سبب للاعتقاد وأشياء أخري !#

كسلا الوريفة يحاصرها الموت
الوضع في كسلا يحتاج وقفتنا
مواطنة من كسلا توضح حقيقة الوضع في المدينة و اسباب وباء الشكنغونيا حمي الكنكشة - فيديو
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 25-09-2018, 02:50 AM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف للعام 2016-2017م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
31-05-2017, 11:42 PM

زهير عثمان حمد
<aزهير عثمان حمد
تاريخ التسجيل: 07-08-2006
مجموع المشاركات: 19288

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


سبب للاعتقاد وأشياء أخري !#

    10:42 PM June, 01 2017

    سودانيز اون لاين
    زهير عثمان حمد-السودان الخرطوم
    مكتبتى
    رابط مختصر



    سبب للاعتقاد وقال الباحثون إن الدين قد يملأ الحاجة البشرية لإيجاد المعنى، مما يجنيبنا من الوجود الوجودي بينما يدعم أيضا التنظيم الاجتماعي. بيث آزار معتقد ديني وقد اتسم بعض علماء النفس بالعودة إلى سيغموند فرويد، وقد وصف المعتقدات الدينية بأنها مرضية، ورؤية الدين كقوة اجتماعية خبيثة تشجع الأفكار غير العقلانية والسلوكيات الطقسية. وبطبيعة الحال، فإن شكوك علماء النفس - وتلك التي لا حصر لها على مر التاريخ - لم تقيد عقيدة الدين القوية على البشر. وقد نجا الدين وازدهر لأكثر من 100،000 سنة. وهي موجودة في كل ثقافة، مع أكثر من 85 في المئة من سكان العالم تتبنى نوعا من المعتقد الديني. ويساعد الباحثون الذين يدرسون علم النفس وعلم الأعصاب في الدين على تفسير سبب استمرار هذه المعتقدات. إنهم يجدون أن الدين قد يكون، في الواقع، ناتجا ثانويا عن الطريقة التي تعمل بها أدمغتنا، وينمو من الميول المعرفية لطلب النظام من الفوضى، إلى أنثروبومورف بيئتنا، والاعتقاد بأن العالم من حولنا تم إنشاؤه لاستخدامنا. لقد نجا الدين، فهم يتفهمون، لأنه ساعدنا على تشكيل مجموعات اجتماعية أكبر حجما، تجمعها معا المعتقدات المشتركة. يقول جستن باريت، الدكتوراه، مديرة الإدراك والدين، و "إذا كنا نسير على الطريق الصحيح مع هذه الفكرة الثانوية - والنتائج هي في الحقيقة قوية، فمن الصعب أن نبني بعد ذلك أن الدين هو علم الأمراض". اللاهوت في مركز الأنثروبولوجيا والعقل في جامعة أكسفورد. مستعدة للاعتقاد ليس هناك اتجاه واحد المعرفي الذي يخضع جميع المعتقدات الدينية لدينا، ويقول باريت. يقول: "إنها حقا إدراكات أساسية، متنوعة في الحديقة، توفر الزخم للمعتقدات الدينية". وهناك خيط مشترك لهذه الإدراكات هي أنها تقودنا إلى رؤية العالم كمكان بتصميم متعمد، تم إنشاؤه من قبل شخص ما أو شيء ما. على سبيل المثال، يميل الأطفال الصغار إلى الاعتقاد بأن حتى جوانب تافهة من العالم الطبيعي تم إنشاؤها مع الغرض، وفقا لسلسلة من الدراسات التي كتبها عالم النفس جامعة بوسطن ديبورا كيليمان، دكتوراه. إذا سألت الأطفال لماذا مجموعة من الصخور مدببة، على سبيل المثال، يقولون شيئا مثل، "انها حتى أن الحيوانات لن يجلس عليهم وكسر لهم". إذا كنت تسألهم لماذا الأنهار موجودة، ويقولون انها حتى نتمكن اذهب لصيد السمك. وكثيرا ما يميل الكبار إلى البحث عن المعنى، لا سيما في أوقات عدم اليقين، كما تشير البحوث. وجدت دراسة أجريت عام 2008 في مجلة العلوم (المجلد 322، العدد 5898) من قبل جينيفر ويتسون، والدكتوراه، وآدم غالينسكي، أن الدكتوراه كانوا أكثر عرضة لرؤية أنماط في عرض عشوائي للنقاط إذا قام الباحثون بإعدادهم لأول مرة ليشعروا بأن لم يكن لدى المشاركين أي سيطرة. وتشير هذه النتيجة إلى أن الناس يستعدون لرؤية علامات وأنماط في العالم من حولهم، وخلص الباحثون. الناس لديهم أيضا تحيز للاعتقاد في خارق، ويقول باريت. في عمله، يجد أن الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 3 بطبيعة الحال يعزون قدرات خارقة للطبيعة والخلود إلى "الله"، حتى لو لم تكن قد علمت أبدا عن الله، وأنهم يقولون قصص مفصلة عن حياتهم قبل أن يولدوا، ما باريت يدعو "ما قبل الحياة". "ما نراه هو أن معداتنا المعرفية الأساسية تحيزنا نحو أنواع معينة من التفكير، ويؤدي إلى التفكير في حياة ما قبل الحياة، الآخرة، الآلهة، الكائنات غير المرئية التي تفعل أشياء - موضوعات مشتركة بين معظم ديانات العالم، "يقول باريت. وتشمل هذه المعدات الأساسية نظام الذاكرة التي تبدو جيدة بشكل استثنائي في تذكر أنواع القصص الموجودة في العديد من النصوص الدينية. على وجه الخصوص، يرى البحث أن من السهل جدا أن نتذكر القصص مع بعض، ولكن ليس كثيرة جدا، العناصر المضادة للبدي أو "خارق". في دراسة واحدة، نشرت في عام 2006 في العلوم المعرفية (المجلد 30، رقم 3)، سكوت أتران، والدكتوراه، وآرا نورنزايان، دكتوراه، واختبار استدعاء الناس للمفاهيم التي تراوحت من بديهية - بقرة الرعي - إلى حد ما قليلا بديهية - لضفدع اللعنة - ل كونتيرينتيفيتي للغاية - الطوب المزهرة الصخر. على الرغم من أن الناس يتذكرون أكثر سهولة القصص البديهية بعد ساعة من قراءتها، بعد أسبوع، كانوا أكثر عرضة لتذكر القصص غير بديهية قليلا. هذا الاكتشاف الذي عقد في كل من طلاب الجامعات الأمريكية وقرويين مايا من يوكاتان المكسيكية، مما يوحي بأن القصص مع عدد قليل من العناصر الحدية الحد الأدنى، مثل تلك الموجودة في العديد من القصص الدينية، هي أكثر سهولة تذكر، ويفترض أن أكثر سهولة تنتقل من شخص إلى يقول نورنزايان، عالم النفس في جامعة كولومبيا البريطانية. ومع ذلك، فإن معظم الباحثين لا يعتقدون أن الاتجاهات المعرفية التي تحيزنا نحو المعتقد الديني تطورت خصيصا للتفكير في الدين. بدلا من ذلك، من المرجح أن خدم أغراض التكيف الأخرى. على سبيل المثال، لأن الناس يسارعون إلى الاعتقاد بأن شخصا ما أو شيء ما وراء التجارب الأكثر حميدة، فإنها قد تصور
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-05-2017, 11:46 PM

زهير عثمان حمد
<aزهير عثمان حمد
تاريخ التسجيل: 07-08-2006
مجموع المشاركات: 19288

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سبب للاعتقاد وأشياء أخري !# (Re: زهير عثمان حمد)

    الاعتقاد يمكن أن تجعل الناس تفعل أغرب الأشياء. على مستوى واحد، فإنه يوفر إطارا أخلاقيا، يحدد تفضيلات ويوجه العلاقات. على صعيد آخر، يمكن أن يكون مدمرا. ويمكن أن يظن المعتقد نفسه على أنه تحامل أو إقناع شخص ما بتفجير نفسه والآخرين باسم قضية سياسية.

    يقول بيتر هاليغان، عالم النفس في جامعة كارديف: "كان الاعتقاد مكونا أقوى من الطبيعة البشرية التي تم إهمالها إلى حد ما. واضاف "ولكن استغلت من قبل وكلاء التسويق والسياسة والدين لأفضل جزء من ألفي سنة".

    وهذا يتغير. وبمجرد الحفاظ على الفلاسفة وحدها، يصبح الاعتقاد بسرعة موضوع الاختيار لكثير من علماء النفس وعلماء الأعصاب. هدفهم هو خلق نموذج عصبي لكيفية تشكيل المعتقدات، وكيف أنها تؤثر على الناس وما يمكن التلاعب بها.


    ويوضح علماء الأعصاب في علم الغارديان: الحاجة إلى "مواطنين متعاطفين" - بودكاست
    ما هو علم الأعصاب وراء التعاطف؟ متى يطور الأطفال ذلك؟ وهل يمكن تدريسها؟
     استمع
    وأحدث الخطوات في البحث قد تساعد فقط على فهم أكثر قليلا عن السبب في أن العالم محفوف جدا بالتوتر السياسي والاجتماعي. ماثيو ليبرمان، عالم النفس في جامعة كاليفورنيا، أظهرت مؤخرا كيف تساعد المعتقدات أدمغة الناس على تصنيف الآخرين وعرض الأشياء على أنها جيدة أو سيئة، إلى حد كبير دون وعي. وأظهر أن المعتقدات (في هذه الحالة التحامل أو الخوف) هي على الأرجح يمكن استخلاصها من الثقافة السائدة.

    عندما أظهر ليبرمان مجموعة من الناس صور من وجوه سوداء بلا تعبير، وقال انه فوجئت أن تجد أن اللوزة - زر الذعر الدماغ - تم تشغيلها في ما يقرب من ثلثي الحالات. لم يكن هناك فرق في الاستجابة بين السود والأبيض.

    اللوزلة هي المسؤولة عن معركة الجسم أو استجابة الطيران، وإطلاق سلسلة من التغيرات البيولوجية التي تعد الجسم للاستجابة للخطر قبل أن يكون الدماغ واعيا من أي تهديد. ويقترح ليبرمان أن الناس من المرجح أن تلتقط القوالب النمطية، بغض النظر عما إذا كانت أسرهم أو مجتمعهم يتفقون معهم.

    الإعلانات

    يعد هذا العمل الذي نشر الشهر الماضي في مجلة "ناتشر نيوروزينس" هو أحدث الأبحاث في مجال علم الأعصاب الاجتماعي، وهو مجال واسع يجمع بين علماء النفس وعلماء الأعصاب وعلماء الأنثروبولوجيا الذين يدرسون الأساس العصبي للتفاعل الاجتماعي بين البشر.

    تقليديا، ركز علماء الأعصاب المعرفية على مسح أدمغة الناس الذين يقومون بمهام محددة مثل تناول الطعام أو الاستماع إلى الموسيقى، في حين ركز علماء النفس الاجتماعي وعلماء الاجتماع على مجموعات من الناس والتفاعلات بينهم. ولكي نفهم كيف يكون العقل منطقيا للعالم، كان من المحتم أن تلتقي هاتان المجموعتان معا.

    يقول كاثلين تايلور، عالم الأعصاب بجامعة أكسفورد: "في الغرب، يتم توفير معظم احتياجاتنا المادية، ولدينا مستوى من الترف والحضارة لا مثيل له إلى حد كبير". "هذا يترك لنا الكثير من الترفيه والمزيد من الفضاء في رؤوسنا للتفكير".

    وبالتالي فإن المعتقدات والأفكار تصبح عملتنا، كما يقول تايلور. ولم يعد المجتمع مسألة بقاء بسيط؛ بل هو حول اختيار الصحابة والآراء والضغوط والأفكار والخيارات والتفضيلات.

    يقول هاليجان: "إنه تطور مثير تماما، ولكن بالنسبة للناس خارج الميدان، وهو أمر واضح جدا".

    فهم العقيدة ليس مهمة تافهة، حتى بالنسبة لأبسط التفاعلات البشرية. إجراء محادثة بين شخصين. عندما يتحدث واحد، الدماغ الآخر هو معالجة المعلومات من خلال نظام السمعية بمعدل هائل. معتقدات هذا الشخص بمثابة مرشحات لطوفان من المعلومات الحسية وتوجيه استجابة الدماغ.

    وقد ردد عمل ليبرمان مؤخرا أجزاء من بحث سابق أجراه جويل وينستون من قسم ويلكوم لعلم الأعصاب في جامعة لندن. وجد ونستون أنه عندما قدم الناس مع صور من وجوه وطلب منهم تقييم الثقة في كل منها، وأظهرت أميجدالاس استجابة أكبر لصور الناس الذين تم اختيارهم خصيصا لتمثيل عدم الثقة. ولم يهم ما قاله كل شخص عن الوجوه المصورة.

    الإعلانات

    يقول ليبرمان: «حتى الأشخاص الذين يؤمنون بأن جوهرهم لا يملكون تحيزات قد لا يزال لديهم ارتباطات سلبية غير واعية».

    كما توفر المعتقدات الاستقرار. عندما يأتي قطعة جديدة من المعلومات الحسية، يتم تقييمها ضد هذه الوحدات المعرفة بيفور
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de