الحجاب ما بين الإنتقائية .. القداسة .. و النظرة النقدية/ بقلم د. الوليد مبارك إبراهيم

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 22-09-2018, 11:56 PM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف للعام 2016-2017م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
16-03-2017, 08:01 PM

Kostawi
<aKostawi
تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 37173

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الحجاب ما بين الإنتقائية .. القداسة .. و النظرة النقدية/ بقلم د. الوليد مبارك إبراهيم

    07:01 PM March, 16 2017

    سودانيز اون لاين
    Kostawi-USA
    مكتبتى
    رابط مختصر


    الحجاب ما بين الإنتقائية .. القداسة .. و النظرة النقدية

    بقلم د. الوليد مبارك إبراهيم

    التحايل الذي تقوم به الفتيات في هذا الزمن في موضوع ارتداء ما يسمى بالحجاب يدل أول ما يدل على عدم القناعة به أو على الأقل إهتزازها بضرورة ارتدائه .. موضوع الحجاب موضوع معقد و شائك .. ذلك أنه موضوع خلافي تعددت فيه الاجتهادات و التفاسير و ليس الآن مجال الخوض فيها .. و لكن المثير للتعجب هو الإنتقائية التي يتم بها التعامل مع أمر الحجاب من قبل الفتاة المحجبة افتراضا ثم سكوت المجتمع على ذلك .. و السكوت كما يقولون علامة الرضى .. هذه الانتقائية تنحدر مباشرة من الإزدواجية في القناعة الدينية لمفهوم الحجاب و السلوك المعبر عن هذه القناعة .. المفروض أن الحكمة من فرض الحجاب (افتراضا) هو حجب أو ستر المفاتن .. هذه هي القناعة السائدة لدى جمهور المسلمين .. و لكي يكون هناك شيء من الإتساق في تطبيق هذا الفرض يفترض أن تراعى الحكمة التي من أجلها تم فرضه .. فلا يستقيم عقلا أن تتم تغطية الرأس مثلا و في نفس الوقت نجد الفتاة تصطبغ بالأحمر و الأخضر و الأزرق و كل ألوان الطيف و تكتمل زينة الحواجب و الرموش و الشفاه و الخدود .. ثم إذا نظرت إلى الثياب رأيت العجب العجاب .. فالألوان الخلابة و تصميمات الموضة و تفصيلاتها تأخذ بمجامع القلوب .. ثم الحلي و المجوهرات و الماس و الأساور و العقود والقلادات تخطف الأبصار .. ثم النقوش و الرسومات و الحناء تزغلل الحواس .. ثم أحزمة الخصر و الأحذية العالية و المنخفضة تقيم الأنفاس و لا تقعدها .. ثم العطور الباريسية و الأمدرمانية و البلدية تذهب بالبقية الباقية من العقول و الألباب .. كل ذلك يصيبك بالدوار و الانشطار و الإنبهار .. فلا تتعجب إذا صدر دون إذن منك صوت كالخوار و أنت تتطلع إلى كل هذه البهرجة و كرنفال الألوان و عبق الطيب ..

    و لكن لأن هناك غطاء للرأس و الفستان تصل تخومه للكعبين فإن هذا يسمى حجابا .. رغم التجاوزات التي تضج بالفتنة و تصرخ بالإبهار .. هكذا يتم التحايل و الإلتفاف علي الحكمة من فرض الحجاب (بافتراض فرضه) .. و هكذا تتم إخراس الألسن التي ترتفع بالإحتجاج (و ما أقلها) عندما يتم إستدعاء حديث الرسول المفترى عليه .. (حيث لم يرد في أشهر كتب الحديث .. كالبخاري و مسلم) أن الفتاة إذا بلغت المحيض لا يجب أن يرى منها سوى هذا و هذا .. فينعقد لسانك قبل أن تحتج بحجة فحواها ماهية الحكمة من فرض الحجاب إذن؟ .. و العجيب أنك لست وحدك المصاب بعقدة اللسان .. فعلى كثرة ما سمعت من تعرض صعاليك ما يسمى بالنظام العام و مطاردتهم و تحرشهم بالفتيات لم أسمع يوما أنهم أوقفوا فتاة لإرتدائها حزاما حول الخصر يبرز مفاتن الجسم و الأرداف .. أو أنهم قد ضايقوا بنتا لأنها تضع أحمرا للشفاه و أخضرا للجفون و أزرقا للعيون .. أو أنهم قد إعتقلوا شابة لأنها تعطرت ففاح عطرها .. على الأقل إقتداء بحديث الرسول (المفترى عليه أيضا) أن أيما إمرأة تطيبت بطيب فخرجت فوجد الرجال عطرها فهي زانية .. و طالما تعجبت كيف لا يتم الإستنجاد بهذا الحديث الذي هو في قلب الحكمة من فرض الحجاب بمفهومه السلفي التزمتي التحجري وهو يسير قدما بقدم مع الحديث الآخر ..

    أما ما يسمى بطرحة الرأس فأمرها أكثر من عجيب .. الطرحة في السودان بدعة إبتدعها المجتمع ربما لعدم إقتناعه بالمفهوم السلفي للحجاب الذي أرادت الإنقاذ فرضه على النساء مع مجيئها .. و هذه البدعة أتاحت للفتاة الفرصة للتحايل على قانون النظام العام الذي في فهمه أن الحجاب هو عبارة عن غطاء للرأس (أياٌ كان ذلك الغطاء) و ثوب يصل قرب الكعبين .. مما يعطي للفتيات مساحات واسعة للتحايل فظهرت الطرح الشفافة و الحريرية و الشبكة و خلافها .. و شيئا فشيئا ظهرت طريقة لَبْس الطرحة بحيث يظهر نصف الشعر المراد إخفاءه بالحجاب إلى ان وصل بها الامر إلى إلقائها بإهمال على الكتف و كشف شعر الرأس بالكامل .. و بمرور الوقت أصبحت الطرحة أحد التقاليد الاجتماعية شأنها شأن الثوب السوداني و فقدت سبب ظهورها الأصلي مع مجئ الإنقاذ التي أرادت فرض غطاء الرأس على النساء كجزء اصيل من الحجاب الديني ..

    الحجاب في مفهوم الشريعة السلفي هو ستر الجسم كله عدا الوجه و الكفين بحسب الحديث المنسوب للرسول .. و لكن التفسير لا يقف هنا بل يزيد عليه المفسرون الذين هم الأعلون أن الثوب لابد أن يكون فضفاضا سميكا غير واصف و لا كاشف .. و لابد أن تكون تصميماته و ألوانه غير جذابة أومثيرة .. و لابد أن يكون الوجه خالي من الزينة والألوان المثيرة للفتنة .. و لابد من تفادي المجوهرات و كل ملحقاتها التي من شأنها إدارة العقول و الرؤوس .. و لابد من الإبتعاد عن الطيب و الأرياح التي من شأنها إثارة الغرائز .. فالحجاب بمفهومه الشرعي لا يكتمل إلا بمراعاة كل هذه الجوانب و إلا اصبح بدعة لا أصل لها من الدين .. و بالتالي من إختارت الحجاب فعليها الإلتزام بكل جوانبه .. فالدين لا يتجزأ و كذلك أوامره و نواهيه .. لا مجال للضحك على النفس و على ذقون الناس خصوصا ذقون أصحاب اللحى الطويلة و العقول الصغيرة .. فإما الحجاب كاملا و إما لا .. نعلم أن ذلك ثقيل على النفوس المشرئبة إلى الحياة .. المتطلعة إلى التمتع بمباهجها و ألوانها و عطورها و إبراز المفاتن و المحاسن .. و لكن ما حيلتنا أمام هذا الدين بتعاليمه الصارمة هذه .. لقد أوضح لنا بجلاء خياراتنا عندما تتعارض الدنيا مع الدين .. لا توجد منطقة وسطى و لا يوجد (بين بين) .. فماذا أنتم فاعلون .. لا تنفع هنا فتاوي المخارجات .. لأنه لو فتح هذا الباب فسوف تدخل منه رياح عاتية من الفتاوي تعصف بالكل ..

    الشاهد في الأمر أن فتاة اليوم و الغد المسلمة لا تستطيع الإستغناء عن التزين و التبرج و إبراز المفاتن .. و في نفس الوقت لا تريد أن تظهر بمظهر المتمردة على الدين و تعاليمه و فروضه .. فكان لابد من خلق هذه البدعة الإنتقائية و الخروج بهذا (البين بين) الذي لا هو بالحجاب المعروف و لا هو بالتبرج المعروف .. أنه حجاب حسب اللزوم و عند اللزوم لأنه لزوم ما يلزم ..

    هكذا أيها السادة يتم التحايل على الحجاب باعتباره فرضا دينيا .. ننظر فلا نرى من الحجاب سوى غطاء الرأس .. و يشترك في التواطؤ على هذا التعامل الإنتقائي مع موضوع الحجاب كل فئات المجتمع المسلم .. أُسَر الفتيات و ما يسمى بعلماء الدين (في الحقيقة علماء هوى النفس و السلطان) و صعاليك النظام العام و حتى الأعلام المُوَجّه ..

    إن العقل المسلم تم تدجينه عبر رحلة طويلة من القهر و الخنوع و الإذعان لأمر السلطة الدينية إمتدت لأكثر من أربع عشرة قرنا من الزمان فافتقد الحس النقدي الإجتهادي و استمرأ الإرتماء في أحضان التلقين و الركون إلى النقل الحرفي للمعاني و التفاسير الغابرة .. إلا من رحم ربي .. و مع التلويح بسيف التكفير المسلط على الرقاب نجد أنه مهما تعارضت المفاهيم السلفية للنصوص مع ال common sense و مهما تناقضت مع بعضها و مع تطور المعرفة و العلوم و تقدم القيم الإنسانية و الحضارية ، فإن العقل المسلم لا يجرؤ على السباحة عكس التيار التقليدي المسيطر خوف الغرق في خصم أمواج التكفير الهادرة .. و بمرور الزمن رسخت تلك المفاهيم و التحمت بالنصوص الدينية و تسربلت بهالة قداستها و انسلخت من جلدها التاريخي فأصبح لها وجود مستقل خارج السياق التاريخي و أصبحت تُعَامل معاملة النص الإلهي و اصبح مجرد تناولها بالنقد و التحليل كفرا و هرطقة .. و من أبرز هذه المفاهيم .. مفهوم الحجاب الذي الذي استطاع أن يتجاوز سياقه السوسيوتاريخي ليصبح معلوما من الدين بالضرورة و أصلا من أصول الدين تكفي أي محاولة لتناوله بالنقد و التحليل لوصمها بالزندقة و المروق من الملة شأنها شأن الصلاة و الزكاة و الصوم و حج البيت ..

                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de