قلق الأفول الأخير..

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 20-09-2018, 01:23 AM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف للعام 2016-2017م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
22-05-2017, 02:20 AM

حاتم الياس
<aحاتم الياس
تاريخ التسجيل: 25-08-2004
مجموع المشاركات: 1978

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


قلق الأفول الأخير..

    02:20 AM May, 22 2017

    سودانيز اون لاين
    حاتم الياس-أمدرمان
    مكتبتى
    رابط مختصر

    قلق الأفول الأخير

    المزاج السياسي العام هو مزاج وفاقي وحواري ، لم تنتصر فيه الأنقاذ علي معارضيها لكنها أستطاعت أن تفرض خطها التحاوري وأن تقدم مايفيد للمجتمع الدولي بانها قادرة علي التراجع والتنازل عكس بعض اطراف القوى المعارضة التي يبدو أنها مازالت تراهن علي الأنتفاضة الشعبية والتغيير الجذري او فرض شروط تهيئ لأنتقال وفق أيقاعها المطلوب لهذا الانتقال لابحسب شروط الأنقاذ . الانتفاضة الشعبية أمكانية محتملة وليس مستبعده لكنها في الوقت الحالي تفتقد لمقومات قيامها اي للقوى الفاعلة التي يمكن أن تدير معركة شعبية ناجحة كما حدث في الفترات السابقة أكتوبر وأبريل . حتى الأن يمكننا أن نقول أن النجاح والغلبة هي للأنقاذ وأن المعارضة تحولت لحالة (منبرية) بلا فعالية حقيقية في تكون قائدة لأي حراك الجماهيري ناجح ومؤثر، تلك الجماهير التي أنتجت بدورها ادواتها الخاصة في أعلان مقاومتها ورفضها والتاثير علي صناع القرار الأنقاذي ساعدتها في ذلك الوسائط الحديثة التي خلقت ترابطات وتشابكات تفاعلية وحراك اظهر فاعلين جدد ليسوا هم اولئك الفاعلين الكلاسيكين المعتادين من منسوبي التنظيمات وهذا الحراك المستمر نجد مثالا له في احداث عديدة فرضت علي السلطة التراجع وتوخي درب اكثر عقلانية تجنبها المواجهات الخاسرة ، خذ مثلا ماحدث لوزير العدل وتراجع الأنقاذ عن تعيينه في أخر لحظة قبل أن يؤدي مراسم التعيين فلم تكشف واقعة ما اثير عن تزوير الوزير المعين اي جهة حزبية او داخل المعارضة الرسمية بل جاء كشف الأمر من قروبات الواتس والفيس بوك ، نعم قد يكون في اولئك الذين تداولوا الخبر كوادر منظمة لكن لم يتم ذلك دخل قنواتهم الحزبية بل تم تداوله في الوسائط وكانت الأحزاب والمنظومات النشطة في المعارضة وحتى الحكومة نفسها مثلها مثل الأخرين تتلقى الخبر حول سيرة الرجل المهنية دون أن يكون لأمنها ومخابراتها وشرطتها وكل مؤسساتها السيادية اي معلومة أودور في الاطلاع علي سيرته الأكاديمية.
    الأنقاذ فرضت رؤيتها التحاورية واقنعت المجتمع الدولي بذلك وقدمت نفسها ليست كحكومة قوية فقط وانما لديها الرغبة للأمتثال للرغبة الدولية في التحاور مع حاملي السلاح والمعارضة وعلي المستوى الداخلي خففت من حدة الدعوة لأسقاطها وذلك في ظل ظروف دولية واقليمية وداخلية كثيرة ومتشابكة . لكن سوى اتفقنا أو اختلفنا مع نجاعة وصدقية ماتقوم به الأنقاذ في سعيها لتأسيس شراكة وطنية لاتستثنى اى فريق من القوى السياسية لكنها استطاعت ونجحت في أن تفرض على الساحة ايقاعها الخاص المنسجم مع المطلوبات الدولية والأقليمية التي ترغب في اغلاق باب الحرب ، كان أثر ذلك الأتجاه أن خلف في (كاودا) خلافات عميقة ضعضت تماسك الحركة الشعبية بشكل مؤثر وفي دارفور صعدت من الأتجاهات الأنتحارية للحركات التي سعت لضبط المؤشر من جديد بأتجاه قضية دارفور وهي تقاتل وكأنها تسعى لاعادة أحياء خطاب مقاومة تغذى من تداعيات مشكلة دارفور (أفارقة ضد عرب )حتى تكون هذه الصورة حاضره باستمرار لتعلن فقط عن وجودها في الساحة السياسية والميدانية وربما لم يفت عليهم أن المواطن في دارفور سئم من طول الحرب والأقتتال التى ترصدت احواله وحياته ومعيشته لزمن طويل دون أن يكون هنالك افق يحسم أنتصار طرف علي طرف أخر ..كيفما كانت قيمة ماحدث هنالك للحركات الدارفورية في اشتباكها الدامي والعقيم مع الانقاذ وجيشها وجنجويدها تبقى النتيجة ان هذه الأشتباكات لاتعبر إلا عن أتجاه أنتحاري لهذه الحركات يحاول أن يعيد بالقوة عقارب الساعة للوراء حينما كانت دارفور وقضيتها تتسيد الأعلام العالمي وتشكل بندا مهما للمنظمات والحكومات ترمي فيه بثقلها وتأثيرها في النزاع ،أما الأن فأن المزاج العام في دارفور لم يعد متحمسا لهذه الحرب ويبدو أن ثقافة الحرب نفسها فشلت في تستوطن في النفسية الدارفورية لذا فأن مايحدث هناك وحتى بشكل ما داخل الحركة الشعبية دون تعميم ومع مراعاة الأختلافات لايمكن تسميته إلا ... بقلق الأفول الأخير .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-05-2017, 05:29 AM

Deng
<aDeng
تاريخ التسجيل: 28-11-2002
مجموع المشاركات: 46578

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قلق الأفول الأخير.. (Re: حاتم الياس)

    أنت لسه بتغازل في الكيزان؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-05-2017, 07:49 AM

محمد حيدر المشرف

تاريخ التسجيل: 20-06-2007
مجموع المشاركات: 18938

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قلق الأفول الأخير.. (Re: حاتم الياس)

    حاتم سلامات

    * ما معنى أن الانقاذ قد فرضت خطها الحواري ؟! .. ماهو معيار فرض الخط الحواري مثلا ... هل عاد الحوار ملزما لكل الاطراف , اذن لماذا مازالت المعارضة تراهن على انتفاضة شعبية مثلا .. أو بالأحرى ماهي التنازلات والتراجعات التي قدمتها الانقاذ في هذا السياق ..

    * معيار المجتمع الدولي ليس معيار دقيقا لو نظرنا لسياق كلامك .. عن اي مجتمع دولي تعني يا حاتم .. نعم قد تقدم "الانقاذ" خدمات أمنية تتعلق بالارهاب للولايات المتحدة أو أن تكون جزءا من آلية دولية لمنع الهجرة غير الشرعية لأوروبا .. او أن تطرح الجيش السوداني في المزاد العسكري الخليجي برسم الارتزاق او أن تبيع مواقفها الفكرية لمصلحة تحالف سني/عربي الخ .. كل ذلك صحيح ولكن ماذا عن "المحكمة الجنائية" مثلا .. ماذا عن منظمات حقوق الانسان .. (هل تراها مثلا لا تدخل في تعريف مصطلح المجتمع الدولي؟) والأهم من ذلك ماذا عن الداخل السوداني في قضايا جوهرية كالديمقراطية والحريات الخ .. ما هو التغيير أو التنازل الذي قدمته الإنقاذ في هذا الصدد بأخذ مخرجات (مخرجات الحوار) ..

    * يبدو لي مما قرأته أنك منطلق من فكرة استفادة الانقاذ من ظروف اقليمية ودولية كحرب اليمن والحرب على الارهاب وموقف دول الخليج الملتبس حول مصر .. هذه ظروف خدمت الانقاذ دونما أن يكون هناك تنازلات وتراجعات حقيقية في القضايا الاساسية .. في الواقع .. هذه الظروف أدت لتراجعات عن الخط الاصلاحي والنهج التصالحي الذي برز كضرورة بعد انتفاضة سبتمبر .. فلقد استشعرت الانقاذ شيئا من القوة والتماسك على مستوى العلاقات الخليجية وعلى المستوى الاقتصادي فرجعوا لسيرتهم الأولى من العنت والاستبداد.

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-05-2017, 10:41 AM

Abdullah Idrees
<aAbdullah Idrees
تاريخ التسجيل: 05-12-2010
مجموع المشاركات: 2361

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قلق الأفول الأخير.. (Re: محمد حيدر المشرف)

    من هي المعارضة التي فرضت عليها الحكومة خطها التحاوري ؟
    ليس سليما ان نختزل كل القوى المعارضة ،( مسلحة ، مدنية ، حزبية ، رأي عام ) في الاحزاب التي دخلت في حوار مع حكومة البشير . هذه مجرد اجسام كرتونية لا تمثل سوى عدد قليل جدا من السودانيين ، اشك في أن عددهم يمكن ان يصل لمليون شخص.
    والدليل بين ايدينا ، لن يفضي الحوار لسلام ولا حل للضائقة الاقتصادية ولا الاحتقان السياسي ولا مسألة الحريات لأن حل كل هذه المشاكل يتطلب مشاركة شاملة للكل ، معارضة مسلحة ، مدنية (الامة ، الشيوعي ، المؤتمر السوداني) وهذا باختصار يتطلب تفكيك النظام وهذا ما لن تقدم عليه حكومة البشير .
    الحكومة فرضت رؤيتها على انتهازيين لا طموح لديهم اكثر مما حصلوا عليه .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-05-2017, 10:46 AM

الصادق عبدالله الحسن
<aالصادق عبدالله الحسن
تاريخ التسجيل: 26-02-2013
مجموع المشاركات: 2867

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قلق الأفول الأخير.. (Re: محمد حيدر المشرف)

    =


    عنوان البوست شاعري في مفرداته وشاعري في غموضه
    لكني أظن يا حاتم بأن أكمة السودان ما تزال تخبئ الكثير مما وراءها.
    وأن الواقع السياسي السوداني حافل بالكثير من المعطيات، وبما يعاكس ويخالف كل التوقعات كما حدث في نهايات العام 2010 حيث كان الجو يبدو ربيعياً بديعاً أمام أنظار كل الديكتاتوريات الحاكمة في مصر وتونس وليبيا وغيرها من تلك التي توهطت في عروشها ثلاثة وأربعة عقود، وكان يُنظر للمعارضات حينها بأنها ماتت وشبعت موتا،ً أو أنها على أحسن الفروض، في (قلق الأفول الأخير).

    أما من يتجرأ ويتحدث عن مفردة "ثورة" تتراكم، أو إرهاصات غيوم تتلبد خلف الأفق، فكان يُنظر إليه باعتباره مجنون يتحث عن شجرٍ يمشي، ومهووس يُتمتم بطلسمات ويحكي عن الغول والعنقاء، وغيرها من المستحيلات.

    ولا شك أنك تذكر يا حاتم بأن اطمئنان الديكتاتوريات وقتها وصل حداً جعل المصري (حسني مبارك) يضع في بطنه بطيخة صيفي، ولم يعد يأبه بالمعارضين الذين استنكروا انتخاباته المزورة في نهايات العام 2010، كما لم يكترث بحفنة من النواب البرلمانيين الذين اسقطوا وهددوا بتكوين برلمان موازي، والذي غمز مبارك من قناتهم مستخفاً وأطلق عبارته الشهيرة: (خليهم يتسلو).

    وبالعودة للسودان، وإن كنت تقصد بـمصطلح "المجتمع الدولي" أمريكا
    Quote: لكنها أستطاعت أن تفرض خطها التحاوري وأن تقدم مايفيد للمجتمع الدولي بانها قادرة علي التراجع والتنازل
    فإن الولايات المتحدة لم تكن في أي من يوم من الأيام ضد نظام "الإنقاذ" ولا غيره من الديكتاتوريات.

    أمريكا يا حاتم ويا مشرّف جُبلت على دعم أشرس الأنظمة الديكتاتورية طالما كان الديكتاتور وفياً للمعايير الأمريكية، وبالطبع هي معايير أبعد ما تكون عن المعايير والاشتراطات القانونية المتعلقة بالمحكمة، أو غيرها من النواحي الأخلاقية و"المثالية" وحكاية "حقوق الإنسان" التي أشار إليها الأخ المشرّف، والتي غالباً ما تُطرح ذراً للرماد في العيون.

    تاريخ التعاون والتنسيق الأمني بين أمريكا والنظام سبق أحداث سبتمبر 2011، وسبق تفجير البارجة كول عند شطآن خليج عدن، بل اعترف النظام أنه - وفي عز أيام جعجعات العقيد يونس وهتافات :(أمريكا قد دنا عذابها) – كان النظام قد عرض وقتها على أمريكا تسليمها ("الشيخ" أسامة) وقت أن كانت سيرة (بن لادن) مغمورة، ومسيرته شبه مجهولة.

    منذ ذلك الوقت السحيق – وربما قبله – كان العم سام يلعب أوراقه بمهارة وهو يلوِّح بجزرته بيد، ويحمل عصاه الغليظة باليد الأخرى. وبين جزرة الإغراء وعصى التخويف والترهيب انصاع جماعتنا للابتزاز وأطاعوا العم سام ومكنوه من أن يقضي وطره، كما اعترف البشير بنفسه لصحيفة قطرية رابطها أدنى هذا التصريح المخجل لرئيسنا الجاثم فوق صدر شعبه قرابة الثلاثة عقود:




    raya.com/news/pages/16fc963b-205b-4b79-b412-53b7006f874f



    ...
    ..
    .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-05-2017, 10:56 AM

مني عمسيب
<aمني عمسيب
تاريخ التسجيل: 22-08-2012
مجموع المشاركات: 15433

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قلق الأفول الأخير.. (Re: الصادق عبدالله الحسن)


    لك التحية اخي حاتم ..ولضيوفك الكرام ..


    بتمني يكون مزاجك السياسي رائق وتورينا مارايكم
    في الحوار الافتقد للحريات ؟
    المزاج السياسي العام هو مزاج وفاقي وحواري

    ومشكور ,,,
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-05-2017, 11:06 AM

حيدر حسن ميرغني

تاريخ التسجيل: 19-04-2005
مجموع المشاركات: 20142

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قلق الأفول الأخير.. (Re: مني عمسيب)

    أفول من ياحاتم ؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-05-2017, 11:09 AM

عبدالعظيم عثمان
<aعبدالعظيم عثمان
تاريخ التسجيل: 29-06-2006
مجموع المشاركات: 4981

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قلق الأفول الأخير.. (Re: الصادق عبدالله الحسن)

    الحكومة هي الحكومة لم تتنازل ولم تتغير وتارس ألاعيبها القديمة وتشتري في الوقت
    ولكن الواقع هو الذي تغير وهذا الذي لا تحسب له الحكومة حساب

    الحكومة والمتحاورين معاها كلهم بتجمعهم مصالح إقتصاديه وجهويه في بعضها
    ديل في كفة الكفة الثانية جموع الشعب السوداني الرافض لسياسات ومشاريع الحكومة
    ديل في كفة بما فيهم الحركات المسلحة وشباب العصيان المدني والقوي الجديده
    دا الواقع الجديد ... النظام وأجهزته الأمنيه في طريقه لتكرار التجربة المصرية
    وتقاسم السلطة والثروة بين أصحاب المصالح من الطبقة السياسيه كما فعلت ثورة 1952 في مصر
    والتي تمتد حتي الجنرال السيسي .. في المقابل القوي الأخري ستبتدع وسائل
    جديده وستفرز قياداتها من الشارع وستخلص السودان من شبح الدوله العميقه

    عشان كدا بنقول عاوين مشروع سياسي وقيادات جديده خارج المؤسسات السودانية القديمة (إسلامين ومعهم السلطة/ ائفيين متحالفين مع السلطة
    مجموعات الإنتهازين خارج وداخل السلطة)

    سلامات يا حاتم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de