الشباب السوداني بالتنسيق مع القوى السياسية السودانية بولاية كولارادو يدعون لوقفة يوم الأحد ٤ ديسمبر
أرقام قياسية سودانية: مرشحة لموسوعة جينيس العالمية Guinness World Records!
التفكير الاستراتيجي و التفكير الآني - بين العصيان المدني و المقاطعة الجزئية آراء و مقارنات
الوقفة الاحتجاجية الكبرى بفلادلفيا لدعم العصيان المدنى فى السودان
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-03-2016, 11:34 AM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف النصف الأول للعام 2005م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

اصدارات جديدة طوق الياسمين ل واسيني الاعرج

05-18-2005, 05:12 PM

Sabri Elshareef

تاريخ التسجيل: 12-30-2004
مجموع المشاركات: 21026

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
اصدارات جديدة طوق الياسمين ل واسيني الاعرج

    طوق الياسمين» رواية المحبين وخساراتهم... واسيني الأعرج يكتب سيرته الذاتية دمشقياً
    طالب الرفاعي الحياة 2005/05/17

    أين يقع الخط الفاصل بين الكتابة الذاتية الصرف وحرفة الفن؟ هل وصل الكاتب العربي الى جرأة الكتابة عن سيرته الذاتية من دون قيود أو محاذير؟ وهل يحق للروائي الكتابة والكشف عن تفاصيل أو حيوات أو خصوصيات شخوص حاضرين أو ميتين، ونشر حكاياتهم وأسرار لحظات معيشتهم على ملأ القراء؟ وهل يتقبل المجتمع العربي تعري الكاتب الروائي بأفكاره وهمومه ومغامراته وانكساراته؟ وبعد هذا كله، أين تكمن لذة قراءة أدب السيرة الذاتية؟ هل في متعة التلصص ومعرفة أخبار الأبطال الحقيقيين؟ أم في متعة قراءة الفن كمرآة تعكس صوراً لحياة وصراعات البشر مع الواقع؟

    هذه الأفكار وغيرها ارتسمت أمامي وأنا أقرأ رواية الكاتب الجزائري واسيني الأعرج «طوق الياسمين، رسائل في الشوق والصبابة والحنين» الصادرة حديثاً عن «المركز الثقافي العربي». فبدءاً بالاهداءين، ومروراً بالصفحات الأولى، يبدو واضحاً ان واسيني يكتب جزءاً من عالمه وتاريخه، وان الحزن والأسى وحدهما سيدا الحضور، وأن واسيني انما يلفظ حروفه وكلماته وروايته ليتخلص من غصة ما زالت تسد عليه حنجرته وأنفاسه وفكره، منذ عشرين عاماً، وأنه يسلك درب الكتابة لأنها وحدها قادرة على تقديم بعض العزاء له، فهو يعرّف الكتابة قائلاً: «عندما ننكسر، الشيء الوحيد الذي يجعلنا نجبر الكسور هو الكتابة. الكتابة وحدها تمنحنا هذه الفرصة». تتكون رواية «طوق الياسمين» من أربعة فصول معنونة كما يأتي: سحر الكتابة، الطفلة والمدينة، بداية التحول، مسالك النور. هذه الفصول مجتمعة تقول ذكريات الكاتب وعوالمه وعلاقاته مع مجموعة من الشباب الجزائري الذين قصدوا جامعة دمشق للدراسة، ونيل الشهادات العليا، في بداية الستينات من القرن الماضي. ولكن بعد عمر من الندم والوجع والوحشة، يعود واسيني الى دمشق ليقف على أنقاض علاقته مع مريم والتي تأبى أن تغادر قلبه: «بعد عشرين سنة لم أفعل شيئاً مهماً سوى البحث عنك. أعود الى هذه المقبرة، أقف على هذه الشاهدة الصغيرة التي كتب عليها كما اشتهيت في وصيتك: ضيقة هي الدنيا. ضيقة مراكبنا. للبحر وحده سنقول، كم كنا غرباء في أعراس المدينة»

    «طوق الياسمين» رواية أصوات، تقوم أساساً على ثلاثة أصوات هي: صوت واسيني، مندغماً ومتخفياً بصوت الراوي، صوت مريم وصوت عيد عشاب، بينما تحتضن دمشق/ المدينة هذه الأحداث، وتسمها بميسمها وناسها وشوارعها وحاراتها وشققها وخماراتها وأمطارها وأوضاعها الثقافية. لجأ واسيني الى حيلة فنية ذكية مكنته من استحضار عوالم أبطاله الغائبين، وبالتالي كتابة روايته، فهو استعان برسائل مريم اليه، ومذكرات عيد العشاق لسلفيا. وهكذا تأتي «طوق الياسمين، رسائل في الشوق والصبابة والحنين» على هيئة رسائل متبادلة بين واسيني/ الراوي، ومريم حبيبته، ويتخلل هذه الرسائل بعض من مذكرات عيد عشاب.

    أهدى واسيني روايته الى كل من زوجته الشاعرة زينب الأعوج، والى صديقه عيد عشاب قائلاً في عشاب: «الى صديقي الحاضر دوماً: عيد عشاب الذي انسحب بصمت من الدنيا مثلما جاءها بعد أن فتح لي باب الياسمين».

    «طوق الياسمين» تقوم على علاقتي حب حميميتين ومأزومتين ومدمرتين، علاقة واسيني بمريم ابنة بلده، وعلاقة عيد عشاب مع سلفيا بنت دمشق. علاقة اعجاب ربطت بين واسيني الكاتب ومريم الفتاة التي تخطو نحو فهم العالم على يديه، من خلال كتبه وجمله وكلماته، وشيئاً فشيئاً يكتشفان خفق قلبيهما ويعيشان متعة الحب الراعشة، ويذوقان طعم جسديهما ويغرقان فيه. لكن رغبة مجنونة وعارمة تجتاح مريم، بعد فترة، في ضرورة أن تحمل بطفل، فهي بلغت الثلاثين. لذا تصارح حبيبها واسيني بضرورة زواجهما، لكنه يقف صامتاً ومرتبكاً، يخبرها أنه ليس مؤهلاً للزواج ضمن ظرفه، ويرجوها التمهل في طلبها ورغبتها. وهكذا هاجس الطفل هو كل شيء في حياة مريم وفي علاقتها مع واسيني. ويصب الخلاف البرود على علاقتهما، فيفقدها ألقها وارتعاشاتها، وفي لحظة اندفاع تخبره بأنها قد تتركه في مقابل هذه الرغبة، وأن صديقهما الذي لا يمل ملاحقتها ينتظر أي اشارة منها، وانه مستعد للزواج منها. ولأن الأنفة والهدوء يلازمان واسيني، فإنه يبقى في هدوئه، ويخبرها أن لها كل الحرية في اختيار ما تريد، وعلى هذه اللحظة – المنعطف تقوم الرواية. تقدم مريم على الزواج من صالح، وكأنها تحاول أن تؤكد لواسيني ولنفسها مدى جديتها. لكن هذه الخطوة تجرها الى تدمير حياتها وحياة واسيني، وتكتشف بعد زواجها ان قلبها ازداد تعلقاً بعالم واسيني، وانها لا تستطيع العيش من دونه، وأنها بانتمائها الى عقد زواجها من صالح، وجنونها بواسيني، انما حكمت على نفسها بالعذاب والويل: «لم أستطع نسيانك أيها المهبول. تزوجت لأنساك فصرت مريضة بفقدانك المتكرر ولم يزدني غيابك الا ضلالة والتصاقاً بك».

    انتقال مريم للعيش في حضن أو بيت زوجها صالح، يوقظ فيها كل عشقها لواسيني وشوقها اليه، وهكذا تشتعل حرائق شوقها ولهفتها للقائه. كان واسيني ترك مكانه واعتزل الجميع في شقة صغيرة في سوق «ساروجا»، ومن طريق سلفيا تبدأ بإرسال رسائلها اليه، ومن ثم تتجرأ وتذهب اليه مغامرة بكل شيء في سبيل وصاله. تلتقيه في شقته، هو هو كما عهدته... هناك يستفيق ندمها وجنونها. تعيش مريم وواسيني لحظات عشقهما المسروق، ويكون نتيجة ذلك اصرارها على أن تحمل منه وليس من زوجها، ويكون لها ما تريد، لكن مرض قلبها وضعفه يقفان لها بالمرصاد، فتموت وطفلتها لحظة الولادة، تاركة فراغاً وحسرة وندماً في قلب واسيني، الذي يبقى مسكوناً بهذا الحب والفقد، لا يتجاوزهما الا بكتابة الرواية، التي استغرقت منه سنوات طوالاً كما هو مدون في نهايتها: دمشق – الجزائر – باريس، خريف 1981 – شتاء 2001.

    علاقة عيد عشاب بسلفيا، قامت على أن الشاب الجزائري المسلم، يقع في حب البنت السورية المسيحية، والتي يرفض أبوها تزويجها منه حين يتقدم لخطبتها. عيد عشاب يعيش وجع علاقته بسلفيا من خلال لقاءاته بها، وبكتابة مذكراته، مستعيناً بشرب العرق يهرب به من واقع يخنقه ولا يقدر على تغييره، وفي الوقت نفسه، من خلال هيامه بمعلمه وشيخه وسيده الأعظم محيي الدين ابن عربي، الذي يأتيه في أحلامه، ويقود خطاه لاكتشاف درب طوق الياسمين أو باب الأنوار، في نهر بردى، بصحبة خادم المقام: «كل من يمر على هذا البلد ولا يفتح هذا الباب أو هذا الطوق الذي توصده الأشجار الكثيفة والنباتات الاستوائية الغريبة وقصب البانبو ولا يركب عوامة سيدي محيي الدين بن عربي، كأنه لم ير شيئاً! الماء والنور هما أصل الأشياء وسيدي كان يعرف ذلك جيداً ولهذا اشتهى أن يودع الدنيا وهو بين المنبع والمصب». عيد عشاب، تضيق به الدنيا بعد أن يتوقف أبوه عن ارسال المال اليه، وبعد أن يكف عن مراسلته أو المرور به، وهكذا يجد نفسه ضعيفاً منكسراً في مواجهة عالم ظالم وقاسٍ، وهكذا لا يجد الا الموت مهرباً يلجأ اليه.

    رواية «طوق الياسمين» تخوض في عوالم ومستويات عدة، فهي مبنية على لغة شعرية غاية في شاعريتها وانثيالها، وصدق مشاعر كاتبها، وقدرتها على تجسيد التجربة الانسانية في مختلف لحظاتها. وهي من جهة أخرى في أجزاء منها تقول بجملة صوفية مصفاة كالبلور خصوصاً في مذكرات عشاب، وهي الى جانب هذا وذاك، تقدم وصفاً ساحراً لأجواء دمشق الستينات، دمشق المدينة والشارع والسوق، دمشق الجامعة والبشر والدراسة والثقافة واليسار والسياسة، دمشق الوجع والفقر والحرقة والفراق والضياع. وهذا الجزء الأخير يأتي في لغة واقعية تقطر ببساطتها وملامستها الواقع وتجسيدها لكل البيئة الدمشقية.

    «طوق الياسمين»، سيرة ذاتية، واضافة جميلة الى رصيد الروائي واسيني الأعرج، وجرأة فنية تحسب لمصلحة الرواية العربية.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

05-18-2005, 06:52 PM

yumna guta
<ayumna guta
تاريخ التسجيل: 04-07-2003
مجموع المشاركات: 938

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: اصدارات جديدة طوق الياسمين ل واسيني الاعرج (Re: Sabri Elshareef)

    لونجا يا سكورتي !!!!

    نوار اللوز !!!

    شكرا صبري علي هذه النفحات ....واسيني الاعرج كاتب لا ينمحي من الذاكرة
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

05-19-2005, 10:53 AM

Sabri Elshareef

تاريخ التسجيل: 12-30-2004
مجموع المشاركات: 21026

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: اصدارات جديدة طوق الياسمين ل واسيني الاعرج (Re: Sabri Elshareef)

    شكرا يمني

    لك ذوق قراءة وكتابة عيريني احدهما

    واسيني مجيد وطاهر وطار ويا رب هل قرات


    لمليكة افقير وامها فاطمة افقير لي ابن عم اسمو

    افقير قرا جامعة الجزيرة لم اعلم طبيعة الاسم في الماضي

    لكن ابن عمي شال اسمو لوحدو لا يشبه ذلك الجنرال


    يمني اقترح باب اصدارات نتناوب فبه انا وانت واخرون المتابعة
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

05-19-2005, 11:43 AM

jini
<ajini
تاريخ التسجيل: 02-04-2002
مجموع المشاركات: 29708

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: اصدارات جديدة طوق الياسمين ل واسيني الاعرج (Re: Sabri Elshareef)

    Quote: شكرا صبري علي هذه النفحات ....واسيني الاعرج كاتب لا ينمحي من الذاكرة

    حسيسن
    و
    فاكسيس دي سرفانتيس دالميريا
    حارسة الظلال
    واسينى مفردات لغته المتميزة تعبر عن صدقه

    ل
    الطاهر وطار
    الشمعة والدهليز
    الولى الطاهر
    جديرين بالقراءة فيهما رسم بالكلمات يفوق حد الوصف!!جني
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

05-19-2005, 12:21 PM

yumna guta
<ayumna guta
تاريخ التسجيل: 04-07-2003
مجموع المشاركات: 938

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: اصدارات جديدة طوق الياسمين ل واسيني الاعرج (Re: jini)

    الاخ صبرى ...التحيات الطيبات

    من المصادفات العجيبة انى قرات العام الماضى و فى نفس الوقت على التوالى السجينة لمليكة اوفقير و ثنائية احلا م مستغانمى ذاكرة الجسد /فوضى الحواس والخبز الحافى /الشطار لمحمد شكرى وتلك العتمة الباهرة للطاهر بن جلون و ليس على رصيف الازهار من يجيب للطاهر وطار و كنت اتمنى ان اقرا له ساهبك غزالة لكن ما لميت فيها

    كنت اسميها فترة شره معرفي ربنا انشاء الله يعيدها
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

05-19-2005, 12:58 PM

Sabri Elshareef

تاريخ التسجيل: 12-30-2004
مجموع المشاركات: 21026

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: اصدارات جديدة طوق الياسمين ل واسيني الاعرج (Re: Sabri Elshareef)
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

05-19-2005, 03:29 PM

jini
<ajini
تاريخ التسجيل: 02-04-2002
مجموع المشاركات: 29708

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: اصدارات جديدة طوق الياسمين ل واسيني الاعرج (Re: Sabri Elshareef)

    Quote: ايضا ايزابيل الليندي لها روائع مثل



    باولا /// ايفالونا // الحب والظلال // وصور عتيقة

    ويا روعة روايتها ابنة الحظ

    قرات لها مؤخرا
    الحب و الظلال و بيت الارواح
    عندما قرات الحب والظلال قفزت الى ذهنى وصف ماساة عنبر جودة لصلاح احمد ابراهيم فوصفها الرائع لماساة الفلاحين الذين قتلهم رجال الدرك يجسد عنف وحقد السياسة مهما اختلف المكان
    فعلا الرواية والشعر متع لا تنافس
    تعلم لغة سيرفانتس ميزة لتجاوز قصور الترجمة عن لغة المبدع الاصلية!
    جنس

    (عدل بواسطة jini on 05-20-2005, 01:37 AM)

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de