منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 08-22-2017, 08:48 PM الصفحة الرئيسية

المنبر العام
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

هذا هو هيكل...من غير رتوش !!

02-20-2016, 11:50 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 08-01-2002
مجموع المشاركات: 14965

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


هذا هو هيكل...من غير رتوش !!

    11:50 AM February, 20 2016 سودانيز اون لاين
    adil amin-
    مكتبتى
    رابط مختصر هذا هو "هيكل" من غير رتوش..
    كان رجل عنصري ومتعصب وداعم للشمولية ...عير السادات بامه ام سترين في خريف الغضب ويصر ان الدول الحضارية في المنطقة هي فقط مصروتركيا وايران ويختزل باقي الدول ويضلل الراي العام استخف بالرئيس اوباما وقال عليه مجرد متحدث لبق ورئيس ضعيف ..رغم ان قوة اوباما انه فاز بحكم امريكا دوريتين وسحق مرشح الايباك روني بالضربة القاضية وكان اول رئيس امريكي ينتخبه الشعب الامريكي والمهمشين الامريكيين في مرحلة التلوث الصهيوني بعد الحرب العالمية الثانية ومعروف من يتحكم في الانتخابات الامريكية والتروستات الضخمة والاعلام الراسمالي القوي -حرر كابينة الراسة من اللوبي الصهيوني ..واخرج اوباما ايران بي 5+1 من مستنقع الشرق الاوسط واعادها الى المجتمع الدولي وافشل لهاث اسرائيل وراء جر ايران الى حرب عبرتدمير اليمن ثم التطاول على سوريا واخرج كوبا ايضا من النفق المظلم والبؤس الاشتركي الممتد نصف قرن وبقيت الان اسرائيل المازومة وكوريا والشمالية تنتظر الافيال الجمهوريين لاعادتها للقرن 21في مرحلة ما بعد الايدولجية ..والسبب في استخفافه بي الرئيس اوباما هي عنصريته الغبية التي جعلته يعير السادات بامه في كتاب خريف الغضب كان بوق لنظام عبدالناصر الفاشي الذى ازل المصريين وجلب لهم الهزائم وكان على العرب ان يقراوا كتاب هجوم عند الفجر للجاسوس الاسرائيلي باروخ روبشتاين ليعرفو تماما ما هي الناصرية والحقبة الناصرية..قال في برنامج " مع هيكل" في فضائية الجزيرة ان السودان مجرد بقعة جغرافية وانكر حضارة كوش السودانية التي عرضتها ناشونال جوغرافيك لكل العالم والفراعنة السودان الذين حكموا مصر قادمين من الجنوب ..عمل نظام عبدالناصر الذى يمجده هيكل بعد وضع الرئيس محمد نجيب المحترم قيد الاقامة الجبرية على تشويه الديموقراطية السودانية تحت وهم ان السودان جزء من مصر وعبر رجل المخابرات الصاغ صلاح سالم… وافسد انتخابات 1954 وناصبو الاحزاب الوطنية السودانية العداء..حزب الامة -السيد عبدالرحمن المهدي وحزب الشعب الديموقراطي -السيد علي الميرغني والحزب الجمهوري- محمود محمد طه والحزب الجمهوري الاشتراكي-ابراهيم بدري وفرضو الشمولية ونظام الراعي والرعية والريع والرعاع-الدولة البوليسية - ودعم انقلاب نميري وقال عنه الراحل المحجوب “اخرجت عبدالناصر من مستنقع الحرب الاهلية في اليمن فكافاءني بانقلاب القوميين العرب 1969″ الذى شوه العلم والتعليم والهوية السودانية وجعل السودان عالق في هذا الوضع العروبي المازوم الى يومنا هذا ويحسون بالدونية غير المبررة بكلما تنتجه مصر…وضاعت ديموقراطية وست منستر..هيكل اداة من ادوات الشمولية في المنطقة ولم يكن يوم متواضع او ليبرالي او ديموقراطي وهذه نقيصة كبيرة في حق شخص يظن انه مفكر.. ليس مصر وتركيا وايران دولن موذجية او الافضل في المنطقة العراق حضارة بابلية سوريا حضارة حثيين اليمن حضارة سبا السودان كوش لبنان الفينقيين الاردن اربد ..انهم فقط يتوهمون ان مصر هي وحدها الكانت موجودة قبل 7000 عام في العالم والفكر المنتهي الصلاحية من ناصرية واخوان مسلمين ليس هو السقف الاعلى للفكر ووالسياسة في المنطقة فقط العرب يجاملون مصر ويجاملون جامعة الدول العربية والازهر على حساب الخراب العظيم الذى تعيشه المنطقة..الله يرحم هيكل ونتمنى ان نرى اثار فكره في المستقبل لان الفكر الحي لا يموت مع صاحبه...يا زمانا سياتي يمحو الزمان المزيف...نصدق عبدالله البردوني ونزار قباني ام نصدق هيكل...
    لماذا يسقط متعب بن ثعبان في امتحان حقوق الإنسان ؟
    ـ 1 ـ
    مواطنون ... دونما وطن
    مطاردون كالعصافير على خرائط الزمن
    مسافرون دون أوراق
    و موتى دونما كفن
    نحن بغايا العصر .. كل حاكم
    يبيعنا ، ويقبض الثمن ! !
    نحن جواري القصر ، يرسلوننا
    من حجرة لحجرة
    من قبضة لقبضة
    من هالك لهالك
    من وثن إلى وثن
    نركض كالكلاب كل ليلة
    من عدن لطنجة
    نبحث عن قبيلة تقبلنا
    نبحث عن عائلة تعيلنا
    نبحث عن ستارة تسترنا
    وعن سكن
    و حولنا أولادنا
    احدودبت ظهورهم ، وشاخوا
    و هم يفتشون في المعجم القديمة
    عن جنة نظيرة
    عن كذبة كبير ..
    تدعى الوطن
    ـ 2 ـ
    مواطنون نحن في مدائن البكاء
    قهوتنا مصنوعة من دم كربلاء
    حنطتنا معجونة بلحم كربلاء
    طعمنا ، شرابنا
    عاداتنا ، راياتنا
    صيامنا ، صلاتنا
    زهورنا ، قبورنا
    جلودنا مختومة بختم كربلاء
    لا أحد يعرفنا في هذه الصحراء
    لا نخلة ، لا ناقة
    لا وتد ، لا خنجر
    لا هند ، لا عفراء
    أوراقنا مريبة
    أفكارنا غريبة
    فلا اللذين يشربون النَّفْطَ يعرفوننا
    و لا اللذين يشربون الدمع و الشقاء ..
    ـ 3 ـ
    معتقلون ..
    داخل النص الذي يكتبه حكامنا
    معتقلون ..
    داخل الحزن ، و أحلى ما بنا حزننا
    مراقبون نحن في المقهى .. و في البيت ..
    و في أرحام أمهاتنا ..
    حَيْثُ تَلَفَّتْنَا ، وجدنا المخبر السري في انتظارنا
    يشرب من قهوتنا
    ينام في فراشنا
    يعبث في بريدنا
    ينكش في أوراقنا
    يدخل من أنوفنا
    يخرج من سعالنا
    لساننا مقطوع
    ورأسنا مقطوع
    و خبزنا مبلل بالخوف و الدموع ..
    إذا تظلمنا إلى حامي الحمى
    قيل : لنا ممنوع
    و إن تضرعنا إلى رب السما
    قيل لنا : ممنوع ..
    و إن هتفنا :
    يا رسول الله ، كن في عوننا
    يعطوننا تأشيرة من غير ما رجوع
    و إن طلبنا قلما
    لنكتب القصيدة الأخيرة
    أو نكتب الوصية الأخيرة
    قبيل أن نموت شنقا
    غيروا الموضوع ..
    ـ 4 ـ
    يا وطني المصلوب فوق حائط الكراهية
    يا كرة النار التي تسير نحو الهاوية
    لا أحد من مُضَرٍ .. أو من بني ثقيف
    أعطى لهذا الوطن الغرق بالنزيف
    زجاجة من دمه ..
    أو بوله الشريف ! !
    لا أحد .. على امتداد هذه العباءة المرقعة ..
    أهداك يوما معطفا أو قبعة ..
    يا وطني المكسور مثل عشبة الخريف ..
    مُقْتَلِعُون نحن كالأشجار من مكاننا ..
    مُهَجَّرُون من أمانينا ، و ذكرياتنا ..
    عيوننا تخاف من أهدابنا
    شفاهنا تخاف من أصواتنا
    حكامنا آلهة يجري الدم الأزرق في عروقهم
    ونحن نسل الجارية
    لا سادة الحجاز يعرفوننا ..
    و لا رُعاع البادية
    و لا أبو الطيب يستضيفنا
    و لا أبو العتاهية
    إذا ضحكنا لِعَلِيٍّ مرة ..
    يقتلنا معاوية
    ـ 5 ـ
    مهاجرون نحن من مرافئ التعب
    لا أحد يريدنا
    من بحر بيروت .. إلى بحر العرب ..
    لا الفاطميون ، و لا القرامطة
    و لا المماليك .. و لا البرامكة
    و لا الشياطين ، و لا الملائكة
    و لا أحد يريدنا
    في المدن التي تقايض البترول بالنساء ،
    و التاريخ بالقروش ، و الإنسان بالذهب
    وشعبها يأكل من نِشَارَة الخشب ! !
    لا أحد يريدنا
    في مدن المقاولين ، و المضاربين ، و المستوردين ،
    و المصدرين ، و الملمعين جزمة السلطة ،
    و المثقفين حسب المنهج الرسمي ،
    و المستأجَرين كي يقولوا الشعر ،
    و المقشرين اللوز ، و التفاح للملوك ،
    و المقدمين للأمير عندما يأوي إلى فراشه
    قائمة بأجمل النساء ..
    و الموظفين في بلاط الجنس ..
    و المهرِّجِين ..
    و المخنَّثين ..
    و المخوِّضين في دمائنا حتى الركب
    لا أحد يقرؤنا
    في مدن الملح التي تذبح في العام
    ملايين الكتب ..
    لا أحد يقرؤنا
    في مدن ..
    صارت بها مباحث الدولة
    عرَّابَ الأدب
    ـ 6 ـ
    مسافرون نحن في سفينة الأحزان
    قائدنا مرتزق
    و شيخنا قرصان
    مكوَّمون داخل الأقفاص كال############ان
    لا مرفأ يقبلنا
    لا حانة تقبلنا
    لا امرأة تقبلنا
    كل الجوازات التي نحملها
    أصدرها الشيطان
    كل الكتابات التي نكتبها
    لا تعجب السلطان ..
    مسافرون خارج الزمان و المكان
    مسافرون ضيعوا نقودهم ..
    و ضيعوا متاعهم ، وضيعوا أبناءهم
    و ضيعوا أسماءهم ، وضيعوا انتماءهم ..
    و ضيعوا الإحساس بالأمان
    فلا بنو هاشم يعرفوننا ، و لا بنو قحطان
    و لا بنو ربيعة ، و بنو شيبان
    و لا بنو ( لينين ) يعرفوننا .. و لا بنو ( ريغان )
    يا يوطني : كل العصافير لها منازل
    إلا العصافير التي تحترف الحرية
    فهي تموت خارج الأوطان ...
    نزار قباني

    (عدل بواسطة adil amin on 02-20-2016, 12:13 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-21-2016, 07:21 AM

الطيب عثمان يوسف
<aالطيب عثمان يوسف
تاريخ التسجيل: 11-11-2008
مجموع المشاركات: 2653

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هذا هو هيكل...من غير رتوش !! (Re: adil amin)

    Quote: هيكل اداة من ادوات الشمولية في المنطقة ولم يكن يوم متواضع او
    ليبرالي او ديموقراطي وهذه نقيصة كبيرة في حق شخص يظن انه مفكر..



    *** غض النظر عن كوننا نتفق أو نختلف معه .. لماذا الســكوت والانتظار حتى وفاته ومن ثم نشر هذه الاراء ؟
    *** ألم يكن من الأجدر نشرها في حياته حتى تتاح للرجل فرصة الرد أو الدفاع أو حتى الاعتذار ؟
    *** أم أن هناك من كان ييتحين لحظة الرحيل لنشر الغسيل ..
    *** البوست (للأسف) يوثق لجبن اًصحاب هذه الآراء من غير رتوش .

    ...........قبل المغادرة لك التحية أخ عادل .....................
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-21-2016, 09:08 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 08-01-2002
مجموع المشاركات: 14965

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هذا هو هيكل...من غير رتوش !! (Re: الطيب عثمان يوسف)

    مقدمة لابد منها

    طبعا لحدي هسة الناس ما قادرة تطلع من محطة هيكل وصوت العرب والقرضاوي وفضائية الجزيرة واصنام البروبقندا الصهيونية من رجال دين مزيفين ومفكرين مزيفين ايضا
    وظلت مصر قاعدة في راس الناس بي -الازهر والشريف - وجامعة الدول العربية وبي الناصرية والاخوان المسلمين حتى الان...والسودان عالق في هذه الكمونية دون سبب
    ولان العرب وعيهم مشروخ ويقسم العالم الى عجم وعرب وعبيد ظلت هذه الامة خارج العصر وفاتها قطار الديموقراطية والتحولات العالمية من سقوط جدار برلين 1990 وكمان الخدم الدائرين في فلك المشروع الامبرالي الصهيونية المموه من ثورة العهر السياسي يوليو 1952 والى الان...وكل الحروب الاقليمية والاهلية في دول المنطقة ليس سوى تخلف سياسي وعجز عن الديموقراطية
    رجل قامة مسلم عالمي شكل اضافة كبرى في الفكر الاسلامي المعاصر والف كتب عميقة جدا اختزلته البروبقندا الصهوينية بي انه" مستشرق" وحورب في بلده فرنسا التي تدعي الحرية والمعروف ان الدول الغربية تعاني من "ولاية الفقيه" الصهيونية
    لذلك لابد ان نضع هيكل في مقارنة مع روجيه جارودي ووعي العرب الافق المسدود الذى يتحركون فيه ....
    وهذا المقال نشرته في كل المواقع العربية ومن 2004 حتى في هذا الموقع
    لاحظ الناقل سوداني والمشروع فرنسي مسلم...ولا حياء لمن تنادي
    الازمة الفكرية للربيع العربي




    عادل الامين
    الحوار المتمدن-العدد: 3793 - 2012 / 7 / 19 - 11:54
    المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية






    قرات في التسعينات في مجلة المشاهد السياسي هذا المقال للمفكر الفرنسي الاسلامي الراحل روجيه غارودي،الذى شكل محطة انزار مبكرة بكتبه القيمة المتعددة والبعيدة المدي ولا تحتفي به النخب العربية بكافة توجهاتهم..علما بان عنصرية البعض الثقافية تشكل اكبر عائق لغير العرب من مفكرين وفلاسفة عبر العصور وتجعل الامة الاسلامية غارقة في مستنقع التخلف.. ,وتراودني سيرة في الاثر عندما تكالب كفار قريش لغزو المدينة..ااتمر الرسول والصحابة الاجلاء بفكرة سلمان الفارسي..وحفرو خندق حول المدينة..وعندما جاء المشركون وراو هذا الابتكار العسكري الذكي..قالو: هذا امر لا تعرفه العرب..لم ينكر على سلمان احد فكره او جهده بحجة انه غير عربي كما تفعل النخب العربية الان في الاستخفاف بالافريقيين في الفضائيات وعدم احترام وتقدير المفكرين الاسلامين غير العرب من الملل الاخرى ولم يكرم رجاء غارودي الذى رحل قريبا حتى على مستوى هذا المنتدى...
    نص المقال((((يلقي كتاب البروفيسور إسرائيل شاحاك ضوءا جديدا على سياسة إسرائيل الخارجية ، ويوضح، حسبما نقلته الصحافة الإسرائيلية ذاتها، أن إمكانية استخدام القادة الإسرائيليين لسلاحهم النووي نعني المساهمة بشكل فعال في عملية فرض هيمنة الولايات المتحدة ، وهذا ما يمكن أن يؤدى إلي تفجير حرب عالمية ثالثة.
    لقد تمت صياغة الخط الموجه للسياسة الإسرائيلية الخارجية قبل وجود الدولة الإسرائيلية بنصف قرن من قبل (( والدها الروحي)) ثيودر هر تزل، الذي كتب في مؤلفه(( الدولة اليهودية)) عام 1895(( أننا سنكون هناك حزاماً متقدماً في الغرب ضد البربرية الشرقية)).
    وتاريخ إسرائيل كله منذ نشوئها، يشير من خلال سلسلة اعتداءاتها واحتلالاتها لحدود جميع الدول المجاورة لها، إلي أنه تمّ تطبيق هذا (( الخط الموجه)) بحذافيره.
    وقد عرضت هذه السياسة بكل وضوح في عام 1982، في لحظة غزوها لبنان، بمجلة((كيفونيم)) الصادرة في القدس( العدد 14 شباط ((فبراير)) عام 1982) من قبل (( المنظمة الصهيونية العالمية)) على الشكل التالي إن غزو سيناء، بمواردها الحالية إنما هو هدف أولي، لم تتمكن اتفاقيات كامب ديفيد واتفاقيات السلام الأخرى من إنجازه. وبما أننا نفتقد إلي مصدر البترول ونضطر إلى الإنفاق الضخم في هذا الميدان لا بد من التحرك أولاً لإيجاد وضعية ترجح كفتنا في سيناء كما كانت قبل زيارة السادات والاتفاقية البائسة التي وقعت معه في عام 1979.
    إن الوضعية الاقتصادية لمصر ونظامها وسياستها العربية الشاملة، ستؤدى إلي ظهور ظروف تحتم على إسرائيل التدخل، ومصر بحقيقة تناقضاتها الداخلية لم تعد تمثل بالنسبة إلينا مشكلة على الصعيد الاستراتيجي، ويمكن في أقل من 24 ساعة نعود إلي أوضاع ما بعد حرب حزيران ((يونيو)) 1967.
    إن الأسطورة القائلة أن مصر(( قائدة العالم العربي)) قد ماتت (( وبالمقارنة مع إسرائيل وبقية العالم العربي فأنها فقدت 50 في المائة من قوتها، وعلى المدى القصير يمكنها أن تجني الفوائد من استعادة سيناء ولكن ذلك لن يغير من موازين القوى بشكل أساسي.
    ومصر الكيان المركزي تحول إلى جثة وخصوصاً إذا ما أخذنا في الحسبان التصادم المتزايد بين المسلمين والمسيحيين أكثر فأكثر. وتقسيمها إلى محافظات جغرافية يجب أن يكون هدفنا السياسي على الجبهة الغربية طيلة سنوات التسعينيات. وحين تمّ تحييد مصر وحرمانها من قوتها المركزية، فإن دولاً مثل ليبيا والسودان ودول أخرى بعيدة ستعرف الانحلال ذاته. وأن تشكيل دولة قبطية في أعالي مصر وكيانات صغيرة في المناطق هو مفتاح التطور التاريخي الحالي الذي تامّ تأخير تنفيذه بفعل اتفاقية السلام ولكن ذلك سيكون حتمي الحدوث على المدى البعيد.
    وعلى صعيد الظاهر فأن جبهة الغرب تنتج مشاكل اقل من جبهة الشرق، وأن تقسيم لبنان إلي خمس مقاطعات يستشرف ما سيحدث في العالم العربي بأكمله. كما إن توزع سوريا والعراق إلي مناطق محددة على قاعدة المقاييس الأثنية أو الدينية، ينبغي أن يكون هدفاً إسرائيلياً على المدى الطويل، والمرحلة الأولى هي تحطيم القدرات العسكرية لهذه الدول.إن التشكيل الديني والطائفي لسوريا يسمح بقيام دولة شيعية((علوي)) على طول الشاطئ، ودولة سنية في منطقة حلب وأخرى في منطقة دمشق، وكيان درزي يمكنه أن يأمل في قيام دولته النقية. وربما في جولاننا. وفي كل الأحوال مع حوران وشمال الأردن، وهي دولة ستكون على المدى الطويل الضامن للأمن والسلام في المنطقة. وهذا هدفنا في متناول اليد الآن.
    والعراق الغني بالنفط وفريسة الصراعات الداخلية هو أيضاً على خط التسديد الإسرائيلي وتفسخه بالنسبة إلينا أهم من تفسخ سوريا لأنه، على المدى القصير، يشكل التهديد الجدي لإسرائيل. أن حرباً سورية.عراقية ستساعد على انهياره من الداخل، قبل أن يصبح قادراً على شن حرب ثأرية ضدنا.
    إن جميع أشكال المواجهة العربية.العربية ستكون في مصلحتنا وستقرب ساعة الانفجار، ومن الممكن أن تكون حرب العراق مع إيران الدافع في تنمية ظاهرة الاستقطاب هذه.
    وشبه الجزيرة العربية ككلها مهيأة لتفسخ من النوع نفسه، وتحت الضغوط الداخلية. وهذا الوضع ينطبق بشكل خاص على المملكة العربية السعودية، وتزايد المشاكل الداخلية هناك وسقوط النظام، كلها أمور تدخل في منطق بنائها السياسي الحالي.
    والأردن هدف استراتيجي في المدى الحالي. ولا يشكل؟، على المدى البعيد، تهديداً لنا بعد تفككه، بنهاية حكم الملك حسين وانتقال السلطة إلي يد الأغلبية الفلسطينية. ينبغي أن تمتد السياسة الإسرائيلية إلى هذه الحدود. ويعني هذا التغيير حّل مشكلة الضفة الغربية، الكثيفة بالسكان العرب. وكذلك لأن هجرة العرب إلى الشرق في ظروف سلمية، أو بعد حرب، هي مفصل لتجميد نموها الاقتصادي والديمغرافي وضمانة التحولات المستقبلية. ويجب علينا أن نبذل قصارى جهودنا من أجل تنفيذ هذه العملية. كما ينبغي رفض خطة الحكم الذاتي، وجميع أشكال المساومة أو تقسيم الأراضي، ونعمل على خلق ظروف الانفصال بين الأمتين: وهي ظروف ضرورية للتعايش السلمي الحقيقي. فالعرب الإسرائيليون(( الذين يطلق عليهم الفلسطينيون)) يجب أن يفهموا بأنه لا يمكن أن يكون لهم وطن إلا في الأردن ولن يعرفوا الأمان إلا في الاعتراف بالسيادة اليهودية بين البحر ونهر الأردن، فليس من الممكن في عصر القوة النووية القبول بأن يجد ثلاثة أرباع السكان اليهود أنفسهم محصورين في أرض فائضة بالسكان ضيقة ومكشوفة. إن نشر هؤلاء السكان عامل أساسي في سياستنا الداخلية. يهودا والسا مراء والجليل الضمانة الوحيدة لديمومتنا الوطنية. وإذا لم ننجح في أن نصبح أغلبية في المناطق الجبلية، آنذاك سنخاطر، بمواجهة مصير الصليبيين الذين أضاعوا هذا البلد. إن إعادة التوازن إلي الخريطة الديمغرافية والاستراتيجية والاقتصادية يجب أن يكون طموحنا الأساسي، ويشمل ذلك السيطرة على مصادر المياه في المنطقة التي تمتد من بئر شيبا (بئر السبع) إلى أعالي الجليل التي هي خالية عملياً من اليهود في الوقت الحاضر).
    هذا الطرح يؤكد أن المشروع الاستعماري والعنصري للصهيونية السياسية، بعد استخدام عمليات الطرد والسلب واضطهاد الفلسطينيين ثم سلسلة الحروب العدوانية في الشرق الأوسط، والآن تفكيك الدول العربية كافة، يشكل تهديداً للسلام في العالم، ومن المفهوم أن مشروعاً بهذا الاتساع لا يمكن أن ينفذ إلا بالدعم اللامشروط للولايات المتحدة، على الصعيد الدبلوماسي والمالي والعسكري. وكما كتب البروفيسور ليبوفتز، وهو أحد المشرفين على((الانسيكلوبيديا اليهودية)): ((إن قوة القبضة اليهودية نابعة من القفاز الحديدي الذي تغلفه أميركا، ومن الدولارات التي تموله بها)).
    ولهذا السبب تصبح هذه الأهداف الاستراتيجية التوسعية للأراضي ذات فعل كبير في الأحداث الآنية وتشكل تهديداً أكثر واقعية في وقت تحدد الولايات المتحدة نفسها أهدافها الاستراتيجية الخاصة بها، كما حلل ذلك المنظر الأيدلوجي للبنتاغون صموئيل هانتنغون، الذي يصطف في الخط الذي حدده ثيودر هرتزل بالنسبة إلى الدولة اليهودية. لكن هانتنغون يحلل ذلك على المستوى العالمي.
    إن إحدى حسنات كتاب إسرائيل شاحاك تكمن في تحليل المناهج المستخدمة من قبل القادة الإسرائيليين
    ( سواء كانوا من حزب العمل أو حزب الليكود) والعمل على تعطيل القوة التي تنتصر للسلام وكل من يرفض الخضوع لـ (( ديانة السوق التوحيدية)).
    بمعنى (( عبادة المال))، وكذلك الخضوع لأولئك الذين يريدون فرض2 قادة الولايات المتحدة ومرتزقتها الإسرائيليين.
    ويشبه هذا المنهج إلى حد بعيد منهج الولايات المتحدة المستخدم إزاء شعوب أميركا اللاتينية وبشكل أولي من خلال دعم جميع الأنظمة القادرة على قمع غضب الجماهير ضد الاستعمار الجديد وتفريق صفوف الضحايا. ويوضح أسارئيل شاحاك، على سبيل المثال، كيف حاول القادة الاسرائيليون، في عام 1992، الحصول على قواعد في الهند لشن هجوم جوي ضد باكستان من أجل تعطيل كل التطور النووي، بينما يسمح للسلاح النووي، حسبما كتب ارييل شارون في عام 1981، بتوسيع التأثير الإسرائيلي من ((أفغانستان حتى موريتانيا)).
    كما أن أحد الأهداف الاستراتيجية لإسرائيل هو أيضاً حماية الأنظمة ((القوية)) في دول الشرق الأوسط جميعها، أي بمعنى الأنظمة القادرة على عرقلة الثورة الشعبية ضد ابتزازات إسرائيل. والحرب الاستعمارية التي قادتها الولايات المتحدة والتابعون لها من الأوربيين ضد العراق من أجل الاستحواذ على البترول تمت عن طريق شراء ذمم قادة الدول المجاورة. ومن أجل الحصول على موافقة عد اشتراك إسرائيل بشكل مفتوح وواضح مع التحالف، عمدت الولايات المتحدة إلى إقناع ا لزمرة العسكرية التركية بتخصيص القاعدة الجوية ((انجرليك)) للقيام بقصف شمال العراق، وبعد انتهاء الحرب، عقدت مع الزمرة الاستراتيجية اتفاق تعاون إستراتيجي سمح لهم بالاشتراك في المناورات التابعة للبحرية الأمريكية والتركية والإسرائيلية في عام1197. وحتى من دون المرور عن طريق وساطة إسرائيل، حصلت الولايات المتحدة على اتفاقية لإنشاء قواعد عسكرية ضخمة في دول الخليج، وذلك من أجل الحفاظ على قوة عسكرية دائمة في البحرين وفي((ارض مقدسة)) يدعي قادتها حمايتها. وقد حصلت على طاعة القادة العرب الآخرين عن طريق الاغراءات المالية( تمديد ديونها وتمويل قوتها العدوانية)، واستمرت العملية بعد الحرب من خلال العلاقات التجارية القوية مع إسرائيل. وفيما كانت الدول العربية مبدئياً تطبق مبدأ المقاطعة الاقتصادية لإسرائيل، يوضح لنا شاحاك، أن تجارة بعض الدول العربية( وخصوصاً ذات الأنظمة الاستبدادية) مع إسرائيل وصلت إلى مليار و400 مليون دولار، وعلى الخصوص تونس والجزائر والمغرب في عام 1994.
    إن العدو رقم واحد لإسرائيل حسب نظر قادتها هي إيران التي تعمل الدعاية الصهيونية في العالم أجمع على لصق كل أعمال ((الإرهاب)) بها وتسمية ((الإرهاب)) حسب مفهوم هتلر كما هو كل عمل ((مقاومة)) يقوم به الشعب ضد المحتل أو المغتصب، وهنا هو إسرائيل. في عام 1992 تم تفجير السفارة الإسرائيلية في الأرجنتين وكذلك ما قام به الصهاينة الأرجنتينيون في عام 1994، وهذه الأعمال الخطيرة لصقت بإيران من دون الآتيان بأي إثبات.
    في صحيفة((هآرتز)) ( وهي أكبر صحيفة إسرائيلية) كتب ألوف بن في 12 تموز(يوليو) عام 1994( أصبح التهديد الإيراني في قلب اهتمامات السياسة الإسرائيلية الخارجية وأمنها في غضون السنتين الأخيرتين، وذلك بحجة أن إيران تصدر الإرهاب والثورة وزعزعة الأنظمة العربية)).
    وفي جنوب لبنان ، عندما يقتل مقاوم جندياً من جيش الاحتلال، يقوم شمعون بيريس بإدانة (( إرهاب)) حزب الله الذي يعتبره عميلاً لطهران، متناسياً أن الشيعة في لبنان موجودون قبل ثورة الخميني، وبالنسبة إلي جميع الوطنيين اللبنانيين يمثل حزب الله الذراع العسكرية لمقاومتهم ضد الاستعمار الإسرائيلي.
    كتب شاحاك بدقة عن الدور الذي لعبه قادة ((الدياسبورا)) اليهودية، وخصوصاً في الولايات المتحدة، حيث أن اليهود على رأس مؤسسات السلطة، ابتداءً من وزارتي الدفاع والخارجية والرؤساء الثلاثة الرئيسيين لوكالة الاستخبارات المركزية، وكلهم منن الصهاينة، وانتهاء بوسائل الإعلام التي تتلاعب بالرأي العام، كما كانوا يهيمنون أيضاً في فرنسا، أدانهم شارل ديغول.
    يتمثل اللوبي الرئيسي في منظمة ((ايباك)) التي تضم 55 ألف عضو من 7 ملايين يهودي أمريكي) يوجهون السياسة الأمريكية ويحصلون على المليارات من أجل ضمان أمن إسرائيل، وخصوصاًَ أمنها النووي.
    والدرس الأساسي الذي يمكن تعلمه من تحليلات كتاب شاحاك يتركز في المعادلة ا لتالية وهى: من أجل تعطيل إرادة الهيمنة العالمية الأميركية الإسرائيلية لا بد من ضرب العدو في نقطته الضعيفة: الاقتصاد. ذلك أن إسرائيل لا تتمكن من العيش من دون الدعم الأميركي اللامشروط. فالولايات المتحدة هي البلد الأغنى والأكثر مديونية في العالم لأنها تعيش علي نهب الكرة الأرضية بأكملها. ((وديكتاتورية صندوق النقد الدولي)) و(( البنك الدولي)) و ((المنظمة العالمية للتجارة)) تضمن سيطرتها على الأسواق العالمية، وبالتالي تؤدي إلى سيطرتها السياسية.
    إن الطرقة الأكثر فاعلية والمضادة لمثل هذه القوة تتمثل في المقاطعة الصارمة لكل ما يأتي من إسرائيل والولايات المتحدة، ذلك أن الاقتصاد الأمريكي ذاته لا يستطيع تحمل خسارة مليار أو مليارين من عملائه. ومن المهم جداًُ ا، يعتبر كل مسلم من واجبه ومسئوليته الشخصية أن يفرض على قادته مسألة رفض دفع ما يسمى بـ(( الديون))، "( تولدت هذه الديون نتيجة لتحطيم اقتصاديات الدول المستعمرة من قبل المستعمرين ومن حولهم إلى تابعين اقتصاديين لهم )، وكذلك رفض قوانين (( صندوق النقد الدولي)) والمقاطعة الكلية لهذه المؤسسة الضخمة الناتجة عن الهيمنة الأمريكية، واحتقار (( الحصار)) المفروض على الدول الشقيقة التي رفضت ا لانحناء أمام المطالب الأمريكية، والعمل على إنشاء ((سوق مشتركة)) لدول الجنوب، التي كانت ترزح تحت نير الاستعمار ذات يوم، والتي تمتلك 80% من موارد العالم الطبيعية، إذ يتم سرقتها بأسعار زهيدة من خلال الشركات المتعددة الجنسية، والعمل كذلك على إقامة هذه السوق على قاعدة التبادل حتى لا تمر بالدولار.
    وهذه المقاطعة العامة التي يجب أن تنكون ضد المنتجات الأميركية كلها بما فيها ((كوكا كولا)) هي السلاح المهم للانتصار على الهيمنة التي يريد فرضها القادة الأميركيون ومرتزقتهم الإسرائيليين.
    بقلم روجيه غارودي )))

    المصدر: نشر فى المشاهد السياسى(السنة الثالثة -العدد67-22/28 حزيران يونيو 1997

    تعقيب: ونحن الان في 2012 ما رايكم فيما يحدث الان:

    نحن انتقلنا إلى مرحلة جديدة عالمية وإقليمية وقطرية عبر العالم بعد نهاية الحرب الباردة القديمة والصراع بين المعسكر الرأسمالي الغربي الذي تقوده أمريكا والمعسكر الاشتراكي الشرق الذي كان يقوده الاتحاد السوفيتي السابق..ولان ثورة المعلوماتية أفرزت واقع جديد وقاد ثورة في عالم التواصل الاتصالات فقد انكشف جانب قبيح كبير في الاختلالات الفكرية التي قادت إلى اختلالات في المنظومة السياسية والاقتصادية والاجتماعية لدول الشرق الأوسط القديم من عرب وعجم.في ظل التواجد المزمن لدولة إسرائيل في المنطقة وايدولجيتها العنصرية التي تم إدانتها في مؤتمر ديربن في جنوب أفريقيا 2001 رغم بروز تيار معتدل كبير في إسرائيل أفرزته اتفاقيات السلام العديدة في إيجاد صيغة مثلى للتعايش في المنطقة وحل القضية الكبرى في الشرق الأوسط وإيجاد وطن للفلسطينيين في حدود 1967 كأعلى سقف يمكن الوصول إليه في هذه المرحلة وبرز حزب كاد يما ليقود التوجه الإسرائيلي إلى سلام عادل ودائم..
    رغم أن تغيرات ما بعد الحرب الباردة القديمة اكتنفت العالم وأخذت الكثير من الدول في العالم الثالث وعبر القارات الستة تشق طريقها إلى الديمقراطية والدولة المدنية الحقيقية عبر ثورات الألوان والتطورات الدستورية المستمرة..تأخر الأمر كثيرا في الشرق الأوسط وأفرزت أحداث 11/9/2001 واقع جديد يسمي الإرهاب الدولي المرتبط بالعرب والمسلمين والناجم عن القهر السياسي والاجتماعي المخيم في دول المنطقة ..والناجم عن سياسة المصالح التي تنتهجها الدول الغربية وتعوق نشر نموذجها الديمقراطي المتطور الذي اقتبسته العديد من الدول مثل اليابان وكوريا الجنوبية وتطورت وبقي الشرق الأوسط ضحية ما يعرف بسياسة دكتور جيكل اند مستر هايد..بدعم الأنظمة الديكتاتورية ثم التخلي عنها بعد أن انطلقت ما يعرف بثورات الربيع العربي...
    ظلت إيران وطموحاتها النووية حجر العثرة في طريق المحافظة على التوازن النووي مع إسرائيل التي سعى الغرب لتحجيمها ولجمها باستماتة بسياسة الجذرة التي خلفاها عصا..وقام الغرب بإطلاق سراح أدواته في الحرب الباردة القديمة الإخوان المسلمين بإعادة تسويقهم ديمقراطيا ولكن بأسس جديدة باسترجاع تاريخي لمعركة الجمل وإعادة الصراع الطائفي في المنطقة والخلافات بين السنة والشيعة التي تفكك الدولة القطرية وقد تعيد رسم الخارطة...ودفعت بالإخوان المسلمين ليركبوا قطار الثورات الليبرالية وحركات التغيير التي امتدت في أكثر من دولة بانتهازيتهم المعروفة والمدعومة من الغرب وبدعم من فضائية الجزيرة وعبر الفوضى الخلاقة ليكون التغيير فادح الثمن وباهظ التكاليف..وإذكاء حرب بادرة جديدة بين أمريكا وإيران تكون أدواتها النخب الإسلامية المتعطشة للسلطة في كل بلد عربي..وإحباط كل سكان الشرق الأوسط بإدخالهم في حرب باردة جديدة ليس لها جدوى ..ولا تلبي مطالب شعوب المنطقة ..
    هناك فرق جذري بين التغير وبين إعادة التدوير وقد كان الأجدى تحرير كافة شعوب الشرق الأوسط من نير وأصر الايدولجيات العنصرية والتزمت المذهبي والجمود العقائدي ..ولاية الفقيه الإيرانية والصهيونية الإسرائيلية والإخوان المسلمين المصرية والسلفية والسعودية والبعثية السورية...وان الطريق إلى الدولة المدنية والديمقراطية الحقة لا يكون أبدا عبر هذه الايدولجيات المستنفذة التي تشكل حجر عثرة أمام طموحات الملايين..الحالمين بان يرو بلادهم عملاق اقتصادي والنظر ابعد من الشرق الأوسط إلى الهند وماليزيا والبرازيل وكوريا الجنوبية...
    الذي يريد نشر الديمقراطية في الشرق الأوسط يجب عليه تعرية هذه الايدولجيات المرحلية وهدم الأساس الفكري لها وتحرير وعي الناس منها ليتجاوزوها بصناديق الاقتراع بدلا عن حالة الاستقطاب الحادة التي نعاني منها ألان..خاصة أن ولاية الفقيه تترنح في إيران وهي ليس منسجمة مع أصول الدين وعراها عبد الجبار المعتزلي منذ أمد بعيد ويستمر علماء من أبناء الشيعة المعاصرين في تجاوزها حتى الآن من أمثال أياد جمال الدين وعبد المجيد الخوئي وغيرهم كما هو الحال شعار- تطبيق الشريعة(الإسلام هو الحل) الذي يرفعه الإخوان المسلمين وألقى بظلاله الكثيفة في بلد المنشأ مصر، فقط لاحظوا نتائج الانتخابات البرلمانية وما فرزته من "أغلبية انتهازية" مع ملاحظة أن الانتخابات الراسية المصرية خلت من مرشح مسيحي وامرأة بل حتى النوبة المصريين المهمشين ظلوا خارج الخارطة السياسية المصرية هذا هو مشروع الإخوان المسلمين "النسخة المصرية" وقد تجازوه الواقع وعراه الكثير من المفكرين المصريين مثل فرج فودا والسودانيين مثل محمود محمد طه ويريدون أن يجعلوه بديل ديمقراطي للأنظمة الحاكمة المنتهية الصلاحية .. أما الصهيونية وأساطيرها المؤسسة فقد عراها روجيه غاردوي المفكر الإسلامي المعاصر المعروف..أما السلفية فهي حركة مجتمع أصلا ولا ضير منها إن ظلت حركة مجتمع ما عدا السلفية الجهادية المتأثرة بالإخوان المسلمين "نسخة حسن البنا"و العمل العنيف على التغيير من أعلى والأمر متروك لولي الأمر في السعودية لتطوير البلاد دستوريا وعبر خطوات مدروسة للوصول للديمقراطية والدولة المدنية الحقة القائمة على المواطنة......
    ختاماً لحل أزمة الديمقراطية والدولة المدنية كمعادل موضوعي لاستقرار المنطقة والسلم العالمي في الشرق الأوسط.. هو السعي على توفيرها كوعي وسلوك أولا ولن يتم ذلك إلا بتجاوز إعادة إنتاج هذه الايدولجيات جميعها ودعم المنابر الحرة و القوى الليبرالية الحرة وترسيخ القيم الليبرالية القائمة على إعلاء المواطنة والدستور المتضمن للإعلان العالمي لحقوق الإنسان..وسيظل العالم يترنح في طريقة للبحث عن العدالة السياسية"الديمقراطية " والعدالة الاجتماعية"الاشتراكية"..ما لم توجد نظرية جديدة تجمع بين هاتين القيمتين والمدينة الفاضلة نسخة القرن الحادي والعشرين هي الدولة الديمقراطية الاشتراكية....والحاكم العادل الذي يجب أن تطمح له الشعوب الواعية هو الرئيس النزيه والمتجرد والاشتراكي.. مثل رئيس البرازيل السابق "لولا داسلفا...

    ونختم بمستبصر معرة النعمان في سوريا التي تعاني الان وتحتضر .. ابو العلاء المعري.*.اقدم محطة انزار مبكر في المنطقة
    سبحان من قسم الحظوظ فلا ملامة ** اعمى واعشى وذو بصر ورزقاء اليمامة


    تعقيب
    هذا هو ربيع برنار ليفي 2013 وادوات الفوضى الخلاقة


    القصيدة لابن المقري وليس المعري وناسف للالتباس
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-21-2016, 09:21 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 08-01-2002
مجموع المشاركات: 14965

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هذا هو هيكل...من غير رتوش !! (Re: الطيب عثمان يوسف)

    Quote:
    *** غض النظر عن كوننا نتفق أو نختلف معه .. لماذا الســكوت والانتظار حتى وفاته ومن ثم نشر هذه الاراء ؟
    *** ألم يكن من الأجدر نشرها في حياته حتى تتاح للرجل فرصة الرد أو الدفاع أو حتى الاعتذار ؟
    *** أم أن هناك من كان ييتحين لحظة الرحيل لنشر الغسيل ..
    *** البوست (للأسف) يوثق لجبن اًصحاب هذه الآراء من غير رتوش .


    كلامك ده nonsense يا الطيب
    وهيكل ده ما تاجر في السوق العربي ده شخص عنده رؤية وكتب..حتى ولو بعد الف سنةضوئية حيجي من يشخص حياته وافكاره
    وفارض نفسه في الميديا العربية...وانا هنا نقدت رؤيته العاجزة وعنصريته وهناك من المصريين من مسح بيه الارض اكثر مني ..لاني اتناولت رؤيته ومن كتبه كمان كلمة جبان الغبية دي ما تستعملا معاي...يظهر عليك انت جديد هنا...
    وبعدين لو بدو السودان والسودانيين 100 فضائية ينبحو فيها ذى المصرييين كا ن غيروا العالم...كونو الناس ما لقت منابر عشان ترد على ترهات هيكل والقرضاوي...تكون جبانة ده فهم فطير وعاجز...عندي مكتبة في الحوار والمتمدن اطرح فيها اراي بحرية ويزورها الالالف جبت منها المقال الفوق ده ومؤرخ تماما والحوار المتمدن بتاع اكراد اذكياء عشان كده بحترمو حاجات السودانيين جدا ...
    شفت الزول الجبان والتافه ايضا هو الذى يهين المصريين بلده ويسكت عليهم....ويقعد يملس ليهم كمان ...
    انتبه جيدا في اختيار الفاظك المرة الجاية
    انا جرايد العرب ومجالاتهم لا تنشر مقالاتي ولا معترفين بي سوداني عنده مخ اساسا ..وشافينك مامبو سوداني ساكت ...
    وهسة خت اي مصري في مناظرة مع د. منصور خالد او د.عمر القراي....وقد افلح من استعلى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-21-2016, 09:26 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 08-01-2002
مجموع المشاركات: 14965

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هذا هو هيكل...من غير رتوش !! (Re: adil amin)


    sudansudansudan140.jpg Hosting at Sudaneseonline.com






    السيد عبدالرحمن المهدي وهيكل

    أقوال عظيمة
    (((يا ابني نحن لم نكن نعرف هذا السيد الانجليزي مطلقا ولكن جاء الى بلادنا يركب عربة تجرها خيول مصرية وتدفعها من الخلف ايدي مصرية ..فهل تريد مننا بعد ان استقر الرجل في بلادنا ان نتحدث مع الخيول التي تجر العربة والايدي التي تدفع العربة من الخلف ؟؟ )))!!
    كلام السيد عبدالرحمن المهدي-محمد حسنين هيكل - (كتاب السودان االقطر الذى لم يستطع اهله ان يفهموه)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-22-2016, 06:02 AM

مدثر صديق
<aمدثر صديق
تاريخ التسجيل: 04-30-2010
مجموع المشاركات: 2969

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هذا هو هيكل...من غير رتوش !! (Re: adil amin)

    سلام
    Quote: وظلت مصر قاعدة في راس الناس بي -الازهر والشريف - وجامعة الدول العربية وبي الناصرية والاخوان المسلمين حتى الان...والسودان عالق في هذه الكمونية


    بالمناسبة الجانا مصر كتير ...الحزب الشيوعى و انصار السنة المحمدية برضو جاءوا من مصر .......
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-22-2016, 11:04 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 08-01-2002
مجموع المشاركات: 14965

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هذا هو هيكل...من غير رتوش !! (Re: مدثر صديق)

    Quote: بالمناسبة الجانا مصر كتير ...الحزب الشيوعى و انصار السنة المحمدية برضو جاءوا من مصر


    والجهل والمسخرة الفاضية كمان جات من مصر...لكن انا عارف من في السودان يشعر بالدونية واعتنق هذه البضاعة الكاسدة
    والفرق بين نوعك ده وراقصات شارع الهرم...الراقصة كلما تعرت زادت جمال ونوعك ده كلما تعرى زاد قبح
    الجاب انصا ر السنة هنا شنو ؟؟؟
    هسة انت قريت مقال روجيه غارودي ده ؟؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-24-2016, 10:02 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 08-01-2002
مجموع المشاركات: 14965

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هذا هو هيكل...من غير رتوش !! (Re: adil amin)



    Quote: إن الأسطورة القائلة أن مصر(( قائدة العالم العربي)) قد ماتت (( وبالمقارنة مع إسرائيل وبقية العالم العربي فأنها فقدت 50 في المائة من قوتها، وعلى المدى القصير يمكنها أن تجني الفوائد من استعادة سيناء ولكن ذلك لن يغير من موازين القوى بشكل أساسي.
    ومصر الكيان المركزي تحول إلى جثة وخصوصاً إذا ما أخذنا في الحسبان التصادم المتزايد بين المسلمين والمسيحيين أكثر فأكثر. وتقسيمها إلى محافظات جغرافية يجب أن يكون هدفنا السياسي على الجبهة الغربية طيلة سنوات التسعينيات. وحين تمّ تحييد مصر وحرمانها من قوتها المركزية، فإن دولاً مثل ليبيا والسودان ودول أخرى بعيدة ستعرف الانحلال ذاته



    الكلام الفوق ده ما كلامي وما كلام روجييه غاردوي ده كلام المفكر الاسرائيلي اسرائيل شحاك
    وبرضه قرود با فلوف من شيوعيين وعقاب كيزان ملطوعين لينا في مصر دي لحدي ما يتفكك كل السودان
    نعم مصر افلست وما عندها حاجة جديدة ابدا
    وبضاعة الازهر وجامعة الدول العربية والناصرية والاخوان المسلمين انتهت
    الاتجا ه الصحيح للسودان الي الديموقراطية الفارقناها بدون سبب بسبب الادوات الرخيسة القاعدة لحدي هسة والاتجاه الصحيح الى دولة جنوب السودان والحبشة قبل الفاس يقرع في الراس
    الاخوان المسلمين دي ما تلزمنا تاني في السودان ابدا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-25-2016, 07:23 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 08-01-2002
مجموع المشاركات: 14965

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هذا هو هيكل...من غير رتوش !! (Re: adil amin)

    sudansudansudansudan12.JPG Hosting at Sudaneseonline.com


    الجيش برجع لمن البشير يفك الكيزان المنتهين الصلاحية عكس الهواء وملشايتهم ودواعشهم الوافدين من خارج الحدود ويرجع للمؤسسة السياسية - حزب المؤتمر الوطني ويفعل الاتفاقيات الموقعة من 2005 الي 2016 وكلها فيها ملفات امنية ترجع كل حاملين السلاح في الحركات المسلحة من المنتقطتين ودارفور الى الجيش السوداني الاصلى وكل حاملي السلاح ضد الاخوان المسلمين في المركز سودانيين 100% وليس خصما على السودان ولا على شعب السودان ولا على جيش السودان
    احسن البشيريتحرك من هسة يفتش 6جنرالات من دفعتو في الجيش ويرجع الاقاليم ويعملهم حكام مؤقتين لحدي الانتخابات الاقليمية وينشط الاتفاقيات ويفكنا من الترابي والنسناسين بتعنوا ديل ..

    والله التتار ديل كان جو في البلد الكمونية دي ..البتفرج ما يشتريش
    الكيزان بجروا تركيا ويخلو البشير ذى القذافي وصدام ...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de