الاشقـــاء يقولون لعلي محمود حسنين (التّمرّد).. مُوجب لـ(المحاسبة) ولو بعد حين.. ( الطيب برير )

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
التحالف الديمقراطي بمنطقة ديلمارفا يدعوكم لحضور احتفاله بالذكري 54 لثورة اكتوبر
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 18-10-2018, 05:51 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة يوسف السماني يوسف(يوسف السماني يوسف)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
05-12-2007, 04:25 PM

يوسف السماني يوسف
<aيوسف السماني يوسف
تاريخ التسجيل: 10-12-2005
مجموع المشاركات: 4010

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الاشقـــاء يقولون لعلي محمود حسنين (التّمرّد).. مُوجب لـ(المحاسبة) ولو بعد حين.. ( الطيب برير )

    Quote: أستاذنا علي محمود حسنين..
    انظر صورته الآن واسترجع أيّامًا خلت
    كنت آنذاك أتسكّع في ممرّات (السّياسة) بصحبة أبي وأنا أقرا على محيّاه (ألفبائها)!
    كانت (الانتفاضة) مازالت فوّارة الدّم تبحث عن وريد وقلب..
    الكلّ تشظّى وانقسم!!
    في (الجامعة) كان ميلاد (الوطني الاتّحادي).. فجأة..
    أدهشهم (أبو سن)!!
    كيف تسمّيها؟..
    (ثورة) بيضاء في جسد (كبير) انتهت بنا إلى نصف إيقاظٍ عَجِل لاسم (رنّ) زمنًا وانزوى!!
    توصيف (ما بطّال)!
    ذهب (الأشقاء) مذاهب (الغلو) في الإفناء والطّمس..
    وخلصنا من (خماسيّة) الرّئاسة المقترحة إلى (دورة) واحدة لم تكتمل..
    أنت تعرف أنّ (انقلابًا) محلّيًا حصل في الدّار التي قطنت (حي الشّهداء)..
    كلٌّ ذهب حيث أشارت له بوصلة خطاه..
    لكنّ الطّرق جميعًا كانت تلتقي في (صينيّة السّيد)!
    بقي (حسنين) وحده!
    يُصدر (النّداء).. ويُعيّن مناديب الأقاليم..
    تعب..
    وأدركته ظلمة (يونيو).. فدارت السّاقية في ذات المسار (المحفوظ)!
    وراح البندول يتراوح بين (السيّد) و(الشّريف)
    لكنّ اللّعبة تغيّرت بعض الشّيء..
    من كان محتفظًا بمقعد (الدّاخل) استبدله بـ(المنفى)..
    ومن كان نديم المنافي (إرثًا) استطاب الرّجوع في ظلال (المبادرة)
    وتلك انتهت - بنا أو بهم لا فرق - إلى (مشاركة) (كحصاة في الحذاء)!!
    (حسنين) آثر (السّجادة) في الآخر جبرًا وقسرًا فـ(بُري).. (تأنقذت)!!
    أو هكذا يقولون!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-12-2007, 04:41 PM

يوسف السماني يوسف
<aيوسف السماني يوسف
تاريخ التسجيل: 10-12-2005
مجموع المشاركات: 4010

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الاشقـــاء يقولون لعلي محمود حسنين (التّمرّد).. مُوجب لـ(المحاسبة) ولو بعد حين.. ( الطيب بر (Re: يوسف السماني يوسف)

    Quote: لكن (السّجادة) – حضورًا ومنفى - فرضها محتوم بين (البراق) و(الأنوار الشعشعانيّة)..
    مددًا .. وطاعة!
    فهل من قدرة على ذلك.. والقلوب نصفها غارق في (الماضي) أو (المعاصي) .. لا فرق!
    من ينسى؟ ومن يتجاوز؟ ومن يغفر..؟!
    (التّمرّد).. مُوجب لـ(المحاسبة) ولو بعد حين..
    هكذا يبدو القانون السّائد
    والكرباج الذي يجلد به (الصمت) محنة (حسنين)!
    يا الله..
    لكنّ (حسنين) منكم.. أو هكذا يظن.. فَلِمَ السّكوت!!؟
    ***
    القصّة فصول مدهشة..
    من حقّي أن أمسك عنها
    من حقّي أن أبذل دهشتي بقدر استطاعة الاستغراب..
    لا (الأشقاء) طيّبوا خاطرًا..
    ولا (المنسلخون) غيّروا من وضعيّة وجوههم باتّجاه (الإشارة) فقط لرفيق نضال عزيز
    ***
    يا سيّدي الـ(حسنين)..
    أقال الله العثرة..
    وشكرًا لمصابك فقد علّمنا مَن أحقّ بالصّحبة في الزّمن الأغبر..
    ومتى ينبغي علينا (النّزول) في زمن (البيع) بالجملة..
    فما عادت (المراكب) هي ذات المراكب..
    ***


    هذة القصيدة الجميلة وصلتني عبر الايميل من الصديق المبدع الطيب يوسف برير الذي صور فيها حال الاشقاء والحركة الاتحادية وهي تصلح ان تكون ورقة عمل لمناقشة قضايا الحركة الاتحادية . وسنسبر غور بعض ما طرح بحكم معايشتي واتمائي لواقع الحركة الاتحادية في تلك الفترة .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-12-2007, 06:32 PM

يوسف السماني يوسف
<aيوسف السماني يوسف
تاريخ التسجيل: 10-12-2005
مجموع المشاركات: 4010

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الاشقـــاء يقولون لعلي محمود حسنين (التّمرّد).. مُوجب لـ(المحاسبة) ولو بعد حين.. ( الطيب بر (Re: يوسف السماني يوسف)

    Quote: أستاذنا علي محمود حسنين..
    انظر صورته الآن واسترجع أيّامًا خلت
    كنت آنذاك أتسكّع في ممرّات (السّياسة) بصحبة أبي وأنا أقرا على محيّاه (ألفبائها)!
    كانت (الانتفاضة) مازالت فوّارة الدّم تبحث عن وريد وقلب..
    الكلّ تشظّى وانقسم


    الشقيق الطيب برير لك الود وانت تجري عملية جراحية تحاول من خلالها استئصال امراض الحركة الاتحادية بسرد ادبي رائع في زمن اثر فية كثير من الاشقاء الصمت والانزواء بعيد عن مسرح العمل . بعد الانتفاضة تشطر الحزب الاتحادي ولعل نتائج تلك الانتخابات كانت هزيمة الاتحاديين لانفسهم اكبر من هزيمتهم من منافسيهم بسب اختلاف قادة الحزب وخصوماتهم الشخصية التي طغت علي مصلحة الحزب .

    Quote: ذهب (الأشقاء) مذاهب (الغلو) في الإفناء والطّمس..
    وخلصنا من (خماسيّة) الرّئاسة المقترحة إلى (دورة) واحدة لم تكتمل..
    أنت تعرف أنّ (انقلابًا) محلّيًا حصل في الدّار التي قطنت (حي الشّهداء)..
    كلٌّ ذهب حيث أشارت له بوصلة خطاه..


    رغم الخصومات كان الاتحاديين يجتمعون عند المحن علي قلب رجل واحد ولكن عندما تشطر الحزب ذادت الاحقاد لعل محنة الاستاذ علي محمود حسنين تشهد علي جرثومة الفجور في الخصومة ووقف وحد كالطود شامخا واثر اخرون ان يكونوا جزء من الحزب الحاكم لحزب الحركة الوطنية التي لم يتصالح يوما مع جلاد او ديكتاتور .
    اما الرئاسة الخماسية التي رعاها الشيخ عبدالله العركي لتوحيد الحزب الاتحادي كانت نتيجة ضغط من شباب الحركة الاتحدية وطلابها علي قيادتها لتوحيد الحزب ولقد كنت شاهد لاجتماع بدار الزعيم الازهري حضرة كثير من الاشقاء اذكر منهم عادل عمر (كابو) مأمون (غردس ) صلاح كجول , الرفاعي , ومجموعة كبيرة لم تسعفني الذاكرة وكن يدير ذلك الاجتماع المرحوم الشقيف محمد ازهري طيب الله ثراة وكانت رسالة الشباب والطلاب التي نقلت لمحمد ازهري علية الرحمة مفادها اننا نطالب بوحدة الحركة الاتحادية وبعد
    سلسلة من الاجتماعات كان الاتفاق علي القيادة الخماسية التي فشلت في تحقيق الوحدة .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-12-2007, 02:14 PM

يوسف السماني يوسف
<aيوسف السماني يوسف
تاريخ التسجيل: 10-12-2005
مجموع المشاركات: 4010

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الاشقـــاء يقولون لعلي محمود حسنين (التّمرّد).. مُوجب لـ(المحاسبة) ولو بعد حين.. ( الطيب بر (Re: يوسف السماني يوسف)

    الشقيق الطيب برير حينما تخلي الاشقاء عن علي محمود حسنين لان شمس الحركة الاتحادية قد افلت وامور الاتحاديين بايدي من لايعرفون الوفاء .

    بالله بربك اين الاتحاديون الاوفياء الذين نسوا محمد الازهري طيب الله ثراة وتركوا ذكراة تمر لتخيم عليها غيوم النسيان .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-12-2007, 03:14 PM

serenader

تاريخ التسجيل: 14-01-2003
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الاشقـــاء يقولون لعلي محمود حسنين (التّمرّد).. مُوجب لـ(المحاسبة) ولو بعد حين.. ( الطيب بر (Re: يوسف السماني يوسف)

    الشقيق الرفيع يوسف السماني
    ترددت كثيراً قبل أن أتجاسر بالخوض في عُكر المسألة الاتحادية.. لكن كلمات برير المشرقات والبالغات كبد المعنى- كعهدي بها وبه أبداً- ربما تقترح لنا استدعاء عاجلاً للفكرة الراهنة في الذاكرة القريبة لكل (شقيق) سابق ولاحق، كيما يسأل نفسه أولاً قبل الآخرين: من أين أتت تسمية "الشقيق"، أولاً قبل "الاتحادي"؟
    في معنى الكلمة المعجمي أنه من "اشتقاق" الجسد نصفين بروح واحدة. والمناصفة هنا تقتضي المغايرة. فليس الأيمن بالنسخة طبق الأصل من أيسره، ومن هنا تأتي الفتنة... والحال أبين.

    يا سيدي يوسف،
    ضل أولنا وأوغل آخرنا في الضلال.. هذا المسخ المسمى اعتباطاً- لا اتفاقاً- بالحزب (في معنى الانجماع والتآخي والتعاضد... الخ اشتقاقات صيغة "تفاعل" النحوية) لا علاقة له بقريب أو بعيد بروح الحزبنة.. دع عنك فكرة "التوالي" ! وما اتبعته من شرزمة وتفتيت على من قبض على جمر البقاء في حواشة الحزب.
    الصحيح يا "شقيق" يا "رفيع" (وليس في النبرة مثقال ذرة أو أدنى من تهكم مفروض أو موجود) أن الحزب الاتحادي أحق بالنقيض من اسمه: "الانشقاقي".
    كنا ثلة، أو شلة، عضت على مسغبة النضال الطلابي أواسط التسعينات بنواجذ العمر الغض والآمال الكبار، وقديماً قال أهلنا: "الحاري ولا المُتعشي". لم يأت بنا إلى "الحزب"، أو ما تبقى منه وقتها، إرث عائلي ولا إثرة قبلية، اللهم إلا اللمم. اخترناه عن فكرة آنست الوسطية اعتدالاً واستدبرت من تيامن أو تياسر في "مُشرع" الايدولوجيا السياسية السودانية- على ضحالته. لن اثقل عليك بتكرار تجربتنا الغابرة، فمثلها "يوت" وشأنها معروف.
    لكنا ذات ميأسةٍ من نجاح أو فرج، وقد استحكم القنوط بأقطار العاصمة ومدّ لحافه حتى أركان الأقاليم، أقبل بعضنا على بعض يتساءلون:

    • هل نحن حقاً اتحاديون؟
    • ومع من نتحد، وضد من؟
    • وما هي الفكرة الاتحادية أصلاً؟
    • هل هي تضامٌ ديمقراطي بقصد الوسطية في شارع الايدولوجيا، أم هي استلاف لحالة غابرة تمطّت إلى حاضرنا؟

    وبالضرورة، تشعب النقاش وتفتت، وكاد أن يخلق أزمة مستدامة (من عينة "الجلبت خريف" في بليغ شعر القدال) بشأن أس حالتنا الجمعية، فراراً من تسميتها بالحزب. وفي هذا قول مستفيض.
    حين راجعنا تأريخنا القريب (لعقدين فقط ) ألفينا "الحزب الاتحادي" أكثر أحزاب السودان انقساماً على نفسه. وبلغ به التشرذم المتوالي (بمعنى المتواليات الهندسية في الرياضيات، وليس "التوالي" إياه) حداً أنه اصبح أقرب إلى "كائن أولي"- أميبا مثلاً- يتكاثر بالانقسام. وأسبابه أكثر من أشغلك وقارئيّ بتعدادها ومحصها، لكن المحصلة أن راهن الحال- والدنيا إنقاذية فوارة أواسط التسعينات- يدمغك بوجود ستة أجنحة في الحزب، كلها تظن بنفسها الأصالة، وأن غيرها فرع متمرد، أو على أقل تقدير ضال. وكلها تظن نفسها "الحزب" الحقيق، وغيرها الشقّ الذي فتّ عضد الجماعة. ثم أقبلوا على بعضهم لوماً وفضحاً ومكايدة... وكل حزب بما لديهم فرحون.
    و"الإنقاذ" تسعينياتذاك ضاحك سنها، وممدود ظلها، فقوتها الحقيقية من ضعف غيرها. والآخر نحن، ولا مراء.
    اقترحت على ثلتي- أو شلتي- تلك أن نغير اسمنا لعل وعسى يتغير حظنا وحالنا. فتصايح بي القوم- تندراً أو تشدداً- إياك والانشقاق. وقلت لهم نحن أحق الناس بالانتساب إلى الانشقاق. فبعضنا ينادي بعضنا بصفة منتحلة من أصله الثلاثي المُضعَف "شقَ"، فهو شقيق. ونحن أولى الناس بتغيير اسم "حزبنا" إلى "الإنشقاقي" مصداقاً لحاله، لو صدقنا مع أنفسنا. وكدت بسبب ذلك أن "اروح شمار في مرقة"...

    وفي ضوء ما سردت لك، يصح جداً الاعتبار من حالة علي محمود حسنين. فالرجل كان ذا لواء وقتها ينافح "البرش" المستحكم بالأمر من بعيد. ولست هنا في معرض نقاش حالته تحديداً، فأمرها أقسى مما ذكر برير، وأفدح. غير أن عمر بن ربيعة المخزومي أصاب مقتل حالتنا ببلاغة شاهقة: وذو الشوق القديم، وإن تعزى / مشوق حين يلقى العاشقينا

    دُم طيباً، رائقاً في غير غبار من ينقب في مطامير "الأشقاء" ومطاعناتهم طواحين الهواء.
    الخاتم محمد المهدي

    (عدل بواسطة serenader on 21-12-2007, 03:18 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-12-2007, 10:08 PM

يوسف السماني يوسف
<aيوسف السماني يوسف
تاريخ التسجيل: 10-12-2005
مجموع المشاركات: 4010

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الاشقـــاء يقولون لعلي محمود حسنين (التّمرّد).. مُوجب لـ(المحاسبة) ولو بعد حين.. ( الطيب بر (Re: serenader)

    الصديق العزيز
    الخاتم محمد
    لك الود
    افتفدتك كثيرا واخر عهدي بك عبر قناة العربية حيثنما كنت تغطي الحرب هناك .
    لعل الفائدة الاولي من هذا البوست ان التقي بالاشقاء الذين جمعت بينهم اجمل الايام
    ساعود للرد لاحقا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-12-2007, 03:36 PM

serenader

تاريخ التسجيل: 14-01-2003
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الاشقـــاء يقولون لعلي محمود حسنين (التّمرّد).. مُوجب لـ(المحاسبة) ولو بعد حين.. ( الطيب بر (Re: يوسف السماني يوسف)

    حالما فرغت من كتابة السطور بعاليه، عثرت على هذا المقال في صحيفة الراي العام:
    Quote: الراي العام، التاريخ: الثلاثاء 18 ديسمبر 2007م، 9 ذو الحجة 1428هـ
    مداد الاسبوع
    نزيف... ختمية بالوراثة اتحاديون بالدراسة!
    اسماعيل ادم
    [email protected]

    «ختمية بالوراثة اتحاديون بالدراسة »، هذا عنوان جذاب لسلسلة مقالات سياسية فكرية قيمة، بحجم كتاب، كتبها البروفسير احمد ابراهيم دياب عالم التاريخ القدير في صحيفة «الاتحاد » في العام 1988 ، حاول خلالها دياب- وهو من المثقفين المنسوبين للحزب الاتحادي- ان يرفد ساحة الحزب المضطربة آنذاك بل الساحة السياسية كلها ، بمقاربة فكرية تبرز الخيط الفكري والسياسي والديني الرابط بين رافدين أساسيين ظلا يشكلان العمود الفكري الذي ينبني عليه جسم الحزب الاتحادي الديمقراطي،هما طائفة الختمية ، التي تمثل الرافد الديني للاتحادي، والمثقفون وتشمل قائمتهم المنسوبين للحزب.
    واصطلح دياب على الختمية والميرغنية في الحزب الاتحادي بـ -- الختمية بالوراثة--، ويضم هؤلاء بالطبع آل الميرغني الزعامة الدينية للطائفة، ثم قيادات الطائفة الموزعين في انحاء السودان المختلفة، ومن حولهم من ابنائهم واسرهم وعائلاتهم، وكل المريدين الذين اعتنقوا الطريقة الميرغنية، ويشد رباط هؤلاء تحت مظلة الميرغنية، ما يسميه الصوفية-- الانجذاب--، اي الانجذاب الروحي للطائفة، لا أكثر ولا أقل، ربما لبعضهم افكار مغايرة، ولكنها تظل مجمدة خاملة بسبب قوة الانجذاب الروحي للطائفة، بكل ابعادها الدينية والروحية.
    في مقابل ذلك اصطلح دياب على الاتحاديين من غير الختمية بـ -- الاتحاديون بالدراسة--، وتشمل قائمتهم من اختاروا الانتماء لفكرة الاتحادي، بكل ما فيها من سحر المعاني والمبادئ، التي تتأسس على الوسطية في التعاطي مع قضايا السودان، ومبادئ التعددية والديمقراطية ووحدة السودان وتطوير تنوعه، وخلق حلقات تعايش مع الطوائف الاخرى، وهي الفكرة التي طورها الثلاثي: الزعيم علي الميرغني والشريف حسين الهندي وزعيم الامة اسماعيل الازهري، وهذه الفئة من الاتحاديين أغلبهم من المثقفين والعلماء الموزعين في شتى مجالات الحياة، رجال الدين من غير الختمية مثل-- القادرية العركية--، والشريفية.
    خلص دياب الى ان المشهد الاتحادي الذي تجلى فكريا وسياسيا في الفترة ما قبل الاستقلال وفي ظروف الاستقلال وحكومات ما بعد الاستقلال وظل جاذبا لكل من يسعى للانتماء السياسي قد بدأ يضمحل، واشار الى ململة وسط الاتحادي، خاصة في شق-- الاتحاديون بالدراسة--، ناتجة من ما اعتبره عدم تطوير ومراجعة لمنهج قيادة الحزب، وألمح دياب في خضم جرد تاريخي لحساب الربح و الخسارة داخل الاتحادي الى وجود مساعي تجري داخل الحزب الى تحييد وتحجيم دور المثقفين فيه، بل جرهم الى خانة-- البصم--، ومباركة كل ما يتنزل عليهم من-- الاعلى--، وهذا من وجهة نظره انكفاء عواقبه وخيمة.
    وانتهى دياب وهو من طائفة، الاتحاديين بالدراسة، الى تحذير مبطن بأن الحزب اذا لم يتدارك أموره ويلتفت الى أهمية المراجعة والمواكبة سيفقد رصيده الوافر من المثقفين والمستنيرين في مقبل السنوات. فكرة دياب نالت آنذاك اعجاب الكثيرين من من يصنفون في خانة-- الاتحاديين بالدراسة--، الذين يرون ان الاتحادي بدأ يرتد سريعا الى الوراء، وينكفئ الى خانة المباركة فقط . نزلت عليهم الفكرة بردا وسلاما.
    ودارت الايام دورتها، ولم يدر معها الاتحادي الى الامام، وها هي تحذيرات دياب، من المآلات التي تنتظر الاتحادي في ركن ما-- اذا لم --، اضحت الآن تمشي في ساحة الحزب بألف وجه وساق. الحقيقة ان الحزب بعد انقلاب الانقاذ خرج مناهضا لها ، حيث قاد زعيمه التجمع المعارض من الخارج، وكان انصاره في الداخل يناهضون بكل ما اوتوا من قوة، واعتقلوا وشردوا وحدث لهم كل ما حدث للمعارضين الآخرين، و الحقيقة ان هذا العمل كان يدار بشكل استثنائي وحماسي لم يترك للمناضلين في الحزب الفرصة لرؤية الاشياء من الداخل. داخل الحزب.
    ولكن بعد اعوام قليلة انتبه الاتحاديون بالدراسة، على وجه الخصوص، بأنهم باتوا مجرورين ببطونهم داخل الحزب:الاجتماعات صورية والقرارات جاهزة، والويل والثبور لمن يقول رأياً مخالفاً لنهج البصم والمباركة. قيادة الحزب، ربما، بسبب استشارات فاسدة، او لسوء تقدير ما، لم تنتبه لحالة الململة ثم الغليان في الحزب، الى ان بدأت رحلة التشقق في الاتحادي ، بصورة لم يعرفها عبر تاريخه المديد: تمرد الراحل زين العابدين الهندي بقيادة مجموعة من الاتحاديين بالدراسة، رفضا لنهج البصم والمباركة اولا، ولرغبتهم في الدخول على خط الانقاذ، ثانيا. او ربما كان دخولهم الانقاذ هو الخيار الوحيد المتاح امامهم حين تمردوا على القيادة.
    وصار الخروج عن الحزب حالة طبيعية، شيئ لايرمش له الجفن، فخرجت مجموعات على التوالي ثم تناسلت: الهيئة العامة بزعامة الحاج مضوي وميرغني سليمان، ثم الهيئة العامة للقوى الحديثة بزعامة الدكتور عبد الرحيم والدكتور محمد يعقوب، والاتحادي الموحد بزعامة جلال الازهري وعصام عبد الماجد ابوحسبو، ومجموعة الحلفاية بزعامة محمد مالك عثمان، والوطني الاتحادي بزعامة السفير بكري الازهري. وضربة قوية للحزب في الطريق، اذا انشق الشيخ عبدالله أحمد الريح «ازرق طيبة» شيخ الطريقة القادرية العركية عن الاتحادي، او تحالف خارج النطاق التقليدي للحزب. خارج عباءة الميرغني!
    كل الذين تمردوا يتفقون بأن ما قاموا به بمثابة نفض يد عن الطريقة التي يدار بها الحزب، وأنهم ملوا واستاءوا من السكوت على اسلوب ادارة تحتكر فيها القيادة سبل الخلاص لكل من انتمى للحزب، ختمياً بالوراثة كان او اتحاديا دارسا. واي طريق آخر لهؤلاء المتيمين بالانتماء للاتحادي غير الطريق الذي ترسمه القيادة سيقودهم الى جهنم لا محالة. قال علي ابوسن، وكان من الاتحاديين الدارسين، في مقال شهير له في صحيفة (الوان)، يعبر فيه عن ضيقه من ضيق الحزب على امثاله من الاتحاديين بالدراسة: احيانا نرى اننا لو قلنا شيئا علميا او ادبيا نصبح كمن يوجه قوله لصحراء عتمور! في حجة هؤلاء المتمردين عين الوجاهة والصدق، بدليل عندما تمردوا وخرجوا لم يتوجهوا الى جنة السلطة مشاركين في الحكم، لكنهم ظلوا يعارضون النظام، ويطأون جمر المعارضة، وعلى مبدأ عدم المشاركة في الحكم الشمولي، باستثناء مجموعة الهندي المسجلة والمشاركة في الحكم.
    وثمة تمرد آخر يلمس بوادره المتابعون عن كثب للمشهد الاتحادي، وهم على يقين بأنه هذه المرة سيكون في الضفة الاخرى من مكونات الحزب: ضفة «الختمية بالوراثة»، في هذه الضفة الآن (ختمية جدد وميرغنية حداثيون)، يشكلهم العصر رغم انفهم:«حواريين» يعشقون الطريقة، ولكنهم يعيشون في عصر ديدنه السرعة والملاحقة، ختمية من جيل الانترنت والحاسوب، يجيد لغة «الشات»، وتجرى يداه بسلاسة على «الكي بورد»، درس في الغرب وشرب من نفسياته كؤوساً، أثر وتأثر بالغرب وعرف مضاربه. معاناتهم تتجلى في شعور عميق يعتريهم، يتأذون منه، بأنهم يعيشون في عصر، وهناك من يتعامل معهم في «كار الاتحادي» بشروط عصر آخر بالٍ، ولي بشروطه ومعاييره ووزنه للأمور. ومن دفتر معاناتهم قال لي ختمي من الجيل الجديد انه شعر في حولية العام الحالي ان هناك جدارا حديديا ضربته قيادة الطائفة - أبناء الميرغني الذين حضروا الحولية- بينهم وبين الناس، وقال خاطبونا من وراء حجاب، وصلوا معزولين في كابينة بعيدا عن باقي المصلين، وأضاف: جئنا لنندمج مع القيادة ولكن فشلنا تماما في تحقيق ذلك، وجدنا انفسنا: (اتحاديين وختمية) بعيدين عن المناسبة ونحن حضور. وقال انه لن يحضر حولية العام المقبل. لقد تسرب هذا الختمي الجديد من يد القيادة بلاشك، كما لا اشك ان مثله كثيرون.
    قيادة الحزب الاتحادي أمامها طريقان: اما ان تطور آلياته الادارية لتكون جديرة بلم وتطوير حزب وسطي كبير، في مصاف الثروة القومية، ليقوم بدوره كما كان، او تظل هكذا على النمط القديم في اساليب القيادة، ليستمر الحزب ينزف كوادره وقياداته، على جهة (الاتحاديون بالدراسة)، وهذه قطعت شوطا بعيدا في النزيف، وعلى جهة (الختمية بالوراثة)، وقد بدأت تنزف. والنهاية قيادة بلا حزب او طائفة. لكل من الطريقين شوكه، وان غدا لناظره قريب.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de