وجاءت سَكْرَةُ ما كُنتُم منه تَحِيدُون! بقلم فتحي الضَّو
كامل إدريس لن يصبح جزولي انتفاضتنا القادمة بقلم كمال الهِدي
منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان الازمة السودانية و افاق التغيير يتحدث فيها على الكنين
بيان من نصرالدين المهدي نائب رئيس الجبهة الثورية بخصوص اعلان قوات الدعم السريع بطلب مجندين
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-06-2016, 08:10 AM الصفحة الرئيسية

المنبر العام
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

الشناق : قصة قصيرة

07-15-2016, 09:11 AM

Abuelgassim Gor
<aAbuelgassim Gor
تاريخ التسجيل: 10-28-2006
مجموع المشاركات: 4629

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
الشناق : قصة قصيرة

    10:11 AM July, 15 2016 سودانيز اون لاين
    Abuelgassim Gor-السودان- الخرطوم
    مكتبتى
    رابط مختصر/green]تدلى ألرجلُُ ألضخمْ على حبل المشنقة برغبةَ موت جامحة بعد أن أزلت ترباس المشنقة بهدو وخبره محدثا صوتا رِِتْ. كان موته جميلاً، لذيذاً مخملياً ، مات بانتعاش بارد . كان ذلك عند السادسة صباحا. بعد ذلك مباشرة تم تجهيز الرجل الثانى ، سمعته يصرخ بهلع أمى ..أبى ...يا ناس ألحقونى ..أنا بريئ. نظرت اليه من كوة صغيره اسمها كوة الشناق، كان شابا وسيماً .شعره أسود مجعد أضفت عليه أهوال انتظار الاعدام نوعا من اللانظام والفوضى الموتية الهادفة فبدى أشبه بغجرى مترع بنبيذ قديم .. حزين جميل مثل أندروماك وهى تقاوم مغتصبيها.انهارت أرجله فجرًه الجلادان جراً لمنصة المشنقة ..أحسست بسعادة غامره ، هذا النوع من المشنوقين حتماً تسرنى ميتتهم لأنها تؤكد قوتى كشناق مبدع ...ليس كل الناس بمقدورهم أن يعملوا شناقين. تأكدت من اكتمال ترتيبات لف الحبل حول عظم ألرقبة ، وغطاء الرأس ، كان يصرخ صراخا غسل عنى استفزاز ميتة ضحيتى الاولى..كنت أنظر اليه وانا أنقط فرحا وأتلمظ تلمظ حيوان مفترس أدرك تمكنه من فريسته..ثم أزلت ترباس المشنقة بهدوء ، تدلى بسرعه وهو يقول (غيغ) فمات الى الأبد والحمدلله ...عدت الى منزلى منشرح الفؤاد ... تناولت وجبة الغداء . لابد من النوم ألعميق استعدادا ليوم غدٍ ....لا زال هناك عدد هائل من ألمنتظرين ، وانا شناقهم الوحيد...سأشنقهم جميعاً حتى الموت...قردة تافهين ..انهم خُلقوا كى يُشنقوا ...لماذ ينعمون بالحياة .... جاء صباح غد متفل بدعاش الموت المستطاب ، أحسست ببرودة فى أعصابى وأنا أتذكر ميتة الرجل ألضخم يوم أمس. كان تافهاً فى موته مثل فارس رعديد.دخلت غرفتى ، وانا أنظر الى المشنقة من كوتى ، وهى منتصبة كطود أشم . ما أجملك مشنقتى ...ما أجملك وأنت تقطعين الرقاب ، وتفصليها من (الطايوق) بلزوجة معفرة. حبلك المتهدل مثل خصلة مثل فتاة غانج.. تدلت بانتظام وجمال فارع ألقوام. ما أجملك أيتها الحبيبة البلوطية ... كيف يكون حالى دونك .. وأنا أحبك حتى ألشهقة الاولى لضحيتى ألسرمدية..... ثم جاء صوت وجلبة من الزنزانة الاولى ..انه صوت تعودتُ عليه ، أحبه ويحبنى ، موسيقى بداية العرض الشنقى ... اذ فى الغالب ما تقاوم الضحية جلادها ، هذا أمر منطقى ، لابد من المقاومة وألصراخ ..نظرت من الكوة ..كانت الضحية أشبه بأنثى ، أشبه برجل ، كان يقول سجمى وكُر على ، لكن تحت المقاصل يستوى الاناث والذكران ...لا مفر ...قيل لى بعد فترة أن الضحية كان قواداً شهيرا..كانت ضحيته امراة فى التسعين من عمرها ، أدركت أن موته حلال اليوم .فلسفتى هى الموت شنقا سبب تافه لعدم الحياة لكنه مفيد لذلك شنقته فمات ..نعم مات الرجل الأنثى /ذكر الى الأبد ، عليه أن يثبت نوعه فى مكان آخر ...ثم فُُتح باب الزنزانة الثانية ..يا للهول ، ماذا أرى ؟ انه هو .. ألرجل الوسيم ذو البنطال الجينز ، و(التى شيرت) ، يحمل مرآة ، وهو يسرح شعره بهدوء ، ويمشى بتؤدة وكبرياء وشموخ نحو مشنقتى الحبيبة . كان ينظر الى المرآة ويعدل فى قميصه كأنه مقدم على حفل عُرس .. ثار ألدم فى عروقى ، وبدى لى قويا ولكأن ألمشنقة قد انهارت وتراجعت...لكن المقاصل تنصب تباعاً ..... صعد ألرجل الوسيم مثل رئيس أوربى شاب يتم استقباله بمطار قطر عربى مقهور، ثم تم لفً حبل المشنقة حول عنقه بهدوء وهو يبتسم لجلاديه ، شيئ مرعب ، بدى حبل المشنقة أشبه بقطعة من حرير حتى خشيت عليه من التخنث المقصلى....ومن المقاصل خناث. أزال غطاء الرأس لكن قاومه الجلادون حتى تمكنوا من الباسه اياه ...لكنه لم ينس أن يبصق عليهم ، بصاقا قويا ، مثل طلقة ، انطلق ألبصاق من فمه مثل تلك البصقة التى علمها البطل لمحبوبته على سطح ( التايتنك) انها بصقة الكاوبوى فى فيلم (الاميركى ألقبيح The Ugly American.)....عندما أزلت الترباس مات ألرجل باسما ..... عدت الى منزلى ..لم أكن سعيدا ، لا زلت أحسُ ببصقة الشاب ذو البنطال الجينز والتى شيرت. كان فارسا حقيرا ، كاد أن يهزمنى ويفض عجرفة حبيبتى المشنقة...لكن لا زال الشنق مستمراً.. سفلة أبرياء سأشنقكم جميعا....كيف سيكون حال العالم اذا لم يتم شنق كل هؤلاء ....ثم بدأت أستسلم للنوم ، فاذا بى داخل الغرفة أنظر من ألثقب ، فُتح باب الزنزانة ...يا للهول ، ماذا أرى ...نعم ماهذا ، أرى نفسى مثقتاداً وأنا أجر أرجلى ، وثم بدأت اصيح ، وأرفس رفسا شديدا ، وحبل المشنقة يتدلى أمام وجهى ..ثم صرخت صرخة مفزعة صحيت على اثرها ..وأنا أتصبب عرقا ..كابوس يوم غد كان شيئا عجيباً حدث فى السجن العريق الجميل. لم تكن حبيبتى المشنقة منتصبة بشموخ وبهاء كالعادة ، لقد عفت الديار محلها ،و تم استبدالها بمقصلة ، أشبه بمقصلة الفرنسية أيام ما قبل الثورة.أشبه بساطور ضخم تحته قطعة حديد كبيره بها ذقية تسمى (ألنطع) بالعربية.علمت انه قد تم استبدال المشنقة التقليدية بالمقصله ، والسبب هو عدم اكتراث المشنوقين بالمشنقة الكلاسيكية ذات الحبل المتهدل....حيث تعود الناس على الشنق ، لأن الانسان كائن يمكنه أن يتعود كل شيئ حتى الموت شنقا. بل ردد البعض حكاية قصيدة عُثر عليها فى جيب أحد المشنوقين ألثوريين يقول فيها أيتها الحبال الغلاظ ، كونى حبالا للمشانق ، كونى شرفا فى كل زقاق لذلك تم استبدالها بهذه المقصلة الحديدية .بعدها وبعد بضعة أشهر تم ارسالى الى دولة المقاصل الحديدية ألكبرى، فتدربت على على قطع الرؤووس وفصلها عن ألرقاب بهذه المقصلة الحديثة. كنت انتظر بأحر من الجمر كى أعود واقوم ب(تأصيلها) فى سجنى العتيق .فمن المعروف حتى المقاصل لا يكون طعمها شبقا الا عندما يكون الجلاد أصيلا وكذ المجلود...هذه هى العملية التى نطلق عليها اسم التاصيل الشنقى ...لكن عند عودتى ، وجدتهم استبدلوا وظيفتى من شنًاق الى قصًاب !! لم يعجبنى الاسم الجديد ، لأن الاول مرتبط ارتباطا شرطيا ومتماهيا مع طبيعة الحكم التى تنص عليه المادة( ألشنق حتى الموت) ..مهنتى هى أن أشنق المحكوم عليه حتى الموت . لكن اليوم أنا قصاب ...فقط قصًاب ...تناقض بين المهنة واسمها ...أبديت تزمراً، لكنى لم أكن أعلم ان مهنتى ليس بها أدب التزمر أو الاعتراض فتم ايداعى وحبسى فى ذات الزانزانة ......هكذا كنت أول من جربوا عليهم المقصلة ، حيث تم فصل رأسى عن بقية جسدى وأنا اقول (حوًلهْ!!) انتهت[




    *عفواً تم النشر من قبل على هذا البورد فى سبتمبر 2010

    (عدل بواسطة Abuelgassim Gor on 07-15-2016, 09:14 AM)
    (عدل بواسطة Abuelgassim Gor on 07-15-2016, 09:16 AM)

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

07-15-2016, 12:33 PM

Abuelgassim Gor
<aAbuelgassim Gor
تاريخ التسجيل: 10-28-2006
مجموع المشاركات: 4629

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الشناق : قصة قصيرة (Re: Abuelgassim Gor)

    up
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de