المعبد اليهودي في دبي .. في العلن بعد دفئ العلاقات بين اسرائيل و الإمارات

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 17-12-2018, 03:22 PM الصفحة الرئيسية

المنبر العام
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
06-12-2018, 03:34 AM

يحي قباني
<aيحي قباني
تاريخ التسجيل: 20-08-2012
مجموع المشاركات: 12771

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


المعبد اليهودي في دبي .. في العلن بعد دفئ العلاقات بين اسرائيل و الإمارات

    03:34 AM December, 05 2018

    سودانيز اون لاين
    يحي قباني-فى الدنيا العجيبة
    مكتبتى
    رابط مختصر

    https://www.bloomberg.com/news/articles/2018-12-05/as-the-arab-world-warms-to-israel-a-synagogue-grows-in-dubai


    For centuries, Jews did business and mixed socially—if warily—
    with Arab neighbors from Baghdad to Beirut, but most were expelled or emigrated when Israel was founded in 1948. Today,
    as the region’s economy grows and attitudes toward Israel soften, a fledgling Jewish community in Dubai has founded that city’s first synagogue.

    After meeting for years in one another’s homes, Dubai’s Jews—expatriates in fields such as finance, law, energy, and diamonds—three years ago rented a villa in a quiet residential
    neighborhood for services. The unmarked building features a sanctuary for prayers, a kosher kitchen, and a few bedrooms for visitors
    or community members who don’t drive on the Sabbath. “We’ve come a long way since I first started going to Dubai 30 years ago,
    ” says Eli Epstein, a New Yorker who helped found the synagogue and donated a Torah.
    “Back then, people actually told me that I should avoid using my last name because it sounds too Jewish.”

    The synagogue’s emergence from the shadows reflects warming relations between Israel and governments in the region. Leaders of Saudi Arabia and
    the United Arab Emirates now see Iran as a greater threat than the Jewish state. That has pushed them into an undeclared alliance with Israel and broken
    long-standing taboos on dealing directly with it. And with Donald Trump seeking a Mideast peace agreement, Arab governments are prodding
    the Palestinians and Israel to resolve their conflict. In October, Prime Minister Benjamin Netanyahu turned up by surprise
    in the sultanate of Oman, and two other Israeli government ministers visited the U.A.E. a few days later, Netanyahu publicly
    defended Saudi Crown Prince Mohammed bin Salman when he was shunned by other foreign leaders after the murder of Jamal Khashoggi in Turkey.


    Nahyan bin Mubarak, Dubai’s minister of tolerance, speaks in November.SOURCE: WORLD TOLERANCE SUMMIT
    The U.A.E. in particular has sought to project an image of openness, easing restrictions on religions
    other than Islam in a campaign aimed at generating more business. The country has appointed a minister of tolerance
    , who in November sponsored a World Tolerance Summit for 1,200 Muslims, Christians, Hindus, Jews, and others from
    around the world. “I call on you to work together to eradicate misunderstandings about different religions and cultures,
    ” Sheikh Nahyan bin Mubarak, the minister, told delegates feasting on shrimp salad and lamb at an outdoor plaza
    amid Dubai’s skyscrapers. Pluralism “must become a positive and creative force for development and stability.”


    Members of the synagogue have long asked visitors not to reveal its location or write about its activities,
    and some are still opposed to speaking openly about it. Public opinion in the U.A.E. is strongly pro-Palestinian; many people there view the
    warming ties with Israel as a betrayal. And few in Dubai have forgotten that eight years ago Israeli Mossad agents killed a leader of Hamas—the Islamist group that controls Gaza—
    in a local hotel. But the U.A.E.’s tolerance push has spurred others to conclude that it’s safe to gradually lift the veil. “I’d prefer not to live as a Marrano,
    ” says Ross Kriel, a Johannesburg-born lawyer and a lay leader of the group, referring to people in 15th century Spain who practiced Judaism in secret
    after forced conversions to Christianity. “The government’s attitude to our community is that they want us to feel comfortable being here, praying here, and doing business here.”

    On the Sabbath and Jewish holidays, worshippers—typically a few dozen of the 150 or so members, plus visitors
    ranging from A-list corporate types to college students—gather in the villa, where the minaret of a nearby mosque can be seen from the
    windows. Although the congregation has no rabbi, several visit from time to time. When chanting of the weekly portion of the Torah wraps up, the prayer leader
    intones a traditional Jewish benediction, tailored to local circumstances: “Bless and protect, guard and assist, exalt, magnify, and uplift the president of the
    U.A.E., Sheikh Khalifa bin Zayed, and his deputy, the ruler of Dubai, Sheikh Mohammed bin Rashid, and all the rulers of the other emirates
    and their crown princes.” After the services, which follow Orthodox liturgy, congregants say the Kiddush prayer over wine and typically

    sit down to a spread of salads, baked salmon, and a traditional stew called cholent—vegetarian, because there’s no kosher meat in Dubai.

    The synagogue has gotten encouragement from Jewish groups such as the Simon Wiesenthal Center, as well as the Dubai government and Mohamed Alabbar, chairman of Emaar Properties, builder of the
    163-story Burj Khalifa tower, a 20-minute drive away. When Epstein donated the Torah scroll three years ago, he commissioned a velvet cover with an
    Arabic inscription embroidered in gold and dedicated it to Alabbar, whom he’s known since they ran an aluminum venture together in the 1990s.

    “For decades, anything Jewish was avoided in the Arab world, and explicit signs of Jewishness were risky,” says Ghanem Nuseibeh, a co-founder of political risk consultants Cornerstone
    Global Associates Ltd., who occasionally visits the synagogue. “A new generation of Arabs and Jews are more culturally accepting of each other.”

    BOTTOM LINE - Jewish expats have opened Dubai’s first synagogue amid a tolerance campaign that has eased restrictions on minority religions in the United Arab Emirates.

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-12-2018, 05:45 AM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 09-12-2002
مجموع المشاركات: 27741

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المعبد اليهودي في دبي .. في العلن بعد دفئ ا� (Re: يحي قباني)

    سلام يا يحيى وشكرا
    ــــ
    هذا المقال نشر في سودانايل وكاتبه ليس جمهوريا
    ـــــــــــــــــــــــــــــ
    وتحصل إسرائيل على الاعتراف، دون ثمن تدفعه .. بقلم/ حسن عبد الرضي الشيخ
    التفاصيل
    نشر بتاريخ: 02 كانون1/ديسمبر 2018
    الزيارات: 515

    يتصاعد الجدل، هذه الأيام، عن التقارب الإسرائيلي مع بعض بلدان المنطقة، فعاد الي ذاكرتي ما كان يدعو له الاستاذ محمود محمد طه الى الصلح مع اسرائيل على أساس الاعتراف المتبادل، وحل قضية فلسطين عبر التفاوض، والذي أنبنى على قراءة دقيقةٍ للتاريخ وبصيرةٍ ثاقبةٍ بالمستقبل، وها هي الأحداث تؤيد ما ذهب اليه الاستاذ من رأي، وتبين صدق بصيرته..
    وقد دفعني هذا الجدل الى إعادة قراءة كتاب "مشكلة الشرق الأوسط" الذي كتبه الأستاذ محمود محمد طه في أكتوبر من عام 1967م، والذي أوضح فيه ضرورة الحل السلمي لمشكلة الشرق الاوسط، فقد ورد في متن الكتاب: (فإذا تفطّن العرب الى حقيقة المشكلة فإنهم لن يتحدثوا الا عن الحل السياسي، وبأي ثمن، ذلك بأن الحل العسكري غير ممكن، على الإطلاق، وذلك لأمر بسيط، وهو ان العرب لا يحاربون دولة اسرائيل، وانما يحاربون، من ورائها، دول أمريكا، وبريطانيا، وفرنسا، والمانيا الغربية.. وهم قد التزموا بالمحافظة على حدود دولة اسرائيل، حسب ما يعطيها قرار التقسيم الذي اتخذته الأمم المتحدة في التاسع والعشرين من نوفمبر عام 1947 ـ التزم بذلك، منذ عام 1950، كل من الولايات المتحدة، وبريطانيا، وفرنسا).. ويرى الأستاذ محمود أن دولة اسرائيل والدول العربية أصبحت مخالب قطط لخدمة أغراض الكبار، فإسرائيل تستغلها الدول الغربية لخدمة أغراضها في منطقة الشرق الاوسط، بينما مصالح العرب مهدرة، ومن أجل ذلك فلن يسمح الغرب للعرب بالانتصار على دولة إسرائيل.. وأبان الأستاذ محمود أن مشكلة العرب ليست في وجود اسرائيل، وانما مشكلة العرب هي ضعف داخليتهم، وبعدهم عن دينهم.. ولذلك كان طبيعيا أن ينهزموا في كل حروبهم مع إسرائيل.. ولهذا يرى الأستاذ أن علي العرب أن يشتروا الهدنة مع اسرائيل لينصرفوا لبناء داخليتهم على هدي من دينهم فيحلوا مشكلتهم، ويحلّوا، من ثمّ، مشكلة العالم، بما فيه إسرائيل.. ذلك لأن العالم يحتاج السلام.. ويحتاج الى العرب المسلمين، إذا فقهوا أصول دينهم، وأقبلوا عليه، وقدموه في مستواه العلمي الذي يحل على الأرض السلام، ويملأ الفراغ الذي عجزت عن ملئه الشيوعية، والرأسمالية، على السواء.. فإن العالم قد توحد جغرافيا، وهو لا بد له من أن يتوحد فكريا..
    دعا الأستاذ محمود المسلمين لينهضوا، ويقدموا الإسلام ليوحدوا به العالم وحدة فكرية، كما وحده اجدادهم في القرن السابع، بعد أن أصبحوا مسلمين، فعزّوا بعزّة الاسلام – بعزة الله، وعزّة رسوله – فليفهم العرب هذا، وليعوه، ولينظروا الى المستقبل، وليتعمقوا في تحليل مجريات السياسة الدولية.. فإن الله قد تكفل للإسلام بالنصرة، بلا شرط، ولم يتكفل للعرب بالنصرة الا بشرط ان يكونوا مؤمنين به، وان ينصروه في أنفسهم، فالإسلام غني عن العرب، ولكن العرب ليسوا أغنياء عن الاسلام. وقد أورد الأستاذ محمود وعيد الله للعرب، ((وان تتولوا يستبدل قوما غيركم ثم لا يكونوا أمثالكم)) ومن يدري، فقد يكون هؤلاء القوم هم بني اسرائيل؟ لأن العرب قد فتنوا في دينهم، فنصلوا عنه، فهم يحاربون بالعنصرية العربية العنصرية الاسرائيلية "الصهيونية".. يهود يحاربون يهودا!! ألم يقل النبي ((يوشك ان تداعى عليكم الامم كتداعي الاكلة على القصعة، قالوا أومن قلة نحن يومئذ يا رسول الله؟ قال بل أنتم يومئذ كثير، ولكنكم غثاء، كغثاء السيل، لا يبالي الله بكم؟)) وكما حذر النبي عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم: ((لتتبعن سنن من كان قبلكم شبرا بشبر، وذراعا بذراع، حتى لو دخلوا جحر ضب خرب لدخلتموه! قالوا أأليهود والنصارى؟ قال فمن؟))؟ فانهزم العرب لان العنصرية الاسرائيلية وثيقة الصلة بالدين اليهودي، فالإسرائيليون يحاربون بضراوة المتعصب الديني، بينما يحارب العرب بقلوب خواء، وعقول فارغة. ولان الاسرائيليين يعيشون على لباب المدنية الغربية، الآلية فيحسنون أساليب الحرب الحديثة، بينما يعيش العرب على قشور هذه المدنية، فهم لا يصممون الآلة ولا يصنعونها ولا يحسنون صيانتها ولا استعمالها. ولذلك لم يكن لهم بصر بالحرب العلمية الحديثة، هذا إضافة لقلّة الحنكة السياسية للقادة والزعماء العرب، وقلة حنكتهم الدبلوماسية بادية، فضعف دبلوماسية العرب، تتجلى في ضعف إدراكهم لقضيتهم، العربية، وفى عجزهم عن النظر الى الامور من وجهة النظر المعارضة، فتدرك إسرائيل أن ليس هناك صداقة بين الدول، وانما هناك مصالح مشتركة، إذا التقت عُبِرَ عنها بالصداقة، وأدرك معناها الاذكياء، فعندما التقت مصالح الغرب بمصالح اسرائيل في المنطقة، أصبح النفع متبادلا، وأصبحت اسرائيل تستغل الدول الغربية، كما تستغلها الدول الغربية، ويظل العرب في غفلتهم، وفي سذاجتهم السياسية، ولا حديث لهم الا عدم الاعتراف بإسرائيل، وعدم الصلح معها، وعدم التفاوض معها، بل يتوهمون محوها من الوجود.. في وقت يرى فيه الأستاذ محمود أن كل تلك الحوادث المؤلمة التي مر بها العرب كانت بمثابة أتعاب الولادة التي تصحب ميلاد المدنية الجديدة، والعرب هم القابلة التي على يديها يستهل المولود الجديد، ولكنهم عن دورهم هذا مذهولون.. يظنون ان اسرائيل هي سبب مشكلتهم، وما دروا ان اسرائيل نتيجة وليست سببا!! والسبب هو ان العرب لا يحتلون في التاريخ المعاصر المكان اللائق بهم.. مع انهم يعيشون في فترة تؤرخ تحولا جوهريا في الحياة البشرية، تحول ينتهي به عهد طفولة البشرية، ويبتدئ به عهد رجولتها على هذا الكوكب، ويدعو الاستاذ العرب ان يدخلوا التاريخ، كما دخله أوائلهم في القرن السابع، فأشرقت بدخولهم على عالم يومئذ شمس مدنية جديدة، أو ان يخرجوا عن التاريخ.. هذا هو التحدي الذي يواجه العرب.. فان المشكلة التي تواجه العرب اليوم ليست، مشكلة أرض فلسطين، التي اقتطعها اليهود بمعاونة بريطانيا وامريكا، وموافقة الاتحاد السوفيتي، وبعض الدول الاخرى، فشردوا أهلها، واقاموا فيها دولتهم.. المشكلة أكبر من ذلك، وأخطر.. قد واجهت العرب بتحد لم يسبق لهم ان ووجهوا به.. ويؤكد الأستاذ أن العرب يواجهون هذا التحدي بغير ادواته، فدولة اسرائيل ليست عدوة العرب.. وانما العرب أعداء أنفسهم بما انصرفوا عن اللّه، وبما التمسوا العز والنصر – عند غير اللّه. ومن يدري فقد تكون دولة اسرائيل صديقا في ثياب عدو؟ فقد نصح الأستاذ محمود العرب بالاعتراف بإسرائيل ليأخذوا الرأي العام العالمي الى جانبهم، لأن اعترافهم بإسرائيل واقعيا، وعمليا حاصل، ولأنهم لا يحبون الناصحين، فقد حذرهم الأستاذ ان اسرائيل ستحصل على هذا الاعتراف، بدون أن تدفع عليه ثمنا كافيا.. فالاعتراف بإسرائيل كان يمثل حلاً عاجلاً، أما خلاصة الحل الآجل، الذي بشر به الاستاذ، فهو في كلمة واحدة؟ "الإسلام"! وقدم الأستاذ الحل العلمي لمشكلة الشرق الاوسط عام 1967، بعد استقراء تاريخي، وتحليل سيأسى، طويل، مناديا بعدم تفويت الفرصة التي يعطيها التفاوض المباشر مع إسرائيل، والاعتراف بها، في الحصول على انسحاب إسرائيل من جميع الأراضي العربية التي احتلتها، مشيرا الى أن أي تسويف أو إبطاء في الأخذ بهذا الحل السلمي إنما يفقد العرب كثيرا من قوة المساومة في أية تسوية مقبلة. وتتوالى الأحداث لتؤكد ما ذهب اليه الأستاذ محمود.. وأتضح للعرب أنهم لن يستطيعوا أن يفرضوا حلاً على اسرائيل، بقوة السلاح، وذلك لأن السلاح لم يعد يحل المشاكل، ولذلك كان ينصح الأستاذ محمود العرب بالتفاوض المباشر مع إسرائيل والاعتراف بها، مع صعوبة الاعتراف على الزعماء العرب، التي تقوم على الكبرياء الزائف. وعلى المظهر الفارغ، وخداع الشعوب، التي ظل زعماؤها يحدّثونها، عن رمي دولة اسرائيل في البحر.. والذين درجوا على تجنيد وسائل الاعلام في بلادهم للتحقير والتقليل من شان دولة اسرائيل بصورة متصلة وملحة.. وما علموا ان الذي يحقر من شأن عدوه ويعظم من شأن نفسه غبي أحمق.. وفي اثناء هذا التهريج تخرج اسرائيل، دائماً، في صراعها مع العرب بما يزيد في رقعتها، ويؤمن من وجودها.. ويكسبها كسباً دبلوماسياً، ويمنحها عطف الرأي العام العالمي، واعجاب الشعوب بها. ويظل الزعماء العرب أسارى هذا التضليل الذي لا يزالون، يمارسونه مع شعوبهم حتى يحتفظوا بمظهر العمالقة أمام الشعوب. ومن سوء طالع الشعوب العربية، ان حملة الأقلام، ورجال الاعلام فيها، موكلون بتضليلها.. مما جعل هذه الشعوب تعيش على أحلام اليقظة بأنهم سيحررون فلسطين ويرمون إسرائيل في البحر.. وقد تجلى تضليل الاعلام العربي وتهريج الزعماء وحملة الأقلام في محاربة دعوة الأستاذ محمود محمد طه الي السلام، وتقديمه الإسلام كمذهبية تبشّر بتحقيق إنسانية الانسان، عن طريق تقديم المنهاج الذي يحقق السلام في كل نفس بشرية، حيث يُقدم الإسلام في مستواه العلمي كدعوة عالمية للسلام. وذلك بتقليد النبي محمد صلى الله عليه وسلم ألم يقل الأستاذ: (بتقليد محمد تتوحد الأمة ويتجدد دينها)؟؟ بلى، قد قال!! ثم دعوته الى تطوير التشريع الإسلامي بالانتقال من الآيات المدنية التي قامت عليها بعض صور الشريعة، الى الآيات المكية التي نسخت في ذلك الوقت لعدم تهيؤ المجتمع لها، حيث الدعوة الى الديمقراطية والاشتراكية والمساواة الاجتماعية، المدخرة في أصول الدين..
    [email protected]

    (عدل بواسطة Yasir Elsharif on 06-12-2018, 06:02 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-12-2018, 09:09 AM

فتحي عباس نقد
<aفتحي عباس نقد
تاريخ التسجيل: 21-08-2012
مجموع المشاركات: 497

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المعبد اليهودي في دبي .. في العلن بعد دفئ ا� (Re: Yasir Elsharif)

    الأخ يحي قباني

    لك التحية

    أنا كمسلم (أرى أن الإسلام هو الدين الحق)
    المسيحي (يرى أن المسيحية هي الدين الحق)
    البوذي (نفس الشيء)
    اليهودي (نفس الشيء) وهكذا

    نحن كمسلمين طالبنا بإقامة مساجد في دول أغلبية سكانها يعتنقون أديان غير الإسلام وفعلا هنالك مساجد في كثير من الدول

    بحثت ووجدت بأن إسرائيل (فيها مساجد) إذا لماذا لا يطالب اليهود بإقامة معابد لهم في دول إسلامية مثلا (كما نطالب نحن كمسلمين ببناء مساجد)

    إذا كان هذا سؤال (يهودي) هل من حقكم كمسلمين إقامة مساجد لدينا أو في أي مكان وليس من حقنا كيهود إقامة معابد لديكم أو في مكان؟؟؟؟

    ملاحظة (أنه يوجد كثير من اليهود ليسوا معادين لنا كمسلمين)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-12-2018, 09:32 AM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 09-12-2002
مجموع المشاركات: 27741

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المعبد اليهودي في دبي .. في العلن بعد دفئ ا� (Re: فتحي عباس نقد)

    الأخ فتحي عباس نقد
    تحية طيبة

    أعلم أنك في الإمارات. فهل كنت تعلم بوجود معبد يهودي في مدينة دبي؟؟

    أفتكر النقطة المهمة في خبر بلومبيرغ هو أن حقيقة وجود المعبد كانت خافية وغير معلنة. فلماذا الإخفاء إذا كانت كل التبريرات التي تفضلت بها موجودة ومحترمة؟؟


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-12-2018, 11:21 AM

عثمان علي
<aعثمان علي
تاريخ التسجيل: 07-06-2018
مجموع المشاركات: 163

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المعبد اليهودي في دبي .. في العلن بعد دفئ ا� (Re: يحي قباني)

    هل فعلا متحف القصر الجمهوري كان كنيس يهودي؟
    هل المعبد اليهودي جنوب سينما كوليزيوم والمطل على شارع القصر، ما زال موجودا وببابه الأسود ذلك الذي تتوسطه نجمة داؤود؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-12-2018, 11:36 AM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 09-12-2002
مجموع المشاركات: 27741

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المعبد اليهودي في دبي .. في العلن بعد دفئ ا� (Re: عثمان علي)

    متحف القصر الجمهوري كان كنيسة مسيحية

    وهذه مادة جيدة عن المعابد اليهودية في السودان:


    حي المسالمة تم تهويده على يد الحاخام الياهو حازان !!

    الجالية اليهودية واحدة من الجاليات التي استطاعت أن تجد لها موطئ قدم في السودان منذ قديم الزمن ، وكان لها نشاطها الاقتصادي ، والاجتماعي المؤثر على المجتمع السوداني ، كما استطاع اليهود الإنصهار في المجتمع السوداني، والتزاوج الى حد ما ؛ واستوطنوا في أماكن بعينها ، وما حي المسالمة بامدرمان إلا انموذجاً لهذا الإنصهار ، ولأهمية الأثر الذي تركه اليهود في السودان نتيجة لوجودهم في السودان لفترة طويلة؛ نحاول في هذه المساحة استعراض ذاك الأثر من خلال الغوص في البحث الشامل بعنوان (النشاط الإقتصادي والاجتماعي للجالية اليهودي في السودان) والذي أعده الأستاذ محمد مصطفى النور وقد اقتبسنا منه بعض الأشياء المهمة والجديرة بالمعرفة…… تحقيق ندى بدر

    المعبد اليهودي في الخرطوم بلغت تكلفة انشائه ثلاثة آلاف جنيه!!

    يهود السودان كانوا يصومون في يوم (كيبور) ويفطرون بالحلومر !!

    المعابد اليهودية في الخرطوم !!

    أشار العهد القديم إلى مكان العبادة؛ وأطلق على مكان العبادة «مكان الاجتماع» ويرادفه بالعبرية تعبير «بيت هاكنيست» .أما كلمة معبد بمعنى «مكان العبادة» ، فيبدو أنها لم ترد في العهد القديم على الإطلاق . بهذه الأهمية المركزية التي يلعبها المعبد في حياة اليهود الدينية والاجتماعية ، فإن الجالية اليهودية في السودان كان لابد أن تؤسس معبدها الخاص لأداء طقوسها وشعائرها اليهودية . وقد شهد السودان قيام أربعة معابد يهودية على الأقل في الخرطوم وحدها ، ولما كان عدد الجالية ليس بالكثرة التي تستدعي قيام أربعة معابد ، فمن المرجح أن هذه المعابد قد أنشئت بالتعاقب ، باستثناء معبدين أحدهما في أمدرمان، والثاني في الخرطوم . وقد أكدت مصادر الدراسة أنهما عملا معاً لفترة وجيزة ؛ وقد أنشيء أول معبد يهودي بمدينة أم درمان عام 1898م وهو معبد صغير أنشأه بن زيون كوشتي في منزله بحي المسالمة ؛ والراجح أنه لم ينشأ كمعبد في الأساس ، لأنه كان محصوراً بين فئة محدودة من يهود أم درمان، ولعلهم من اليهود الذين عاصروا الحكم المهدوي؛ وربما لم تتعد الشعائر الممارسة فيه الطقوس السبتية. وكانت الإدارة الدينية للمعبد مستمدة من السلطة الاجتماعية لبن زيون كوشتي رغم ما يسندها من معرفته الدينية .

    وبعد مقدم الحاخام سولومون ملكا، أستأجر منزلاً آخر في حي المسالمة ، وقام بتحويله إلى معبد في العام (1910) وزوّده بمخطوطات من التوراة التي جلبها من مصر ،ومن فلسطين، وتحتوي على الطقوس والاحتفالات والصلوات الدينية.

    ويبدو أنه بتأسيس معبد سولومون ملكا ، توقف نشاط معبد بن زيون كوشتي؛ أو على الأقل ازداد رواد معبد سولومون ملكا من العُبَّاد على حساب معبد بن زيون كوشتي، فالمعبد الجديد كان أكبر حجماً منزل كامل ، في مقابل جزء من منزل، ويديره حاخام مجاز من مجلس الحاخامات في صفد، ويستمد شرعيته الدينية من تفويض كبير حاخامات مصر والسودان ؛ الحاخام إلياهو حازان والذي كان ملكاً يرجع إليه في كل صغيرة وكبيرة من شؤون الطائفية؛ وعلى يد حاخام المعبد الجديد تمت عملية تهويد حي«المسالمة» كما انضم الوافدون الجدد من اليهود إلى المعبد لأداء الشعائر والطقوس اليهودية .

    وعلى الرغم من كل ذلك، فإن إمكانات معبد سولومون ملكا كانت محدودة، يقعد بها بعدها عن السلطة السياسية في الخرطوم ، وشح التمويل ، وقلة عدد المتعبدين ، وكان الحاخام ملكا حتى ذلك الوقت يقوم بواجباته متطوعاً ، دون مقابل مادي،

    وفي عام 1918 انتقلت مجموعة كبيرة من يهود أم درمان للاستقرار في الخرطوم، بحثاً عن فرص أكبر للاحتكاك بالطبقة الحاكمة ؛ وهناك أنشأ أحد المتدينين من يهود الخرطوم، وهو فرج شوا، معبداً صغيراً في أحد المنازل ،وأصبح هو بنفسه قيماً عليه. .

    ويبدو أن معبد فرج شوا ، كان معاصراً لمعبد سولومون ملكا بأم درمان، وربما كان معبد فرج شوا مقصوراً على يهود الخرطوم، وهم يمثلون أثرياء اليهود والملتحمين منهم أو الذين التحموا حديثاً بالجهاز السياسي للدولة.

    ولموقعه في مدينة الخرطوم فإنه من المرجح أن جُلّ العُبّاد فيه كانوا من الوافدين الجدد الى مدينة الخرطوم.

    المعبد الرابع ولعله أهم المعابد اليهودية في السودان في الفترة من 1898 إلى 1956 تم تأسيسه في عام 1926 حيث اتحد معبدًا سولومون ملكا وفرج شوا بمكوناتهما الاجتماعية من يهود أم درمان ويهود الخرطوم في المعبد اليهودي الجديد؛ الذي نجح في استيعاب الوافدين الجدد من اليهود كما نجح في استقطاب الدعم المالي من مصر.

    بلغت تكلفة إنشاء المعبد اليهودي في الخرطوم نحواً من ثلاثة آلاف جنيهاً، وهو مبلغ ضخم بمقاييس ذلك الوقت ، وقد جمع المبلغ من تبرعات أفراد الجالية من الرجال والنساء الوافدين والمقيمين، بالإضافة لتبرعات المنظمات والأفراد من يهود مصر، الذين يبدو أن دعمهم كان كبيراً إذ أن أبراهام بيتش وحده، تبرع بمبلغ 500 جنيه، قدم منها 250 جنيهاً لمعبد الخرطوم ، و250 جنيهاً لمعبد تل أبيب . كما ساهم يهود انجلترا بنفوذهم ودعمهم المالي لإنشاء المعبد اليهودي في الخرطوم، عبر الوكالة اليهودية في لندن . لعب مجلس الجالية اليهودية بعلاقاته وبنفوذه السياسي دوراً مهماً في إنشاء هذا المعبد سواء باستقطاب الدعم الخارجي، أو بتفعيل المشاركات الداخلية، أو بالاستفادة من النفوذ في انتزاع التسهيلات الحكومية والقانونية ، واستطاع مجلس الجالية الذي كان يرأسه وقتها جوزيف فورتي، مدير شركة بي ناثان أن يحصل على قطعة أرض واسعة في موقع ممتاز على شارع فكتوريا – شارع القصر حالياً – وكان أحد أجمل شوارع الخرطوم ويؤدي لقصر الحاكم العام مباشرة وتحيط به الأشجار العالية الجميلة التي غرسها كتشنر عند إعادة بناء الخرطوم وتم تشييد المعبد ليسع نحو 500 متعبد .

    يختلف هذا المعبد عن المعابد التي سبقته في أنه أنشيء من الأساس ليناسب أغراض المعبد اليهودي، وبالتالي فقد التزم إلى حد كبير ببناء العناصر والوحدات المعمارية الأساسية التي عادة ما تحتويها معابد السفارديم .

    مخطوطات التوراة !!

    يعتبر الهيكل من أهم الوحدات المعمارية بالمعبد اليهودي في الخرطوم ويقع مثل كافة معابد السفارديم بالحائط الشرقي للمعبد ، وهو القبلة التي يتجه إليها اليهود في صلاتهم أينما كانوا وهو المكان الذي كانوا يقدمون عنده القرابين قديماً

    حفظت مخطوطات التوراة المكتوبة بخط اليد في معبد الخرطوم في اسطوانات خشبية وتمت تغطيتها بالمخمل ووضعت فوقها الأجراس ووضعت على أبواب الهيكل مما يجعلها تقرع عند فتح الباب لتعطي إحساساً بالخشوع وجواً من الرهبة عند دخول الهيكل . ويبدو أن حفظ مخطوطات التوراة في الأسطوانات قد حلّ مكان وحدتين معماريتين في معابد السفارديم : أرون هاقودش وهو دولاب مخصص لحفظ مخطوطات التوراة والمزوزاة أوعضادة الباب وهي اسطوانات تثبت على القوائم اليمنى للأبواب وتحتوي على بضع آيات من التوراة مكتوبة بخط اليد.

    أوصى العهد القديم بفصل الرجال عن النساء في المعبد، لذا فإن شرفة النساء، وتسمى بالعبرية «عزرات نشيم»، هي واحدة من الوحدات والعناصر المعمارية المهمة في المعابد اليهودية وتكون عادة بالطابق العلوي للمعبد وقد ألحقت بمعبد الخرطوم «عزرات نشيم» في الطابق العلوي من المعبد في مقابل الهيكل)

    وفي وسط معبد الخرطوم أقيمت منصة متحركة، مع مكتب عرضه ثمانية أقدام مواجه للمصلين في اتجاه الهيكل ليكون بمثابة «بيماه» أو «تيفاه» وهي مفردات عبرية تعني المنبر الذي تدار من فوقه الصلاة وقراءة أسفار التوراة.

    ووضع في أحد أركان المعبد ما يعرف بكرسي النبي ألياهو، وقد تم صنعه من الخشب بارتفاع تسعة أقدام وعرض خمسة أقدام ، ويعتقد اليهود أن النبي ألياهو يكون حاضراً إلا أن الرجل العادي لا يستطيع أن يراه .

    الطقوس اليهودية !!

    كان الحاخام ملكاً هو القائد الديني للمعبد الجديد في الخرطوم، وقد أصبح الآن يتقاضى راتباً نظير قيادته الدينية للجالية، وكان يقوم بمهام تهويد أبناء الطائفة ، وتهذيبهم وتثقيفهم، وتحرير عقود الزواج، ومباشرة إجراءات دفن الموتى، وإقامة حلقات الوعظ ، وكل ذلك وفقاً «للهالاكاه» أو الشريعة اليهودية .

    وفي داخل المعبد مارس اليهود شعائرهم السبتية واليومية والموسمية، مثل الاحتفال بيوم كيبور، وكان يهود السودان يصومون في هذا اليوم، ويفطرون على مشروب «الحلو مر» السوداني لأنه يساعدهم على الارتواء. وهو ما يعكس ارتباطهم الثقافي بالسودان.

    وكان الحاخام يشرف أيضاً على أداء الشعائر الجنائزية قبل دفن الأموات من أفراد الجالية، وأنشئت مقابر خاصة بالجالية بمنطقة الخرطوم عند مدخلها الجنوبي ولم يكن مسموحاً أن يدفن بها غير اليهود، وسمحوا لها أن تضم رفات اليهود من خارج السودان.

    وفاة الحاخام سولومون !!

    كانت وفاة الحاخام سولومون ملكا في 1949 حدثاً أفجع قلوب أفراد الجالية اليهودية في السودان، وقد دفن في مقابر اليهود بالخرطوم وفقاً للشريعة اليهودية، ويبدو أن نفوذه كان واسعاً وعلاقاته كانت ممتدة، فقد شارك في تشييع جثمانه ممثلون لحكومة السودان، ورجال الدين الإسلامي والمسيحي، وزعماء الطوائف الدينية مثل السيد عبد الرحمن المهدي، والسيد علي الميرغني، وأسقف الكنيسة الكاثوليكية الرومانية، ورئيس الأكليروس البروتستانت بأم درمان ، وتخليداً لذكراه وتقديراً لتفانيه في خدمة الجالية اليهودية بالسودان لنحو خمسة وأربعين عاماً، أطلق اسم «أوهيل شيلومو» على المعبد اليهودي في الخرطوم ، ووضعت لوحة رخامية ضخمة على الجدار في الهيكل كتب عليها عبارة «إهداء للحاخام وزوجته حنا». كما قام يهود السودان بوضع لوحة تذكارية للحاخام ملكا في الطابق الثاني من معبد السفارديم المركزي «بيسابراشا» بالقدس .

    واجهت الجالية اليهودية صعوبات في إيجاد حاخام بديل؛ إذ تعاقدت مع الحاخام ماسيلاه واستقدمته من تل أبيب إلا أنه ما لبث أن عاد أدراجه ، ثم استقدمت الحاخام حاييم سيموني الذي لم يبق أكثر من سابقه وأخيراً نعمت الجالية ببعض الاستقرار الديني مع استقدامها لحاخام شاب من مصر اسمه مسعود الباز، وقد عمل في خدمة الجالية، والإشراف على حياتها الدينية، حتى أوائل السبعينات من القرن العشرين حيث انتقل إلى المعبد اليهودي بجنيف سويسرا الذي أنشأه نسيم قاوون أحد أبناء الجالية اليهودية بالسودان .

    تأسيس النادي اليهودي !!

    لم تكن فكرة إنشاء نادي أو أي ملتقى عام تتجمع فيه الجالية اليهودية ، فكرة مقبولة على الإطلاق وسط كبار السن من اليهود وهو شعور طبيعي لمجموعة تحمل في ظهرها عبء تاريخ طويل من الاضطهاد وسوء المعاملة، والحياة القاسية في الجيتوهات في مختلف أنحاء العالم وفي ظل الدولة المهدية في السودان ، إلا أن الجيل الجديد من اليهود الذين ولدوا في السودان أو قدموا إليه وهم أطفال كانوا أكثر حماسة للتعبير عن أنفسهم وتعزيز علاقاتهم ببعضهم البعض .

    بدأ النادي اليهودي كفريق لكرة القدم عام ( 1928) يضم الشباب من أبناء الجالية الذين تتراوح أعمارهم بين 15- 25 سنة وأطلق عليه اسم فريق مكابي لكرة القدم استلهاماً لتاريخهم العبري وتيمناً بفريق مكابي للسلة القاهري والذي اكتسب بانتصاراته شهرة واسعة في أوربا وفي الشرق الأوسط

    كان اللاعبون الأساسيون بفريق مكابي من المولودين في الخرطوم أو الذين قدموا إليه وهم أطفال أمثال: سليمان بسيوني، ديفيد بسيوني، إلياهو ملكا، شالوم سيروسي، لوموريس ماكوفيتش كما ضم الفريق شاباً مسلماً اسمه ماهروكان اليهود ينادونه باسم مايير وقد شارك الفريق في دورة روابط كرة القدم بالخرطوم مع فرق الجاليات اليونانية والسورية والبريطانية

    ولعل الاستقرار الذي نعمت به الجالية وعدم تعرضها لأية مضايقات جراء إعلان الشباب عن أنفسهم، كل ذلك غيَّر من موقف كبار الجالية ودفعهم لاستيعاب الواقع الجديد وسرعان ما استجابوا لنداء الشباب بتكوين نادي يهودي .

    اسْتُئْجِرَ للنادي مقر بشارع فكتوريا، أي بالقرب من المعبد اليهودي، وأصبح طابعه اجتماعياً أكثر منه رياضياً. إلا أن النادي لم يكن مستقراً في بادئ الأمر بسبب عدم ملكية النادي وبسبب الحذر والتردد في الإقبال على النادي، خصوصاً من النساء وكبار السن. وفي عام 1930 اشترت شركة ليكوس أخوان مقر النادي من مالكه وانشأت في مكانه صالة عرض سينمائي . بعد بيع المقر توقف نشاط النادي لمدة عشر سنوات. وفي مطلع عام 1940 تعاون شباب الجالية الذين أصبحوا رجالاً مع كبار السن في الجالية واستطاعوا تأمين قطعة أرض واسعة باسم الجالية خلف المعبد اليهودي وأسسوا فوقها النادي اليهودي في الخرطوم والذي لعب دوراً كبيراً في حياة الجالية في مقبل الأيام .

    بذل مجلس الجالية اليهودية في السودان جهداً إدارياً كبيراً للحصول على قطعة أرض لإنشاء النادي اليهودي في الخرطوم ويتضح من الخطاب الذي أرسله مدير عام أراضي الخرطوم للسيد السكرتير بواسطة السيد السكرتير الإداري أن الجالية اليهودية تقدمت بطلب لمنحها قطعة أرض مساحتها 800 متر مربع في منطقة الخرطوم شرق لإقامة النادي اليهودي. وقد أوصى الحاكم العام بمنح الجالية قطعة الأرض التي طلبوها مستنداً على ما ذكرته الجالية من مبررات وهي أن الجالية فقيرة ولا تستطيع شراء قطعة الأرض، وأن النادي الذي كانت تستأجره قد قام بشرائه السيد ليكوس بغرض إقامة سينما عليه وأن الحكومة سبق ومنحت قطعة أرض للمدرسة السودانية لتقيم عليها نادياً ، وعلى الحكومة أن تعامل الجالية اليهودية بالمثل .

    ورغم تعليق السكرتير الإداري في رده على الخطاب بأنه ليست هناك مقارنة بين نادي الجالية ونادي المدرسة وعدم اقتناعه بمسألة فقر الجالية خصوصاً عند مقارنتها مع الجاليات الأخرى إلا أنه دعم الطلب

    وأخيراً منحت الجالية قطعة الأرض التي أرادتها على شارع فكتوريا وأنشيء عليها النادي اليهودي في الخرطوم .

    العلاقات بين اليهود والسودانيين:

    لم يعرف السودان جيتو خاصاً باليهود كما كان حالهم في معظم أنحاء العالم وإن كان لهم تجمعات سكانية مثل سكنهم في حي المسالمة ، وحارة اليهود بأم درمان ، وحي أبو صليب بالخرطوم، وكان معظم اليهود من الطبقة الغنية أو المتوسطة الدخل بالإضافة لنيلهم حظاً طيباً من التعليم مما مكنهم من الاحتكاك مع صفوة المجتمع السوداني، في ذلك الوقت من كبار التجار وأثرياء ووجهاء الخرطوم وزعماء الطوائف والمثقفين والبيروقراطية السودانية الناشئة، وإقامة العلاقات الحميمة معهم

    وقد لاحظت أن العلاقات بين اليهود والسودانيين، قد تأسست على ما أسميناهم بالفئة الثانية ، وتتكون من اليهود الذين عاصروا السودان منذ عهد الدولة المهدية، والحرفيين وصغار التجار ومتوسطي الدخل و«المسالمة»، واليهود المتخفين . ولعل الارتباط البيولوجي الذي فرضته المهدية بإجبار «المسلمانية» على الزواج من سودانيات كان أساساً للتواصل وترابط العلاقات بين اليهود والسودانيين ومن أنصع الأمثلة على هذه الارتباطات زواج سليمان ماندل «منديل» من سودانية وقد أقام ماندل بمدينة الأبيض وأنجب أبناء سودانيين وعرف ابنه داؤد بنشاطه الصحفي الواسع

    لم تكن بالسودان صحيفة غير جريدة حضارة السودان وقد شجعت على قيامها الحكومة ومنحت امتيازها للسادة الثلاثة: عبد الرحمن المهدي، علي الميرغني، والشريف يوسف الهندي، وكانت جريدة شبه رسمية؛ تعبر عن رأي حكومة السودان، فكان أن ابتدر داؤد منديل إنشاء جريدة ملتقى النهرين والتي نشرت لرواد الحركة الوطنية في السودان، كما اهتم داؤد منديل بالتراث السوداني ، فكان أول من نشر الدوبيت السوداني، وراتب الإمام المهدي، وطبقات ود ضيف الله، وبالجملة فقد أصبح نسل سليمان منديل سودانيين عاطفة وانتماء، وبذلوا لأجل هذا الانتماء كل ما وسعهم

    ومن الأمثلة الساطعة لتفاعل اليهود مع الحياة السودانية أسرة التاجر البغدادي إسرائيل داؤد بنيامين، وقد تزوج في العهد المهدوي من سودانية ، وأنجب منها أحد رواد الحركة الوطنية وأحد طلائع المسرحيين في السودان وهو السيد إبراهيم إسرائيل الشهير بإبراهيم إسرائيلي .

    وقد نبَّه شوقي بدري في كتاباته عن مدينة أم درمان إلى فضل بعض العائلات والأسر اليهودية ؛ وشرح تعاطيها العميق مع الحياة السودانية بعاداتها وتقاليدها، وتحدث عن العديد من الزيجات الطوعية، التي تمت بين السودانيين واليهود، ومن أشهرها زواج محمد الفضل، أول مدير سوداني لمصلحة السكة الحديد، من السيدة وردة إسرائيل، وزواج إسحق إسرائيل من كريمة محمد عبد الرحيم، المؤرخ السوداني الكبير. وقد أسفرت معظم هذه الزيجات عن أسر ناجحة وأبناء متعلمين .

    كما كان اليهود واعين بخصوصية المجتمع السوداني، فكانوا يربون أبناءَهم على احترام العادات والتقاليد السودانية ويتداول يهود السودان حتى هذه اللحظة مقولة إستر بسيوني ابنة بن زيون كوشتي عرَّاب الجالية اليهودية في السودان لأبنائها : «إذا كنتم في السودان فتصرفوا وألبسوا كما يتصرف ويلبس السودانيون، وإذا ذهبنا إلى إسرائيل فأفعلوا ما يفعله الإسرائيليون» ويعتبر يهود السودان هذه المقولة منهجاً في تربية أبنائهم كما شاعت بين يهود السودان مقولة «كن يهودياً داخل بيتك وإنساناً خارجه » .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-12-2018, 12:23 PM

يحي قباني
<aيحي قباني
تاريخ التسجيل: 20-08-2012
مجموع المشاركات: 12771

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المعبد اليهودي في دبي .. في العلن بعد دفئ ا� (Re: Yasir Elsharif)

    أوصيكم بمشاهدة الفلم التوثيقي الرائع
    The Jews and the Longest Kiss in History

    كنت قد كتبت عنه منذ سنوات
    هو يحكي عن تاريخ اليهود في السودان ...

    اغلب العائلات اليهودية تركت السودان ...
    حتى مقابرهم قرب حي باريس تم نقلها الى إسرائيل بترخيص من نميري
    كما تم نقل المعبد و الهيكل و جميع المحتويات ...

    عائلات بسيطة جدا لم تهاجر من السودان
    و من ابناء من بقوا بالسودان و أشهرهم
    المهندس روني شاؤول
    العقل المفكر و يد اسامة داؤود اليمنى في شركة دال
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-12-2018, 12:56 PM

علي عبدالوهاب عثمان

تاريخ التسجيل: 17-01-2013
مجموع المشاركات: 7936

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المعبد اليهودي في دبي .. في العلن بعد دفئ ا� (Re: يحي قباني)

    اغلب العائلات اليهودية تركت السودان ...
    حتى مقابرهم قرب حي باريس تم نقلها الى إسرائيل بترخيص من نميري
    كما تم نقل المعبد و الهيكل و جميع المحتويات ...

    ==============
    حبيبنا قباني .. تحياتي
    يا ليتهم كانوا باقين في السودان .. هم ناس مبدعين في التجارة والاعمال
    قريبنا أسامة داؤود .. عشان كده اعماله ناجحة جداً
    لماذا نجرم هؤلاء القوم من أجل فلسطين .. كل الدنيا كانت مستعمرات
    اليهود جزء من تراثنا في الماضي والحاضر .. بينما فلسطين ليس لها اثر تكوين سودان
    الاماراتيين أذكياء ويعرفون التعامل مع العالم الحديث مع أنها دولة نشأت قبل أقل من نصف قرن
    لديهم معابد للبوذيين والهندوس ( خليك من أهل الكتاب ) لماذا العداوة
    مع أن اليهود كانوا من أهم العناصر في مجتمع المدينة المنورة في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم

    كل بلاوينا من جمال عبدالناصر .. أيام الشباب كان عبدالناصر أحد القداسات لدينا .. كان أهم من السودان نفسه
    نتيجة لضعف التربية الوطنية والفراغ في السودان ..

    قالوا أغنية ظبية المسالمة لوحدة يهودية جميلة ..




                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-12-2018, 01:49 PM

كمال معتصم احمد السيد
<aكمال معتصم احمد السيد
تاريخ التسجيل: 14-01-2009
مجموع المشاركات: 472

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المعبد اليهودي في دبي .. في العلن بعد دفئ ا� (Re: علي عبدالوهاب عثمان)



    هناك معبد هندوسي في أبو ظبي

    لعبادة الأصنام

    وقد قال النبي عليه الصلاة والسلام

    لا يجتمع دينان في جزيرة العرب


    بل كان من آخر وصاياه أن

    أخرجوا اليهود والنصارى من جزيرة العرب

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-12-2018, 02:01 PM

حاتم إبراهيم
<aحاتم إبراهيم
تاريخ التسجيل: 11-08-2014
مجموع المشاركات: 2642

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المعبد اليهودي في دبي .. في العلن بعد دفئ ا� (Re: كمال معتصم احمد السيد)

    محارب جديد.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-12-2018, 06:09 PM

Dr. Ahmed Amin
<aDr. Ahmed Amin
تاريخ التسجيل: 20-02-2007
مجموع المشاركات: 7143

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المعبد اليهودي في دبي .. في العلن بعد دفئ ا� (Re: حاتم إبراهيم)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-12-2018, 06:20 PM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 09-12-2002
مجموع المشاركات: 27741

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المعبد اليهودي في دبي .. في العلن بعد دفئ ا� (Re: كمال معتصم احمد السيد)

    Quote: هناك معبد هندوسي في أبو ظبي

    لعبادة الأصنام

    وقد قال النبي عليه الصلاة والسلام

    لا يجتمع دينان في جزيرة العرب


    بل كان من آخر وصاياه أن

    أخرجوا اليهود والنصارى من جزيرة العرب





    Quote: أول قداس مسيحي في #السعودية لـ #الأقباط #بي_بي_سي_ترندينغ
    82.274 Aufrufe




    BBC News عربي
    Am 04.12.2018


    مع أنني على قناعة بأن محمد بن سلمان ليس صادقا في ادعائه التسامح الديني والتعايش بين الأديان، إلا أنني على قناعة أيضا أن السعودية لن تستطيع أن تستمر بطريقتها القديمة المتزمتة التي تتكئ على مثل هذه النصوص. هذا وقت انتهى.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-12-2018, 03:19 AM

يحي قباني
<aيحي قباني
تاريخ التسجيل: 20-08-2012
مجموع المشاركات: 12771

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المعبد اليهودي في دبي .. في العلن بعد دفئ ا� (Re: Yasir Elsharif)

    Quote: بحثت ووجدت بأن إسرائيل (فيها مساجد) إذا لماذا لا يطالب اليهود بإقامة معابد لهم في دول إسلامية مثلا (كما نطالب نحن كمسلمين ببناء مساجد)

    كما ذكر ياسر يا فتحي

    المشكلة تكمن في السر و العلانية ...

                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de