وداعاً سعادة السفير هاشم عبد الرازق

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
التحالف الديمقراطي بمنطقة ديلمارفا يدعوكم لحضور احتفاله بالذكري 54 لثورة اكتوبر
التحالف الديمقراطي بأمريكا يقيم ندوة بعنوان آفاق التغيير ما بعد هبة يناير 2018
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-10-2018, 08:44 PM الصفحة الرئيسية

المنبر العام
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
29-08-2018, 06:45 PM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 12024

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


وداعاً سعادة السفير هاشم عبد الرازق

    06:45 PM August, 29 2018

    سودانيز اون لاين
    عبدالله الشقليني-
    مكتبتى
    رابط مختصر





    وداعاً سعادة السفير هاشم عبد الرازق
    *


    وداعاً صديقي
    فجوف العُمر كَتبَ ألا تلاقيا
    كنتُ أمنِّي نفسي بلقياك تعاليا،
    وسهمى أشدّه وما عرفتُ تراخيا،
    أقصد الجبلٍ الأشمّ حين يهبط الثريا،
    و شوق أزبد بالطحالب.
    شرعتُ أعلام الرضا بقضاء الرب،
    بيني وبينك،
    وحولك زخّات الخريف تواليا
    *
    طوى القلب أزكى الذكريات.رحل هادئاً رجلاً من أنبل وأكثر الناس رهافة حس ومشاعر
    ، تتفوق على الواقع الحزين الذي ألمّ بنا في منعطف العمر، وبدت لنا الدنيا بوجوده مُبرقة تنضح أنوارها.
    وَفدَ الربيعُ الذي لا تعرفه بلادنا من دون الفصول له حضور، وكان مُتحققاً فيك. كل مواسمك عندنا ربيع دائم،
    حتى قطعته المشيئة بالفراق. كل بارقة حسنٍ أو جمال نجدها أخذت من خصالك أنجماً وحبورا.
    لطف البيان ورونق النظم الذي تتحدثه في نثرك بيننا ، قريب من الفؤاد ، ينسينا ضيق الحياة. يُغسل منا أدرانها، ويعيد توهُج البلسم الشافي .
    *
    هو شاعر مُقل، انطوى فؤاده على نثرٍ كالشعر في فلواته، وغنى غزواته. هذا الباسم نفتقد بلسمه الشافي للأرواح،
    عند كل حضور الأصدقاء للمسامرة. نجوم تأتي بهم الدنيا ذات يوم، يصابحنا دائم الابتسام.
    *
    في رمضان الفائت، سرقت ابنه المنون في حادث على شارع في طريق العام، فانكفت مفاتن العمر على شبابه الغض،
    أما هو فاحتسب. كانت مرارة فقده عليه تُسقم الفؤاد، وتعتصر الألم أدمع من دم. لم تكن جوانحه تستطيع تذوق الآلام عندما تزدحم،
    لتأت من مشارق الأرض ومغاربها بالخطوب.

    أيحتمل القلب الوسيع شغاف الحُزن؟، أم أن الحياة بسطت يديها تُخادعنا، لينتقيها نسر الرب من بين ملاقينا،
    فتأت الوحشة من حيث لا ننتظر. هياب هو يحتمل حزن الآخرين. و في مزرعته تغتسل القلوب حنينها وأنين السواقي تغسل ضفائرها ،
    وشطآن طيف قد سرى .
    للندى قطرات من التعب الهُلامي، تزرف دمعات دم، وبشارات أن الرحيل سوف يأتِ،
    ولم نكن نستعجل الميقات كحالنا أبداً عندما نستطعم السعادة في وجوده، إذ جاء وجاء موعده ليرتحل.
    لا أعرف مشاعر الأقرباء والصحب والأحباء، كيف يكون الفراق عندهم ؟، وكيف طعم الأسى في مائدة موحشة،
    تفتقد الأنيس. وقديماً قال أبو الطيب :

    ذَرَاني والفَلاةَ بلا دَلِيلٍ ... وَوَجْهِي والهَجِيرَ بلا لِثَامِ
    فإِنِّي أَسْتَرِيحُ بِذِي وهَذَا ... وَأَتْعَبُ بَالإِنَاخَةِ والمُقَامِ
    نستودعك عند من لا خلاف لمشيئته عندنا، فالودائع محفوظة لديه، إلى الملتقى
    . والأرواح تلتقي عند منتهى الآجال، وتراوح أنسها والسؤال عن الجيران والأحباب .
    إلى الملتقى.


    عبدالله الشقليني
    1أغسطس 2018

    *
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-08-2018, 07:06 PM

احمد حمودى
<aاحمد حمودى
تاريخ التسجيل: 11-01-2013
مجموع المشاركات: 3454

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعاً سعادة السفير هاشم عبد الرازق (Re: عبدالله الشقليني)

    له الرحمة والمغفرة وصادق التعازى لكم ولاسرته
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-08-2018, 07:24 PM

Ali Alkanzi
<aAli Alkanzi
تاريخ التسجيل: 21-03-2017
مجموع المشاركات: 4685

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعاً سعادة السفير هاشم عبد الرازق (Re: احمد حمودى)

    جعل الله الفردوس نزلا له
    برحمة منه ومغفرة
    ولعله قد لفت نظري
    تواجد الاخ احمد حمودي في كل عزاء
    ودائما يكون اولا في كل عزاء اسفيري
    واظن ان واقع حياته هكذا
    وهو من حق المسلم على المسلم
    فداوم أخي حمودي وليتني اكون لك ندا في هذا الحضور
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-08-2018, 07:41 PM

زهير عثمان حمد
<aزهير عثمان حمد
تاريخ التسجيل: 07-08-2006
مجموع المشاركات: 19679

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعاً سعادة السفير هاشم عبد الرازق (Re: احمد حمودى)



    أيها الاديب عبدالله الشقليني
    تحياتي ومتعك ربي بالعافية يا وجعنا العظيم من داء الفراق ورحيل الاحباب والاصدقاء فإنه داءٌ جسيمْ يحتاج لشفائه لقاءٌ حميمْ هل يكون اللقاء في جنة الخالد مع سعادة للسفير الرحمة
    ربي أرحمه وأكرم منزله لقد كان بين الانام أنسان
    لك أحر التعازي لقد هزني ما كتبت





                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-08-2018, 00:42 AM

حسن حماد محمد
<aحسن حماد محمد
تاريخ التسجيل: 08-08-2009
مجموع المشاركات: 3380

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعاً سعادة السفير هاشم عبد الرازق (Re: عبدالله الشقليني)

    الأستاذ عبدالله السلام عليكم

    لك الشكر والتحية وأنت تأتى هنا بالحلقة التى سجلتها النيل الأزرق مع فقيد الوطن الاستاذ المغفور له باذن الله السفير هاشم عبدالرازق صالح

    ما زلنا وما زال الأهل فى أم ضوابان فى حالة حزن عميق على فراق الأخ هاشم

    وقد كانت يد المنون قد طالت ابنه العشرينى أحمد قبل وفاته بحوالى شهرين

    نسال الله لهما المغفرة وأن يجمعنا بهما الله فى عليين

    كان سعادة السفير هاشم موسوعة فى الأدب والدين والأخلاق

    وهو سليل الشيخ عبدالرازق صالح ابن الشيخ د تاج الدين المعروف المناقب

    ذرية بعضها من بعض رحم الله من مات منهم ونفعنا بعلم الأحياء

    تشكر وأنت ترى كم المعلومات ينسدل على لسانه ولا تكاد تمل الااستماع

    المرحوم بحر من العلوم متمكن من اللغة أديب وخطيب وديبلوماسى لا يشق له غبار

    عاش عفيف اليد واللسان وفارق الحياة وقلوب أهلنا جميعا معلقة به

    لا نملك الا ان نقول الحمدلله رب العالمين

    وانا لله وانا اليه راجعون



                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-08-2018, 03:53 AM

munswor almophtah
<amunswor almophtah
تاريخ التسجيل: 02-12-2004
مجموع المشاركات: 19113

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعاً سعادة السفير هاشم عبد الرازق (Re: حسن حماد محمد)

    اللهم أرحم سعادة السفير هاشم وأغفر له ولطفك يا لطيف به وعفوك عنه اللهم
    أكرمه بالفردوس وأجعل البركة فى ذريته وأهله والصحاب ولا حول ولا قوة
    إلا بالله ولك أخ عبد الله صادق العزاء لك وللأسره
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-08-2018, 05:55 AM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 12024

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعاً سعادة السفير هاشم عبد الرازق (Re: munswor almophtah)






    وَمَن سَرّ أهْلَ الأرْضِ ثمّ بكَى أسًى ... بكَى بعُيُونٍ سَرّهَا وَقُلُوبِ
    وَإنّي وَإنْ كانَ الدّفينُ حَبيبَهُ ... حَبيبٌ إلى قَلْبي حَبيبُ حَبيبي
    وَقَدْ فارَقَ النّاسَ الأحِبّةُ قَبْلَنَا ... وَأعْيَا دَوَاءُ المَوْتِ كُلَّ طَبيبِ

    أبو الطيب المتنبي
    *
    عجولة هذه الدُنيا ، تذهب بالأصفياء ،
    وتحرمنا من الذين إن رأيتهم ، سُررت .
    وإن حَدثوك ، أناروا طريقك .
    وإن أصبحت بدونهم، فقد تيتّمت .
    لن نلوذ بمحبتنا، فقد اختاره الإله إلى قربه ، ونِعم القرب.
    أشكر كل ما خطته الأقلام ، فهو حبر كُتب بمداد القلب .
    إنا لله وإنا إليه راجعون.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-08-2018, 06:04 AM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 12024

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعاً سعادة السفير هاشم عبد الرازق (Re: عبدالله الشقليني)

    السّفيْر الأديب هَاشِم عبدُالرازِق: رحيْلُ القَمَر .. بقلم: جمَال مُحمد إبراهيم

    نشر بتاريخ: 04 آب/أغسطس 2018
    أقرب إلى القلب:
    [email protected](1)
    في روايتي الأولى "نقطة التلاشي" (2008)، والتي تدور وقائعها في ردهات الجامعة العربية في تونس ، بعد انتقالها إليها من القاهرة عام 1979، قال الراوي في آخر صفحات تلك الرواية :
    (..إن أجسادنا تحيا في عصر التقنيات والتنوير، وعقولنا ترتع في ظلمات وجاهلية وغيبوبة. لكن لست أنا المسئول عن تغيير هذا الكون، كما لا يجديني الانسحاب المهين، أو الانكفاء إلى العزلة والجنون. لا . لن أقاتل وأنا في أمانة الجامعة العربية، مكبّلاً بالقيود ، بلا إرادة، بلا همّة. لن أقاتل، وأنا وسيفي في غمدٍ واحد، وقد تكشّف لي زمن الخواء العربي، فإما الهلاك، وإما أن انتبذ منه مكاناً وزماناً قصيا بعيداً عن الخيانات، بعيداً عن الظلمات، بعيداً عن الجاهلية الحالكة السواد. .).

    (2)
    جئتُ أنا إلى تونس، في ذات تلك الأجواء التي حكى عنها الراوي في روايتي. كانت تلك سنوات السبعينات الأخيرة من القرن العشرين وقد حفرتْ إتفاقيات "كامب دافيد" ما حفرتْ، من أخاديد بين أولئك المنضوين تحت راية الجامعة العربية المهترئة. قررتْ وزارتي نقلي من "كمبالا" إلى "تونــس"، دعماً لمندوبية السودان الدائمة الجديدة بعد انتقال الجامعة العربية إلى تونس العاصمة. هناك التقيت صديقي وزميلي الدبلوماسي، الغائب عنّي لسنوات : هاشم عبدالرازق.
    من جلساتنا معاً في داره الرحبة في "المنزه الخامس" ، رأيت تونس بعينيه. عرفتُ منه خبايا السياسة، وأنبأني عن اختلاف القيادات والصراعات الخجولة، حول من يخلف رئيس الدولة "بورقيبة"، وقتذاك. عرفتُ منه منتديات الثقافة والأدب والفنون، وفعاليات مهرجانات الصيف في تونس. "مهرجان قرطاج". السينما. المسرح . حفلات فناني وفنانات العرب في مسارح تونس. بعيني هاشم، تخيّرت قراءاتي التونسية بينها كتابين فريدين في الأدب العربي، الأول عنوانه "حدّث أبو هريرة قال.." ، والثاني هو رواية "السّـد"، وكلا الكتابين من تأليف الأديب التونسي الكبير "محمود المسعدي". ولقد حسب العميد طه حسين، أن كاتب "السّــد" قد تأثر بالكاتب الوجوديّ "ألبير كامي"، فكان ردّ "المسعدي" بعد ذلك، أن بينه وبين "البير كامي" "حجاب المعاصرة"، فقد عاشا معاً في زمان واحد، إذ كتب المسعدي روايته "الســد" عام 1938، قبل أن يعرف الناس "وجودية" كامي. .
    في تونس عرفتُ هاشم عبدالرازق الأديب ، فوق معرفتي به دبلوماسياً حاذقاً متمكنا.

    (3)
    قليلون من يعرفون مكابدات هاشم في منعطفات مهنته الدبلوماسية. إن روح الصوفيّ متجذرة في طبعه ، بل هي خلق قد استمسك به ، ومن إرثٍ راسخٍ تحدّر إليه من عترة "أبي قرون" ، ومن نيران قرآنها وذاكري مجد العقيدة، ومن حب الخالق ومحبة رسوله الكريم. قليلون من يعرفون عنفوان كبريائه النبيل، حين صارعه رئيس البعثة الدبلوماسية في تونس، وهو عضو فيها، فأنصفته رئاسة وزارة الخارجية. امتعض سفيره في تونس، حين قررتْ رئاسة الوزارة نقل هاشم من "تونس" إلى "كمبالا" ، بعيداً عن السفارة التي أحبها وحقق فيها منجزات، لا ينكرها حتى سفيره الذي صارعه. حُرمتُ من صحبته تلكم الأيام، ولكن عزائي أنه رحل ليشغل الكرسي الذي شغلته لسنواتٍ، قبله في "كمبالا". .

    (4)
    من محاسن الأقدار في "تونس"، أني كنت في أيام وصولي الأولى إليها، مشغولاً بإعداد مخطوطة روايتي عن "كمبالا". لكأنه - ومن محبته لما ظللت أروي له عن أيامي في "كمبالا" - وهو الأديب الأرب- يشجعني لمواصلة السرد في روايتي "دفاتر كمبالا"، أحسّ أن القدر سيختاره ليشاركني دفء"كمبالا" ومحبتها الاستوائية، وليستظلل هناك بحفاوة غمامها وغاباتها وأناسها الطيبين.
    في "كمبالا"، ارتاحت نفسه من رهق أيامه ومكابداته ، ولكنه حفظ خيط التواصل بيني وبينه، فظلّ يسألني بين كلّ سانحة في تلك السنوات، عن مآل مخطوطة رواية "دفاتر كمبالا". حين صدرت روايتي من بيروت في عام 2009 ، وأعددت لتدشينها ومناقشة أحداثها لقراء الخرطوم ، أشرف الأديب السفير الشاعر محمد المكي ابراهيم على التدشين . أما هاشم فتولى في جلسة ثانية بعد ذلك، مناقشة رواية هو صاحب الفضل الأول في إخراجها للناس، إذ هو من شهد كتابتي لفصولها الأولى في العاصمة التونسية، أوائل الثمانينات من القرن العشرين، كما أوضحت. .

    (5)
    غير أن مسلسل المكابدات، لا يفتأ يلازم هاشم، كما ظلّ ملازماً لي في تجربتي في وزارة الدبلوماسية. عقد التسعينات لم يكن عقداً سعيداً لى ولا له، فكنا توائم في المكابدات. تلك سنوات اضطربت فيها أكثر أحوال الدبلوماسية استقراراً، وكلل- أو لك أن تقرأها كال- الرماد أكثر ألوانها إشراقا. لحقَ العنتُ بكثيرٍ من الدبلوماسيين الذين ولجوا إلى المهنة بمعايير "المهنية الراسخة"، وبقوا على ولائهم للوطن لا للتحزّب، إنحيازاً للمباديء الناصعة، لا ميلاً للأجندات الخفية .
    هاشم وشخصي، كنا من بين هؤلاء في كبد المعاناة. لم يُكتب لأوقاتنا هناءاً في الوزارة، بل عنتاً كاد أن يكون تهميشاً، تحملناه بشقّ الأنفس . كنا من بين قلة نفدت من مقاصل التمكين، وإن لم نكن بمنجاة من معايير التصنيف الظالمة. أطلق علينا البعض ممّن هم في الضفة الأخرى، صفة "أقباط الدبلوماسية" في وزارة الخارجية. هاشم صديقي - وإن كان نسبه راسخاً في "أم ضواً بان" – لكن لا يتخطاه اللقب العجيب، مع عظيم تقديرنا لأهلنا الأقباط. .

    (6)
    لا أعرف أحداً احتفى بما أكتب من قصصٍ أو من مقالٍ، أكثر من صديقي الأديب السفير هاشم عبد الرازق صالح. ومن معزّته لشخصي الضعيف، ومن تقديره لكتاباتي، فقد أسرّ لي، قبل أكثر من عام، أنه يعدّ مفاجأة لي ، وأفصح لي شيئاً عنها. حدّثني عن مقاربة سيعمل عليها، بيني وبين أحد مؤسّسي الدبلوماسية السودانية ، سمييّ المُعلّم الراحل جمال محمد أحمد. سعدتُ أيّما سعادة بما كان يعدّ لي، وذكرته بمقالٍ كتبه ونشره في صحيفة "اللواء" اللبنانية، صديقنا الصحفي اللبناني الأستاذ الكبير فؤاد مطر، مرحّباً بمقدمي سفيراً إلى بيروت ، عنوانه "من جمال إلى جمال". ربط الأستاذ مطر مَقدمي إلى بيروت، في منتصف عقد الألفية الثالثة، بمَقدم جمال محمد أحمد أول سفير للسودان في لبنان في النصف الثاني من أعوام الخمسينات، بعد استقلال البلاد.
    إرتأى صديقي هاشم أن ينطلق من تلك الرابطة ، ثم يدلف إلى مشروعي في الكتابة الروائية ، وهو الحصيف الذي لازم بداياتي ورافق سردياتي جميعها. . ترك بعض أوراق ، ورحل بغتة وقد كان شجرة وارفة الظلال، فهل قدر الأشجار أن تموت واقفة . . ؟

    (6)
    حدثتني الإبنة "قبس هاشم"، كريمة الراحل العزيز ، أنها كان تتابع ما بيني وبين والده، صديقي السفير هاشم من تفاكر ، وأنها كانت الأقرب غليه، تساعد في طباعة وترتيب أوراقه وكتاباته. ولأني أعرف روح الصوفيّ التي تسكن صديقي الراحل ، فقد كنتُ أعذر إهماله لوسائل التواصل والتراسل المحدثة. إلى ذلك فقد إختار "منتدى كتاب الشهر" الذي ينعقد في "قاعة الشارقة"، كتابه عن هجرة "المك نمر" وبعض الجعليين إلى بلاد الحبشة، بعد مقتل إسماعيل باشا، وهو كتاب ألفه الراحل، فريد في محتواه. غير أن منظّمي الندوة، فشلوا في الوصول إلى صديقنا هاشم، ليحضر ندوة كتابه. لكن الندوة قامت في موعدها وبحضورٍ كثيف، برغم غياب المؤلف. شاركت في تلك الفعالية، وقدمت ورقتي حول الكتاب، وأشرتُ إلى قيمته التاريخية المهمة ، والتناول الأكاديمي الرصين الذي عالج به الراحل ذلك الموضوع، واقترحتُ إعادة طباعة الكتاب بما يليق بموضوعه الهام. .
    (7)
    تلفتنا نبحث عنه لنعزّي في رحيل إبنه أحمد، لنفاجأ برحيل من قصدنا أن نعزّي. رحم الله حبيبنا هاشم، فأنا لم أبكه هنا، بل بكيتُ نفسي معه. . إن الذي فقد فلذة من كبده قبل نحو شهر، في حادث مفاجيء ومفجع، قد رضي بقضاء الله وأسلم القدر إليه، غير أن القلب انكسر لعظم ذلك الرحيل ، وأن من الحزن ما قد ينزع عن الحياة حسن مذاقها، وعن السماء قمرها الفضيّ المضيء، ومن النخل ثمره فيموت واقفا. .
    غفر الله له وغفر لنا ، وغفر لكم قراء مقالي . . فقد ودعنا سفيرٌ عزيزٌ وأديبٌ صوفيّ همام ، قبل ايام. .
    لندن- 2 أغسطس 2018

    http://www.sudanile.com/index.php/منبر-الرأي/75-3-5-6-6-0-4-7/108363-السّفيْر-الأديب-هَاشِم-عبدُالرازِق-رحيْلُ-القَمَر-بقلم-جمَال-مُحمد-إبراهيمhttp://www.sudanile.com/index.php/منبر-الرأي/75-3-5-6-6-0-4-7/108363-السّفيْر-الأديب-هَاشِم-عبدُالراز...مد-إبراهيم
    *
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-08-2018, 08:22 AM

عباس محمود
<aعباس محمود
تاريخ التسجيل: 26-11-2004
مجموع المشاركات: 1245

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعاً سعادة السفير هاشم عبد الرازق (Re: عبدالله الشقليني)

    له الرحمة والمغفرة ربنا يتقبله قبولا حسنا

    لكم التعازي أخي عبد الله والتعازي موصولة لسعادة السفير جمال محمد أبراهيم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-08-2018, 10:51 AM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 12024

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعاً سعادة السفير هاشم عبد الرازق (Re: عباس محمود)

    عشق الجمال الإلهي أنا وُجد، هو ميزان المتصوفّة .
    يرتسم على الجباه العالية ضوؤها ، عند مظهر الشموس ، الساجدة عند أفق الكائنات .
    هو عشق إلهي ظهر نجمه في الأفق ، ثم خفت ضوؤه ،وسرقته منا الظلمة عندما تدلهّم .
    هكذا جاء إلى دنيانا هاشم ، وخفت نجمه .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-08-2018, 10:54 AM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 12024

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعاً سعادة السفير هاشم عبد الرازق (Re: عبدالله الشقليني)

    لك من الشكر أجزله أخي الأكرم :
    عباس محمود
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-08-2018, 04:38 PM

عزالدين عباس الفحل
<aعزالدين عباس الفحل
تاريخ التسجيل: 26-09-2009
مجموع المشاركات: 12564

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعاً سعادة السفير هاشم عبد الرازق (Re: عبدالله الشقليني)






    نسأل الله العلي القدير .
    أن يرحمه.
    ويغفر له ويعف عنه.
    ويكرم نزله.
    ويوسع مدخله.
    ويؤانس وحشته.
    وينور قبره.
    ويجعله روضة من رياض الجنة
    وأن يبدله داراً خيراً من داره.
    وأهلاً خيراً من أهله .
    وينزله منزلة النبيين .
    والصديقين .
    والشهداء .
    والصالحين .
    وحسن أولئك رفيقاً
    وأن يلهم آله وذويه .
    الصبر والسلوان وحسن العزاء
    إنا لله وإنا إليه راجعون



    ،،،،






    عزالدين عباس الفحل
    ابوظبي


    (عدل بواسطة عزالدين عباس الفحل on 31-08-2018, 04:51 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-09-2018, 07:02 AM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 12024

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعاً سعادة السفير هاشم عبد الرازق (Re: عبدالله الشقليني)

    إن مؤانسته بحر من العلوم إن بدأ لك ، يسحرك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-09-2018, 11:37 AM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 12024

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعاً سعادة السفير هاشم عبد الرازق (Re: عبدالله الشقليني)



    يسعنا في هذا الملف أن نحتفي بالمثقف المُتميز " هاشم عبدالرازق ".
    لا مجال أن يأخذنا الحُزن في بحوره ، وتغيب عنا لحظة شهاب الطلع ،
    الذي سطع في سمائنا في هنيهة من الدهر . نأتي بأغنية كان يحبها.

    *
    كليوباترا أي حلم من لياليك الحسان
    طاف بالموج وغنى فتغنى الشاطئان
    وهفا كل فؤاد وشدا كل لسان
    هذه فاتنة الدنيا وحسناء الزمان
    بعثت في زورق مستلهم من كل فن
    مرح الوجدان يختال بحوارا تغني
    *
    يا ضفاف النيل بالله ويا خضر الروابي
    هل رأيتُن على الشط فتى رطب الإهاب
    أسمر الجبهة كالخمرة في النور المذاب
    إن يكن مر وحيى من بعيد أو قريب
    فصفيه وأعيدي وصفه فهو حبيبي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-08-2018, 03:37 PM

هاشم الحسن

تاريخ التسجيل: 07-04-2004
مجموع المشاركات: 1936

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعاً سعادة السفير هاشم عبد الرازق (Re: عبدالله الشقليني)

    عليه رحمة الله وجزيل غفرانه.. وعلى ابنه الفقيد شآبيب الرحمة.
    والله لم أعرفه ولا الاسم، إلا بهذا اليوم، وأنا أقرأ في مقدمة قد كتبها لديوان الشيخ محمد ود الرضي.
    أحسن الله عزاءكم يا أستاذ شقليني وخالص العزاء للأسرة وكل الآل والأصحاب..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-09-2018, 08:40 AM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 12024

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعاً سعادة السفير هاشم عبد الرازق (Re: هاشم الحسن)

    لكما الشكر ،
    أعزائي : هاشم الحسن
    عزالدين الفحل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-09-2018, 09:36 AM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 12024

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعاً سعادة السفير هاشم عبد الرازق (Re: عبدالله الشقليني)

    من قصيدة حديث الروح ** للشاعر محمد إقبال:


    حديث الروح للأرواح يسري ... وتدركه القلوب بلا عناءِ

    هتفت به فطار بلا جناحٍ ... وشق انينه صدر الفضاءِ

    ومعدنه ترابيٌ ولكن ... جرت في لفظة لغة السماءِ


    *
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-09-2018, 05:36 PM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 12024

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعاً سعادة السفير هاشم عبد الرازق (Re: عبدالله الشقليني)

    نحتفظ بذكراه الطيبة كأنه معنا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-09-2018, 03:28 PM

باسط المكي
<aباسط المكي
تاريخ التسجيل: 14-01-2009
مجموع المشاركات: 5429

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعاً سعادة السفير هاشم عبد الرازق (Re: عبدالله الشقليني)

    الدوام لله
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de