عندما دهست الباكستانى فى جدة بسيارتى وهو معلق بلوحة ألكترونية على إرتفاع شاهق

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 17-12-2018, 06:08 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة هشام شيخ الدين جبريل(يازولyazoalيازول)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
27-11-2007, 03:53 PM

يازولyazoalيازول
<aيازولyazoalيازول
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 10219

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


عندما دهست الباكستانى فى جدة بسيارتى وهو معلق بلوحة ألكترونية على إرتفاع شاهق

    لمعجبى الحكاوى والقصص الواقعية أروى القصة التالية ، فقد كنت أعمل مع شركة مرموقة فى جدة ، كان صاحبها وما زال يعد من كبار الأثرياء فى العالم ، له مكاتب وشركات وفروع فى لندن وأمريكا وفرنسا وغيرها من البلدان ، وكنت سكرتيره التنفيذى فى جدة ، وأذكر أن الوقت كان (رمضان) ، وكان هذا الرجل أجود ما يكون فى رمضان ، يحب التصدق فيه ، بشكل لا يخطر على بال بشر ، وكان يحضر إلى مكتبه بعد صلاة التراويح مباشرة ولا يغادر إلا فى ساعات الفجر الأولى يكون خلالها قد تصدق بمبالغ باهظة لكل من أسعده الحظ ومر من بابه ، وما زال هذا دأبه فى كل رمضان ،

    كنت حريصا جدا بحسب موقع عملى أن أصل إلى مقر العمل فى وسط البلده قبل موعد وصوله ، لأكون فى إستقباله وتهيئة دخول الناس عليه وتسيير أعماله المعتادة ،

    ورمضان كما تعلمون يا أحبة يكون المرء مرهقا لقلة الأكل والشرب فيه وكثرة السهر والعبادات ، فخرجت بعد التراويح مباشرة وقد تبقت دقائق قليلة على موعد حضور (الشيخ) ، وتفاجأت بأنه ينقصنى البنزين لسيارتى ، فخرجت مسرعاً من بيتى قاصداً أقرب محطة بنزين فى طريقى قبل مواصلة السير للشركة ، ولم تكن المحطة ببعيدة من مقر سكنى ، دخلت إلى المحطة على عجل ، ومن شدة (لخمتى) كانت هنالك (سقالة) كبيرة موضوعة قريبا من (علب) البنزين ، وكان على قمتها عامل باكستانى (خطاط) يصلح فى إنارة وتركيب لوحة المحطة الزجاجية الكبيرة ، فدخلت بالسيارة وعلب البنزين إلى يمينى ، وضربت السقالة بالرفرف الأمامى الأيسر ، فهالنى ما حدث

    فى أقل من رمشة عين ، سقط الباكستانى على الرفرف الأمامى من جهة (الكبوت) على سيارتى ، وسقطت معه اللوحة الضخمة (النيون) وأمطرت النيون سيارتى من الأمام بغبار أبيض وصوت زجاج متكسر فى موسيقى تصويرية مرعبة ، وإنقلبت السقالة تماما إلى يسار سيارتى ، وإنقلب معها العامل الباكستانى قالباُ الهوبة من سيارتى وساقطا بين العمدان الحديدية للسقالة التى أحدث سقوطها دويا عاليامروعاً

    فأسقط فى يدى

    تجمدت تماما فى مكانى من هول الفاجعة ، ولم أدرى ماذا يحدث وما هذا الذى (هببته)؟

    وى كأن القيامة قد قامت ، ونظرت إلى يسارى فإذا بالرجل مرمى على الأرض وسط كل هذه القيامة ، فأطفأت محرك السيارة وفتحت الباب ونزلت على مهل ، ذهبت صوب الرجل الملقى ، فأخذته من كتفيه فأجلسته على الأرض ، تحدثت إليه فكان يتمتم فاغرا فاه ، سألته هل به كسر؟ فهز رأسه بالنفى ، ساعدته على الوقوف ، وقف ، أمسكت به لأساعده على المشى ، مشى ، أجلسته فى (طقطوقة) (تربيزة)صغيرة قرب علب البنزين ، جلس ، نفضت الغبار من شعره ، وجريت نحو البوفيه القريب جالبا قارورة ماء ، غسلت بها وجهه ويديه ورجليه فامتثل لأمرى ، أعدت عليه السؤال مرارا وتكرارا إن كان يحس بألم أو كسر فى أى عضو من أعضائه فأجاب بالنفى

    بدأ الناس يتجمهرون ، ويا لبياخة تجمهر الناس فى السعودية عند رؤية مثل هذه الحوادث ، فضول ما بعده فضول ، صرت أنظر إلى الباكستانى وأتفرس وجوه الناس ، وخيالى سارح بعيد متجها نحو الشيخ وموقفى ووضعى فى الشركة ، فتصرفت سريعا ، وأخرجت ورقة كتبت فيها رقم موبايلى ورقم السيارة وأعطيتها الباكستانى ، وإنصرفت سريعا نحو الشركة.

    وجدت (الشيخ) قد وصل قبلى إلى المكتب ، فدخلت عليه وأخبرته أن حادثاً وقع لى وأنا فى طريقى إلى المكتب ، وقبل أن اكمل حديثى رن جرس الموبايل ، فإذا بها الشرطة ، ورن أذنى صوت فظيع يقول لى:

    إنت مين تكون فى البلد ، تضرب الباكستانى وتهرب؟

    لا حولالالالالالالالالا

    فما كان منى إلا ناولت (الشيخ) التلفون وقلت له ، هادول حقين الشرطة طال عمرك

    فأخذ منى التلفون ، ورد على الشرطى بحزم وقال له ، الرجّال ما هرب (والرجّال هنا بمعنى الرجل) ولو كان هرب ما كان ختّ رقم تلفونو ورقم عربيتو ، وعلى العموم هو جاييك حالن

    تنفست الصعداء

    وقام الشيخ بإرسال أحد المدراء السعوديين معى لمقر الحادث رافقنى فى سيارتى ، فوصلنا المحطة ووجدنا عربة الشرطة قابعة فى إنتظارنا ، وما كان من زميلى السعودى إلا أن أخذ المبادرة وتوجه نحو سيارة الشرطة وقال له هذا هو السودانى الضرب الباكستانى ، فأخذ منى رجل الشرطة مفاتيح السيارة وإتصل على الفور على الونش وما هى إلا لحظات قليلة حتى رفعوا سيارتى على الونش ، ولم يكن الباكستانى موجوداً ، ولم أعرف أين ذهب ، ثم أمرنا رجل الشرطة أن نركب معه سيارة الشرطة ونتوجه سوياً نحو المركز القريب ، ففعلنا

    ركب زميلى فى الأمام مع العسكرى ، وركبت فى المقعد الخلفى ، أستمع حديثهم ، وكان للحظ دور عجيب معى هذه المرة ، إذ بعد دقائق قليلة من تحركنا ، إتضح أن زميلى ينتمى إلى نفس المنطقة بل ونفس القرية التى أتى منها العسكرى ، وصار الجماعة متعارفين وأصبحت بينهم لغة مشتركة فكان هذا يسأل ذاك عن أين فلان وأين ذهب علان ، وصاروا بقدرة قادر أصدقاء ، ولما أصبحنا قريبين من المركز ، إنتبهوا لى ، فقال زميلى للعسكرى ، الزول شغال معانا وهو سكرتير رئيس مجلس الإدارة ، وهو لم يشاهد الباكستانى وأن المسأله قضاء وقدر ، فرد العسكرى على صاحبى : بسيطة يا رجّال بس يجى الباكستانى من المستشفى ويتفاهمون

    وصلنا إلى القسم وأدخلنى العسكرى على الضابط وقص عليه الحكاية ، فأمر الضابط أن أنتظر معهم حتى حضور الباكستانى ، ولم يدخلونى (حراسة) بل كنت فى الخارج مع العسكرى وصديقه نشرب فى الشاى وهم يتناولون فى الذكريات ، حتى أتى الإسعاف ، ويا لهول ما رأيت

    ذلك الرجل الذى أجلسته فى المقعد فى المحطة ، إذا به يأتى بإسعاف وهو جالس على كرسى طبى ، وكلتا يديه ورجليه مربوطة بالأربطة الطبية حتى رقبته وراسه

    لا حولالالالالالالالالالالالالا

    معقولة ده الزول الضربتو أنا؟؟؟؟

    قلت فى نفسى (الليلة ده خمسين ألف ريال ما تحلنى منو) يا الله ، ماذا أفعل؟؟؟؟

    المهم أدخلوا الرجل إلى قسم الشرطة ، جالسا على الكرسى ، وكان برفقة كفيله السعودى (رجل محترم آخر عرفنى به الزمن) فقال لى الضابط تحدث إلى الباكستانى وأسأله ماذا يريد؟ فسألته ، وكانت المفاجأة الكبرى أن عفى عنى لوجه الله تعالى ، وأقر بذلك أمام الشرطة وقال لهم بالحرف الواحد أنا ما عايز من الزول ده أى حاجة ، فقد عفوت عنه.

    لا إله إلا الله

    هل ما زال فى الناس بقية من خير؟؟؟؟ وإلى هذا الحد ،

    كان الوقت متأخراً جداً ، وكاد الصبح أن ينفلق ، وزميلى ما زال قابعا معى فى قسم الشرطة ، وقد أفهونى فيما بعد أنه وبمجرد إنصرافى من المحطة أتت سيارة الشرطة نتيجة التجمهر الذى حدث بالمحطة ، وعرفوا القصة وأن سودانى ضربه وهرب ، فقام رجال الشرطة بعمل الإجراء المتبع فى مثل هذه الحالات ، وإتصلوا بالإسعاف وذهبوا بالرجل إلى مستشفى الملك فهد الحكومى وتم عمل التقرير الطبى ، والحمد لله رب العالمين رغم كل تلكم الأربطة لم يكن هنالك وجود لأى كسر بل كلها كانت رضوض نتيجة السقطة القوية المفاجئة ، وهالنى أيضاً أن الرجل الباكستانى الذى دهسته ، لم يكن باكساتانيا إنما هو من (بورما) ويوجد كثير من البرماويون فى مكة المكرمة ، وهم شعب فى غاية التدين ، وأن الرجل شاب فى مقتبل الثلاثينات من عمره وأنه حافظ لخمسة عشر جزءاً من القرآن ، ما شاء الله

    إلتفت إلى الضابط ، قائلا ، خلاص يازول ما فى مشكلة ، تجيب لينا خطاب كفالة من كفيلك موثق من الغرفة التجارية ، عشان نفكك ، وتجى يوم السبت تمشى مع الباكستانى المحكمة عشان يسجل تنازلو قدام القاضى

    قلت له ، بس سعادتك ما فى كفيل ولا غرفة تجارية زى الوقت ده ، فقال لى: أجل تبقى عندنا لحدى ما تجيب الخطاب ، فقال له زميلى السعودى ، ياخ أنا ممكن أكفلو كفالة شخصية ، فقال له الضابط ، بس هو على كفالة مؤسسة وما ينفع كفالة الأفراد

    هنا كان الدور الشهم والشجاع لكفيل الباكستانى ، إذ تدخل على الفور وقال للضابط أنا ممكن أكفلو؟ أنا عندى مؤسسة ، فأجاب الضابط بالإيجاب ، فذهب الرجل إلى سيارته واحضر ورقة مؤسسة وختم وكتب بيمينه وخطه أنه يكفلنى حضورياً فى أى وقت ، لا إله إلا الله

    قبل الضابط الكفالة ، وإنصرفت مع زميلى السعودى نحو منازلنا ، وأخذ السعودى مكفوله الباكستانى وذهب برفقته ورفقة أحد اقربائه إلى منزلهم القريب

    ذهبت فى اليوم التالى برفقة جميع أفراد اسرتى إلى حيث سكن الباكستانى محملين بالورد والحلوى وبسمة الأطفال ، كما إلتقيت الباكستانى مرة أخرى أمام القاضى ، وتم شطب القضية ، ونشأت من يومها صداقة متينة مع هذا الرجل ، ما زالت متصلة والحمد لله ، وقد قدمت أوراقه مرارا إلى الشيخ الثرى لمساعدته وقد كان أن ساعده بأكثر مما كان يتوقع والحمد لله فى بدء وفى ختم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-11-2007, 04:40 PM

Ahmed musa
<aAhmed musa
تاريخ التسجيل: 08-07-2007
مجموع المشاركات: 16263

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عندما دهست الباكستانى فى جدة بسيارتى وهو معلق بلوحة ألكترونية على إرتفاع شاهق (Re: يازولyazoalيازول)

    Quote:
    ذهبت فى اليوم التالى برفقة جميع أفراد اسرتى إلى حيث سكن الباكستانى محملين بالورد والحلوى وبسمة الأطفال ، كما إلتقيت الباكستانى مرة أخرى أمام القاضى ، وتم شطب القضية ، ونشأت من يومها صداقة متينة مع هذا الرجل ، ما زالت متصلة والحمد لله ، وقد قدمت أوراقه مرارا إلى الشيخ الثرى لمساعدته وقد كان أن ساعده بأكثر مما كان يتوقع والحمد لله فى بدء وفى ختم

    يازول :
    1. الإقتباس حركة ساي حباُ فيهوا !!!!
    2. لكن عشان نحللوا : كيف هو بورماوي في نص القصة وتاني رجع باكستاني ؟؟؟ (معاكسة ساكت للقصة)

    تخريمة: بجد عجبتني وقريتها كلها (حمدالله على السلامة)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-11-2007, 05:30 PM

محمد عثمان الحاج
<aمحمد عثمان الحاج
تاريخ التسجيل: 01-02-2005
مجموع المشاركات: 3489

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عندما دهست الباكستانى فى جدة بسيارتى وهو معلق بلوحة ألكترونية على إرتفاع شاهق (Re: Ahmed musa)

    تحياتي يا زول
    والحمد لله انها جات سليمة وكانت سببا في الخير للبورمي.. وشئ جميل أن يكون في السعوديين أناس بهذه الطيبة مجردين من النظرة الاستعلائية التي ينظر بها بعض مواطني الدول النفطية لاخوانهم في الدين من أهل الدول الفقيرة .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-11-2007, 07:30 PM

يازولyazoalيازول
<aيازولyazoalيازول
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 10219

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عندما دهست الباكستانى فى جدة بسيارتى وهو معلق بلوحة ألكترونية على إرتفاع شاهق (Re: محمد عثمان الحاج)

    محمد عثمان الحاج

    شكراً على المرور الجميل وفعلا فى أخوانا السعوديين يصادفك فى مرات كثيرة طيبة وذوق وجمال عجيب والله ، ياخى فى النهاية هم بشر زينا ، وهم زاتهم عارفين كده ، ولذلك يتعالمون معنا معاملة البشر وذلك الفضل من الله يؤتيه من يشاء ، أما نظرة البعض المجحفة لنا فلنتجاوزها بصالح أعمالنا ونحرجهم بأخلاقناونسمو بأنفسنا وننأعن سيئاتهم

    ولك وافر تحياتى وتقديرى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-11-2007, 07:25 PM

يازولyazoalيازول
<aيازولyazoalيازول
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 10219

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عندما دهست الباكستانى فى جدة بسيارتى وهو معلق بلوحة ألكترونية على إرتفاع شاهق (Re: Ahmed musa)

    أحمد موسى

    تعرف يا أبوحميد الزول بالجد بورماوى ، وهم شريحة فى الآسيويين عجيبة خالس خالس ، طيبة ودين ومكر وذكاء وتجارة وصعود ودين كمان وقرآن لكن الفيتشرز والخلقة باكستان دشليون فى المية ، والجمهور الإتلم كانوا بيقولوا الزول ضرب الباكستانى وبتاع الشرطة قال لى كيف تضرب الباكستانى وتهرب ، وما عرفت أنو بورماوى إلا عند إعداد المحضر وتحرير السجلات الرسمية فبان المستور وإتعرف الرجل وجنسيته الحقيقية لكن فى عقلى الباطنى مطبوعة صورة باكستانى أبت تروح كلو كلو عشان كده حبيت أدغدغ الجمهور معاى بذلك الشعور العجيب

    شكرا على المرور ودعم بوستات الحكاوى والأحاجى فهذا إمتداد لظل شجرة سودانيزأون لاين الظليلة قريبا من ست شاى بتقدم شاى موزون.

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-11-2007, 05:44 PM

عمر الفاروق
<aعمر الفاروق
تاريخ التسجيل: 10-10-2005
مجموع المشاركات: 9669

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عندما دهست الباكستانى فى جدة بسيارتى وهو معلق بلوحة ألكترونية على إرتفاع شاهق (Re: يازولyazoalيازول)

    هشام يا زول:
    والله انا ما قريت القصة لكن اللي جابني حاجة واااااحدة قاعدة تحيرني !!

    اقاعد تختّ وشوش ضاحكة مع مواضيع تحتاج جديّة ..
    فا يا إنت زول فاشي يا كمان ما عندك ضمير
    تقول دهست باكستاني وكمان تضحك ؟
    ومرة تقول إغتصاب فتاة سودانية والوش الضاحك يقول يا غربتي ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-11-2007, 07:37 PM

يازولyazoalيازول
<aيازولyazoalيازول
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 10219

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عندما دهست الباكستانى فى جدة بسيارتى وهو معلق بلوحة ألكترونية على إرتفاع شاهق (Re: عمر الفاروق)

    عمر الفاروق

    إنت ما قريت القصة ، وجابتك الضحكة ، يعنى الحمد لله أنا قدرت أستقطب مشارك ، فالمسألة لا تعدو عن كونها نوع من الإثارة ، وهو من الفنون الخفية ، وليس له علاقة بالسادية والتحليل الذى ذهبت إليه ، فالعنوان الجذاب المنتهى بضحكة (ساخرة) تحير القارىء وتجعله يبحث عن حقيقة هذا الذى يراه ماثلا أمامه فيدخل ليضع حداً لحيرته تماما كما فعلت أنت ، ولكنى أنصحك أيضاً بالرجوع للقصة وقراءتها فى وقت فراغك كنوع من التسلية وستعرف حينها معانى أخرى لهذه الضحكة العجيبة وربما تصنفنى بعدها فى فئة أخرى تناسب وضعى الحقيقى

    تحياتى يا عمر ، وعبرك تحية خاصة لمنتخبنا الأول لكرة القدم فى السودان

    (عدل بواسطة يازولyazoalيازول on 27-11-2007, 07:40 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-11-2007, 08:00 PM

وانجا

تاريخ التسجيل: 01-03-2003
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عندما دهست الباكستانى فى جدة بسيارتى وهو معلق بلوحة ألكترونية على إرتفاع شاهق (Re: يازولyazoalيازول)

    السيد يازولyazoalيازول

    سلامات

    حقيقة أزعجنى العنوان جدا

    Quote: عندما دهست الباكستانى فى جدة بسيارتى وهو معلق بلوحة ألكترونية على إرتفاع شاهق


    كدى أقرأ الكولاج التالى وأدينى رأيك:

    عندما دهست السودانى فى جدة بسيارتى وهو معلق بلوحة ألكترونية على إرتفاع شاهق!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-11-2007, 07:23 AM

يازولyazoalيازول
<aيازولyazoalيازول
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 10219

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عندما دهست الباكستانى فى جدة بسيارتى وهو معلق بلوحة ألكترونية على إرتفاع شاهق (Re: وانجا)

    وانجا

    تعرف العنوان مزعج للغاية ، وحكاية البوست كلو إنبنت على هذه الخلعة وهذا الإزعاج ، فهى (دهسة) كادت أن تؤدى بحياة الرجل ، وبالتالى لو كان الرجل لا سمح الله قد توفى نتيجة هذه (الدهسة) لكنت أنا فى وضع آخر تبدأ بالسجن وتشريد أسرتى لعدة أشهر ويمكن عدة سنوات ، وتنتهى بدفع الدية وسداد مبالغ ضخمة وعذاب ضمير يبقى مع الإنسان طول حياتو

    لذلك الحمد لله فى بدء وفى ختم ، الحكاية طلعت سليمة ، وكل الذى هدفت إليه أن أصابتنى (خلعة) تشبه خلعة العنوان ، وهو الذى جذب القراء للقراءة وهو الشعور الذى أردت أن أوصله لهم ، وإنتهت القصة نهاية سعيدة لم يكن فيها سوى رضوض بسيطة ، ولم يكن الباكستانى يتناول خلالها سوى بعض أسبرين ودهان فيكس ،

    صدقنى يا وانجا عندما ذهبت إليه برفقة عائلتى فى اليوم التالى وجدت معظم الأربطة قد قام الباكستانى نفسه بفكها من على نفسوووجدته سليم معافى بل كان سعيدا للغاية من زيارتنا له وكذلك بقية زملائه فى البيت كانوا فى غاية السعادة لزيارتنا لقريبهم

    ولذلك أرجو أن تكون قد تفهمت مغزى الإثارة الكبيرة فى العنوان

    بعدين يا وانجا أراك تقارن بين دهست الباكستانى ودهست السودانى ، فكلاهما بشر وكلاهما مسلمين فالمسألة عندى سيان

    تحياتى القلبية وشكرى على مرورك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-11-2007, 10:30 AM

يازولyazoalيازول
<aيازولyazoalيازول
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 10219

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عندما دهست الباكستانى فى جدة بسيارتى وهو معلق بلوحة ألكترونية على إرتفاع شاهق (Re: يازولyazoalيازول)

    عمر الفاروق

    إتخيلتك حا تجى راجع

    تحياتى

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-11-2007, 11:05 AM

mekki
<amekki
تاريخ التسجيل: 15-06-2003
مجموع المشاركات: 3236

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عندما دهست الباكستانى فى جدة بسيارتى وهو معلق بلوحة ألكترونية على إرتفاع شاهق (Re: يازولyazoalيازول)

    ياخى تدهس باكستانى..تطلع زيتو..ده كلو ما مهم...
    بس بركه الشفناك كويس...لاننا طولنا من سمعنا منك...
    وكنت حقيقه بصدد كتاية بوست للإطمئنان عليك
    تحياتى
    مكى الاحمدى-استاذ سابق بالاحفاد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-11-2007, 01:26 PM

يازولyazoalيازول
<aيازولyazoalيازول
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 10219

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عندما دهست الباكستانى فى جدة بسيارتى وهو معلق بلوحة ألكترونية على إرتفاع شاهق (Re: mekki)

    الأستاذ / مكى الأحمدى

    أشكر فضلك على السمشاركة والؤال عنا فهذا والله من ذوقك يا أستاذ

    تخريمة:
    أنا شديد ولضيض

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-11-2007, 08:04 AM

mekki
<amekki
تاريخ التسجيل: 15-06-2003
مجموع المشاركات: 3236

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عندما دهست الباكستانى فى جدة بسيارتى وهو معلق بلوحة ألكترونية على إرتفاع شاهق (Re: يازولyazoalيازول)

    Quote: أنا شديد ولضيض
    ياخى الحمدلله...نشكر فضلو ونعموا علينا...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-11-2007, 10:23 AM

أبوعبيدة محمد الأمين
<aأبوعبيدة محمد الأمين
تاريخ التسجيل: 19-01-2007
مجموع المشاركات: 1694

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عندما دهست الباكستانى فى جدة بسيارتى وهو معلق بلوحة ألكترونية على إرتفاع شاهق (Re: mekki)

    Quote: ونشأت من يومها صداقة متينة مع هذا الرجل ، ما زالت متصلة والحمد لله ، وقد قدمت أوراقه مرارا إلى الشيخ الثرى لمساعدته وقد كان أن ساعده بأكثر مما كان يتوقع والحمد لله فى بدء وفى ختم


    وعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خير لكم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-11-2007, 11:21 AM

رقم صفر
<aرقم صفر
تاريخ التسجيل: 06-05-2002
مجموع المشاركات: 3005

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عندما دهست الباكستانى فى جدة بسيارتى وهو معلق بلوحة ألكترونية على إرتفاع شاهق (Re: أبوعبيدة محمد الأمين)

    والله يا هشام لمن اقرأ حكاياتك دي افتكر انك عشت اكثر من 200 سنة (ربنا يطيل العمر ان شاء الله )

    سعيد بسماع حكايات من الواقع مرة اخري منك .... وفعلا الطيبين للطيبيين ، اعني هنا ان الطيب مهما يحدث له من مصائب ، ربنا سبحانه وتعالي يسخر له من يسهل اموره ...

    شكرا ليك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-11-2007, 12:55 PM

يازولyazoalيازول
<aيازولyazoalيازول
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 10219

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عندما دهست الباكستانى فى جدة بسيارتى وهو معلق بلوحة ألكترونية على إرتفاع شاهق (Re: رقم صفر)

    رقم صفر

    بقيتنى ديناصور عديل كده



    رقم صفر وأنا سعيد بأن الناس الحلوة الزيك قاعدة تقرأ (زمبهاراتى) دى ، كما يحلو قولها لأبى ذر النضيف رضى الله عنه وأرضاه

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-11-2007, 12:43 PM

يازولyazoalيازول
<aيازولyazoalيازول
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 10219

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عندما دهست الباكستانى فى جدة بسيارتى وهو معلق بلوحة ألكترونية على إرتفاع شاهق (Re: أبوعبيدة محمد الأمين)

    أبوعبيدة محمد الأمين

    صدق الله العظيم ، فعلا فى هذه الدنيا تمر علينا وفيها مفارقات ومواقف مرسومة لنا بدقة ومقدرة ضمن ما شاءه الله لنا وقدره تقديرا منذ ألست بربكم ، فتقع المصيبة يتبعها اللطف الإلهى حيث كان حبيبنا وسيدنا محمد يبتهل إلى ربه قائلا اللهم لا نسالك رد القضاء ولكن نسألك اللطف فيه ، فالقضاء مكتوب منذ الأزل فى اللوح المحفوظ ، ونحن كمسلمين مطالبين بالإيمان القاطع بالقضاء والقدر خيره وشره ولن يكتمل إيماننا إلا بهكذا إيمان

    شكرا أخى أبوعبيدة فقد أسعدنى والله مرورك الجميل راجياً تبليغ تحياتى ليور بوس وزملائك الدبلوماسيون وعلى راسهم صديقى جعفر وقل له ما كتبت هذه الحكاية إلا لأروى غليله هو شخصيا بذكريات جداوية محضة

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-11-2007, 12:36 PM

يازولyazoalيازول
<aيازولyazoalيازول
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 10219

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عندما دهست الباكستانى فى جدة بسيارتى وهو معلق بلوحة ألكترونية على إرتفاع شاهق (Re: mekki)

    مكى

    يا ربى ليك الحمُد (بفتح الحاء وضم الميم وتسكين الدال) كما ينطقها أهلنا الطيبون الكرام

                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de