عصيان عصيان حتي نسقط الكيزان
إلى شباب ثورة العصيان المدني: الحرية لا تقبل المساومة!
منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان الازمة السودانية و افاق التغيير يتحدث فيها على الكنين
العصيان المدني...... تجميع فيديوهات للتوثيق ومزيد من النشر
19 ديسمبر .. إني أرى شعباً يثور !!
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-07-2016, 12:33 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة كمال بشاشة(Bashasha)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

الاصل السوداني للاديان(1):اليهـــــــودية.

07-04-2004, 04:43 PM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17267

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
الاصل السوداني للاديان(1):اليهـــــــودية.

    الاهداء:
    الي المبدعة تماضر شيخ الدين وفرقة عرائس النيل.



    تحدثنا من قبل في بوست منفصل عن الاصل السوداني للتصوف واشرنا الي ان التصوف هو اساس كل الاديان "السماوية" الثلاث، بالاضافة للمعتقدات والفلسفات الشرقية في ايران الهند الصين واليابان، ابرزها البوذية.

    الفهم السائد في اوساط نخب السودان القديم، سودان اقلية الشمال، عن اسلام السودانين، فوق كونه يدعو للرثاء، فهو بالغ الدلالة.

    كما كررنا القول من قبل، حاسوب دماغ الشمالي، كنموذج لانسان السودان القديم، الكامل، مبرمج علي نحو محكم بواسطة مهندسي الاحتلال الثنائي، وبشهادة احد المع ممثلي هذا العقل، دكتور ع.ع.ابراهيم المسكون بالنقاء العرقي.

    سنعتمد بشكل اساسي في رصدنا للانطباع السالب للعقل الشمالي عن اسلام السودانيين، علي ورقة بحث للدكتور بعنوان:

    الإسلام الشعبي: دين في مقاس الرجرجة
    عودة الي مفهوم القس سبنسر ترمنغهام (1949) عن الأسلام الشعبي.

    نشرها الاخ هاشم الحسن في بوست الاستاذ عجب؛ الافروعربية.

    من العنوان فقط نستخلص ان اسلام السودان، في اذهان نخب الشمال اسلام رجرجة، ومرجعية هؤلاء؛ القس سبنسر ترمنغهام (1949).

    مشهد الميت بين يدي الغاسل في علاقة نخب الشمال، بمبرمجي حاسوب دماغه من مهندسي الاحتلال واضحة جدا، وبشهادة قطب من اقطاب هذه الذهنية، د.ع.ع.ابراهيم نفسه!

    المعيار لمدي رداءة بل ضالة كسبنا الاسلامي حسب مفردات د.عبدالله، وطبقا لسبنسر ترمنغهام هو مايسميه بالاسلام الاورثوذكسي، اي نموذج اسلام الثقافة العربية او الجزيرة العربية!

    طبيعي جدا لمن يتوهمون انفسهم عرب، اتخاذ قيم الثقافة العربية "الدينية" كمعيار، او مسطرة تقاس بها القيم الروحية والاسلامية تحديدا، للسودانيين، وغيرهم علي نطاق اليابسة، دون ادني اعتبار للشخصية الاعتبارية لثقافة السودانيين او اي مجموعة بشرية اخري.

    المخرج من جحر ضب "المنهج" في طرح دكتور عبدالله، حريز، حيدر..الخ يتلخص في قبول دعوتنا لي تقرير مصير اسلامي، يبيح حق "الفهم والممارسة" الذاتية في عالم اسلامي لا مركزي لا عروبي، فدرالي او كونفدرالي، او حتي عصبة شعوب فقط.

    دستور هذه الفدرالية يقوم علي الاركان الخمسة للاسلام فقط. عداء ذلك فلكل ولاية او شعب مسلم، كامل الحرية في استنباط فهم للاسلام انطلاقا من معطيات اسلوب حياته "ثقافته".

    بالعدم وجريا علي عادة سعينا بهذا المنبر، لتأسيس مرجعية سودانية انطلاقا من مركزية سودانية "افريقية" سنتناول تاريخ الاديان، لنثبت اصلها السوداني، رادين الاعتبار للحضارة السودانية كاصل للحضارات جمعيا.

    فاسلامنا يا دكتور عبدالله ويا دكتور حريز ويا دكتور حيدر ..الخ ليس بشعبي، رجرجة، متدني، قشرة، هجين..الخ المفردات المحطة من شاننا كاول من اغتسل توضأ وصلي عابدا للرب.

    نحن اول من اهدي البشرية عقيدة التوحيد، ولا احد غيرنا. لنثبت هذا سنبدأ بالديانة اليهوية موضحين اصلها الكوشي، ثم نتناول المسيحية في بوست منفصل رقم(2)، ثم الاسلام في بوست رقم(3).

    فالي الاصل السوداني لليهودية..
    ونواصل...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-04-2004, 05:37 PM

ودرملية
<aودرملية
تاريخ التسجيل: 07-27-2002
مجموع المشاركات: 3684

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الاصل السوداني للاديان(1):اليهـــــــودية. (Re: Bashasha)

    سلامات
    وعوافي
    الاستاذ ..بشاشة..
    احترامي وودي
    شوف انا ح اتابع البوست دا(كقاريء) بالله عليك وخسمتك بالنبي ان تبعد عن اللغة الجافة التي تحتقر فيها انسان الشمال العروبي والذي تستكتر عليه انتماءه الي العروبة حسب زعمه فان هو بعيدا عن العروبة ربما تكون انت ابعد منه عن الافريقية الحقة لذلك نريده بوستا جامدا نخرج منه بحصيلة معرفية تزيدنا علم واطلاع ...
    وربما انت الان رميت الحجر في ساكن الماء حقيقة بداية تناولك تشير الي حساسية الامر والذي في نظري ربما يكون طعن في التاريخ القديم واستصغار للتاريخ الحديث ..
    ايضا اتمني دائما ان تورد لنا مصادرك حتي يتثني لنا الحصول علي مبداء المصداقية والعفوية العلمية في طرحك علي ان ناخذ الامر من باب السرد التاريخي المفترض ان يكون عليه الحال لا من باب التشفي والحندكة وشلهتت العروبة وبشتنتا
    ولك ان تتاكد من احترامي لك ولكل مواقفك وان كنت اعتبر انها دائما قاسية ووتستصغر الاخر بشكل غريب ...
    ملحوظة
    لك راي يااستاذ بشاشة انا ساقاتل لتقوله..ولي راي لن اجبرك للقتال معي حتي اقوله ولكن فقط اريد منك احترامه ..وفي ختام الامر بيننا الود..

    طبعا الملحوظة دي ما عني (الانا)لانو اخوك حفيان شديد في واطات المعرفة واللهي سقف لذلك بفتش لي في طاقية عشان نتخطي مرحلة الراس الحفيان ..فقط الملاحظة للمتداخلين يعني معاك هنا
    واتمني ان يقبل حديثي في سياقه
    مع اشتياقي الشديد لمجريات هذا البوست
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-04-2004, 05:44 PM

هاشم نوريت
<aهاشم نوريت
تاريخ التسجيل: 03-23-2004
مجموع المشاركات: 13621

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الاصل السوداني للاديان(1):اليهـــــــودية. (Re: ودرملية)

    سلامات
    بشاشا

    Quote: التصوف هو اساس كل الاديان "السماوية" الثلاث، بالاضافة للمعتقدات والفلسفات الشرقية في ايران الهند الصين واليابان، ابرزها البوذية.


    سؤال داير اعرف التصوف اصلو من فين هل البوذية او شى تانى؟
    ياريت يا بشاشا تجاوب على السؤال ده ومشكور للبوست الجميل
    وبرضو حااكون من المتابعين ليه بدون تخريمات
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-04-2004, 10:10 PM

Saifeldin Gibreel
<aSaifeldin Gibreel
تاريخ التسجيل: 03-25-2004
مجموع المشاركات: 4054

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الاصل السوداني للاديان(1):اليهـــــــودية. (Re: هاشم نوريت)

    الأخ كمال بشاشة شكرا لهذا الموضوع الذى يمثل أهمية لنا كسودأنيين بأعتبار أن الصوفية كان لها دور مهم فى دخول الأسلأم الى السودان,والى يومنا هذا مازالت الصوفية تلعب دور مهم وخطير فى فهم مسألة العقيدة والتوحيد ووحدة الوجود وهلم جر .. من ما أدى الى اشياء كثيرة حدثت فى مسيرة الفكر الصوفى ولكن دعني أختلف معك فى ما زهبت أليه من فزلكة تاريخية فى مسألة الشأن الصوفى.
    Quote:
    تحدثنا من قبل في بوست منفصل عن الاصل السوداني للتصوف واشرنا الي ان التصوف هو اساس كل الاديان "السماوية" الثلاث، بالاضافة للمعتقدات والفلسفات الشرقية في ايران الهند الصين واليابان، ابرزها البوذية

    فأذا ما رجعنا تاريخين لنتعرف على الفكر الصوفى نجد أن التصوف بدا كحركة دينية انتشرت فى العالم الأسلأمى فى القرن الثالث الهجري كنزعات فردية تدعو الى الزهد والعبادة كرد فعل مضاد للأنغماس فى الترف الحضاري والمجون الذى ظهر فى تلك الفترة.ثم تطورت تلك النزعات بعد ذلك حتى صارت طرق مميزة معروفة بأسم الصوفية,ويتوخى المتصوفة تربية النفس والسمو بها بغية الوصول الى معرفة الله تعالى بالكشف والمشاهدة لأ عن طريق اتباع الوسائل الشرعية, ولذا جنحوا فى هذا المسار حتى تداخلت طريقتهم مع الفلسفات الوثنية: الهندية والفارسية واليونانية المختلفة.ويلأحظ أن هناك فرق جوهري بين مفهوم الزهد والتصوف أهمها: أن الزهد مأمور به,والتصوف جنوح عن طريق الحق الذى اختطه أهل السنة والجماعة كما يرى بعض علماء السنة.
    وفى الغد أنشاءلله سوف احاول فى مواصلة الحديث فى هذا الشأن بالحديث عن ابرز الشخصيات فى مجال الفكر الصوفى وبدأية أنحرافهم كما يسميها أهل السنة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-05-2004, 04:13 AM

aymen
<aaymen
تاريخ التسجيل: 11-25-2003
مجموع المشاركات: 708

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الاصل السوداني للاديان(1):اليهـــــــودية. (Re: Saifeldin Gibreel)

    الاخ بشاشا
    تحية طيبة

    اقرأ هذا المقال

    شئ من الماضي السوداني:

    ويسألونك عن النوبة واللغة النوبية (4)

    قصة هاجر والحجر المقدس:

    كلمة: هبل وبكة هل هما نوبيتان؟

    د/ محمد علي عبيد
    [email protected]


    توطئة:

    يعد الحجر الأسود من دون منازع من أقدس مقدسات المسلمين، وهو الحجر الموضوع في الكعبة الشريفة بيت الله ، الذي بناه سيدنا إبراهيم وإسماعيل ابنه وزوجته هاجر عليهم الصلاة والسلام أجمعين. وهو الحجر الذي يسعى، ويحرص كل حاج، وحاجة لبيت الله الحرام على تقبيله، والتبرك به، وهو آخر المنى في حياة المسلم الدينية.

    والحجر الأسود " فص كبير بيضاوي الشكل يضرب لونه إلى السواد ... في إطار صقيل يرتفع نحو متر ونصف المتر، وموقعه في الركن الشرقي الجنوبي" من الكعبة. وقد قال عنه المفسر فخر الرازي ( 606 هـ، في مصنفه تفسير القرآن) "إن الله أنزله لآدم ليؤنسه في وحدته، بعد أن أنزله من الجنة، وإن له لسانا وعينين تشهد لمن قبله يوم القيامة ".

    ومما يلاحظ أن أكثر الحديث عن الحجر الأسود اجتهادات من بعض المسلمين من دون سند قوي من القرآن أو السنة النبوية، بل آراء شخصية من بعض رجال الدين الإسلامي، على أنه "حجر من أحجار الجنة" ، وبعض ما قالوه يعد ردودا لآراء بعض المستشرقين بأنه" نيزك من النيازك وشهاب من الشهب استقر في الأرض".

    وقد وجدت أن من أكثر الأقاويل تشجيعا للبحث عن الحجر الأسود ، ما ذكره الشيخ عطية بن محمد سالم المدرس في المسجد النبوي الشريف بالمدينة المنورة قبل وفاته قائلا عن الحجر الأسود " يعتبر من أقدم الأجرام المادية". و قال كذلك "فليس من الجنة على الأرض إلا الحجر الأسود، ومقام إبراهيم. وقد نزل به جبريل عليه السلام"، وقال أيضا : "أخبار الحجر الأسود طويلة وآثارها كلها من حيث التاريخ لا تخلو من نظر، وقد جاءت آثاره في خصائصه، وإن كانت كلها بأسانيد ضعيفة إلا أنها مما في الأخبار". وقيل إنه كان في بياض اللبن، وصار لونه أسود من كثرة الذنوب التي محاها من المذنبين، وإن الجزء المخفي منه مازال في بياضه، وإنه سيقف شاهدا يوم القيامة يشير إلى من قَبَّلَه... . وأن طوله كعظم الذراع.

    والغريب في الأمر أن أهل مكة القدماء كانوا يميلون إلى تسميته بالحجر " الأسعد" لكراهة نعت مصادر تفاخرهم في البيت العتيق بلون السواد الذي يتطيرون منه، كما جاء في بحث عنه " عجبا لمن ينكر من عباده مشيئته لإختياره السواد لونا لأهم معتقداته !!!

    ورغم أن الكلام عن الحجر الأسود يعد مخاطرة كبيرة إذا تناوله الباحث في هذا الجو الملبد بغيوم الجهل، والتطرف الممجوج المغلف بالوحشية، إلا أنني رأيت طرح ما أعرفه عنه في قصصنا النوبية التراثية، لأن أمره يهمني شخصيا ودينيا في ثلاث:

    أولا ـ كمسلم يفكر دوما في أمور دينه الإسلامي. فأنا أقدس الحجر الأسود كما يقدسه كل مسلم، وقد وقفت أمامه، ودعوت ربي ليغفر لي ذنبي، ويمحو عني سيئاتي، ويدخلني جناته مع الصديقين والشهداء، ولهذا فأنا أضعه حيث أمرت كمسلم أن أضعه في مكانه المقدس.

    ثانيا ـ وكوني نوبيا/نوباويا أفريقيا ، يتعرض إلى الغمز واللمز، وبخاصة من بعض المستعربين الذين يظنون أنهم حامي حمى الاسلام من دون الآخرين. مع العلم أن نسبة الأعاجم أضعاف العرب، وحتى المستعربين المتشدقين منهم وبخاصة في السودان ، ولكل ذلك فقد استرجعت ما في ذاكرتي ، عندما دار بيني وبين أحد أفراد ملتي كلام أعادني إلى صغري عندما كنت أجلس دوما بقرب أهلي المسنين استمع إليهم بشغف مشوب بالخوف والحيرة، فهم مع إيمانهم وإسلامهم كانوا يحفظون جميع قصص أجدادهم، وأساطيرهم، وخرافاتهم أحيانا عن ظهر قلب، مثل قولهم إن قبيلة كذا ينتسبون إلى كذا وكذا والأخرى إلى كذا وإن وإن ...

    وإليك أولا ما بثه صاحبي النوبي الجبلي من أشجان تراوده وتورق مضجعه قال:

    " يا أخي، هنا في السودان أصبحت الحياة بالنسبة لنا قاسية، نظرة الناس لنا تنم عن الاستخفاف، والاستهجان، وقد زاد ذلك في السنوات الأخيرة، بعد أن عادت العنصرية وطغت حتى على الإسلام، وظهرت بصورة قوية في شكل تجمعات قبلية في اتحادات الطلاب في الجامعات ( هل رأيت نادي النشاط الطلابي في جامعة النيلين؟ مثلا، وربما يحدث نفس الشئ في المصالح الحكومية السودانية حيث احتوت كل قبيلة مصلحة منها، وعملت ليها ملك كمان!! ) ، ففي أي مكان نذهب إليه يقولون لنا نوبا (وليس نوبة)، ولا يقف هذا عند الجهلة من الناس بل يقولها ممن يظن فيهم أنهم من علماء البلد الذي يصفوننا فيه بعض دخلائه حتى ( ال... منهم) بنعوت لا نعرف من أين جاءت؟ وجلهم لا يعرف عنا من نحن؟. إننا نريد أن نعرف معنى ما يدور من حولنا في مجتمع متناقض به من الجهل حظ وفير، و حتى من بعض الذين نسوا تاريخهم أو الذين استبدلوه، وأكثرهم قاصر حتى عن فهم عقيدته". انتهى حديث صاحبي البائس، فكم ضاع مثله في خضم الادعاءات الباطلة.

    ثالثا ـ وكباحث علمي يريد معرفة الحقيقة كيفما كان نوعها، ولو من خلال الأساطير، لعل وعسى أجد ضوءا عن إجابة لبعض الأفكار التي تنتابني من حين لآخر. فأنا أفتش عن حقيقة أقدس مقدسات الإسلام، وهو الحجر الأسود، من الذي أحضره، وكيف أحضره في هذه البقعة الصحراوية من العالم (الجزيرة العربية)؟ من أين جيء به؟ ما قصته، وما علاقته بهاجر النوبية/ النوباوية السوداء والدة سيدنا إسماعيل عليه السلام؟ وما لونه الحقيقي؟ وكيف هو؟ وهل كان للحجارة أهمية في المجتمعات الإنسانية آنذاك سوى المجتمع النوبي في تقاليده، وعاداته، ومعتقداته قبل أن يعتنق الكثيرون منهم الإسلام؟ ما مكانة الحجر الأسود في المجتمع النوبي إلى اليوم. وما وجه الشبه بين النظرتين النوبية الفرعونية والإسلامية للحجر الأسود. وقد قدمت شيئا في التوطئة مما قاله المسلمون عن الحجر الأسود.

    1- قصة أمنا هاجر ( أجر) النوبية:

    من هي هاجر ؟ يقول الكتاب المقدس Deop:1947:136)) :

    هاجر Hagar المعربة من أجر (a-ger/ a-jir أو ajji ) الاسم النوبي الفرعوني كما أراه، إنها امرأة زنجية نوبية سوداء تزوجها سيدنا ( أبرا هام) المعرب إلى إبراهيم في مصر النوبية/النوباوية الفرعونية، وهي والدة شمئيل المعرب إلى (إسماعيل) جد العرب، (الفرع الثاني للساميين). وهو الجد التاريخي لمحمد الرسول (ص). وقد تزوج (mu-she / moses ) المعرب إلى موسى أيضا بامرأة من المدينة (مَدْيَن) أمره الله بعد هذا الزواج بالختان.

    هذه القصة تبين لنا كما قال عالم المصريات انتا ديوب الآنف ذكره "إن فكرة الختان دخلت العناصر السامية كنتاج لاتصالها بعالم العنصر الأسود النوبي مما يؤكد ما شهد به هيرودوت ".

    تقول القصة إن هاجر امرأة سوداء، يعني هي فرعونية سودانية وفي السودان نوبية، وكانت منذ ميلادها في أسرة متدينة مالت نفسها للعبادة. وهنا لابد لي من وقفة قصيرة لأذكر أمرا ضروريا يتعلق بعقيدة النوبة، كما جاء في بحث قيم قدمه الأستاذ علي إبراهيم غلفان، في المنتدى التاسع لللسانيات النيلية الصحراوية، الذي انعقد في فبراير من هذا العام بقاعة الشارقة بجامعة الخرطوم بالسودان عندما كانوا يمارسون طقوسهم الدينية. فلكل قبيلة من قبائل النوبة العديدة في مختلف مناطقهم قبل أن يصبحوا جزرا متفرقة ( السودان ومصر ومن دون استثناء) عدد سبعة أروات (الأرو معناه كبير الإله، وبمعنى آخر سلطان كما ورد في اللغة الإغريقية القديمة) وهم بمثابة أجدادهم من دون الآله فهم يتفقون تقريبا في أسمائهم، وهم كذلك يمثلون قوة الله وإرادته في الدنيا، ولكنهم يخضعون لله الواحد الذي يسمونه الخالق Ewitu ( ينطق التاء نطقا التوائيا عند نوبة الجبال) . وبيت الأرو ما هو إلا شكل من أشكال الأضرحة المنتشرة خاصة في السودان ، ولا أشك في أن فكرة الأضرحة، مثل غيرها من الأفكار والعادات مقتبسة من العادات والتقاليد النوبية.

    ويقوم الرجال (السدنة) بخدمة بيت الأرو وهناك شروط للسدانة، والسادنات من النساء في العادة يقمن بخدمة بيوت الأروات، والاهتمام بها ، فالمرأة تقوم بنظافة بيت الارو ، وتعد المريسة(مشروب روحي )، وتطبخ الطعام في المناسبات المختلفة، وتقوم بإضاءة المعبد، وترتيبه، عندما يحين وقت الأسبار (مفردها سبر sibir في اللغة العربية ) وهذه الكلمة نوبية وتنطق shiwir للمفرد وللجمع shi-wi-re ) وقد حدث لها تغيير الصوت الاحتكاكي السين /س/ بالشين /ش/، وتغيير الواو /و/ بالباء /ب/ وهذا التغيير أمر عادي في علم الأصوات.

    يقوم السادن رجلا كان أم امرأة باستلام الهدايا، والقرابين التي تقدم للأرو، والسادن وحده المسؤول عن إغلاق، وفتح المعبد لمن يرغب في زيارته ، ولا يمس أحد ممتلكاته سواه، فالأرو له أملاكه التي تهدى إليه مثل البقر والغنم وخلافهما كقربان، وربما كان النوبيون في الماضي البعيد يقدمون قرابين من الناس للأروات لخدمتها، وعلى هؤلاء أن يرعوا ممتلكاته وينتسبون إليه. وللسادنة شروط كما ذكرت.

    وفي هذا الخصوص فإن النوبة ينتسبون إلى الأم لأنهم كانوا وإلى وقت قريب يورثون ابن الأخت مع التسمي بالأب، وقد استغلت بعض الشعوب التي تزاوجت معهم هذه العادة وورثوا ممالك النوبة، وما زالوا فيها إلى اليوم. ولهذا فينبغي حسب التقاليد النوبية أن يكون إسماعيل (شمئيل) ابن هاجر جد النبي نوبيا /نوباويا، واعتقد ربما لهذا السبب أيضا أصبح أحفاد زوجة إسماعيل من قبيلة جرهم العربية عربا.

    ومن عادات النوبة أنه مسموح للنوبي الغني الذي لم يرزقه الله ابنا الاقتران بأم مترملة هي وأولادها بعد أن يدفع مالا متفقا عليه مقابل ذلك لأهلها، ويتبنى أولادها الذين يسمون أولاد المال بعد دفع مال معين لأخوالهم. ولمثل هؤلاء الأولاد جميع حقوق الابن الحقيقي أو الطبيعي.

    بعد هذا الاستطراد أعود إلى قصة هاجر التي كانت في فترة غزو الملوك الرعاة الهكسوس ((Hyksos "هيك Hyk " بمعنى ملك و "سوس sos " بمعنى راعي، من وسط آسيا، وتمكنوا من السيطرة على المملكة المصرية الشمالية في الفترة الواقعة ما بين 1730 ـ 1580 قبل الميلاد ، مما دفع الفرعون إلى اللجوء في صعيد مصر معقل النوبة. وبقي هناك إلى أن أجلوهم الفراعنة النوبيين: شباكا وشبتاكا ثم ترهاقا (ترقو). ويعني المقطع كوا/ كوه kwa في النوبية (أسد ) مثل مدينة الكوه الواقعة بجوار الدويم du-am اسم نوبي على النيل الأبيض، وقد أشار العالم اللغوي الأمريكي المعاصر هيرمان بل عند زيارته للسودان في المرة قبل الأخيرة عام 2003م.

    2 - الحجر الأسود المقدس:

    قيل إن الهكسوس قبضوا على هاجر و يتكون الاسم الذي هو في تقديري من مقطعين (A-ger ( ومعناه التي يخشاها الناس لكونها خادمة بيت الأرو ، ولا يمسونها خشية أن يحدث لهم ضرر أو مكروه ، والمقطع er في نوبية الجبال معناه يخشى، كما يعني جديد، وهو نفس معنى يقدس، أما المقطع ger فيعني (هنا) وقيل كذلك إن هاجر هذه أهديت لأبي الأنبياء إبراهيم، فتزوجها فهي من بيت كريم.

    وعند القبض علي هاجر فإما أنها أخذت الحجر المقدس معها، أو أنها تحصلت عليه في المكان التي تركت فيه وهو مكان الكعبة الحالي، (وكان الله قد استودع الركن جبل ابي قبيس- جبل قرب الحرم ومشعر الصفا وجزءمن حين اغرق الله الرضزمن نوحمقال : إذا رأيت خليلي يبني بيت فأخرجه له. قال فجاءه اسماعيل فقال له:يا أبت من أين لك هذا ؟ قال: جاءني به من لم يكلني إلى حجرك، جاء به جبريل"، هذا ما أورده المؤرخ ابن إسحاق المتوفي سنة 151هـ في مصنفه (سيرة إمام أهل السير) يتضح من هذا الكلام ان الحجر الأسود جيء به من جبل قريب من مكة. وما يهمنا هنا هو مكانته عند المسلين من جهة والنوبة من جهة أخرى.

    أما عند النوبة فيسمى هذا النوع من الحجارة بـ shu-gur-n-ga-kar. ولهذا الحجر kakar المقدس شأن عظيم في العقيدة النوبية، فهو يتخذ أحيانا كمقعد يجلس عليه الأرو في داخل المعبد أو حتى خارجه ، أو يجلس عليه أفراد الفريق الذي يضرب على الطبل في حالة الغناء في حلبات الرقص بالكدانغ kildang ( ينطق الدال نطقا إلتوائيا).

    وبهذه المناسبة فلا بأس من الحديث عن أنواع الحجارة وألوانها المعروفة لدى نوبة الجبال بما في ذلك الحجر المقدسshu-gur-n-ga-kar فالنوبة خاصة في الجبال لا يبنون بيوتهم بالحجارة ولكنهم يضعونها في المقابر أو يبنونها بها ، وهذا هو سر وجود الأهرامات المبنية من الحجارة لإيمانهم بدوام الحياة بعد الموت، وعليه فينبغي أن تكون بيوت الأموات وهي الاهرامات دائمة. وبجانب الحجر الأسود فهناك "الجبل الأبيض"- ndu orrundu kuldu في منطقة الكدرو، وحجارته بيضاء (رخام) ، وكذلك يوجد "الجبل الأحمر" Jaltu-kele يسمى بهذا الاسم تصنع من تربته الفخار القوي الجيد، وهو جبل في منطقة الكدرو أيضا، ثم أخيرا الجبل الأسود jaltu-uldu حجارته سوداء ووتوجد الجبال الثلاثة في منطقة الكدرو في شكل مثلث، ولكل أهميته ومكانته، وربما توجد جبال مثلها في مناطق اخرى، وينبغي أن نوضح أنه ليس بالضرورة أخذ الحجر المقدس " المقدس" shu-gur-n-ga-kar من هذا الجبل بالتحديد، فالأحجار السوداء منتشرة كما تنتشر الحجار الأخرى. والحجر الأسود ليس خالص السواد، لنه يوجد منه نوع يميل لونه إلى الخضرة المشوبة بالسواد، وهو المقصود كما توجد منه أنواع أخرى أشد سوادا، والحجر الأسود يمتاز بالقوة، والمتانة، وله أشكال بيضاوية في أغلب الأحيان، أو أشكال مقعرة يسهل الجلوس عليها بارتياح في بيت الأروات عادة، ويحذر أخذها إلى بيوت العامة، وهو ثقيل في وزنه بالمقارنة مع بقية الأحجار التي في حجمه، ومن صخوره صنعت التماثيل النوبية الفرعونية منه كما في متحف الخرطوم القومي.

    ويوضع هذا الحجر shu-gur في بيت كل أرو من الأروات وهو الذي يوضع عليه القربان. ويصب عليه المريسة ( مشروب روحي) واللبن، ويوضع عليه طعام القربان أيضا ، والنوبة من عاداتهم قطع جزء صغير من الطعام قبل تناوله يضعونه على الأرض، أو على الحجر إن وجد، ولو كان ذلك خارج بيت الأرو ليباركه له ويشاركه فيه أولا قبل تناوله له، وهذه العادة تطبق حتى في الوجبات الخاصة في المنازل، أو أثناء السفر، كما أن من عادات النوبة عند تناول الطعام أن يذوقه من ينتمي إلى أحد الأروات الموكل به هذه المهام ، وفي حالة عدم وجود شخص من السدنة فإن أكبر الناس عمرا في المجموعة يقوم بهذا العمل . و تمارس هذه العادة في جميع مظاهر حياة النوبة في الحرب أو السلم أوفي السفر أوالزراعة والحصاد ... .

    ولكل أرو اسم أو لقب ومهام خاصة به ، فهناك أرو للمطر ، وآخر للأمراض ، وغيره للنمو ، وآخر للحرب وهكذا ... وعند القسم بالأرو فإن الشخص يضع يديه الاثنتين على الحجر أو على أرض المعبد أو على شيء من ممتلكات الأرو، ثم يطلب بصوت مسموع عادة ما يريده أو يتمناه. وهنا لابد من توضيح حقيقتين هما : أولا – الأرو هو ما يمكن تسميته بالروح المقدس.

    ثانيا – الكجور هو الشخص الذي يتقمصه الأرو أو الروح المقدس ( أشبه بالوحي).

    وكما ذكرت يوجد أيضا سادن من الرجال لكل كجور (أرو)، يسمى بالنوبية oru-ndidigar ، وهو الشخص الذي يفسر كلام الكجور عندما تتقمصه روح الأرو "الوحي" فالكجور في لحظات الوحي يتحدث أحيانا بلغة غير لغته، أو يتكلم بكلام لا يفهمه إلا هذا السادن ، بمعنى أنه قد يتحدث العربية في حالة نزول الوحي عليه بالعربية، على الرغم من أنه لا يتكلمها أو يعرفها عندما يكون عاديا، و لهذا يقوم oru-ndidigar السادن بتفسير إشارات وكلامه وتوضيح مقصده ، فالكجور من دون أن تتقمصه روح الأرو "الوحي" شخص عادي إلا بلبسه المميز وبما يحمل في يديه. ويوجد في المناسبات عادة مع oru-ndidigar ماء في كأس (القرع)، وجانبه فروع صغيرة من نبات الريحان، يقوم الكجور أو السادن بغمسها في هذا الماء ويرش به الشخص الزائر، وبما أحضره من قربان بقصد التبرك والتطهر، وأحيانا يقوم الكجور نفسه بعمل تعويذة مثلما يفعل الفقرا (الفقهاء) الذين يداوون بالرقى والتعاويذ والآيات القرآنية التي تسمى "العزيمة".

    3 - كلمة بكة وهُبَل من أصل نوبي:

    بعد هذا الاستطراد الذي كان لابد منه لتوضيح بعض عادات النوبة باختصار أعود إلى قصة أمنا هاجر النوبية. وعن الحجر الأسود وتسمية "بكا" bakka / baku-wom التي عربت إلى " مكة " makka كما في القرآن الكريم "الذي ببكة ". ربما اتناول هذا الموضوع في المرات القادمة بتوسع.

    تستمر الرواية قائلة إن هاجر أخذت معها الحجر الأسود المقدس، الذي لم يفارقها منذ أن قبض عليها إلى بيت زوجها إبراهيم ؛ تيمنا به، وحماية لنفسها، ( وهناك قول آخر وهو أنها التقطته من أحد الجبال المحيطة بالوادي ) ولم تترك ما جبلت عليه من أدوات عبادة ربها عندما كانت تخلو بنفسها، وعندما هجرها زوجها ( وربما جاء اسمها في العربية من هذا الحدث)، أخذت هاجر حجرها الأسود معها إلى حيث تركها زوجها إبراهيم، بعيدا عن الناس "في وادي غير ذي زرع" مع وحيدها إسماعيل، ولم تجد هاجر من يبدد أحزانها، وخوفها سوى الحجر الأسود المقدس، فهو يذكرها بأهلها، وبدينها وببلادها، ويحرسها مع ابنها الوحيد، فكانت عندما تجري متسلقة الصفا والمروة، وهي تبحث عن مخرج، فربما يراها أحد، أو ترى هي أحدا، أو تجد شيئا تطعم به ابنها وتسقيه فالعطش كان يهددهما، وكان قلبها يطمئن على ولدها لوجود الحجر المقدس بجوار الطفل الرضيع.

    وتقول القصة كما جاء في الكتاب المقدس (العهد القديم ) هاجر تنادي ربها ( بلغتها النوبية) " أوو بيلو، أوو بيلو oh beelo ، oh beelo " ومعناه يا الهي يا الهي (وفي تقديري هذا النداء هو الذي ترجمه وفسره العرب بأنه يعني كبير الآلهة "هبل" oh beel وجعلوه اسما له).

    وما العبارة إلا دعاء ومناجاة للرب باللغة النوبية، فكلمة بيل beel معناه في اللغة النوبية الله ، وتجمع على بيلو beelo آلهة، كانت هاجر تجري هنا، وهناك بين الصفا والمروة تنادي ربها بيل (beel ) معناه. وعندما كاد اليأس يبلغها، وليس معها سوى حجرها الأسود المقدس الذي بجوار حبيبها الصغير شمئيل تعود إليه في المرة السابعة والأخيرة بعد أن تضرعت لربها بالبكاء المشبع باليأس والرجاء، تعود إلى وحيدها لتراه ، ويا لهول ما رأت ! ! ماذا رأت ؟ إنه ينبوع يتفجر ماء عذبا بين قدمي الصغير، وبجواره الحجر الأسود المقدس shu-gur ، وقبلته، وما بين الفرح بالماء، والدموع التي اختلطت به بدأت تطبطب على الماء المتفجر، وتقول بلغتها النوبية "بكوام بكوام bakuwam bak-ku-wam bak-ku-wam , o-la " بمعنى انفجر الينبوع. ومنذ ذلك الحين سمي المكان "بكة" كما جاء في القرآن الكريم ، ومع تحويل صوت الكاف وهو في الواقع ليس كافا بالمعنى الصوتي العربي أو اللاتيني فهو ما بين القاف القاهرية المعطشة، وصوت /g / ينطق ويكتب في اللغة النوبية عادة /گ / كما أن اللغة النوبية تحول نطق هذا الصوت إلى كاف في بعض المواقع كما في كلمة bak-ku-wom حسب اتصال الحرف بالأصوات التي تكون الكلمة، وهو أمر معمول به في علم الأصوات.

    وتقول القصة عندما كبر إسماعيل (شمئيل) ابن النوبية القادمة من بلاد النوبة تزوج من قبيلة قيل إنها عربية تسمى جرهم ، وهكذا تنتهي الرواية بقدوم سيدنا محمد ( صلى الله عليه وسلم) سيد المرسلين، وهكذا تم الاستعراب بحكم زوجة إسماعيل (شمئيل) الجرهمية، وسموا عربا مجازا، وبقي النوبة أو النوبا كما هم.



    من كل ذلك يخلص أنتا ديوب إلى حقيقة مفادها: "إن العنصر العربي ، بما في ذلك النبي، ما هم إلا خليط من الدماء الزنجية، والسامية، وتلك حقيقة يدركها ربما جميع المثقفين العرب" وقد يجهلها المستعربون.

    ومما قدمناه يلاحظ اشتراك بعض عناصر العقيدة الفرعونية النوبية مع تلك التي جاءت في الإسلام بعد اكثر من ألف سنة، وأهم هذه المظاهر كما يلي :

    - وجود الماء الطاهر " الينبوع" يسمى "بئر الله Ngo-n-gul " في العبادة عند نوبة الأجنغ في منطقة الكدرو إلى يومنا هذا ولكن ماءها غير مقدس بالطبع، ووجود بئر زمزم ( الينبوع الإسلامي المقدس في مكة).

    - وجود حجارة مقدسة مثل: الحجر الأسود في الكعبة الشريفة للمسلمين. ومثله في بيوت أروات النوبة، هذا مظهر مرتبط بعبادة النوبيين والمسلمين معا، ويستدعي التوقف، وخاصة في الذاكرة، إقتران هاجر النوبية بأبي الأنبياء إبراهيم " الحمد لله الذي وهب لي على الكبر إسماعيل وإسحق إن ربي لسميع الدعاء" (سورة إبراهيم، الآية 39 ) وأخذها إلى وادي غير ذي زرع " ربنا إني أسكنت من ذريتي بواد غير ذي زرع عند بيتك المحرم ربنا ليقيموا الصلاة ..."، ( سورة إبراهيم الآية 37) حيث بيت الله الحرام، ثم الكعبة التي بناها إبراهيم وولده إسماعيل جد محمد التاريخي وبالطبع معهما هاجر . فالنوبة يعتبرون الحجر الأسود جزءا لا يتجزأ من مراسيمهم الدينية ، بل يؤدون عليه القسم في داخل بيت الأرو.

    - ثم منسك الحج، وزيارة الحجاج المسلمين الكعبة سنويا، وكذلك يفعل النوبيون بزيارة بيت الأرو الذي توجد فيه الحجارة السوداء سنويا.

    - كما أن فكرة الحياة بعد الموت في المسقبل (الآخرة) كانت تسود عند النوبيين من الفراعنة القدماء، مثلما هي سائدة في الإسلام، تقديس الموتى من الأجداد عند الفراعنة النوبيين الذي يقابله تمسك المسلمين بالسلف الصالح.

    يقول العالم ديوب: بهذا قد توفرت جميع العناصر الضرورية لظهور تباشير الإسلام قبل ألف عام من ميلاد محمد (ص) ، وقد سبقته السبأئية ((Saba، وهو ما يحكى عنه في اليمن (تفرقوا أيدي سبأ ) وكذلك الصابئة، وهم جماعة كانت تعبد النجوم قبل مجيء رسول الله (ص).

    ألخص ما قدمته في نقاط لعل القارئ يعذرني إذا تكررت بعض العبارات أو الكلمات.

    وجود إمرأة نوبية تزوجها سيدنا إبراهيم أنجبت له سيدنا إسماعيل عليهم السلام.

    زواج اسماعيل من قبيلة جرهم العربية ( صلة دموية يعززها التاريخ).

    وجود ماء للتطهر في العبادتين ( ينبوع مقدس زمزم وبئر الله عند الأجنغ)

    وجود حجر لونه أسود يعد أهم طرف في العبادة عند النوبة والمسلمين.

    الاتفاق في عدم القتل في أشهر معينة في السنة، وعدم تناول بعض الأطعمة عند النوبة في تلك الأشهر.

    مكان الحجر الأسود في بيت الأرو ( المعبد) كما هو في الكعبة.

    الزيارة أو الحج لبيت الأرو في وقت معلوم من السنة، أو زيارة للتبرك.

    تقديم قرابين لبيت الأرو في سبر النار عند النوبة كما هو الأمر في الأضحية أثناء الحج ( الهدي والنحر)..

    الاهتمام بالخيول عند النوبة وكذلك عند المسلمين على السواء.

    10- وجود سادن يقوم برعاية شؤون البيت عبد المطلب ، خادم الحرمين .

    11- الاتفاق في عبادة معبود واحد هو الله الأحد. والأروات مثل الأنبياء والرسل قال تعالى في محكم تنزيله : " وَمَا أرسَلْنَا مِنْ رَسُولٍ إِلاَّ بِلِسَانِ قَومِه، لِيُبَيِّنَ لَهُمْ فَيُضِلُّ اللهُ مَنْ يَشَاءُ وَيَهدِي مَن يَشَاءُ وَهُوَ العَزِيزُ الحَكِيمُ " ( سورة إبراهيم: الآية 4).

    أخيرا إذا عرف الناس صلة "هاجر الفرعونية النوباوية" والدة سيدنا إسماعيل بن إبراهيم بالنوبة لأدركوا بأن النوبة أولى بالإعاء أكثر من غيرهم من المستعربين جميعا. "الحَمْدُ لِلَّه الَّذي وَهَبَ لِي عَلَى الكِبَرِ إسمَاعِيلَ وإسحَاقَ إنَّ رَبي لسميع الدُّعاء"، (الآية 39: سورة إبراهيم).

    بعد ذلك، قلت لمحدثي ماذا تقول أنت فيما سمعت؟ ........................... لن أسجل إجابته، وهي متروكة للقارئ ليحكم بعقله وفكره .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-05-2004, 09:30 AM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17267

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الاصل السوداني للاديان(1):اليهـــــــودية. (Re: Bashasha)

    شكرا للمتداخلين الكرام،
    سارد عليكم جميعا، لكن بس ادوني فرصة ابد الموضوع، بعد داك حنفتح فرصة للنقاش، عشان الموضوع مايشر او "نصطكا" في المدخل فقط.

    ولا رايكم شنو؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-05-2004, 04:08 PM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17267

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الاصل السوداني للاديان(1):اليهـــــــودية. (Re: Bashasha)

    الاخ العزيز ود رملية مرحب.

    ياعزيزي انا ماعارف ايه شعورك، من جانبي الدم يغلي في العروق "احيانا" عندما اتأمل هوانا كسودانيين في عيون الرموز، بالذات انو كيف اسلامنا generic مقارنة باسلام غيرنا، ونحن من ارسي دعائم الدين، بالالف واللام، علي هذا الكوكب.

    اكد تماما سنوفر المراجع، بل سننقل نقل مباشر، يا ريت انت او ايمن تقوموا بالترجمة.



    الاخ هاشم مرحب.

    التصوف اصلا سوداني دما ولحما وعظم، وتاريخو يعود الي اكثر من 40,000 سنة!

    وهذا التأريخ يقول به Gerald Massey ابرز باحث في تاريخ ديانة امون او Osiris تقريبا في العصر الحديث.
    راجع Massey Ancient Egypt,op,cit.,pp580-628, also
    Lectures, New York:Sammuel Weiser,inc.1974 p.8



    الحبيب سيف الدين.
    ذي ما ذكرنا التصوف، وهي كلمة اغريقية، اساسه ديانة التوحيد المروية اصل كل الاديان كما سنوضح، اختفي من المسرح العالمي ابتداءا من القرن الخامس ميلادي بقرار من الامبراطورية الرومانية حينها. فذي ماواضح ده فرق بتاع عشرات الالاف من السنين مابين تقويمك او تقويمنا.


    ايمن سلامات ياحبيب.
    لسة في انتظار الايميل، مع تلفونك النسيت اخدو. اتفق مع معظم ما قاله دكتور محمد علي عبيد، لكن في خلط في التواريخ حيث الفارق بين عصر الهكسوس والاسرة 25 "ناس ترهاقا" اكثر من 1000 سنة.

    القول بان هاجر كانت نوباوية تحديدا وليست نوبية، بي مسطلحات اليوم مسحوبة علي الزمن داك صعب لو ما مستحيل.

    رغم انو الوثيقة العندي "صورة لي تمثال" للعرب الكوشييين فعلا تثبت انهم كانو اقرب لي نوبة الجبال!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-05-2004, 05:57 PM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17267

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الاصل السوداني للاديان(1):اليهـــــــودية. (Re: Bashasha)

    كتب المؤرخ Diodorus of Sicily علي لسان قدماء السودانيين "الاثيوبيين" * منذ اكثر من 2,000 سنة قائلا:
    The Ethiopians also say that they instituted the cult of the gods, festivals, sollemn assemblies, sacrifices; in short, all the practices by which we honor the gods. For that reason they are deemed the most religious of all men and they believe their sacrifices to be the most pleasing to the gods. One of the most ancient and the most respected poet in Greece renders them this homage when he introduces Jupiter and other gods en route to Ethiopia (in the iliad)to the feast and anual sacrifices prepared for them all by the
    Ethiopians

    ديودرس يشير ومصداقا لحديث قدماء السودانيين، كاول من وضع اساس الاديان، الي مقطع من شعر Homer شاعر الاغريق والذي عاش منذ اكثر من 600 سنة عصر ديودورس وحديث قدماء السودانيين معه، يقول هومر فيه ممجدا اجدادنا:

    Jupiter today, followed by all the gods,
    Receives the sacrifices of the Ethiopians

    (Iliad, I,422)0

    بالنسبة ديودورس الصقلي راجع
    Histoire universelle,Bk I,337-341

    كما هو واضح دليلنا علي الاصل السوداني للاديان هو حديث اجدادنا انفسهم للمؤرخ الصقلي ديودورس.

    لن نكتفي بحديث ديودورس كشاهد عيان روي عن اجدادنا في القرن الاول ق.م وانما سنتناول بالفحص مالدينا من معلومات ترجع الي اكثر من 1,000 سنة من ذلك التاريخ.

    ننوه الي اننا لانفرق بين اثيوبيي وسودانيي اليوم علي الاطلاق، ولا نعترف بالحدود الحالية لكل دول القارة، لانها حديثة ولاتصلح كاساس لدراسة تاريخ السودان واثيوبيا القديم، بالمرة.

    لذلك ننصح القارئ بمحو الحدود من الذاكرة تماما، متي تناول التاريخ القديم بالدراسة، مع الاخذ في الاعتبار، ان مروي عاصمة كوش او اثيوبيا التاريخية، موجودة في سودان اليوم، ولهذا نحن نفسر كلمة اثيوبيا وكوش باعتبارها تعني سودان اليوم اولا ثم بقية المنطقة ثانيا.

    قبل المواصلة سنتوقف برهة لنجيب علي اي استفسار او اعتراض، ونرحب باي اضافة لهذه النقطة المختصرة جدا، للاصل السوداني للاديان، قبل تناول اليهودية.

    (عدل بواسطة Bashasha on 07-05-2004, 06:18 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-05-2004, 06:08 PM

Ahmed Al Bashir
<aAhmed Al Bashir
تاريخ التسجيل: 03-09-2004
مجموع المشاركات: 502

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الاصل السوداني للاديان(1):اليهـــــــودية. (Re: Bashasha)

    طيب يا بشاشه ده هسى ماممكن يكون جزء من جواب سؤالى ليك فى بوست عجب الفيا. زى ما قلت ليك تقاطع الديانات مع التاريخ و علم الاجناس . ما تحاول كدى تعمل.. . والا اقوليك ، واصل و بعدين نعلق.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-06-2004, 01:30 PM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17267

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الاصل السوداني للاديان(1):اليهـــــــودية. (Re: Bashasha)

    ابو حميد
    لو فهمت سؤالك في بوست عجب صاح، فده فعلا جزء من الاجابة. بالنسبة لنا مشكلة السودان، مشكلة هوية، اولا واخيرا!

    اي سبب اخر، هو في الواقع نتيجة في المحصلة النهائية للسبب الاساسي: ازمة الهوية.

    فبالنسبة لي ازمة الهوية تمثل The Unified Feild Theory بتاعة انيشتاين!

    علي كده البوست ده غرضو رد الثقافة السودانية للجذور، كبديل للتفسير العروبي الحالي، للدكاترة يوسف فضل ع.ع.ابراهيم حيدر ابراهيم حامد حريز ..الخ.





    ونواصل المرة القادمة، موضوعنا الاساسي، بتسليط الضوء علي نحو مختصر لظهور العنصر السامي في التاريخ، ومن ثم "سيدنا" ابراهيم او "ابرام" ثم العبرانيين.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-06-2004, 04:33 PM

ودرملية
<aودرملية
تاريخ التسجيل: 07-27-2002
مجموع المشاركات: 3684

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الاصل السوداني للاديان(1):اليهـــــــودية. (Re: Bashasha)

    سلامات
    وعوافي
    شكرا استاذ كمال
    ولو انني تخوفت من ردك بعض الشيء لاني جربت لسعت الثعبان فبت اخاف من جر الحبل..
    حقيقي انت تقودنا نحو حوار رهيب اتمني ان توفق في اثبات اسقاطاتك التي تزعم انه هي الواقع الحقيقي من خلال تناولك لحقائق تاريخية عن مسالة الهوية السودانية وتقاطعها مع الهوية الاثيوبية تقاطع رحم وليست تلاقح فكري وارثي بين حضارتين جمعت بينهم صفة المجاورة (وربما العمل كعنصر واحد في فترة من التاريخ )وفصلت بينهما الموروثات والتقاليد والاثنيات... وايضا زعمك بان التصوف اصل الديانات فهو امر مشوق لمتابعة هذا البوست الدسم...
    مسالة الهوية السودانية هي ازمة انتجتها النخب المثقفة طوال تاريخ السودان الحديث فاضحت من فريقين لما يتفقا ولن .. اما مستعربة او مستغربة (وكلاهما متعصب ومتمسك بايدلوجياته في هذه المسالة) والغريب في الامر انني لم الحظ طوال التاريخ الحديث انتاج نخبة تنادي بالافريقانية (افترضت الفترة مابين 1900 وحتي الان هي بداية مرحلة التاريخ الحديث ) وان وجد فهم في عدد اصابع اليد الواحدة ..وفي وجهة نظري ان هذه النخب باعتباراتها الاكاديمية ومعطياتها الفكرية تسهم بصورة مطلقة في ارساء وجهة ثابتة لبوصلة الهوية السودانية حتي استقرارها علي نحو مقنع يرضي كافة التفاصيل العربية والافريقية ان وجدت
    ولكن للاسف اسهامها في رفد هذا المحك الذي مازلنا ننظر اليه باستغراب ودهشة لكوننا شعب ذو تاريخ عتيد مازال يناقش مسالة الهوية علي مستوي النخب والصفوة...
    مسالة الدين والتصوف هذه حقيقة انا في شوق لمعرفتها ..
    اعتقادي راسخ بان الديانة اليهودية والاسلامية قد دخلت اثيوبية قبل السودان بمراحل(هذا مايدعم اعتقادي بان السودان واثيوبيا منطقتين مختلفتين تماما )
    حقيقي مادة دسمة يااستاذ كمال نتمني ان لاتتغيب كثيرا عن هذا البوست ..
    اما بخصوص
    Quote: اكد تماما سنوفر المراجع، بل سننقل نقل مباشر، يا ريت انت او ايمن تقوموا بالترجمة.

    اشكرك علي هذه الثقة التي اوليتني ولكن للاسف انا لن استطيع الترجمة فقط لان الموضوع حساس ولااريد ان اخرج عن اطاره فلغتي يادوبك تفك زنقتي وترجمتي علي قدري ولااظنها ترتقي لمقام هذا الحديث لعلميته وقوته وحساسيته وحوجته لمترجم متخصص والذي ليس هو بـ انا

    اشكرك مرة اخري وفي انتظار المًد...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-06-2004, 06:29 PM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17267

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الاصل السوداني للاديان(1):اليهـــــــودية. (Re: Bashasha)

    الســــــــاميون:

    الصياغة الحالية للتاريخ القديم صياغة قوقازية، بالتحديد سامية، بالاسم يهودية، بحكم هيمنتهم علي الغرب، المهيمن بدوره علي العالم.

    ميثلوجيا اليهود "والعرب" يرجع اصل الاجناس الي نوح، وطبقا لذلك فالساميون ينحدرون من Shem احد ابناء نوح، والسود من صلب حام ابن نوح.

    فضمنيا نوح ابو البشرية سامي، وبناءا عليه اصل الحضارة سامي!

    لاحظ ان ظهور Shem او الساميين في التاريخ يعود الي 2400ق.م، كاخر مجموعة بشرية علي الاطلاق، بينما حام "افتراضا" او الانسان الاسود ظهر من 130,000 لي 150,000 سنة مضت، كاول انسان!
    ,See Diop
    Civilization or Barbarism,pp23

    فواضح الفارق مابين Shem او حام Kam اكثر من 140,000 سنة!

    وهكذا يتضح حجم التزوير والتلفيق فيما اتصل بالتاريخ القديم للبشرية للالتفاف حول هذه الهوة الماحقة والممتدة لاكثر من 140,000 سنة!

    من اساليب تهويد التاريخ المتبعة، الحاق عائلة اللغات الكوشية او الحامية ممثلة في الجعزية مثلا، بشجرة اللغات السامية مع اعتماد والتزام الصمت المطبق، متي جاء السؤال عن اصل اللغات السامية نفسها!

    الاخ عجب الفيا من ابرز الواقعين في هذا الفخ!

    متي ووجه الاخ عجب بسؤال اصل اللغات السامية، يسقط في يده تماما!

    ايضا من الاساليب الماكرة، وبناءا علي فرية الاصل السامي للغات الكوشية، هو التلاعب المكشوف بتاريخ بداية الحضارة المصرية، في مقابل البابلية!

    فالتاريخ الرسمي 3100ق.م للحضارة المصرية لامعني له حقيقية، بخلاف جعله قريبا من تاريخ الحضارة في بلاد الرافدين، كمهد للساميين وموقع الفيضان..الخ.

    بعيدا عن اسطورة الفيضان المأخوذة بدورها من مصادر كوشية، كما سنوضح، فالساميون نتاج لاختلاط قوقازيي غرب اسيا بمجموعة بشرية سوداء قطنت غرب اسيا منذ 10,000ق.م تتبع لما يعرف ب Natufian Culture

    See Diop,Processus de Semitisation,in Parente Genetique de L'Egyptien Pharaonique et des Langues Negro-Africaines,ppxxxix-xxxvil


    ..نواصل المرة القادمة:

    ابراهيم او ابرام
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-06-2004, 10:25 PM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 11-26-2002
مجموع المشاركات: 20559

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الاصل السوداني للاديان(1):اليهـــــــودية. (Re: Bashasha)

    الاخوان الكرام
    ازيدكم شوية معلومات قديمة ..
    يقال ان سيدنا ابراهيم عندما ذهب للنمرود بن كنعان الذى كان يحكم فى منطقة دنقلا القديمة وهى منطقة نوبية وبالتحديد فى جبل القرين فى منطقة ابكر فى العفاض شمال السودان ولا تزال اثاره موجودة حتى الان ...ذكر نعوم شقير ان سيدنا ابراهيم جاء للنمرود بن كنعان ليدخله فى دين التوحيد ولكنه فشل فكان عذابه بحشرة النمتى تلك الحشرة المتواجدة حتى الان وعجزت كل الحكومات عن مكافحتها وتتكاثر ايام تلقيح النخيل ..
    المهم فى الامر ان امنا هاجر ربما تكون نوبية من هذه المنطقة بالذات ..
    ومن هنا فانا ادعو كل علماء الاثار لزيارة جبل القرين فى العفاض ومشاهدة قصر الملك الذى يعلو الجبل ومحاولة قراءة السر داخل واسفل الجبل المغلق منذ الاستعمار ولم يفتحه احد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-07-2004, 08:26 AM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17267

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الاصل السوداني للاديان(1):اليهـــــــودية. (Re: Bashasha)

    ودرملية مرحب.
    ياعزيزي لافرق علي الاطلاق مابين سودان اليوم واثيوبيا اليوم، متي ماتحدثنا عن التاريخ القديم. لابد من ازالة الخارطة الحالية من الذاكرة تماما، متي ماتحدثنا عن التاريخ القديم.

    اسم اثيوبيا كبديل لي اسم الحبشة حديث جداجد.

    الاثيوبي بصفة عامة عندو المام بالتاريخ القديم اكثر من السوداني بي كثير.

    لو بتذكر هم قالوا للتعايشي احنا ابناء جد واحد، ولكن التعايشي ما وقع ليه كلام ذي ده.

    الغربيين بيلعبوا لعبة قذرة جدا في الحتة دي. بعضهم حاول نقل مركز كوش لي اثيوبيا، رغم وجود مروي عاصمة كوش "اثيوبيا" في السودان الحالي. حتي بعض رواد المدرسة الافريقية حاولوا نفس اللعبة.

    دكتور ديوب من اوائل من تصدوا للعبة دي. بل دكتور ديوب هو اول من استخدم كلمة السودان كمرادف لي كوش واثيوبيا، وليس اي من تنابلة السودان، من حواريي جورج رايزنر.

    بالنسبة للتصوف كاصل، فكل الرسل كانو صوفية، فهاك الدليل:
    All the great religious leaders from Moses to Christ were initiates of the Egyptian Mysteries.

    See Professo James , Stolen Legacy

    الMystery System هو التصوف.

    في القاموس كلمة Mysticism تعني:

    A belief in the existence of realities beyond perceptual or intellectual apprehension that are central to being and directly accessible by subjective experience.

    لاحظ المعني الحرفي لي كلمة Mystery هو الشئ الغير مفهوم، وبذلك تعبر بحق عن انطباع الانسان الغربي ممثل في قدماء الاغريق، عن التصوف، ولكن بي قدرة قادر، الكلمة المعبرة عن حيرة العقل الغربي، تجاه هذا المفهوم المعرفي، تحولت الي مصطلح محمل بي مفاهيم المعرفة اللدنية!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-07-2004, 10:50 AM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17267

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الاصل السوداني للاديان(1):اليهـــــــودية. (Re: Bashasha)

    الكيك شرفت.

    حسب معلوماتي او طبقا للتوراة Nimrod، ولد Kush، وهو مؤسس بابل.

    كنعان، ميزريم "مصر"، Phut "بونط"، اخوان Kush كوش.

    SABA "Sheba"0 برضو ابن Kush "Ethiopia"0.

    دليل اخر علي الاصل الواحد مابين اثيوبيي اليوم، وسودانيي اليوم، يا ود رملية!

    بل الاصل الواحد مابينا وبين الكنعانيين وقدماء المصريين!
    see Charles S.Finsh III, M.D.Echoes of the Old Darkland,pp133

    فالتوراة مستودع كبير لي تاريخ كوش، مما يحتم انشاء قسم للدراسات العبرية في جامعاتنا، في المرحلة القادمة.

    ياريت الكلام ده يشجع طلاب الدراسات العليا في التاريخ يطرقوا هذا المجال الان. حسب علمي، مافي ولا سوداني واحد طرق مجال دراسة التوراة كمصدر لي تاريخ كوش.

    قضيب قطر المركزية الاوربية الحالي كاساس لمقرر تاريخ السودان القديم، لايمر بمحطات كهذه، واذا مر، لايقف، واذا وقف لايسمح لي ركابو بالنزول هنا!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-12-2004, 09:20 AM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17267

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الاصل السوداني للاديان(1):اليهـــــــودية. (Re: Bashasha)

    to be continued
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-12-2004, 02:23 PM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17267

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الاصل السوداني للاديان(1):اليهـــــــودية. (Re: Bashasha)

    ابراهــــــــــــيم Abraham, Abram, Avram

    ظهور العبرانيين في التاريخ، تحديدا ابراهيم لايتعدي الفترة من 1900-2000.ق.م كاقصي تقدير.

    طبقا لدكتور Yosef A.A ben-Jochnan وهو يهودي او عبري اسود "Flasha"، من جيل الشيخ انتا ديوب، ابراهيم ولد حوالي 1675ق.م في Ur الكلدانية ببلاد الرافدين
    See Dr.Yosef A.A ben-Jochnan, Africa Mother of Western civilization, pp260

    كما ذكرنا مرارا بلاد الرافدين كانت واحدة من مستعمرات كوش. لهذا ديودورس الصقلي يقول:
    The Cu####e Ethiopians were the absolute governing class in politics.

    ويضيف From them came the royal families of Babylon.
    See Diodorus Siculus, BkII,Ch.21

    ابراهيم ترك Ur ليقيم بارض كنعان "فلسطين" اخ كوش ليعيش متنقلا في انحائها كما البدو، حيث يروي اصطدامه المستمر بالسلطات، حتي موعد هجرته لمصر بحثا عن حياة افضل فارا من مجاعة اجتاحت المنطقة، وذلك في 1640ق.م طبقا لدكتور "بن" او يوسف بن جكنان، كما اشرنا من قبل.

    علي عكس الصورة المضخمة لابراهيم في مصر، حسب كتب التفاسير، واللتي تحدثت عن اهداء الفرعون لهاجر كجارية لابراهيم، المصادر التاريخية تحدثنا عن تعرض سارة وهي شابة في مقتبل العمر حينها، الي محاولة اغتصاب في مصر علي عهد الهكسوس.

    نكتفي بهذا القدر المبسط من سيرة ابراهيم في الوقت الراهن وسنحاول المرة القادمة الاجابة علي السؤال التالي، كمدخل لتناو اليهودية.

    السؤال:

    هـــــل كان ابراهيــــــــم موحدا؟

    فالي البوست القادم، حيث نجاوب علي السؤال اعلاه.

    (عدل بواسطة Bashasha on 07-12-2004, 02:34 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-16-2004, 07:36 AM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17267

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الاصل السوداني للاديان(1):اليهـــــــودية. (Re: Bashasha)

    will continue
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-14-2004, 07:54 PM

Agab Alfaya
<aAgab Alfaya
تاريخ التسجيل: 02-11-2003
مجموع المشاركات: 5015

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الاصل السوداني للاديان(1):اليهـــــــودية. (Re: Bashasha)

    لي عودة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-16-2004, 01:07 PM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17267

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الاصل السوداني للاديان(1):اليهـــــــودية. (Re: Bashasha)

    امبريالية المعرفة الحالية تقدم سيدنا ابراهيم كاب للتوحيد وبالتالي هو والمجموعة السامية، المؤسس الفعلي للاديان وبالتالي الحضارة، كما اشرنا لذلك في حديثا عن فرية الاصل السامي للسان الكوشي.

    فواضح تماما متي ارخنا لظهور ابراهيم في التاريخ وهي فترة شهدت بداية العد التنازلي للحضارة الكوشية او السودانية، فالبناء الايدلوجي الحالي لاصل الحضارة، لا يملك الا وان يتهاوي تماما!

    تحدثنا من قبل عن نظرية the two cradels of civilization للعلامة ديوب.

    ذكرنا وطبقا لهذه النظرية، ان مفهوم الدين مادي في ثقافة المهد الشمالي للحضارة، الجنس الاري او القوقازي والذي يشمل الساميين، عربا كانو ام يهود.

    ولذلك لافرق يذكر مابين البشر والالهة في مفهوم ثقافة المهد الشمالي للدين، الا من حيث القوة الجسدية. دكتور ديوب يعلل هذا قائلا:

    the horizons of the Greek were never to pass beyond material, visible man, the conqueror of hostile Nature. On the earth, everything gravitated around him: the supreme objective of arts was to reproduce his exact likness

    see,Cheikh Anta Diop, The African Origin of
    Civilization, Myth or Reality, pp231

    لذلك يتضح جليا ان ثقافة المهد الشمالي لايمكن ان تنجب مفهوم التوحيد الابن الشرعي لثقافة المهد الجنوبي وفهمها المثالي للدين.

    بل الدين مثل point of departure لجوانب هذه الثقافة، الاخري. سنترك تفصيل هذه النقطة للنقاش، وننتقل الي شخصية سيدنا ابراهيم.

    Karen Armstrong, في كتابها A History of God "New York Times, Bestseller, 1993"
    تسأل بوضوح صفحة 14:

    Did Abraham worship the same God as Moses or did he know him by a diffrent name?0

    طبقا لكيرن العهد القديم، غير واضح في هذه النقطة، واجاباته متناقضة تماما.

    عليلنا ان ننبه الي ان الفارق الزمني مابين ظهور ابراهيم في التاريخ، وكتابة التوراة يمتد الي اكثر من 1,000 عام!

    لذلك فاله ابراهيم وابنائه، غير "يهوه" او Yahweh، اله موسي.

    لذلك كيرن تخلص الي القول بان اله ابراهيم "Fear" وفي رواية اخري "EL" من "EL Shaddai"، و "Kinsman" اله اسحاق، و "Mighty one" اله يعقوب- يمثلون ثلاثة الهة منفصلة، كناية عن الوثنية.

    عندما نقارن مفهوم الالوهية في ديانة التوحيد المروية، بمفهوم ابراهيم والمهد الشمالي للحضارة، نجد EL اله ابراهيم مجسم بل مجسد في هيئة انسان عادي اصطلح علي تسميته في الثقافة الغربية ب epiphany.

    كيرن تحدثنا قائلة:
    the Iliad is full of such epiphanies. نفس المصدر، ص15.

    بل التوراة نفسه يؤكد هذا في قصة ابراهيم مع ثلاثة من الغرباء مروا بخيمته في حر غائظ. الح عليهم ابراهيم بالدخول، اجلسهم ارضا واعد لهم طعاما، واثناء الدردشة اتضح له ان احدهم هو EL اله ابراهيم نفسه، بجلالة قدره!

    رغم هذا كله فنحن كمسلمين مرغمين علي التسليم بان ابراهيم هو ابو التوحيد، رغما عن انف حقائق التاريخ اللتي اكدت ممارسة اجدادنا الكوشيين لعقيدة التوحيد من قبل ميلاد ابراهيم، بالاف، بل عشرات الالاف من السنين!

    "سيدنا" ابراهيم ظهر في التاريخ علي عصر الهكسوس، الذين احيو ديانة Set لتبدأ حضارتنا مشوار العد التنازلي وبالذات عقيدة التوحيد، مما استدعي ظهور اخناتون كمجدد ومعيد للسيرة الاولي، ليأخذ عنه موسي وهو كوشي كما سنوضح، عقيدة التوحيد المنسوبة لابراهيم!






    Ajab
    الف مرحب ياعجب. هللت الانوار.


    يتبع...

    (عدل بواسطة Bashasha on 07-16-2004, 01:13 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-16-2004, 07:38 PM

Haydar Badawi Sadig
<aHaydar Badawi Sadig
تاريخ التسجيل: 01-04-2003
مجموع المشاركات: 7813

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الاصل السوداني للاديان(1):اليهـــــــودية. (Re: Bashasha)

    الأخ الكريم كمال بشاشة،
    اتابع هذا الخيط باستمتاع شديد. أتفق معك في الكثير مما تقول به. ولكني لا أتقف معك حول تجريدك لسيدنا إبراهيم من دوره في ترسيخ ديانة التوحيد، خاصة أن أهل Ur التي ولد فيها يتحدر قادتهم من كوش، التي عرفت ديانة التوحيد. القران يحكي لنا بأن والد إبراهيم لم يكن موحداً، وأن إبراهيم، عليه السلام، نقسه تنقل من حالات متعددة من الشك إلى حالة اليقين و التوحيد.
    ولأن فرص الانتقال والاتصال مع ثقاقات متعددة متجاورة قد أتيحت له، فقد كان أثره كبيراً وعميقاً في ترسيخ عقيدة التوحيد، بعد أن توصل إليها بعد تجريب، وتقلب، وتفكر، وفحص فكري، وتذوق حقيفي بعد شك. وههنا قيمة هامة جداً، وهي أن الشك هو وقود الإيمان، ثم اليقين.

    أرجو أن تبحث في هذه النقطة أكثر. فإني أشعر بأنك تتعامل مع المركزية الأوربية، اليهودو-مسيحية، برد فعل يسرف في التحقير من الكثير من الحقائق التي ترتكز عليها هذه المركزية. فإني، رغم نقدي الشديد لهذه المركزية، إلا أنني لا أسعى لتكذيب كل ما جاءت به. ويكفي أن أقول بأنك الآن، تتعلم في مدارسها، ومن داخلها، وبأدواتها -التي هي أدواتنا، أدوا ت الحضارة الإنسانية جمعاء في الأصل- تحاول أن تجردها من كل ما تقول به.

    قرأت مؤخراً كتاباً بعنوان The Rescue of Jerusalem: The Alliance Between Hebrews and African in 701 BC لمؤلقه Herny T. Aubin وهو يهودي الأصل. الكتاب يقول بوضوح بأنه لولا حماية النوبة للقدس ضد غارات أشورية ماحقة لما حفظت اليهودية، ولما كان هناك مسيح، ولا مسيحية. وعليه، يقول الكاتب، بأنه لولا حماية النوبة للقدس لما كانت هناك حضارة غربية، يهودومسيحية، ولما عرف الإنسان الإسلام، و ما يعرفه اليوم في العلوم الدينية والطبيعية. ومن البداهة القول بأنه لولا المسحيحية لما كان الإسلام.

    هكذا التاريخ يتداعي، ويعاد فهمه، ويتم تصحيحه. والتاريخ يفهم في الغرب نفسه، وانت تعيش فيه، على أنه حالة مستمرة الحدوث، بمعنى أننا نصحح فهمنا للتاريخ بفهمنا للحاضر نفسه.

    لا أريد ههنا أن أصرفك عن أطروحتك الرئيسية، ولكني أخشى عليك من التمادي في تجريد الغرب - واتكائه على الإرث الإبراهيمي- من الحقائق لمجرد أنها تصدر من الغرب. وهي لم تصدر من الغرب وحده، كما "قد" يفهم مما تقول أنت. فإن سيدنا موسى الكوشي، يتحدث عن إبراهيم باعتباره مصدراًً هاماً من مصادر ديانة التوحيد، مثلما فعل السيد المسيح، المنحدر من أصول كوشية، ومثلما ما فعل سيد المرسلين محمد بن عبد الله، عليه أقضل الصلاة وأتم التسليم، وهو المنحدر من أصلاب عربية-كوشية تتصل بهاجر وأحقادها.

    أسعدني حديثك عن ضرورة أن يهتم طلبة الدراسات العليا عندنا بالدراسات العبرية، فإن التوارة بالفعل تضج بالأثر النوبي في مقاطع كثيرة للغاية، يستخدمها Henry T. Aubinالمشار إليه بعاليه بحذق كبير.

    أرجو، مخلصاً، أن تعيد النظر في بعض ما يقول به الشيخ أنتا ديوب، الذي أحبه وأحترمه، وأحترم انتاجه، وإن لم أقبل كل أطروحاته. وأرجو، مخلصاً، أن تجد من الوقت ما يسمح لك بقراءة هنرى أوبين، فإن كتابه جدير بالقراءة الممتعة، المفيدة، لمن تهمهم حقائق التاريخ، ومن يهمهم التمييز بين الحقيقية منها والمتوهمة!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-17-2004, 11:45 AM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17267

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الاصل السوداني للاديان(1):اليهـــــــودية. (Re: Bashasha)

    دكتور حيدر شرفت.

    كلامي عن سيدنا ابراهيم فيما تعلق بالتوحيد مصدرو بالتحدد المركزية الاوربية وفي المركزية الاوربية بالاسم اليهود انفسهم.

    ده كلام Karen Armstrong وعشان اشير الي حقيقة مركزية المؤلفة الاوربية ذكرنا انها New York Times, Bestseller!!!0

    فذي ماقالت مؤلفة A History of God العهد القديم ماواضح في الحتة بتاعة علاقة رب ابراهيم برب موسي.

    ثم القصة بتاعة EL اله سيدنا ابراهيم الجاهو البيت كضيف مع اثنين اخرين واتونسو معاهو من دون ابراهيم مايعرف انو واحد من الجماعة ديل ربنا ذاتو!.

    برضو قصة عراك يعقوب الليل باسرو مع غريب اتضح لاحقا مع بزوغ الفجر انو ده ربنا ذاتو!!

    فحتي لوسيدنا ابراهيم كان موحد فهو ليس باول الموحدين علي الاطلاق.

    عقيدة التوحيد المروية لمن ظهر ابراهيم في التاريخ كانت في اضمحلال سلفا.

    لو اخدنا بالتقويم بتاع Gerald Massey فديانة امون "عقيدة التوحيد المروية" كانت موجودة منذ عشرات الالاف من السنين، قبل ظهور العنصر السامي في التاريخ وبالتالي قبل ميلاد ابراهيم.

    ده موضوعي الاساسي.

    لمان نصل لي سيدنا موسي ونتناول اليهودية الحالية، سوف نقوم بتفكيك بعض التعاليم والمفاهيم الاساسية في اليهودية، ليتم تركيبها من مادتها الكوشية الاصلية.

    حينها سيتضح بجلاء الاصل الكوشي لليهودية، مصداقا لكلام اجدادنا في القرن الاول ق.م، حسب تقرير ديودورس الصقلي الذي قال فيه بالحرف:

    The Ethiopians also say that they instituted the cult of the gods

    فياعزيزي الدين من جهة او تاريخ الاديان من الجهة الاخري خطان متوازيان يتقاطعان كثيرا ويلتقيان احيان اخري.

    لذلك اعذرونا متي تقاطع الخطان.

    براك شايف، كيف ناس الترابي والصادق المهدي، ناس د.يوسف فضل د.ع.ع.ابراهيم د.حيدر ابراهيم د.حريز..الخ بيفتكرو اسلامنا اي كلام!

    ده السبب الاساسي لقدوم الاسلام السياسي لديارنا، عشان مايعلمنا الدين! كلنا بنتذكر كيف لمان حار بينا الدليل بخصوص قوانين سبتمبر، استوردنا واحد مصري عشان يفتي لينا!

    عشان كده من هوانا حتي ازياء الغير تفرض علينا كدين!

    ياحليلنا!

    احنا في الخيط ده، بنحاول نرد الاعتبار لي اسهامنا المفتري عليه في تاريخ البشرية.

    وبذلك بدل مانكون ارض نفايات للافكار الفاسدة والكاسدة والمنتهية الصلاحية، كالبعث التكريتي، الماركسية، الوهابية، الاخوانية، حتي اللجان الثورية- عايزين نشوف السوريين والمصريين جمهوريين، ذي ما الالمان عبدو اوزاريس يوم من الايام!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-17-2004, 05:39 PM

Haydar Badawi Sadig
<aHaydar Badawi Sadig
تاريخ التسجيل: 01-04-2003
مجموع المشاركات: 7813

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الاصل السوداني للاديان(1):اليهـــــــودية. (Re: Bashasha)

    شكراً عزيزي كمال،

    أتفق معك بأن ديانة التوحيد سابقة لسيدنا إبراهيم. ولكني لا أتفق معك بأن قول اليهود بأنه من أهم الباعثين للتوحيد فيه أي عيب من الناحية التاريخية، الواقعية، المحضة.

    أعرف كارين أرمسترونج، وأتابع انتاجها الفكري باهتمام. وهي عميقة الفكر، والوجدان. وتفهم الإسلام بصورة تتفوق فيها على معظم فقهاء الإسلام المعاصرين، بل وبعض مفكريه. أقول هذا عنها وأنا واثق مما أقول، دون أدنى مبالغة. ولكن هذا لا يجعلني أسلم لها بما تقول به. فهي تكتب من خلفية أنها كانت راهبة، تركت الرهبانية، ثم هجرت التدين لفترة، ثم عادت لتنظر في الأديان من جديد. وهي تهتم الآن بصورة خاصة بالإسلام. وترى، بعمق، وجود المسحيحية واليهودية في ثنايا القرآن نفسه. وهي قارئة متعمقة للقرآن. ثم هي كاتبة أمينه تراجع نفسها، بنفسها، وتطور تفكيرها، وتصحح ما يستحق التصحيح من كتابتها. ولهذا فأننا نقع في خطأ كبير إذا ما سلمنا بكل ما تقول به، خاصة يحن تتراجع هي نفسها عن قناعات لها سابقة.

    أرجوك أن تركز على جوهر ما أردت أن أقوله لك في مساهمتي السابقة. فإني أردت أن أقول بأن سيدنا إبراهيم، أبي الأنبياء، قد كان مشروعاً للإنسان-المتطور- مستمر التكوين. فقد عبد في مرحلة من مراحل تطوره نحو النبوة الأصنام، ثم القمر، ثم الشمس، ثم لجأ للواحد الأحد، بعد طول تجوال في عوالم الشرك، والشك، ثم اليقين! وقد كابد الشرك، ثم الشك، ثم الإيمان، ثم الإيقان، في مراحل تقلبه نحو الكمال. وفي هذا التنقل البديع تجلت قدرة الوهاب في أنه يسيرنا من خلف عقولنا.

    وبهذا المعنى يصبح الشك وقود الإيمان نفسه. ولنفس هذا المعنى يقول نبينا الكريم"إن لم تخطئوا وتستغفروا، فسيات الله بقوم يخطئون ويستغفرون فيغفر لهم." وفي هذا الأمر، أمر التطور من الخطيئة الكبرى -وهي الشرك- والخطايا، والأخطاء الأخرى، إلى الكمال المرتجى للإنسان، تكمن متعة التعاطي البشري، ثم الإنساني، مع المطلق في ملكوته. وقد كان سيدنا إبراهيم في تاريخنا القريب -مقارنة بالآلاف المؤلفة من السنين التي تنظر من خلالها أنت للأمور- تعبيراً مبكراً لتطور الإنسان إلى مستوى من الكمالات جديد لم يؤلف حتى ذلك التاريخ. وماذاك إلا لأن الإنسان كان قد طور ملكات وقدرات ساعدته على المزيد من السيطرة على البيئتين (الإجتماعية-السياسية) و(الطبيعية.)
    ولهذا فقد ظن النمرود بأنه رب يأخذ الحياة ويعطيها، بفضل سيطرته على النظام السياسي والاجتماعي، الذي مكنه بدوره من التحكم في الطبيعة والأرض من حوله. فتحداه إبراهيم بعد أن جود أدوات التوحيد، شأن تحدي المصلحين للطغاة، والطاغوت. فوضعه النمرود في النار، فجاءه جبريل، فسأله: هل لك حاجة؟ فأجابه أبي الأنبياء: أما إليك فلا. فسأله: فإلى ربك؟ فقال: علمه بحالي يغنيه عن سؤالي. ولأن إبراهيم قد أصبح في هذه المرحلة من مراحل حياته موحداً من الطراز الأول، بعد أن قاده شكه إلى اليقين، فإن خاطره لم يتحرك إعتراضاً على الله لكونه وضعه في هذا المأزق. بل إنه لم يطلب من الله أن ينجيه باعتبار أن كل ما يأتي من الله خير في نهاية المطاف، وإن كان الهلاك بالنار. ولأنه سلم لله كل هذا التسليم، كالميت بين يدي الغاسل، ولأنه رضي عن الله تمام الرضا، فقد بادله الله رضاَ برضى، فقال للنار كوني برداً وسلاماً على إبراهيم!

    هذه الرواية ليست رواية إسلامية فحسب، فإنها ثابتة في المسيحية واليهودية كذلك. ولا أستبعد أن يكون النمرود المحكي عنه في التاريخ، وفي الكتب السماوية من مناطق النوبة الأثرية، كما ورد من أحد المتداخلين الكرام. ولكن، بغض الطرف عن هذه، أو تلك من الحقائق التاريخية، فإننا لا نجني شيئاً البتة من مناطحة بعض أطروحات المركزية الأوربية، التي -على خلاف معظم أطروحاتها- تحمل جرثومة الحقيقة التاريخية المؤكدة!

    ولاشك عندي بأن تعاطي سيدنا إبراهيم للثقافة الكوشية -التي هو من نسلهاالذي هاجر إلى بابل- هو الذي ساعده في تطوير حسه التوحيدي في الأساس. ولهذا فإنه ليس هناك أي مكسب يكسبه أي مؤرخ أمين بإصراره على فصل سيدنا إبراهيم من الحالة الكوشية. فهو، عوضاً عن أن نسله القديم من مناطق النوبة، مما حداه بالعودة إليها، ثم الزواج منها، فقد عاش قسطاً وفيراً من حياته فيها. وبكة نفسها، أي مكة، لا تبعد جغرافياً، عن مناطق النوبة هذه. وسيقول لك بعض مؤرخي الجغرافيا بأن مناطق شرق السودان، وغرب الحجاز، كانت كتلة أرضية واحدة في غابر الأزمان، قبل الأخدود العظيم. ولهذا فإن هناك تقارب كبير جداً في الثقافة بين أهل جدة وأهل السودان الشمالي-الشرقي، لم يؤثر فيه غير تلويث الدولة النفطية المدللة لهذا التقارب.

    ما أريد أن أقوله هو أنك لا تجني شيئاً بإبعاد سيدنا إبراهيم من أصوله، وبالتالي إبعاده من كونه المؤثر الأكبر في الديانات الكتابية المعروفة الآن. مع ذلك فإنا نسلم، لك، بأن هذه الأديان كلها متأثرة تأثراً، عميقا، مباشراً، بديانات التوحيد النوبية التي طمستها عوامل التعرية التاريخية. وبهذا أيضاً نسلم لك بأن التوحيد في مناطقنا سابق للتوحيد في الجزيرة العربية، وسابق للتوحيد في إسرائيل، وسابق للتوحيد في أوربا.

    وكون اليهود، والغربيين يرون في سيدنا إبراهيم، رمزاً هاماً من رموز التوحيد عندهم، لا يجب أن يجعلنا نرفض هذه الحقيقة التاريخية -التي تقول بأن سيدنا إبراهيم من مرتكزات ديانة التوحيد المعاصرة- لمجرد أنهم يؤكدونها. فأنت تعلم بانه ليس كل ما تؤكده المركزية الأوربية بالضرورة خطأ، وإن كانت معظم مرتكزات هذه المركزية عنصرية، مثلها مثل المركزية العربية، أو غيرها من المركزيات التي أفسدت في الأرض.

    رغم إختلافي معك، في هذه النقطة، فإني أحييك يا عزيزي، على نفسك البارد، وعلى محاولاتك الدؤوبة في تحري الموضوعية، التي لا يخذلك عن تحريها إلا بعض غلو معاكس للمركزية الأوربية -كنت أعاني منه، ولا أزعم بأنني تخلصت من موبقاته بعد! وأنت تعلم بأنني من المقاومين لشرور المركزية الغربية في كافة تجلياتها التسلطية، العنصرية، المهيمنة. ولكني لا أنظر إليها من زاوية أنها باطل محض! فإنه لولا الماء ما كان الحجر، ولولا الحجر ما كان الماء!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-17-2004, 09:45 PM

doma
<adoma
تاريخ التسجيل: 02-04-2002
مجموع المشاركات: 15566

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الاصل السوداني للاديان(1):اليهـــــــودية. (Re: Haydar Badawi Sadig)

    شكرا استاذ بشاشه ودكتور حيدرعلي هذا النقاش الهادئ والمفيد جدا.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-18-2004, 11:17 AM

Haydar Badawi Sadig
<aHaydar Badawi Sadig
تاريخ التسجيل: 01-04-2003
مجموع المشاركات: 7813

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الاصل السوداني للاديان(1):اليهـــــــودية. (Re: doma)

    شكراً لك أختي الكريمة دومة، على حسن القصد، وحسن المتابعة.
    وتحياتي لك وأنت تعاضدين الكلمة الصادقة، المفيدة، الحرة، في هذا المنبر الحر!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-18-2004, 01:09 PM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17267

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الاصل السوداني للاديان(1):اليهـــــــودية. (Re: Bashasha)

    دكتور حيدر تحياتي مرة اخري.

    انا باقي لي احنا متفقين تماما، طول ما موافقنا كيف التوحيد سابق لي سيدنا ابراهيم بالاف السنين. لامانع لدينا ان ابراهيم كان شاكي في الاول وامن في الاخر. فقط نحن بنفهم الكلام ده بي طريقة تانية: سيدنا ابراهيم كرمز من رموز المهد الشمالي للحضارة، لم يكن موحدا الي ان احتك بثقافة المهد الجنوبي التوحيدية، وبالذات في مصر بتنا الكبري.

    حتي توحيد اليهودية نفسه الذي اخذه سيدنا موسي عن اخناتون "1400ق.م"، احتفظ بقدر كبير بذات الفهم المادي والتجسيمي للدين، وبالتحديد الذات الالهية، حيث التشابه بين اله ابراهيم EL واله موسي Yahweh ظل قائم.

    يمكن القول حتي مفهوم التوحيد هنا كان مادي، بمعني عبادة اله واحد، بدلا عن عدة الهة.

    مفهوم الاستاذ محمود للالوهية الوارد في سياق كلامو عن فلق الذرة، هو الاقرب لي مفهوم الالوهية في ديانة امون، عقيدة التوحيد طبقا لMemphyite Theory المستخلصة من الوثيقة المعروفة بTexts of the Pyramids "2500.B.C"0 كما سنفصل، لمان نجي لليهودية.

    بالنسبة لي Karen Armstrong فلا احترم اسلوبها علي الاطلاق، بالذات في كتابها A History of God اعلاه، حيث عمدت الي التأريخ لظهور الله، بظهور ابراهيم، من دون اشارة من قريب او بعيد للحضارة الافريقية او ديانة امونة، بخلاف الاشارة لذلك في حملة او جملتين، علي نحو مبهم ومبتور، باسم القبائل الافريقية، كعادة كل غلاة المركزية الاوربية.




    الاخ عجب
    لازلنا في الانتظار، قبل الانتقال الي سيدنا موسي والتوراة، اي قلب موضوع البوست.




    دومة يامراحب.
    بركة بالشوفة. مشتاقين.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-21-2004, 05:45 AM

Elmamoun khider
<aElmamoun khider
تاريخ التسجيل: 12-01-2003
مجموع المشاركات: 123

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الاصل السوداني للاديان(1):اليهـــــــودية. (Re: Bashasha)

    الاخ بشاشا والاخوة المتداخلين ارجو ان تدعم هذه المساهمة النقاش لقد حاولت الترجمة لكن ظروف العمل لم تسمح ...




    AFRICAN ORIGIN OF RELIGIONS

    By NAIWU OSAHON

    Ameer spiritual of the black race Hon. Khu Mkuu,
    World Pan-African Movement Poet; Author of the magnum opus: 'The secrets of the ages.'
    One of the world's leading authors of children's books M.S,c (Salford), Dip. M.S, G.I.P.M., Dip. Inst. M., G.Inst.M., G.I.W.M., A.M.N.I.M. Awarded: Key to the city of Memphis, Tennessee, USA; Honourary Councilmanship, Memphis City Council; Honourary Citizenship, County of Shelby;
    Honourary Commissionership, County of Shelby, Tennessee.

    Traditional African religion is the oldest religion in the world. Well, this is obvious since Africans are the oldest human beings on earth. African traditional religions led to the system of alchemy founded some fifteen thousand years ago by the first human genius whom Africans described as the "Thrice Greatest." The greatest of all philosophers, the greatest of all priests, the greatest of all kings. His African names included, Thoth, Tehuti and Theuth. The west knows him as Hermes Trismegistus.
    He was the world's first "Adept" or "Master" and he created the science of alchemy for the spiritual development of humankind. He built the Great Pyramid of Gizeh in 11,824 BC. It was the very first Pyramid built in Egypt and it served as his shrine and academy. Wise men journeyed from all over the world to study at his feet.
    He was considered a personification of wisdom with inexhaustible supply of knowledge, some of which were recorded in about 20,000 books. These were among the 400,000 invaluable African documents destroyed 13,000 years later under the Roman edict of Theodosius in the 4th cent. AD to force European hegamony on the world. A new book just out, titled: The Secrets of the Ages, corrects the European distortions of the authentic history of mankind. The book is considered the most important document ever published and it reveals God's true identity for the first time in human history.
    Thoth was immortalised in African myth as the great Anu called Onian in Chapter XV of the Book of the Dead and in the texts of the Pyramids.
    Around 5000 BC, Africans of the Nile Valley decided to bring their cultural, traditional, spiritual and other learning (acquired over thousands of years), together under one formal educational arrangement for the spiritual development of mankind. They called what they put together, the Mystery System, a secret order with membership gained only by initiation and pledge to secrecy.
    The core doctrine of the system remained as in Thoth"s alchemy, which was the theory of salvation emphasising that the deification of man was the most important object. They believed that the soul of a man if liberated from its bodily fetters could enable him become godlike, see the Gods in this life, attain the beatific vision, and hold communion with the immortals.
    African ancestors believed that whatever activity takes place in the world is a reflection of the divine law of ecclesiastical brain. That subtle energy links the physical body with the immortal spirit. That TuSoS was closer than breathing, nearer than hands and feet. That the physical and ethereal bodies are not far apart. Vibrational frequencies link them, which could be synchronised.
    That there is no Messiah, no mediator to wash our spiritual ignorance away. Spiritual liberation is possible within every
    man.
    The ancients insisted that every man has within him a seed of the infinite indestructible fire energy from which his organism hangs. That only a modicum of TuSoS is bestowed in living organism, the rest is hidden in nature.
    This influenced the concept of the Son of the Almighty. Man's invisible spirit force is subject to incarnations, as is man. Our ancestors do not die, their spirits live on for ever.
    The individual was trained to be god-like while on earth and at the same time to qualify for everlasting happiness.
    Africa totally dominated the world, technically, politically, intellectually, economically, culturally and religiously for thirteen thousand years from the era of the Great Thoth (Hermes), until about 600 BC. African domination of the world reached its greatest height during the reign of Ausar (Osiris), around 4100 BC.
    From the Osirian reign, Africans began to civilise the rest of the world in earnest by teaching farming, industrialisation, commerce, religion and how to organise cities and nation states. The first beneciciaries of African civilising missions abroad was Mesopotamia invaded by the Chaldeans who were a group of African Astronomer-priests from Egypt.
    Susa in Iran or Elam was founded by Tithonus, king of Ethiopia, Memnon's father, about 4000 BC. Even Biblical account confirms African civilising mission and leadership of Mesopotamia. The Bible tells us the story of Nimrod (Nemrod) son of Kush, grandson of Ham, the ancestor of the blacks who is the symbol of worldly power. He was a mighty hunter before the Lord. Hence the saying, "Like Nemrod, a mighty hunter before the Lord.' The beginning of his kingdom is Babylon, Arach and Akkad, all of them in the land of Sennar. From that region Assur went forth.' The Africans built a replica of the step Pyramids of Saqqara in Egypt, in the Ku####e (meaning African) city of Bel. Verses of the Gilgamesh Epic, a Babylonian (Ku####e) poem confirms African domination of their world at the time.
    Father Enlid, Lord of the countries. Father Enlid, Lord of the true word, Father Enlid, Pastor of the Blacks..........
    In this epic, Anu, the primitive god, father of Ishtar, has the same black name as Osiris the Onian: the goddess Ishtar took the floor and spoke to the god Anu, her father.......(verses 92-93).
    Several African kings ruled ancient Elam (Iran), including King Kudur Nakunta around 2900 BC, who conquered Chaldea and Babylon and took back treasures to Susa, the capital of his empire, including the famous statue of the goddess of Nana.
    The founders of Zoroastrianism, although it was not called by that name then, were the Egyptian (Chaldeans invaders who colonised the region from 4000 BC and used it as a colony of their priests. The colony continued to apply the knowledge of the stars which they brought with them from the homeland (Africa). That is why ' Chaldean' formed the root of the Greek word for astrologer. The tower of Babel, a step Pyramid similar to the tower of Saqqara in Egypt, also known as Birs-Nimroud and temple of Baal, was the astronomical observatory of the Chaldeans. The religion passed through several phases including Albigensianism as its last relic before resurfacing as Zoroastrianism about 2500 years ago.
    Zarathustra, the Persian prophet lived at the beginning of the 6th cent. BC, during the religious revolution that swept the world after the Persian sack of Thebes, Egypt in 525 BC. The Greeks couldn't pronounce his name and so changed it to Zoroaster. He it was who purified the ancient Persian religion that now bears his name.
    Hinduism began about 3200 BC and was founded by the Dravidians. Large populations of Ethiopians known now in India as the Dravidians invaded India between 3250 and 2750 BC and established a civilisation in the Indus Valley. In fact, the sacred river Ganges in India is named after an Ethiopian king called Emperor Ganges who conquered Asia as far as India. The Dravidians were polytheists who worshipped a number of nature-gods. Elements of their beliefs including the caste system, circumcision, magic, and witchcraft combined with the influence of the Osirian Mystery System of earlier epoch, produced Hinduism.
    Prince Siddhartha Gautama, known as Buddha or the Enlightened One is considered a Dravidian (or African). He was born about 623 BC among the Sakya people probably at their capital Kapilavatthu, now Lumbini in the lowland of Terai in Nepal, dominated then by the Dravidian population. His features, including his thick lips confirm his Dravidian origin.
    Unhappy about the corrupt practices in Hinduism and the problem of human suffering which even death could not terminate due to the cycle of life doctrine in Hinduism, Prince Gautama abandoned his privileged palace life, beloved wife and child to look for a spiritual solution to the human cycle of suffering and pains
    .
    Sikhism is a rather recent religious movement founded by Guru Nanak (1469 - 1538 AD). Like Jainism and Buddhism earlier on, it tried to relax the rules in Hinduism and end the rivalry between Hinduism and Islam.
    Master K'ung or 'K'ung - futzu (Latinised as Confucius), was black and he was born around 551 BC, in the feudal state of Lu in today's Shantung province of China. He was not too original in his ideas but he was practical, hoping to improve his people's way of life by reforming their feudal leadership. Confucius and Buddha were contemporaries and neither of them was metaphysical or pre-occupied with the notion of God or Gods. Confucius discouraged human sacrifice, a practice prevalent in China at the time.
    Moses was the son of Bathia, daughter of Pharaoh Seti I and the Pharaoh himself. The myth about finding baby in a basket in water was quite common at the time, especially in honouring national heroes. The Moses' episode was concocted to allow his parents look after him in the palace as their son without incestuous stigma.
    Pharaoh Akhnaton was the first to divert attention from TuSoS, the uncreated creator. Akhnaton marginalised the priests of Amon and installed himself as spiritual and political head of Egypt. This selfish, ill-informed action condemned the African race to the dust bin of history because it exposed Africa to incesant invasion by all and saundary. Without the spiritual energy that provided racial cohesion, comfort and even ensured triumph in earlier epoch the African race did not only become vulnerable, she was helpless to defend herself. Although Akhnaton thought he was introducing the One God concept, he was in reality installing an attribute of the One Source, as God. With Akhnaton's marginalisation of the spiritual strength of the race, it was easy for Moses to aggressively divert World's attention from Tu-SoS, The Ultimate (and or Universal) Source of Spiritual power, the One Source, to a usurper.
    Tu-SoS is wisdom, cosmic consciousness or intelligence. Tu-SoS is Boundless and Limitless in time and space. Tu-SoS does not ask to be worshipped and is not worshipped by any one in the world. Every soul carries a tiny portion of Tu-SoS within by birthright. In other words, the germ is the Christo.
    It is left to the individual to let Tu-SoS occupy the individual fully by throughly cleansing his or her temple (body) of all dirt, spiritual or otherwise. The Jews call Tu-SoS, En-Sof who is the Ultimate Source of Universal Power. Africans call the One Source variously Chukwu, Osanobua or Olodumare. Africans do not worship Tu-SoS but the attributes or intermediaries in the guise of Sango, Ogun, Olokun, Amadioha because Tu-SoS is too colossal, too all embracing to define, image or approch directly.
    Midianites were Africans from Ethiopia worshipping a God which the rest of the world called Lucifer on one of the eight Sanai mountains. It was a major cult and its chief priest was called Jethro. Jethro was considered the father of witchcraft and he initiated Moses into the cult when Moses was running away from home, Egypt, for committing murder. Moses became the spokesman of the Hebrews and the God of the Midianites promised to take them to a new land he would take from the Africans. The God of the Midianites whom the rest of the world knew as Lucifer became God of the Jews to help them escape from Egypt. The God introduced himself to Moses as YHWH which the Jews translated for ease of pronounciation as Yahweh.
    Moses' kabbalism (or esoteric knowledge laced with witchcraft) which he first learnt as a Pharoah in trainning (or Prince of Egypt), was reinforced by the teachings of his father-in-law, Jethro, the renowned Ethiopian magician. Moses adopted his Ten Commandments from the ancient 147 Egyptian laws called the ' Negative Confessions,' and gave the Hebrews credit for African customs, some already quite ancient during his time. One classic example was the adoption of the rite of circumcision, an Egyptian custom, thousands of years old by Moses' day.
    Other African customs borrowed by the Hebrews include, the transference of sins to a scapegoat, usually an animal; not eating pig, considering it unclean, but on the other hand using it in religious rites, implying some sanctity of the animal; the Passover Feast which was really an old African custom connected with the celebration of the Spring Equinox and passing over of the Sun from the South to North of the Equator. Libations or sacrificial drinking such as in the Sabbath Evening Service by the Rabbi which is a traditional African practice dating back thousands of years.
    Christianity and Islam took their dogmas from the Old Testaments of the Jews. African human personification of God in the Trinity of Osiris, Isis and Horus 4100 years before Christianity, with Osiris sitting in judgment over the dead, reinforced the human and masculine attributes of the Christian and islamic God (Yahweh), who created man in His image and likeness. Yahweh is Kether, one of Judaism's ten attributes of En-Sof just like the African Sango, Ogun or Olokun are attributes of Tu-SoS, the Supreme Source.
    Islam adopted the Jewish, human God, Yahweh and called Him Allah, 500 years after Christianity. Yahweh was the popular reference point at the time but Islam had some doubts so they invested their version of Yahweh with some peculiar traits distinct from those of the Christian God.
    Islam rejects the idea of a masculine God and that God could have a son. "Allah forbid that He Himself should beget a son....." Those who say: "The Lord of Mercy has begotten a son preach a monstrous falsehood....." (Koran 19: 29,8. Islam also does not accept the idea of God being a Trinity. "Allah is one and unique (Koran 5:70). But the Islamic God is an anthropomorphic deity who has ears, eyes, mouth, and hears, sees, speaks, knows things, and sits on the throne like the Jewish God Yahweh.
    To test Abraham's faith, Yahweh asked Abraham to sacrifice his only son. Convinced of Abraham's faith, Yahweh allowed him to substitute a ram. Muslims commemorate this event yearly with the killing of rams.
    Early Christian religion emphasised the African concept that
    the germ is the Christo planted in man according to his individual capacity to receive higher wisdom. Paul said so much too: "Know ye not your own selves, now that Jesus Christ is within you? This makes every man the "Son of Tu-SoS, from birth. We all have the Christ within yearning for personal growth. Christ was mythological, not historical. Church Fathers invented historical Jesus Christ some five hundred years after the advent of Christianity to install a Messiah.
    During the early stages of Christianity reincarnation was accepted as revealed in Matthew 17: 10-12; 16;13; 11:14 and John 9: 2-3; Revelation 13: 10 and so on. Chruch Fathers condemned this as heresy, several centuries later and planted vicarious atonement in its place.
    Africans gave the world the concept of Heaven and Hell, good and evil, truth and lie (deceit) and the feather of truth (i.e that truth is weightless and lie requires several layers of lies to sustain). That righteousness is superior to might and steel. That virtue will be rewarded in Empyrean-abode of blissful spiritual life after death and that our ancestors do not die.
    A visitor to Thebes in the Valley of the Kings in Egypt can view the 'inferno' in details (in the tomb of Seti I of the nineteenth Dynasty). Osiris at the tribunal of the dead is indeed the Lord of revealed religions, sitting enthroned on Judgment Day. He is righteous, noble, beyond fault and his brother is god Set, evil personified, who would not obey his own laws, contesting realm of influence (human souls) with his elder brother Ausar.
    With the banning of African mysteries in 4 AD and finally in 6 AD, Africans fought back by withdrawing totally into necromancy and witchcraft. As they got increasingly frustrated in their long painful unsuccessful efforts to liberate themselves, they began to turn the venom of their sorcery on each other.
    Animism and witchcraft have remained stagnant in form and content since ancient times. Their archaic traditions are still seriously steeped in magic, incantations and bloody sacrifices performed largely in unwholesome surroundings. The methods are generally repulsive to say the least, particularly to the younger generations who out of helplessness and ignorance seek their redemption in their millions through foreign religions.
    But can Africans become true Christians and Moslems? Isn't there something in their culture still that rebels against their conquerors imposed adopted traditions. Well, Africans strongly believe in reincarnation. They say that the dead come back or is born again and again. That the spirits of our ancestors live on for ever. And why not? If Tu-SoS is infinite, everything in nature must also be infinite.
    Organised religions see re-incarnation in terms of renewed faith in God. They call this born again in Christianity but it is not physical or deeply spiritual. All organised religions accept the African concepts that there is a beginning to the universe and the beginning is Tu-SoS, misinterpreted by organised faiths as God; that although the universe appears infinite, its creator can also terminate it; that Tu-SoS gives, Tu-SoS takes away. Islam dropped the notion of future life and ancestor worship from their canon. Christianity dismissed the beliefs as mere superstition while practicing exorcism and declaring an endless number of apparitions of their Virgin Mary. Africans smell hypocrisy and hang on to their beliefs even as they proclaim themselves devoted Christians and Moslems.
    Since Africans cannot fully realize themselves as Arabs or Caucasians however hard they try, and have completely lost their African essence and feeling of self-worth after centuries of slavery, colonial and neocolonial dehumanization and exploitation, they have gradually, in the last five hundred years, forgotten their illustrious pioneering history and stopped seeing themselves as equal to the other races.
    With continuing cruching racism against them, despite their nominal status as Arabs and Caucasians through forced religious beliefs, they are confused and lost. Without a vibrant native religion or spiritual movement of their own and without a common tradition to bind, cushion and inspire them as a family, they are unable to mobilize, at least, their intellectual wherewithal for their collective development or make appropriate peculiar impact in the world of ideas. A race without a strong, active, lively spiritual (therefore philosophical) outlook of its own is not only voiceless in world affairs, it is as good as dead.
    The potency of genuine African spirituality is not in doubt. There are many charlatans, of course, but our success rate is not low by any means. The mavens or wizards know their onions and can cause rain to fall in a desert out of season with the snap of the fingers; stop bullets in flight with bare hands; instigate still birth or difficult child birth with incantation; vanish into the thin air at the scene of a fracas or involvement in a motor accident; help politicians win elections; turn never-do-wells into overnight millionaires or help them gain promotions at work, but always at a great and painful personal cost to the benefactor.
    By and large, ancient spirituality is used for evil and because Africa is the oldest most enduring scene of this, most of the evil spirits of the world seem to have found a permanent home in Africa. Every other race or continent, particularly through metaphysically inspired secret societies, have made some effort in the last two thousand years to adapt their spirituality to the development of the mind except Africa and this is partly responsible for Africa's current backwardness. Africa has not refined her spirituality to match, for instance, what kabalism is doing for the Jews in modern times and that is exactly where The Cradle Family comes in. The Cradle Family is the modern spirituality, the religion if you like, the canon of the black race and its chief priest is Naiwu Osahon, the Ameer spiritual of the black race.
    More details on this article
    ' The African origin of religions'
    are provided in the new book:
    The Secrets of the Ages
    Written by Naiwu Osahon,
    Leader, World Pan-African Movement
    E-mail: [email protected]


    المراجع :

    Books that should be read with a open mind to seek out Facts,
    1.THE BOOK OF THE DEAD
    By The Greats of Kemet (Egypt, Africa) Translated by Many
    2.THE HOLY BIBLE
    By the Prophets Translated By Many
    3.THE GLORIUS QUR'AN
    By the Prophets Translated By Many
    4. THE HOLY TABLETS
    By Dr. Malachi Z. York
    5.OAHSPE
    By Authors Unknow?
    6.THE SACRED RECORDS OF NETER: AAFERTI-RE By Neter: Aaferti-Re
    7.THE URANTIA BOOK
    By Authors Unknow?
    8.THE APOCRYPHA
    By the Prophets
    9.THE FORBIDDEN BOOKS OF THE NEW TESTAMENT THE SUPPRESSED GOSPELS AND EPISTLES
    By Archbishop Wake and other Learned divines
    10.THE GOSPEL OF BARNABAS FOREWORD
    BY Iman Muhammad Armiya Nu'Man
    11.THE WORLD'S SIXTEEN CRUCIFIELD SAVIORS OR CHRISTIANITY BEFORE CHRIST
    By Kersey Graves
    12.SACRED NIT-NEM THE DIVINE HYMNS OF THE DAILY PRAYERS
    By the Sikhs By Harbans Singh Doabia
    13. THE HISTORY OF FREEMASONRY
    By Albert Mackey
    14.EXTRATERRESTRIALS IN BIBLICAL PROPHECY
    By G. Scope Schellhorn
    15.THE TUTANKHAMUN PROPHECIES THE SACRED SECRET OF THE MAYAS, EGYPTIANS AND FREEMANSONS
    By Maurice Cotterell
    16.BHAGAVAD-GITA AS IT IS
    By His Divine Grace A.C. Bhaktivedanta Swami Prabhupada
    17.THE SECRET BOOK OF THE EGYPTIAN GNOSTICS
    BY Jean Doresse
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-21-2004, 02:51 PM

Haydar Badawi Sadig
<aHaydar Badawi Sadig
تاريخ التسجيل: 01-04-2003
مجموع المشاركات: 7813

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الاصل السوداني للاديان(1):اليهـــــــودية. (Re: Elmamoun khider)

    الشكر الجزيل لك ي أخ المأمون خضر على نقل المقال بعاليه. ونرجو أن يتوفر لك الوقت للترجمة.

    في العبارات التالية ما يؤكد بعض ما اتفقنا عليه يا كمال بشاشة:Even Biblical account confirms African civilising mission and leadership of Mesopotamia. The Bible tells us the story of Nimrod (Nemrod) son of Kush, grandson of Ham, the ancestor of the blacks who is the symbol of worldly power.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-01-2004, 08:53 PM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17267

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الاصل السوداني للاديان(1):اليهـــــــودية. (Re: Elmamoun khider)

    الاخ المامون خدر مرحبتين حبابك.
    تشكر للمساهمة القيمة هذه، انشاء الله حارجع للتعليق.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-21-2004, 03:40 PM

mohammed alfadla
<amohammed alfadla
تاريخ التسجيل: 10-06-2003
مجموع المشاركات: 1589

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الاصل السوداني للاديان(1):اليهـــــــودية. (Re: Bashasha)

    يا سلااااام
    يا سلام
    والله متعة مبالغ فيها
    واصلوا
    واصلوا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-21-2004, 06:08 PM

Yaho_Zato
<aYaho_Zato
تاريخ التسجيل: 02-04-2002
مجموع المشاركات: 1124

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الاصل السوداني للاديان(1):اليهـــــــودية. (Re: mohammed alfadla)

    أنا مثلك يا محمد مستمتع جدا بهذا الحوار الهادئ البناء بين الأستاذ حيدر بدوي والاستاذ بشاشة وبقية المتداخلين الكرام.. مثل هذه الحوارات هي درر هذا المنبر..


    وأقول مع محمد .. واصلوا..



    قصي همرور
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-01-2004, 08:42 PM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17267

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الاصل السوداني للاديان(1):اليهـــــــودية. (Re: mohammed alfadla)

    قصي شرفت
    ماتبخل علينا يعني.

    (عدل بواسطة Bashasha on 08-01-2004, 08:48 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-01-2004, 08:46 PM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17267

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الاصل السوداني للاديان(1):اليهـــــــودية. (Re: mohammed alfadla)

    محمد الفضل مرحبتين حبابك.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-01-2004, 08:50 PM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17267

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الاصل السوداني للاديان(1):اليهـــــــودية. (Re: mohammed alfadla)

    محمد الفضل مرحبتين حبابك.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-26-2004, 09:49 AM

Ahmed Al Bashir
<aAhmed Al Bashir
تاريخ التسجيل: 03-09-2004
مجموع المشاركات: 502

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الاصل السوداني للاديان(1):اليهـــــــودية. (Re: Bashasha)

    UP
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-30-2004, 08:17 PM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17267

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الاصل السوداني للاديان(1):اليهـــــــودية. (Re: Bashasha)

    معليش ياخوانا، لظروف قاهرة تغيبنا عن البوست، وسنعود عما قريب لنواصل المسيرة. حتي الان نحن في المدخل فقط، وعندما نتناول شخصية سيدنا موسي بالتحليل، حنكون ياداب دخلنا الموضوع.

    في نفس الوقت حنبدأ البوست رقم (2) الاصل السوداني للاديان: المسيحية.

    شكرا للمتابعة وسنعود لنرد علي مداخلاتكم قبل المواصلة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-31-2004, 00:03 AM

Ahmed Al Bashir
<aAhmed Al Bashir
تاريخ التسجيل: 03-09-2004
مجموع المشاركات: 502

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الاصل السوداني للاديان(1):اليهـــــــودية. (Re: Bashasha)

    شكرا بشاشه

    نامل ان تزول اسباب ظرفك القاهر عما قريب . نحن نتابع و اياك بشغف

    احد اهم المسائل فى اعتقادى، ان لم تكن اهمها على الاطلاق هى البحث عن اصول و منطلقات الوجود السودانى (السودان التاريخى) و الذى يتم بتحقيقه و ضع الاساس لانطلاق الامه السودانيه بالمعنيين ( السابق و الآنى) مما يعنى تجاوز الكثير من اسباب القعود الراهن على المستوي الآنى ( السودان الحالى).
    لك خالص التحايا

    (عدل بواسطة Ahmed Al Bashir on 07-31-2004, 00:18 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-31-2004, 00:36 AM

ود شاموق
<aود شاموق
تاريخ التسجيل: 11-17-2002
مجموع المشاركات: 3605

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الاصل السوداني للاديان(1):اليهـــــــودية. (Re: Bashasha)

    بوست محترم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-31-2004, 01:47 AM

Sobajo
<aSobajo
تاريخ التسجيل: 05-29-2003
مجموع المشاركات: 1978

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الاصل السوداني للاديان(1):اليهـــــــودية. (Re: ود شاموق)

    ده القدرك عليه الله يا ودشاموق ؟؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-01-2004, 09:00 PM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17267

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الاصل السوداني للاديان(1):اليهـــــــودية. (Re: Bashasha)

    العزيز احمد البشير

    ماعدمناك ياخي.

    انا منتظر جهازي التاني يشتغل عشان اواصل، لانو زمني محدود في الجهاز ده، والمراجع ما موجودة هنا. البوست الواحد بياخد مني اقلاهو 4 ساعات، في البيت بعد الشغل مافي وقت قدري كده.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-01-2004, 09:03 PM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17267

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الاصل السوداني للاديان(1):اليهـــــــودية. (Re: Bashasha)

    ود شاموق يامراحب.
    علي كده تبقي ضيف الشرف بتاع الخيط كلو، فحللت اهلا ونزلت سهلا.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-01-2004, 09:07 PM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17267

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الاصل السوداني للاديان(1):اليهـــــــودية. (Re: Bashasha)

    سوباجو
    شرفت البوست، وشكرا علي الطلة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-26-2004, 01:13 PM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17267

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الاصل السوداني للاديان(1):اليهـــــــودية. (Re: Bashasha)

    برهان تحياتي،

    اخوك لاعب في الضائع، والحكم بعاين في الساعة او حيصفر في اي وكت!

    بوست ديوب مافهمتو، لي عليك، لمان اعرف قصدك، لمان ارجع اعمل بوست خاص بي مواصفاتك بالضبط.

    اما بوست الاصل السوداني للاديان، فانا بديتو، لكن المزاج ماظبط، عشان اواصل فيهو. من دربي ده حامشي انكتو وارفعو فوق لي عنايتكم، لحدي مااجي صادي، وانشاء الله حابعد عن السياسة شوية، حينها.

    (عدل بواسطة Bashasha on 10-26-2004, 01:13 PM)
    (عدل بواسطة Bashasha on 10-26-2004, 01:16 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-26-2004, 01:39 PM

برهان تاج الدين
<aبرهان تاج الدين
تاريخ التسجيل: 08-28-2004
مجموع المشاركات: 510

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الاصل السوداني للاديان(1):اليهـــــــودية. (Re: Bashasha)

    شكرا يا بشاشا .. تخيل اول مرة اشوف البوست دة .
    كدى خلينى اقراهو بى راحتى وبجيك راجع لى موضوع ديوب .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-07-2007, 04:24 AM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17267

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الاصل السوداني للاديان(1):اليهـــــــودية. (Re: Bashasha)

    .*.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-19-2007, 07:35 PM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17267

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الاصل السوداني للاديان(1):اليهـــــــودية. (Re: Bashasha)

    الان ننتقل للحديث عن سيدنا موسي:

    من هو،
    رسالته،

    ونحن نحتفل بذكري رسول ديانة التوحيد المروية، الشهيد محمود محمد طه.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-19-2007, 09:17 PM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17267

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الاصل السوداني للاديان(1):اليهـــــــودية. (Re: Bashasha)

    فلنبدأ ب Etymology الاسم موسي، بدراسته في اللغة الهيروغلوفية، لغة كوش، اولي لغات الارض المكتوبة.

    هنا سيتضح بجلاء الاصل الكوشي للمفردة، بالذات عند مقارنتها باصلها العبري "افتراضا":

    فلنبد بمدلول مفردة موسي في العبرية:

    اولا المفردة تنطق:

    MSHH
    او
    MUSHEH

    دكتور Chatles S Finch III, M.D.0 وهو من جيل مدرسة المركزية الافريقية الاخير، ومن القليليين الذين تدربو علي يدي العلامة ديوب، يحدثنا في كتابه المشار اليه اعلاه، Echoes of the Old Darkland ص 157 يحدثنا كيف في العبرية الاسم MSHH او MUSHEH (موشي ديان مثلا) مرتبط بالمعاني التالية:

    1) طفل محمول علي قارب، جرفه التيار.

    2) وجد ملقي علي الياف او ورق الPaprus اي البردي بواسطة ابنة الفرعون.

    3} فيما بعد اضحي منقذ عبري.

    مدلول المفردة في الثقافة الكوشية "المصرية":

    ....نواصل...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-20-2007, 00:14 AM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17267

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الاصل السوداني للاديان(1):اليهـــــــودية. (Re: Bashasha)

    في اللغة الكوشية اي الهيروغلوفية المفردة تنطق:


    MU-SHA

    و/او

    MU-SAH

    قبل المواصلة، لو ملاحظ، عزيزي القارئ، حتي نطقنا الحالي للمفردة "موسي" البنفتكرا كالعادة عربية، مطابق تماما، وعلي نحو مدهش، النطق الاصلي "MUSAH"!

    MU معناها، في اللغة الكوشية= بحر "SEA" او "POOL".

    SAH او SHA معناها "REEDS" اي السعف كما نقول. ايضا، يلاحظ في اللغة النوبية "الكوشية" لهجة دنقلا، MUSSA ايضا تعني الملفوظ!

    المهم في الامر، مشهد العثور علي او ميلاد موسي علي كومة من سعف او فروع نبات البردي، ليس بغريب وانما متجذر في الثقافة الكوشية، من ذلك مشهد ميلاد "حورس" والذي سنفصل فيه عندما ننتقل بالحديث عن الاصل السوداني للمسيحية.

    باختصار مكملخص نختم ETYMOLOGY مفردة الاسم موسي كالاتي:

    بالعبرية:
    MOSES/MUSHEH
    تعني:

    1)Carried in an Ark of buirushes as an infant
    2)Found in a sea of reeds
    3)Becomes a tybe of Hebrew savior

    بالهيروغلوفية اي الكوشية اي النوبية اي المصرية:
    MU-SHA/SAH
    1)Mu means "sea" or "pool"0

    2)Sha means "reeds"0

    3)Sah means "to obtain" or "to draw from"0

    ننتقل بعد قليل لتناول موسي كشخصية تاريخية.

    ...يتبع..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-28-2007, 03:12 PM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17267

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الاصل السوداني للاديان(1):اليهـــــــودية. (Re: Bashasha)

    .*.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-03-2009, 10:34 PM

Ahmed Alim
<aAhmed Alim
تاريخ التسجيل: 06-14-2007
مجموع المشاركات: 2424

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الاصل السوداني للاديان(1):اليهـــــــودية. (Re: Bashasha)

    ***
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-04-2009, 05:16 PM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17267

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الاصل السوداني للاديان(1):اليهـــــــودية. (Re: Ahmed Alim)




    لوحة، تجسم ابراهيم وزوجته سارة، في بلاط الفرعون الكوشي، بمصر ابنة كوش الكبري، تعود للقرن الحادي عشر الميلادي.

    في الوثيقة الاصلية الملونة، وطبقا للعلامة ديوب، صورة مصر السوداء، اي السودانية ظلت متقدة في خيال وذاكرة اهلها، حتي هذا التاريخ القريب.

    سنعود بمزيد من التعليق عن هذه الوثيقة النادرة، المعبرة عن الكثير جدا جدا، من ما يجول بخاطر سوداني اليوم، المستلب ثقافيا، ومسترق من حيث الوعي، بالذات جماعات الاسلام العربي، اي الاسلامي.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-04-2009, 06:58 PM

Al-Mansour Jaafar

تاريخ التسجيل: 09-06-2008
مجموع المشاركات: 4116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الاصل السوداني للاديان(1):اليهـــــــودية. (Re: Bashasha)

    الأستاذ كمال


    حمدلله السلامة


    الإحترام والسلام



    جهدك هذا قيم نير وهو شعاع من التاريخ الأفريقي في عتمات الإستعراب وفي عتمات الإستغراب.


    أرجو أن تتناول بعض جهود برفسور جيمس ج جاكسون وأهمها كتابه: "مقدمة تاريخ الحضارات الأفريقية"

    وهذا واشج يوضح بعض ماتناولت:http://www.amazon.com/Introduction-African-Civilization...ackson/dp/0806521899


    طبيعة إصطلاح "حضارة" محل تداخلات عددا. أفشلها عند قلم المخابرات (المؤرخ) توينبي وقد حصف جاكسون بعض ما في الإصطلاح وبعض ما في الحضارة
    وأمنيتي لك بالجهد والإمتياز في نقطةالحضارة.


    ولكن من عموم طرحك وطرحه أرغب في توكيد الإختلاف بين كل من التاريخ الديني والتاريخ البشري
    فوفقاً لحسابات بروفسور موريس بوكاي التاريخدينية وجدان آدم(ع) وجد قبل 36000 ستة وثلاثون ألف سنة بينما حول البحيرات الأفريقية الثلاثة الكبرى البرت وتانا وتشاد وجدت هياكل عظمية بشرية قدر عمرهابواسطةحساب ترسب عنصرالكربون بملايين السنين ومن ذا لا أخال أن البشرية الحاضرة وجدت من زواج أبناء نوح (ع) بإخواتهم قبل كذا ألف سنة وإن عمره قارب الألف سنة..إلخ

    كتاب تاريخ الرب لكاترين أرمسترونج مفيد وهو إضافة لمعرفة تبلور الأدب والدين والسياسة في عملية إنتقال الناس من البداوات الأولى إلى ما يعرف بإسم (الحضارة) ولي في ذلك جهد عبر دراسة ديانة إدريس هرمز كحالة في التاريخ الديني وفي التاريخ البشري.


    والتحية عبر مجهودك القيم ونضالك الثقافي إلى السودان القديم وإلى حركة تحرير كوش


    ولك مع الود كل التقدير


    والسلام






    (عدل بواسطة Al-Mansour Jaafar on 07-04-2009, 08:38 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-04-2009, 10:31 PM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17267

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الاصل السوداني للاديان(1):اليهـــــــودية. (Re: Al-Mansour Jaafar)




    ننوه ان التعليق اعلاه علي هذه الوثيقة النادرة، من قبل صاحب الخطيط، بشاشا.

    في الصورة (1) ابراهيم يبدو منحني، وكانه يتوسل الي الملك الكوشي، كاي فرد عادي، من دون اي هالة قداسة، تحيط به، كاول موحد "افتراضا" واب لجميع انبياء الساميين، ولانقول الانبياء، والرسل، بالالف واللام، كما يفعل المستلبون ثقافيا، وبالذات حاملي راية اسلام العرب، اي الاسلام السياسي.

    مهم للغاية تسمية الاديان باسماء مرجعياتها الثقافية المحددة، بدلا عن الاطلاق الامبريالي، الاستلابي الحالي، الجاعل من كل مظاهر الثقافة العربية، دين، واسلام، بل الاسلام بالالف واللام، في استعلاء واضح، وعدم اعتراف بالاخر الثقافي المغاير، المستقل في وجوده.

    ننوه هذه اللوحة صاغها، فنان، فرد، عادي، استلهم وعي عصره، في القرن الحادي عشر، معاييره، مفاهيمه، اللتي اكدت بجلاء، النظر الي والتعامل مع ابراهيم، كفرد عادي، وان كان غير ذلك في مرجعية ثقافة قومه، وهذا مهم للغاية، لانه يمهد الطريق الي التناول العلمي العقلاني، في عصرنا ويومنا هذا، لشخصية "سيدنا" ابراهيم، باعتباره مؤسس التوحيد الكوشي الاصل، لدي قومه، من الساميين، تحديدا.

    تناول شخصية ابراهيم التاريخية علي هذا النحو، كفيل بنسف كل البناء الايديلوجي، الحالي، الاستعلائي للاسلام السياسي، اي اسلام الثقافة العربية، المتحامل، الجانح الي تنصيب الثقافة العربية كاصل للتوحيد ومعيار للاعتقاد الصحيح.

    ايضا من الوثيقة اعلاه، نستنج كما فعل العلامة ديوب، حتي ذلك التاريخ، مصريو عصر ابراهيم، اي مصريو القرن السابع عشر "قبل الميلاد"، كان ينظر اليهم كقوم سود، اي سودان، بي لغة العرب، وهذا مهم بدوره حتي تاريخ هذه الوثيقة، اي القرن الحادي عشر "الميلادي"!

    بالنسبة للوثيقة موضع بحثنا، اعلاه، راجع:
    Civilization or Barbarism, P.56
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-04-2009, 10:36 PM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17267

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الاصل السوداني للاديان(1):اليهـــــــودية. (Re: Bashasha)

    العزيز احمد عالم، مشتاقين.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-04-2009, 11:18 PM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17267

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الاصل السوداني للاديان(1):اليهـــــــودية. (Re: Bashasha)

    Quote: ولكن من عموم طرحك وطرحه أرغب في توكيد الإختلاف بين كل من التاريخ الديني والتاريخ البشري


    المنصور جعفر سعيد بي مرورك.

    بروف جيمس ورفاقه، من جنود المدرسة الافريقية، هم اولياء، نعمة وعيي الحالي، فعليه وعليهم،السلام.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-04-2009, 11:24 PM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17267

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الاصل السوداني للاديان(1):اليهـــــــودية. (Re: Bashasha)

    نواصل... من هو موسي، عليه السلام؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-05-2009, 03:16 AM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17267

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الاصل السوداني للاديان(1):اليهـــــــودية. (Re: Bashasha)

    في مرجعية الثقافة اليهوية، موسي طبعا يهودي كرابين اليوم، مثلا، ولد في اسرة اسرائلية فقيرة، في مصر القديمة، تبنته اميرة من الاسرة المالكة في البلاط الفرعوني.

    ونحن نحاول البحث عن اجابة للسؤال المتعلق باصل موسي عليه السلام، نواجه هنا، بذات المعضلة المتكررة في جميع مستعمرات كوش السابقة، ابتداءا من مصر شمالا، وجنوب الجزيرة العربية جنوبا، من الهند شرقا، مرورا ببلاد الرافدين، وانتهاءا بفلسطين الحالية او اسرائيل.

    نعم معضلة الاجابة علي سؤال، من هم سكان هذه البقاع الاصليين؟

    وحتي القرن الثامن عشر، الميلادي، تاريخ ميلاد وبروز النموذج الاري للتاريخ، اساس البناء الايدلوجي الحالي، لامبريالية المعرفة، الحالية، القائمة علي طمس اي اسهام حضاري للسود، لم تكن هناك حوجة لمثل هذه الاسئلة عن اصل السكان الاصليين، لمستعمرات كوش.

    اذن للاجابة علي سؤال، اصل موسي، علينا في الاول تناول اصل قوم موسي:

    طبقا لرواية مايمكن اعتبارهم شهود عيان، من اعلام العالم القديم الاقرب "نسبيا" لعصر موسي، قياسا بترهات ايديلوجي عصرنا، العنصريين، من غلاة المركزية الاوربية، قوم موسي كانو افارقة، كوشيين، كاثيوبيي اليوم مثلا، وليسو ساميين علي شاكلة نتنياهو اليوم مثلا، حيث قالوا عن اوائل العبرانيين، قوم موسي، الاتي:

    1)Josephus
    ابرز مؤرخ يهودي عاش في القرن الاول الميلادي 100-37م:
    Ragmus, had two sons, the one of whom , Judadas, settled the Judadaeans, a nation of Western Ethiopians, and left them his name..."

    2)Tacitus
    مؤرخ روماني (120-55)م:

    “Many consider them [Jews] to be the progeny of the Aethiopians…”

    3)Celsus
    موسوعي، لاتيني، 14م:
    "The Jews were a tribe of Egyptians who revolted form the the established religion"

    4)Strabo
    من اعلام مؤرخي قدماء الاغريق، القرن الاول الميلادي م63:
    ..in regard to the temple at Jerusalem represents the ancestors of the present Judaeans, as they are called a Aegyptians

    نكتفي بهذا القدر من اقرار مؤرخي العالم القديم، عن اصل قوم موسي، هذا يوضح بجلاء، العلاقة اللتي تبدو غريبة مابين يهود اليوم الساميين، ويهود اثيوبيا اليوم، المعروفين بالفلاشا. في هؤلاء نجد نموذج معاصر، لقوم موسي.

    الان نعرج علي موسي نفسه عليه السلام، مفصلين لاصله:

    (عدل بواسطة Bashasha on 07-05-2009, 03:20 AM)
    (عدل بواسطة Bashasha on 07-05-2009, 03:22 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-05-2009, 03:50 AM

جمال المنصوري

تاريخ التسجيل: 04-02-2009
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الاصل السوداني للاديان(1):اليهـــــــودية. (Re: Bashasha)

    الاخ / كمال بشاشا

    تحيتي لك ولضيوفك الكرام..


    موضوع جدير بالمتابعة والاهتمام ، ومعلومات اقل ما يمكن ان يقال عنها (انها عظيمة)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-05-2009, 03:58 PM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17267

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الاصل السوداني للاديان(1):اليهـــــــودية. (Re: جمال المنصوري)

    مكرر

    (عدل بواسطة Bashasha on 07-05-2009, 05:04 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-05-2009, 03:59 PM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17267

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الاصل السوداني للاديان(1):اليهـــــــودية. (Re: جمال المنصوري)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-05-2009, 06:09 PM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17267

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الاصل السوداني للاديان(1):اليهـــــــودية. (Re: Bashasha)

    Quote: موضوع جدير بالمتابعة والاهتمام ، ومعلومات اقل ما يمكن ان يقال عنها (انها عظيمة)


    جمال المنصوري سعيد بمرورك.

    نعم، بالنسبة للمعلومة، اخوك عندو فيها اجر المناولة فقط.

    التحية، وكمثال، لامي، ام تاريخ السودان القديم، دورسيلا، هيوستن، صاحبة مؤلف Wonderful Ethiopians, of the Ancient Ku####e Empire الذي صدر في عشرينات القرن الماضي، والي هذا التاريخ،5 يوليو 2009 اي اكثر من 83 عام مضو، هذا العمل لم ير النور في السودان، ولااحد من مختصيه "مجازا" سمع بدورسيلا هيوستن، اللتي انجزت ذاك السفر العظيم، وامثالها من السود، حينها، كانو يسحلون، ويعلقون علي الاشجار، ليلاقو حتفهم، رجما بالحجارة حتي الموت، بواسطة البيض، فقط لان المجني عليه، مثلا، تجرأ بالنظر مليا في وجه امراة بيضاء، وهو الاسود لونا!

    امثال دورسيلا، هم من جعل كل هذا ممكن، في اصعب الظروف!

    التحية والتجلة لكم، اهلي افارقة امريكا.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-05-2009, 11:14 PM

Al-Mansour Jaafar

تاريخ التسجيل: 09-06-2008
مجموع المشاركات: 4116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الاصل السوداني للاديان(1):اليهـــــــودية. (Re: Bashasha)

    الإحترام والسلام


    نقاط :


    في كتاب كاترين أرمسترونج ومراجعها تجد بوضوح فرقاً كبيراً بين "الإسرائليين" الأفارقة و"العبراينيين" الآسيويين
    والهند وأفريقيا في الزمان القديم كانتا رتقاً .

    وفي كتاب فرويد عن اليهودية تجد ضمن الأصول النوبية للحكمة والدين- تجد علاقة موسى بثورة العمرانيين .

    وفي كتاب فرانسيس وين عن ماركس وظروف كتابته لكتاب "في المسألة اليهودية" ضد كتاب باور "المسألة اليهودية" تجد الغضبة المضرية لحخماء اليهود آنذاك على ماركس والهجوم العنصري عليه لسواد بشرته وأفريقية سحنته بالنسبة إليهم وبياضهم خاصة وإنه مولود في ترير قرب "ميناء العبيد" فكان رده عليهم بسخرية ((لعلي مخطئي كنت أعتقد إن موسى كان من مصر في أفريقيا؟))

    مسألة (الحضارة) ومهمتها هي لب في التفريق بين التاريخ الفعلي للبشرية بداية من أفريقيا وآسيا وبين التاريخ ذي السحنة الأوربية.


    تخيل يا أستاذ كمال إن هناك من يعتقد فعلاً إن المسيح (ع) كان أبيض اللون أزرق العنين أشقر أو أحمر الشعر!

    رغم الشكل الأفريقي الذي نسخ له بواسطة التقنيات الحديثة:
    http://www.religioustolerance.org/chr_jcfa.htm


    المهم جهدك قيم


    ولك التقدير



    --------------------
    التعديل لوضع أقواس التسمية وإصلاح حرفين

    (عدل بواسطة Al-Mansour Jaafar on 07-06-2009, 01:43 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-06-2009, 00:39 AM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17267

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الاصل السوداني للاديان(1):اليهـــــــودية. (Re: Al-Mansour Jaafar)

    نواصل..
    موسي عليه السلام، كان كوشيا خالصا، عرقا، دينا، وثقافة، مع تسليمنا ان لافرق يذكر مابين الدين والثقافة، في المرجعية الكوشية.

    عليه وبما انه كان قسيسا في ديانة التوحيد الكوشية، بالتعبير الغربي الكنسي، فالاصل الكوشي لليهودية، يصبح تحصيل حاصل.

    لن نكتفي بهذا، وانما سنقوم بتفكيك الجوانب المهمة في اليهودية، وارجاعها لاصلها الكوشي، باستخدام الهيروغلوفية.

    طبعا في السابق، في هذا الفضاء، البعض من حواريي المركزية الاوربية، من امثال الزميل عجب الفيا، كان يردد فرية الاصل السامي للغات!

    نعيد تذكير القارئ، كيف الاسم نفسه، اي "موسي"، كوشي خالص كما اثبتنا اعلاه، لدرجة تطابق نطقنا الحالي لمفردة "موسي" مع النطق الهيروغلوفي، الكوشي القديم، وياللعجب!

    طبعا وبحكم صياغة الاستلاب الثقافي العربي، لوعينا الحالي، فالافتراض المسبق، ان مفردة "موسي" سلفا، عربية!!

    موسي ككوشي:

    A) في المصادر الكوشية:
    1) Manetho
    ابرز مؤرخ كوشي، بلغنا جزء من اعماله، والرجل يعود اليه الفضل في صياغة نظام الاسر كاساس لدراسة تاريخ مصر، ابتنا الكبري.

    طبقا لManetho موسي كوشي، مصري او نوبي بي لغة اليوم، تحديدا. اسم موسي الاصلي طبقا لManetho هو Osarsiph، اي "ابن اوزريس" وهذا التغيير للاسم، تم بعد تولي موسي قيادة عملية العبور لفلسطين. باتباعه.

    B)المصادر اليهودية:
    1-Sigmund Freud
    هو احد مؤسسي علم النفس، الغربي، في كتابه Moses and Monotheism فرويد اقر ان موسي كان "قسيس مصري" تاثر بتعاليم اخناتون.

    C)قدماء الاغريق:
    1)Strabo
    Moses, namely, was one of the Aegyptian priests, and held a" part of of lower Aegypt, as it is called, but he went away form there to Judaea"


    راجع،
    Echoes of the Old Darkland
    By Dr. charles s. Finch III MD.0
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-06-2009, 01:05 AM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17267

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الاصل السوداني للاديان(1):اليهـــــــودية. (Re: Bashasha)

    Quote: في كتاب كاترين أرمسترونج ومراجعها تجد بوضوح فرقاً كبيراً بين الإسرائليين الأفارقة والعبراينيين الآسيويين


    المنصور، شكرا علي المثابرة،

    الصراع مابين اليهود السود والبيض، كبير جدا في اوساط افارقة امريكا تحديدا، وقد اسهم اليهود السود او "الاسرائليين"، بسهم مقدر في حركة التحرر السوداء بامريكا.

    استاذي المخضرم بروف يوسف هو احد رواد حركة التحرر السوداء، بالذات في نيويورك، منذ الاربعينات، الخمسينات، والستينات، المعروفة بالBlack Nationalism Movement، الانجبت حركة الBlack Panthers المرهوبة الجانب في اوساط بيض امريكا.

    بروف يوسف، خاض صراع عنيف جدا كيهودي اسود ضد اليهود البيض، لعيتزل اليهودية كلية في الاخر، لهذا، كمؤرخ مؤسس للمدرسة الافريقية، الرجل يتحدث بالمام عميق جدا، عن اليهودية واصلها الكوشي كدين.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-06-2009, 02:38 AM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17267

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الاصل السوداني للاديان(1):اليهـــــــودية. (Re: Bashasha)

    عندما نعود، سنبدا مشوار تفكيك الجوانب المهمة في اليهودية، وردها لاصلها الكوشي.

    اليهودية كدين، تظل مجرد مقاربة سامية، لطرح كوشي.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-06-2009, 03:56 AM

محمد جميل أحمد
<aمحمد جميل أحمد
تاريخ التسجيل: 03-21-2007
مجموع المشاركات: 1022

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الاصل السوداني للاديان(1):اليهـــــــودية. (Re: Bashasha)

    خمس حكمة عالمية للموهوم كمال بشاشا حول تخرصاته الكوشية عن الأديان التوحيدية :

    1 ـ (أحد أعراض قرب الانهيار العصبي هو : إيمان الفرد بأن عمله هام للغاية) .... برتراند رسل

    2 ـ (ليس هناك فكرة أخطر من فكرة يكون الإنسان أسيرها وحدها)... إيملي أوغست

    3 ـ (ليس صعبا أن تتعلم النظريات العجيبة، بل الصعب هو أن تتراجع عما تعلمته).... اسحق عظيموف

    4 ـ (درجة عاطفة الفرد ترتبط عكسيا بمعرفة الحقائق).... برتراند رسل

    5 ـ (ليس هناك معنى لأن نكون منفتحين على فرضية لا نفهم منها شيئا).... كارل ساغان
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-06-2009, 10:12 AM

humida
<ahumida
تاريخ التسجيل: 11-06-2003
مجموع المشاركات: 9806

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الاصل السوداني للاديان(1):اليهـــــــودية. (Re: محمد جميل أحمد)

    بشاشا ( كاره نفسه ) ..
    بوست موفق .. يعلن بوضوح امكانية التحاور معك كرجل يمتلك عقل يرجى منه ..
    واصل علي هذا النهج .. و ابتعد عن ( قلة الادب ) و استفزاز الناس ..
    و ستجدنا معك .. الحجل بالرجل .. نستفيد منك و تستفيد مننا ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-06-2009, 10:42 AM

جمال المنصوري

تاريخ التسجيل: 04-02-2009
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الاصل السوداني للاديان(1):اليهـــــــودية. (Re: humida)

    الاخ الكريم / كمال بشاشا

    تحيتي مرة اخري لك ولضيوفك الكرام

    استوقفتني هذه الجملة الواردة في كتابتك عن الفكرة الجمهورية:

    Quote: ( نعم وطبقا لبروفسر James، كل الفلاسفة الاغريق من Thales 640 B.C الي Aristotal 322 B.C تلقوا دراستهم في مصر، الابنة الكبري لسودان اليوم!

    رغم ان المراجع الاغريقية نفسها، تجمع علي هذه الحقيقة، لكن اي من هذا لايدرس او حتي يشار اليه، في مقررات الفلسفة الاغريقية اطلاقا! )


    الاستاذ / محمود ، كان اكثر تحديدا ، ويقينه عظيم في مسالة ان السودان هو منبع العلم وقلبه، ، وهذا اليقين قد انتقل الي بالتأثير المباشر كما كان كثير الاعتزاز بسودانيته و بلونه الزنجي، وبأنتمائه لهذا الشعب العظيم ، كما ان له مقولة عن الجنوبيين (اذا اتيحت ليهم فرصةحكم السودان سيبهرونكم والعالم من حولكم ) او كما قال ..حتي صرنا نبحث في جذورنا النوبية، لنرتق مافتقه الزمان جيلا بعد جيل، تاريخنا النوبي يحمل الكثير والمثير الذي لم يكتمل البحث فيه حتي اليوم،

    نتابع هذا الخيط علنا نرتشف منه بعض ما يروي ظمأنا..

    لك شكري مرة اخري
    لك شكري
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-06-2009, 05:09 PM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17267

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الاصل السوداني للاديان(1):اليهـــــــودية. (Re: جمال المنصوري)

    محمد جميل او حميدة شكرا لرفع البوست!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-06-2009, 06:03 PM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17267

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الاصل السوداني للاديان(1):اليهـــــــودية. (Re: Bashasha)

    Quote: الاستاذ / محمود ، كان اكثر تحديدا ، ويقينه عظيم في مسالة ان السودان هو منبع العلم وقلبه، ، وهذا اليقين قد انتقل الي بالتأثير المباشر كما كان كثير الاعتزاز بسودانيته و بلونه الزنجي، وبأنتمائه لهذا الشعب العظيم


    العزيز جمال،
    الاستاذ محمود حقيقة ظاهرة، في حياتنا الثقافية لااظن ستتكرر قريب.

    اكثر مايدهشني، هو المامه بكل هذا، ولكن من مدخل مختلف، غير مدخل البحث والتقصي التاريخي، العلمي.

    بل اكثر من هذا، طرح الاستاذ محمود، هو الوحيد، العالج المثلب الاساسي، في طرح الثقافة الكوشية، المتمثل في ارستقراطية المعرفة، الادي الي انهيار الحضارة الكوشية، بالمزاوجة مابين المخاطبة المباشرة للجماهير، دون التفريط، في شروط الكسب، اللدني، القائم علي الممارسة، كفاحا.

    لاتفسير لدينا لي طريقة تفكير الشهيد محمود، من حيث الاعتداد بذاتو الثقافية، او نظرتو لذات السودان المنبوذ، الملفوظ، والمحتقر بواسطة بنيه، المدعين زورا، لهوية غزاتم، كمركز للوجود كلو، دون ادني شيفونية، او تنطع، بخلاف تفسير المعرفة اللدنية!

    للاسف تلاميذ الاستاذ محمود اكتفو كما الوهابية، بحفظ وتسميع تعاليم الرجل!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-06-2009, 07:56 PM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17267

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الاصل السوداني للاديان(1):اليهـــــــودية. (Re: Bashasha)

    1) نجمة داؤود، او Star of David او Mogen David:




    طبقا لدكتور بن، او Dr.Yosef A.A. ben-Jochannan في كتابو Africa Mother of Western Civilization:0



    p.555
    In fact it predated the fisrt of the Hebrew (or Jewish people)-Abraham by more than three-thousand (3000)years; even Adam, the so called 'first man' of Hebrew mythology, was not yet created..

    نعم طبقا لبروف بن كما كان نناديه نحن تلاميذه، والرجل يهودي اثيوبي بالميلاد، مايسمي اليوم بنجمة دؤاود، اللي هو عبارة عن "دبل هرم"، مستخدم ك"شرافة" علي الالواح في الخلاوي، الي اليوم، كما ذكرت في مكان اخر، وعلي الحيطان كزخرفة في ديار النوبة، وجودو واستخدامو، طبقا لبروف بن، سابق لميلاد اول عبري او يهودي وهو ابراهيم، ب 3000 سنة!

    بروف بن يضيف ان هذا الرمز المسمي بنجمة داؤود، سابق بالاف السنين، لخلق ادم الساميين، نفسه!

    طبعا هذا تعبير بليغ جدا، يوضح بجلاء، كيف ادم مايعرف بالWestren Religion الشامل للاسلام، حقيقة، طفل يحبو، مقارنة، بادم الكوشي!

    ماصدفة كيف حتي مفردة "ادم" لغة، كوشية صرفة، تنطق بي لهجة دنقلا، الكوشية اي النوبية، بي فتح الالف، وهي تعني الفرد البشري بمعني "ابن ادم" او "زول" المعروفة!

    مرة اخري نعيد نشر جزء، من وثيقة الرموز اللتي اعدها بروف بن، الموضحة بجلاء، اصول كل الرموز الدينية المتداولة اليوم، الكوشية المنبع:




    نجمة داؤود "افتراضا" رقم"7" في الوثيقة اعلاه.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-07-2009, 00:13 AM

Bakry Eljack
<aBakry Eljack
تاريخ التسجيل: 05-02-2003
مجموع المشاركات: 1040

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الاصل السوداني للاديان(1):اليهـــــــودية. (Re: Bashasha)

    المثابر و المعافر بشاشا

    اولا البركة فيكم يا صديقي و الرحمة للوالدة
    فقد حاولت الاتصال بك و لم استطع ربما لغيابك


    سلامات و عوافي علي الحفر و التفكيك المعرفي المقرون بمسائلة المسلمات( بفتح اللام و تشديدها)

    ساحاول العودة و المشاركة فى هذا "الخيط" و بمناسبة الخيط تحاياي يا دكتور حيدر

    اعدت قراءة كتاب العلامة ديوب "الاصل الافريقي للحضارات الافريقية" وكم تعمق ذاك الرجل
    اعجبتني مفردة آدم فى المركزية الاوروربية طفل يحبو اذا ما قورن بادم الكوشي

    لك و للحضارين احترامي

    بكري الجاك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-07-2009, 00:13 AM

Bakry Eljack
<aBakry Eljack
تاريخ التسجيل: 05-02-2003
مجموع المشاركات: 1040

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الاصل السوداني للاديان(1):اليهـــــــودية. (Re: Bashasha)

    معذرة للترجمة الخاطئة لكتاب the African origin of civilization والتي بجب ان تترجم الاصل الافريقي للحضارة

    بكري الجاك

    (عدل بواسطة Bakry Eljack on 07-07-2009, 02:25 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-07-2009, 02:14 AM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17267

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الاصل السوداني للاديان(1):اليهـــــــودية. (Re: Bakry Eljack)

    بكري الجاك، بي حالو؟

    هلت الانوار بحق!

    اما الوالدة، عليها الرحمة، فلا عليك، النية واصلة.

    ضروري تعسكر هنا.

    اما شيخي ومولاي العلامة ديوب، فسفرو الخالد African Origin of Civilization فاصبح انجيل وقران اجيال التحرر الصاعدة في صمت، في كل ارجاء القارة، امريكا، والجزر المحيطة.

    لهذا ماصدفة، يابكري، قبرو اصبح مزار، بالذات حجاج امريكا!

    قدلة يامولاي حافي حالق!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-07-2009, 02:35 AM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17267

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الاصل السوداني للاديان(1):اليهـــــــودية. (Re: Bashasha)

    عزيزي القارئ،

    قبل المواصلة نؤكد ان هذه نماذج فقط، بغرض تمليك القارئ، اسلوب ومنهج بحثنا فقط، اوما غرضنا اطلاقا، تناول كل جوانب اليهودية بالدراسة والتمحيص.

    هذا يحتاج لجيش جرار من الباحثين المدربين.

    هناك حوجة ملحة، لقيام قسم للدراسات العبرية، في جامعات سودانا القادم، لانو التوراة بخاصة، في جانب منه، عبارة عن كتاب لتاريخ الثقافة الكوشية.

    لذا لزم التنويه.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-07-2009, 03:24 AM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17267

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الاصل السوداني للاديان(1):اليهـــــــودية. (Re: Bashasha)

    2) ادم او حوا:



    طبيعي جدا، ان يستلهم فنان هذه اللوحة، معطيات واقعو الثقافي، لياتي ادم وحواء، هنا، في هيئة انسان البيئة اللتي عاش فيها، والفها الفنان، المنطلق هنا، من مركزية ارية، او اوربية.

    هذا طبعا طبيعي او منطقي.

    اما الغير طبيعي اولا منطقي، ان نتبني نحن، المنتمين لمرجعية ثقافية مغايرة، هذا النموذج المتخيل لابونا ادم وامنا حوا.

    الي اليوم اذكر، وانا تلميذ بالثانوية العامة، بالقولد بحري، نواحي دنقلا العجوز، في السنة الثانية، صورة تجسم "اجدادنا القدماء" في حصة التاريخ، علي ذات شاكلة الصورة اعلاه!

    تعجبت حينها وانا يافع، من غرابة صورة اجدادنا "افتراضا" القدماء، الذين لايشبهونا، في شئ!

    عندما نتحدث الان عن الاستلاب الثقافي، وامبريالية المعرفة، كاساس لوعينا الحالي، فهذا مانعني، حقيقة!

    عندما نعود، سنقوم بتفكيك وارجاع مفردة ادماو حوا الي اصلها في اللسان الكوشي، واعطاء نبذة مصغرة، لاختلاف المفهوم في الثقافتين، الكوشية والسامية، الناجم عن اختلاف البنية الاجتماعية، الاموية في الاولي، والابوية في الاخيرة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-07-2009, 04:35 AM

Ahmed Alim
<aAhmed Alim
تاريخ التسجيل: 06-14-2007
مجموع المشاركات: 2424

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الاصل السوداني للاديان(1):اليهـــــــودية. (Re: Bashasha)

    الاخ العزيز بشاشا
    أولاً البركة فيكم وصادق تعازينا في وفاة الوالدة. حاولت الاتصال بيك
    لكن يبدو انك كنت خارج البلد..

    Quote: نحن اول من اهدي البشرية عقيدة التوحيد، ولا احد غيرنا. لنثبت هذا سنبدأ بالديانة اليهوية موضحين اصلها الكوشي، ثم نتناول المسيحية في بوست منفصل رقم(2)، ثم الاسلام في بوست رقم(3).



    تابعت محاضرة في السابق لعالم اللغات البروفسير "هـيرمان بـل" عن اللغة والحضارة النوبية وتحدث فيها عن معبد "كــوة" بالقرب من دنقلا والذي يعود تاريخه لاكثر من ثلاثة الف سنة وأن إلاسم القديم للمعبد كما ورد في مخطوطات مكتوبة باللغة الهيروغليفية هو "قــيم – آتــون" والاولي تعني البحث والثانية تعني الإله الواحد.. وقال بانه وبعض الباحثين الآخرين توصلوا بعد بحث مطوًل لأن ديانة التوحيد أوجدت في هذا المكان.. حضارة كوش هي أم الحضارات الانسانية ومليئة بكتير من الاجابات البتعينا على فهم كتير من الامور بما فيها قضايا الهوية والدين..
    تشكر على المادة الرائعة ومتابعين بكل إهتمام..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-07-2009, 04:50 AM

اسماعيل عمر ابراهيم
<aاسماعيل عمر ابراهيم
تاريخ التسجيل: 11-02-2008
مجموع المشاركات: 728

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الاصل السوداني للاديان(1):اليهـــــــودية. (Re: Bashasha)




    د. كمال بشاشا

    لك التحايا و الاحترام

    حضور و متابعة لهذه الدروس القيمة التى تأكد عظمة الانسان الاسود ..
    الذي هو اصل الانسانية .. و ( افريقيا ) منبع الحضارات ....


    متابعة .....

    .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-07-2009, 05:40 PM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17267

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الاصل السوداني للاديان(1):اليهـــــــودية. (Re: اسماعيل عمر ابراهيم)

    مفردة ادم، او مدلولها، في اللغة العبرية:

    ADAM (Heb)0
    1) Father of Mankind.
    2) First man in the image of God
    3) Completion of creation.
    4) Namer of all creatures.

    واضح ان هذا هو ذات تعريف "ادم" في اسلام الثقافة العربية، المعروف ب"الاسلام" بالالف واللام.

    الان ناتي للاصل الكوشي، لمفردة ادم، لغة ومدلول، وكما سيتضح للقارئ، اليهودية اخذت المفردة بالنص، من اللغة الكوشية، وهذه النقطة مهمة:

    ادم في اللغة الكوشية، ممثلة في الهيروغلوفية:

    ATM (Eg)0
    1) Father of Mankind.
    2) First god in the image of Man.
    3) Root TM means ‘completion’.
    4) Cognate DM means “to name”.

    راجع:



    صفحة:145
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-08-2009, 01:41 AM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17267

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الاصل السوداني للاديان(1):اليهـــــــودية. (Re: Bashasha)

    العزيز احمد عالم مرحب بيك،
    بالنسبة للوالدة عليها الرحمة، مقدر تماما، وانا فعلت مشيت السودان او جيت في الايام الفاتت للعزا.

    بالنسبة للتوحيد، او كوننا ككوشيين اول من اغتسل، صلي، اوصام، اوكمان حجا، او شرب موية زمم، فهذا ثابت، او مرجعنا هنا تحديدا، كلام اجدادنا انفسم، بانفسم، الذي رواه عنهم، معاصريهم من قدماء الاغريق.

    نعم كانو واعين بي تاريخم، او بي اعزاز كانو بقولو "نحن اول البشر" او بالنص "First of all men"، وهذه الرواية عمرها قرابة ال2,000 سنة من تاريخ اليوم.

    وحينها، شمس حضارتنا كان سلفا افل!

    لهذا قدماء الاغريق امنو بان السودان المروي، هو مهد الانسانية الاول!

    في تاريخ محدد ده كلو اتغير، واتمحي تماما من ذاكرة البشرية، وعلي انقاضه تم بناء الايديلوجية الحالية، ومن ثم وعينا الاستلابي الحالي، البخلي امثال د.ع.ع. ابراهيم، يتحدثون عن ارثنا الروحي، كاسلام رجرجة، اودهماء، بينما اسلام سادتنا العرب، هو "الاورثودوكسي" والصاح!

    ياسبحانك!

    ماعارفك كيف، ولكن صفاقة كهذه، مع الاعتذار، بتخلي الدم يغلي في عروق الواحد، حقيقة! د.ع.ع. هنا، كما الببغاء، بردد في ترهات القسيس العنصري، سبنسر ترمنغهام (1949)!

    التنويم المغنطيسي، المارسوهو، غلاة المركزية الاوربية، علي تنابلتم في السودان، حقيقة، شئ لايصدق!

    هؤلاء كما ذكرت سابقا، اضحو بحكم الاستلاب، كما الميت بين يدي الغاسل، في كنف امثال ترمنغهام هذا، المتنطع!

    لهذا كونو ادم او "ادمو" تصغيرا، "بتاع دارفور"، ابو البشرية قاطبة، كوشي، فده ماصدفة ولاجخ فارغ، وانما حقيقة، امنت بها بشرية العالم القديم، او قبلهم اجدادنا، او ده الاهم!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-08-2009, 08:11 PM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17267

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الاصل السوداني للاديان(1):اليهـــــــودية. (Re: Bashasha)

    Quote: حضور و متابعة لهذه الدروس القيمة التى تأكد عظمة الانسان الاسود ..
    الذي هو اصل الانسانية .. و ( افريقيا ) منبع الحضارات ....


    العزيز اسماعيل عمر،

    نعم مهم جدا، نعرف من نحن، وقديما كتب اجدادنا علي حيطان معابدم تعبير "اعرف نفسك" الوصلنا في شكل حديث "رحم الله امرئ، عرف قدر نفسه"!!

    وبحكم الغيبوبة الاحنا عايشنها، الواحد فينا عايش حالة، "فقدان ذاكرة ثقافية" اي فقدان هوية، يهيم في الفيافي، لايدري:

    من هو؟

    ..اين هو؟

    ...من اين اتي؟

    ....والي اين ذاهب؟

    وياللحسرة، الواحد فينا، كل البعرفو عن روحو، هو تصور الاخرين له، كانسان "اسود" اي ذنجي، اي "عبد"!

    بدافع الفرار، من حجيم الانتماء، للسود "العبيد" اخترعنا وهم اننا عرب او بالتالي "اشراف" او ما "عبيد"!

    ياالهي!

    غزاتنا، فطنو لهذا الخلل، فوظفوه، كابشع مايكون التوظيف!

    نعم من "دمور" هذا الوهم، صاغو "عراقي" وعينا العجيب الحالي، وقسمو السودان اي السود، الي عرب في مواجهة افارقة!

    وهذه الحبكة الجهنمية، حقيقة حرقت تش، وكنتيجة قتلنا بعضنا البعض، بالملايين، في غباء محكم!

    هذا الحفر، بالاظافر، في هذا الخيط، ينطلق من هذا الفهم.

    عسانا، نفيق، وننهض من هذه الغيبوبة!

    حالة كون مانفعله بانفسنا، ولانفسنا، كسودانيين، سريريا، جنون فده ماداير درس عصر اطلاقا!

    المجنون هو الفرد المغيب وعيه، وهذا حالنا!

    لانسالك، رد القضاء، ولكن نسالك، اللطف، يالله!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-08-2009, 09:05 PM

Kostawi
<aKostawi
تاريخ التسجيل: 02-04-2002
مجموع المشاركات: 35236

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الاصل السوداني للاديان(1):اليهـــــــودية. (Re: Bashasha)

    Quote: تناول خالد جريس مسألة الهوية النوبية وظهور ديانة التوحيد عند النوبيين من قبل ظهور الأديان السماوية الثلاثة (الديانات الإبراهيمية) كما تناول بعض العادات والتقاليد النوبية وارجعها الى المعتقدات الكوشية مثل عادة الختان والشلوخ وتناولت انا مهددات الهوية النوبية ومن بينها بناء السدود وتدمير الأرض النوبية وآثارها والتعريب والتطهير الثقافى واهمية التنسيق مع القبائل والمجموعات الكوشية للمحافظة على الهوية النوبية واشرت الى ان ملحمة كدنتكار وسقوط الشهداء وهم يقاومون بناء السدود يعتبر من صميم معارك الهوية والبقاء ودار حوار مفيد حول الحلول المناسبة للحفاظ على الهوية النوبية فى وجه اطماع الدول والمتغيرات الدولية والإقليمية الكبيرة



    مبادرة سودان الأمل الواحد ومحاضرة حول هوية السودان الكو...بواشنطن بعد غد الأحد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-08-2009, 09:17 PM

Abdulgadir Dongos
<aAbdulgadir Dongos
تاريخ التسجيل: 02-09-2005
مجموع المشاركات: 2490

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الاصل السوداني للاديان(1):اليهـــــــودية. (Re: Kostawi)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-08-2009, 09:42 PM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17267

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الاصل السوداني للاديان(1):اليهـــــــودية. (Re: Abdulgadir Dongos)

    كوستاوي مرحبتين.

    تحياتي عبرك للصديق خالد جريس.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-08-2009, 10:03 PM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17267

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الاصل السوداني للاديان(1):اليهـــــــودية. (Re: Bashasha)

    العزيز كوش، "عبدالقادر دنقس".

    شكري الجزيل علي المواساة في فقد الوالدة الكريمة.

    نعم معلوماتك قديمة خالص خالص.

    راجع بريدك.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-09-2009, 01:49 AM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17267

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الاصل السوداني للاديان(1):اليهـــــــودية. (Re: Bashasha)

    نواصل مفهوم "ادم" و "حواء" في اليهودية، الماخوذة بالنص من اللسان الكوشي، مع اختلاف المدلول في الثقافتين.

    حواء، في العبرية:

    EV/HAVVAH (Heb)0

    1-Suborned by the Serpent.
    2-Plucks the fruits of the Tree.

    حواء، في الكوشية، ممثلة في الهيروغلوفية:

    HEFA/HEWA (Eg)0
    1-HEFA is the Great Mother Serpent.
    2- HEWA means “fruits”.

    طبعا،لا وجود لهذا التصور، لادم وحواء، المجسم في الصورة اعلاه، في مرجعية الثقافة الكوشية، او ديانة توحيدا، المروية، والاختلاف هنا.

    باختصار، هذا التصور، لادم او حواء، في الديانات الغربية الثلاث، المسماة سماوية، هو عبارة عن مقاربة سامية زي ما قلنا، لي ارث روحي، كوشي.

    المجال لايسعنا هنا، للخوض في تفاصيل الاختلاف "ثيولوجيا" بالفهم الغربي، للمفردة، ولكن نكتفي وكما نوه الي ذلك العلامة ديوب، كيف، ان لاوجود لمفهوم "الخطيئة" الكبري او الاصلية، في مرجعية الثقافة الكوشية، الناجمة عن اغواء "الشيطان"، لتناول "الثمار" المحرمة، وما تلاه من طرد لزوجي الانسانية، من الجنة، والي الارض، حسب الميثلوجية السامية.

    في مرجعية الثقافة الكوشية، هذه الثمار، معنوية، وتعني ثمار المعرفة تحديدا.

    طبعا التجسيم المادي سمة اساسية، كما نوهنا من قبل، من سمات الثقافة السامية، عربية كانت ام، يهودية.

    الاختلاف الاساسي فيما تعلق ب"نظرية الخلق" لو صح التعبير، في الثقافتين، يعود لي طبيعة، نشاة، وتركيب المجتمع، والاختلاف هنا جذري.

    في تاريخ الثقافة، والمجتمع الكوشي، كاول مجتمع وثقافة بشرية، نجد الام، او المراة، هي الاساس، بينما الاب او الرجل في مرجعية الثقافة السامية، هو اساس الاسرة.

    بالتدريج، المسافة الفاصلة بين النوعين في المجتمع الكوشي، تلاشت، بالذات في مصر القديمة، مما ادي الي توازن في العلاقة بين النوعين، مقارنة بالصراع والتنافر مابين النوعين، في ثقافة المهد الشمالي "الاري" او القوقازي، الابوي او ذكوري بي طبعو، وهذا يشمل الساميين طبعا.

    اذن تعابير ومفاهيم، حواء، ادم، شجرة، فاكهة، ثعبان، ام، اب، اصلا كوشية لغة، ومرجعية ثقافية، ولكن الاستخدام فمختلف من حيث التفاصيل.

    (عدل بواسطة Bashasha on 07-09-2009, 01:51 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-09-2009, 02:05 AM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17267

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الاصل السوداني للاديان(1):اليهـــــــودية. (Re: Bashasha)

    Quote: HEWA
    عزيزي القارئ،

    هل انتبهت لي مفردة "حوا" اعلاه، الكوشية، بالهيروغلوفية؟

    هل نفسيا، بقع ليك انو المفردة دي ما عربية؟

    صعب!

    قس علي ذلك، كل اشكال التعريب القسري، الافتراضي، المتخيل لي كثير من جوانب ثقافتنا، وهذا يعمق استلابنا الثقافي المتجذر، او غربة الذات، في محيطا الثقافي!

    عليك من اليوم، مساءلة كل حرف، كلمة، فكرة، سلوك، ممارسة، تقليد، يمر بيك!

    نعم لابد من دك كل المسلمات ايا كانت، او من ايا كان، اتت، كمدخل لتحررك، وانعتاقك، من عبودية الاستلاب الثقافي، الاجنبي، الوافد.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-11-2009, 10:06 AM

humida
<ahumida
تاريخ التسجيل: 11-06-2003
مجموع المشاركات: 9806

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الاصل السوداني للاديان(1):اليهـــــــودية. (Re: Bashasha)

    كويس
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-11-2009, 11:51 AM

محمد حيدر المشرف
<aمحمد حيدر المشرف
تاريخ التسجيل: 06-20-2007
مجموع المشاركات: 16173

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الاصل السوداني للاديان(1):اليهـــــــودية. (Re: humida)



    الاخ العزيز بشاشا ..
    سلامات وكيف الحال وانشاء البركه فيكم ..

    حقيقه بوست محفز جدا لتقصى التأريخ كحدث مستمر كما اشار الاستاذ حيدر ..
    وللاجابه على السؤال البديهى .. من نحن ؟..

    ثم اسقاط ذلك على واقعنا .. اتفق معك تماما فى مسأله الاستلاب الثقافى
    وما يلقيه من ظلال مغيبه وحاجبه للرؤية السليمه لمسألة الهويه ولى عوده وتحفظات على تكييفك لتداعيات هذا الاستلاب

    سأبحث عن كتاب ديوب الاصل الفريقى للحضاره ( أتوجد نسخه معربه ؟) أشك فى ذلك

    تحياتى واحترامى لهذا الجهد ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-11-2009, 12:14 PM

Al-Mansour Jaafar

تاريخ التسجيل: 09-06-2008
مجموع المشاركات: 4116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الاصل السوداني للاديان(1):اليهـــــــودية. (Re: محمد حيدر المشرف)

    بشاشا والأحباب


    الإحترام والسلام


    أحي فيكم الجهود والإضافات وإنتظام المرور


    ممكن برضه لزيادة الفائدة ترجعوا لتاريخ المعرفة (=الغنوصية) والتصوف ونشوء الحركة العمرانية (= الماسونية)http://gnosticteachings.org/forum/index.php?showtopic=4...e=threaded&pid=27100

    وكذلك ممكن تشوفوا فيلم زايتجست دا ولو إنه فيه (بياض):http://www.youtube.com/watch?v=BNf-P_5u_Hw

    كذلك كتاب المرحوم الجراح البروفسور عبدالعال عبدالله المدير السبق لجامعة جوبا وعنوانه "السودان في الكتب السماوية"


    ولكم مع الود كل التقدير
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-12-2009, 05:48 PM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17267

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الاصل السوداني للاديان(1):اليهـــــــودية. (Re: محمد حيدر المشرف)

    Quote: اتفق معك تماما فى مسأله الاستلاب الثقافى
    وما يلقيه من ظلال مغيبه وحاجبه للرؤية السليمه لمسألة الهويه ولى عوده وتحفظات على تكييفك لتداعيات هذا الاستلاب


    محمد حيدر مرحب بيك، شرفت.

    بانتظار سماع وجهة نظرك الغايرة في موضوع الاستلاب.

    بالنسبة للترجمة العربية، فهناك كما علمت، ترجمة مصرية، "ضع خط تحت مصرية" بذات العنوان تقريبا اي "الاصل الافريقي" او الذنجي فيما اظن.

    ولكن كتاب African Origin of civilization, Myth or Reality، الصادر بالانجليزية، عمل قائم بذاتو، او مختلف عن الاصل الذي ترجم عنه "الاصل الذنجي" والصادر في مصر، وهذا تخمين من جانبي، يحتاج لي تقصي.

    في بوست الاصل السوداني للتصوف، Re: الاصل السوداني للتصوف - منبع الفكر الجمهوري. رفيق الدرب الذي فقدت، Tanash اكد لي النسخة العربية الموجودة بطرفو، مختلفة عن النسخة الانجليزية الموجودة طرفي.

    الاخيرة، عبارة عن ملخص لطرح ديوب، في موضوع الاصل الافريقي للحضارة، وليس بترجمة انجليزية، لكتاب محدد، كماهو حال الترجمة المصرية، حسبما استنتجت، فلذا علي القراء توخي الحذر.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-12-2009, 09:32 PM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17267

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الاصل السوداني للاديان(1):اليهـــــــودية. (Re: Bashasha)

    Quote: ممكن برضه لزيادة الفائدة ترجعوا لتاريخ المعرفة (=الغنوصية) والتصوف ونشوء الحركة العمرانية (= الماسونية)

    ممكن برضه لزيادة الفائدة ترجعوا لتاريخ المعرفة (=الغنوصية) والتصوف ونشوء الحركة العمرانية (= الماسونية)


    المنصور مشكور علي المثابرة،

    الغنوصية، بل كل مايسمي بعلم الكلام، البهائية، البوذية، الماسونية...الخ، لو معتقد ولا "فلسفة" كلها off shoot في جذورا لعقيدة التوحيدة المروية، او مانسميه اليوم ب"التصوف" في السودان، اي "الدين الشعبي" بي مصطلحات الاستلاب، في مقابل "الدين الرسمي" اي دين الثقافة العربية، اي دين الاسلام السياسي.

    الاصل الكوشي للحضارة، ما طق حنك ساكت او جخ فارغ، to feel good، وانما واقع معاش، متمثل في جميع، شتي، صنوف، معارف اليوم!

    والا بالعدم، مامعني اصل حضاري بعينه، للحضارات؟

    الغرض الاساسي من الخيط ده والخيوط المماثلة، هو ترسيخ هذا المنهج او الapproach وليس بالضرورة المعلومة المحددة الواردة في سياق الطرح كما في هذا الخيط مثلا.

    نعم الفهم النقدي للمتداول في عصرنا، عصر امبريالية المعرفة، هذا، كمسلمات، فيما اتصل بالهوية، والمرجعية الثقافية، للمعلومة المحددة، هو ذبدة مانحاول طرحه، هنا، وبذلك نشارك جميعنا، في تاسيس، مركزية سودانية، للمرة الاولي من نصف قرن، ظللنا فيه، نري انفسنا والوجود من حولنا، بثنائية عيون زرقاء انجلوساكسونية، او عدسات، لاصقة، عربية، وكنتيجة، ديارنا الان، هي مسرح، وقائع اكبر جريمة، ضد الانسانية، اليوم واللحظة، علي سطح اليابسة!

    والمقصود ان نري كسودانيات وسودانيين، ثقافتنا، انفسنا، والعالم حولنا، وثقافاته، بام اعيننا نحن، لااعين، مرجعية الاحتلال الثنائي، "الغربي العربي".

    كما يفعل امثال ع.ع.ابراهيم، يوسف فضل، حريز، حيدر ابراهيم، حسن مكي، عبدالله الطيب، شبيكة، ميمونة، سعاد احمد، فاطمة بابكر، الترابي، نقد، الصادق،...الخ، من شيوخ غفر السودان المصري، الحالي.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-12-2009, 10:18 PM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17267

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الاصل السوداني للاديان(1):اليهـــــــودية. (Re: Bashasha)


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-12-2009, 10:18 PM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17267

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الاصل السوداني للاديان(1):اليهـــــــودية. (Re: Bashasha)

    مكرر

    (عدل بواسطة Bashasha on 07-12-2009, 10:22 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-13-2009, 01:00 AM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17267

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الاصل السوداني للاديان(1):اليهـــــــودية. (Re: Bashasha)

    ابني ادم "قابيل" و"هابيل"، بلغة مرجعية الثقافة العربية"الاسلام":

    A) قابيل:

    باللغة العبرية:
    CAIN/QAYIN (Heb)0
    1-Strikes down his brother Abel in the first murder.

    CAIN او قابيل، طبقا للتوراة كان مزارع، بينما ABEL او هابيل، كان راعي.

    قابيل في اللسان الكوشي "الهيروغلوفية":

    ON/QEN (Eg)0

    1-QEN means to strikes down.



    B) هـــابيل:

    في العبرية:

    ABEL/HABEL (Heb)0

    1- Abel makes a food-offering of a lamb to God and is killed by Cain.


    هابيل في اللسان الكوشي او الهيروغلوفية:

    HAB-IR (Eg)0

    1- HAB means “feast”.
    2- IR means “rite”.

    * HAB-IR is thus the “ritual feast”.


    ونحن نحاول الامتناع عن الانجراف خلف المفاهيم "الثيلوجية" بقدر الامكان، حتي نحتفظ بنظرتنا للغابة ككل، او من الخارج، بدل التوهان داخلها، او مابين اغصان اشجارا، الكثيفة المتشابكة، نكتفي بهذه الملاحظات:

    1) واضح ان لامعني لاسم "هابيل" الكوشي لسانا، والمنطوق باللغة العربية، الا بارجاع المفردة لمكان منبتها الثقافي، وهذا ينطبق علي العبرية، مع فارق كون اليهودية كدين، سابقة للاسلام، او بالتالي، هي اقرب لي منشاءها، واصلها الكوشي، ولهذا احتفظت بالمعني الاصلي لمفردة "هابيل" كماهي!

    من الجانب الاخر، المفردة اي "هابيل" الكوشية الوجه واللسان، منطوقة بالعربية، وبما انها نسخة "ثالثة" ، نجدها فقدت معناها الاصل، لتستخدم "منبتة"، في اسلام الثقافة العربية، في شكل Cut & paste!

    2-مهم نعرف ان المقابل الكوشي ل"ادم" او"حوا" السامين، هو اوزريس، والمفردة اغريقية بالمناسبة، وايزيس.

    اما هابيل وقابيل فيمكن استعارة "ست" و "حورص" والصراع الدامي الطويل بينهما، مع الاختلاف الكبير في التفاصيل، بحكم، حالة كون، قصة "هابيل وقابيل" مجرد مقاربة، او بالاصح، مسخ لفكرة كوشية، مركبة ومعقدة امتدت لعشرات الالاف من السنين.

    سنعود ونسلط الضوء، علي علاقة اللعنة الالهية، المفترضة، بحق السود او السودان، ممثلين في جدهم حام، والد كوش، مصر، بنط، وكنعان، والاخير "كنعان" تحديدا، هو المقصود باللعنة!

    الطريف، العرب، ابناء اسماعيل، يستخدمون "الاسود" كنعان "كجد" لهم، وياللعجب، في صراعم مع ابناء عمهم، اسحق، الاخ الاصغر لاسماعيل لاثبات احقيتهم بارض فلسطين!

    فعلا الحق الهامل، "بلا سيد" يعلم السرقة!
    !
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-13-2009, 04:22 AM

محمَّد زين الشفيع أحمد
<aمحمَّد زين الشفيع أحمد
تاريخ التسجيل: 03-21-2007
مجموع المشاركات: 1792

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الاصل السوداني للاديان(1):اليهـــــــودية. (Re: Bashasha)

    الأُستاذُ - الْعزيز / كمال بشاشا .
    أُتابِعُ حرفَكَ على الدّوام .
    وأشكرُكَ جدًّا على طرحِكَ الَّذي أضَافَ لي الكثير .

    لكَ تقديري واحترامي .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-13-2009, 09:54 AM

A.Razek Althalib
<aA.Razek Althalib
تاريخ التسجيل: 12-12-2004
مجموع المشاركات: 11630

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الاصل السوداني للاديان(1):اليهـــــــودية. (Re: محمَّد زين الشفيع أحمد)

    Quote: باللغة العبرية:
    CAIN/QAYIN (Heb)0
    1-Strikes down his brother Abel in the first murder.

    CAIN او قابيل، طبقا للتوراة كان مزارع، بينما ABEL او هابيل، كان راعي.

    قابيل في اللسان الكوشي "الهيروغلوفية":

    ON/QEN (Eg)0

    1-QEN means to strikes down.



    B) هـــابيل:

    في العبرية:

    ABEL/HABEL (Heb)0


    عجيب يا بشبش بعد التحية..
    ودعواتنا للوالدة بالمغفرة..
    طلعت خبير لغوي كمان.. [عربي + نوبي + إنجليزي + هيروغليفي + عبري]..

    بالله عليك بعد ما تخلص موضوع عرايس النيل (التلاليس) ديل ده..
    كده أدينا لفته يا بلد وبالمرة كده شوف لي لقمان في العبرية والهيروغليفية [الكوشية أو لغة الطلاسم المنقوشة على الحجارة] يعني شنو..؟
    لأنو في مراجع نسبت (لقمان الحكيم) للنوبيين وقالت أنه كان عبداً نوبياً مملوكاً ليهودي ..




    للفائدة..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-13-2009, 11:10 AM

فايزودالقاضي
<aفايزودالقاضي
تاريخ التسجيل: 11-27-2007
مجموع المشاركات: 10091

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الاصل السوداني للاديان(1):اليهـــــــودية. (Re: A.Razek Althalib)

    بشاشا ... سلامات ...

    اتابع البوست بمتعة ...فشكراً لك وللاخوة المتداخلين على هذا النفس الهادئ الذي يعطي المجال للاستفادة والافادة ..

    Quote: من اساليب تهويد التاريخ المتبعة، الحاق عائلة اللغات الكوشية او الحامية ممثلة في الجعزية مثلا، بشجرة اللغات السامية مع اعتماد والتزام الصمت المطبق، متي جاء السؤال عن اصل اللغات السامية نفسها!


    في حديث للرسول صلى الله عليه وسلم ذكر فيما معناه ان الحبش من ولد كوش بن حام ..وعندي الاحاديث صحيحة الاسناد مكان ثقة فالرسول صلى الله عليه وسلم لاينطق عن الهوي ...وحسب فهمي للحديث الاحباش هم من الاعراق الحاميه رغم مايحملونه من ثقافة ساميه (او مصنفة حالياً سامية ) واضحة كغيرهم من الاقوام اصحاب الاعراق المغايرة لاصول لغاتهم وفصائلها....فعندنا الآن بشرق السودان البجا ينسبون انفسهم لاعراق عربية وفي ذات الوقت يحملون ثقافة حامية تتمثل في لغة التبداويت (لغة البجا) ..ويتضح ذلك جلياً عند اهلنا الحلنقة وهم قبائل عربية معروفة النسب هاجرت عبر الحبشة الي السودان وهم الآن يتحدثون بلغة حامية مغايرة للغتهم الساميه ...

    انا من المتحدثين باحدي فروع اللغة الجئزيه ( التقري) المستخدمة في الشرق السوداني والغرب الارتري ولي محاولة في البحث عن جذورها ومقارنتها مع بعض اللغات الساميه كالعبريه والاكدية (البابليه ،الاشوريه ) بالاضافة للغة العربية والفارسية .. ووجدت في قواميس هذه اللغات ماهو مشترك بينها وبين التقري خاصة اللغة العبريه والأكدية(البابلية ،الاشوريه) والعربيه .. والغريب في الامر وجدت الكثير من المفردات المشتركة بين العبريه والاكدية والتقري (فرع من الجئزيه) ولم اجدها في العربية !! والاكدية تحديداً ليست مجاورة للحبشة او السودان حتي نقول ان هناك تأثير وتأثر .. اولا يؤكد ذلك الافتراض القائل بأن الجئزيه لغة ساميه وان هذا التشارك هو للاصل الواحد ؟!!!

    ورغم عدم توفر الدراسات والمراجع التي تثبت حامية الجئزية الا انني اجدها اقرب الي ذلك خاصة وانها لغة راسخة في الحبشة ومستخدمة تحدثاً وكتابة حتي الآن بل وتفرعت الى لهجات وتاثرت واثرت في اللغات واللهجات المجاورة لها في المنطقة وفي ذات الوقت اختفت تماماً من المصدر المزعوم (جنوب الجزيرة العربية) ولا يوجد لها استخدام البته ولا توجد الا كآثار كتابيه ( خط المسند ) ...

    سؤالي 1: كيف تثبت ان اللغة الجئزيه من الفصيلة الحامية وليس السامية ؟!!
    سؤال 2 : هل الحضارة الكوشيه غير الحضارة المصريه ؟!!
    سؤال 3 : هل النوبة/النوبيين ينتمون للحضارة المصريه ام للكوشية اذا كانت الكوشيه غير المصريه ؟!!!


    معذرة للاطالة ....



    ودي وتقديري ،،،

    (عدل بواسطة فايزودالقاضي on 07-13-2009, 11:31 AM)
    (عدل بواسطة فايزودالقاضي on 07-13-2009, 12:06 PM)
    (عدل بواسطة فايزودالقاضي on 07-13-2009, 01:49 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-13-2009, 04:11 PM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17267

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الاصل السوداني للاديان(1):اليهـــــــودية. (Re: فايزودالقاضي)

    Quote: الأُستاذُ - الْعزيز / كمال بشاشا .
    أُتابِعُ حرفَكَ على الدّوام .
    وأشكرُكَ جدًّا على طرحِكَ الَّذي أضَافَ لي الكثير .

    لكَ تقديري واحترامي


    الاخ العزيز محمد زين مرحب.

    سعيد جدا ان اكون اسهمت باضافة اي شئ لمخزون وعيك، او مشكور علي احاسنك الظن.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-13-2009, 04:16 PM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17267

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الاصل السوداني للاديان(1):اليهـــــــودية. (Re: Bashasha)

    Quote: بالله عليك بعد ما تخلص موضوع عرايس النيل (التلاليس) ديل ده..
    كده أدينا لفته يا بلد وبالمرة كده شوف لي لقمان في العبرية والهيروغليفية [الكوشية أو لغة الطلاسم المنقوشة على الحجارة] يعني شنو..؟
    لأنو في مراجع نسبت (لقمان الحكيم) للنوبيين وقالت أنه كان عبداً نوبياً مملوكاً ليهودي ..


    عبدالرازف الطالب، مرحب، او شكرا علي تعتيل البوست!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 2:   <<  1 2  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de