من أقوال فريد زمانه، العلّامة هشام آدم

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
سارة عبد الباقي الخضر ...فى الذكرى الخامسة لاستشهادك ...دمك دين علينا
هزاع عز الدين جعفر....لك التحية و الانحناء فى الذكرى الخامسة لاستشهادك
د.صلاح مدثر السنهوري....فى الذكرى الخامسة لاستشهدك ارقد مرتاح...ولن نترك السفاح
علم الدين هارون عيسى عبد الرحمن....فى الذكرى الخامسة لاستشهادك تارك فى رقابنا
بابكر النور حمد...فى الذكرى الخامسة لاستشهادك.....لن ننساك
وفاء محمد عبد الرحيم عبد الباقي...فى الذكرى الخامسة لاستشهادك.....دمك لن يذهب هدراً
محمد آدم على ابراهيم...فى الذكرى الخامسة لاستشهادك.....ودعطا لن نتركك ولو طال الزمن
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 18-09-2018, 06:49 PM الصفحة الرئيسية

المنبر العام
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
30-07-2018, 06:39 PM

Osman M Salih
<aOsman M Salih
تاريخ التسجيل: 18-02-2004
مجموع المشاركات: 12987

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


من أقوال فريد زمانه، العلّامة هشام آدم

    06:39 PM July, 30 2018

    سودانيز اون لاين
    Osman M Salih-Netherlands
    مكتبتى
    رابط مختصر

    وردني من الواتس أب مايلي منسوباً لهشام آدم:

    التخلص من ظلال الطيب صالح مهمة إضافية ملقاة على عاتق الروائيين السودانيين؛ بالإضافة إلى مهمة تجويد الكتابة.
    هشام آدم

    تعليقي :

    هشام آدم لاقي اليتامى بتاعين الفيسبوكوحرام على قول حسن موسى، لاقيهم يتامى وقاعد بتفسّح فيهم!
    لو سألت هشام آدم أن يدلني على المواطن التي ألقى عليها الطيب صالح بظلاله في أرض الرواية في السودان، لبُهِتَ وحار في الجواب.
    عثمان
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-07-2018, 06:56 PM

علي دفع الله
<aعلي دفع الله
تاريخ التسجيل: 31-08-2012
مجموع المشاركات: 4341

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من أقوال فريد زمانه، العلّامة هشام آدم (Re: Osman M Salih)

    ان قال ذلك هشام فقد صدق
    هناك تابوهات بقت حرام تهبشها
    ام درمان
    وغنا الحقيبة
    و الطيب صالح
    والطيب عبد الله
    الخ الخ

    لو قلت اي حاجة عن غنا الحقيبة القيامة تقوم كل منتجها لم يتعدي جغرافية الوطن ودونك اغاني الهامش اصبحت ايقونة الفن في الخارج
    عبد القادر سالم عمر احساس محمد البدري سيدي دوشكا واغاني الطمبور والاغاني النوبية و فرقة جراهام عبد القادر والجمري حامد وعاصم قرشي
    هذه امثلة وليس الحصر
    بركة ساكن محطة تخطت مرحلة الطيب صالح
    وعييييك

    #البكاء على الاطلال محطة باءيسة_

    مودتي ع م ص
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-07-2018, 07:05 PM

Frankly
<aFrankly
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 34225

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من أقوال فريد زمانه، العلّامة هشام آدم (Re: علي دفع الله)

    يا أبو الدرداق
    Quote: هناك تابوهات بقت حرام تهبشها

    انت فاهم تابو يعني شنو؟

    قوم لف!!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-07-2018, 08:05 PM

عمر التاج
<aعمر التاج
تاريخ التسجيل: 08-02-2008
مجموع المشاركات: 6785

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من أقوال فريد زمانه، العلّامة هشام آدم (Re: Frankly)

    Quote: انت فاهم تابو

    تابو مملح تاكلو حاف ههه
    فرانكلي كالعادة لم يأت لموضوع
    بينما أقرأ- كأي قارئ نهم للرواية السودانية-
    كثير من فصول الرواية السودانية الحديثة
    كأنها مشاهد متجددة من ادب الطيب صالح
    مع الشكر والتحية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-07-2018, 09:37 PM

Frankly
<aFrankly
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 34225

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من أقوال فريد زمانه، العلّامة هشام آدم (Re: عمر التاج)

    يا تجتوج انت زول ما عندك موضوع

    زح خلينا نشيفو الأديبو الأريبو دردقة دية بيلخبط في شنو
    Quote: البكاء على الاطلال محطة باءيسة

    عايز أعرف بس قبل ما يدلي بمخلايتو في الأدب وينتقد الأدباء هو قرأ ألف باء تاء ثاء وين؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-07-2018, 04:45 AM

علي دفع الله
<aعلي دفع الله
تاريخ التسجيل: 31-08-2012
مجموع المشاركات: 4341

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من أقوال فريد زمانه، العلّامة هشام آدم (Re: Frankly)

    Quote: عايز اعرف قبل ما يدلي بي مخلايتو في الأدب وينتقد الأدباء هو قراء الألف باء تاء ثاء وين

    قريتا في خلوة جدي😂
    الضفدع فرنك الاسكرابي خليك في رصاصك الفي الراس
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-07-2018, 09:15 PM

Abdulgadir Dongos
<aAbdulgadir Dongos
تاريخ التسجيل: 09-02-2005
مجموع المشاركات: 2604

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من أقوال فريد زمانه، العلّامة هشام آدم (Re: علي دفع الله)


    +


    Quote: ان قال ذلك هشام فقد صدق
    هناك تابوهات بقت حرام تهبشها
    ام درمان
    وغنا الحقيبة
    و الطيب صالح
    والطيب عبد الله
    الخ الخ


    كلامك عين الحقيقة يا أخ علي
    والي الآن مازال البعض
    يصنع لنا آلهة العجوة





    دنقس
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-07-2018, 09:28 PM

usama Babiker
<ausama Babiker
تاريخ التسجيل: 07-01-2013
مجموع المشاركات: 2189

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من أقوال فريد زمانه، العلّامة هشام آدم (Re: Abdulgadir Dongos)

    Quote: بركة ساكن محطة تخطت مرحلة الطيب صالح
    وعييييك

    والله صفحة واحدة من موسم الهجرة الى الشمال تساوي كل كتابات بركة ساكن وهشام ادم هوادة فوق البيعة ....
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-07-2018, 09:45 PM

أبوبكر عباس
<aأبوبكر عباس
تاريخ التسجيل: 04-03-2014
مجموع المشاركات: 1065

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من أقوال فريد زمانه، العلّامة هشام آدم (Re: usama Babiker)

    الصديق عثمان،
    أشرح لينا الإشكال في مقتبس هشام آدم تفصيلاً
    أنا لا أري فيه قدح في الطيب صالح
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-07-2018, 09:49 PM

السيد المسلمي
<aالسيد المسلمي
تاريخ التسجيل: 27-11-2008
مجموع المشاركات: 4914

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من أقوال فريد زمانه، العلّامة هشام آدم (Re: usama Babiker)

    Quote: التخلص من ظلال الطيب صالح مهمة إضافية ملقاة على عاتق الروائيين السودانيين؛ بالإضافة إلى مهمة تجويد الكتابة.
    هشام آدم
    كلام سليم ومنطقي وإيجابي .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-07-2018, 10:10 PM

هاشم الحسن

تاريخ التسجيل: 07-04-2004
مجموع المشاركات: 1807

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من أقوال فريد زمانه، العلّامة هشام آدم (Re: السيد المسلمي)

    تحياتي عثمان والصحب؛
    يا عثمان هذه المقولة عن هشام آدم تبدو لي وكأنها
    على غرار: "هل غادر الشعراء من متردم؟"، بل أصرح!
    ترفع مقام الطيب صالح عاليا كما يستحق، ولبّها دعوة
    للجيل الكاتب إلى ضرورة التجاوز الإبداعي وللتجويد..
    ====

    فرانكلي؛ بها الليّام شايفك وكأنك متأبط شرا
    ومارق للربا والتلاف!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-07-2018, 10:36 PM

Frankly
<aFrankly
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 34225

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من أقوال فريد زمانه، العلّامة هشام آدم (Re: هاشم الحسن)

    أيوة يا هاشم الجو عندنا ممطر صيفاً

    كيفك؟ شايفك بقيت غولات غولتية شديدة

    اتنين زملائي قاعدين يتغالطو في معني كلمات "الرم زم زم" في إنشودة الأطفال المغربية "قولي قولي" غلاط قريب الساعة أها سألوني قالو لي رايك شنو؟ قلت أنا غايتو شايفها زي "ترم تم تم" يعني ترنيمة. للمفاجأة, اقتنعوا الإنتين أو قد يكونوا وصلوا لمرحلة عايزين ننهوا الغلاط من غير فائز.

    أها أنا بفتش لي في طريقة اجي اقنعكم من غلاتكم علا غلبني.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-07-2018, 11:35 PM

هاشم الحسن

تاريخ التسجيل: 07-04-2004
مجموع المشاركات: 1807

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من أقوال فريد زمانه، العلّامة هشام آدم (Re: Frankly)

    معذرة يا عثمان،
    يا فرانكلي قلت لي
    Quote: "ترم تم تم" يعني ترنيمة
    طيب ما هو عشان "التم تم" دا افتقدناك في "مواطن" الترنيمات!
    وكل ما نشوفك هنا نلقاك (لم تأت لحوار)!! بس ساكي في عمر وعادل وعلي!!
    صدفة "العينات" دي أم إنك في غزوة تتحرى قتال "عدوين" عمر العوير؟
    +++
    حسع لو فضيت يعني..
    شن قولك لو تترنم بقول عن قول عثمان عن قول هشام عن أدباء الجيل والطيب صالح؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-07-2018, 01:08 AM

يحي قباني
<aيحي قباني
تاريخ التسجيل: 20-08-2012
مجموع المشاركات: 12400

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من أقوال فريد زمانه، العلّامة هشام آدم (Re: هاشم الحسن)

    Quote: ام درمان
    وغنا الحقيبة


    فترنا من عقدة الهامش و المركز ...

    حتى انت يا ود دفع الله ؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-07-2018, 06:09 AM

درديري كباشي

تاريخ التسجيل: 08-01-2013
مجموع المشاركات: 3184

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من أقوال فريد زمانه، العلّامة هشام آدم (Re: يحي قباني)

    مذيع عامل حصيف سأل الراحل وردي رحمه الله ( متى سنخرج من عباية كرومة وسرور )

    رد وردي : وليه نخرج أصلا حد عنده معانا حاجة ؟ .

    مع أنه وردي خرج فعلا وأتى بالألحان المركبة والمعقدة التي لم يكن يألفها كرومة وسرور . لكن الفن والادب محطات لا تنفصل عن بعضها البعض فهي مثل السيخ الطائر في البناء المسلح كل ما تأتي أجيال تبني وتترك سيخ طائر للأجيال التي تليها .
    وحتى بركة ساكن لم يخرج من عباية الطيب صالح ولا ينبغي له.

    هو ببساطة الطيب صالح عمل شنو في الرواية

    الطيب صالح استخدم اللهجة استخدم الفصحى في المتن و المحلية في لغة الحوار وهذا أخرج الرواية من اللغة المعسمة التي لا تشبه الواقع. لا يمكن تتخيل الحوار الذي كان يدور بين بنت مجذوب ومجالسيها بلغة فصحى ستكون الرواية اشبه بمسلسلات التاريخ الاسلامي والعربي .
    ثانيا استخدم الواقع كمسرح للأحداث وبالتالي اصبح مثل الكاميرا التي نقلت بيئتنا وفولكلورنا للعالمية بل حتى داخل السودان للمناطق الاخرى للدرجة التي جذبت السواح لمشاهدة القرية التي تم فيها زواج الزين وسكن فيها مصطفى سعيد في آخر أيامه. هم يعلمون انها رواية خيالية لكنهم أتوا ليشاهدوا التجربة بواقعية أكثر مثل ما عاشها الكاتب.
    الواقعية السحرية التي استخدمها الطيب صالح هي التي الهبت مشاعر القراء وأدت الى انتشار رواياته وترجمتها لعدة لغات.
    ثالثا سهولة السرد وخلوه عن الرمزية والتعقيدات الخيالية واللغوية كانت كذلك ميزة في كل رواياته .

    (عدل بواسطة درديري كباشي on 31-07-2018, 06:17 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-07-2018, 06:12 AM

Osman M Salih
<aOsman M Salih
تاريخ التسجيل: 18-02-2004
مجموع المشاركات: 12987

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من أقوال فريد زمانه، العلّامة هشام آدم (Re: Osman M Salih)

    مرحباً بالضيوف الكرام: علي دفع الله وفرانكلي وعمر التاج وعبد القادر دنقس واسامة بابكر وأبوبكر عباس والسيد المسلمي وهاشم الحسن ويحيى قباني.

    من سخرية القدر أن يخرج علينا من غثاء الكتابة من ينصحنا بتجويدها وبالتحرّر، قبل ذلك، من ظلال الطيب صالح. وكلا النصحين يعارض أحدهما الآخر لأننا لو كنا بالفعل خاضعين لسطوة الطيب صالح لكان قدوة حسنة لناشئة الكتاب في العناية بالمكتوب.

    القول الفصل في تنطع هشام آدم هو ماجاء به أسامة بابكر الذي أحسن التعبير عن فكرتي: أي قنقليز، وأي توليب؟ مسيح دارفور شنو، وكمبو كديس شنو؟ ان هي الا قطع من العذاب . لا أخفيكم أن مطالعة كتابات هشام آدم وعبد العزيز بركة كانت محنة حقيقية واختباراً للصبر على مكروه يمكن تمثيله بالهبوط المفاجيء في الظلام الدامس من ذرى شواهق الأدب الكلاسيكي الذي تجسّده أعمال الطيب صالح الذي يدرّس في بعض الجامعات إلى درك سحيق ليس له قرار من الركاكة والضحالة والخيال المكبّل.
    عثمان

    (عدل بواسطة Osman M Salih on 31-07-2018, 06:52 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-07-2018, 06:24 AM

MOHAMMED ELSHEIKH
<aMOHAMMED ELSHEIKH
تاريخ التسجيل: 21-03-2008
مجموع المشاركات: 9479

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من أقوال فريد زمانه، العلّامة هشام آدم (Re: Osman M Salih)

    استاذنا عثمان محمد صالح
    هشام لم يأت بمذمة للقامة الطيب صالح ولكن يقول آن الأوان لابتكار مدارس جديدة
    وعدم الوقوف كثيرا امام تلك المدرسة الأصيلة
    ويطلب من ادبائنا تحقيق اصالتهم كما يقول الأستاذ.

    هذا ما فهمته
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-07-2018, 06:30 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12398

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من أقوال فريد زمانه، العلّامة هشام آدم (Re: MOHAMMED ELSHEIKH)

    حتى أنت يا " مسطرين"؟؟

    عثمان يقول ان هشام آدم لا يستطيع إثبات ظلال الطيب صالح في روايات بعينها*، " مستويات التناص"؟؟؟؟...

    *"الشارح الأكبر" "ل:ع.م.ص. هههههه
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-07-2018, 06:55 AM

عبدالعظيم عثمان
<aعبدالعظيم عثمان
تاريخ التسجيل: 29-06-2006
مجموع المشاركات: 4981

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من أقوال فريد زمانه، العلّامة هشام آدم (Re: osama elkhawad)


    غايـــتو تعيش كثير تشوف كثير

    أب كتابة معسمة دا بيهاجم في عبدالعزيز بركة ساكن (حسادة ساي كدا)
    ياخي بركة ساكن خلا الزقاق يتكلم في ( الجنقو مسامير الأرض)
    خلا حيطة السجن تتمطي وهي تتبع ود أمونة عند خروجه من السجن
    إنت جاي بي كتاباتك المعسمة دي المفروض يدخلوها قانون العقوبات السودانيه
    ثلاث شهور سجن مع قراية 200 كلمة (من كلامات أب كتابة معسمة)
    قوم لف
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-07-2018, 07:44 AM

درديري كباشي

تاريخ التسجيل: 08-01-2013
مجموع المشاركات: 3184

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من أقوال فريد زمانه، العلّامة هشام آدم (Re: عبدالعظيم عثمان)

    والله هو موضوع جميل يا عبد العظيم وقابل لنقاش مفتوح ما كان يحتاج يطرح ويناقش بهذه الحدة والعدائية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-07-2018, 07:56 AM

عاصم الطيب قرشى
<aعاصم الطيب قرشى
تاريخ التسجيل: 12-12-2005
مجموع المشاركات: 594

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من أقوال فريد زمانه، العلّامة هشام آدم (Re: عبدالعظيم عثمان)

    سلام عليكم

    موضوع يمكن ان يناقش بقليل من الموضوعية ويخرج بنتائج تفيد تطور الادب السوداني ثم تنعكس المخرجات مرة تانية على الواقع السوداني.
    باختصار، الادب بيناقشوه بي جمال وحب ، والجمال - بين الموضوعية والذاتية - نسبي في تحليله، مطلق في تذوقه. تعالوا نتقبل اختلاف وجهات النظر أولا.
    في رأيي الضعيف
    الطيب صالح ككثير ممن قبلهم رب العالمين فقبلهم الناس واحبوهم . مات جسده وروحه خالدة في أثره الباقي بين سطوركم، له ما له وعليه ما عليه والله اعلم بحقيقته إن كان صديقا أو وليا.
    كذلك عبدالعزيز بركة وابكر ادم وكثير من الصادقين في رسالاتهم أمثال الشاعر الولي في نظري حميد والداعية محمد سيد حاج و الفنان مصطفى سيد احمد، رغم الاختلاف النوعي في
    الرسالات والمنابر إلا انهم في رأيي- إن كان رأيي له وزن- أنهم كانوا صادقين.
    إن شاءالله ربنا يوحد وجدانكم في قبول الاخر، هذا ان عجزتم عن حب الاخر والاحتفاء بالاختلاف.

    شكرا

    اخوكم عاصم الطيب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-07-2018, 09:37 AM

عبدالعظيم عثمان
<aعبدالعظيم عثمان
تاريخ التسجيل: 29-06-2006
مجموع المشاركات: 4981

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من أقوال فريد زمانه، العلّامة هشام آدم (Re: عاصم الطيب قرشى)

    الدرديري الموضوع كان ممكن أن يكون جميل ولكن ابي اب تعسيمة والا ان يسقط عليه ويهاجم بركة ساكن..
    عاصم الطيب سلامات يا زول يا فنان ، ياخي الجريف واللوبيا غنيتها بالصعود بمنتهى الجمال والروعة..
    وين قبول الآخر من أصحاب الأنا المتضخمة الذين يربطون النجاح والتفوق في السودان بجغرافيا محددة (ديل ناس عيانين شديد)..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-07-2018, 09:46 AM

Abdullah Idrees
<aAbdullah Idrees
تاريخ التسجيل: 05-12-2010
مجموع المشاركات: 2361

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من أقوال فريد زمانه، العلّامة هشام آدم (Re: عاصم الطيب قرشى)

    بنسمع حقيبة وعبدالقادر سالم ودوشكا ، وبنقرا لصالح وبركة وساراماغو ، لازم يعني يكون في مك او شيخ قبيلة في اي موضوع ؟
    الحقيبة تراث مجيد واي شعب في الدنيا بعتز بتراثو ايا كانت قيمتو ..
    اما محاولة التقليل من الطيب صالح ، دي والله بصراحة حاجة محتاجة تفسير لانها غريبة
    في نظري هو اعظم من كتب بالعربية بغض النظر عن جنسيتو واعترف به العالم اجمع كاحد افضل كتاب القرن الماضي
    اتمنى والله نشوف ادباء سودانيين افضل من الطيب صالح واتمنى نشوف فنانين افضل من وردي في النهاية نحن كقراء ومستمعين
    عايزين نستمتع لا اكثر ولا اقل ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-07-2018, 10:02 AM

حامد بدري
<aحامد بدري
تاريخ التسجيل: 10-03-2013
مجموع المشاركات: 2552

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من أقوال فريد زمانه، العلّامة هشام آدم (Re: عاصم الطيب قرشى)

    Quote:
    إن شاءالله ربنا يوحد وجدانكم في قبول الاخر، هذا ان عجزتم عن حب الاخر والاحتفاء بالاختلاف.


    تحياتي ليك اخونا عاصم قرشي حتى انت واحد من المبدعين جدا ومزازييكك بي طعم الوازا ونكهة الصعيد
    عندما تكره شخصا فان اي عمل يقوم به يصبح مزعجا بالنسبة ليك
    بدون تبخيس حتى المقارنة بعد مضي عقود من الزمان تصبح مجحفة ما بالك بمن يريد نسفها
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-07-2018, 11:40 AM

Mohamed Adam
<aMohamed Adam
تاريخ التسجيل: 21-01-2004
مجموع المشاركات: 4033

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من أقوال فريد زمانه، العلّامة هشام آدم (Re: حامد بدري)

    Quote: ... الجمال - بين الموضوعية والذاتية - نسبي في تحليله، مطلق في تذوقه. .
    الأستاذ الفنان، المبدع، عاصم، لك التحية والإحترام.
    ياخوي، لتعميم الفائدة، ياريت توضح لنا، كيف يكون الجمال
    نسبي في تحليله ومطلق في تذوقه وماهي المرجعية أو
    الآلية التيتم بموجبها حكمك هذا؟

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-07-2018, 12:49 PM

عاصم الطيب قرشى
<aعاصم الطيب قرشى
تاريخ التسجيل: 12-12-2005
مجموع المشاركات: 594

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من أقوال فريد زمانه، العلّامة هشام آدم (Re: Mohamed Adam)

    اولا التحية مرة أخرى للحضور، تحياتي أخي محمد ادم وتحية خاصة للعزيز طه جعفر.ببساطة يا اخي محمد ادم: الجمال في نظري، بل كل شيء عندي له جوانب موضوعية يمكن الاتفاق عليها وأخرى ذاتية تختلف باختلاف ذواتنا. فلكل ذات إذاَ ذائقتها الخاصة جدا ومطلق الحرية في أن تريد ما تريد.أما المنهجية فبذات البساطة هو تقبل هذا الاختلاف حد الجمع بين الاضداد. أحببت أن أدلو برأيي مجردا وبكل تجرد رغم أني نذرت على نفسي العمل أكثر من الكلام. أحب أن أرى أخواني السودانيين على قلب رجل واحد.لكن مكلف الايام ضد طباعها متطلب في الماء جذوة نارتحياتي

    (عدل بواسطة عاصم الطيب قرشى on 31-07-2018, 12:59 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-07-2018, 12:23 PM

هاشم الحسن

تاريخ التسجيل: 07-04-2004
مجموع المشاركات: 1807

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من أقوال فريد زمانه، العلّامة هشام آدم (Re: عاصم الطيب قرشى)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-07-2018, 10:57 AM

طه جعفر
<aطه جعفر
تاريخ التسجيل: 14-09-2009
مجموع المشاركات: 6856

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من أقوال فريد زمانه، العلّامة هشام آدم (Re: Osman M Salih)

    Quote: مرحباً بالضيوف الكرام: علي دفع الله وفرانكلي وعمر التاج وعبد القادر دنقس واسامة بابكر وأبوبكر عباس والسيد المسلمي وهاشم الحسن ويحيى قباني.

    من سخرية القدر أن يخرج علينا من غثاء الكتابة من ينصحنا بتجويدها وبالتحرّر، قبل ذلك، من ظلال الطيب صالح. وكلا النصحين يعارض أحدهما الآخر لأننا لو كنا بالفعل خاضعين لسطوة الطيب صالح لكان قدوة حسنة لناشئة الكتاب في العناية بالمكتوب.

    القول الفصل في تنطع هشام آدم هو ماجاء به أسامة بابكر الذي أحسن التعبير عن فكرتي: أي قنقليز، وأي توليب؟ مسيح دارفور شنو، وكمبو كديس شنو؟ ان هي الا قطع من العذاب . لا أخفيكم أن مطالعة كتابات هشام آدم وعبد العزيز بركة كانت محنة حقيقية واختباراً للصبر على مكروه يمكن تمثيله بالهبوط المفاجيء في الظلام الدامس من ذرى شواهق الأدب الكلاسيكي الذي تجسّده أعمال الطيب صالح الذي يدرّس في بعض الجامعات إلى درك سحيق ليس له قرار من الركاكة والضحالة والخيال المكبّل.
    عثمان


    الحمدلله يا عثمان يا اخوي الطيب صالح كتب و نشر و مات
    قبال اكتشاف مواقع التواصل الاجتماعي

    لو عاش الطيب صالح هذا الزمان الجلف لوجد من شتمه و أذله ذلة الكلاب
    علي أي سطر كتبه

    المهم المطلوب الان من النقاد الموفهين
    ا انجاز مقارنة مفيدة لنا بين كتاب كمارا ليه

    Radiance of the King

    و موسم الهجرة للشمال
    و لا ازعم أنني ناقد حتي اتمم هذه المقارنة

    ولكم الشكر

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-07-2018, 12:13 PM

هاشم الحسن

تاريخ التسجيل: 07-04-2004
مجموع المشاركات: 1807

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من أقوال فريد زمانه، العلّامة هشام آدم (Re: Osman M Salih)

    Quote: عثمان يقول ان هشام آدم لا يستطيع إثبات ظلال الطيب صالح في روايات بعينها*،
    " مستويات التناص"؟؟؟؟...

    أعتقد إن هذا هو التحدي الأدبي المطلوب
    مقبول ومفيد للجميع وبناء أدبيا ومعرفيا.
    وايضا سيرتقي بالفكرة والحوار إلى مقام
    محمود في ابداء الاحترام والتكريم
    لمأثرة وسابقة سيدنا الطيب صالح..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-07-2018, 12:33 PM

امير الامين حسن

تاريخ التسجيل: 08-02-2013
مجموع المشاركات: 283

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من أقوال فريد زمانه، العلّامة هشام آدم (Re: Osman M Salih)

    Quote: التخلص من ظلال الطيب صالح مهمة إضافية ملقاة على عاتق الروائيين السودانيين؛
    بالإضافة إلى مهمة تجويد الكتابة.
    هشام آدم

    Quote: تحياتي عثمان والصحب؛
    يا عثمان هذه المقولة عن هشام آدم تبدو لي وكأنها
    على غرار: "هل غادر الشعراء من متردم؟"، بل أصرح!
    ترفع مقام الطيب صالح عاليا كما يستحق، ولبّها دعوة
    للجيل الكاتب إلى ضرورة التجاوز الإبداعي وللتجويد..

    سلام هاشم
    هل من الممكن ان تكون الكلمة المفصلية فى تعليق هشام هى "التخلص"
    فدوما يراد التخلص من / تغيير/ تبديل الاثار او الظلال السالبة بينما يتم
    الاحتفاظ/الاحتفاء بالاثار او الظلال الموجبة لاى عمل ؟


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-07-2018, 01:05 PM

عبدالعظيم عثمان
<aعبدالعظيم عثمان
تاريخ التسجيل: 29-06-2006
مجموع المشاركات: 4981

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من أقوال فريد زمانه، العلّامة هشام آدم (Re: امير الامين حسن)


    الناس الرافضين لنقد الطيب صالح ديل بعض منهم يحمل جينات سلفية
    عاوزين يحولوا الطيب صالح الروائي الي ( إبن تيمية جديد)..
    عاوزين يحبسوا لينا الرواية السودانية في غرفة مصطفي سعيد , وعاوزين يوقفوا
    الزمن هناك في أمبكول ...

    لكل زمان رجال ولكل عصر أدوات ولغة وتطلعات مختلفة
    حرروا عقولكم وأقبلوا فرضية أن السودان به من هو أفضل من الطيب صالح
    ولكن لم يجد الفرصة التي وجدها زول أمبكول .. ويمكن أن يأتي من يتفوق عليه
    ويمشي بيننا الآن عبدالعزيز بركة ساكن الذي من وجهة نظري عبقري ومتفرد ومتمكن من أدواته
    وروائي عظيم ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-07-2018, 02:23 PM

Abdullah Idrees
<aAbdullah Idrees
تاريخ التسجيل: 05-12-2010
مجموع المشاركات: 2361

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من أقوال فريد زمانه، العلّامة هشام آدم (Re: عبدالعظيم عثمان)

    Quote: لكل زمان رجال ولكل عصر أدوات ولغة وتطلعات مختلفة

    ليس للاداب والفنون زمان ولا مكان ولا اثنية ، يظ شكسبير هو شكسبير
    وابن الطفيل هو بن الطفيل ، لن يتوقف المهتمين عن قرائتهما ابدا ، وبالرغم من
    ان الادب لا يعبر بالضرورة عن تطلعات الجماهير ، الا عند الماركسين السلفيين،
    فإن تطلعاتنا منذ بواكير الاستقلال والى الان لم يتجقق منها شيء وما زلنا نراوح مكاننا
    منذئذ ، بل صرنا اسوأ.
    طريقة تفكيرك دي هي طريقة تفكير السلفيين ذاتا واعني عدم الاعتراف
    بالحقائق الموضوعية الواقعية المعاشة والماثلة والركون الى اراء جامدة
    لا يسندها اي سند موضوعي ، الطيب صالح عرفه العالم واحتفى به
    قبل ان يعرفه السودانيين ومازالت مؤلفاته تطبع وتقرأ وتدرس وتدرّس في كل
    مكان الا السودان ولذا لا سبيل للقول بأن معجبيه ينتمون لجغرافيا محددة .
    دي افكار متمردة ساخطة لا ترى ضوء الا من خلال ثقب "اثني" ضيق ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-07-2018, 02:32 PM

هاشم الحسن

تاريخ التسجيل: 07-04-2004
مجموع المشاركات: 1807

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من أقوال فريد زمانه، العلّامة هشام آدم (Re: امير الامين حسن)

    هلا يا أمير،
    خليك بِرِح ياخي وفي التأويل متسعات لنا ولكم ههههها
    ما شفتني أولتها مع الخواض إلى (مستويات التناص) مثلا،،
    على الأقل فهذا مما يمكن مقاربته بنظر نقدي محكم لن تنوء به مقدرات هشام آدم بكل تاكيد،
    وسيفيدنا وكل المشهد الروائي والأدبي والحواري هنا بمعرفة أفضل عن هذه الظلال ..
    بالعدم، حال لم تقبل يعني:
    فهو ربما وإنما يريد الدعوة إلى:
    الخروج عن العباءة الروائية/الأسلوبية/الحكائية للطيب صالح،
    أو الانفتاح على عوالم روائية غير عوالم الطيب في القرية الشمال سودانية،
    أو الانفراد عن سرب الطيب الابداعي والخروج عن مظلة طريقته البنائية/السردية/الدرامية الخ الخ،
    أو الاستضاءة بتجارب غير تجربة الطيب في التعامل مع اللغة الدارجة والفصحى،
    أو أو..
    لو كانت هناك أي (سلبية) في مقتضى كلام هشام فهي "بلا شك هذه المرة" منصرفة
    لمن يرى هو إنّهم لا يرجون تجاوزا ابداعيا ولا جودة في الكتابة، ومع السرب يسربون بلا فرادة،
    وتحت (ظلال) الطيب ينعمون، بما تضفيه عليهم من العتمة الأبداعية، وربما من التعتيم عليهم بما طغت أنوارها.
    أما لو شككت أنت يا امير، إن كلمة (التخلص) منصرفة لسلبيات (أدبية طبعا) في أدب الطيب،
    فما لهشام إذن، إلا أن يأتي ويؤشر عليها نقديا فنفهم وترفع الجلسة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-07-2018, 03:20 PM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 06-03-2009
مجموع المشاركات: 13990

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من أقوال فريد زمانه، العلّامة هشام آدم (Re: هاشم الحسن)

    النقطة المنسوبة للأخ هشام آدم - لاتستحق هذه الضجة ولاهي بجرم أوعقوق أو تطاول !
    لن أعيش في جلباب أبي ! هذا كل ماهو في الأمر !
    سبق أن أعلن محسن خالد( القديم) في سياق نقده وسجاله مع بشري الفاضل ووصفه له بعدم التطور - إنه كان يعتز بقيمة حكاية البنت التي طارت عصافيرها ويعتبرها أعلي قيمة أدبية من
    رويات الطيب صالح !
    * الطيب صالح رمز روائي ومحطة هامة في مسار الرواية والقصة بالسودان - ولكنه ليس سدرة المنتهي - ولاهو قمة نهائية لايمكن تجاوزها أو بقرة هندوسية لايجوز المساس بها أو نقدها
    - التعامل بتقديس وقدسية وبعقلية السلف الصالح - والبخاري ومسلم و والأئمة الأربعة الخ بإعتبارهم قمم لايجوز نقدها أو محاولة تجاوزها- بدأ الإجتهاد وإعمال العقل وأنتهي بهم - رفعت الأقلام وجفت
    الصحف !
    * ممكن جدا أن يصنف أدب الطيب صالح يوما ما بأنه كلاسيكي وتقليدي - وأن يأتي من هو أفضل وأكثر إبداعا منه ! هذا منطق الحياة والتطور -والصيرورة - تبني علي ماتقدم وتختزل
    وتضيف - بل تشكل طفرة وقفزة بناء علي معطيات العصر - ومستجدات العقل البشري !
    * لاحدود ولاسقف للإبداع
    تريد وتسعي لتجاوز محطة الطيب صالح ؟ حسنا هذا حق مشروع !أدب ومشروع الطيب يجب يكون حافز ودافع للتطور والإبداع - لاقوقعة وكابح وفرملة للتطور -
    التحدي هنا هو ليس صرخة لن أعيش في جلباب أبي - دعونا نخرج عن ظلال وسطوة الطيب صالح ! وإنما هو ماذا قدمت وماهو إنتاجك وماهي قيمته الأدبية والمعرفية !؟
    - تجاوز الطيب صالح يكون بالجديد المتطور والمتوهج إبداعا!
    - الطيب صالح ليس مزارا مقدس و لاشيخ طريقة له قبة تزار ويتبرك بها ويبكي علي أطلالها وأنما أديب ومبدع - جيد سبقه غيره ولحقه غيره وقد يتم تقديم ماهو أفضل وأجود من
    أعماله !
    * فلنذهب ولننهل من أدب أمريكا اللاتينية - بل وأدب نجيريا- الذي قدمت رموزا بارزة وأعمال باهرة- ولاننكفي فقط - علي عبد الرحمن منيف ونجيب محفوظ وعلاء الأسواني
    أو حتي الغيطاني وصنع الله إبراهيم !
    * لازال البعض يناقش بعقلية - مجلة الدوحة والعربي - وصحيفة الشرق الأوسط وأذاعة مونتي كارلو والبي بي سي ! ودوريات بيروت - والقاهرة تكتب وبيروت تطبع والخرطوم تقرأ!
    * هناك ثورة معلومات وأتصالات هزت الدنيا ولازالت تتفاعل- حيث شهدت هذا العصر ميلاد وسائط تواصل جديدة - أفرزت معارف جديدة - وتفاعل مهول!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-07-2018, 03:21 PM

عبدالعظيم عثمان
<aعبدالعظيم عثمان
تاريخ التسجيل: 29-06-2006
مجموع المشاركات: 4981

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من أقوال فريد زمانه، العلّامة هشام آدم (Re: هاشم الحسن)

    في ناس طبعا مهوسين بالرموز ، وبحاولوا فرض هذا النمط من التسليم بالمسلمات ويرفضون اي وجهة نظر مخالفة، ولايقبلون المساس بهالة القداسة إلى وضعوها حول (العجول المقدسة وانام العجوة).. عشان في ناس حتقوم عليهم الكاروشة بمجرد نقد الطيب صالح (ولسان حالهم يقول : لماذا لانقول صلي عليه وسلم بعد ذكر إسم زول امبكول).. لابد من إزالة هالة القداسة التي تحيط بإسم الطيب صالح حتى يراه الحواريين كما يرون غيره من الأدباء..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-07-2018, 03:37 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12398

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من أقوال فريد زمانه، العلّامة هشام آدم (Re: عبدالعظيم عثمان)

    Quote: في ناس طبعا مهوسين بالرموز ، وبحاولوا فرض هذا النمط من التسليم بالمسلمات ويرفضون اي وجهة نظر مخالفة، ولايقبلون المساس بهالة القداسة إلى وضعوها حول (العجول المقدسة وانام العجوة)..

    ما عهدناك يا عظمة اوفبوينت؟؟؟

    المسألة التي يطرحها هشام هي أن الطيب صالح يلقي بظلاله على كتابات من جاء بعده، وهذه مسالة لا علاقة لها بعجولك أو أصنامك، انها خلل في الكتابات نفسها وليس في الطيب صالح...

    على الروائيين الجديد أن يخلعوا "معطف الطيب الصالح"،

    أو كما قال...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-07-2018, 04:09 PM

عبدالعظيم عثمان
<aعبدالعظيم عثمان
تاريخ التسجيل: 29-06-2006
مجموع المشاركات: 4981

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من أقوال فريد زمانه، العلّامة هشام آدم (Re: osama elkhawad)

    يا اسامة انا نقطتي المركزية في هذا البوست هو تسليط الضوء على حالة الكاروشة التي تصيب البعض بمجرد الإقتراب من زول امبكول.. لأنه هالة القداسة التي تحيط'' بزول امبكول'' هي نفس هالة القداسة التي تحيط بابن تيمية وباقى الأصنام الدينية.. أما موضوع البوست صاحبك اب كتابة معسمة قد المركب من زمان مرة يتشعبط في هشام آدم وتارة ينط في رقبة بركة ساكن
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-07-2018, 04:09 PM

عبدالعظيم عثمان
<aعبدالعظيم عثمان
تاريخ التسجيل: 29-06-2006
مجموع المشاركات: 4981

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من أقوال فريد زمانه، العلّامة هشام آدم (Re: osama elkhawad)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-07-2018, 06:56 PM

علي دفع الله
<aعلي دفع الله
تاريخ التسجيل: 31-08-2012
مجموع المشاركات: 4341

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من أقوال فريد زمانه، العلّامة هشام آدم (Re: عبدالعظيم عثمان)

    شكرا جميلا عثمان م صالح
    البوست دا اجمل حاجة فيه انو ازدان بي السوداني الاسمراني
    عاصم الطيب ..
    يا اخي عندنا حق عليك في سنار .
    كلمني استاذ الجمري حامد قال انك كنت في الدمازين قبل فترة .
    تاني عليك النبي لو جيت ادينا غشية
    كل تلفوناتي وبيتي الجمري بعرفو
    وعمل لينا حفل باهر في زواج اخوي بي فرقتو
    زول جميل باحث تراث عميق .


    عليكم الله يا المشاركين في البوست واحد يزين لينا البوست
    بي اغنية سوداني اسمراني
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-07-2018, 07:18 PM

أبوبكر عباس
<aأبوبكر عباس
تاريخ التسجيل: 04-03-2014
مجموع المشاركات: 1065

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من أقوال فريد زمانه، العلّامة هشام آدم (Re: علي دفع الله)

    الغريبة يا خواض، صحي عظمة أوف بوينت،
    لكن كلامك عن الأوف بوينتية كان المفروض يوجه لعثمان
    لأنو فكرة البوست كلها أوف بوينت
    !!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-07-2018, 07:35 PM

عبدالعظيم عثمان
<aعبدالعظيم عثمان
تاريخ التسجيل: 29-06-2006
مجموع المشاركات: 4981

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من أقوال فريد زمانه، العلّامة هشام آدم (Re: أبوبكر عباس)


    الناس البقولوا أوف بوينت (أسامة وبكري ) واحد يملح والثاني يأكلها قروض

    انا نقطتي الرئيسية لا علاقة لها بخطرفة أب كتابة معسمة .. موضوعي معاه بدأ بعد ما إتفق
    مع أسامة باكر الذي قال ( صفحة واحدة من رواية موسم الهجرة الي الشمال تساوي كل كتابات عبدالعزيز بركة ساكن ويدوه هشام أدم فوق البيعة)
    الكلام دا أثني عليه صاحبكم أب كتابة معسمة (صاحب البوست) ... إنتو ما تشوفوا ولا ما بتقروا البوست (الأوف بوينت منو هسي)

    الكلام الفوق دا فيه تقديس واضح للطيب صالح , وفيه رفض قاطع لإقتراب أي روائي منه , وأي زول يقرب من" زول أمبكول" سوف يتم رجمه
    ووصفه ب (صفحة واحدة تساوي كل ما كتب)...

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-07-2018, 07:47 PM

Abdullah Idrees
<aAbdullah Idrees
تاريخ التسجيل: 05-12-2010
مجموع المشاركات: 2361

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من أقوال فريد زمانه، العلّامة هشام آدم (Re: علي دفع الله)

    Quote: - التعامل بتقديس وقدسية وبعقلية السلف الصالح - والبخاري ومسلم و والأئمة الأربعة الخ بإعتبارهم قمم لايجوز نقدها أو محاولة تجاوزها- بدأ الإجتهاد وإعمال العقل وأنتهي بهم - رفعت الأقلام وجفت
    الصحف !
    * ممكن جدا أن يصنف أدب الطيب صالح يوما ما بأنه كلاسيكي وتقليدي - وأن يأتي من هو أفضل وأكثر إبداعا منه ! هذا منطق الحياة والتطور -والصيرورة - تبني علي ماتقدم وتختزل
    وتضيف - بل تشكل طفرة وقفزة بناء علي معطيات العصر - ومستجدات العقل البشري !

    اتمنى اكون فهمتك صح يا كمال، بيد انني سأعلق
    - لا ادري ما المقصود بالقدسية في سياق حديثك ، لكن لو تناولناها بمعناها الحرفي ، لم ارى مداخلة في البوست تشي بذلك ، الموضوع هنا يدور حول انتاج ادبي سوداني ، والنقد في حقيقته واقصد النقد الادبي كمبحث قائم له اصول ، هو عملية تقييم لعمل من كل او بعض جوانبه وهو ملازم اصيل للفعل الادبي لا يمكن الاستغناء عنه . اما ان كنت تقصد نقد المواقف االانسانية او السياسية فذاك شيء اخر خارج موضوع البوست لأن عباءة الطيب صالح هي مجمل انجازه الادبي وما حققه من شهرة ونجاح لم يسعى اليهما ابدا ، حتى انه توقف باكرا عن الكتابة ، اي قبل ان يقطف ثمار ابداعه. لا ارى اي داع لمقاربة شخص بلغ المجد بمجهوده الابداعي الفردي او الشخصي مثل الطيب صالح بشخص اخر عرفه الناس كرجل دين او جامع احاديث بنى مجده من خلال مجهوده في تفسير او تأويل نصوص دينية سماوية . في الحقيقة الطيب صالح لم ينل ما يستحقه ابدا في بلده ناهيك عن تقديسه. كل الشعوب تحتفي بقاماتها وتخلدهم بصور مختلفة ، طوابع بريد ، اطلاق اسمائهم على طرق او ميادين عامة ، نصب تذكاري، مؤسسات بحثية الخ الخ ، اين القداسة التي نالها الطيب صالح؟
    - لماذا نتجاوز الطيب صالح وكيف يمكن تجاوزه اصلا طالما ان ما انتجه باق ؟ وهل يمكن تجاوز الكتاب الكلاسيكيين ، بعد ان يتم اعتبار ادبه كلاسيكيا ؟ اذا لنسي الناس فيكتور هوغو و وشكسبير وثيرفانتس قبله منذ زمن .. الادب الحديث ليس بافضل من الكلاسيكي ، لا يمكن القول بهذا ابدا او مجرد التفكير فيه ورغم ان الابداع يتجدد بتراكم التجارب الانسانية فإن مدارس الادب تظل ثابتة ، هل يستطيع اي كاتب ان يخرج من اطار الفانتازيا باشكالها، الواقعية ، الواقعية السحرية ؟ قطعا سيكون المحك في الخيال البشري المحض والقدرة عى التصوير وهي اشياء لا يمكن القطع بتطورها على الاقل بسبب حتمية التطور.
    - لا يجب ان نفكر بعقلية "الفات مات" ولابد ان نتجاوز الطيب صالح ومحمد وردي اذا اردنا التطور في مجاليهما ، لم لا نستصحب تجاربهما معنا ، هل القطيعة مع الماضي ضرورة حتمية للتطور ؟ اعتقد ان هشام ادم قصد عدم التقليد او تقمص "قلم " الطيب صالح ، او ربما عدم الاحساس بالتقزم امام نتاجه الادبي والانطلاق كل حسب موهبته وجهده ..
    ودمت
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-07-2018, 07:59 PM

أبوبكر عباس
<aأبوبكر عباس
تاريخ التسجيل: 04-03-2014
مجموع المشاركات: 1065

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من أقوال فريد زمانه، العلّامة هشام آدم (Re: Abdullah Idrees)

    كلامك صاح يا عبد العظيم
    انت ليس بأوف بوينت
    أعتذر

    باقي مداخلتي للخواض في محلها
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-07-2018, 08:10 PM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 06-03-2009
مجموع المشاركات: 13990

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من أقوال فريد زمانه، العلّامة هشام آدم (Re: Abdullah Idrees)

    سلام أخ عبد الله إدريس
    كدي أقرأ كلامي مرة تانية
    ( هذا منطق الحياة والتطور -والصيرورة - تبني علي ماتقدم وتختزل
    وتضيف - بل تشكل طفرة وقفزة بناء علي معطيات العصر - ومستجدات العقل البشري !)
    وهذه
    ( لاحدود ولاسقف للإبداع
    تريد وتسعي لتجاوز محطة الطيب صالح ؟ حسنا هذا حق مشروع !أدب ومشروع الطيب يجب يكون حافز ودافع للتطور والإبداع - لاقوقعة وكابح وفرملة للتطور -
    التحدي هنا هو ليس صرخة لن أعيش في جلباب أبي - دعونا نخرج عن ظلال وسطوة الطيب صالح ! وإنما هو ماذا قدمت وماهو إنتاجك وماهي قيمته الأدبية والمعرفية !؟)
    و
    ( * الطيب صالح رمز روائي ومحطة هامة في مسار الرواية والقصة بالسودان - ولكنه ليس سدرة المنتهي - ولاهو قمة نهائية) التجاوز المقصود لايعني الالغاء والمحو - وإنما هو عملية تثبيت وإختزال + إضافة وتطوير
    توصيف كلاسيكي و تقليدي لايعني - الموصوف متكلس أو بلاقيمة أو أن الزمن تخطاه - وإنما يعني أنه تعبير عن مرحلة ونمط اما وفد يحمل الكلاسيكي سمات حية وحيوية
    وفاعلة - شعر المعري الأنساني لازال حاضرا ومتوهجا -وأشعار خليل فرح لازالت تحمل لألق والفعالية !
    * بينما أنزوي شعر البارودي وشعر شاعر المهدية - البنا ! السبق الزمني قد لايعني الحداثة الأدبية فقد تجد شاعر قديم متقدم علي عصره وشاعر
    في القرن العشريين لازال يعيش عصر ولغة ومواضيع شعر المعل
    ,
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-07-2018, 08:24 PM

عبدالعظيم عثمان
<aعبدالعظيم عثمان
تاريخ التسجيل: 29-06-2006
مجموع المشاركات: 4981

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من أقوال فريد زمانه، العلّامة هشام آدم (Re: كمال عباس)








    يا علي فع الله هاك : دوشا
    بالله أسمعها أكثر من مرة وشوف الزول الفنان عاصم الطيب بيلعب كيف
    ياخي دا إبداع وتطريب عالي المستوي
    زي عاصم دا البعمل فيه في موضوع ثقافات الشعوب السودانية
    والتعدد والتنوع والأنماط الغنائية المختلفه عمل كبير يستحق التقدير
    في بلدي أغلب المطربين يرفضوا الخروج عن القالب المرسوم
    (غناء الحقيقة وثقافة الوسط وإيقاعات التم تم ) أها دا الصندوق الطلع خارجة عاصم الطيب
    وغرف لينا من المخزون الإيقاعي والنغمي في السودان

    يا ريت يا عاصم لو أفردت لينا بوست خاص عن الإيقاعات المختلفه للسودانين (واذا في بوست سابق ألحقنا بالرابط)

    سوداني أسمراني (شوف ليك زول يجيبها ليك) وش ضاحك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-08-2018, 00:30 AM

طه جعفر
<aطه جعفر
تاريخ التسجيل: 14-09-2009
مجموع المشاركات: 6856

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من أقوال فريد زمانه، العلّامة هشام آدم (Re: عبدالعظيم عثمان)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-07-2018, 08:42 PM

Asim Ali
<aAsim Ali
تاريخ التسجيل: 25-01-2017
مجموع المشاركات: 2197

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من أقوال فريد زمانه، العلّامة هشام آدم (Re: Abdullah Idrees)

    سلام عليكم
    ليه يكون دائما ان نرمى بحجر لأثبات وجهه نظرنا او الإعلان عن وجودنا؟
    المبدع ليهو الحرية في ان يعجب بمن شاء كملهم ومدرسه وله الحرية في التمرد على من شاء وابداعهم ولكن يجب ان يعبر عن ذلك بابداعو الخاص. فظلال الطيب صالح وعباءته قد تكون دوحه ومدرسه لجيل أكثر ابداعا. المهم ان يصنع المبدع مساحته الخاصة به في هذا الفضاء.
    مثلا في الرواية المصرية الكبار يوسف ادريس والسباعي ونجيب محفوظ واحسان وصالح مرسى وعبد الحكيم قاسم و ..و . كل له أسلوبه ومدرسه يتفق فيها مع اخر او يتفرد بها لاحقا ظهر الراحل احمد خالد توفيق ابتدر نوع جديد عير مطروق ليس في الرواية المصرية وانما العربية
    القضايا والأفكار لا الشخصنة. الطيب صالح حجز مساحنه ووضع بصمه ومضى يبقى ان يقدم الاخر ويركز طاقته امتدادا لمدرسه ما او يفتح افاق جديده حتى لا يحسب الهجوم على الاخر افلاس أبداعي وضعف.
    دي مشكلتنا في السودان نستهلك طاقاتنا في خلق وتشخيص الصراعات والمعارك كأنها اصل من أصول مهامنا في الحياه بدلا عن تكريس طاقاتنا في إبداعاتنا في مجال كان من مجالات الحياة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-07-2018, 11:01 PM

منتصر عبد الباسط

تاريخ التسجيل: 24-06-2011
مجموع المشاركات: 7285

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من أقوال فريد زمانه، العلّامة هشام آدم (Re: Asim Ali)

    Quote: والداعية محمد سيد حاج
    الأخ الفنان المبدع عاصم الطيب
    التقيتك مرة في التسعينيات مع الأخ مصعب الصاوي في مباني الإذاعة بأمدرمان
    فعرفت تصوفك العميق ووجدت ذلك في موسيقاك .
    فكيف تصف محمد سيد حاج بالصدق وهو أعتبر الشيخ البرعي
    متهم أول وداعية للشرك وكل شيوخ الطرق الصوفية أهل ضلال وشرك
    ونسب كذب وأفك وبهتان لأحد شيوخ وعلماء السودان أشهدنا عليه
    كل أعضاء وقراء المنبر
    فإن كان هو صادق فما هو الكذب ومن هم الكذابون بعد ذلك؟!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-07-2018, 11:56 PM

أبوبكر عباس
<aأبوبكر عباس
تاريخ التسجيل: 04-03-2014
مجموع المشاركات: 1065

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من أقوال فريد زمانه، العلّامة هشام آدم (Re: منتصر عبد الباسط)

    يا منتصر،
    الصدق مع النفس ليس له علاقة بالحق
    مثلاً أبو جهل وعبد الله بن مسعود؛
    الاتنين صادقين.
    من باب الصدق؛
    الاتنين بدخلوا الجنّة.

    من باب الحق؛
    الاتنين بدخلوا النار

    لأنو ما في حق مطلق
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-08-2018, 00:50 AM

muntasir

تاريخ التسجيل: 07-11-2003
مجموع المشاركات: 3421

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من أقوال فريد زمانه، العلّامة هشام آدم (Re: أبوبكر عباس)

    ألهى بني تغلب عن كل مكرمة▪قصيدة قالها عمرو بن كلثوم
    يفاخرون بها مذ كان أولهم▪يا للرجال لشعر غير مسؤوم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-08-2018, 02:09 AM

هاشم الحسن

تاريخ التسجيل: 07-04-2004
مجموع المشاركات: 1807

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من أقوال فريد زمانه، العلّامة هشام آدم (Re: muntasir)

    Quote: ألهى بني تغلب عن كل مكرمة▪قصيدة قالها عمرو بن كلثوم
    يفاخرون بها مذ كان أولهم▪يا للرجال لشعر غير مسؤوم
    منتصر مشتاقين ياخي،، ليك وللبرقيات اللاذعة!!
    لكن قياسك تعبان... وفارق!!
    الكلام دا تقولوا لي زول ما عندو الطيب صالح،، فيفخر فوق فخر المفتخرينا!!
    ======
    مع إنني أكاد أعرف انحيازاته الفكرية، إلا أن
    بعض كلام عبد العظيم ذكرني (بسنن الفراعنة)!!
    يأتي الفرعون ولا يعرف كيف يمجد ذاته
    إلا بأن يمحو آثار من سبقه من فراعنة!!
    بينما سنن الأدب أقرب ما تكون إلى سنن (البرامكة)
    تنحو إلى إثبات السبق والفضل فضل، أولا،
    ثم نحو التجاوز الابداعي..
    وليس أبدا إلى المحو! وهيهات!!
    حتى لو يعجبك كلام أسامة بابكر وعثمان م صالح عن بركة ساكن مثلا،
    فالسياق ليس سياقا لتحقيق نبوءة العراف لأوديب، أن سيقتل أباه..
    قتل الأب ليس ممكنا ولا حتى هو من الضرورة،
    ولا يجوز، إلا كمجاز في التجاوز الابداعي..
    أو كما قال عبدالله إدريس عن شيكسبير؛ مثلا..
    أو .. من ذا الذي لا يتمنى أن نحظى في الأدب،
    بمن يتفوق على الطيب صالح؟
    لو أمكن يعني!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-08-2018, 02:45 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12398

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من أقوال فريد زمانه، العلّامة هشام آدم (Re: هاشم الحسن)

    يا عظمة سلامات

    سبق لي ان انتقدت "الطيب صالح"، ولكن ليس في كتابته الروائية بل في أفكاره ك"كاتب حقيقي"..

    علينا التمييز بين "الكاتب الحقيقي" و"الكاتب الضمني"...

    لا أدري ماهي علاقتك بالأدب،

    لكن "الحداثة" ليس لها "نموذج"...

    وحين يصبح كاتب ما "نموذجا"، لجيل ما ،

    فهذا يعني ببساطة شديدة:

    "موت الحداثة" عند ذلك الجيل...

    وزي ما قال هاشم الحسن، ومعه نردّد:

    Quote: من ذا الذي لا يتمنى أن نحظى في الأدب،

    بمن يتفوق على الطيب صالح؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-08-2018, 06:01 AM

Osman M Salih
<aOsman M Salih
تاريخ التسجيل: 18-02-2004
مجموع المشاركات: 12987

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من أقوال فريد زمانه، العلّامة هشام آدم (Re: Osman M Salih)

    أرحب بالأكارم:

    درديري كباشي
    محمد الشيخ
    أسامة الخواض أحمد
    عاصم الطيب قرشي
    عبد الله إدريس
    حامد بدري
    محمد آدم
    طه جعفر
    امير الامين حسن
    كمال عباس
    منتصر عبد الباسط
    عاصم علي
    منتصر

    وهناك أخيراً:
    ابحث عن فضولي السوّى الدرب ساساقا.

    ياهشام آدم (عارفك متابع) أكرّر: هلّا دللتنا على تأثير الطيب صالح في خريطة الرواية السودانية والذي أزعجك حتى طلبت من الروائيين السودانيين التخلّص (وتُقرأ التحرّر أو المروق) من ذلك ظلاله.

    (عدل بواسطة Osman M Salih on 01-08-2018, 06:11 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-08-2018, 07:03 AM

عثمان الأمام

تاريخ التسجيل: 17-05-2013
مجموع المشاركات: 1042

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من أقوال فريد زمانه، العلّامة هشام آدم (Re: Osman M Salih)

    هشام ادم محق فيما قال وابسط مثال بركة ساكن !! اعادة نفس اسلوب السرد البسيط وجمال التعبير واستخدام البيئة و اللغة المحلية في السرد وفي النهاية يظل الطيب صالح هو المدرسة والبقية اسماء تسطع في البداية ثم تخبو !
    نحن ناس نحب التناسخ والتقليد ولا نقبل الجديد
    الاسم فلان الفلاني
    الفنان محمد وردي ، محمد الامين
    الفريق الهلال ، المريخ
    الهواية القراءة والإطلاع
    الامنية طبيب ، مهندس
    الكاتب الطيب صالح !
    تكتب الحاجات دي رغم انو هوايتك ممكن تكون تربية الكلاب وفنانك محمود عبدالعزيز او انصاف مدني وكاتبك المفضل محسن خالد وامنيتك تكون استاذ!

    الناس دي لو طلعت من العباءات دي حتبدع حتبدع .

    برضو وجهة نظر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-08-2018, 07:57 AM

عبدالعظيم عثمان
<aعبدالعظيم عثمان
تاريخ التسجيل: 29-06-2006
مجموع المشاركات: 4981

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من أقوال فريد زمانه، العلّامة هشام آدم (Re: عثمان الأمام)

    يا اسامة انا زول عقالي ساكت، لاعلاقة لي بالأدب ولا علاقة لي بالشعر، كل ما اختلف مع وجهة نظرك تجي ناطي وتقول لي (علاقتك شنو بالموضوع؟).. نوع العلاقة المربوطة بالكراتين دا ما حتلقاه عندي.. هون علي نفسك وما تنشغل بالقصة دي كثير.. اخبار الفلول شنو؟ لقيتوا ليكم موضوع ولا بتفتشوا على ضحية جديدة؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-08-2018, 08:27 AM

حامد بدري
<aحامد بدري
تاريخ التسجيل: 10-03-2013
مجموع المشاركات: 2552

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من أقوال فريد زمانه، العلّامة هشام آدم (Re: عبدالعظيم عثمان)

    هاك يا ابو شنب كليقة

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-08-2018, 08:37 AM

علي عبدالوهاب عثمان

تاريخ التسجيل: 17-01-2013
مجموع المشاركات: 7404

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من أقوال فريد زمانه، العلّامة هشام آدم (Re: عبدالعظيم عثمان)

    مع التحية لحبيبنا عثمان .. الموضوع يستحق النقاش ممن لهم باع في الموضوع
    رغم أن الحديث في مجال الادب يحتاج إلى تخصص ودراية .. ولكن لي ملاحظة
    في كل بلد هناك رموز ، في كل المجالات : السياسة والادب والفن .. إلخ
    في مصر مثلاً : نجيب محفوظ ، طه حسين ، أم كلثوم ، عبدالوهاب ، مصطفى كامل ، عبدالناصر
    حتى في الدول الاوربية مثال : شكسبير لدى الانجليز ، في الموسيقى بيتهوفن

    وجود رمز أو نموذج يساعد على الابداع وربما يتوفق المقلد أو المعجب على الرمز نفسه

    حسب رأي المتواضع أن هذا الموضوع ليس حكراً على السودان
    بل سلوك بشري

    حبيبناعثمان البوست جميل .. لكن الموضوع صعب ويحتاج إلى تخصص
    وعمق .. صدقني أنا قاعد أكثر من ساعة عشان أكتب السطرين الفوق ..





                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-08-2018, 02:16 PM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 06-03-2009
مجموع المشاركات: 13990

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من أقوال فريد زمانه، العلّامة هشام آدم (Re: علي عبدالوهاب عثمان)

    - تعسف
    يظن ويتوهم البعض أن الإبداع الروائي في السودان لابد أن يمر عبر بوابة الطيب صالح - فالطيب عتبة في سلم لابد من عبورها وطابق أول في عمارة لايمكن الوصول للطابق التالي إلاعبره! إنه فصل دراسي لايمكنك الإلتحاق بفصل تالي له إلا من خلال المرور بفصل الطيب صالح ! إن كنت مبدعا ومجودا فلابد أن تبني علي إرث الطيب صالح أو تتأثر به!
    (2)
    يمكن جدا أن تكون روائيا فذا ومبدعا سامقا حتي وإن لم تقرأ للطيب صالح - أو حتي وإن لم ثهضم أو تستسيغ كتابته أو فلنقل حتي وإن لم تتأثر به!فهل هذا يقدح في قيمة إبداعك وكتاباتك ؟ طبعا لا ! هل عدم تأثرك بأدب الطيب صالح أو تجاهلك له يقدح في أدب الطيب - يطعن فيه - أو يقلل من قيمته ؟ طتعا لا!فأنت قد تكون - صاحب إسلوب مختلف ومكون ثقافي مغائر أوتجارب وحصيلة معرفية مختلف فقدتكون قدراتك في الخلق والإبداع والخيال تدور في مسار مختلف وربما تكون تملك أدوات أخري!
    (3)ا
    القول بأن الإبداع الروائي - لابد أن يتأسس أو يتأثر بمنتوج الطيب صالح قول متعسف وعاطفي وغير موضوعي ! كما أن القول بأن التطور والإنطلاق الإبداعي لابد أن يكون عبر هدم أدبوإرث الطيب صالح - لأنه أضحي كابح في طريق التطور ! قول متعسف ومجحف !لتوضيح أكثر - فلنستعيين بقصة دومة ود حامد !
    (4)
    دومة ود حامد قصة رمزية - الدومة ترمز للقديم والموروث - تمسك بها أهل القرية ورفضوا قطعها وترحيل الضريح وقاموا كل جديد وكل تطور يأتي علي حساب دومتهم وموروثهم - وفي الجانب الآخرأصرت الحكومة ودعاة التغيير - علي قطع الدومة وإجتثاثها وإستغلال موقعها لإقامة محطة للباخرة أو ماكينة مياه تكون نواة لمشروع زراعي ينمي ويطور المنطقة ! " في دومة مافي محطة" في دومة مافي مشروع زراعي ! أو مادايريين محطة ولامشروع - عاوزيين "دومتنا"! .... إنه صراع القديم والجديد القادم ! وفي ختام القصة يسأل أحد أبطالها " هل تظن أن الدومة ستقطع يوما ما؟"يجيبه الآخر بحكمة-:
    ( لن تكون ثمة ضرورة لقطع الدومة.. ليس ثمة داع لإزالة الضريح.. الأمر الذي فات على هؤلاء الناس جميعاً أن المكان يتسع لكل الأشياء يتسع للدومة والضريح ومكنة الماء ومحطة الباخرة). !!

    الخلاصة وتماما وكما في قصة ود حامد ليس هناك ضرورة لقطع وإجتثاث الطيب صالح - ومحوه لإقامة مشاريع روائية إبداعية جديدة! وليس هناك ضرورة لمقاومة ورفض الجديد والقادم بإعتباره يشكل محو أو تجاوز إبداعي للطيب صالح الذي جعل منه البعض دومة وضريح وسدرة منتهي !
    * أبني جديدك ووإبداعك في فضاء آخر - غير فضاء الطيب صالح - ففي الأمكنة والفضاءا ت متسعا - للبناء والخلق والخيال واللتفرد!
    حاشية!
    بعضنا - بني إعجابه وتمجيده للطيب صالح - عبر عيون الخارج والإعلام العربي والخارجي!نقرأ أدب صالح بعيون غيرنا ونمجده لأنهم مجدوه - لا عبر إطلاعنا وتقيمنا وفهمنا له !..

    (عدل بواسطة كمال عباس on 01-08-2018, 03:12 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-08-2018, 02:54 PM

درديري كباشي

تاريخ التسجيل: 08-01-2013
مجموع المشاركات: 3184

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من أقوال فريد زمانه، العلّامة هشام آدم (Re: كمال عباس)

    Quote: (4)دومة ود حامدقصة رمزية - الدومة ترمز للقديم والموروث - تمسك بها أهل القرية ورفضوا قطعها وترحيل الضريحوقاموا كل جديد وكل تطور يأتي علي حساب دومتهم وموروثهم - وفي الجانب الآخرأصرت الحكومة ودعاة التغيير - علي قطع الدومة وإجتثاثها وإستغلال موقعها لإقامة محطة للباخرة أو ماكينة مياه تكون نواة لمشروع زراعي ينمي ويطور المنطقة ! " في دومة مافي محطة" في دومة مافي مشروع زراعي ! أو مادايريين محطة ولامشروع - عاوزيين "دومتنا"!.... إنه صراع القديم والجديد القادم !وفي ختام القصة يسأل أحد أبطالها " هل تظن أن الدومة ستقطع يوما ما؟"يجيبه الآخر بحكمة:( لن تكون ثمة ضرورة لقطع الدومة.. ليس ثمة داع لإزالة الضريح.. الأمر الذي فات على هؤلاء الناس جميعاً أن المكان يتسع لكل الأشياء يتسع للدومة والضريح ومكنة الماء ومحطة الباخرة). !!الخلاصة وتماما وكما قصة ود حامدليس هناك ضرورة لقطع وإجتثاث الطيب صالح - ومحوه لإقامة مشاريع روائية إبداعية جديدة! وليس هناك ضرورة لمقاومة ورفض الجديد والقادم بإعتباره يشكل محو أو تجاوز إبداعي للطيبصالح الذي جعل منه البعض دومة وضريح وسدرة منتهي ! * أبني جديدك ووإبداعك في فضاء آخر - غير فضاء الطيب صالح - ففي الأمكنة والفضاءاتمتسعا - للبناء والخلق والخيال واللتفرد! حاشية!بعضنا - بني إعجابه وتمجيده للطيب صالح - عبر عيون الخارج والإعلام العربي والخارجي!نقرأ أدب صالح بعيون غيرنا ونمجده لأنهم مجدوه - لا عبر إطلاعنا وتقيمنا وفهمنا له !..


    يسلم فهمك يا كمال عباس

    طبقت المثل الشائع (من دقنه وافتله )

    وأتيت بالرد من أدب الطيب صالح نفسه .

    لا قداسة لأفراد. يبدو أنه مفردة قداسة عندنا في أدبنا الشعبي بل في نفوسنا متشربة في كل شئ .مثال تعمل حملة نظافة في البيت للتخلص من الكراكيب والأثاث القديم أي شئ تلمسه تجد من قفز أمامك معترضا . ألأم والاب والأعمام. كل واحد عنده ذكريات مع شئ ما يفرض عدم المساس به .

    لكن مقاومة القدسية لا تعني بأي حال من الأحوال رفض وضع الاعتبار لها واحترامها .

    كما أعتقد جازما بأنه لا توجد ظلال لها تأثير من الطيب صالح في قلم أي كاتب سوداني آخر الا بقدر الأثر الذي تتركه الرواية في نفس أي قارئ آخر ومن هذه الناحية كل الكتاب تقريبا قرأوا كل الروايات العربية المختلفة وحتى الاجنبية المترجمة اشمعن يتأثروا فقط بظلال الطيب صالح . صحيح الطيب صالح كان جرئ في إقحام اللهجة المحلية في الحوار . بعد نجاح هذه التجربة لم تنتشر في السودان فحسب بل انتشرت في كل الدول العربية واصبحت عادة مطروقة ومألوفة. الشئ الثاني فكرة تحويل الواقع المعاش الى مسرح لأحداث خيالية صحيح اتسم بها أدب الطيب صالح لكن لم يكن هو من ابتدعها سبقه بها الالمان واللاتينيين من زمن بعيد كما قيل عن الواقعية السحرية .

    (عدل بواسطة درديري كباشي on 01-08-2018, 02:58 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-08-2018, 03:05 PM

علي دفع الله
<aعلي دفع الله
تاريخ التسجيل: 31-08-2012
مجموع المشاركات: 4341

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من أقوال فريد زمانه، العلّامة هشام آدم (Re: درديري كباشي)

    شكرا عظمة
    شكرا حامد بدري
    لحن يرد الروح
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-08-2018, 04:45 PM

عبدالعظيم عثمان
<aعبدالعظيم عثمان
تاريخ التسجيل: 29-06-2006
مجموع المشاركات: 4981

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من أقوال فريد زمانه، العلّامة هشام آدم (Re: علي دفع الله)

    إنت يا اب كتابة معسمة تجهز طاولة الكوتشينة (البوست) كويس وتشد الملاية فوق الطربيزة بالاطراف مزبوط ، وتتمتع باللعبة الحلوة يا كيشة
    ما تنسي تشتري زيت نعام تفك بيه تعسيمة كتاباتك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-08-2018, 04:48 PM

امير الامين حسن

تاريخ التسجيل: 08-02-2013
مجموع المشاركات: 283

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من أقوال فريد زمانه، العلّامة هشام آدم (Re: Osman M Salih)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-08-2018, 05:52 PM

Kabar
<aKabar
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 16348

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من أقوال فريد زمانه، العلّامة هشام آدم (Re: امير الامين حسن)

    (عدل بواسطة Kabar on 01-08-2018, 05:53 PM)
    (عدل بواسطة Kabar on 01-08-2018, 05:54 PM)
    (عدل بواسطة Kabar on 01-08-2018, 05:57 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-08-2018, 08:02 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12398

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من أقوال فريد زمانه، العلّامة هشام آدم (Re: Kabar)

    Quote: يا اسامة انا زول عقالي ساكت، لاعلاقة لي بالأدب ولا علاقة لي بالشعر، كل ما اختلف مع وجهة نظرك تجي ناطي وتقول لي (علاقتك شنو بالموضوع؟).. نوع العلاقة المربوطة بالكراتين دا ما حتلقاه عندي..


    هون علي نفسك وما تنشغل بالقصة دي كثير.. اخبار الفلول شنو؟ لقيتوا ليكم موضوع ولا بتفتشوا على ضحية جديدة؟

    كذّاب...

    كلمة كبيرة مش؟؟

    عندما سألتك عن تكوينك الاكاديمي حينما قمت بالهجوم على اصحاب الشهادات، لم تقل شيئاً...

    أما صاحبك ريتشارد كمبل في ثوبه العنقالي السوقي،

    فقد تنبأت الهجائيات الحاتلية بسوء خاتمته الاسفيرية:
    Quote: وهربت كالشيطان ،

    يتبعك الضراط المنتنُ
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-08-2018, 08:12 PM

أبوبكر عباس
<aأبوبكر عباس
تاريخ التسجيل: 04-03-2014
مجموع المشاركات: 1065

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من أقوال فريد زمانه، العلّامة هشام آدم (Re: Osman M Salih)

    قبل كدا عبد الخالق عابد في الشارقة قال لي:
    كتاباتك الأدبية يا مستنير، تتفوق على كتابات الطيب صالح.

    عجيب الناس تقول انو نحن لسّ واقفين في محطة الطيب صالح؟!
    كتاباتي وصديقي محسن خالد (زمان) متمردة على السائد وتتفوق عليه
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-08-2018, 00:26 AM

هاشم الحسن

تاريخ التسجيل: 07-04-2004
مجموع المشاركات: 1807

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من أقوال فريد زمانه، العلّامة هشام آدم (Re: أبوبكر عباس)

    يبدو أن أقواس التكويت اشتبكت ما بين مداخلتي أمير و كبر، راجعوها بالله يا شباب، ولفض الاشتباك..
    لكنني أيضا سأرجح أن هذا التالي هو تعليق أمير؛
    Quote: شكرا يا هاشم على البراحات الكثيرة التى اشرت اليها
    رغم ذلك اجد تفكيرى فى اتجاه اخرى مختلف ، لرؤية هشام لظلال طيبنا
    وهو اتجاه خارجى يمس وسائل الاعلام / مراكز البحوث /الجامعات والمهتمون بالشأن الادبى
    فى عالمنا العربى بصورة خاصة وعالمنا الاكبر بصورة اوسع ، والذى يتمركز حول الطيب صالح وما كتب
    تمركز يجعله "هو الادب السودانى" الوحيد دون غيره القابل للقراءة و النقد والتحليل و التمحيص وحتى كيل
    انواع المدح و الثناء ، سمه ان شئت إحتكاراً كامل الدسم ، فلا تذكر كتابات سودانية اخرى غير تلك التى كتبها ،
    هذا الاحتكار هو ما يرق مضاجع هشام ادم وامثاله الساعيين بحق او بغيره لوضع انفسهم /كتاباتهم على مناضد السمعة
    و الشهرة و الالق مثل ما نال منها طيبنا ، أما مسالة الخروج من عباءة كتاباته فاظن ان الانا والنرجسية
    العالية عند هشام تمنعه من ان يقر و يعترف بتاثير كتابات الطيب صالح على منتوجه الادبى ، حتى ولو كان هذا الاثر تراكمى او
    فى لا وعييه ، أما التاثير على الاخرين فليس هناك دراسات جادة - حسب علمى - ُتثبت اوتشير الى مثل هذا التاثير بشكل منهجى ومدروس

    تحياتى العظام

    إشارة طيبة بحق لمستلزمات وظروف الرواج الإعلامي للمنتج الأدبي، ولست خبيرا بها إلا اللمم يا أمير..
    ولكن أعتقد أن الأستاذ الخواض قد تناولها كثيرا في هذا المنبر ولا يمنع أن يتناولها كرّة مع الآخرين هنا..
    بخصوص حديثك عن (أناالكاتب ونرجسيته) وهم القدرة على الأقرار بالسبق أو الإنكار لمن سبق،
    فقد تبادر إلي ذهني سؤال؛
    وبعيدا عن القصور في المشهد النقدي، وعن التناول الإعلامي الساكت،
    وعن كل الظروف "المخستكة" جدا التي يكتب فيها جيل الكتاب ما بعد الطيب صالح؛
    ومع كامل العشم أن يحدث الأمر وعاجلا ليس آجلا.
    ولكن يبقى السؤال، وهو؛
    هل فعلا يوجد، في هذه الساحة الأدبية/الروائية السودانية الراهنة، من طالت قامته
    إلى القيمة الأدبية للأربع روايات وقصتين أو ثلاث قصص التي كتبها الطيب صالج؟؟

    ولمقاربة هذا السؤال، فعلى الأقل هنا، لابد أولا أن يعود إلينا هشام، والضالعون والمتضلعون فيها،
    بإجابة على سؤال؛ "وما هي الظلال" التي يقصدها هشام آدم؟؟
    أو هكذا أظن!!
    ++++++
    وكذا، لازم وحتما،
    نطالب بعودة عبد الخالق عابد لينكر كلامه عن كتابات المستنير في ضحى هذا المنبر هههههها
    يا مستنير، كتاباتك نوعية ومتمردة على السائد وعلى الواقع وعلى اللغة وعلى أي حاجة، ما قلنا حاجة..
    لكن محطة الطيب دي ما بنتفات بأخوي وأخوك،، ما تشقلب ريكة البوست!
    وغير إنو الطيب فايتكم بالإعلام والدراسات النقدية وبالصيت زي ما قال أمير،
    فبالله بطّل "نرجسية" واعترف له بالفضل والريادة والسبق على الأقل!!
    ثم إنو إبداعيا كدا، فالأحلى من "التفوق" على أي كاتب، هو ألا تحاول ذلك أصلا!!
    وأما لو يعود محسن إلينا، بصحبتك الأدبية، أو بالأدب ساي، فسيكون يوم مذراة ويشب عظيم..
    ++++====
    يا أحبابنا (أسامة وعبدالعظيم) يا أهل الهوى المقيم بأقواس مفتوحة لاتريم ،
    لو برضو تسخو وترضو تقفلوا الأقواس القديمة دي، فسيكون فرح بكم وفرح لكم.
    في الساحة النقدية، ولو انطباعا فقط، متسع للأدباء وللقراء،
    كما فيها براح واسع للآراء مع مراعاة الحساسيات الشخصية..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-08-2018, 03:38 PM

امير الامين حسن

تاريخ التسجيل: 08-02-2013
مجموع المشاركات: 283

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من أقوال فريد زمانه، العلّامة هشام آدم (Re: أبوبكر عباس)

    Quote: هلا يا أمير،
    خليك بِرِح ياخي وفي التأويل متسعات لنا ولكم ههههها
    ما شفتني أولتها مع الخواض إلى (مستويات التناص) مثلا،،
    على الأقل فهذا مما يمكن مقاربته بنظر نقدي محكم لن تنوء به مقدرات هشام آدم بكل تاكيد،
    وسيفيدنا وكل المشهد الروائي والأدبي والحواري هنا بمعرفة أفضل عن هذه الظلال ..
    بالعدم، حال لم تقبل يعني:
    فهو ربما وإنما يريد الدعوة إلى:
    الخروج عن العباءة الروائية/الأسلوبية/الحكائية للطيب صالح،
    أو الانفتاح على عوالم روائية غير عوالم الطيب في القرية الشمال سودانية،
    أو الانفراد عن سرب الطيب الابداعي والخروج عن مظلة طريقته البنائية/السردية/الدرامية الخ الخ،
    أو الاستضاءة بتجارب غير تجربة الطيب في التعامل مع اللغة الدارجة والفصحى،
    أو أو..
    لو كانت هناك أي (سلبية) في مقتضى كلام هشام فهي "بلا شك هذه المرة" منصرفة
    لمن يرى هو إنّهم لا يرجون تجاوزا ابداعيا ولا جودة في الكتابة، ومع السرب يسربون بلا فرادة،
    وتحت (ظلال) الطيب ينعمون، بما تضفيه عليهم من العتمة الأبداعية، وربما من التعتيم عليهم بما طغت أنوارها.
    أما لو شككت أنت يا امير، إن كلمة (التخلص) منصرفة لسلبيات (أدبية طبعا) في أدب الطيب،
    فما لهشام إذن، إلا أن يأتي ويؤشر عليها نقديا فنفهم وترفع الجلسة.


    شكرا يا هاشم على البراحات الكثيرة التى اشرت اليها
    رغم ذلك اجد تفكيرى فى اتجاه اخرى مختلف ، لرؤية هشام لظلال طيبنا
    وهو اتجاه خارجى يمس وسائل الاعلام / مراكز البحوث /الجامعات والمهتمون بالشأن الادبى
    فى عالمنا العربى بصورة خاصة وعالمنا الاكبر بصورة اوسع ، والذى يتمركز حول الطيب صالح وما كتب
    تمركز يجعله "هو الادب السودانى" الوحيد دون غيره القابل للقراءة و النقد والتحليل و التمحيص وحتى كيل
    انواع المدح و الثناء ، سمه ان شئت إحتكاراً كامل الدسم ، فلا تذكر كتابات سودانية اخرى غير تلك التى كتبها ،
    هذا الاحتكار هو ما يرق مضاجع هشام ادم وامثاله الساعيين بحق او بغيره لوضع انفسهم /كتاباتهم على مناضد السمعة
    و الشهرة و الالق مثل ما نال منها طيبنا ، أما مسالة الخروج من عباءة كتاباته فاظن ان الانا والنرجسية
    العالية عند هشام تمنعه من ان يقر و يعترف بتاثير كتابات الطيب صالح على منتوجه الادبى ، حتى ولو كان هذا الاثر تراكمى او
    فى لا وعييه ، أما التاثير على الاخرين فليس هناك دراسات جادة - حسب علمى - ُتثبت اوتشير الى مثل هذا التاثير بشكل منهجى ومدروس

    تحياتى العظام


    ملحوظة:
    تشكر حبيبنا كبر على التنبيه وفى انتظار مداخلتك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-08-2018, 06:56 AM

Osman M Salih
<aOsman M Salih
تاريخ التسجيل: 18-02-2004
مجموع المشاركات: 12987

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من أقوال فريد زمانه، العلّامة هشام آدم (Re: Osman M Salih)

    #سيلبا_المظلومة
    إنَّها جميلة؛ بل فاتنة الجمال. وجنتاها بلون اللهب، وشعرها داكن كالحطب. قوامها كقالب مسحور، وخصرها خصر دبور. وهي فوق ذلك؛ تمتلك حكمة الفلاسفة، وعلم المُنجمين، ورهبة الملائكة. تعرف أسرار المنطق، وعلم الكلام. تعيش في مدينة تعشق كل نساؤه رجلًا واحدًا، ويهمن به حبًا. لكنها تعشقه على نحو خاص. تعشقه برغبتها الخالصة، لا كالأخريات اللواتي سقاهن مسحوق المحبة المذاب في عصير العنب. تعلم أنَّ دلالهنَّ وغنجهنَّ متصنّعٌ، ولا حيلة لهنَّ فيها. لا يرين غيره، ولا يسمعن إلَّا حديثه. يأمرهَّن فيُطعن، بلا تدبر، ولا تفكر، ولا حتى إرادة. وحدها ذابت بين يديه كما تُريد هي؛ لا كما يُريد هو. منحته حبها على كل ما فيه، ولم يشغلها عنه كل من حوله من النساء. كانت تعلم أنَّها مميزة لديه، لأنها لم تكن مرغمة عليه. أخلصت له، لا كما تخلص الأخريات. كان إخلاصها نابعًا من يقينها به، وإيمانها بذاته، ومَلَكَاته. ما أن تراه حتى تنساب بين يديه كماء هيّن، وترتمي بين أحضانه في عشّقٍ بيّن، وتُغازله بكلام رقيقٍ، وصوتٍ ليّن. ظلَّت مُخلصةً له، وهي تراه مشغولًا عنها بالتفكير فيما لا تعلمه. حاولت إلهاءه، والتسرية عنه. غنّت له، ورقصت، وقصَّت عليه ما تحفظه من أساطير، وحكايا لتُسليه، وتُزيح عنه همومه. كان بوسعه أن يرى في صفحة خدّها، جريان دماء القلق عليه، ولكنَّه ظلَّ صامت ولم يتكلَّم. يومها؛ أعلن لجميع نسائه، بمن فيهن سيلبا، قراره بالزَّواج من فتاةٍ أُخرى؛ تدعى ناسنا. قرويَّة، متواضعة الجمال، عديمة الفتنة، بائسة الطلَّة؛ وبلا حضور. أجلسها إلى جواره على العرش. خلع قبعته، وجمع نساء القصر المفتونات بأُبهته. وأعلن ناسنا مليكة عليهنَّ، بما فيهنَّ سيلبا. طالبهنَّ بتقبيل حذائها، دون سبب واضح لذلك. ولأن سيلبا، لم تكن تعيش في القصر مجبورة أو مُضطرة. فإنها لم تنصع لأوامره. استوى قلبها على نار الغيرة، ونضج على قِدر الغبن. شعرت بإهانة بالغة، وهي ترى عشيقها يُفضل عليها امرأة أخرى، وهي المخلصة له دون شروط، والمطيعة بلا قيود. يأمرها بأن تظل في خدمة الزوجة الجديدة، مزهوًا بذكورته، وفحولته، متناسيًا ما كان منها من حب وعشق، بلا ثمن، وبلا انتظار للوفاء. رفضت لأنها تحبه، ولأن حبها له، لا يعني أن تقبل أن تُهان كرامتها، وأن يُخدش كبرياؤها. رفضت لأنها عزيزة النفس، ولم تكن تنتظر منه إلَّا الاعتراف بفضلها، في غمرة حبه المُراهق، ونزوته الرعناء. طُردت سيلبا من القصر، وهامت على وجهها ولم يشفع لها حبها، الذي سكبته تحت قدميه، ولم تشفع سنوات الرق الطوعي الذي بذلته في خدمته بإرادتها. وبسبب نزقه، وغضبه؛ ظلَّت القرية كلها لأعوام وأعوام تلعنها كل يوم، حتى أصبحت رمزًا للتمرُّد المذموم، وعبرة لكل من تسوّل له نفسه أن يحتفي بكبريائه وكرامته. وأن يُجاهر بالرفض والثورة.
    (معالجة دراميَّة لقصَّة إبليس مع الله)
    هشام ادم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-08-2018, 08:44 AM

Mohamed Adam
<aMohamed Adam
تاريخ التسجيل: 21-01-2004
مجموع المشاركات: 4033

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من أقوال فريد زمانه، العلّامة هشام آدم (Re: Osman M Salih)

    Quote: مثلاً أبو جهل وعبد الله بن مسعود؛
    الاتنين صادقين.
    من باب الصدق؛
    الاتنين بدخلوا الجنّة.

    من باب الحق؛
    الاتنين بدخلوا النار

    لأنو ما في حق مطلق
    سلام عليك، يامستنير.
    الإستيدمنت دا مايظبط إلا لو أعدنا سياقتو علي النحو التالي:

    الاتنين صادقين.
    من باب الصدق؛
    الاتنين بدخلوا الجنّة.
    لأن الصدق نسبي!

    من باب الحق؛
    الاتنين بدخلوا النار
    لأن الحق مطلق!

    لأنو ما في حق مقيد.

    وإلا نكون قد هتكنا خاش الإستنارة!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-08-2018, 08:53 AM

Othman Al-Hasan Babikir
<aOthman Al-Hasan Babikir
تاريخ التسجيل: 04-07-2014
مجموع المشاركات: 844

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من أقوال فريد زمانه، العلّامة هشام آدم (Re: Osman M Salih)

    ( التخلص من ظلال الطيب صالح مهمة إضافية ملقاة على عاتق الروائيين السودانيين؛ بالإضافة إلى مهمة تجويد الكتابة ) هذه دعوة للروائيين السودانين لتجويد أعمالهم ويا حبذا لو تفوقوا على الطيب صالح ، فباب المنافسة مفتوح ولا أحد يدعوا للوقوف فقط في محطة الطيب صالح وإلا توقف النجاح وتوقف الإنتاج وتوقف تطور الأشياء ، وهذه الدعوة لا أرى أنها تقدح في الطيب صالح ككاتب وروائي عالمي أثبت ذلك بأعمالة الخالدة بقدر ما أنها تقدح في الكتاب والروائيين السودانين الذين ساروا على دربه ، لكن هناك من المتداخلين من التقط هذه الدعوة واستغلها لتصفية حسابات ومحاكمة للأخر ممثل في شخص الطيب صالح فهو لم يرفض الطيب صالح لكتاباته وإنما يرفضه لجغرافيته ولإثنيته !!!!! فتشتم من خلال مداخلاته رائحة النظرة الإثنية كمداخلات عبد العظيم عثمان مثلاً !!!! فما هكذا تتقدم الأمم ولا هكذا تتطور الفنون والآداب والفكر !!! فالطيب صالح عرف العالم الخارجي كتاباته قبل أن يعرفه أهله في السودان وقبل أن يعرفه أهله في الشمالية ونفس هذا العالم الخارجي هو من قرر الإحتفاء بالطيب صالح وبكتاباته ونجاحها وليس أهل الشمال أو القبائل النيلية ، ونفس هذا العالم الخارجي الذي احتفى بالطيب صالح لايفرق بين ام كول وبين الأنقسنا أو أي منطقة أخرى من مناطق السودان ، ففي نظره أن الطيب صالح كاتب وروائي سوداني وكفى بغض النظر عن مكان ميلاده أو قبيلته ... ما أردت أن أخلص له هو أن تقييم العمل أياً كان أدبي ، روائي ، فني ..... الخ يجب أن يتم بغض النظر عن جنسية صاحبه أو قبيلته أو إثنيته حتى لا تتحكم العاطفة في قبول هذا العمل أم لا ..

    (عدل بواسطة Othman Al-Hasan Babikir on 02-08-2018, 08:56 AM)
    (عدل بواسطة Othman Al-Hasan Babikir on 02-08-2018, 10:42 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-08-2018, 09:40 AM

Kabar
<aKabar
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 16348

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من أقوال فريد زمانه، العلّامة هشام آدم (Re: Othman Al-Hasan Babikir)


    الأصدقاء هنا..حبابكم

    تداخلت اناشد صديقنا امير حسن لإستعدال مداخلته لأنها فتلت البوست..ولآزلت اطلب من صديقنا امير مراجعة هذه المداخلة..!

    او تدخل صديقنا بكري ابوبكر..عشان يضبط لينا الخيط..

    اتابع الخيط باهتمام..

    كبر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-08-2018, 04:11 PM

منتصر عبد الباسط

تاريخ التسجيل: 24-06-2011
مجموع المشاركات: 7285

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من أقوال فريد زمانه، العلّامة هشام آدم (Re: Kabar)

    Quote: الصدق مع النفس ليس له علاقة بالحق
    لأنو ما في حق مطلق
    .أنت تقصد أن الصدق ليس هو بالضرورة الحق
    أو أن الصدق مع النفس والناس لا يعني بالضرورة الحق
    أو موافقا للحق.
    وتدعي أن ليس هناك علاقة
    فكيف ذلك !!!
    بل أن هناك علاقة
    فعدم التطابق في الدلالة لا يمنع وجود العلاقة
    فالعلاقة موجودة ووثيقة جدا
    لأن الصدق مع النفس والناس قد يكون أهم مساعد ومعين للوصول للحق.
    وعدم الصدق مع النفس والناس هو أكثر ما يبعد ويضل عن الوصول للحق
    لأن الكاذب هو من تعمد الكذب بعد علمه للحق ومن يتعمد الكذب بالتأكيد
    الحق ليس غايته ومبتغاه بشكل كامل
    بغض النظر عن بلوغ الحق من عدمه المضي في اتجهاهه من عدمه
    . فمحمد سيد حاج كذب متعمدا على شيخ ونسب له كلام لم يقوله
    وأدعى أنه في كتابه كذا وأتيت أنا بالكتاب وبالصفحات والفقرات
    المشار إليها وأثبت أن ما نسبه لذلك الشيخ كذب محض
    فلا حرفيا ولا لفظيا ولا معنويا قال المفترى عليه ما نسبه له محمد سيد حاج
    بغض النظر عن معنى الكلام ودلالته
    وهل هو حق أم باطل .
    Quote: مثلاً أبو جهل وعبد الله بن مسعود؛
    الاتنين صادقين.
    من باب الصدق؛
    الاتنين بدخلوا الجنّة.

    من باب الحق؛
    الاتنين بدخلوا النار
    وبغض النظر عن موضوع الجنة والنار
    فقد ثبت بأدلة من السيرة والأخبار
    أن أبا جهل عمرو بن هشام لم يكن صادقا في تكذيبه للدعوة المحمدية
    ولم يدفعه للكفر والإنكار قناعته بذلك
    إنما كان دافعه لذلك هو المنافسة للزعامة والقيادة
    ولم يكن دافعه الوصول للحقيقة والإنحياز لها أيا كانت
    والدليل على ذلك
    أن هناك حديث يتوصل به أن أبو جهل كان يستمع للقرآن ويتعجب
    وتيقن بأنه الحق لكن أبو جهل أقر واعترف بأنه ليس صادق في كفره
    وأن إختاره الكفر والجحود فقط دافعه المنافسة في القيادة والزعامة
    ورفضا لأن يتفوق الهاشميين عليه وعلى أبو سفيان
    ويتميزوا عليهم بشيء لا يستطيع أبو جهل أن يدعيه
    وهو النبوءة يعني أقر واعترف بأن سبب كفره هو المنافسة على القيادة
    أو كما هو بالإقتباس في التالي:
    Quote: البيهقي عن الحاكم، عن الأصم، عن أحمد بن عبد الجبار، عن يونس، عن ابن إسحاق حدثني الزهري.

    قال: حدثت أن أبا جهل وأبا سفيان، والأخنس بن شريق خرجوا ليلةً ليسمعوا من رسول الله ﷺ وهو يصلي بالليل في بيته، فأخذ كل رجلٍ منهم مجلسا ليستمع منه، وكلٍ لا يعلم بمكان صاحبه، فباتوا يستمعون له، حتى إذا أصبحوا وطلع الفجر تفرقوا فجمعهم الطريق فتلاوموا وقال بعضهم لبعض لا تعودوا فلو رآكم بعض سفهائكم لأوقعتم في نفسه شيئا.

    ثم انصرفوا حتى إذا كانت الليلة الثانية عاد كل رجلٍ منهم إلى مجلسه، فباتوا يستمعون له حتى طلع الفجر تفرقوا فجمعهم الطريق، قال بعضهم لبعض مثل ما قالوا أول مرة ثم انصرفوا، فلما كانت الليلة الثالثة أخذ كل رجل منهم مجلسه فباتوا يستمعون له حتى إذا طلع الفجر تفرقوا فجمعهم الطريق فقالوا: لا نبرح حتى نتعاهد أن لا نعود.

    فتعاهدوا على ذلك ثم تفرقوا، فلما أصبح الأخنس بن شريق أخذ عصاه ثم خرج حتى أتى أبا سفيان في بيته فقال: أخبرني يا أبا حنظلة عن رأيك فيما سمعت من محمد؟

    فقال: يا أبا ثعلبة والله لقد سمعت أشياء أعرفها وأعرف ما يراد بها.

    فقال الأخنس: وأنا والذي حلفت به.

    ثم خرج من عنده حتى أتى أبا جهل فدخل عليه بيته فقال: يا أبا الحكم ما رأيك فيما سمعت من محمد؟
    .فقال: ماذا سمعت تنازعنا نحن وبنو عبد مناف الشرف أطعموا فأطعمنا، وحملوا فحملنا، وأعطوا فأعطينا، حتى إذا تجاثينا على الركب وكنا كفرسي رهان قالوا: منا نبي يأتيه الوحي من السماء، فمتى ندرك هذه؟ والله لا نسمع به أبدا ولا نصدقه..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-08-2018, 04:28 PM

منتصر عبد الباسط

تاريخ التسجيل: 24-06-2011
مجموع المشاركات: 7285

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من أقوال فريد زمانه، العلّامة هشام آدم (Re: منتصر عبد الباسط)

    شوف كلام أبو جهل يا أبو بكر عباس
    عشان تتيقن من أنه لم يكن صادقا في كفره!
    Quote: والله لا نسمع به أبدا ولا نصدقه
    حلف بالله أن لا يصدق النبي صلى الله عليه وسلم!!
    يعني زي بتاع الزول القال (لو طار عتود)
    ومعنى ذلك أنه لم يترك الباب مفتوحا للأدلة
    والبراهين العقلية وغيرها بل
    أقر بأن سبب كفره ليس لبطلان الدعوة
    بل لرغبات ذاتية من منافسة للزعامة ونحو ذلك
    فكيف تدعي يا أبو بكر عباس
    أن أبو جهل عمرو بن هشام كان صادقا في كفره!!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-08-2018, 05:36 PM

عبدالعظيم عثمان
<aعبدالعظيم عثمان
تاريخ التسجيل: 29-06-2006
مجموع المشاركات: 4981

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من أقوال فريد زمانه، العلّامة هشام آدم (Re: منتصر عبد الباسط)


    ديسكلمير "1" انا قاريء عنقالي ساكت (ولست بناقد أدبي)

    الطيب صالح (زول أمبكول) حشد موسم الهجرة الي الشمال بأحداث لا تعنيني
    جاذبية وفحولة (بطل الرواية) وجين موريس .. وصراع الحضارات وشيلا غرين وود
    زول أمبكول كتب روايته في 1966 ( قبل 10 سنوات من كتابة الرواية) حدثت
    مجزرة عنبر جودة , وتمرد حامية توريت ...

    في مسيح دارفور : إستطاع عبدالعزيز بركة ساكن أن يصور بشاعة الجنجويد في دارفور
    ( أهون للجمل أن يدخل ثقب الإبرا من أن يدخل الجنجويد ملكوت الله)... والقتل والتشريد
    والفرز العنصري في حرب دارفور
    في الجنقو مسامير الأرض : صور بركة ساكن علاقات الإنتاج في المشاريع المطرية

    بركة ساكن تفوق علي نفسه في راوياته , بينما زول أمبكول حاول أن يناقش قضايا الشرق والغرب وصراع الحضارات
    والكلام دا طبعا لا ناقة لنا فيه ولا جمل ...




                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-08-2018, 10:08 PM

هاشم الحسن

تاريخ التسجيل: 07-04-2004
مجموع المشاركات: 1807

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من أقوال فريد زمانه، العلّامة هشام آدم (Re: عبدالعظيم عثمان)

    Quote: ديسكلمير "1" انا قاريء عنقالي ساكت (ولست بناقد أدبي)
    ههههها عظمة والله..
    أيوه كدا خلي روحك رياضية ثم مارس حقك النقدي والتعبوي كمان وكما هي عادتك!!
    ثم إنه معلوم للكافة إنك ما عنقالي،، دي برضو واضحة،
    لكن الآن تأكد أيضا؛ إنك كقارئ وناقد فمؤدلج لي ضروسك ولا ترجى منك عدالة نقدية!
    من كلامك الأول بالأعلى، قلنا هذه أشغال "فراعنة" مع "فراعنة"، تحري الآثار بالمحو!!
    أما مقارنتك الأخيرة هنا؛ فقد سبقت بيها أندريه أليكساندروفيتش جدانوف إلى ما بعد الواقعية "الثورية"!!
    تقول "بركة ساكن تفوق علي نفسه في راوياته" .. ربما من رواية إلى الأخرى، فهو حقيق بذلك..
    لكن بركة زاتو ما ظنيتو حيقبل كلامك إنه تفوق على نفسه (أدبيا) لأنه وفقط؛
    "صوّر علاقات الإنتاج في المشاريع المطرية أو كتب عن بشاعة الجنجويد"
    كلام كهذا ممكن يجعل من بركة ساكن أو من غيره، كاتبك المفضل مثلا، وأنت حر..
    وعدم حبك لأمبكول وصراع الحضارات فأيضا ممكن يكون مبرر كافي لعدم تفضيلك الطيب..
    ولكن ما دخل كل هذا بي قيمة الطيب صالح الأدبية؟؟

    عبدالعظيم يا خوي؛ بالله ما "تعنقلنا" ساي وتاكلنا بحنك الآيدلوجيا!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-08-2018, 05:15 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12398

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من أقوال فريد زمانه، العلّامة هشام آدم (Re: هاشم الحسن)

    Quote: بركة ساكن تفوق علي نفسه في راوياته , بينما زول أمبكول حاول أن يناقش قضايا الشرق والغرب وصراع الحضارات
    والكلام دا طبعا لا ناقة لنا فيه ولا جمل ...

    الاستعمار ليس لك ناقة فيه ولا جمل؟؟

    نظريات "مابعد الاستعمار" ليس لك فيها ناقة ولا جمل؟؟؟

    وكان يمكن بقليل من الجهد النقدي البسيط أن تؤسس لكراهيتك غير المؤسّسة ل"الشهادات الكرتونية"،

    من خلال أكاديمية الراوي ومصطفى سعيد....

    وكما قال هاشم الحسن حقاً:
    Quote: لا ترجى منك عدالة نقدية!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-08-2018, 06:01 AM

Osman M Salih
<aOsman M Salih
تاريخ التسجيل: 18-02-2004
مجموع المشاركات: 12987

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من أقوال فريد زمانه، العلّامة هشام آدم (Re: Osman M Salih)

    مرحباً بالسادة الأفاضل: كبر وعلي عبد الوهاب عثمان وعثمان الحسن بابكر.

    ----

    ياكبر، ياصَديق،

    شكراً لاهتمامك بموضوع هذا المنشور الذي بالكاد يزحف إلى الأمام بانتظار ظهور هشام آدم، حجة السودانيين في حقل الرواية، الفات القبلوا والبعدوا، لننهل من علمه الغزير في كل شيء، ألس هو المفكر الألمعي، معمِّد الرواية، بوصفها جنساً في الكتابة، باسم جديد من اختراعه: سردية، مع أنه لافرق جوهري بين السرد والرواية؟! لكين تقول شنو؟!

    (عدل بواسطة Osman M Salih on 03-08-2018, 06:03 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-08-2018, 06:31 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12398

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من أقوال فريد زمانه، العلّامة هشام آدم (Re: Osman M Salih)

    من حوار أجرته اليوم التالي مع الكاتب هشام آدم:

    هشام آدم: "أحضع لمناقسة غير شريفة مع زملائي الكتّاب"...

    Quote: تكتب علي غلاف صفحتك في الفيس بوك باللغة الفرنسية أنك روائي غير محظوظ (romancier malchanceux) ماذا تقصد بذلك؟

    أعتقد أنَّني أخضع لمنافسةٍ غير شريفةٍ مع زملائي الكُتَّاب، وعندما أقول: “غير شريفة” فأنا حتمًا لا أقصد المعنى السَّيئ للعبارة، ولكن يبدو أنَّ الكتابة النَّاجحة، أو بالأصح، شروط الكاتب النَّاجح مُختلفةٌ كثيرًا، عمَّا أعرف وأؤمن. فالمنافسة هنا ليست في نوعيَّة ما يُكتب، ولكن تتدخّل عوامل كثيرةُ لتصنع الكاتب النَّاجح، ولا أرى نفسي ممتلكًا لهذه العوامل،

    فبطريقةٍ ما، كانت أفكاري سببًا في إقصائي في كثيرٍ من الحالات عن السَّاحة الأدبيَّة؛ لاسيما السُّودانيَّة، بالإضافة إلى أنَّني طائرٌ بلا أجنحة، وأجنحة الكاتب النَّاجح هي علاقاته الشَّخصيَّة سواءٌ بالنُّقاد، أو المترجمين، والتصاقه الحميم بمجموعة الكُتَّاب، أو حتَّى الأصدقاء الذين قد يُساعدونه بطريقةٍ أو بأُخرى، وأنا بعيدٌ عن كُل ذلك.

    إضافةً إلى حظي السَّيء في تجاربي مع النَّاشرين، مما أدَّى إلى عدم انتشار أعمالي بالشَّكل المطلوب، فإصداراتي لا تصل إلى القراء بذات السُّهولة التي تصل بها إصدارات الزُّملاء الآخرين من الكُتَّاب، ولم تُفلح مُحاولاتي في مُعالجة هذا الأمر. وأخيرا؛ عدم تسليط الضَّوء الكافي على أعمالي بالنَّقد؛ حتَّى تلك الحاصلة على جوائز، وابتعادي عن الوسائل الإعلاميَّة. كُل هذه العناصر مُجتمعةً وغيرها، جعلتني أشعر بالظُلم والإجحاف، وأنَّني ساردٌ عاثر الحظ.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-08-2018, 06:00 AM

Osman M Salih
<aOsman M Salih
تاريخ التسجيل: 18-02-2004
مجموع المشاركات: 12987

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من أقوال فريد زمانه، العلّامة هشام آدم (Re: Osman M Salih)



    عرضت من قبل مثالاً من أعمال هشام آدم، أردفه اليوم بمقطع من رواية "مسيح دارفور" لعبد العزيز بركة ساكن، ثم أختتم العرض بنموذج من أدب الطيب صالح الممتاز.

    كتب عبد العزيز بركة ساكن معرّفاً جماعة الجنجويد في صفحة 33 من روايته الآنفة الذكر:

    " وتعرفهم أيضاً بلغتهم الغريبة "الضجر" وهي عربي النيجر والصحراء الغريبة. ليس لديهم نساء ولا أطقال بنات، ليس من بينهم مدني ولامتدين ولامثقف، ليس من بينهم معلم أو متعلم مدير أو حرفي، ليس لديهم قرية او مدينة، أو حتى دولة، ليست لديهم منازل يحنون للعودة إليها في نهاية اليوم، يعملون من اجل شيء واحد، هو ذلك المخلوق ذو السوق الطويلة والظهر القوي المحدودب، صاحب البطن التي بإمكانها أن تسع برميلاً من الماء، يصورونه في رواياتهم شعاراً، ياكلون لحمه وشحمه، يشربون لبنه، يسكنون في وبره وعلى ظهره، المخلوق الذي يستطيع أن يحملهم بعيداً جداً حيث يقتِلون ويُقتَلون من أجل أن يوفروا له المرعى، وهو سيّدهم، عبدهم ومملوكهم في نفس الوقت، أو مايُسمَّى: الجمل".

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-08-2018, 05:31 PM

درديري كباشي

تاريخ التسجيل: 08-01-2013
مجموع المشاركات: 3184

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من أقوال فريد زمانه، العلّامة هشام آدم (Re: Osman M Salih)

    سلام هاشم الحسن والصحب الميامين.
    خلوني مرة دي أدخل من باب مختلف ونادرا ما تجدوه هههههههههه وهو من باب بائع كتب سابق وحسب عملي بمكتبة الوالد التجارية لفترة طويلة.
    أدب الرواية أكثر باب معقد وصعب تقييمه ولا توجد له معايير ثابتة. من ناحية شهرة ومن ناحية تسويق ومن ناحية دراسات نقدية واهتمام نقاد وغيرها من المعايير.
    نأخذها واحدة واحدة : أولا اكثر كاتب عربي حسب معرفتي المحدودة ( غير مدعومة بأي إحصائية) من حيث غزارة الإنتاج . تقريبا هو الكاتب اللبناني بيار روفايل. لأدري كم بلغ عدد رواياته تحديدا وكذلك في فترة من الفترات كان الأكثر تسويقا. أذكر نحن بالمكتبة كانت تجي ارسالية من الكتب معظمها له مع باقي الكتاب العرب بمن فيهم الطيب صالح ونجيب محفوظ واحسان ويوسف السباعي والسحار ويوسف ادريس وغيرهم. في ذات الوقت كان هناك أقبال منقطع النظير على كتب بيار خاصة من قبل المراهقين وبالذات الجنس اللطيف كانت تخلص كتبه في حين الباقيات لازالت في الرفوف. هذا نجاح ما في ذلك من شك. لكن في المقابل لا تجد أي دراسة نقدية أو اهتمام بكتبه ولا تسمع به شخصيا فاز بأي جائزة أو عملت جائزة بإسمه . هل هذا يعتبر إخفاقا يغطي على نجاحه التسويقي؟. كذلك لاحظت لشئ آخر في رواياته فهي لا تترك أثرا في نفس القارئ بل هي في لحظتها ممتعة جدا مثل السيجارة ننتهي نشوتها مع آخر صفحة تقرأها منها. بعد ذلك تجد نفسك في حاجة لتقرأ له رواية أخرى. وبعد مرور الزمن أجد نفسي لا أذكر له احداث أي رواية بينما روايات الآخرين يكفي العنوان فقط لتنساب أحداث الرواية متسلسلة من الذاكرة.
    كما أن غزارة الإنتاج بالتأكيد ليس دليلا على النجاح في الرواية عندما تسمع أن كاتبة رواية عالمية والأكثر شهرة تقريبا (ذهب مع الريح) لم تكتب غيرها لكنها تقريبا الأعلى تسويقا حتى الآن وتحولت الى السينما وحققت نجاحا مذهلا.
    لذلك أقول النجاح والشهرة والضجة حول الرواية وكتابها. ربما تكون أقرب للحظ والتوفيق مثل الدروب الأخرى في الفنون وحتى الرياضة. قد يأتي متأخرا وقد لا يأتي الأهم الا يبقى هذا هاجسا أو هدفا. فالكتابة قناعة ورسالة إذا لم تصل الآن حتما سيأتي يومها. كما أنها مجال حساس جدا لا يقبل التقليد أو تكرار التجارب وهذه لا تثملها المائة صفحة أو المائتين. ربما تكون العقدة أو المفارقة أو المحور والذي لا يتجاوز سطرا واحدا يكشف أن هذه الرواية تكرار لتجربة سابقة.
    فلم أمريكي يتحدث عن تجربة فتاة تحب كرة القدم جدا وكذلك ماهرة فيها. لكنها لا تجد فرقة نسائية تنتمي لها تضطر تقص شعرها وتتنكر في شكل ولد لتنتمي الى فريق رجالي بعيدا عن مدينتها. مشى الأمر وتقبلها مجتمع الكرة باعتبار انها ولد وحريف. يوم من الأيام ضربتها الكرة في منطقة المثانة (المحسن كما يقول أهلنا) هي الأمر بالنسبة لها عادي حاولت تواصل وكاد أن يفتضح أمرها لولا انها تداركت وسقطت على الأرض وبدأت تتلوى. الشاهد انه الهنود كرروا نفس التجربة ربما لأنهم لا توجد عندهم كرة قدم بهذه الشهرة عملوها في لعبة الكريكت. لكن من بداية الفلم تعرف أن هذه سرقة لفكرة الفلم الأمريكي والذي هو عقدته الرئيسة أو محورة بنت تضطر التنكر في شكل رجل لتمارس الرياضة واللعب مختلطة مع الرجال.
    لذلك ظلال الطيب صالح والتي مطلوب تفاديها للكتاب السودانيين الآخرين. إذا مقصود بها العقد والمحاور التي تدور حولها رواياته. لاعتقد أن هناك شخص يجرؤ أو ينتحر أدبيا ليخوض مثل هذه التجارب ويضيع فيها زمنه.
    أما اللغة والأسلوب والتشبيه والتصوير والعادات والممارسات ووصفها في الكتابة. هذه ليست حكرا علي الطيب الصالح انما بسبب نحن أصلا حياتنا متشابهة وعاداتنا وتقاليدنا شبه موحدة في الحزن وفي الفرح. بعض العادات تتطور وبعضها يختفي وتظهر أخرى وفقا لتطور المجتمع. مثال حتى عهد قريب تقريبا في كل ربوع السودان كان الناس يحتفلون بطهور الأولاد وتقام المهرجانات ربما تستمر لأسبوع. الآن المولود قبل أن تخرج به أمه من المستشفى يتم ختانه بصورة بسيطة مثل قص الأظافر. لكن لو كتب كاتب عن العادة القديمة ورسم الفرح كما هو واصفا طريقة الغناء والزغاريد وفلانة رقصت وقالت كذا. يكون قلد الطيب صالح في رواية عرس الزين؟ هذا ليس تقليد هذه حياتنا هكذا وصفها الطيب صالح ويصفها غيره وسيأتي كذلك من يصفها.



                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-08-2018, 00:41 AM

هاشم الحسن

تاريخ التسجيل: 07-04-2004
مجموع المشاركات: 1807

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من أقوال فريد زمانه، العلّامة هشام آدم (Re: درديري كباشي)

    يا هلا بالدرديري ويا مراحب،

    يا لك من ورّاق عتيد!
    ذكرّتني، على كثرة غشياني (لمكتبة كباشي) بأيامنا، ودوام شرابي للجبنة في البرندة شرقها بحيث نرى الغاشي والماشي، فما حصل سمعت بي الزول دا {الكاتب اللبناني بيار روفايل}! هل هو كاتب سلسلة روايات عبير؟؟
    ولكن فعلا، لفترة سادت ثم بادت مع حلول بيداء القراءة الراهن، فقد كنت تجد الشباب، بعمر المراهقة بالذات، وهم يتبادلونها بينهم، وطيّ أوراقها غراميات العشاق والعاشقات... ههههههها!

    مداخلتك، وأمير الحسين من قبل، كأنكما تنظران إلى معرفة القراء بالكاتب وإلى أدبه وشهرته من جانب مهم بلا شك، هو جانب الظرف الإعلامي والترويجي الذي ليس بالضرورة أن يقوم على أشراط أدبية محضة، بل على عوامل متداخلة عددا..
    الأمريكية مارجاريت ميتشل لم تنشر في حياتها غير هذه البيضة الروائية الذهبية (ذهب مع الريح ١٩٣٦)، وما نشر بعد وفاتها فقد ذهب مع الريح وغير مشهور أبدا إلا كجزء من التاريخ الأدبي في الأوساط الأكاديمية ربما.. وعلى العموم، ففي المستوى الأدبي، هي لا تعّد من بين الأفضل في كتاب أمريكا أمثال وليام فولكنر أو إدجار ألان بو أو جون شتاينبك أو إرنست هيمنغواي ولا هيرمان ملفيل صاحب رواية (موبي ديك) التي كانت نسختها المختصرة في مقررات الصف الثالث المتوسط بزمننا (لو تذكر زمننا!) .. بل وقد أنتجت هذه الرواية الأخيرة في فلم ملحمي ذهبنا لمشاهدته ـ كتلاميذ بمعية الأستاذ المعلم ـ في دار السينما (ربما الشرقية كما أظن)!
    ولكن، موضوع الرواية (ذهب مع الريح) وأجواءها التاريخية المتعلقة بالحرب الأهلية الأمريكية وسيرتها الحميمة جدا عند الأمريكان، ثم تصاعد أهمية السينما بذلك الوقت، والتقاطها السريع للرواية (١٩٣٩) لتعيد انتاجها بقيمة فنية عالية، كل ذلك أسهم حتى ترسخ هذه الرواية هكذا عميقا في الذائقة الشعبية الأمريكية،، وهاك يا شهرة يسمع بها الأطرش وهي لا تكاد تخصه..

    مثل هذه المصادفات الطيبة (والحظ الجيد) هي مما يمكن القول أيضا؛ إنها قد وقعت لأدب الطيب صالح. سواء بحكم وجوده قريبا من مراكز ثقافية كبيرة ومؤثرة؛ كالقسم العربي بهيئة الإذاعة البريطانية، ومن القاهرة بوقتها، أو حتى من مجلة الدوحة الناشئة والنشطة جدا في أوان آخر.. ولكن كل هذا لم يكن ليكفي لأن يبادر ناقد كرجاء النقاش ـ أحد أكبر المؤثرين في الجيل الأدبي بوقتها ـ ليتناول أعمال الطيب الأدبية بالدرس والنقد والترويج لها، ثم يتبعه آلاف النقاد والدارسين والمعجبين، لولا إنها وأصلا وفي المقام الأول، قد كانت أعمالا أدبية عظيمة من حيثما أتيتها فنيا، أو من حيث ملامستها لقضايا العصر، أو بتناولها السحري للمجهول بوقتها عن المجتمع السوداني والملامح الخفية من عالمه.. مثل هذا التوافق مع هموم الجيل ومع قضايا الوقت، قد حدث أيضا مع روائيين غير الطيب صالح، مثل شنوا أشيبي في نيجيريا (رواية؛ الأشياء تتداعى) ومع انقوقي واثيونقو (رواية؛ بتلات الدم) كأمثلة من أفريقيا، ومع غيرهم..
    الشاهد؛ الرواية كفن في الآداب العربية، لم تعد جديدة، أو فنا فتيا ناشئا أو شابا كما كانت في الستينات والسبعينات.. لقد تراكت التجارب وتعددت التجاريب والتحديات الفنية والأدبية والموضوعية والإعلامية وتحديات النشر والانتشار الماثلة أمامها. ولذلك، وإن كنت أرغب في رؤية نقدية أشمل، وفي تناول أوسع من تغريدة أو تعليق في صفجة من الفيسبوك، فإنني ايضا لا استغرب دعوة هشام أدم، ولا دعوتك، إلى تجاوز إرث الطيب صالح وتأثيره الفني في الجيل الروائي أو على أيما الأصعدة، وإلا فقد يحق عليهم قولك عن الإنتحار الأدبي..

    أما التحدي الأهم الذي ستستدعيه مثل هذه الدعوات والإفادات فلا يزال هو هو؛ الآن هل يوجد في ساحة الرواية السودانية، سواء من تناول نفس الموضوعات أو من كتب عن غيرها، هل يوجد فعلا من يستحق المكانة من الشهرة والرواج التي حققها الطيب صالح؟ ويستحقها بسبب من أنه أساسا وبالتحديد، قد تجاوز الطيب صالح على هذا المستوى من القيمة الفنية الروائية أو ذاك؟ أعني “فنيا”!؟
    إننا لا نزال نرى (هنا مثلا) من يفضّل عبدالعزيز بركة ساكن أو أبكر آدم اسماعيل مثلا، ولا مشاحة.. ولكن هذه المفاضلات الجارية، فليست تتم بينهما وأمير تاج السر والحسن البكري المعاصران مثلا، مع إن الكل هم أدباء كبار ويستحقون التناول النقدي والإعلامي المنصف لأدبهم كفن أولا، وليس من قبيل التعاضد الآيدلوجي أوالسياسي! بل سنجد أن هذه المقارنات التفضيلية غير “الفنية”، ودائما ما تجرى بينهما وأدب الطيب صالح بالذات، وأحيانا شخصه!! ولكن لماذا وكيف؟ ألأسباب آيدلوجية لا علاقة لها بالأدب أبدا تقوم القيمة الأدبية لهذا أو ذاك؟؟ وبلا أدنى إعتبار لأشراط الفن ذاتها التي أشار هشام آدم لأدناها في مطالبته بـ (تجويد الكتابة) التي أقرأها وأيضا، بجانب إحسان الفن، كتجويد للتحرير وللتصميم والطباعة قبل القيام النشر..

    أتمنى ألا تتحول مثل هذه التحديات التي رفعتها كلمتا هشام هاتان، إلى معارك آيدلوجية أو شخصية، بل أن ينبري لها، هو أولا، بتفصيل لأفكاره وبشرح لما يعنيه (بظلال الطيب صالح) وبأمثلة من تمثلاتها في الرواية السودانية المعاصرة.. وثم، فقد يتوصل المهتمون والعارفون إلى نقاش أطروحته النقدية على بصيرة، وإلى حوار مثمر عن الرواية السودانية في أشراطها الفنية والتحريرية، وفي شروط نشرها ورواجها..

    أقول ليك يا درديري:
    أتمنى أن يأتي يوم في المنبر وينبري أهل الملكات النقدية والمعرفية لمقاربة "الفن" في أعمال لروائيي هذا المنبر ممن نشروا أعمالا روائية فيه، أو ذكرت أعمالهم الروائية هنا.. كمثل: الهميم المحسن/ محسن خالد، وحمور زيادة (وهنا لا بد من شكر خاص لمصطفى مدثر)، أو شاهين شاهين، أو عليش الريدة أو طه جعفر، أو محمد النور كبر أو دهب تلبو أو الدرديري كباشي وآخرون أنسانيهم الشيطان:)!! والترتيب مبني على اجتهاد من ذاكرتي الخاصة عن أسبقة الحضور الروائي هنا، وأما تأخيرك يا الدرديري، فمتعمّد حتى لا يحسب انحيازا جهويا:)! ولكنه من كل بد، فترتيب لا قيمة أدبية له، في هذه العتمة من "ظلال" الغياب التام لأي تناول نقدي، ب”الفن” و”للفن”!!
    مع هذا الغياب فالباقي مجرد انطباعات واعجابات أو كراهات، ومقاربات تفضيلية أو استبعادية، أو أي شيء آخر لا علاقة له "بالفن الروائي"..
    ولهذا، نطمع أن يتوسع هشام آدم والجميع في إتاحة أفكارهم النقدية.. لنستفيد.. لي أم روحنا دي!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-08-2018, 01:27 AM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 06-03-2009
مجموع المشاركات: 13990

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من أقوال فريد زمانه، العلّامة هشام آدم (Re: هاشم الحسن)

    دعوة هشام آدم هل هي تقليل من مكانة الطيب صالح؟
    يقول هشام آدم(
    التخلص من ظلال الطيب صالح مهمة إضافية ملقاة على عاتق الروائيين السودانيين؛)
    هل يقصد هشام أن الروائيين السودانيين- مجرد ظلال باهثة ورجع صدي للطيب صالح ؟ إن كان الأمر كذلك فإن القدح والنقد هنا - موجه للروائيين السودانيين - للظل والحواريين والتوابع لا للطيب صالح -! ربما تكون الدعوة صرخة للتوهج والإبداع الذاتي والتفرد - والتحليق في مسار فضائي مستقل بدلا من أن تكون تابع - يدور في فلك سواه وينير عاكسا ضوء غيره - أنه يريدهم شموسا مشعة ذاتيا لا مجرد كويكبات - تدور حول نجم وتعكس ضوئيه
    ! * التخلص من ظلال الطيب صالح !؟ ماهي تلك الظلا ل و كيف ساهمت في تكبيل غيره ؟ وممن الأدباء و الروائيين- أستظل به وكيف ؟ من أدمن الكسل الذهني والتقليد الأجوف والمحاكاة القردية -؟ من وقع تحت تأثير الإستلاب وأصبح مسخا مسخا ؟- ماهي النماذج الأدبية التي تعكس هذه "الظلية" والتبعية الخاملة؟
    هل ينتقد هشام آدم عملية التأثير والتأثر والإنفعال بالغير( للأديب) -مع الإحتفاظ بخصوصية الأديب القادم وبصمته الذاتية المتفردة -وأسلوبه وتجارب الخاصة - يقرأ أديب يملك الموهبة والقدرات- كلاسيكيات -الأدب العالمي - وحديثه -والأدب الأفريقي والعرب وربما يستمع ويتأثر بأحاجي وحكاوي حبوبته- ويطلع علي التكنيك الفني للرواية ويتعرف علي التطور في دنيا الرواية- ويستفيد من كل هذا - ليخلق عالمه الروائي الخاص ويفرز إبداعه ويطور نفسه ويمتلك ذاتيته وخصوصيته وتفرده - وأجنحته ليمارس التجاوز الأدبي - تجاوز يهضم ويثبت علي السمات الإيجابية ويختزل السلبي والقديم المتكلس !
    *هل عملية التأثير والتأثر - أدبيا - سمة مرفوضة - ومنقصة ؟ إم هي أمر طبيعي في مرحلة التكون وبواكير الإنطلاق ؟

    (عدل بواسطة كمال عباس on 05-08-2018, 03:06 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-08-2018, 05:07 AM

mustafa mudathir
<amustafa mudathir
تاريخ التسجيل: 11-10-2002
مجموع المشاركات: 3460

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من أقوال فريد زمانه، العلّامة هشام آدم (Re: كمال عباس)

    سلام فور أول
    دعوة هشام صحيحة، على الأقل على مستوى أن (هذه) الظلال لا تجير المرء هجير الواقع.
    إليكم جزء من كتابة قديمة، لا أظنها مصدر شكر الأستاذ هاشم الحسن لي، مع تحياتي للجميع1

    إن حصر التأثيرات التي يتعرض لها الأديب، أي أديب، هي عمل بالغ الصعوبة ولكن هناك اشارات
    في النصوص تدل عليها. فمثلاً لا يمكن أن يكون صالح قد اختار إسم روايته بمعزل عن التأثيرات
    في وقت كتابتها. فإبان الحرب الباردة وبعد انعقاد مؤتمر باندونج عام 1955 ونشوء ما يسمى بالعالم
    الثالث ظهر مفهوم الشمال والجنوب، حيث الشمال هو العالم المتقدم والجنوب هو العالم المتخلف
    والجغرافيا هنا غير واردة في الحسبان. فصالح اختار لروايته اسماً يعبر عن هذا الوعي. من المؤكد
    أنه لم يقصد الشمال السوداني حيث قرية ود حامد بالنظر لها من الخرطوم. فهذه ليست هجرة، أن يسافر
    مواطن سوداني من الخرطوم لقرية في الشمال لا نقول عليه أنه هاجر. فعنوان الرواية يعلن عن نية
    مبطنة لمصطفى سعيد أن حان له موسم أن يذهب غازياً إلى الشمال، حيث الأوربيين الذين استباحوا
    وطنه وعرضه. أسمعه يقول: "نعم يا سادتي، إنني جئتكم غازياً في عقر داركم....قطرة من السم الذي
    حقنتم به شرايين التاريخ" والحقن لا يكون في الشرايين يا شيخ مصطفى سعيد الماجن!
    وهذا طرح سياسي ولكن الطيب صالح يقدم معادلاً بشعاً لفكرة التحرر، بشعاً وبعيداً عن الذوق مرة واحدة.
    فأمام معضلة تصفية آثار الاستعمار على مستوى الذات يقف رجل لا يعرف سوى مضاجعة النساء والسعي
    وراءهن ثم التسبب في قتلهن أو قتل احداهن.
    لعل من المفيد هنا أن نستنجد بتحليل يخرج القارئ من احساس الحرج الذي قد يوقعه كلامي هذا فيه وذلكم
    هو تحليل الشيخ محمد الشيخ حين يكتب: "بما أن قمة الانتصار بالنسبة للبنية البرجوازية التي يمثلها كتشنر
    هو الاستحواذ على مال وخيرات السودان، فإن قمة الانتصار للبنية التناسلية التي يمثلها مصطفى سعيد هو
    استحواذ النساء." إذاً بعد أن وجد الطيب صالح الوعاء الصالح، موتيفة السفر، المجهول، الهجرة، العالم
    الغربي وابهاراته وانبهاراته وسذاجة سكانه، أرسل مصطفى سعيد ليعيث فيه بجهازه التناسلي!
    ولمزيد من استقصاء الرؤية نستمع لراوي القصة يقول: "هناك مثل هنا، ليس أحسن ولا أسوأ، ولكنني من
    هنا، كما أن النخلة القائمة في فناء دارنا نبتت في دارنا ولم تنبت في دارٍ غيرها. وكونهم جاءوا إلى ديارنا،
    لا أدري لماذا، فهل معنى ذلك أن نسمم حاضرنا ومستقبلنا، إنهم سيخرجون من بلادنا إن عاجلاً أو آجلاً،
    كما خرج قوم كثيرون عبر التاريخ من بلاد كثيرة. سكك الحديد والبواخر، والمستشفيات والمصانع،
    والمدارس، ستكون لنا، وسنتحدث لغتهم، دون احساس بالذنب ولا احساس بالجميل. سنكون كما نحن قوم
    عاديون، وإذا كنا أكاذيب، فنحن أكاذيب من صنع أنفسنا." وهذا طرح بائس من شخص لا يعرف تاريخ
    بلاده في الأريعين سنة فقط السابقة لميلاده، لا يعرف لماذا دخل المستعمرون. كما وأن استطراد إدوار
    سعيد معقباً على هذا الاقتباس بالقول: " لذلك يحمل كتاب العالم الثالث في مرحلة ما بعد الاستعمار ماضيهم
    في أعماقهم ندوباً لجراح مذلة وتحريضاً على خلق ممارسات مختلفة ورؤى للماضي تملك الطاقة على التنقيح..
    " إلخ، هذا الاستطراد من المفكر سعيد لا علاقة له بالاقتباس من كلام الراوي في م ه ش. بمعنى آخر، أين
    هي الممارسات المختلفة التي يتحدث عنها هذا الاقتباس؟ فنحن أمام انسان جاهل. فالخطاب السياسي في رواية
    م ه ش هو خطاب رث ولا منتمي!

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-08-2018, 06:25 AM

هاشم الحسن

تاريخ التسجيل: 07-04-2004
مجموع المشاركات: 1807

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من أقوال فريد زمانه، العلّامة هشام آدم (Re: mustafa mudathir)

    تحياتي دكتور مصطفى مدثر،
    Quote: إليكم جزء من كتابة قديمة، لا أظنها مصدر شكر الأستاذ هاشم الحسن لي، مع تحياتي للجميع1
    في الحقيقة لا، ليست هذه الكتابة، بل التي عن رواية ( شوق الدرويش) لزميل المنبر حمور زيادة.. شكري جاء مستحقا في هذا الإطار وسياق الحديث، ولكنه مستحق عموما كما يستحق الشكر والآحتفاء مثل ذاك الحضور النقدي في ظل هذا الغياب المتطاول والمشهود للنقد الأدبي..
    ولكن أيضا، لو إنني عرفت أن ذكر اسمك سيأتي للبوست بكتابة قديمة أو حديثة كمثل هذه، لكنت إذن فعلتها بأسرع ما أمكنني ومن كل بد..
    وعلى الأقل، فقولك برثاثة الخطاب السياسي في رواية (موسم الهجرة)، قد يكون مدخلا جيدا لنتفقد ونسأل عن غيبة أخونا عبدالعظيم ورؤيته المقاربة لما تقول..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-08-2018, 06:30 AM

Osman M Salih
<aOsman M Salih
تاريخ التسجيل: 18-02-2004
مجموع المشاركات: 12987

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من أقوال فريد زمانه، العلّامة هشام آدم (Re: هاشم الحسن)

    ياجماعة الخير : مالزوم هذا السيل العرمرم من الكتابات المطوّلة المنبتة الصلة بموضوع هذا المنشور؟ ولماذا يجتهد البعض في أن يكون هشامياً أكثر من هشام آدم نفسه مع العلم بأن هشام حي يرزق، ومازال يكتب لكن يقيني راسخ منذ البداية أنه سيروغ مما طرحته عليه بتيبان " ظلال الطيب صالح" التي أزعم أنه غير عاثر عليها في جغرافية الرواية في السودان،

    (عدل بواسطة Osman M Salih on 05-08-2018, 07:15 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-08-2018, 07:32 AM

درديري كباشي

تاريخ التسجيل: 08-01-2013
مجموع المشاركات: 3184

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من أقوال فريد زمانه، العلّامة هشام آدم (Re: Osman M Salih)

    سلام يا عثمان . معقولة في حد يأبى هذا التدفق الجزل في بوست يخصه؟ .أنا من أول قلت موضوع جميل ويجر لنقاش طويل ومثمر .ما كان مفروض يعرض في جو خصومة .
    كنا نتوقع أنك ترحب بهذا الحوار الجميل وتنسى موضوع هشام اعتبرها كلمة خرجت من اللاوعي دون تركيز لكنها هبشت لاو عي كثيرين مهتمين بالموضوع .

    معنى كلامك نحن نشيل مداخلاتنا الطويلة دي وننبثق في بوست منفصل ؟ ههههههه
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-08-2018, 12:40 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12398

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من أقوال فريد زمانه، العلّامة هشام آدم (Re: درديري كباشي)

    Quote: سلام يا عثمان . معقولة في حد يأبى هذا التدفق الجزل في بوست يخصه؟ .أنا من أول قلت موضوع جميل ويجر لنقاش طويل ومثمر .ما كان مفروض يعرض في جو خصومة .

    أهلا أستاذ دريدي

    أعتقد أن ع.م. صالح محق في اعتراضه على "التدفق الجزل"..

    ولا أعتقد أيضا أنه "تدقف جزل" بإطلاقه،

    فقد تم مثلاً الحديث عن أن ع.م. صالح "يقدح" في مكانة الطيب صالح، وهذا منتهى "الأوف بوينت"هههه

    لا أحد من المناقشين حتى الآن أمّن على أن الرواية السودانية واقعة تحت "ظلال الطيب صالح"..

    و من زعم تلك الظلال الطيب صالحية أي الأستاذ هشام آدم،

    هو من يجب عليه إثبات زعمه النقدي.

    وهذه ليست "خصومة" بأي حال من الأحوال..

    وفي حال إثبات هشام لزعمه النقدي،

    يكون ع.م. صالح غير محق في ما ذهب إليه من إنكار..

    مع خالص التقدير والاحترام
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-08-2018, 00:24 AM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 06-03-2009
مجموع المشاركات: 13990

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من أقوال فريد زمانه، العلّامة هشام آدم (Re: osama elkhawad)

    كتب الأخ مصطفى مدثر
    .
    Quote: .......فعنوان الرواية يعلن عن نية مبطنة لمصطفى سعيد أن حان له موسم أن يذهب غازياً إلى الشمال، حيث الأوربيين الذين استباحوا وطنه وعرضه. أسمعه يقول: "نعم يا سادتي، إنني جئتكم غازياً في عقر داركم....قطرة من السم الذي حقنتم به شرايين التاريخ" والحقن لا يكون في الشرايين يا شيخ مصطفى سعيد الماجن!وهذا طرح سياسي ولكن الطيب صالح يقدم معادلاً بشعاً لفكرة التحرر، بشعاً وبعيداً عن الذوق مرة واحدة. فأمام معضلة تصفية آثار الاستعمار على مستوى الذات يقف رجل لا يعرف سوى مضاجعة النساء والسعي وراءهن ثم التسبب في قتلهن أو قتل احداهن.

    يقول مصطفي مدثر عن الطيب صالح ( الطيب صالح يقدم معادلاً بشعاً لفكرة التحرر، بشعاً وبعيداً عن الذوق مرة واحدة. )المعادل البشع قدمه - مصطفي سعيد لا الطيب صالح الطيب صالح غير مسؤول عن سلوك وأخلاقيات وسوء تقدير - أبطال روايته ! مصطفي سعيد - مثقف -ولكنه بوهيمي - شخص الأزمة ولكنه فشل في تقديم روشتةعلاج - وعي تماما لحقيقة إستغلال الإستعمار لشعبه وأستنزافه لموارده - ولكنه فشل في مواجهة حيل ومخططات الدول الأوربية - فظن أن السلاح الناجع وكسر العين وآإنتهاك العرض هو سلاح الجنس . سلاح فعال للإنتقام والتشفي ! ومطصفي سعيد الذي حمل سيفا في قلب أوربا يحارب به الأوربي عاد لوطنه وهو يحمل جرثومة أوربا في عروقه! حيث بني غرفة علي الطراز الأوربي في منزله " غرفة من الطوب الأحمر ، مستطيلة الشكل ، ذات نوافذ خضراء . سقفها لم يكن مسطحاً كالعادة ولكنه كان مثلثاً كظهر الثور ."فماذا تحوي تلك الغرفة .
    Quote: ..( ب . يا إلهي . الحيطان الأربعة من الأرض حتى السقف . رفوف ، رفوف ، كتب كتب كتب . أشعلت سيجارة وملأت رئتي بالرائحة الغريبة . يا له من مغفل . هل هذا فعل إنسان أراد أن يبدأ صفحة جديدة ؟ سأفوضها على رأسه . سأحرقها . وأشعلت النار في البساط الناعم تحت قدمي ولبثت أراقبها وهي تلتهم ملكاً فارسياً على جواد يسدد رمحه نحو غزال يعدو مبتعداً . ورفعت المصباح فإذا أرضية الغرفة كلها مغطاة بأبسطة فارسية . ورأيت أن الحائط المقابل للباب ينتهي بفراغ . ذهبت إليه والمصباح في يدي فإذا هو .. يا للحماقة ، مدفأة . تصوروا ، مدفأة إنكليزية بكامل هيئتها وعدتها ، فوقها مظلة من النحاس وأمام مربع مبلط بالرخام الأخضر ورف المدفأة من رخام أزرق وعلى جانبي المدفأة كرسيان فكتوريان مكسوان بقماش من الحرير المشجر بينهما منضدة مستديرة عليها كتب ودفاتر . ورأيت وجه المرأة التي ابتسمت لي قبل لحظات . لوحة زيتية كبيرة في إطار مذهب على رف المدفأة والتوقيع في الركن الأيمن (م.سعيد) . وانتهيت إلى النار في وسط الحجرة تكاد تكون حريقاً . خطوت نحوها ثماني عشرة خطوة عددتها .وأنا أخطو ودستها بحذائي حتى انطفأت . أنا طالب ثأر ولكنني لا أستطيع أن أقاوم حب الاستطلاع ، سأرى أولاً وأسمع ثم أحرقها فأكنها لم تكن . والكتب .. على ضوء المصباح أراها مصنفة مرتبة . كتب الاقتصاد والتاريخ والأدب علم الحيوان . جيولوجيا . رياضيات . فلك . دائرة المعارف البريطانية ، غبون . ماكولي . طويني . أعمال برناردشو كلها . كينز . توني . سميث . روبنسن ، اقتصاد المنافسة الغير كاملة . هبسن ، الامبريالية . روبنسن ، مقالة .. عن الاقتصاد الماركسي . علم الاجتماع . علم الأجناس . علم النفس طوماس هاردي . طوماس مان . أي جي مور ، طوماس مور ، فرجينيا وولف . وتغنشتاين . أينشتاين . برايرلي . ناميير . كتب سمعت بها وكتب لم أسمع بها . دواوين لشعراء لا أعلم بوجودهم . يوميات غردون ، رحلات غلفر كلينغ . هوسمان . تاريخ الثورة الفرنسية ، طوماسي كارلايل . محاضرات عن الثورة الفرنسية ، لورد أكتن . كتب مجلدة بالجلد . كتب في أغلفة من الورق . كتب قديمة مهلهلة . كتب كأنها خرجت من المطبعة لتوها . مجلدات ضخمة في حجم شواهد القبور . كتب صغيرة مذهبة الحوافي في حجم ورقة الكتشينة . توقيعات . إهداءات . كتب في صناديق كتب على الكراسي . كتب على الأرض . أية دعابة هذه ؟ ماذا يقصد ؟ أوون . فورد . ستيفان زفايغ . أي جي براون لاسكي . هازلت . أليس في أرض العجائب . رتشاردز . القرآن بالإنكليزية . الإنجيل بالإنكليزية ، غلبرت مري . افلاطون . اقتصاد ..الاستعمار ، مصطفى سعيد .. الاستعمار والاحتكار ، مصطفى سعيد . الصليب والبارود ، مصطفى سعيد . اغتصاب أفريقيا مصطفى سعيد . بروسبرو وكالبان . الطوطم والتابو . داوتي لا يوجد كتاب عربي واحد . مقبرة . ضريح . فكرة مجنونة .)

    ا ذا خرج مصطفي سعيد من أوربا من داخله - عاش مصطفي سعيد حالة إنفصام كاملة - ممزق تماما بين الشمال والجنوب وقبلها خرج من أفريقيا ولكنه ظل يحمل ذات وعي " الجنوب" في دواخله !

    (عدل بواسطة كمال عباس on 06-08-2018, 00:30 AM)
    (عدل بواسطة كمال عباس on 06-08-2018, 02:14 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-08-2018, 03:40 AM

هاشم الحسن

تاريخ التسجيل: 07-04-2004
مجموع المشاركات: 1807

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من أقوال فريد زمانه، العلّامة هشام آدم (Re: كمال عباس)

    يا سلام يا كمال، قريت من كلامك عن كلام مصطفى عن الطيب ومصطفى، فطربت وزال تحسسي من تحسس عثمان من المطوَّلات:)
    ساكتفي بالإقتباسين الحواريين أدناه..
    وعساهما، بالقليلة، يرفعان البوست لعناية هشام آدم :)

    مصطفى مدثر:
    Quote: الطيب صالح يقدم معادلاً بشعاً لفكرة التحرر، بشعاً وبعيداً عن الذوق مرة واحدة. فأمام معضلة تصفية آثار الاستعمار على مستوى الذات يقف رجل لا يعرف سوى مضاجعة النساء والسعي وراءهن ثم التسبب في قتلهن أو قتل احداهن.
    كمال عباس:
    Quote: المعادل البشع قدمه - مصطفي سعيد لا الطيب صالح الطيب صالح غير مسؤول عن سلوك وأخلاقيات وسوء تقدير - أبطال روايته !
    مصطفى مدثر:
    Quote: أسمعه يقول: "نعم يا سادتي، إنني جئتكم غازياً في عقر داركم....قطرة من السم الذي حقنتم به شرايين التاريخ" والحقن لا يكون في الشرايين يا شيخ مصطفى سعيد الماجن!
    كمال عباس:
    Quote: مصطفي سعيد - مثقف -ولكنه بوهيمي - شخص الأزمة ولكنه فشل في تقديم روشتةعلاج - وعي تماما لحقيقة إستغلال الإستعمار لشعبه وأستنزافه لموارده - ولكنه فشل في مواجهة حيل ومخططات الدول الأوربية - فظن أن السلاح الناجع وكسر العين وآإنتهاك العرض هو سلاح الجنس . سلاح فعال للإنتقام والتشفي ! ومطصفي سعيد الذي حمل سيفا في قلب أوربا يحارب به الأوربي عاد لوطنه وهو يحمل جرثومة أوربا في عروقه! حيث بني غرفة علي الطراز الأوربي في منزله " غرفة من الطوب الأحمر ، مستطيلة الشكل ، ذات نوافذ خضراء . سقفها لم يكن مسطحاً كالعادة ولكنه كان مثلثاً كظهر الثور .
    وطبعا (ضهر التور) بسقف من القرميد الأحمر هذا، فليس كما الذي يكون في الأرياف السودانية، بل نقلا عن شكل الـ Huts في الريف الأنجليزي!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-08-2018, 06:08 AM

Osman M Salih
<aOsman M Salih
تاريخ التسجيل: 18-02-2004
مجموع المشاركات: 12987

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من أقوال فريد زمانه، العلّامة هشام آدم (Re: Osman M Salih)

    انتقل بالبوست الى طور آخر فأتساءل: هل " ظلال الطيب صالح" التي دعا هشام آدم روائيي السودان للخلاص منها مسلمة صحيحة يمكن البناء من فوقها والانطلاق منها لصياغة شتى الآراء والاحكام حول الأدب الروائي في السودان؟ هل للطيب صالح أصلا ًمثل هذا التأثير المتوهّم على كتّاب الروائيين في السودان بمايبرر دعوة هشام آدم للانتعاق منه؟
    السؤال الأهم والمنبني على السؤالين السابقين: لماذا يدعو هشام آدم كتّاب الرواية في السودان للانتعاق من ظلال كاتب ليس له تأثير عليهم؟ وهل المقصود بدعوة الانعتاق كتاب الرواية في السودان، أم قرّاء الرواية فيه؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-08-2018, 07:22 AM

mustafa mudathir
<amustafa mudathir
تاريخ التسجيل: 11-10-2002
مجموع المشاركات: 3460

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من أقوال فريد زمانه، العلّامة هشام آدم (Re: Osman M Salih)

    سلام أستاذ كمال عباس.
    ياخي أنا لم أقل أن الطيب صالح معادل بشع لفكرة التحرر...إلخ. أنا قلت إنو قدم المعادل. وها هو كلامي:
    "وهذا طرح سياسي ولكن الطيب صالح يقدم معادلاً بشعاً لفكرة التحرر، بشعاً وبعيداً عن الذوق مرة واحدة. "
    فالذي تم تقديمه هو مصطفى سعيد!
    وعلى كل حال، ودون تنظير، فإن أوجه الشبه بين المؤلف والشخصية المحورية في الرواية تكاد تكون من الأمور
    البديهية لان المؤلف ليس إله يخلق كائنات يتعالى عليه ولا تشبهه. ودونك العديد من المصادر التي تتحدث عن أوجه
    الشبه بين المؤلف أو الذين حوله في حياته والشخوص التي يقدمها للقارئ. وما يعنيني أنا في هذا الشبه هو أن عقلية
    الطيب صالح في حياته، رحمه الله، تتماثل مع ما أسميته بالموقف السياسي أعلاه. ذلك الموقف العاجز، كما عبرت أنت،
    عن إدراك الحلول الحقيقية لأزمة ما بعد الاستعمار. أما قصة الغرفة ذات السقف القرميدي فعلى الرغم من تعبيرها عن
    أزمة المثقف حين يتحول عقله لينحاز ولو لا شعورياً للغزاة أو كما كنا نسمع من متعلمين كبار "يا حليل الأنجليز" فإنها
    تبدو مكتظة بإشارات لا تفيد القارئ، عناوين كتب وأسماء مؤلفين، لكنها anchors ثقافية لها فعاليتها وقد تم استخدامها
    من قبل روائيين سودانين كثيرين ولا فكاك منها لأنها من دلائل سلطة النصوص. فليس لها إبهارها الخاص.


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-08-2018, 01:43 PM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 06-03-2009
مجموع المشاركات: 13990

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من أقوال فريد زمانه، العلّامة هشام آدم (Re: mustafa mudathir)

    .سلام ياعزيزنا مصطفي مدثركتبت
    Quote: وعلى كل حال، ودون تنظير، فإن أوجه الشبه بين المؤلف والشخصية المحورية في الرواية تكاد تكون من الأمورالبديهية لان المؤلف ليس إله يخلق كائنات يتعالى عليه ولا تشبهه. ودونك العديد من المصادر التي تتحدث عن أوجه الشبه بين المؤلف أو الذين حوله في حياته والشخوص التي يقدمها للقارئ. وما يعنيني أنا في هذا الشبه هو أن عقلية الطيب صالح في حياته، رحمه الله، تتماثل مع ما أسميته بالموقف السياسي أعلاه. ذلك الموقف العاجز، كما عبرت أنت،

    و هناك تشابه - بين الطيب صالح ومصطفي سعيد والراوي ولكن التشابه الكبير والعميق تجدهبين الراوي والطيب صالح - فالراوي - الراوي شخصية - إصلاحية تقليدية وقدرية - يفتقر للمبادرة( لا أقصد أن الطيب صالح غير مبادر ولكني أعني أنه إصلاحي - وتقليدي في إرتباطه بالجذور والموروث
    و هذه النزعة التصالحيةوالإصلاحية تجدها في دومة ود حامد في نهاية القصة وفي التصالحية
    الإحتفائية الإجماعية في عرس الزين ) يقول الراوي
    Quote: ( الموظفون أمثالي لا يستطيعون أن يغيروا شيئاً . إذا قال سادتنا افعلوا كذا فعلنا!)

    وحتي تعامله مع السلطة - والإستعمار - قدري - أنظر قوله
    Quote: سيخرجون من بلادنا إن عاجلاً أو آجلاً ، كما خرج قوم كثيرون عبر التاريخ من بلاد كثيرة . سكك الحديد ، والبواخر ، والمستشفيات والمصانع ، والمدارس ، ستكون لنا ، وسنتحدث لغتهم ، دون إحساس بالذنب ولا إحساس بالجميل . سنكون كما نحن ، قوم عاديون ، وإذا كنا أكاذيب ، فنحن أكاذيب من صنع أنفسنا .)
    سيخرج الإستعمار عاجلاً أو آجلاً - قدريا أو كحتمية تاريخية لا بالإرادة والجماهيرية والثورة للتغييروالفعل الواعي - سيخرخوا - لاسنخرجهم من بلادنا !وفي الجانب تجد مصطفي سعيد يصرخ
    Quote: ( لقد نقلتم إلينا مرض ..اقتصادكم الرأسمالي . ماذا أعطيتمونا غير حفنة من الشركات الاستعمارية نزفت دماءنا وما تزال ؟ )
    .وأنظر مافعله مصطفي سعيد في القرية
    Quote: هل تعلم ، أنه ساعدنا مساعدة قيمة في تنظيم المشروع . كان يتولى الحسابات . خبرته في التجارة أفادتنا كثيراً . وهو الذي أشار علينا باستغلال أرباح المشروع في إقامة طاحونة للدقيق . لقد وفرت علينا أتعاباً كثيرة ، وأصبح الناس اليوم يجيئونها من أطراف البلد . وهو الذي أشار علينا أيضاً بفتح دكان تعاوني . الأسعار الآن عندنا لا تزيد عن الأسعار في الخرطوم . زمان ، كما تعلم ، كانت البضائع تأتي مرة أو مرتين في الشهر بالباخرة . كان التجار يخزنونها حتى تنقطع كلية من السوق ، ثم يبيعونها بأضعاف مضاعفة . المشروع يملك اليوم عشرة لواري تجلب لنا البضائع كل يوم والآخر مباشرة من الخرطوم وأم درمان . ورجوته أكثر من مرة أن يتولى الرئاسة ولكنه كان يرفض ..ويقول إنني أجدر منه العمدة والتجار كانوا يكرهونه كراهية شديدة لأنه فتح عيون أهل البلد وأفسد عليهم أمرهم . بعد موته قامت إشاعات بأنهم دبروا قتله . مجر كلام . لقد مات غرقاً . عشرات الرجال ماتوا غرقاً ذلك العام . كان عقلية واسعة . ذلك هو الرجل الذي كان يستحق أن يكون وزيراً في الحكومة لو كان يوجد عدل في الدنيا .
    * إعتقد أن مثقف القرية - المزارع محجوب كان أكثر نفاذا و عمقا من الراويأما محجوب فقد كان أكثر نفاذا
    يقول محجوب
    Quote: قال محجوب : ( الدنيا لم تتغير بالقدر الذي تظنه . تغيرت أشياء . طلمبات الماء بدل السواقي ، محاريث من حديد بدل محاريث الخشب . أصبحنا نرسل بناتنا للمدارس . راديوهات . أوتومبيلات . تعلمنا شرب الويسكي والبيرة بدل العرقي والمريسة . لكن كل شيء كما كان ) . وضحك محجوب وهو يقول : ( الدنيا تتغير حقيقة حين يصير أمثالي وزراء في الحكومة ) . وأضاف وهو ما يزال يضحك : ( وهذا طبعاً من رابع المستحيلات ) .
    ,,,,,,,,
    ,.
    Quote: قال محجوب : ( فليبنوا المدارس أولا ثم يناقشوا توحيد التعليم . كيف يفكر هؤلاء الناس ؟ يضيعون الوقت في المؤتمرات والكلام الفارغ ونحن هنا ..أولادنا يسافرون كذا ميلاً للمدرسة . ألسنا بشراً ؟ ألسنا ندفع الضرائب ؟ .....؟ أليس لنا حق في هذا البلد ؟ كل شيء في الخرطوم . ميزانية الدولة كلها تصرف في الخرطوم . . مستشفى واحد في مروي نسافر له ثلاثة أيام ، النساء يمتن أثناء الوضع . لا توجد داية واحدة متعلمة في هذا البلد . وأنت ماذا تصنع في الخرطوم ؟ ما الفائدة أن يكون لنا إبن في الحكومة ولا يفعل شيئاً ؟ )
    ............

    (عدل بواسطة كمال عباس on 06-08-2018, 01:51 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-08-2018, 02:08 PM

Abdullah Idrees
<aAbdullah Idrees
تاريخ التسجيل: 05-12-2010
مجموع المشاركات: 2361

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من أقوال فريد زمانه، العلّامة هشام آدم (Re: كمال عباس)

    اتفق مع كمال تماما في مقاربته
    لا يمكن إقحام الطيب صالح كشخص في اي من شخوص روايته او الباسه ،ثوب اي منهم ، في النهايه مجمل التفاعل الذي دار بين ابطال الروايه فيما بينهم أو بين بيئتهم المحليه أو القطريه هو في النهايه صراع افكار ، بفهم تجريدي يعني ، نعم هناك من ربط بين صالح ومصطفى سعيد وبعضهم ربطه بالراوي ، لكن الطيب صالح أنكر أن يكون قد كتب بيلوغرافيا بأي شكل وانما كتب روايه لكل الحق في تفسيرها بما يراه ولذا تتعدد التفسيرات. شخصيا اميل دائما لفرضية استقلالية المؤلف أو عدم ربطه بالنص بأي شكل لأن هذا ربما يفقد النص بعضا من قيمته الفنيه. الا اذا كان غرض المؤلف في إقحام ذاته في النص واضحا ومقصودا أو معلنا ..
    ويا حبيبنا عثمان معذرة .. خلينا نتونس في الدنيا دي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-08-2018, 06:07 AM

Osman M Salih
<aOsman M Salih
تاريخ التسجيل: 18-02-2004
مجموع المشاركات: 12987

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من أقوال فريد زمانه، العلّامة هشام آدم (Re: Abdullah Idrees)

    سلام عليك ياصاحبنا العزيز عبد الله إدريس .

    ياخي اتنوسوا زي ما إنتو عايزين. أنا زيكم ضيف زائر.

    لأنت ممن أكن لهم الاحترام في هذا المكان لجدك ومثابرتك في طلب العلم وحرصك على سلامة اللغة وطهر العبارة. أنت أحد الذين لاتخرج العيبة من أفواههم.
    متعك الله ومن شاكلك بموفور الصحة واسبغ عليك من فيض العافية وهَنَاءة العمر المديد.

    أخوك عثمان
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-08-2018, 07:19 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12398

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من أقوال فريد زمانه، العلّامة هشام آدم (Re: Osman M Salih)

    Quote: خلينا نتونس في الدنيا دي

    مثل الاجتماعات على هوامش القمم.

    فهنا ونسة نقدية مشروطة،

    في انتظار الاستاذ هشام آدم ليدلي بدلوه..

    أو قلْ في انتظار دلو هشام الطيبصالحي..

    أرجو أن يكون هشام بخير.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-08-2018, 08:53 PM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 06-03-2009
مجموع المشاركات: 13990

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من أقوال فريد زمانه، العلّامة هشام آدم (Re: osama elkhawad)

    من المفارقات
    أعرف كثر ممن أطلعوا علي رواية موسم الهجرة الي الشمال -وكان تركيزهم منحصرا علي حوارات مجموعة بت مجذوب ( ود الرواسي - بكري - ودالريس - حاج أحمد -الطريفي -محجوب الخ)يحفظون هذه الصفحات عن ظهر قلب !ويعتبرون أن هذه الشخصيات - شخصيات حية ومن لحم ودم تتحدث لغتهم - بكل بساطتها وتلقائتها - وتتحلي بالحس الفكاهي والسخرية اللاذعة ويعتبرون عصب وعضم موسم الهجرة الي الشمال هو ونسة وحوارات تلك المجموعة - وماعداه فلسفة وكلام كبار كبار !وحشو ساي !
    ويمسكون في خيط تلك الحوارات ويقلبون الصفحات متجنبيين ماعداها - حتي يلتقطوا خيط الحوارات مرة ثانية ! ويجزم هولاء أنهم قرأوا الرواية وأعجبتهم عبقرية كاتبها - ولم يفوتهم شئ مما كان مثار أعجاب العالم الخارجي !
    *وقد يضيف البعض المغامرات الجنسية وتفاصيل مادار في غرف نوم مصطفي سعيد بلندن مقرونا - بما تم وصفه مابين الصرة والركبة في حوارات مجموعة بت مجذوب !ويعدون هذه ا لكتابات الجنسية - سدرة المنتهي وهدف كاتب الرواية لاضرورة أدبية محكومة بسياقها !
    والشاهد في هذاأن نسيج الرواية بما فيه خطوط متعددة- يحمل ويحتمل الكثير - ويحتمل تعدد القراءات -!

    (عدل بواسطة كمال عباس on 07-08-2018, 09:02 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-08-2018, 01:46 AM

mustafa mudathir
<amustafa mudathir
تاريخ التسجيل: 11-10-2002
مجموع المشاركات: 3460

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من أقوال فريد زمانه، العلّامة هشام آدم (Re: Abdullah Idrees)

    عليك الله صلح دي يا عبدالله من أمبارح مانعاني النضم ذاتو:
    "لكن الطيب صالح أنكر أن يكون قد كتب بيلوغرافيا بأي شكل.."
    اعتقد قصدك بيوغرافيا وليس بيلوغرافيا!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-08-2018, 05:52 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12398

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من أقوال فريد زمانه، العلّامة هشام آدم (Re: mustafa mudathir)


    استعمال الطيب صالح:

    يأخذ استعمال النص أشكالا عديدة لا حصر لها،منها ما يستند إلى نظريات نقدية و أخرى بحثية من علوم أخرى و أحيانا كجزء من صراع أيديولجي و أحيانا أخرى بسبب مفهوم بعض القرّاء عن التماثل بين قصد المؤلف الحقيقي و قصد النص،و غالبا لعدم توفر "القارئ" على لغة واصفة، و هذا نجده الطابع الغالب و المهيمن في "القراءات" الاسفيرية للنصوص الإبداعية، و منها ما يرتكز على فضول القرّاء و تهاويمهم و نزواتهم .وقد يتم استعمال النص انطلاقا من العلاقة الوثيقة بين سيرة المؤلف الحقيقي و النص،مما نجد نموذجا له في كتاب "الطيب صالح" للدكتور أحمد محمد البدوي.

    ويشير دكتور صلاح البندر في مقدمة كتاب أحمد محمد البدوي المعنونة "تقديم-ينابيع الألفة" ،ص 7 ، إلى نزوع البدوي للربط بين نصوص الطيب صالح و سيرته الذاتية.يقول البندر عن ذلك النزوع "الدكتور البدوي،الباحث و الناقد في إهاب واحد،لا يدور حول أعمال الطيب و لكن يستعرضها في بساطة و ترتيب تاريخي إلى القارئ،يركز على استجلاء علاقة التداخل الحميم بين إنتاجه الأدبي و سيرته الذاتية،و كأنه يريد أن يقول إن حياته هي مصدر عالمه الأدبي. و بنزعة الناقد،لا بمنهج مؤرخ السيرة و التراجم،يقدم دليلا بأن نظرية العمل الأدبي شكل منفصل عن الكاتب و قائم بذاته لا تنطبق على هذه الحالة".و يرى البندر أن معرفة السيرة الذاتية للطيب صالح ضرورية لتفسير و إدراك أبعاد مساهماته،و التي لم ندركها بشكل كاف و جلي نتيجة للجهل بالكثير من حياته المثيرة،حين يقول في نفس الصفحة" و إن كان من الضروري فهم مسارات حياة الطيب صالح حتى يمكننا أن نفسر و ندرك أبعاد مساهماته،فإن كل ما نعرفه عنها مصدره الطيب نفسه.لذلك ليس من المستغرب أننا ما زلنا نجهل كثيرا من المثير عن حياته و ما زلنا على الرغم من اجتهادات النقاد و البحاث لا ندرك بعد الأبعاد الكاملة لقصصه و رواياته".
    و يبدو تقدير البندر لأهمية السيرة الذاتية لادراك أبعاد مساهمات الطيب صالح واضحا في إشارته لمنقصة شابت عمل البدوي عن الطيب صالح حين يقول في ص 34 "و على الرغم من أن هذا الكتاب ابتعد عن الحياة الشخصية للطيب،حبه و زواجه من جولي و تفاعلاته مع بناته،و لكن ذلك لا ينقص من أهميتها و تأثيرها العميق على إنتاجه الأدبي".

    لم يقتصر عمل البدوي عن الطيب صالح على الربط فقط بين سيرته الذاتية و خطابه الإبداعي،و إنما حاول أيضا-ضمن أمور أخرى- أن يقارب ما يمكن أن نسميه النصوص الغائبة في خطاب الطيب صالح.و رغم محاولاته لإقامة علاقة وثيقة بين السيرة الذاتية و خطاب الطيب صالح،إلا أنه أشار مرارا إلى ما يكتنف تلك المحاولات من مآزق. فعن سؤال كمون عنصر من ذات الكاتب في الرواية؟يجيب البدوي "الإجابة: ما من شك في وجود ذلك على نحو ما، و لكن كيف نضع يدنا عليه؟إنه ليذكرنا بقول مالك: الاستواء معلوم و الكيف مجهول،و قول القائل: أجده في قلبي و لا يعبر عنه لساني".ص 161. ثم يعود ليقول "و لكن العنصر الذاتي ليس التماثل مع شخصية روائية حذوك النعل بالنعل، التشابه التام،تشابه التوائم،"الخالق الناطق"،و إنما التجليات الموشاة بالتزاويق،على أن موضوعية العمل الروائي ليست من الكثافة بحيث تستبعد كل ذاتي،فلا يلوح منه أي بصيص من نفس صاحبه،فإن لاح فإنما هو سراب بقيعة،و ليس ماء، مثل نار الحباحب،شيئ يروق و لا طائل فيه"،ص 161-162.

    و يحذِّر البدوي- محقاً- من الركون إلى تفسير الروائي لعمله،إذ يكتب في ص 163 "إذا جاز لنا استمداد مؤدى عام،فهو التحرز من قبول التفسيرالذي يتبرع الروائي بتقديمه،فما يقدمه من آراء ينبغي أن يثبت أولا في دائرة الإدعاء،و كذلك رد النفي الذي يؤكده الروائي،بكثير من الحذر،لأنه نوع من التفسير،قائم على الإخفاء،بتوجيه الأنظار إلى التملي في غير تلك الجهة".ثم يتحدث البدوي عن تعقيدات بناء الشخصية الروائية،و عن هامشية الاهتمام بعلاقة الشخصية الروائية بالكاتب الحقيقي في ص 164"و الحق أن الشخصية في الرواية-مثل ضمير المتكلم في القصيدة الغنائية-لا تمثل من الكاتب إلا ما هو وليد أحلامه و تعديله و أوهامه و أشواقه و مكره،بحيث تختفي معالم الشخصية في الواقع،بما يخلع عليها من ألوان و خطوط.إنها خلق جديد.ذاك أمر لا يُنفي مرة واحدة،و لايثبت دائما،و هو من صميم رسالة الناقد،له أن يجتهد فيه بقدر،و يتحمل المسؤولية،و يضع في الحسبان قابلية الخطأ،و يعرف أن ذلك الجانب لا يستحق من الاهتمام إلا حيزا ضيقا جدا، لا يتعداه".

    و رغما عن قوله بهامشية العلاقة بين الكاتب الحقيقي و الشخصية الروائية،إلا أنه يعود في ص 268،فيستعمل "موسم الهجرة إلى الشمال" لإثارة سؤال حول من هو "مصطفى سعيدم س"،و هل هو أحمد قباني-علي أبوسن؟.و يستند في ذلك على ما أورده علي أبوسن في كتابه "المجذوب و الذكريات"حين كتب ""كنا لا نفترق..و أصبح الطيب صالح يتصيد قصص مغامراتنا-أنا و أحمد قباني-و يطلب أن نحكي تفاصيلها بصورة يومية مملة،و كأنه يكتب مذكرات عنها" ثم يسنتنج علي أبوسن "الطيب صالح كان ينظر إلينا باعتبارنا وجهين لعملة واحدة..فنشأت في ذهن الطيب رؤية روائية لنا".و بناء على مذكرات علي أبوسن، يوجِّه البدوي في ص 269السؤال التالي "فهل م س هو أبوسن-قباني؟

    لم ينتبه البدوي جيدا إلى ما أورده عن الطيب صالح و امتعاضه من الأسئلة المتعلقة بحياته الزوجية.فهو يقول عن اسم زوجة الطيب صالح "جولي" في ص 78"و لم يذكر الطيب اسمها في لقاء قط،و في المرتين اللتين سئل خلالهما عن حياته الزوجية ذكر أسماء بناته الثلاثة،و لكنه لم يكن راضيا عن السؤال إن لم يكن ممتعضا،لأنه يميل إلى أن يهتم الناس بعمل الكاتب،و أن تصان حياته الخاصة من أسئلة تتصل بأمور تعنيه وحده و لا علاقة لها بأعماله.و لم يذكر في أي لقاء معه اسم زوجته"..و نشرت صور زوجة الطيب صالح و بناته الثلاث لأول مرة في عام 1997 في كتاب طلحة جبريل "على الدرب مع الطيب صالح"،و صرح فيه لأول مرة باسم زوجته،هامش 13 ص 99.

    و يورد البدوي آراء للطيب صالح ينفي فيها أنه مصطفى سعيد كما يزعم كثير من القرّاء.ففي ص 75،يورد البدوي حوارا للطيب صالح مع زميله الإذاعي الفلسطيني الراحل أكرم صالح.ففي ذلك الحوار يرد الطيب على ملاحظة أكرم "أنت لخصتنا جميعا في شخصية مصطفى سعيد"،يرد الطيب قائلا "أخذت روح تلك الفترة و الجيل الذي سبقنا،بعض الناس يظنون أن مصطفى سعيد شخص بعينه،بعضهم يقول إنه أنا، واضح أن الأمر ليس كذلك،هذه شخصية خيالية فيها ملامح من مئات الناس".و في ص 161 يقول البدوي أن "الطيب ينفي عن نفسه تطابقه التام مع مصطفى سعيد إلى حد تبادل الأدوار، فيبدو م س (مصطفى سعيد) هو كاتب الرواية، و الطيب صالح (أي ط ص ) الشخصية الرئيسية في الرواية،و يتملح الطيب في الإجابة بدعابة فيقول "مصطفى سعيد ،ليت لي فحولته و ذكاءه" و هو محق في ذلك النفي".

    يرى الطيب صالح أن العلاقة شائكة و معقدة بين الكاتب الحقيقي و خطابه.فقد أورد محمد شاهين في كتابه "تحولات الشوق في موسم الهجرة إلى الشمال"، لقاء للطيب صالح مع بعض من قرّائه،و فيه نرى مفهوم الطيب صالح لعلاقة سيرته الذاتية بكتاباته.
    فهو يقول في ص ص 194-195 في إجابته عن سؤال قارئة "كيف تنعكس السيرة الذاتية ،و إلى أي مدى تنعكس على كتابات الكاتب؟عندما أدرس كاتبا في حد ذاته هل أدرس حياته أو أركز على ما هو مكتوب؟"يقول الطيب صالح "أما كم يوجد في رواياتي من حياتي،فهذه كما يعلم الأستاذان عصفور و شاهين،قضية شائكة في الأدب.أعتقد أن الكاتب موجود في كتاباته و لكن ليس بالطريقة التي يراها القارئ أحيانا".
    ثم يورد مثالا واضحا ليبين فيه العلاقة بين ما يجري للكاتب في حياته العادية و بين طريقته في بناء شخصياته ،يقول الطيب صالح "سأقول لكِ شيئا،و هو سركبير أقوله لكِ الآن و لم أبُح به لأحد من قبل،و أقوله لكِ لأنكِ سألتني عن بناتي.السرّ الذي أفصح عنه هو: في "موسم الهجرة إلى الشمال" هنالك هذه الشخصية العجيبة و اسمها جين مورس.جين مورس شخصية حقيقية،و لكنها ليست نفسها في الرواية.تعرّفتُ عليها في الشهر الأول من وصولي إلى لندن عام 1952 في المتحف الوطني.قابلت فتاة جذابة حقا و كانت...(صمت) كان في المتحف آنذاك معرض عن الفن الانطباعي و بعدين...(صمت) تحدثنا مع بعض و سالتني من أين أنا إلى آخر ذلك...و كنتُ في ذلك الحين فتى يافعاً،لا بد أن تعترفوا بذلك و بعد أن خرجنا من المعرض و ذهبنا إلى مقهى و أمضينا بعض الوقت في الحديث عن أمور عامة،و بعد ذلك لم أرها قط،و اسم الفتاة جين مورس،و قد أحببت ذلك الاسم،و من ذلك اللقاء عَلِقَ اسمها في ذاكرتي و أدخلته في الرواية:الاسم و بعض الأمور الأخرى يعلم الله بها.فلذلك فالعمل الروائي،أو القصيدة،مليئ بالإشارات التي يحتاج الكاتب إلى أن ينفذ منها إلى ما هو أبعد و أعمق.لذلك يمكن أن يكون البحث عن الكاتب في كتاباته ضربا من العبث أحيانا.نحن نعلم الآن أشياء كثيرة عن فرجينيا وولف و خلفية بلومزبري.هذه الأشياء يتوق الناس إلى معرفتها و قد تنير السبيل أحيانا.و لكنني لا أعتقد أن حياة الإنسان الخاصة و هو ما يزال على قيد الحياة مهمة بالنسبة للقارئ.و لا أعتقد أنها يمكن أن تكون مفيدة له في قراءاته أعمال الكاتب" .

    يواصل الطيب صالح في ص 196 إبداء رأيه في علاقته ككاتب حقيقي به ككاتب نموذجي إنْ طبَّقنا عليه تمييز إيكو الذي سبقت الإشارة إليه.فقد سئل "كثير من الكتّاب يعطون حياتهم لشخصية ما،هل فكَّر الطيب في إعطاء تجربته الطويلة لإحدى الشخصيات؟فأجاب الطيب صالح قائلا "حياتي الشخصية ليست مثيرة حتى أفعل ذلك بل و ربما ليست الإثارة فيها كافية لأضعها في شخصية.على كل حال لم أشعر بهذه الحاجة.هنالك إغراء بالنسبة للكاتب أن يضع نفسه في شخصية ما،و لكن عليه أن يقاوم هذا الإغراء لأنه يقترب من العالم السطحي،و من واجبه أن يغوص في عالم موهوم من المفروض أن يصنعه بنفسه".نجد أن الطيب صالح يولي اهتمامه الأكبر لما يسميها "المشكلة الفنية" و "السياق الروائي" في مواجهته "للمواد الخام" للرواية.يقول الطيب صالح في مقابلة مع ماجد السامرائي في ص 159 من كتاب البدوي"كان في ذهني أن أكتب محاكمة مصطفى سعيد،أن تكون محاكمة وثائقية،و فعلا قرأت كثيرا حول الموضوع،و زرت المحكمة،و لكن فجأة خطر لي أن هذا لا ضرورة له.فكل ما قرأته و عملته،لم آخذ منه إلا بضع جمل،يقولها القاضي أو المحامي،أو سواهما،لكنني باستمرار كنت أفكر بالمشكلة الفنية،فالقضية أصبحت فنية،المادة موجودة،الشخصيات معروفة،مجرى الأحداث واضح إلى حد ما.لكن المسألة كانت كيف تضعها جميعا في سياق روائي".

    يدعم محمد شاهين في فصل بعنوان "الكاتب الحقيقي و الكاتب الضمني:الشخصي و الشخصية" وجهة نظر الطيب صالح.فمحمد شاهين يكتب في ص 47 عن أنّ " العملية الضمنية للرواية،و هي التي تشكل فنيتها،تقع بين طرفين: الكاتب الحقيقي و القارئ الحقيقي.و تنشأ المشكلة عادة بين الكاتب الحقيقي و الكاتب الضمني، أو بين القارئ الحقيقي و الضمني،او بين الواقع،كما نراه نحن كقراء حقيقيين،و بين النص الضمني،و هكذا تضيع فنية الرواية في واقع مألوف و حقيقي بالنسبة لنا،و لكنه ليس كذلك بالنسبة للرواية".و يعلق على ما قال به الطيب صالح عن جين موريس في الحوار في ص 50 "هذا هو الطيب الحقيقي يعلن لنا عن سر طالما انتظره القراء عبر السنوات الطويلة.و هو أن جين مورس شخصية حقيقية.هل يقدِّم هذا أو يؤخر في قراءة الرواية؟و هل يمكن أن يضيف شيئا جديدا إلى الطيب الضمني؟كل ما هنالك أنه يشبع شيئا من الفضول لدينا،و ربما يضيف إلينا متعة ذهنية منفصلة عن فنية الصورة.و من الطريف أن مثل هذا الاعتراف يؤكد على الفرق بين الطيب الحقيقي و الطيب الضمني الذي كانت جين مورس الحقيقية له لا تزيد عن مناسبة نما منها برعم التكوين.و يمكننا أن نستخدم هذا الاعتراف كبرهان قوي ضد الممارسة المالوفة التي تحاول أن تُرجع الصورة الفنية إلى أصلها و كأنها مطابقة للواقع".

    نلاحظ أن محمد شاهين يستند على مصطلح "الكاتب الضمني".و هو مصطلح استعمله ،كما يرى إيكو في مداخلة له،واين بوث ، وذلك في كتابه بلاغة التخييل الصادر سنة 1961.ويرى إيكو أنه ظهر بعد ذلك "اتجاهان وتطورا وهما يجهلان بعضهما البعض. فهناك من جهة الاتجاه السميوطيقي البنيوي، وهناك من جهة ثانية الهرمنطيقا. نشأ الأول مع البحوث المجمعة في العدد الثامن من Communications 8 الصادر سنة 1966، حيث شدد بارث على وجوب عدم الخلط بين "الكاتب" (المادي والواقعي)وبين "السارد" ، وحيث أشار تودوروف إلى الزوج "صورة السارد" و"صورة الكاتب" .

    و في مقابل أنواع الكتّاب،يرى إيكو أنه يقع " عدد مماثل من القراء المحتملين والقراء المثاليين وآخرين نموذجيين والقراء المتفرعين hyper lecteur والقراء المبنيين، والقراء المطلعين والقراء الجماع والقراء الضمنيين وما فوق القراء وغيرهم." و يرى إيكو أنه في زمن سطوة البنيوية كانت الأولوية ، لتحليل النص باعتباره موضوعا يملك خصائصه البنيوية المتميزة القابلة للوصف انطلاقا من شكلانية تتفاوت درجة صرامتها".و كرد فعل على ذلك النزوع البنيوي، ظهر التوجه الجديد الذي "قد وجّه الاهتمام نحو إشكالية تداولية القراءة".

    يرى إيكو أنه قد نجم عن هذا الوضع الجديد المتوجه نحو القارئ و القراء "أن أصبح موضوع البحث في تيارات نقدية مختلفة - تمتد من استيتيقا التلقي إلى الهرمنطيقا، ومن سميوطيقا "القارىء المثالي" أو "النموذجي " إلى الطليعي الأنجلوساكسوني (المسمى بـ "النقد الموجه نحوالقارئ ") والنقد التفكيكي - هو طرائق بناء أو تفكيك النص التي يرهنها فعل القراءة باعتبارها شروطا فاعلة يستلزمها تحقق النص بوصفه نصا. ولم يعد موضوع البحث في تلك التيارات هوالطرائق الأمبريقية المرتبطة بالقراءة بمعناها الحقيقي (التي كانت موضوع سوسيولوجيا التلقي).

    يعتقد إيكو أن الأطروحة الكامنة وراء هذه الاتجاهات تتمثَّل " في افتراض أنه لا يمكن تفسير اشتغال أي نص، بما في ذلك النصوص غير اللفظية، إلا إذا أخذنا في اعتبارنا - فضلا عن لحظة تكوينية أو عوضا عنها - الدورالذي يلعبه القارئ من زاوية فهمه وتحقيقه وتأويله، علاوة على الكيفية التي يتوقع بها النص صيغ المشاركة هذه".

    *المراجع:

    أحمد محمد البدوي، الطيب صالح-دراسة نقدية،دار كمبردج للنشر،كمبردج،بريطانيا،2010.
    محمد شاهين ،تحولات الشوق في موسم الهجرة إلى الشمال-دراسة نقدية مقارنة ،الطبعة الثانية،مكتبة مدبولي،2006.
    امبرتو إيكو "ملاحظات حول سميائيات التلقي"، مداخلة في ندوة الجمعية الايطالية للدراسات السيميوطيقية المنعقدة بـ"مانطو" بين 25 و 27 أكتوبر 1985،ترجمة محمد العماري،مجلة علامات، العدد العاشر، 1998،موقع سعيد بنكراد.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-08-2018, 11:47 AM

Osman M Salih
<aOsman M Salih
تاريخ التسجيل: 18-02-2004
مجموع المشاركات: 12987

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من أقوال فريد زمانه، العلّامة هشام آدم (Re: Osman M Salih)

    "موسم الهجرة إلى الشمال" ليست ترجمة لحياة الطيب صالح في لندن، وحسبي نفي كاتبها أن يكون مصطفى سعيد هو اسم له مستعار. هنا يفرض السؤال نفسه: هب أن ساعياً أفلح في البرهان القاطع على وجود تطابق لايتطرق إليه الشك بين شخصيتي مصطفى سعيد والطيب صالح، فهل ياترى يزيدني كقاريء مثل هذا "الكشف" عديم القيمة علماً بالجوانب المجهولة في بناء هذه الرواية بوصفها تحفة فنية فتحت لبلادنا - والعبارة لعلي المك في تقديمه ل " مختارات من الادب السوداني" - الآفاق إلى العالمية؟

    (عدل بواسطة Osman M Salih on 08-08-2018, 06:24 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-08-2018, 02:01 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12398

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من أقوال فريد زمانه، العلّامة هشام آدم (Re: Osman M Salih)

    سقطت سهواً الإشارة إلى الناقد اللبناني مؤلف مقال "استعمال الطيب صالح".
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 2:   <<  1 2  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de