ليفناس فيلسوف الآخر ..الآخر في مقام الله ...بل هو الله

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 15-12-2018, 04:15 AM الصفحة الرئيسية

المنبر العام
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
13-08-2018, 09:45 PM

Sinnary
<aSinnary
تاريخ التسجيل: 12-03-2004
مجموع المشاركات: 2213

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


ليفناس فيلسوف الآخر ..الآخر في مقام الله ...بل هو الله

    10:45 PM August, 13 2018

    سودانيز اون لاين
    Sinnary-usa
    مكتبتى
    رابط مختصر

    ليفناس أحد أهم فلاسفة القرن العشرين لكنه غير معروف كثيراً في المنطقة العربية، يُرجِع البعض ذلك إلى يهوديته وإنشغاله الفلسفي بالتلمود لكننا في هذا البوست سنبين العمق الفلسفي والأخلاقي لهذا الفيلسوف مع فرادة القضايا التي طرقها والتي تعود للتجربة القاسية التي خاضها مع ملّته اليهودية في ألمانيا النازية وحزبها القومي الإشتراكي لذا كانت فلسفته تعني بالأسس الفلسفية التي قامت عليها الفكرة النازية وإنعكاسات ذلك على معاملة الإنسان لإنسان
    ما دعاني لفتح البوست هو معالجته لمسائل مطروحة في بوست آخر عن العلاقة بين الفلسفة والدين وعدت فيها الزميل النابه محمد عبدالقيوم سعد معالجتها في هذا البوست حتى لا نخرّب أو نحرف البوست المعني.. سأحأول بجهد المقل الكتابة وبطريقة ميسرة في هذا البوست عسى أن تعم الفائدة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-08-2018, 10:22 PM

Sinnary
<aSinnary
تاريخ التسجيل: 12-03-2004
مجموع المشاركات: 2213

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليفناس فيلسوف الآخر ..الآخر في مقام الله ... (Re: Sinnary)

    يسعى ليفناس للبحث في جذور الظلم، أيْ الجذور الفلسفية لكثير من الممارسات والمفاهيم الممتهنة لإنسانية الإنسان، وكذلك جذور تمزقاتنا السياسية والإجتماعية، ليخلص في النهاية إلى وجود حوافز فلسفية حقيقية للظلم وهي تبتديء من الطريقة التي نتعامل بها مع إمور المعرفة والغيبيات. ينتقد ليفناس كل الفلاسفة السابقين في محاولاتهم التنظير للأخلاق، ذلك أنهم لجأوا للعقل ليقرّر فيما هو أخلاقي وغير أخلاقي. فمثلاً عند كانط، وهو صاحب أشهر المذاهب الأخلاقية في الفلسفة، نجده يضع الفعل الأخلاقي في مقام الواجب، وينسب الواجب للعقل. أي أن العقل يحدد الواجب وغير الواجب، فمن يتصرف بأخلاق يتصرف بعقلانية ومن لا يتصرف بأخلاق لا يتصرف بعقلانية، وعند أرسطو الأخلاق وسيلة لغاية هي السعادة، لأن السعادة غاية الوجود، أمّا أصحاب مذهب المنفعة (بنتام ومل) فيشتهرون بمبدأهم الأخلاقي (الفعل الأخلاقي هو الفعل الذي يجلب أكبر فائدة لأكبر عدد من الناس). يحتج لفناس على كل هؤلاء على أنهم أخذوا المسألة معكوسة فحاولوا أن يؤسسوا الأخلاق على العقل بينما العكس هو الصحيح. أ] يجب أن يتأسس العقل على الأخلاق..
    إهتم ليفناس بتأسيس ميتافيزيقيا أخلاقية، فيعكس المقولة الأرسطية التي تقول بأن الميتافيزيقا (كينونة الكينونة) هي الفلسفة الأولي (أم الفلسفة) فيحولها إلى" الأخلاق هي الفلسفة الأولى". فبدلاً من فلسفة ميتافيزيقة تقيم سنامها على المعرفة، على أنها الفلسفة الأولى، يحاجج ليفناس لصالح فلسفة تقوم على الأخلاق لا المعرفة، وتقوم على مفهوم المسئولية تجاه الآخر. إن مفهوم الأخلاق عند ليفناس يختلف عن سابقيه إذ أن الأخلاق عنده عبارة عن عيون الأنا وهي تبصر الآخر لكنها لا تستطيع إدراكه إدراكاً كاملاً بسبب لا محدودية الآخر.

    (عدل بواسطة Sinnary on 13-08-2018, 10:24 PM)
    (عدل بواسطة Sinnary on 13-08-2018, 10:28 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-08-2018, 00:48 AM

Sinnary
<aSinnary
تاريخ التسجيل: 12-03-2004
مجموع المشاركات: 2213

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليفناس فيلسوف الآخر ..الآخر في مقام الله ... (Re: Sinnary)

    عودٌ على بدء
    إيمانيول ليفناس يهودي فرنسي مولود في لتوانيا قُتلت عائلته بكاملها في محارق الموت النازية في ألمانيا، لذا تعتبر فلسفته رد فعل لما حدث في ألمانيا، وتعني جوهريّاً بالمسائل الأخلاقية إضافة لعنايته بالمباحث المتعلقة بالفكر اليهودي . درس على يد إدموند هوسرل فيلسوف الظاهراتية الشهير وأستاذ هيدجر ويعتبر ليفيناس أول من عرّف الفرنسيين بهوسرل أهم كتبه هي كتاب الشمولية واللاتناهي وفيه يعالج دكتاتورية العقل البشري مبتدئاً من طاليس أول الفلاسفة الإغريق ومقولته الأساس (كل الأشياء من الماء) فينزعج ليفيناس من نزوع هذا العقل ومنذ طفولته الفلسفية إلى دكتاتورية المعرفة والمعاني مما يضعنا أمام مشكلة (مشكلة كل) إنه لا زال يحفظ لطاليس فضلهK كونه أول من لجأ إلى العقل كأداة معرفة وسط عالم كان يرد كل شيء إلى الآلهة، وإنه على العكس من هوميروس وهسيود الذين أنتجا لنا ملاحماً مليئة بالعنف والأساطير أمدّنا طاليس بشيء جديد، بفكرة تستند على مشاهدات في الطبيعة، ذلك أنه على عكس الفهم السائد بأن الله مصدر كل شيء فكّر طاليس في الأسباب المادية عوضاً عن الغيبية لتفسير ألغاز الكون ومصدره، وبالتالي كان في بحثه عن الحقيقة ينظر في ظواهر الطبيعة، يتأمل فيها ثم يعمل فكره وعقله فيما رآه، ليصبح أول شخص في تاريخ الفكر الغربي يعطينا تأويل عقلاني للحقيقة. لكن طاليس في حقيقة الأمر لم يتحرر تماماً من أسرالإسطورة، فقد قال أيضاً أن كل شيء ممتلئاً بالله، مما يعني أنه كان لا يزال متأثراً جداً بالعقائد الدينية الإغريقية بس رغم هذا إخترق الناموس السائد في المعرفة بتوحيل مصدرها من السماء إلى الأرض.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-08-2018, 01:50 AM

Sinnary
<aSinnary
تاريخ التسجيل: 12-03-2004
مجموع المشاركات: 2213

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليفناس فيلسوف الآخر ..الآخر في مقام الله ... (Re: Sinnary)

    يقرر ليفناس بأن الفلسفة في التقاليد الغربية إنشغلت بالبحث العقلي عن الحقيقة، ذلك الشبق المعرفي استمر يسعى لمعرفة كل شيء، ولأجل ذلك فتحت حقول متعددة تسعى عبرها لإحتواء كل شيء معرفياً، فتحت حقل الميتافيزيقا وسمته الفلسفة الأولى وفتحت حقل المعرفة المعروف بالإبستمولوجيا وما تلاه من حقول سعياً وراء لإمساك بكل الحقائق، وبالتالي فإنك ترى أن البحوث المعرفية تتناثر في اًالجهات وغايتها التوصل لنظرية تفسر كل شيء، وهذا ما يطلق عليه لفناس شمولية العقل البشري. إن المشاريع الفلسفية في إنطلاقاتها الإبستمولوجية والميتافيزيقية تتحرك مدفوعة برغبة عارمة في الإمساك بكل شيء في الكون أو ورائه، إنها النزوة الفلسفية في التنظير حول حقيقة كل شيء إعتماداً على أجهزة العقل البشري، فإذا أخذنا على سبيل المثال المعلم الأول أرسطو وأول جمله في الميتافيزيقيا يقول" كل البشر بطبيعتهم يرغبون في المعرفة"أيْ أن كل ذات إنسانية تسكنها رغبة في معرفة كل شيء، لذا فطاليس من قبل بدأ المشوار حين قرر أن كل شيء من الماء.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-08-2018, 01:19 AM

Sinnary
<aSinnary
تاريخ التسجيل: 12-03-2004
مجموع المشاركات: 2213

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليفناس فيلسوف الآخر ..الآخر في مقام الله ... (Re: Sinnary)

    لقد ذكرنا أن نزعة الشمولية في العقل الإنساني ظهرت مع أول تجلياته أي مع طاليس وإستمرت بعد ذلك بلا إنقطاع. أعقب الفيلسوف الإغريقي إنكسماندر تلميذ طاليس أستاذه في المدرسة الفلسفية الأيونية التي أسسها ودرس أيضاً فيها فيثاغورث. وكما نلاحظ أنّ هذه المدرسة كانت تعني بالبحث في أمور ميتافيزيقية (أصل الكون وأشيائه) . نظر أنكسماندر إلى فكرة طاليس للماء بإعتبارها أصل كل الأشياء، ثم الحجة المقابلة لها والتي طرحها تلميذه الفيلسوف أنكسيمانوس الذي حاجج في مفهوم طاليس عن الماء وإستبدلها بالهواء كأوّل مادة وُجدت ثم وُجدت على متنها الأشياء. إنتقد أنكسماندر فكرتي أستاذه وتلميذمعاً مشيراً إلى أنه لو كانت الأشياء كلها من الماء لإمتازت كل الأشياء بصفة الماء وهي الرطوبة، ولو كانت من الهواء لكان الجفاف طابعها، ثمّ إنتقد الطبيعة كلّها واصفاً لها باللاعدالة لأنها تحرق الناس في الصيف بحرارتها وجفافها، وتعذب الناس في الشتاء ببرودتها ورطوبتها، ثم أضاف لكن يبدو أنّ الماء والهواء كليهما جزء من شيء أكبر ولامحدود، وصفه بالهوة التي ينامان فيها، فيخرج منها الشتاء عندما يغادر إليها الصيف ويخرج منها الصيف عندما تنتهي مدة الشتاء، إنها هوّة اللامنتهى. وهكذا كما يبدو أن إنكسماندر سعى لمجابهة فكرة الشمولية التي ظهرت في فجر الفلسفة الإغريقية بما هو أشمل منها. وفكرة الشمولية هذه والتي تعرضنا لبعض تجلياتها في فجر الفكر الفلسفي مثّلت الحافز العقلاني الذي ظهر في الميتافيزيقا و الأنطولوجيا والإبستمولوجيا هادفاً لطمأنة الذات بأنها ألمّت بخفايا الكون وتجلّى هذا في محاولات تأسيس نظرية تشرح كل شيء، وهذه النزعة نزعة إشكالية لكنها زاملت مسيرة العقل البشري في تاريخ نشاطه كصفة تسفر عن طموح العقل البشري في السيطرة الكاملة على عالمه وما فيه من ظواهر ملغزة (وقد لاحظناها في البوست السابق ميل الفلاسفة الماديين لمحاولة الإفتاء في كل شيء) . كانت هذه المحاولات الفكرية العقلانية بنزعتها الشمولية محاولات مستشكلة في جوهرها، وقد تعرضنا من قبل للنقد الكانطي الذي وجهها إلى هذا العقل الذي يتجاهل حدوده، ولكن كانط حسب ليفناس عمل فقط على نقد هذا النزوع الشمولي للعقل لكنه لم يلتفت لضحامة النزعة الشمولية في العقل وحيويتها للظهور من جديد وبإستمرار زاعمة إدراك كل شيء والمحاججة في كل شيء (الإدمان المعرفي) أي الرغبة في المعرفة دون أي إعتبارات أخلاقية توهماً منه أن واجب المعرفة الوصول لحقيقة كل شيء، ذلك بالرغم من أنّ إستحالة هذه الشمولية قد بدت واضحة للعيان في أكثر من مناسبة. سعى ليفناس لمواجهة هذه الذات البشرية الموهومة وسحب البساط من تحت رجليها حتى تنتبه إلى أن الأرضية التي يجب أن تقف عليها قبل أن تتفلسف ليست أرضية الميتافيزيقا ولا الإبستمولوجيا ولا الأنطولوجيا بل أرضية الأخلاق بإعتبارها الأولوية التي من بعدها يمكننا أن نطلق عنان مباضعنا في جسد الأنطولوجيا، الإبستمولوجيا، فلسفة العلوم وغيرها. لقد كتبت من قبل مقالاً مطولاً إستناداً إلى فلسفة ليفناس وفكرته في الترانسندس التي سنتعرض لها لاحقاً، ويعالج المقال إغتيال الشاب الأبيض جورج زمرمان للفتى الأسود` ذو السبعة عشر عاماً تريفان مارتن، في سانفورد فلوريدا. صوّرت في المقال أنّه عندما نظر زميرمان إلى ترافيان مارتن لم يرى فيه اللامحدودية المطلقة (infinity) الكامنة في الآخر والتي يعالجها ليفناس في فلسفته (عندما تنظر في وجه الآخر لا تستطيع حصر لامحدودية الممكنات التي يمكن أن يعكسها ذلك الوجه). لقد رأى زمرمان في وجه مارتن ما يراه في وجه أو شبح أي شاب أسود يمر ليلاً في شوارع حيٍّ للبيض، تلك الصورة الذهنية النمطية والمحددة مسبقاً (مثلاً لو دخلت إلى شركة ووجدت شخصاً لا تنطبق عليه أبداً تصوراتك لهيئة وشخصية مدير شركة وكان هذا الشخص يقف في الصالة فلن تظن أنه مدير الشركة، رغم أنه قد يكون حقيقة مديرها. أو في مثال آخر قد يظهر لك من وجه أحدهم أنه شخص لئيم ويتضح لك لاحقاً انه أطيب من عرفت). تلقائياً صنف زمرمان ترافيان كشخص مريب، مشبوه، خطر وربما لص. هذا ما وصفه ليفناس بالنزعة الشمولية للعقل البشري، فما كان من زمرمان إلاّ شملنة ماهيّة هذا الآخر حتى قبل أن يتحدث معه، حتى قبل أن يهاجمه، لأنه مسبقاً شملن ماهيته، وذلك على خلفية عقود، بل عصور من الثقافة الإجتماعية والسياسية في إميركا التي عملت على تصنيف شبح الجسد الأسود كشخص مثير للريبة، وهذا البعد الإجتماعي للشملنة كان ولا يزال فعالاً جداً، لذا فبدلاً من أن يفكر في العدد اللانهائي من الهويات والصفات والعلاقات التي قد تنطبق على الفتى ترافيان (إنه ابن أحدهم واخ احدهم وحبيب إحداهن وزميل إحداهن وصديق آخرين، وقد يكون أول دفعته أو أمهر فريقه أوعائل أمه الوحيدة والمريضة أو أو أو.....) لقد غُيبت عن زمرمان كل تلك العلاقات والإحتمالات الممكنة غُيبت عن إعتبار ترافيان بأنه آخر، لأنه مسبقاً عرفه وشملنه في عبارة واحدة (شخص مريب) وألاحظ هذه الشملنة تحدث كثيراً في هذا المنبر فقط بسبب الكره السياسي (ما علينا). المهم قرّر زمرمان أن يقيم الحدعلى ترافيان أي لجأ للعنف المادي كمرحلة تالية للعنف الإصطلاحي، والمصطلحات حسب كانط تعمل ضمن إطار زمكاني محدد، فمثلاً عندما يستعمل مصطلح قطة سيولد ذلك صورة ذهنية محددة للقطة أي كائن محدود بالزمان والمكان، وعندما نستعمل مصطلح كلب سيحدث نفس الشيء. كذلك عندما يُطلق مصطلح فتى أسود يمر بشوارع الأحياء البيضاء ليلاً، فإن الصورة الذهنية المتولدة في دماغ ومشاعر زمرمان هي صورة الشخص المريب وربما المجرم. قد يكون ذلك صحيح نظرياً في المستوى المعرفي الإبستمولوجي المرتبط بالمعرفة العلمية، ولكنني بنيت حجتي في مقال ترافيان مارتن على أن هذا الشكل من التأسيس المفاهيمي يحدث ضمن سياقات إجتماعية وسياسية تمثل فيها الصورة الدهنية حضوراً بالنيابة عن مصدرها، في حضورهم وغيابهم، وعندما يظهرون في أي مكان فالصورة الذهنية تكون مسبقاً قد سبقتهم، وما المطلوب إلا إتحادهما معاً حتى تحدث ردود الفعل العنيفة. لذا فإنّ الخطورة الحقيقية للعنف ليست في تجلياته المادية لكن في إرغامه للآخر أن يتمثل صورة لا تمثل حقيقته وترغمه حتى أن يتوه عن نفسه، ففي اللحظة التي هوجم فيها ترافيان تحول فعلاً لشخص عنيف يدافع عن نفسه بكل ما يملك من قوة. فرانز فانون رسم صورة مشابهة من قبل في كتابه المترجم للعربية (جلد أسود وأقنعة بيضاء). سنرجع لموضوعنا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-08-2018, 08:29 PM

Sinnary
<aSinnary
تاريخ التسجيل: 12-03-2004
مجموع المشاركات: 2213

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليفناس فيلسوف الآخر ..الآخر في مقام الله ... (Re: Sinnary)

    بالنسبة إلى ليفناس فإنّ الفلسفة الغربية إتخذت منذ بداياتها مسارات لا تأمن معها الإنزلاق بالمجتمعات إلي مطبات أخلاقية تحول دونها والقيادة المأمونة للبشرية في سبل التقدم والسعادة. ولعل ذلك ما خدث بسبب أنها بدأت مسيرتها في المسارات الملغومة منذ النشأة الأولى لها على براحات المدرسة الأيونية مما حدا بأحد رموزها الفيلسوف أنكسماندر الإستدراك على توجه أستاذه وتلميذه الّذيْن حاولا إحتواء كل الوجو د في مفهوم واحد (الماء من جهة أستاذه والهواء عند التلميذ) فإقترح ساخراً فكرة حفرة الطبيعة التي تحتويهما معاً (الماء والهواء) يسكنان عندها في زمن الكمون ويغادرانها في زمن النشاط. تحرك العقل الفلسفي الغربي من بعد بدايته في 3 حقول رافقت هذه البداية المزهوة التي رفعت من قدر الأغاريق في العالمين ولم ينتبه أحد حتى عصر الحداثة العليا للمخاطر التي كانت تكتنزها هذه المسيرة، لذا لا عجب أن إمتلأ جراب التاريخ الفكري الغربي بمفاهيم كانت وراء حدوث تراجيديات فظيعة وصلت ذروتها في الهولوكوست وكله كان مبرر له فكرياً. وضحت قي مداخلاتي السابقة بأن أهم تلك الحقول التي تحملت عبء تلك المسيرة الفلسفية ومثلت الأرضية الأساسية للتفكير الغربي هي حقول الإبستمولوجيا، الأنطولوجيا، والميتافيزيقيا، وقد حان حسب ليفناس الوقت والضرورة الأخلاقية لوقفة يراجع فيها هذا العقل مسيرته متعظاً بالنتائج الكارثية التي حرضت عليها ومن ثم عرقلة هذه المسيرة غير القاصدة. يعالج ليفناس في أهم مخطات مشروعه الفلسفي وفي اهم كتبه مفهومين أساسيين، هما مفهوم النزعة المعرفية الشمولية ومفهوم اللامحدودية (والذي يركز فيه على لامحدودية هويّة الآخر). يلفت ليفناس أنظارنا إلى أنه مهما بلغ العقل البشرى من مقدرة إلا أن تركيبه الفيزيولوجي يجعله محدوداً، وتبقى هنالك أشياء لا تستطيع نزعة شمولية المعرفة عنده الوصول لها لأنه لا يتسع لإحتواء ما يتجاوز حدوده. يضرب ليفناس مثالاً بالتعامل المجحف للذات مع الآخر، أشار لإشكالية الذات والآخر من قبل هيجل في جدلية السيد والعبد، لكن ليفناس يعطى المسألة بعداً جديداً هنا بإيلاه قيمة لامحدودة لأي آخر في حضور الذات(تحضرني هنا التعميمات التقليدية وذات الطابع المتعالي في حديثنا والتي تنفخ دائماً في قيمة الأنا وتنفّس في قدر الآخر، فقد أصبح شيئاً طبيعياً أن تسمع أنا سوداني وكفى، أنا سعودي وكفى، أنا أردني وكفى.. أو التعسفات فيما يخص هوية الآخر من مثل: ياخ السودانيين ديل ناس، أو ياخ أولاد بومبا ديل كلهم أونطجية أوعك تعاشرهم، أو ياخ أبعد نفسك من الجماعة ديل، ديل بتاعين مشاكل أو ديل عينهم حارة ولا ديل ناس بتاعين عروق ووووو). يلاحظ أن الموقف الليفناسي من الآخر يناقض موقف سارتر (سارتر يرى بأن الآخرين هم الجحيم، وله رواية تحمل هذا الإسم، ويفسر ذلك بأنك عندما تكون في مكان لوحدك تحس بالحرية والراحة لكن في اللحظة التي يدخل المكان شخص آخر يتلاشى كل ذلك فيحاصرك وجوده وتربكك نظراته) يقول ليفناس لو أردت أن تصف اللامحدود حقاً فهو وجه الآخر، ذلك الوجه الذي يخفي من الهويات والعلاقات والأحلام ما لا يمكن لأي ناظر أن يدركه أو يخصره. طبعاً ديكارت في تأملاته الثالثة والتي حاول فيها إثبات وجود الله إستعمل نفس العبارة، عبارة اللامحدود، وأعتقد أن ليفناس إستلف المفهوم الديكارتي وحرّره ليؤسس عليه فلسفته (الأخلاق هي الفسفة الأولى) . بالنسبة لديكارت فالمعروف أنه أسس في تأملاته الأولي مفهوم الشك المنهجي (الشك في كل معرفة عرفها وآمن بها من قبل وعمل على إختبارها من جديد)، وفي تأملاته الثانية أسّس لمفهوم أن العقل أسمى من الحواس (أنا أفكر إذن أنا موجود، لأن الوجود يسبق الفكرة، وبيّن كيف أن خداع الحواس أكثر من صدقها) وفي تأملاته الثالثة أسّس لحقيقة وجود الله تحت مفهوم الفكرة الفطرية المهولة، وركز ضمن ذلك على نقطة مهمة تقول بأنّ ( حقيقة السبب تكون منطقيّاً أعظم من حقيقة النتيجة) وإذا كانت النتيجة أن هنالك بوعي كل اسنان فكرة فطرية مهولة عن وجود شيء لامحدود وراء هذا الكون، حتى أنّه لو أغمض الإنسان عينيه يحتويه تلقائياً سديم اللامحدود. يرى ديكارت أنه لابد أن السبب وراء هذه الصورة المهولة هو شيءٌ أعظم منها، لأن بإمكاننا دائماً أخذ شيءٍ أقل مما هو أكثر، ولا يمكن العكس. فإذا كانت الصورة الفطرية داخل الوعي الفطري للإنسان عن ما وراء هذه الحياة والكون صورة بهذا الحجم من اللامحدودية والهول فما بالك بمصدرها!!! وهل يمكن أن يكون مصدر اللامحدود محدوداً ؟ يقصد أن الإنسان محدوداً، والصورة الفطرية داخله لشيءٍ مهول ولا محدود وراء هذا الكون، فلا بد أن مصدرها لا محدود أيضاً. سمِّه الله، سمِّه أيُّ اسم آخر، لكنه مصدر هذه الصورة الفطرية العجيبة للما وراء (ألاحظ أن كثير من غير المؤمنين بالأديان يقولون لك نحن نؤمن أن هنالك سبب أو قل إله وراء الكون لكن لا نؤمن بالأديان) طبعاً يضيف ديكارت في التأملات الخامسة مستلهماً حجة آنثام الوجودية عن وجود الله بأن (الكمال يستوجب الوجود والله كامل إذن الله موجود) ويفصّل ذلك في شرح لا يمكان له في هذا البوست. إن ما إستوقف لفناس في فكرة ديكارت عن اللامحدود أنه قرر أن فكرة اللامحدود لا يمكن أن يكون مصدرها الإنسان المحدود، وهذا ما ينسجم مع فكرته عن الآخرية (لا محدودية الآخر) ولليفناس مجموعة من المقالات جد رائعة بعنوان (خارج الذات) قد نجد فرصة للتعرض إليها في نهاية البوسن. نختم المداخلة بملاحظة أنه عند كل من ليفناس وديكارت اللامحدود هو شيء خارج الذات، الذات دورها جِدُّ محدود في المفهوم الديكارتي للّامحدود، وعند ليفناس فإن اللّامحدودية هي شكل من السيلان الذي تستحيل معه عملية الإحتواء (الشملنة).

    (عدل بواسطة Sinnary on 15-08-2018, 08:31 PM)
    (عدل بواسطة Sinnary on 15-08-2018, 08:34 PM)
    (عدل بواسطة Sinnary on 16-08-2018, 03:18 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-08-2018, 04:09 AM

Sinnary
<aSinnary
تاريخ التسجيل: 12-03-2004
مجموع المشاركات: 2213

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليفناس فيلسوف الآخر ..الآخر في مقام الله ... (Re: Sinnary)

    يحاول ليفناس التحليق بالأخلاق إلى حدود المتعالي، إلى أبعد من حدود المعقول. طبعاً من قبل قامت مثالية إفلاطون على مفهوم المُثُل والتي شرحها في أوليغورية الكهف بأن ما الحياة الدنيا إلا ظلال لعالم آخر، عالم الحقيقة أو لنقل المُثُل، ونطق بمقولته المشهورة بأن الخير يقبع وراء الوجود (على هذه الأرضية تطورت جميع الفلسفات المثالية والفكر الفلسفي الديني في الأديان الثلاث) هنا أظن أن ليفناس يرتكز بقوة على إفلاطون وهو يطرح مفهومه بأن الأخلاق ليست أبداً موضوع المحايث بل هي موضوع المتعالي، وهي ما وراء المقاربة واللمس. المحايثة كانت كما نذكر موضوع وجودية هيدجر وظواهرية (أو إن شئنا إبستمولوجية) هوسرل، وسنتعرض في مداخلات قادمة للنقد الضروس الذي أكرم به ليفناس الفيلسوفين بحسبان أن توجههما لا يمثل إلا نزعة الشملنة والإحتواء التقليدية في تاريخ الفكر الفلسفي، وسيركب ليفناس عندها على القاطرة الإفلاطونية لتجاوز جغرافية فلسفتيهما، إضافة لتوائمه مع فكرة اللامحدود الديكارتية، لا سيما قول ديكارت (بأن حدسه يستشعر الله كلامحدود حقيقة، للدرجة التي لا تحتاج الفكرة التي يستشعرها إلى أي شيءٍ يزيدها كمالاً أوجلالاً) وفكرة اللامحدود الديكارتي هذه قريبة من فكرة المتعالي وأيضاً تتجلى في فكرة القوة والإرادة الحرة غير الموسومة بثنائيات الخير والشر الحقيقة والباطل لأنها تصدر عن المتعالي ولا يصدرعنها ، بينما الإرادة في المحدود مضمنة في هذه الثنائيات، مع الإشارة إلى أن ديكارت يرى بأن إرادة الإنسان غير محدودة أيضاً، رغم بشريتها ومحايثتها، وهذه الفكرة الأخيرة هي التي حفزت فكرة اللامحدود عند فختة، شلنج وهيجل (فلاسفة المثالية الألمانية). كذلك فكرة إرادة القوة عند نيتشة توصف مجاوزة الإنسان العادي إلى السوبرمان في محاولة لدمج المحدود في اللامحدود خارج نطاق أي مواضعة عملية، لذا تبقى مجرد فكرة بدون أي أمكانية تشخُّص وتجسُّد. هنا يؤسس ليفناس أرضية لنقد محدد لفكرة اللامحدود ويعرض كما في المداخلة القادمة تصوره الخاص
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-08-2018, 04:53 PM

Sinnary
<aSinnary
تاريخ التسجيل: 12-03-2004
مجموع المشاركات: 2213

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليفناس فيلسوف الآخر ..الآخر في مقام الله ... (Re: Sinnary)

    في التفسير أو قل التنظير الليفناسي لمفهوم اللامحدود يبدأ بتأسيس قاعدة مفادها أن الهدف الرئيسي لوجود المحدود هو اللامحدود ( وهي فكرة تتقاطع مع فكرة الأديان وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون) لكن ما المقصود بالمحدود واللامحدود عند ليفناس؟ المحدود عنده هو الذات والأنا واللامحدود هو الآخر. نلاحظ في العقل العملي عند كانط أنّه بالرغم من وجود الآخر مع الأنا في الوجود عنده، إلاّ أنه يولي الأهمية الكبرى للذات، لأن وجود الآخرعنده هو وجود عرضي في عالم الذات، وكل عنايته هنا بالذات وواجبه الوجودي. بينما ليفناس يعكس الآية تماماً فالذات هي العرضية والأخر هو محط الأهمية كلها. لليفناس تنظير في مفهوم الذاتية يسميه الإنابة (التعويض أو الإستبدال) حيث الذات يمكن التعويض عنها أو تجاوزها أما الآخر فيستعصي على التجاوز (الفرق بين فلسفة ديكارت والأديان فيما يختص مفهوم الله أن الأديان وديكارت تربط هذا المفهوم بالعالم الآخر وجود الله خارج العالم المحدود وحدوث الجزاء في العالم الآخر، بينما ليفناس لا يهتم بعالم خارجي وآخر بل يهتم بالهنا ولآن) ليفناس يريد نقل معركة الروح للوجود الإنساني المادي أو أن يكسو الروح عظماً ولحماً في فضاء البيذاتية. في الثيولوجي المسيحي نجد (بداية إنجيل يوحنا ) عبارة " في البدء كان الكلمة والكلمة كان عند الله وكان الكلمة الله " ومقابل مفردة الكلمة عند الأغاريق مفردة اللوغوس(العقل، العقلانية، المصطلح) وفي نفس الإنجيل (القوسبل) لاحقاً نجد عبارة " والكلمة صار جسدا وحل بيننا، ورأينا مجده، مجدا كما لوحيد من الآب، مملوءا نعمة وحقا." نلاحظ هذه النقلة من المستوى الإصطلاحي هنا في الإنجيل إلى مستوى التجسد الإنساني. لاحظ كيف كُسيت المفردة لوغوس لحماً وعظم وصارت بشراًيمشي بين الناس (للأستاذ محمود محمد طه مقاربة قريبة من ذلك). هنا إذا عدنا إلى ليفناس ومدلول الله عنده، نجده يختزال المفهوم إلى مستوى العلاقة. يمكننا أن نلاحظ أن مصطلح الله يشتغل عند ليفناس في مسار معرفي وميتافيزيقي معاً يرتبط بنزعة الشملنة والإحتواء الملازمة للمسارين والتي تبعد بعيداً بالمعرفة من دلالتها المرتبطة بالجسد البشري والتواصل البشري، وهو الأمر الذي يأخذ ليفناس على عاتقه مقاومته وإستعادة اللوغوس والله إلى فضاء علاقة الوجه بالوجه.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-08-2018, 03:20 AM

Sinnary
<aSinnary
تاريخ التسجيل: 12-03-2004
مجموع المشاركات: 2213

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليفناس فيلسوف الآخر ..الآخر في مقام الله ... (Re: Sinnary)

    يؤسس لفيناس لفهم جديد للتديُّن الشخصي، يستعير فيه دلالة وقداسة الآلهة ليهبها وبكل جلالها للآخر، لعله يسعى هنا إلى أن يجنب البشرية لؤم الذات ولا إحسانها للآخر لا سيما عندما توضع في موضع السلطة . ربما يريد أن يصدمنا بفكرة مفادها أنه لو أصبح البني آدم مهاناً ومرزولاً لهذا الحد عندما يكون في موضع الضعف والفقر والحاجة، فما بالك لو كان هذا البشر هذا الآخر الذليل هو الذات الإلهية، هل سينقلب الحال وتنتهي المظالم يا ترى؟. يسعى ليفناس من فكرة الله كآخر أن يوطّن الفكرة الثيولوجية (الدينية) بحسبانها أقوى و أقدر الأفكار الوجودية كيما تمكن البشرية من صنع عالم جديد، ومن تدشين أعظم الإنشاءات الوجودية، ألا وهي العلاقات الإجتماعية الفاضلة. ليفناس يسعى لللعب على اللغة وإعادة شحنها وبشكل جذري بمصطلحات أكثر قدرة على إستعدال العلاقة بين الذات والآخر كبشر، ليس فقط متساوين بل الذات تنظر للآخر كإلهها. إستشعر ليفناس خطر إبتزاز اللغة المفاهيم بما فيها المصطلحات الدينية لما لها من هيبة وقدرة على الإنتساب إلى الذات المقدسة ثمالإختباء وراءها أو لوي أزرعها لتقول ما لا تقوله، لأن المفاهيم أصبحت السبيل لتبرير الشناعات والتهرب من مسئوليتها لا سيما بإسم الدين. نعم هنالك الكثير من المتدينين الفاضلين الذين يعاملون الناس بأخلاق حميدة ولكن في المقابل كثيراً ما أستعملت مفاهيم بحيث تدشن مشاريع معرفية تؤدي في النهاية إلى الهروب المشرعن والمقنن من المسئولية الأخلاقية عن النتائج المؤسفة لمقدمات بدت جليلة ونزيهة.

    (عدل بواسطة Sinnary on 21-08-2018, 03:26 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-08-2018, 04:40 AM

Sinnary
<aSinnary
تاريخ التسجيل: 12-03-2004
مجموع المشاركات: 2213

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليفناس فيلسوف الآخر ..الآخر في مقام الله ... (Re: Sinnary)


    ظهر اللوغوس عند الأغاريق القدماء كمفردة ومصطلح مجرّد، استعمل في معاني ودلالات غاية في الأهمية والتعدد، منها الكلمة والمفهوم والخطاب والعقل وغيرها، لكنها كانت مجرد مصطلحات نظرية. أحدثت المسيحية بعد ذلك نقلة عجيبة ومثيرة في دلالة المصطلح، وإن لم تخلو من إشكالات، وذلك عندما تم تجسيد وتحويل المفردة المجرّدة اللوغوس (الكلمة) إلى (جسد)كما أسلفنا رافعة من قيمة وحرارة المفردة إلى هكتارات من الأخيلة. ظهرت هذه العملية في إفتتاحية إنجيل يوحناعندما أصبحت الكلمة هي البداية، بداية كل شيء، وهذه الكلمة أصبحت جسد المسيح، الذي هو الرّب الأبن. تم تحويل المجرد إلى محسوس (مع أن أي دين في النهاية لا يعدو جملة تصورات قيمية مجردة لا تخضع للعقل أو الحس) إلا أنه بهذه الخطوة المثيرة والذكية جداً تم هذا التحويل، وقد دُشِّن رسمياً ضمن ما يعرف بطقس الأفخارستيا (الذي تم إعتباره لاحقاً أحد الأسرار السبعة المقدسة في المسيحية، مع إختلافات بسيطة في النظرة بين كنيسة وأخرى) يحكي طقس الأفخارستيا (طقس الشُّكرEucharistia)عن المناسبة التي تم فيها تحويل من نوع آخر في المفهوم، فبعد أن تحولت الكلمة إلى جسد المسيح، يتحول جسد المسيح إلى الخبز الذي نأكله ويتحوّل دمه إلى النبيذ الذي نشربه، كناية عن تجديدنا لفكرة وذكرى تعذيب المسيح وصلبه، أي تضحيته لأجل الإنسانية، وممارسة الطقس هي ممارسة لفعل الشكر (ضمن عملية تعرف بالإستحوالية transubstantiation) ، بإعتبار أن الخبز والنبيذ الذي يتم تناوله في هذا الطقس يمثّل حلول المسيح فيه حقيقة بجسده ودمه، مقرباً نفسه مرة أخرى بواسطة المتعبد لله لأبيه الذي في السماء. لقد تمّ تدشين هذه المعاني في مناسبة عشاء سرِّي جمعت بين المسيح وتلاميذه الإحدى عشر في أول لقاء له معهم في الكنيسة عقب ما تعرض له، وقدّم لهم في هذا العشاء خبزاً ونبيذاً مشيراً إلى أن الخبز يمثل لحمه والنبيذ دمه الذي بُذل حينما تم تعذيبه. هكذا تم تدشين هذا الطقس، طقس القداس التعبدي الذي كان له أن يستمر كإشارة لذبيحة الصليب عبر الأجيال (حتى مجيئ المسيح). وفي هذا الطقس أو الوليمة الفصحية يأكل قطعة صغيرة ورقيقة من الخبز تعرف بالـبرشان ويغمسون قطعة الخبز في القليل من النبيذ مجددين ذكرى الفداء (والتي تشبه بعض الشيء قصة فداء إسماعيل بأضحية الأنعام عند المسلمين). أعاد مجمع ترينت في القرن السادس عشر والذي دعا إلى انعقاده البابا بولس الثالث في روما إلى تأكيد مبدأ هذا التحوُّل الجوهري(الإستحوالية) ولكن المؤمنون بالنظرية الذرية وكان من ضمنهم جاليليو أوقعوا أنفسهم في مطبات شرعية بسبب نفيهم للأسس الفلسفية لطقس الأفخارستيا، أي نفي تحول الخبز والنبيذ فعليّاً للحم ودم المسيح، وتأويل التحول الجوهري تأويل مجازي. كانت تهمة إنتماء جاليليو للمجموعة تهمة كافية لإعدامه لا سيما وأن جمعية الرهبانيين اليوسعيين التي شجّع المجمع على تأسيسها كجزء من الإصلاح الكاثوليكي المضاد للإصلاح اللوثري ولصعود البروستانتية حملت على عاتقها مهمة حراسة العقيدة، فبالرغم من أنّ أعضائها كانوا بالغي النشاط في مجال العلوم الطبيعية والرياضيات والفنون والترجمة وكانوا على صلة بالأبحاث الفلكية الكوبرنيكية (لم تكن النظرية الكوبرنيكية عن مركزية الشمس تمس أمور عقائدية إستراتيجية بالنسبة لليسوعيين) لكنّهم هم من تولّى إثم الحملة ضد جاليليو وكل مناهضي الفهم الأفخارستي. لم يكن السبب الأساسي لمحاكمة جاليليو هو إعلانه تأييد نظرية كوبرنيكوس عن مركزية الشمس في الكون، لكن كان بسبب إيمانه بالنظرية الذرية والتي على إثرها حيكت مؤامرة يسوعية في روما بقصد القضاء عليه لولا إنحياز البابا له (بمقتضى الصداقة التي جمعتهما) وتركيزه التهمة في القول بمركزية الشمس على الأرض مخفّضاً بذلك التهمة والعقاب.
    المفردة التي تقابل اللحم في الإغريقية هي مفردة ساركس (sarx) ولكن المفردة التي تحولت إلى لحم في المسيحية هي اللوغوس. لعلنا نكون منتبهين بالرغم من هذا التجسيد إلاّ أنّ الفكر الديني يكاد ينحصر كله في مستوى المفاهيم و الإصطلاحات النظريّة الشارحةً للعقائد والشرائع التي يطرحها ذلك الدين المعيّن. ولعل هذا هو سبب الورطة الأفخارستية التي حاولت تجسيد ما لا يحتمل الوعي البشري كيمياء تجسيده وهي مثل الورطة التي نشهدها في واقعنا اليوم عندما تُروى هذه الشرائع حد التشبع بالقداسة ثم تستولد مشاريع سياسية ضرورية وعملية مما يورط الأديان في حرج أخلاقي لأن الكلمة لا تتحول إلى لحم ودم وإلا لصارت الدنيا نعيماً مع الإنتقال من برودة المصطلح إلى حرارة الجسد وهذا هو الميدان الذي تلعب فيه الفلسفة الليفانسية، ميدان تجسيد المجرد، تمكين فكرة الإله (اللّامحدود) إلى بشرٍ يمشي على قدمين، إستحوال ما لا يرى إلى ما يرى (ربما ليضع حدّاً لأنانية الذات التي حولت حياة البشرية إلى ما لا يطاق) ويرسخ تلك الدرجة من الأهمية العالية جداً من الإلزام الأخلاقي الواجب توفرها في الذات، كل الذوات عند التعامل مع الآخرين بغض النظر عن هوية هذا الآخر، ملاكاً كان أو إبليساً.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-08-2018, 00:26 AM

Sinnary
<aSinnary
تاريخ التسجيل: 12-03-2004
مجموع المشاركات: 2213

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليفناس فيلسوف الآخر ..الآخر في مقام الله ... (Re: Sinnary)

    قاريء ليفناس يلاحظ أنه يرسم صورة للعلاقة، أو حتى التعاطي بأي شكل بين الذات والآخر، لا تُرى فيه الذات وهي على قدم المساواة مع الآخر، بل هي علاقة أقرب إلي علاقة السيد والمسود أو علاقة السيد والعبد في فلسفة الذات الهيجلية. وضح أن القيمة النّظرية لأخلاق تقوم على الإحترام المبالغ للآخر قيمة جليلة، وقد تمنع كثير من الجرائم الإنسانية، لكن إمكانيات تطبيقها هي السؤال عالي التكلفة!! أقول أن القيمة النظرية قيمة جليلة وأنا أقف على تاريخ البشرية في كل الأماكن والأزمان وأتعجب كيف أن هذا التاريخ يكتنز بقصص استعباد الآخر وقتل الآخر على الهوية وعمليات الشنق على الأشجار بدون محاكمات LYNCHING والهولوكوست وإستهداف أطفال ونساء الفلسطينيين في الأراضي المحتلة والمذابح العرقية في رواندا وليبيريا وسيراليون وقمع المتظاهرين في رابعة العدوية وما شابه ذلك من الحركات الإحتجاجية والتظاهرات في شوارع كل البلاد التي تحكمها نظم شمولية (قد تحتج الأنظمة المتسلطة بأن المتظاهرين يمارسون العنف أيضاً، ونقول لهم بلى! ولكن عنف المتظاهرين هو عنف مقاومة بينما عنف السلطة عنف قمع. بالطبع ليفناس كل أشكال العنفن بينما يؤيد المعلم الأول أرسطو عنف المقاومة) وأزيد على ذلك تراجيديا مراكب الموت التي تحمل الشباب الذي يسعى للتسلل لأوروبا و ما تتم التغطية عليه من عمليات الإستهداف اللا إنساني لهؤلاء الشبان والشابات. كل هذه الأمثلة هي عنف موجه ضد الآخر، و ضد رؤيته للعالم وحلمه بعالم مسالم يحتمله ويحتمل كل الناس غيره.
    الفرق بين الأخلاق عند ليفناس والنظريات الأخلاقية التقليدية هو أن هذه النظريات تؤسس الأخلاق على العقل، بينما ليفناس يريد أن يبيّن أنه مع كامل الإحترام للمعرفة والميتافيريقيا والأديان والديانتولوجي، إلا إنها كلها يجب أن تجلس في المقاعد الخلفية بالنسبة للأخلاق، حيث أنه يرى أن مشكلة نظريات الأخلاق التقليدية تكمن في أنها تُجلِس الأخلاق على المقاعد الخلفية مؤسسة على العقل والأديان وغيرها، وذلك لا يجوز عنده، لأنه يرى أن الأخلاق لا يمكن أن تؤسس أبداً على العقل وهو الذي أدى بالبشرية إلى جملة معتبرة من المشاكل الوجودية، وبالتالي يصر ليفناس على إجلاس العقل في المقاعد الخلفية لتأتي الأخلاق أولاً. يضيف ليفناس من ناحية أخرى أن العقل بطابعه ينزع للشمولية ومن المفارقة أن تصدر عنه ما ينتفي ويتقاطع مع الشمولية. هذه النزعة الشمولية هي ما دعت هابرمس وماركوزة وأدورنو وبنجامين في مدرسة فرانكفورت النقدية إلى النقد المبين للعقل بتجلياته المختلفة الأداتي منها والعملي، بهدف إستعدال الحداثة مقابل الدعوات التي تقف موقفاً مضاداً ومحرضاً على العقل كما عند نيتشة وهايدغر وبونتي ودريدا. وهنالك حوارات عديدة بين جل هؤلاء وليفناس ربما نتناول كثيراً منها. ليفناس يرى بأن أولويتي كإنسان ليست اللغة، ليست اللوغوس، ليست كلمة أسعى لإحتوائها وشملنتها، لكنها تقع في وجوه الآخرين، وجه الآخر الذي أرى نفسي مسئولاً عن توفر كل حالات الأمان والإسعاد له، ثم من بعد ذلك لا توجد مشكلة في تعاطي المعرفة، الدين والحاجات الوجودية بعد أن تنطلق كلها من أرضية أولويتها تأمين الإلتزامات الأخلاقية للذات تجاه الآخر.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-08-2018, 02:31 PM

Sinnary
<aSinnary
تاريخ التسجيل: 12-03-2004
مجموع المشاركات: 2213

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليفناس فيلسوف الآخر ..الآخر في مقام الله ... (Re: Sinnary)

    الإعتراض الأساسي لليفناس على العقلانية كأرضية تتأسس عليها الأخلاق كما هو الحال في نظرية كانط الأخلاقية (مفهوم الواجب الأخلاقي أو الأخلاق كواجب عقلاني) هو أنه يرتعب من الشوائب التي تشوب هذه العقلانية وأهمها ظاهرة النزوع اللاعقلاني للعقل، والنزوع الشمولي للعقل. لذا فليفناس كما ذكرنا يريد أن يعكس المعادلة و كي يحفظ للعقل مكانته بشرط أن يتأسس العقل على الأخلاق وليس العكس. عند ليفناس تصبح الأولوية لوجه الآخر وإلتزامنا الأخلاقي نحوه، وليس للوعي الذاتي الذي يقررالموقف المريح له مع أي شخص على حدا، فهناك من يحب ويستلطف وهناك من يبغض وينفر منه. الوعي الذاتي يسعى دائماً لوضع الذات فوق الآخر، مستعملاً أحياناً حتى غير المشروع من الوسائل لتحقيق غايته. هنالك كتاب لميرندا فركر بعنوان سلطة وأخلاق المعرفة "Epistemic Injustice: Power and the Ethics of Knowing" موجود بالمكتبات وهي تتحدث في هذا الكتاب عن الطرق المختلفة التي نستعملها لنُخرس بها الآخرين أو نستتفه ما يقولون (وأحياناً حتى قبل أن ينطقوا ببنت شفة) من منطلق فكرتنا المسبقة بأننا أعلم منهم أو أنهم جهلة، أو لأننا أثناء الحوار أو الجدل معهم لا يهمنا المحتوى، لكن يهمنا من الغالب أو المغلوب فيه. المشكلة أنه في أحيان كثيرة تكون المرجعية التي ننطلق منها في إستتفاه الآخرين هي صورة نمطية أو تنميطية إجتماعياً وسياسياً للآخر. تستخدم ميرندا في كتابها أساليب تحليلية وتفكيكية في مقاربة هذي المرجعيات فتكتب تحت عنوان إثبات المظلمة (Testimony of Injustice) مشيرة إلى أن دلائل عنف الذات تجاه الآخر متوفرة جداً في تفاعلاتنا اليومية مع الآخرين (مع زملائنا و خدامنا و أطفالنا) فنسفه بإستمرار ما يقولو، ونتجاوزهم أو لا نصغي لهم أو نقاطعهم قبل أن يكملوا توصيل فكرتهم، مسبّبين الأذى النفسي لهم. تشير ميرندا إلى أن هذا كثيراً ما يحدث للنساء (من أزواجهن أو غير أزواجهن) وللأقليات من المنتمين للطبقات الإجتماعية الدنيا (تحضرني هنا قصة حكاها ناشط إمريكي أبيض من المدافعين عن حقوق السود في إمريكا ليعبر عن مدى تغلغل العنصرية في الوعي الباطن للإنسان. يقول هذا الناشط إنه عندما ركب الطيارة كالعادة في سفرياته الكثيرة رأى بأن الكابتن الذي سيقود الطائرة هذه المرة رجل أسود، يقول فلبستني للتو حالة من عدم الإرتياح وجالت بذهني خاطرة عن هل بإمكان هذا الكابتن قيادة الطائرة بأمان، لكنني أيقظت وعيِ الحاضر وطفيت الهواجس زاجراً نفسي الأمارة). من جهة أخرى تتحدث ميرندا أيضاً عن الظلم والعنف اللغوي التأويلي:
    ” when there is a dearth of conceptual resources such that we are unable to give certain unjust behaviors a name and thus we are unable to interpret those behaviors through socially grounded conceptual filters that will enable us to redress wrongs there is a hermeneutical injustice”
    مشيرة إلى أننا ننفد بجلدنا ونحن نمارس العنف اللغوي تجاه الآخر لأن اللغة نفسها توفر الكثير من المصطلحات التي تعمل على التغطية على ذلك وندرة في المفاهيم والمصطلحات الناهية عن ذلك فلا تتوفر لنا الفلاتر المفاهيمية التي تصنع إجتماعية وسياسية تمككنا من تصحيح هذه السلوكيات المسيئة. وأضرب مثلاً هنا بسلوكيات الرجال ضد النساء في العمل (لا سيما في المستشفيات السودانية كممرضات) قبل ثلاثين سنة أو أكثر، فقد كانت النساء العاملات في مختلف المرافق يتعرضن للكثير من التحرشات الجنسية، لكن لم توفر اللغة آنذاك أي مصطلحات كما يتوفر الآن تحت مسميات (التحرش) مما جعل النساء في وضعية ضعيفة بدون أي سند إجتماعي أو سياسي، بينما وفّرت اللغة كل المصطلحات اللازمة لإمتهان من تعمل في هذه المهن وقد حكت لي الخالة دوما (رد الله قلمها وطلتها المحببة لنا للبورد هي والأخت بيان)الكثير من أشكال القسوة التي كان المجتمع يوجهها لمن تخرج وتعمل لأنها هي العائل الوحيد لأطفالها. لكننا نلاحظ أنه مع مرور الوقت والتعليم والعولمة وضغط الناشطات في الحركات النسوية طرأت تحولات على اللغة وفي المواقف الاجتماعية فأصبحت هذه السلوكيات تعرف بالتحرش بالنساء والأطفال وأظن أن هنالك نصوص قانونية تعاقب عليها الآن بالسودان. أما المقيمون في إمريكا فالصورة أوضح حيث أنه قبل ستين سنة لم تكن هنالك مصطلحات التحرش الجنسي لكن أنظروا ما يحدث الآن ضمن ظاهرة ال me too movement
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-08-2018, 05:22 AM

Sinnary
<aSinnary
تاريخ التسجيل: 12-03-2004
مجموع المشاركات: 2213

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليفناس فيلسوف الآخر ..الآخر في مقام الله ... (Re: Sinnary)

    من المداخلة السابقة رأينا كيف بدت اللغة في فترة ما مكرسة للعنف ضد فئة معينة في المجتمع (النساء)، ثم تحولت لاحقاً عبر تعيين مصطلحات جديدة إلى مكرسة للعدالة لنصرة نفس الفئة . قد يقول قائل طيب ليفناس ينتقد العنف الذي تستبطنه اللغة لكننا لاحظنا أن اللغة أيضاً صنعت مفاهيم تدعم الحقوق المهدورة للنساء، ولا يتغالط إثنان في إيجابية هذا الفعل، لكن الفعل نفسه يبدو كأنما يحرج الفكرة المركزية عنده، وهي فكرة أن الأخلاق والقيم يجب أن لا تتأسس على المعرفة، الفلسفة، الدين ، اللغة ألخ.... لأن المفترض حدوث العكس. لكننا نرى هنا أن تحول اللغة للمواقف الإيجابية وإنتاجها لمصطلحات عادلة أمر يجب أن يسبقه التفكير، وبمعنى آخر أن العقل هو ما يشتغل هنا بشكل ما لإنتاج هذه المصطلحات والمفاهيم التي تعدل في حق الآخر (النساء في هذه الحالة) ، مما قد يعني أن العقل سبق الأخلاق. أعتقد أن ليفناس سيرد بأن ليس له أي مشكلة مع إنتاج المفاهيم وبواسطة العقل، لكن يجب أن نفهم بأن إنتاج المفاهيم أو المصطلحات الجديدة يأتي مدفوعاً بإعتبارات أخلاقية. أي أنها مصطلحات تُنتج لتحسن من حياة الناس، أو تستعدل ما كان منعوجاً، يجب ان لا تكون الغاية مثلاً مزيداً من المعرفة، أو إستراتيجة لكسب أصوات النساء في الإنتخابات، بل يجب أن ينحصر إنتاج المفاهيم الجديدة في الغايات الأخلاقية، أي أن يكون وسيلة وليس غاية. زهطذا تستمر الغاية الأخلاقية الأرضية لكل إشتغالاتنا في اللغة، تضعف وتتجاوز المصطلحات التي تضر بأي فئة، حتى لو كانت تفيد فئة أخرى من فئات المجتمع . ففي السيناريو الذي تعرض لتاريخ الموقف من التحرش الجنسي، يتضح لنا أنه عندما أصبحت الأخلاق هي الأولوية (وليست الأولوية مصالح المجتمع البطرياركي) أنتجت اللغة المفاهيم المُحْسِنة للآخر. الأخلاق (العدالة) هنا هي ما حفّز المجتمع على إنتاج هذه المصطلحات وإجراء هذه المراجعات الإبستمولوجية إجتماعياً. أصبحنا نعيش في مجتمعات اليوم لا تقبل أن تستمر النساء يتعرضن للتحرش في مواقع العمل، وهكذا تحول المجتمع لإنتاج تلك الحصانة مستفيداً من مهارات وإمكانيات اللغة والمعرفة كأنما هنا نعكس الآية فبدلاً من تحويل المفردة إلى لحم ودم ، نحول الجسد إلى مفردة مانعة.

    (عدل بواسطة Sinnary on 29-08-2018, 05:39 AM)
    (عدل بواسطة Sinnary on 29-08-2018, 05:51 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-08-2018, 05:06 AM

Sinnary
<aSinnary
تاريخ التسجيل: 12-03-2004
مجموع المشاركات: 2213

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليفناس فيلسوف الآخر ..الآخر في مقام الله ... (Re: Sinnary)

    إذا مررنا على مفهوم الحقيقة على سبيل المثال في المذاهب الفلسفية التي تدعي أولوية مشاريعها على ما عداها، نجد أن تعريف الوضعيين المنطقيين للحقيقة (وهم أهم التيارات الفلسفية للحداثة التي ناصبت الميتافيزيقا العداء وإحتفت بالعلم ومركزية الإنسان في الكون) والحقيقة عندهم تعتمد بالكامل على ما يعرف بالمماثلة والمطابقة ( حقيقة أي عبارة تكمن في إنطباقها زي الصورة الفوتغرافية أو عدمه على موضوعها التي تشترط وجوده وجوداً مادياً) وبالتالي فإن أيّ عبارة ينطقها الإنسان تكون إما صحيحة أو غير صحيحة حسب قابليتها للمقارنة بحالة خارجية محسوسة (حاجة موجودة في عالمنا). هنالك مقال شهير بعنوان "إنهاء الميتافيزيقا عبر التحليل التحليل المنطقي للغة" كتبه أحد أكبر رموز الوضعية المنطقية (حلقة فينا) رودلف كارناب، وهو يحاجج في هذه المقالة بأن أيّ عبارة حتى يكون لها معنى يجب أن تكون قابلة للحكم عليها بأنها إما صحيحة أو خطأ، أما إذا كانت العبارة لا صحيحة ولا خطأ فهي عبارة لا معنى لها. مثلاً إذا قلت أن غالبية الشباب السودانيين يحبون الإستماع لغناء مصطفى سيد أحمد، هنالك إحتمال كبير أن تكون هذه العبارة صحيحة، لكن حتى لو كانت خاطئة تبقى عبارة ذات معنى، لكن لو قلت لك أن الله يحبك، فعند كارناب هذه العبارة غير قابلة للمقارنة بحالة خارجية محسوسة (حاجة موجودة في عالمنا). الحقيقة كارناب هدفه من هذا التحليل المنطقي للغة إستبعاد كل الميتافيزيقيات من حلبة النقاش. ليس ذلك فحسب بل أنه يتوسع في المقالة للتصريح بمساعيه أيضاً لإستبعاد الأخلاق عن أي نقاش بإعتبارها وهماً. نخلص هنا إلى أن ماهية الحقيقة حسب فلاسفة الحداثة الأُوَل (الوضعية المنطقية) تتحدد بتبريرات معرفية (إبستمولوجية)مفادهاهل يمكن لأي عبارة نقولها الإنطباق على شيء خارجي موجود في كوننا.
    الوجوديون وأكثر منهم أعضاء مدرسة فرانكفورت للفلسفة الإجتماعية (أدورنو، ماركوزة، بنيامين، وهابرماس) لهم رأي مخالف. هيدجر مثلاً في تنظيره لما هي الحقيقة (مفهوم الحقيقة بالمناسبة مثّل أهم القضايا التي تفرقت فيها السُّبل بتيارات الفلسفة القاريةcontenental philosophy) يقول هايدجر في أهم كتاب له (الكينونة والزمن) منطلقاً من مرجعية فكره الوجودي، ومستنداً على الفلاسفة الأغاريق القدماء خاصة هيريقليتس وبارميندي أن الحقيقة هي الأليثيا aletheia أي الإنكشاف أو الإنفتاح unconcealment أي تكشف أو تفتح أو تزيح الستار والحجب عن الشيء المحتجب. الفرق بين مفهوم الحقيقة عند كارناب وهيدجر يشرحه الأخير بمثال أورده في كتابه (الكينونة والزمن) يقول فيه"إذا ما قلت أن الدهان على هذا الجدار معمول برداءة، فإن الوضعيين المنطقيين سيردون، هل هنالك جدار؟ وهل هذا الجدار مدهون؟ وهل الدهان معمول برداءة؟ إذا توفرت هذه الشروط الثلاثة إذن العبارة صحيحة ولها معنى، لكن هايدجر ير على المفهوم الوضعي للحقيقة قائلاً أننا لا نستطيع أن نحدد معنى تلكم العبارة حتى أكشف تلك الشبكة الكائنة من المعاني بحيث أعرف أولاً ما معنى جدار، ثم ثانياً ما معنى دهان وأخيراً لا بد أن أعرف كيف يكون الدهان رديئاً. لذا هايدجر لا يعبأ كثيراً بكون العبارة مطابقة ببساطة لموضوعها لأنه بالنسبة له إن الديزاين (الإنسان المنهمك في أشغاله اليومية) هو داخل العالم كما يكون الحبر في الماء، إتصال لا ينفصل عن كونه بحيث نبحث عن مطابقة شيء خارج الإنسان لما قاله الإنسان في عبارته. لذا عندما يتحدث هايدجر عن الحقيقة يتحدث عنها بدلالة الكشف عن تلك الشبكة والأبينة من المعاني التي تعتمد بدرجة كبيرة على التعريقات والمصطلحات التي يبدعها الإنسان حتى يجعل من الكون عالم ذو معنى له (ليفناس لا يشتري فكرة الكشف عن المعنى ويهتم بأن كيف أن الآخر كقيمة هو خارج الكينونة والوجود وأن الكشف عن الكينونة يستحيل أن يماثل الكشف عن الآخر، بينما بالنسبة لهايدجر لا شيء يوجد خارج الكينونة والوجود)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-08-2018, 09:13 PM

Sinnary
<aSinnary
تاريخ التسجيل: 12-03-2004
مجموع المشاركات: 2213

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليفناس فيلسوف الآخر ..الآخر في مقام الله ... (Re: Sinnary)

    خلصنا في المداخلة السابقة إلى محاججة ليفناس التي جادل فيها بأن إنكشاف الكينونة لا يمكن أن يشمل كينونة الآخر، فالآخر عنده يحلّق فيما وراء الكينونة (بالمعنى الإفلاطوني الذي ذكرناه في مداخلة سابقة، والذي يقول بأن الخير يقبع وراء الوجود- أي أن الحياة هي الزيف والنيقاتف لكينونة تقبع هنالك في السمو والعلالي، فيما وراء المظاهر والظواهر)وهكذا فآخر ليفناس يحلّق هنالك في السمو والعلالي، فيما وراء المظاهر والظواهر. يتفق ليفناس مع هايدجر في إعتراضه على الوضعيين و إستخدامهم فكرة إنشطارية للوجود التي تشطره إلى شطرين ، ما بداخل الإنسان كالعقل والجسد، وما يقع خارج الإنسان من أشياء الكون وأحداثه. يمتعض ليفناس من فكرة الوجود الخارجي هذه (خارج الذات) وحتة نفهم سر إمتعاضه يجب أن نتذكر بأن ينطلق أيضاص من نفس الأرضية التي أسسها أستاذه هوسرل في مشروعه المعروف باسم الفلسفة الظاهراتية (درّس هوسرل العشيقين هايدجر وحنا أردنت أيضاً، لذا هايدجر في فلسفته الوجودية ينطلق أيضاً من نفس الأرضية الظاهراتية) وخلاصة فكرة الظاهراتية التي أسس عليه هوسرل بنيانه تقوم على الذات، تلك التي يرسم لها هوسرل صورة جديدة و مثيرة (يسميها الذات المتعالية أو الترانسندنتالية، وفكرة ترانسندنتالية مصدرها الحقيقي كانط وتعني أن كل شيء يدركه الإنسان يلعب العقل دور مهم في عملية الإدراك يعرف بالدور الترنسدنتايلي أي لكي نرى منضدة لا يكفي وجود المنضدة وصحة البصر لكن أيضاً جهاز قبلي في العقل يعرف بإحداثيات الزمان والمكان، بمعنى آخر أن أي إدراك ندركه لابد أن يقع في زمان ومكان ما) فكرة هوسرل تقول بأن الذات والموضوع كلاهما يقعان في ذهن الإنسان، وتلك الحالة، حالة إدراك الأشياء كدالة في الذهن هي مصدر المعرفة الجديد في الفكر الظاهراتي. سأحاول التوقف لشرح فكرة الفلسفة الظواهرية ثم أوضح كيف بنى عليها ليفناس مشروعه بعد ذلك.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-09-2018, 06:20 PM

Sinnary
<aSinnary
تاريخ التسجيل: 12-03-2004
مجموع المشاركات: 2213

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليفناس فيلسوف الآخر ..الآخر في مقام الله ... (Re: Sinnary)


    كما وعدت فسأقدم فكرة موجزة في هذه المداخلة عن الظاهراتية حتى نقدر نتعمق أكثر في المشروع الأخلاقي لليفناس. تطرقنا كثيراً للفلاسفة المهمين في الفكر الغربي الحديث وكررنا أن من أهم رموزهم ديكارت، هيوم وكانط. في الحقيقة قبل أن يأتي هوسرل فكّر هيجل لا سيما في كتابه الأهم (ظاهرية الروح) تفكيراً ظاهراتياً ورأى أن في كل المشاريع الفلسفية السابقة نموذج فلسفي ثابت ومتكرر وهو نموذج الفصل بين الذات والموضوع، الإنسان وما حوله، الأنا و عالمها. في هذا النموذج الذات تسعى للتعرف على الموضوع والإنسان يجتهد ليتعرف ويفهم الاشياء حوله. فمثلاً إذا رجعنا لديكارت في محاججة الكوجيتو (أنا أفكر إذن أنا موجود) نجده يؤسس للذات في بداية مشروعه الفكري بعد أن تناسى كل ما تعلمه سابقاً وقرر أن يؤسس لمعرفة عقلانية جديدة مقرراً أن العقل أعلى مكانة من الحواس، ومستخدماً للبرهنة على ذلك مثال الشمع الشهير (إذ أخذنا قطعة شمع وغيّرنا لونها، حجمها أو ملامحها، إذا ذوبناها كسائل في النارأو جمدناها كمادة صلبة في فريزر، وسألنا أي شخص عما هذا الشيء أمامنا؟ سيجيب أنه شمع، ذلك أن العقل بجهازه المتقدم لا زال يدرك أنه شمع مهما تغيرت خواصه المحسوسة ). أمّا هيوم ففي محاججته ضد مفهوم السببية (السبب والنتيجة) فنذكرأنه كفيلسوف شكّي يحاول ضحد هذا المفهوم بقوله إذا أخذنا أيّ علاقة سبب ونتيجة، مثلاً أن ترمي بقطعة من الزجاج على مادة صلبة فيتكسر الزجاج، فالمعتاد أن نقول أن سبب تكسر الزجاج أننا رمينا به على مادة صلبة. يقول هيوم؛ بأننا نرى هنا حدث يعقب حدثاً آخر، لكننا لا نرى القوة الخفية التي تربط عملية السقوط بعملية التحطم (تحضرني هنا قصة يا نار كوني برداً وسلاماً على إبراهيم، فهل النار سبب الحريق أم أن قانون السببية هو قانون زائف كما يقول هيوم) هيوم يقول أنه لا يرى حدثاً يسبب حدثاً أخر، ولكنه رأى حدث يعقبه آخر، ويخلص إلى أنّ فكرة العلاقة السببية أو التسبيبية لا يمكن أن نرجعها لهذا التعاقب في الحدوث الذي نراه، لكن عوضاً عن ذلك يعود هذا التشوش لما تعودنا رؤيته سابقاً (كلما يقع الزجاج على البلاط يتكسر) فأصبحنا نسميه سبباً، لكن بغض النظر عما نسميه، إلا أنه لا يمكن أن نعتمده كحقيقة معرفية حسب هيوم، أيْ السببية ليست معرفة عند هيوم، ويضرب مثل شهير لنفي السببية كمعرفة وهو مثل كرات البلياردو حيث يضرب اللاعب الكرة بزاوية معينة تتحرك لتضرب الكرات الأخرى فتحركها نحو الهدف. كأنط من جهة أخرى في نقده الأول لتماثل الخبرات يشرح في مثال السفينة موقفه من ظاهرة السببية ولا أحبز الإستغراق في تفاصيله حتى لا ننحرف عن موضوع المداخلة. الخلاصة أننا هنا في هذه الأمثلة تحدثنا عن ديكارت وهو يلاحظ للتحولات في مظهر قطعة الشمع، هيوم يتابع كرات البلياردو وكانط يراقب سفينة تسير على تيار مياه البحرليستخلصوا منها نظريات فلسفية. الخلاصة أن النموذج المعرفي للعصر الحديث هنا هو نموذج ذات منفصلة عن الموضوع، وتلحظ في عالم الأشياء من حولها وهي خارج هذه الأشياء تتفكر فيها وتلخص خلاصات ما تصل إليه من فهم. كانت هذه الصورة المنهجية لكبار فلاسفة العصر الحديث تمثل مشكلة كما يوصفها هوسرل منظر الظاهراتية الأكبر هوسرل في الظاهراتية يشتغل على هذه الإشكالية، إشكالية الذات والموضوع، وطريقته في التعامل معها كما يلي. لقد إقترح هوسرل بأن ديكارت وهيوم وكانط كلهم إقتربوا حتى ولو لم يدروا من شط نهر الظاهراتية لكنهم كلهم لم يعبروا للضفة الأخرى. ما أحبه هوسرل في المنهجية الديكارتية هو منهجه في الشك العميق والذي يقول عنه هوسرل أنه كان قريباً جداً من منهجية الإختزال في الظاهراتية، لأن ديكارت في شكه العميق في كل ما عرفه وآمن به من قبل وقراره بأنه يجب أن يتعلم من أول جديد بطريقة لا يمكن أن تقود إلا للحقيقة إقترب كثيراً من المنهجية الظاهراتية...نواصل

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-09-2018, 02:27 PM

Sinnary
<aSinnary
تاريخ التسجيل: 12-03-2004
مجموع المشاركات: 2213

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليفناس فيلسوف الآخر ..الآخر في مقام الله ... (Re: Sinnary)

    معذرة في كوني أرسل مداخلات قصيرة حتى يسهل هضمها لتعقد تركيب الأفكار الفلسفية
    هيوم في نقده للسببية إعتبرها مجرد عادة بشريّة تم وضعها توهماً في مصاف المعرفة والحقائق القبلية، بينما هي لا تعدو أكثر من إسقاط ملاحظات وتجارب الماضي وتصويرها كقوانين طبيعية. ما فعله هيوم هنا وفقاً لهوسرل فتح أذهاننا للطريقة التي تسهم بها البشرية في إختراع المعارف والعلوم (وهي بالتالي طريقة يشوبها الكثير الإضطراب والثغرات) سيخلص هوسرل لاحقاً إلى أن كل المشروع العلمي الحديث لا يعدو أكثر من نشاط علمي بشري لا يمكن أن تعتبر نتائجه يقينية أو حتمية الصحة وأنها أضرت بالمعرفة الإنسانية وعلاقة الإنسان بالكون كثيراً وبالتالي يعتبر هوسرل أن ما طرحه هيوم في مسألة السببية يقربه كثيراً مما أنجزه هوسرل في النظرية الظاهراتية. لكنه يرى في النهاية أن هيوم مثل ديكارت وصل لشط النهر لكنه لم يكمل العبور للضفة الأخرى. إذا أتينا لكانط وهو حسب هوسرل كان أقربهم للنظرية الظاهرية عندما أنجز تصوره للجهاز الذهني للبشروالذي يساهم بفاعلية مع الحواس في تعيين هوية ومعنى ما تلتقطه الحواس، هذا ما شدّ هوسرل لكانط رغم أنه لا يتفق مع كانط بأن هذا الجهاز الذهني أو البنية الذهنية توجد بنفس الشكل والفعالية عند كل الناس الأصحاء. هوسرل أتى زمنيّاً بعد كل هؤلاء، إذ كان يكتب في الربع الأول من القرن العشرين. كانت من أهم دوافع هوسرل لإنتاج النظرية الظاهراتية إمتعاضه مما أوصلت العلوم الناس إليه من نتائج لا إنسانية مثل إنتاج الطاقة ثم القنبلة الذرية أو حوسبة الطبيعة، بحيث حولت النهضة العلمية والمقاربة العلمية للكون إبتداءً من جاليليو ونيوتن ورفاقهم إلى نموذج كوني يحوسب كل شيءأ أو يحول كل شيء لموضوع للبحث العلمي عبر معالجة كل شيء وفق المباديء النظرية للرياضيات والفيزياء الخ والتي عملت بشكل أساسي على عزل البشر عن عالمهم، وما يهدف إليه المشروع الظاهراتي هو المساعدة في تضييق هذه الفجوة وإضافة إلى ذلك ليُبدي أن ما تم إعتباره كمعرفة موضوعية وقوانين فيزيائية ورياضية منيعة بدأ إكتشافها منذ أيام كوبرنيكوس وكبلر وجاليليو هي ليست في الحقيقة إكتشافات أبداً بل تأليفات بشرية. يتوسع هوسرل في هذه النقطة في مقالة موجودة بالنت بعنوان أصول علم الهندسة كتبها كهامش لسفره الثر والموسوم بعنوان أزمة العلوم الأوروبية وفي هذا الكتاب يقارن بين هندسة المصريين القدماء التي استعملوها في بناء الإهرامات بهندسة النهضة الأوروبية فيقول أن إستعمالات المصريين القدماء للهندسة لم تتجه لتشيئة العالم بل كان فهمهم للهندسة أنها معرفة تساعدهم في البناء والعمل والحياة (دريدا أيّد هوسرل في هذه النقطة وأن التشيئة للأشياء تحدث عندما تتم كتابتها ثم تتداولها عبر الأجيال كمعرفة) يرى هوسرل بأن حوسبة الطبيعة عزلت بالكامل البشر عن أشياء العالم مما أدى لما يسميه هوسرل بالأزمة، أي أن الأزمة الحقيقية للعلوم الأوروبية هي أنها حولت الكون لكون لا إنساني.

    (عدل بواسطة Sinnary on 02-09-2018, 03:25 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-09-2018, 07:29 PM

Sinnary
<aSinnary
تاريخ التسجيل: 12-03-2004
مجموع المشاركات: 2213

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليفناس فيلسوف الآخر ..الآخر في مقام الله ... (Re: Sinnary)

    كان الدافع الأساسي عند هوسرل للبحث عن فلسفة جديدة هوإمتعاضه مما أخذت العلوم من حجم الحياة الحديثة وسؤال مفاده؛ أين موقع الإنسان في هذا العصر العلموي الرياضي؟ كيف يمكن أن نقول حقيقة أن هذا العالم هو عالم إنساني إذا كانت أفضل أدوات العيش ما تم تقديمه لنا كمعارف ومنتجات تقوم على الفيزياء والكيمياء والهندسة وغيرها. يقول هوسرل أن ديكارت وهيوم وكانط رغم أنهم في تأملاتهم الفلسفية إقتربوا من بر الأمل في حل هذه المشكلة، إلا أنهم كلهم إصطكوا بعدم قدرتهم على تجاوز ما يسميه الهوسرل الجِبلّة (the natural attitude). وعن هذه الجبلّة و كما أوردنا سابقاً عن هيدجر أنه قال أنّ البشر ملتصقون بالحياة والكون إلتصاقاً عجيباً وشبهه بإالتصاق الحبر عندما تسكبه في كوب ماء، ودوماً نكون غارقين في حالة الجبلة أو الروتين أو الروبوتية هذه حتى أننا لا نلاحظ عمق هذا الإنغماس إلى أن نصطك بمشكلة ، تحاول أن تفتح الكمبيوتر كما هي العادة فيجيبك بأنه الهارد درايف عطلان او غير موجود وتحاول لكن بلا جدوى. فهكذا نحن بالطبيعة لا نهتم بفعالية الهارد درايف أو دش الحمام إلا عندما تحدث مشكلة، فنبدأ نتنرفز ونسب. نعم نحن لا نلاحظ كم نحن مرتبطين باللابتوب أو الحنفية أو السيارة أو او حتى يتوقفوا عن العمل، فتظن أن حياتك نفسها توقفت عن العمل، هيدجر يحاول سد هذه الفجوة عبر منهجه الوجودي (الانتولوجي) بعد أن يثبت أن طبيعة وجودنا هو هذه الإرتباطية العجيبة بالأشياء. هوسرل يقول أن هذه الجبلّة والروتينية هي توجُّه وموقف ساذج في الحياة، نرى خلاله أن أشياء العالم منفصلة عنّا. ما يطرحه هوسرل في منهجيته الظاهراتية هو الدعوة لتجميد هذا الموقف الجبلِّي، الروبوتي، و القيام بمحاولة حقيقية وقوية في مقاربة العالم مقاربة جديدة ومنفصلة عن كل ما سبقها لنرى كيف أن خلاصة هذه المقاربة تمثل معرفتي أنا غير المتأثرة بما سبق، وهي مساهمة بشرية حقيقية في الحياة. يستعمل هوسرل هذين المصطلحين ؛فعل الوعى noesis وموضوع الوعي noema. يضرب هوسرل مثالاً بشجرة ليمون او تفاح في الجزء الخلفي للمنزل ويقول في حالة الجبلَّة أنظر للشجرة كشيء أو موضوع ولي أنا كذات أو وعي، ولكن إذا جمدت هذا الموقف الجبلي فلن أري الشجرة كموضوع لما أختبره أمامي كمحتوى داخل وعيِ، أي كموضوع لفعل الوعي بعدما جمدنا الروتيني والجبلِّي والأن أريد أن أتفحص ما خلد بوعيِ الذاتي من معرفة بهذه الشجرة خارج أي معرفة مسبقة تكونت لدي عنها، سواءً في المدرسة أو البيت أو التلفاز أو أو أو...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-09-2018, 02:11 AM

Sinnary
<aSinnary
تاريخ التسجيل: 12-03-2004
مجموع المشاركات: 2213

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليفناس فيلسوف الآخر ..الآخر في مقام الله ... (Re: Sinnary)

    في المداخلة السابقة يدعو هوسرل في فلسفته الظاهراتية إلى تجميد الشكل الروتيني والجبلي في التعامل مع الأشياء، ومحاولة مقاربة جديدة للعالم تبدأ من نقطة صفر، من غرفة الولادة، ولادة معرفة ذاتية مسرحها وعي الذات، متجرداً من كل ما قيل وكتب عن العالم والأشياء من قبل، ونطفتيها هما النويسس والنويما، أداة المعرفة وموضوعها، الذهن وشجرة الليمون، يتناسلان فينتجان بنتهما الوليدة، المعرفة الظاهراتية بشجرة الليمون. عالم البوتني (النبات) عندما ينظر للشجرة ، يصنفها إلى نوع وجنس وعائلة ووو. وهذا ما يطلق عليه هوسرل الموقف أو الفهم الجبلّي النظري للأشياء، والذي وبقوة سحرية أصبح مستولٍ على كل عقل بشري، يضيع قدرته الذاتية في التعرف على ما خلد بذهنه عن هذه الشجرة، خارج كل المؤثرات المعرفية الأخرى. يدعو هوسرل لتجميد كل النظريات والتعريفات المسبقة للأشياء لمصلحة مقاربة ذاتية هدفها رؤية ما خلد بذهن الذات (ماذا يوجد في الذهن عنها ) فالظاهراتية هي دراسة ما يبدو وما يظهر كا يبدو ويظهر في ذهن الذات فقط. هذه هي الفكرة الأساسية للظاهراتية الهوسرلية. هوسرل يهدف لتحفيز العالم إلى تجميد كل النسق المعرفي الحديث الذي يرى أنه يسوق البشرية بقابليتها للتسليم الروتيني بكل ما تنتجه المعرفة الحديثة كالطريق إلى سعادة البشرية زوراً، فهو يرى أن العالم بتبنيه وتوسيعه لهذا النموذج المعرفي يعمل في الحقيقة على حوسبة وموضعة العالم ، والنتيجة إغتراب الذات عن عالمها دون الإنتباه بأنها هي من تنتج العلم، ولأجل أن ننتبه لتلك الحقيقة خرج علينا هوسرل بهذا المنهج الظاهراتي الذي يدعو لتجميد كل المعارف السابقة والموقف منها ليعطي الذات فرصة لتحليل محتويات الذهن للتعرف على ما يسميه بالعالم الحي والعالم الراهن. يرى هوسرل أنه عندما نركز على وعينا وما يحتويه سنصل إلى أن ما يتوصل له العقل من المعرفة هو ليس تماماً إكتشافات علمية بل إبتكارات بشرية، وسنكتشف كيف أننا لصيقون بعالمنا عسى ولعل أن نتبنى نموذجاً ظاهراتياً وتصحيحي للنموذج المعرفي الحديث والذي يرى هوسرل أنه تجاوز حدود المعقول. لهذا المنهج الظاهراتي الآن تطبيقات كثيرة ومثيرة لا سيما في العلوم الإنسانية، ومن أهم رواده المفكر المصري حسن حنفي. يوافق ليفناس على هذه الفكرة التصحيحية لطغيان الإبستمولوجية لكنه يعترض على تعميمها على الآخر. يرى ليفناس إذا كان كل شيء يمكن إختزاله إلى محتوى ذهني (محتوى ذهن الذات) فيما يعرف بالإختزال الظاهراتي، فإن هذا الموقف ينتج إشكالات خطيرة أمام ما يسميه بتعالي ومغايرة حالة الأخرية، لأننا عندما نقصر المعرفة على محتوى الذهن قد ننجح في حالة شجرة الليمون لكن ماذا سيحدث عندما يكون موضوع المحتوى الذهني إنساناً آخر، هذا ربما يطوف بنا أيضاً حول جدلية السيد والعبد في الوعي الذاتي عند هيجل أو جدلية الأنا والآخر عند سارتر.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-09-2018, 09:40 PM

Sinnary
<aSinnary
تاريخ التسجيل: 12-03-2004
مجموع المشاركات: 2213

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليفناس فيلسوف الآخر ..الآخر في مقام الله ... (Re: Sinnary)

    بالنسبة لليفناس لا يمكن للوصف الظاهراتي أن يحتوى الآخر بكل أخرويته، ويزداد الأمر تعقداً كما يرى ليفناس عندما نستحضر دوافع ومنافع الميول التنميطية عند الناس (في مقالي عن ترافيان مارتن أشرت إلى الميول التنميطية عند الكثير من البيض في إميركا بما فيهم رجال البوليس إلى التورط في وعي تنميطي ينظرون فيه للشباب السود في عمر ترايفان بالكثير من التوجس، لذا عندما رأى زيمرمان الشاب الأسود ترافيان ماشياً في حي للبيض ليلاً، لم يرى وجه بلا محدودية، بل رأى وجه محدّد ومحدود جداً، وجه المجرم، طبعاً لا أقصد أن زيمرمان كان يمارس الإختزال الظاهراتي ولكن فقط أثبّت فكرة ميل البشر لتنميط البشر ضمن الموقف الجبلّي) التحدي الذي يواجه ظاهرية هوسرل هنا هو تحدي قدرة الذات على المعرفة الكاملة للموضوع!! لا سيما كمان عندما يكون موضوع المعرفة إنسان، وليس مجرد شيء!! هوسرل يعترف بشيء من هذه الصعوبة. إذا رجعنا لهوسرل لا أظن أني ذكرت أنه في الظاهرية طوّر أفكار فرانز برنتانوا الذي أنتج فكرة القصديّة ضمن شرحه للظاهرة الذهنية والذي أشار فيه إلى أن كل الأنشطة الذهنية أنشطة قصديّة. أُعجب هوسرل بفكرة القصدية هذه وطورها في ظاهريته لتصبح ركن من أركانها، القصدية تعني انني عندما أرى شجرة اليمون أراها فقط عندما أقصد رؤيتها، فلا فعل بلا قصدية. هوسرل بمناسبة حديثنا عن التنميط كصفة بشرية إنتبه أيضاً للإشكالية السيكلوجية التي تعترض منهجه الظاهراتي (الميول العاطفية التي تتدخل وتشوش على حيادية المعرفة)، لأنه في حالة إختزال كل شيء إلى ظاهرة ذهنية، إلى محتوى من محتويات ذهننا سيصبح من السهل إتهامه بالميل لإخضاع كل ظاهرة لإمرة السيكلوجية،الأمر الذي يسعى لتجنبه ويعترف بأن لكل شيء بعد متعالي لا يمكن للذات سبر غوره، لذا لا يقول الشجرة فقط في ذهن الذات، بل هي هنالك موجودة خارج الذهن، لكن عندما أراها خارج الذهن أراها وأنا في الحالة الجِبِليّة. أقصد أن هوسرل يعترف بأن هنالك مساحة للحالة الجبلية، هنالك مساحة للعلوم والحساب وغيرها، لكننا إذا أردنا حقيقة معرفة أو الوصول لأصل العلوم فلن يتثنى لنا ذلك عبرالتحليل العلمي للصيغ الرياضية والفيزيائية، وإنما يتثني لنا عبر تجميد الموقف الجبلّي والتوجه نحو محتويات الوعي القاصد للتعرف على الأمر المعنيِ، والتعبير عن ذلك المحتوى تعبيراً ذاتياً وجديداً
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-09-2018, 10:30 PM

Sinnary
<aSinnary
تاريخ التسجيل: 12-03-2004
مجموع المشاركات: 2213

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليفناس فيلسوف الآخر ..الآخر في مقام الله ... (Re: Sinnary)

    يستدعي ليفناس لفلسفته عدة مفاهيم منها مفهوم الغيرية (alterity) والغيرية هي حالة خارج الذات مشيراً إلى أن الأنا والذات تحتاج لها بشكل قسري، فجوهر الحياة يتأسس لحكمة ما على إلى عجز الذات على الإكتفاء الذاتي، ليس ذلك لأن الإنسان بفطرته كائن إجتماعي، بل بنية الوجود والحياة نفسها تقوم على تواشج الداخل والخارج، فإن كان الداخل هو الذات فالخارج وهو الكون وهو الآخر، ويوضح ليفناس حوجة الذات لما هو خارجها عبر مفهوم يسميه السّكن (dwelling) وقبل شرح ما يقصد بمفهوم السكن أود أن أذكر أن ليفناس في مقالة له بعنوان ظاهرية التنفس يتحدث فيه عن تواشج الداخل والخارج فيقول أن الذات في عملية التنفس في طور الشهيق تأخذ داخلها شيئاً يأتي من خارجها، وفي طور الزفير تعطي الخارج ما أخذته منه، وتشرح بالتالي هذه العملية جانب من تواشج وكفاح الذات مع خارجها، فهي كما بدا تكون دوماً في حوجة لشيءٍ تأخذه من خارجها، وفي ضرورة حيوية لأن تعطي بقدرما أخذت، وهذا التواشج أساسي لحياة الذات (الأخذ والعطاء) بحيث لا تستطيع الذات الحياة دون الإعتماد وبشكل كامل على ما هو خارجها. بالنسبة للسكن لا يقصد به ليفناس المبني ولكن الحالة. الإحساس الذي يعطيه الوجود في سكن للإنسان(يربط سارتر السكن بالحرية) ويصف ليفناس السكن بإطناب المتعة (economy of enjoyment) انت في المنزل تستريح على ما يروق لك من وثير الكراسي وبيدك ريموت التلفاز تتجول بين القنوات وأمامك كوب من الشاي أو القهوة، أوالفول والبلح وقد تنشغل لبعض الوقت باللابتوب لمتابعة مواضيعك المفضلة في سودانيزاونلاين، ثم مباراة في كرة القدم أو السلة ثم العشاء وووو وكلها ضروب من الأنشطة الممتعة، فانت ونفسك والسكن معاً وكل ما تريده على مدّ زراعك تزيد مما تريد، ففي السكن توجد الذات في أطناب من المتع، ولكن هذه الحالة تضطرب في اللحظة التي يطرق الباب طارق (عند سارتر الآخرون هم الحجيم لأنهم يحدوا من تلك الحرية) ويتكرر هنا مثال ظاهرية التنفس عن كيف أن الذات مرتبطة بخارجها بشكل لا تتحكم فيه، لكن هل عند ليفناس أن ذلك الآخر الذي قطع الإطناب في المتع أو حد من الحرية هو الجحيم؟ أم هو الوخزة الإيجابية كما عند هايدجر والتي كشفت لنا كم نحن سابحون في بحرالحياة عبر مراكب اللاوعي حتى يصحى وعينا على طارق بالباب فنسرع في تعديل ما يجعل المكان يبدو محترماً قبل أن نفتح لذلك الطارق
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-09-2018, 02:52 PM

Sinnary
<aSinnary
تاريخ التسجيل: 12-03-2004
مجموع المشاركات: 2213

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليفناس فيلسوف الآخر ..الآخر في مقام الله ... (Re: Sinnary)

    لسقراط حوار شهير جداً في الجمهورية مع صبيه مينو Minos(كتبت عنه في بوست سابق موجود عن كريكجارد) ويخلص منه إلى إبداع نظرية جديدة في المعرفة باسم الإستذكارRecollection يثبت فيه للصبي مينو أن كل المعرفة يمكن أن تستخرج من الذاكرة، بعد تنشيطها بإستعمال بعض الأسئلة التحفيزية، وربما أن هوسرل في ظاهريته حيث يختزل المعرفة في وعي الذات أو دور فعل الوعي في موضوع الوعي(النويما في النويسس) لأن المعرفة في الظاهريةهي منتج ذاتي يكون قد إلتقط ذلك الخيط من سقراط وبنى عليه. ليفناس يعترض على هذا لفهم الهوسرلي كما ذكرنا في المداخلات السابقة، ويبني إعتراضه على أن هنالك معرفة تتعدى الذات وقدرة أجهزتها أو قوالبها الذهنية أو مناهجها المعرفية كمنهجية الإستذكار السقراطية، وما هو أكبر من كل ذلك عند ليفناس وأكبر من كل إحتواء هو الإنسان، الآخر، ذلك الذي و نحن في حالة السكن حيث الإطناب في المتع قد يكون في أماكن أبعد مما نتصور قد يكون يعذب في هذه اللحظة في معتقلات الفاشيين أو قد تكون أم جائعة بين ىأطفالها في قرية نائية فقيرة من قرى العالم المنسى. هذا ليس فقط مما يستعصي على الوعي إحتوائه، بل تستعصى حتى الرغبة في إستذكاره لأنه من صنف ما يعكر صفاء المزاج ويقطع حالة إطناب المتع. هذه الفكرة وردت بشكل ما عند رائد الوجودية الأول كيركجارد، لا سيما في كتابه شذرات فلسفية the philosophical fragments والذي كتبه باسم حركي كما فعل مع كتبه كلها إلا كتابه الأخير والأهم أعمال الحب. كيركجارد يطرح الوجودية على قاعدة الدين على عكس قاعدة الإستذكار المعرفية عند سقراط لأنه يرى في الطريقة السقراطية طريقة للخمالة المعرفية والمعرفة العرضية incidental بينما في المعرفة الدينية (الأديان الإبراهيمية) فأن المعرفة تطرح تحديات درامية أمام العقل في مواجهة الله لا سيما في لحظات مصيرية تتعدى طاقة الذات في إحتوائها، وربما هذا هو السبب في الطقوس والممارسات الدينية اللاعقلانية التي يقبل عليها البشر بكل حماسة وعنفوان مثل ما في مراسيم العزاء الحسيني حيث الضرب بالزناجيل على الكتوف والظهور وهو مما لا يسطع العقل وعيه، وهكذا عند ليفناس أن الأشياء التي تستعصي على الوعي الذاتي لا يمكن إختزاله إلى مجرد محتوى من محتويات الوعي وعلى رأسها وجه الآخر

    (عدل بواسطة Sinnary on 08-09-2018, 02:57 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-09-2018, 07:32 PM

Sinnary
<aSinnary
تاريخ التسجيل: 12-03-2004
مجموع المشاركات: 2213

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


R (Re: Sinnary)

    هيدجر بدوره إنتقد توجه سقراط المعرفي الذي تناولناه في المداخلة السابقة،, والذي صبغ كثيراً تاريخ المعرفة الإنسانية حتى الآن، بإرجاعه كل المعرفة للعقل، لأن ذلك العقل في رأيه هو ما قاد العالم إلى عالم مركزية الذات والتي أدت إلى الإعلاء من شأن منتجات العقل وهيمنة التقنية ونسيت الإنسان، وعندما ننسى الإنسان قد تتقدم التقنية لكنها تنتج من الأزمات ما يعجز العقل نفسه، ذلك لأن التركيز أصبح أكثر وأكثر على إنتاج التقنية وعلى من ينتج تلك التقنية وسط إنبهار الناس بها وبعقلها. إذ تصبح التقنية أغلى الأشياء ويصبح الإنسان أبخسها، الإنسان البعيد عن التقنية أو قل الضحية لآثامها (القنبلة الذرية مثلاً)، تنفق المليارات من أموال البشر في التقنية وأغلاها تلك المستعملة في الحروب، و لا شيء لتوفير الماء النظيف للبشر. لذلك يثمن هيدجر النقد النتشوي العنيف للتوجه المعرفي السقراطي وإعتباره أن سقراط ينطلق من حالة تفاؤل زائف بالعقل يرى عبره أن العقل هو السبيل للتقدم في الحياة (أو أنه كما يظن بعض الأخوة من مستجدي الألحاد) قادر على سبر غور كل شيء، تصوراً وتصديقاً، تصوراً للأشياء المفردة وتصديقاً لأحكامه في كل القضايا، و أنّ ما ينتجه من تقنيات هو السبيل الحقيقي إلى خلق عالم متقدم، حر وإنساني. هذه العقلانية حسب هايدجر وعلى عكس ما حلموا به أنتجت لنا عالم غير سعيد حقاً، عندما تركزت جهود البشر على العلوم والتقنية وأصبحت هي ما يشغل البشر إنقلب الإنسان على نفسه والعقل على عقله وهو يمضي مغتراً بقداسته إذ صار إلهاً أو أكبر من ذلك قليلاً، ومبهوراً بمنتجاته التقنية حتى تصحو البشرية على أصوات المدافع وحطام القنابل إد تكشف العقلانية أن لها وجهاً آخر وجهاً لا عقلاني تماماً. يرى هيدجر أن ذلك التوجه السقراطي خان ما كانت عليه الفلسفة من قبل سقراط ، لقد تحول سقراط بالفلسفة إلى الإتجاه المعاكس تماماً مع ظهور مع ظهور فلسفته، إذ أن الفلسفة الإغريقية السابقة لسقراط كانت تعيش حالة من المواءمة بين العقل والوجود، العقل والكينونة، لأن هولاء الأغاريق فهموا معنى الوجود، معنى أن نحيا ونكون، أكثر ممن أتوا من بعدهم. لكننا نرى أن ليفناس سينتقد هيدجر هنا لأن هيدجر رغم أنه من جانب ينتقد سقراط وتفاؤله الساذج في العقل المنتج للتقنية والقوة (التقنية التي غرّبت الإنسان عن نفسه) وهذا جيّد، لكن المؤسف أن هيدجر يرى أن البديل هو في فكر يعلي من قيمة الوجود والكينونة ويطاوعهما، فكأنما يستبدل هيدجر مشكلة بأخرى. يستبدل مركزية العقل بمركزية الوجود، بينما ليفناس يرى أن الأخلاق هي الأولى بهذه المرتبة من كليهما في عالم تكتسي الكلمات فيه لحماً وتحتسي اللوغوس القيمة فيتنزل الله فعلاً في وجه الآخر، وتترحل الأخلاق من مقاماتها الدنيا، فلا تعد ديكوراً على الجدران يحوي الحكم والأقوال المأثورة بل إرادة تعقبها ممارسة. يبشر ليفناس بعالم جديد بملامح جديدة، عالم يعيد الإعتبار للروح لكن في آفاق جديدة، فالروح لم تعد تحلق بإتجاه آفاق بعيدة، بإتجاه السماء، بل ستهبط إلى الأرض، بدين جديد صلاته الحب، ليست في الكنيسة أو المسجد أوسناقوق اليهود (كنيسهم) بل في وجوه البشر. الحب الذي أبذله في وجه الآخر يبذله الآخر في وجهي بعد أن تهدم جسور الغربة التي صنعها العقل ليفصل بين الوجهين.

    (عدل بواسطة Sinnary on 09-09-2018, 07:43 PM)
    (عدل بواسطة Sinnary on 09-09-2018, 07:53 PM)
    (عدل بواسطة Sinnary on 09-09-2018, 08:20 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-09-2018, 04:52 PM

Sinnary
<aSinnary
تاريخ التسجيل: 12-03-2004
مجموع المشاركات: 2213

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: R (Re: Sinnary)

    أعتذر لمن يتابع البوست عن التوقف في منتصف الطريق ونحن لم نتحدث كثيراً عن موقفه السلبي من الأديان كأداة للعنف المقدس ولتعطيل للمسئولية الأخلاقية الفردية المماثل لوهم التفاؤل العقلاني السقراطي ،في خطوة تهدف لإزاحة كل الحواجز التي تقف بين المرء ومسئوليته الأخلاقية. وحتى تتيسر الظروف لعودة أخرى أودعكم مؤقتاً
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-09-2018, 09:55 PM

هاشم الحسن

تاريخ التسجيل: 07-04-2004
مجموع المشاركات: 2150

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليفناس فيلسوف الآخر ..الآخر في مقام الله ... (Re: Sinnary)

    شكرا جزيلا دكتور ماجد "السناري"، ممنونين على التعريف بالفيلسوف وبفلسفته وبمقولاتها وعلاقتها بالإنسان والأديان.
    أنا أحد المتابعين بصمت وعرفان من مجلس طالب المعرفة والاستفادة العامة غير المتخصصة والمتمعقة.
    من قبلك لم أعرف الفيلسوف ليفناس ولا عن فلسفته الأخلاقية وعلاقتها بالأديان أو عن مركزية الآخر فيها.
    وبدون طريقتك وشرحك المستفيض في أول البوست، وربطك لمفاهيم فلسفته بأفكار كنت أنت قد بثثتها في حوارات متعلقة،
    لما كنت، في مثل قراءات المنبر العجلى هذه، قد استوعبت حتى القليل الذي استفدته هنا وأشرت إليه في في أحد البوستات.
    الحقيقة أيضا، بفضل تلك الحوارات، إنني ولأول مرة، قد قرأت كثيرا في عرضك وعصفك الفكري والفلسفي الأقدم كما هنا؛
    إعدام السلطة..حوارات مع وضد فوكوإعدام السلطة..حوارات مع وضد فوكو
    Re: ما بين طه جعفر والحي بن يقظانRe: ما بين طه جعفر والحي بن يقظان
    ومما يعجبني في كلهم، بالآكثر؛ فهي تدخلاتك النقدية المقارنة، ومقارباتك من موقع (الآخر) خارج المركزية الغربية، وخاصة كسوداني.
    سننتظر مواصلتك مع فلسفة (الآخر) لليفناس وغيرها من فلسفات، ولكنني فكرت؛
    بمثل هذا الأسلوب المبسط الذي يقرب المفاهيم للتناول العام بأكثر من طريقة،
    لم لا تبسط للقراء كتبا منهجية لعرض هذه المقولات الفلسفية في علاقتها بالأحوال السودانية..
    ثلاثة بوستاتك الهنا قد تكون فصولا في أي كتاب منها..

    أكرر شكري وإلى حين معرفة جديدة من المؤكد أنك ستبذلها.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-09-2018, 01:17 AM

Sinnary
<aSinnary
تاريخ التسجيل: 12-03-2004
مجموع المشاركات: 2213

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليفناس فيلسوف الآخر ..الآخر في مقام الله ... (Re: هاشم الحسن)

    شكراً الأخ هاشم وثناؤك تاج على رأسي
    وأعدك الإهتمام بجملة ما تكرمت به من نصح ..
    في الحقيقة لدي كتاب عن الفلسفة الإسلامية أسعى لترجمته للإنجليزية بعد مراجعة مادته
    أتمنى أن تراجع هذا البوست أيضاً
    سياحة ميسرة في بطون الفكر الوجوديسياحة ميسرة في بطون الفكر الوجودي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de