فاطنة سيدي غالي: جماليات النشاز..!

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل عبد الله بولا فى رحمه الله
يا للفجيعة ............ عبدالله بولا
رحيل زميل المنبرالفنان التشكيلي عبدالله بولا له الرحمة
رحيل الإنسان الممتاز بولا فقد عظيم للوطن
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-12-2018, 00:20 AM الصفحة الرئيسية

المنبر العام
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
25-07-2018, 05:35 AM

Kabar
<aKabar
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 16565

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


فاطنة سيدي غالي: جماليات النشاز..!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-07-2018, 05:37 AM

Kabar
<aKabar
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 16565

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فاطنة سيدي غالي: جماليات النشاز..! (Re: Kabar)


    النشاز هو الأ يكون الشئ في مستوى غيره ، في الموسيقى هو النغمة الخارجة عن اللحن المحدد في نظام موسيقي معين ، الجماليات هي النظرة المدققة في عناصر العمل التي تكسبه نوع من الخصوصية المتميزة..
    تطبيق هذه المفاهيم على تجربة فاطمة سيدي غالي ، موسيقية شابة من جمهورية النيجر ، يقتضي بعض التوضيحات.
    تعد فاطمة سيدي غالي ، ثاني امرأة تعزف الجيتار في ثقافة الطوارق بجمهورية النيجر ، وتجربتها قمينة بالمعاينة لأنها تنطوي على اشياء طريفة وتوضح ارادة الإنسان.
    فرادة هذه التجربة التي لفتت انتباهنا ووددنا ان نشارك فيها اصدقائنا وصديقاتنا هنا..ان المغنية الشابة فاطمة سيدي غالي ، لغاية قبل عشرة سنين من تاريخ اليوم أي في سنة (2008)، كانت لا تعرف عزف الجيتار الصحراوي ، ناهيك عن اجادته ، واليوم تجوب عواصم الدول الأوربية وتقيم الكونسيترات المحضورة وهي تعزف الجيتار وتغني ، وفوق ذلك تستخدم ادوات موسيقية محلية وبسيطة للغاية لم تدخل فيها يد الإجنبي صناعة وتوظيفا ، وتغني بلغتها المحلية في المدن الأوربية ، عن مواضيع اجتماعية من بيئتها الخاصة المحلية جدا..


    كبر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-07-2018, 05:41 AM

Kabar
<aKabar
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 16565

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فاطنة سيدي غالي: جماليات النشاز..! (Re: Kabar)





    حينما عثرت علي تجربتها لأول مرة ، كنت اظنها من احد المدن الكبيرة المعروفة في جمهورية النيجر (هذا ان كان السوداني منا يمكن ان يذكر خمس مدن كبيرة في تلك الجمهورية ، ناهيك ان نتذكر اسم عاصمتها وتأريخها كجمهورية افريقية) ، ولكن المفاجاءة انها جاءت من قرية صغيرة ، لم تذكر حتى في خريطة النيجر ، والشكر لله ان اكبر مدينة بالقرب منها موجودة في الخريطة..
    في التعريف عنها يذكرون انها ثاني امرأة في الطوارق تعزف الجيتار (بحثت عن الأولى ولازلت ابحث) ..
    في سنة 2011 ، جلب شقيق فاطمة الأكبر ، جيتارا ، وتركه في منزلهم بقرية الليغداد ، فاخذته فاطمة وبدات تعلم نفسها عزف الجيتار ، وحتى اللحظة نفس الجيتار الأزرق اللون موجود في معيتها وقد اصابته افات الدنيا والظروف القاسية .
    بدات فاطمة تغني وسط اهل قريتها ، وكثيرا ما شد الجميع (نساءا ، رجالا ، شبابا ،اطفالا) اداء فاطمة سيدي غالي ، وكلما عزفت الجيتار في قريتها كلما يبدأ الجميع في التصفيق المنغم والغناء معها باستمرار.
    التفت اليها الأمريكي كريستوفر كيركي ، صاحب استديو (انغام/اصوات الساحل) ، ووصلها في قريتها الليغداد ، وطلب تسجيل لها. واشترطت فاطمة بعض الشروط (لاحظ هذا في قرية يسكنها البسطاء وفي افريقيا التي يصورها البعض ان انسانها يخشى الإنسان الأبيض..بمجرد رؤيته يظنه اله صغير ، ولكن فاطنة سيدي غالي نوع اخر..!!) ، من تلك الشروط ان تصحبها في الغناء ابنة عمها/خالها ألمنو اكروني ، وايضا من ضمن الشروط ان يتم تصوير بعض من لقطات البومها الأول (فيديو كليب) في قريتها وسط الهشاب واصوات ابصرصار ، خبب الحمير ، اصوات اقدام الناس ، صنة حر الصيف الساخنة ، حركة الحشائش اليابسة مع الرياح..!
    وقد كان ان تمت الإستجابة لشروطها تلك ..!!


    كبر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-07-2018, 05:50 AM

Kabar
<aKabar
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 16565

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فاطنة سيدي غالي: جماليات النشاز..! (Re: Kabar)


















    غناء الشفاه الصامتة..!!
    في هذا الفيديو ، اكثر ما احار بعض المتلقين هو تحديد من هي المغنية..!!
    الغناء جماعي ، وتحتاج بعض التدقيق لكي تفهم مخارج كل صوت..!!






    وفي سنة 2016 نشرت فاطمة بمعية ابنة عمها/خالها ألمنو ، اول البوم واحتوى ست اغاني وعنوانه (بنات الليغداد) وفيه ست اعمال خاصة تنشر لأول مرة..!
    وهذا بداهة يعني تجربة خمس سنين فقط (2011-2016) بدات بتعلم عزف الجيتار ومصاحبته في اداء الغناء، ثم تسجيل اٍلبوم..!!
    في هذه التجربة اصرت فاطنة سيدي غالي ، ان تبرز الات موسيقية من نطاقها المحلي نطاق قريتها الليغداد ، وذلك باستخدام طبل معين..
    Tende Drum
    ونحاس القرع
    Calabash Water Drum
    اضافة لطريقة الغناء التي تعتمد على تقاليد قروية ، اناشيد يؤديها الشباب من الجنسين في الليالي تمضية للوقت ، وهي تحتوي مواضيع عديدة تشمل قيم الحب والجمال والشجاعة والكرم والترانيم الدينية في بعض الأحيان..!

    كبر


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-07-2018, 05:55 AM

Kabar
<aKabar
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 16565

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فاطنة سيدي غالي: جماليات النشاز..! (Re: Kabar)





    صاحب استديو (انغام/اصوات الساحل) الأمريكي كريستوفر كيركي ، ذكر طرفة عن تعرفه على فاطمة سيدي غالي ، وقال انه وجد لها صورة في الإنترنت وبهرته فكرة ان تكون امرأة من الطوارق تعزف الجيتار ، فعرض الصورة على الموسيقي من طوارق النيجر احمدو مادسينيه ، والذي صادف انه كان يتابع تجربة فاطنة..!!
    ومنها تم الترتيب بين كيركي وفاطنة لتسجيل البومها الأول (بنات الليغداد)..!

    عن تلك التجربة قال كيركي:

    “We recorded at her home, and she played with a bunch of friends around,” says Kirkley. “When she plays guitar, all of her cousins and brothers and sisters and the kids in the village are around clapping along and singing. It’s well known that she plays guitar, and they’re really proud of her in the village.”

    لفت انتباهي في تجربة فاطمة سيدي غالي ، حرصها على ابراز ادوات الموسيقى المحلية ، طبل التندي (دلوكة بمفهمومنا السوداني المجوبك) ، ونحاس القرع (كالباش الموية) ، والأخير معروف عندنا وهناك بعض التوثيقات له ، ولكن رأيت ان من يعزفن نحاس القرع في امسودان نساء متقدمات في السن ، لماذا يا ترى؟..بمعنى ادق لماذا مثل هذه الأدوات في النيجر تعزفها الشابات وفي امسودان تعزفها المسنات؟..هل نحن تائهون الى هذا الحد؟..

    الفوكال في اشغال فاطمة سيد غالي وألمنو أكروني ، فوكال حنين ، ومن الطرائف ان احد المعلقين على احد الأعمال في اليوتوب كان يتساءل: من هي التي تغني بالضبط؟

    الفوكال عجيب ومدهش ، حيث انك لا تستطيع ان تجزم بان فاطنة او المنو ، كليهما تغني ، أي ان حركة الشفاهة باهتة للغاية ، غناء يأتي من خلف الأسنان..!!!!!

    كبر

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-07-2018, 05:51 AM

جلالدونا
<aجلالدونا
تاريخ التسجيل: 26-04-2014
مجموع المشاركات: 6672

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فاطنة سيدي غالي: جماليات النشاز..! (Re: Kabar)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-07-2018, 06:40 AM

علي عبدالوهاب عثمان

تاريخ التسجيل: 17-01-2013
مجموع المشاركات: 7939

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فاطنة سيدي غالي: جماليات النشاز..! (Re: جلالدونا)

    حبيبنا الاديب كبر .. مودتي
    ابداع في الطرح ..
    فاطنة سيدي .. وشروطها للتسجيل أن يكون وسط القرية بدون رتوش ولا ديكور
    فيها ذكاء وفطنه من فاطنة .. لأن العالم شبع من الاضاءة والتكنولوجيا .. ويميل إلى الطبيعة
    لا أفهم أي شيء في الموسيقى ولكني شاهدت قبل فترة فيديو للفنان النوبي محمد منير في ياريس
    على مسرح مفتوح يغني أغاني نوبية (( أسمر شيريتو .. دسيي دينارقو )) ووجدت تفاعل واسع من الجمهور الفرنسي
    رغم عدم فهم الكلمات ..

    أتمنى من فرقة البالمبو .. وعازفي الوازا ( رغم أني غير متأكد من المسميات ) أن تنظم لهم رحلات إلى أوروبا
    خاصة رقصات أهلنا في كردفان ودارفور ( لجمال الزي والحركة تعبيرية وطريقة الرقص )

    تحياتي كبر بعد أن قدمت لنا تنوير عن ترجمة القانون في بوست الحبيب بريمة .. الآن تعطينا نموذج عن الابداع ..
    شكراً كثير لهذا الاثراء

    تحياتي ..








                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-07-2018, 06:45 AM

هاشم الحسن

تاريخ التسجيل: 07-04-2004
مجموع المشاركات: 2150

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فاطنة سيدي غالي: جماليات النشاز..! (Re: جلالدونا)

    أهاااا، قمت لقيت ليك لقية، وكالعادة ما قصّرت بيها.. داير تقوّم نفسنا…
    Quote: *ووصلها في قريتها الليغداد ، وطلب تسجيل لها. واشترطت فاطمة بعض الشروط (لاحظ هذا في قرية يسكنها البسطاء وفي افريقيا التي يصورها البعض ان انسانها يخشى الإنسان الأبيض..بمجرد رؤيته يظنه اله صغير ، ولكن فاطنة سيدي غالي نوع اخر..!!)
    بالإضافة لوضع المرأة الأكثر استقلالا عند الطوارق، هذا يا كبر من مأثور المعلم الأكبر والقدوة الأفضل لعموم موسيقيي الساحل في مالي والنيجر وعموم سونغاي وفوتا جالون؛ المرحوم العمدة على فاركا (الحمار) توري.. قدّس الله سرّه.. راجع تجربة تسجيل ألبومه (نيافونكي) وهو على اسم قريته في منحنى من منحنيات نهر النيجر بمالي.. يا رب يوم أكتب عن تجربتي مع عشق موسيقاه والإعجاب بشخصه عليه رحمة الله.
    Quote: *لفت انتباهي في تجربة فاطمة سيدي غالي ، حرصها على ابراز ادوات الموسيقى المحلية ، طبل التندي (دلوكة بمفهمومنا السوداني المجوبك) ، ونحاس القرع (كالباش الموية)، والأخير معروف عندنا وهناك بعض التوثيقات له*

    أظن صوت الكلاباش من كشكشة البذور والحصى بداخل القرعة، فيمكن (نحاس الموية) تكون أحسن، (لكن دحين ما ياهو الدِنْقِّر؟) لو بقت ياهو فالدنقر هي الكلمة.. وفعلا فقد كان جد معروفا عندنا وتماما، يستخدمه الهوسا في كسلا مع إيقاعات (الفندك) بتاع (يا بنية من خبز الفنادك)، ويستخدمه غيرهم من الأهالي مع إيقاعات الدلوكة والشتم في مناسبات النسوة زي (دق الريحة) و(حنّة العروس).. بالله شفت في الفيديو التاني (قرع الموية) دا مع الدلوكة؟ طوّالي رحّلني شرق الله الناشف.. وأما جيتار الطوارق وايقاعاتهم، في مالي والنيجر مثلا، فما من عجب أنها تهزّني ودوما، منذ أن تعرفت إليهم عبر مدخل وفرته لي موسيقى العمدة علي فاركا توري.. تهزني بهذا (الوتر)، والوتر في كلامنا هناك فبمعنى النغمة، الذي لا يكاد يختلف عن (وتر) الباسنكوب (الطمبور/الربابة) لو تتوتر عصباته مع صوت أحمد أومهيل مثلا، وهو من فناني شرق الله الناشف أيضا… أما لو تحمّسوا، الطوارق أعني، بالأوتار وشالتهم هاشمية وأريحية الوتر والغنا، فلومك علي ما هم إلا هدندوة في حمية (بيبوب)، وتلك أيضا رقصة من نواحي شرق الله الناشف.
    والكلام لسع فيه شجون وبجيب الكلام.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-07-2018, 08:50 AM

Ahmed Yassin
<aAhmed Yassin
تاريخ التسجيل: 31-01-2013
مجموع المشاركات: 1820

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فاطنة سيدي غالي: جماليات النشاز..! (Re: هاشم الحسن)

    كبر مستلهم وباعث التراث الافريقي والجمال
    تقول الاغنية التراثية القديمة :
    لا بد أن تدفنوني في قطعة بيضاء
    ناصعة من الكتان
    وصدقوا عني " ثلاث أغنيات من غناء إمزاد" و "الفاتحة"
    امزاد هي الالة الشعبية المشهورة التي كانت تعزفها النساء وتطور الامر
    بادخال الالات الغربية الحديثة وبعض تراكيب الايقاع الى اغاني غرب افريقيا
    حتى يصل صوتهم الى افاق الانتشار خارج حدود افريقيا.. مع الحفاظ على العناصر الرئيسية للاغنية
    زي الايقاع واللحن والسمات العامة للاغنية الافريقية
    وطبعا الريادة والسيادة في الانتشار كان للفنان المالي (سالف كيتا) و(ياسو اندور)
    من السنغال و(علي فركتاوي) و تيناورين التيوار) وغيرهم قليل
    الملاحظ ان الايقاع الصحراوي هو ايقاع (التيندي) المنتشر على طول ساحل غرب افريقيا
    فاطمة مع ان الفيديوهات المرفقة جميلة لكن الفنانة دي فيها (repetition)او تكرار
    مع انها تقف وتعزف الجيتار مثل العجيب (توم فيرلين)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-07-2018, 09:45 PM

Kabar
<aKabar
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 16565

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فاطنة سيدي غالي: جماليات النشاز..! (Re: Ahmed Yassin)



    ول ابا جلالدونا..حبابك يا صديقي
    كتر خيرك على المرور والفيديو الجميل..
    كبر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-07-2018, 09:46 PM

Kabar
<aKabar
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 16565

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فاطنة سيدي غالي: جماليات النشاز..! (Re: Kabar)


    ول ابا علي..حبابك يا صديقي
    كتر خيرك على المرور..
    اهلنا ناس النيجر ومالي ، افقر مننا ماديا ، ولكنهم اغنياء بالكبرياء والإرادة..الشابة فاطنة سيدي غالي وقريبتها ، في زمن وجيز اخرجن قريتهن الصغيرة المنسية الى المشهد العالمي..
    سعيد جدا ان اعرف ان الأستاذ محمد منير خرج من المحلية ، والرجل له تجربة محتاج العالم يعرف عنها..ومثلما انت قلت يا صديقي ، الأوربيين بالتحديد صابهم الملل من البهرج والصناعة ، فهم يدركون جيدا ان الموسيقى عندهم صارت صنعة اكثر من كونها فن اصيل لذلك يبحثون عن المختلف..
    زملائي في مكان العمل (نساء ورجال) تعجبهم دوما الفيديوهات السودانية المصورة على الطبيعة ، ويندهشون كثيرا ان هذه رقصات من غير تخطيط (مدير تدريب ، مدير اخراج..الخ)..
    اما بالنسبة للمجموعات السودانية وضرورة خروجها من المحلية..فاهلنا ديل يا صديقي هواهم دايما شرقي..وفكرة المهرجانات ما واقعة ليهم ..وحتى مهرجان الخرطوم للموسيقى بيقصيهم ويهمشهم..وبيعرض نماذج رتيبة ومعروفة للناس..!
    الوازا..حتى الآن عندي هي تراث سوداني صرف لا مثيل له في العالم..وهذا تراث يحتاج ان يعرفه العالم..
    هناك فرق كتبنا عنها وهي تغني في الشوارع في امبدة في ليالي الخميس ، والآن اصبحت شئ اخر تماما ، وتفرعت منها فرق عديدة..وكلها قمينة بان تقدم عروض عالمية وتلفت نظر الجمهور..!
    ناس الصحراء سبقونا بالوتريات ، خصوصا الجيتار ، وسبقونا بالجدية..يعني أي حاجة يمسكوها بيكونوا جادين للغاية..
    كتر خيرك للإلتفات للترجمة ، وربنا يوفقنا اكتر..
    كبر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-07-2018, 09:52 PM

Kabar
<aKabar
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 16565

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فاطنة سيدي غالي: جماليات النشاز..! (Re: Kabar)


    ول ابا هاشم الحسن..حبابك يا صديقي
    كتر خيرك على المرور..والمفاكرة السمحة..لازم الكلام يجيب كلام يا صاحب..

    ملاحظة مهمة يا هاشم ، وناس نظرية الموسيقى في افريقيا (خصوصا الحزام بتاعنا) ما قاعدين يدوهو اعتبار كافي ، وهي ان الفكرة كلها عمادها المرأة (تأليف ، عزف ، غناء ، رقص..الخ) والمدهش رغم انها مجتمعات محافظة لكن المرأة تجد فيها براح لحرية التعبير عبر وسائل الغناء والرقص..بل القول الغنائي يصبح قانون ومؤشر للضبط الإجتماعي..!

    تحية خاصة الى الليجند على فاركا توري..زول من زمن تاني..وعلم شباب كتار حاملين الرأي من بعدو..
    وكذا التحية لأحمد ومهيل..

    نحن (اهالي امسودان) ضيعتنا صراعات الهوية ، فبقينا زي النعام لا محسوبين مع الطيور ونطير ولا محسوبين مع المواشي نجيد المشي ، نفتقد الألة التقليدية في غنانا ، ولو حسبت ح تلاقي فقط الطمبور ، ما عدا ذلك مغيب من المشهد..
    الدنقر والجنقر سمعت بيهم سمع يا صديقي ولم ارى لهما نماذج ، ولكن من الوصف قد نجد مشابه ليهم (بصورة متطورة) كما في نموذج اهلنا الأثيوبيين التالي (دي اثيوبيا التاني يا صديقي الت لم نتلفت اليها كثيرا ، ولكن لها حضور ممتاز للغاية )..

    اهديك هؤلاء الشباب..مزيكا نضيفة ياااااااااخ..والأهم الإحتفاء بالآلات التقليدية الأصيلة..مع شوية تحسينات طبعا..



    اتخيلت الدنقر ممكن يكون قريب لنظام الطبول المستخدم هنا..
    اما الماسينقو (ام كيكي بتاعتنا الواحدة) ففهي عبقرية عجيبة..لاحظ ده شغل وتر واحد..
    الهارب الصغير كنت متخيلو نموذج الجنقر ، ولكن يبدو ان الجنقر مختلف شوية..

    وهنا الكونسيرت كامل..




    كبر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-07-2018, 10:20 PM

Kabar
<aKabar
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 16565

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فاطنة سيدي غالي: جماليات النشاز..! (Re: Kabar)


    ول ابا احمد يسن..حبابك يا صديقي
    ياخي حزامنا ده فيهو جماليات عجيبة ، ولكم تمنيت ان يلتفت اليه اهل الموسيقى عندنا ، اما نحن فبنتم الخياطة بالحرير ساكت..
    حكاية التكرار في اشغال فاطنة ملحوظة..ولكن..!
    زمان يا احمد ، رابطة طلاب جنوب كردفان بجامعة الخرطوم عملت ليها قافلة ثقافية وتعليمية وعلاجية لمدينة الدلنج ، اها من ضمن مناشط الندوات كان المتحدث صديقنا دكتور صلاح فرج الله..اتكلم في مواضيع عديدة..واذكر له مقاربة طريفة عن حكاية التكرار..وذكر مثالين: الأولاني وضعية بيت الأدب والثانية وضعية صينية الغداء..!
    ملاحظ دكتور صلاح هي: في البناء بيكون بيت الأدب بعيد في طرف الحوش وبتلاقي الزول ماشي وجاي (حركة رتيبة ما فيها تنويع)..
    نفس الحركة بتلاحظها في صينية الغداء صحن ملاح في نص الصينية والكسرة حوله والأيادي ماشة وجاية..!!!!!!..بالضبط زي حركة ماشي بيت الأدب وجاي..!
    الطبيعة في الخلاء يا صديقي ، خصوصا الصحراء..طبيعة احادية وهذه الأحادية بتأثر على تركيبة الناس ومزاجهم..!
    فلو لاحظت الصحراء هي التكرار ، وكذا منظر القرية..!
    ما ادهشني في تجربة فاطنة انها لغاية سنة 2009 لم تبدا بعد تعلم عزف الجيتار..ففي سنوات قليلة للغاية اخذت تعزف وتعرض عزفها لجمهور اوسع ، والتزمت بخط مشروع مفاده ابراز قريتها للوجود ، وابراز الآلآت الشعبية ، وابراز مواضيع الإنسان هناك..!


    اهديك الشابة ســُنه جبارتيه..(الطفل الذي يعزف معها هو ابنها..!!)..



    ونسمع منك يا صاحب..
    كبر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-07-2018, 10:02 PM

عبداللطيف حسن علي
<aعبداللطيف حسن علي
تاريخ التسجيل: 21-04-2008
مجموع المشاركات: 7381

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فاطنة سيدي غالي: جماليات النشاز..! (Re: Kabar)

    من الذي يغني ؟!

    في مرة من المرات تم تسجيل لعبدالعزيز داؤود وكان يجلس

    خلف المتشوبرين الكانوا بيغنوا والمسجل في خشومهم مباشرة

    بعد إعادة التشغيل كان صوته اوضح منهم جميعا !!

    مصطفي سيد احمد برضو نموذج للسؤال اعلاه : من الذي يغني ؟!

    الغناء ماعايز كواريك ونبيح وهنيق ، حاجة كدا بيكتشفها الانسان في نفسه

    من زمن مبكر ولكن الخدعة جابت لينا بلاوي صابرين عليها ساكت

    تحياتي كبر علي مواضيعك المليانة والمميزة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-07-2018, 10:41 PM

Kabar
<aKabar
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 16565

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فاطنة سيدي غالي: جماليات النشاز..! (Re: عبداللطيف حسن علي)


    ول ابا عبد اللطيف..حبابك يا صديقي
    ياخي الصبر قرب يضيعنا ذاتو..!
    فعلا يا صاحب المسألة بتجي من الداخل من مكان غامض..!
    ابوداوؤد عجيب يا صديقي ، واحد الصديقات كانت بتقول لينا ما عارفة هل هو بتونس ولا بيغني وكنت بقول ليها ياهو ده السحر ذاتو..!
    برضك الأستاذ العاقب محمد حسن..ياخي ما تلقى الأ شكل حروف معينة..ورغم ذلك بتسمع كلام وجمل ..!

    كتر خيرك يا صاحب..
    كبر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-07-2018, 02:09 AM

Biraima M Adam
<aBiraima M Adam
تاريخ التسجيل: 04-07-2005
مجموع المشاركات: 13015

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فاطنة سيدي غالي: جماليات النشاز..! (Re: Kabar)

    والله بوست مهول يا ول أبا كبر .. يا أخي لقيتو ذي ال ميدتيشن .. Meditation .. يريح الأعصاب جداً ..

    ما تنسوا أخوتنا في الوطن، قبيلة الكنين ..في شمال دارفور .. هم قبيلة الطوراق الوحيدة في السودان .. وقد رحلت القبيلة بكامل عدتها وعتادها .. وتركت السودان بسبب الحروب .. أنظروا كيف الحروب تدمر الأوطان .. التنوع ثراء لا غني عنه ..

    بريمة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-07-2018, 02:25 AM

زينب محمد عبدالله

تاريخ التسجيل: 25-12-2010
مجموع المشاركات: 1512

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فاطنة سيدي غالي: جماليات النشاز..! (Re: Biraima M Adam)

    سلام يا كبر
    دى هدية ليك ولى ضيوفك الكرام
    المغنية اسماء حمزاوى مع بنات تمبكتو بتغنى للسودانى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-07-2018, 03:04 AM

زينب محمد عبدالله

تاريخ التسجيل: 25-12-2010
مجموع المشاركات: 1512

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فاطنة سيدي غالي: جماليات النشاز..! (Re: زينب محمد عبدالله)

    تاريخ وأسرار موسيقى «كناوة»،
    «الڭناوة» أو «الغّْناوة» أو «الڨناوة» هم مجموعة إثنية في المغرب ينحدرون من سلالة العبيد الذين استجلبوا في العصر الذهبي للامبراطورية المغربية (نهايات القرن 16 الميلادي) من أفريقيا السوداء الغربية، التي كانت تسمى آنذاك السودان الغربي أو إمبراطورية غانا (دولة مالي الحالية، على الخصوص).وتسمية كناوة هي تحريف لحق الاسم الاصلي الذي كان هو «كينيا» (غينيا)، أو عبيد غينيا كما كانوا دائما يُسمون، قبل أندماجهم التام في المجتمع المغربي، وما تزال «الطريقة الكناوية» متواجدة في العديد من المدن والقرى المغربية، حتى اليوم، خصوصا في مدن مراكش والصويرة والرباط ومكناس وتحظى مدينة الصويرة بمقام المدينة الروحية للطائفة داخل المغرب، فقد كان الميناء البحري للمدينة منذ القرن 17، مركزا تجاريا مهما علي ساحل المحيط الأطلسي، ونقطة تبادل تجاري مع تمبكتو، عاصمة أفريقيا السوداء المسلمة آنذاك، ومنها كان العبيد يفدون مع الذهب إلى المغرب.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-07-2018, 03:39 AM

زينب محمد عبدالله

تاريخ التسجيل: 25-12-2010
مجموع المشاركات: 1512

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فاطنة سيدي غالي: جماليات النشاز..! (Re: زينب محمد عبدالله)

    المغرب ومصر هما الدولتان الوحيدتان فى عالمنا العربى تتقبل الفنانين من الدول الاخرى وتساعد فى انتشار فنهم لان عنصريتهم قليلة بالمقارنة مع الدولة الاخرى
    ملحوظة :
    نسيت بان انوه انو تعريف موسيقى ( قناوة ) فى مداخلتى اعلاه مأخوذ من وكابيديا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-07-2018, 06:16 AM

Kabar
<aKabar
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 16565

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فاطنة سيدي غالي: جماليات النشاز..! (Re: زينب محمد عبدالله)


    ول ابا بريمة..حبابك يا صديقي
    كتر خيرك على المرور ،
    الحنين في اصوات بنات اللغداد يذكرني مناحات عجيبة كانت تفعلها حبوباتنا وامهاتنا في ديارنا البعيدة عن الأنوار والبهارج والخطب القيافة ، ويحزنني ان مثل تلك النماذج الآن اصبحت ذكرى بفعل انعدام التوثيق..!
    اهلنا الكنين رأيت لهم بعض الأشياء المتفرقة ، ولكن محنة رحيلهم اول مرة اسمع بها..وهذا شئ محزن للغاية..!
    الحرب لعينة يا صديقي ، واكثر منها لعنة دوغما النخبة السودانية التي لم تستطع حتى الآن ان تقتنع ان الوطن ليس هو المدينة ، ليس هو الخرطوم ، ليس هو المناطق القريبة من الخرطوم التي فرض عليها نموذج تراث واغنية (هنا امدرمان) فتمرد بطريقته الخاصة..!
    كنت اتوقع منك يا صاحب (خصوصا بعد حكاية الترجمة اياها ، زائد منظورك المحافظ) ان تنظر الى طريقة الزي/اللبس ، الأكسسوار ، في مغنيات غرب افريقيا (خصوصا النيجر ومالي ، وبقية شعوب وثقافات الحزام الذي ظل يشغلنا لسنين بحثا عن اكتشاف مفاتيحه الجميلة) وهو عندي يفوق حكاية الزي/اللبس الأيدولوجيا الذي يقوم على قراءة معوجة للنص القرآني الكريم فيما يتعلق بمسالة (الضرب بالخـُمر على الجيوب)..!
    كتر خيرك يا قريبي..
    كبر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-07-2018, 06:30 AM

Kabar
<aKabar
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 16565

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فاطنة سيدي غالي: جماليات النشاز..! (Re: Kabar)


    بت ابا زينب عبد الله..حبابك يا صديقة

    كتر خيرك على المرور هنا..

    لا حاجة للتنويه يا صديقة ، فانا قرأت واقرأ فكرة الكناواة (الغناواة) في مراجع كثيرة واتصالح معها واحبها ، واريد ان اعرف اهالي امسودان عنها..!!

    وبعد..

    حمدا لله على السلامة بالخروج من سكوكية (الشخصية اياها/ متابع للبوست من قولة تيت ، السياق/الظرف الذي اوجده ، والجمت نفسي عن التداخل لأني كنت ح اشترها ليك للطيش..!!) والتحية عبرك (للجماعة/ اهلك ، وقولي ليهم الفيكم اتعرفت..حكاية المتاوقة من بعيد لبعيد ما لذيذة..فمناولة الرأي الحصيف مرات فيها مشقة يا زينب..!!..قولي ليهم ليكم الأمان اظهروا وعافروا ودافروا معانا هنا يمكن تخلقوا الفرق يااااااخ)..!

    كتر خيرك يا زينب على الهدية اللطيفة (اسماء حمزاوي/السودان ، وهي في بالي في معية مغنيات اخريات على نفس النسق) وكنت قد وعدت صديقنا ول ابا هاشم الحسن من قبل في خيطي (كائن الوعاب/الهوبيط/الهوبيت) ان اواصل في كتابة اربع مواضيع منها خيط فاطنة سيدي غالي هذا ، وخيط عن الخرطوم ، وخيط عن برنامجي الإنتخابي لإنتخابات امسودان 2030 ، وخيط عن موسيقى الكناواة (الغناواة)..وهذا الأخير خطتي فيه مقاربته بموسيقى الطـُمبرا في امسوادن وهي موسيقى نادرة اهتم بها الأخر الثقافي والحضاري اكثر من اهتمام المثقف/ة السوداني/ة..!!

    بمناسبة الصوفية ، لدي مشروع مقال قادم (برضك سببه ناثر الريحان صديقنا هاشم الحسن ) عن مهرجانات مدينة كالقري (المدينة التي اقيم فيها) ومن بينها مهرجان الصوفي الدوار (تقيمه الجالية التركية بمدينة كالقري ، ياخي الناس ديل عندهم حاجات سمحة خلاس..!) وسوف يقدم لنا فكرة (متقدمة) عن الصوفية وهي تحيا في قلب ثقافة الإستهلاك (الرأسمال/الإمبريالية وشنو كده مع عارف)..!

    عموما ، يا زينب ، اهديك الجزائرية عشة البقع (مشروع تناول قادم) ، في باريس..بتشتغل (الصلاة على النبي العدني)..المفارقة عندي فكرة المديح الذي تؤديه الجزائرية عائشة ، خصوصا المظهر العام..ولو كنت املك على اهالينا المسلمين في الشرق الأوسط ووين كده ما عارف ، لجعلتهم يتأملون هذه المادة مرات ومرات..لأنها داة لنشر الإسلام من غير سيف ونطع..!!




    كتر خيرك يا زينب..

    كبر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-07-2018, 09:24 AM

هاشم الحسن

تاريخ التسجيل: 07-04-2004
مجموع المشاركات: 2150

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فاطنة سيدي غالي: جماليات النشاز..! (Re: Kabar)

    أرجو ألا يكون كلام بريمة عن (الكنين) صحيحا ولو جزئيا، لقد عرفت أخوة منهم في نيالا قبل سنوات...
    ========
    شكرا يا كبر وأنت تعزو لي من فضلك الأفضال، ولا استحقها، بل من فتوحاتك استمتع واستفيد..
    وشكرا على هذا الصوت الجزائري الرائع.. عائشة لبقع.. صوت عجيب.. أعدت الفيديو مرتين وربما سنرجع للفكرة..
    بالمناسبة تجربتها ـ في أدأء الأماديح والأنشاد الديني والانفتاح بها موسيقيا وعالميا ليست غريبة تماما أو جديدة،
    بل سبقتها الفرقة المغربية الشهيرة (ناس الغيوان) وأيضا يعزفزن ويغنون أغاني (كناوة) وهم طبعا أقدم من (بنات كناوة)
    الجابتهن أختنا زينب.. وأيضا فقد ذكرتني الفكرة بألبوم قديم ليوسي ندور أذكر حتى عنوانه كان دينيا وفيه موسقة لأناشيد وأدعية.
    وكذلك بتجربة محمد منير في موسقته لبعض مدائح الختمية في ألبوم كامل، وبخالد الصحافة وغيره الآن عندنا..
    ولكن الأخيرون، فطبعا مع الفارق الموسيقي… وهو ما سيذكرنا بالذي في موسيقى هذا الحزام السوداني وأمره العجب!
    وكأن نهرا من الموسيقى وقد ظل دوما يهوّم فوق هذه الصحراء الكبرى ويسيل تحت الصحارى من عدم معرفتنا به…

    تصدّق مرهق قليلا في ليلتي هذه، ولكن الحديث ذو شجون، جاب وودا وعييك وخلاص ذكريات وتفاكير انطلقت، إلا المنبر تقيل والجفن أثقل.. وزي ما قلت مرة لأستاذنا وصديقنا د. النور حمد الله يطراه بالخير؛ (إنّك تكتب على هامش الموضوع وفي صميمه بذات الوقت) ويا للغرابة، فقد كان يكتب عن التواصل الحضارى مع السودان الغربي (مالي وتمبكتو) أيضا بينما الحديث عن الهوية والآفروعربية.. المهم، سأرجع إلى هنا، لو يسر لي الله من أمري، لأكتب بطريقة استاذنا، وشن قدّرنا، على هامش موضوعك هذا ولكن في صميم الفكرة، أو كما أرجو ههههها، عن علي فاركا وعن عاصم وأليفُو كسلا وعن الكاميراتا وأحمد سعيد أب آمنة وأومهيل وربما أبدأ بحديث عن آلاتنا الموسيقية… وكل هذا فليس عن الموسيقى بل عن علاقتنا بها وبما أنا لست من أهل الصنعة ولا لي خبرة بالموضوع غير إنو عاجبني فـ حاتشوبر بقليل مما تعلمته من اسهاماتك واسهام أمثالك، ومن علي فاركا توري.. قبل شوية فوق جات سيرة الغناء همسا وعبد العزيز محمد داؤود، عبداللطيف ربما،،، أها على فاركا دا تشوفو تقول اب داؤود في شبابه.. شبه جد..

    لكن قبل أن أغادر الآن، يتوجب أن أصحح شيئا لم أدقق فيه؛ فبالأعلى وجدتني قد حصرت (الكالاباش) في القرع المجوف يهز ليصدر الصوت من البذور والحصى أو من الخرز.. ولكنني الآن أظنه مجرد اسم للقرع البري نفسه في (مالي)، وثم تتعدد استخداماته الموسيقية وتختلف اسماء الآلات مع ذلك.. ولكن، فأيضا قد تأكدت إنه عندما يستخدم عندنا مع الموية في الطشت فهو (الدِنْقِرْ) فعلا، وأما (الجِنْقِرْ) فآلة وترية… راجع الرابط تحت..
    وكذلك، ففقد راجعت ما أوردته عن استخداماته (الدنقر)، فهي ليست في الأفراح فقط كما تذكرت قبلا، بل وحتى في المناحات، ولقد تذكرت أني شاهدت النساء تستخدمه في طقوس المناحة وبمثابة (النحاس) للرجال، أو كما قلت أنت (نحاس الموية)…

    Quote: jingerالجنقر/ الجنقر شبيه بالة الطمبور ولكنه كبير الحجم وغليظ الصوت ويتكون من خمسة اوتار تصنع من امعاء الحيوان...
    dingir - الدنقر هو احدى الالات الايقاعية المصوتة لذاتها كما وهى الة تعزف عليها النساء فقط ويقال ان اصل كلمة (دنقر) بكسر الدال وسكون النون وكسر القاف يرجع تاريخها إلى عهد السلاطين والملوك في دارفور وكردفان والفونج...

    معرض الالات الموسيقية التقليدية بالمركز الثقافى الفرنسى
    http://abdo111.ahlamontada.net/f34-montadahttp://abdo111.ahlamontada.net/f34-montada
    دا حالتو تعبان...
    ولا أفوتكم بغير هذا (الوتر) من فرقة (تارتيت) بنات الصحراء من طوارق مالي.. بي زغاريتو…
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-07-2018, 09:56 AM

هاشم الحسن

تاريخ التسجيل: 07-04-2004
مجموع المشاركات: 2150

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فاطنة سيدي غالي: جماليات النشاز..! (Re: Kabar)

    و إلى حين عودة، معاكم (الدنقر)... برسل لي بابا.. خبير جلابة..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-07-2018, 12:37 PM

Kabar
<aKabar
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 16565

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فاطنة سيدي غالي: جماليات النشاز..! (Re: هاشم الحسن)



    كبر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-07-2018, 02:02 PM

Biraima M Adam
<aBiraima M Adam
تاريخ التسجيل: 04-07-2005
مجموع المشاركات: 13015

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فاطنة سيدي غالي: جماليات النشاز..! (Re: Kabar)

    يا سلام يا ول أبا كبر .. وأي إبداع خلفه الكنين في السودان ..!!

    عود لينا يا ول أبا لتجربة الفنانة عائشة لبقع .. في وجدت في أحد فيديوهات .. كتب متداخل الأتي:
    Quote:
    صوت عايشة لبقع هو صوت الصحراء الجزائرية صوت الثرات و رائحة العراقة و نسيم كل صباح في تيميمون التاريخ جميل صوت مشبع بالطاقة و الابداع و الطموح و البلوز الصحراوي و القناوي الأصيل تحيا بلادي كم انت كبيرة يا قارة الجزائر و من شر حاسد إذا حسد

    تجربة الفنانة عائشة .. تشابه الفيديو التالي الذي نسب زوراً لشيخ الأمين ..



    دا ما شغل دين ولا أي حاجة .. المسألة دي القصد منها معروف في الغرب الضغوط النفسية عالية جداً .. فأهل الغرب عموماً عندهم شيئ يسمي off load .. أي إزالة الضغوط .. لذلك يذهبون إلي أماكن اللهو الليلي .. بغرض الترفيه .. يبدو لي أنطلاقة الفنانة عائشة لبقع الصوفية قد ضلت طريقها .. ناسها اللمتهم ديل جايين يعملوا "أوف لود" للضغوط النفسية بتاعتهم دون التمسك بمحتوي النص أو الرسالة التى تقدمها الفنانة .. أجد نفسي منسجم مع فاطنة سيدي غالي .. وبالذات بئية النص، القرية، القطاطي والأدوات الريفية ..

    وهنا الفنانة أسماء حمزاوي التى أهدتنا لها الأخت زينب .. نفس طريقة عائشة بلقع في العداء الذي يخلط ما بين المديح والموسيقي .. كأن المرء يري أن أفريقيا أبت نفسها إلا أن تحاول في تجديد الخطاب الديني ..



    ------------------
    ول أبا هاشم الحسن .. طبعاً أنا قاعد ننكش في تراث كل قبائلنا السودانية .. لكن بكتب فقط عن البقارة .. أخر شيئ سمعته عن الكنين هجروا السودان .. وفي حوالي قبل 3 أو 4 سنوات مضت أخر فرد فيهم في منطقة شمال دارفور لحق بالقبيلة .. وبعد دا المدورين حروب يقولوا لينا جابين فائدة للوطن!

    بريمة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-07-2018, 02:45 PM

Biraima M Adam
<aBiraima M Adam
تاريخ التسجيل: 04-07-2005
مجموع المشاركات: 13015

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فاطنة سيدي غالي: جماليات النشاز..! (Re: Biraima M Adam)


    والله، يا ول أبا كبر، قدر ما نفتش في الفيديوهات التى بدأ يثبها أبناء قبائلنا السودانية أجد لمحات جديدة من الفن والتراث .. لكن أنظر إلي إنسانة قروية .. مثل فاطنة سيدي غالي .. أستطاعت أن تدخل علي ملايين القلوب .. وتسعد حياتهم ..




    بريمة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-07-2018, 02:04 AM

زينب محمد عبدالله

تاريخ التسجيل: 25-12-2010
مجموع المشاركات: 1512

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فاطنة سيدي غالي: جماليات النشاز..! (Re: Biraima M Adam)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-07-2018, 02:06 AM

Kabar
<aKabar
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 16565

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فاطنة سيدي غالي: جماليات النشاز..! (Re: Biraima M Adam)


    ول ابا هاشم..حبابك يا صديقي
    كتر خيرك على المفاكرة الطيبة..ضرور بعض انجمامة يا صديقي..

    كتر خيرك على فيديو الدنقر في امسودان ، وهذا ما كان في خاطري حينما ذكرت سابقا ان الدنقر في امسودان تعزفه نساء متقدمات في العمر عكس تجربة فاطنة سيدي غالي وناس النيجر ومالي..
    الصوت كما تلاحظ مختلف شوية ، الدنقر في امسودان صوت العصاية على القرع اعلا من هدير القرع مع الموية لذلك صوت رفيع تقريبا ، بينما دنقر ناس فاطنة فيه هدير اشبه بالجيتار البيز (تخين شوية)..
    كتر خيرك على فرقة تارتيت ، وطريقة الزغرودة تحدثت عنها كثيرا ، وهو نوع شبه منقرض في السودان تجده في قبائل البقارة والأبالة في غرب امسودان..وهو عملية شاقة للغاية..

    ايضا ملاحظة الجماعية في شعل تارتيت (الغناء نساء ورجال) ويشبه اشغال الدرملي في ثقافة اهلنا الحوزامة..

    كلنا في الهوى سوا يا صديقي من ناحية الموسيقى ، فقط حاسة تذوق وانتقاء لما يروق لنا..لكن الفيديو كليب ممكن يساعدنا كثيرا في تأمل جوانب عديدة في الرسالة..وهي قطع شك رسالة ثقافية وجمالية..
    فعلا هناك نوع من الكشكوش يستخدم فيه نوع معين من القرع ويملأ بالرمل او الحصى..امو سنغراي ايضا بتوظف كشكوش قرع بان تثبت الودع على القرعة وبالتالي بتحدث اصوات مثل الكشكوش..!
    نسمع منك يا صديقي عن على توري وبقية الشباب الذين ذكرتهم..والأهم الحديث عن الآتنا الموسيقية ، وكما قلت سابقا هي مغيبة من المشهد الثقافي الرسمي في امسودان..

    كتر خيرك
    كبر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-07-2018, 02:07 AM

Kabar
<aKabar
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 16565

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فاطنة سيدي غالي: جماليات النشاز..! (Re: Kabar)


    ول ابا بريمة...حبابك يا صديقي
    كتر خيرك على المرور..

    التلفونات الذكية واليوتوب ساعدت كثيرا في انتشار اشياء اهلنا من تراث وغناء ورقصات..واهم حاجة فيها التلقائية وتصوير الحاجات على طبيعتها..

    كثير من اصدقائي وصديقاتي هنا تعجبهم الفيديوهات المصورة على الطبيعة..وهم يستغربون في التلقائية (يعني اعمال زي دي بتكون محتاجة جيش جرار:مصورين ، اخراج ، تدريب ، تمويل ، الخ)..

    شفتة الزومة سمحة ككيف في بنات ابا ديل..!!

    للدنيا والزمان يا اهلنا ..حكاية (عشان ام زوم انا بسكن الخرتوم) اهو شكل وجوه البنيات ديل ياها الزومة ..زايمات ..!

    ايضا الكناتيل يا بريمة اللابساها الزولة البتزغرد..!

    والإبتكار الجميل ، الزولة القاعدة تعزف الدنقر بتستخدم فردة شبشب بدل العصى الصغيرة..!!!!!


    كبر

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-07-2018, 02:42 AM

munswor almophtah
<amunswor almophtah
تاريخ التسجيل: 02-12-2004
مجموع المشاركات: 19201

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فاطنة سيدي غالي: جماليات النشاز..! (Re: Kabar)

    التون فى الموسيقى واللغه أقرب للغة الحلفاويين لذا أظن الأثر البررى فيهم ليس بكلام
    فقط كما تصنيف اللغه ذاتها ذات الأثر البجاوى ومؤثرات أخرى لا تخلو من
    الأنجلو ساكسونى ياخ ديل جميلين أثرو فينا وأثرنا فيهم أولئك الطوارق
    شكراً على الإستراحه الوريفه ياخ
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-07-2018, 02:47 AM

munswor almophtah
<amunswor almophtah
تاريخ التسجيل: 02-12-2004
مجموع المشاركات: 19201

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فاطنة سيدي غالي: جماليات النشاز..! (Re: munswor almophtah)

    أسماء حمزاوى أقرب للأحباش فى كل شئ
    ياخ كل ذلك يؤكد على وحدة الأصل
    وقدرة الواحد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-07-2018, 03:01 AM

Kabar
<aKabar
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 16565

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فاطنة سيدي غالي: جماليات النشاز..! (Re: munswor almophtah)


    كتبت زينب عبد الله..

    Quote:
    من هى الشخصية اياها ؟



    بت ابا زينب..حبابك يا صديقة..

    ان لم تخني الذاكرة ، فالبوست تبعك كان عن الشخصية السودانية وليس عن افراد..

    وهذه هي الشخصية التي قصدتها في كلامي معك هنا..أي الشخصية السودانية..

    الشترة كانت كالآتي: ان اطلب من الناس الإتفاق على عدد عشرة او عشرين من سلبيات الشخصية السودانية وكيفية المعالجة..عشان الناس ما تقيف فقط في التشريح وتحديد وتعداد السلبيات..وانما لابد من افكار حول معالجة تلك السلبيات..

    ومعك نطالب اخونا بكري بمنح الشباب عضوية المنبر..

    كبر

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-07-2018, 03:02 AM

Kabar
<aKabar
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 16565

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فاطنة سيدي غالي: جماليات النشاز..! (Re: Kabar)



    ول ابا منصور..حبابك يا صديقي

    كتر خيرك على المرور..

    كل الحزام يا صديقي اشيائه متشابهة مرات لحد التطابق..

    سعيد ان اعجبتك هذه الإستراحة..

    ونسمع منك..

    كبر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-07-2018, 03:05 AM

زينب محمد عبدالله

تاريخ التسجيل: 25-12-2010
مجموع المشاركات: 1512

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فاطنة سيدي غالي: جماليات النشاز..! (Re: Kabar)

    شكرا يا كبر
    واسفة شديد انو انا فهمت قصدك خطأ فمعذرة يا عزيزى
    وياريتك كان زرتنا يا كبر فى ذاك البوست
    وبجدد اعتذارى واسفى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-07-2018, 04:23 AM

محمد فضل الله المكى
<aمحمد فضل الله المكى
تاريخ التسجيل: 29-03-2008
مجموع المشاركات: 4846

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فاطنة سيدي غالي: جماليات النشاز..! (Re: زينب محمد عبدالله)

    :العزيز كبر .... وكل الجميلين في مساحة الجمال هذه .. لكم مني ألف سلام

    في مسألة الغنى من الوضع الصامِت دي ... أنا من أشوف المغني كشَّر .. وعروق رقبتو طارت بعرف
    إنو بغني في حِتة ما حقتو ... سميرة دنيا بتغني صامتة ... ما بتديك إحساس بأنها مُجهَدة.. نُهائي !!

    البديع كبر .... أنا استمتعت حقيقةً بهذا الإبداع الإفريقي ..

    كسرة خفيفة
    بالرغم ان ما كان يطلق عليه اسم السودان ، يمتد من الغرب الأفريقي وحتى ام سودانا ... إلا ان
    كلمة سودان اصبحت حصريا على المساحة التي نعيش فيها .. واصبحت كلمة ( سودان ) أينما
    وكيفما نُطِقت تهز دواخلنا ... أنا واحد من البشر الدِّّموعهم عصية !! ولكن فاطمة حمزاوي كادت
    تعملها فيني !! فقد شطح بي الخيال دون رغبة مني الى ما لا لازمة له ، كونه يفسد هذا الجمال وهذه
    المتعة الروحية ( لعن الله السياسة) ................... شكراً ذينب

    تمام التأكيد بأنني مستمر في الإستمتاع الحبيب كبر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-07-2018, 01:24 AM

هاشم الحسن

تاريخ التسجيل: 07-04-2004
مجموع المشاركات: 2150

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فاطنة سيدي غالي: جماليات النشاز..! (Re: Kabar)

    ورجعة من باب التشابهات..

    لا يمكن لأي اذن أن تغفل عن القرب الشديد بين الأنغام الموسيقية عند الأمازيغ والطوارق والأحباش بل وحتى النوبيين في السودان، أو عن ملامستها للذائقة والوجدان السوداني..
    وفي ملاحظة عابرة وغير متخصصة، للآلات الموسيقية عند شعوب الصحراء والسافنا (الساحل تجاوزا) من المحيط للقلزم، وفي جوارها القريب، وجدت التالي من المشتركات في الآلات الموسيقية، الشكلية على الأقل وإلى أن يفيدنا متخصص بمعرفة أكبر…

    في الوتريات؛
    (أ) متعددة الأوتار: الطنبور/الربابة/ الباسنكوب/الجنقر (سودانية).. وعلى اختلاف تصويتها، ربما، فهي قريبة جدا من (الكرار krar) الإثيوبي، وقريب منها (الانقوني أو الجيلي انقونيJilli N’goni ) بتاع القريوتس griots (والذين هم بمثابة هدايين وحكامات مالي).. والانقوني أصل وتنويعاته تعدد كما أصواته وأسمائه مثل (الخالام khalam) السنغالي أو (زالام Xalam) في موريتانيا،، وكله ليس بعيدا عن (العود والماندولين والقيثار والجيتار )لا في الشكل ولا الاستخدامات.. في مالي والسنغال مثلا، فقد توسعت أمداء الموسيقى التقليدية ابتداءً، بإدخالهم واستخدامهم الجيتارات في موسيقاهم الجديدة، أما في اثيوبيا فنحاسيات النفخ هي التي صنعت الفارق الأكبر أولا… يا ليت من بضيف ويصحح..

    (ب) وحيدة الوتر:
    وهنا سنجد أن (أم كيكي) السودانية، تشبه الربابة المصرية والرباب العربي، وهن فمثلهن ومثل الـ (انجاركا N’jark) الصونغانية (من ثقافة ومملكة الصونغاي جهات تمبكتو وقاو واكدال المالية وغربي النيجر)، وهي هي الـ (سوكو Suku) الفولانية في مالي أيضا، والتي هي ذاتها الـ أمزاد Amzad) الطوارقية… كلهن يشبهن الـ ماسنقو Masingo الأثيوبي، والأصوات تكاد تكون هي ذات الأصوات..
    علي فاركا توري بحكاويه عنها من عالم الجن، جعل من (الانجاركا) آلة شبه أسطورية، ورغم إنها مسيكينة بوتر وحيد، فقد جعل العالم كله يعرفها.. شوف جنس محبة الطوارق فيها (أمزادهم) هذه كما وثقتها أبيات الشعر الجابها أحمد يسن عنهم..
    والفنان المالي (أفيل بوكوم)، كان مغنيا وعازفا مع على فاركا توري، والآن على أاس الفرقة المسماة على الأسطورة توري، عنده أغنية؛ لحنها وموسيقاها هي نفس الموسيقى الوردية في (يا نور العين) ولكنها معزوفة بالانجاركا والكلاباش والجيتارات وتبدو مختلفة الأثر تماما بتأثيرات عالمية!
    وكل هذه الالات تستخدم في انتاج موسيقى وألحان قريبة من بعضها كما أحسها (خماسية في الغالب) وأما (الانقوني) فله مدى أوسع وقد ينحون به ناحية الموسيقى سباعية السلم.. واللافت للانتباه أيضا؛ فهذا السلم السباعي أكثر انتشارا في الجنوب من مالي وإلى الجنوب منها في بوركينا فاسو وغينيا، أي أبعد كثيرا عن حيث سيادته الأكبر شمالا وفي الشمال الشرقي..

    وثم هناك البانمبو القريب من البالافون وغيرهما من الزايلوفونات الأفريقية.. وأيضا يستخدم في السودان.. أما اللآلات الإيقاعية والطبول فحدث بلا حرج.. من القرعيات/الكلاباش/الدنقر، وإن كنا مشهورين أكثر بالدلوكة والطار والشتم، ولكن طبول النحاس ونوبة الصوفية، فكلها فيما اعتقد، شديدة القرب للطبول الأفريقية الأخرى وبخاصة من غربي هذا الحزام (السوداني)!!

    ولكن، ألاحظ أيضا، أنه ليس لدينا شيئ مثل (الكورا انقوني) أو الهارْب/القانون الأفريقي، بأوتاره التي قد تتجاوز الـ ٢١ وترا، وأيضا لا أعرف شيئا عندنا، يماثل أصول الكورا وروافدها الغربي (سودانية) الأخرى كالدونزو انقوني (واسولو انقوني) الطقوسي، والكامالي انقوني (بصوت الباس/البيز انقوني)… وهي آلات شديدة الارتباط بالسلم السباعي أيضا كما الخماسي، وتصدر عن الثقافات في حدود مملكة غانا القديمة، أي التي جنوبي السونغاي كما أشرنا، ولكنك لن تستغرب أن ترى (الكورا) وهي تتناجى مع المقامات العربية والألحان السنباطية في عمل سمفوني مشترك سأجد لك مثلا عليه لو سخت اليوتيوب!

    الشاهد: كل هذا التشابه في الآلات الموسيقية بينما تنطلق موسيقاهم إلى العالم وتتناغم مع الموسيقات الأخرى، فلا تزال موسيقانا تراوح في محليتها!! يحال للمتخصصين!!
    https://www.spotonmalimusic.org/instruments/https://www.spotonmalimusic.org/instruments/
    رغم أن أسماء كثل الزعيمة خيرة عربي وفرقة تارتيت يقدمون للعالم موسيقاهم (مثل التاكامبا الصنعانية الطوارقية) في أصالتها وبطرقها التقليدية إلا قليلا من تجديد، لكن هاكم اسمعوا هذا (الوتر) من (أوتار التاكامبا) وكيف أخذه حبيب كويتا مآخذا موسيقية لا تصدّق..


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-07-2018, 01:34 AM

هاشم الحسن

تاريخ التسجيل: 07-04-2004
مجموع المشاركات: 2150

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فاطنة سيدي غالي: جماليات النشاز..! (Re: Kabar)

    ونحو الأخت زينب التي جابت نم كناوة عبر اسماء حمزاوي.. وعلى نحوها..
    هنا ستجدون الأصل الذي منه الأغنية (الانشاد الصوفي) التي غنتها أسماء حمزاوي المغربية من غناء كناوة..
    لاحظ لصورة الغلاف، صورة لواحدة من أشكال هذه الآلة الساحرة الانقوني Ngoni بتنويعاتها الصوتيه
    التي تختلف من بلد إلى أخر ومن نوع موسيقى إلى أخر..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-07-2018, 02:11 AM

هاشم الحسن

تاريخ التسجيل: 07-04-2004
مجموع المشاركات: 2150

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فاطنة سيدي غالي: جماليات النشاز..! (Re: Kabar)

    يا كبر والقراء الكرام، اسمحوا لنا بإبحار موازي.. استطراد على طريقة كبر المثلى أو أقل قليلا..

    كان عندي سي دي أثير فيه مختاراتي من بعض أعمال موسيقيي شمالي مالي مثل فاركا توري، أفيل بوكوم، خيرة عربي وأبوبكر تراوري، أخذته معي مرة إلى كسلا وشغلناه خفيتا تحت ظل المنقة في بيتنا.. ولكن قبل بيتنا فلا بد هنا من بعض سيرة اجتماعية من كسلا..
    ففي الحد الشمال غربي من المدينة القديمة (الآن وسطها) بشرق القاش.. تقع أحياؤنا (حي الجعليين، حي الحلنقة، حي الكارة وحي البوليس القديم، حي الباشكاتب، حي البرنو والبرقو وحي بيرياي وهو (حي النوراب الأمرأر من البجا).. هذه الأسماء أغلبها قديم جدا منذ تأسست المدينة وأقدم من التركية السابقة.. من الأسماء ستلاحظ أن ركننا هذا ـ الأقدم في المدينة مع حي الختمية ـ كان وقليلا حتى الآن لا يزال، متطبعا بطابع البداوة وإلى القرية هو أقرب، بسواقينا وبلداتنا ومراعينا في الجوار.. والسكان في أي الأحياء فليسوا حصرا من هذه القبائل المسماة بها الأحياء بل من جميع أصول السودان وأغلبهم منخرط في أشغال المدنية ولكنه غير منقطع عن طابع المنطقة القروي..
    المهم في هذا الاندياح الراهن هو حي البرنو والبرقو الجار الشمالي لحينا، وغالب قاطنيه ليسوا من البرنو والبرقو بل من الهوسا ويخالطهم هدندوة كثر وبني عامر وفلانة ملو (هل هم فرع من فولاني ماسينا الماليين؟) وغيرهم.. من التاريخ الطويل في التعايش القريب والتعارف، ومن اختلاط الناس في الزراعة والرعي والخلاوي والمدارس والأندية والأنادي والوظائف والطرق الصوفية والطوائف والأحزاب والكورة والأتراح والأفراح، وبأي شكل آخر ممكن للحياة، فآباؤنا يعرفون الأباء والأمهات يعرفن الأمهات وهكذا نشأنا نحن..
    الحكاية؛ في حي البرنو والبرقو كان يعيش وينشط الموسيقي المرحوم خليفة (لا أذكر بقية اسمه) والمشهور عندنا بالتصحيف الهوساوي لاسمه (أليفُو).. وأليفو، كان هو الزمّار الأعظم لمزامير (القيتا) الكبرى.. في كسلا نقول القيتا بالقاف الشمالشرقوسطسودانية وليس بالكاف الخرطومية (كيتا).. وفي الأفراح صغرت أم كبرت فقد كانت تحضر القيتا وأليفو هو فنان الأمسيات والصبحيات الدائم.. كان أليفو ينافس، وعندنا نحن، يتفوق على فرقة موسيقى الشرطة، يلعب موسيقاها وألحانها الشهيرة ويزيد عليها بألحان من تراث الهوسا والبرنو وما لا أعرفه من السحر، ولكنك كنت تجدنا نعرف كل الرقصات، والحرفا منا يجدون لها من رقصات العصر ما يواشجونه بالتقليد، ونحن ندور دوائر ونقوم صفوفا ونقع بنا الأرض ونطير السما في حلقات من المتع العجيبة.. أذكر جدّو، اخترعنا من اسمه وفعله اسما لرقصة.. كان مرة يتغدى عندما سمع الوتر قريبا، فلم يطق مع ذلكم صبرا، حشا المُلاح في الرغيفة وخطف قنينة العرقي التي لا تفارقه، من تحت كرسيه، وإذ به يدخل دائرة الوجد بالقيتا وينتظمه صفها، وهو مع الإيقاع يقضم قضمة ويجغم جقمة بلا أدنى نشاز.. المسلطين طوّالي صمموا رقصة وسموها رقصة جِدُّو.. وكانت أيام وكان إيقاع..
    نرجع تحت المنقة، كنا جماعة من جيلي أبناء الحي والجيران، في ضحوية مسالمة ونتكرف عبق جبنتنا بالبن الأكلموي والجنزبيل، وفجأة، من المسجل كما من أقصى الذاكرة الحية تحت رماد الزمن، فجأة انبثق هذا الوتر (التاكامبا) كان قد تصنته واحدا منّا فرفع صوت المسجل إلى أقصاه، وهاك يا القيتا.. بدون كتر كلام، تحت المنقة جمعا تسامينا، ذبنا في الإيقاع والوتر، إلى رقصة قيتا جماعية من تلك التي كنّا نرقصها وآباؤنا وأمهاتنا في (لعبة القيتا)، وأليفو شيخنا النافخ الكبير يكوّر ’’جضميه‘‘ لأقصى ما تكوّرت أي ’’الجضوم‘‘ في هذا العالم.. وبينا نحن هكذا، في سلسلة انتشاء ارتبطتها دائرة القيتا الحميمة ، وإذ دخلت الحوش ابنة عم لي، من الجيل أو قبله قليلا، ما أن رأتنا إلا ونفحت ضحانا بزغرودة ولا من أقصى بيوت الأفراح، ثم لبرهة انخرطت هي نفسها في دائرة ذاك الحنين، قبل أن تسأل وصوت الوتر في المسجل إلى ذبول؛ سجمي يا فلان، الليلة تسجيل أليفو دا لقيتوه وين؟ وذاك ما كان إلا وترا في التاكامبا من علي فاركا توري وصحبه!!
    أستغفر الله العظيم..

    نعود للآلات الموسيقية…..
    وما الذي كان في القيتا من آلات موسيقية؟ طبول للايقاع وزمبارة!! الزمبارة التي تشبة زمبارات الهنود مراقصي الكوبرا، وعرّفها وينسبها المختصون للقيتا كما في الرابط عن الآلات الموسيقية أعلاه، بأنها:(من الات النفخ التى تستخدمها قبائل البرنو والفلاته وتصنع من خشب اشجار الدبكر ولها ريشة تصنع من نبات البزام الذى ينمو على ضفاف الانهار وفى الماضى كان لها خصوصية فى الاستخدام حيث لا تعزف الا للملوك وزعماء القبائل والان صارت تستخدم فى مختلف المناسبات الاجتماعية.).. لكن اليفو براهو! أعطي من مزامير داؤود، وإلى روحه هذا الحنين.

    وأما الطبول الثلاثة التي كانت في قيتة أليفو؛ فالأكبر متوسط الحجم ويشبه طبل نوبة القادرية وكالذي في موسيقى الشرطة والجيش والأصفر منه أقرب إلى الدُنب الغرب أفريقية أو الطمبل عند البقارة، مع إنه كان يعلق على الكتف أيضا، أما الأصغر فهو، قاطع الشك، نفس الشبه الخالق الناطق مع التاما (الطبل الناطق) أو طبل الدجيمبي المالية..

    الفنان عاصم الطيب القرشي، كان ولا يزال مشغولا ومنشغلا بنظريته، بشواهدها الطريفة جدا، في أسرار السافنا الكبرى، ومنها الموسيقى التي تشغلنا الآن، ومن شمالها الأقرب في الصحارى.. ولعاصم ودفع الله وآخرين، حتما سنعود..

    وهاكم من موسيقى الطوارق، من الجزائر هذه المرة، وستلاحظ لغلبة اللغة العربية في اللريكس، كما أرجو الاستماع لوتر (التاكمبا) في نواحي الدقيقة الأربعين من الفيديو الطويل لكنه ممتع وريلاكسنق جدا..

    (عدل بواسطة هاشم الحسن on 30-07-2018, 09:59 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-07-2018, 04:22 AM

Biraima M Adam
<aBiraima M Adam
تاريخ التسجيل: 04-07-2005
مجموع المشاركات: 13015

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فاطنة سيدي غالي: جماليات النشاز..! (Re: هاشم الحسن)


    ول أبا الأخ هاشم الحسن، الاتي
    Quote: الفيديو الطويل لكنه ممتع وريلاكسنق جدا..

    ومن قبل أنا كتبت ..
    Quote: الفيديو يا أخي لقيتو ذي ال ميدتيشن .. Meditation .. يريح الأعصاب جداً ..
    هاشم السر شنو في هذه الموسيقي الهادئة .. يا أخي بنات الليغداد .. في هدوئهن مثل الملائكة الجانيين من السماء أو فضاء أخر من خارج دنيانا الصاخبة ..؟ ـأفريقيا مشهورة بالأيقاع السريع .. في كتابي عن "تقاليد الزواج لدي البقارة" قلت أن البقارة يرقصون الرقص الأفريقي الحار والمثير .. they dance African's dance with high pitch and fast music tempo .. الطوارق عايزين يخلونا نفكر في إعادة تعريف الموسيقي الأفريقية ولا شنو؟ .. الناس ديل هادئين هدوء ما عادي ..!


    بريمة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-07-2018, 05:37 AM

هاشم الحسن

تاريخ التسجيل: 07-04-2004
مجموع المشاركات: 2150

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فاطنة سيدي غالي: جماليات النشاز..! (Re: Biraima M Adam)

    هلا هلا بي بريمة،
    الموسيقى في الفيديو من الجزائر، هي فعلا هادئة في بعض مقاطعها كبعض موسيقى البجا والنوبيين..
    لكنني أظنه كما هدوء الصحاري ريثما تهيح، الهدوء الذي يسبق العاصفة.. ههها
    وكان كبر قد اشار أيضا طابع الحزن الذي يطبع هذه الألحان التي تغنيها فاطمة غالي.
    ولكن من كل بد، وطبعا، العواصف ستحدث في العواطف،
    ستثيرها مثل هذه الموسيقى في من أنغرست فيه معانيها وخيالاتها، كصاحبنا التارقي قال:
    أدفنوني مع واحدة من هذه (الأمزادات) التي كانت تفعل به الأفاعيل،،تخليهو يتلبّش ويتدمزّق!!
    هل تتذكر حديث الدمازيق يا نكّاش التراث يا دمزوق إنتا؟ هههها...

    أما ايقاع ورقص البقارة ونقارتهم، خاصة عند الحوازمة والمسيرية، فأظنه شديد التأثر
    بإيقاعات ورقص أصهارهم وجيرانهم من النوبة أو الداجو والشات من قبلهم،
    كما هو واضح تأثرها بطبيعة الحياة أيضا،
    إذ ليس رعي الأبقار في السافنا الغنية الصاخبة بالأصوات كرعى الابل في الصحارى الماهلة المتأنية..
    وبالتأكيد فهذه مجرد تلاقيط معلومات فيها كثير مما استفندناه من أبحاثك واقوالك..

    وأيضا، فليس هناك ما يحتاج إلى إعادة تعريف في الفن الأفريقي، ربما نظرات في التنوع وصلات القربي البينية..
    لكن وأولا، فكل شيء في هذه الفنون فهو ربما مما سيحتاج لأن نعرفه أصلا..
    وبارك الله في كبر وفتوحاته المعرفية غربا..
    ياخي بلدنا دي بس، غنيانة شديد بالفن لمن مدفق، بس الواحد يلقاهو كيف؟
    أنا متفائل أن سيحضرنا أهل الفن كاحمد ياسين وغيره،
    ويقعدوا لينا الكلام،، لغاية الوكت داك أهو نسوح سياحتنا دي.

    وبعدين با بريمة؛ يمين تقعد تباري بوستات الشجن دي معانا هنا تقوم تتدمزق،
    وحتنسيك طاري بوستك الدستوري الحضاري داك.. ههههها
    +++===+++

    في مداخلة لي بالأعلى وقع خطأ غير مقصود؛ فقد وردت الصنعاني بـديلا عن الضنغاني..
    فعذرا ورجاءً، حيثما وردت صنعاني أو قريب منها، فالمقصود هو النسبة إلى جماعة الصونغاي في مالي والنيجر..

    (عدل بواسطة هاشم الحسن on 30-07-2018, 05:46 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-07-2018, 07:44 AM

Kabar
<aKabar
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 16565

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فاطنة سيدي غالي: جماليات النشاز..! (Re: هاشم الحسن)


    بت ابا زينب..حبابك يا صديقة
    كتر خيرك..
    مافي داعي للإعتذار والأسف..الموضوع بالنسبة لي عادي للغاية ولا يحتاج الحساسية الشديدة دي..
    حاجات كتيرة الزول بتمنى يشارك فيها ، لكن الجري والنسيان..الواحد بقى نساي شديد..تفكر في حاجة وبعد شوية تنشغل بحاجات اخرى..وربنا يهون..
    ياريت تواصلي معنا المساهمات هنا في اكتشاف الأشياء اللطيفة والجميلة..
    كتر خيرك..
    كبر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-07-2018, 07:46 AM

Kabar
<aKabar
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 16565

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فاطنة سيدي غالي: جماليات النشاز..! (Re: Kabar)


    ول ابا محمد فضل الله المكي..حبابك يا صديقي
    كتر خيرك على المرور هنا..والإشارة لتجربة سميرة دنيا فهي بالجد فنانة فيها كمية من الإبداع والجمال..
    اها يا استاذي نحن دايرين (الشطحة) دي..لأني اثق انها ح تكون مفاتيح ومداخل بتجيب كلام وكلام كما يقول صديقنا ول ابا هاشم الحسن..اهلنا ديل يا صديقي عملوا كل الحاجات الكان الزول بيحلم بيها حلم..خصوصا صناعة الفيديو كليب..الذي يحتوي علامات ثقافية وجمالية..متعددة..بعضهم بيذكرنا ايام السرحة (الرعي) في فلواتنا البعيدة التي صارت مجرد ذكريات..!..بالرغم من بساطتهم وفقرهم لكنهم يعرفون صناعة الفرح..
    اما الدموع ، فامرها مهم يا صديقي ، مرات غنية واحدة تسرح بالزول اربعة خمسة ساعات ..تسمع ..تتفرج..تتأمل ملامح الناس والأشياء..!
    زمان صديقنا واستاذنا جمال احمد جامع من ناس حي الرديف بالدلنج وخريج لغة فرنسية تربية جامعة الخرطوم..حكي لي عن صفارة (زمبارة) يشيع استخدامها عند اهلنا في الأجزاء الشرقية من جنوب كردفان..وان لم تخني الذاكرة كان اسمها المحلي (بوقا)..فياريت تكون عندك عنها فكرة وتحكي لينا عنها..خصوصا ونحن في مرحلة تجميع للأشياء..فبمجرد الإشارة قد تكون فتح لناس تانين عشان توثق اكتر..!
    كتر خيرك يا صاحب..ونشوفك معانا هنا طوالي يا محمد..
    كبر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-07-2018, 07:51 AM

Kabar
<aKabar
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 16565

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فاطنة سيدي غالي: جماليات النشاز..! (Re: Kabar)


    ول ابا هاشم الحسن ..حبابك يا صديقي
    كتر خيرك على هذه التفاكير اللطيفة الجميلة ، وهوما نسعى له دوما بمثل هذه الخيوط..
    كتر خيرك على مقاربة الآلآت الموسيقية..
    القريوتس (على قولك) صديقنا ابكر ادم اسماعيل قدم لهم اسم سوداني جميل وجعله عنوان لقصيدة (وصفة من زمن الجوالي) ، والجوالي ياهم القريوتس ..
    الألة الموريتانية التي ذكرتها (زالام)..لحظت في الصومال ينطقون الحرف الإنجليزي اكس كما نطق حرف الحاء في اللغة العربية..
    كتر خيرك على تفاصيل كسلا (اسماء الأحياء ، وتفاعل الناس مع القيتا وغيرها من الموسيقى الشعبية المغيبة عن مشهدنا الرسمي)..وفيها علاقات قرب مع تفاصيلنا في مدينة الدلنج..فالمدينة غنية بالمهرجانات الموسمية العديدة ، واحيانا اهلها يخلقون فرحهم الخاص..هناك الطبول لها شأن كبير..في الليالي المقمرة تسمع اصوات النوبة (شيخ ادريس ، والقادرية) ، ترانيم البرهانية ، اهازيج المردوم ، نقاقير الكرنق التي تأتي بتنويعات مختلفة اشهرها (كرنق كتلا – قبيلة نوبية ، كرنق الدلنج –قبيلة نوبية ، كرنق الأنشوا (الغلفان) قبيلة نوبية..وغيرها من التصانيف)..
    بالمدينة ، كان فنانها الأول اخونا جمعة عبد الله (النمانج) وكان يشتغل مع مجموعة مدنية (فرقة بندر يعني) ، ولكن له ميزة عجيبة..فكان يفهم احياء الدلنج بطريقة الفهم الإثني كما نحتته الأنثروبولجيا الثقافية..فكان حينما يؤدي حفلة في حي المطار (حي بقارة/حوازمة) تجد الحفلة كلها من اغانيهم المحلية المعروفة..وحينما يغني في حي غالبيته من اهلنا النمانج كان يغني بلغتهم واغانيهم ..ومن تجربته تم تناول بعض من اغاني النمانج بصورة بندرية في الخرطوم..وحينما يغني في حي الملكية (معظمه اهلنا ناس الشمال والوسط) يغني غنا هنا امدرمان..وهكذا..!
    الملاحظ طريقة صناعة تلك الآلات..امكيكي مثلا القوس والوتر يصنعان من سبيب الخيل (شعر ذيل الخيل) والجلد والقرع أو خشب الأشجار (طبعا شجرة الدبكر شائعة في مناطقنا ، ولدينا بلدة كاملة في شمال غرب الدلنج اسمها الدبكر اضافة لقرى عديدة باسم دبيكر/تصغير دبكر)..
    صديقي الفنان وليد عبد الحميد (وليد كوش) له تجربة موسيقية سودانية جميلة ومحتاجة كثير من التأمل والدراسة..من مقتنياته الة امكيكي والة طمبور..واشتغل من قبل مع الليجند على فاركا توري في بعض من حفلاته ..وليد له حكايات عن اهل الموسيقى في امسودان ، والآلآت الشعبية ..وهذا يقودنا لسؤالك عن محلية اغنيتنا ولماذا لم تنتشر..!
    في مالي ، كما حكي لي وليد ، ان أي خريج/ة في كليات الموسيقى لابد ان يكتب بحث التخرج عن احدى الآلآت المحلية (صناعتها ، طبيعتها ، استخدامها..الخ)..لذلك لديهم ذاكرة متصلة في هذه الناحية ، اضافة لجديتهم في التعامل مع الأشياء ويقينهم ان هذا ما يميزهم امام تجارب العالم الأخرى..
    في امسودان ، بعيدا عن السياسة وكده ، نموذج هنا امدرمان الغنائي تم فرضه على المشهد السوداني ، وهو عندي نموذج غير اصيل لأنه يهتم بمزاج البندر فقط..لذلك النماذج السودانية الأصيلة (على مستوى الليركس ، الأداء ، الآلآت..الخ) مغيبة تماما من المشهد الرسمي ..ياخي حتى الآن اسأل نفسي عن عدد الكمنجات الكتيرة والأكورديون (بالرغم من ان الأكورديون الة جميلة وحبيبة واخر من يستخدمه بكثرة هم اهلنا ناس امسودان ، ولكني احس بالغربة تجاهه..!!)..
    الآلة الوحيدة المحلية التي فيها شيوع وتنويع هي الة الطمبور..وتجدها في معظم ثقافات امسوادن الحالي وبتنويعات مختلفة ومؤثرة..يعني الطمبور (الربابة) في جبال النوبة (تجربة قساس/نمانج ، وتجربة ادول/كاركو ، وتجربة عثمان أكر..الخ) فيها تنويع جميل ومختلفة عن طمبور الشمال..نفس التجربة يمكن ان تلاحظها في طمبور قبائل دارفور..والعجيبة حتى اللحظة لم اسمع زول/ة نال دكتوراة او ماجستير في الطمبور..مع انو عادي تلقي ليك خريج/ة من كلية الموسيقى في امسودان يكون متخصص بيانو/شيلو/كونترباص ..الخ..!
    الآن يا صديقي ، نحتاج ان نقرأ مقالات وكتب السابقين عسى ولعل نجد اشارات لألآت موسيقية سودانية ، ومحاولة نقلها من التوثيق الى العملي..ومش بعيد نقترح بعض الأفاق لناس تعليم الموسيقى في امسودان (كلية الموسيقى تحديدا) لتأصيل حاجات اهلنا (طبعا تأصيل مش بفهم ناس الحيكومة)..!!
    كبر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-07-2018, 08:22 AM

Kabar
<aKabar
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 16565

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فاطنة سيدي غالي: جماليات النشاز..! (Re: Kabar)



    هنا نموذج انقوني جيلي..
    باسيكو كوياتي..





    التوظيف المختلفة لنفس الآلة (اربعة انواع وكل واحد بيشتغل شغل مختلفة عكسا لحكاية الكمان في غنانا اربعة خمسة وشغالين نفس الحاجة..!!)..

    هناك نماذج لألآت اخرى في تجربة رقية تراوري وسوف نضيفها لاحقا..

    كبر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-07-2018, 08:53 AM

هاشم الحسن

تاريخ التسجيل: 07-04-2004
مجموع المشاركات: 2150

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فاطنة سيدي غالي: جماليات النشاز..! (Re: Kabar)

    يا هلا أبا النور، أنا عارف غناك الكتير دا بحمي النوم لكن ما قدر دا كمان، أو يمكن أكتر، طالما صاحي وذكرتني
    Quote: القريوتس (على قولك) صديقنا ابكر ادم اسماعيل قدم لهم اسم سوداني جميل وجعله عنوان لقصيدة (وصفة من زمن الجوالي) ، والجوالي ياهم القريوتس ..
    فالـ القريوتس مجرد تصويت بالعربي للـ griots وهم نفسهم الـجيلي Jelli بلغة محلية وياهن رواة السيرة الهلالية في مصر وليبيا وهدايين السودان.. تعريب أبكر جميل جدا ووقع المعنى على الصوت التروبادوري ظبتك ظبتك.. فنان من كل ابوابه أبكر أدم اسماعيل.. با ريت لو عندك القصيدة تنزلها هنا في الاحتفاء بالجوالي.. مثل الجوالي الأكبر باسيكو كواياتي الذي أضفت تسجيله الآن وهو ما سيحرمني النوم لبقية الليل... بالله الانقوني يكاد يتكلم أو هو يتكلم.. بالله شايف ليك آلة هنا ماها من مالي؟ الجيلي انقوني والكلاباشات.. صدق من قال لك ما قال عما يدرسون وعن موسيقاهم..

    طالما صاحي خليني الأرجع ليك بشيء عن عاصم الطيب...أملنا الموسيقي الأول والأخير..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-07-2018, 08:57 AM

هاشم الحسن

تاريخ التسجيل: 07-04-2004
مجموع المشاركات: 2150

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فاطنة سيدي غالي: جماليات النشاز..! (Re: Kabar)


    وعاصم، ولد الطيب قرشي وصديقنا، ليس فقط بالألحان التي ألفها شجية كالتي مثل (يا مشتت) وأخريات، بل صديقنا أيضا في دريبات الحياة ذاتها، وباشتراعه في الفن إلى حيث الأصول.. في البحث عن هذه الأصول لم يتوقف عاصم فيما حول الدمازين حيث نشأ واستمع إلى موسيقى الأنقسنا والقمز واكتشف أسرار (الوازا).. بل إنه تنصّت وتصنّت أيضا في الجوار، حيث موسيقى وأغاني الفولاني المقيمين والأمبرورو الرحل، وثم غرّب عبر النيل إلى عمق السافنا القريبة ليجد المردوم والكرنق، ثم شرّق إلى نغمات ربابة البجا، وشمأل ليشمل دفوف النوبيين، وتوقيعات حاج الماحي على دفوفه ودليب الشايقية، وغير ذلك كثير فكله نوته في تنويتِه، وهو بعد دوما يعود إلى الوسط لكن ليحفر أبعد من (هنا أم درمان) إلى أصول اللحون السودانية في أغاني الناس، وفي فن المدائح، بل حتى في تنغيمات التكبير والتهليل في صلاة العيد..

    وبمناسبة التنغيم اللحني بالتهليل والتكبير، فها تخريمة:
    في مرة زرت ود مدني، ولسبب قوي فقد فرضتُ على نفسي المبيت بإحدى لوكاندات السوق.. وجهوني إلى غرفة وجدت فيها أربعة أسرَّة كلها خالية.. ولما كنت مرهقا جدا فسرعان ما استغرقت في النوم لأصحو في الفجر على صوت موسيقى ما.. عندما استقيظت تماما، كان هناك يجلس متربعا على أحد الأسرَّة، شاب بلحية خفيفة من ذقنه فقط، يلبس جلابية من فوق بنطلونه وطاقية ملونة على رأسه ويمسك بجيتار يعزف عليه بينما يحاول أن يلحِّن أيات من المصحف المفتوح أمامه على حامل خشبي كالذي تجده في المساجد.. لبرهتين فقد ذهلت تماما من المشهد، وهببت من رقدتي أنظر إليه في استغراب لاحظه هو ولكنه لم يتوقف حتى انتهى، ليبادرني بالسلام ويواصل كلامه: تعرف القرأن دا فيه موسيقا عجيبة خلاص، أظنِّو هو المصدر الشامل الكامل لأسرارها زي ما فيهو أسرار أي شيء تاني.. لم أحر تعليقا وناداني إلى المدينة غرضي.

    وبعودة لعاصم: سألته مرة، (أين؟ في شمبات أم في دبي أم في فرجينيا؟.. الله أعلم!) سألته هل كنت أنت هو ذلك الشاب، الذي هو بالمناسبة أطول منك قليلا؟ نفى لي الأمر فاكتفينا منه، ولم ندخل في جدل الحرام والحلال.. المهم هو أن عاصما كان ولا يزال يبذل نفسه لمشروعين كبيرين هما في الحقيقة كالواحد؛ الأول هو التنقيب عن مصادر الموسيقى السودانية واعادة المندثر منها إلى الحياة وبثها بين الناس لتخدم مشروعا ثقافيا أكبر في السودنة كما يراها في مقاربته الفنية وربما الدينية أيضا عبر (جعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا) وبالتأكيد فعبر سودانوية أحمد الطيب زين العابدين وسحر السافنا.. المشروع الثاني لعاصم هو في توصيل هذه الموسيقى السودانية إلى العالم خارجه، عبر تحديثها آليا ومن خلال التوزيع اللحني الحديث وبتقنيات الفن الحديثة.. لا استبعد بل أرجح أن عاصما قد نظر مليا في التجربة الغرب أفريقية خاصة في مالي والسنغال وعند الطوارق، وإنه قد حاول محاكاة أسلوبها في مقاربة المحلي عالميا.. عاصم يعزف الكمان أساسا ولكنه عازف جيتار متميز وكذا للعود وأخيرا رأيته على الكيبورد.. في التجربة المالية فإن الدور الذي لعبه الجيتار بكاد يكون دورا حاسما في نقلتها الكبرى بأي مقياس تقاس هذه النقلة، والتي أبدا لم تهمل دور الآلات التقليدية بل وظفتها بكامل بهائها لتأكيد الاستمرارية الموسيقية، المستمرة من كل بد، في الرؤية اللحنية الغالبة عند كبار فنانيهم.. الذي لاحظته في موسيقى عاصم، إنها، ليس بعد على الأقل، لم توظف الجيتارات ولا حتى الوتريات السودانية الأخرى بالشكل الحاسم كما فعل الماليون مثلا، وكذلك فلم يتوفر لتجربته الوقت ولا الإمكانية للخوض في التجريب بغير ذلك من الآلات المحلية إلا ما شاهدته أخيرا في برنامج عيد تلفزيوني مبثوث في اليوتيوب، وهي تجربة بالاشتراك مع فنانين آخرين يستخدمون هذه الآلات المحلية، بل إحداهن فقيل إنها إيقاعية وصلت للبلاد حديثا.. إنه لأمر مؤسف حقا ومن سوء حظ الموسيقى السودانية أن يكون مثل عاصم الطيب مشتتا في الأصقاع مع بقية الشتات السوداني..
    وعاصم، بالتماثل الذي في جهده وخاطري، فسيقودني إلى على فاركا توري مرة أخرى؛ كلاهما يغني ويحاول أن يغني من ألحان الجميع في بلادهم، وبكل اللغات في البلد التي يجيدها أو فقط يحفظ أغنياتها.. لقد شاهدت عيانا كيف رقص الشعب المالي كله مع علي فاركا توري، من الناطقين بالتماشيق إلى الماندي والماندينكا والبول الفولاني بل وآخرون من هذا العالم لم يعرفوا اين مالي أصلا.. قد رأيت الماليين يحفظون الأغاني التي ليست بلغة أحدهم ويرددونها معه وبرقصون رقصات الآخرين التقليدية ورقص المحدثين.. أظن أن مثل هذا التبني والاحتضان الفني للأخر في الوطن، هو نفسه الذي في بعض هم وجهود عاصم الطيب التي أشرت إليها بأعلاه..
    وفي مرّة زارنا عاصم في فرجينيا وانتظمت له جلسة بمقر الجالية، لا أجد لها تسجيلا في اليوتيوب، ولكن شهدها من زملاء المنبر الاخوان تبارك شيخ الدين (بل هو من قدم للجلسة) وصلاح شعيب؛ وأذكر أن الموسيقي محمد أبوعركي البخيت هو الذي شارك عاصما بالعزف على الاورغ.. كان عاصم يتنقل عزفا بين الكمان والجيتار والعود والتصفير من فمه وحسب اللحن.. والفكرة هي؛ كانت أمسية عجيبة الوجدان، حلقنا بها إلى سماء بلادنا البعيدة وفي حيثما الأراضي طافت بنا إليها معازف عاصم وغناؤه من ألحانه وألحان الوطن وأغانيه.. أقسم بالله لقد رقص القوم، سكارى وما بهم سكر، مع أي أغنية غنّاها ومع أي نغمة عزفها كما لم يرقصوا أبدا، كبيرهم والصغير، والذي كان لا يزال جالسا فعلى حافة الكرسي وركبتاه تصطكان بينما الأعين مغرورقة بالدموع.. كانت أمسية ولا في الأحلام.. في غدها نشر الصحفي الكبير طلحة جريل، والذي كان حاضرا وراقصا ومغرورقا، نشر مقالا عن هذه التجربة الروحية الموسيقية الغنائية الثقافية الثرة في البناء الهويوي.. ومن يومها، فقد تكشّف لي شخصيا معنى العشق الكبير جدا الذي أجده في نفسي لأغاني حمر، من جراري إلى توية إلى كدنداية، إلى ما لا أعرف من اسماء ألحانهم الثرية، بل أتفاعل مع الغناء والأداء والرقصات العديدة المعبرة جدا وكأنني وليد الرهد أو غبيش.. بل وهو الأهم؛ من يومها، إذ تبين لي ما قلته أنفا؛ تحت هذه الصحارى من الجهل وعدم المعرفة فثمة انهار متصلة من وبين هذا العديد من الثقافات؛ فلقد اصبحت أكثر كرها للجدالات عن (الهوية) التي كانت تحتل أجواء الحوارات السودانية كلها!!
    https://ar.qantara.de/node/28598https://ar.qantara.de/node/28598



                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-07-2018, 11:08 PM

هاشم الحسن

تاريخ التسجيل: 07-04-2004
مجموع المشاركات: 2150

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فاطنة سيدي غالي: جماليات النشاز..! (Re: Kabar)

    Quote: الآلة الوحيدة المحلية التي فيها شيوع وتنويع هي الة الطمبور..وتجدها في معظم ثقافات امسوادن الحالي وبتنويعات مختلفة ومؤثرة..يعني الطمبور (الربابة) في جبال النوبة (تجربة قساس/نمانج ، وتجربة ادول/كاركو ، وتجربة عثمان أكر..الخ) فيها تنويع جميل ومختلفة عن طمبور الشمال..نفس التجربة يمكن ان تلاحظها في طمبور قبائل دارفور..والعجيبة حتى اللحظة لم اسمع زول/ة نال دكتوراة او ماجستير في الطمبور..مع انو عادي تلقي ليك خريج/ة من كلية الموسيقى في امسودان يكون متخصص بيانو/شيلو/كونترباص ..الخ..!
    مصداقا لكلامك يا كبر؛ عن الربابة السودانية/الطنبور/ الطمبور/التنبور/الباسنكوب.. هل لاحظت في فيديو عاصم الطيب الأول، للاجتراح الآلي الجريء والمبشِّر؛ بتركيب الجيتار على الطمبور/التمبور؟
    التمبوجيتار..

    وبعودة للتماثلات في الآلات ؛
    رغم أن الفيديو في التيوب معنون الخطأ كـ (جنقر دقو) بدلا من (دنقر دقو)!!
    فها هي القرعة تقرع وفمها في الماء؛ والدنقر دقو،، كما دقوهو ناس فاطنة التوارقية ويمكن أحلى وأجمل.

    والهدّاي ... (الجوالي الأخير) ...
    مع أم كيكي/انجاركا صونغاي/ أمزاد الطوارق/ربابة الصعيد المصري/رباب بادية العرب/ ماسنقو الحبشة:


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-07-2018, 11:29 PM

هاشم الحسن

تاريخ التسجيل: 07-04-2004
مجموع المشاركات: 2150

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فاطنة سيدي غالي: جماليات النشاز..! (Re: Kabar)

    وإذا كان عاصم شيخا في الطريقة الفنية، وعلى طريقته ففي الحقيقة أيضا، فإنه ليس بالسالك الوحيد في هذا الطريق.. هناك من سبق قبله، وبعده وجدنا وستجد من يسلك؛ والنية زاملة سيدها، غير أن عين الكل بصيرة ويد العارفين قصيرة!!
    من الأمثلة فيمن اجتهدوا؛ جمعة جابر أولا وثم جراهام عبدالقادر نسيج وحده، والفرقة القومية للفنون الشعبية الاستعراضية السودانية مثلا، وفرقة البانمبو (البالمبو) مثال آخر، أم هل هي نفس الفرقة الأولى؟ ثم فرقة الآلات الشعبية السودانية كمثال ثالث، وسنتوقف عند هذا المثال الأخير، سواء بهذا الاسم أو باسم (فرقة الكاميراتا للموسيقى الشعبية)، ذلك لأن القاسم المشترك بينهما هو الفنان والمثقف المثابر الأستاذ دفع الله الحاج علي مصطفى سالم كما هو اسمه كاملا في صفحة المجموعة بالفيسبوك.. ومن جهد الفرقة الأخيرة وتوثيقها في النت فقد استعرضت أعلاه بعض الآلات السودانية وأسماءها..
    سنترك الجميع إذن ونلتزم المجموعة الأخيرة خاصة، ومن رسن اسمها؛ لماذا هذا الاسم (الكاميراتا) وما علاقته بالرؤية والفلسفة الموسيقية السودانية التي ترى إلى الكلام/الشعر/الليريكس/الصوت البشري كخصيصة جينية في تراث الغناء والموسيقى السودانية وبالتالي فيجب أن ترعى وتتطور، في معارضة لرؤية أخرى تقول بأنها ماض يجب أن يراجع ليتراجع!! لاحظت أن هؤلاء الفنانين الماليين والسنغاليين لا يكترثون لأي أخر غيرهم أن يفهم كلام أغانيهم، بل هم متأكدون ألا أحد أصلا سيفهم الكلمات، ومع ذلك فهم لا يهملونها أبدا، حتى تعودنا كما هنا الأن، أن نعتبر أصواتهم كآلة موسيقية تنغم نغما مضافا على أنغام الآلات الأخرى، وهي كذلك فعلا لمن لن يفهم الليركس.. هل لهذه الرؤية الثقافية/الجمالية الأخيرة أي علاقة باسم (مجموعة الكاميراتا)؟ ربما نعم.. لو نطرنا في هذا المقتبس أدناه من هذا الرابط:
    https://www.marefa.org/%D8%A7%D9%88%D9%BE%D8%B1%D8%A7
    وهو مقتطف من مقال تعريفي عن تاريخ الأوبرا؛ فسنجد التالي:
    Quote: في إيطاليا وفي نهاية القرن السادس عشر نما الفن الغنائي المتعدد الأصوات (البوليفوني polyphony) مما حمل الموسيقيين على الاتجاه نحو طريق جديدة. وفي سبيل محاولة إحياء الفنون الإغريقية القديمة ومحاكاتها قامت جماعة من النبلاء بتأسيس أكاديميات ترعاها مجموعات من «المثقفين الجماليين» Esthéticiens المعروفين ليعملوا على ترقية الفن وذلك باحتوائه ضمن صيغ محددة. وقد انتشرت تلك الأكاديميات في أنحاء إيطالية وبينها ما كان للأدب أو للتصوير أو للنحت. وأول أكاديمية للموسيقى كانت تلك التي أسسها الكونت باردي Bardi في فلورنسة بمشاركة من الكونت كورسي Corsi، وكانت تجمع بين رجال الأدب والموسيقى والعلماء النظريين، وقد دعيت تلك المجموعة بالكاميراتا Camerata وكان من أبرز أعضائها الموسيقيون: بيري، وكاتشيني Caccini، وگاليلي Galilei (والد عالم الطبيعة الشهير)، وكافالييري Cavalieri، والأديب الشاعر رينوتشيني. وفي عام1581 نشر غاليلي كتاباً باسم «محاورة ثنائية (ديالوگ) dialogue في الموسيقى القديمة والحديثة» لخص فيه الفلسفة الموسيقية لجماعة الكاميراتا التي آلت على نفسها تطبيق المثل الجمالية العليا للفلسفة الإغريقية على الموسيقى الإيطالية. وفي رأيه أن فن تعدد الأصوات هو مكمن العلة وعلى الموسيقى أن تخضع للكلمات التي تتحكم أيضاً في الإيقاع والقفلات، وتعمل على تجميل الكلمة المنطوقة، وعلى دعم الحركات المسرحية للممثل المغني، لكي يؤدي التزاوج الروحي بين الموسيقى والمسرحية إلى بعث المثل الأعلى اليوناني لفلسفة أفلاطون الجمالية. وقد رأى كاتشيني، في مجموعة ألحانه التي نشرها باسم «الموسيقات الحديثة» nuove musiche، أن فن تعدد الأصوات الذي يعدّ السمة البارزة لعصر النهضة يؤدي إلى تقطيع أوصال الشعر لأن الأصوات الفردية تغنّي ألحاناً مختلفة في وقت واحد مما يؤدي إلى مطّ مقاطع الشعر المغنى أو ضغطها وبذلك تقضي على الكلمة والوزن. ومهما كان الاختلاف بين أنصار المدرسة القديمة في عصر النهضة وأنصار المدرسة الحديثة في عصر الباروك فقد بنى الفريقان معاً أفكارهما الجمالية على النظرية الأفلاطونية القائلة بأن الفن هو محاكاة للطبيعة. أما جماعة الكاميراتا فقد خرجوا بعد موقفهم المتطرف من موسيقى عصر النهضة بتطرف ثان يحسب عليهم، فقد تركوا للموسيقى دوراً ثانوياً قاصراً على دعم الكلمة المنطوقة، ولا ينكر أنهم في البداية استخدموا مذهب المشاعر affections لتأكيد دلالات النص وزيادة فعالية اللحن الموضوع له. ولعل ما حصل في فلورنسا يذكّر بالمدرستين المتضادتين في تاريخ الغناء العربي فقد عمل عرب الأندلس على تطويع الشعر للموسيقى في حين عمل المغنون العرب في المشرق على إخضاع الموسيقى للشعر.
    لو أبعدنا الأسماء الكثيرة للأشخاص والعصور الثقافية/الفنية الأوروبية، فسنجد اسم (جماعة الكاميراتا) التي رفضت البولوفونية/تعدد الأصوات، وربما تبعاتها كالكاونتربوينت مثلا، ومالت للتقليد القديم في الاهتمام بالليريكس/الشعر.. ولدرجة تطرفوا فأحالوا الموسيقى للدرجة الأدنى في الأهمية بعد الكلمة.. وتقول الموسوعة أن هذا هو عين ما وقع من التفاوت بين موسيقى الأندلس التى طوّعت الشعر للموسيقى، ومدرسة المشرق العربي التي أخضعت الموسيقى للشعر..
    الشاهد؛ لا بد إنه على اسم هذه الجماعة إنّما تسمّت جماعتنا بعدما كان اسمها (فرقة الآلات الشعبية السودانية)، أو لربما انشقت عنها، ولكنها بلا شك قد أرادت أن تؤكد وترسخ رؤية فنية بعينها، مضمونها في العودة إلى الإرث الفني بنفس الرؤية الفنية للجماعة الأصلية..
    وهذه الرؤية الفنية هي مما ستراه لو بحثت في الشبكة، عن مختارات جماعة الكاميراتا الاسودانية، من التراث الغنائي، لاغانٍ ازعم أن أساس قيمتها هو في الكلمة/الشعر وليس في التركيب اللحني المعقد، أو في الموسيقى المركبة كما حدث في الألحان السودانية بعد عصر عثمان حسين مثلا..
    وثم بالرجعى لعاصم الطيب، فبعيدا عن الدوافع الثقافية، فسيبدو جليا أن هذا ـ خيار الكاميراتا ـ قد كان أيضا هو الخيار الفني الموسيقي المفضل عنده أو قريب من ذلك.. مما سيدفعنا إلى التساؤل؛
    هل يجب على مدارس الموسيقى السودانية أن تقدم لنا محاولاتها التجديدية على طبق من المثال اللحني المحدث الذي يدرس حاليا في مدارسها على الأسس الكلاسيكية، أم أن تقدمه وفقا للمثال اللحني السوداني التقليدي مثلا، الذي يهتم بالصوت البشري وبالكلمات ولو في سذاجتها كمثل (الحجل بالرجل يا حبيبي تسوقني معاك على قول الشاعرة نجلاء التوم) أو حتى في غياب معناها عند الناطقين بغيرها، والذي يحل بالشعر ومعانيه، كما في غالب أغنياتنا ومدائحنا ونم وغنا بوادينا، محلا متقدما؟
    هذا هو السؤال الملح…
    ولو جاءنا متخصص لصاغه لنا في صياغة تناسب السياق الفني الموسيقي الأوضح للمتخصصين فيها..

    الليموني- الفرقة السودانية القومية للآلات الشعبية:


    أم السمحة: فرقة الكاميراتا


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-07-2018, 05:20 AM

عبيد الطيب
<aعبيد الطيب
تاريخ التسجيل: 31-08-2012
مجموع المشاركات: 1629

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فاطنة سيدي غالي: جماليات النشاز..! (Re: هاشم الحسن)

    تحياتي ومعزتي الصادقة أخي الأستاذ محمدالنوركبر
    كل ما أقرأ لك بوست يزيد يقيني أن كردفان الغرة بخير،أتدري لماذا!
    لأن أهل كردفان فرحون بالجمال، يغنون له، ويغنون للحياة ،في المُشرع ،يوم الورود(الضمي) يغنون (دوباي البير) مثلا
    يوم النفير وحصاد العيش يغنون(الطمبور الكردفاني /أغاني أهلنا النوبة مثلا )
    يوم جز الإبل والغنم يغنون، ويوم عودة النعم من رحلة النشوغ يغنون(نَضُر الجراري) مثلا
    يوم الإنتصار والعرس والعودة من المخارف يغنون(النقارة ) مثلا
    كردفان من جنوبها إلي اقصي شمالها ومن شرقها إلي غربها أهلها فرحون للخير وللطبيعة وللواهب المعطي
    لذا تجد أهلها مختلفون لأنه تراثهم متنوع وبه تراث كل أهل سوداننا الحبيب
    بالرعم أنني لا أعرف الكثير عن موسيقي وفن أهلنا في (مالي والنيجر وتمبكتو..الخ)
    لكنني أعرف يقينا أننا مدينون لهذه الديار في العلم والأدب،أتي منها علماء أجلاء ،طافوا الريف والنجوع والبوادي والحضر
    علي سبيل المثال وفي السبعينات والثمانينان ونحن صغار، أتذكر العلماء ناس (القوني) بالقاف المعطشة،كانوا معنا بالبادية ، يعلمون الناس القرآن والفقه والأدب
    ممنونون لك أخي كبر علي هذه السياحة والثقافة وكذا الفرح
    تحياتي لك ولجميع الإخوة الكرام
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-07-2018, 05:38 AM

Kabar
<aKabar
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 16565

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فاطنة سيدي غالي: جماليات النشاز..! (Re: هاشم الحسن)


    كتب ول ابا بريمة:
    Quote:
    الطوارق عايزين يخلونا نفكر في إعادة تعريف الموسيقي الأفريقية ولا شنو؟


    ول ابا بريمة..حبابك يا صديقي

    كتر خير ول ابا هاشم الحسن اجاب على تساؤلاتك..ونرجو مزيدا من العصف..

    هي ليست اعادة تعريف ، وانما الإنتقال من موضع التغريب الذي مارسته الكولينالية علي شعوبنا كافة..الى موضع التعرف على الذات التائهة..ومحاولة ارجاعها الى (زريبتها/ الزريبة مفهوم نحته صديقنا المرحوم ول ابا محمد عبد الله حرسم ، وكذا مفهوم الكبسولة)..!
    المستعمر يا صديقي ، حينما دخل افريقيا ، دخل ببرنامج اعادة صياغة الإنسان بصورة شاملة (طبعا ناس الجبهة الإسلامية جاؤا بالفكرة في بداية التسعينات كتأسيس فلسفي لبرنامجهم ورؤاهم عن دولة امسودان المترامية الأطراف والمتعددة الثفافات والأعراق..ماعلينا..!!)..فالمستعمر حاول فرض فكرته عن المدينة والمدنية نقل تجربته واسقطها على افريقيا ، صاحب ذلك ، اعادة انتاج طرائق التفكير..فحينما ادخل نموذج الإدارة و الإذاعات ووسائل الإعلام الأخرى والموسيقى ، خلق له جيش من التابعين وتابعي التابعين من المكون الأفريقي ، وحينما رحل ظننا نحن اهل افريقيا ان هذا هو النموذج الأمثل للتفكير والتذوق ..يعني الموسيقى ان لم تدخل فيها الات المستعمر وطرق غناء واداء والحان المستعمر تعتبر موسيقى نشاز ولا قيمة لها..!..مع ملاحظة ان المستعمر في مجال الموسيقى صرف لنا اضعف النماذج الموسيقية وهي موسيقى ترانيم الكنائس..!
    ومن نفس صراع اهل المستعمر ، خرجنا من حقبة الحداثة الى حقبة ما بعد الحداثة..في حقبة الحداثة الجدل والتنظير يدور حول قيمة مسقطة على الواقع الأفريقي مثل فلسفة الفن للفن ، الثقافة العالية المتعالية (ثقافة المستعمر) ..وفي حقبة ما بعد الحداثة ، خرجنا الى افق اكثر انفتاحا وانسانية ، حيث تم الإعتراف بان هناك ثقافات اخرى غير ثقافة (الإنسان الأبيض/المركزية الأوربية)..وان من حق الجماعات ان تعبر عن ذاتها بطرائقها الخاصة..!
    اهلنا في غرب افريقيا (بما فيهم الطوارق) اكتشفوا اللعبة (لعبة الكولينالية) وبنفس اداواتهم عملوا هجمة مرتدة (بلغة كرة القدم/السوكر)..وما يعجبني فيهم انهم ما عندهم قشة مرة ، يتحدثون عن كل افريقيا..وصاروا قدوة لغيرهم..!
    اذن ليست هي مجرد اعادة تعريف الموسيقى الأفريقية ، وانما هي لحظة اكتشاف ذات عشان ننطلق اكثر واكثر..!

    كتر خيرك يا صاحب..
    كبر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-07-2018, 05:44 AM

Kabar
<aKabar
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 16565

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فاطنة سيدي غالي: جماليات النشاز..! (Re: Kabar)


    قومي بي ، وخد سنده ، بالدرب التحت تجاه ربوع هنده ، يا السايق الفيات..!!




    التحية للأصدقاء: الطيب قريمان ، عبد الكريم الأحمر ، وائل فاروق ، ياسر احمد محمود ، جلال عمر (جلالدونا ) ثروت ، نصر ، عبد الرازق الطالب..!

    وقتها (سنة 2014) برانا صديقنا وائل فاروق بفكرة (طمبرا/جيتار)..




    لنشهد بعدها اهلنا في امسودان يقدمون (طمبرا/ جيتار)..!

    ورغما عن ذلك يتساءل صديقنا محمد الخضر بشرى عن اثر سودانيز اونلاين..وهو سؤال كان الأجدى به اجابته بحق وحقيقة..وليس من باب البحث عن المزايدات السياسية العابرة..والإ فلنسأل انفسنا: هل سودانيز اونلاين فقط محصورة في تحقيق اثر سياسي تكتيكي مرحلي يومي؟..

    كبر



    حرة غير مباشرة: وائل ، ايمن محمود ، ثروت ، اخرين و اخريات كثر..!!!حرة غير مباشرة: وائل ، ايمن محمود ، ثروت ، اخرين و اخريات كثر..!!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-07-2018, 12:42 PM

عاصم الطيب قرشى
<aعاصم الطيب قرشى
تاريخ التسجيل: 12-12-2005
مجموع المشاركات: 594

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فاطنة سيدي غالي: جماليات النشاز..! (Re: Kabar)

    ما شاءالله وليمة دسمة بالجد
    سلام أهل الدار، سلام لكبر وضيوفه وهاشم الحسن الذي استضافني لهذا البوست الجميل.
    ليس لي كلاما كثيرا أقوله في خضم هذا الكم والكيف من الجمال المسموع والمرئي.
    قال سيدي عبدالقادر الجيلاني في التصوف: "إن العلم يوحشه والرفق يؤنسه".
    هكذا يكون. الدخول لمحراب الجمال عموما والصوفية عندي روح الدين والجمال روح روح التصوف.
    هنا يلتقي الفن بالروحانية.
    سعدت بالمرور وكما قال اخي بريمة ملخصا احساسه في مفردة واحدة اعربها لكم (مديتيشن).
    هذا البوست اذا دخلناه من باب واحد خرجنا من كل الابواب ونحن في صفاء داخلي.
    موسيقى غرب افريقيا تنقلك لمكان الحدث بدون تذاكر وتدخلك في دهاليز عالم اقرب للاسطورة.
    شكرا كثير اخي كبر وشكرا صديقي هاشم الحسن ومعذرة لعدم المتابعة لكني ما زلت على ثقة ان الموسيقى هي الوحيدة القادرة
    على جمعنا والتعبير عننا وتوصيف هويتنا السودانية بدقتها المجردة.
    شكرا تاني
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-07-2018, 01:04 PM

هاشم الحسن

تاريخ التسجيل: 07-04-2004
مجموع المشاركات: 2150

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فاطنة سيدي غالي: جماليات النشاز..! (Re: عاصم الطيب قرشى)

    شيخنا واستاذنا وصديقنا عاصم الطيب قرشي
    يا مرحبا بالكرام أهل الفن والحميا
    هلا بك عائدا إلى المنبر وفي هذا المكان بالذات
    وشكرا على استجابتك والتشريف بالزيارة،،
    وليس غريبا في الروح أننا بالأمس قد ذكرناك كثيرا
    وذكرنا (عروق السافنا)
    طلعت عروقن في المحبة ما بتجلي
    ونحن ننتظر منك ولو بعض التجلي
    عن قضايا بلادنا الموسيقية
    وعن بعض همومك بها..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-07-2018, 12:39 PM

هاشم الحسن

تاريخ التسجيل: 07-04-2004
مجموع المشاركات: 2150

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فاطنة سيدي غالي: جماليات النشاز..! (Re: Kabar)

    ثقافة ما بعد الحداثة وموسيقا ما بعد الاستعمار!!
    وإذن، الكلام دخل حوش القش وقال كش.. يا ملك...
    أمانة ما حوشا حدادي مدادي الفتحتا سيرتو يا كبر، ذكرتني بسيرة (الفنأفريقية) من عظائم الفتوحات الحسن موسوية..
    الفن الأفريقي، الأدب اللاتيني، موسيقى الشعوب وهكذا التصنيفات التي تبدو بريئة وفي مركزيتها هي فوق الكل تتبختر،
    بـالـ (فن وأدب وموسيقى) المعرفة بكونها الأصل الأوروبي الغربي وفقط.. بلا اي زيادة في التعريف تفيد عن غربيتها/اوربيتها/امريكيتها،
    إلا أن تؤكدها أنت براك، بمثل التكرار السوداني للتأكيد بلا شكوك (فن فن) و(أدب أدب) و(موسيقى موسيقى)!!
    المهم يا زول؛
    في سباعية مارتن سكورسيزي الوثائقية (٢٠٠٣) الاحتفائية عن موسيقى البلوز، وفي الفلم الأول منها الذي هو:
    Feel Like Going Home!!X وكأننا نعود إلى البيت!!
    ذهب فريق العمل إلى دولة مالي ولاية تمبكتو قرية نيافونكي حيث الناشط الاجتماعي والعمدة المنتخب على فاركا توري، وزوجتاه في الجوار،
    كان ينتظرهم مفترشا بساطه ومحتقبا جيتاره والانجاركا ترقد قربه، تحت شجرة مانجو حديثة العمر في مزرعته، أي والله هذا هو ما حصل!!
    تحدث لهم عن موسيقاه كأصل لموسيقى البلوز أم الروك اند رول وكيف إنها قد عبرت مع تجارة الرقيق،
    وعن كونه أميرا سحرته الجن لغواية العزف على الانجاركا من خلال جدة له على علاقة بعوالم النهر الروحية،
    وعن كيف تعلم العزف على، وتوظيف الجيتارات، في موسيقاه وموسيقى من يغني لهم من الماليين قبل غيرهم.
    وعن حوجتهم كلهم هناك في الغرب، إلى العودة إليه هنا حيث الأصول، تحت تلك الشجرة!!
    ولا جاب سيرة جوائز القرامي ولا ألبوم (تمبكتو تتكلم) بل يتجدث عن فكرة لزراعة الرز في الجروف..
    وفي ٢٠٠٤ بمهرجان الثقافات العالمية الذي تنظمة مؤسسة متاحف السيميثونيان في حدائق الكابيتول بواشنطون دي سي،
    حضر وفد فني مالي كبير جدا جدا جدا، جميع من تعرف ربما.. وليلة على فاركا كانت حارة ورطبة جدا حتى أن كثيرين خلعوا قمصانهم من أول رقصة..
    بقامته ومظهره المهيب استقبلته التحايا الداوية لربع ساعة أو تزيد، قبا أم يمسح جبهته ويعيد قبعته على راسه ويقول، بالفرنسية مترجما لنا:
    "أنا أيضا أحبكم، لكنني لم أرغب في الخروج من قريتي والمجيء هنا لولا أن أمرني رئيس الدولة بالسفر فلحقت بوفدنا، ارجو أن تستمتعوا"!
    صفق له الجميع بأشد من المرة الأولى وهو لم يمس وترا بعد!!

    هذه كلها تقف عندي كشواهد على هذا الوعي بالذاتية وبالكينونة مابعد الاستعمارية وعلى كيف انتفعت به الفنون والموسيقى هناك...
    ولو تقرأ في الطريقة التي تكونت بها الفرقة الموسيقية الوطنية لمالي، فأيضا ستجد مثل هذا الاصطراع المفاهيمي مع العهدة الكولونيالية..


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-08-2018, 02:16 AM

هاشم الحسن

تاريخ التسجيل: 07-04-2004
مجموع المشاركات: 2150

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فاطنة سيدي غالي: جماليات النشاز..! (Re: Kabar)

    كنا قبلا قد دخلنا هونا إلى الحوش المفاهيمي لما بعد الحداثة وعلاقتها بالتطور الموسيقى لما بعد الاستعمار خارجا عن الاستشراق (أدوارد سعيد)
    أو عن الأنثروبولوجيا التقليدية عن الشعوب غير الأوروبية/الغربية!!
    ثم كتب عاصم الطيب
    Quote: الموسيقى هي الوحيدة القادر على جمعنا والتعبير عننا وتوصيف هويتنا السودانية بدقتها المجردة.
    وأقدر له دقته في استخدام التعبير (توصيف) وليس مثلا (حسم هويتنا)!
    ولكنه قول ومن كل بد، مما سيدخلنا إلى مناقشة هذا الميل المستعجل لاستخدام التعبيرات الثقافية سواء الموسيقية أو حتى الأداب المكتوبة في حسم القضايا السياسية الراهنة
    انطلاقا من شواهد تتخيرها الانتهازية الأيدلوجية بما يخدمها وثم تتمسك بها في دوغمائية لا تتقبل المراجعات!!

    شكرا كبر على البوست من أربع سنوات لم أتشرف بالقراءة فيه من قبل وأحاول منذ الأمس مباصرة الوقت للغوص في مفاكراته التي لابد أنها تتناغم هنا أيضا..
    حرة غير مباشرة: وائل ، ايمن محمود ، ثروت ، اخرين و اخريات كثر..!!!حرة غير مباشرة: وائل ، ايمن محمود ، ثروت ، اخرين و اخريات كثر..!!!

    ولحين عودة، نحو التنوع شرقا:
    من أوتار البجا:

    ألحان بجاوية مع أحمد سعيد أب آمنة وتجريب مع فرقة (أوتاك Utaak) الأمريكية.. والكلمة بجاوية.. يا ولد!

    أحمد أومهيل في وتر عجيب:
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-08-2018, 03:17 AM

Kabar
<aKabar
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 16565

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فاطنة سيدي غالي: جماليات النشاز..! (Re: هاشم الحسن)


    ول ابا هاشم الحسن..حبابك يا صديقي..

    كتر خيرك على اللمحة الطريفة فيما يخص ذكر السهر..وانا يا صديقي يسهر بي الغلب والغبينة..ثم من بعد ذلك هذا الشجن الدفاق والملامح الأميرة التي نراها في الموسيقى والحنين ، ونحت الصخر بالأظافر لكي تكون الصورة اوضح واوضح..!

    اثرت نقاط (مافي خروج عن نص الهوى والغرام/ التزام بالفكرة)..محفزة للتفاكر والتثاقف ، وسوف اعقب عليها كيفما اهوى (او على قول شيخ واستاذي عبد القادر الكتيابي: علي كيفي ..متذكر ديوان شعره رقصة الهياج؟؟!!!)..
    قبل ذلك ، وبدءا ، تحية لمن ذكرت من نفر عزيز..فحينما قلت انا (مقالات وكتابة السابقين) اول من كان في خاطري هو استاذنا واستاذ الأجيال جمعة جابر..ولأن الصدفة الكونية جاءت بنا في الثانية الثانية بعد الثانية عشر ظهرا ..فلم احظى بقراءة الرجل عن قرب ، وابحث عن اثاره ليلا نهارا..!
    وكذا تجربة استاذنا القُص (قص:صديق/سجيل في ثقافة اهلنا النوبة النمانج) عبد القادر جرهام ، وقرأت له في وقت مبكر مقال في احد مجلات امسودان (اظنها ، ان لم تخني الذاكرة ، مجلة الإذاعة والتلفزيون والمسرح) يحلل فيه اغنية استاذنا وصديقنا المرحوم مصطفى سيد احمد (اغنية: في عينيك عشم باكر)..وجمعتني به الظروف لماما (من بعيد لي بعيد) ، ولكني اتتبع تجربته حينما كان مع السمندل وادخال فكرة (الكرنق) وتوظيفها لتجيير بعض من مناحات اهلنا النوبة النمانج عن السلطان عجبنا والد الأميرة امنا مندي بنت السلطان عجبنا..ثم مساهمته الظاهرة في تأسيس فرقة البالمبو (البانمبو) ، الى غاية مساهماته في برامج تلفزيونية عن التراث المتعدد والمتنوع في امسودان..!
    ثم التحية لصديقنا واستاذنا (عضو المنبر) عاصم الطيب..واول مرة رأيت تجربة عاصم ، كانت فريدة تمثلت في شكل فيديو كليب نادر ، مصور في بيئة النيل الأزرق (سوداني قرداني) ، وكان ذلك في بداية الألفية الثالثة..تواقت ذلك بحيازتي لشريط كاسيت للمغنية من جمهورية مالي الليجند أمو سنغراي..وقد اهداني الكاسيت احد اصدقائي من النوبة والي (والي:قبيلة نوبة بجنوب كردفان لها مساهمات نادرة للغاية وكانت فرقة والي تؤدي عروض في سويسرا ثم معهد التربية الدلنج) اسمه حسن تلاتين..ومنها ، واعتمادا على ذكريات نادرة تظهر في اذاعة هنا امدرمان عبر مقطوعات تمجد تمبكتو (تنبكتو كما تطنقها حبوبتي ام سماح ام عسكرية بنت نصر السكران ولد ماهل ابو امبكيه ، عليهم السلام جميعا)..!
    عاصم ، يا هاشم ، يجمع ويجاوز بين التخصص الأكاديمي والتجربة الثرة ، وكما ذكرت انت ، الرجل تجول في بيئات امسودان المختلفة (وهو نهج نرجوه في كل متخصص ودارس للموسيقى في امسودان ، فالصوالينيه والنقة القيافة التي تنحصر فقط في الخرطوم لن تنتج فهم وتصور لما هو حادث فعلا في تجربة التعدد والتنوع الموسيقي والثقافي في امسودان..!!)..
    في نماذجه التي عرضتها انت هنا ، خصوصا غنية (يا رمال حلتنا)..اقنعني عاصم بضرورة وجود الكمان ، ولكني انظر للفكرة في مجملها..واسأل: يا تري في حوامة عاصم في بقاع امسودان ، ماهو المظهر السائد الذي توفق في رؤيته في موسيقا التراث السوداني؟..الملمح الأساسي هو فكرة الطبول..وكما ترى عاصم وظف الطبول بصورة مدهشة للغاية ..وفي ظني هذا هو اساس مشروع صديقنا عاصم..الطبول وطريقة توظيفها..!
    نفس الفكرة التفتت لها صديقتنا الفنانة الجميلة أسيا مدني (تعيش في مصر الآن)..وهي من صميم تجارب لابد ان ننظر اليها ونرفقها هنا من باب التعداد والحصر..لنكون في هذا الكوكب الجميل..!!
    ثم استأذنك يا صديقي في تناول النقاط التي اود التعقيب عليها..
    كبر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-08-2018, 03:29 AM

Kabar
<aKabar
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 16565

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فاطنة سيدي غالي: جماليات النشاز..! (Re: Kabar)

    الأصدقاء..

    ول ابا عبيد..

    ول ابا عاصم الطيب..

    حبابكم ..


    كبر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-08-2018, 03:48 AM

عبيد الطيب
<aعبيد الطيب
تاريخ التسجيل: 31-08-2012
مجموع المشاركات: 1629

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فاطنة سيدي غالي: جماليات النشاز..! (Re: Kabar)

    Quote: "أنا أيضا أحبكم، لكنني لم أرغب في الخروج من قريتي والمجيء هنا لولا أن أمرني رئيس الدولة بالسفر فلحقت بوفدنا، ارجو أن تستمتعوا"!

    ونحن أيضا نحبكم ياكبر وياهاشم
    للفرح والثقافة والطرب، المبزول في قوزالله للغاشي والماشي
    الليل كلو شلتو..أنقل في جوالي ،أحفظ واستمع مستمتعا، أحب الموسيقي الهادئة
    مستمتعون ..طرب وقراءة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-08-2018, 03:52 AM

عبيد الطيب
<aعبيد الطيب
تاريخ التسجيل: 31-08-2012
مجموع المشاركات: 1629

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فاطنة سيدي غالي: جماليات النشاز..! (Re: عبيد الطيب)

    شيخ الفرجوني، قبل عام في مداخلة عبر الواتس، كان يتسائل عن (وتر أهلنا الشكرية وناس البطانة)
    ولقد أرسل لنا وتر(حبشيا) بنمة
    حاولت أرفعه ولم استطيع
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-08-2018, 04:22 AM

Kabar
<aKabar
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 16565

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فاطنة سيدي غالي: جماليات النشاز..! (Re: عبيد الطيب)


    النقطة الأولى:
    كتب هاشم الحسن:
    Quote:
    ياخي بلدنا دي بس، غنيانة شديد بالفن لمن مدفق، بس الواحد يلقاهو كيف؟


    هذه النقطة ، افهمها يا هاشم ، في اطار اشغال..
    CONNECT
    خصوصا في عصرنا الحالي ، عصر ما بعد الحداثة ، في زمان ثورة تكنلوجيا التواصل ، والخلوص لقاعدة ان هناك ثقافات من حقها ان تعبر عن نفسها..!
    عمليا ، ارسلنا رسائل لشباب وشابات البقارة..بضرورة التوثيق لأشغالهم التراثية الخاصة ، والإستفادة من اليوتوب تحديدا..واليوم يا هاشم لو ادخلت في ماكينة البحث مفردة (المردوم) مثلا..ستجد نماذج عديدة ومتنوعة لرقصة المردوم ، وكذا رقصة النقارة ، وغيرها من تراثات عديدة يذخر بها هذا القطر المنكوب الذي يسمى امسودان..هذه الأشياء تلقائية وطبيعية ..يضيفها الشباب/الشابات ويتركون امر التنظير فيها لأخرون امثال بريمة وكبر وغيرهم (فكرة تقسيم العمل التي قال بها ابو السيوسيولوجيا سيدنا اميل دوركايم عليه السلام..!!)..نفس الفكرة كنا نرجو ان يلتطقتها اهالينا في كافة ارياف امسودان (شرق ، شمال ، وسط ، جنوب ، غرب..الخ)..وقد نجح البعض في التفاعل..و بالتالي منحنا فرصة للتأمل..والباقي علينا يا صاحب..!
    كبر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-08-2018, 05:08 AM

عبيد الطيب
<aعبيد الطيب
تاريخ التسجيل: 31-08-2012
مجموع المشاركات: 1629

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فاطنة سيدي غالي: جماليات النشاز..! (Re: Kabar)

    Quote: عمليا ، ارسلنا رسائل لشباب وشابات البقارة..بضرورة التوثيق لأشغالهم التراثية الخاصة ، والإستفادة من اليوتوب تحديدا..واليوم يا هاشم لو ادخلت في ماكينة البحث مفردة (المردوم) مثلا..
    ستجد نماذج عديدة ومتنوعة لرقصة المردوم ، وكذا رقصة النقارة ، وغيرها من تراثات عديدة يذخر بها هذا القطر المنكوب الذي يسمى امسودان..هذه الأشياء تلقائية وطبيعية ..
    يضيفها الشباب/الشابات ويتركون امر التنظير فيها لأخرون امثال بريمة وكبر وغيرهم


    شكرا ياكبر
    فن توية أو (طَق توية)
    من أروع فنون كردفان وتحديدا الجزء الشمالي
    ماكان يسمع به أحد لولا الوسائط
    الآن عبر شباب كردفان اصبح متواجد وعلي اليوتوب،وعلي الملفات الصوتية
    بل حتي بعض المغنيات ، تغنين به ،بلحنه الأصلي
    معزتي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-08-2018, 06:48 AM

تماضر الطاهر
<aتماضر الطاهر
تاريخ التسجيل: 16-04-2018
مجموع المشاركات: 678

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فاطنة سيدي غالي: جماليات النشاز..! (Re: عبيد الطيب)


    حبيت اقول سلام في البوست الجميل ده


    العنوان عندي هو فقط جماليات
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-08-2018, 02:54 PM

Kabar
<aKabar
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 16565

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فاطنة سيدي غالي: جماليات النشاز..! (Re: تماضر الطاهر)


    النقطة الثانية:*
    كتب هاشم الحسن:
    Quote:
    فلقد اصبحت أكثر كرها للجدالات عن (الهوية) التي كانت تحتل أجواء الحوارات السودانية كلها!!


    مثلك يا صديقي ، دوما اتحاشى الدخول في حوارات الهوية ، وذكرت مرارا انها حوارات غير منتجة ..لماذا؟..
    حوارات الهوية في امسودان يا صديقي هي حوارات صوالينيه فوقية..محصورة فقط في المثقفيين الذي يتعاملون مع واقع امسودان من عل ، النظر من برج عاجي عالي فوق شديد يا هاشم..لذلك اهدرنا كل الطاقات والوقت ولم نصل لحل بعد..!
    مشروعي المضاد ، هو النظر للهوية من اسفل ، ومدخلي لذلك الغناء والثقافات المغيبة..!

    حينما اعرض تجارب من موسيقى غرب افريقيا مثلا..يتأفف منها البعض ولكن البعض الآخر ينظر لها بانها (وقعت ليهو في جرح) واجابت عن بعض الأسئلة التي تدور في الذهن..!..
    هذا هو المدخل للتصالح مع الذات دون وضعها في خانة أليك (عربي أو افريقي كما ينظر متحدثي الهوية في امسودان)..!
    هذا النهج تسنده التجربة والمعايشة من الواقع الحي..!
    في خيوط صديقنا محمد جمال ، خصوصا خيطه الأخير (الهوية والمركز والهامش).. اول ما بدر في خاطري..أي واقع يتحدث عنه محمد جمال ، ودونما اشعر وجدتني اذهب الى ديوان الإحصاء في امسودان لأجد ان 64% من ناس امسودان هم ناس ريف..هل وقعت ليك الفكرة..؟؟؟
    هذا الريف ، مجرد فائض قيمة في فهم كل منظري الهوية في امسودان ، وفي نفس الوقت هو الريف الذي اراه في موسيقى الشجن وثقافاتها المتعددة والمتنوعة ، التي استجلبها من شواهد اجنبية لتقودني لشواهد الواقع السوداني الذي اجتهد للتعرف عليه على حقيقته المجردة..!
    الخرطوم ، المركز الذي يحلو لكل منظري الهوية في امسودان من جعله نقطة انطلاق لتأسيس التنظير ، في السنوات منذ 1990 ولغاية 2016 مثلا ، مركز ثقافي مارس الردة الثقافية والجمالية والوجودية..والموسيقى والغناء ، عندي يا هاشم ، ليست فقط ادوات ترفيه ومتعة وانما هي مؤشرات تساهم في قراءة الواقع الإجتماعي وتحليله لأن هذا الواقع هو المدخل لفهم السياسي والإقتصادي والوجودي حتى..!
    الردة التي اعنيها يا هاشم الحسن ، ان الخرطوم (كمركز اشعاع ثقافي/مثلما فرضت علينا نموذج هنا امدرمان النموذج التدجيني/هنا راجع مقولات محمد جمال عن غناء الحقيبة..!!) عادت لتفرض علينا نموذج جديد ، نموذج مجوبك بمعنى الكلمة..وذلك بسيطرة الإلكترونيات مثل الكيبورد..وهجيج الإستهلاك..وليركس اظنك تعرف منه كثيرا يا صديقي..ليركس كبشور ، حمادة بنات ، الرحيمة ، قدورة..الزنق..الخ..!
    مبدئيا يا صديقي..لا غضاضة لي مع مجتمع الـــ
    GAYS
    ولكني اعترض في انها هذه ليست ثقافة تمثلني..وليست هي ثقافة تمثل ارياف امسودان التي اعرفها..!
    هنا ملامح الردة التي اعنيها يا هاشم: ردة ثقافية وجمالية وموسيقية ..!!
    فأين تنظيرات الهوية من مثل هذا الواقع الذي اواجهه واحاول تجاوزه كعثرة ثقيلة الظل..؟


    كبر

    ــــــــــــــــــــــــــ

    * الرزدود على النقاط التي اثارها ول ابا هاشم تم اعدادها سابقا وتأخرت في النشر.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-08-2018, 02:55 PM

Kabar
<aKabar
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 16565

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فاطنة سيدي غالي: جماليات النشاز..! (Re: Kabar)


    النقطة الثالثة:

    كتب هاشم الحسن:
    Quote:
    ولو جاءنا متخصص لصاغه لنا في صياغة تناسب السياق الفني الموسيقي الأوضح للمتخصصين فيها..



    اراك يا صديقي هاشم الحسن ، تردد هذه الدعوة..أي دعوة اهل التخصص الموسيقي في امسودان للإفادة في النقاش واثرائه..ولكنهم يا صديقي يصدون عن التفاعل ..يا ترى لماذا؟..
    من قبل يا هاشم الحسن ، كتبت عن رواية الحنق لأستاذنا وصديقنا شوقي بدري (الرابط موجود في مكتبتي) ، وتداخل معي صديقنا واستاذنا يحي فضل الله العوض ، وقال لي افادة عجيبة فيما معناها ان رواية الحنق نشرت منجمة في صحف الخرطوم في السبعينات ولكن المثقفين كانوا يتأففون من التفاعل معها..!
    نفس الأمر ينطبق على اهل التخصص الموسيقي من ناس امسودان في مثل هذا الخيط او غيره..!
    مثقفي الموسيقى في امسودان يا هاشم على استعداد للتفاعل مع النموذج/التصور الذي تعلموهو ويحاولون فرضه على مشهد التذوق في امسودان (استمرار هيمنة نموذج التدجين بتاع هنا امدرمان ، نموذج الردة بتاع الخرطوم..وبقايا النموذج الكولينالي!!) ولكن ليس لهم القدرة على التفاعل مع نماذج تقوم على الإنفتاح الحقيقي والتجاوز..!
    فماذا تنتظر يا صديقي من فرد تربي على افكار (التكوير/من كوريا ايام سيطرة استاذتها على كلية الموسيقى في امسودان ، وان شئت الدقة في امدرمان..!!)
    ماذا تنتظر من فرد معياره للموسيقي انه تابعي التابعين بسوء احسان لفكرة الكولينالية ؟..
    الموسيقيون من اهل امسودان ، خصوصا ناس التخصص ، يخشون كثيرا من خراب الرصة..لأنهم اكثر امانة للتعليم الذي تلقوه اكثر من انحيازهم لواقعهم الذي يواجههم بشجاعة منقطعة النظير..!!
    في حديثه عن برنامج استاذنا وصديقنا يوسف الموصلي (المايسترو) اشار صديقنا وحبيبنا واستاذنا ابراهيم حمودة (خريج دراما ومسرح) الى خمس برامج غنائية متشابهة قدمت في قنوات التلفزة السودانية وكلها متشابهة..تتحدث عن الغناء في امسودان وهو غناء غريب عن واقع امسودان الذي يتكون من 64% ريف..!!
    ياترى لماذا كل هذا الحرص على فرض خمس برامج موسيقية متشابهة؟..
    عندي هو الخوف من خراب الرصة..الخوف من التشكيك في التعليم الموسيقي الذي تلقوهو في مقاعد الدراسة..لذلك ينظرون لمثل هذه الخيوط من طرف عين عماده الخوف..!
    ولكن..
    يظل التنوع والتعدد حقيقة قائمة..رغم هروبهم ودفن الرؤوس في الرمال..!
    بعضهم يا صديقي ، يستغل ما تسميه انت فتوحات ثقافية وسيوسيولوجية وانثروبولوجية (ناس كبر/بريمة) ويحاول تقليدها ، وبعضهم يتأفف (وهو غير مصدق) ، وبعضهم يقاومها بنهجه الخاص (فكرة الإنكار المبدئي المؤقت)..!

    كبر





                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-08-2018, 04:27 PM

Kabar
<aKabar
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 16565

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فاطنة سيدي غالي: جماليات النشاز..! (Re: Kabar)


    النقطة الرابعة:
    كتب هاشم الحسن:
    Quote:
    هل يجب على مدارس الموسيقى السودانية أن تقدم لنا محاولاتها التجديدية على طبق من المثال اللحني المحدث الذي يدرس حاليا في مدارسها على الأسس الكلاسيكية، أم أن تقدمه وفقا للمثال اللحني السوداني التقليدي مثلا، الذي يهتم بالصوت البشري وبالكلمات ولو في سذاجتها كمثل (الحجل بالرجل يا حبيبي تسوقني معاك على قول الشاعرة نجلاء التوم) أو حتى في غياب معناها عند الناطقين بغيرها، والذي يحل بالشعر ومعانيه، كما في غالب أغنياتنا ومدائحنا ونم وغنا بوادينا، محلا متقدما؟
    هذا هو السؤال الملح…


    كتر خيرك يا صديقي ، وهذا سؤال كبير للغاية ويحتاج جهد جماعي للإجابة عليه ..
    السؤال في اعتقاد يتعلق بمشروعية المعرفة ، أي هل تراث الريف السوداني في الموسيقى والغناء له مشروعية في عرف دارسي الموسيقى في السودان؟ أي هل يتعرفون بانه معرفة يجب ان تدرس في مؤسسات التعليم السودانية وبالتالي تساهم في الإنتقال الى الأجيال لكي تعرف البيها والعليها؟
    تأثرت كثيرا ، ولازلت اتأثر واراجع اشغال جون فرانسواز ليوتارد (شرط ما بعد الحداثة: تقرير عن المعرفة) وفيه مقولات كثيرا تساعد في التحليل والتأمل..اتبعت اسئلتة في مقاربات لي في حقل القانون ونظم تطبيق العدالة في السودان (بحوث لم تنشر بعد) وكنت اساءل عبرها النموذج الكولينالي (طريقة صياغة القانون ، طريقة تطبيقه وتنفيذه ..الخ) في مقابلة النموذج السوداني (نموذج الجودية وطرق فض النزاع ، جلسات الصلح في مقابل جلسات المحكمة في المدينة..الخ)..واكتشفت ان في الواقع السوداني مناطق كثيرة ليست فيها محاكم ولكن في نفس الوقت لديها تجارب ثرة في فض النزاعات سلميا وفي نفس الوقت اكتشفت ان القوانين العديدة معظمها لا يعكس تجرب الريف ، فقانون العرف كان ولازال ينظر اليه بتأفف واستعلاء وغالبية الطلاب لا يعرفون عنه كثيرا مع انه الألية الأكبر في حسم النزاعات في مجتمعات عديدة في السودان..
    نفس المقارنة حينما انقلها للنظر لتجربة الموسيقى في السودان ، يثور السؤال: هل ما يحدث في الريف (مئات السنين ، الالاف ان شئنا) من تراث وغناء يمكن ان يكون معرفة ام لأ؟..الإعتقاد السائد ان تعريف المعرفة والتعامل بها يتم على اسس معيار الكولنيالي..الذي كان يكرس هيمنتها عبر الغاء المحلي وتسفيهه والسخرية منه ببساطة لأن الكولينالي لا يعرف هذا النموذج وفي نفس الوقت يريد ان يسقط تصوره الخاص وفرضه على الشعوب التي استعمرها..
    في تجربة معهد التريبة الدلنج (قبل ان يتحول الى جامعة) نظام الدراسة كان اربعة سنوات ، في كل سنة تخرج رحلات تعليمية (اسمها المعسكرات) يذهب فيها الطلبة لمدة اسبوعين للقرى والمناطق المجاورة للدلنج ، فيها يحتكون مع الناس ويتعرفون على الثقافات وطرق المعاش (وسائل كسب العيش) ومنظومة القيم ، والتراث ، الرقص ، الغناء ..الخ..فتتكون لدي الطالب فكرة عن المجتمع بصورة عامة وتنفع التجربة في التعامل مع الواقع بعد التخرج..هذه التجربة مفقودة في مؤسسة التعليم السودانية ، الجامعات (جامعة الخرطوم مثلا) كانت تقوم بتسيير القوافل لمختلف بقاع السودان ، ولكنها ليست قوافل للدرس والبحث (اللهم الإ كلية الأثار) ..
    تجربة كلية الفنون تقريبا هي التجربة الوحيدة التي تتعلق بالمعرفة والبحث العلمي ، وكانت تسير قوافل لمختلف السودان..!
    فياترى ماذا يدرس اهل الموسيقى في السودان؟..
    ملاحظة طريفة ، طريقة الستنق..
    Setting
    نلاحظ في الريف السوداني بمختلف ثقافاته واتجاهاته لا يوجد مغني منفرد يقف امام فرقة موسيقية تعزف ، وانما المغني يكون بين الناس ، الغناء معظمه جماعي (نساء ورجال) تختفي فيه فكرة الفورمالتي (الرسمية) وتسود فيه التلقائية والحرية في الإبتكار ..!
    في قوانين الجامعات السودانية العديدة ، تجد تشابه كبير للغاية (كأنما هو قانون واحد يحدث له نسخ ولصق عند قيام أي جامعة) واكليشيه التأصيل وربط الأمة بقيمها وتقاليدها ، ولكن حينما تدقق ستجد ان هذا التصور لإتجاه واحد هو اتجاه من يملك السلطة والذي يريد صياغة انسان السودان وفقا لقالب صاحب السلطة تلك..!
    فهذه ملاحظات عامة اراها فيما يخص تعليم الموسيقى في السودان كوسيط لإنتقال المعرفة ، ونحتاج أن نقنع من ينهدس فلسفة هذا التعليم بان الثقافات السودانية متعددة وحان الوقت ان ينعكس هذا التعدد في تجربتنا التعليمية في الموسيقى..وعلينا ان نكسر حاجز الخوف ولا نحصر الأمر في بلطجة الحل والحرمة التي تنسف كل الفكرة (فكرة تعليم الموسيقى)..!
    كليات الموسيقى في السودان تحتاج الإنفتاح على واقع الريف السوداني بصورة اكبر وعليها دراسة هذا الريف (فيما يخص الموسيقى والغناء)..وليت يكون هناك قسم لتصوير الفيديو كليب الموسيقي ، لأنه مثل هذا النوع من التصوير يختلف عن تصوير الدراما والأخبار وغيرها..
    ايضا نحتاج تعليم المجتمع..بان هناك نماذج كثيرة ومتنوعة غير نموذج غناء البندر وتصوره الموسيقي..!
    هي رؤوس افكار يا صديقي ونتمنى تطويرها اكثر واكثر..

    كبر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-08-2018, 04:28 PM

Kabar
<aKabar
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 16565

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فاطنة سيدي غالي: جماليات النشاز..! (Re: Kabar)


    ول ابا عبيد..حبابك يا صديقي
    كتر خيرك على المرور هنا..
    ياسلام يا عبيد ، دي سكة جديدة في البحث والتأمل يا صديقي..
    دوما اسأل نفسي: متى يفرح انسان البندر في امسودان؟..متى يغني؟..
    نلاحظ في البندر الناس بتعمل حفلات في مناسبات محدودة للغاية (عرس ، طهور..استقبال..مناشط طلاب ، برامج تلفزة مفروضة على الناس..الخ) ولا تجد احتفالات بمثل المناسبات في الريف كما عددتها انت..
    الأطرف ناس الريف (لأنهم يعرفون الإبتهاج كثيرا ويوظفون الغناء والرقص بصورة صحية..!!) لا تكثر بينهم الأمراض النفسية ، خصوصا القلق النفسي..اضافة لأمراض مثل السكر وضغط الدم والسمنة وغيرها من الأمراض..
    لذلك في رقصهم وغنائهم تجدهم يستمتعون لأنفسهم اولا ثم يبهرون الأخرين..!
    عندهم ايضا سرعة التكييف مع الثقافات الجديدة..الإغتراب ..الحرب ..السلام..ياخي حتى الموبايل يدخل الغناء بصورة تحيرك..وكنت سأضيف نموذجين للمقاربة ..احدهم من اهلنا دار حامد ممن يميزون بين الثريا والموبايل وايهم اجود..ونموذج من اهلنا الجوامعة وتوظيف مفهوم المس كول ونفاد الرصيد (اديتا مس كولين بالنهار قفلو ، دي حاجة غريبة حق الرصيد غلبو..!!)..
    ايضا الغناء (ليركس ولحن واداء) يشكل مؤشر ضبط اجتماعي كبير (ياخي ده اظرط من محاكم النظام العام) وأي زول/ة بيكون عامل حسابو عشان ما تكون موضوع غناء الموسم والمواسم كلها..!
    كتر خير تنكولوجيا التواصل يا صديقي ، والإبداع كتير ومحتاج اكتشاف وعرضه في مهرجانات دولية..

    كتر خيرك..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-08-2018, 04:29 PM

Kabar
<aKabar
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 16565

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فاطنة سيدي غالي: جماليات النشاز..! (Re: Kabar)


    استاذنا وصديقنا عاصم..حبابك
    كتر خيرك يا صديقي على المرور..
    والتحية لصديقنا هاشم الحسن..الذي اشار لك بخصوص هذا الخيط..
    فعلا يا صديقي ، نحن السودانيون ممكن نختلف ونتغالط في السياسة والكورة وطرق كسب العيش ، لكن الموسيقى تجمعنا..والتجربة السودانية ثرة للغاية وفيها تفاصيل وتعاريج كثيرة تحتاج الإكتشاف..!
    شكرا لتجريبك المستمر ، والذي يشكل مفاتيح مهمة للغاية وتقديم المختلف عن المشهد المألوف..!
    الظروف التي يعيشها اهل الموسيقى في السودان قاسية للغاية ، ولكن بالرغم من ذلك نتمنى ان يتحفونا اكثر واكثر ..!
    بالرغم من اننا لا نملك الكثير (سوى الحنك) يا عاصم ، لكنا نسأل شنو الممكن نقدموا ونساعد بيهو ناس الموسيقى في امسودان؟..
    اتمنى دوما ارى مجموعات تشارك في مهرجانات عالمية لتقديم فنون امسودان..

    كتر خيرك..
    كبر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-08-2018, 04:36 PM

Kabar
<aKabar
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 16565

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فاطنة سيدي غالي: جماليات النشاز..! (Re: Kabar)


    بت ابا تماضر الطاهر..حبابك يا صديقة
    كتر خيرك على المرور..
    زمان الواحد يمشى كذا كيلوميتر عشان تجيب ليك صفيحة موية..عطش وسخانة وصوت الصرصار والطيور ياخي حتى القش بيعمل صوت..وكنا بنشوفها قمة التعاسة ..لكن اليوم الواحد لمن يشوف الحاجات يكتشف فيها بعد تاني وجديد وفيهو روحية كتيرة خلاص..!
    الخلا كائن وسيم بيعلم الزول التأمل يا تماضر..

    كتر خيرك..
    كبر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-08-2018, 05:40 PM

Biraima M Adam
<aBiraima M Adam
تاريخ التسجيل: 04-07-2005
مجموع المشاركات: 13015

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فاطنة سيدي غالي: جماليات النشاز..! (Re: Kabar)


    الأخ هاشم
    سلام .. هاك .. شوف الهدوء دا .. والله حاجة زينة ورزينة ..




    بريمة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-08-2018, 04:33 PM

آدم صيام
<aآدم صيام
تاريخ التسجيل: 11-03-2008
مجموع المشاركات: 4767

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فاطنة سيدي غالي: جماليات النشاز..! (Re: Kabar)

    يا أخي لا يأتي بعصارة الإنسانية إلا من رضع بثدييها

    لله دركم
    بجيكم كان حي وكان ما عصرت على النشاز بالحيل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-08-2018, 07:47 PM

Kostawi
<aKostawi
تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 37336

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فاطنة سيدي غالي: جماليات النشاز..! (Re: آدم صيام)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-08-2018, 07:58 PM

Kostawi
<aKostawi
تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 37336

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فاطنة سيدي غالي: جماليات النشاز..! (Re: Kostawi)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-08-2018, 09:25 PM

هاشم الحسن

تاريخ التسجيل: 07-04-2004
مجموع المشاركات: 2150

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فاطنة سيدي غالي: جماليات النشاز..! (Re: Kabar)

    سلام سلام ويا سلام
    وطالما أبا الأنوار يكرمني ومحسسني إنو البيت بيتي؛ فمرحبا بالفطاحل المقدم ود المقدم وآدم ول صيام والخنساء تماضر وبريمة (الذي صبأ طربا بوتر عائشة أو كاد:))،
    ومرحبا بسارة بت القاضي وبكلام قالته في الفيديو، ثم ترحيب حار بنصر الكوستاوي الذي وددت لو أنه كان حاضرا يوم عاصم الطيب في الجالية،
    فحتما لكان توفر لنا من توثيقه ما شئنا من ذكرى تلك الربة الوجدانية التي لم أر مثلها في البلاد.
    الوقت ممحوق شوية، وإلا فالأحاديث أم شجون وبنتها كمان، لكن بي وين عاد مع سخائكم العجاب ومع نقاط كبر أم رتاين دي، لابد من الرجعة!
    شكرا يا كبر على المفاهمات الكريمة المترعة بالمعارف وتفج في الآفاق جاي وجاي،، طربي بها يكاد يطششني حتى عن مواطن تغوي الحوار إغواء إلى مروجها اليانعة.
    شوف بالله؛ الآن تنقر وتنقز في رأسي الأفكار خماسي وسباعي، وحدث بلا حرج، عن المردوم، والدرملي، والتوية، ومشروع النيل، وتجربة وليد عبدالحميد، وكلام سارا،
    والمستعرضات الموسيقية عبر القارة الأفريقية، وتوضيحات عن هنا أم درمان وبرنامج الربوع وعيييــــــــكــــــ !!!
    ولحين عودة، لا انسي وترا من التاية بت اللمين ود خير وتوية أو جراري أهديه إلى مقام نقيب عموم أناقيب المعنى العبيد الطيب،
    ولينفتح به شلال العرق الموسيقي الدفين ..

    شريط عمتكم التاية مقلوب من تصويره، مالقيت أحسن منو، أسمع وما تكسر رقبتك..

    جراري من دار حامد


    **رجاء خاص وحار إلى السادة الكردافة (العبيد،كبر/بريمة/نواي وغيرهم من المهتمين) من محب للتراث الموسيقي الثر في كردفان؛
    أن لابد تفتحو لنا بوستا خاصا جدا بغرض عرض (ألحان وايقاعات والرقصات الكردفانية) وحتى يمكن فرز المسميات الخاصة
    بكل طريقة/لحن/ايقاع/رقصة، لأن الفيديوهات المتوفرة كثيرا ما تختلط فيها الألحان وتختلف بينها المسميات أو تضيع وسط الزحام..

    شكري مكرر..


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-08-2018, 00:28 AM

Kostawi
<aKostawi
تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 37336

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فاطنة سيدي غالي: جماليات النشاز..! (Re: هاشم الحسن)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-08-2018, 01:27 AM

Kostawi
<aKostawi
تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 37336

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فاطنة سيدي غالي: جماليات النشاز..! (Re: Kostawi)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-08-2018, 01:31 AM

Kostawi
<aKostawi
تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 37336

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فاطنة سيدي غالي: جماليات النشاز..! (Re: Kostawi)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-08-2018, 01:36 AM

Kostawi
<aKostawi
تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 37336

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فاطنة سيدي غالي: جماليات النشاز..! (Re: Kostawi)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-08-2018, 01:38 AM

Kostawi
<aKostawi
تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 37336

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فاطنة سيدي غالي: جماليات النشاز..! (Re: Kostawi)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-08-2018, 01:45 AM

Kostawi
<aKostawi
تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 37336

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فاطنة سيدي غالي: جماليات النشاز..! (Re: Kostawi)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-08-2018, 02:06 AM

Kostawi
<aKostawi
تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 37336

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فاطنة سيدي غالي: جماليات النشاز..! (Re: Kostawi)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-08-2018, 02:21 AM

Kostawi
<aKostawi
تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 37336

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فاطنة سيدي غالي: جماليات النشاز..! (Re: Kostawi)

    up

    (عدل بواسطة Kostawi on 02-08-2018, 02:23 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-08-2018, 08:30 AM

هاشم الحسن

تاريخ التسجيل: 07-04-2004
مجموع المشاركات: 2150

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فاطنة سيدي غالي: جماليات النشاز..! (Re: Kostawi)

    نشاز!!
    نشاز بتاع شنو يا كبر,, جمال ساي جمال محض ورب الجمال جمال..
    أنا مشيت للبوست القديم
    حرة غير مباشرة: وائل ، ايمن محمود ، ثروت ، اخرين و اخريات كثر..!!!حرة غير مباشرة: وائل ، ايمن محمود ، ثروت ، اخرين و اخريات كثر..!!!
    أجيب لي منو مفاكرات،
    لومك بي عملت حفلتين...
    الأولى صبحية بي اسكو لقوري (فرقة موسيقية عالمية:)
    وحنجيها راجعين...
    والتانية أسكت ساي يا زول أسكت ساي طارت الفكرة وياها السكرة بي
    عمر بومبينو... العالمي بالجد.. عن أصالة موسيقية وأصالة إنسانية
    الراجل بعزف وكأنو بصلي للموسيقى.. ووين؟ في بيت الجيران في الحلة!
    تاني لا تقول لي كارلوس سانتانا ولا ايريك كلابتون ولا حتى بي بي كنغ شخصيا..
    عمر دا لما البلوز على التاكمبا على الصحراء على السما على البحر شالن وكشحن في أوتار الجيتار
    يمين أنا حسع بكتب وبرقص وما عارف كيفن عملتها.. سنين ما رقصت ياخي..
    المفاكرات ملحوقة.. شوف الناس دي فرحانة كيف بموسيقاهم...
    بومبينو من كرف التيوب، في ميدان الحي:

    يرفع البوست احتفاء بالنشــــاز!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-08-2018, 11:09 AM

Kabar
<aKabar
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 16565

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فاطنة سيدي غالي: جماليات النشاز..! (Re: هاشم الحسن)


    التحية عبركم جميعا لصديقات واصدقاء من خارج المنبر يتابعون هذا الخيط ويذكرونه باحسان..واشارتهم لأداء ول ابا هاشم الحسن..الذي يعرج ويميل..ثم يذكر يراعي (نص الهوى والغرام)..لهن ولهم جميعا صادق المحبة..وسعيد لمتابعتهم لهذي الونسات التي تأتي بالفينات..واهلنا قالوا: الصراع فينات (أي ثغرات)..!
    والتصاريف عندنا ونحن نعاني لؤم (الإمبرالية بت اللذين) وضغوطها ونسارق اللمحات لنكتب ثم نذهب لحالنا..!!




    كبر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-08-2018, 07:55 AM

هاشم الحسن

تاريخ التسجيل: 07-04-2004
مجموع المشاركات: 2150

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فاطنة سيدي غالي: جماليات النشاز..! (Re: Kabar)

    التحيات الطيبات،
    الواحد بعدما جدد حيويته مع موسيقى عمر المختار بومبينو.. فها نعود.. لمجلس اللذات في النمارق.. نمارق خليل مش نمارقن تانية يا كبر؟
    كتبت كثيرا فسافرقها منجمة على ثلاث مداخلات×××
    +++++

    حقيقة أرجو وأتمنى أن يرى ويسمع ويستمتع كل يمر من هنا، بهذه الموسيقى المختلفة المبثوثة في أرجاء هذا البوست الفسيح. ليس فقط تلك التي من مالي والنيجر والحبشة بل حتى التي من السودان. في رأيي الشخصي إنها ليست موسيقى غريبة وإن كانت مغرّبة، ولا هي مختلفة بل فقط ليست من المعتاد في إذاعاتناالتي تصل إلى الجميع، ولكنها من كل بد موسيقى الناس حيثما هم وتشبهنا حتى لو لم نتعرف عليها لأن مجراها قديم قدم وجودنا وقليل أو كثير منها سينداح بين الجيران وبين مواطني لبلد الواحد والبلدان المجاورة. ولكنها بعد قد تبدو كالغريبة بسبب من عدم معرفتنا بها ولا بالتشابهات والتشابكات الجذرية معها، وحتى مع اختلاف مسارات التطور حديثا وما تنتجته وتروجه من الموسيقى (معيارية).. ومع ذلك؛ ففي ظروف ثقافية ملتبسة كما كل التباسات الراهن السوداني، قد يخطر للبعض ممن يقرأ هذه الاندياحات الطروب أو الآراء المختلفة، أن هناك قدرا من الانحيازات المسبقة أو غير الجمالية، مع أو ضد أي شكل موسيقي يفضله هذا البعض أو يعتقده الشكل الأنسب أو الأصدق تمثيلا له ولذائقته ولوجدانه..
    وقد يطرأ السؤال: هل هذا الذي يجري هنا هو شكل من استغلال الفنون في حسم صراعات الهوية والصراعات؟ والإجابة هي لا، واضحة مما كتب حتى الآن، وستتضح أكثر باستمرار هذا الحوار حول قضايا أخرى.

    من ملاحظاتي غير المتخصصة والعامية جدا والتي تستجدى التصحيح، أنك لو سمعت من موسيقى عموم دولة مالي، فستجد أن السلم الخماسي هو السائد في تنغيم أهل شمال البلاد ووسطها وتشترك معه كل الصحراء الكبرى وتخومها، بينما هناك ميل للسلم السباعي يميل مع آلة “الكورا*” العجائبية الآداء، لحيث تميل، وحتى إلى خارج مالي في السنغال وقامبيا وغينيا وبوركينا فاسو وساحل العاج، ولتأخذ معها كذلك آلتي “الواسولو انقوني” حتما، و”الجيلي انقوني” أحيانا، نحو تلك التخوم وهذا التنغيم السباعي.. الشمال خماسي، الجنوب سباعي؟ ليس بالضبط كما توقعته! هذا الموضوع ربما نعود إليه ولكنه الآن مجرد باب إلى ملاحظة عن موسيقى عرب البقارة في السودان وتشاد.. لو أصخنا السمع للتنغيم فسنجد أن التنغيم السباعي يكاد يطغى عند البقارة الدارفوريين والتشاديين بينما تسود أنغام خماسية عند الكردفانيين والنيليين من البقارة.. هنا التقسيم ليس بين شمال وجنوب بل بين غرب وشرق بما يدل على أن الجوار الموسيقى والتأثر به من عدمه، هو العامل الحاسم في الصيرورة النغمية لكل، يشهد عليه مثلا؛ إنك ستجد في اليوتيوب فيديو مسمى (الجراري عند الزغاوة) لا يوجد مانع أن يكونوا من زغاوة الطينة في اقصى شمال غربي دارفور أو من زغاوة كجمر في كردفان، في الحالة الأولى فإن الجراري مرتبط برعاة الأبل وأغلب أهل الجراري رعاة أبل والجوار ليس بعيدا أبدا.. وفي الحالة الثانية فكجمر في وسط دار الأبالة الكردفانيين وقريبة من مراكز فن الجراري، إذن فالجوار أتاح المعرفة وبالتالي سمح بالتأثير والتأثر وهو مما سنجد شاهدا عليه أقوى وأوقع في مثالنا التالي، ولكن ليس عن مفارقة هذه المرة بقدر ما هو عن التلاقي والاعتلاق..
    جراري زغاوة حسب من اضافه في اليوتيوب.

    =====
    *(الكورا والواسولو انقوني والأدونقو اليوغندية)
    * طبعا لاحظت آلة “الأدونقو” اليوغندية يا كبر ـ في شريط نايل بروجكت الأخير قبلي هنا ـ تنويع أصغر حجما في “الكورا” و”الواسولو انقوني” سواء في الشكل أو في التنغيم على السلم السباعي أيضا.. مما يشكك الزول شكوك عابرة قارات أو زي شكوك بريمة الفوق ديك عن تصنيف الموسيقى أفريقيا.. وخاصة لو رأيت رقصة الزمبابويين والبتسوانيين التي تشبة رقصة الكرنق.. !!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-08-2018, 08:05 AM

هاشم الحسن

تاريخ التسجيل: 07-04-2004
مجموع المشاركات: 2150

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فاطنة سيدي غالي: جماليات النشاز..! (Re: هاشم الحسن)

    مواصلة ١
    ====
    وبفضل هذا البوست وامثاله واليوتيوب، فقد أتيحت لي فرصة أن أنظر في بعض تسجيلات عن “لعبتي” المردوم والدرملي عند المسيرية وتسجيلات عن “لعبة” الكرنق ورقصات أخرى عند جيرانهم النوبة! وهنا فإن كلمة “لعبة” الدارجة شعبيا، مقصودة لمعناها ولتمامه، لأن الرقص وتلقائية الأداء وتجاوز الشكليات هي أجزاء أساسية من التعبير الفني كله كما الإيقاعات والتنغيم اللحني والموسيقى ولا بقوم بسواها. الفكرة شرحها كبر في حديثه عن “لعبة الكرنق” فقال: ’’قناعتي ويقيني أن رقصة الكرنك يجب أن تكون رقصة السودان الأولى.. هي رقصة تقوم على ثيمة الفضاء المفتوح.. يعني يمكن أدائها بأي طريقة كانت.. مصاحبة للغناء.. على انغام آلات وترية.. على ريتم إيقاعات.. أو حتى على إيقاع الصفقة ساكت.. وهي رقصة تقوم على الحوار الذي لا يخلو من كوميديا.. وتمنح الراقص مساحة كبيرة للتعبير بالجسد..!!‘‘.. حسنا، أنا لم أقتنع كما قناعته، أو ليس بعد، ولكنني أتبنى توصيفه العارف بها وكما شاهدته بنفسي فيها وفي المردوم والدرملي التي هي الرقصات مثال الآن رهن هذا الاستطراد..

    طبعا فلن تفوت على المتابع هذه العلاقة القوية جدا بل قريبا من التماثل، بين رقصتي الكرنق والمردوم، أو على الأقل في بعض تنوعاتهما.. لكنك لو رخيت أضانك وتنصّت جيدا فستجد البديهي مثل أن الليريكس في الكرنق نوباوي وربما أحيانا عربي اللغة، والميلودي خماسي البعد بلا انقطاعات في الغناء عندما يقتحم الراقصون الحلبة وتحمى ضربات الأرجل على الأرض بين الفينة والأخرى.. أما في المردوم، وبدرجة أعلى وأوضح في الدرمّلي الأهدأ إيقاعا، فالليريكس عربية، والتنغيم سباعي أو قريب منه، وسينقطع غناء المردوم لتتصاعد حميا الإيقاع في الوقت حين تحمى ساحة الرقص بالراقصين، وثم يعاود المغنون غناءهم بعد خروج الراقصين، وهكذا تدور اللعبة.. هذه ملاحظات سريعة من متابع عجل غير خبير وقد تحتاج للتصحيح، ولكنها ليست ملاحظات عابرة فتعبر هكذا دونما ملاحظة في غاية الأهمية وقعت لي؛ أن الجيرة والتعايش الطويل جدا بين البقارة والنوبة، وحتى مع إختلاف اللغة والترميز الفني، قد أسهم في تقارب الوجدانات الفنية عند الجيران، لا أقول لدرجة التماثل، ولكن بما يزيد عن مجرد التشابه العرضي البسيط.. لقد استوعب الوجدان والتعبير الفني عند البقارة كثيرا من خصائص الموسيقى النوباوبة مع الاحتفاظ بخصيصة مدسوسة عميقا في اللغة التي يتحدثونها ويغنون بها ألا وهي خصيصة التنغيم السباعي.. ومع ذلك، فلو سمع البقاري إيقاعات الكرنق فهو سيحس كما النوباوي الذي يسمع نقارة المردوم مع احتمال كبير جدا أنهما لا يفهمان اللغة في الغناء.. هذا شاهد أول في أهمية حضور الموسيقى وأي تعبير فني آخر في المشهد فيكون كافيا أن يأثر على من يشهد ويسمع ويتاثر بهم..

    نموذج درملي


    نموذج مردوم

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-08-2018, 08:14 AM

هاشم الحسن

تاريخ التسجيل: 07-04-2004
مجموع المشاركات: 2150

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فاطنة سيدي غالي: جماليات النشاز..! (Re: Kabar)

    واصلة ٢
    ====
    الشاهد الثاني، وأيضا من موسيقى وإيقاعات النوبة، كتب كبر (العمل بتاع فرقة اسكو لقوري.. بتكون الناس سمعتو من قبل و بطريقة تانية خالص.. فهو واحد من مارشات سلاح المزيكا في السودان..و المارشات دايما عندنا مربوطة بحاجات شينة خلاص) فهو إذن ما يعرفه معظمنا عن الموسيقى العسكرية في السودان وعن ألحانها وأناشيدها وجلالالتها التي من طول ما سمعناها ومن كثرة الإنقلابات والإنقلابات المضادة كذلك وحلقات ساحات الفداء، فقد تعودنا عليها وقليل جدا من لا يتفاعل معها ومع ترميزها.. أليست جل هذه الألحان والإيقاعات من التراث الموسيقي النوبي وبعض من تراث سلطنة الفور الذي لا نكاد نعرفه من فرط غيابه عن الموسيقى المعهدية وعن الإعلام القومي إلا اللمم وحديثا جدا؟ السؤال الذي سيطرأ؛ فلماذا إذا رغم كل هذا تجدنا نتفاعل مع الحان الموسيقى العسكرية المستقاة عن هذا التراث؟ الإجابة بسيطة وهي لأننا تعرضنا له كثيرا وتعودنا عليه بعدما اشتغل عليه موسيقيون عباقرة بالتطوير والتنسيب الآلي وقدموه للناس ولو في ملابسات لا يمكن وصفها بالسعيدة في غالب الأحوال.. هذه الفكرة في التطوير والتنسيب تذكرني بما فعله الماليون والسنغاليون بموسيقاهم، على اختلافاتها الأكبر مما بين ايقاعات البقارة والنوبة، ثم تبنى شعباهما كل ما تم تقديمه محدثا بعدما انكشفت لهم حبال سرية لم يعرفوها قبلا وهي تربطهم بما كان من قبل غريبا ثم هاهم اعتادوا عليه الآن لدرجة التبني الخاص وليس فقط الوطني.. وهذا أيضا يذكرني بمجهودات الأستاذ حافظ عبدالرحمن الجمالية الرائعة في شريط له وفي الحفلات يقدم لحنا من إيقاعات الكرنق وآخر من إيقاع الفرنقبية وأخر من الدليب في معالجات محدثة وجذابة تقربها من المستمع وقد كانت غريبة رغم أن هذين اللحنين بالذات مشهورين..

    ومن هنا سأرجع لاختلافي عن كبر بخصوص (الكرنق) ووجوب أن تكون رقصة السودان الأولى كما يعتقد هو ولا أوافقه بقدر ما كنت سأوافق أيا من يقول (القيتا) هي التي يجب أن تكون موسيقى السودان الأولي!! لماذا؟ لأنني في محل ولدت ونشأت تعرضت وتعرفت وتعودت وتفاعلت مع القيتا أكثر مما صدف لي مع الكرنق أو المردوم مثلا.. هذا يفيدك عن غياب بعض موسيقا أهل السودان عن البعض الغالب من بلاد السودان!! وثانيا ياخي؛ حتى لو كنت أعرفها جيدا، فليس بالضرورة أن أحبها، حب الناس مذاهب، فلم يفرض أينا مذهبه الموسيقي على الآخرين لو لم يسيغون؟ وثالثا؛ لأنني مؤمن أن التعدد لا يستدعي غير الإعتراف بحق الآخر الثقافي والفني في التعبير عن نفسه كما يشاء وعلى كيفه كما هو حقي وحق الآخرين كلهم.. لا رقصة ولا نغمة ولا وتر ولا سلم ولا مذهب موسيقي يجوز لها أن تفترض الأولوية لنفسها.. كل ما في الأمر إنه يجب أن تكون هناك فرصة للموسيقى السودانية الأصيلة وكما هي عند كل شعوب أم سودان، والتي تعبر عنهم وتطربهم أنى ما تشاء، أن تظهر وتتطور وتتفاعل عن أصالة وليس عن محاكاة.. ولو بحثت عن شقيقاتها عبر البلد والقارة والعالم فخير وبركة ولكن عن فرادة..
    وهذه يا كبر والحاضرين، تطمينات ضرورية.. وبعد، فهي بوابات لمفاهمات ومراجعات لم تنقض وتتجدد..
    أبقوا طيببن إلى حين عودة
    وإن شاء الله نشوفكم ونتفاكر..

    اسكو لقوري (الفرقة العالمية) اسكو لقوري :)


    وتر نوباوي:-




                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-08-2018, 03:00 AM

Kabar
<aKabar
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 16565

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فاطنة سيدي غالي: جماليات النشاز..! (Re: هاشم الحسن)


    التحية للجميع هنا..وتحية لصديقنا ول ابا هاشم والمسامرات الطيبة التي تقود لمداخل ومداخل ، قبل التعقيب على كلام ول هاشم الأخير..اضيف هذه المساهمات وهي معد مسبقا وكان يفترض ان تنشر ولكن لم اوفق في نشرها في وقتها..

    كبر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-08-2018, 03:30 AM

Kabar
<aKabar
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 16565

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فاطنة سيدي غالي: جماليات النشاز..! (Re: Kabar)


    صديقنا كوستاوي..حبابك
    كتر خيرك على الحضور ورفد الخيط بالمواد اللطيفة..
    التحية عبرك للزولة الشجاعة وسلطانة الطرب بت ابا رشا شيخ الدين..والتحايا موصولة للشباب الصادق والوافر ..
    التجارب التي عرضتها هنا يا كستاوي (تجربة عاصم الطيب ، رشا ، وح اضيف شغل لرشا ووليد كوش) الميزة الفيها ، والتي نريد ان نراها في اهل الموسيقى في امسودان هي ميزة: المواهب المتعددة..
    Multi-talents
    لم التقي بت ابا رشا شيخ الدين في حياتي (واتمنى ان التقيها) ولكن بالمتابعة..رشا بتغني وبتبدع لمن تكون بتعزف (غالبا طبل)..بتحس انها مطمئنة وعايشة في عوالمها الخاصة..عشان كده بتمتمع روحها قبال ما تمتع جمهورها..!
    لها اشغال محضورة للغاية..وكنت اتمنى ان تعرض واحد منها ..!
    نفس الفكرة تراها في عاصم الطيب..فنان متعدد المواهب..وتجاوز من زمان حكاية عازف الكمان الذي كان يعمل مع الأخرين..!
    وايضا نفس الفكرة تراها في تجربة وليد عبد الحميد (وليد كوش) وهو عالم لوحده وسفير جميل للغنية بتاع امسودان (روح قبال ان تكون طرب وشو..!!)..
    رسالة رشا التي يجب ان ننتبها لها هي نقلها لتقليد سوداني خالص..تقليد المرأة التي تعزف الدلوكة وتغني في نفس الوقت..في براح تلقائي للغاية..وفيهو مساحة للتعبير..لذلك دوما ترى رشا تعزف على طبل ما (بنقز..دنب..طبلة..دلوكة..الخ)..
    هذه التجربة نراها في اشغال اسيا مدني ، ولاحقا شادن محمد حسين التي تحاول ان تسير في نفس الطريق..!

    يا كستاوي..اغنية مسموعة ومعروفة مثل غنية (قطار الشوق) في امسودان عشان يشتغلوها ليك محتاج لأكثر من عشرة انفار..هنا نفس الأغنية بيشتغلوها تلاتة انفار فقط: رشا (فوكال وريتم) ، ايرني (ساكسفون) ، وليد كوش (جيتار اكوسيتك) وبأداء جميل مرق الأغنية لمصاف السوفت جاز الذي يمكن ان تتفاعل معه شعوب بحالها دون حاجة لفهم معاني الليركس..!



    دي المحطة التي تربط اشغال رشا بأشغال اليافعة فاطنة سيدي غالي..والأهم بي نقتنا وسوالفنا في هذا الخيط وغيره..!
    كبر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-08-2018, 03:31 AM

Kabar
<aKabar
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 16565

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فاطنة سيدي غالي: جماليات النشاز..! (Re: Kabar)


    ول ابا هاشم..حبابك يا صديقي

    رجاءك الموجه لعيال ابا الكردافة..هو وجيه يا صديقي ، والإجتهادات حدثت من قبل ، ولا مانع من فتح الباب والطاقة للمرة الثانية والثالثة..لأن الأشياء في كردفان وغيرها من بقاع امسودان في حالة تطور مستمر للغاية ، خصوصا في حدوث ظاهرة التلفونات الذكية وحالة التوثيق التي انتابت الشباب والشابات..وسوف تظهر اشياء واشياء يا صديقي..
    نايل بروجكت (مشروع النيل) نقلت بعض من تجاربهم هنا قبل سنوات..لكن بيني بينك المزاج السوداني دوما محكوم بالسياسي (يعني عشان الناس عندها موقف سياسي تجاهك ..لو وضعت الشمس عن يمينهم والقمر عن شمالهم ومشروع النيل في وشهم..فانت هو انت ولا تأتي بجديد..يعني صمت التواطؤ يا صديقي وتلك افظع ايدولوجيا تواجه بها..!!)..
    المشروع (نايل بروجكت) الميزة الفيهو انو ماشي من الشمال للجنوب او العكس ، ونحن ماشين من الغرب للشرق او العكس ، وتقاطع المشروعين الإتجاهيين فيهو عظمة وخبرة نادرة لأهلنا في امسودان ولكنهم مشغولون بسباق ما..!!
    المفرح في الأمر يا صديقي..ان نايل بروجكت فيه فنانات وفنانين من كل دول حوض النيل _(جملتهم حتى اللحظة 37 بالتمام والكمال ، منهم ست سودانيين وسودانيات ، من عزف لغناء)..والسودانيين والسودانيات منهم مجهوليين للغالبية منا ..!
    اول ما حاولت استخدامه في لفت النظر لهذا المشروع هو البدء باغنية للأثيوبية سلامنيش زيمين ..ببساطة من اجل احداث الـــ
    Dramatic affection
    لأن اهلنا بيموتوا في اللون وكدا..!
    اما اشغال عمر بامبينو..ياريتها يا صديقي حفلة في ميدان الحلة ساكت..!
    الميضنة الظاهرة في الخلفية يا هاشم هي لجامع اتبني في القرن الثالث عشر..ولقد اشرت لذلك من قبل..ناهيك عن المناسبة الوطنية (اتفاقية سلام وكده) التي سمحت لعمر ان يغني في هذا الموقع..!!
    اما اصحابنا اريك كلابتون (قاربت ادائه لغنية استيف كات:ليلى ) ، كارلوس سانتانا ، ببي كينق ، جيمي هندريكس ، والعظيم بضي قاي (كان حينما يعزف الجيتار يقوم جيمي هيندركس بالفرجة والتسجيل ، ليصير هندركس اعظم عازف جيتار حتى اللحظة مع انو كان بتفرج علي بضي قاي وبيحاول يقلدو..!!)..كلهم يا صاحب جلبنا اشغالهم هنا ، ولا نمل من اعادة جلب اشغالهم..ببساطة فيها الكونيكشن لحاجاتنا الأصيلة..عرفت ليه اللجيند فاركا رفض يجي الى نورث امريكا الإ بقرار جمهوري..(هسع تلقاهو العمل الحركة دي سيدنا دكتور عمر الفا كوناري رئيس جمهورية مالي الأسبق..!!)..
    اسكو لقوري..رميت البياض في ردي علي صاحبنا علي عثمان عبد الوهاب..وناوي اختهم في النهاية..خصوصا بعد ما قام صديقنا كوستاوي جاب لينا الأخ الفنان محمود ريحان (يفترض ان يغني في مدينتنا بعد اسبوعين اوتلاتة..شفت الصدف دي كيف ياهاشم..!!)..
    كتر خيرك يا صاحب..وح اشرشح لاحقا مع ناس نايل بروجكت وفكرة الآلآت الموسيقية..!

    كبر


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-08-2018, 07:22 AM

Kabar
<aKabar
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 16565

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فاطنة سيدي غالي: جماليات النشاز..! (Re: Kabar)


    ول ابا هاشم الحسن..حبابك يا صديقي
    كتر خيرك على الحضور هنا وهناك ايضا..
    كلنا يا صديقي لسنا اهل التخصص في الموسيقي وانما اهل تذوق وتفاعل ، واحيانا التذوق يقود الى تطابقات مع اهل التخصص ، لأن الموسيقى هي تفاعل في المقام الأول وانتاج حر تلقائي ثم يأتي الترتيب والتنسيق عبر التنظير المتخصص.

    كلامك عن المقامات/السلالم/الإسكيلات الموسيقية في تبيان الخماسي والسباعي منها هو كلام سليم ويسنده اهل التخصص الموسيقي في امسودان.
    في خيط قديم لصديقنا امجد ابراهيم في سودانيز اونلاين (2003) سأل فيه صديقنا واستاذنا يوسف الموصلي عن معنى (سلم خماسي) ، فشرح الموصلي الفكرة واشار الى نوعين للسلم الخماسي يختلفان عن بعضهما بعض الشئ وقال عن سلم خماسي في الشمال/الوسط/الجنوب وسلم خماسي في الشرق والغرب.
    اما فيما يخص السلم السباعي ، في مقال لكمال ادريس (الشرق الأوسط/يونيو 2007) عن تجربة مشاركة الشاب خالد حسن في مهرجان منافسة غنائي في قناة ام بي سي ، نقل كمال شهادة عن استاذنا يوسف الموصلي فيها اشار لبحث ميداني له استغرق ستة اشهر في شرق وغرب السودان وفيه وجد مقامات سباعية مثل الكرد والنهاوند .
    في نفس الإتجاه ، في مقال لصديقنا الأستاذ صلاح شعيب (المركزية السودانية الحديثة: من اسقط سلمها السباعي؟ - مجلة الحداثة السودانية وصيحفة التغيير الألكترونية / ابريل 2016) ذكر اشارة عن استاذنا عبد القادر سالم بان في غرب السودان نغمات عربية اصيلة مثل النهاوند والسيكا وان عبد القادر يوظف بعض منها اضافة لتجارب الأساتذة ابراهيم موسى ابا ، عبد الرحمن عبد الله ، صديق عباس ، عمر احساس ، واحمد شارف.
    وحينما تنظر لتجارب هؤلاء الفنانين تلاحظ ان معظمها يقوم على التراث الموجود اصلا مثل الجراري ،التويا ، المردوم ..الخ ، أي هي محاولة تنظيم وترتيب للموجود اصلا.

    بالنسبة لفكرة الهوية والفنون ، فان مقالة صديقنا الأستاذ صلاح شعيب تشكل مدخل نادر لضرورة ادخال الفنون في البحث عن الهوية السودانية التي لم تحسم بعد ، ولكن لا اظن ان هذا الخيط يذهب في ذاك الإتجاه بقدر ما هو خيط للتنبيه واعادة التفكير في اشياء كثيرة.

    كبر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-08-2018, 07:25 AM

Kabar
<aKabar
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 16565

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فاطنة سيدي غالي: جماليات النشاز..! (Re: Kabar)


    توصيفك لرقصات مثل المردوم والكرنق وغيرها بانها (لعبات) توصيف صحيح ودقيق وتسنده اللغة والتسمية في ثقافات تلك المجتمعات. فهناك يقولون عنها لعبات وندر ان تجد من يقول نرقص مردوم او نرقص كرنق ، وانما يقولون (نلعب مردوم او نلعب كرنق او نلعب نقارة).

    التشابه بين المردوم والكرنق ، مثلما ذكرت هو ناتج التداخل بين المكونات الإثنية والثقافية هناك ، والمردوم اصلا يعود الى منطقة تلودي في اقصى الجزء الجنوبي الشرقي من جنوب كردفان ، وهو موجود في فقط عند بقارة كردفان فلا وجود للمردوم مثلا في ثقافات قبائل البقارة في النيل الأبيض او دارفور او تشاد. وكذا رقصة النقارة فهي موجود عند البقارة في كردفان والنيل الأبيض (مسيرية/حوازمة/اولاد حميد/الجمع/سليم) وهي اصلا جذورها من نقارة الداجو (الكنقا).

    اما الآلآت الوترية ، خصوصا (الربابة والتي تسمى عند المسيرية والحوازمة بامبربري) فيها التي تظهر فيها بوضوح فكرة تقسيمات المقامات الموسيقية (خماسي وسباعي) .مثلا عزف نفس الآلة في الشمال (الشايقية /نوبا الشمال) ، الغرب (جبال النوبة /البقارة/ الفور/الزغاوة) ، والمقام السباعي يظهر في عزفها عند البقارة (كردفان/ تشاد).

    اما الكرنق (اشكرك على الإختلاف القائم على اسباب وجيهة سقطت عن حساباتي حينما قلت بتلك العبارة التي تنطوي على بعض التطرف/الإصرار على الأحادية في مجتمع متعدد ومتنوع) فهي فعلا رقصة جميلة ، وحينما قلت بتلك العبارة ، كان قصدي فكرة التسويق ولفت الإنتباه لمثل هذه الفنون.
    وهنا تحضرني طرائف مع رقصة الكرنق ، فلقد كنت (ايام الجامعة) مدرس متطوع في مدارس الدلنج الثانوية (بنات وبنين) ، وصدف قيام الدورة المدرسية واجتمعت المدرسة لإعداد فرق للمشاركة (تغريبا الدورة كانت في عطبرة) ، ولأني كنت اصغر المدرسين والبعض يظن اني مهتم بالثقافة والأدب فلقد كلفوني باعداد فريق للمشاركة ، واخترت رقصة الكرنق ، وقدمت طالباتي تنويعات طريفة ولطيفة لرقصة الكرنق ، ولم يتم اختيار المجموعة لسبب غريب وهي ان فيها افصاح جسدي كبير لا يتماشى مع نهج التأصيل وقتها.
    بعد شهر من ذلك ، اتخذت سلطات المدينة قرار عجيب للغاية وذلك بوقف نقاقير الكرنق (عادة في الدلنج نلاحظ رقصات الكرنق والمردوم في الليالي المقمرة) بشبهة ان تلك النقاقير تستخدم كوسيلة تواصل مع متمردي الحركة الشعبية..!!!!!!


    كبر


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-08-2018, 07:41 AM

Kabar
<aKabar
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 16565

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فاطنة سيدي غالي: جماليات النشاز..! (Re: Kabar)



    سوف اضيف نماذج لطرق توظيف الة (طمبور/طمبرا/ربابة) وتنوع ذلك كما هو تنوع الثقافات السودانية.

    الفنان قساس كليبو (النمانج) ، وله تجربة كبيرة تم توثيق بعضها ، وكنت احضر حفلاته في امبدة ، يستخدم الطمبور بمصاحبة جيتار بيز..على نهج تجربته قامت النواة الأولى لمجموعة تطورت لاحقا لتكون اساس لفرق اخرى مثل اسكو لقوري ، نجوم الجبال ، اوتار الجبال ..الخ..وكلهم تستخدم نفس اسلوب قساس.





    كبر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-08-2018, 07:53 AM

Kabar
<aKabar
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 16565

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فاطنة سيدي غالي: جماليات النشاز..! (Re: Kabar)


    النموذج الثاني ، توظيف الة (طمبور/طمبرا/ربابة/رباب) في ثقافة البقارة (مسيرية/كردفان) ، والفوكال مشابه الى حد بعيد صوت الأستاذ ابراهيم موسى ابا.





    المحزن في توثيق اليوتوب لا يهتم كثيرا بتقديم معلومات عن الفنان وهذا الشاب لا اعرف عنه كثيرا ، واتمنى من صاحب القناة اخونا المسيري مدريدي ان يعطينا معلومات اكثر ..

    كبر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-08-2018, 09:51 AM

هاشم الحسن

تاريخ التسجيل: 07-04-2004
مجموع المشاركات: 2150

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فاطنة سيدي غالي: جماليات النشاز..! (Re: Kabar)

    سلام يا كبر،
    تصدق انا فتحت البوست الآن ناوي أناغمك، لأني عارف إن كلامك الأخير بدأ ولم ينتهي بعد،
    وكنت منذ الأمس انتظره ثم استبطأته.. شفت كيف أخوك مبسوط من الفكرة والبراحات الموسيقية،
    ومن المجادعات التي أتمنى أن يحررها، بمعارفهم وآرائهم، آخرون نعلمهم أو هم يعلمون👻!

    الشريطان اللذان أضفتهما الآن يا كبر، غيرا لي من المسار الكنت ناوي أسير فوقو بمراح من المفاكرات أخضر، ثم أفاداني إفادة حرة مباشرة بمراحين من الخواطر وقطعها بعد أخضر، ولا تثريب عليّ طالما إني مبسوط.. ولّ كيف!!
    في اثناء تجوالي السماعي والبصري في الموسيقى والرقص المالي، لاحظت لشعب الدوقون في منطقة موبتي بوسط جنوب شرقي مالي، وأعتقد شبه جازم أنك يا كبر قد كتبت عنهم هنا من قبل.. المهم إنني كنت أظن بأن موسيقاهم ـ أساسا من طبول وإيقاعيات أخر، وبآلتي الدنزو (الواسولو) انقوني والكامالي انقوني ـ وأن رقصهم، بالإضافة لبعض موسيقى جيرانهم جنوبا من شعب الواسولو من الماندينكا، أهل صديقتنا الفنانة الكبيرة أومو سانقاري، كنت أعتقد أنها قريبة ـ في الريتم وكوريوغرافي الرقص بالذات ـ من الذي عند النوبة في الجبال.. بل وأيضا، فعندهم "كجور" يسمونه الـ "هوقون"!!
    وربما لا يزال هذا التصور صحيحا وتقوم عليه كثير من شواهدي (الانطباعية) لا تزال.. أو إلى حين تصحيحات!!
    ثم ها أنت تقوم وتختار هذا الشريط بالذات للأستاذ قساس كليبو وهو يعزف على الربابة/الطمبور وترا أو صوتا صافيا أصيل.. وصلني وقد تخلص بوضوحه عن صخب الرقص المرتبط بالتسجيلات عن النوبة، وعن الضجيج الناتج عن عزف آلات الحداثة غير المناسبة تماما في بعض الأحيان، وعن صخب تسجيلات التويوب أيضا.. وكله مما جعلني استمع دون أن أغفل عن تشابهات كبيرة بدت لي في بعض المقاطع، فأحسست وكأنها موسيقى الماسنكوب البجاوية، أو هي على نفس التنغيم.. ليس فقط النغمة الخماسية بل حتى الميلودية تحسها هي هي.. عجيب!!

    أما فيديو (الأمبربري) الربابة/الطمبور المسيري، فقد أسعدني جدا أن يشهد لسماعياتي، ومصداقا لما أسلفت عن لتنغيم الغناء في المردوم المنتحي سباعيا رغم تبني المسيرية للآلات الايقاعية النوباوية وأدائهم للرقصات كما جيرانهم النوبة، وبقليل من "أقلمة" تناسبهم، ولكن مع الاحتفاظ بهذه الخصيصة السباعية في تنغيمهم.. وللعجب العجيب يا سيدي، فهذه فقط أول مرة أسمع فيها "الأمبربري" التي لم أتصور حتى حقيقة وجودها عتد البقارة.. ضربة جزاء وفائدة حرة أكيدة من هذا البوست!!
    كجور من شعب الدوقون/الهوقون


    الدوقون في رقصة شعائرية


    وتر من أوتار البجامن ربابة/ماسنكوب علي أوليل بروحه البورسودانية المرحة


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-08-2018, 06:24 AM

Kabar
<aKabar
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 16565

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فاطنة سيدي غالي: جماليات النشاز..! (Re: هاشم الحسن)

    Quote:

    تصدق انا فتحت البوست الآن ناوي أناغمك، لأني عارف إن كلامك الأخير بدأ ولم ينتهي بعد،
    وكنت منذ الأمس انتظره ثم استبطأته.. شفت كيف أخوك مبسوط من الفكرة والبراحات الموسيقية،



    كتر خيرك يا صاحب..
    اقول ليك شنو؟
    قالها شيخنا العظيم النفرى قبل قرون : كلما اتسعت الرؤيا ضاقت العبارة..!

    وقلتها في حضرة زهاء الطاهر ويحي فضل العوض: نحن اولاد وبنات الزمن المُر..دوما احلامنا مؤجلة..وكذا اقوالنا..!!

    المادة بتاعة قساس يا هاشم ، هي اصلا فيديو (كاسيت) تم انتاجه قبل وفاة عمنا قساس في بداية الألفية الثالثة..ومن طرائف امسودان العصية ، الإشراف كان من قبل استاذنا الفنان صلاح ابن البادية ، وقساس هو الذي تغنت له مجموعة عقد الجلاد اغنيته الجميلة (سارا: الليلة جمعة بكرة الإتنين) وان لم تخن الذاكرة اشتغلت مجموعة عقد الجلاد هذه الأغنية في مهرجان جاز اقيم في مدينة مونترلان (طبعا ناس عقد الجلاد تعرضوا لإشكالات كبيرة بعد هذا المهرجان وبالطبع من حيكومة الجبهة الإسلامية التي عاد بها الأمر ان تسمح لمزيكا الزنق وراجل المرا وانا ليه بيشربوا بي الجبنة..ولله في خلقه شئون يا قريبي..!!!)..
    التحية لشباب واعي قام بتوثيق هذا الشريط كاملا في اليوتوب..والمادة موجودة ان شئت ساضيفها لك من باب التعرف عليها اكثر واكثر..!!

    كتر خيرك يا هاشم على اوليل و للإشارة للدقون ، وانت الصادق ، فلقد قلت عنهم من قبل في هذا المنبر ، ويبدو ان الإشارات كانت غامضة لدرجة انها لم ينتبه لها احد..!

    في مدينة الفولة الحالية يا هاشم ، وهي عاصمة ولاية غرب كردفان ، جبل صغير اسمه ابو تولو(مسور بسلك شائك لأن البلجيك كان قالوا لعبود في بداية الستينات نشتريهو ونصفي منو الحديد ونحن نستفيد والسودان يستفيد ، وتوقف المشروع لكي ليعود اهالينا في الألفية الثالثة ينقبون فيهو عن الذهب..شفت كيف حقارة البلجيك؟ عارفين انو الشغلانة فيها حديد ويورانيوم ودهب ولكن..!!) ولا احد يعرف من اين جاءت هذه التسمية..فهي تعود الى معتقدات شعب الدقون..والله صحي يا قريبي وحاجة فوق التصور..فالدقون لهم اعتقاد كبير في كوكبة الشعرى اليمانية ، ومعها جسيم صغير يصحبها (يمكن رؤيته بالمعين المجردة) ويسمى (بو تولو)..

    في دار المسيرية الزرق ، عندنا يا هاشم ، خشم بيت اسمو اولاد ام سليم ، في احد فروعهم يشيع اسم (النّمو للرجل ، النـمـّاية للمرأة) ، منهم نجوم كتار في المشهد السوداني ، نذكر منهم صديقنا الناقد محمد الربيع محمد صالح ، الفنانة شادن محمد حسين ، المتكلم الشائع الصيت في الواتساب اخونا الفاضل حامد الجبوري..وغيرهم كثر..!

    النّمو يا هاشم اسم اله في معتقدات اهلنا الدقون..!!!!!!!!!!

    وكذا يا صاحب..كلما اتسعت الرؤيا ضاقت العبارة..!!

    عودة لأهلنا في النيجر..اهل فاطنة سيدي غالي..!

    اهديك هذا العمل لفرقة من النيجر..اسمها..
    Tal National
    اتتبع اعماله من باب التعلم والمتعة الخاصة..!

    اهديت هذا العمل ، قبل سنوات ، لصديقة مثقفة من اهالي امسودان..واعيد الإهداء لك يا صديقي ، عسى ولعل تشوف المفارقة..!



    هذا العمل يا هاشم يذكرني بطائفة عمالية نادرة في امسودان ، اسمها طائفة العتالة..وهم هارد ويركرز..!!

    في الفوريكة (المحلج) بمدينة لقاوة كنت اسمع واتفرج على ترانيمهم الجميلة..وهي اشياء لم ارى لها توثيق في امسودان اللهم الإ اشارات مقتضبة من اخوانا عيال كرشوم (عوض الله محمد كرشوم / حسين كرشوم مفاوض عن وفود الحيكومة مع الحركة الشعبية في اديس ابابا..!!)

    وظاهرة العتالة ، ازعم انها شائعة في كثير من مدن امسودان ، ومؤكد في الشرق عندكم موجودة ومن يقوم بها من بعض الإثنيات المعروفة..!
    التحية لهم..

    في العمل تلاحظ فكرة الدخول المؤسسة التي تقوم على طبل صغير يحمل على الكتف..ترانيم ذاك الطبل اشبه بحكاية الكونترباض والجيتار البيز..!!

    او هكذا كما تهيأ لي..او هكذا يا صاحب..!

    كبر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-08-2018, 02:02 AM

هاشم الحسن

تاريخ التسجيل: 07-04-2004
مجموع المشاركات: 2150

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فاطنة سيدي غالي: جماليات النشاز..! (Re: Kabar)

    تحياتي يا الكرام،،،
    وماذا بعد أن اكتشفنا الجمال والتشابه بينا وهذا الفن الصحراوي الثري جدا وقد انطلق بعدما تعرف إلى نفسه.. وكذا على الجمالات المتاحة لنا بالتشابه، في وعبر هذه السافنا الفقيرة الممتدة بين القلزم والمحيط؟
    وهل هناك تشابهات في أحزمة أخرى عرض افريقية أو طولية، أو تداخلات بين هذه الأحزمة؟ نعم، أنظر كبر عن الدوجون وعن الأشغال الموسيقية لمشروع النيل.. ولكن، من ذا الذي يقدر على تغطية كل شيء بينما هناك أسئلة تننتظر… بالإذن، نرجع للأسئلة..

    شكرا يا كبر على التطبيق العملي الأخير من الفيديوهات التي بثها كوستاوي هنا، ومع إعجابه بها فقد بث معها أيضا قضايا كثيرة وكبيرة زائدا على قضية اعجابه وآخرون بهذه الفيديوهات، وبالتالي بما فيها من فنون.. وهذا سيدعوني إلى إجراء بعض التقديم والتأخير في قائمة ما أود التحاور حوله هنا، وهو بصراحة لا يفتأ يتزايد وكأن بوستك قد أصبح لي/لنا (قدح ود زايد) يُشبع يات من جوعي ولا يفتأ خيره يتزايد..

    وعودة للتذكير..
    وكنت قد تساءلت؛ هل هذا البوح والأشواق الموسيقية المبذولة هنا، هو استغلال للفن في صراعات السياسة وصراع الهوية؟ وأجبنا كلنا، بلا مفخمة مديدة.. بل هو محاولة للإثراء عبر العودة لأصول موسيقية متعددة ومتشابهة ومختلفة، ولكنها قبل كل شيء، مهجورة ومغيبة.. وقلنا هذا لا يجوز أو كما شاهدنا وتعلمنا من تجربة الماليين والنيجريين الذين في موسيقاهم تشابه كبير جدا مع شتى تنويعات موسيقانا السودانية ثم أوصلوها للعالم وعرض أصالتها لم يثلم أو كما في التعبير (ما قبل العولمي) المعبر.:)

    ورجعة للأسئلة.. فهذا البوست وحواراته قد ولّدت العديد من الأسئلة التي تتفجر كقنابل عنقودية بأسئلة غيرها، وتلك أيضا فلا تفتأ تتوالد أميبيا.. وهكذا فكل ما قاربناها به إلى حينه لا يكاد يحيط بتكاثرها وبتحدياتها وهيهات، أو كما في عبارة صاحب كبر وشيخنا عبد الجبار النفري {كلما اتسعت الرؤية ضاقت العبارة}!!

    من الفيديوهات التي أتاحها كوستاوي هنا عن (السارة) ووفرها كبر في بوست (ضربة حرة مباشرة) عن (وليد كوش) وعن (ميسرة غاندي)، فقد انعقدت لي مقارنة ساستخدمها هنا لمقاربة هذا السؤال: وماذا تعني العالمية حقا؟
    لقد نظرت، بغير إحاطة، وقارنت سماعيا وذوقيا، بين تجارب أحمد سعيد أبو أمنة مع فرقة أوتاك Otaak، والتجربة الغنائية والتقعيد النظري للسارة، وفي أداء الموسيقي وليد (كوش) عبدالحميد لأغنية سمسم القضارف، ثم في تجربة ميسرة غاندي ووليد كوش في إعادة توزيع أغنية الكمبا لخليل إسمعيل..

    ومن الأخير؛ لقد أحببت الشغل الموسيقي والكوريوغرافي والتنفيد الفني والإخراج وكل شيء في عمل ميسرة غاندي وزاد أن كشف لي عن حقيقة الفرق بين تلك الرتل من الآلات الوسيقية التي كنت تراها خلف خليل اسمعيل وبين الاختزال الفعّال والمعبر في الآلات التي استعين بها في عمل غاندي!! وربما شيء أعلمه عن أصل موسيقى الأغنية في غرب الاستوائية (زمان) وفي الكونغو والغرب منها، فأيضا قد ساهم في عدم شعوري بأي نشاز أو غرابة أن تنحو تنويعات ميسرة نحوا غربيا ضئيلا جدا لا يكاد يبين إلا كتحديث أفضل مما أتاحته فرقة الإذاعة لخليل اسمعيل.
    وباختصار، فالتجربة القصيرة لأحمد سعيد ابو آمنة وحتى الآن، تطمئن المستمع أو أقرب إلى الطمأنينة، على حضور السمات النغمية البجاوية السودانية في توضيبات الموسقة والتوزيع المحدث، وفي الأداء الملتزم بالمذهب وعلى الاختيار المناسب للآلات بما يقارب أصل الشغل ولا يشز..
    ثم قصمت ظهري وظهر الموسيقى السودانية هذه التجربة الاستنساخية المسخية التي أجراها الفنان وليد كوش على أغنية “سمسم القضارف” بحيث أضاع معالمها بين صوته غير المناسب وبين جرجرتها بين أزقة التغريب في أقصى وأضيق متاهات موسيقى الجاز المتطرفة في التجريد، وبما لا يقارب الحدود الطبيعية للغنائية السودانية “الكاميراتية”.. بأختصار أشد، كرهتها عنده.. وقلت: لو أن هذه هي العالمية فلا سمعتها مرة أخرى أو، فلا كنت ولا كانت..

    الحب والتداول العالمي للموسيقى المالية لم يكن لأنها تبنّت أو موضعت نفسها في القوالب الغربية!! بل عبر اكتشافها وتطويرها للذات الموسيقية المحلية، ثم استقطابها ما تحتاجه من آلات الحداثة التي تتناسب وآلات التقليد والتراث المتصل ولم ينقطع أبدا.. موسيقاهم كانت ومنذ الأصل، تتوفر على وتريات عبقرية، ولم تجد أي عناء في أن تستوعب هي بداخلها لأنواع الجيتار مثلا، وليعبر عنها كما تريد هي، وليس كما أراد له مصدره الغربي، مع إن الجيتار/القيثار/الربابة/الهارب/الكرارإلخ، هو كائن مجرّي ومنذ البدء أو هكذا اعتقد.. وكتب كبر: “ناس الصحراء سبقونا بالوتريات ، خصوصا الجيتار ، وسبقونا بالجدية..” ..

    أما السارة، فسارة بحق؛ في اللقاء التلفزيوني هنا أعلاه، تحدثت بوعي وعن معرفة عن “النوباتون” وعن الـ Retropop or vintage style music عن العودة للممتاز من الموسيقى الشعبية في الماضي والمهجور من الحاضر، وعن ضرورة تحديثها موسيقيا دونما اخلال بأصالتها أو قطعها من الجذور.. دا كلامها!! .. وقالت: “لا أحب الأوكسترا الكبيرة، أحب الإيقاعات والفرقة الموسيقية الأصغر”.. بالله هل تذكر عينات الموسيقى من ام درمان زاتها عندما كانت الفرقة من الكمان والعود والرق والدربكة والطبل.. هل تسمع لحسن محجوب وكيف عبر بعرج بع عبر البساطه حتى بسري بك إلى مفاعلات الغنا النووية.. وقالت السارة: “هل كسرت الخماسي؟ لا لم أفعل. أنا قاصدة أبني البيت الموسيقي وليس كسره” بالله شوف الوعي!.. وتحدثت عن “الاستعمار الحضاري” وعن “الاستبعاد العنصري” وعن “زنزبار (عرب وأفارقة)” وعن “العودة للنوبة” وفي عموم لكن بتعميم عن “الفروق بين نغمات الموسيقى السودانية والعربية” وعن “أغاني البنات الفولكلورية دلوكة وصوت وإيقاعات وأشغال التوزيعات”.. في خمس دقائق قالت كثير من كلام هذا البوست، وقدريشنا؟ هي السارة قدريشنا؟

    إذن، ما نحتاجه للإنطلاق نحو انفسنا قبل التفكير في العالمية أو الإقليمية، فهو البحث عن الفلسفة الموسيقية التي تعبر عنا أولاً، وثم البحث عن الموالفات الآلية المناسبة لموسيقانا بتنوعاتها ــ وهو ما يجتهد فيه عاصم الطيب وإخوانه (تجربة الكمان في الأغنية النوبية أعلاه هنا يا كبر وكما في تجربة رائعة لأحمد أومهيل بالماسنكوب والجيتارات) ــ المهم الآلات التي تناسبنا من بين الموجود الآن والمستخدم حاليا، واستبعاد كلما هو في تنافر مع الأصل أو يسبب النشاز.. لقد طال تاريخ الاستخدام والتعامل وتعود الناس على ألات موسيقية كـ (الربابة/العود/الكمان/أم كيكي/الدلوكة/الرق/الطبول/الدفوف/الدنقر/الجيتارات/وبعض النحاسيات والأكورديون) كأمثلة فقط يبقى أن يتم توظيفها لتخدم موسيقى (الشعوب) السودانية كما خدمت في سخرة الموسيقى الرسمية للإذاعة السودانية وانحسرت مزازيك غير ذلك من الشعب .. أسمع بالله لعبدالقادر سالم، وأنسى الكلام واللغة، وركز على توظيفه للعود وعلى بعثه لهذا الوتر المندثر، وتصور أن هذا الجمال قد لحقته أعمال كأعمال الجن والسحرة من موسيقيي مالي.. وهل ستسمع بعدها من نشاز؟

    ربما نحتاح لقناة إف أم مخصصة لموسيقى الشعوب كما في أصولها… وأخرى مخصصة لأغنية الحقيبة والتمتم القديم وتحديثاتهما الموسيقية،، ولي في الحقيبة أسباب وسبايب.. ونعود لو عندنا رزق هنا…

    ويا حليل كلام الريد الفي ضمير شايل..


    وهذا تجريب في السباعي.. أوركسترا الموسيقيين السوريين/ المالي باسيكو كواياتي (انقوني) و السنغالي سيكو كيتا (كورا)..


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-08-2018, 03:28 PM

هاشم الحسن

تاريخ التسجيل: 07-04-2004
مجموع المشاركات: 2150

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فاطنة سيدي غالي: جماليات النشاز..! (Re: Kabar)

    أشتقت لهذا البوست.. .. .. طويلا!!
    والآن فقد أرسلني نحوه وعاجلا،
    نص من نصوص الأخ مهتدي الخليفة محمد نور
    فيه ذكر لبعانخي بيا، و فيه "قولي إذن..أين أخبئ أذني"
    وفيه موسيقى A.S.C.O من على فاركا توري...
    فأين ستخبئ أذنك؟
    ولحين عودة، فهاك يا زميل..
    كلامات تمبكتو!!
    ===
    الأب..


    والابن..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-08-2018, 10:55 AM

مهتدي الخليفة محمد نور
<aمهتدي الخليفة محمد نور
تاريخ التسجيل: 30-05-2007
مجموع المشاركات: 837

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فاطنة سيدي غالي: جماليات النشاز..! (Re: هاشم الحسن)

    الكرام....ابناء الكرام...
    كبر و هاشم الحسن و زوار هذا الخيط جميعا
    لكم التحية...

    قالها ذاك الشاعر السوداني الذي للاسف نسيت اسمه
    الموسيقي لا تقول كلاما
    لكنها...
    تردم الهاوية
    ما بين
    مركز القلب و اطرافه النائية....

    **ربما لن اكون قادرا...قل صالحا حاليا...
    للمشاركة النظرية في امر الموسيقي و الموسيقي التارقية و موسيقي الساحل و السودان
    قل افريقيا عموما............. سر حيامن الجد المؤسس لهذه الارض ابونا كوش...يقبع في
    تلابيب و تلافيف الموسيقي.... و سر هذه الاخيرة يكمن في (الربابة) او كما تسمي بلغات اخري القيثارة.....
    او الطنبور او ( الكسر ) - بكسر الكاف و اللام و تشديدهما ( نوبية )....لن تتخيلوا كيف يمكن ان تذهب
    بنا بعيدا هذه المجنونة او الجنية نحن حياري و مستضعفي هذا العالم الافارقة....
    تمتد حتي تقتلع ال ( Herbe ) من يد الهة الاوليمب
    و تعطي قليل او كتير معني ( لمخيال و حقيقة اثينا السوداء )....

    ** احد الصالحين كان يقول مهما ذهب الشاب في الجنون و الصعلكة بعيدا فدائما هناك
    امل فيه طالما.........كان يسمع الطنبور و المديح.....ما يحيلنا الي اقوال الامام الغزالي
    حول ( السماع ) و علاقته بجذر ( الانسانية ).

    ** في اولي سنوات الدراسة بالمغرب بمدينة فاس كنا نتزود بالاشرطة السودانية...كنت اسكن
    مع طلاب مغاربة في شقة في احد الاحياء الشعبية لمدينة فاس....يوما ما و اثناء استماعي للكابلي
    في اغنية لا اذكرها يستخدم فيها مقطعا طويلا من الصفير بالفم.....بعدها قال لي احد زملائي
    المغاربة و كان قد عرف مني ان الكابلي من عمالقة الفن السوداني: شنو هادا الغنا ديال العروبية ( البادية )
    يقصد استخدام الصفير....لست ادري ما الرابط....لكنب من يومها بدات علاقتي مع هذه المجنونة
    ( الربابة ) تتخذ منحي انفعاليا اخر لا ادري سره حتي الان....كثيرا ما كنت اري استغراب المغاربة
    لاستملاحاتي الموسيقية المرتبط دوما بالربابة و البادية....
    لن اقول اني اعي هذا الجنون تماما لكنه لصيق بسهوماتي و هلاوسي حد الاقتران....الربابة اظنها
    سر قافية الطمي و الماء و الرمل..... لذا و كجز من انفعالاتي المتواضعة بالواقع الذي حولي....كنت
    و لا زلت انصح الشباب العاملين في مجال الموسيقي النوبية عموما و الدنقلاوية علي و جه الخصوص
    بحكم القرب و الارتباط العلائقي بالاعتماد علي ال ( الكسر ) في التلحين و الاداء و عدم الاكتفاء بالمؤثرات
    الصوتية البديلة في الة الاورغ كما اقترحت عليهم ادخال الة الجيتار و توظيفها ( بحكم ما رايته من التعبير
    عن الذات الافريقية و بيئتها من خلال علاقتي بالموسيقي التارقية و موسيقي الساحل )


    **
    هنا بعض النماذج التي لا ترتبط بالحديث اعلاه مباشرة و لكن اظنها مساهمة في مسار هذا الخيط
    بكل ابعاده العميقة...





    ما يعرف بالصلاد النوبي ( موجود في كل مناحي الحياة )
    و






    اسمر اللونا


    و







    اسمر اللونا نموذج وردي حيث ( يخر ) العود ( كالنيل ).


    اسف للتطويل.....لكن ملاحظة اخيرة للاخوان كبر و هاشم بالخصوص ثم بقية المتداخلين
    بالنظر بتركيز للمعمار في فيديوهات موسيقي التةارق في النيجر و مالي و ليبيا و الجزائر و الامازيغ
    في المغرب و مقارنتها بالمعمار النوبي.....قد تكون اضافة نظرية من طرفكم بهذا الخصوص.


    مع مودتي


    مهتدي بجة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-08-2018, 03:39 AM

هاشم الحسن

تاريخ التسجيل: 07-04-2004
مجموع المشاركات: 2150

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فاطنة سيدي غالي: جماليات النشاز..! (Re: مهتدي الخليفة محمد نور)

    تحيات طيبات ويا مراحب بالأخ مهتدي الخليفة،
    يا أخي شكرا على جلب الأمثلة من االموسيقى النوبية، وعلى للفيديوهات التأصيلية رغم أن صوت الأورغ في الثاني لا يكاد يسمح بالمتعة..
    أما الأول الذي فيه المدحة "سلات" للفنان دولة العطا، فهو شاهد عظيم فعلا على كثير من مقولات هذا البوست.
    والله لا أفهم كيف أن واحدا فقط من موسيقيينا، هو عاصم الطيب قرشي، يظل الوحيد الذي يحاول أن يؤصل لإيقاعات المديح ويجرب تصعيدها لحنيا وموسيقيا!!
    Quote: لن اقول اني اعي هذا الجنون تماما لكنه لصيق بسهوماتي و هلاوسي حد الاقتران....الربابة اظنهاسر قافية الطمي والماء والرمل..... لذا و كجزء من انفعالاتي المتواضعة بالواقع الذي حولي.... كنتو لا زلت انصح الشباب العاملين في مجال الموسيقي النوبية عموما و الدنقلاوية علي و جه الخصوصبحكم القرب و الارتباط العلائقي بالاعتماد علي ال ( الكسر ) في التلحين و الاداء و عدم الاكتفاء بالمؤثراتالصوتية البديلة في الة الاورغ كما اقترحت عليهم ادخال الة الجيتار و توظيفها ( بحكم ما رايته من التعبيرعن الذات الافريقية و بيئتها من خلال علاقتي بالموسيقي التارقية و موسيقي الساحل )

    ربما لست وحدك يا مهتدي في هذا الانسياق الوجداني مع موسيقى الطوارق.
    ومعك أظن أن الجيتار سيناسب كثيرا من الموسيقى السودانية وبالذات التي أصلا تعتمد على الوتريات، وسيظهر صوتها ويمكنها من التطور اللحني والتنغيمي في أفق جديد وأثيل بذات الوقت.. أو كما فعل ويفعل العود، وقد أشرنا لتجربة جميلة ابتدرها الفنان البجاوي أحمد أومهيل لكنني لم أجد لها توثيقا في التيوب.. كما اذكر تجربةللأخ الفنان حسن مبارك وعلى نهج وطريقة الفنانة السارة (كلامها بالأعلى) وقد كانت محاولة لاختصار الفرقة الموسيقية التقليدية (التخت السوداني؟) وبتركيز أكبر على الجيتارات بالذات.. للأسف لم تستمر طويلا أو على الأقل فيما تابعت.

    أنظر في هذا الرابط هناعلاء سيد أحمد عن الموسيقى النوبية ماذا يقول الأخ أحمد ياسين عن تنوع وعدد الإيقاعات النوبية وبالتالي الرقصات، وعن إزعاج الأورغ (اسميه طمس الأورغ للموسيقى):
    Quote: (الطار)وما ادراك ما الطار .. (ضرب ثلاثي)دا كان منارة النوبي الراحل (حمزة علاء الدين) الذي اخذ (17) ايقاع نوبي وطاف بيه الغرب والشرق من امريكا الى اليابان .. ادخل (العود) الشرقي في جسم الغناء النوبي ولكنه كان يكره (الاورغ) المزعج..اصلا الغناء النوبي هو غناء جماعي وليس فردي كان الفنان يقيف ومعاهو اتنين او تلاتة او اربعة ويغنوا والمجموعة الحاضرة كانت تردد والاغنية كانت (طويلة) وممكن الفنان يزيد ابيات من عنده...الايقاع الرئيس في الفن الجميل الاصيل والتراثي الثر دا هو ايقاع (أُولِّلي) يعني (الصفقة)ويعتمد على (الطار) او الدفوف..نجي لايقاعات (السكوت) من ضمنها (أُولِّلي) و (شري) ودا ايقاع سريع والراقصون بيلفوا عكس بعض، وبرضو في ايقاع اسمو (فشّي) ودا ابطأ من ايقاع الـ (شري) وهو الفيهو رقصة الحلفاوين المعروفة.. رغم ان الايقاعات النوبية في مجملها (23) ايقاع متنوع وفيها الحان ثلاثية وثنائية، والمعروف لدى العامة تقريبا (12) ايقاع هل لكم ان تتخيلوا يا ايها الناس .. مع كل الايقاعات دي لا يوجد بينها ايقاع واحد (للحرب) مع ان بقية الايقاعات في السودان جميعها تحتوي على هذا النوع من (المناداة) و(التنبيه) للخطر القادم وبدء المعركة والهجوم او الدفاع او (الهروب) او او ..ولان النوبة كانوا يستخدمون (الدخان الملون)..

    اليست بخسارة لن تعوّض أبدا أن يضيع مثل هذا مع هجمات الموسيقى الاستهلاكية الضارية؟
    هذا أيقاع وطمبور الدلييب لا تكاد تخطيء تأثيره في كثير من الموسيقة المحدثة أيضا.. وفي انتشاره وعود كبيرة بامكانية الموسيقات السودانية من (الربوع) في أن تحتل مكانها في ربوع الوجدان متى ما اتيحت فرصة..
    الزول الوسيم أصل..

    والزول الوسيم صورة..


    =====
    كبر، عساك بخير؟

    (عدل بواسطة هاشم الحسن on 15-08-2018, 04:05 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-08-2018, 05:27 AM

هاشم الحسن

تاريخ التسجيل: 07-04-2004
مجموع المشاركات: 2150

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فاطنة سيدي غالي: جماليات النشاز..! (Re: هاشم الحسن)

    خواتيم كلام ضرورية: أسئلة و(جوابات)!!
    =================

    *هل كل إيقاعاتنا وموسيقانا تشبه موسيقى الماليين أو الطوارق أو أهل الحبشة أو غيرهم؟؟

    لا ليست كل ايقاعاتنا وموسيقانا متشابهة أصلا لتتشابه مع كل الأيقاعات والموسيقى في مالي والتي هي ذاتها ليست طبقة ولا نوعا واحدا بل تتنوع في ثراء معبر جدا والأهم أنه يجد طريقا للتعبير والوصول إلى الجميع وللذين في البعيد أمثالنا ليستمتعوا بها ويكتشفوا القدر المذهل من التشابهات مع بعض الأشكال الموسيقية في بلادنا على مستوى الآلات التقليدية التي طوروها ولم نفعل، وعلى مستوى التنغيم واللحون التي استفادت من تطويرهم لآلاتهم، ومن إدخالهم آلآت جديدة تناسب ما عندهم وتزيده جمالا، بينما سمحنا لأي آلة مهما كانت غريبة على تنغيمنا أن تتطفل على موسيقانا ولدرجة النشاز الوجداني..
    ونعم هناك تشابه بين بعض موسيقانا وموسيقاهم كما مع موسيقى الأمازيغ بعرض بلاد المغرب، ومع موسيقى بلاد الحبشة والصومال ومع بعض أشكال التنغيم من صعيد مصر، وربما أبعد من ذلك في كل الجهات.. أو كما يحاول جماعة النايل بروجكت.
    ولكننا أيضا هنا نستمتع بايقاعات فريدة ونادرة وراسخة كإيقاع الدليب والدفوف النوبية مع التنغيم المتميز في نوعه، وكذا بتنويعات سباعية خاصة في كردفان ودارفور وهي لا تعرف أو ليست معتادة في الجوار سباعي التنغيم، وأيضا بثراء وتنويعات في إيقاعات وألحان المديح النبوي وربما في غير ذلك..


    **
    هل ما كتب هنا يمكن أن يعتبر هجوما على الأغنية والموسيقى السودانية الحديثة أو على أغنية الوسط وأم درمان والإذاعة أو ودعوة لاستبدالها؟؟

    لا، ليس وما من هجوم هنا على الموسيقى السودانية الحديثة والتي لم تنشأ أيضا عن فراغ إيقاعي ولا من خواء تنغيمي أو عن لا شيء.. أصولها في إيقاعات التم تم وفي غناء الدلوكة وفي الحقيبة وأبعد، من غيرها ذات النشأة بوسط البلاد الحضري.. وهي إن اختارت التعبير عن إرثها هونا، وثم التطور اوركستراليا بما فارق الأصل ولو قليلا، وأحيانا كثيرا، فقد أنتجت لنا ثروة من الغناء والتآليف الموسيقية التي تآلفت مع وجداننا تماما وأصبحت جزءً من معرفتنا وإرثنا الموسيقي وتنويعا في موسيقانا الوطنية، ولكنها قد كسلت الأكاديميا، في إثرائه من مصادرنا الشعبية، وقصر الإعلام عن النظر في أي احتمالات غيره، وأتاح له من المساحات ليتمدد منفردا بما كاد أن يزيح ما سواه من التنويعات، أو يدهسها تحت وطأة ما اعتاد عليه الناس لدرجة أن كادت فنون كثيرة أن تندثر لولا ثورة الأعلام الشعبي الأخيرة عبر ما أتاحته الوسائط الرقمية.. إذن، فمن الواجب أيضا أن يتم الحفاظ على الأغنية السودانية الحديثة وعلى إرثها وأن تتم رعايتها على قدم المساواة مع تنويعات أخرى للغناء والموسيقى السودانية وبما يتيح للأخيرة أن تتطور أيضا.. والأوجب أن تتم الاستفادة من الخبرة الوفيرة بها في تطوير الآلات المحلية، وفي ايجاد التناسب والنسق الملائم والضروري بين آلاتنا وتنغيمها وبين الآلات العصرية، وبما يزيد من جمال وغنى وثراء موسيقانا، وليس بما يفاقم من (النموذج المجوبك بمعنى الكلمة.. وذلك بسيطرة الإلكترونيات مثل الكيبورد الأورغ الكهربائي) على حد قول كبر. الذي أضاف *التالي وبما يعني:(مثقفو الموسيقى في أم سودان على استعداد للتفاعل مع النموذج/التصور الذي تعلموه ويحاولون فرضه على مشهد التذوق في أم سودان، حتى لو كان من بقايا النموذج الكولنيالي أو المستحدث عن التدريب الكوري ومعيارهم للموسيقي كتابعي التابعين بسوء احسان لفكرة كولينالية لا تقر للمحلي إلا بالتخلف.. … .. أهل التخصص، يخشون كثيرا من خراب هذه الرصة وهذا الترتيب.. .. .. أو لأنهم اكثر أمانة للتعليم الذي تلقوه، من انحيازهم لواقعهم، الذي أصبح الآن يواجههم بشجاعة منقطعة النظير.. .. .. نحتاج أن نقنع من يهندس فلسفة هذا التعليم “الموسيقي” بان الثقافات السودانية متعددة، وقد حان الوقت لأن ينعكس هذا التعدد في تجربتنا التعليمية في الموسيقى.. .. .. كليات الموسيقى في السودان تحتاج الإنفتاح على الريف السوداني بصورة أكبر، وعليها دراسة ما يخص الموسيقى والغناء فيه.. .. .. وليت يكون هناك قسم لتصوير الفيديو كليب الموسيقي، لأن مثل هذا النوع من التصوير يختلف عن تصوير الدراما والأخبار وغيرها.. .. .. ايضا نحتاج تعليم المجتمع بأن هناك نماذج كثيرة ومتنوعة غير نموذج غناء البندر وتصوره الموسيقي، ومثلا؛ فقد نلاحظ في الريف السوداني بمختلف ثقافاته واتجاهاته، وحيث الموسيقى والغناء، ليست فقط ادوات ترفيه ومتعة؛ أنه لا يوجد مغني فرد ليقف منفردا أمام فرقة موسيقية تعزف له، وإنما المغني يكون بين الناس، والغناء معظمه جماعي (نساء ورجال) تختفي فيه الفورمالتي (الرسمية) وتسود فيه التلقائية والحرية في الإبتكار.. .. .. وهذه مؤشرات قد تساهم ايضا في قراءة الواقع الإجتماعي وفي تحليله، لأن هذا الواقع هو المدخل لفهم الوجودي والسياسي والإقتصادي حتى..!!
    *وهذا الكلام أعلاه بالأخضر، فهو لمحمد النور لكبر صاحب البوست، وأصله في ثنايا هذا البوست والبوست الآخر (ضربة حرّة مباشرة)، وقد جمعته من عدة مداخلات متفرقة، ثم حررته ليناسب السياق هنا وبغيرما تبديل سوى زيادة بعض حروف الربط، وحذف التعبيرات الزائدة عن غرض استشهادي به هنا، أو التي تستعيد أو تنطلق من نظرية الأخ محمد جمال الدين في كون غناء الحقيبة محض “اصطناع استعماري” والتي لا أظنها نظرية صائبة تماما، ولا تخدم سياق هذا البوست إلا قليل في، حضها الضمني على الأصالة، ولكنها لا تخدمني هنا بجراء الطريق الذي طرقته في نفيها الأصالة عن رافد أصيل من روافد الموسقة والغنائية السودانية حتى لو ابتدأ "مصطنعا" كما افترض جمال..

    ولكن.. .. هل كلام محمد جمال على الحقيبة كاصطناع استعماري، هو أمر صحيح كله ولا يجوز الاختلاف معه؟ باختصار، لقد قدم الرجل في بحثه شواهد كثيرة على كون النوع الشعري لغناء الحقيبة قد كان نوعا طارئا في الشعرية السودانية.. وأقول إنه ومع ذلك، فليس نوعا شعريا غريبا بالكلية كما يصوره محمد جمال.. ثم قدم جمال قرائن على قدر من التسامح الاستعماري مع غناء الحقيبة وبما يمكن معه القول: أن الاستعمار قد “تبناها” بصورة من الصور أو بقدر ما تخدم أغراضه في الاستكانة إلى السلوى بها عن الحماسة في غيرها.. هذا، رغم أن الحقيبة ومنذ أول نشاتها وفي كثير من تجلياتها، قد كانت في صف التعبير الوطني المعارض للمستعمر..
    وأما الاصطناع، للفن وأيا كان الفن، وبالذات في الغناء والموسقة، فيستحتاج إلى زمان أطول من الذي انتشرت فيه برهة الحقيبة الوجيزة قبل أن أزاحتها الأغنية “الإذاعدرمانية” المموسقة حداثيا وأحيانا اصطناعيا.. ولكن الاصطناع العاجل كما افتراض مبحث جمال، فقد كان سيحتاج أيضا إلى مقدرات خرافية في البروباقندا لا أظنها كانت متوفرة آنها، وذلك حتى يقدر في فترة وجيزة غاية في القصر كتلك، أن يفرض بها ما يكفي للسيطرة على كل الوجدان المتاح، بل ولدرجة الإملاء على هذا الوجدان أن يعشق غناء الحقيبة كما فعل ولا يزال يعشقها الوجدان السوداني.. إن ما حدث مع الحقيبة انتشارا وانقطاعا، ليس بأغرب مما حدث مع وبعد أغنية الكاشف الحديثة، وثم لهذه مع موسيقى عثمان حسين ولهذه ايضا مع ألحان محمد الأمين وأبوعركي الأكثر استغراقا في التجريد.. وهكذا السيرورات بانتظار ما سيحدث للكل مع اوركسترا الإذاعة مثلا والتي منذ مشرفها حسين كامل المصري الذي استورد لها كامل التخت الكلثومي ولكنها مع ذلك لم تقدر فتأبق عن أرض التم تم أو من سماء السلم الخماسي. وبانتظار ما سيحدث مع موسيقى “المعهد” وموسيقييه وهو/هم الذي عليه/هم الرك!!
    وأخيرا:
    كل ما انسجم مع ذائقتنا فهو غنانا وموسيقانا.. وبداهة، فلن ينسجم مع ذائقتنا أكثر من ما ستنسجم أصول غنانا وأصول موسيقانا.. فأحيوها وطوروها على أنساقها الأصيلة، يرحمكم الله ويشكركم الوطن والناس..

    ===

    ويا كبر، إن شاء الله يوم شكرك ما يجي..
    =========
    النايل بروجكت (مشروع النيل) وآلة الأدونقو (هارب شعب الباقاندا في اوغندا ورواندا) المشابه لتنويعات آلة الانقوني في مالي..

                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 2:   <<  1 2  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de