تملمُلُ المُخَيِّلةُ

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 20-09-2018, 02:25 AM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف للعام 2016-2017م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
11-12-2016, 10:18 AM

بله محمد الفاضل
<aبله محمد الفاضل
تاريخ التسجيل: 27-11-2007
مجموع المشاركات: 8617

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


تملمُلُ المُخَيِّلةُ

    09:18 AM December, 11 2016

    سودانيز اون لاين
    بله محمد الفاضل-جدة
    مكتبتى
    رابط مختصر

    ـــــــــــــــــــــ
    1
    المجاز يستولي على حياتي
    وأنا أفر من المجاز..!!
    2
    لما جاءت
    خلت الخد النهر
    وموج الشعر أنيني
    3
    في السماء..
    بلون الطبشور وعرقه اليغرق أدمغة اﻷطفال
    يحوم الغيم على سبورة الزرقة
    كأعظم مصطنت لظمأ الأرض..
    وآه من كف لما تعرق
    تنسى أن تحاكي الغيم واﻷرض
    في العناق..
    4
    كتبت هذا للطير الحائر في عينيك
    جاء ينقر نشيدا نسيته اﻷوراق
    وراء قميص الليل..
    جاء على ملأ
    نبش العطر المدسوس
    ﻷلحق ركب حضورك
    وأنا ممسوس برائحة حلوة ليستدفئ قلبك..
    لم تورثني الأيام إلا القلق المسنون
    فراح يقتاد خيولي في جزل
    نحو الهاوية
    وأنا وسنان..
    5
    التَّملمُلُ من عُطلٍ حادِثٍ في المُخَيِّلةِ، هو أمرٌ شديدُ الوعورةِ، يُراكِمُ الرؤى، ولا يمنحُها أجنحةً..
    ديدنُ الخالِقِ الوثبِ كليثٍ تارةً، وكنُقطةِ ماءٍ تتجمعُ ببطءٍ لتقفِزَ دُفعةً واحدةٍ بفراغٍ ما، ذلكم للمواءمةِ بين ما يتناهبهُ من رؤىً، يترامى جُلُّها في المُخيِّلةِ، ويتكشّفُ بعضُها للحيزِ المقروءِ/المرئي له، ووسيطِهِ الناقِلُ المقروءُ أو المسموعُ..
    ولما كان جُلُّ ثمرِهِ اليانِعِ غائماً، فإنه أمَسُّ ما يكونُ حاجةً لصحوِ المُخيِّلةِ في أقاصي مرايا غيابها، لتمنحهُ من عسلِها فيبلغُ أتمَ اقترانٍ ولذّة..
    المُخيِّلةُ
    أهي جزءٌ ملموسٌ في الكائنِ أم محسوس،
    أم هي مزيجٌ بين هذا وذاك؟
    أيمكنُنا تطويعَ المُخيِّلةَ، التي يعولُ عليها دائماً تمامُ البيانِ، أم انها بتراكماتٍ تستلهمُ منها وتمنحُ، لا يتأتى تطويعُها ﻷنها في اﻷصلِ أداةٍ مُذعِنةً لرغائبِ/طِلابِ خالقِها، ولا تمنحُ إلا مما راكمَهُ بها هو ذاتُهُ ووفقَ اللحظةِ والاستدعاءات؟
    .
    .
    .
    المعنى المعجمي:
    المُخَيِّلة : القوة التي تخيِّل الأشياءَ وتصوِّرها ، وهي مرآة العقل
    من ويكبيديا:
    المخيلة هي القدرة الفطرية في العقل البشري لخلق أفكار أو صور عن عوالم من أشخاص غير واقعية كليا أو جزئيا، وذلك بدء من عناصر يستمدها العقل من إدراكاته الحسية للعالم الخارجي لا مشترك بين الناس.
    11/12/2014م

                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de