المحبوب عبد السلام يكتب عن الاستاذة فاطمة احمد ابراهيم
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 08-20-2017, 05:25 PM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف النصف الأول للعام 2006م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

فضائية الجزيرة والمستقلة واعادة تسويق الاخوان المسلمين ديموقراطيا

04-12-2006, 04:52 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 08-01-2002
مجموع المشاركات: 14965

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


فضائية الجزيرة والمستقلة واعادة تسويق الاخوان المسلمين ديموقراطيا

    رغم الابهار والتقنيات العالية...الا ان فضائية الجزيرة ليست سوي بوق من ابواق النظام العربي القديم ولا تختلف عن سوط العرب ...وجل ضيوفها من عوانس النظام العربي القديم...زمن الايدولجيات والزعيم والشعوب المغيبة
    اما عن المستقلة فحدث ولا حرج..في جلسة كده في برنامج الحوار الصريح(لا حظو في فترة بث كده اسمها قناة الديموقراطية ..قال الضيوف الكرام ان الاخوان المسلمين لم يعطو فرصة للحكم لماذا يمنعو من السلطة؟
    يعني السودانيين الجربوهم مرتين والافغان المساكين مع نظام طالبان ذو القوة الثلاثية للابادة..وسنوات الحصاد المر في الجزائر.. ده كلو ما ملي عينهم..عايزين يعيدو انتاجم مرة اخر من المحيط الي المحيط
    هذا هي ادوات ومصادر الوعي العربي في النظام العالمي الجديد..العالم كله اضحى في مرحلة تحالف الوسط مع اليسار الليبرالي...واليساريين العرب دخلو في غيبوبة اليمين الرجعي الطائفي والعقائدي وهذا ناجم من مركبات الذنب على ايام السكر والتدخين والتقصير في الالتزام الديني في ايام الشباب فالشيوعية في الوطن العربي لم تكن ابدا يوما فكر فقط ابتزال وسوقية وتمرد علي قيم المجتمع ما عدا النادرين جدا جدا الذين انتطفاوا كالمصابيح من المحيط الي الخليج الله يرحمهم جميعا(وفات النوار وفضل العوار)..وهؤلاء ضيوف الجزيرة والمستقلة المزمنين
    وطبعا لتسويق الاخوان المسلمين اللذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا يتطلب تقبيح المدارس الاسلامية الاخرى..لذلك تخصصت الجزيرة ونجمها الاوحد القرضاوي في النيل من الشيعة ورموزهم من قبل ضيوفها المنزوعي الحياء والحياء شعبة من شعب الايمان بينما تخصصت المستقلة في تقزيم الفكر الصوفي بواسطة عرض ضيوفها السلفيين والواهبيين والفكر ذى االابعار والتطاول علي ابن عربي ونشر الجهل المستطير عبر العالم
    واتحداكم لو تستضيف احد الفضائيتين يوماما سيد القمني او نصر حامد ابوزيد او منصور خالد او عمر القراي.. ومع ذلك تسمي نفسها الراي والراي الاخر بينما الاخرىتسمي نفسها قناة الديموقراطية..واين توجد الديموقراطية والدولة المدنية في وعي الغرائز وفقهاء الانكحة والنفاس..والحديث ذو شجون
    لابد ان يدين الاخوان المسلمين في الخارج تجربة السودان من المحيط الي لمحيط..والا يلزم اي مثقف سوداني فضح هؤلاء من امثال (ودا وسواعا ويغوثا ويعوقا ونسرا) من العربان الملتحين الذين يطلون علينا بسحناتهم القبيحة في كلا من الفضائيتين
    خطران ماثلان الان يهددان المنطقة انفلونزا الطيور والاخوان المسلمين..والشاهد يكلم الغائب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-13-2006, 00:15 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 08-01-2002
مجموع المشاركات: 14965

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فضائية الجزيرة والمستقلة واعادة تسويق الاخوان المسلمين ديموقراطيا (Re: adil amin)

    طبعا لابد من علم النفس السياسي لمعرفة الحالة التي افرزت هذاالخطاب المازوم لضيوف الجزيرة من غير الليبراليين(ضيف الاتجاه المعاكس الاخير مع غازي سليمان)


    من بين العناصر التي يتهاملها التحليل السياسي العنصر السيكولوجي , وكان السياسة هي مجرد آليات سلطه ,لا دخل للعنصر النفسي فيها في حين أن هذا البعد يلعب في السياسة دورا كبيرا في العديد من الحالات .
    يتجلى البعد السيكولوجي في السياسة كأقوى مايكون في حالات التوتر الاجتماعي والعلم الذي أولا هذا البعد أهميه قصوى هو التحليل النفسي وقد تجلى ذلك بوضوح لافقط في تحليل فرويد لشخصية الرئيس ولسون , بل أيضا في تحليل أسس وأسباب أي نظام سياسي وكذ لك في تفسير الثورة والتمرد والاستبداد , ودكتاتورية الفرد وسر ولاء الجماهير للزعيم وتعلقها باهدابه وفي تفسي التراكم ونشات الرأسمالية الى غير ذلك القضايا التي تمس السياسة من بعيد او قريب.
    تفسر التحليل النفسي كل اشكال التمرد ضد السلطه بانها تمر ضد سلطة الاب , وتفجير لرغبة دفينة في قتل الاب باعتباره ليس فقط رمز الحماية والامن والحدب بل باعتباره رمزا للقمع والكبت المنع والحرمان وكل اشكال الـ ( لا ) .
    والنموذج المعروف عن ذلك هو فرضية فرويد الانثروبولوجية التفسيريه حول قتل الاب في العشيرة البدائيه , كان الاب رمزا للسلطة القوية المتشددة حيث احتكر لنفسه كل الخيرات والذات وخاصة الخيرات الانثويه فاجتمع المحرومون ذات مساء وقرروا الثورة على ابيهم وانتزاع سلطته , ثم قاموا بالتهام لحمه في وجبة افتراسية فريدة , الا ان الخلاف ما لبثت ان دب بين الابناء حول اقتسام الخيرات والذات وعمت الفوضى , وشعر هؤلاء بعقدة الذنب وتولدت لديهم رغبة من جديد في اقرار السلم والامن بينهم واقامة سلطة رادعة قوية .
    ويعتبر فرويد ان هذا الشعور بالذنب المتوارث جيلا بعد جيل هو السر في استقرار ورسوخ مختلف المؤسسات والسلطة في المجتمع البشري .
    ينظر التحليل النفسي اذا الا الثورة على انها مجرد محاولة لقتل الاب من حيث هو رمز السلطة واستبدال سيد بسيد . وقد طبق الباحثون التحليليون هذا التفسير في قراءتهم لثورة الشبيبه في المغرب 1968م حيث قدموها كثورة ضد الاب وكرغبة في قتله باعتبار انه يرمز للمنع والكبت والحرمان وسقوط نظام صدام حسين 2003.
    اما الاستبداد الفردي فيكسره التحليل النفسي بانه الاشعاع الفكري والسياسي للشخص ينصب نفسه على انه مثال وان اعلى مشخص (بفتح الخاء المشدد او خفضها ) للجماعة كلها . والاستبداد او الدكتاتورية يصعدان من تحت اكثر مما يأتيان من اعلى .
    الدكتاتورية السياسية الفرديه تلبيها حاجة الناس الى اب ( سياسي ) قوي , يشعرهم عبر قوته وهيبته بانه حامي الجماعه ومصدر املها وفي مثل هذه الحالات تكون الجماهير بدورها قد عادة لا شعوريا الى المرحلة الطفولية أي الى حالة التبعية المطلقه الموفر للأمن والسلام والطمأنينة .
    وهكذا نجد ان العديد من العلماء النفس التحليلي فسروا النازية بانها تعبير عن رغبة الجماهير في الخضوع والامتثال وكذا عن البعد النرجسي للجماعة .
    فالعلاقة بين الحشود والزعيم ليست علاقة مبنية على العقل او على التعاقد او على الوعي الكامل بالحقوق والواجبات او على علاقة المواطنة بقدر ماهي علاقة وجدانية بين افراد هم بمثابة اطفال وزعيم هو بمثابة اب قوي .
    هكذا يرجع التحليل النفسي الاستقرار السياسي لا الى توافر الامن والقوة ولا الى الوعي بالتعاقد الاجتماعي الذي يتنازل فيه الفرد طواعي وبوعي عن جزء من حريته مقابل قيام الامن والنظام بل الى تلك العلاقة الوجدانيه الاواعية القائمة بين الفرد واستيهاماته حول الرئيس كاب او الجماعة كأم .
    ويسهم التحليل النفسي في تفسير نشات الرأسمالية بارجاع ظاهرة تراكم راس المال لا الى اديولوجيا دينية بروتستانية تدعو الى التراكم والتوفير والى العمل باعتبارهما واجبات دينية كما يذهب الى ذلك المفكر الاجتماعي الالماني ماكس فيبر بل يبرز الجوانب السيكولوجية الفردية المتمثلة في ترسخ عادات احتفاظية لدى الاطفال في المراحل الخمس الاولى من تكون الحياة الجنسية . وبالتالي فان التوفير والإنتاج والاستهلاك والتبذير كلها سلوكيات تضرب بجذورها في البنية النفسية للشخص في مراحل حياته الاولى والمتمثلة في تكون عادات وميول احتفاظية او تفرغيه خلال هذه الفترة .
    السياسة على العموم من منظور تحليل – نفسي , لاتعكس فقط وعيا سياسيا كما يعتقد ممارسها بل هي الى حد ما مرتبطة بنوع من اللاوعي السياسي والى حدما بلا وعي الفاعل السياسي ذاته .
    والجديد كل الجدة في هذا التناول التحليلي بالفعل السياسي هو موقف الحذر والتشكك تجاه الشعارات البراقة الجذابة التي يرفعها العديد من الممارسين السياسيين والدفع الى التساؤل عما اذا كانت الشعارات والمبادئ التي يرفعها الانصار والممارسون والمتحمسون السياسيون هي شعارات صادقة ومقصودة لذاتها ام انها مجرد مصائد لإيقاع الموهومين في حبائلها واصطياد ( او بالغة الحزبية استقطاب ) لصالح الشخص " المروج " لهذه الشعارات .
    يعلمنا التحليل النفسي شيئا واحد على الاقل في الميدان السياسي هو الحذر والريبه تجاه ضاره الممارسات والدعوات السياسية وعدم تصديقها والدعوه في الآليات السيكولوجسية الواعية واللاواعية التي أنتجتها وعدم اعتبا رها – بالتالي – تعبيرا عن وعي سياسي بل من نوع من اللاوعي الساسي فالقيم والشعارات السياسية والايديولوجية هي شعارات يتباهى بها حاملوها في زهو بينما الامر لايخلو من استثمار سيكولوجي او حتى مالي لها .
    الاستثمار النفسي هو إيهام الذاتي بانها ظاهرة ومثالية وميالة لفعل الخير تجاه الاخرين وان صاحبها يستحق كل تبجيل وتكريم وكيف لا وهو حامل هذا المشاعر النبيلة والشعرات البراقة . اما الاستثمار الخارجي فهو السعي الااستجلاب اعجاب الناس وتصديقهم بهذه الصورة الذاتية المجملة مما يمهد الطريق الى استثمارات فعلية تحقق مكاسب سلطوية او مالية معلومة .


    لقد اصبح الانتباه الى هذا البعد السيكولوجي للاوعي لكل ممارسة سياسية ضرورة يفرضها الفهم الشمولي للظاهرة السياسية وهذا الانتباه يقلب في أذهاننا المثالية المزعومة للوعي السياسي الايديولوجي والتقدير المفرط والمجاني لحملته ودعاته كما يبرز لنا توظيف الذات والاستثمارات الواعية و غير الواعية للقيم وللمثل السامية في العملية السياسية التي هي في العمق شيئا مختلفا عن هذه المظاهر البراقة التي تقدم نفسها فيها .
    وتلك على الأقل إحدى مزايا استثمار التحليل النفسي في المجال السياسي


    وبقي فقط ان نعرف الضيف في الفضا ئيتين وبالسؤال (هل انت نرجسي؟) والي اللقاء في الحلقة القادمة من شروط الاستيقاظ
    النرجسية مرض يصيب الشيوعيين في شيخوختهم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-08-2006, 06:29 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 08-01-2002
مجموع المشاركات: 14965

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فضائية الجزيرة والمستقلة واعادة تسويق الاخوان المسلمين ديموقراطيا (Re: adil amin)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de