منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 16-12-2017, 10:54 PM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف النصف الأول للعام 2006م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

الى عشاق فن الطنبور... خضر عطا المنان يكتب عن الملك الراحل

08-05-2006, 05:36 AM

بهاء الدين سليمان

تاريخ التسجيل: 28-11-2004
مجموع المشاركات: 1095

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الى عشاق فن الطنبور... خضر عطا المنان يكتب عن الملك الراحل

    في مثل هذه الأيام من العام 1993 صعدت روحه الطاهرة الى علياء الباري
    الكريم .. كان ملكا للربابة بلا منازع طوال أربعين عاما قضاها راحلا بين أضابير أوتار / طنبوره / الخمسة يشدو بأنغام كم تغنى بها من بعده مطربو الشمال السوداني وأهله .. كان له مع كل وتر من تلك الأوتار حكاية ونغم وقصة ورقصة .. تغنى للراحلين فوق ظهور دوابهم في الصحارى والأدوية .. وللعاشقين .. والهائمين فوق دروب الهوى .. وللنيل.. والنخيل.. والجروف.. وجنائن الموز والبرتقال والليمون والجوافة .. وللنسيم يسرى عند مطالع الفجر.. وللقمر يراقص تلال الرمال ليلا وهي تضاحكه تارة وتبكي أ حيانا تبثه أشواقها اليه وحنينها الدافق دوما .. كما غنى أيضا للمراكب والمراكبية .. والتربال والمزارع .. وحسان القرى المبعثرة بأرض الشمال .. وفتيات المدن .. وغنى للشوق والحنين.. وللغائبين عن الديار.. والعائدين اليها بعد طول غياب. طبقت شهرته آفاق السودان الواسعة .. كان عازفا متمكنا من آلة الطنبور .. وبارعا في آدائه لغنائه .. وجادا في توظيف ما وهبه المولى من قدرات فنية قل أن يجود الزمان / في هذا المضمار / بمثلها .. كما كان صاحب بديهة حاضرة .. ونكتة ذكية.. وقفشات لماحة .. وروح شفافة .. كما عاش ومات سودانيا أصيلا / حينما كان السودان سودانا !!/ لم يتاجر يوما بفنه أو يغامر بمجد بناه بنفسه لبنة لبنة .. كلا ولم يتلوث أبدا مثل بعض من كان لهم يوما المثل والقدوة لا بل والمنارة التي أ ضاءت لهم الطريق وفتحت أمامهم مغاليق المهنة وآفاق الشهرة والكسب ا لحلال / يوم أن كانوا متعثري الخطى على طريق فن الطنبور !!!!/ عاش شريفا ومات شريفا.
    أربعون عاما قضاها في دهاليز الفن دون أن تنحني له هامة أو تلين له قناة أو يلعق حذاء حاكم أو يتودد سلطانا أو يستجير بجاه .. ولا زال كل المقربين منه وأصدقائه وخلصائه ومحبي فنه من العارفين يذكرون له تلك العبارة التي رد بها يوما على الرئيس جعفر نميري حينما سأله : لماذا من يغني له ؟؟ فكان رده الحاسم / أنا ما بغني للرجال يا ريس / وكان يومها جوقة ا لمطبلاتية تزداد يوما بعد يوم يتقدمهم بالطبع محمد وردي و وسيد خليفة والثنائي ا لوطني وأمثالهم كثر من مطربي بلادي.. كانوا يسبحون بحمد نميري ويمجدون كل ما يقوم به



    انه كان بالفعل هرما من أهرامات الطرب في وطني الذي لا يزال مختطفا !!! .. كان واحدا من قلة رسخت لقيم رفيعة في مجال الطرب والغناء .. وأحد أهم من أرسوا دعائم فن الربا بة / الطنبور / الذي اشتهر به أهل الشمال السوداني في البدء قبل أن يصبح جزءا من فولكلور سوداني أصيل في كل بقاع ذلكم الوطن المترامي الأطراف بحجم قارة .

    والربابة أو/ الطنبور/ كما يحلو لأهلنا في الشمال تسميته / آلة ذات أوتار خمسة مشدودة على قاعدة في شكل اناء خشبي مكسو بقطعة من جلد الماعز أو الأبقار ذات ثقوب مرتبة و في شكل أسطواني بديع غالبا ما تكون / أي هذه القطعة / مزركشة ببعض الألوان البديعة والتي كثيرا ما تكشف عن ذوق مغتنيها . كما أن / الربابة / آلة غنائية عريقة وقديمة قدم الفنون في ذلكم الجزء من العالم .. وقد وفدت الى شمال السودان من مصر المجاورة وذلك منذ فجر الفراعنة الأول .. عبر الرحلات النيلية المتبادلة للتجارة والصيد واكتشاف منابع النيل ومجاهله .. وهي علاقات تداخلت بين الجا نبين واستمرت لتتوج بالمصاهرة وتبادل المنافع / في ذلك الزمان الغابر من تاريخ العلاقات السودانية المصرية / بعد أن جمعتهما سبل كسب العيش والاعتماد على خيرات النيل من الأسماك والزراعة على شاطئيه . وقد كان أهالي / حلفا / في أقصى شمال السودان امتدادا بشريا وطبيعيا ل / النوبيين / الذين يعيشون عند المناطق المتاخمة للحدود مع مصر / أسوان وماجاورها / .. وكان تأثر بعضهم ببعض قد امتد ليشمل معظم مناطق الشمال السوداني بمن فيهم قبيلة / الشايقية / أحد أشهر وأهم القبائل التاريخية في ذلك الجزء من السودان القديم ومنها ينحدر هذا المطرب العملاق / النعام آدم / وهذه القبيلة شكلت بذلك همزة الوصل / فنا وابداعا وتاريخا / بين شمال السودان ووسطه .

    ومثلما تشابهت وسائل المعيشة وسبل كسب الرزق بين / الحلفاويين / و / النوبيين /وقبيلة / الشايقية / كذلك كان الحال بالنسبة للفنون .. حيث أخذ أهل الشمال فن الربابة من جيرانهم في جنوب مصر وطورها / الشايقية / شكلا وتنغيما .. وفجروا كل امكاناتها اللحنية الممكنة بعد أن أضافوا اليها محسنات جمالية ووترية أ ضفت على شكلها التقليدي مسحة ابداعية أكسبتها فرصة المنافسة بين آلات آخرى عديدة تزخر بها شتى ألوان الفنون الغنائية السودانية حيث تتعدد اللهجات والايقاعات والثقافات ومظاهر الأفراح والأتراح .........الخ .

    والنعام آدم / هذا الراحل الخالد / يعد المطرب الوحيد في تاريخ الغناء السوداني الذي شرفه صفوة الباحثين والدارسين في فن الغناء السوداني بلقب / ساحر الربابة أبوشنب / حيث اشتهر بجانب براعته في العزف على آلة / الطنبور / وانقيادها السهل لأنامله كيفما شاء .. اشتهر بشارب كث وطويل يرى الناظرون اليه من الخلف أطرافه المشرئبة في كبرياء ورجولة أكسبته هيبة خاصة ووقارا .

    / انه أسطورة / هذا ما رددته كوكب الشرق الراحلة السدة / أم كلثوم / عندما شاهدته وهو يعزف / طنبوره / ذات يوم .. وذلك عند حضورها في يوم 23 / 12 /1968 لاحياء ليلتين غنائيتين على خشبة المسرح القومي السوداني بمدينة / أم درمان / عاصمة السودان التاريخية .

    وقد ظل / النعام آدم / يفخر بما قالته عنه / أم كلثوم / ويردده في مجالسه الخاصة وأمام جمهرة محبي فنه كلما جاءت المناسبة .. كما لا تزال الصورة الفوتوغرافية التي جمعته بهذه المطربة الخالدة تزين جدار صالون منزله المتواضع بحي أركويت الشعبي بالعاصمة الخرطوم .

    ألا رحم الله / النعام آدم / فقد كان نسيجا وحده .. كما يشهد له بذلك الجميع .





    خضر عطا المنان

    [email protected]
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de