وجاءت سَكْرَةُ ما كُنتُم منه تَحِيدُون! بقلم فتحي الضَّو
كامل إدريس لن يصبح جزولي انتفاضتنا القادمة بقلم كمال الهِدي
منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان الازمة السودانية و افاق التغيير يتحدث فيها على الكنين
بيان من نصرالدين المهدي نائب رئيس الجبهة الثورية بخصوص اعلان قوات الدعم السريع بطلب مجندين
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-05-2016, 00:33 AM الصفحة الرئيسية

المنبر العام
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

قراءة في كتابات خالد محمد خالد (2)

01-20-2016, 07:39 AM

Mohamed Yousif
<aMohamed Yousif
تاريخ التسجيل: 10-24-2014
مجموع المشاركات: 215

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
قراءة في كتابات خالد محمد خالد (2)

    07:39 AM Jan, 20 2016 سودانيز اون لاين
    Mohamed Yousif-Vienna
    مكتبتى
    قراءة في كتابات خالد محمد خالد ( الجزء الثاني)

    ازمة الحرية في عالمنا

    استهل كاتبنا في مقدمة كتابه "ازمة الحرية في عالمنا" : إن حرية الإنسان في عصرنا هذا تعانى أزمة حقيقية ... وإذا كان لهذه الأزمة أكثر من سبب ، فإن سببها الأول والأهم هو أن كل نظام من النظم السائدة فى العالم ينظر إلى الحرية بوصفها أداةً عليها أن تخدم أغراضه بدلا من يراها "القيمة الأم" التى يجب أن تدور فى فلكها القيم والنظم والاتجاهات ..
    والحرية هى ذلك الشئ الذى يصعب تعريفه لفرط بداهته وحتميته و قداسته.
    والحرية التى ود الكاتب التحدث عنها هى الحرية السياسية. والحرية السياسية هى المجال الحيوى الذى تترعرع فيه كل الحريات. فحيث تبلغ الحرية السياسية رشدها وتبسط نفوذها تتألق الحريات كلها وتتحول الحياة إلى مهرجان عظيم.
    يتبع

    (عدل بواسطة Mohamed Yousif on 01-20-2016, 08:07 AM)
    (عدل بواسطة Mohamed Yousif on 01-20-2016, 08:14 AM)

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

01-20-2016, 04:48 PM

Mohamed Yousif
<aMohamed Yousif
تاريخ التسجيل: 10-24-2014
مجموع المشاركات: 215

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: قراءة في كتابات خالد محمد خالد (2) (Re: Mohamed Yousif)

    ويقول الحرية هي ذلك الشئ الذى يصعب تعريفه لفرط بداهته وحتميته وقداسته وفي هذا الكتاب هي أولا وأساسا الحرية السياسية . وذلك لا يعني التهوين من شأن الحريات الأخرى كحرية الفكر وحرية القول وحرية الضمير. وحرية السياسة هي المجال الحيوى الذى تترعرع فيه كل الحريات. والحرية السياسية هي الديمقراطية والتى هي ليست نظاما للحكم وحده بقدر ما هي منهج للحياة كلها وغايتها أن ترد الأوطان الى شعوبها.
    الفصل الأول: دعه ينتج .. دعه يبع
    يتبع
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

01-21-2016, 06:19 PM

Mohamed Yousif
<aMohamed Yousif
تاريخ التسجيل: 10-24-2014
مجموع المشاركات: 215

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: قراءة في كتابات خالد محمد خالد (2) (Re: Mohamed Yousif)

    "ازمة الحرية في عالمنا"
    يقودنا الكاتب خلال هذا الفصل عبر مراحل الاقطاع ، بعد أن انهارت الامبراطورية الرومانية تحت وطأة الغزو الجرمانى وتقدم الغزاة ليرثوا البلاد والعباد وتحول قادتهم الى ملوك يملكون الأرض ويحمون الأتباع الذين يفلحونها لهم أو يستأجرونها منهم. وكانت الغلال التى تخرجها الأرض تتطلب مطاحن والزراعة تتطلب آلات للفلاحة. وهكذا كان الإقطاع يتضمن الصناعة.
    وفي بقاع أخرى من العالم نمت تجارة رابحة _ مثلا الحوض الشرقى للبحر الأبيض المتوسط_ اتصل بها سادة الإقطاع حاملين ذهب روما ، عائدين ببضائع الشرق وإنتاجه. واتسع مجال الحياة وعادت المدن للظهور. تخل سادة الإقطاع للتجار والحرفيين عن بعض الامتيازات لقاء أموال. وهكذا ولدت البرجوازية. ولكن هذه البرجوازية كانت واقعة تحت سيادة أمراء الإقطاع.
    وجاءت الحملة الصليبية فدفعت قوى التجارة إلى الأمام. وأخذت قوافلها تروح وتغدو بين أوربا والشرق الأدنى وانتعشت المدن التجارية وسقطت مقاليد الحكم في أيدى كبار التجار وأصحاب المصارف ومالكى السفن.
    يتبع
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

01-24-2016, 05:20 PM

Mohamed Yousif
<aMohamed Yousif
تاريخ التسجيل: 10-24-2014
مجموع المشاركات: 215

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: قراءة في كتابات خالد محمد خالد (2) (Re: Mohamed Yousif)

    "ازمة الحرية في عالمنا"
    وكان العرب فى تلك المرحلة من أهم القوى المكيفة لهذا التطور الذى يجرى فوق أرض أوربا. بحكم تقدمهم الحضارى وموقع بلادهم، الوسطاء بين الأوربيين وكل تقدم يحرزونه فى دنيا التجارة والصناعة والمعرفة.
    وأخذت هذه الروابط تخف عندما اكتشف طريق آخر ربط أوربا بالبلاد المنتجة للسلع التى تحتاجها.
    وفى النصف الثانى من القرن الثامن عشر جاء عصر الآلة بتقدم خارق فى الصناعة وأخذت البرجوازية الى طبقة أعلى. وهكذا شهد النصف الأول من القرن التاسع عشر تطورا هائلا فى الاقتصاد الرأسمالى.
    خلال هذا التطور الرأسمالى كان هناك تيار عقلى وفلسفى يتكون فى أوربا التى تلقت من العلماء والفلاسفة العرب والمسلمين المواد الرئيسية لثقافتها. تلقت أوربا موجات مضيئة من المعرفة من ابن رشد وابن سينا والفارابى وابن الهيثم والرازى وابن باجه وغيرهم من العلماء، فبزغ عصر العلم بداية بالثورة الكوبرنيكية التى هز بها كوبرنيكس وجاليليو ونيوتن أعمدة العالم القديم وصاغوا نموذجا لعالمنا الحديث.
    وأخذ الفلاسفة الأوربيون يبحثون عن الحقيقة معلنين كما يرى بيكون: " أن المعرفة هى سبيل الإنسان الأوحد للسيطرة على عالمه وعلى الطبيعة وأنها ليست مجرد استدلال منطقى من مبادئ لم تختبر علميا ، انما هى اكتشاف حقائق جديدة عن الطبيعة ، وهى ذلك الفهم الذى يدركه الإنسان خلال تأثيره العملى على الطبيعة ، وخلال محاولة تغييرها."
    يتبع
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

01-25-2016, 11:55 AM

Mohamed Yousif
<aMohamed Yousif
تاريخ التسجيل: 10-24-2014
مجموع المشاركات: 215

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: قراءة في كتابات خالد محمد خالد (2) (Re: Mohamed Yousif)

    "ازمة الحرية في عالمنا"
    نهض فلاسفة امثال لوك الذى بشر بتقديس حق الفرد فى الحياة والحرية والتملك. وسارت الطبقة المتوسطة فى إنجلترا وكان فولتير فى فرنسا اكثر المتحمسين لفلسفته. ثم جاء آدم سميث بكتابه الهام "ثروة الأمم" مترجما هذه الحرية الى لغة الأرقام والاقتصاد. ولقد ذهب آدم سميث فى مناصرة المنافسة الحرةة إلى أبعد مدى.
    فلم تعد حقوق الإنسان تكتفى فى التعبير عن نفسها بالفلسفة فقامت الثورة لتجعل من الحرية ومن حقوق الشعب قانونا نافذا كما حدث فى منتصف القرن السابع عشر بقيام ثورة "البيوريتان" فى بريطانيا فكنست استبداد الملك وتحكم الكنيسة وجعلت البرلمان وحده مصدر التشريع والقانون وضمن القانون لكل فرد حرية الاعتقاد وحرية القول وحرية النشر وحرية الاجتماع. ثم جاءت الثورة الفرنسية ضد استبداد الملك والنبلاء والكنيسة.
    الفصل الثانى
    من أغصان الزيتون إلى المطرقة ...
    يقول كاتبنا : عندما كان حكماء مصر القديمة يرددون منذ آلاف السنين كلماتهم عن العدالة، كانوا يبثون أشواق الجنس البشرى إلى أجمل رؤاه. وأقدس تبعات مسيره ومصيره. فعندما كانوا يرددون:
    "لا تبغين بثروتك التى أتتك منحة من الإله؛ فإنك لست بأحسن من أقرانك الذين حل بهم الفقر".
    وفى وصاياهم يقولون: " لا تصنعع نفسك معبرا على النهر ثم تجاهد بعد ذلكك لتجمع أجره ... خذ الأجر من الرجل صاحب الثروة ورحب بمن لا يملك شيئا".
    وتقول دياناتهم علي لسان الإله:
    "لقد صنعت الرياح الأربعة لكى يتنفس منها كل إنسان كزميله إبان حياته ...
    "لقد صنعت مياه الفيضان العظيمة لكى يكون للفقير فيها حق كالعظيم ... لقد صنعت كل إنسان مثل غيره من الناس"
    يتبع
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

01-27-2016, 09:52 AM

Mohamed Yousif
<aMohamed Yousif
تاريخ التسجيل: 10-24-2014
مجموع المشاركات: 215

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: قراءة في كتابات خالد محمد خالد (2) (Re: Mohamed Yousif)

    "ازمة الحرية في عالمنا"
    وفى ما بين عام 140 إلى عام 87 قبل الميلاد قام حاكم الصين وودى بأول تجربة فى الاشتراكية فجعل موارد الثروة الطبيعية ملكا للأمة. وانتكست هذه التجربة بعد ثمانين عاما. وعقبتها محاولات آخرى. هذه التجارب تدل على أن إيمان البشر بحياة بعيدة عن الاستغلال والظلم إيمان قديم.
    بدأت الاشتراكية رحلتها في أوائل القرن التاسع عشر وكان الاتجاه يقوم على رفض الاحتكارات ورفض استغلال أصحاب العمل للعمال. ومن المفكرين فى هذا الطريق يذكر كاتبنا "سان سيمون" الفرنسي والذى شهد ثورة بلاده وانتكاسها المروع. دار ظهره للسياسة وقال أن أيا مجتمع لأمة تريد أن تهدأ وتستريح هو ذلك المجتمع الذى يقوده المنتجون لا الساسة والدولة وظيفتها توفير العمل للجميع وتوفير الرزق. واتجاهه الاشتراكي هو الكفاية والعمل.
    يتبع
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

02-02-2016, 03:23 PM

Mohamed Yousif
<aMohamed Yousif
تاريخ التسجيل: 10-24-2014
مجموع المشاركات: 215

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: قراءة في كتابات خالد محمد خالد (2) (Re: Mohamed Yousif)

    و روبرت أون البريطاني فنادى بإلغاء الملكية الفردية ثم تحسين الانتاج ومضاعفة مقاديره. وقد أصر ان تكون الوسيلة للاشتراكية الاقناع والتعاون. فدعا إنشاء وحدات يملك أعضاؤها كل وسائل الانتاج ويقتسمون جميع ثماره . فخاض التجربة بنفسه فأنشأ مصنعا بخمسة ألف عامل وجميعهم شركاء في الملكية وخفض ساعات العمل من خمسة عشرة ساعة الى عشرة ساعات. وبسببه صدر لأول مرة قانون ساعات العمل عام ١٨١٩ .
    ويتناول كاتبنا مفكر آخر من قادة الاتجاه الاشتراكى وهو لويس بلان وهو اول من نشر المبدأ : "من كل حسب قدرته ولكل حسب حاجته." كان ينادى باشتراكية تقوم على الملكية العامة. كان بلان كافرا بالنظام الرأسمالى ويؤمن بمحاربته بدون ثورة مسلحة. وفكرته إنشاء مؤسسات صناعية تتمتع بالحكم الذاتى ويديرها العمال بأنفسهم حيث يتقاسمون الناتج فى عدالة مع المحافظة على رأس مال المؤسسة وتوفير استثمارات جديدة لها ومع ضمان حد أدنى لأجور العمال وتوفير الخدمة الطبية لهم.
    وكانت بريطانيا بوصفها قلعة الصناعة والرأسمالية المسرح الموحش لأكثر عمليات الاستغلال والسطو على جهد الفلاحين والعمال. وقام الاتحاد القومى للمهن المتضامنة برئاسة "روبرت أون" لينظم نضال العمال ويدعم الاتجاه الاشتراكى ولكن اخفق في مهمته وبعدها قام الاتحاد الديمقراطى بزعامة "هيندمان" وطالب بتأمين وسائل الانتاج والأرض الزراعية وتصفية الامبراطورية البريطانية وإلغاء مجلس اللوردات وجعل ساعات العمل ثمانى ساعات. وفى حوالى عام 1830 كانت الطبقة العاملة يشايعون الاتجاه الاشتراكى والديمقراطية . وفي امريكا قامت عدة جماعات نظمت حياتها على نظام الشيوع وكل هذه الجماعات ذات نزعات دينية.
    رغم كل تلك المحاولات الاشتراكية خلال القرن التاسع عشر كان رأس المال يجيد تصويب ضرباته فال الزعماء يسجنون والعمال يضطهدون. وتعبت أغصان الزيتون وطوحت اوراقها.
    وبعد هذا الزخم جاء مفكر من طراز آخر آلا وهو "ماركس" داعيا للثورة بدل المهادنة. والتقى ماركس بانجلز وكانت نهاية اشتراكية غصن الزيتون وبدء اشتراكية عصر المطرقة.
    يتبع
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

02-09-2016, 09:06 PM

Mohamed Yousif
<aMohamed Yousif
تاريخ التسجيل: 10-24-2014
مجموع المشاركات: 215

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: قراءة في كتابات خالد محمد خالد (2) (Re: Mohamed Yousif)

    "ازمة الحرية في عالمنا"
    يقول كاتبنا إن ماركس يتقدم وينهض فوق أرض المعركة التى كرس لها حياته ومعه سلاحان هما الفلسفة والبروليتاريا ... ويقول ماركس "الفلسفة هى رأس التحرر البشرى والطبقة الكادحة قلبه.. ولا يمكن أن تتحقق الفلسفة بدون إلغاء ظروف البروليتاريا – ظروف عبوديتها الاقتصادية.
    ويقول فى فلسفته : "ليس هناك تاريخ سوى تاريخ الإنسان والعقائد والأخلاق والأفكار والنظم ليس لها تاريخ مستقل فتاريخها هو تاريخ الناس أنفسهم. ويقول التاريخ مجموع أحداث واقعية فبل أن يكون معرفة علمية وهذه الأحداث والوقائع تشكل علاقات تاريخية هى فى ذات الوقت علاقات اجتماعية ليس لها أى تصميم غيبي. وهذا التاريخ يتكون خلال مسعى البشر لإنتاج وسائل حياتهم وعيشهم ومن ثم فإنتاج وسائل الحياة والعيش هو أول أحداث التاريخ الإنسانى وأهم وقائعه.

    "ازمة الحرية في عالمنا"
    الفصل الثالث

    مظاهر الأزمة في المجتمع الرأسمالى:
    يقول الكاتب أن تقهقر الحرية فى المجتمع الرأسمالى يعزى الى للرأسماليين المسيطرين على مصادر الثروة كما يعزى للدولة. تمركز رءوس الاموال اتحادات المحتكرين والمضاربون بالمال – كل هذه القوى الماردة التى أنجبها النمو الهائل فى الصناعة والتجارة جعل حرية التعامل طريقا ملكيا خاصا لحفنة من اصحاب المال المتربعين عروش الصناعة والمال وهي التى تتحكم فى الأسواق وهي تستطيع أن تغلق المصانع وتطرد موظفيها وتشرد عمالها.

    يتبع
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de