشي علي مساهمة الاخ طناش وبعد داك جاييك في موضوع الAMP او ما عرف بنمط الانتاج الاسيوي اللي هو نمط انتاج افريقي بالتحديد سوداني لكنه نسب لي اسيا من باب نسب الحضارة الفرعونية لاوربا واسيا ودي جريمة في حقنا للاسف شاركو فيه الماركسيين!

    ايضا حاكون عندي معاك وقفة طويلة في موضوع التكوين الطبقي والصراع الطبقي في السودان وكيف انو لاوجود يذكر للظاهرة دي في السودان!

    دي فرصة كويسة انك تفحص النقطتين ديل.

    بعدين لو كلنا ركزنا علي الجانب النظري اكتر بكون افضل.هو في تداخل شديد بين الاتنين لكن بس نحاول!
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

11-03-2003, 00:46 AM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17252

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: The Marxism Burden in Sudan! (Re: Bashasha)

    الاخ طناش

    الحقيقة مساهمتك قوية جدا ومتميزة:

    اولا لا مانع لدي ان نستلف من الماركسية بما يخدم مصالحنا لكن علينا ان ننجز مهمة تأسيس مرجعية ثقافية افريقية اولا.

    من دون ما نكون عندنا ارضية صلبة نقيف عليها "طرورنا" حيفضل "مصوب" ذي ما حاصل الان!

    فعلا المطلوب من اخوانا الشيوعين الاعتراف صراحة وعلنا انهم فعلا اخطأوا خطأ قاتل في تقييمهم لطبيعة الصراع الاجتماعي في السودان.

    بالاقتراب من "المرجعية الثقافية الأفريقية"زي ما قلتا الشيوعيين ممكن يعودا من الباب كقوة مؤثرة ومواكبة للمنحي الحالي لمجري التاريخ الجارف في السودان.

    بالعدم الشيوعيين السودانين حيصبحوا بواقي اطلال لموقع اثري يوفر متعة المشاهدة لسياح عطلة نهاية الاسبوع في السودان الجديد! حينقرضو كما حادث للهنود الحمر اليوم في امريكا!

    الانا ما فاهموا انو كيف نفس الماركسية كانت هي الاداة الاساسية لدعاوي القومية العربية اللي فعلا ذي ما قلت ازو الحزب الشيوعي وحركة اليسار بصفة عامة!

    بالنسبة للقومية العربية هي اصلا ماتت وشبعت موت في بلدانا وما هو الا مسألة وقت قبل ما تتحلل شعوب المنطقة لعناصر مكوناتا الاصلية قبل بزوغ فجر الامبريالية العربية.

    النزعات دي واضحة جدا في مصر ولبنان وقريبا العراق!

    ونحن في انتظار انك تكمل مشوار هذه المساهمة النوعية.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

11-03-2003, 02:45 AM

Abdel Aati
<aAbdel Aati
تاريخ التسجيل: 06-13-2002
مجموع المشاركات: 32869

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: The Marxism Burden in Sudan! (Re: Sidgi Kaballo)

    الدكتور صدقي كبلو

    تحية طيبة

    شكرا لتكرمك بالرد علي شخصي الضعيف؛ وذكر اسمي في سياق ردك
    بالنسبة للدفوعات التي اتيت بها؛ فهذا تعليق بسيط حولها
    1- اعلم ان الحديث عن احفاد الزبير هو حديث رمزي ؛ حيث اني اعرف ان عبدالخالق لم يكن حفيدا بالدم للزبير؛ وها انت تقول نفس الشي عن شخصك ؛ وانا لم اتحدث عن حفادة بيولوجية ؛ وانما تحدثت عن انكم تعتبرون نفسكم احفادا للزبير بالمعني التاريخي؛ مما يوضح المنشأ الشمالي لحزبكم ؛ وانكم تعتبروا الزبير جزءا من المنظومة الفكرية -الاجتماعية -النفسية التي اليها تنتمون
    الا ان هذا كله لا علاقة له بالموضوع الاساسي ؛ وهو محاولة ايحائك باني زورت كلام عبدالخالق؛ الامر الذي تبين عدم صحته ؛ فعبدالخالق قال بالضبط ما ذكرت انه قاله ؛ والعهدة عليك حيث اتيت بنصه ؛ ونص ومحتوي كلامه يوضح انه يعتبر الحزب الشيوعي حزب شمالي؛ وقد شارك الحزب الشيوعي علي كل حال في ذلك المؤتمر الذي تحدث فيه عبدالخالق؛ ضمن مجموعة الاحزاب الشمالية ؛ مصنفا نفسه بذلك كجزب شمالي؛ ففيم المغالطات والتشكيك اذن؛ ومن الذي يغالط ؛ ويحاول الان ان يحور مجري الحوار ؟
    2- مفهوم الحزب القومي عندي متكامل ؛ اي هو الحزب الذي تعبر برامجه وطروحاته عن مصالح اغلب المواطنين ؛ مع تعدد انتمائاتهم القومية ؛ والذي يخاطب اغلبية المواطمين ؛ وليس ابناء وبنات قومية بعينها او اقليم بعينه ؛ والذي ينعكس اساسه الفكري وطرحه البرامجي؛ علي ممارسته السياسية؛ وكذلك علي بنيته ومؤسسااته القيادية ؛ وانت كشخص يمارس التحليل الطبقي - بكثافة - تعرف ان ما يقرر في تكوين الاحزاب وسياساتها هو تكوين اطرها القيادية الاجتماعي والثقافي والقومي ؛ ولذلك فان حزبا قيادته شمالية نيلية صرفة -امدرمانية - ؛ لا يعدو غير ان يكون حزبا امدرمانيا شماليا ؛ ولا تغرك البرامج المطروحة والوثائق التي لا يقرأها غير من كتبوها؛ فالصادق المهدي صديقكم التليد علي سبيل المثال؛ يطرح اكثر الطروحات قومية ظاهريا؛ مع ان حزبه حزب طائفي اسري لا غير ؛ وليس له من القومية غير انتحال اسمها
    اما حركة تحرير السودان ؛ والتحالف الفيدرالي؛ ومؤتمر البجة ؛ فهي احزاب اقليمية تتطلع الي القومية ؛ وقد انجز بعضها هذا التطلع في حيز البرامج ؛ وان لا يزال يشوبها الكثير من القصور في المؤسسات والاطر القيادية ؛ اما الحركة الشعبية لتحرير السودان فهي نفسها لا تعرف اهي حركة قومية ام اقليمية ؛ حيث انها صباحا قومية واسعة ؛ ومساء اقليمية ضيقة ؛ وهي حركة انتهازية تدعي ما ليس لها ؛ حتي من تمثيل الاقاليم التي تزعم الحديث باسمها اليوم؛ تماما كقيادة الحزب الشيوعي؛ التي تزعم تمثيل الطبقة العاملة السودانية ؛ وهي لا تمثل غير نفسها ؛ كنخبة -امدرمانية - استاينية سلفية
    3- اري انك تتذكر جيدا حديث محمد ابراهيم نقد ؛ ودفاعه عن المؤسسة السياسية الشمالية ؛ وهجومه المعمم والعنيف علي الاحزاب الجنوبية ؛ وهو امر استغرب له كل الحاضرين ؛ وتسجيل الندوة وانفعال نقد وصيغة حديثه توضح انه كان ينطلق من نزعات شمالية بحته ؛ ومن تقسيم الحركة السياسية الي شمالية وجنوبية ؛ وما حديثك هنا الا تبرير لتلك الواقعة المؤلمة ؛ والتي انتبه لها كل من الحاضرين للندوة؛ وعلقت عليها بعض الصحف؛ اما دفاع نقد عن لام اكول؛ فقد كان منعدما للمنطق ؛ وكان في صيغة تهديد ؛ وكان في جملته يقول ان لام اكول شاب كويس؛ واحسن لك يا عمر عبدالعاطي تفكو ؛ والحديث مسجل يا دكتور صدقي ومحفوظ ؛ ومن الصعب سحب كل الوثائق والتسجيلات من مكتبات البشر ومذكراتهم
    4- الحديث عن المناضلة الرائدة خالدة زاهر؛ اتي من نفس الناس الذي تحدثوا عن زواج عبدالخالق محجوب ؛ وانا لم اجرح احدا؛ بل جرح هولاء الناس اعضاء حزبك يا دكتور صدقي ؛ وانت تعترف بالامر فيما يتعلق بالاستاذة نعمات ؛ وتنكره فيما يتعلق بالاستاذة خالدة زاهر؛ وما قيل في استاذة نعمات ؛ اسخف واتفه مما قيل عن الاستاذة خالدة
    حسنا يا عزيزي؛ ما دمت تستنكر هذا الظلم -الشفاهي - ؛ وتريد التوثيق؛ فارجع لما كتبته الاستاذة خالدة زاهر في مجلة الشيوعي؛ عن ذكرياتها في الحزب ؛ لتري انها ابعدت من الحزب ؛ لان زوجها قد انقسم في اول الخمسينات ؛ رغم انها هي لم تنقسم ولم تستقيل؛ واذا كانت عضويتها وهي اول امراة تنضم للحزب ؛ قد عوملت رسميا بمثل هذا المستوي وهذه الاعتباطية ؛ فماذا تتوقع من رفاقك -الامدرمانيين - ممن تخصصوا في القطيعة واغتيال الشخصية ؛ والتهجم علي البشر وتجريحهم ان يقولوا عنها بصورة غير رسمية ؟
    5- يقودني هذا لما سميته بمحاكمة الحزب بالحكاوي ؛ والحكاوي يا عزيزي دكتور صدقي لها قيمة تاريخية لو لم تعلم ؛ وخصوصا في التعاطي مع حزب يتعامل مع المعلومات التاريخية البسيطة ؛ وكانها اسرار عليا؛ ويخفيها عن الجماهير ؛ ويستنكف عن الرد علي تساؤلات البشر؛ في امور تخص مصائر المئات؛ وايضا لها قيمة؛ اذا كان هذا الحزب قائم علي الثرثرة ؛ والقطيعة ؛ والقوالة ؛ والمعلومات السماعية في محاكمة البشر ؛ وقد نقدت وثائقكم كل هذه السلوكيات ؛ في فترات تاريخية مختلفة؛ مما يوضح وجودها وتاصلها داخل حزبكم ؛ واري بعض اعضائكم معجبون جدا ؛ ب"حكاوي" الاستاذ شوقي بدري في هذا البورد؛ وهي لعمري "حكاوي" ذات قيمة تاريخية عالية ؛ فهل الحكاوي لمصلحتكم مقبولة ؛ والحكاوي التي تفضحكم مرفوضة ؛ ولو كانت مجرد نقل للسماجات والتشنيعات؛ التي يرددها اعضاء حزبكم علي رؤؤس الاشهاد ؟
    6- قضية الاسهام الفكري للشيوعيين ؛ والتي اعتقد انها توقفت عند حدود الماركسية وقضاياالثورة السودانية ؛ وهي مساهمة متاثرة كثيرا بالستالينية الجديدة ؛ اما دورات اللجنة المركزية ؛ فهي وريقات سياسية طافحة بالجمود والمنهج النقلي ؛ اما مساهمات نقد اليتيمة الثلاثة ؛ فهي عمل توثيقي اكثر منه تنظيري ؛ وكل ما اتيتم به ؛ عن نظرية الحزب ؛ او الاضراب السياسي ؛ او مرحلة الثورة الديمقراطية ؛ منقول نقل مسطرة عن تجارب الاحزاب الشيوعية او غيرها من التنظيمات ؛ وفي الحقيقة فانك بمنهجك الاقتصادوي التبريري ؛ وتنقيبك لنا عن وثائق لا يقراها ولا يعرفها غير من كتبها ؛ وتجاهلك للواقع الحي في الممارسة ؛ لا يمكن ان تري ضعف اسهام الحزب الشيوعي في الساحة السودانية ؛ بل وتبليه علي جهود الغير؛ الامر الذي راه ورصده العديدين من قراء الساحة السياسية والفكرية السودانية
    7-حديثك عن حزب الجنوب الديمقراطي والمنبر الديمقراطي لجنوب السودان ؛ يؤكد ما ذهبت اليه ؛ حول صورة الحزب كحزب شمالي؛ الامر الذي اضطره لخلق منابر يدخل بها للجنوب؛ ولو لم يكن حزبا شماليا؛ لكان قد كون حزب الشمال الديمقراطي ؛ وحزب الغرب الديمقراطي ؛ الخ الخ ؛ وكيف لحزب قومي؛ ان يكون احزابا اقليميا تتبع له؟ انكم في هذه التناقضات؛ تشبهون الحزب الشيوعي العراقي ؛ والذي كون في البدء منظمة اقليم كردستان للحزب الشيوعي العراقي ؛ وانتهي بهم الي تسميتها بالحزب الشيوعي الكردستاتي ؛ ولكن الاخير مع ذلك مرتبط بالحزب الشيوعي العراقي ؛ وربما جزء منه؛ وهذا كله طبعا تدليس وضحك واستهبال علي الجماهير؛ فحقت فيكم كلمة نقد الشهيرة عن "اليسار المستهبل"
    8-حديثي عن ان الحزب امدرماني ؛ يا دكتور كبلو ؛ هو حديث رمزي ؛ فليس المقصود ان كل اعضاؤه او كوادره من امدرمان ؛ لتعدد لي من اتي من اين ؛ واي مدينة خرجت من؛ فهذه بديهيات اعرفها ؛ ولكني اتحدث عن امدرمان ممثل كثيف عن التكوين الشمالي النيلي ؛ او التكوين المديني الشمالي النيلي ؛ وقد اثبتنا ان حزبكم شمالي؛ وهو يتحدث عن نفسه كحزب شمالي؛ ويشارك في المؤتمرات كحزب شمالي؛ وسناتي لتحقيق كيف في شماليته هذه هو تكوين مديني ؛ ولذلك كله نسميه حزبا امدرمانيا ؛ ولا ادري كيف غابت عليك هذه البديهة ؛ وانت الذي اوضحت لنا اعلاه معرفتك العالية بالرمزية والترميز وفكهما
    9-نعم بناء الاحزاب ليست بالتمني ؛ والحزب الذي ارغب واعمل مع اخرين؛ في تاسيسه والدعوة اليه ؛ سيقوم اول ما يقوم علي المؤسسات ؛ ثم علي البرامج ؛ ثم علي الانفتاح علي الوطن كله ؛ وتمثيل كل قومياته وتمثيل نساؤه وشبابه ؛ في اطر الحزب القيادية ومؤسساته المختلفة ؛ وستري ثمرة ذلك بعد خمسة سنوات ؛ وليس خمسين عاما يا عزيزي؛ انقضت وحزبكم يتراجع من افاق وطنية طمح لها بعض اعضاؤه وقادته ذات يوم؛ الي تكوين امدرماني صرف؛ تحت ظل قيادة يمينية سلفية

    عادل
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

11-05-2003, 08:28 PM

Tanash
<aTanash
تاريخ التسجيل: 07-29-2002
مجموع المشاركات: 561

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: The Marxism Burden in Sudan! (Re: Abdel Aati)

    معذرة للانقطاع .. "فواتير" الانترنت - التى أثقلت كاهل السودانيين أمثالنا- و بعض العزاءات التى هبطت علينا من حيث لا نحتسب بالاضافة الى "رمضان" و تبعاته ...
    و "رمضان" "من عندنا" يا "بشاشا" .. لذا و جب التنويه .. و لنا عودة لتعبير "من عندنا" - بفتح العين و تسكين النون و كسر الدال - الحصيف .. فهناك الكثير مما يمكن أن يقال حوله !!
    و الآن اشارككم بالمداخلة التالية:
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

11-05-2003, 08:42 PM

Tanash
<aTanash
تاريخ التسجيل: 07-29-2002
مجموع المشاركات: 561

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: The Marxism Burden in Sudan! (Re: Tanash)


    قبل أن أناقش رأى د."صدقى كبلو":
    Quote: المركزية الأفريقية والمركزية العربية الإسلامية لا يمثلان حلا
    السوداناوية لا يمكن إختزالها لأحدى مكوناتها

    أود أن أطرح بعض التساؤلات من خلال المساهمة التالية:
    مع سداد ملاحظات "بشاشا" و "عادل عبد العاطى" فيما يخص الخلفية الثقافية التى قامت عليها الحركة السياسية السودانية فى عمومها و ليس فقط "الحزب الشيوعى", فأنه بالنظر الى تجربة "والدى" كأحد الرعيل الأول من مؤسسى الحركة العمالية فى السودان عندما كانت "هيئة" و قبل أن تصبح "اتحاد عمال السودان", و التى يمكن التعرف عليها من استعراض مكتبته المتواضعة, أو زخيرته المعرفية التى شكلت خلفيته الثقافية, و التى تحتوى على كمية من كتب الأدب العربى والمطبوعات المصرية, و من فرط كثافتها خلقت منه, و لفترة وجيزة آنذاك, شاعرا مفوها, رغم انحداره من أصول نوبية, تخلص من عجمتها فى المدرسة الصناعية للسكة حديد "بعطبرة".
    و باعتمادنا لدراسة "خالد الكد" - "مؤتمر الخرجين – و نشأة الأحزاب السياسية" –" فى معرفة الظروف التى شكلت وعى الساسة و الأحزاب السودانية فى تلك الحقبة. فأننى أوافق الى حد كبير تبريرات "أبا" و د."صدقى كبلو"", فى ما يخص عدم توفر مصادر "الثقافة الأفريقية" فى السودان فى فترة نشوء الحزب "الشيوعى" – بالذات تاريخ حضارة وادى النيل القديم باعتبارها حضارة أفريقية "سوداء" - ، بالاضافة الى سطوة الثقافة العربية من خلال نفوذ "مصر" الطاغى على السياسيين السودانيين فى تلك الفترة.
    و لكنى مع ذلك أطرح التساؤلات التالية:
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

11-05-2003, 08:59 PM

Tanash
<aTanash
تاريخ التسجيل: 07-29-2002
مجموع المشاركات: 561

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: The Marxism Burden in Sudan! (Re: Tanash)

    1- اذا كانت أفكار "المركزية الأفريقية" كماوضح من استعراضنا لأفكار "لمبيد", قد وجدت طريقها الى الساسة الجنوب أفريقيين بالمستوى الذى نشأة عليها حركة سياسة هى " Pan-Africanism National Conference ", و كانت تجد التفهم لدى القادة الأفارقة أكثر من أى حركة سياسية أخرى, مما يعنى انتشار هذه الأفكار فى عموم أفريقيا. و اذا علمنا, من عمود الأستاذ "محجوب عثمان" فى صحيفة "الأيام" منتصف عام 2000 م, أن أول مؤتمر لحركة ال " Pan-Africanism " فى "لندن", خمسينات هذا القرن, مثل السودان فيه أحد السودانيين – ذكر اسمه و لا أذكره الآن -، فالى أى حد نستطيع أن نجزم أن سياسيى السودان لم يكونوا على علم بأفكار "المركزية الأفريقية" فى تلك الفترة ؟؟!, و بناءا على ذلك هل نستطيع أن نجيب على سؤال ماالذى وقف حائلا دون انتشارها جنبا الى جنب مع الأفكار السياسية و الثقافية الأخرى, مثل أفكار "القومية العربية" ؟؟!
    2- واذا قبلنا بتبرير أن كثافة "الثقافة العربية" حالت دون تعرف الساسة السودانيين على أفكار "المركزية الأفريقية" من زاوية الأطلاع عليها فى الكتب من خلال مدخلهم للسياسة و هو "الجمعيات الأدبية", فماالذى حال دون استثمار ظهورها فى شكل حركة سياسية هى حركة "على عبد اللطيف", التى كشفت الباحثة اليابانية "يوشيكو كوريتا" عن أبعادها الوطنية السودانية الأفريقية الصرفة, و ان شئت "الزنجية", و تحريف شعارها "وحدة قبائل وادى النيل" السودانية, الى "وحدة شعبى وادى النيل" السودان و مصر, لا سيما و المؤرخ الماركسى د. "محمد سعيد القدال" قد أثنى على هذا البحث و طالب الأجيال القادمة بمواصلته ؟؟!
    3- و اذا كان هناك ما حال دون استثمار ما تمخضت عنه هذه الحركة, مع التأكيد أننا هنا لا نستطيع أن ننفى علم سياسيى فترة نشؤ الأحزاب السودانية بأبعاد تلك الحركة الأفريقية, للقرب الزمانى منها و لمعاصرتهم بقايا أعضائها, فمالذى جعل فرصة استثمارها مرة أخرى حين ظهرت فى صورة "الكتلة السوداء" فى أول برلمان بعد الاستقلال تفلت من أيدينا ؟؟! و هل تجنيد بعض أعضائها فى الشكل الأولى للحزب "الشيوعى السودانى – حستو", كان كسبا لتنوع الحركة السياسية السودانية أم خصما عليها ؟؟!
    أعنى, اذا كان غير الماركسى لا يجد غضاضة فى الايمان ببعض
    "الماركسية" و التعاون مع "الماركسيين" دون أن يصبح "ماركسيا", حسب تعبير "مانديلا":
    I did not need to become a communist in order to work with them. I found that African nationalists and African communists generally had far more to unite them than to divide them.
    فما الذى منع "الماركسيين" السودانيين فى ذلك الوقت من التعاون مع "الكتلة السوداء" فى صورتها تلك, بدلا من الاهتمام بتجنيد أعضائها فى الحزب الذى لا يعتمد "المرجعية الثقافية الأفريقية" ضمن برامجه ؟؟!
    4- مساهمات الماركسيين السودانيين فى مجال "الثقافة الأفريقية", رغم ضعفها, و لكنها الأفضل مقارنة ببقية الأحزاب السودانية الشمالية, و لكن اذا كان د. "عبد الله بولا" – و أنا من المعجبين به بشدة – ضمن ماركسيى السودان, و هو يجيد اللغة الفرنسية و على اطلاع تام بأفكار "المركزية الأفريقية"، بما أنه استشهد "بشيخ أنتا ديوب" فى معرض رده على د."حيدر على ابراهيم" عند حديثه عن عدم التخوف من التعامل مع الغرب بندية, و ضرب مثلا "بأنتا ديوب", فما الذى أعمى بصره عن ترجمة أهم كتبه "الأمم الأفريقية و الثقافة", الصادر فى 1954 م المترجم من قبل المصريين فى 1995 م, ترجمة غير موثوقة ؟؟! لا سيما و أن "عبد الله بولا" كانت له كتابات مشهودة سبعينات القرن الماضى فى الصحف السودانية. ان ترجمة هذا الكتاب فقط كانت لترفع اللوم عن الماركسيين السودانيين, ان كان هناك ثمة لوم يجب أن يقع عليهم فى هذا الخصوص.
    و نواصل لا حقا
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

11-07-2003, 08:03 PM

Tanash
<aTanash
تاريخ التسجيل: 07-29-2002
مجموع المشاركات: 561

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: The Marxism Burden in Sudan! (Re: Tanash)

    يجب أن يتفق الجميع, أن مساهمة "الماركسيين السودانيين" فى ما يخص "الثقافة الأفريقية" ضعيفة و لا ترقى لمستوى مايمكن كتابته عن "الثقافة السودانية" فى هذا المجال, و الشاهد على ذلك ما كتبه الأجانب فى هذا الخصوص بالذات عن تاريخ السودان فى وادى النيل القديم, و أبسط مثال كتاب "أنتا ديوب" المشار اليه سابقا, مع العلم أن كتابات "انتا ديوب" رغم استهجانها فى بداياتها الا أن البحث الآثارى أثبت صحة ما ذهب اليه مما أدى الى اعتماد أبحاثه كمراجع فى مكتبة "اليونسكو" الدولية. و رغم أن اسهامات "الماركسيين السودانيين" هى الأفضل بين اسهامات بقية "الأحزاب الشمالية", الا أنها لم تلامس ما نقصده من "ثقافة أفريقية" التى يرجع أساسها الى "حضارة وادى النيل القديم الأفريقية (السوداء)". ان دراسة "حضارة وادى النيل القديم" باعتبارها افريقية "سوداء", لم يتم تجاهلها من قبل "الماركسيين السودانيين" فقط, بل من قبل المتخصصين السودانيين فى مجال التاريخ و الآثار, و هم من يعول عليهم أن يفتحوا بصيرة الآخرين, و من ضمنهم "الماركسيين" على حقائق تلك "الحضارة" المركزية لبنى الانسان. فالآثارى بروفيسور "أسامة النور" – مدير متحف السودان سابقا - فى موقعه الألكترونى "أركمانى", ينطلق من مفهوم لدراسة "تاريخ السودان القديم" باعتباره لا يمت لتاريخ "مصر القديمة. و قد توصل "أسامة" و زملائه من الآثاريين السودانيين و بعض الأجانب الى مفهوم "تاريخ السودان القديم" بصفته هذه دون الاقتراب من "تاريخ مصر القديمة", ابان عمليات انقاذ آثار "النوبة" من فيضانات "السد العالى", و قدا وضح ذلك بقلم أحد زملائه الأجانب كالتالى:
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

11-07-2003, 08:06 PM

Tanash
<aTanash
تاريخ التسجيل: 07-29-2002
مجموع المشاركات: 561

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: The Marxism Burden in Sudan! (Re: Tanash)

    "استقطبت حملة إنقاذ آثار النوبة فى الستينيات من القرن الماضى الى النوبة للمرة الأولى مجموعات كبيرة من الباحثين المتحررين من خلفية الدراسات المصرية القديمة والدراسات الكلاسيكية، أناس يمكنهم اعتماد تناول نظرى فى دراسة التاريخ النوبي دونما تحيزات أو رؤى مسبقة موروثة. بفضل أعمال هؤلاء الباحثين وتلامذتهم بدأ فى البروز تدريجياً فرع معرفي معترف به "الدراسات النوبية" يشدد على دراسة النوبة من أجل ذاتها أكثر من كونها ملحق للعالم المصري أو الكلاسيكي".
    ويليام آدمز

    هذا المنظور الجديد لتاريخ حضارتنا السودانية القديمة هو ما تسعى أركامانى لتقديمه للقراء السودانيين وغير السودانيين باللغتين العربية والإنجليزية
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

11-07-2003, 08:13 PM

Tanash
<aTanash
تاريخ التسجيل: 07-29-2002
مجموع المشاركات: 561

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: The Marxism Burden in Sudan! (Re: Tanash)

    و لمزيد من الأيضاح للمقصود من "تاريخ السودان" بعيدا عن خلفية "الدراسات المصرية القديمة" و "الدراسات الكلاسيكية", كتب بروفيسور "أسامة النور" مترجما أيضا تحليل زميله "ويليام آدمز":
    خير ما نستهل به هذا العدد الثاني لأركامانى مبحث كتبه وليام آدمز عن رؤية النوبة وفق منظورات متعددة:

    منظور المصريين القدماء للنوبة
    منظور علماء الدراسات المصرية القديمة للنوبة
    منظور الإغريق والرومان للنوبة
    منظور القوميين السود للنوبة
    منظور علماء الدراسات النوبية للنوبة
    منظور النوبيين للنوبة
    هل يصمد النوبيون الحقيقيون؟

    وجاء عن منظور القوميين "السود" للنوبة, الذى يهمنا فى موضوعنا هذا:
    منظور القوميين السود للنوبة
    مع أن المنظورين المصرى القديم والإغريقى للنوبة كانا أُحاديان، لكنهما لم يتأسسا على قاعدة الشعور بالتفوق العنصرى أو الدونية كما نفهم العنصرية اليوم. كان سنودين على حق عندما افترض أن لون البشرة لم تترتب عليه بالنسبة للقدماء أية أبعاد أكثر مما يترتب على لون الشعر بالنسبة لنا اليوم، مؤشراً للقدرة الإنسانية. فى الماضى القريب برزت مدرسة وسط الباحثين الأفارقة ووسط الأفارقة الأمريكيين الذين يميلون الى تركيب نموذج عنصرى معلن للتاريخ الأفريقى تكون وفقه كل الإنجازات الرئيسة فى القارة بفضل أناس يتم التعرف عليهم بأنهم سودا, يمثل هذا المنطور رد فعل على التفسيرات غير المناسبة للمؤرخين الأوربيين والأمريكيين، محاولة للتحارب بين العنصرية البيضاء والعنصرية السوداء.
    وفق منظور القوميين السود، كان أهل أفريقيا الى الجنوب من الصحراء هم أصل معظم مؤسسات المدنية الراقية، والتى انتقلت من ثمَّ الى الآخرين- السكان غير السود فى أوربا وآسيا. وطالما أن النوبيين هم أول أفارقة سود مشهودون تاريخياً، فإنه من غير المستغرب أن تقوم النوبة بدور مفتاحي رمزي فى النموذج التاريخي المنطلق من نزعة المركزة الأفريقية، "أم الدنيا" كما وصفها لى واحد من دعاة هذه المدرسة. هكذا ينال النوبيون الدور الأسطوري بوصفهم الأبطال المانحين للثقافة. دعماً لهذا المنظور يتم الرجوع لأعمال هيرودوت وهومر بحسبانها أعمال تاريخية موثوقة فى حين يتم تجاوز النصوص المصرية وإهمالها.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

11-07-2003, 08:27 PM

Tanash
<aTanash
تاريخ التسجيل: 07-29-2002
مجموع المشاركات: 561

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: The Marxism Burden in Sudan! (Re: Tanash)

    و قد بعثت الى بروفيسور "أسامة النور" برسالة فحواها:
    أستاذنا .. المحترم د./ أسامة النور
    تحية .. طيبة
    و بعد ..

    سعدت بالتطور الذى حدث لموقعكم الرائع "آركمانى", فقد سبق أن راسلتكم فى السابق منوها لبعض الأخطاء اللألكترونية فى بعض الصفحات و قد استجبتم لها, كما طلبت منك بالحاح الاسراع فى ترجمة خطبة "بعانخى أو بيا" العصماء, بعد طرده الغزاة الأجانب من "مصر".

    و فى هذه الرسالة أود ان أطرح عليك بعض التساؤلات:

    1- جاء فى صفحتكم الرئيسية : ( تسعى أركامانى وصفحتها الملحقة "كوش الجديدة" الى تسليط الضوء على تاريخ السودان القديم المسكوت عنه بفعل طوطمية دامت ردحاً من الزمن...وتأمل أركامانى أن يسهم هذا الجهد فى مسار الحركة الفكرية السودانوية الهادفة الى تجاوز قيود الصنمية القابعة فى قاع الذهنية السودانية المعاصرة وإستبعاد رموز تلك الصنمية الماثلة فى المخيلة وفى الواقع المعيش).

    2- ( استقطبت حملة إنقـاذ آثـار النوبـة فى السـتينيات من القرن الماضى الى السـودان للمرة الأولى مجموعـات كبيرة من الباحثين المتحـررين من خلفيـة الدراسـات المصريـة القديمة والدراسـات الكلاسـيكيـة، باحثين يمكنهم اعتماد تناول نظـرى فى دراسـة التاريخ الحضاري للسـودان القديم دونما تحيزات أو رؤى مسـبقة موروثة. بفضل أعمـال هؤلاء الباحثين وتلامذتهم بدأ فى البروز تدريجياً فرع معرفي معترف به "علم الدراسـات السـودانية" يشـدد على دراسـة الحضارة السـودانية القديمة من أجل ذاتها أكثر من كونها ملحق للعالم المصري أو الكلاسـيكي. هذا المنظـور الجـديد للتاريخ الثقافي للسـودان القديم هو ما تسـعى أركامانى الى تقديمه للقراء السـودانيين باللغتين العربية والإنجليزية إسـهاماً فى بلورة وعي سـودانوي يتجاوز الرؤية الثقافوية الأُحادية الإنسـدادية، وللقراء العـرب والأفارقـة تنويراً بالتنوع الثقافي والعرقي التاريخي الذى ميز السودان القديم وشكل زهرة امتصت رحيقها الحضارات السودانية ومكنه من أن يلعب دوراً مرموقاً فى إثراء كنز الحضارة الإنسانية.)

    * ما المقصود من تحرر دراسات "تاريخ السودان القديم" من تأثيرات الدراسات "المصرية" و الدراسات الكلاسيكية، هل المقصود بهذا التحرر, دراسة ما يسمى تاريخ "حضارة وادى النيل القديم" – المسمى زورا تاريخ "الفراعنة!" – على اعتباره تاريخ الأفارقة السود, أى تاريخ السودانيين القدماء, (فكميت و كوش و حام و اثيوبيا و حتى" Egypt " ..., و مؤخرا السودان, هى كلها أسماء لمعنى واحد هو, اللون الأسود), أم أن ذلك المقصود منه فصل تاريخ "السودان القديم" عن ما يسمى بتاريخ "مصر القديمة" و التسليم بدعاوى مصرييى اليوم لاجتراحهم "حضارة وادى النيل القديم" مهد الحضارات البشرية و أعظمها على الاطلاق, باعتبارها حضارة مصرييى اليوم من"البيض !" ؟؟!

    * و اذا افترضنا صحة أن اثبات الأصول الأفريقية السوداء "لحضارة وادى النيل القديم", هو ما تصبوا اليه "آركمانى" فى معنى "التحرر من التأثير المصرى و الكلاسيكى", هل نتوقع منها فضح المؤامرات "المصرية" فى السطو على تاريخ السودان القديم هذا و تجييره لصالح العناصر "البيضاء" فى "مصر" و خارجها, مستخدمة فى ذلك كل ضروب التضليل التى مكنتها من التأثير فى مناهج التاريخ القديم السودانية, بل و حتى التأثير فى الباحثين و علماء الآتار و التاريخ السودانيين اللذين ساهموا بقدر عال فى الترويج لأكاذيبها حول هذا التاريخ ؟؟!

    * و بالتالى, هل تعتبروا كتابات الباحثين الذين تناولوا ما يسمى "بتاريخ وادى النيل القديم", من "شيخ أنتا ديوب" الذى أصبحت أبحاثه مراجعا فى مكتبة اليونسكو, و الى "مارتن بيرنال", و كتابه "أثينا السوداء" الذى فضح فيه ما يسمى بال "White Conspiracy ", من أهم ما يجب تسليط الضوء عليه فى:"المسكوت عنه فى تاريخ السودان القديم" ؟؟!

    * و هل ما جاء فى هذه الأبحاث, يدخل فى مجهود "أركمانى" الداعى لحركة فكرية "سودانوية" و الساعى: " لتجاوز قيود الصنمية القابعة فى قاع الذهنية السودانية المعاصرة", بحيث يتم النظر بعين الاعتبار, أن التركيز فى دراسات "حضارة وادى النيل القديمة" باعتبارها حضارة افريقية "سوداء", هو القاعدة التاريخية و الثقافية لمفهوم "السودانوية"؟؟!

    * و أين يقع هذا الكم الهائل من الكتب و الأبحاث عالية القيمة للأفارقة و السود فى أمريكا و الكاريبين, فى دائرة اهتمامات "آركمانى" ؟؟!

    * و اذا كانت أسئلتنا هذه تقع خارج دائرة اهتمامات "آركمانى", هل هذا يعنى صحة و جود خط "مصرى" أحمر, لا يحق للباحثين و علماء الآثار السودانيين تجاوزه و الا تعرضوا لما لا يحمد عقباه؟؟!. فبروفسور "عبد الله الطيب", الذى من الغريب أن يعلم الكثير من المعلومات عن تاريخ "وادى النيل القديم" التى تصب فى مصلحة السودان, حين سأله الأستاذ "محمد ابراهيم صالح", المهتم بتاريخ "وادى النيل القديم", عقب احدى محاضراته فى هذا الخصوص بجامعة الخرطوم, قبل سنوات طويلة: " و لماذا يا استاذ لا تنشر كلامك هذا ؟!", أجابه المرحوم: "لأننى خائف يقتلونى!". فسأله: "من سيقتلك ؟!", أجابه مباشرة: "المصريين" !!؟. فطلب منه "محمد ابراهيم صالح" أن يعطيه كتاباته لينشرها باسمه, فقال له "عبد الله الطيب": "برضو حيعرفوا أنا الكتبتها"!!؟.
    و أقبل وافر تحياتى و احترامى ...

    ولم يصلنى رد حتى الآن, بينما استجاب بروفيسور "أسامة" لرسائلى الأولى المشار اليها أعلاه. !!!؟
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

11-07-2003, 08:37 PM

Tanash
<aTanash
تاريخ التسجيل: 07-29-2002
مجموع المشاركات: 561

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: The Marxism Burden in Sudan! (Re: Tanash)

    و اذا أضفنا الى رأى بروفيسور "أسامة النور" رأى آثارى سودانى آخر هو د. "عبد القادر محمود عبد الله" فى مقالته "الدعوة لاستعادة التمثال .. بداية لاستعادة بعض التراث السودانى", والذى جاء فيه:
    ( أقول كنوبى أصلا لاخوتى النوبيين أن فى نسبة الحضارة السودانية القديمة لنا كنوبيين جورا على السودان بعامة و سلبا له من ارثه, و تضييعا للسودان حضاريا, لصالح قلة من السودان ذات عصبية عرقبة لغوية مكانية محدودة فى كل الأحوال. و هو حكم عدل لم تمنعنى نوبيتى من اصداره لأنه حق. و نحن فى البحث العلمى قضاة, لا يجرمنا شنان قوم على أن لا نعدل, و لو كان ذا قربى. و سأفصل فى هذا الحكم فى مقالة عن ضياع السودان حضاريا بين النوبة و مصر و أثيوبيا.)

    أتفق مع د."عبد القادر محمود" فى أنه ليس من العدل أن يحتكر ما يسمى بعنصر "النوبة" بصفتهم هذه, كما ذكر العرقية اللغوية المكانية, لتاريخ السودان القديم. و لكن ما سيفصله فى مقالة لاحقة عن "ضياع السودان حضاريا بين النوبة و مصر و أثيوبيا", يعنى أنه ينظر لتاريخ السودان القديم منفصلا عن تاريخ مصر القديمة, و يميز السودانيين عن الأثيوبيين و هو أسمهم القديم, و هذا كله يعنى أنه ينظر لموضوع تاريخ وادى النيل القديم بمجمله خارج دائرة تمييز مجترحييه لونيا, أى خارج نطاق مفهوم "المركزية الأفريقية"!!.

    و اذا أضفنا أن د. "عبد القادر" يقول فى افتتاحية مقالته هذه أنه قد قفز فرحا لأقتراح د. "يوسف مختار الأمين" لأنشاء "هيئة و طنية مستقلة و طوعية, يكون من أهدافها حماية الاثار السودانية ..., .. مثلما كنا قفزنا فرحا الى فكرته عن انشاء اتحاد أو جمعية للآثاريين العرب, التى تمخضت بجهود اخوة مصريين خاصة عن جمعية, فعلا عقدت اجتماعها الأول فى القاهرة العام الماضى 1991 م و ستعقد لقائها الثانى فى القاهرة أيضا فى الفترة 11-12 نوفمبر بجامعة القاهرة."
    نتساءل, ترى د. "عبد القادر", الذى قفز فرحا لفكرة "اتحاد الآثاريين العرب" التى نشط لأنشائها نفر من الآثاريين المصريين, والتى تعقد اجتماعاتها باستمرار فى القاهرة, سيجرؤ فى اجتماعاتها طرح فكرة افريقية "حضارة وادى النيل السوداء" ؟؟!!


    اليس تكوين "اتحاد للآثاريين العرب", سيفضى الى تقسيم تاريخ منطقة "الشرق الأوسط القديم" وفق خارطة "الدول العربية" الحالية, فيصبح ليس من حق السودانيين ادعاء انتمائهم لتاريخ "وادى النيل القديم فى مصر" و لا ادعاء قرباهم الى الفينيقيين و الكنعانيين والاشوريين و السومريين و البابليين ؟! فكل حضارة من ما سبق تنتمى لحدود الدولة الحالية صاحبة العضوية فى "اتحاد الآثاريين العرب", و في عضويتهاآثاريين سودانيين لسان حالهم: "لا يجرمنا شنان قوم على أن لا نعدل, و لو كان ذا قربى." ؟؟؟!!! و مسطرة العدل, بالطبع, ستكون حدود الدول الأعضاء الحالية !!؟

    (عدل بواسطة Tanash on 11-07-2003, 08:48 PM)
    (عدل بواسطة Tanash on 11-07-2003, 09:15 PM)

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

11-07-2003, 08:53 PM

Tanash
<aTanash
تاريخ التسجيل: 07-29-2002
مجموع المشاركات: 561

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: The Marxism Burden in Sudan! (Re: Tanash)

    لما سبق أجد أن:

    The BURDEN of the Sudanese ARCHEOLOGISTS, is much HEAVIER than the Burden of Sudanese Marxists.

    و نواصل لاحقا ..

    (عدل بواسطة Tanash on 11-08-2003, 07:16 AM)

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

11-09-2003, 05:40 PM

Tanash
<aTanash
تاريخ التسجيل: 07-29-2002
مجموع المشاركات: 561

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: The Marxism Burden in Sudan! (Re: Tanash)

    لننتقل بالحوار الى الأمام, أعنى الى مرحلة يكون دورنا فيها نحن ال " Afrocentrist " توضيح كيف يمكن لأفكار "المركزية الأفريقية" أن تصبح أحد المرجعيات الثقافية و العلمية للماركسيين السودانيين, بينما يكون دور الماركسيين السودانيين مناقشة هذه الأفكار من زاوية امكانية اعتماد الفكر الماركسى لها. أقترح أن نضع تقصير الماركسيين السودانيين فى مجال "الثقافة الأفريقية" ضمن ملاحظة د. "حيدر على ابراهيم" السديدة حول أزمة الأحزاب السودانية التى غلبت النشاط السياسى على الثقافى. و فى هذا السياق يمكن أن أناقش رأى د. "صدقى كبلو": ( المركزية الأفريقية و المركزية العربية الأسلامية لا يمثلان حلا, السودانوية لا يمكن اختزالها لأحدى مكوناتها.)
    و لكن لكى يتسنى مشاركة آخرين فى هذا البوست و التعرف على رأى مجموعات سياسية أخرى فى موضوع "الثقافة الأفريقية" من زاوية أفكار "المركزية الأفريقية", أرى أن يقوم "بشاشا" بنقل الموضوع الى بوست جديد تحت عنوان جديد يتناسب و مناقشة أفكار "المركزية الأفريقية", فكما هو واضح العنوان القديم "منفر" و أصبح مضللا لا يستطيع زوار البورد من خلاله ادراك ما يدور من حوار داخله, على أن تقوم يا "بشاشا" بعمل تلخيص لما تم من حوار فى هذا البوست ينطلق منه الحوار فى البوست الجديد.

    أرجو أن يناسب اقتراحى هذا المشاركين الأعزاء فى هذا البوست ..
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

11-22-2003, 00:44 AM

Sidgi Kaballo
<aSidgi Kaballo
تاريخ التسجيل: 07-26-2002
مجموع المشاركات: 1721

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: The Marxism Burden in Sudan! (Re: Bashasha)

    المركزية الأفريقية والمركزية العربية الإسلامية لا يمثلان حلا
    السوداناوية لا يمكن إختزالها لأحدى مكوناتها (2)
    أعتذر عن إنقطاعي لظروف صحية طارئة ولكني أواصل.
    وأنا أحاول التفكير في مدخل لتعريف ما أعنيه بالسوداناوية، تذكرت عام 1982 أو 1983 وأنا بسجن بورتسودان وكنت أستمع لحوار إذاعي في إذاعة عدن مع الأستاذ محمد وردي تحدث فيه عن قضايا تميز الفن السوداني وقال لمحاوره ما معناه يجب ألا يتخيل أن العرب عندما جاءوا للسودان كان خاليا من الناس وثقافتهم وفنونهم، وقال نحن سودننا العرب أكثر مما هم عربونا، وأن الموسيقى السودانية التي كانت موجودة وأدواتها هي التي سادت الفنون السودانية وحتى العود تمت سودنته واصبح ضمن السلم الخماسي. وما قاله وردي هو ما أعنيه بالسوداناوية، وهي تشمل جميع أوجه الحياة، فالإسلام السوداني ليس هو الإسلام المشرقي و لا حتى الأزهري، واللغة العربية السوداناوية ليست مجرد لهجة مختلفة، إنها حاملة لثقافة ووعي سوداناوي، وكذلك تقاليد الزراعة والساقية وأسماءها وعادات البكاء والدفن والعزاء، والختان الفرعوني وزيارة قبول الصالحين ومديح النبي محمد وغيرها من عادات الزواج والعلاقة مع البحر في السودان النيلي. وكلما أبتعدت من النيل كلما ذادت المكونات السودانية القديمة في السوداناوية و خير مثال لذلك ثقافة الفور ونوبة الجبال. والأزمة الحقيقية أننا نتعامل مع هذه السودناوية دون وعي ذاتي بها وبتعدديتها، نحاول أن نسقط سوداناوية أواسط السودان على السوداناويات الأخريات اللائي ينتشرن في ربوع السودان المختلفة مؤكدين أننا أمام ظاهرة ديناميكية للتغير والتحول والإثراء الذاتي من الإنفتاح على الثقافات الأخرى المجاورة، ولكن هذا الإنفتاح دون وعي ذاتي يؤدي أحيانا لبروز تيارات تحاول إختزال هذا المخزون الثقافي، لجهل أحيانا بطبيعته وأحيانا لعمى أيديولوجي لخدمة مصالح طبقية معينة أو لتحقيق أمجاد إعلامية وثقافية في المنطقة العربية التي تطور الإعلام والنشر فيها قبلنا، وأقصد بالوعي الذاتي هنا بالتحديد ما ذهب إليه الأصدقاء في مناقشتهم، عدم الوعي بتاريخ السودان الحقيقي المكتوب من منظور سوداناوي وليس منظورا أوربيا أومصريا (وهنا أذكر كيف أن الرؤساء سادات وقذافي ونميري عندما حاولو بناء وحدة وجهوا كتاب التاريخ ليجدوا علاقة بين البلدان الثلاث! وقلت حينها ساخرا لبعض أصدقائي في الديم وسط ممن كانت تجمعنا ليالي المثاقفة هل يريدوا أن يخفوا أن قبائل البربر كانت تهاجم مروي القديمة وفي بعض الروايات أن مروي نقلت إلى شرق النيل لذلك السبب، وأذكر أيضا أنني صحبت وفدا عربيا لمتحف السودان، قبل نقله لمقره الحالي، وكانت إحدى المعروضات تتحدث عن فترة الإستعمار المصري لأرض النوبة، فقال لي الأستاذ ساطع الحصري لماذا تكتبون الاستعمار المصري ألا يعيق هذا الوحدة؟ أو شيئا من ذلك القبيل!).
    وأنا عندما أدعو للسوداناوية لا أدعو لحركة أو مشروع حضاري منغلق، أنا فقط أنظر للكل في تطوره دون إختزاله لأحد مكوناته، ولا أوافق على كل معطيات هذا الكل فأرى ثمة عناصر رجعية تحتاج لمقاومة، ولكني أنظر لهذا الكل في تطوره التاريخي وفي مسارات هذا التطور المختلفة في مناطق السودان المختلفة.
    وأرى أن التطور السلمي الديمقراطي الذي يعترف بالتعددية هو السبيل الوحيد لتطور السوداناويات المتعددة وتوسيع دائرة المشترك بينها.
    أزمة مثقفي اليمين الرجعي أنهم ينظرون لعناصر السوداناوية بإعتبارها شوائب ينبغي إزالتها (على الأقل في شمال السودان وهم هنا ينسون كل نوبة الشمال وأوسط السودان وقبائل البجة وقبائل دارفور الكبرى من فور وزغاوة ومساليت وبرتي وتنجر زميدوب ... ألخ) حتى يمكن تنقية الثقافة العربية الإسلامية، هم يتحدثون عن عربي غير سوداني وإسلام مستورد من الوهابية أو مدارس القران في الحدود الهندية الباكستانية، وليس الإسلام السوداني. وبالطبع موقفهم من السوداناويات الأخريات اللائي يقل او ينعدم بهم عنصر اللغة العربية او الدين الإسلامي هو موقف تحقير ويعتقدون أن مثل تلك الثقافات تحتاج للخروج بها من الظلمات للنور.
    وطبعا هذه السوداناويات الكثر اللائي نتحدث عنهن يعتمدن طابعا أفريقيا خاص بهن، ناتج عن التطور التاريخي الباطني لكل وحدة منهن ولهن جميعا في علاقة الصراع والتكامل.
    خطورة إعتماد المركزية الأفريقية، وقد درست (كنت مدرسا) للدراسات السوداء والأفريقية بكلية توماس دامبي بمدينة ليدز بإنجلترا، أنها في محاولة لإعادة الإسهام الأفريقي للحضارة العالمية تكاد أن تدعو للتفوق الثقافي الأفريقي الشوفيني من جهة وتكاد أن تدعو للإنغلاق الثقافي والعيش في الماضي التليد. وأنا لا أعتقد أن الصديقين طماش ويشاشا يذهبان ذلك المذهب. ما نحتاجه في السودان هو كشف جواهر سوداناوياتونا المتعددة بتاريخها الثر وبعناصرها المتعددة وبثرائها الكلي.
    ولنا عودة.

    (عدل بواسطة Sidgi Kaballo on 11-22-2003, 01:04 AM)

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

11-22-2003, 04:41 PM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17252

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: The Marxism Burden in Sudan! (Re: Sidgi Kaballo)

    سلام يا شباب ودكتور صدقي سلامتك وعادل عبد العاطي كرامتك!

    يا طناش ما اظن كون الفكر الماركسي "عبئ" في راي بالضرورة منفر!والبوست لم يستنفز غرضوا بعد لانو في نقطتين هامتين لم نتطرق ليهم بعد بالذات في حضور دكتور صدقي وهو سيد العارفين:

    (1)التشكيلة الاجتماعية لي مجتمعنا بالذات موضوع التكوين الطبقي كنموذج لي غربة المرجعية واللي بتجي "صحبة راكب" مع الماركسية.

    (2)مفهوم ال" AMP "او ما اسمتو الماركسية "بنمط الانتاج الاسيوي" اللي في حقيقتو نمط انتاج سوداني خالص وليس باسيوي كما توهم الماركسيون!

    هنا وبواسطة سيدي ومولاي دكتور ديوب بنضع يدنا علي خلل اساسي علي مستوي النظرية نفسها ذات صلة مباشرة بالسودان!

    طبعا انا ما غرضي انتقد الفكر الماركسي الا بما يتصل مباشرة بي اشكال المرجعية اللي هو الموضوع الاساسي للبوست.

    انشاء الله حابدا في (1) اليوم نهاية اليوم.

    ويا ريت يا طناش تلخص لينا مادار حتي الان من نقاش والجوانب المتبقية من البوست الاساسي.

    (عدل بواسطة Bashasha on 11-22-2003, 04:48 PM)

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

11-22-2003, 04:48 PM

Abdel Aati
<aAbdel Aati
تاريخ التسجيل: 06-13-2002
مجموع المشاركات: 32869

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: The Marxism Burden in Sudan! (Re: Bashasha)

    شكرا لهذا البوست ؛ الذي جعل د. صدقي كبلو ؛ يخرج عن اقتصادويته الثقيلة ؛ وعن الجارغون الماركسي الكثيف؛ ويتحدث معنا حديثا يفهم ؛ بل ويعتمد علي الحكاوي ؛ مثل حكاويه عن ساطع الحصري واصدقائه في الديم وما اليه من مساهمته اللطيفة الاخيرة

    عادل
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

11-23-2003, 09:17 AM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17252

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: The Marxism Burden in Sudan! (Re: Abdel Aati)

    سؤال:
    هل التكوين الطبقي اصل من اصول البنية الاجتماعية للسودانين او الافارقة كما هو الحال في الغرب?

    عمليا طرح الحزب الشيوعي اثبت وبما لا يدع مجال للشك الفشل الذريع للماركسية كاداة تحليل لواقعنا المتعارض تماما للواقع الانجب الماركسية.

    نظريا باجراء مقارنة بسيطة للمكونات الاساسية للثقافتين الغربية والسودانية بنصل بسرعة لخطل الارتكاز علي مرجعيات الارث الثقافي للغرب في محاولة فهمنا لواقعنا.

    دي نفس مشكلة " يمين" الاسلام السياسي "للسودان القديم"المنطلق من مرجعية الثقافة العربية في فهموا لي واقعنا في السودان!

    واضح تماما كيف لليوم نحن ما اتحررنا من الارث الامبريالي للاحتلال الثنائي "المصري-الانجليزي" او العربي-الغربي!

    حسب نظرية "المهد الثنائي للحضارة" للعلامة "انتا ديوب" بنصل للاتي:
    يمكن تقسيم العالم ثقافيا لي اتنين:

    (1)مهد شمالي للحضارة "الآرية" تشمل الغرب والاسيويين "Indo-Europeans" والعرب ممثلة في الارث الاغريقي الروماني.ِ

    (2)مهد جنوبي او افريقي عاصمته السوان القديم ومصر القديمة.

    المرة القادمة حنستعرض الملامح الاساسية للمكونات الرئيسية لهاتين الثقافتين في مجال البنية الاجتماعية وتكوين الاسرة- الدولة-الدين-واسلوب المعيشة.

    لي قدام
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

11-24-2003, 09:38 AM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17252

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: The Marxism Burden in Sudan! (Re: Bashasha)

    (1)اسلوب الحياة:
    في المهدالشمالي للحضارة-المناخ قاسي وشظف معيشة حتمتوحياة بداوة متنقلة. الحرفة الاساسيةالرعي.لهذا القوة العضلية كاداة كسب عيش اساسية اكتسبت اهمية خاصة.

    الميل الطبيعي للعنف في الثقافة دي كما جسدته حياة راعي البقر في الغرب الامريكي في عصرنا ده تعود جذورا للمرحلة دي.لذات الخلفية ا لنظرة الواقعية والمعيار المادي تكاد تكون غريزية في تكوين الفرد في مجتمع المهد الشمالي.

    في المهد الجنوبي-العكس تماما!

    الحياة علي ضفاف النيل كانت سهلة ورغدة بحكم حياة الاستقرار الوفرتو الزراعة.وده بي دورو صبغ حياة الفرد بنوع من التسامح ومثالية النظرة.

    (2)الدين:
    طبيعة النظرة المادية حتمت فهم مادي حسي وغير مثالي للدين في المهد الشمالي جعلت مفهوم الالوهية لايخرج عن كونو تكريس اوتجسيد لمواصفات وقدرات الانسان الخارق او "السوبر مان" القاهر للطبيعة!

    شرط العبور للجنة هو الموت "البطولي" في ساحة المعركة ضد الاعداء.ذي ما ذكرنا الميل للعنف والنزوع للحروب منحوت نحت في صخرة البداوة الاولي كمكون اساسي لثقافة المهد الشمالي.

    الجنس الاري يستحوذ علي ثلاثة ارباع اليابسة بمفردوا اليوم كمحصلة نهائية لمجهود حربي امتد علي نطاق اكثر من 2500سنة عند ما بدأ موسم هجمتو علي
    الجنوب في 1500ق.م!




    اقيف هنا ونواصل المرة الجاية: (3)التركبية الاجتماعية.

    انا لاقي صعوبة شديدة في تلخيص كلام كتير ومتشعب يملا كتب بي حالها في سطور معدودة. انا عادة بترك المراجع لطلب القارئ لانو وقت مافي وراء المعايش فمعليش للحنابلة منكم!

    علي العموم اي سطر هنا مسنود بي مراجعوا بس انت اطلب يا قارئ العزيز ونحن تحت الخدمة من ناحية مراجع.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

11-26-2003, 01:40 AM

Sidgi Kaballo
<aSidgi Kaballo
تاريخ التسجيل: 07-26-2002
مجموع المشاركات: 1721

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: The Marxism Burden in Sudan! (Re: Bashasha)

    المركزية الأفريقية والمركزية العربية الإسلامية لا يمثلان حلا
    السوداناوية لا يمكن إختزالها لأحدى مكوناتها (3)

    يسأل الأخ بشاشا: هل التكوين الطبقي اصل من اصول البنية الاجتماعية للسودانين او الافارقة كما هو الحال في الغرب?
    والسؤال في تقديري سؤال خطأ في الأساس، فالتكوين الطبقي ليس أصلا في أي تكوين لأي بنية إجتماعية لأي مجموعة من البشر، بل هو تطور لا حق، وكتطور لا حق عرفته كل البشرية المعاصرة، تكوين الطبقات في السودان يرى رؤية العين المجردة، وهو ليس كهلال رمضان يختلف حول رؤيته المسلمون. صحيح أنه مرت أزمان على البشرية في مختلف أنحاء العالم لم تعرف فيها التقسيم الطبقي، ولكن تلك أزمنة ساحقة في القدم.
    والتركيب الطبقي لأي مجتمع هو نتاج لعملية تطور المجتمع أو التغيرات التي تحدث فيه، إما نتيجة لتطوره الباطني المستقل، أو نتيجة لما يحدث من تغييرات تفرض عليه من خارجه مثل الغزو الخارجي أو الاستعمار، أو نتيجة لمحصلة من مؤثرات داخلية وخارجية معا كالتجارة الخارجية غير الممكنة الا بوجود فوائض يمكن تبادلها أو الاستثمار الأجنبي الذي يتطلب وجود شروط محلية تحقق له اقصى ربح ممكن.
    ان التركيب الطبقي الحديث في السودان، مثله ومثل المستعمرات السابقة، هو نتاج لإلحاق الاقتصاد السوداني واقتصاديات تلك الدول التي كانت مستعمرة، بالسوق الرأسمالي العالمي وما تطلبه ذلك الإلحاق من سياسات مفصلة اسلوب الإنتاج الرأسمالي واساليب إنتاج ما قبل الرأسمالية التي كانت تتواجد في السودان والمستعمرات السابقة.
    ولكن التركيب الطبقي لاي مجتمع لا يتم في لحظة تاريخية واحدة ويظل ثابتا، حيث أن تكوين الطبقات وفرزها عملية تاريخية مرتبطة بتطور عملية الانتاج واعادة وتقسيم وتراكم الفوائض الاقتصادية وتقسيم العمل واعادة انتاج القوى العاملة وتدريبها وما يصاحب كل هذه العمليات من تحركات سكانية بفضل اعادة تقسيم العمل القطاعي أو الاقليمي (داخل القطر الواحد) أو الاقليمي (بين دول مختلفة في الاقليم الجغرافي السياسي أو الاقتصادي) أو الدولي. لذا يصبح مفهوم التركيب الطبقي لاي مجتمع هو مفهوم تاريخي متغير، وعند محاولة تقديم صورة ما للتركيب الطبقي فانها تعكس فترة تاريخية محددة.
    ويمكن تعريف الطبقات موضوعيا، أي الطبقات في ذاتها، سواء ادرك اعضاؤها انهم اعضاء في طبقة واحدة أو لم يدركوا، سواء ادركوا المصالح المشتركة لطبقتهم ام لا، سواء ادركوا التناقض بينهم وبين الطبقات الأخرى ام لم يدركوه، وباختصار فهناك فرق بين الانتماء الطبقي وهو أمر موضوعي، وهو ما يعرف في الأدب الماركسي بالطبقة في ذاتها، وبين الوعي الطبقي وهو أمر ذاتي، وهو ما يعرف بالطبقة لذاتها. والأخير يكتسب من خلال المعرفة والادراك والوعي، ومن خلال التنظيم والنشاط. وهو وسط الطبقات عموما، والطبقة العاملة على وجه الخصوص، لايتم الا من خلال النشاط الخلاق لمثقفيها وطلائعها، ومن خلال التنظيم، ولعل هذا يقع ضمن ما قاله انجلز عن ان التنظيم هو اشد الأسلحة ضراوة في النضال الذي تقوده طبقة ضد اخرى.
    ويمكن بشكل عام الحديث عن طبقة أرستقراطية في السودان تتكون من فئتين أحدهما أرستقراطية قبلية وأخرى أرستقراطية دينية، وهي من الطبقات المضمحلة التي تتحول تدريجيا لفئات الرأسمالية السودانية رغم إستماتتها في التمسك بالأيدولوجية القبلية والطائقية الدينية للحفاظ على وضع قياداتها في المجتمع وإستمرار تلك القيادة سيساسيا للدولة وللتطور الرأسمالي.
    كما يمكن الحديث عن طبقة راسمالية تتعدد فئاتها الزراعية والصناعية والتجارية والمصرفية وهي طبقة تتطور بسرعة في السودان.
    ويمكن الحديث عن طبقة عاملة في السودان في المجالات الصناعية والزراعية والخدمية، بمعنى وجود طبقة تبيع قوة عملها مقابل أجر لقطاع عام أم خاص.
    ويمكن الحديث عن طبقة من المزارعين تتفاوت فئاتهم حسب ما يزرعون من أرض ومن علاقتهم بالأرض وتمويل العمليات الزراعية.
    ويمكن الحديث عن فئات طبقية أخرى مثل البيروقراطية والمثقفين وعلاقاتهم مع طبقات المجتمع المختلقة وإستقلالهم النسبي حسب علاقاتهم مع جهاز الدولة وطبيعة الجهاز نفسه.
    ولكن هذا المخطط العام لا يغني عن الدراسة التفصيلية حيث تكتسي هذه الطبقات شحما ولحما في علاقاتها التاريخية المحددة خاصة في مجتمع ما زال خروجه من أنماط الإنتاج غير الراسمالية قريب، وحيث يوجد تقاطع لإثني وإقليمي وقبلي وأيديولوجية طائفية ودينية وأثر كل ذلك في مواقفها السياسية وفي وعيها أو عدمه بذاتها وبمصالحها.
    وذلك يمكن الحديث عن إنقسامات طبقية في المجتمعات والممالك والدويلات السودانية القديمة من قبل مروي وحتى المهدية. ولكن دراسة الطبقات في كل هذه المجتمعات ينبغي ألا تستند على نقل المخططات الطبقية في التشكيلات الإقتصادية الإجتماعية في البلاد الأخرى.
    ويبدو تعميم الأخ بشاشا عن الحضارات الشمالية الرعوية العنيفة والجنوبية الزراعية المتسامحة لا يسنده التاريخ، فالحضارة الإغريقية مثلا كانت زراعية وحضارات أفريقية كثيرة جنوب الصحراء كانت رعوية. ولا يمكن الحديث عن سلمية الصراع في مصر القديمة أو ممالك النوبة، فماذا نقول عن معارك بعانخي وتهارقا؟ وهل ينتمي الأثيوبيون الذين حطموا مروي إلى الشمال أم أنهم من الحضارة الأفريقية الجنوبية؟ وهل مقياس الجنوب والشمال هو جغرافي أم إثني؟ فكيف تصير بعض الحضارات الآسيوية شمالية؟
    يبدو أن منهج الأخ بشاشا سيقوده للشوفينية الأفريقية التي تمجد كل ما هو أفريقي وتنقد (إن لم نقل تحتقر) كل ما عداه. وهنا سيغيب الإنسان وبعده العالمي وحقه في كل الإسهامات الحضارية شمالية كانت أم جنوبية. ينبغي ألا يؤدي بنا نقدنا للمركزية الأوربية العنصرية لمركزية أفريقية شوفينية. ولنا عودة.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

11-26-2003, 08:24 AM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17252

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: The Marxism Burden in Sudan! (Re: Sidgi Kaballo)

    دكتور صدقي كل عام وانتم بخير ياخي.

    انا يا داب بسخن!

    الاجابة علي سؤال التكوين الطبقي في الطريق فصبرا يبل "الابري" يا حبيب!

    في الاثناء دي خلينا نتفق علي ارضية مشتركة قبل ما كل واحد فينا يواصل في "تراك" منفصل وتبقي علينا حكاية حوار الطرشان!

    اختلافي الجزري معاك وحتي قبل ما نبدا هو اختزالك ومن ثم الغاءك للشخصية الاعتبارية لثقافتنااو نمط حياتنا كافارقة لصالح التجربة او الثقافة الغربية اللي هي للاسف مرجعيتك الاساسية بحكم نظرتك للامور بعيون الماركسية "الزرقاء"!

    لمان تقول:"والتركيب الطبقي لأي مجتمع"فانت بتنطلق من افتراض خاطي مبني علي تصور مسبق يرتكز علي استخدام تجربة اوربا واوربا الغربية بالتحديد-كمسطرة لقياس التجارب الحضارية الاخري!

    لا يا حبيب التكوين الطبقي خاصية او ظاهرة تخص البنية الاجتماعية لمجتمع بي عينو.

    عبر اكتر من 6000الف سنة من تاريخ ثقافتنا المكتوبة تركيبتنا الاجتماعية لم تشهد اي بناء او فرز طبقي ومجتمعنا لم يمر بمراحل التطور الاستنبطها ماركس من واقع-دراستوللتراكم التاريخي للثقافة الغربية.

    سمة التركيبة الطبقية للمجتمع الغربي موجودة من ايام اثينا كمهد للحضارة الغربية.

    ده كلو حنفصلوا انشاء الله لكن خلينا نتفق علي انو لكل مجتمع تجربتو وخاصيتو وهويتوالثقافية.

    عالمية اي ظاهرة اجتماعية هو تعبير عن واقع هيمنة امبريالية في الاساس لانو الرياح بتهب من مناطق الضغط المرتفع وباتجاه مناطق الضغط المنحفض!
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

11-27-2003, 04:46 PM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17252

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: The Marxism Burden in Sudan! (Re: Bashasha)


    التركيبة الاجتماعية:
    المهد الشمالي للحضارة بحكم حياة التنقل الناتجة عن حياة البداوة نظام الاسرة فيهو ابوي في مقابل النظام الاموي في المهد الجنوبي.

    الغريب في الحتة دي الماركسية وبناءا علي ابحاث "مورقان" الامريكي بتعتبر النظام الابوي مرحلة تطور متقدم واعلي درجة من النظام الاموي وبي كده ذي مراحل انماط الانتاج الخمسة المستخلصة من تاريخ اوربا يصبح النظام الابوي "فرض عين" وحتمية تاريخية مفروضة علي البشرية كلها! لاحول ولا قوة!

    نظام الاسرة في المجتمع الابوي بيشتمل علي خلل اساسي يتلخص في الوضع المهين والمزري للمرأة اللي بتتحول لي اداة في يد الرجل اللي بتمتع بي حق الموت والحياة علي زوجتو واطفالها.

    السبب الاساسي "تاريخيا" لاضطهاد المرأة يرجع للعـطالة المفروضة علي المرأة كعضوة غير منتجة في مجتمع بدوي متنقل باستمرار وبذلك تتضاعف قيمة الذكر او الرجل بحكم امكاناتو الجسدية في كسب العيش.

    في مجتمع المهد الجنوبي للحضارة الوضع مختلف تماما بحكم تركبيتو الاموية للاسرة.

    في البداية الهيمنة كانت للعنصر النسائي حيث لعبت المرأة دور "الملكة الام" لفترة طويلة والرجل كان كلو دورو القيام بي مهمة "الاخصاب" ليقتل بعد داك!

    خلاصة الامر انو المهد الجنوبي بالتدريج وصل توليفة فريدة من نوعها في تاريخ البشيرة ذي ماتجسد في تاريخ مصر القديمة "بتنا البكر" حيث انتهت العلاقة بين الجنسين الي-تكافؤ نادرفرض بدوروحياد تام انعكس حتي علي مفهوم الاولوهية نفسو!

    ف"رع"مثلا ليس بذكر او انثي وانما مزيج من الاثنين!وين ده لي حوة المخلوقة من "ضلعة" ادم عند العرب "مش المسلمين"!

    لاحظ كيف بينما الرجل في المهد الجنوبي هو رمز الشر فالمرأة في المهد الشمالي هي الشر بي عينو!!!

    "اوزريس" مثلا اول تجلي لي راع باعتباروا "ادم"- هو في الحقيقة ابن "ايزيس" واخوها وايضا زوجها في نفس الوقت!

    وبما انو "ايزيس" هي مخترعة الزراعة فالمرأة في المهد الجنوبي عضو منتج ويحظي باحترام كبير جدا.

    وحتي بعد الزواج تظل المرأة تابعة لي أسرتها الممتدة والخال هو عادة "تاريخيا" ولي امر اولادها علي عكس الوضع في المهد الشمالي حيث تنفصل المرأة نهائيا وبلا حق طلاق عن اسرتها الممتدة لتصبح من ممتلكات الزوج كما قطع الاساس!

    الي يومنا هذا المرأة الغربية تجبر علي التخلي عن اسم والدها لتسمي نفسها باسم زوجها او اسرتو!

    الي هذا التاريخ في الغرب وبحكم موروث حياة التنقل الاولي اللي ما عرفت نظام المقابر او الدفن-عادة حرق الموتي وطحن الجنازة وذر رمادها ممارسة!

    جاري "هيطة بالهيطة" في الشغل -دي كانت مهنتو علي مدي خمسين سنة!

    بجينو يومي وانا بسألوا باستغراب كيف قضي عمرو "يشوي" الجنايز في افران الغاز وبعد داك يفرمها!!!!!!!

    يتبع

    (عدل بواسطة Bashasha on 11-28-2003, 06:02 AM)

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

11-29-2003, 09:05 AM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17252

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: The Marxism Burden in Sudan! (Re: Bashasha)

    باختصار شديد واضح تماما انو مافي حتي ارضية مشتركة فيما يختص بي ثقافتنا او اسلوب حياتنا كافارقة او سودانين مقارنة بي اوربا او الغرب!

    التركيبة الاجتماعية خارج نطاق الاسرة في المهد الجنوبي بتقوم علي ما يعرف "الكاست سيستم" كاساس لي تقسيم العمل عندنا بيقابلو "التكوين الطبقي" في مجتمعات المهد الشمالي.

    وهنا مربط الفرس!

    فبينما التكوين الطبقي عمادو الكسب المادي او الاقتصاد الكاست وراثي ولا يتاثر بالكسب علي الاطلاق!

    عشان كده نوع العمل او الحرفة في الاساس توريس اكثر منو تراكم لي خبرة مكتسبة بالتدريب!

    يعني اسرة ال تبيدي من "تبد" وتعني في اللغة النوبية حرفيا "حداد" افرادها بيتوارثوا حرفة "الصياغة" ابا عن جد وعلي مدي اكثر من قرن في انحاء متفرقة من السودان!

    قارن ده بالتكوين الطبقي في بلد زي الولايات المتحدة مثلا:

    هنا من فرط سيولة وسرعة دوران دولاب تقسيم العمل ممكن الواحد يحلف انو ده مجتمع لا طبقي مقارنة بي اوربا الغربية مثلا!

    خلال عام واحد او اقل ممكن "البص بوي" او العامل البغسل الصحون ينتقل من قاعدة هرم السلم لي قمتو وبالعكس بكل سهولة!

    نظام الكاست الكوشي الفريد ده موضوع نقاش منذ اكثر من 2000سنة لكن لاوجود له في الدوائر الاكاديمية بالسودان بالمرة لانو ذي ما قلنا المرجعية في الدوائر دي اما "عروبية" او غربية وبالتحديد ماركسية ونموذج دكتور صدقي خير دليل!

    يتبع
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

11-30-2003, 08:21 AM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17252

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: The Marxism Burden in Sudan! (Re: Bashasha)

    نظام "الكاست" مكان ما وجد فهو دليل علي وجود سابق لي للحضارة الكوشية اللي مستعمراتها انتشرت علي نطاق واسع جدا في العالم القديم ابرزها في اسيا جنوب الجزيرة العربية والهند. حتي كلمة الهند ذي ما سبق ذكرو في بوست اخر كلمة كوشية!

    اقتران نظام الكاست بالهند يرجع للحقيقة دي.

    المرجع الاساسي لي تاريخ كوش في اسيا هو عالم الاثار الشهيرالبروفسيرLenormant"1837-1933"الفرنسي الجنسية.

    المؤرخ او الجغرافي اليوناني استرابو "64ق.م" تناول هذا النظام بالرصد والتحليل لكن الي اليوم ورثة حضارة كوش الكانت عاصمتها "كبوشية" الحالية او مروي "القديمة" لا يعلمون اي من هذا وانا كتلميذ في تاريخ السودان اشهد الله لحدي ما طلعت من السودان ابدا ولا حتي سمعت بي كلام ذي ده طيلة سنيني في كلية الاداب بجامعة الخرطوم!

    طبقا لي دكتور ديوب الاب الفعلي لتاريخ السودان القديم البنية الاجتماعية لافريقيا اليوم هي نفسها في مصر القديمة "بتنا البكر" حيث ساد الترتيب التالي:

    ِِِِِِ1-الملك
    2-رجال الدين المحاربين والبيروقراطين"موظفي الحكومة"
    3-الحرفيين او العمالة المدربة
    4-المزارعين
    لاحظ انو التقسيم ده وراثي ولا يتاثر براس المال او الكسب!

    طبعا تنزيل التشكيلة الاجتماعية التاريخية دي لارض واقعنا المعاش كاداة تحليل صعب جدا لانو مافي اي دراسات في المجال ده وانطلاقا من الفهم الجديد ديا-اليوم في السودان.

    زيد علي كده مشكلة الهوية المزمنة وبالذات اشكال العروبة والحرب الاهلية.

    من الكلام البسيط اعلاه عن الكاست كاصل لنظامنا الاجتماعي "تاريخيا" ممكن بسهولة نلاحظ الاتي كرؤس مواضيع ومشاريع دراسات اكاديمية في المستقبل وانطلاقا من مرجعية سودانية مية المية:

    في مجتمع اليوم ما يطلق عليهو تعالي عرقي وعنصرية في السودان هو في الواقع تعبير فوقي عن البناء التحتي لنظام الكاست هذا اكثر من اي شي اخر.

    كمثال:

    الجعلي كممثل للكاست الاعلي يجسد وضعية "البراهما" في المجتمع الهندي في مقابل النوباوي اللي بيحتل موقع "المنبوذين" او الكاست الادني.

    يتبع
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2003, 09:14 AM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17252

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: The Marxism Burden in Sudan! (Re: Bashasha)

    واضح تماما كيف انو المركز او الوضعية الاجتماعية للفرد الي اليوم ارث بالميلاد اكثر منو اكتساب!

    يعني الجعلي او الدتقلاوي مثلا حتي ولو كان متسول يظل محتفظ بي مركزو الاجتماعي الاعلي والنوباوي وان كان راسمالي يظل في موقعوا الادني "بالميلاد"!

    اذكر قبل ما انضم للمنبر كان في بوست يتحدث عن شريحة منبوذة في غرب السودان لدرجة تحريم حتي الاكل معاهم في صحن واحد!

    وذي ما لاحظ "استرابو" من قبل اكثر من 2000سنة انو عادة لا يوجد تزواج ما بين افراد الكاست الاعلي والادني ذي ما حاصل اليوم!

    طبعا تجربة العبودية المرينا بيها كافارقة وما نتج عنها من ادعاء للهوية العربية "كمخرج" من جانبنا فاقم محصلة المردود السلبي لهذا النظام الاجتماعي الفريد من نوعو.

    بالمناسبة نظام ومفهوم العبودية الوارد في الطرح الماركسي-يختلف تماما عن ما ساد في المهد الجنوبي او السودان القديم!

    انا ما عايز اخوض في الحتة دي الان لكن خلونا نذكر كويس كيف كارل ماركس شوه تاريخنا القديم لمان اطلق صفة "السخرة" بمعني العبودية "الجماعية" علي نظام عمل جماعي طوعي ممارس الي يومنا هذا!

    للاسف متي ما تكلمنا عن العمالة الانجزت بناء الاهرامات في "مصرنا" القديمة يقفز للزهن هذا التصور الخاطئ بسبب انطلاقوا من مركزية اوربية.

    بذات الطريقة تم تشويه ديانة التوحيد المروية الاصل في مصر القديمة لدرجة تستدعي ان نبدا من الصفر بتشفير الهروقلوفية اسنادا علي اللغة النوبية "مش القبطية" ومن ثم دراسة هذا الدين علي هذا الاساس.

    المدرسة الاوربية ومن باب اسقاط فهمها المادي والحسي للدين تركوا انطباع خاطئ تماما يصور ديانة اوزريس المروية الاصل-وكانها عبادة للاصنام او الحيوانات او المظاهر الطبيعية!


    ويا دكتور صدقي خليك جاهز!

    يتبع
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

12-02-2003, 02:26 AM

Sidgi Kaballo
<aSidgi Kaballo
تاريخ التسجيل: 07-26-2002
مجموع المشاركات: 1721

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: The Marxism Burden in Sudan! (Re: Bashasha)

    قبل أن أواصل دعوني أنقل لكم ما كتبه الأستاذ عبد الله علي إبراهيم:
    ومع ذلك
    أفريقيا تحت أضواء قديمة

    د. عبد الله علي ابراهيم



    كانت أستاذتنا لندا ديق تقول لنا ليست هناك نكت جديدة. وما يضحك ما يزال فيها أن هناك من لم يسمعوا بها بعد. وكثيراً ما خطرت لي هذه العبارة حين ينعي علينا الجيل اليساري الحدث والمتصابئة اهمال أفريقيا في نظرنا وممارستنا السياسية. وهذا اللوم من باب الذين جاءوا بآخرة ليضحكوا على نكتة قديمة.
    بدأنا بالتعرف علي أفريقيا بداية كل افريقي في زمننا. تلقينا علمنا بالقارة من بازل ديفدسون المؤرخ ذي الضمير الحي لتاريخ وجهاد أفريقيا. وقد عرَّب لنا كتابه الباكر «أفريقيا تحت أضواء جديدة» المرحوم جمال محمد احمد تعريباً حسناً. ثم قرأنا في الانجليزية كتابه «أفريقيا في مفترق الطرق» الذي نبهنا بقوة الى زيغ الصفوة الأفريقية الحاكمة وفسادها. وهو قريب في معناه من كتاب مترجم عن الفرنسية قرأناه على ذلك العهد وعنوانه «البداية الشاطحة في أفريقيا». ثم أخذنا ديفدسون الى عوالم حركات التحرير في المستعمرات البرتغالية. وأطلعنا على عزيمة مقاتليها وطلائعهم مثل أوغسطينو نيتو رب السيف والقلم. وعلى بسالة سامورا ميشيل ونظرات أمليكار كابرال النافذة. فلا زلت أذكر قوله أن حرب التحرير هي فعل جماعة مناضلين مسلحة لا عصبة مسلحين، أو قوله أن حرب الغوريلا ستخلط برجوازية المدن الصغيرة بالفلاحين وتطهرهم من تعلقهم بقشور الغرب وترهاته.
    ونما هذا الولع بأفريقيا بواسطة هيكل مؤسسي ثقافي تكون من مكتبات أمنت تجدد المعرفة بالقارة. وأسفر هذا الولع أيضاً عن تخصصنا في فروع المعرفة المختلفة بالقارة، كما تجذر ولعنا بممارسة سياسية محلية وعالمية انتقلت به من حيز المثاقفة الى النشاط العملي، فزادنا الأخير علماً بأفريقيا، فقد كانت ما تزال بالخرطوم مكتبات مثل سودان بوكشوب وخرطوم بوكشوب ومكتبة آمون. وكانت تستورد كتب دار البنغوين في الدراسات الأفريقية وسلسلة الكتاب الأفريقيين التي عرفتنا بشنوا أشيبي وآموس تاتولا. وكان من أول رواد الواقعية السحرية لمزجه الاحاجي بالواقع. وكنا من جهة أخرى قد توزعنا على حقول المعرفة بأفريقيا كل بحسب تخصصه. وكان عبد الحي قد عثر على مجلة «الوجود الأفريقي» فعرفته بنظرية الشعر الأفريقي التي صاغها جون بول سارتر على هدى أسطورة أورفيوس الإغريقية. وقد طبقها أخيراً على إبداع اسماعيل صاحب الربابة، كما تعرف على الشعر الأفريقي وترجمه في كتابه المعروف. وأعتنى المرحومان علي المك وصلاح احمد ابراهيم بأدب مقاومة الأبارتهايد وترجما طرفاً منه، كما تخصصت الدكتورة خديجة صفوت في السياسة الأفريقية وما تسرب منها من عقائد الاشتراكية الأفريقية المختلفة. وتعرف الدكتور سيد حريز على علم المأثورات الشعبية. وأدخل في وقت باكر منهج كتابة التاريخ من الفلكلور مستفيداً من كتاب الدكتور فانسينا «التقاليد الشفاهية». وهو الكتاب الذي قال أن ندرة الوثائق الخطية في افريقيا جنوب الصحراء ليست حائلاً دون كتابة تاريخها اعتماداً على الفلكلور. وما زال الكورس الذي رتبه حريز في هذا الباب مما يدرس في معهد الدراسات الأفريقية.
    وسار النشاط العملي يداً بيد مع هذا التفتح الثقافي، فقد تضافرت مواقف عملية كثيفة تراوحت بين السياسة والرياضة في توثيق عرانا بأفريقيا، فقد يممت منظمات شعبية وأهلية مختلفة وجهها شطر افريقيا، فقد لعب السودان دوراً قيادياً في بناء اتحاد كرة القدم الأفريقي ونظم الاتحاد دورة منافساته الأولى في الخرطوم على شرف العيد الأول لاستقلالنا. ولا زلت أذكر مظاهراتنا ضد اغتيال لوممبا ذات الحدين في1960م: ضد الاستعمار الجديد وضد حكومتنا التي اتهمناها بالضلوع مع المستعمرين. وكانت المظاهرة هي بذرة وعينا الباكرة أن الرك في الانتماء الى أفريقيا ليس على اللون أو الميلاد أو الدس الرخيص، بل في الانتماء الى الحق والعدل والنضال من أجلهما.
    وأما عن معهد الدراسات الأفريقية والآسيوية فحدث.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

12-02-2003, 03:17 AM

Sidgi Kaballo
<aSidgi Kaballo
تاريخ التسجيل: 07-26-2002
مجموع المشاركات: 1721

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: The Marxism Burden in Sudan! (Re: Bashasha)

    الأخ بشاشا
    دعنا نتفق أولا ماذا نقصد بالطبقات؟
    من جانبي فأنا أتبنى مفهوم لينين التالي:الطبقات هي
    "مجموعات كبيرة من الناس يمكن تمييزهم عن بعضهم البعض من خلال وضعهم في نظام انتاج محدد تاريخيا، من خلال علاقتهم تجاه وسائل الانتاج (والتي هي في معظم الاحوال مسجلة بالقوانين)، من خلال دورهم في عملية التنظيم الاجتماعي للعمل وبالتالي من خلال طرق حصولهم والكميات التي يحصلون عليها كنصيبهم في الثروة الاجتماعية" ( لينين، الاعمال المختارة، الطبعة الانجليزية، دار التقدم، موسكو، 1971، ص 231).
    ثم لنتفق ماذا نفصد بالعبيد؟
    هم عندي أناس يملكهم آخرون ويحددون لهم دورهم في العملية الإنتاجية والخدمية.
    والسؤال هو هل وجد مثل هؤلاء في المجتمعات السودانية والمصرية القديمة قبل دخول العرب أم لم يوجدوا. بالنسبة لي هم وجدوا وفقا لما لدينا من معلومات عن تلك الفترة. عليك أن تثبت أن هذه المعلومات خاطئة وأن كل الحفريات والدراسات التي إعتمدت عليها خاطئة. بل عليك إثبات أن الإهرامات قد بنيت بالعمل التطوعي أو النفير وليس السخرة. حتى تفعل ذلك يصبح ما تقوله نظرية بدون إثبات.
    وثائق الفور تثبت وجود إقطاع فوراوي له سمات خاصة تختلف عن الإقطاع في مناطق أخرى من العالم ولكنها تتفق معه بوجودشخص حددت له الإقطاعية بمرسوم سلطاني أرضا وناسا ويجمع من إنتاجها ريع تحت مسميات محلية. ويمكنني إذا أردت أن أقتطف لك بعض هذه المراسيم. وتتحدث الطبقات لإبن ضيف الله عن مراسيم مشابهة في السلطنة الزرقاء. وماركس لم يكتب أو يجمع وثائق الأرض في الفور ولم يؤلف الطبقات. وماتفعله هو ما نبهت له من خطورة بعض تيارات المركوية الأفريقية الحالمة التي تريد إعادة كتابة التاريخ برومانسية بعيدة عن الموضوعية. منهجي يعترف بالإسهام الأفريقي كما يعترف بالإسهام غير الأفريقي أروبيا كان أم عربيا أم صينيا أو هنديا. فما هو موقفك من الحضارات غير الأفريقية؟ وما إنعكاس ذلك على قضايا أفريقيا المعاصرة؟ وهل يؤدي الهروب للتاريخ لحل المشاكل؟ ألم يحاول المعلم نايريري ذلك ففشل؟
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

12-02-2003, 08:25 AM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17252

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: The Marxism Burden in Sudan! (Re: Sidgi Kaballo)

    دكتور صدقي سلام.
    للاسف ناس د. عبد الله علي ابراهيم بيشوفوا افريقيا من خلال عيون ناس "ديفدسون" الزرقاء!

    طبعا ده ما صدفة لكن ما علينا في الوقت الحالي.

    نرجع لي موضوعنا:

    او لا هل انت موافق وبناءا علي المقارنة القدمتها انو احنا كافارقة عندنا خصائصنا الثقافية البتختلف تماما عن الخصائص الثقافية للانسان الغربي?

    بناءا عليه هل بتوافق انو نظامنا الاجتماعي المنبثق من التراكم التاريخي لمورثنا الثقافي برضو بيختلف من النظام الاجتماعي المنبثق من الارث الثقافي الغربي?

    اذا متفق معاي مبدئيا لحدي هنا يبق من الضرورة التسليم بي انو الطرح الماركسي ينطلق من ويعبر عن واقع تجربة ثقافية تاريخية محددة تنتمي لي مجموعة بشرية محددة ذات هوية محددة.

    لو كده يبقي تعريف لينين للطبقة الاجتماعية مستمد اساسا من واقع لينين الثقافي المختلف جذريا عن واقعنا الثقافي في افريقيا او السودان!

    عبر تاريخنا كلو لم يحدث اطلاقا تميز"
    Quote: مجموعات كبيرة من الناس"
    "
    Quote: عن بعضهم البعض من خلال وضعهم في نظام انتاج محدد
    "!

    ذي ما وضحت ليك ليس للانتاج دور يذكر في التمييز بين المجموعات المختلفة سوي قديما او حاليا.

    تركيبتنا الاجتماعية بتقوم علي نظام الكاست ذي ما وضحنا.في النظام ده الفرد ينتمي لمجموعتو بالميلاد!

    كلنا بنذكر هنا نكتة الجعلي القال للقاضي "انا راي خلو انت في رايك شنو" بكسر الشين وتشديد النون لمان سالو: هل قلت للنوباوي "عب"?.

    الشاهد في الموضوع هنا انو مؤسسة العبودية تكاد تكون مكون اصيل للبنية الاجتماعية للمجتمع الافريقي كافراز لوضعية الكاست الادني.

    انا ما عايزاخوض في موضوع العبودية والسخرة هنا.انا افضل انو نناقشو علي انفراد يا دكتورلمان نمشي لي موضوع "نمط الانتاج السوداني" اللي سمتو الماركسية خطاءا "نمط الانتاج الاسيوي" او ما يعرف اختصارا بال" A.M.P".

    نرجع لموضوع تعريف الطبقة ونقول انو الثروة لم تلعب دور يذكر في تشكيل المجموعات المختلفة في مجتمعنا "تاريخيا".

    طبعا دي القاعدة ولكل قاعدة شواذ لكن لايصح ترك القاعدة والقياس علي ما هو اثتثنائي وعابر.

    هذا الخلل التاريخي في طرح اليسار عامة والشيوعين خاصة فيما يختص بالثروة وسوء توزيعها كاساس نظري لفهم طبيعة الصراع الاجتماعي في السودان-هو السبب في اطالة امد حربنا الاهلية.

    كيف?

    لانو باعد بينا وبين التشخيص السليم لحالتنا المرضية.

    ذي ما كلنا بنعرف التشخيص السليم لاي مرض هو نصف مشوار العلاج.

    اقيف هنا واديك "السوط" لانو الدور علي "اركز" في هذا "البطان" الفكري!!!!!
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

12-04-2003, 08:22 AM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17252

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: The Marxism Burden in Sudan! (Re: Bashasha)

    لحدي دكتور صدقي ما يشرف خلونا نتناول موضوع جانبي ورد في سياق ردو ذو مدلوا عميق جدا.

    دكتور صدقي قال:
    "وماتفعله هو ما نبهت له من خطورة بعض تيارات المركوية الأفريقية الحالمة التي تريد إعادة كتابة التاريخ برومانسية بعيدة عن الموضوعية."

    الكلام ده هو زبدة الدعاية المضادة لي مدرسة المركزية الاوربية في "الحرب الكونية" حول تاريخ افريقيا وبالتحديد السودان .

    Champollion-Figeac(1778-1867)هو الاطلق اول رصاصة في الحرب دي-في تقرير قدمو لي خديو مصر "1829" يدين فيهو بشدة كلام العلامة فولني الناقش الاصل الزنجي او السوداني للحضارة حيث عبر عن اسفوا لانتشار كتاب Voolney(1757-1820) في كل المكتبات في العالم!

    واضح تماما انو العزيز دكتور صدقي بيقاتل في خندق واحد مع المعسكر الغربي وضدبلدوا وتاريخ بلدوا!

    طبعا انت معزور يا دكتور لانو اقلاهو ده مامجالك لكن ليك ولي زمانك تاريخ السودان القديم يدور حولوا صراع عنيف جدا! انشاء الله لو لقينا وقت نفرز ليهو بوست منفصل.

    يا دكتور تاريخنا لم يكتب بعد عشان ما تعيد كتابتو المدرسة الافريقة!

    جورج رايزنر (1867-1942)اللي نصبتو المدرسة الاوربية كاب لي تاريخنا القديم بكل بساطة قال تاريخ السودان القديم عملوا الخواجات الذيو تقول لي موضوعية ياخي!

    نعم اكرر ابو تاريخ السودان القديم قال تاريخ السودان القديم اسسوهو "البيض"!

    طبعا كل الحضارات الافريقية الاوربيين بي بساطة شديدة ادعو يوم من الايام انهم اسسوها!!!

    طبعا ده طرح نازي معروف الا لينا نحن السودانين اللي لليوم بنسبح بي حمد رايزنر اللي اهلو الامريكان مسحو بيهو الارض وطلعوه عنصري عديل في موضوع تاريخ السودان ده بالتحديد!
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

12-06-2003, 03:19 AM

Sidgi Kaballo
<aSidgi Kaballo
تاريخ التسجيل: 07-26-2002
مجموع المشاركات: 1721

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: The Marxism Burden in Sudan! (Re: Bashasha)

    إنتظر كمان شوية كنت مافي ورجعت للتو ولازم أنوم وألقاك قريبأ جدا!
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

12-08-2003, 09:04 AM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17252

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: The Marxism Burden in Sudan! (Re: Sidgi Kaballo)

    دكتور صدقي سلام وين اراضيك?
    لعل المانع خير ذي ما في ادب الجوابات!
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

12-09-2003, 05:17 AM

Sidgi Kaballo
<aSidgi Kaballo
تاريخ التسجيل: 07-26-2002
مجموع المشاركات: 1721

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: The Marxism Burden in Sudan! (Re: Bashasha)

    أخونا بشاشا
    أصبحت إبن بطوطة الفرق الوحيد أنا جاري وراء لقمة العيش.

    المهم
    صحيح أنني غير متخصص في التاريخ القديم ولكن ذلك لا يمنع من إبداء الرأي ومن وجهة نظر الإقتصاد السياسي.
    ُثانياليس صحيحاأنني ضد بلدي ومع الأوربيين ولا أظن ذلم إتهاما لائقامنك في حق شخص مثليّ! على أي حال موقفي واضح: أنا مع إعادة كتابة تاريخ السودان وتطوير البحوث والحفريات وتحليل الوثائق والمواد المتاحة، وأنا فخور جدا بسودانيتي والتاريخ السوداني القديم ومناهض للمركزية الأوربية والمركزية العربية الإسلامية ومتحفظ تجاه المركزية الأفريقية الرومانسية، موقفي منطلق من وحدة التاريخ الإنساني وأرفض مثلا أن يقال عن مروي بيرمنجهام أفريقيا لأن ذلك يعكس مركزية أوربية والأجدر أن يقال عن بيرمنجهام مروي الأوربية أو الحديثة، كما أرفض أن يقال لشكسبير شيخ الزبير، أو ألا ينسب تطور علم الجبر للمسلمين أو يقلل من أهمية الصفر الهندي! المسألة هي أن تحترم وتعترف وتستفيد وتتعلم من كل حضارة إنسانية.
    أما فيما يتعلق بالطبقات فقد أوضحت في مداخلة سابقة الفرق بين الطبقة المجردة والطبقة المحددة، والأخيرة تشمل كون تلك الطبقة في مجتمع معين لهاثقافةوأصول عنصرية وإقليمية... ألخ. والتشكيلات الإقتصادية الإجتماعية مثل الطبقات، يمكن النظر لها بشكل مجرد أو بشكل محدد والشكل المحدد أكثر تعقيدا خاصة في لحظات التحول حيث يحدث التمفصل بين أساليب إنتاج متعددة في تشكيلة واحدة وحيث لا يحدث التلاؤم السريع بين البنية الفوقية والتحتيةوحيث تحمل ثقافات وعادات وتقاليد قديمة عبر التشكيلات الحديثة، وهذا يفسر إستمرار النظرة الدونية من المجتمعات الإقطاعية لأعمال الحدادة مثلا أو وصم سلالة رقيق بأنهم رقيق رغم إالغاء الرق رسميا ورغم أن الأجيال الجديدة تكون من المتعلمين، وأحيانا تستدعى ثقافات قديمة للإستفادة منها في الصراع الطبقي وتجلياته السياسية والإجتماعية، خاصة تلك التي تسمح بنقل الثروة مثل الإرث وغيره.
    والشيوعيون السودانيون نظروا لجوهر الصراع في السودان وحاولوا عبر دعوتهم للثورة الوطنية الديمقراطية حل المشاكل الأساسية حتى لا تستدعى الخلافات الدينية والعنصرية والثقافية لكي تستخدم في صراع جوهره القسمة العادلة للسلطة والثورة وإزالة أثارالتنمية غير المتوازنة.
    أرجو أن يكون موقفي واضحا، فالخلاف في الرأي لا يؤرقني، يؤرقني ألا نفهم مواقف وآراء بعضنا فيصبح الحوار صعبا.

    (عدل بواسطة Sidgi Kaballo on 12-13-2003, 03:26 AM)
    (عدل بواسطة Sidgi Kaballo on 12-13-2003, 03:31 AM)

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

12-12-2003, 08:30 AM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17252

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: The Marxism Burden in Sudan! (Re: Sidgi Kaballo)

    الحبيب دكتور صدقي

    اسفين للتاخير بكرة حاكون هنا.

    يا ريت استاذ الخاتم يشرفنا بي جاي وانا حامشي عليه واعزمو.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

12-13-2003, 09:56 AM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17252

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: The Marxism Burden in Sudan! (Re: Bashasha)

    UP
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

01-05-2007, 10:27 PM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17252

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: The Marxism Burden in Sudan! (Re: Bashasha)

    .*.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

01-06-2007, 01:24 AM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17252

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: The Marxism Burden in Sudan! (Re: Bashasha)

    دكتور صدقي كل عام وانت بخير.

    لو جيت غاشي، واصل معانا.

    سانتقل بالحديث عن ما اسمتو الماركسية بالA.M.P او نمط الانتاج الاسيوي، خطاءا!

    كم في % من شيوعيينا، في السودان يدرك، ان الماركسية، هنا كانت تتحدث عن نمط الانتاج الكوشي او السوداني تحديدا، باعتباره نمط انتاج اسيوي؟

    هل صدفة حتي التاريخ، ماركسيينا ليست لهم ادني فكرة عن هذا الموضوع؟

    ونحن نحفر بالاظافر باتجاه مرجعية سودانية، للمرة الاولي في تاريخ الدراسات السودانية، "داخل السودان"، فهذا مايهمنا في قضايا الماركسية في السودان.

    بعد ذلك سنتناول موضوع نظام الكاست، كاساس "تاريخيا"، للبناء الاجتماعي في ثقافتنا، وليس الفرز والتكوين الطبقي، كما توهم ماركسيونا، والي الان!

    اخيرا لوامكن سنعرج علي خصائص الرق في تركيبتنا الاجتماعية، ومقارنة ذلك بالعبودية، في ثقافة المهد الشمالي، ممثلة في الثقافة الاوربية.

    الفرق كبير جدا، مابين الثقافتين، في موضوع العبودية!
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

02-06-2007, 01:21 AM

Sidgi Kaballo
<aSidgi Kaballo
تاريخ التسجيل: 07-26-2002
مجموع المشاركات: 1721

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: The Marxism Burden in Sudan! (Re: Bashasha)

    بشاشا يا صديقي
    حوار له ثلاثة سنوات تود أن تواصله الآن؟
    مرحب هات ما عندك.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

02-06-2007, 02:04 AM

حيدر حسن ميرغني
<aحيدر حسن ميرغني
تاريخ التسجيل: 04-19-2005
مجموع المشاركات: 18345

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: The Marxism Burden in Sudan! (Re: Sidgi Kaballo)

    الاعزاء بشاشا وصديق كبلو

    مواصلة الحوار في هذا البوست أمر مهمم للغاية

    النقاش فيه ينساب بفهم مؤسس ومفيد لدرجة بعيدة

    الافكار مرَتبة وهناك مساحة ملحوظة لاحترام الرأي والرأي الآخر ... ربما للنبرة الهادئة التي كانت

    سائدة عند إستهلال البوست عام 2003 بفضل وعي المتحاورين بالموضوع محل النقاش

    أتمنى أن يستمر البوست على نفس المنوال ولو تداخل معكم (المهرَجون)


    تحية خاصة للعزيزين عادل عبد العاطي وطناش لاسهامهم في رفد البوست بآرائهم الجديرة بالاحترام




    ليس هناك فكر فوق مستوى النقد
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-28-2007, 03:15 PM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17252

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: The Marxism Burden in Sudan! (Re: Bashasha)

    .*.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-28-2007, 04:45 PM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17252

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: The Marxism Burden in Sudan! (Re: Bashasha)

    سنتناول هنا، ما اسمتو الماركسية، بالنموذج الاسيوي للانتاج او A.M.P او كيف حتي اليوم هذه الفرية مسلم بيها في اوساط ماركسيينا، وياللعار!

    الماركسية وجريا علي عادة مدرسة النموذج الاري للتاريخ، في القرن الثامن عشر، اللتي انجبت الماركسية، نسبت حضارتنا السوداء الذنجية، ببساطة، لاسيا، لتصنف نمط الانتاج الكوشي، او السودان، كنمط انتاج اسيوي!

    الفضيحة الي هذا التاريخ حتي المختصين بدراسة التاريخ، من ماركسيينا، كدكتور القدال، لايعلمون شئ عن هذه الفرية، بل والاعجب، الي اليوم هي من المسلمات لديهم!

    الطريف الماركسية، حقيقة انقهمت زي ماتقول بالدارجي، عديل كده، او ماعرفت زاتو، لما اسمتو النموذج الاسيوي، راس من قعر!

    كنتاج جانبي، لهذا الودار، امام لغز النموذج الكوشي، الماركسية شوهت تاريخنا تشويه كبير جدا، باسقاط مفهوم العبودية في نموذج المهد الشمالي للحضارة، علي واقع مغاير تماما، وعلي نحو جذري!

    اقصد هنا، تصوير الماركسية، لعلاقات الانتاج، المتمثلة فيما يعرف الان في ثقافتنا، ب"النفير"، كعمالة سخرة، في الاشارة للاسلوب الذي اتبع لبناء الاهرامات!

    كما اشاع الاسلام السياسي، فرية "الفرعون" كطاغية بل واله، الماركسية ايضا اشاعت وعلي نحو اسقاطي، وباثر رجعي، تنميطي، مفاهيم السخرة، الاستغلال، كاساس لعلاقات الانتاج، في المجتمع الكوشي القديم والثقافة الكوشية.

    نعم العبودية كانت مكون اصلا اجتماعي، اصيل من مكونات البنية الاجتماعية للمجتمع الكوشي، ولكن علي نحو مغاير تماما، لمفهوم العبودية، ووظيفة المستعبد، كاداة انتاج، في مجتمعات المهد الشمالي "الاري" للحضارة.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-28-2007, 05:45 PM

Abdulgadir Dongos
<aAbdulgadir Dongos
تاريخ التسجيل: 02-09-2005
مجموع المشاركات: 2490

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: The Marxism Burden in Sudan! (Re: Bashasha)

    +





    بشاشا الجميل،
    التحية والأحترام لك وللمساهمين معك بهذا البوست.
    حقا أستمتعت أيما استمتاع بالحوار الجيد والذي
    حتما سينعش الأفكار ويساهم بقدر معلوم في صناعة
    واقع أرحب . الشكر للجميع ونتابع عن كثب.






    دنقس.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-28-2007, 06:11 PM

bent-elassied
<abent-elassied
تاريخ التسجيل: 03-10-2003
مجموع المشاركات: 659

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: The Marxism Burden in Sudan! (Re: Bashasha)

    سلام

    بوست رهيب



    و اصلوا

    و نحن متابعيين
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-28-2007, 08:32 PM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17252

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: The Marxism Burden in Sudan! (Re: Bashasha)

    الصديق حيدر، يامراحب.

    بانتظار اسهامك برضو.

    زي ماقتا لي عبدالحميد البرنس، تناول الماركسية، يتطلب وكشرط اساسي، الانطلاق من مرجعية ثقافية مغايرة، وهذا الشرط، غير متوفر في كل من تناولو الماركسية بالنقد او التحليل، في المنبر ده، بالذات ماركسيينا، الغير مؤهلين تلقائيا، فيما اتصل بهذا الشرط!

    زي مابقول المثل الامريكي، لو انت ماواقف علي ارضية حاجة بعينها، فانت عرضة للانجراف، لاي شئ، وباي شئ!

    الذي لايري الوجود بعيون مرجعيتو الثقافية، كتحصيل حاصل، سيراه، بعيون الاخرين!

    دي مشكلة ماركسيينا، المنهجية، في تناولم للماركسية، انطلاقا، من معطيات، المركزية الاوربية، اللتي انجبت الماركسية، وبالتالي، كما ثيران الساقية، ماركسيينا، يدورون حول انفسهم، في تناولم للماركسية، وهذا مضحك، حد النحيب!

    في اعتقادي تناول الماركسية، من منطلق مرجعية سودانية خالصة، غاية في الاهمية حقيقية، لانها والي هذا التاريخ، تمثل اكبر معتقل، لخيرة عقولنا للاسف الشديد!

    اعتقال الماركسية، "غوانتانمو" لافضل العقول المنوط بها انجاز مشروع البديل، للسودان المصري، ادي كما كررنا القول، الي تمدد الاسلام السياسي، ذبدة السودان المصري، الحالي!

    الماركسية، مصيبة وافة كبيرة جدا في بلادنا!

    اكره السفسطة والتنظير المترف، في زمن الابادة او محارق التطهير، ولهذا نركز كما الليزر، علي الداء، في تناولنا للماركسية، مجبرين!
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-28-2007, 10:56 PM

salah elamin
<asalah elamin
تاريخ التسجيل: 04-07-2005
مجموع المشاركات: 1423

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: The Marxism Burden in Sudan! (Re: Bashasha)

    تحية للمتداخلين بالبوست

    وصاحب البوست الاستاد بشاشا

    اشير وانني وفي بوست سابق احتفيت كما احتفي معي بعض المتداخلين

    بزيارة الاستاد نقد لجنوب افريقية
    ولم يكن الاحتفاء هتافيا بمعني ان الحزب قد فعل كدا وكدا
    بل كان احتفاء بانتماؤنا نحن السودانيين لافريقية
    والدي وفي صياغه الطبيعي لا يسحتق هتافا او كواريك

    لسبب بسيط ان اي سوداني مهما يدعي من ابتعاد عن الثقافة الافريقية السودانية فهو

    يمارس هده الثقافة مند الميلاد وحتى الممات .
    ودكرت في البوست السابق ان علاقات الشيوعيين السودانيين الافريقية =ولا اقول الماركسيين
    عشان ما حدش يزعل = لم تكن معروفة على نطاق واسع حتى بين اعضاء الحزب وعزيت دلك
    لضعف التوثيق ولظروف نشأة الحزب نفسه ،فهدا الواقع وربما لاشياءاخرى ايضاهو
    ما جعل هده العلاقة التي هي موجودة اصلا تبدو كانما غير موجودة.

    عموما دي الFirst kick
    وسأعود للمشاركة في النفاش .

    قبل كدا اسمحوا لي ان احي استادنا دكتور صدقي كبلو

    ويا دكتور نقاشك مع استاد تيجاني بدأ في السيارة التي اقلتنا
    انت واستاد تيجاني وانا وكان يقودها ابو قرجة من
    مصوع الي اسمرا بعد نهاية مؤتمر التجمع

    وتواصل بفندق نيالا باسمرا

    قول ما شاءالله على الداكرة يا دكتور.

    سأعود للحوار
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-28-2007, 11:21 PM

محمد على طه الملك
<aمحمد على طه الملك
تاريخ التسجيل: 03-14-2007
مجموع المشاركات: 7297

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: The Marxism Burden in Sudan! (Re: salah elamin)

    بداية رائع جدا إعادتك لهذ البوست ورفيقه لمنصة الحوار..

    Quote: اعتقال الماركسية، "غوانتانمو" لافضل العقول المنوط بها انجاز مشروع البديل، للسودان المصري، ادي كما كررنا القول، الي تمدد الاسلام السياسي، ذبدة السودان المصري، الحالي!

    الماركسية، مصيبة وافة كبيرة جدا في بلادنا!


    متابع .
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-29-2007, 02:52 AM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 04-17-2006
مجموع المشاركات: 9951

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: The Marxism Burden in Sudan! (Re: محمد على طه الملك)




    أخي العزيز بشاشا
    لم أحظى بمعرفة الأخ طناش أو كما يكتب أسمه
    Tanash

    أتمنى أن يعود للكتابه هنا فله قدرات ومساهمات تستحق أن تتابع
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-29-2007, 08:04 AM

Safia Mohamed

تاريخ التسجيل: 07-21-2007
مجموع المشاركات: 2357

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: The Marxism Burden in Sudan! (Re: Bashasha)

    سلام
    متابعين
    واصلو
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-29-2007, 09:10 PM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17252

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: The Marxism Burden in Sudan! (Re: Bashasha)

    الاخت العزيزة بت الاسيد، شرفتي.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-31-2007, 06:13 PM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17252

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: The Marxism Burden in Sudan! (Re: Bashasha)

    دنقس والله مشتاقين!
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de