& تاريخ الثورة الجنسية: من قصة الحية.....وحتى حكاياتنا المروية&

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 16-11-2018, 04:57 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة د.نفيسة الجعلى(مهيرة)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
31-07-2005, 04:29 AM

مهيرة
<aمهيرة
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 464

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


& تاريخ الثورة الجنسية: من قصة الحية.....وحتى حكاياتنا المروية&

    البورداب الاعزاء
    ارجو أن تجدوا بعض الفائدة فى قراءتى الخاصة لهذا الموضوع الشائك.


    تاريخ الثورة الجنسية : من قصة الحية...وحتى حكاياتنا المروية

    الجزء الأول:

    *بعدما خلق الله عز وجل آدم وأسكنه هو وزوجه حواء الجنة حذرهما سبحانه وتعالى من مكائد ابليس ونبههما الى ان ابليس عدو لهما يعمل لاشقائهما ما وسعته الحيلة. قال تعالى فقلنا يا آدم ان هذا عدو لك ولزوجك فلا يخرجنكما من الجنة فتشقى) طه-117.وفعلا انتهز ابليس أول فرصة للكيد لآدم وزوجه،فزين لهما الأكل من الشجرة التى نهاهما ربهما عن الاكل منها: (وقلنا يا آدم اسكن انت وزوجك الجنة وكلا منها رغدا حيث شئتما ولا تقربا هذه الشجرة فتكونا من الظالمين)الأعراف 18-19 واستعمل ابليس دهاءه ومكره لتسهيل عصيان أمر الله تعالى عليهما،فوسوس لآدم أولا لتحضيره نفسيا لتقبل الخبر الذى سيلقيه عليهما :-( هل أدلك على شجرة الخلد وملك لا يبلى) طه 120 ثم علل لهما السبب الذى من أجله حرمت عليهما الشجرة بهذا الخبر المختلق(ما نهاكما ربكما عن هذه الشجرة الا أن تكونا ملكين أو تكونا من الخالدين) وليطمئنهما الى صدقه اتبع خبره المزور بأن أقسم لهما أنه انما ينصحهماوقاسمهما انى لكما لمن الناصحين) الاعراف 20-21 .هذه هى القصة كما وردت فى القرآن الكريم الذى يوضح بجلاء دور ابليس فى اغواء آدم وحواء. القصة القرآنية لم يرد فيها ذكر للحية ولكن القصة المذكورة فى كتاب التوراة الموجود الآن تدعى ان الحية هى التى دلت حواء على الشجرة فأكلت وأطعمت آدم،وليس فيها ذكر لابليس.
    · أود أن اخلص من ذلك الى الانتباه الى دور كفار اليهود فى تزوير الحقائق واضلال البشر لغايات فى نفوسهم الضالة. ولتأكيد ذلك سأورد ترجمة لمقتطفات من تاريخ ما أسميته الثورة الجنسية،(وهنالك كتاب لمحلل نفسانى نمساوى Wilhelm Reich اسمه الثورة الجنسية) أى تحليل واشاعة الاشكال المحرمة من الجنس ((sexual reform،مثل الجنس بين المتماثلين ،رجل ورجل ،او انثى وانثى،او الزنا وقد يشمل الزنا بالمحارم او بالاجساد الميتة وغيره من الموبقات التى يسعى شياطين الانس لتقنينها وجعلها شكلا من اشكال الجنس الطبيعى بل وتضمينها لمجموعة حقوق الانسان،وهذه الانواع محرمة فى كل الأديان السماوية والأعراف الكريمة. العلم الناشىء يسمى علم الجنس وهو يبحث فى أنماط النشاط الجنسى للبشر من المناحى التاريخية والعلمية والسلوكية والتطبيقية والثقافية والطبية والعلاجية والسيكولوجية والفلسفية،الشىء الوحيد الذى استبعد من هذا العلم هو التوجيه الديني السماوي للجنس،وطبعا هذا الاستبعاد كان سببا فى تطور هذا العلم الذى يبحث فى الجنس بكل انماطه وأشكاله حلالا أو حراما.
    · Sexology - A Brief History

    1- المنظور العلمى للجنس: وقد تطور هذا المنظور بدءا من الاهتمام بتاريخ هذا المنحى العلمى فى بداية القرن الماضى حيث وضع الرواد الاوائل خارطة لدراسة الجنس من النواحى الثقافية والنفسية والبيولوجية ومن كل وجهات النظر المحتملة.نشأ هذا العلم فى المانيا خاصة حتى عام 1933 ثم انتقل الى امريكا وهوجم فى الفترة المكارثية بايقاف مجهودات كنسىkinsey لعمل سجل عن انماط السلوك الجنسى. ولكن دراسة انماط السلوك الجنسى استمرت بعد ذلك بواسطة العلماء، الاطباء، الاكاديميين، الكتاب والاعلاميين.
    2- تعريف علم الجنس: بوصفه دراسة نظامية للسلوك الجنسى.ولكنهم رأوا ان هذا التعريف فيه تبسيط شديد، وللمساعدة فى فهم هذا العلم اقترحوا دراسة السلوك الجنسى لبعض الثديات المشابهة للانسان واخيرا وجدوا ان المصدر القيم لدراسة السلوك الجنسى هو ليس الدراسة النظرية او المعملية وانما هو التطبيق البشرى ،الانتاج الفنى،المصادر الجنائية،اعادة التشكيل المجتمعى والتقدم التكنولوجى،مجموع هذه المعارف يعرف علم الجنس، ولذلك فالتعريف الأشمل لهذا العلم:هو بتاريخه المميز فى المواجهة بين حب الاستطلاع الفكرى ضد مرارة القمع والكبت بكل خلافاته ومدارسه ومجاميع المشاريع الفردية لعلماء الجنس من الاطباء،الاطباء الجنائيين، البحاثة،الاكاديميين،المنظمين والسياسيين.
    3- تعريف بعض المصطلحات المفتاحية:-أ-علم الجنس sexology:هو الدراسة المنظمة العقلانية للانسان وشبيهاته من الحيوانات العليا من الناحية الجنسية.وذلك بدراسة الخصائص البيولوجية لهذه الانواع ودراسة سلوكها الجنسى العام وكيفيته ودراسة احساسها به.-ب- السلوك الجنسى sexual behavior:- وهذا المصطلح يفهم فى ثلاث محاور1) الحركات والاستجابات التى تمكن من الاخصاب.وهذا يشمل التعريف القديم الناتج من ملاحظة ان هذه الحيوانات تنقسم الى اناث وذكور تتكاثر جنسيا،ولكن التزاوج فى الانسان غير مبرمج مثل غيره من الحيوانات ويعتمد على الاكتفاء الفردى وهوهدف اجتماعى بغض النظر عن وظيفة الاخصاب.(2)كل تصرف او استثارة يؤدى الى استجابة جنسية تظل غامضة ولذلك فمن المستحسن الكلام عن السلوك الجنسى بدون الاشارة الى معناه.(3)هذا التعريف يستعمله الباحثون الذين يهمهم توصيف ما يفعله الناس قبل التأمل فى لماذ قاموا بذلك.هذا التعريف قاد الى دراسة كل انواع النشاط الجنسى لدى البشر والتى تشمل: الاستثارة الذاتية،الجنس المثلى، والغير مثلى،وملامسة الحيوانات بدون تراتب تسلسلى.ج-:المحرك الجنسى ####### drive:هذا المفهوم لم تثبت جدواه فى البحث العلمى رغم وروده فى المكتبة،ومن المفيد التفريق بين ثلاث عوامل تؤدى الى النشاط الجنسى: المقدرة على الفعل-الدافع الى الفعل-اداء الفعل.
    4- الرواد الاوائل لعلم الجنس: افان بلوك Iwan Bloch , وهو طبيب أمراض جلدية المانى وهو اول من ارسى دراسة الجنس كعلم منفصل 1908 وقبله من المساهمين فى المعرفة الجنسية كان:ابوقراط،افلاطون،ارسطو فى العصور القديمة وابن سينا والرازى وليوناردو )بدراساته التشريحية) فى العصور الوسيطة، وفالوبيو Fallopio، دوقراف DeGraaf، ليفنوك Leuvenhoek فى العصور الحديثة.
    5- فى العصر الفيكتورى: قسم الجنس الى طبيعى وغير طبيعى كما ظهرت مصطلحات مثل:السادية sadism والمازوخية masochismكما وصفها كرافKraftEbing فى كتاب حوى حالاته الدراسية عام 1880
    6- فهم جديد للجنس المثلى:- ابتكر الكاتب المجرى-النمساوى كيرتبنى1869 Kertbeny مصطلح المثلية الجنسية وزعم انها سلوك طبيعى وصحى.خلافا للتعريف الفيكتورى للجنس الصحيح بأنه اتصال فقط بين رجل وامرأة بالغين غير اقرباء،واعتبار المثلية الجنسية سلوك غير طبيعى،وقام هافلوك اليسHavelockEllis والالمانى ماغنوس هيرشفيلد Magnus Hirschfeld بتغيير هذا المفهوم عام 1936-1939
    7- قام ماغنوس هيرشفيلد Magnus Hirschfeld بتحرير اول مجلة لعلم الجنس عام 1908 وتأسيس اول جمعية لهذا العلم عام 1913 وتأسيس اول معهد مختص فى علم الجنس عام 1919 وعقد اول مؤتمر لاعادة تشكيل الجنس على اساس علم الجنس عام1921 فى برلين.
    8- الرواد اللاحقين فى علم الجنس فى بدايات القرن العشرين هم: ،Albert Moll, Max Marcuse ، وHarru Benjamin الذى أسس لعلاج ال( transsexualism) فى نيويورك:
    Benjamin, H. (1966). The transsexual phenomenon. New York: Julian Press.
    ثم جاء Wilhelm Reich الذى نبه الى قضية السياسة والجنس أو السياسة الجنسية
    Reich, W. (1965). The sexual revolution: Toward a self﷓governing character structure, 4th ed. New York: Farrar, Straus & Giroux.
    9- وفى العام 1933 قررت المانيا النازية ابادة اليهود ،وايضا انهاء اى محاولات لاعادة تشكيل الجنس،ولذلك هاجر غالبية علماء الجنس الالمان(وغالبيتهم يهود) الى امريكا،بعد ايقاف كل نشاطاتهم فى المانيا.
    a. احتضنت امريكا هذا العلم النامى الذى تعهده عدد من المفكرين والبحاثة وكان من ضمنهم: Albert Ellis وهو معالج نفسى اقترح فلسفة عقلانية للجنس على اساس القرارات الفردية او المجتمعية فيما يخص الجنس،وكتب:
    Ellis, A. (1965). ####### without guilt. (Rev. ed.). New York: Lyle Stuart.

    ومنهم:. John Mone،رائد نظرية :هوية الجندر ومؤلف الكثير من المصطلحات الجديدة فى هذا المجال فى العقدين الاخيرين.
    واخيرا وليس اخرا: . Ted McIlvenna & Laird Suttonوهما من الميثوديست، ومن مؤسسى المنتدى القومى للجنس فى سانفرانسيسكو: The National ####### Forum in San Francisco, 1968 والذى.اهتم بتطوير نظم تعليمية فعالة لتدريس الجنس باستعمال مواد صريحة لشرح كل انماط السلوك الجنسى
    كما ان Ted McIlvenna هو مؤسس ال: American College of Sexology
    أما . Wm. Granzig فقد أسس ال: The American Board of Sexology بالتعاون مع مجموعة من الاطباء وانشأوا المسمى الجديد: clinical sexologist ، وأكاديمية باسم:
    The American Academy of Clinical Sexologists

    · ومن هذه اللمحة التاريخية لهذا العلم يتضح الأثر البارز للعلماء والمفكرين اليهود فى نشوء وتطور هذا العلم والذى كان من نتائجه تغيير تصنيف الجنس من: طبيعى/حلال وغير طبيعى /حرام الى: اباحة كل أشكال الجنس والمطالبة بتقنين حرية ممارسة كل انماط الجنس على شرط أن تكون برضاء الطرفين. بل وصل الأمر الى حد السماح بالتدخل الجراحى والهرمونى لتحويل رجل مكتمل الرجولة طبيا الى امرأة وبالعكس،لاعتقاد هذا الشخص أنه لا يتوافق عقليا او نفسيا مع الصورة التى خلق بها وهو ما يسمى بال: ( transsexualism رغم أن علم الجنس ،(الحديث) لم يفك بعد كل الأسرار التى تتسبب فى عدم التوافق هذا،ويعرفه بأنه:-حالة من الاحساس المستمر والطاغى بعدم ارتياح وعدم تلاؤم الشخص بحقيقة جسمه التشريحية والرغبة فى تغيير اعضائه الجنسية جراحيا وباستعمال الهرمونات لتشابه اعضاء الجنس الآخر،حتى يتمكن من العيش بيولوجيا واجتماعيا كفرد من افراد الجنس الآخر الذى يرغب فى التحول اليه.
    . وقد حضرت حلقة تلفزيونية لاوبرا وينفرى استضافت فيها رجلا تحول الى انثى بعد ان تزوج وانجب،وذلك لأنه شعر انه لا يتوافق عقليا ونفسيا مع كونه رجل ،ونفت زوجته وأم اولاده انها لم تشعر بأى شىء غير طبيعى فى علاقتها السابقة معه؟ كما استضافت طفلا يطالب بتحويله الى انثى لشعوره بأنه لا يحب العيش كذكر،مما أدى الى مشكلة بين أمه التى لا ترى غضاضة فى طلب الطفل ووالده الذى يرفض سلوك الطفل ورغبته.
    · وقد شرح الله تعالى لنا ما يفعله الشيطان بمن يطيعه ولآمرنهم فليغيرن خلق الله ومن يتخذ الشيطان وليا من دون الله فقد خسر خسرانا مبينا)النساء 119.فالشيطان جاد فى المهمة التى نذر لها نفسه وهى اضلال البشر الذين يتولونهقال فبعزتك لأغوينهم أجمعين)ص82
    · اذا فالشيطان مازال يؤدى مهمته فى اضلال البشر وحرفهم عن الطريق المستقيم مستعينا بأوليائه من بنى البشر.وبعض علماء اليهود وغيرهم من الضالين المضلين مازالوا مصرين على استبعاد هذه الحقيقة والتى زور اسلافهم التوراة من اجل طمسها(فبرأوا ابليس واتهموا الحية زورا وبهتانا) وذلك لمساعدة وليهم الشيطان فى اداء مهمته. ولذلك لا يهمهم الحط من قيمة الانسان(الذى كرمه الله ) حتى يكون كالانعام بل أضل سبيلا، فالحيوان يتزاوج فى مواسم محددة من أجل حفظ النوع ،وهم توصلوا الى اباحة الجنس بكل الاشكال وفى كل الاحوال ومع كل الموجودات حتى الجماد والاموات.
    · طبعا السلوك الجنسى الغير سوى ظهر منذ زمن بعيد،وماكان اهلاك قوم لوط الا بسبب هذه (الثورة الجنسية) على السلوك الجنسى السوى الذى كان معروفا،وبسبب المجاهرة بهذا العصيان والتمرد على التوجيه الالهى.قال تعالىولوطا اذ قال لقومه انكم لتأتون الفاحشة ما سبقكم بها من أحد من العالمين)العنكبوت-28
    · هل يا ترى أدت هذه الثورة الجنسية التى تبيح للانسان اشباع رغباته الجنسية بأى شكل (مع تجنب الاعتداء على الطرف الآخر) الى سعادة البشر؟ الجواب لا طبعا بل على العكس زادت البشرية تعاسة وظهرت الامراض الفتاكة وآخرها الأيدز الذى صار كابوسا لهيئة الصحة العالمية وللحكومات المختلفة. هذا غير الاشكالات القانونية بسبب مطالبة الثوار الجدد بحقوقهم القانونية،وحيرة القوانين فى كيفية ضبط هذا الانفلات الاخلاقى وما ينتج عنه من آثار(الاجهاض،الاغتصاب،التحرش الجنسى،الاعتداء على الاطفال،الاسرة المكونة من مثليين الخ)) مع الحرية التى تكفل للثوار مطالبهم.
    · وللحقيقة فكل ما اعتمد من حقوق للثوار لم يشبع رغباتهم الشيطانية وما زالوا يطالبون بالجديد والأكثر اثارة:
    . The freedom of any sexual thought, fantasy, or desire
    . المطلوب فقط عدم الاعتداء او القهر للطرف الآخر وأن تتم أى ممارسة بين اى بالغين
    ........(ولو بين اخ واخته) برضا الطرفين. أما انواع وأشكال الشذوذ الجنسى الغير قسرى التى تتفاوت مابين الاحتكاك بالأغراب /الاحياء )Toucheurism)
    وحتى الاحتكاك بأجساد الأموات () Necrophilia ،وغيرها مما يثير الغثيان،والتى يعتبرها بعض هؤلاء العلماء مخارج لاشباع الغريزة الجنسية سوى وافق عليها المجتمع والقانون او رفضها.
    · والمضحك حقا هو عجز علماء الجنس عن ادراك الفلسفة الحقيقية وراء السلوك الجنسى السوى للبشر،بعد أن اتفقوا أن هنالك ما هو اكثر من مجرد تفريغ رغبة غريزية بأى من الطرق الستة التى اعتمدوها كمخارج للرغبة حسب تصنيف Kinsey(و تشمل الاستمتاع الذاتى،الاحتلام،الجنس او الملامسة بين المتماثلين أوالمختلفين)
    · ولنقارن بين هذا الفهم المبتذل والقاصر للعلاقات الجنسية،والفلسفة الراقية لتلك العلاقة السوية والمباحة بين الذكر والأنثى، قال تعالى:-( ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا اليها وجعل بينكم مودة ورحمة ان فى ذلك لآيات لقوم يتفكرون) الروم-21.فالسكن والطمأنينة التى يجدها الزوج عند زوجته هى غاية فى حد ذاتها تؤدى الى المودة والرحمة بينهما ،وأى سعادة تلك الناتجة عن الشعور بالمودة والرحمة والطمأنينة.بالاضافة لغاية الانجاب وحفظ النوع البشرى. وكم من زوجين سويين حرما نعمة الانجاب ولكنهما اكتفيا بالسكن والمودة والرحمة وعاشا سعيدين.
    · لقد فشل علماء الجنس فى تحديد معيار للقياس والمقارنة بين الممارسات الجنسية المختلفة بعد ان اقترح بعضهم الهزة ( (orgasm الناتجة كمقياس ثم اكتشفوا أنه يدعم فقط التعريف الميكانيكى للجنس، ثم اكتشفوا عدم دقة هذا المقياس ايضا بسبب اختلاف الممارسات نفسها فى الواقع المعاش للممارسين. وقد غاب عنهم ان السعادة الحقيقية لا تحصل الا عن طريق السلوك الجنسى السوى كما وضحته الآية الكريمة،وانها لاتقاس ولا تعير. هذا لا يعنى أن كل زواج سيمر دون مشاكل وعقبات،ولذلك وضع الشرع الاسلامى الحلول لما يمكن أن يعترض مؤسسة الزواج من مشاكل.

    الخلاصة:-
    ·
    * عندما فشل اولئك العلماء اثبات ان العلاقات الجنسية المحرمة دينيا ما هى الا شكل من اشكال تفريغ الغريزة لا

    يختلف عن الطبيعى /المحلل،متبعين أساليب البحث العلمى التجريبى ولم يتوصلوا الى اثبات ذلك كحقيقة علمية،

    لجأوا بعد ذلك الى البحث العلمى الفكرى مستخدمين التاريخ والفلسفة والفن والادب والرواية وغيرها

    من ضروب الفكر الانسانى،لاثبات نظريتهم التى تساوى بين الحلال والحرام.ثم دمجوا بين العلم المادى

    التجريبى الطبى والعلم الفكرى النظرى ليكونا علم ال sexology لتمرير أجندة ال sexual reform

    التى تطبع الغير طبيعى وتحلل المحرم فى كل الديانات السماوية.

    * هذا العلم الجديد sexology ليس علماماديا تجريبيا صرفا بمعنى انه يشمل حقائق علمية وطبية معروفة كالامراض

    المنقولة جنسيا،واسباب العقم،وأسباب العنة وغيره وكيفية تشخيصها وعلاجها والوقاية منها.كما يشمل أيضا نظريات

    فشلوا فى اثباتها علميا-كما ذكر منظروها انفسهم- فلجأوا الى العلم الفكرى النظرى لمحاولة اثبات نظرياتهم من أجل

    اباحة الجنس بكل اشكاله.ورغم ذلك يقدم هذا العلم فى شكل علم طبى رغم أنه ليس علما طبيا بحتا،وذلك كما ذكرت من

    اجل تمرير الاجندة الخفية لمؤسسيه.كل المشاكل الطبية المدرجة فى هذا العلم كانت تعالج ضمن تخصصات طبية معروفة مثل

    الامراض الجلدية والتناسلية وامراض النساء والولادة وامراض الاطفال والجراحة وغيرها.

    * كانت المثلية الجنسية تعتبر نوع من المرض النفسى،وتم سحبها من قائمة الامراض النفسية حوالى عام1973 ،ولكننى لا

    أرى أنها مرض نفسى ولكنها انحراف سلوكى يجب الوقاية منه وردع مرتكبيه المجاهرين به.

    * ما أتعس الذين ينغمسون فى العلاقات المحرمة والغير سوية ظنا منهم أن اطلاق العنان لشهواتهم الغريزية سيسعدهم،ولا

    يجدون بعد ذلك الا سراب بعد سراب،لأن دليلهم هو الشيطان الذى آل على نفسه أن يضل من يتبعهقال فبما أغويتنى

    لأقعدن لهم صراطك المستقيم ثم لآتينهم من بين ايديهم ومن خلفهم وعن أيمانهم وعن شمائلهم ولا تجد أكثرهم شاكرين)

    الاعراف 16-17 .

    * وما أسعد من يتبع منهج الله ويهتدى بهداه فيحميه الله تعالى من الشيطان الرجيم : (قال فبعزتك لأغوينهم

    أجمعين* الا عبادك منهم المخلصين) ص-82-83.

    تحياتى

    الجزء الثانى:

    وبعد أن أوردنا لمحات عن تاريخ ظهور المثلية الجنسية وما صاحبها من ثورة على المفاهيم التى كانت سائدة للممارسة الجنسية الطبيعية للبشر، حتى وصلنا الى هذا العصر الذى قننت فيه الحرية الجنسية للشخص ليختار ما يوافق هواه من الممارسات الجنسية ما دام ذلك برضاء الطرفين ،وبشرط عدم الأعتداء. سأورد التعريفات الجديدة للممارسات الجنسية المختلفة ،وآراء بعض الغربيين من الأخصائيين السيكولوجيين وألاطباء النفسيين من الأمريكيين.


    تعريفات:
    1- الخلافية الجنسية: heterosexual : هو الشخص الذى يجد انجذابا عاطفيا وجسديا وروحيا وميولا جنسية لشخص من النوع الآخر.
    2- المثلية الجنسية: homosexual : هو الشخص الذى يجد انجذابا عاطفيا وجسديا وروحيا وميولا جنسية لشخص من نفس نوعه،وهو مصطلح طبى ولكنه لا يطلق الآن لتوصيف المثليين أو مجتمعاتهم .
    3- الثنائية الجنسية: bisexual : هو الشخص الذى يجد انجذابا عاطفيا وجسديا وروحيا وجنسيا لأكثر من نوع جندرى ،ويطلق عليه أيضا مسمى: شمولى الجنسية أو عام الجنسية : omnisexual or pansexual
    * توجه الميول الجنسى : هو تحمل عاطفى، رومانسى، جنسى أو انجذاب عاطفى تجاه شخص آخر. ويمكن تمييزه بسهولة عن مفاهيم الجنس الأخرى ومن ضمنها: الجنس البيولوجى ، الهوية الجندرية( وهى: الشعور النفسى للشخص بأنه ذكر أو انثى) والوظيفة الجندرية الاجتماعية ( الالتزام بالمعايير الثقافية للتصرفات الذكورية أو الأنثوية) وذلك حسب تعريف الجمعية الأمريكية للسيكولوجيين. وهذا التوجه الميلى الجنسى يتراوح فى مجال واسع مابين المثلية الجنسية الصرفة homosexuality الى الخلافية الجنسية الصرفة heterosexuality،
    ويشمل نماذج مختلفة من الثنائية الجنسية bisexuality وثنائيو الجنس يشعرون بميول جنسية وانجذاب عاطفى لنفس نوعهم وكذلك للنوع الآخر . الأشخاص مثليو الجنس يسمون أحيانا: gay سوى كانوا رجالا أو نساءا ، أو lesbian وتطلق على النساء فقط.
    التوجه الميلى الجنسى يختلف عن التصرف الجنسى لأنه يرجع الى المشاعر ومفهوم الذات، والشخص قد يعبر أو لا يعبر بتصرفه الجنسى عن توجه ميوله الجنسية. وفيما يلى نماذج من الاجابات عن بعض التساؤلات من موقع الجمعية الامريكية للسيكولوجيين:
    AMERICAN PSYCHOLOGICAL ASSOCIATION
    · ما هى أسباب اتخاذ شخص لتوجه جنسى معين؟
    هنالك اسباب عدة لنشوء ميول جنسى معين عند الشخص،ويتفق غالبية العلماء اليوم على أن اتجاه الميول الجنسى ينتج من تفاعل معقد لعدة عوامل منها :البيئى،والادراكى،والبيولوجى،وفى مظم الناس يأخذ شكله فى عمر مبكر. وهنالك أدلة معتبرة حديثا تقترح أن العوامل البيولوجية سوى كانت اختلالات هرمونية أثناء الحمل أو اختلالات جينية لها أثر كبير فى توجيه الميول الجنسية لبعض الاشخاص، ومن المهم معرفة وتحديد الأسباب المختلفة التى قد تؤدى الى توجيه الميول الجنسى لشخص ما ،وأنها تختلف باختلاف الأشخاص.
    · هل توجه الميول الجنسى للشخص اختيارى؟
    لا. الانسان لا يختار أن يكون gay أو غيره لأن توجه الميول الجنسى ينبثق عند الغالبية فى طور البلوغ الأولى وقبل ممارسة أىتجربة جنسية. ورغم أننا يمكن أن نختار التصرف حسب احساسنا، لكن السيكولوجيون لا يعتبرون أن توجه الميل الجنسى هو اختيار واعى يمكن تغييره اراديا.
    · هل يمكن للعلاج أن يغير اتجاه الميول الجنسى؟
    لا . رغم أن معظم المثليين يعيشون حياة ناجحة وسعيدة ،نجد أن بعض المثليين يطلبون تغيير ميولهم الجنسية بالعلاج ،أحيانا تحت ضغط العائلة أو جماعة دينية ،ولكن الحقيقة أن المثلية ليست مرض ولا تحتاج لعلاج ولا يمكن تغييرها.
    على أى حال ليس كل المثليين أو ثنائيى الجنس الذين يطلبون العلاج النفسى أو العقلى يودون تغيير ميولهم وتوجهاتهم الجنسية .وقد يطلبون العون السيكولوجى من أجل اسباب طارئة أو من أجل تعلم استراتيجيات التعامل مع المتحاملين عليهم، وكذلك يطلبون العلاج لنفس الاسباب التى تدعو غيرهم من الناس يطلبون العلاج النفسى.
    · هل المثلية الجنسية هى مرض عقلى أم مشكلة عاطفية؟
    لا. السيكولوجيون والاطباء النفسانيون وغيرهم من العاملين فى مجاال الصحة العقلية يتفقون على أن المثلية الجنسية ليست مرضا ولا اضطراب عقلى ولا مشكلة عاطفية، وقد أكدت البحوث العلمية الموضوعية والمنهجية خلال 35 عاما أن المثلية الجنسية فى حد ذاتها غير مرتبطة باضطرابات عقلية ، عاطفية أو مشكلات اجتماعية. اعتبرت المثلية الجنسية فى السابق مرضا عقليا بسبب المعلومات المتحيزة المتوفرة لدى اخصائيى الصحة العقلية ، ولكون الدراسات على المثليين أو ثنائيى الجنس كانت تجرى على الذين يتلقون العلاج النفسى منهم ،ولذا كانت نتائج تلك الدراسات متحيزة ،وعندما شملت الدراسات فئات لا تتلقى العلاج النفسى تغيرت النتائج وتبين عدم صحة فكرة أن المثلية الجنسية هى مرض عقلى . وقامت الجمعية الامريكية للطب النفسى بتأكيد أهمية الابحاث الجديدة وفى عام 1973 تم سحب المثلية الجنسية من قائمة الاضطرابات النفسية والعاطفية فى مراجع وكتيبات الطب النفسى والعقلى. وبعد سنتين قامت جمعية السيكلوجيين الأمريكية باصدار قرار يساند ذلك الالغاء، ولمدة 25 عاما ظلت الجمعيتان تلحان على كل اخصائيى الصحة العقلية بأن يساعدوا فى ازالة وصمة المرض العقلى عن المثليين والتى مازال بعض الناس يدمغون بها التوجه الجنسى المثلى.
    · هل يمكن للواطى،السحاقية، أو ثنائيى الجنس أن يكونوا آباء طيبون؟
    نعم . لم تجد الدراسات التى أجريت على أطفال رباهم آباء مثليو الجنس أو مختلفو الجنس أى اختلاف بين المجموعتين فى النمو فى مجالات : الذكاء، الانضباط النفسى ،الانضباط الاجتماعى والقبول وسط الاصدقاء ،كما لم يمل توجه الأبوين الجنسى توجه اطفالهم الجنسى. كذلك لم يوجد دليل على صحة الاعتقاد الخاطىء بأن الرجال المثليين أكثر قابلية للتحرش بالأطفال عن غيرهم من الرجال.
    · لماذا يقوم بعض المثليين والمثليات أو ثنائيو التوجه الجنسى بأخبار الناس عن توجههم الجنسى؟
    لأن المشاركة فى ذلك الجانب من توجهاتهم مع الغير مهم لصحتهم العقلية. وفى الحقيقة وجد ان عملية تطور الهوية الجنسية للمثلى أو المثلية أو ثنائيى الجنس ،وهو ما يسمى :بالوصول الى الخارج : ) coming out) مرتبطة بقوة بالانضباط النفسى ،وكلما كان المثلى أو المثلية أو ثنائى الجنس ايجابيا فى نظرته لتوجهه الجنسى كانت صحته العقلية احسن ونظرته الى نفسه أكثر احتراما.
    · ماهى أهمية تمليك المجتمع معلومات احسن عن المثلية الجنسية؟
    تعليم الناس والمجتمه بخصوص توجه الميل الجنسى والمثلية الجنسية يقلل من التحامل على المثليين ، كما ان المعلومات الصحيحة عن المثلية الجنسية مهمة خاصة للشباب الذين هم فى طور استكشاف وفهم توجهات ميولهم الجنسية سوى كانت مثلية أو ثنائية ،والخوف من أن الوصول الى تلك المعلومات قد يؤدى الى مزيد من المثليين غير صحيح، فالمعلومات عن المثلية لا تجعل من الشخص مثليا أو عاديأ .

    2- أما الجمعية القومية لابحاث وعلاج المثلية الجنسية.
    NARTH- National Association for Research & Therapy of Homosexuality
    والتى تضم عضويتها أخصائيين فى الطب الباطنى ، الطب النفسى والعقلى ، علم النفس بالاضافة الى عدد من الأخصائيين الأجتماعيين وأعضاء من عامة المجتمع.
    والتى تقر بأن المثليين يمكن أن يستجيبوا للعلاج الاصلاحى،وأنه يجب توفير العلاج لهم اذا طلبوه ،ويخالفون فى ذلك الجمعية الأمريكية للسيكلوجيين الذين يرفضون ذلك الرأى.
    وقد وردت المعلومات التالية فى افادات رئيس الجمعية القومية لأبحاث وعلاج المثلية الجنسية ، الدكتور: Joseph Nicolosi, Ph.D. فى معرض رده على رد رئيس الجمعية الطبية الامريكية: Dr. Nelson: بخصوص الأخطاء الواردة فى الموسوعة الطبية الشاملة ، حول بعض المعلومات عن المثلية الجنسية مثل :

    · معدل انتشار المثلية الجنسية: homosexuality prevalence
    · امكانية تغيير سلوك وميول المثلى الجنسية.the ability of homosexuals to change .
    · اسطورة ( المولود كذلك ) : the (born that way myth)
    يقول د. جوزيف نيكولوسيس التالى: ( فقد وضح الدكتور Robert Spitzer,
    أن نسبة المثليين تقل كثيرا عن ال 10% المذكورة فى الموسوعة الطبية الكاملة ،وأن نسبتهم الحقيقية لا تزيد عن 2-3% كما وضحت البحوث الكبيرة التى اجريت فى السنوات الأخيرة ، حيث اعلنت الحكومة الكندية فى يونيو 2004 أن 1.3% من الرجال و .,7% من النساء يعتبرون أنفسهم مثليين. كذلك اقرت جمعيات المثليين فى أمريكا بأن نسبة ال 10% مبالغ فيها وأنها لا تزيد عن 2.8% للرجال و 1,4 فى النساء كما ذكر فى المسوحات القومية للحياة الصحية والاجتماعية فى امريكا. (NHSLS). .
    *كذلك اثبت د. Robert Spitzer فى دراسة حديثة نشرت فىاكتوبر 2003 امكانية تغيير الميول الجنسية للمثليين عن طريق العلاج واعادة توجيههم واستجاب 11% من الرجال و37% من النساء استجابة كاملة للعلاج وتغيرت ميولهم المثلية ، خلافا لما كان يعتقد مظم الاطباء النفسيين.
    *ايضا اثبت د.سبيتزر أن العلاج الاصلاحى غير مؤذى وأكد له كثير من المثليين استفادتهم من العلاج الاصلاحى حتى فى نواحى أخرى غير مشكلة المثلية الجنسية.
    وطالب د. سبيتزر (المعروف بدفاعه عن المثليين وهو أحد الأطباء الذين ساهموا فى قرار سحب المثلية الجنسية من قائمة الامراض والاضطرابات العقلية والنفسية فى عام 1973) اخصائيى الصحة النفسية بعدم مساندة منع العلاج التصحيحى للمثليين والذى من أهدافه تغيير توجه ميولهم الجنسية المثلية . وأعلن الناشط المثلى الباحث: Simon LeVay ، أنه لم يثبت فى ابحاثه وجود أى سبب وراثى للمثلية ،ولم تثبت ابحاثه وجود مركز فى المخ يختص بتوجيه الميول الجنسى للمثلية الجنسية ، أو أن الشخص يولد بهذا التوجه المثلى ،كما أكد كثير غيره من الباحثين المعروفين عدم وجود اسباب وراثية للمثلية الجنسية،كما لم يتمكن الباحثون من العثور على جين خاص مسئول عن المثلية الجنسية guy gene بعد ابحاث استمرت لمدة 20 عاما،وبعض اولئك الباحثون أنفسهم من المثليين ورغم ذلك أكدوا تلك الحقيقة العلمية.


    كما ان مثل تلك الفرضيات الخاطئة تؤدى الى احالة هؤلاء المثليين الى نوعية حياة محفوفة بالمخاطر الصحية من أمراض جسدية ونفسية كالاكتئاب والادمان وتفكك العلاقات الاسرية ومحاولات الانتحار. وحقيقة فان الميول الجنسية المثلية يمكن تخفيفها بالعلاج الاصلاحى وقد يتخلى عنها تماما عدد من المعالجين. وهل يمنع الاطباء مدمنى الكحول من العلاج ان هم طلبوه؟؟ أو يوصوهم بالاستمرار فى الادمان على فرضية أنهم مولودون بتلك الرغبة فى ادمان الكحول؟؟
    *كما اثبتت الدراسات المعتمدة أن: عمر المثلى أو ثنائى الجنس يقل ب 8-20 سنة عن الشخص الطبيعى ،وذلك للزيادة الكبيرة فى الأمراض التى تتسبب فيها نوعية الحياة التى يحياها المثلى او ثنائى الجنس، حيث تزيد نسبة اصابتهم :بالزهرى،سرطان المستقيم،تقرحات المستقيم والبواسير، التهاب الكبد الوبائى ،الايدز، بالاضافة الى الاصابة بالطفيليات وغيرها من الجراثيم. John R. Diggs, M.D.
    وقد ظهرت حديثا ظاهرة غريبة يين المثليين حديثا حيث يتعمدون تعريض انفسهم للاصابة بالايدز وذلك بعدم اتخاذ الاحتياطات اللازمة اثناء ممارساتهم الجنسية وهو مايسمونه بال:- “barebacking,” كما ذكر تقرير فى ال: April, 2004 edition of the Journal of Acquired Immune Deficiency
    Syndromes وخلص كاتبه الى أن ذلك سيؤدى الى ظهور ثانى لوباء مرض الايدز فى الولايات المتحدة.)
    وفى نهاية رده على رئيس الجمعية الطبية الأمريكية ، أكد د. Joseph Nicolosi
    على استعدادهم فى ال NARTH للعمل على مد الجمعية الطبية الامريكية بالمعلومات الصحيحة المؤيدة بالبحث العلمى حول المثلية الجنسية وأنهم على استعداد للاجابة عن أى تساؤل حول الحقائق التى اوردوها .و ذلك ليس فقط من أجل تصحيح بعض الاخطاء الواردة فى الموسوعة الطبية الشاملة ،بل من أجل تمليك الحقائق للمجتمع الأمريكى.
    www.narth.com[/B

    ومن ذلك يتضح أن الطرفين متفقان فى:-
    1- شرعية الممارسات الجنسية بمختلف أشكالها وتعريفاتها .
    2- المثلية الجنسية ليست مرض عقلى .
    3- اتجاه الميول الجنسى ينشأ من عدة عوامل منها : البيئى والادراكى والبيولوجى، وهذا الميول غير اختيارى ،ويختلف باختلاف الشخص وظروفه.
    والنقطة الوحيدة التى يختلفان عليها هى:
    * أن الشخص المثلى أو ثنائى الميل الجنسى يمكن أن يتغير سلوكه عن طريق العلاج الاصلاحى بواسطة متخصصين ، وأن من حقه طلب المساعدة فى تغيير ميوله المثلى وواجب الاخصائيين مساعدته فى ذلك وعدم الامتناع عن علاجه.
    حيث ترى جمعية السيكلوجيين الأمريكية عدم امكانية تغيير اتجاه الميل الجنسى ولذلك يرفضون مبدأ العلاج الأصلاحى .

    ** ماهى نقاط اختلافنا واتفاقنا -كمسلمين- مع رؤية الاخصائيين الغربيين للممارسات الجنسية بين البشر؟؟
    اختلافنا الأساسى معهم هو أن الممارسة الجنسية ليست كلها طبيعية من الناحية الطبية، وبعضها محرم دينيا ولو كان من النوع الطبيعى . والسبب الجوهرى فى هذا الأختلاف أنهم فى الغرب استبعدوا البعد الدينى من هذا الموضوع المتعدد الأبعاد واكتفوا بالأبعاد : الطبية والعلمية والاجتماعية والشخصية والقانونية .
    ولذلك فيمكن تصنيف العلاقات الجنسية :
    1- طبيعى/ حلال : وهو الممارسة الجنسية داخل مؤسسة الزواج الشرعى وفى شكلها الطبيعى العادى المتعارف عليه.
    2- طبيعى/ حرام : وهو الممارسة الجنسية فى شكلها الطبيعى العادى المعروف، ولكن خارج مؤسسة الزواج الشرعى ( الزنى ، ويشمل الزنى بالمحارم)
    3- غير طبيعى/ محرم : وهو ما يعرف ب(اللواط) أو اتيان الدبر سوى داخل أو خارج مؤسسة الزواج الشرعى .
    · لقد خلق الله الانسان فى أكمل تكوين ،وبين علماء التشريح أن جسم الانسان يتكون من عدة اجهزة لكل منها وظائف محددة خاصة بها . والجهاز التناسلى هو الجهاز المختص بكل ما يتعلق بتناسل البشر من تلقيح وحمل وولادة ، والممارسة الجنسية وما يصاحبها من شهوة ومتعة هى من لوازم التناسل ولذلك فمن الطبيعى أن تتم فى الجهاز المعد لذلك وهو الجهاز التناسلى. أما الممارسات التى تتم فى أجهزة أخرى فهى ممارسات غير طبيعية من الناحية التشريحية والفيزيولوجية،ولهذا ظهر للعلماء الأضرار الطبية والنفسية الناتجة من تلك الانحرافات عن السلوك الطبيعى (اتيان الدبر مثلا ) بغض النظر عن حرمته أو تحليله دينيا. وكذلك أثبت العلم الآثار الصحية الضارة للممارسات الجنسية المحرمة ولو تمت فى المكان الطبيعى لها،وأعنى بذلك الممارسات الجنسية خارج مؤسسة الزواج الشرعى .
    · قد توجد اسباب بيولوجية مثل الاختلالات الهرمونية أو الجينية اثناء الحمل قد تؤدى الى عدم وضوح جنس المولود ولكنها حالات طبية معروفة وعلى الطبيب تشخيصها وارشاد الوالدين الى سبل علاجها. ولكن لم يكتشف أى جين وراثى مسئول عن المثلية الجنسية،وهى ليست مرض عقلى أو نفسى

    · هل من واجب المجتمع الوقوف ضد الممارسات الجنسية المحرمة؟؟

    · نعم . وذلك لأنه ثبت طبيا أن كل أنواع الممارسات الجنسية المحرمة تؤدى الى اضرار صحية بالغة قد تتعدى الشخص نفسه الى الأجنة المتكونة بانتقال بعض الأمراض اليها مثل الايدز والتهاب الكبد الوبائى والزهرى وغيره ، بالاضافة الى الأضرار الاجتماعية البالغة مثل تفكك الأسر وازدياد الجرائم والفساد الاخلاقى واختلاط الانساب وضياع النسل .

    · قد يعترض البعض على ويقول أن حقوق الانسان كفلت له الحرية الجنسية ضمن ما كفلته من حقوق ؟!! ولكن متى كانت القوانين الوضعية ثابتة؟؟ انهم يقومون بتعديلها وتغييرها كل فترة حسب مستجدات الواقع . القانون الوحيد الثابت هو الشرائع الالهية والتى عالجت كل ما يتعلق بحياة البشر على الأرض ، ولكن البشر برفضهم لتلك الشرائع الالهية وعصيانهم لأمر الله يجنون المزيد من الشقاء ويدورون فى دوامة المرض والآلام والمشاكل الاجتماعية المتجددة ،وكلما اكتشفوا دواء أو سنوا قانون ،ظهر لهم داء فتاك ومشكلة جديدة لم يتحسبوا لها من قبل . وهذا هو بالضبط حال العالم الرافض لمنهج الله اليوم . انظر الى اختلاف الدول الغربية اليوم حول تقنين المثلية الجنسية أو الاجهاض أو عدم تقنينها ؟ والى اختلاف الاخصائيين أنفسهم حول مبدأ العلاج الاصلاحى ؟ وأحقية المثلى الجنس فى طلب ذلك العلاج؟؟

    · الاطباء المسلمون لا يمتنعون عن تقديم العلاج لمريض بسبب سلوكه الجنسى المنحرف ، ولكنهم يختلفون عن بعض أطباء الغرب فى رؤيتهم للممارسات الجنسية ويفرقون بين السلوك الجنسى السوى والسلوك الجنسى المنحرف.

    · رغم اعترافنا بتقدم العلوم والبحث العلمى فى الغرب واستفادتنا من كثير من اكتشافاتهم ونظرياتهم العلمية ،لكننا رغم ذلك لن نحل حراما أو نحرم حلالا ويبقى منهج الله تعالى هو الفيصل فى الحلال والحرام. وكما ذكرت سابقا لم تخالف النظريات العلمية المثبتة والمحققة الدين فى شىء ، واذا حدث ذلك فتأكد أن ذلك العلم قد خالطه الهوى البشرى كما أقر بذلك مؤسسو علم السيكسولوجى الداعين الى تطبيع السلوك الجنسى المنحرف بقولهم :

    (( المصدر القيم لدراسة السلوك الجنسى هو ليس الدراسة النظرية او المعملية وانما هو التطبيق البشرى ،الانتاج الفنى،المصادر الجنائية،اعادة التشكيل المجتمعى والتقدم التكنولوجى،مجموع هذه المعارف يعرف علم الجنس، ولذلك فالتعريف الأشمل لهذا العلم:هو بتاريخه المميز فى المواجهة بين حب الاستطلاع الفكرى ضد مرارة القمع والكبت بكل خلافاته ومدارسه ومجاميع المشاريع الفردية لعلماء الجنس من الاطباء،الاطباء الجنائيين، البحاثة،الاكاديميين،المنظمين والسياسيين. ))

    تحياتى

    (عدل بواسطة مهيرة on 31-07-2005, 05:30 PM)
    (عدل بواسطة مهيرة on 20-08-2005, 10:17 AM)
    (عدل بواسطة مهيرة on 20-08-2005, 10:52 AM)
    (عدل بواسطة مهيرة on 29-08-2005, 01:23 PM)
    (عدل بواسطة مهيرة on 29-08-2005, 03:36 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-07-2005, 09:26 AM

مهيرة
<aمهيرة
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 464

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: & تاريخ الثورة الجنسية: من قصة الحية.....وحتى حكاياتنا المروية& (Re: مهيرة)

    ملحوظة:

    *الكلمة المشطوبة هى: كلمة(جنس) بالانجليزية(s--e--x).

    *كما أريد ان أوضح لك وللقراء ما قصدته من العنوان: وهو
    · الثورة الجنسية :قصدت بها : الثورة على الجنس الطبيعى بشكله المعروف بين المرأة والرجل والذى قد يؤدى الى الانجاب.
    · وكذلك قصدت بها : الثورة على الجنس الذى أحلته الاديان السماوية وهو ممارسة الجنس داخل مؤسسة الزواج الشرعى بشروطه المعروفة (عقد ومهر واشهار).
    ولذلك قمت بتلخيص مراحل تلك الثورة التى أدت الى اجازة الاشكال الاخرى من الجنس وتشمل: اتيان الدبر (ل-و-ا-ط) ، والزنا بأشكاله وغيره مما يجد من ممارسات جنسية خارج الطبيعى والحلال.
    *رواياتنا المروية: قصدت بها فعلا نوعية ما حكيته انت من قصص يتناقلها النساء والرجال شفاهة تدور حول الممارسات الجنسية الغير سوية ،وقد سمعت طرفا منها .
    · كما قصدت بها أيضا الروايات والقصص المدونة فى كتب الأدب المحلى والعالمى. وقد كان لهذه الروايات أثر كبير فى الثورة الجنسية أو ما يسمى بال sexual reform عالميا ، كما سيكون لها ايضا أثر بالغ فى ظهور تلك الممارسات علنيا والمطالبة بتقنينها فى مجتمعاتنا المحلية.
    · قصة الحية : قصدت منها الاشارة الى دور كفار اليهود قديما وحديثا فى استبعاد دور الشيطان ومهمته الأزلية فى اغواء البشر وتشجيعهم على عصيان أوامر الله- جل وعلا- لهم.

    (عدل بواسطة مهيرة on 21-08-2005, 11:34 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-07-2005, 10:05 AM

الصادق اسماعيل
<aالصادق اسماعيل
تاريخ التسجيل: 14-01-2005
مجموع المشاركات: 8609

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: & تاريخ الثورة الجنسية: من قصة الحية.....وحتى حكاياتنا المروية& (Re: مهيرة)

    دكتورة مهيرة
    شكراً لهذا الموضوع وهو ذو فائدة عظيمة فعلاً، وسوف أناقش معك الموضوع من زاوية قراءتك الخاصة والتى أعتبرها غير مكتملة لما ساورده من أسباب أدناه:
    هناك خلط دائماً ما بين القراءة العلمية والدينية، وهذا ما جعل قراءتك ناقصة لأنك حاولت الخلط بين الدين والعلم، وهذا ما أدي للإرتباك في تحصيل الفائدة من هذا الموضوع.
    لكن السؤال هل هناك فرق بين الدين والعلم؟ نقول بكل وضوح نعم، ونقصد بالعلم هنا(SCIENCE)، والمعروف عن العلم أنه يقوم علي البحث والتجربة وذلك عن طريق (جعل الذات موضوع للبحث) بمعني أكثر وضوح فالحقيقة العلمية هي حقيقة نسبيةلذلك فالذات موضوع البحث قابلة للبحث مرة أخري، فاذا كانت هناك حقيقة علمية محددة يمكن لي أن أغيرها وفقاً لنتائج بحث متطور آخر.
    بالنسبة للحقيقة الدينية فهي قائمة على الإيمان وعلى الحقيقة المطلقة، وبالتالي فهي غير قابلة للإختبار والتجربة، لانها نابعة من ذات عليا مطلقة، وخير مثال لها قول ابو بكر الصديق (ر) عن الرسول (ص) في حادثة الإسراء (إن كان قال فقد صدق)، هذه هي الحقيقة الدينية غير قابلة للنقاش فما يقوله الدين هو نهائي غير قابل للتغير، وذلك عكس العلم.
    بالنظر للتوضيح أعلاه تكون القراءة لهذا الموضوع مربكة، لانك خلطت بين مستويين للقراءة، فاالأمثلة التي أوردتيهاهي أمثلة علمية لا يمكن محاسبتها بالمنظور الديني، ولتوضيح ذلك ناخذ مثال مثلاً حديثك عن اباحة الممارسة الجنسية بين المحارم (زواج الاخ لاخته) فهو كحقيقة دينية كان موجود ايام سيدنا آدم عليه السلام، بمعنى أن احد التشريعات الإلهية كانت تبيح هذا النوع من العلاقات الجنسية، ولكن نفس التشريعات الاهية في زمن آخر متقدم حرمت هذا النوع من العلاقات، ولكن كل هذه الاشياء مفهومة من المنظور الديني نفسه.
    ولكن اذا تحدثنا عن المنظور العلمي بالفهم اعلاه، يصبح الحديث عن مؤامرات علماء يهود لا مكان له من الاعراب في هذا الموضوع، لانهم اذا كانوا قد اورودوا ما قالوه في سياق العلم والبحث العلمي، فالرد يجب ان يكون بالبحث العلمى نفسه ووفقاً لشروطه (وانت تعلمين ما هي تلك الشروط)، اما اذا كان ما قاله هؤلاء العلماء نابع من معتقداتهم الدينية، فهذا لا مكان له من العلم بالفهم اعلاه.
    بالنسبة لكثير من مشاكل العلاقات الجنسية واشكالها فهناك اشكالات في الدين في فهمها (انظري مثلا في الفقه الاسلامي السني ما يختص بوضعية الخنثي).
    اذا فالعلم بالفهم اعلاه غير معني بثنائية (حرام/حلال)، وهي من اهتمامات الدين فقط، فالعلم عليه ان يبحث ملتزماً بشروط البحث العلمي ويورد النتائج بغض النظر عن موقفه الديني منها.
    ولتوضيح النقطة اعلاه، مثلاً اذا كنت انا من اتباع ديانة محددة وهذه الديانة تقول ان مرض الملاريا هو نتيجة لتأخير تقديم القربان لإله هذه الديانة، ولكني درست الطب فلا يمكن انا اقف في المحاضرة واقول للاستاذ هذا الكلام غير صحيح فالملاريا لا يسببها جرثوم البلازموديوم بل سببها اننا تاخرنا عن تقديم القربان في مواعيده المحددة.
    والخلاصة هنا ان هذا الموضوع يجب تناوله إما من منظور الدين، أو من منظور العلم حتي تعم الفائدة ويكون النقاش مجدياً
    ارجو ان اكون قد ساهمت معك في توضيح هذا الموضوع الشائك كما ذكرت
    مع خالص احترامي.
    صادق
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-07-2005, 05:27 PM

مهيرة
<aمهيرة
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 464

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: & تاريخ الثورة الجنسية: من قصة الحية.....وحتى حكاياتنا المروية& (Re: الصادق اسماعيل)

    الأخ الكريم الصادق
    أشكرك على المشاركة القيمة،ولكن دعنى أوضح لك بعض النقاط:
    1-لم تتعارض أى حقيقة علمية مثبتة مع ما ذكر حولها فى القرآن الكريم، الكريم أو السنة النبوية الشريفة حتى الآن،ولذلك فلا يوجد خلاف بين العلم والدين.
    2-اتفق معك فى أن الحقيقة الدينية غير قابلة للنقاش وأعنى ماورد فى القرآن الكريم أو السنة النبوية الصحيحة،خاصة اذا كانت أمرا،أما الفرضية العلمية فلا تصبح حقيقة الا بعد اثباتها بالتجربة والبرهان،وهى قابلة للنقاش واعادة النظر.
    3-هنالك بعض المحرمات فى الدين التى اثبت العلم الحديث ضررها مثلا تحريم أكل الميتة،ومثل تحريم الشذوذ الجنسى او الزنا. ويكون من الغباء الانتظار حتى التوصل الى ذلك علميا للامتناع عما حرم الله تعالى.
    4- ما اقترحه اولئك العلماء والمفكرين حول تغيير مفهوم الجنس واباحة كل انماطه الشاذة لم يكن نتيجة بحث علمى مخبرى وانما هى نظريات فلسفية فى الغالب،ويخالفهم فيها الكثير من الاطباء والعلماء. انظر الى ما ذكره من يؤيدون التغيير أنفسهم فى تعريفهم لهذا العلم:
    واخيرا وجدوا ان المصدر القيم لدراسة السلوك الجنسى هو ليس الدراسة النظرية او المعملية وانما هو التطبيق البشرى ،الانتاج الفنى،المصادر الجنائية،اعادة التشكيل المجتمعى والتقدم التكنولوجى،مجموع هذه المعارف يعرف علم الجنس.
    5-زواج الأخ والأخت من ابناء آدم تم بشروط وهى الا يكونا توأمين ولذلك قتل هابيل قابيل(أو العكس) لأنه اراد أن يتزوج توأمته الجميلة،وذلك أكيد لسر وضعه الخالق جل وعلا فيهم. وذلك ليس مبررا للبشر لاباحة زواج الاخوة الذى حرمه الله. واذا عدنا للعلم فالعلم قد اثبت ان زواج الاقارب يؤدى الى ظهور امراض وعاهات فى الابناء وذلك لتقارب الجينات الوراثية فى الابوين ،واستبعاد حصول تلك الامراض فى الابناء من ابوين غير اقرباء،ولذلك فلا تعارض بين الامر الالهى والحقيقة العلمية التى اثبتها علم الوراثة الحديث.
    6- الخنثى حالة لها تفسيرات طبية لها عدة منها مايتعلق باختلال فى الكروموسومات او اختلال هرمونى اثناء الحمل، وحاليا يتم التعامل معها طبيا بحسب مسبباتها،وما كتب حولها فى الفقه الاسلامى ليس قرآنا منزلا ويمكن تجديده بحسب ما اثبت علميا وطبيا بما لا يخالف ثوابت الدين.
    7-هذا العلم الجديد sexology ليس علما صرفا بمعنى انه يشمل حقائق علمية وطبية معروفة كالامراض المنقولة جنسيا،واسباب العقم،وأسباب العنة وغيره وكيفية تشخيصها وعلاجها والوقاية منها.كما يشمل أيضا نظريات فشلوا فى اثباتها علميا-كما ذكر منظروها انفسهم- مثل نظرياتهم لاباحة الجنس بكل اشكاله.
    الخلاصة:
    بالنسبة لى ليس هنالك خلط بين الدينى والعلمى فأنا أفهم كلاهما جيدا، الخلط كان فى العلم نفسه بين الحقائق العلمية والنظريات الفلسفية،وهو ما قد يكون سبب ارتباكا فى الفهم لبعض القراء،وسأضيف النقطة-7 للموضوع الاصلى وأعتذر عن عدم ايرادها سابقا.

    الاخت الكريمة تراجى:
    اشكرك على المشاركة. أنا قلت كفار اليهود- ولم اعمم،ولعلمك هنالك يهود مؤمنون وسيدخلون الجنة كما وعد الله تعالى المؤمنين باذنه تعالى.
    أرجو منك قراءة ردى على الاخ الصادق لتعرفى الفرق بين الحقيقة العلمية والفرضية النظرية،فقانون الجاذبية اصبح حقيقة علمية. كما ارجو منك اعادة قراءة الموضوع لتكتشفى أننى كتبت أن الشذوذ الجنسى محرم فى كل الديانات السماوية . وأود أن انبهك الى أننى لم أدع الى أى نوع من الكراهية! وأن الموضوع ليس أى صبغة سياسية (وان بعض الظن اسم) واشكرك مرة اخرى.
    تحياتى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-07-2005, 07:22 PM

الصادق اسماعيل
<aالصادق اسماعيل
تاريخ التسجيل: 14-01-2005
مجموع المشاركات: 8609

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: & تاريخ الثورة الجنسية: من قصة الحية.....وحتى حكاياتنا المروية& (Re: مهيرة)

    دكتورة مهيرة
    قلت في ردك (لم تتعارض أى حقيقة علمية مثبتة مع ما ذكر حولها فى القرآن الكريم، الكريم أو السنة النبوية الشريفة حتى الآن،ولذلك فلا يوجد خلاف بين العلم والدين).
    حقيقة يبدو أنك لم تفهمي المقصود من كلامي، ولكن لا بأس إليك الكلام بصيغة أخري، فأنا لم أتحدث عن تعارض حقيقة علمية مع حقيقة دينية، انا قلت أن هناك فرق بين الحقيقة العلمية والحقيقة الدينية، ولكني أزيد هنا الآن فقط أن هناك فعلاً تعارض، فالحقيقة العلمية نسبية، والحقيقة الدينية مطلقة، وهذا تعارض، وأسالك بشكل مباشر إذا أثبت العلم يوماً ما حقيقة تتعارض مع الدين هل تفقدين ايمانك بالدين، مع العلم ان العلم مُلزَم فقط بما يتوصل إليه عن طريق التجربة، والدين ليس ملزم بذلك، فالعلم بمعني (science) لم يستطع إثبات وجود الله، فهل معنى ذلك انه غير موجود، فالمسالة بالنسبة للعلم مرتبطة بالتجربة والبحث بشروطهم المعروفة، ومن هنا ينبع التعارض. وهو عين ما قلتيه في النقطة الثانية(اتفق معك فى أن الحقيقة الدينية غير قابلة للنقاش وأعنى ماورد فى القرآن الكريم أو السنة النبوية الصحيحة،خاصة اذا كانت أمرا،أما الفرضية العلمية فلا تصبح حقيقة الا بعد اثباتها بالتجربة والبرهان،وهى قابلة للنقاش واعادة النظر).
    بالنسبة لمسألة (زواج المحرمات) فالمسألة ليست إباحة من عدمه، وانا ضربت المثل لتوضيح أن الدين يحتفظ لنفسه بالتشريع ونسخ التشريع، وهذا ليس له علاقة بالعلم (وأكرر هنا بالفهم الذي اوردته للعلم اعلاه)، ويصبح بالتالي كلامك هنا في غير محله عن الإباحة من عدمها، مثلاً الدينكا يحرمون زواج ابناء العمومة، وهذا موضوع يمكن التطرق له مرة اخري بتوسع.
    حول موضوع الخنثي ذكرت(الخنثى حالة لها تفسيرات طبية لها عدة منها مايتعلق باختلال فى الكروموسومات او اختلال هرمونى اثناء الحمل، وحاليا يتم التعامل معها طبيا بحسب مسبباتها،وما كتب حولها فى الفقه الاسلامى ليس قرآنا منزلا ويمكن تجديده بحسب ما اثبت علميا وطبيا بما لا يخالف ثوابت الدين)وهنا تكمن المشكلة كما ذكرت لك، فإما ان نتعامل مع ما ثبت علمياً، او نتعامل مع ما أثبت دينياً، لكن كما فهمت من حديثك ان النتائج العلمية إذا كانت لا تتعارض مع الدين نأخذ بها وإذا تعارضت لا نأخذ بها، وهذا بالضبط ما عنيته حين ذكرت أعلاه أنه يمكن ان يوجد تعارض بين الحقائق الدينية والحقائق العلمية (بالفهم أعلاه للعلم).
    بالنسبة لموضوع العلم فأنا لا أجد خلطاً بينه وبين الفلسفة على الأقل الآن في هذا العصر، ولا أعتقد أن السيكسيولوجي سيكون علماً إذا ضمّ بين طياته ما فشل في إثباته علمياًسيكون شيئاً آخر، وبالتالي سيخرج من نطاق نقاشنا ومفهومنا للعلم.
    ومرة أخري شكراً لإتساع صدرك للنقاش وأتمني أن يتواصل هذا الحوار.
    صادق
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-08-2005, 06:36 AM

مهيرة
<aمهيرة
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 464

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: & تاريخ الثورة الجنسية: من قصة الحية.....وحتى حكاياتنا المروية& (Re: الصادق اسماعيل)

    الاخ الكريم الصادق
    *أتفق معك فى نسبية الحقيقة العلمية واطلاق الحقيقة الدينية ودعنا نسميها الثوابت الدينية ،لأنها تظل ثوابت حتى لو لم ندرك كيفية وجودها ( كوجود الله تعالى مثلا).
    * الفرضيات العلمية منها ما اثبت تجريبيا ومخبريا وتحول من فرضية الى حقيقة علمية بنيت عليها علوم تدرس كعلم الميكروبيولوجى مثلا والذى أدت بعض استخداماته الى اكتشاف الادوية المناسبة لعلاج المرضى.
    *اذا حدث أى تعارض بين حقيقة علمية وأمر الهى فموقفى كمسلمة سيكون رفض الحقيقة العلمية والتسليم بالأمر الالهى مثلا: تحريم أكل لحم الخنزير،على المسلم الالتزام بالأمر الالهى حتى لو أثبتت التحاليل المخبرية ان ذلك اللحم خالى من أى جراثيم او أمراض،وهذا ما أشرت أنت اليه بمسألة الاباحة والتحريم
    Quote: ...بالنسبة لمسألة (زواج المحرمات) فالمسألة ليست إباحة من عدمه، وانا ضربت المثل لتوضيح أن الدين يحتفظ لنفسه بالتشريع ونسخ التشريع، وهذا ليس له علاقة بالعلم (وأكرر هنا بالفهم الذي اوردته للعلم اعلاه)، ويصبح بالتالي كلامك هنا في غير محله عن الإباحة من عدمها)

    يعنى: مسألة الاباحة والتحريم بالنسبة لى كمسلمة لا ترتبط بمدى اتفاقها او تعارضها مع العلم البشرى بمستوييه التجريبى التطبيقى أو النظرى الفلسفى، وكذلك فتحريم الجنس المثلى أو الزنا أو غيره من الفواحش المنهى عنها فى التشريع فهى محرمات حتى لو نجح بعض المفكرين والمنظرين وبعض العلماء فى اثبات انها طرق طبيعية لممارسة الغريزة مثلها مثل الجنس المباح.
    *أنا قصدت طرح الموضوع بهذا الشكل –الديني/ العلمي- ليس لأن الأمر اختلط على بين مفهوم العلم ومفهوم الدين والفرق بينهما،ولكنى تعمدت تسليط بعض الضوء على الزاويتين العلمية والدينية للموضوع. واتفق معك فى أن العلم الذى يضم بين طياته ما فشل منظروه فى اثباته علميا سيكون شيئا آخر غير العلم المعروف science بشروطه المتفق عليها(التجربة-المشاهدة- الاثبات)،أما الفلسفة فتظل علما نظريايختلف كليا عن العلم التجريبى المعروف من بيولوجى او كيمياء او زراعة مثلا.

    تحياتى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-07-2005, 11:05 AM

Tragie Mustafa
<aTragie Mustafa
تاريخ التسجيل: 29-03-2005
مجموع المشاركات: 49964

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: & تاريخ الثورة الجنسية: من قصة الحية.....وحتى حكاياتنا المروية& (Re: مهيرة)


    د.مهيره

    شكرا للموضوع

    ولكن الصبغه السياسيه ليس غائبه رغم محاولتك الجاده

    للتناول بعلميه.

    ولا لمصلحة من نحاول ان نلصق كل شيئ باليهود؟؟؟؟؟؟؟؟

    وهل نرفض قانون الجاذبيه لان اسحاق نيوتن يهودي؟؟؟؟؟؟؟؟

    لا اعرف ان كنت تعرفي هذه الحقيقه ام لا وهي

    ان المسيحيين في العالم تاريخيا هم اكثر من يكره اليهود

    وهم من اقاموا لهم المحارق

    وهاهم يعتذرون لهم ويفتحوا لهم ابواب بكل شيئ

    للتكفير عن الكراهيه التاريخيه بينهم.

    اليهود اكثر الناس شبها بالمسلمين.

    هنا في الغرب ان اردنا ان نطهر طفلا فاننا نبحث

    عن طبيب يهودي لانهم الوحيدين الذين يمارسون هذا.

    حضرت برنامج تلفزيوني يروج لان كندا اجازة زواج المثليين

    وكان المستضاف شاب يهودي قادم من اسرائيل

    طلب حجب وجهه لانه لايستطيع ان يعلن في بلاده انه من المثليين!!!!!!

    ماذا يعني هذا!!!!!!!!

    يعني انهم جدا محافظين وان المثليه الجنسيه مرفوضه عندهم

    فلماذا نود ان نلصق بهم اي شيئ.

    صحيح هنالك كثير من اليهود العلماء و المثقفين و الكتاب

    لكنهم ينطلقون من معتقداتهم الخاصه ولا دخل ليهوديتهم بهم.

    تراجي.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-08-2005, 04:09 AM

MaxaB

تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 1326

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: & تاريخ الثورة الجنسية: من قصة الحية.....وحتى حكاياتنا المروية& (Re: مهيرة)


    شكرا .. د كتورة مهيرة

    تحياتي للأخ .. الصادق إسماعيل

    و اسمح لي أن أناقش معك بعض الجزئيات التي وردت في مداخلتك ..
    Quote: هناك خلط دائماً ما بين القراءة العلمية والدينية، وهذا ما جعل قراءتك ناقصة لأنك حاولت الخلط بين الدين والعلم، وهذا ما أدي للإرتباك في تحصيل الفائدة من هذا الموضوع.
    لكن السؤال هل هناك فرق بين الدين والعلم؟ نقول بكل وضوح نعم، ونقصد بالعلم هنا(SCIENCE)، والمعروف عن العلم أنه يقوم علي البحث والتجربة وذلك عن طريق (جعل الذات موضوع للبحث) بمعني أكثر وضوح فالحقيقة العلمية هي حقيقة نسبية لذلك فالذات موضوع البحث قابلة للبحث مرة أخري، فاذا كانت هناك حقيقة علمية محددة يمكن لي أن أغيرها وفقاً لنتائج بحث متطور آخر.
    بالنسبة للحقيقة الدينية فهي قائمة على الإيمان وعلى الحقيقة المطلقة، وبالتالي فهي غير قابلة للإختبار والتجربة، لانها نابعة من ذات عليا مطلقة، وخير مثال لها قول ابو بكر الصديق (ر) عن الرسول (ص) في حادثة الإسراء (إن كان قال فقد صدق)، هذه هي الحقيقة الدينية غير قابلة للنقاش فما يقوله الدين هو نهائي غير قابل للتغير، وذلك عكس العلم


    بالنسبة لنا نحن المسلمين .. لم تكن عندنا يوما من الأيام كنيسة تحارب العلم .. و تحّرق العلماء .. و لا محاكم تفتيش تشجع الجهل و ترهب الناس باسم الدين .. و لم يحدث أبدا من قبل و لن يحدث بإذن الله أن تتعارض حقيقة علمية مادية مع نص قرآني .. ذلك لأن العلم و الدين لدينا نحن المسلمين مصدرهما واحد .. الله جل و علا .. الذي يقول في كتابه المحكم " و لا يحيطون بشيء من علمه إلا بما شاء " ( آية الكرسي ) .. " إنما يخشى الله من عباده العلماء " .. ذلك أن العلم طريق الإيمان و اليقين بالله .. و الرسول عليه الصلاة و السلام يقول في حديث ما معناه .. " أعلموا ما شئتم أن تعلموا فلن تؤجروا حتى تعملوا بما تعلموا " .. أي أنه يجب أن نطبق ما لدينا من علم حتى ننال الأجر و الثواب عند الله .. و في هذا ما فيه من الدلالة على تكامل العلم و الدين لدينا نحن المسلمين .. فالعلم عبادة نبدأ آداها باسم الله .. و نختمها بالدعاء .. " و قل ربي زدني علما " .. و الدين عندنا جاء لينظم حياة البشر لتتماشى مع سنن الله في الكون لا ليوقف تتطورها .. لذا كان المسلمين أسعد الناس حينما امتلكوا ناصية العلم .. و كان الدين هو دافعهم للعلم و كان العلم هو طريقهم للإيمان .. فاخترعوا الساعة و المدفع ووضعوا أصول البحث العلمي التجريبي .. و قادوا من خلاله العالم إلى ثورته العلمية الحديثة .. يقول بريفولت في كتاب " بناء الإنسانية Making of humanity " :

    " فالعالم القديم – كما رأينا – لم يكن للعلم فيه وجود. و علم النجوم عند اليونان و رياضياتهم كانت علوما أجنبية استجلبوها من خارج بلادهم و أخذوها عن سواهم ، و لم تتأقلم في يوم من الأيام فتمتزج إمتزاجا كليا بالثقافة اليونانية. وقد نظم اليونان المذاهب و عمموا الأحكام ووضعوا النظريات. و لكن أساليب البحث في دأب و أناة ، و جمع المعلومات الإيجابية و تركيزها ، و المناهج التفصيلية للعلم ، و الملاحظة الدقيقة المستمرة ، و البحث التجريبي ، كل ذلك كان غريبا تماما عن المزاج اليوناني. أما ما ندعوه " العلم " فقد ظهر في أوروبا نتيجة لروح من البحث جديدة ، و لطرق من الإستقصاء مستحدثة ، من طرق التجربة و الملاحظة و المقاييس ، و لتطور الرياضيات إلى صورة لم يعرفها اليونان .. و هذه الروح و تلك المناهج العلمية ، أدخلها العرب إلى العالم الأوروبي"
    .

    يقول " الغارو " القرطبي .. عن أثر المسلمين في نصارى الأندلس :

    " يطرب إخواني المسيحيون بأشعار العرب و قصصهم ، فهم يدرسون كتب الفقهاء و الفلاسفة المحمديين لا لتفنيدها ، بل للحصول على أسلوب عربي صحيح رشيق. فأين تجد اليوم علمانيا -( يقصد المشتغلين بالعلم )- يقرأ التعليقات اللاتينية على الكتب المقدسة ؟ و أين ذلك الذي يدرس الإنجيل و كتب الأنبياء و الرسل ؟ واأسفاه ! إن شباب المسيحين الذين هم أبرز الناس مواهب ، ليسوا على علم بأي أدب و لا أية لغة غير العربية ، فهم يقرأون كتب العرب و يدرسونها بلهفة و شغف ، و هم يجمعون منها مكتبات كاملة تكلفهم نفقات باهظة ، و إنهم ليترنمون في كل مكان بمدح تراث العرب. و إنك لتراهم من الناحية الأخرى يحتجون في زراية إن ذكرت الكتب المسيحية بأن تلك المؤلفات غير جديرة بإلتفاتهم ! فوا حّر قلباه ! لقد نسي المسيحيون لغتهم ، و لا يكاد يوجد منهم واحد في الألف قادر على إنشاء رسالة إلى صديق بلاتينية مستقيمة ! و لكن إذا إستدعى الأمر كتابة بالعربية ، فكم منهم من يستطيع أن يعبر عن نفسه في تلك اللغة بأعظم ما يكون من الرشاقة ، بل قد يقرضون من الشعر ما يفوق في صحة نظمه شعر العرب أنفسهم" ( فون جرونيبام Von Grunebaum ، كتابه " حضارة الإسلام " ، ص 81-82 الترجمة العربية ).


    و قد كان مثل هذا التأثير ، العائد مع المبتعثين الأوربيين إلى مدارس المسلمين في المغرب و الأندلس و بلاد المشرق ، هو الذي أثار جنون الكنيسة الأوروبية ، فراحت تحرق العلماء الذين نادوا بأفكار اكتسبوها من علوم المسلمين ، محاولة منها لوقف التيار الجارف الذي نشأ في الفكر الأوروبي نتيجة للإحتكاك بالإسلام.

    و لي عودة لأناقش معك ما أثرته حول الحقيقة العلمية و الحقيقة الدينية .. إن شاء الله.

    رب اجعل هذا بلدا آمنا و ارزق أهله من الثمرات

    مكسب

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-08-2005, 06:39 AM

مهيرة
<aمهيرة
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 464

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: & تاريخ الثورة الجنسية: من قصة الحية.....وحتى حكاياتنا المروية& (Re: MaxaB)

    الاخ الكريم مكسب
    أشكرك على الاضافة القيمة
    واصل
    تحياتى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-08-2005, 07:33 AM

الصادق اسماعيل
<aالصادق اسماعيل
تاريخ التسجيل: 14-01-2005
مجموع المشاركات: 8609

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: & تاريخ الثورة الجنسية: من قصة الحية.....وحتى حكاياتنا المروية& (Re: مهيرة)

    د. مهيرة
    شكراً للرد وأعتقد أننا الآن نتفق تماماً.
    مكسب
    حتى الآن أنا أتحدث عن العلم بمعنى (SCIENCe)، فقبل أي شئ، وحتى يكون النقاش على أرضية ثابتة، الرجاء توضيح ما تعنيه بكلمة (العلم)، وما تعنيه بكلمة (الدين)، وسأضعهما بين قوسين إلى أن نتفق على تعريف لنتمكن من النقاش على أرضية ثابتة، أما إذا كنت تتحدث عن علم بمعنى غير الذي طرحته أنا وشرحته فربما يكون كلامك صحيحاً وإلا فلا معنى لكلامك هنا لأنه يتحدث عن فهم آخر.
    وحتى يكون النقاش مجدياً،أقول الآتي:
    العلم القائم على التجربة وعلى مناهج البحث العلمية، ينتج عنه معلومات وحقائق نسبية، وليست مطلقة وقابلة لإعادة البحث فيها مرة أخري، مثال:
    حقيقة علمية:
    ممارسة التدخين عادة مضرة للصحة وتسسب في أمراض الرئة والسرطان، ننصح بالتخلي عنها.
    في هذه الحالة نقول هات برهانك، ومن حقنا أن نعيد النظر في هذه النتائج. لنكتشف أن النيكو تين هو الذي يتسبب في ذلك، إذاً ليس التدخين، وربما يأتي عالم آخر ليكتشف أن هناك مادة معينة في النيكوتين هي التى تسبب الأمراض.

    حقيقة دينية(إسلامية على مذهب أهل السنة والجماعة):
    الصلوات الخمسة ركن من أركان الدين. هذه الحقيقة غير قابلة للنقاش أو التجربة، إنما علينا أن نمارسها ونطيع الله.

    لذلك يا مكسب قالت الدكتورة مهيرة، أنه إذا تعارضت حقيقة علمية مع حقيقة دينية فهي كمسلمة سوف تذهب مع الحقيقة العلمية (بالمعني الذي شرحناه عاليه).

    فالآن ولكي يكون النقاش مجدياً، فنرجو أن تقول لنا ما المقصود بكلمة علم التي ذكرتها، ومالمقصود بالدين، وعليه يمكن إستمرار النقاش إذا كان يقف على أرضية منهجية، لأنى من قراءتي لما كتبت أحسست أنك تعني بكلمة علم معنى غير الذي قصدته أنا وشرحته، وبالطبع ربما أكون مخطئاً في تقديري، لذلك وجب عليك شرح معنى (العلم)و (الاسلام) المذكور في حديثك أعلاه.
    وأتمنى أن يتواصل الحوار.
    الصادق
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-08-2005, 07:16 AM

مهيرة
<aمهيرة
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 464

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: & تاريخ الثورة الجنسية: من قصة الحية.....وحتى حكاياتنا المروية& (Re: الصادق اسماعيل)

    الاخ الفاضل الصادق

    لقد سحبت هذا الرد لارتباطه بمداخلتك المسحوبة،وأرجو ألا تنقطع عن البوست،ويبقى الود والاحترام ولو اختلفت

    الآراء.

    تحياتى

    (عدل بواسطة مهيرة on 21-08-2005, 12:20 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-08-2005, 08:36 AM

MaxaB

تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 1326

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: & تاريخ الثورة الجنسية: من قصة الحية.....وحتى حكاياتنا المروية& (Re: مهيرة)

    الأخ الصادق إسماعيل ..

    بعد التحية

    حقيقة كنت ذكيا حين سبقت الأحداث و أعترضتني بمداخلتك الأخيرة .. فأنا كنت فعلا سأناقش كل ما قلت بما فيها تعريف العلم و الدين و تصحيح لكثير من المفاهيم الخاطئة التي بنيت عليها مداخلاتك .. من واقع أنك و أن كنت تجيد ( الملاحاة ) ، إلا أن حوارك أبعد ما يكون عن العلمية سواء في الطرح أو الأسلوب.

    عدم العلمية ينبع من أنك بداية تمنحنا أراء لا معلومات ، و تنظيرا لا علم .. لذا فعندما بدأت الأخت مهيرة الرد عليك بأسلوب علمي سليم وجدت لنفسك مساقا للتنظير ، و عندما بدأت انا الرد عليك أيضا بأسلوب علمي يأخذ في الإعتبار الجذور التي تستقي منها منهجك في النقاش ، أمكنك ان تقول أنني لم أفهمك ، و أني قد أكون تحدثت عن علم غير الذي عنيته ، و طالبتني أن أعرف العلم و الدين ، و هذه – و إن كانت متأخرة كثيرا - فهي عودة منك محمودة للأسلوب العلمي في النقاش.

    و هذه أمثلة مما قلت ...

    Quote: ونقصد بالعلم هنا (SCIENCE) والمعروف عن العلم أنه يقوم علي البحث والتجربة


    أهذا تعريف !! .. أولا .. كل علم يعتمد على البحث و الدراسة .. و لكن هناك بحوث مادية و بحوث فكرية و بحوث تتعلق بعلم الواقع مثل الإحصاء ، و بحوث تاريخية و بحوث متخصصة أخرى .. من بين هذه المباحث فإن العلم المادي الذي يوصلنا لحقائق مادية هو فقط المعني بمنهج التجربة و الملاحظة والإستنتاج ، و هناك علم فكري ، و علم واقع ، و علوم إدارة و لغات و إعلام و موسيقى كلها تحمل صفة ( science) و لا تعتمد على التجربة التي ذكرت.

    Quote: فالحقيقة العلمية هي حقيقة نسبيةلذلك فالذات موضوع البحث قابلة للبحث مرة أخري، فاذا كانت هناك حقيقة علمية محددة يمكن لي أن أغيرها وفقاً لنتائج بحث متطور آخر.


    هل تلاحظ كم التناقض بين كلمة حقيقة و نسبية .. الأخت ( مهيرة ) حاولت مرارا و تكرارا تنبهيك إلى أن الفرضية العلمية تظل فرضية – و ليس حقيقة - ، إلى أن يتم إثباتها بشكل قاطع حينها تتحول إلى حقيقة ، فالحقيقة ليست شيئا عبثيا يتم تغييره كل مدة ما ، و قولك " حقيقة نسبية " يجعلنا نتسآل عن مدى نسبية الحقيقة ( 20% ، 40% ) و الفرق بينها بين " الظن " أو " النظرية " فكلاهما قد يحمل نسبة مقدرة من الحقيقة و من الوهم أيضا . الحقيقة هي معلومة يقينية ليست ظنية و لا إجتهادية و لا إفتراضية ، و هي ثابتة لا تتغير مع الزمن.

    Quote: بالنسبة للحقيقة الدينية فهي قائمة على الإيمان وعلى الحقيقة المطلقة، وبالتالي فهي غير قابلة للإختبار والتجربة، لانها نابعة من ذات عليا مطلقة

    Quote: الحقيقة الدينية غير قابلة للنقاش فما يقوله الدين هو نهائي غير قابل للتغير، وذلك عكس العلم.


    لا أجد مساغا لما عرفته بالحقيقة الدينية , و أنا الذي أطالبك هنا بتعريف " الحقيقة الدينية " ، من أين جئت بهذا المصطلح الغريب !!؟؟ ، و هل كل ما يتعلق بالدين من أخلاق و معاملات و شرائع و عبادات و فقه ، يصبح حقيقة غير قابلة للنقاش لمجرد أنه ديني ، إذا فما معنى الشورى ، و ما معنى درأ الحدود بالشبهات ، و علام كان إختلاف العلماء ، و لم تتحدث عن الدين و عن ذات عليا مطلقة بهذا الشكل المبهم !!؟.

    Quote: فهو كحقيقة دينية كان موجود ايام سيدنا آدم عليه السلام


    مرة أخرى .. أين هي الحقيقة الدينية هنا ؟ .. و هل هذه حقيقة دينية أم تاريخية ؟ .. ماهو الفرق بين الحقيقة الدينية و التشريع الإلهي ، ما هذا العبث ؟ .. و بهذا القياس كل الناس من آدم و حواء .. فأنت بالفعل الآن تتزوج من أختك ( من آدم و حواء ).

    Quote: ، فالرد يجب ان يكون بالبحث العلمى نفسه ووفقاً لشروطه (وانت تعلمين ما هي تلك الشروط)،


    هذا ليس أسلوبا علميا في النقاش .. ( و أنت تعلمين ماهي هذه الشروط ) .. أسلوب ماكر .. ماهي هذه الشروط يا الصادق ؟

    Quote: )، اما اذا كان ما قاله هؤلاء العلماء نابع من معتقداتهم الدينية، فهذا لا مكان له من العلم بالفهم اعلاه
    .

    هذه مشكلة الزي العلماني الذي ترتديه ، فإما " دين " .. أو " علم " .. القرآن كتاب الله ( جل و علا ) المنزل .. كتاب ديني .. يحوي حقائق علمية مادية ، و يحوي حقائق علمية فكرية ، و يحوي حقائق تاريخية , أليس لها علاقة بالعلم !!!؟ .. إذا لم يكن لها علاقة بالعلم هل يكون لها علاقة بالجهل مثلا ؟ !!!؟ ، و الذي يؤمن بهذه الحقائق المادية و الفكرية و التاريخية الموجودة بالقرآن ألا يكون ذا علم إذا امتلكها ؟ و ماذا تقصد بالفهم أعلاه .. بالفهم أعلاه .. من قال أصلا أن الفهم أعلاه صحيح.

    Quote: بالنسبة لكثير من مشاكل العلاقات الجنسية واشكالها فهناك اشكالات في الدين في فهمها (انظري مثلا في الفقه الاسلامي السني ما يختص بوضعية الخنثي).


    أسلوب غير علمي .. ( انظري مثلا في الفقه الاسلامي السني ما يختص بوضعية الخنثي) .. هل ألممت علما بكل ما كتب الفقه الإسلامي عن الخنثى ؟ .. لم لا توضح لنا بوضوح ما قاله الفقه الإسلامي السني بشأن و ضعية الخنثى ووجه الإشكال في ذلك .. حتى يكون الكلام مفيدا و الحجة بينة .


    Quote: اذا فالعلم بالفهم اعلاه غير معني بثنائية (حرام/حلال)، وهي من اهتمامات الدين فقط، فالعلم عليه ان يبحث ملتزماً بشروط البحث العلمي ويورد النتائج بغض النظر عن موقفه الديني منها.


    سؤال .. ما هو الهدف من العلم ؟ بل ما هو الهدف من الحياة أصلا ؟ مرة أخرى ما هي شروط البحث العلمي .. و لم كان قسم " أبقراط " في الطب ؟ .. و هل العلم مجرد من الأخلاق ؟ .. من أين لك هذه الفتوى بأن العلم غير معني بثنائية ( حلال \ حرام ) ؟ و هل العالم غير محاسب عما يرتكبه من آثام و خطايا و محرمات أثناء بحثه العلمي ؟ ثم عن أي دين تتحدث ؟ اليهودية ، النصرانية ، البوذية ، الهندوسية ، أم الإسلام ؟ هل يوافق فهمك هذا .. الفهم الصحيح للإسلام مثلا ؟ أم أنك غير معني بهذا أساسا ؟

    Quote: ولتوضيح النقطة اعلاه، مثلاً اذا كنت انا من اتباع ديانة محددة وهذه الديانة تقول ان مرض الملاريا هو نتيجة لتأخير تقديم القربان لإله هذه الديانة، ولكني درست الطب فلا يمكن انا اقف في المحاضرة واقول للاستاذ هذا الكلام غير صحيح فالملاريا لا يسببها جرثوم البلازموديوم بل سببها اننا تاخرنا عن تقديم القربان في مواعيده المحددة.


    مثل سخيف !!!!!!!!!!!!!!!!!! .. لا تحدثنا عن ديانات متخلفة متوهمة .. حدثنا عن الإسلام دين الحضارة و الرقي.

    Quote: قلت في ردك (لم تتعارض أى حقيقة علمية مثبتة مع ما ذكر حولها فى القرآن الكريم، الكريم أو السنة النبوية الشريفة حتى الآن،ولذلك فلا يوجد خلاف بين العلم والدين).
    حقيقة يبدو أنك لم تفهمي المقصود من كلامي، ولكن لا بأس إليك الكلام بصيغة أخري، فأنا لم أتحدث عن تعارض حقيقة علمية مع حقيقة دينية، انا قلت أن هناك فرق بين الحقيقة العلمية والحقيقة الدينية، ولكني أزيد هنا الآن فقط أن هناك فعلاً تعارض،


    الأخ الصادق .. كلامك بالنسبة لنا واضح .. لأنك تتحدث من منطلق منهج فكري موجود و معاش .. أدبياته آلاف الكتب هنا و هناك ، و لأننا نقرأ فنحن نفهمك و بوضوح .. ( فأنا لم أتحدث عن تعارض حقيقة علمية مع حقيقة دينية، انا قلت أن هناك فرق بين الحقيقة العلمية والحقيقة الدينية، ولكني أزيد هنا الآن فقط أن هناك فعلاً تعارض ) .. إذا د. مهيرة ( الذكية ) .. لم تخطأ في فهمها كما تقول !.

    Quote: ، مع العلم ان العلم مُلزَم فقط بما يتوصل إليه عن طريق التجربة


    هل إذا خالفت التجربة العقل و المنطق ، هل ينفي العالم عن نفسه صفة العقل و المنطقية و يلتزم بالتجربة .. أم أنه سيقيّم أن العوامل المحيطة بالتجربة فيها خلل ما .. قصور ما .. أو أن التجربة لا تصلح بشأن هذا البحث .. بالمناسبة لم أرى مختبرا واحدا لعلم الرياضيات ، فهو علم يقوم بكامله على المنطق و القياس العقلي.

    Quote: ، ومن هنا ينبع التعارض. وهو عين ما قلتيه في النقطة الثانية(اتفق معك فى أن الحقيقة الدينية غير قابلة للنقاش وأعنى ماورد فى القرآن الكريم أو السنة النبوية الصحيحة،خاصة اذا كانت أمرا،أما الفرضية العلمية فلا تصبح حقيقة الا بعد اثباتها بالتجربة والبرهان،وهى قابلة للنقاش واعادة النظر).


    الدكتورة هنا .. تعرف الحقيقة الدينية بما ورد في القرآن الكريم و السنة النبوية .. و هذا أقرب للفهم الصحيح - " بالحق أنزلناه و بالحق نزل " - من الحقيقة الدينية المطلقة التي عنيت في كل ما يختص بالدين .. و هي أيضا تفرق بوضوح بين الفرضية العلمية و الحقيقة العلمية.

    Quote: وانا ضربت المثل لتوضيح أن الدين يحتفظ لنفسه بالتشريع ونسخ التشريع، وهذا ليس له علاقة بالعلم (وأكرر هنا بالفهم الذي اوردته للعلم اعلاه)


    الإسلام كما فهمه الرسول صلى الله عليه و سلم و كما فهمه عنه أصحابه و أتباعه هو إسلام النفس كلها لله . هو أن يكون كيان الإنسان كله متوجها إلى الله. هو أن تكون أفكار الإنسان و مشاعره و سلوكه العملي كلها محكومة بالدستور الذي أقره الله. " قل إن صلاتي و نسكي و محياي و مماتي لله رب العالمين و بذلك أمرت و أنا أول المسلمين ". فهذا يشمل العبادات و العاديات ، و العاديات هنا هي الأكل و النوم و العمل و العلم و الزواج ، فحياة الإنسان المسلم كلها عبادة يؤجر فيها على أكله و شربه و منامه و عمله و علمه و نكاحه و حتى الشوكة يشاكها ، إن هو أخلص كل ذلك لله.

    Quote: حول موضوع الخنثي ذكرت(الخنثى حالة لها تفسيرات طبية لها عدة منها مايتعلق باختلال فى الكروموسومات او اختلال هرمونى اثناء الحمل، وحاليا يتم التعامل معها طبيا بحسب مسبباتها،وما كتب حولها فى الفقه الاسلامى ليس قرآنا منزلا ويمكن تجديده بحسب ما اثبت علميا وطبيا بما لا يخالف ثوابت الدين)وهنا تكمن المشكلة كما ذكرت لك، فإما ان نتعامل مع ما ثبت علمياً، او نتعامل مع ما أثبت دينياً، لكن كما فهمت من حديثك ان النتائج العلمية إذا كانت لا تتعارض مع الدين نأخذ بها وإذا تعارضت لا نأخذ بها، وهذا بالضبط ما عنيته حين ذكرت أعلاه أنه يمكن ان يوجد تعارض بين الحقائق الدينية والحقائق العلمية (بالفهم أعلاه للعلم).


    المسألة ليست مسألة نتائج علمية تتعارض مع الدين .. إذا كان أسلوب البحث العلمي سليم في الأصل و لا يتعارض مع الدين والأخلاق .. فلا يمكن له أن ينتج نتائج تتعارض مع الدين .. لا يوجد ما يسمى نتائج علمية تتعارض مع الدين .. يوجد أسلوب بحث علمي يتعارض مع الدين و الأخلاق.

    د. مهيرة قالت :

    Quote: *اذا حدث أى تعارض بين حقيقة علمية وأمر الهى فموقفى كمسلمة سيكون رفض الحقيقة العلمية والتسليم بالأمر الالهى مثلا: تحريم أكل لحم الخنزير،على المسلم الالتزام بالأمر الالهى حتى لو أثبتت التحاليل المخبرية ان ذلك اللحم خالى من أى جراثيم او أمراض،وهذا ما أشرت أنت اليه بمسألة الاباحة والتحريم


    و أنت رددت عليها بما يلي

    Quote: شكراً للرد وأعتقد أننا الآن نتفق تماماً.


    كلام الدكتورة واضح .. هل أعيده عليك ! .. فأنت ذا تقول ..

    Quote: لذلك يا مكسب قالت الدكتورة مهيرة، أنه إذا تعارضت حقيقة علمية مع حقيقة دينية فهي كمسلمة سوف تذهب مع الحقيقة العلمية (بالمعني الذي شرحناه عاليه).


    Quote: ممارسة التدخين عادة مضرة للصحة وتسسب في أمراض الرئة والسرطان، ننصح بالتخلي عنها.
    في هذه الحالة نقول هات برهانك، ومن حقنا أن نعيد النظر في هذه النتائج. لنكتشف أن النيكو تين هو الذي يتسبب في ذلك، إذاً ليس التدخين، وربما يأتي عالم آخر ليكتشف أن هناك مادة معينة في النيكوتين هي التى تسبب الأمراض.


    كلامك معناه أنني لو لففت ورقة خالية من التبغ ، و أشعلتها و أدخلت دخانها في صدري فإن ذلك غير مضر بالصحة ، لأنه لا يوجد في الورقة نيكوتين ، هل الكربون مثلا مفيد للرئتين ؟ وما هو التلوث !؟.



    Quote: حقيقة دينية(إسلامية على مذهب أهل السنة والجماعة):
    الصلوات الخمسة ركن من أركان الدين. هذه الحقيقة غير قابلة للنقاش أو التجربة، إنما علينا أن نمارسها ونطيع الله.


    هناك قصور حقيقي في فهمك للإسلام .. و لمعنى كلمة حقيقة .. فبفهمك القاصر هذا للحقيقة .. فإن الصلوات أيضا كانت كتاب موقوتا .. من المفترض أنها حقيقة دينية غير قابلة للنقاش ؟ .. فلم نقصر في الصلاة !؟ .. و لم نجمعها أثناء السفر فنؤخر الظهر حتى نصليه مع العصر و المغرب إلى وقت العشاء !؟ .. و لم و ضعت كفارة نسيان الصلاة !؟ .. و لم وضعت الصلاة عن المرأة في حالة الحيض !!؟ .. سمي الأمور بمسماها فهذا أس العلمية .

    و أتأسف لتأخري في الرد لإنشغالي بألإستعداد للسفر .. سأعود - إن شاء الله - أيضا لتوضيح كثير من الأفكار لاحقا بإذن الله.



    رب اجعل هذا بلدا آمنا و ارزق أهله من الثمرات

    مكسب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-08-2005, 09:46 AM

مهيرة
<aمهيرة
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 464

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: & تاريخ الثورة الجنسية: من قصة الحية.....وحتى حكاياتنا المروية& (Re: MaxaB)

    الاخ الكريم مكسب

    اتفق معك فى أن:

    Quote: و لكن هناك بحوث مادية و بحوث فكرية و بحوث تتعلق بعلم الواقع مثل الإحصاء ، و بحوث تاريخية و بحوث متخصصة أخرى .. من بين هذه المباحث فإن العلم المادي الذي يوصلنا لحقائق مادية هو فقط المعني بمنهج التجربة و الملاحظة والإستنتاج ، و هناك علم فكري ، و علم واقع ، و علوم إدارة و لغات و إعلام و موسيقى كلها تحمل صفة ( science)


    وماعنيته فى نقاشى هو ماتحته خط وهو العلم المادى التجريبى، وهذا هو ما فشل فى تحقيقه من أرادوا

    اثبات ان العلاقات الجنسية المحرمة دينيا ما هى الا شكل من اشكال تفريغ الغريزة لا يختلف عن الشكل

    الطبيعى /المحلل،متبعين أساليب البحث العلمى التجريبى ولم يتوصلوا الى اثبات ذلك كحقيقة علمية.ثم

    لجأوا بعد ذلك الى البحث العلمى الفكرى مستخدمين التاريخ والفلسفة والفن والادب والرواية وغيرها

    من ضروب الفكر الانسانى،لاثبات نظريتهم التى تساوى بين الحلال والحرام.ثم دمجوا بين العلم المادى

    التجريبى الطبى والعلم الفكرى النظرى ليكونا علم ال sexology لتمرير أجندة ال sexual reform

    التى تطبع الغير طبيعى وتحلل المحرم فى كل الديانات السماوية

    تحياتى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-08-2005, 07:51 AM

Abdulla Ageed
<aAbdulla Ageed
تاريخ التسجيل: 31-07-2005
مجموع المشاركات: 803

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: & تاريخ الثورة الجنسية: من قصة الحية.....وحتى حكاياتنا المروية& (Re: مهيرة)

    الدكتورة مهيرة

    نأمل أن يستمر النقاش في هذا البوست المتميز

    ولولا خشيتنا من عدم المقدرة على مجاراة هذا النقاش
    العلمي العميق لأدلينا بدلونا في موضوعات الحوار.

    ولكن .. فيكم البركة.. فاستمروا

    ولكم الشكر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-08-2005, 12:08 PM

Lim Donato Lim


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: & تاريخ الثورة الجنسية: من قصة الحية.....وحتى حكاياتنا المروية& (Re: مهيرة)

    الدكتورة مهيرة
    لك التحية والاحترام والتجلى
    موضوعك فى غاية الاهمية والضرورة وذلك للتعتيم الذى يتم على اعلى المستويات فى بلادنا على هذه المواضيع وانشاء المزيد منها

    الدكتورة لى ملحوظة ****
    هى تناولك جانب من الموضوع بصورة عاطفية بصورة تعود الى الموروث الكامن فى العقل الباطن عن اليهود
    ولك الحرية فى التناول لكن اتمنى ان تتجردى من هذه الطريقة لانها تؤثر فى جوانب البحث العلمى والمعرفى المجرد
    وهذه ليست دعوة للتسامح مع اليهود او التراجع عن المبادئ او القيم التى عندك بل التجرد فى التناول الموضوعى والعلمى البحت
    وكل امنياتى بالمزيد من المواضيع الهادفة والقيمة التى تفيد المجتمع وكل ذو حوجة للمعرفة والعلم بالصورة التى تكتبين بها

    الشكر الجزيل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-08-2005, 12:49 PM

مهيرة
<aمهيرة
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 464

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: & تاريخ الثورة الجنسية: من قصة الحية.....وحتى حكاياتنا المروية& (Re: Lim Donato Lim)

    الاخ الفاضل Lim Donato Lim

    أشكرك على تعليقك ومداخلتك

    أبدا لم يكن تناولى لموضوع ارتباط اليهود بهذه القضية مسألة عاطفية،والدليل أن كل المعلومات

    التاريخية لتطور هذا العلم ال: sexology قمت فقط بترجمتها الى العربية من مصدرها الانجليزى

    الموجود فى موقعه الاليكترونى ولم أزد او انقص حرفا مما ذكر فى الموقع.بالنسبة لورود قصة الحية فى

    التوراة وعدم ورودها فى القرآن فهذه ايضا حقيقة.

    اتفق معك فى أهمية تناول موضوع المثلية الجنسية بالنقاش الهادف والبحث العلمى، وتسليط الضوء على

    كل المناحى :الطبية والدينية والاجتماعية،لنشر الوعى حول هذا الموضوع الحساس والمعتم عليه.

    تحياتى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-08-2005, 04:56 PM

jini
<ajini
تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 30442

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: & تاريخ الثورة الجنسية: من قصة الحية.....وحتى حكاياتنا المروية& (Re: مهيرة)

    دكتور مهيرة وأستاذ الصادق
    تحية طيبة وشكرا للحوار الممتع المهذب
    ما دام مشيتوا بعيد من الموضوع الأساسي أدونا رأيكم هنا

    Quote: شبهات حول حديث غمس الذباب في الإناء


    قال صلى الله عليه وسلم : ( إذا وقع الذباب في شراب أحدكم فليغمسه ثم لينتزعه فإن في إحدى جناحية داء وفي الأخرى شفاء ) أخرجه البخاري وابن ماجه وأحمد .

    وفي لفظ آخر قال عليه الصلاة والسلام : ( إن في أحد جناحي الذباب سم والآخر شفاء فإذا وقع في الطعام فامقلوه فإنه يقدم السم ويؤخر الشفاء ) رواه أحمد وابن ماجه

    يرد الأستاذ الدكتور أمين رضا أستاذ جراحة العظام والتقويم بجامعة الإسكندرية، إثر مقال نشرته بعض الصحف لطبيب آخر تشكك في الحديث المذكور.


    يقول الدكتور أمين رضا :

    رفض أحد الأطباء الزملاء حديث الذبابة على أساس التحليل العلمي العقلي لمتنه لا على أساس سنده .

    وامتدادًا للمناقشة الهادئة التي بدأتها هذه الجريدة أرى أن أعارض الزميل الفاضل بما يأتي :

    1- ليس من حقه أن يرفض هذا الحديث أو أي حديث نبوي آخر لمجرد عدم موافقته للعلم الحالي . فالعلم يتطور ويتغير . بل ويتقلب كذلك . فمن النظريات العلمية ما تصف شيئًا اليوم بأنه صحيح . ثم تصفه بعد زمن قريب أو بعيد بأنه خطأ . فإذا كان هذا هو حال العلم فكيف يمكننا أن نصف حديثًا بأنه خطأ قياسًا على نظرية علمية حالية . ثم نرجع فنصححه إذا تغيرت هذه النظرية العلمية مستقبلاً ؟.

    2- ليس من حقه رفض هذا الحديث أو أي حديث آخر لأنه " اصطدم بعقله اصطدامًا " على حد تعبيره . فالعيب الذي سبب هذا الاصطدام ليس من الحديث بل من العقل، فكل المهتمين بالعلوم الحديثة يحترمون عقولهم احترامًا عظيمًا . ومن احترام العقل أن نقارن العلم بالجهل .

    العلم يتكون من أكداس المعرفة التي تراكمت لدى الإنسانية جمعاء بتضافر جهودها جيلا بعد جيل لسبر أغوار المجهول . أما الجهل فهو كل ما نجهله، أي ما لم يدخل بعد في نطاق العلم . وبالنظرة المتعقلة تجد أن العلم لم يكتمل بعد ، وإلا لتوقف تقدم الإنسانية ، وأن الجهل لا حدود له ، والدليل على ذلك تقدم العلم وتوالي الاكتشافات يومًا بعد يوم من غير أن يظهر للجهل نهاية .

    إن العالم العاقل المنصف يدرك أن العلم ضخم ولكن حجم الجهل أضخم ، ولذلك لا يجوز أن يغرقنا العلم الذي بين أيدينا في الغرور بأنفسنا ، ولا يجوز أن يعمينا علمنا عن الجهل الذي نسبح فيه ؛ فإننا إذ قلنا أن علم اليوم هو كل شيء ، وإنه آخر ما يمكن الوصول إليه أدى ذلك بنا إلى الغرور بأنفسنا، وإلى التوقف عن التقدم، وإلى البلبلة في التفكير ، وكل هذا يفسد حكمنا على الأشياء، ويعمينا عن الحق حتى لو كان أمام عيوننا، ويجعلنا نرى الحق خطأ، والخطأ حقًا فتكون النتيجة أننا نقابل أمورًا تصطدم بعقولنا اصطدامًا ، وما كان لها أن تصطدم لو استعملنا عقولنا استعمالاً فطريًا سليمًا يحدوه التواضع والإحساس بضخامة الجهل أكثر من التأثر ببريق العلم والزهو به.

    3- ليس صحيحًا أنه لم يرد في الطب شيء عن علاج الأمراض بالذباب ؛ فعندي من المراجع القديمة ما يوصف وصفات طبية لأمراض مختلفة باستعمال الذباب ، أما في العصر الحديث فجميع الجراحين الذين عاشوا في السنوات التي سبقت اكتشاف مركبات السلفا - أي في السنوات العشر الثالثة من القرن الحالي - رأوا بأعينهم علاج الكسور المضاعفة والقرحات المزمنة بالذباب ، وكان الذباب يربي لذلك خصيصًا ، وكان هذا العلاج مبنيًا على اكتشاف فيروس البكتريوفاج القاتل للجراثيم .

    على أساس أن الذباب يحمل في آن واحد الجراثيم التي تسبب المرض، وكذلك البكتريوفاج الذي يهاجم هذه الجراثيم . وكلمة بكتريوفاج هذه معناها " آكلة الجراثيم " ، وجدير بالذكر أن توقف الأبحاث عن علاج القرحات بالذباب لم يكن سببه فشل هذه الطريقة العلاجية ، وإنما كان ذلك بسبب اكتشاف مركبات السلفا التي جذبت أنظار العلماء جذبًا شديدًا . وكل هذا مفصل تفصيلاً دقيقًا في الجزء التاريخي من رسالة الدكتوراه التي أعدها الزميل الدكتور أبو الفتوح مصطفى عيد تحت إشرافي عن التهابات العظام والمقدمة لجامعة الإسكندرية من حوالي سبع سنوات.

    4- في هذا الحديث إعلام بالغيب عن وجود سم في الذباب . وهذا شيء لم يكشفه العلم الحديث بصفة قاطعة إلا في القرنين الأخيرين . وقبل ذلك كان يمكن للعلماء أن يكذبوا الحديث النبوي لعدم ثبوت وجود شيء ضار على الذباب , ثم بعد اكتشاف الجراثيم يعودون فيصححون الحديث.

    5- إن كان ما نأخذه على الذباب هو الجراثيم التي يحملها فيجب مراعاة ما نعلمه عن ذلك :

    ( أ ) ليس صحيحًا أن جميع الجراثيم التي يحملها الذباب جراثيم ضارة أو تسبب أمراضًا.
    ( ب ) ليس صحيحًا أن عدد الجراثيم التي تحملها الذبابة والذبابتان كاف لإحداث مرض فيمن يتناول هذه الجراثيم.
    (جـ) ليس صحيحًا أن عزل جسم الإنسان عزلاً تامًا عن الجراثيم الضارة ممكن، وإن كان ممكنًا فهذا أكبر ضرر له ، لأن جسم الإنسان إذا تناول كميات يسيرة متكررة من الجراثيم الضارة تكونت عنده مناعة ضد هذه الجراثيم تدريجيًا.

    6- في هذا الحديث إعلام بالغيب عن وجود شيء على الذباب يضاد السموم التي تحملها ، والعلم الحديث يعلمنا أن الأحياء الدقيقة من بكتريا وفيروسات وفطريات تشن الواحدة منها على الأخرى حربًا لا هوادة فيها ، فالواحدة منها تقتل الأخرى بإفراز مواد سامة ، ومن هذه المواد السامة بعض الأنواع التي يمكن استعمالها في العلاج ، وهي ما نسميه " المضادات الحيوية " مثل البنسلين والكلوروميستين وغيرهما.

    7- إن ما لا يعلمه وما لم يكشفه المتخصصون في علم الجراثيم حتى الآن لا يمكن التكهن به ، ولكن يمكن أن يكون فيه الكثير مما يوضح الأمور توضحيًا أكمل ؛ ولذلك يجب علينا أن نتريث قليلاً قبل أن نقطع بعدم صحة هذا الحديث بغير سند من علم الحديث، ولا سند من العلم الحديث.

    8- هذا الحديث النبوي لم يدعُ أحدًا إلى صيد الذباب ووضعه عنوة في الإناء، ولم يشجع على ترك الآنية مكشوفة، ولم يشجع على الإهمال في نظافة البيوت والشوارع وفي حماية المنازل من دخول الذباب إليها.

    9- إن من يقع الذباب في إنائه ويشمئز من ذلك ولا يمكنه تناول ما فيه فإن الله لا يكلف نفسًا إلا وسعها.

    10- هذا الحديث النبوي لا يمنع أحدًا من الأطباء والقائمين على صحة الشعب من التصدي للذباب في مواطنه ومحاربته وإعدامه وإبادته، ولا يمكن أن يتبادر إلى ذهن أحد علماء الدين أن هذا الحديث يدعو الناس إلى إقامة مزارع أو مفارخ للذباب ، أو أنه يدعو إلى التهاون في محاربته ، ومن صنع ذلك أو اعتقد فيه فقد وقع في خطأ كبير " أ هـ.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-08-2005, 05:02 PM

الصادق اسماعيل
<aالصادق اسماعيل
تاريخ التسجيل: 14-01-2005
مجموع المشاركات: 8609

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: & تاريخ الثورة الجنسية: من قصة الحية.....وحتى حكاياتنا المروية& (Re: jini)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-08-2005, 11:05 PM

jini
<ajini
تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 30442

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: & تاريخ الثورة الجنسية: من قصة الحية.....وحتى حكاياتنا المروية& (Re: الصادق اسماعيل)

    فوق
    حتى عودتى على التعلبق على بعض آراء دكتور مهيرة أو قناعاتها على الأصح
    جنى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-08-2005, 02:29 AM

Layla Mohamed Salih Omer

تاريخ التسجيل: 11-08-2005
مجموع المشاركات: 13

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: & تاريخ الثورة الجنسية: من قصة الحية.....وحتى حكاياتنا المروية& (Re: jini)

    الاخت مهيرة وبقية الاخوة الاعزاء
    الموضوع والطرح مفيد وممتع ولكن فيه انحراف عن اصل الموضوع المطروح في البداية والغاية منه(وميول جدلية بعض الشئ)...اقترح الرجوع الي اصل الموضوع لتعم الفائدة.. هناك حاجة ماسة للنقاش الرايق لمثل هذه المواضيع.
    بالمناسبة ما نحنا برانا المعارضين لموضوع الاباحية والمثلية هناك موقع لواحد اعتقد انو امريكي
    http://www.savethemales.ca


    ليلي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-08-2005, 03:24 AM

jini
<ajini
تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 30442

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: & تاريخ الثورة الجنسية: من قصة الحية.....وحتى حكاياتنا المروية& (Re: Layla Mohamed Salih Omer)

    دكتورة مهيرة تقول

    Quote: 1-لم تتعارض أى حقيقة علمية مثبتة مع ما ذكر حولها فى القرآن الكريم، الكريم أو السنة النبوية الشريفة حتى الآن،ولذلك فلا يوجد خلاف بين العلم والدين.

    ولماذا الانتقائية عندما تتطابق حقيقة علمية مع القران نسمى ذلك إعجاز علميا للقران وحين تتعارض نشكك فى صحة الحقيقة العلمية ونتحجج بانه قد يثبت خطأها يوما ما فبنفس المنطق ماذا لو اتضح خطأ حقائق علمية اتفقت مع القرآن وتم تجييرها اعجازا علميا لصالح القرآن! لما ذا نخضع القران لأمتحان وكأننا نريد تثبيت وترسيخ ايماننا الا ترين ان هذا سلاح ذو حدين وليس في صالح القرآن بحكم التطور العلمى السريع مما يجعل الحقائق القرآنية معلومات بسيطة حتى لطفل المرحلة الابتدائية والذى قطعا ان آية مثل آية
    (ألم ترى الى الأبل كيف خلقت ) لا تثير دهشته!

    ذكرت أيضاان قصة الحية من الاسرائيليات بحكم انها لم ترد فى القرآن ووردت في التوراة فى حين استدللت بها في قصة قابيل وهابيل فيما يخص قصة التوائم
    والتى لم ترد فى القرآن ووردت في التوراة وهذه هى انتقائية أخرى وكيل بمكيالين !

    سأحاول أن أعود مرة أخرى باذن الله
    جنى

    (عدل بواسطة jini on 21-08-2005, 09:00 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-08-2005, 03:32 AM

مهيرة
<aمهيرة
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 464

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: & تاريخ الثورة الجنسية: من قصة الحية.....وحتى حكاياتنا المروية& (Re: jini)

    الاخ الكريم جنى
    شكرا على مداخلتك
    صدق رسول الله عليه افضل الصلاة والسلام ،وقد أثبت العلم الحديث ان احد جناحى الذبابة يحمل جراثيم ويحمل الجناح الآخر مضادات تقوم بابادة تلك الجراثيم. ومن هنا فالعلم قد حقق ما أخبر عنه النبى صلى الله عليه وسلم بصورة اعجازية لمن يرفض الحديث.

    تحياتى

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ان أخوف ما أخاف على أمتى عمل قوم لوط) رواه ابن ماجة والترمذى.

    الآثار الضارة الناتجة عن ا-ل-ل-و-ا-ط:

    1- اضرار اجتماعية: كفساد المجتمع وتفشى الرزيلة والانحلال الخلقى بين الناس. وتعطيل وظيفة الانجاب، والعجز عن المباشرة الطبيعية مما يضر بالزوجة نفسيا وقد تلجأ الى الطلاق او الى ارتكاب فاحشة الزنى.
    2- أضرار طبية: عضوية ونفسية:-
    · حدوث الالتهابات الشديدة فى الشرج تؤدى الى افرازات صديدية وقرح ونزف ثم ضيق فى فتحة الشرج قد يؤدى الى انسداد كامل.
    · تضخم فى الغدد الليمفاوية المجاورة وتكوين خراريج قد تنفجر وتكون جيوب،تصاحبها اعراض عامة مثل ارتفاع فى درجة الحرارة وغثيان وآلام بالمفاصل وصداع. وقد يؤدى ذلك الى تورم فى الاعضاء التناسلية الخارجية للذكر والانثى نتيجة انسداد فى الاوعية الليمفاوية بسبب الالتهاب المزمن.
    · ظهور الأورام: مثل الورم الليفى التناسلى ويظهر فى صورة قروح تنتشر فى الاعضاء التناسلية لا سيما القضيب وفتحة الشرج، وحدوث سرطان المستقيم. كما ان المصابون بالايدز معرضون للاصابة بأورام فى اجزاء الجسم الأخرى مثل الليمفوما والكابوسى ساركوما.
    · التهاب الكبد الوبائى (ب) و(ج)
    · متلازمة نقص المناعة المكتسب (الايدز): حيث يؤدى نقص المناعة الى اكتساح الجراثيم القاتلة والاورام الخبيثة للجسم مما يؤدى الى الموت
    · أمراض نفسية: اختلال فى التوازن العقلى وارتباك فى التفكير وضعف فى الارادة، والانعكاس النفسى فى خلق اللائط حيث يميل الى بنى جنسه ويشعر فى صميم نفسه أنه ما خلق ليكون رجلا.
    **قال صلى الله عليه وسلم: (اذا ظهر الزنى والربا فى قرية فقد أحلوا بأنفسهم عذاب الله) رواه الحاكم
    الآثار الضارة الناتجة عن الزنى:
    *اضرار طبية: عضوية ونفسية:
    · الزهرى: الذى يظهر فى شكل قرحة فى الاعضاء التناسلية ويتطور-اذا لم يتعالج- الى ظهور قروح وطفح جلدى وتورم فى الغدد الليمفاوية والتهابات فى الكبد والمفاصل والعظام والكلى ثم يؤدى فى المرحلة الأخيرة الى التهابات واراض فى القلب وجهاز الدورة الدموية، و اصابة الجهاز العصبى مما يؤدى الى الشلل وفقدان الذاكرة وضعف النظر الذى قد يصل الى العمى. كما ان الاصابة قد تنتقل الجنين وتصيبه بالزهرى الوراثى.
    · السيلان: ويبدأ بالتهاب جرثومى حاد فى الاعضاء التناسلية يظهر فى افراز صديدى ثم –اذا لم يتعالج-ينتشر فى اعضاء الجسم الأخرى كالمفاصل وعضلات القلب والسحايا امحيطة بالمخ.
    · متلازمة نقص المناعة المكتسب (الأيدز) و ما يؤدى اليه من أمراض وأورام.
    · التهاب الكبد الوبائى.
    · الاضرار النفسية والاجتماعية: حيث يؤدى الى تفكك الاسرة والطلاق وتأثير ذلك النفسى على الأولاد والزوجة ،بالاضافة الىاختلاط الأنساب وتفسخ المجتمع.

    هذه فقط عينات من الامراض العضوية والنفسية والاجتماعية التى يتسبب فيها الجنس المحرم/ الغير طبيعى. والمجال مفتوح للمتخصصين فى اثراء النقاش.

    تحياتى




                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-08-2005, 03:26 AM

Amjad ibrahim
<aAmjad ibrahim
تاريخ التسجيل: 24-12-2002
مجموع المشاركات: 2857

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: & تاريخ الثورة الجنسية: من قصة الحية.....وحتى حكاياتنا المروية& (Re: مهيرة)

    سلام جميعا

    شكرا الاخت مهيرة على الموضوع الشيق و على النقاش العميق مع الاخ الصادق و الاخ مكسب
    الا انني وددت ان انبه الاخ مكسب الى ان النقاش في هذه الامور لا يجب ان يقود بالضرورة الى اقتناع احد المشاركين بفكرة الاخر و التسليم بصوابها على الملاء، فهو حوار في النهاية للوصول الى توضيح رأي الفصيلين..

    اعتقد انك تعاملت بعاطفية دينية كبيرة مع كلمات الاخ الصادق، التي ارى اتساقها مع احتفاظي بحق الاختلاف او الاتفاق معها..

    اعتقد ان لك وجهة نظر قيمة ايضا، فالرجاء ان لا تشوشها بالعبارات اللاذعة حتى لا يتحول الامر إلى ملاسنات... و ذلك لاعلاء قيمة الحوار العلمي و الديني في حد ذاته..

    حسب احساسي و فهمي للموضوع اعتقد ان الاخ الصادق لم يكن يرمي الى الزوغان او اللف و الدوران، ففي حالة احساسك ان رسالتك لم تصل الى المتلقي بالصورة التي رغبت تلجاء الى ضرب الامثلة امعانا في التوضيح، وقد قبلت الاخت مهيرة ذلك... بصدر رحبززز

    نتمنى ان تصل سالما الى مقصدك، و أن تستمر مع الاخرين في هذا الحوار و نحن نستمتع من على الشرفات...

    لك عميق مودتي
    امجد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-08-2005, 09:41 AM

المسافر
<aالمسافر
تاريخ التسجيل: 10-06-2002
مجموع المشاركات: 4972

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: & تاريخ الثورة الجنسية: من قصة الحية.....وحتى حكاياتنا المروية& (Re: Amjad ibrahim)

    د/ مهيرة والتداخلون لكم الشكر لمشاركتكم في هذا الموضوع
    شعرت من أنني لم أفهم بالصورة الواضحة معنى الثورة الجنسية إذا حذفت كلمة التاريخ وركزت في نهاية العنوان عن حكاياتنا المروية
    وأثمنى من الإخوة المتداخلون أن يزيدونا مما لديهم عن معنى الثورة في هذا المجال وحتى أجد لنفسي مدخلا للفهم فقد وضعت أمام ناظري معنى معين شبيه بالمعنى المحصور في ثورة البركان، نتحدث عن ثورة البركان ونعني الحركة واللهب والدخان واستمراريته وآثاره على البيئة حوله..
    من هذا المنطلق يمكنني أن أحرك صورة ثانية متعلقة بالثورة الجنسية وأثرهاعلى بيئة الإنسان ومعيشته ومن ثم تفكيره وإرثه الحضاري

    في فترة من الماضي طور البعض جملة وهي

    ( نظرة فبسمة فسلام فكلام ثم موعد ولقاء وغرام وهيام)

    هذه الجملة دخلت في السلوك الحركي وصولاً للجنس

    كذلك هناك أشياء كثيرة تتراكب فيها البداية والنهاية للتعبير عن سلوك معين ويمكن أن تتصف بالبداية والوصول والمنال أو النوال أو قل مكافآة معينة يختلف الإندفاع إليها ويعتمد على ما هية الشهوة والدوافع الكامنة..والمآرب والمقاصد..

    وإذا نظرنا إلى تحقيق المآرب من الشهوة وارتباطها بالقوة والسطوة والسلطة والضعف والذل والهوان وقل الحيلة نجد إن النشاط الحركي للثورة يوجد أساليب مختلفة

    ذلك يعني أن الأقوياء يوجدون أساليب مختلفة عن تلك التي يتبعها الضعفاء ولو ضمنت البيئة لكلتا الجانبين مجال تحقيق المآرب من الشهوة نجد إن الإختلاف بين بغض النظر عن التكوين الحياتي وطبيعة السلوك لكل من الفئتين أو الفئات المختلفة على حسب تدرجها

    النظرة والبسمة ، الذهب والفضة ، الفحولة والرجولة ، الأصل والأصالة ، النسب والمصاهرة والإرث العرقي كلها من ضمن مقامات السلوك عندما تعبر الدوافع خلف تحقيق الشهوة

    وفي حكاياتنا المروية تأخذ الحركية عدة صور وأبدأ بتجارب شخصية مرت بنا على مختلف المراحل الدراسية حسب الذاكرة..
    في الصف الخامس الإبتدائي كان يجلس بجانبي في الدرج فتى وسيم (خمري) اللون سبيبي الشعر أسوده أدعج العينين، وكأن أحد الأساتذة عندما يمر بجانبنا أحياناً يقوم بقرصه في وركه ، وكنا عندما نخرج من الفصل كان هذا الفتى يتجه إلى الحائط ويبكي، فأسأله لماذا تبكي الآن والأستاذ قرصك قبل فترة ، فيقول لي أنا جسمي حلو ، هو قرصني في الحصة لكن أنا لثاني يوم يظل جسمي يرتعش، لم أفهم حينها، وفي تلك الأوقات كثرت شكاويه لي من معاملة أهله له وعدم فهمهم لطبيعة تكوين جسمة .. وفي فترة وجيزة انتقل هذا الإنسان إلى مرحلة الجنون ( ربما يكون مما تعرض له) في فترة الثانوية العامة بدأت بعض الحكاوي عن سلوك بعض الطلبة ، وبدأنا نستغرب في فهم الصداقات ، ونتجنب بعضهامخافة من التصنيف، وبعض منهم يحكي عن التحرشات، ومن مجموعتنا في المذاكرة كانوا يتهامسون عن علاقة غير سوية لطالب مع شخص آخر أكبر منه خارج المدرسة وكنا نتحدث معه بأن الأوقات التي يقضيها في الجلوس مع ذلك الشاب وهو يرفض نصائحنا ويصر على إن علاقته بذلك الشاب هي صداقة ومحبة .. ووقعت يدي على قصاصات بها عبارات غرام وحب وتعبير عن الشعور الجنسي ولغرابة الموضوع تدارسناها في مجموعتناوقاموا بزجره فكان نصيبي كفوف وشتم من ذلك الشاب.

    أما في فترة الثانوية العيا فقد كانت الأمور أكثر وضوح بحيث أن البيئة حول المدارس كانت توصف بأنها مرتع للتحرشات.. خاصة مدينة عطبرة معروف عنها تقبلها لكل الفئات كما هي عليه ويمكن أن تركب المواصلات وتج من يقف خلفك ( دقار) أو من يلتصق عليك من أمامك فيمكنك أن تتحرك تعبيرا عن عدم رغبتك في الموضوع ويا بيت ما دخلك شر ولا سكين ولا ضبح.. وتجد من ينصحك بأن فلان هذا صفته كذا وكذا فإن رغبت في تقوية علاقتك بها لا أحد يشينك وإن رغبت في إتخاذ الحذر منه ستجده هو أكثر حذر في تعامله معك .. في المدرسة جاءنا طالب منقول من الخرطوم .. ولم تمضي ايام قليلة حتى بدأ الحديث حوله .. وأنه صقر كبير .. بالرغم عن ذلك لم نقطع علاقتنا معه ونبادله الحديث.. وآخرين بين الجد والهزل يتحدثون عن صفة هذا وما حدث لذاك وكله حول الحياة الجنسية وممارستها بما نصفه الآن بالمثلية أو قوم لـوط

    في الجامعة ( جامعة الخرطوم ) وهنا دخل العنصر النسائي ( من قبل العنصر النسائي يتعلق بالمجتمع وربما أتحدث عنه لاحقا) كذلك تجد الميول الجنسي والسعي لممارسة الشهوة عند الجانبين ، ولم أستغرب عندما تحدث معي أحد الزملاء ( زميل دفعة) عن هل سبق لي الممارسة المثلية قلت له لم يسبق لي لكن لماذا هذا السؤال بالذات ذكر أن له تجربة خاصة ويرغب أن يتحدث معي فيها ولن يمنع نفسه إذا كان التفاهم عملي !! نعم كذلك، لم أفقأ عينه وأحترمت إنه أوضح لي شيئاً عن تجاربه، أما من ناحية الطلبة والأساتذة .. هناك الكثير من الطلبة من الجنسين يتحدثون عن وعد اساتذة لهم بأن يتقدموا في دراساتهم وفي ذلك التلميح للجانب الجنسي أو التهديد، وعن الممارسة بين الجنسين كانت بعض المواقع تعرف بمرتاديها وأحيانا يقوم الحرس بأخذ من يقع في أيديهم إلى النشاط والتشنيع بهم..

    أحد الزملاء في الجامعة سألني سؤال مشابه فقال لي هل صنفك بعض معارفك بأنك من قوم لوط ، انتفضت فقلت له إياك أن يكون سؤالك هذا تحرش جنسي، هل تريد أن تعرف بأنه كانت لي تجربة؟ فقال لي ليس كما فهمت ولكني أرغب في أن أحكي لك حكاية معاناة شخصية حدثت لي.. فهي تتعلق بالسلوك الجنسي فهي قصة غريبة أتابعها معكم في المداخلة التالية...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-08-2005, 09:53 AM

المسافر
<aالمسافر
تاريخ التسجيل: 10-06-2002
مجموع المشاركات: 4972

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: & تاريخ الثورة الجنسية: من قصة الحية.....وحتى حكاياتنا المروية& (Re: المسافر)

    أبدأ بقصة زميلي وأعتذر وأكرر الإعتذار مقدماً أذا أطلع هو أو طرف آخر يظن إن الأحداث مماثلة أو إطلع عليها أحد من القراء ورأى فيها تعريض أو استهتار أو غير ذلك وأخلي نفسي وصاحب المنتى من أية مسئولية وحيث أن المقصد هو نقل التجربة إلى من يستنبطونها علمياً والإستفادة منها لوضوح الرؤيا بكل تجرد.. كذلك أقدم إعتذاري للذين يرون فيها ما يجرح الذوق العام أو الأدب أو مخالفة المتطلبات الدينية..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-08-2005, 10:11 AM

المسافر
<aالمسافر
تاريخ التسجيل: 10-06-2002
مجموع المشاركات: 4972

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: & تاريخ الثورة الجنسية: من قصة الحية.....وحتى حكاياتنا المروية& (Re: المسافر)

    بعد سؤاله المقدمة ذلك ذكر زميلي الطالب الجامعي بأنه هو لم تسبق له اية تجربة جنسية لا مع الجنس اللطيف ولا مع الجنس الثالث لكن حدثت له حكاية جعلت معارفه يصنفونه من ضمن الجنس الثالث وهو لا يعرف أية شئ عن هذه الطبيعة التي يتحدثون عنها بل ظل طوال عمره في فترة سكون ولم تسمح له الطبيعة بمعرفة ما ورائها في تلك الناحية .. ولم يشترك في أية مقامرات .. وظل كذلك كأنه محفوظ.. أما ميوله الشخصية فهو يعتقد إنها سليمة ولا يذهب بإفكاره بعيدا وتكوينه الحياتي لا يسوقه نحو اية إندفاعت..

    فهو من الأقاليم البعيد.. أطراف الأطراف.. لا يعلم عن أهله أو يعلموا عنه إلا عندما يصل طرف قريتهم.. لديه اقرباء من نفس القبيلة في الخرطوم .. وكان يذهب ويرحبوا به وإن غاب عنهم يحضرون غليه ويسألون عنه ويقدمون له المساعدة .. وزاد من إلتحامهم إنهم مجموعة من نفس الجهة في منطقة واحدة..

    لاحظ أن زوجة أحد أقربائه أكثر تودداً إليه وخاصة كان هو أكثر ترددا لبيت قريبه هذا واستمر التودد بقيادة زوجة صديقه بدأت تحدثه عن بعض القصص الخاصة ببعض النساء وكيف إن أغلبهن يعشن في إباحية جنسية ، وكانت تنتقل له من قصة لقصة ومن شخصية غير معروفة إلى شخصية معروفة حتى لم تترك بعيد أو قريب..

    كان يعتقد في أن الرويات تعبر عن فهم معين يخصها وطالما أنها روايات وطالما أنه مستمع لا يهمه في الأمر شئ ولكنه بطريقة إستماعه هذه بعد مدة وجد إن الكلفة قد زالت لكي تحكي له الزوجة عن معاناتها الشخصية ، وأنها تعرف أن زوجها عندما يخرج من البيت يذهب غلى أماكن المجون ويواعد الفتيات ويقضي معهن معظم أوقاته..

    أصطدم بواقع أن هناك مشكلة شخصية في بيت صديق له فحاول تهدئة الموقف بأن لا يؤمن على صدق تلك الشائعات المغرضة ، وأن صديقه رجل لديه مكانة مرموقة في المجتمع ووظيفة كبيرة وأولاد لا يمكن أن يتصرف بمثل ذلك السلوك.. ولم تفلح كافة تطميناته من أن الزوجة مقتنعة بخيانة زوجها وهناك أحداث مثبتة.. وحتى لا يخرج نفسه من مثل هذه المواقف المحرجة اصر هو على إعتقاده بأن كل هذه الأشياء عبارة عن شائعات وأقاويل ويجب على الزوجة ألا تفتح على نفسها باب مثل هذا..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-08-2005, 10:32 AM

الصادق اسماعيل
<aالصادق اسماعيل
تاريخ التسجيل: 14-01-2005
مجموع المشاركات: 8609

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: & تاريخ الثورة الجنسية: من قصة الحية.....وحتى حكاياتنا المروية& (Re: المسافر)

    الأخت د.مهيرة
    أسمحي لي بأن أتداخل مع الأخ أمجد
    الأخ أمجد
    أعتقد أن ما ذكرته صحيحاً، وأنا أعترف أني تعاملت مع ما ذكره مكسب بنوع من الحد والجدال، والذي يمكن أن يؤدي لنشوب جدال جانبي، وهذا ما لم تقصده الدكتورة مهيرة، وعليه سأسحب مداخلتى الأخيرة حتى يستمر هذا النقاش الذي أعتقد أنه حيوي ومهم.
    ولك الود

    الأخت مهيرة
    بعد إذنك سوف أسحب مداخلتى الأخيرة، ويمكن لي ومكسب أن ننتقل لبوست قائم بذاته لو أردنا متابعة النقاش؟
    لك كل الود والاحترام
    وشكراً على تصحيح ماورد في مداخلتى لك، وقد عنيت (أنك تتبعين الحقيقة الدينية وليست العلمية في حال حدوث تعارض بينهما)
    شكراً مرة أخري
    الصادق
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-08-2005, 12:27 PM

مهيرة
<aمهيرة
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 464

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: & تاريخ الثورة الجنسية: من قصة الحية.....وحتى حكاياتنا المروية& (Re: الصادق اسماعيل)

    الاخ الكريم الصادق

    ويبقى الود والاحترام ولو اختلفت الآراء

    ابقى قريب ويدوم الحوار بيننا

    تحياتى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-08-2005, 10:34 AM

المسافر
<aالمسافر
تاريخ التسجيل: 10-06-2002
مجموع المشاركات: 4972

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: & تاريخ الثورة الجنسية: من قصة الحية.....وحتى حكاياتنا المروية& (Re: المسافر)

    بعد هذا الحديث بدا يرهف السمع ويكثر من التلفت لكي يتأكد من هذه الشائعات وفي يوم من الأيام وجد أحد من أقرباء صديقه يقبل في طفلة من الجيران ، فزجره وقال له برغم إنها طفلة فهي بنت الجار ، فرد عليه الجار شنو؟ ياخي الجار وزوجته وبناته بايظين.. لو عايز دليل.. تعال شوف يوم الخميس صاحبك ده سيد البيت بجيب الراجل جاره ويخت ليه القزازة وشوية لما تمشي السكرة في رأسه وفي إنتظار العشاء بمشي لزوجة جاره هناك يقلبها وبعد ذلك يجي يتم عشاه وصاحبك ده قاعد يكوس هنا وما عارف زوجته وجاره بسو في شنو؟ ولا عارف وما سائل؟؟

    دي قصة غريبة..
    وزادت الغرابة يوم جاءوا مجموعة في هرجة وشتائم وإنو كانو في مزرعة ومعاهم بنات وإثنين منهم دخلوا في عراك بسبب أن واحد من الأطراف أستغل حضور إحدى الزوجات ضيفة في مناسبة فرح وطلب بأن يفرجها على فيلتهم الجديدة .. وإنه البيت فيه ناس .. وإتضح إنه البيت ما فيه ناس وقام بالإعتداء عليها .. برضائها أو عدمه المهم حصرها وقام بفعلته .. وحيث إن الزوجة الزائرة لديها طفل رضيع تركته خلفها حسب إعتقادها بأنها لن تتأخر .. وبكاء الطفل جعل كل الموجودين يبحثون عنها حتى أكتشف إنها كانت بصحبة هذا الشخص.. قريبها القوي عندما ظهر له هذا الشخص في القعدة رعد وزمجر لكي يصفي الخصومة وانقلبت الحادثة على رؤوسهم وطار الصيت..

    زاد تلفت زميلنا وكثرت حوله الكاوي.. وبرغم تيقنه من شكوى الزوجة المغدورة وتظلمها من خيانة زوجها كذلك ظلل يردد نفس الهمهمات بأن الأمر كله عبارة عن أقاويل وإشاعات وإنه حياة الأسرة تلفها الإخلاص والمحبة..وذلك لكي يخرج نفسه من هذا الحرج..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-08-2005, 10:50 AM

المسافر
<aالمسافر
تاريخ التسجيل: 10-06-2002
مجموع المشاركات: 4972

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: & تاريخ الثورة الجنسية: من قصة الحية.....وحتى حكاياتنا المروية& (Re: المسافر)


    لم تغير تطميناته هذه من رأي الزوجة
    في إحدى المرات تحدثت معه بثقة كبيرة وذكرت له هي ليست قلقة من تصرفات زوجها لأنها هي يمكنها أن ترد له الصاع صاعين وهي في إمكانها التصرف بنفس الطريقة.. ومن حقها أن تتصرف.. وما في حد ينكر عليها أن تمارس حياتها الجنسية بطريقتها .. وخاصة إنه زوجها لم يراعي إشباعها الجنسي ويتعامل معها كأنها موظف في بيته.. وإنها بالرغم من أنه تزوجته عن حب وقصة غرامية وهو تزوجها ضد رغبة أهله لكن هو من أوصلها لهذا القرار.. وهي اتخذت قرارها ولن تتراجع منه..

    ظل يراجعها بأن الصورة ليست واحدة والمجتمع لن ينظر إلى الواقع من زاوية واحدة وهي سوف تصنف بإنها غير شريفة ومشاكل كثيرة سوف يجرها مثل هذا التصرف.. وإختصر الموضوع خوفا من أن تزداد شكوكه بأنه معني بهذا الموضوع ولماذا تشكي له هو بالذات..

    وفي يوم من الأيام لاحظ بأنه هو وهي فقط في البيت ، وذلك بعد أن نادت عليه وهو جالس في الصالون بأن يحضر لمساعدتها في تثبيت الستارة .. تثاقلت خطاه وتوجس وارتعد.. خاصة لما عرف إن الستارة التي يجب تثبيتها داخل غرفة النوم .. والصوت يناديه .. هيا هيا .. دخل على استحياء .. وجدها تضع كرسي على طاولة .. وتعتلي الكرسي وتمسك بطرف الستارة المثبتة فعلياً .. تعال وثبت الكرسي ..تعال.. طار قلبه عند الإقتراب من الكرسي حيث ظهر له جسمها في الساتان البيج فارتعش وقبل أن يمد يده نحو الكرسي طار الكرس وهي مندفعة من فوقه على السرير فبدا يتقاذف نفسه كالغريق حتى خلص نفسه وهو يلهث.. انت شنو؟ ليه خايف؟ إنطلق نحو الصالون.. بعد قليل تبعته متأسفة .. وإنه ما كان القصد .. وإعتبر الحادث لا يسوي شي حادث ومر.. وأجبر نفسه على نسيان إن مثل هذه الظروف حدثت..


    نتابع في مداخلة أخرى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-08-2005, 11:31 AM

المسافر
<aالمسافر
تاريخ التسجيل: 10-06-2002
مجموع المشاركات: 4972

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: & تاريخ الثورة الجنسية: من قصة الحية.....وحتى حكاياتنا المروية& (Re: المسافر)


    بعد هذه الحادثة عمل على الإبتعاد ولكنهم لم يتركوه بدأوا يأتون إليه في الجامعة بسياراتهم لكي يأخذوه .. وفي إحدى المناسبات قابل أحد معارفه فصاح فيه ياخي إنت الجابك وسط الناس ديل شنو؟ قال ليه الناس ديل أهلي وقبيلتي.. قال ليه ياخي انت ما لقيت من قبيلتك إلا ديل؟ زادت حيرته! مالهم الناس ديل؟ الماعاجبك فيهم شنو؟ ياخي ديل ناس عايشين في إباحية عديل كدة ؟ وعشان أنا عارفك أستغربت أشوفك هنا.. وانت الجابك شنو طالما عارف كده ؟ ياخي انا خليني انت عارف البير وغطاها .. لكن السمعتو أنا ما ظنيتك انت تصدقوا .. سمعت شنو؟ خلي الموضوع! خليك زي ما معتقد ! ياخي انت سمعت شنو عشان أنا أعرف.. أنا سمعت إنو ديل ممكن يدفعوا فلوس لواحد عشان يركب واح!!! ... ياخي أستغفر .. شنو هم قـ ـوادين؟ يازول ديل فاتو الهيبز.. يمكن تكون انت ما شفت شي؟ في واحد منهم بالليل بقفلوه بطبلة عشان ما ينطط في بيوت الجيران .. كل يوم قابضنوا في محل..

    أعتبر كلام ذلك الشخص من ضمن التهويلات.. هو صحيح هناك تكالب على النساء وخاصة الضيوف والناس في سفر وترحال وهناك نازحين .. وموضوعات متشابكة .. لكن كان يعتقد إن الموضوع هو ظروف حياة مثل ظروف عامة الناس .. وإن الناس بدأوا يعاملوا الحياة الجنسية والممارسات الجنسية من ضمن العلاقات العامة .. والبعض يقدم الخدمات والواسطات مقابل المقابل الجنسي من طرف هنا أو هناك ..

    وظل في بعده من ذلك البيت لفترة
    وفي يوم أقفلت الجامعة وطلب منهم مغادرة الجامعة صباح ذلك اليوم..
    وحمل شنطته وذهب لبيت صديقه..

    نتابع في مداخلة أخرى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-08-2005, 11:32 AM

مهيرة
<aمهيرة
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 464

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: & تاريخ الثورة الجنسية: من قصة الحية.....وحتى حكاياتنا المروية& (Re: المسافر)

    الأخ الكريم جنى

    1- اتفق معك فى أننا يجب ألا نخضع القرآن الكريم لامتحان وكأننا نريد تثبيت وترسيخ ايماننا، لأننا كمسلمين يجب أن تكون مرتبة القرآن هى الأعلى فى نظرنا يأتى بعدها العلم المادى والفكرى. ولذلك أنا قلت فى حديثى السابق:- (
    (اذا حدث أى تعارض بين حقيقة علمية وأمر الهى فموقفى كمسلمة سيكون رفض الحقيقة العلمية والتسليم بالأمر الالهى..
    2-انا لم أذكر أى دور للحية فى قصة قابيل وهابيل (أرجع لكلامى) ولذلك فكيلى بمكيال واحد .ومافى داعى للتجنى يا جنى
    تحياتى

    الاخ الكريم المسافر
    مرحبا بك وبمساهمتك الشيقة،.
    أريد ان أوضح لك وللقراء ما قصدته من العنوان: وهو
    · الثورة الجنسية :قصدت بها : الثورة على الجنس الطبيعى بشكله المعروف بين المرأة والرجل والذى قد يؤدى الى الانجاب.
    · وكذلك قصدت بها : الثورة على الجنس الذى أحلته الاديان السماوية وهو ممارسة الجنس داخل مؤسسة الزواج الشرعى بشروطه المعروفة (عقد ومهر واشهار).
    ولذلك قمت بتلخيص مراحل تلك الثورة التى أدت الى اجازة الاشكال الاخرى من الجنس وتشمل: اتيان الدبر (ل-و-ا-ط) ، والزنا بأشكاله وغيره مما يجد من ممارسات جنسية خارج الطبيعى والحلال.
    *رواياتنا المروية: قصدت بها فعلا نوعية ما حكيته انت من قصص يتناقلها النساء والرجال شفاهة تدور حول الممارسات الجنسية الغير سوية ،وقد سمعت طرفا منها .
    · كما قصدت بها أيضا الروايات والقصص المدونة فى كتب الأدب المحلى والعالمى. وقد كان لهذه الروايات أثر كبير فى الثورة الجنسية أو ما يسمى بال sexual reform عالميا ، كما سيكون لها ايضا أثر بالغ فى ظهور تلك الممارسات علنيا والمطالبة بتقنينها فى مجتمعاتنا المحلية.
    · قصة الحية : قصدت منها الاشارة الى دور كفار اليهود قديما وحديثا فى استبعاد دور الشيطان ومهمته الأزلية فى اغواء البشر وتشجيعهم على عصيان أوامر الله- جل وعلا- لهم.

    الأخوان الاعزاء
    Layla Mohamed Salih Omer
    Amjad ibrahim

    مرحبا بكم وشكرا لمساهماتكم

    تحياتى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-08-2005, 12:41 PM

محمدين محمد اسحق
<aمحمدين محمد اسحق
تاريخ التسجيل: 12-04-2005
مجموع المشاركات: 9983

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: & تاريخ الثورة الجنسية: من قصة الحية.....وحتى حكاياتنا المروية& (Re: مهيرة)

    اختي د.مهيرة ..
    لك التحية .....

    Quote: (وهنالك كتاب لمحلل نفسانى نمساوى Wilhelm Reich اسمه الثورة الجنسية) أى تحليل واشاعة الاشكال المحرمة من الجنس ((sexual reform،مثل الجنس بين المتماثلين ،رجل ورجل ،او انثى وانثى،او الزنا وقد يشمل الزنا بالمحارم او بالاجساد الميتة وغيره من الموبقات التى يسعى شياطين الانس لتقنينها وجعلها شكلا من اشكال الجنس الطبيعى بل وتضمينها لمجموعة حقوق الانسان،وهذه الانواع محرمة فى كل الأديان السماوية والأعراف الكريمة. العلم الناشىء يسمى علم الجنس وهو يبحث فى أنماط النشاط الجنسى للبشر من المناحى التاريخية والعلمية والسلوكية والتطبيقية والثقافية والطبية والعلاجية والسيكولوجية والفلسفية،الشىء الوحيد الذى استبعد من هذا العلم هو التوجيه الديني السماوي للجنس،وطبعا هذا الاستبعاد كان سببا فى تطور هذا العلم الذى يبحث فى الجنس بكل انماطه وأشكاله حلالا أو حراما.


    الموضوع الذي طرحتيه مهم جدأ ..وهو يسلط الضوء علي بعض هذه المظاهر السالبة باسلوب علمي راق ..ونحن نتابعك و ضيوفك الكرام في هذا الحوار المفيد لنا جميعأ ....
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-08-2005, 03:51 PM

Amjad ibrahim
<aAmjad ibrahim
تاريخ التسجيل: 24-12-2002
مجموع المشاركات: 2857

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: & تاريخ الثورة الجنسية: من قصة الحية.....وحتى حكاياتنا المروية& (Re: مهيرة)


    سلام جميعا

    الاخت د. مهيرة
    لك الود مرة اخرى على هذا الحوار الشيق الذي حرمنا منه لفترات طويلة منذ أن خيمت ظلال كثيفة على منبر الحوار افقدته الكثير من رونقه و مستواه في سنين خلت

    الاخ الكريم الصادق
    خطوتك جيدة بمحاولة توجيه الحوار الى ما كانت تصبو اليه الاخت مهيرة... لكنني لا اوافقك الرأي في سحب كلماتك فهي مهمة جدا في تناسق الحوار و بترها يفقد المتابع متعة السجال..
    و قد اعجبني جدا عرضك للعلمي و الديني في اسلوب جميل و مبسط و هادف...
    حتى و ان كانت كلماتك حادة فردك الراقي اعلاه كفيل باعادة الحوار الى مجراه، و ارجوك رجاءا خاصا ان تعيد المحذوف من كلماتك، و يقيني انك تحتفظ بها في مكان ما...

    شخصيا لا اقوم بانزال اي مساهمة الا بعد مراجعتها مراجعة كاملة و تعودت هذه العادة من منابر اخرى لا توجد خاصية التصحيح فيها... و هذا مهم للغاية حتى يبقى ردك بمثابة وثيقة لم تصلها حتى مقصات الرقابة الذاتية و البعدية، و اتمنى ان يسلك الجميع هذا المسلك...

    لكم عظيم مودتي و متابعتي لحواركم المفيد و مرحبا بمساهمات الاخ المسافر الثرة
    اخوكم امجد ابراهيم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-08-2005, 05:16 PM

jini
<ajini
تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 30442

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: & تاريخ الثورة الجنسية: من قصة الحية.....وحتى حكاياتنا المروية& (Re: Amjad ibrahim)

    Quote: 2-انا لم أذكر أى دور للحية فى قصة قابيل وهابيل (أرجع لكلامى) ولذلك فكيلى بمكيال واحد .ومافى داعى للتجنى يا جنى
    تحياتى

    دكتورة مهيرة
    قصدت بقولي انك استدليتى بالتوراة فى موضوع قابيل وهابيل فيما يخص التؤأم وهى لم ترد فى القرآن وانكرت رواية التوراة عن الحية فى قصة آدم وحواء!
    فاذا لم يكن هذا كيل بمكيالين فما ذا يكون!!
    سؤال
    ما قولك في الكسوف والخسوف والتثاؤب!!
    جنى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-08-2005, 01:36 AM

المسافر
<aالمسافر
تاريخ التسجيل: 10-06-2002
مجموع المشاركات: 4972

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: & تاريخ الثورة الجنسية: من قصة الحية.....وحتى حكاياتنا المروية& (Re: jini)


    د/ مهيرة

    شكراً للتوضيح الهام وبيان دور الحكاية المروية كمؤشر ودلالة يستخلص منها رؤية وخاصة في ظل غياب التوثيق خلال حقب طويلة من حياتنا بل وصل الإهمال مبلغ أن إبتلع تراثنا ومثال بسيط إذا نظرنا إلى مسرحية ( موسى ود جلي ويوسف سنينات ) التي قام فيها موسى ود جلي بإختطاف زوجة يوسف سنينات والهروب بها بقصد إزلال قبيلة الشكرية ووصول يوسف سنينات إلى قبيلة البطاحين وإعمال السيف فيها وقيام جميلات القبيلة بكشف رؤوسهن إمامه لكي يتوقف عن القتل.. وكذلك مسرحية ( طه وريا) التي يذكر فيها إن حمد ود دكين أراد أن يتزوج ريا بنت أبكبس غصباً عنها وعن قبيلتها وغصباً عن خطيبها وود عمها طه وعندما فر طه للإحتماء بالمك نمر لحق به حمد ود دكين ليأخذ رية عنوة بحد السيف وقتل حمد ود دكين ( شيخ العرب وخريف البطانة ) كما ذكر ذلك على لسان غريمه طه ( موت المثله خسارة للعرب بالجملة) وحصار البطاحين للجعليين في هذه الحادثة التي قامت شمة جميلة الجميلات وزوجة المك نمر ( صاحبة أغنية الليل برد يا شمة والصيد ورد يا شمة )، قامت بإستدعاء ود النعيسان ( من دواهي الجعليين) وهيئت له جلسة خاصة تحدث هو فيها في رميته المشهورة ( أمبارح أنا وقصبة مدافق السيل في ونسة وضحك لمان قسمنا الليل) وفي نهاية الليلة التي هيئتها شمة لود النعيسان قدمت له طبق من ذهب تحمله جارية جميلة كانت تعرف إن ود النعيسان سوف يميل للجارية حيث نادتها تهالي يا ليمونة ، فرد عليها ود النعيسان .. (ليمونة ولا ليونة .. وان قلن شئ ساكت تلومونا) فقالت له خذها مع الذهب ، وكان أن أستطاع ود النعيسان أن ينزع فتيل الحرب الوشيكة..
    لقد سمعت المشير نميري يتحدث عن دور الجبهة الاسلامية في تطبيق الشريعة سنة 83 وهو ينكر أن يكون الدور للجبهة ويصر على أنه منذ أن جاء للحكم بدأ يطبق في الشريعة ولكي يثبت ذلك ذكر بالحرف ( لما جينا لقينا المدن عبارة عن دعارة وخمارات )..انتهى
    ومن حديث رجل كبير في السن يقول إنهم عندما يريدون أن يذهبوا للمدينة يخفون ذلك عن أهلهم ، وكان يمكنهم بناء البيوت في الخرطوم لكن في ذلك الزمن كان بناء بيت في الخرطوم عندهم عيب وكثيرين من الذين بنوا بيوت أخفوا ذلك عن أهلهم في القرى حتى لا يقولوا عنهم ( المطرطشين سوو ليهم بيوت في الخرطوم وقعدو) وأنا شخصيا سمعت مثل هذه الجملة قالها لي أحد الكبار في القرية ( أبوك سوا حكاية المقالة وسوا ليه بيت في المدينة .. قلت ليه المقالة بتقول شنو.. قال لي فرح ود تكتوك قال .. آخر الزمن أسكن البنادر وأخد المرأة العاقر وأكل حاضر في حاضر).. طبعاً مسألة المرأ العاقر هذه في المقالة المذكورة لا تحتاج إلى تفسير أكثر من حصر الجنس في الجنس دون تحمل عقباته

    سوف أواصل قصة زميلي في المداخلة التالية..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-08-2005, 07:03 AM

المسافر
<aالمسافر
تاريخ التسجيل: 10-06-2002
مجموع المشاركات: 4972

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: & تاريخ الثورة الجنسية: من قصة الحية.....وحتى حكاياتنا المروية& (Re: المسافر)

    (أواصل سرد قصة زميلي)

    ذهبت في صباح ذلك اليوم .. أقفلت الجامعة بعد أحداث الميدان الغربي.. الناس في أعمالهم .. في منزل صديقي وجدت الباب من جه مدخل الصالون مغلق ولكن لمحت أن الباب مدخل السيارة مفتوح .. السكون يعم كل شي في الدار لا حركة ناديت بالسلام لم اسمع رد .. لذلك اتجهت مباشرة إلى الصالون من ناحية الباحة الأمامية ولم أدخل بمدخل النساء .. وأنا أعبر الباحة لاحظت أن نافذة غرفة النوم مفتوحا بالكامل والستارة مزاحة وظهرت لي صورة رجل يقف عارياً.. حاولت غض الطرف فربما يكون صاحب الدار في غرفته .. ولكن هول المنظر ألغى من إحساسي أية مقدرة لتوجيه نفسي .. فظللت مندهشاً .. أول مرة في حياتي أشاهد مخلوق بشري بثلاثة أرجل.. الرجل الثالثة عبارة عن تكالة دراجة مشرعة إلى الأعلى.. اقترب قليلا.. ما هذا.. سلاح .. كلاشينكوف؟؟ .. سلاح بشري؟ ( نعم رجل مسلح) .. في تلك اللحظة التي مرت وأنا أشاهد ذلك المنظر بعد أن شاهدت زوجة صديقي وهي عارية تماما على طرف سرير النوم .. لم تسعفني أفكاري بتفسير عندما تساءلت هل هذه ممارسة جنسية بين رجل وإمرأة .. هل هذا مدق كما نشاهده في الرقصات الشعبية .. المدق والفندق.. مكرار وخمارة .. حمار وحمارة .. فني مجاري في طريقه لتسليك المجاري؟؟ لم يهتم أحد لوقوفي الساكن بقرب النافذة .. وهذا السلاح البشري يغرس في جسد إنسان .. ليس هذا إلا جريمة.. ليس هذا شكل من أشكال الحياة..لا يمكن أن تكون هذه صورة من أشكال الجنس التي يكون فيها طرفين يمارسون الجنس .. لن أتابع هذه الجريمة التي ربما تصعد من فعلها روح إلى علياء ليس فيها مثل هذه الجرائم.. انسحبت من النافذة وذهبت ناحية المطبخ ووضعت كرسي في المدخل، وبدأت أنادي .. ناس البيت ؟ سلام جاكم .. ناس البيت سلام هوي.. لا أحد .. لا حياة ولا حياء
    بعد مدة خرجو الأثنين .. ارتحت قليلا بأن الجريمة التي تخيلت أنها ربما تصعد روح أحد من جراءها لم يسقط طرف فيها .. وها هم فرسانها يمشون الهوينا .. لم يعيروني أية انتباه .. نظرت إلى ودخلت المطبخ لكي تعد له طعام وأنا جلوس على نفس الكرسي أشاهد بصمت وما زلت تحت تأثير الصدمة من هول ما رأيت من النافذة المطلة على الباحة..
    أما الرجل مازالت رجله الثالثة في انتشارها العجيب ، ومازالت أنظاري ملتحمة مع ناحيتها .. فبدا كل مرة يعطيها هزة وينظر غلي وهو مبتسم .. مازالت اندهاشاتي تسيطر على المعالج المركزي في دماغي.. كافة الأومر معطلة والصندوق الأسود يسجل في الأحداث.. جاءت إليه بالطعام واللحم المشوي وجلسوا يأكلون .. ومازلت في نفس حالة المراقبة من بعد.. اعدت له الشاي وفي تلك اللحظات ظل يواصل هز الرجل الثالثة بيدة ويلقي إلى ناحيتي بنظرة ساخرة.. كرر ذلك وهو يهم بالخروج..
    في ذلك اليوم لم نتحدث.. ولازمني والجوم .. وبعد أيام أدركت أنني حفظت الموضوع في ملفاتي ولم انقله لأحد .. وبعد عدة أشهر لاحظت أن نفس الرجل ذو الأرجل الثلاثة يتردد على البيت..
    كدت أعتقد إن موضوع الرجل الثالثة هو الموضوع الأساسي .. وليس فقط خيانة صديقي لزوجته .. وربما كان لصديقي أصبع صغير بدل الرجل الثالثة التي تحتاجها زوجته.. وبدا يلاحظ صديقي نظراتي الفاحصة لمعرفة هل يوجد أصبع صغير أو رجل ثالثة في ذلك المكان .. ولصعوبة إدراك ماهية الشي الموجود في تلك المنطقة وعدم ظهوره للعيان زاد استغرابي.. كيف يتهم صديقي بأنه زير نساء ولا يبدو أنه يملك رجل ثالثة.. لاحظت شكوكه في نظراتي..

    (نواصل في مداخلة أخري)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-08-2005, 08:24 AM

المسافر
<aالمسافر
تاريخ التسجيل: 10-06-2002
مجموع المشاركات: 4972

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: & تاريخ الثورة الجنسية: من قصة الحية.....وحتى حكاياتنا المروية& (Re: المسافر)

    (نواصل قصة زميلي)

    كما ذكرت لك أستمر ذلك الرجل يتردد على المنزل، وعلمت أنه يعمل مع زوجة صديقي وكنت عندما يصادف أن أراه في المنزل أغادر على الفور..
    لم تكون المشكلة في خيانة زوجة صديقي لزوجها أو للممارسة الغريبة والطبيعة التي دمغت مثل هذا اللقاء بين امرأة تسعى لتحقيق رغباتها الجنسية أو ميولها الانتقامية بهذه الصورة مع رجل يختلف في تكوينه الطبيعي بوجود صفة لا أعتقد إنها طبيعية ..
    بل المشكلة أصبحت في إنه دمغ في داخلي أمر لا إرادي وهو اللفتة الجبرية التي تحدث مني عندما يقوم أي رجل ما بمد يده إلى تلك المنطقة .. لا أدري هل هو فضول .. أم ماذا يمكنني التعبير عنه.. هذا الأمر الذي يحرك أسطوانة من ضمنها الحركة القسرية التي تسوق ناظري لكي يتثبت في حركة ذلك الرجل .. والسؤال الذي يطرح في داخلي هل هناك إصبع أم رجل ثالثة..
    تأكد لي مقدار التلف الذي لم بالبرمجة الداخلية في التصرفات اللاإرادية التي تصدر مني .. وارتباطها بمنظر النافسة الذي انطبع في ذاكرتي والحركات التي قام بها الرجل بعد تنفيذ جريمته والهزهزة التي فهمت أنه يقصد من ورائها تقديم رسالة لي ..
    كذلك ربما دار حديث بين هذا الخائن وزوجة صديقي فيما يتعلق بحضوري للمسرحية الإجرامية .. وربما قام بتطمينها بأنه لا ضرر من علمي أو مشاهدتي لما حدث أو ربما هي التي طمنته .. أو اشتركوا في ذلك وبدأت أعتقد بأنه ربما شرح لها اعتقاده من نظرته وحركته بأن هذا الشاب (لــ ــوطي) ، وازدادت شكوكي عندما سمعت ملاحظتها في مرة من المرات إنه في بعض الرجال ليسوا رجال، وآخرين ليس لديهم حاجة ( في إشارة للموضوع النسبي بين الإصبع والرجل الثالثة)..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-08-2005, 08:46 AM

المسافر
<aالمسافر
تاريخ التسجيل: 10-06-2002
مجموع المشاركات: 4972

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: & تاريخ الثورة الجنسية: من قصة الحية.....وحتى حكاياتنا المروية& (Re: المسافر)

    ( نواصل قصة زميلي)

    تأكد لي إعتقادها بما سعت إلى عكسه للآخرين عني .. وهي أنني ( لـ ـوطي) وعملت على تدبير مكيدة لم تتضع لي إلا بعد أن وقعت في الشباك .. وأنها بمثل هذه المكيدة أحتاطت لما يمكنه أن يبدر من جانبي وخاصة أن الأمر قد وصل مرحلة متقدمة .. وقد أنجبت هذه المرأة طفل هو صورة طبق الأصل من ذلك الرجل ذو الأرجل الثلاثة .. وبعد أن أخطأت أنا في كلمة خرجت مني لا أدري كيف خرجت .. قلت لها في لحظة لا إرادية ( طفلك هذا يشبه أبوه ).. فحدجتني بنظرة لها ما بعدها .. ثم كان..

    في يوم من الأيام خرج صديقي مبكرا وترك لي مبلغ عشرة جنيهات على الطاولة بقربي في الصالون .. وأكملت نومي وصحوت ووجد أحد أطفال صديقي ( عمره عشرة سنوات) قد أخذ المبلغ وحاولت أخذه منه فلم أنجح .. وكان يصر بأنه وجد الورقة ذات العشرة جنيهات فهي له .. ولم تفلح معه محاولاتي بأخذها من يده .. واستمرت الجلبة .. التي هي تسمع طرفها من موقعها بالمطبخ .. وشرحت لها ما قام به الطفل ومحاولة أخذ المبلغ منه.. ولكنه خرج به وذهب للبقالة وأشترى ببسي وحلويات ثم عاد وأعطاني الباقي..

    لا أدري كيف قامت بشرح ما دار بيني وبين الطفل من محاولات أخذ المبلغ بين يده لأحد الأشخاص الذين كانو يترددون على المنزل .. ولكني فوجئت به يمنعني من الخروج من المنزل حتى عودة صديقي.. وحاولت أن أفهم منه ما سببه من ذلك فلم يوضح لي ولكنه طلب مني بدون مشاكل لا بد أن تظل داخل الصالون حتى وصول صاحب المنزل. فأمتثلت وجلست ..
    عند حضور صديقي بمجموعته لاحظت إنزعاجهم وخطفهم للطفل وذهابهم للطبيب .. ومازال نفس الرجل يجلس مقابلتي في الصالون ويصر عدم الخروج إلا بعد عودة المجموعة من الطبيب..
    أنتظرت وأنا لا أدري ما ينتج من هذه المكيدة..
    عادوا جميعاً يضحكون.. وعرفت من هذا الشخص .. إنه يمكنني المغادرة.. فيما بعد علمت أن الطبيب كشف على الطفل وذكر لهم بأنه سليم مائة في المائة ولم تحدث له أية إعتداءات.. وتمت مسائلة الطفل بواسطة أخصائية كذلك لم يجدوا أية تحرشات من أية نوع يمكن أن تكون حدثت للطفل..
    بنفس الصورة أبتعدت .. وعلمت إن مثل هذه المكيدة لا يمكن إلا أن تكون خطوة عدائية سببها الأساسي هي المشكلة الجنسية والفهم الخاطئ للممارسة الجنسية وعواقبها ..
    ولعلمي لجوانب كبيرة من المشكلة حاولت إختزالها في إنه ربما تحدث أمور كهذه .. تحدث في ارقى العائلات..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-08-2005, 09:12 AM

المسافر
<aالمسافر
تاريخ التسجيل: 10-06-2002
مجموع المشاركات: 4972

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: & تاريخ الثورة الجنسية: من قصة الحية.....وحتى حكاياتنا المروية& (Re: المسافر)

    (نواصل قصة زميلي)

    بعد مضي مدة من الزمن لاحظت ترسخ فكرة ( لـ ـوطي ) لديهم وبدأوا يكررون لماذا لم يحدث أن أشتكت اي من النساء من تصرفاتي، ولم يحدث أن وجدناك تتابع واحدة أو تقرص واحدة أو تمد يدك نحو واحدة .. كل النساء .. وخاصة عندما طلبت إحدى الجارات الجميلات والمعروفة بتعاملاتها معهم بشدة أن أقضي الليل معهم لغياب زوجها وأنها تخاف من اللصوص .. فتعللت بأن المناسبة مناسبة عيد ولا أحب أن أبيت في مكان آخر.. وأصبحت هذه الحادثة مكان تندر وضحك ..
    وفي يوم من الأيام أخذنا أحد من المجموعة ومعنا شخص آخر وأنزلنا في منطقة وطلب مني الذهاب مع هذا الشخص لتنفيذ تكليف من صديقي شخصياً وبعد الإنتهاء من المهمة يجب أن أرجع لبيت صديقي الذي يرغب الحديث معي في موضوع هام..

    صحبني هذا الشخص ودخل لبيت بين البيوت، وجدنا داخله مجموعة كبيرة من بائعات الهوى .. وهذا الشخص معرفة لديهن .. جلسنا في غرفة وتوجست فقلت له ما هي المهمة .. إنني أخشى أن تكون خطيرة؟ .. فجلبت إحدى الفتيات علب بيرة .. فقلت له أنت تعرف إنني لا أشرب فلماذا تضعني في هذا الموقف.. أنا خارج .. فقال لي إن شئت أخرج لكن يجب أن تعرف لماذا أنت هنا .. ليس الموضوع يتعلق بالبيرة .. الموضوع يتعلق بك أنت ذاتك .. الناس ديل قالوا انت ما كويس وما فيك شي .. وهم دفعوا ثمن هذه الجلسة وهذه الفتاة الآن معك .. وسوف نأخذ بشهادتها.. إذا كانت لديك مقدرة على الممارسة .. الفتاة كانت جميلة جداً وواضح إنها على مستوى .. ويظهر جسمها خلف الحرير الأحمر بصورة غير عادية .. وبرغم من أنني كنت متوتر جنسياً وليس بيني وبين القيام بالممارسة إلا أن أقع عليها وأنتهي من الموضوع وتقدم شهادتها بالبراءة..
    لكن المكيدة في ذاتها شغلتني من الوصول بالأمر لمثل هذه النتيجة .. فبعد أن خرج الشخص لغرفة أخرى في هذا الجو المشحون بالحركة الغريبة.. وأصوت من هنا ومن هناك.. فسألتها أستلمتي مبلغ هذا اللقاء فردت بالإيجاب .. طلبت منها أن تشرب علب البيرة .. وترتاح مع نفسها فهذا الموضوع لا يليق بي وخرجت من المكان..

    ذهبت بعد ذلك لمنزل صديقي .. وعلمت فيما بعد بوصول الشهادة السالبة التي كانوا ينتظرونها.. والضحكات المتندرة التي سبكت الفكرة في خيالهم..

    كان حديث صديقي المنتظر .. هو أنني كبرت ما فيه الكفاية .. وبعد هذا العمر الخيـاسـة (الخيـاصـة) ماها لايقة .. والزول لما يكبر يجب عليه ما يكون خـايس..

    هكذا إذاً
    طلعت خـايـس
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-08-2005, 05:35 PM

المسافر
<aالمسافر
تاريخ التسجيل: 10-06-2002
مجموع المشاركات: 4972

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: & تاريخ الثورة الجنسية: من قصة الحية.....وحتى حكاياتنا المروية& (Re: المسافر)

    (نتابع قصة زميلي)

    تداولت هذه الأخبار والأحكام حتى كدت أصدقها
    في ليلة من الليالي قضيتها في بيت عزابة من نفس الجماعة وقبل المبيت وجدت أثنين من الأشقاء يقتتلون ، أحدهم مصر على أخذ شقيقه معه وعدم تركه ليقضي ليلته في بيت العزابة والآخر مصر على أن يتخلف من شقيقه ويبيت في بيت العزابة..

    بعد أن طال العراك والمجابدة والمشاتمة وفشل الأجاويد حاولت تلطيف الأمر وتحدثت مع الشقيق الذي يحاول المبيت فقلت له أذهب مع شقيقك ربما يكون محتاج لك لماذا هذا العراك .. وأنا في رأي تتبع أخوك ومافي حاجة تخليك تتعارك معاه كل هذا العراك

    فقال لي أنت ما فاهم حاجة

    قلت ليه إنت فهمني .. شنو موضوع الخلاف بينكم
    قال لي أخوي ما عاوزني أبيت هنا عشانك إنت ده
    وأنا سويت ليه شنو؟
    أنت ما سويت ليه حاجة لكن هو مفتكرني أنا عاوز أبيت هنا عشان أنوم معاك
    يازول تنوم معاي كيف يعني؟؟ ده كلام شنو ده؟
    أنوم معاك يعني أشتغلك بالواضح كده يعني
    يازول حاكيت ليكم الغنماية أنا؟؟
    يعني دي القصة المتعاركين عليها إنت وأخوك؟
    وبعدين خليها الشكوك في أنا إنت أخوك ما واثق فيك ؟ ليه عايز يجرك من أضانك؟

    - أنا في الحقيقة ما عندي قشة مرة كان مرة كان راجل بقشطه

    - يازول إنت وأخوك قشطكم الشيطان ، طير من قدامي وتاني لو انت وأخوك شفتكم ساكت جالسين بالقرب مني إلا ارتكب فيكم جريمة..

    هكذا وجدت نفسي محصور في صفات لا أدري ما هي وكيف يشعر أهلها
    سوف أظل مع جنس هذا التساؤل

    (إنتهت قصة زميلي)


    هذا هو ملخص القصة وأحداثها الذي يعكس الفهم والممارسة الجنسية التي لم يحويها أسلوب واحد ولم تاخذ مجراها الطبيعي..

    لم يجد نفر من هؤلاء في الأساليب التي يمكن أن تعبر عن تحقيق المعنى الجنسي في شكله الطبيعي أو غيره وحتى الثقافة التي يمكن أن تساعد في توجيه السلوك الجنسي أدت إلى عكس المفاهيم بغرض أو بغير غرض حيث لم يكن الجمال وسماحة النفس مدخل ولم يكن القبح والفظاظة مكبح..

    كيف يمكننا أن نقنع نفسنا بوجود التقدم .. وولوج الفهم ونحن مازلنا نعرف كيف نصوب نحو النجم ولا يهمنا أمر رأس المئزنة..

    (عدل بواسطة المسافر on 23-08-2005, 05:44 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-08-2005, 00:36 AM

jini
<ajini
تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 30442

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: & تاريخ الثورة الجنسية: من قصة الحية.....وحتى حكاياتنا المروية& (Re: المسافر)

    Quote: في الصف الخامس الإبتدائي كان يجلس بجانبي في الدرج فتى وسيم (خمري) اللون سبيبي الشعر أسوده أدعج العينين،


    المسافر
    الداير يشوف فاطمة يشوف محمد في السوق
    تحياتي
    وتحياتي لأبوحجل
    وقول ليهو بطل لم الفلوس الجماعة في السودان كاتلن الشوق
    الحجل بالرجل أبو حجل سوقنى معاك
    جنى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-08-2005, 04:28 AM

المسافر
<aالمسافر
تاريخ التسجيل: 10-06-2002
مجموع المشاركات: 4972

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: & تاريخ الثورة الجنسية: من قصة الحية.....وحتى حكاياتنا المروية& (Re: jini)

    جني

    بسم الله ما شاء الله

    يا أرض أحفظي ما عليك

    وربنا يحفظ محمد وفاطنة


    أما صديقي صلاح فهو مثلنا يا عزيزي ومثل مجموعتنا التي مجدها الفنان كمال ترباس بأغنيته

    (كبرنا وكبرت أحزانا ) كلما يهل علينا يوم يهل بهموم جديدة

    فهو الآن يبحث عن وظيفة جديدة بعد إنتها مدة الوظيفة السابقة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-08-2005, 02:40 AM

المسافر
<aالمسافر
تاريخ التسجيل: 10-06-2002
مجموع المشاركات: 4972

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: & تاريخ الثورة الجنسية: من قصة الحية.....وحتى حكاياتنا المروية& (Re: المسافر)


    في الحديث السابق تحدثت مع التركيز على الحكاية وعكس مفهوم الجنس بأنماطه المختلفة وإن التطبيق لهذه الأنماط قد تم بصورة توضح إنها جميعها لا تفيد بأن ممارستنا للجنس تتقيد بصور يمكن وصفها بالممارسة ذات الدلالة ، وإن البحث عن طريقة معينة يمكن من خلالها أن يجد الإنسان نفسه في طبيعة مميزة أقرب للحقيقة المقنعة له تكاد تكون طريق صعب التحقيق...

    عندما ننظر إلى مجتمعنا في الريف والحضر خلال فترات زمنية من الماضي القريب إلى الحاضر المعاصر نجد إن الوضع أشبه بالكارثة وتميز بالعاهات المستديمة وارتبط بالخوف والإرهاب والتجني والمذلة بل في بعض الأحيان تختفي الإنسانية لكي تفتح مجال للوحشية والإفراط في هدم المعاني التي كان ينبغي أن تكون راسخة في مجتمع له تاريخه الطويل من الوجود على الأرض حسب ما تحدث عنه الآثار التي تحكي عن آلاف السنين..

    المفهوم العام لقانون العلاقة الجنسية ظل محصوراً في ممارسة الرجل للجنس مع المرأة في إطار مؤسسة الزواج وغير ذلك يعتبر فساد.. وحدوث علاقة خارج هذا الإطار تعتبر نشر للفساد، وظهورها يفهم منه ظهور للفساد.. وذلك كان مفهوما في الشرائع الإنسانية منذ عهود بعيدة وتم تأييده من خلال التطبيقات التي أرتبطت بالتعاليم الدينية..

    لذلك بدأ يلصق تعبير الفساد وصفة الفاسد لكل من تجاوز المفهوم القانوني للعلاقة وتدرجت صفة الفاسد حسب المؤثرات الجانبية لمفهوم الفساد ومحدثيه.. وتضمن ذلك صفة العيب والعائب والعائبة.. وكان للجهل دور كبير في اتساع التفسير الذي حوى في بعض الأحيان مفهوم إن النظر إلى المرأة يعتبر من العيب .. وذكر إسمها يعتبر من العيب بل في بعض المجتمعات يكفي أن تقول للرجل كلمة (أمك) لكي يستحل دمك ويفقأ عينيك..

    أشرت لقصص التراث في مجتمعنا البدوي التي تحدثت عنها المسرحيات موسى ود جلي ويوسف سنينات ومسرحية طه وريا ومسرحية البامسيكة ومسرحية تاجوج وغير ذلك من القصص المروية أو تلك التي تحدثت عنها الأغاني ومنها أغنية ( حليل موسى يا حليل موسى ، حليل موسى للرجال خوصة ، حليل موسى يا بنات بربر ، حليل موسى ما بياكل الملاح أخضر)

    ويحكى أن موسى كان مثل غيره يغيب عن داره لفترات لكسب عيشه ومعاملاته في اصقاع البادية ، وخلال فترات غيابه بدأ أحد الرجال الأقوياء الذي يذكر إن إسمه كان عبد الباسط بالتردد على زوجته ، بل أصبح رفيقاً لها بمعرفة الجميع ، وذلك نظراً لقوته وسطوته ، واستهانته بموسى ، وعندما راجع موسى زوجته بضرورة التوقف عن هذه العلاقة أستغربت منه مثل هذا التصرف ، فذكرت له كيف يمكنها أن توقف هذه العلاقة وأنت تدرك وتعرف أن عبد الباسط أقوى منك وأرجل منك ، فما كان منه إلا أن ذهب وقطع رأس عبد الباسط بسكينته وجلبه إليها وقطع رأسها بعد ذلك ، حدثت هذه القصة إبان الحكم الإنجليزي وقبض على موسى وشنق أمام العامة وقامت إحدى قريباته بتأليف هذه الأغنية تخليدا لتصرفه والذي يمكن إعتباره ردا للشرف ..

    (...نواصل)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-08-2005, 03:07 AM

المسافر
<aالمسافر
تاريخ التسجيل: 10-06-2002
مجموع المشاركات: 4972

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: & تاريخ الثورة الجنسية: من قصة الحية.....وحتى حكاياتنا المروية& (Re: المسافر)


    من الأمثال المشهورة في تراثنا

    (فراق الطريفي لي جملوا)

    ويحكى أن هذه القصة حدثت في ديار الشكرية ، حيث أن البيوت عبارة عن قطاطي والأسوار قصيرة ، وأن هناك رجل يدعى الطريفي كان يملك جمل (قعود) عالي وكان يمر بجوار أسوار بيت أبو سن وينظر للنساء اللائي يجلسن في فناء الدار وكان يديم النظر خلال مروره بجانب الأسوار ، فقام أبوسن بإستدعائه وطلب منه أن يشتري منه هذا الجمل العالي ( وفي ذلك دلالة من الشيخ بأن هذا الجمل سبب في أن يطلع الرجل على ما لا يصح له الإطلاع عليه ) ولكن الرجل رفض البيع ، ورفض كافة العروض المغرية لبيع الجمل .. ففكر الشيخفي الحيلة .. وأمر إحدى النساء ( إحدى الجواري) بغوايته عندما يمر بجمله وينظر من فوق السور .. وأنطلت الحيلة على الرجل .. فربط جمله ودخل مع المرأة لإلى القطية .. وكانت الخطوة التالية أن يقبض عليه الرجال متلبسا بالجرم المشهود..وجلب عاريا ومعه الجمل المشهورً والملابس أمام الشيخ .. فقال له الشيخ .. أمر الجارية هين .. وعفيناك .. إما تترك ملابسك وتركب جملك وتذهب .. وإما أن تترك الجمل وتلبس ملابسك وتذهب .. فأختار الرجل ملابسه..
    وذهبت مثلا .. فراق الطريفي لي جملو

    كيف كانت طريقة الطريفي في التعبير عن الجنس
    وكيف كانت طريقة الشيخ في الحكم على الجنس
    هذه يمكن أن يتم استنباطها في عدة مفاهيم
    ويكن أن تعبر عن مرحلة معينة في طريق تلك الثورة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-08-2005, 10:50 AM

المسافر
<aالمسافر
تاريخ التسجيل: 10-06-2002
مجموع المشاركات: 4972

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: & تاريخ الثورة الجنسية: من قصة الحية.....وحتى حكاياتنا المروية& (Re: المسافر)

    ( أحاديث الجدة)

    في بوست سابق افتتحه سيدنا شوقي بدري ذكرت بعض من أحاديث الجدة حيث تحدثت عن الوحشية التي تعرضت لها المراة في فترات مختلفة من حياة مجتمعاتنا البدوية والحضرية .. وشمل الحديث جوانب أخرى .. في هذه المداخلة أركز على بعض ملاحظاتها التي وردت ضمن مواضيع مختلفة فهي عاشت حياتها في نهاية القرن التاسع عشر ومعظم القرن العشرون..

    \من ضمن ملاحظتها في القرن التاسع عشر بالرغم من الحروب .. كان هناك نقص في عدد النساء.. وكانت النساء تتحمل جزء كبير من عنف الطبيعة ووحشية الرجل على السواء.. لذلك تناقص عدد النساء وأصبح بعض الرجال لا يجد زوجة في منطقته وربما يجلبها من منطقة أخرى.. بالإضافة إلى أن الرجل في حله وترحاله كان يطلب المرأة بقوة وربما يعبر عن قوته وسطوته بالإعتداء عليها وأنها لن تكون في مأمن لو لم تكن في حرز رجل مهاب الجانب.. وليست القبيلة وحدها هي التي تضمن حمايتها لأنها ربما تواجه نفس العواقب من داخل القبيلة.. وإنه كان يعرف أن النساء يتعرضن لمعاملة قاسية لغرض الحصول على المتعة الجنسية .. سواء كان الرجل زوج أو معتدي.. أو متسلط

    كذلك عانت المرأة في وضعها وصفتها في المجتمعات البدوية والقروية بأنها هي المنتجة وربما صنفت من ضمن الأيدي العاملة لتحملها متاعب حياة أسرتها .. لذلك كان إختيارها كزوجة تدخل فيه عوامل أخرى غير الجنس .. ولكن أذا طغت عوامل الجنس .. فإن المرأة معاناتها تتضاعف لشدة بأس الذين يطلبون الجنس ( إنتي ما بدوك لزولا مسيكين .. إلا زولا نخله مكروب في البساتين ) ..

    تحكي الجدة التي عاصرت المهدية في أحاديثها .. أنه في تلك الأوقات يتم تقييم الكفاءة بين الرجل والمرأة بصورة واضحة ومفهومة .. ويتضمن النظر للناحية الجنسية .. وأن المرأة يتم فحصها وتقييم ما يتوقع منها .. ويشمل ذلك عرضها عارية تماما .. وبعض طقوس الزواج تشمل ظهورها بالرحط الذي هو عبارة عن سيور من الجلد .. لا شيئ آخر.. وربما يتم فحصها قبل الدخول عليها.. وكذلك ينظر للرجل أي أن يكون الرجل مناسب لما يتوقع القيام به من القيام بواجبات المرأة الجنسية ( مثال: تقدم رجل قليل الجسم والهيئة لبكرة جامحة ورده أبوها بأنه ليس لديه مانع من تزويجه إذا نصر لوضع الرجل من ناحية أسرته وممتلكاته .. ولكن لا يمكن تزويجها له - ماها ركوبة ليك- )

    تجربة الجدة الشخصية أنها رفضت الرجل الذي قام والدها بتزويجها منه ، بالرغم من مكانته وكثرة أمواله .. وآثرت الزواج بإبن عمتها .. وناصرها في ذلك عمها العمدة .. وطلقت نفسها بعون والدتها وتزوجت من إبن عمتها .. بالرغم من أن في تلك الفترة من الصعب أن تقوم الفتاة برفض الزواج الذي تم بواسطة والدها.. لكن في نفس الوقت ينظر للتناسب بين الزوجين من ناحية الأهلية الجسمانية..

    ومن معاني أحاديثها نجد أن الرجل في مجتمعاتنا على مر الحقب لم يحترم مؤسسة الزواج في تصرفاته أو فهمه وأن مؤسسة الزواج لم تقوم بما كان متوقعا تجاه دورها كمدخل للجنس، وأن الجنس خارج مؤسسة الزواج كان أمر شائع وأن المرأة بإختيارها أو ضد رغبتها كانت تشارك في ممارسة الجنس مع رجال معروفين أو غير معروفين في ثنائية أو تعدد .. وتم تعبير المرافقة للتي تتخذ رفيق مع زوجها وقد تقبل المجتمع هذه الصفة بمدى واسع وإنتشار كبير حتى أصبحت المرافقة لون من ألوان الحياة التي تبرر الوسائل.. مع إختلاف الدوافع .. ولا تصنف كأنها جريمة أو رزيلة .. بالرغم إنها لا تقارن بالعفة التي تكمن في مؤسسة الزواج التي لا تقبل التعدد .. وإن العفة يدفع ثمنها بالدم..وأن بعض الناس للمحافظ على تلك العفة يقتلون أي من كان جاءت به رجليه حول ديارهم بعد مغيب الشمس.. وأن أرواح كثيرة أزهقت لمجرد شكوك..

    ومن أحاديث الجدة كذلك أنه في فترة حكم العشائر والقبائل أنه وجد بعض المتسلطين وربما مشايخ وعمد من يقوم بتزويج بنات الأسر لبعض تابعيم من الرجال لغرض الجنس وغرض إمكانية دخولهم على تلك النساء وإعتارهن خليلات.. ويقوموا بالميرة والكساء والحماية .. ويصبح العريس ديوث والمتمتع بالزوجة هو ذلك المتسلط أو الشيخ أو العمدة.. في مثل هذا التصرف يتضح عدم إحترام مؤسسة الزواج ، كما ينم عن تعدي واضح على مفاهيم إجتماعية تنظم حياة المجتمع.. ومثل هذه التصرفات لم تكن حادثة أو جريمة يشار إليها إنما كان سلوك معروف وكثير .. وعبر من خلاله الكثير من الناس وتركو تشوهات في الفهم ..

    من التعديات الأخرى على مؤسسة الزواج والعبور من خلالها لتحقيق الرغبة الجنسية حدث أن تزوج بعض الرجال العدد غير المعلوم من النساء ( في كل بلد سوا له ولد ) وأنه كان بعض الرجال بالرغم من معرفة رأي الدين في ذلك لم يفصحوا عن عدد زوجاتهم وأنهم يتنقلون بين البلاد ويتزوجون في عدة مناطق ويتركون زوجاتهم خلفهم وبعضهم لا ينكر أنه تزوج تسعة نساء ، والبعض يطلق المرأة ثم يتزوجها ويطلقها ويردها ويطلقها ويستمر في تكرار الزواج والطلاق كلما رغب في ممارسة الجنس .. إن هذه الجريمة دافعها الأساسي هو الجنس..

    في السبعينات سمعنا عن جريمة ارتكبها أحد المغتربين الذي هرب غلى السودان بمبلغ هائل .. وأنه بدأ من الخرطوم واتجه شمالا ببوكسيه في كل منطقة يتزوج ويغادر لمنطقة أخرى حتى قبض عليه في أقصى الشمال بعد زواجه السادس..

    الآن يتضح لنا أن مؤسسة الزواج كمدخل إلى ممارسة الجنس قد أسيئ فهمها واستغلت بصورة منافية لما يتوقع منها وأنها أصبحت لا تملك القدسية التي كان يمكن أن تصحبها.. وأن فهمنا للجنس عبر هذه الوسيلة إضطرب كثيراً حتى أصبحت الخشية أن يكون الضرر خلفها أكثر من نفعها.. ولا أعبر عن رأي شخصي .. ولكن أتوقع من الذين يرغبون في متابعة البحث أن يبينوا لنا كيف يمكن للنتائج أن تستقر إذا كانت المدخلات من العوج بمكان ..

    \
    \

    (عدل بواسطة المسافر on 26-08-2005, 11:10 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-08-2005, 02:49 AM

مهيرة
<aمهيرة
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 464

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: & تاريخ الثورة الجنسية: من قصة الحية.....وحتى حكاياتنا المروية& (Re: المسافر)

    Quote: الآن يتضح لنا أن مؤسسة الزواج كمدخل إلى ممارسة الجنس قد أسيئ فهمها واستغلت بصورة منافية لما يتوقع منها وأنها أصبحت لا تملك القدسية التي كان يمكن أن تصحبها.. وأن فهمنا للجنس عبر هذه الوسيلة إضطرب كثيراً حتى أصبحت الخشية أن يكون الضرر خلفها أكثر من نفعها


    الأخ المسافر:
    القول أعلاه غير سليم،ولا يطابق الواقع فى المجتمعات الاسلامية أو حتى الغير اسلامية

    التى مازالت محافظة على القيم والاخلاق الحميدة،وذلك لأن من يطلقون تلك الأقوال يعتمدون

    على قصص وحكايات وقعت ولكن بنسب ضئيلة لا تمثل الواقع المجتمعى الحقيقى.

    هل تعلم أن نسبة المثليين فى الدول التى تبيح ذلك الفعل فى امريكا وكندا لاتزيد عن208

    % ؟؟ رغم أن البعض يحاول أن يوهم الناس بأن النسبة أكبر من ذلك بكثير وبذلك يشجع على

    تلك الممارسات بالايحاء بأنها صارت شيئا عاديا.

    فالخلاصة، اذن،أن من يروجون لتلك الحكايات اللا أخلاقية ويصدرون ،الأحكام بناءا

    عليها،للتشكيك فى (قدسية مؤسسة الزواج) وأن (الضرر منها أكثر من النفع)،همانما يدعون

    الناس بطريقة غير مباشرة الى الممارسات الجنسية المحرمة واللاأخلاقية.

    وعندما كتبت هذا البوست كان هدفى تبصير القراء بحقيقة هذا الطابور الخامس سوى أن

    كانوا علماء أو مفكرين أو كتاب أو غيرهم الذين يعملون جاهدين لاشاعة الفاحشة،وقد

    نجحوا نوعا مافى ذلك فى المجتمعات الغربية،ولكن المجتمعات الأخرى ليست بمنأى عن ذلك

    الوباء خاصة بعد العولمة الحادثة الآن.ولم يكن غرضى الاستزادة من تلك القصص التى تروج

    التى تروج للفواحش، واعتقد أن ما سردته انت فى هذا البوست يكفى للدلالة على

    وجودهابنسبة ضئيلة فى مجتمعنا السودانى،ولكنها تبقى ظواهر مرفوضة ومستهجنة من

    غالبية المجتمع

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:-(اذا ظهر الزنا والربافى قرية فقد أحلوا بأنفسهم عذاب الله)
    وقال صلى الله عليه وسلم:-(ان أخوف ما أخاف على أمتى عمل قوم لوط)

    كما أخبر المصطفى عليه أفضل الصلاة والتسليم بأن انحلال الأخلاق من علامات الساعة:-( لا

    تقوم الساعة حتى يتسافد الناس تسافد البهائم فى الطرق)

    ولك الشكر أخى المسافر ويكفى البوست ما أوردت من أمثلة وحكايات.

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-08-2005, 03:16 AM

المسافر
<aالمسافر
تاريخ التسجيل: 10-06-2002
مجموع المشاركات: 4972

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: & تاريخ الثورة الجنسية: من قصة الحية.....وحتى حكاياتنا المروية& (Re: مهيرة)

    د/ مهيرة

    اشكرك لهذا الرد الضافي
    وما ذكرته هو رأي يعتمد على الحكاوي
    وهي نفس الحكاوي التي يسردها العالم في مناقشته للأمور التي تتعلق بشئون المجتمع
    ونفس الأحداث كونت القوانين في بلاد مثل الإمبراطورية البريطانية
    ونفس الاراء الشخصية تظهرها الإذاعات المرئية في العالم
    ويكون الحكم للقارئ
    أما عن إيقاف المداخلات ويكفي هذا رأ يمكن فهمه
    ولقد ذكرت لك في أو المداخلة عن فهمي الخاص وعن الإعتذار المسبق وأظن أنك أيدت الإستمرار في الحكاوي
    ومازالت هناك مزيد من الحكاوي التي توضح الخلاصة التي ذكرتها لك إن القدسية التي قد نختلف على فهم الناس لمعناها قد إضطربت بمقدار أذهب معالم صورتها..
    مازالت لافتات المؤسسات الزواجية مرفوعة ولكن ماذا عن تجارتها؟؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-08-2005, 03:43 AM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 09-12-2002
مجموع المشاركات: 27302

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: & تاريخ الثورة الجنسية: من قصة الحية.....وحتى حكاياتنا المروية& (Re: مهيرة)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-08-2005, 07:28 AM

jini
<ajini
تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 30442

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: & تاريخ الثورة الجنسية: من قصة الحية.....وحتى حكاياتنا المروية& (Re: Yasir Elsharif)

    Quote: 2-انا لم أذكر أى دور للحية فى قصة قابيل وهابيل (أرجع لكلامى) ولذلك فكيلى بمكيال واحد .ومافى داعى للتجنى يا جنى
    تحياتى


    دكتورة مهيرة
    قصدت بقولي انك استدليتى بالتوراة فى موضوع قابيل وهابيل فيما يخص التؤأم وهى لم ترد فى القرآن وانكرت رواية التوراة عن الحية فى قصة آدم وحواء!
    فاذا لم يكن هذا كيل بمكيالين فما ذا يكون!!
    سؤال
    ما قولك في الكسوف والخسوف والتثاؤب!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! لازلت فى انتظار الرد
    جنى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-08-2005, 02:09 AM

المسافر
<aالمسافر
تاريخ التسجيل: 10-06-2002
مجموع المشاركات: 4972

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: & تاريخ الثورة الجنسية: من قصة الحية.....وحتى حكاياتنا المروية& (Re: jini)

    Quote: فالخلاصة، اذن،أن من يروجون لتلك الحكايات اللا أخلاقية ويصدرون ،الأحكام بناءا

    عليها،للتشكيك فى (قدسية مؤسسة الزواج) وأن (الضرر منها أكثر من النفع)،همانما يدعون

    الناس بطريقة غير مباشرة الى الممارسات الجنسية المحرمة واللاأخلاقية.


    (( من قصة الحية ... وحتى حكاياتنا المروية))


    قصة الحية في الحكايات المروية إتجهت للتعبير عن الجنس
    لأن المخالفة التي ذكرت دبرت لكي يرى أبانا آدم وأمنا حوى ما أوري عنهما
    وبعدها طفقا يخصفان عليهما ورق الشجر..
    أم ماذا في حكاياتنا المروية .. التي لا يغطيها ورق الشجر؟؟

    وهناك من يشير إلى تفاحة حوى بصورة الدلالة إلى الجنس بصورة أو بأخرى..

    يقال في الأمثال الشعبية (( من غلبك دليلو شوف فعلو))

    وآخرين يقولون الطبع يغلب التتطبع ..

    الآن الحكاوي تتحدث عن أشياء ما بين الفعل (السلوك) بين كفتي الطبع والتطبع..

    الأخلاق الحميدة والمثل التي يدعو إليها الدين هل كانت من طبعنا وهل دخلت في تطبعنا أم هي صبغت فعلنا وسلوكنا.. نحن كمجتمعات متعددة وجدت في منطقة بيئية توصف بإسم السودان..

    كل هذا التساؤل ليس القصد منه التشكيك أو الترويج للسلوك غير الحميد أو الإشانة بالسمعة .. ولو نظرنا للأمور بتجرد يمكن الإستفادة من كل تصرف .. أو ما يعرف في المجال المهني بالسوابق والممارسات السابقة..

    إن قدسية مؤسسة الزواج لا يمسها إن أساء فهما فرد أو مجموعة أو مجتمع .. وإن كان التحليل يقصد ذلك المجتمع الذي أساء فهم القدسية المذكورة فذلك أولى بأن يركن للسوابق التي يرتكن عليها في التحليل .. وسرد السوابق لا يعني تثبيت الصفة ولكن يعني الطرح المتعلق بسلوك معين في حدود بيئة معينة وكذلك ضمن مدة زمنية معينة..

    حتى القدسية لا تمنع من تناول الموضوع بصورة فكرية والمثال كما يلي:

    في القرآن الكريم وردت حالة زواج : ( إني إنكحك إحدى إبنتي على أن تأجرني ثمانية حجج) .. موضوع الإستئجار هو العمل الذي قام به النبي الكريم موسى عليه السلام وذلك عندما وجد إمرأتان تزودان لسقي رعيهما وعرف ذلك بعد أن قام بسؤالهما(ما خطبكما) .. (لا نسقي حتى يصدر الرعاة)... (وابانا شيخ كبير)، أما سعر الإستئجار تم التوصل غليها بدلالات معينة حيث بدأ العرض من إحدى البنتين حين أشارت على ابيها ( يا أبتي إستئجره ، إن خير من إستأجرت القوي الأمين ) ويقال إنها استدلت على القوة عندما رأت العمل الذي قام به وقد علمنا في مكان آخر إنه كان قوياً عندما وكز الرجل فمات.. أما الأمين يقال إنه كان يغض الطرف عندما كان يتحدث معهن .. كذلك نجد ضمن السرد أنه عندما وافق الشيخ على إستشارة إبنته، ذهبت تحدث (جاءته تمشي على إستحياء) ..

    من هذا المثال نستفيد أنه في بيئة مجتمع الرعاة وجود إمرأتان تزودان يستدعى السؤال (ما خطبكما ) وحقيقة أن أباهما شيخ كبير أوجدت مبدأ الإستئجار وإشارة البنت عن القوة والأمانة تفتح مجال للزواج الذي كان شرط الإستئجار لمدة ثمانية حجج وسنتين إضافيتين حسب الإختيار.. ومكافأة لهذا العمل ( أبي يريد أن يكافئك) ..

    إذا انتقلنا إلى بيئة أخرى تماثل بيئتنا وزمن يقترب من زمننا .. حيث اصبحت المرأة تزود عن أب شيخ كبير ومن معه ، ولا أحد يسأ ما الخطب ، ولو اراد شيخ أن يشترط على أحد مقابل النكاح .. وبمثل هذه الحجج .. كم هو هذا الثمن الباهظ.. ومن أرادت أن تشير إلى أبيها .. فهل القوة والأمانة في الأولوية.. وهل تأتي على استحياء ..

    ربما يكون الكثيرون قد سمعوا عن قصص يؤلفها البعض عن إمرأة جاءت إلى إمام المسجد وطلبت منه أن يذكرها في خطبة الجمعة بأن هناك إمرأة تعرض نفسها للزواج من يرغب .. ولم يستجب أحد من المصلين وربما البعض ذهبت به الذواهب في التفكير .. وبعد خروج الناس من المسجد شاهدوها تركب سيارة مرسيدس جديدة فتحسروا على ما فاتهم.. يؤلف البعض ويزيد من عنده بعض الرتوش .. ولكن وجود مثل هذه الحكاية يعكس فهم معين عند الناس..

    إذا لم يكن هناك غضاضة في ذكر الحكاوي سوف أواصل في سرد بعض الحكايات كأمثلة .. وليس للترويج للأفعال الشائنة..خاصة أن الكثيرين ربما يكونوا أحجموا عن المشاركة في هذا الموضوع مخافة أن يفهم من مشاركتهم القصد المنكس أو القول المعلول...

    لقد فهمت من طلب د/ مهيرة كفاية حكاوي بأنه طلب التوقف من المشاركة في الموضوع علماً بأنني ذكرت في بداية مشاركتي إني إعتمد على الحكاوي والتجارب الشخصية في تحليل الموضوع وأقدم إعتذاري للجميع كما ذكرت سالفاً
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-08-2005, 02:25 AM

المسافر
<aالمسافر
تاريخ التسجيل: 10-06-2002
مجموع المشاركات: 4972

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: & تاريخ الثورة الجنسية: من قصة الحية.....وحتى حكاياتنا المروية& (Re: المسافر)

    عزيزي المفضال د/ ياسر

    تحية سلام إلى شخصك الكريم

    لقد اطلعت على الموضوع الذي أشرت إليه..

    بالتأكيد هذه الحادثة في مجتمع مثل المجتمع الذي تعيشون فيه تستدعى إنتباه الباحثين لدراستها والتمعن فيها ، وخاصة في الجامعات المعنية بدراسة الظواهر الإجتماعية ..
    لقد تذكرت حديث البروفسيور عبد الني أستاذ العلوم الإجتماعية في جامعة الخرطوم ، وهو يتحدث عن المعاناة التي تحملها وهو يقوب ببحوث الدكتوراة عن ( البغاء ) وأنه كا أحياناً يقبض عليه بواسطة (الشرطة) خلال (الكشة) ولا يستجيب أفراد الشرطة للرسالة التي يحملها. .. بأن باحث .. بل بعض منهم يعلق عليه بأنه يبتدع صورة جديدة من الإحتيال .. ولا يطلق سراحه إلى بعد القبض عليه وعرض الأمر على الضباط المسئولين في المركز وأنه أصبح معروفاً في مراكز الشرطة قبل أن يتم بحث رسالته..
    بل الأمر من ذلك تليق بعض أقربائه بأن رسالته للدكتوراه هذه موضوع سفيه..

    كذالك ربما أعرض جزء من أفكاره التي تنم عن فهم عميق للموضوعات الإجتماعية
    وأشكرك لإهتمامك بنا ومازلنا نرجو الكثير للإستفادة من علمك وآرائك التي هي مجال إهتمامنا وتقديرنا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-08-2005, 05:35 AM

مهيرة
<aمهيرة
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 464

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: & تاريخ الثورة الجنسية: من قصة الحية.....وحتى حكاياتنا المروية& (Re: المسافر)

    Quote: قصة الحية في الحكايات المروية إتجهت للتعبير عن الجنس
    لأن المخالفة التي ذكرت دبرت لكي يرى أبانا آدم وأمنا حوى ما أوري عنهما
    وبعدها طفقا يخصفان عليهما ورق الشجر..


    التحليل أعلاه غير صحيح للأسباب الآتية:

    1- الحية لم يكن لها دور أصلا فى الموضوع وأنما اقحمت قصدا لينسى الناس دور ابليس الأساسى فى اغواء آدم وحواء لعصيان أمر الله تعالى لهما بعدم الاقتراب من تلك الشجرة.
    2- شاء الله تعالى لآدم وحواء الدخول فى تجربة عملية على ما سيحدث لهما أن هما أطاعا الله عز وجل وعما سيحدث لهما ان هماخالفااوامره وأطاعا الشيطان.
    3- تمت التجربة كما أرادها الله تعالى وعرف آدم وحواء أن نتيجة مخالفة أوامر الله هى الشقاء والتعب وليس السعادة والهناء كما خدعهما ابليس،فندماواستغفرا الله تعالى كما علمهما،وشرعت التوبة للمخطىء والعاصى لأوامر الله.
    4- من الخطأ الاعتقاد بأن ابليس دبر تلك الخطة ليرى آدم وحواء سوءاتهما،وكل دور ابليس كان اغواء آدم وحواء لعصيان أمر الله وقد تم له ذلك بتقدير الله ومشيئته وليس بمشيئة ابليس.
    وأشكر لك -أخى المسافر-توقفك عن سرد المزيد من الحكاوى لأنهاتحرف البوست عن هدفه الاساسى الذى كتبته من أجله وهو تقديم الأدلة العلمية والدينية والتاريخية على مخالفة السلوك الجنسى المنحرف للطبيعة البشرية السوية.

    الأخ الكريم جنى:
    آسفة لعدم الرد على اسئلتك لأنها خارج موضوع البوست
    تحياتى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-08-2005, 07:46 AM

jini
<ajini
تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 30442

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: & تاريخ الثورة الجنسية: من قصة الحية.....وحتى حكاياتنا المروية& (Re: مهيرة)

    Quote: الأخ الكريم جنى:
    آسفة لعدم الرد على اسئلتك لأنها خارج موضوع البوست
    تحياتى

    هذا البوست يعانى من عدم وحدة الموضوع أصلا! وسؤالى أقرب لما ناقشتيه عن الاعجاز العلمى
    وانا قلت ربما يكون لديك توضيح لمسألة التثاؤب ونقص الآكسجين وتغطية الفم لمنع دخول الشيطان! وكذلك الكسوف والخسوف التى يعرف الغرب متى يحدثان ومتى نبدأ صلاتهما ومتى نفرغ منها حتى بعد مئة عام!
    وما تحرمينا من الاجابة ولو في بوست منفصل!!
    سؤال برئ
    لماذا اهتبلت مداخلتى عن الذبابة ولم تنوهي بانها irrelevant !
    أنصحك باستعمال مكيال واحد فقط!
    جنى

    (عدل بواسطة jini on 29-08-2005, 04:25 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-08-2005, 03:42 PM

مهيرة
<aمهيرة
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 464

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: & تاريخ الثورة الجنسية: من قصة الحية.....وحتى حكاياتنا المروية& (Re: jini)

    الأخ الكريم جنى

    أشكرك على نصائحك المفيدة وتعليقاتك المهذبة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de