د. النور حمد في ندوة عامة بدنڤر كولورادو يوم الأحد ٢٠ أغسطس ٢٠١٧ الساعة الواحدة ظهراً
سيبقى نجم المناضلة المقدامة فاطمة إبراهيم ساطعاً في سماء السودان بقلم د. كاظم حبيب
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 08-17-2017, 08:05 AM الصفحة الرئيسية

المنبر العام
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

الدكتور: محمد عثمان الجعلي : رحيل مهيب

02-15-2016, 03:14 AM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 03-01-2005
مجموع المشاركات: 11612

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الدكتور: محمد عثمان الجعلي : رحيل مهيب

    03:14 AM February, 15 2016

    سودانيز اون لاين
    عبدالله الشقليني-
    مكتبتى
    رابط مختصر



    الدكتور: محمد عثمان الجعلي : رحيل مهيب




    ليس العُمر إلا كمرور شهابٌ في الكون . برهة في زمن العلي القدير . لن يمنعنا الحُزن وملح الجفون ، أن نبتلع موسى عذابات الأحزان التي تمُرّ علينا زرافات . وينتقي الرحيل من أصحاب الأزهار الفوّاحة ،من الذين قدّموا الكثير في الوطن وفي المهاجر .تجده هادئاً لا تتعرف عليه إلا وتتعلّق به وتحبه . عليه عباءة تواضع العلماء . تجالسه فتستبشر ، وينسيك حلاوة حديثه ، ولطف معشره ،كم مضى من الوقت ، بل تتمنى أن يكون الزمان رهن يديك ، ولكن مالك الوقت جلّت قدرته ، يختار للأرواح موعد استردادها . هي سنة الحياة اللهُم لا اعتراض على مشيئتك ، ولكن الحُزن لم يزل يجد أعشاشاً له بين أضلعِنا، فنفقد جُمانة تتوسط خرز العُمر ، كالطيف ، جاء برهة ورحل . فقدٌ عظيم لوطنه ومواطنيه ولطلابه في مدرسة العلوم الإدارية بجامعة الخرطوم، وبقية بقاع المهاجر التي عمل فيها مستشاراً. لا تقُل لي : لماذا يهاجر أصحاب الكفاءات إلى خارج البلاد ؟ ، لأن الجميع يعلم أن ما يحدث في السودان، فهو طاردٌ للكفاءات وجاذبٌ لمنْ هم دون الكفاءة المهنية ، بل ودون الكفاءة الأخلاقية أحياناً . ولا يحتاج المرء لدليل ، فأمامك ورقة بيضاء منْ رآها عرف ما يُضمر كاتبها ولو لم تكتُب شيئاً !.

    (2)

    هو عالمٌ في إدارة الأعمال وتخطيط القوى العاملة . وهو التخصص الذي يفتقده الوطن كثيراً ، وهو علّة كل مشروع فاشل ، تمّ بدون دراسة جدواه الاقتصادية . قليل منا يعرف العجز ، عندما تكون الواردات أكبر من الصادرات ، أو تنهدم الصناعة التي تُخفف من ثقل العملات الصعبة ، أو ينهار مشروع النقل الأقل تكلفة في الترحيل ( شبكة السكك الحديدية )التي تركها المستعمرون بما تعادل 5500 كيلو متر ، ونستبدله بالسيارات الناقلة ذات الكلفة المضاعفة .و هل يصدّق المرء أن العمر الافتراضي للعجل الحديدي للقطار 50 عاماً ، فكم يا تُرى عمر العجل المطاطي للسيارات الناقلة ؟.

    (3)

    الدكتور" محمد عثمان الجعلي" عندما بدأ يكتب في الرواية قبل بضع سنين ، تفاجأ كثيرون وبدئوا يتساءلون : منْ هذا الروائي ؟ . أهو العالِم الذي كل ما مدَّ يده على ترابْ ،حوله كتلة من ذهب ؟. إن العمل الروائي لهو عمل مُضنٍ . لقد كان الراحل " نجيب محفوظ " الذي بدأ يكتب رواياته في نهاية ثلاثينات القرن الماضي ، قد تحدث عن أنه يصنع لكل شخصية من شخوصه الروائية ملفاً خاصاً به : منذ رأى النور إلى التنشئة ، ثم مرحلة البلوغ والاختيار ، حتى الفعل والأثر في العالم الروائي .
    فماذا فعل صاحبنا الدكتور" محمد عثمان الجعلي "؟ : لن تعُدّ خصاله ، ولن يكون لك سعة في محاولة الحديث عن لغته الروائية . شخوصه التي يبنيها ، ويرسمها في أرض المكان والزمان . يؤرخ لحياة المدن والأرياف الناهضة وأهلها ، يحفر في الوقائع . لمْ يولد الإنسان ملاكاً أو شيطاناً . فالواقع والبيئة هي التي تساعد في تطوير الميول الطبيعية . وتحول الإنسان إلى غريبٍ في وسط البيئة ، فيصير بطلاً في الشر أو بطلاً في الخير ، أو شخصية رماديّة . ثم هناك الصناعة الروائية . الإبداع الإنساني . وهي علائق بين مهارات متآلفة ، ومتشاركة ومُتحابة . فنجد تعبير مثل :
    البناء في القص والشعر والموسيقى والرسم. ونجد الصياغة في البناء والصياغة في القص والصياغة في الشِعر وكذلك في الموسيقى و الرسم .وهناك صوت للكائنات والجمادات ،وصوت الراوي وصوت القصّ وصوت اللون وصوت النص . النهوض والسفر من السفوح إلى القمم وتدحرج الأحداث إلى خواتم ليس لأحد أن يتنبأ بها .

    إن أكثر المناطق الروائية غرابة هي الجاذبية التي تجعلك تُمسك بالنصّ الروائي . لا يشغلك عنه شاغل ، فتعيش متصوفاً مَجذوباً ، تُسابق أحداث الرواية ، بما فيها من تسلسل جذاب ، وفراغات يتركها الكاتب لفطنة القارئ . تلك ميّزة اختّص بها الكاتب الروائي الدكتور "محمد عثمان الجعلي" . وهي دربة يشتغل عليها الكُتّاب سنين عددا ، لأن بُهار الجاذبية ليست بصناعة عشوائية ، فصاحبها متمرّس ومُتمكن وأفقه نحو القارئ أكثر اتساعاً .

    (4)

    هذا جزء من عالم الدكتور "محمد عثمان الجعلي" الروائي ، تقف أنت حائراً : أين وجد الوقت ليس للكتابة الروائية أو المقالات المنتشرة المتعددة الآفاق ، بل أين تدربت موهبته في الكتابة فدخلها عملاقاً ثابت الجنان ، وسط رياح هوجاء ، وهو في انعطاف العُمر !.
    كتب " رحيل النوار خلسة " و" حفريات في ذاكرة الحوت " و "في الذكرى الثامنة لرحيل الزعيم محمد إسماعيل الأزهري" ، ذاك المبدع الرائع الذي رحل في زمان صناعة حوادث المرور!. وكتب " يا وطن الشدائد " وكتب " دفاتر أحوال الحضور والغياب : حواشي على متون الإبداع " وكتب "في ذكرى حرب حُزيران 1967 " وكتب " ضو البيت وداعاً" وكتب الكثير الذي نجهل .متقلباً بين المقالة الخضراء التي تنقي البيئة الثقافية و كتبَ الروايّة. له لغة تمتّد سراطاً لا يشبه طريق أحد . اختطّ لكتابته أحرفاً من نُور .

    (5)

    قدمنا كتابه" حفريات في ذاكرة الحوت" في يوم من الأيام الفكرية بنادي السودانيين بأبوظبي . كان حينها هو يستشفي في مصر ، وكان الدكتور "مرتضى الغالي" في منصة التقديم :هرمٌ آخر يقدم لنا هرماً ... ، فهل من سياحة بين الأهرام الثقافية عندنا؟ . ها هي الدنيا ، لم تترك لنا سوى صفير الريح على المباني العتيقة التي حاول المستأسدون الجُدد غسيل ذواكرنا من أمثال هؤلاء.

    (6)

    التقيته أول مرة من بعد ذلك أثناء تكريم الجالية السودانية بالإمارات للمهندس المخضرم " علي أبوزيد " ، وكان شقيقي السفير "جمال محمد إبراهيم" يحدثني دائماً عن صديقه" الجعلي " كثيراً ، وكانت مقالاته في "صحيفة سودانايل الإلكترونية" ، تُنبه من كان في غفوة الأحداث فينهض يركض كالسّابح يسابق الريح. وجاء الزمان لنعقد قِراناً بين الكاتب الذي نقرأ له ، والشخصية الفريدة التي التقيتها ذات بُرهة . وتأنست معه في صالونٍ دافئ للدكتور " فتحي خليل ". ولم تزل الذاكرة والذهن يهتزان من طرب اللقاء ، كأنه جلس ليودّعنا . مرت الأيام ، أو دارت الأيام ، وجاء موعد الغيبة الكُبرى ، وهي أكبر من سعتنا على الاحتمال.

    (7)

    إن العالِم الخلوق قد تخرج في جامعة الخرطوم بكالوريوس الشرف ( 5) سنوات في إدارة الأعمال بكلية الاقتصاد عام 1973 ، ثم انتمى لجامعة " ليفر بول بالمملكة المتحدة ، نال فيها الدبلوم العالي ودرجة الماجستير التي استحق عليها جائزة أكاديمية هناك لتميُّزه في الأداء الأكاديمي ، ونال درجة الدكتوراه فيها أيضاً ، ثم صار بجامعة ليفربول مساعد محاضر ." فليفر بول" بدأ عمرها الأكاديمي عام 1881 ، وتخرج في الجامعة أربعة نالوا جوائز نوبل . بهدوء عاش حياته وكما يقول صديقه دكتور فتحي خليل ( Low Profile )، متواضعاً ، يحمل كل الإرث العظيم ، ولا تخرج منه أنفاس العظمة والزهُو بما أنجز .

    (8)

    سبحانك ربي يا سيد الأكوان والأرواح ، إليك ننيخ الرواحل من بعد السَفر الطويل، وبك كُنا ولم نزل نستعصم بجبالك العالية من الغرق في بحر زحام الدُنيا ، نستسمح فضلك العظيم وكرمك الفياض الذي فوق ما تتصوره أذهاننا ، أن تجعل للراحل مكاناً بين الذين أحببت واصطفيت من عِبادك ، إنك نعم المولى ونعم الرحمن الرحيم .

    عبد الله الشقليني
    11فبراير2016

    *
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-15-2016, 07:18 AM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 03-01-2005
مجموع المشاركات: 11612

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الدكتور: محمد عثمان الجعلي : رحيل مهيب (Re: عبدالله الشقليني)

    sudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudan4.jpg Hosting at Sudaneseonline.com

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-15-2016, 07:43 AM

عائشة موسي السعيد
<aعائشة موسي السعيد
تاريخ التسجيل: 07-10-2010
مجموع المشاركات: 1625

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الدكتور: محمد عثمان الجعلي : رحيل مهيب (Re: عبدالله الشقليني)

    شكراً الأخ الأستاذ الشقليني على هذه اللمحة الحزينة الثرية عن مسيرة الفقيد
    الدكتور محمد عثمان الجعلي...
    نسأل الله له الرحمة وطيب المقام.
    وأن يلهم أسرته الصبر وحسن العزاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-15-2016, 11:57 AM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 03-01-2005
مجموع المشاركات: 11612

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الدكتور: محمد عثمان الجعلي : رحيل مهيب (Re: عائشة موسي السعيد)






    الفاضلة الدكتور عائشة ،
    لك التحية والاحترام ، وأن تثمنين نزف القلم ، ليته يستطيع أن يلحق بالحزن في مكانه العالي ،
    وما تخفف من عجلة الحزن الذاهبة كل حين إلا أمثال كلماتك ، قصيرة ولكنها تُغسل المآقي ، فأبلغ
    الكتابة موجزها .

    قرأت لصديقنا بروفيسور ( إبراهيم عبد الرحمن محمد )
    في سودانايل وفي الراكوبة مقالاً في حقك . لعلك تذكرينه ،
    كان نائباً لعلي المك في دار النشر بجامعة الخرطوم ،
    ومكتبه خلف معهد الدراسات الأفريقية والأسيوية ،
    وقد تأخر ابتعاثه ، ومنها خرج خروج السهم من قوسه .
    كان هو صديق الراحل الذي يُطل من غيبته في كل حين
    ( الدكتور محمد عبد الحي ) . كلما يمر الوقت يتوهج نضاراً ما تركه لنا .
    أذكره ايام كان في الجامعة في كلية الآداب ،
    وأذكره حين تم انتدابه لمصلحة الثقافة ،
    وأحدث ما أحدث من حراك ثقافي حاول كثيرون أن يسلبوه
    حق أن يقدم لوطنه ، فقدم غير مبالٍ بمن يحكم .

    لك الشكر الجزيل ، دائماً تكونين حيثما نودُ


    *
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-15-2016, 08:52 AM

عادل سمير
<aعادل سمير
تاريخ التسجيل: 08-08-2009
مجموع المشاركات: 397

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الدكتور: محمد عثمان الجعلي : رحيل مهيب (Re: عبدالله الشقليني)

    الله يرحمه و يغفر ليه و يدخله فسيح جناته..
    صادق تعازيي القلبية لأسرته..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-15-2016, 11:59 AM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 03-01-2005
مجموع المشاركات: 11612

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الدكتور: محمد عثمان الجعلي : رحيل مهيب (Re: عادل سمير)


    أخي الأكرم : عادل سمير
    لك من الشكر أجزله ، فبمثل المشاركة تثلج الصدر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-15-2016, 08:17 PM

عائشة موسي السعيد
<aعائشة موسي السعيد
تاريخ التسجيل: 07-10-2010
مجموع المشاركات: 1625

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الدكتور: محمد عثمان الجعلي : رحيل مهيب (Re: عبدالله الشقليني)

    أجل سيدي...
    قرأت في عدة أماكن الكلام الذي يخفف عبء سنوات العمر
    الذي خاطبني به الأخ البروفيسور عبد الرحمن...
    و "نزف القلم" كما أسميته أنت ، الذي رثى به صديقه عبد الحي..
    وشرفني بإهدائه لي فبل النشر
    وطالعت بعدها السيرة العطرة في بوست الأستاذ عماد
    وبوست الأخ أحمد الأمين
    وحمدت الله ان هناك من يغطي عجز لساني النصف أعجمي في الحديث عن الأخ الدكتور عبد الرحمن ابراهيم...
    لا يسعني إلا تزجية الشكر له ولك على إحياء ذكرى صديقكما واهتمامكما بشأن أسرته
    ولك الود والتحية

    وقبل الذهاب دعني أحيي عبرك الأخ باعتباره ابن استاذتي
    و الابن باعتباره ابن زميلتي ،الأستاذة ماتيلدا بشاي، الأستاذ عادل سمير
    فهكذا نتنسم عطر الأعزاء الذين فقدناهم بيننا وما غابت الذكرى!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de