للتضامن مع امهاتنا واخواتنا وزوجاتنا بائعات الشاى!

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل حسن النور محمد فى رحمه الله
رحيل زميلنا الصلد حسن النور .. سيدني تودع الفقيد في مشهد مهيب وحزين
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 26-09-2018, 02:37 PM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف للعام 2016-2017م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
17-10-2017, 10:40 PM

الدومة ادريس حنظل
<aالدومة ادريس حنظل
تاريخ التسجيل: 16-09-2011
مجموع المشاركات: 1452

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


للتضامن مع امهاتنا واخواتنا وزوجاتنا بائعات الشاى!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-10-2017, 10:44 PM

الدومة ادريس حنظل
<aالدومة ادريس حنظل
تاريخ التسجيل: 16-09-2011
مجموع المشاركات: 1452

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: للتضامن مع امهاتنا واخواتنا وزوجاتنا بائ� (Re: الدومة ادريس حنظل)

    هيئة محامي دارفور
    تناشد
    للتضامن مع بائعات الشاي
    المرأة السودانية مربية الأجيال عانت من عقدة النظام ونظرته السطحية وملاحقته وتنكيله بالمراة وكعهدها ظلت المراة السودانية عزيزة كريمة شامخة تربي وتخرج الاجيال فالاجيال وتقف الأمهات والاخوات بائعات الشاي ممن يكابدن من اجل كسب لقمة العيش الشريف في مقدمة النساء المستهدفات بواسطة هذا النظام المشوه والذي ينظر للمراة بخلفية دواخله المريضة فينكل بالمراة ويشردها ويحرمها من اسباب العمل والعيش الشريف ويهدر حقها الدستوري والقانوني في العمل بكرامة والتعبير السلمي المشروع ويلاحقها بقسوة مفرطة مثلما حدث اليوم ليلحق بها الضرر التفسي والمعنوي والبدني ويعتقل بعضهن ومن يتضامن معهن .
    وإذ تؤكد هيئة محامي دارفور تضامنها مع بائعات الشاي تدعو لمواصلة حملة التضامن معهن بكافة الطرق والوسائل .
    هيئة محامي دارفور
    ١٧/١٠/٢٠١٧
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-10-2017, 02:07 AM

الدومة ادريس حنظل
<aالدومة ادريس حنظل
تاريخ التسجيل: 16-09-2011
مجموع المشاركات: 1452

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: للتضامن مع امهاتنا واخواتنا وزوجاتنا بائ� (Re: الدومة ادريس حنظل)

    نتضامن الكامل من أمريكا مع الحواء السودانية المضطهدة. (أمهاتنا بائعات الشاى.)
    بقلم / الدومة إدريس حنظل.
    المرأة السودانية الأصيلة الشريفة المربية للأجيال الأبطال عانت منذ عقد من الزمان فى ويلات الحكومات المتعاقبة وبالأخص هذه الأيام استفحلت الأمر بانتهاك حقوقهن من الحكومة السودانية المتمثلة فى وزارة الرعاية الاجتماعية حملة واسعة بشعة على أمهاتنا وأخواتنا وزوجاتنا وبناتنا بائعات الشاى اللاواتى يفرشن الارض ويلتهفن السماء ,وكانت هدف الحكومة مع وزارتها التخلص من نساء الهامش بكل الوسائل المخالف لحقوق الإنسان وخاصة حقوق المرأة ودليل على ذلك عندما طالبت النساء بحقوقهن المشروعةواجهن إنتهاكات بشعة من قبل أجهزة الحكومة البربرية, وبالتالى ان الاوان لتشريعات جزائية تحمى النساء والفتيات من جميع الجرائم الغير إنسانية.
    ومن العيب والخزى والعار ان نساء النظام تهيمن على كل وظائف الدولة وتبهتن نساء الهامش العفيفات بالجهل والرذيلة والفاحشه ...وينتهكن حقوقهن حتى يتسولن فى الشوارع ويتعرضن للاستغلال والعنف والاضطهاد من الذئاب والكلاب المسعورة عبر القوانين الجائرة التى تكرس الجهوية والعنصرية والقبلية ,ومن المعروف حكومة الخرطوم تنتهك حقوقهن الأساسية المكفولة لهن بموجب المواثيق الدولية لحقوق الإنسان وخاصة المتعلقة بحقوق المرأة.
    وبالتالى نطالب بإلغاء المواد الذي ينتهك حقوق المرأة السودانية الأصيلة التى تتميز على كافة المستويات الإقليمية والإفريقية والعربية ولكن للأسف الشديد داست حكومة الخرطوم كرامتهن بالأرض ...ونناشد بحمايتهن من جميع الجرائم من قبل النظام , وتأهيلهن وتوظيفهن فى الخدمات الاجتماعية ومن مؤسسات المجتمع المدنى والمؤسسات الحكومية .
    أين الشعب ...لحماية النساء...لماذا تمارسون ثقافة الصمت وإلانحناء مع العاصفة الباطلة ....للأسف البرلمان او(البرطمان) صامت كصمت القبور او كاهل الكهف!!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-10-2017, 11:55 AM

الدومة ادريس حنظل
<aالدومة ادريس حنظل
تاريخ التسجيل: 16-09-2011
مجموع المشاركات: 1452

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: للتضامن مع امهاتنا واخواتنا وزوجاتنا بائ� (Re: الدومة ادريس حنظل)

    شتات الشاي: فدائيات حروب أرصفة المدن

    يعد السودان ثاني دولة في العالم من حيث إعداد النزوح الداخلي للسكان، بعد سوريا، ومؤخرا أصبح ثالثا بعد تقدم داعش في العراق قبل 3 سنوات. ولكن السودان ظل متربعا على عرش هذه القائمة منذ بداية الحرب في الجنوب وفي دارفور من بعد ذلك. حزام الخرطوم الأسود الذي يقطنه الان ما لايقل عن 5 ملايين من النازحين والذي تحول إجباريا من معسكرات إلى أحياء سكنية عشوائية أو غير عشوائية، ولكنها في النهاية لا تزال هي الحزام الأسود، حزام الفقر والقهر والنزوح والعنصرية الممنهجة. سميت تلك المناطق بالحزام الأسود لا للإشارة كما ذكرت هنا لبؤس وسواد ليالي وأيام ساكنيها لكنها وللأسف سميت كذلك نسبة لحقيقة لا يمكن أن ينكرها احد سميت كذلك (لسواد بشرة ساكنيها). أنها رمزية بل وحقيقة العنصرية الممنهجة من قبل الدولة بل والمجتمع أيضا ،و التي جعلت تلك المناطق عبارة عن مدن الصفيح التي تمد العاصمة باليد العاملة الرخيصة التي تم تكديحها قسرا لكي تخدم مدينة الخرطوم وبقية المدن الكبرى.

    عند بداية الحرب الأخيرة في جبال النوبة في 2011، أعلن والي جنوب كردفان المجرم المطلوب دوليا أحمد هارون انه لن يسمح بتكرار الخطأ الذي ارتكب في دارفور وأنه لن يسمح بقيام معسكرات في الولاية ولا في اي ولاية مجاورة. وكانت تلك سياسة الدولة التي تبنتها كافة الولايات وأولها الخرطوم. حيث منع أكثر من نصف مليون نازح حسب التقديرات من الحصول على أي مساعدات إنسانية في الخرطوم. واضطرت آلاف الأسر التي كانت تسكن اصلا في الحزام الأسود تحت عروش الفقر اضطرت أن تعول العشرات من الأقارب الفارين من الحرب. والآن وبعد مضي 6 سنوات على الحرب وعندما يتساءل المرء أين ذهب أولئك النازحين بالآلاف؟ الإجابة بسيطة لقد انضموا إلى جحافل البائسين والأيدي العاملة الرخيصة في الحزام الأسود.

    لقد أجبر نظام الخرطوم النازحين من جبال النوبة وبقية مدن السودان، خاصة بعد الإنفصال على العيش في عاصمة بلدهم ولكن في حالة من الرعب والخوف. تحول النزوح إلى وصمة عار ولم تقبل المدارس الطلاب من مناطق النزوح الا بعد معاناة كبيرة. واضطر الرجال والشباب إلى الهرب خوفا من قمع الشرطة والأمن التي كانت ولا تزال تقوم باستخدام القوة المفرطة من ضمنها الرصاص في أي منطقة من أحياء الحزام الأسود. وأصبحت النساء وحدهن في الواجهة، وخرجن في فدائية قمة في الشجاعة الي أرصفة الشوارع حيث لم يسعهن غير الشارع اي مكان في هذا الوطن البائس.

    خرجن بالألوف يقاتلن وحدهن معيلات لآلاف بل ملايين الأسر، حيث أصبح الفقر والظلم والإبادة والعنصرية والفساد هو سمة هذا البلد تحت هذا النظام. خرجن يقاتلن نظرة المجتمع الدونية لهن، يقاتلن في وجه تحرش الشارع بهن وقمع الشرطة وظلم قوانين النظام العام وجشع المحليات. ورغم ذلك أصبحن رمز المدينة، وأصبحت الخرطوم عاصمة ستات الشاي بلا منازع. فلكل مدينة رمزية ثقافية تمثلها، فالقاهرة مشهورة بالقهاوي مثلا، وكذلك ستات الشاي هن الان جزء من ثقافة المجتمع السوداني وممارساته اليومية. لكن كعادة سكان المركز لا يريد احد أن ينظر إلى هذه الظاهرة بخلفياتها المؤلمة والعملية ذات الأبعاد السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي تشير إلى أزمات السودان كدولة عنصرية لا تحترم سكانها وتميز ضدهم على أساس اللون والدين والجندر والأثنية والوضع الاقتصادي، الدولة السودانية تمارس ببساطة كافة أشكال انتهاكات حقوق الإنسان ضد شعبها وتأتي ستات الشاي كمثال واقعي لهذا التمييز المركب. فهن نساء اولا وثانيا معظمهن من مناطق الحروب ومن اثنيات أفريقية وبالتأكيد هن فقيرات. هذا التمييز المتعدد الأوجه يهزم حلم التعدد والتنوع بكل أشكاله ويحرم السودان حتى من إبداع مواطنيه في مواجهة هذا الظلم المتجذر.

    نعم ستات الشاي هن مبدعات ابتكرن وسيلة لكسب العيش في ظل القهر المزمن وجعلن من معاناتهن رمزا ثقافيا لعاصمة خالية من البهجة ومن الحياة. لكن هؤلاء الفدائيات المحاربات هن أيضا يواصلن القتال في وجه نفس النظام الذي ضرب قراهن بالانتنوف، فهو هنا يضربهن بالسياط والحرمان من مصدر الرزق ولو حتى في أرصفة الشوارع. ما يجري هذه الأيام لستات الشاي من قمع ممنهج ومنع العمل وقهر منظم هو وجه آخر للابادة والتطهير في السودان والتمييز المركب الذي ينقل الحرب إلى رصيف الشارع ضد النازحين الذين تم تجريدهم من قبل من كل ما يحفظ كرامتهم من أرض ومسكن وشبكات حماية اجتماعية في مناطقهم الريفية الأصلية. وتواصل ستات الشاي بفدائية وشجاعة قتال نظام الفساد والقتل حماية للالاف من اسرهن، في مقاومة يومية ومستمرة لدولة القمع المركب والتمييز.
    عثمان نواي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de