تقدم المراهقة السودانية نورا طعنها على الحكم عليها بالإعدام لقتلها زوجها المغتصب

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 15-12-2018, 01:24 PM الصفحة الرئيسية

المنبر العام
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
23-05-2018, 08:47 PM

زهير عثمان حمد
<aزهير عثمان حمد
تاريخ التسجيل: 07-08-2006
مجموع المشاركات: 20447

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


تقدم المراهقة السودانية نورا طعنها على الحكم عليها بالإعدام لقتلها زوجها المغتصب

    09:47 PM May, 23 2018

    سودانيز اون لاين
    زهير عثمان حمد-السودان الخرطوم
    مكتبتى
    رابط مختصر




    محامي الدفاع عن المراهقة السودانية التي صدر بحقها حكم بالإعدام لقتلها زوجها الذي اغتصبها أن موكلته ستتقدم باستئناف ضد الحكم غدا الخميس.
    وذكر المحامي عبد الله محمد ابراهيم إن الخميس هو الموعد النهائي لاستئناف حكم الاعدام بحق نورا حسين (19 عاما)، مضيفا أنها ستدفع بأنها قتلته دفاعا عن النفس.
    وقال المحامي: "في دفاعنا، سنؤكد أن (نورا) حسين تعرضت للاستفزاز".
    ودعت وكالات تابعة للأمم المتحدة وهي هيئة الأمم المتحدة للمرأة وصندوق الأمم المتحدة للسكان ومكتب مستشار الأمم المتحدة الخاص المعني بأفريقيا، إلى العفو عن نورا حسين.
    ودعت منظمة العفو الدولية فضلاً عن العديد من النشطاء الإقليميين على وسائل التواصل الاجتماعي إلى إطلاق سراح حسين، وأصبح الهاشتاج (الوسم) "العدالة لنورا" منتشرا على موقع تويتر.
    واضطرت نورا حسين إلى الزواج ضد رغبتها في سن 16 عاما. وتعرضت للاغتصاب من جانب زوجها بينما كان ثلاثة اقارب له من الرجال يقيدونها.
    وعندما حاول اغتصابها مرة أخرى، قامت نور حسين بطعنه دفاعا عن النفس.
    وحكمت عليها محكمة بالإعدام في وقت سابق من الشهر الجاري، حيث لا يعتبر الاغتصاب الزوجي جريمة في السودان.
    وقال أحمد محمد عثمان وزير الإعلام السوداني الأسبوع الماضي إن قوانين بلاده يجب أن تحترم عندما سئل عن الدعوة الدولية للعفو عنها.


    ولا زالت الصحافة الدولية تتحدث عن القضية وتدعو بالعفو عنها
    Sudan Is About To Execute A Teen For Defending Herself Against Rape
    headshot
    Yassmin Abdel-Magied
    Guest Writer



    What do we know about Noura Hussein؟

    The 19-year-old Sudanese woman is currently on death row in Omdurman, Sudan, for killing a man in self-defense. She was convicted of murdering her husband, who raped her on their “honeymoon.”

    When she was 16, Noura’s family attempted to force her to marry a man, despite the fact that Islam prohibits marriage without consent. Refusing the marriage, she ran 155 miles away from her family home to a town called Sennar. She lived with her aunt for three years, determined to complete her high school education and with her eyes on further studies. In 2017, she received word that the wedding plans had been cancelled and that she was safe to return home.

    It was a cruel trick. On her return, Noura found the wedding ceremony underway and was given away to the same groom she had rejected three years earlier.

    Defiant, Noura refused to consummate the wedding for a number of days. Her husband became increasingly aggressive, and before the week was over, forced himself onto his teenage wife. With the help of his two brothers and a cousin who held her down, her husband raped her.

    When he returned the next day to attempt to rape her again, Noura escaped to the kitchen and grabbed a knife. In the altercation that followed, the man sustained fatal knife wounds. Noura went to her family; they disowned her and turned her over to the police. She was held in Omdurman jail until April 29, 2018, when she was found guilty of premeditated murder. On May 10, the man’s family was offered a choice: either accept monetary compensation for the injury caused, or the death penalty. The family chose to sentence Noura to death. Noura’s legal team has until May 25 to submit an appeal.

    After the verdict was announced, members of the Sudanese community, at home and abroad, called for mercy. Grassroots activists have been collecting signatures on a petition in an effort to pressure the Sudanese government to intervene. The #JusticeForNoura campaign has collected almost 800,000 signatures and support from the likes of supermodel Naomi Campbell.

    Since Noura’s sentence was handed down on May 10, broader international pressure has also mounted. Several U.N. groups, including U.N. Women, UNFPA and the U.N. Office of the Special Adviser on Africa appealed for clemency in the case. The U.N. human rights office said that it has become ‘increasingly concerned for the teen’s safety, that of her lawyer and other supporters’ and argued that imposing the death penalty in Noura’s case despite clear evidence of self-defense would constitute an arbitrary killing. Amnesty International has also gotten involved, collecting letters from people around the world asking for Noura’s release. Over 150,000 letters have reportedly been sent to Sudan’s Ministry of Justice.

    Many have asked if the petitions and noise will make any difference. There is precedence that the international pressure will help.
    Many have asked if the petitions and noise will make any difference. There is precedence that the international pressure will help: In 2014, a Christian Sudanese woman, Meriam Ibrahim, was spared execution after international outrage at the sentence. Stories like this are what keep campaigners going. With intimidation and societal pushback from the Sudanese National Intelligence Security Services (NISS), which banned the lead attorney, Adil Mohamed Al-Imam, from appearing in a press conference, it is incumbent on the global community to highlight these cases and amplify the voices of those calling for justice.

    Noura’s story is heartbreaking, but sadly it is not wholly uncommon. What is unusual about her story, as other activists have pointed out, is that Noura fought back. In Sudan, almost one in three women are married before they turn 18, and marital rape is not yet illegal. Noura’s story is one of personal courage and conviction, and an opportunity to shine a spotlight once more on the fight to eradicate child marriage, forced marriage and marital rape.

    Among the activists and campaigners working on the #JusticeForNoura campaign, there is hope that the case will change things beyond Noura’s individual situation. The window for those changes can rapidly evaporate, however, if the international spotlight moves on before Noura’s death penalty sentence is lifted.

    Subscribe to The Morning Email.
    Wake up to the day's most important news.

    mailto:[email protected]@email.com
    Noura’s case speaks to the strict gender roles and expectations placed on Sudanese women and reflects the tension between individual courageous acts and a system that is not set up for substantive equality. Despite relatively high levels of representation in parliament, Sudan is one of a handful of countries still not party to the Convention on the Elimination of All Forms of Discrimination against Women (CEDAW). The deeply patriarchal society is also governed by a pluralistic legal system, which uses a protectionist approach toward women in society, rather than the transformative approach advocated by Muslim women’s rights groups like Musawah.

    A simplistic reading of the situation might reflect on the horrific nature of Noura’s case and assign blame to Sudanese society, the nation’s socioeconomics or perhaps even Islam. However, the societal conditions and norms that have allowed this sequence of events to occur are not unique, and in fact, even developed nations are not all signatories to CEDAW. Violence against women can be traced to a root cause: gender inequality. Where women are not politically, culturally and economically equal to men, they will be subject to gendered violence, regardless of their faith, race or nationality. Fighting for Noura means fighting for a global society where women and children live free from all forms of violence and have meaningful decision-making power; where they are full participants in society, family and state.

    This is not a case of Noura, or women like her, needing to be ”saved” from Islam. This is about supporting the women who are fighting back, using whatever tools they have at their disposal. In the West, discussions about the religion in Muslim-majority countries are wont to decry Islam itself, but that has not been Noura’s wish, nor the wish of any of the activists on the campaign. In fact, Sudanese women ― domestically and in the diaspora ― have taken pains to articulate that forced marriage and sexual assault are prevalent in Sudanese society, but that culturally and based on Islam, these norms need to be shifted.

    Noura’s campaign succeeded in raising awareness in part because it has been driven by Sudanese women who understand Sudanese culture. Recognizing that our challenges stem from the same original oppression ― gender inequality ― means that we must not speak on behalf of other women, but amplify and stand in solidarity with those who are already speaking.

    Yassmin Abdel-Magied is a mechanical engineer, social advocate, author and broadcaster and the founder of the non-profit organization Youth Without Borders.


    STRINGER VIA GETTY IMAGES
    ALSO ON HUFFPOST OPINION
    Opinion |Trump’s Original Muslim Ban Is Still Alive In Visa Surveillance Program
    Opinion | America Rejected A Muslim Ban. Now The Supreme Court Must As Well.
    Opinion | Why The Rohingya Can’t Return
    MORE:
    Society And Culture Women’s Rights Sudan Cultural Groups Noura
    by Taboola Sponsored Links You May Like













    Idées
    Vous aussi, envoyez votre tribune
    IDÉES Tribunes Enquêtes Rencontres Controverses Livres Analyses Editoriaux Chroniques Blogs
    ARTICLE SÉLECTIONNÉ DANS LA MATINALE DU 22/05/2018
    Découvrir l’application
    « Il faut sauver la jeune Soudanaise condamnée à mort Noura Hussein Hamad »
    Dans une tribune au « Monde », plus de cent personnalités, parmi lesquelles Elisabeth Badinter, Josiane Balasko ou Anne Hidalgo demandent, à l’initiative du Collectif Urgence Darfour, un procès équitable pour la jeune Soudanaise condamnée à mort, le 10 mai, dans son pays pour avoir tué son mari alors que ce dernier tentait de la violer.

    LE MONDE | 23.05.2018 à 06h41 • Mis à jour le 23.05.2018 à 14h12 |
    Par Collectif
    Abonnez vous à partir de 1 € Réagir AjouterPartager Tweeter
    image: https://img.lemde.fr/2018/05/11/0/0/1759/1173/534/0/60/0/c9a10c9_30628-1xguihg.e5zk.jpghttps://img.lemde.fr/2018/05/11/0/0/1759/1173/534/0/60/0/c9a10c9_30628-1xguihg.e5zk.jpg


    Tribune. Noura Hussein Hamad, une jeune Soudanaise de 19 ans, a été condamnée à mort le 10 mai pour avoir tué son mari alors que ce dernier tentait de la violer. Son père l’avait forcée à épouser cet homme alors qu’elle avait 16 ans, la loi autorisant dans ce pays le mariage des enfants de plus de 10 ans.
    Noura ayant refusé de consommer le mariage, son époux a invité deux de ses frères et un cousin pour l’aider à la violer. Le 2 mai 2017, les trois hommes ont tenu Noura tandis que son mari la violait. Le lendemain matin, il a essayé de la violer à nouveau, mais elle a réussi à s’échapper vers la cuisine où elle a attrapé un couteau. En se défendant, elle a blessé son agresseur, qui a succombé à ses blessures.


    Noura s’est ensuite enfuie dans sa famille, mais son père l’a livrée à la police. Un rapport d’examen médical de la lutte avec son mari a indiqué qu’elle avait subi des blessures, y compris une morsure et des égratignures. Lors de son procès, en juillet 2017, le juge a appliqué une loi désuète qui ne reconnaissait pas le viol conjugal. Noura Hussein a été inculpée en vertu de la loi pénale (1991) et reconnue coupable de meurtre intentionnel le 29 avril au tribunal pénal central d’Omdurman.

    Faire pression sur les autorités judiciaires du Soudan
    Il reste quelques jours pour faire appel de son exécution, jusqu’au vendredi 25 mai. Il faut mobiliser de toute urgence la communauté internationale pour faire pression sur les autorités judiciaires soudanaises afin qu’elles annulent cette condamnation injuste et cruelle. La peine de mort a été abolie dans de très nombreux pays dans le monde.

    Nous demandons : l’annulation de la condamnation à mort de Noura ; un nouveau procès équitable pour Noura, prenant en compte le caractère forcé du mariage d’une très jeune fille, le viol et la légitime défense, toutes circonstances éminemment atténuantes ; un processus judiciaire qui tienne compte des conventions internationales en vigueur ; la présence d’observateurs internationaux.

    On compte parmi les signataires de cette tribune : Claudia Abate-Debat (fondatrice et directrice de la Fondation post conflit développement), Eliette Abécassis (écrivaine), Isabelle Alonso (écrivaine), Jocelyne Adriant (présidente du Collectif pour le lobby européen des femmes), Ghislaine Arabian (chef-cuisinier), Saphia Azzeddine (romancière et réalisatrice), Nicole Bacharan (politologue, historienne), Elisabeth Badinter (philosophe), Josyane Balasko (actrice, réalisatrice), Nathalie Baye (actrice), Aurore Bergé (députée LRM des Yvelines), Juliette Binoche (actrice), Jane Birkin (artiste), Dominique Blanc (actrice), Carole Bouquet (actrice), Alma Brami (écrivaine), Sophie Bramly (productrice, présidente du Collectif 52), Irina Brook (actrice et metteur en scène), Karen Brunon (artiste musicienne), Belinda Cannone (écrivaine), Dominique Cantien (productrice), Sérénade Chafik (co-porte-parole de l’association Les Dorines), Diagne Chanel (artiste plasticienne, présidente du Comité Soudan), Laurie Cholewa (animatrice télé et radio), Natalie Dessay (cantatrice), Anne Hidalgo (maire de Paris), Isabelle Huppert (actrice), Camelia Jordana (artiste interprète, comédienne), Beate Klarsfeld (cofondatrice de l’association des Fils et filles de déportés juifs de France), Caroline Madsac (vice-présidente du Collectif urgence Darfour), Mathilda May (actrice, auteure, metteur en scène), Dominique Méda (économiste), Nana Mouskouri (chanteuse), Marie N’Diaye (romancière), Charlotte Rampling (comédienne), Sonia Rolland (actrice, réalisatrice), Dominique Schnapper (sociologue, politologue et ancienne membre du Conseil constitutionnel), Anne Sinclair (journaliste), Leïla Slimani (romancière) et Karin Viard (comédienne


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-05-2018, 11:27 PM

Osama Mohammed
<aOsama Mohammed
تاريخ التسجيل: 02-04-2008
مجموع المشاركات: 4163

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تقدم المراهقة السودانية نورا طعنها على ال (Re: زهير عثمان حمد)

    ابو الزييك ازيك ورمضان كريم
    في كم رواية الآن موجودة عن طريقة القتل ولكن في متن الموضوع الذي اوردته نجد ان المحرر قد قال
    قتلته عندما حاول اغتصابها للمرة الثانية .
    اذكر في احد الخيوط هنا ورد انها قتلته وهو " نائم " ، فأي الروايتين اصح؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-05-2018, 06:27 AM

زهير عثمان حمد
<aزهير عثمان حمد
تاريخ التسجيل: 07-08-2006
مجموع المشاركات: 20447

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تقدم المراهقة السودانية نورا طعنها على ال (Re: Osama Mohammed)

    هل تفتح قضية نورا حسين الباب على تغيير اجتماعي حقيقي في السودان؟” – تقرير


    لندن – صوت الهامش
    ليست قصة نورا حسين جديدة في السودان من حيث الوقوع، وإنما الجديد فيها تحديدا هو أن نورا قاومت.

    ولفتت الناشطة الحقوقية ياسمين عبد المجيد، في تقرير نشره موقع هفنجتون بوست، إلى أن واحدة بين كل ثلاث سيدات في السودان تتزوج قبل بلوغ الثامنة عشرة من عمرها. ولم يتم تجريم الاغتصاب الزيجي بعد.

    إن قصة نورا تجسد شجاعة امرأة سودانية، وتعتبر بمثابة فرصة سانحة للدفع صوب استئصال عادات زواج القاصرات والزواج القسري والاغتصاب الزيجي في البلاد.

    ورصد التقرير انعقاد آمال بين النشطاء السودانيين المدافعين عن نورا على أن تفتح قضيتها الباب على تغيير حقيقي.

    هذا الباب يمكن أن يوصد وتتبخر معه تلك الآمال إذا لم يتحرك المجتمع الدولي قبل تطبيق حكم الإعدام الصادر بحق نورا.

    وتصطدم قضية نورا بعادات وأعراف مقيدة تكبّل المرأة السودانية في نظام مجتمعي لا يمارس المساواة بين الرجل والمرأة.

    وعلى الرغم من التمثيل المرتفع نسبيا للمرأة في برلمان السودان، إلا أن الأخير لا يزال بين عدد صغير من البلدان غير المصدقة على اتفاقية القضاء على كافة أشكال التمييز ضد المرأة.

    إن المجتمع الذكوري في السودان محكوم بنظام قانوني ذكوري يفرض وصاية على المرأة.

    وأوضح التقرير أن العنف ضد المرأة تضرب جذوره في تربة من عدم المساواة بين الجنسين؛ حيث السيدات لسن متساويات مع الرجال سياسيا وثقافيا واقتصاديا، ومن ثمّ فإنهن يتعرضن للعنف الجنسي بغض النظر عن عقيدتهن أو عرقيتهن أو قوميتهن.

    إن مساندة قضية نورا حسين تعني النضال في سبيل مجتمع عالمي تعيش فيه المرأة والأطفال حياة حرة من كافة أشكال العنف ويتخذون قراراتهم ويشاركون مشاركة حقيقية في المجتمع والعائلة والدولة.

    إن هذه هي قضية مناصرة النساء المقاومات للانتهاكات مستخدمات ما تطاله أيديهن من أدوات للدفاع عن أنفسهن.

    وأكد التقرير أن نورا نفسها أو الداعمات لقضيتها، لا تستهدف الهجوم على الثقافة الإسلامية، التي ترى بعض المجتمعات كما هو الحال في السودان، أنها تبيح الزواج القسري أو الاغتصاب الزيجي. وهي رؤى تحتاج إلى التغيير.

    ورأى التقرير أن حملة التضامن مع نورا إنما نجحت في جانب منها لأن القائمات عليها نساء سودانيات تفهمن الثقافة السودانية، وعليه، فإنه أولى وأجدر بالمجتمع الدولي الوقوف إلى جانب هؤلاء النسوة المتحدثات عن أنفسهن بدلا من الحديث عن سيدات أخريات صامتات.

    وتنتظر نورا حسين، وهي امرأة سودانية شابة تبلغ من العمر 19 عاما، حكما بالإعدام لقتلها زوجها الذي اغتصبها بمعاونة ثلاثة ذكور من أقربائه.

    وكانت نور قد تم تزويجها له قسرا وهي في الـ 16 من عمرها بينما كانت ترغب في استكمال تعليمها.

    وقضت محكمة أمدرمان بإعدام نورا بعدما رفضت عائلة القتيل الدية. وأثارت القضية الرأي العام المحلي والدولي؛ وظهرت حملة على مواقع التواصل الاجتماعي تدعو لإنصافها. كما أعلنت عدة كيانات تابعة للأمم المتحدة انضمامها إلى جانب شعب السودان في المناشدة بالرأفة في حالة نورا.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-05-2018, 06:48 AM

نعمات عماد
<aنعمات عماد
تاريخ التسجيل: 08-03-2014
مجموع المشاركات: 6434

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تقدم المراهقة السودانية نورا طعنها على ال (Re: زهير عثمان حمد)


    سلام زهير و أسامة

    اتساءل معك استاذ أسامة، من أين أتت الرواية الثانية؟ ليس هناك شهود على عملية القتل ، و نورا القاتلة لم تقل ان المرحوم كان نائماً.

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-05-2018, 06:57 AM

زهير عثمان حمد
<aزهير عثمان حمد
تاريخ التسجيل: 07-08-2006
مجموع المشاركات: 20447

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تقدم المراهقة السودانية نورا طعنها على ال (Re: نعمات عماد)

    الاخت نعمات والاخ أسامة
    تحياتي
    الرواية هذه هي التي بني عليها الاتهام مقاضاته لنورا
    ولا نريد الخوض في الامر اليوم أول جلسات الاستئناف
    لكم ودي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-05-2018, 09:52 PM

زهير عثمان حمد
<aزهير عثمان حمد
تاريخ التسجيل: 07-08-2006
مجموع المشاركات: 20447

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تقدم المراهقة السودانية نورا طعنها على ال (Re: زهير عثمان حمد)

    Statement:
    Handing the appeal to overturn death sentence verdict on Noura filed in Sudan court

    25/05/2018-
    The Defense team presented by Mr. Alfateh Husien submitted the
    appeal seeking to overturn the judgment which found a rape victim Noura Hussein, who fought off her assailant guilty of murder. Noura, has now been sentenced to death.
    Let it be known here today that Noura was a victim of child marriage, forced marriage, rape and denial of justice. As if that were not enough, she now is at the brink of losing her life for defending herself from violence, where law, tradition and culture failed her. Noura and indeed the women and girls of Sudan have too often been treated as chattels to be traded and given away as though they are property and as though they have no rights.
    Here today, united and in one voice we wish to say – enough! We want to turn on the light against perpetrators who prey on children and women, violate them and expect protection from the law.
    We call on the government of Sudan to live up to its regional and international human rights obligations.
    Noura and women like her are the ones who should be protected by the Law. Therefore they filled the appeal to seek justice for Noura, otherwise we will continue all jurisdiction procedures the national up to the regional mechanisms.
    We stand with Noura and all violated women and girls.
    We call on all supporters of #justicefornoura, do not be weary. Continue with your support, to ensure that women and girls in Sudan, and the world are free from violations. Your voice counts !
    To women and girls who are victims and survivors of Sexual and Gender Based Violence : we stand with you, you are not alone and you are not to be blamed!
    #justicefornoura
    [email protected]

    بيان:

    تسليم مذكرة إستئناف حكم الإعدام الصادر على نورا حسين حماد في محكمة الإستئناف ام درمان
    اليوم 24/05/2018

    قامت هيئة الدفاع يمثلهم الأستاذ المحامي الفاتح حسين بتقديم مذكرة استئناف لإلغاء حكم الإعدام الذي وجه لضحية الاغتصاب نورا حسين و التي قاتلت مهاجمها و أدينت بتهمة القتل العمد
    فليكن معروفاً هنا اليوم أن نورا كانت ضحية زواج الأطفال، الزواج القسري، الاغتصاب والحرمان من العدالة. وكأن ذلك لم يكن كافياً، فهي الآن على وشك فقدان حياتها للدفاع عن نفسها من العنف، حيث خذلتها التقاليد والثقافة و ظلمها القانون. نورا و الكثير من نساء وفتيات السودان يتم التعامل معهن علي انهن قطيع أو كملكية ليس لديها أي حقوق.
    نحن هنا اليوم، متحدين وبصوت واحد نريد أن نقول- كفى! نريد أن نسلط الضوء علي المعتديين الذين يضطهدون النساء و الأطفال و يتوقعون الحماية من القانون.
    نحن نطالب حكومة السودان بموأمة القوانين الوطنية المختصة بالعنف ضد المرأة مع التزامات السودان للعهود و المواثيق الإقليمية و الدولية لحقوق الإنسان
    نورا و النساء المضطهدات هنً الأولي بحماية القانون، و لهذا تم تقديم الإستئناف لطلب العدالة لنورا.. و نأمل أن يأتي قرار الإستئناف منصفا لها و إلا سنواصل كل مراحل التقاضي الوطنية وصولاً للأليات العدالة الإقليمية
    و نحن نقف مع نورا و كل النساء و الفتيات المعنفات
    نحن ننادي كل الذين تضامنو مع نورا #العدالةلنورا، بأن لا تيأسو و إستمروا في الدعم-- لإنهاء العنف ضد المرأة و الفتيات في السودان و كل أنحاء العالم. إصواتكم مقدرة
    للنساء و الفتيات الضحايا و الناجيات من العنف الجنسي و العنف ضد النوع:
    نحن نقف معكم... أنتم لستم وحدكم.. و لا أحد يلومكم!
    ً#العدالةلنورا
    [email protected]
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2018, 00:06 AM

Fatima Alhaj
<aFatima Alhaj
تاريخ التسجيل: 06-05-2014
مجموع المشاركات: 654

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تقدم المراهقة السودانية نورا طعنها على ال (Re: زهير عثمان حمد)

    سلام استاذ زهير
    عمر 19 سنة ليس عمر مراهقة.
    Quote:
    ولا نريد الخوض في الامر

    ولماذا عدم الخوض في الأمر أخي زهير ؟ ليتك خضت فيه
    وبحكم أنك صحف تحمل أمانة الكلمة توقعت أن يكون عندك الخبر اليقين،
    ليس المتداول في الميديا بتأكيد وإنما من وأقع التحقيقات الجنائية ومن خلال جلسات المحكمة.
    اؤكد لك أن الكثير من الناس يبحثون عن الحقيقة في هذه القضية، فهناك الكثير من التشويش
    الناتج عن الاصطفاف العاطفي. فياليت تورد لنا الحقائق في هذه القضية من موقعك كصحفي.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2018, 00:28 AM

Ali Alkanzi
<aAli Alkanzi
تاريخ التسجيل: 21-03-2017
مجموع المشاركات: 4744

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تقدم المراهقة السودانية نورا طعنها على ال (Re: Fatima Alhaj)

    الاخت فاطمة
    لك ولزهير ولكل المتداخلين امنياتي بصيام مقبول وذنب مغفور
    لا فض الله فيك ولا قلمك
    فاعرف الحق تعرف رجاله (ورجال هنا لا تعني الرجل بل من يعرفون الحق)
    فاليك ردي باسهاب للاخ زهير ومن سعى سعية

    اخ زهير
    رمضان كريم
    كنتُ احسبُ انني ممسكٌ قلمي في يوم الجمعة عن سودانيزاون لاين لامر آُخر
    ولكن مقالك الذي جئت به من الخال الرئاسي مستفز لمن يبقى الحق والعدالة .
    وكأن الطيب مصطفى سابي رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم اصبح حامكا بامر الله بين الناس
    أولاً ان محاكمة نورا لا يعلم بها احد منا اللهم إلا من حاول متابعة قضيتها كجمهور وما اظن باحد تابع كل الجلسات ليأتينا بالخبر اليقين
    فالقاضي والمتحري ونورا وممثل الدفاع وممثل الاتهام هم الاعلم بدهاليز ما وقع فعلاً
    الطيب مصطفى يكتب لامر في نفس يعقوب
    وانظر لقوله العاجز لتطيب خاطر امثالكم اخي زهير ومن اصطفوا لمناصرة نورا وهو يقول:

    Quote: قولها بصدق إنني لم أكن أعلم صحة ما ادعته المتهمة نورة بأنها كانت رافضة للزواج من زوجها القتيل وأنها أجبرت على ذلك حتى اطلعت على اعتراف مدو من علي آدم ، قريب القتيل ، لإذاعة لندن (بي بي سي) حيث قال الرجل مستنكراً قيام نورة بقتل زوجها : (كيف تقتل زوجها بعد أن (رفضت زواجه) .. إنها إهانة كبرى بالنسبة لنا ولودفعوا لنا كل أموال الأرض لما تراجعنا عن موقفنا) مضيفا (إذا تركناها فإن هذا سيفتح الباب أمام النساء (لرفض الزواج من الرجال دون سبب معقول) .. وتساءل علي آدم : (لماذا ترفض الزواج منه أصلاً) ..هل به أي عيب.. ألم يكن رجلا مقتدراً)؟

    لا جدال في ان نورا منذ سن السادسة عشر فرض عليها زوج لا ترغبه وتمت مراسيم الزواج وهي في سن التاسعة عشر، هذه حقيقة اتفقت عليها كل الاطراف
    ولكن ليس هناك بينة ثابتة تؤيد أن زوجها اجبرها على العشرة الزوجية واستعان بأهله في الليلة الاولى.

    وهنا مربط الفرس
    كيف يستعين زوج باخرين في اول ليلة لقائه بزوجته علماً بأنه ابتعد بها عن اهله واهلها إلى المهندسين بامدرمان،
    كان من المعقول أن يكون ذلك بعد الليلة الاولى أي في الثانية او الثالثة بعد أن يتأكد أن لا سبيل له لمعاشرتها
    لأنه قد تتعنت المرأة في الليلة الاولى لأنها تجربة قاسية على المرأة السودانية بسبب الختان فكثير من النساء كان يستحوز عليهن الخوف من الليلة الاولى
    لهذا فالاستعانة باشخاص يحتاج لزمن وتدبير وتيقن أن الزوجة لا تقبل به .
    وإن كنتُ لا اصدق أن هناك رجل سوي يعاشر زوجته تحت اعين اقربائه.
    نورا بكل اسف هي الشاهد الوحيد في قضيتها
    ومن تجرأ وقتل نفس حرم الله قتلها إلا بالحق لا يعوذه الكذب
    ففي تقديري أن شهادة نورا لم ياخذ بها القضاء لأنها غير واقعية ثم انها شهادة اتت من قاتلة
    فمن هان عليه قتل نفس يهون عليه بعد ذلك فعل كل شئ دعك ان يكذب
    اما حديثة الفج عن ثورة الخواجات فهي تكشف ضحالة فكرة وقلة علمه وهو يقول:

    Quote: بقي لي أن أعلق على أمرين آخرين أولهما حول ثورة الخواجات من منظمات حقوق الإنسان ومناضلي ونشطاء الأسافير ثم منظمة الأمم المتحدة التي بلغت بها (الفياقة وقلة الشغلة) أن تصدر بياناً حول حكم الإعدام ثم إنه لمن العجب العجاب أن هناك من ربط بين ذلك الحكم والدين الإسلامي البريء من تفاهاتهم واتهاماتهم وأقول إنني والله لا يعنيني تخرصات هؤلاء إنما يعنيني أن أصدر عن الحق الذي سأساءل عنه يوم يقوم الناس لرب العالمين.

    فالخواجات بغض النظر عن من حكم بالاعدام هم اساساً ضد مبدأ الاعدام ولو كان القاتل قتل عمداً لهذا كثير من الدول الغربية أو كلها الغت عقوبة الاعدام وهي تنفذ في بعض الولايات بالولايات المتحدة الامريكية
    ومنظمة العفو الدولية تعمل لوقف تنفيذ الاعدام في كل انحاء العالم
    ويفتضح جهله وهو يوجه رسالة لاهل القتيل الذي قتل ضحية لاكمال نصف دينه ينصح لهم قائلاً:
    Quote: كلمة أخيرة أقولها لأولياء دم الزوج القتيل أن يتقوا الله في تعاملهم مع هذه القضية

    لا اعرف ما يعني بمطالبتهم بتقوى الله ؟
    وهل الحكم على القاتل بالقصاص اليس هو من تقوى الله؟
    يا اخي اختشى (اعني الخال الرئاسي) ولم باقي جهلك عليك.
    حقيقة ما يحزنني أن اكتشف تباين مواقف الناس التي لا تدل على أعنهم اصحاب مبادئ يعني كما تعمل منظمة العفو الدولية
    فها هم يصرخون ويتدافعون من الداخل والخارج نصرة لنورا وفدايتها من حبل المشنقة
    ولكن تجد اناسٌ اخرين معرضون للاعدام فلا صوت واحد يذكرهم ولا صوت واحد يناشد بعدم اعداهم
    واكبر دليل على ذلك هو ابن شيخنا واستاذنا الشيخ ابوزيد محمد حمزة امام مسجد الحارة الاولى بالثورة امدرمان رحمة الله عليه
    والذي حكم على ولده الاعدام رغم انه انكر المشاركة في جريمة القتل بدعوى انه كانا نائماً في داخل السيارة وقت وقوع الجريمة
    للهذا اسفت كثيراً أن بعض الناس بهذا المنبر ومنظمات المجتمع المدني لا تقف على مبادئ ثابتة لا تتجزأ
    ولكن مواقفها تحكم فيها عدة ظروف خارجية لا علاقة لها بمبدأ المساواة
    فقد طرح الاخ ياسر الشريف اقتراب تنفيد حكم الاعدام على بن الشيخ
    ولا احد اعترض لو تعاطفاً مع بن الشيخ
    وهذا ما يكشف ان من تعاطفوا مع نورا لجنسها وجنسيتها ولونها وليس للمبدأ الذي تنطلق منه منظمة العفو الدولية.
    وفي تقديري ،
    أن نورا مازال امامها اشواط في المراحل القضائية ، ولو اقرت كلها باعدامها فما على المتعاطفين إلا ان يلجأوا لعطف ورحمة اصحاب الدم وطلب العفو والتنازل منهم ولو بفدية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2018, 00:34 AM

Ali Alkanzi
<aAli Alkanzi
تاريخ التسجيل: 21-03-2017
مجموع المشاركات: 4744

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تقدم المراهقة السودانية نورا طعنها على ال (Re: Ali Alkanzi)

    ا استاذ زهير
    رمضان كريم
    فعلاً معلومات مغلوطة.
    ولاحظ لمفردات الخبر الذي جئت به كل قلط في غلط والخبر يقول:
    Quote: وأصدرت محكمة أمدرمان الجنائية الأيام الماضية حكماً بالإعادام على نورا حسين التي اتهمت بقتل زوجها بعد إغتصابها للمرة الثانية بمساعدة ذويه.

    وكانت نورا ترفض الزواج بعريسها الذي عقد قرانه بها وهي في عمر الـ(16) وهربت إلى منزل أقاربها، ثم استدرجها والدها وأكمل مراسم الزواج، وفي أثناء شهر العسل في شقة بأمدرمان قتلت زوجها.

    وانظر للمفردات المغلوط’
    ين التي اتهمت بقتل زوجها بعد إغتصابها للمرة الثانية بمساعدة ذويه.
    التي اتهمت بقتل زوجها، هي اتهمت ام اعترفت بقتل زوجها؟
    بعد اغتصابها؟ هل الزوج يغتصب زوجته؟
    بمساعدة ذويه؟ مساعدة ذويه تعني رحمه اي اقاربه بالدم وبالتأكيد نورا تعرف بعضهم فكيف يغيب على المتحري والقاضي سماع شهادتهم؟ هذا قول كذوب لأن البينة على من ادعى فعلى نورا ان تثبت ان هناك من ساعد زوجها على معاشرتها؟
    من يقرأ الكلام اللاحق ادناه يظن ان نورا تزوجت ودخل بها وهي في السادسة عشر من العمر

    وكانت نورا ترفض الزواج بعريسها الذي عقد قرانه بها وهي في عمر الـ(16) وهربت إلى منزل أقاربها، ثم استدرجها والدها وأكمل مراسم الزواج، وفي أثناء شهر العسل في شقة بأمدرمان قتلت زوجها
    هذه هي المعلومات المغلوطة التي يؤحح بها اصحاب الغرض الرأي العام المحلي والعالمي ولا يهمهم الخسائر التي تحلق بالسودان واهله جراء هذا الافتراء الكذب
    نورا قتلت زوجها واعترفت بذلك والقتل العمد في السودان عقوبته الاعدام
    هذا القانون لم يفصل على نورا بل على كل قاتل عمد
    من يتعاطف مع نورا عليه ان يسعى لاهل القتيل في قبول الفدية او العفو
    هوو الطريق الاقصر لحفظ حياة نورا واخراجها من السجن
    وأي طريق ثالث غير هذا ما هو إلا تبشيع للوطن من ابنائه وندفع ثمناً غالياً مقابل ذلك
    وما كل عمل يعتبر معارضة للنظام
    فكفوا عن اذى هذا الوطن الجريخ وضمدوا بعض جراحه التي لن تبرأ إلا بالبتر كمريض السكري
    ويكفي ان الجنوب قد بتر من الشمال
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2018, 05:47 AM

زهير عثمان حمد
<aزهير عثمان حمد
تاريخ التسجيل: 07-08-2006
مجموع المشاركات: 20447

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تقدم المراهقة السودانية نورا طعنها على ال (Re: Ali Alkanzi)

    الاخ الكريم علي الكنزي
    تحياتي
    في البداية أنا ناقل أخبار وليس لي فيما أنقل راي في أغلب القضايا والكل يعلم ذلك بل أجعل المتداخلين يتحاورن في الامر
    لذلك لا أري وجاهة في تحميل شخصي الضعيف معضلات الوطن الجريح
    كلنا جراحي من ما يحدث في الوطن وحتي العمل المعارض الذي أقوم به لا يعدو مقال في كل فترة وعليه أن الاضرار التي حدثت من جرأ نشر هذا الامر
    ترجع في البداية لجهود ناشطينن هم الذين ترجموا الامر للميديا العالمية وما كان القصد منه غير حماية حياة هذه الفتاة في البداية كيف تحاول لقضية سياسية
    أيضا لكل منا أجندة سياسية وهناك وبيننا أصحاب الغرض والمرض وكنت ولا زالت عضوا عامل في مبادرة لا للأعدام في بر السودان ومن هذا المنطلق
    كنت أعمل مع الزملاء في توفير مبلغ الدية من داخل وخارج السودان والعمل مع عدد من المحامين لتقديم مذكرة أستئناف تجعل مما أحلم به واقع هذا هو جهدي
    والي الان أري أن أعدام نورا لا يفيد أحد بل ممارسة عبثية للقانون في ظل أوضاع أجتماعية متخلفة وعقول كما تري كيف تعاملت مع أمر هروب الفتاة أول مرة
    بطريقة غير سليمة
    لذلك عليك توجيه ما كتبت للنشطاء الذين هم الان في الخط من الدفاع عن نورا وأيصال الامر هذا الكم من الانشار الاعلامي المدهش في الغرب وبالامس كانت
    تتحدث محامية سودانية من لندن وتقول بأن قانون الاحوال الشخصية السوداني قمة التخلف لماذا محاسبة الذي يحاول أن يعكس صورة الصراعات الدائرة بأنه جزء
    من هذا الصراع ؟ لا أعلم
    وهذا أخي للايضاح
    مع وافر التقدير والاحترام
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2018, 01:02 PM

Ali Alkanzi
<aAli Alkanzi
تاريخ التسجيل: 21-03-2017
مجموع المشاركات: 4744

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تقدم المراهقة السودانية نورا طعنها على ال (Re: زهير عثمان حمد)

    اخي زهير
    لك مني الود اخلصة في شهر كريم
    انا اقدر جهودك واعرف انك تساعد القراء واعضاء المنبر في عرض مواد لولاك لما كان إليها سبيلا
    بس عابني في نهجك اخي الحبيب ونهج من راي ما رأيت
    ان تبني قضية نورا وبطرح كهذا يؤذي الوطن السودان وليس حكومة السودان
    وزمان اشاع عنا الغرب اننا نمارس تجارة الرقيق وكسبوا من ورائها اطناناً من الاموال وقد تبنتها منظمة التضامن المسيحي ومقرها بيرن عاصمة سويسرا
    وتم كشف كذبهم بواسطة قسيس ايطالي
    ثم اطفال دارفور الذين اريد تهريبهم من تشاد لتتبناهم اسر فرنسية دفعت اموال طائلة مقابل ذلك
    وحقيقة لم يكن هناك اطفال جرحى حرب كما صوروهم
    والان قضية نورا
    تأخذ ابعاداً غير ابعادها الصحيجة ويزج فيها بمعلومات كاذبة ليس لها من الواقع شئ
    وكما قلتُ. ان إنسان تجرأ وقتل نفس بغير حق، هل تنتظر منه أن يكون صادقاً في دعواه وقوله؟
    الاجابة بالتأكيد لا والف لا فهو كاذب عند القضاء ولو صدق.
    فعندي نورا كاذبة كاذبة كاذبة
    فليس بعد القتل ذنب
    ومن يتجرأ على قتل نفس بغير نفس فهو قادر ان يفعل أي شئ آخر
    لهذا لو كنت القاضي

    لأمرت باعادة استجواب نورا باقوى الكوادر في التحقيق الجنائي
    ولا يجوز اخلاقياً ولا قانونياً ان نسمي معاشرة الرجل لزوجته اغتصاباً
    هذا ضد سنن ديننا وتقاليدنا
    نورا ليست الوحيدة التي اجبرت بالزواج دون رغبتها
    ومثل هذه المشاكل تحدث كثيرا في السودان ولكن لها مخارج لا تصل لحد الاقتتال دعك من القتل
    على كل السودان تضرر كثيراً من ابنائه في الداخل وعلى رأسهم السلطة
    وفي الخارج المعارضين الذين لا يفرقون بين الوطن والسلطة الغاشمة التي استولت على الحكم غفلة وانزلت السودان للدرك الاسفل من دول العالم
    ارجو اخي زهير سعة صدرك وقبول وجهات نظري
    خاصة وهناك حالات اعدام اخرى في السودان للنساء ورجال ولم نسمع باحد من هذه المنظمات تدعو لوقف تنفيذ هذه الاحكام
    وضربت مثلاً بابن الشيخ ابوزيد
    لهذايبقى الطريق الوحيد امامكم ان تستمر نورا في استثمار مراحل التقاضي وان تسعوا انتم في تدبير مال الدية والتشفع لاهل من قتل ظلماً وعدواناً ان يقبلوا بالدية او العفر.
    لك ودي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de